معقر البارقي

عمرو بن سفيان البارقي ( 580 م) المشهور بـ معقر بن أوس.[1] شاعر من قبيلة بارق أحد شعراء العصر الجاهلي، من شعراء الجود المقلين وفارس من فرسان الجاهلية. تغنى في شعرة بامجاد قبيلتة. وتستشهد كثير من كتب اللغة بشعر معقراً لاهمتية اللغوية. شارك مع قومه في يوم جبلة وكان حليف بني نمير بن عامر.[2][3]  وله شعر في ذلك اليوم وفي غيره وهو صاحب البيت المشهورة الذي اصبح مضرب الأمثال:

معقر البارقي
ST-Moorish-warrior.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة عمرو بن سفيان
الميلاد سنة 490  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بارق
الوفاة سنة 580 (89–90 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بارق، شبه الجزيرة العربية
اللقب معقر
الحياة العملية
المهنة شاعر وفارس
معقر البارقي وألقت عصاها واستقرت بها النوى معقر البارقي

.

النسبعدل

لقّب معقّراً لقوله:[4][5]

لها ناهض في الوكر قد مهدت لهكما مهدت للبعل حسناء عاقر

عمرو بن سفيان (معقر) ابن الحارث بن أوس بن حمار بن شجنة بن مازن بن ثعلبة بن كنانة البارقي[6] بن بارق بن عدي بن حارثة بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امريء القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.[7]

يوم شعب جبلةعدل

كان معقر شيخاً يوم شعب جبلة كبيرا أعمى ومعه ابنة له تقود به جمله. فجعل يقول لها: من أسهل من الناس؟ فتخبره وتقول هؤلاء بنو فلان، وهؤلاء بنو فلان، حتى إذا تناهى الناس قال: اهبطي، لا يزال هذا الشعب منيعا سائر هذا اليوم، وهبط.[8] وقال معقر في يوم شعب جبلة، وما كان من أمرهم:

أَمن آلِ شَعثاءَ الحُمـولُ البَواكِـرُمَع الصُبحِ قَد زالَت بِهِنَّ الأَباعِـرُ
وَحَلَّت سُلَيمى في هِضابٍ وَأَيكَـةٍفَلَيسَ عَلَيهـا يَـومَ ذَلِـكَ قـادِرُ
تُهيبُك الأَسفارُ مِن خَشيَةِ الـرَدىوَكَم قَد رأَينا مـن رَدٍ لا يُسافِـرُ
وَأَلقَت عَصاها وَأستقرَّت بِها النَوىكَما قَرَّ عَينـاً بالإِيـابِ المُسافِـرُ
فَصَبَّحَـهـا أَملاكُـهـا بكَتيـبَـةٍعَليها إِذا أَمسَت مِن اللَـهِ ناظِـرُ
مُعاويَةُ بن الجَونِ ذُبيـانُ حَولَـهُوَحَسّانُ في جَمعِ الرِبابِ مُكاثِـرُ
وَقَد جَمَعا جَمعـاً كـأَنَّ زُهـاءَهُجَرادٌ سَفي فـي هَبـوَةٍ مُتَظاهِـرُ
وَمَروا بأَطرافِ البيـوتِ فردَّهُـمرِجالٌ بأَطرافِ الرِماحِ مَساعِـرُ
يُفَـرِّجُ عَنّـا كُـلَّ ثَغـرٍ مَخافَـةًجَوادٌ كسِرحانِ الأَبـاءَةِ ضامِـرُ
وَكُلُّ طَموحٍ فـي الجِـراءِ كَأَنَّهـاإِذا أغتمسَت في الماءِ فتخاءُ كاسِرُ
لَها ناهِضٌ في المَهدِ قَد مَهدَت لَـهُكَما مَهَّدَت للبَعلِ حَسنـاءُ عاقِـرُ
هَوى زهدَمٌ تَحتَ الغُبارِ لحاجِـبٍكَما اِنقَضَّ أَقنى ذو جَناحَينِ فاتِـرُ
هُمـا بَطـلانِ يَعثُـرانِ كِلاهُمـايُريدُ رياسَ السَيفِ وَالسَيفُ نـادِرُ
فَلا فَضـلَ إِلّا أَن يَكـونَ جَـراءَةٌذَوي بَدَنَينِ وَالـرؤوسُ حَواسِـرُ
يَنوءُ وَكَفّـا زَهـدَمٍ مـن وَرائِـهِوَقَد عَلِقَت مـا بَينَهُـنَّ الأَظافِـرُ
وَباتوا لَنا ضَيفـاً وَبِتنـا بنعمـةٍلَنا مُسمِعـاتٌ بالدفـوفِ وَسامِـرُ
فَلَم نقرهم شَيئاً وَلكـنَّ قَصرَهُـمصَبوحٌ لَدَينا مَطلعَ الشَمسِ حـازِرُ
فَباكَرهُم قَبـلَ الشُـروفِ كَتائِـبٌكأَركانِ سَلمـى سَيرُهـا مُتواتِـرُ
من الضاربينَ الكَبشَ يَبرُقُ بَيضُهإِذا غَصَّ بالريقِ القَليلِ الحَناجِـرُ
وَظَنَّ سَراةُ الحَيِّ إِن لَـن يُقَتَّلـواإِذا دُعيَت بالسَفحِ عَبـسٌ وَعامِـرُ
كَأَنَّ نَعـامَ الـدوِّ بـاضَ عليهـمِوَأعيُنُهم تَحتَ الحَبيـكِ جَواحِـرُ
ضَرَبنا حَبيكَ البَيضِ في غَمرِ لُجَّةٍفَلَم يَنجُ في الناجينَ منهم مُفاخِـرُ
وَلَـم يَنـجُ إِلّا أَن يَكـونَ طِمـرَّةٌنوايـلُ أَو نَهـدٌ مُلِـحٌّ مُثـابِـرُ
وَلَـم يَنـجُ إِلّا أَن يَكـونَ طِمـرَّةٌنوايـلُ أَو نَهـدٌ مُلِـحٌّ مُثـابِـرُ

