الخليل بن أحمد الفراهيدي

لغوي و مؤسس علم العروض

الخَلِيل بن أحمد الفراهيدي البصري (100 هـ170 هـ - 718م 786م)؛ واسمه الكامل الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي اليحمدي وكنيته أبو عبد الرحمن، شاعر ونحوي عربي بصري، يُعد علمًا بارزًا وإمامًا من أئمة اللغة والأدب العربيين، وهو واضع علم العروض، وقد درس الموسيقى والإيقاع في الشعر العربي ليتمكّن من ضبط أوزانه. ودرس لدى عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي وهو أيضا أستاذ سيبويه النحويّ. ولد في البصرة في العراق ومات فيها (تشير بعض المصادر إلى أنّه ولد في عُمان)، وعاش زاهدًا تاركًا لزينة الدنيا، محبًا للعلم والعلماء. وكان شعث الرأس، شاحب اللون، قشف الهيئة، متمزق الثياب، متقطع القدمين، مغمورا في الناس لا يعرف. قال النَّضْر بن شُمَيْل: ما رأى الرأوون مثل الخليل ولا رأى الخليل مثل نفسه.

الخليل بن أحمد الفراهيدي
فراهيدي.jpg
تمثال الفراهيدي بمدخل شارع الاستقلال بمدينة البصرة

معلومات شخصية
الميلاد 100 هـ/718م
البصرة، العراق
عُمان (في بعض المصادر)
الوفاة 173 هـ/789م
البصرة، العراق
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
اللقب عبقري اللغة، البصري
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المنطقة البصرة
أعمال معجم العين
علم العروض
التلامذة المشهورون النضر بن شميل، النظام، سيبويه
المهنة عالم مسلم، عالم لغوي
اللغات العربية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل اللغة
الأدب العربي
النحو
ترجمة
الشعر
تأثر بـ أبي عمرو بن العلاء
أثر في سيبويه
الليث بن المظفر الكناني
النضر بن شميل
الأصمعي
هارون بن موسى النحوي
الكسائي
مؤلف:الخليل بن أحمد الفراهيدي  - ويكي مصدر

قدم الفراهيدي أول وأقدم قاموس للغة العربية باسم كتاب العين[2] كما قدم نظام علامات التشكيل في النص العربي، وكان له دور فعال في التطوير المبكر للعروض[3][4][5] وعلم الموسيقى والأوزان الشعرية.[6][7] وأثرت نظرياته اللغوية على تطور العروض الفارسية والتركية والأردية.[8] وصف بـ"النجم الساطع" لمدرسة نحاة البصرة، وهو عالم موسوعي وباحث، وكان رجلاً صاحب تفكير أصيل.[9][10][11] كما وصف بالرائد الأول لعلم المعجميات.[12]

كان الفراهيدي أول عالم أخضع عروض الشعر العربي الكلاسيكي لتحليل صوتي مفصل. كانت البيانات الأولية التي أدرجها وصنفها دقيقة ولكن معقدة للغاية وصعبة الإتقان والاستخدام، وفي وقت لاحق طور المنظرون صيغًا أبسط مع قدر أكبر من التماسك والمنفعة العامة. كما كان رائدا في مجال التعمية، وأثر في أعمال الكندي.

تلقى العلم على يديه العديد من العلماء الذين أصبح لهم شأن عظيم في اللغة العربية ومنهم سيبويه، والليث بن المظفر الكناني، والأصمعي، والكسائي، والنضر بن شميل، وهارون بن موسى النحوي، ووهب بن جرير، وعلي بن نصر الجهضمي.[13][14] وحدث عن أيوب السختياني، وعاصم الأحول، والعوام بن حوشب، وغالب القطان، وعبد الله بن أبي إسحاق .[15]

النشأة

نسبه

هو عربي من الأزد، من ذرية فراهيد بن شباب بن مالك بن فهم.[16]

مولده

ولد في البصرة عام 718 م، وعاش ومات فيها، بينما تشير بعض المصادر إلى أنّه ولد في عُمان وانتقل إلى البصرة وهو صغير.[17][18][19] وتلقى العلم على يد علماءها مثل أبو عمرو بن العلاء، وعيسى بن عمر الثقفي وغيرهم.

