افتح القائمة الرئيسية

المسيب بن علس

شاعر جاهلي

المسيب بن عَلس (100 - 48 ق. هـ / 525 - 575 م ) هوالمسيب بن علس بن مالك بن عمرو بن قمامة، من ربيعة بن نزار. شاعر جاهلي، كان أحد المقلّين المفضلين في الجاهلية، وهو من بني جماعة من ضبيعة[1] . وهو خال الأعشى ميمون وكان الأعشى راويته. وقيل اسمه زهير، وكنيته أبو فضة.لقب بالمسيب ببيت قاله وهو جاهلي لم يدرك الإسلام له ديوان شعر شرحه الآمدي.

المسيب بن عَلس
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 525م
تاريخ الوفاة 575م
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب


نماذج من شعرهعدل

وجدت له بيت يمدح فيه الجلندى بن المستكبر ملك عمان قبل الاسلام يقول فيه: أَيا جُلَندى يا اِبنَ مُستَكيرِ |يا خَيرَ مَن يَمشي مِنَ الذُكورِ

وله بيت جميل في الحكمة يقول فيه:

وعينُ السُخط تُبصِرُ كلَّ عيبٍ |وعينُ أخي الرِضا عن ذاك تَعمى

ويبدو ان دعبل الخزاعي أخذ منه فكرة ابياته الشهيرةالتي يقول فيها :

وعينُ الرِّضا عن كلَّ عيبٍ كليلة ٌ| وَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا

وبعضهم نسبها ل الشافعي .

للمسيب ابيات اخرى في الحكمة يقول فيها :

إذا حاجةٌ ولَّتكَ لا تستطيعُها | فخذ طرفا من غيرِها حين تُسبقُ

فذلِك أحرى أن تنال جَسيمَها | ولَلقَصدُ أبقى في المَسيرِ وأَلحَقُ

المراجععدل

  1. ^ المفضليات(مختارات أبي العباس المفضل الضبي)، تحقيق الدكتور عمر فاروق الطباع، دار الأرقم بن أبي الأرقم/بيروت، الطبعة الأولى 1998، صفحة 49


 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.