قصيدة (الفائية) وهي قصيدة مشهورة :

أَجَدَّ الرَكبُ بعدَ غَدٍ خُفـوفُوأضحَت لا تواصِلُكَ الألوفُ
وَكانَ القَلبُ جُنَّ بِها جُنونـاًوَلَم أَرَ مِثلَها فيمـن يَطـوفُ
تَراءَت يَومَ نَخـلَ بمُسبَكِـرٍّتَرَبَّبَهُ الذَريـرَةُ وَالنَصيـفُ
وَمَشمولٍ عليه الظَلـمُ غُـرٍّعِذابش لا أَكَسُّ وَلا خَلـوفُ
كأَنَّ فَضيض رُمّـانٍ جَنـيٍّوَأُتـرُجٍ لأيكَـتِـهِ حَفـيـفُ
عَلى فيهـا إِذا دَنَـت الثُرَيّـادُنوَّ الدَلو أَسلَمَهـا الضَعيـفُ
أَجادَت أُمّ عَبدَةَ يَـومَ لاقـواوَثارَ النَقعُ وأَختَلفَ الأُلـوفُ
يُقَدِّمُ حَبتَـراً بأفَـلَّ عَضـبٍلَهُ ظُبَةٌ لمـا نالَـت قُطـوفُ
فَغادَرَ خَلفَـهُ يَكبـو لَقيطـاًلَهُ من حَـدِّ واكِفَـةٍ نَصيـفُ
كأَنَّ جَماجِـمَ الأَبطـالِ لَمّـاتَلاقينا ضُحىً حَـدَجٌ نَقيـفُ
وَحامى كُلّ قَومٍ عَـن أَبيهـموَصارَت كالمَخاريقِ السُيوفُ
تَرى يُمنى الكَتيبةِ مَن يَليهـايَخِرُّ عَلى مرافِقَهـا الكُثـوفُ
لَنا شَهباءُ تَنفـي مـن يَلينـامُضَرَّجَةٌ لَها لَـونٌ خَصيـفُ
وَذُبيانيَّـةٍ أَوصَـت بَنيـهـابأن كذَبَ القَراطِفُ وَالقُروفُ
تُجَهِّزُهم بما وَجدَت وَقالَـتبَنيَّ فَكُلُّكُـم بَطَـلٌ مُسيـفُ
فأخلَفنـا مودَّتَهـا فَقـاظَـتوَماقيءُ عينَها حَذِلٌ نَطـوفُ
إِذا ما أَبصَرت نَوحـاً أَتَتـهُتُرِنُّ وَرضجعُ كَفَّيها خَنـوفُ
لِيَبكِ أَبا رَواحَةَ جَمـلُ خَيـلٍوَقَومٌ قَد أَعزَّهـمُ المُضيـفُ
يُنادي الجانِبانِ بـأن أَنيخـواوَقَد عَرَسَ الإِناخَةُ وَالوقـوفُ
وَكانَ الأيمنونَ بَنـي نُمَيـرٍيَسيرُ بِنـا أَمامَهُـمُ الخَليـفُ
فَلا جُبـنٌ فَيَنكَـلُ إِن لَقينـاوَلا هَزمُ الجيوش لَنا طَريفُ
تَرَكنا الشِعبَ لَم نَعقِـل إِلَيـهِوَأَسهَلنا كَما عَلِـمَ الحَليـفُ
نَسوقُ به النِسـاءَ مشَمِّـراتٍيُخالِطُها مَع العَرَقِ الخَشيـفُ
إِذا أَستَرخَت حِبالُ القَوم شُدَّتوَلا يَثنـي لقائِمَـةٍ وَظيـفُ
تَركنَ بطونَ صاراتٍ بِلَيـلٍمطافيلُ الرَباعِ بِهـا خُلـوفُ
فَظَلَّ بِذي معاركَ كلّ مُربـاًوَنجّى ربَّهُ الهَـزمُ الخَفيـفُ
من اللائـي سنابِكُهـنَّ شُـمٌأضخَفَّ مُشاشَهُ لَبَنٌ وَريـفُ
يؤيَّـهُ وَاللَهيـفَ بـوارداتٍكَما يَتغاوثُ الحِسي النَزيـفُ
فَلمّا أَن هزَمنا الناسَ جـاءَتوفودٌ مـن رَبيعَتِنـا تَزيـفُ
وَشِقٌّ ساقِطٌ بضلـوعِ جَنـبٍرَجوفُ الرِجلِ منطِقُهُ نَسيفُ
أَغَـرُّ كـأَنَّ جبهَتَـهُ هِـلالٌلِظُلمِ الجارِ وَالمَولى عَيـوفُ