سيرته

أصبح الفراهيدي، أحد أبرز نحاة البصرة في العراق.[20][6][9][21] في البصرة، درس التقاليد الإسلامية وعلم اللغة على يد أبي عمرو بن العلاء[4][22] مع أيوب السختياني وغيره. أقنعه أستاذه أيوب بالتخلي عن المذهب الإباضي والتحول إلى العقيدة السنية. وكان من بين تلاميذه سيبويه، النضر بن شميل والليث بن المظفر.[23] اشتهر بالتقوى والاقتصاد، وكان من رفقاء جابر بن زيد، مؤسس نظام الإباضية.[3][22] قيل أن والديه اعتنقا الإسلام،[6] وأن والده كان أول من أطلق عليه لقب "أحمد" بعد زمن النبي محمد. [24] يختلف لقبه "الفراهيدي" عن اسمه القبلي وهو مشتق من سلف له اسمه فرهود (وتعني شبل)؛ بصيغة الجمع (فراهيد).[6] كان الفراهيدي يرفض الهدايا السخية من الحكام، كما رفض الانغماس في الافتراء والنميمة على زملائه من العلماء العرب والفرس المنافسين،[25] وكان يؤدي فريضة الحج السنوية إلى مكة المكرمة.[4]

كان يعيش في منزل صغير من القصب في البصرة.[22][26] قام بتدريس اللغويات،[27] وأصبح بعض طلابه معلمين أثرياء. كان مصدر الدخل الرئيسي للفراهيدي هو الصقارة وحديقة موروثة عن والده.

فضله وزهده وآراؤه

رغم هذا العلم الغزير، ظل الفراهيدي زاهداً ورعاً، فلا يوجد عالم لغوي اتفق المؤرخون على نبل أخلاقه وسماحة روحهِ، كما اتفقوا على الخليل، فصار حقا ابن الأمة العربية التي أثر فيها فكراً وسلوكًا وخلقاً. فرغم غزارة علمه قد تميَّز الفراهيدي على سابقيه ولاحقيه وتفرد به بين أترابه ومعاصريه.

نقل ابن خلكان عن تلميذ الخليل النضر بن شميل قوله: «أقام الخليل في خص له بالبصرة، لا يقدر على فلسين، وتلامذته يكسبون بعلمه الأموال».[14] كما نقل عن سفيان بن عيينة قوله: «من أحب أن ينظر إلى رجلٍ خلق من الذهب والمسك فلينظر إلى الخليل بن أحمد».[28]

حينما أرسل إليه سليمان بن حبيب بن أبي صفرة والى فارس والأحواز رسولا يدعوه إليه، حيث كان سليمان يدفع له راتباً بسيطاً يعينه به على شؤون الحياة، فرفض القدوم إليه وقدم للرسول خبزاً يابساً مما عنده قائلاً مادمت أجده فلا حاجة بي إلى سليمان وقال:[29][30][31][32]

أَبلِغ سُلَيمانَ أَنّي عَنهُ في سَعَةٍوَفي غِنىً غَيرَ أَنّي لَستُ ذا مالِ
سَخّى بِنَفسي أَنّي لا أَرى أَحَداًيَموتُ هَزلاً وَلا يَبقى عَلى حالِ
وَإِنَّ بَينَ الغِنى وَالفَقرِ مَنزِلَةًمَخطومَةً بِجَديدٍ لَيسَ بِالبالي
الرِزقُ عَن قَدَرٍ لا الضَعفُ يَنقُصُهُوَلا يَزيدُكَ فيهِ حَولُ مُحتالِ
إِن كانَ ضَنُّ سُلَيمانَ بِنائِلِهِفَاللَهِ أَفضَلُ مَسؤولٍ لِسُؤالِ
وَالفَقرُ في النَفسِ لا في المالِ نَعرِفُهُوَمِثلُ ذاكَ الغِنى في النَفسِ لا المالِ

وبسبب تعرضه للحرج، استجاب سليمان بعد ذلك بعرض لتجديد راتبه بل ومضاعفته، وهو ما تقبله الفراهيدي بفتور.[29] وقد تجلت لامبالاة الفراهيدي بالثروة المادية في عادته باقتباس مقطع الأخطل الشهير عن أن الكنز الحقيقي هو السلوك القويم.[24]

كما تميز الفراهيدي بآرائه الفلسفية. استنتج أن ذكاء الرجل يبلغ ذروته في سن الأربعين - وهو العمر الذي بدأ فيه نبي الإسلام محمد دعوته - ويبدأ بالتضاؤل بعد الستين، وهو السن الذي مات فيه محمد. كان يعتقد أيضًا أن الناس يكونون في ذروة ذكائهم في الفجر.[29]

