افتح القائمة الرئيسية
الربيع بن أبي الحُقَيْق
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة الربيع بن أبي الحُقَيْق القُريظي الخيبري
الإقامة خيبر، يثرب (المدينة المنورة)
العرق إسرائيلي
الديانة اليهودية
أبناء الربيع بن الربيع
كنانة بن الربيع
أبو رافع سلام بن الربيع
الحياة العملية
المهنة شاعر، فارس
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

الربيع بن أبي الحُقَيْق القُريظي الخيبري، (؟؟؟ - ؟؟؟)، فارس وشاعر يهودي جاهلي من أهل خيبر. من قبيلة بني قريظة، تُوفيّ قبل هجرة النبي محمد إلى المدينة المنورة بفترة بسيطة. كان له ثلاث أولاد من أعتى أعداء الإسلام منهم كنانة زوج أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب الثاني.

محتويات

سيرتهعدل

كان من أسياد بنو قريظة في الجاهلية وبنو قريظة من نسل النبي هارون أخ النبي موسى، ومن أشهر شعراء اليهود العرب وأجودهم. عاصر وصاحب أحد شعراء المعلقات وهو النابغة الذبياني. ترجم له العديد من المستشرقين اليهود، ومن المؤرخين العرب أبو الفرج الأصفهاني في كتابه الأغاني.[1][2]

شارك في يوم بعاث، وكان له من الأولاد الكثير، منهم؛ الربيع بن الربيع، وكنانة بن الربيع، وأبو رافع سلام بن الربيع، الذين عادوا المسلمين وأذوهم، وشاركوا في خيانتهم في غزوة الخندق، وقد كان ابنه كنانة زوج الصحابية صفية بنت حيي بن أخطب التي تزوجها النبي بعد 6 شهور من موته.[1]

معركة بُعاثعدل

كان من قادة معركة بُعاث (آخر معركة بين الأوس والخزرج قبل الإسلام) إذ كان قائد ورئيس فرسان بنو قريظة الذين حاربوا في صف الخزرج.[2]

وقصة يوم بُعاث أن اليهود كانوا يُساعدون الأوس في حربهم مع الخزرج فلمّا عِلم بني الخزرج بذلك هددوهم بتجميع حلفائهم عليهم ومحاربتهم فوافق اليهود على عدم مساعدة الأوس فطلب الخزرج منهم ضمان لذلك وهو أن يرسلوا لهم 40 من أولادهم حتى يقتلوهم لو ساعدوا الأوس. وفي أحد الأيام قام عمرو بن النعمان البياضي سيد الخزرج بالدخول لأراضي اليهود وأمرهم بأن يتركوها للخزرج وإلا سيذبح أولادهم الأربعين فرفضوا فقام عمرو بقتل الأولاد فتحالف اليهود مع الأوس على الخزرج وحدثت معركة بُعاث. وكان بعض اليهود حلفاءً للخزرج ومنهم الربيع فاضطروا للمشاركة مع الخزرج ضد الأوس وإخوانهم من بنو قريظة وقبائل اليهود الأُخرى.

فكان الربيع رئيساً وقائداً لبنو قريظة الذين كانوا حلفاءً للخزرج، بينما كان عمرو بن النعمان البياضي قائداً على الخزرج، انتهت المعركة بانتصار الأوس وحلفائهم من اليهود، وفر الخزرج من المعركة وقُتِل عمرو بن النعمان البياضي.[1]

تحدي النابغة الذبياني لهعدل

روى أبو الفرج الأصفهاني بسنده أنّه في أحد الأيام أقبل النابغة الذبياني على ناقته مُتجهاً لسوق بني قينقاع، فرآه الربيع فنزل من أُطمه (يعني بيته المرتفع) ولحق النابغة، فدخلا السوق سوياً وكان السوق مليئاً عظيماً فضاق الطريق بناقة النابغة وحاصت وباصت، فقال النابغة الذبياني في ذلك:

كادت تهال من الأصوات راحلتي [2]

ثُمّ قال النابغة للربيع: «أجز يا ربيع!»، أي: أكمل قصيدتي يا ربيع ببيت شعر قصير ولكن بليغ، وقصد النابغة أن يتحداه ويُنافسه بالشعر الارتجالي. فأنشد الربيع:

كادت تهال من الأصوات راحلتيوالنفر منها إذا ما أوجست خلق [2]

فقال النابغة الذبياني: «ما رأيتُ كاليومِ شعراً!»، ثم أكمل النابغة قصيدته:

لولا أنهنهها بالسوط لاجتذبت

ثم قال: «أجز يا ربيع»، فأنشد الربيع:

لولا أنهنهها بالسوط لاجتذبتمني الزمام وإني راكب لبق

فأنشد النابغة:

قد ملت الحبس في الآطام واستعفت

وطلب من الربيع أن يوجِز ويُكمل، فأنشد الربيع:

قد ملت الحبس في الآطام واستعفتإلى مناهلها لو أنها طلق [2]

فقال النابغة الذبياني له مادحاً شعرهـ: «أنت يا ربيع أشعر الناس! [2]»

ذمه لقبيلته بني قريظةعدل

ذم قومه بني قريظة في إحدى قصائده التي قال فيها عن حماقتهم:

سئمتُ وأمسيتُ رهنَ الفِراشِ من جُرمِ قومي ومن مغرمِ
ومن سفهِ الرأي بعد النهىوعيبِ الرشادِ ولم يفهمِ
فلو أني قومي أطاعوا الحليمَلَم يتعدوا ولم يظلمِ
ولكن قومي أطاعوا الغُواةَ حتى تعكسَ أهلُ الدمِ
فأودى السفيهُ برأيِ الحليمِ وانتشرَ الأمرُ لم يُبرمِ [3]

وهذه القصيدة كان التابعي ووالي المدينة المنورة أبان بن عثمان بن عفان دائماً ما يتمثل بها ويرددها لم فيها من حكمة.[2]

معاتبته للأوس والخزرجعدل

حصلت له مشكلة مع بعض الأوس والخزرج يوماً، فقال معاتباً لهم:

رأيت بني العنقاء زالوا وملكهموآبوا بأنف في العشيرة مرغم
فإن يقتلوا نندم لذاك وإن بقوافلا بد يوماً من عقوق ومأتم
وإنا فويق الرأس شؤبوب مزنةلها برد ما يغش مِ الأرض يحطم [2]

قصائدهـعدل

لا يُعرف من قصائده إلا القليل عددها 15 قصيدة ما بين طويلة وقصيرة وبعضها من بيت واحد فقط. منها قصيدة في الفخر، وهيّ:

إذا ماتَ منَّا سيِّدٌ قام بعدهله خلَفٌ بادي السِّيادةِ بارعُ
من أبنائنا والغصن ينضُر فرعُهُعلى أصله والعِرق للمرءِ نازعُ
وإنَّا لتغشانا الجدوبُ فما نُرَىتُقَرِّبُنا للمُدنياتِ المطامعُ [4]

ومن ذوات البيت الواحد قوله:

تَنفي السُّرى وجياد النبل تتركهِمِن بين مُنقَصِفٍ كسراً ومفلولِ [5]

وأيضًا قوله:

رُبَّ عمٍّ لي لو أَبصَرتَهُحَسَنِ المِشيَةِ في الدّرعِ الزعَف [6]

ومن أطول قصائده قصيدة ألا من مبلغ الأكفاء عني:

ألا من مُبلغُ الأكفاءِ عنِّيفلا ظُلمٌ لديَّ ولا افتراءُ
فلستُ بغائِظِ الأكفاءِ ظُلماًوعندِي للملاماتِ اجتزاءُ
فلم أرَ مثلَ مَن يدنو لخَسفٍلهُ في الأرضِ سيرٌ واستواءُ
وما بعضُ الإقامةِ في ديارٍيُهانُ بها الفتى إلا عناءُ
وبعضُ القولِ ليسَ لَهُ عناجٌكمخضِ الماءِ ليسَ له إناءٌ
وبعضُ خلائقِ الأقوامِ داءٌكداءِ الشُّحِّ ليسَ لَهُ دَوَاءُ
وَبَعضُ الداءِ مُلتمسٌ شِفاءًوداءُ النوكِ لَيس له شِفاءُ
يحبُّ المَرءُ أن يَلقى نَعيماًويأبى اللهُ إلا ما يَشاءُ
ومَن يكُ عاقِلاً لم يَلقَ بُؤساًيُنخ يَوماً بساحتِهِ القَضاءُ
تُعاوَرُهُ بناتُ الدهرِ حتَّىتُثَلِّمُهُ كما ثُلِمَ الإِناءُ
وكُلأُّ شدائِدٍ نَزَلَت بحيٍّسَيأتي بَعدَ شدَّتِها رَخاءُ
فَقُل للمتقي عرضَ المناياتوقَّ فليسَ ينفعُكَ اتقاءُ
فما يُعطي الحريصُ غنىً بحرصٍوقد يُنسى لدى الجُودِ الثَراءُ
وليسَ بنافعٍ ذا البُخلِ مالٌولا مُزرٍ بصاحبهِ الحباءُ
غنيُّ النفس ما استغنى بشيءٍوفقرُ النفسِ ما عَمَرت شَقَاءُ
يَوَدُّ المرءُ ما تفِدُ اللياليكأن فناءهُنَّ له فَناءُ [7]

ومن قصائده:

ترمي إلي بأطرافِ الهوانِ ومَاكانت رِكابي بهِ مرحولةً ذُلُلا
فسوفَ تعلمُ إما كنتَ تجهلُهُمن خفَّ يومئذٍ في الوزن أو ثَقُلا
وسوفَ تعلمُ يومَ الرَّوع ما حسبيإذا الذي كُنتَ ترجو خامَ أو خَمَلا
أنا ابنُ عمِّكَ ما نابتكَ نائِبةٌولستُ مِنكَ إذا ما كعبكَ اعتدلا [8]

وقوله أيضًا:

سائِل بنا خابِرَ أَكفائِناوالعِلمُ قد يُلفى لدى السائِلِ
لسنا إذا جارت دواعي الهوىواستمعَ المنصِتُ للقائِل
واعتلجَ القومُ بألبابِهِمبقابلِ الجورِ ولا الفاعِلِ
إنا إذا نحكمُ في ديننانرضى بحكم العادلِ الفاصِلِ
لا نجعلُ الباطلَ حقَّاً ولانلظُّ دونَ الحقِّ بالباطِلِ
نَخافُ أن تسفَهَ أحلامُنافنخمُلَ الدهرَ مع الخامِلِ [9]

وقوله أيضًا:

من مبلغٌ فِتيانَ قَومي رِسالَةًفلا تهلِكوا فَقراً على عِرقِ ناهِق
فإنَّ بهِ صَيداً غزيراً وهجمَةًطِوال الهَوادي بائناتِ المَرَافِق
نجائِبَ عيديٍّ يكون بُغاؤُهُدعاءً وقد جاوزنَ عُرضَ الشَقائِقِ [10]

ومن قصائده:

أذلك أم ضرسٌ من النخلِ مُترَعٌبوادي القُرى فيه العيونُ الرواجِعُ
له سعفٌ جَعدٌ وَليفٌ كأنَّهُحواشي بُرودٍ حاكَهُنَّ الصَوانِعُ
إذا مات مِنّا سيِّدٌ قامَ بَعدَهُلَهُ خَلَفٌ يَكفِي السيادةَ بارِعُ
من ابنائِهِ والعِرقُ يَنصُرُ فَرعَهُعلى أصلِهِ والعِرقُ للعِرقِ نازعُ [11]

ومن ذوات البيت الواحد:

فلا تُكثِر النَّجوى وَأنتَ مُحارِبٌتُؤامر فيها كُلُّ نكسٍ مقصِّر [12]

ومن قصائده القصيرة:

دورٌ عَفَت بِقُرَى الخابُورِ غَيَّرَهابعدَ الأنيس سَوافي الرِّيح والمَطَرُ
إن تُمسِ دارُكَ ممن كان يَسكُنُهاوحشاً فذلكَ صَرَفُ الدهرِ والقَدَرُ
وقد تَحِلُّ بها بيضٌ ترائِبُهاكأنَّها بينَ كُثبانِ النَّقا البَقَرُ [13]

وأيضًا:

قليلٌ غناؤُهُمُ في الهياجِإذا ما تنادوا لأمرٍ شديد
وأنتُم كلابٌ لدى دُورِكُمتهرُّ هريرَ العقورِ الرصُود
وأنتم ظاربيُّ إذا تجلسونَوما إن لنا فيكم من نديد
وأنتم تيوسٌ وقد تُعرفونَبريحِ التيُوسِ وقُبحِ الخُدُود [14]

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت الربيع بن أبي الحقيق - بوابة الشعراء
  2. أ ب ت ث ج ح خ د أخبار الربيع بن أبي الحقيق - الأغاني للأصفهاني نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ قصيدة سئمت وأمسيت رهن الفراش نسخة محفوظة 27 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ كتاب الأشباه والنظائر من أشعار المتقدمين والجاهليين والمخضرمين للإخوان الخالديان (جزء 1|صفحة 36) نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ تنفي السرى وجياد النبل تتركه - موقع أبجد نسخة محفوظة 03 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ رُبَّ عمٍّ لي لو أَبصَرتَهُ - بوابة الشعراء
  7. ^ القصيدة في موقع بوابة الشعراء
  8. ^ ترمي إلي بأطراف الهوان - موقع أبجد نسخة محفوظة 03 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ سائل بنا خابر أكفائنا - موقع أبجد نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ من مبلغٌ فِتيانَ قَومي - موقع أبجد نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ أذلك أم ضرس - موقع أبجد نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ فلا تكثر النجوى وأنت محارب - موقع أبجد نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ دور عفت بقرى الخابور غيرها - موقع أبجد نسخة محفوظة 03 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ قليلٌ غناؤُهُمُ في الهياجِ - موقع بوابة الشعراء

مراجع إضافيّةعدل