وكان معقر البارقي، في يوم شعب جبلة على فرس له فلحق هوه وقومة بـ سنان بن أبي حارثة المري، فأسره هوه وابنية هرماً و يزيد ، ثم جعله كفيل نفسه فخلى سبيله، وكان سنان حين خلى عنه معقر اعطاه المواثيق بالذي جعله على نفسه (مكافاة)، وقد كان معقر اراد قتله ؛ فقال له قومه بارق: اطلقه، فأنه سيد قومه، وسيد القوم لا يكذب، ولا سيما مثل سنان. وخاله في قومه وشرفه، فخلاه معقر عنه وكفله بنفسه. فلما انقضى يوم شعب جبلة، بعث المعقر اليه يطلب نعمته عند سنان بعدما انتظره فجحدها سنان، ولم يبعث اليه بشئ فقال المعقر في ذلك يهجو سنان بن أبي حارثة المري:

متى تلك في ذبيان منك صنيعةفلا تحمدنها الدهر بعد سنان
يظل يمنينا بحسن ثوابهلكم مائة يحدو بها فرسان
مخاض أؤديها وجل لقائحوأكرم مثوى منكم من اتاني
فجئناه للنعمى فكان ثوابهرغوث ووطيا حازر مذقان
وظل ثلاثا يسأل الحي ما يرىيؤامرهم فينا له أملان
فإن كنت هذا الدهر لا بد شاكراًفلا تثقن بالشكر في غطفان

المعقر وعمر بن الخطابعدل

ما أبرم عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمراً قط إلا تمثل ببيت شعر معقر البارقي:[9][10]

الشعر لب المرء يعرضهوالقول مثل نوافذ النبـل
منه القصر عن رميتـهونوافذ يذهبن بالخصـل

قالوا عنهعدل

وَمُعَقِّراً فَاذكُر وَإِن أَلوَى بِهِرَيبُ المَنُونِ وَطَائرٌ بالأخيل

الوفاةعدل

توفي نحو عام580م والصواب قبيل ذلك،[1] توجد قرية غرب بارق اسمها المعقر سميت نسبتاً اليه ويقال إنه دفن فيها.

مراجععدل