فيما يتعلق بمجال القواعد، كان لدى الفراهيدي وجهات نظر واقعية اشترك فيها مع اللغويين العرب الأوائل ولكن كانت وجهات النظر تلك نادرة في الأزمنة اللاحقة والحديثة. وبدلاً من التمسك بقواعد النحو كما هي كقواعد مطلقة، رأى الفراهيدي أن اللغة العربية هي عادات التحدث الفطرية الطبيعية للبدو. إذا اختلفت أوصاف العلماء أمثاله عن الطريقة التي يتحدث بها عرب الصحراء بشكل طبيعي، فإن السبب هو نقص المعرفة من جانب العالم، حيث أن الخطاب الطبيعي غير المعلن وغير المكتوب للعرب البدو هو المحدد النهائي.[33] تميز الفراهيدي، مع ذلك، برأيه بأن الأبجدية العربية تضمنت 29 حرفًا بدلاً من 28 وأن كل حرف يمثل خاصية أساسية للناس أو الحيوانات. كان اعتقاده بأنها تكونت من 29 حرف لاعتباره اجتماع اللام والألف كحرف ثالث منفصل عن كل حرف منهما.[34]

فكرة وضع علم العروض

قيل أن الخليل دعا بمكة أن يرزقه الله علما لم يسبق إليه،[35][36][37][38][39] وبعد عودته بفترة طرأت ببالهِ فكرة وضع علم العروض عندما كان يسير بسوق الصفارين، فكان لصوت دقدقة مطارقهم على نغم مميز ومنهُ طرأت بباله فكرة العروض التي يعتمد عليها الشعر العربي. فكان يذهب إلى بيته ويتدلى إلى البئر ويبدأ بإصدار الأصوات بنغمات مختلفة ليستطيع تحديد النغم المناسب لكل قصيدة. وعكف على قراءة أشعار العرب ودرس الإيقاع والنُظُم ثم قام بترتيب هذه الأشعار حسب أنغامها وجمع كل مجموعة متشابهة ووضعها معا، فتمكن من ضبط أوزان خمسة عشر بحرًا يقوم عليها النُظُم حتى الآن وهي ((الطويل-المديد البسيط)) وتعرف بالممتزجة، ((الوافر-الكامل-الهزج-الرجز-الرمل-السريع-المنسرح-الخفيف-المضارع-المقتضب)) وتسمى السباعية لأنها مركبة من أجزاء سباعية في أصل وضعها، وآخران هما ((المتقارب-المتدارك)) يعرفان بالخماسيين إلا بحر المتدارك المحدث فإن واضعه هو الأخفش الأوسط تلميذ سيبويه، فأصبح مؤسس علم العروض.[40][41][6][25]

ويعد الخليل بن أحمد شيخ علماء[؟] المدرسة البصرية وتنسب له كتب «معاني الحروف» وجملة آلات الحرب والعوامل والعروض والنقط، كما قام بتغيير رسم الحركات في الكتابة إذ كانت التشكيلات على هيئة نقاط[؟][42] بلون مختلف عن لون الكتابة، وكان تنقيط الإعجام (التنقيط الخاص بالتمييز بين الحروف المختلفة كالجيم والحاء والخاء) قد شاع في عصره، بعد أن أضافه إلى الكتابة العربية تلميذا أبي الأسود الدؤلي وهما نصر بن عاصم الكناني ويحيى بن يعمر، فكان من الضروري تغيير رسم الحركات ليتمكن القارئ من التمييز بين تنقيط الحركات وتنقيط الإعجام. فجعل الفتحة ألفًا صغيرة مائلة فوق الحرف، والكسرة ياءً صغيرة تحت الحرف، والضمة واواً صغيرة فوقهُ. أما إذا كان الحرف منوناً كرر الحركة، ووضع شينا غير منقوطة للتعبير عن الشدةِ ووضع رأس عين للتدليل على وجود الهمزة وغيرها من الحركات كالسكون وهمزة الوصل، وبهذا يكون النظام الذي اتخذهُ قريباً من نواة النظام المتبع بالوقت الحالي في الكتابة باللغة العربية.

