بوابة:شعر


بوابة الشِّعر

Quill icon - Noun Project 13454.svg
AlShafii verse.svg



عدّل
  مقدمة

في الأصل يقصد بالشعر المشاعر والأحاسيس، ولكن في التعريف الاصطلاحي، الشعر: عبارة عن كلام موزون مقفى، دال على معنى: ويكون أكثر من بيت، وهو من أشكال الفن الأدبي في اللغة التي تستخدم الجمالية والصفات بالإضافة للمعنى الواضح.

يقول ابن خلدون في الشعر:

«هو كلام مفصل قطعاً قطعاً متساوية في الوزن، متحدة في الحرف الأخير من كل قطعة، وتسمى كل قطعة من هذه القطعات عندهم بيتاً، ويسمى الحرف الأخير الذي تتفق فيه رَوِيّا وقافية، ويسمى جملة الكلام إلى آخره قصيدة وكلمة، وينفرد كل بيت منه بإفادته في تراكيبه، حتى كأنه كلام وحده، مستقل عما قبله وما بعده، وإذا أفرد كان تاماً في بابه في مدح أو نسيب أو رثاء».

متابعة القراءة

عدّل
  مقالة مختارة
P author.svg

الموشح فن شعري مستحدث، يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي في أمور عدة، وذلك بالتزامه بقواعد معينة في التقنية، وباستعماله اللغة الدارجة أو الأعجمية في خرجته، ثم باتصاله القوي بالغناء. ومن الملفت أن المصادر التي تناولت تاريخ الأدب العربي لم تقدم تعريفا شاملا للموشح، واكتفت بالإشارة إليه إشارة عابرة، حتى أن البعض منها تحاشى تناوله معتذرا عن ذلك لأسباب مختلفة. فإبن بسام الشنتريني، لا يذكر عن هذا الفن إلا عبارات متناثرة، أوردها في كتابه "الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة"، وأشار إلى أنه لن يتعرض للموشحات لأن أوزانها خارجة عن غرض الديوان، لا أكثر على غير أعاريض أشعار العرب. أما ابن سناء الملك فيقول: "الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص".

موشح أو موشحة أو توشيح، وتجمع على موشحات أو تواشيح من وشح بمعنى زين أو حسن أو رصع.

عدّل
  شخصية مختارة

عمرو بن كلثوم التغلبي، أبو الأسود (توفي 39 ق.هـ/584م)، وهو شاعر جاهلي مجيد من أصحاب المعلقات، من الطبقة الأولى، ولد في شمال الجزيرة العربية في بلاد ربيعة وتجوّل فيها وفي الشام والعراق.

كان من أعز الناس نفساً، وهو من الفتاك الشجعان، ساد تغلب، وهو فتىً وعمّر طويلاً. هو قاتل الملك عمرو بن هند ملك المناذرة. وذلك أن أم عمرو بن هند ادعت يوماً أنها أشرف نساء العرب فهي بنت ملوك الحيرة وزوجة ملك وأم ملك فقالت إحدى جليساتها: "ليلى بنت المهلهل أشرف منك فعمها الملك كليب وأبوها الزير سالم المهلهل سادة العرب وزوجها كلثوم بن مالك أفرس العرب وولدها عمرو بن كلثوم سيد قومه" فأجابتها: " لأجعلنها خادمةً لي". ثم طلبت من ابنها عمرو بن هند أن يدعو عمرو بن كلثوم وأمه لزيارتهم فكان ذلك. وأثناءالضيافة حاولت أم الملك أن تنفذ نذرها فأشارت إلى جفنة على الطاولة وقالت " يا ليلي ناوليني تلك الجفنه" فأجابتها: لتقم صاحبة الحاجة إلى حاجتها" فلما ألحت عليها صرخت: "واذلاه" فسمعها ابنها عمرو بن كلثوم وكان جالساً مع عمرو بن هند في حجرة مجاورة فقام إلى سيف معلق وقتله به ثم أمر رجاله خارج القصر فقاموا بنهبه.

عدّل
  صور مختارة
عدّل
  هل تعلم


عدّل
  مقولة مختارة
بوابة:شعر بذا قضَتِ الأيّامُ ما بَينَ أهْلِهَا *** مَصائِبُ قَوْمٍ عِندَ قَوْمٍ فَوَائِدُ بوابة:شعر

المتنبي


عدّل
  تصنيفات
عدّل
  مشروع شعر

نرحب بمساهمتك معنا في أحد مشاريع ويكيبيديا عن الشعر في مشاريعها الأدبية.

أسبوع الأدب ضمن أسابيع الويكي

عدّل
  مواضيع الشعر

شعر حسب الأمم أو اللغات


مصطلحات شعرية


تصوير ثقافي عن شعراء


شعراء وشاعرات


أنواع الشعر


بحور الشعر


جوائز شعرية


قصائد


عدّل
  مقالات مميزة
عدّل
  بوابات شقيقة
عدّل
  القوالب
عدّل
  مشاريع شقيقة
Commons-logo.svg
كومنز
مستودع الملفات
Wiktionary-logo.svg
ويكاموس
القاموس الحر
Wikiquote-logo.png
ويكي اقتباس
الاقتباسات
Wikisource-logo.svg
ويكي مصدر
المكتبة الحرة