وكان له الفضل في كشف علم العروض كله عدا بحر المتدارك المحدث الذي وضعه الأخفش الأوسط.[43][44] ومع ذلك، لم يفرض الفراهيدي قط على باقي الشعراء العرب ضرورة اتباع قواعده دون سؤال، وحتى قيل إنه انتهك القواعد التي وضعها بنفسه عن قصد في بعض الأحيان.[45]

أشعاره

وَما بَقِيَت مِنَ اللَذاتِ إِلّامُحاوَرَةُ الرِجالِ ذَوي العُقولِ
وَقَد كانوا إِذا عُدّوا قَليلًافَقَد صاروا أَقَلَّ مِنَ القَليلِ


وَما شَيءٌ أَحَبَّ إِلى لَئيمٍإِذا سَبَّ الكِرامَ مِنَ الجَوابِ
مُتارَكَةُ اللَيمِ بِلا جَوابٍأَشَدُّ عَلى اللَئيمِ مِنَ السِبابِ

أعماله

كتاب معجم العين

  • كتاب معجم العين وهو أول معجم في العربية وقد فكر فيه الخليل بن أحمد وطلب من تلميذه الليث بن المظفر الكناني أن يكتب عنه ثم بعد موته أتم تلميذه هذا الكتاب.[46][47][48][49] يعكس عنوانه هدف مؤلفه في اشتقاق الأصول الاشتقاقية للمفردات والمعاني العربية.

كتب أخرى

إرثه

في العالم العربي، صار لقب الفراهيدي اسماً مألوفاً بحلول وفاته، وأصبح بنفس أسطورية شخصية أبو الأسود الدؤلي في فقه اللغة العربية. كان أول من قنن المقاييس المعقدة للشعر العربي[9] ووصف بأنه عبقرية بارزة في العالم الإسلامي.[50] كان سيبويه والأصمعي من بين طلابه،[3] وكان الأول مديونًا للفراهيدي أكثر من أي معلم آخر تعلم لديه.[51][52] يقول ابن النديم كاتب السير البصري الذي عاش بالقرن العاشر، أن كتاب سيبويه هو في الواقع عمل تعاوني اشترك فيه اثنان وأربعون من الكتاب، وذكر أيضا أن المبادئ والمواضيع في "الكتاب" استندت على نظائرها في مؤلفات الفراهيدي.[53] ونقل عنه سيبويه 608 مرة، أي أكثر من أي مصدر آخر.[54] في جميع أنحاء كتاب سيبويه يقول "سألته" أو "قال"، دون تسمية الشخص المشار إليه بالضمير، ولكن من الواضح أنه يشير إلى الفراهيدي.[40] يعتبر هذان الاثنان تاريخيًا أقدم وأهم الشخصيات في التسجيل الرسمي لقواعد الغة العربية.[55]

كان الفراهيدي أيضًا ضليعًا في علم الفلك والرياضيات والشريعة الإسلامية ونظرية الموسيقى والأحاديث النبوية الإسلامية.[40][7][9][56] قيل إن براعته في اللغة العربية مستمدة، أولاً وآخرا، من معرفته الواسعة بالأحاديث النبوية وكذلك تفسير القرآن.[57] سميت مدرسة الخليل بن أحمد الفراهيدي للتعليم الأساسي في الرستاق بسلطنة عمان باسمه.[58]

علم التعمية

كان كتاب علم التعمية للفراهيدي أول كتاب عن علم التشفير وتحليل الشفرات كتبه عالم لغوي.[59][60] يحتوي العمل المفقود على العديد من "الأوائل"، بما في ذلك أول استخدام للتباديل والتركيبات لسرد جميع الكلمات العربية الممكنة مع وبدون حروف العلة.[61] لاحقًا لجأ علماء التعمية العرب إلى التحليل الصوتي للفراهيدي لحساب تكرار الحروف في أعمالهم.[62] أثر عمله في علم التعمية على الكندي (801-873)، الذي اكتشف طريقة تحليل الشفرات عن طريق تحليل التكرار.[61]

نظام التشكيل

يُنسب إلى الفراهيدي أيضًا المعيار الحالي لعلامات التشكيل العربية؛ فبدلاً من سلسلة من النقاط التي لا يمكن تمييزها، كان الفراهيدي هو الذي قدم أشكالًا مختلفة لعلامات التشكيل بالعربية، مما سهل نظام الكتابة لدرجة أنها لم تتغير منذ ذلك الحين.[63] كما بدأ في استخدام حرف شين صغير للدلالة على علامة الشدة. كان أسلوب الفراهيدي في كتابة الأبجدية العربية أقل غموضًا بكثير من النظام السابق له، حيث كان يتعين على النقاط في ذلك الأخير أداء وظائف متنوعة. وبينما كان الفراهيدي ينوي استخدام ذلك التشكيل للشعر فقط، فقد تم استخدامه بعد ذلك للقرآن أيضًا.[64]

وفاته

توفي في البصرة بشهر جمادى الآخرة سنة 174 هـ /789م بخلافة هارون الرشيد (تختلف المصادر حول تاريخ وفاته، فقيل أيضا أنها كانت سنة 786[21] أو 791 م.[3][41][65] ) في نفس يوم وفاة الخيزران بنت عطاء وقال الإمام شمس الدين الذهبي في سبب وفاته في كتاب تاريخ الإسلام: «يقال: كان سبب وفاة الخليل أنّه قال أريد أن أعمل نوعًا من الحساب تمضي به الجارية إلى الفامي، فلا يمكنه أن يظلمها، فدخل المسجد وهو يعمل فكرهُ، فصدمتهُ سارية وهو غافل فانصرع، فمات من ذلك، وقيل: بل صدمته الّسارية وتوفي بعدها، وهو يقطع بحرًا من العروض».[66][40][6][24][27]

قالوا فيه

  • عرّف به المرزباني قائلاً: وكان من أزهد الناس وأعلاهم نفساً.[67]
  • وكتب ابن النديم: كان الخليل من الزهّاد في الدنيا، المنقطعين إلى العلم.[68]
  • وتحدّث تلميذه النضر بن شميل حول شخصيّته فقال: أقام الخليل في خصّ ( كوخ ) من أخصاص البصرة لا يَقِدر على فلسَين، وأصحابه يكسبون بعلمه الأموال! ولقد سمعته يوماً يقول: إنّي لأغلق علَيّ بابي فما يجاوزه همّي.
  • وكان يقول: أكملُ ما يكون الإنسان عقلاً وذهناً إذا بلغ أربعين سنة، وهي السنّ التي بعث الله تعالى فيها محمّداً صلّى الله عليه وعلى آله وسلم. ثمّ يتغيّر وينقص إذا بلغ ثلاثاً وستّين سنة، وهي السنّ التي قُبض فيها رسول الله صلّى الله عليه وآله. وأصفى ما يكون ذهن الإنسان في وقت السَّحَر.[69]
  • كما نقل عنه المزي هذه الكلمة: الناس أربعة: ـ فرجلٌ يدري وهو يدري أنه يدري، فذاك عالمٌ فخذوا عنه. ورجلٌ يدري وهو لا يدري أنّه يدري، فذاك ناسٍ فذكِّروه. ورجلٌ لا يدري وهو يدري أنّه لا يدري، فذاك مُسترشِدٌ فعَلِّموه. ورجلٌ لا يدري وهو لا يدري أنّه لا يدري، فذاك جاهل فارفضوه.[70]
  • وترجم له الزركلي قائلاً: الخليل بن أحمد الفراهيديّ من أئمّة اللغة والأدب، وواضع علم العروض.. وهو أستاذ سيبويه النحوي. وُلد ومات في البصرةَ، وعاش فقيراً صابراً.. وقد فكّر في ابتكار طريقةٍ في الحساب تسهّله على العامّة.[71]

انظر أيضًا

مصادر

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb14524149k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Introduction to Early Medieval Arabic: Studies on Al-Khalīl Ibn Ahmad, pg. 3.
  3. أ ب ت ث al-Khalīl ibn Aḥmad at the موسوعة بريتانيكا. ©2013, الموسوعة البريطانية المحدودة نسخة محفوظة 2014-02-08 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت Abit Yaşar Koçak, Handbook of Arabic Dictionaries, pg. 19.
  5. ^ Hamid Dabashi, The World of Persian Literary Humanism, pg. 64.
  6. أ ب ت ث ج ح Kees Versteegh, Arabic Linguistic Tradition, pg. 23.
  7. أ ب Muhammad Hasan Bakalla, "Ancient Arab and Muslim Phoneticians: An Appraisal of Their Contrubition to Phonetics."
  8. ^ John A. Haywood, Arabic Lexicography: Its History, and Its Place in the General History of, pg. 21.
  9. أ ب ت ث John A. Haywood, Arabic, pg. 20.
  10. ^ ابن خلدون، مقدمة ابن خلدون, vol. 2, pg. 435.
  11. ^ د سالم بن سعيد (2020). وتحدث العلم شعرًا.. تطور العقلية العربية والحياة العلمية في عُمان من نافذة الشعر التعليمي. Alaan Publishing Co. ISBN 978-99969-3-356-1. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ الدكتور / أشرف محمد. ألف معلومة عن عُمان وحضارتها عبر العصور. دار الفضيلة للنشر والتوزيع. ISBN 978-977-5155-33-7. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "مقالة الخليل بن أحمد من الموسوعة العربية العالمية". مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب وفيات الأعيان لابن خلكان
  15. ^ الخليل بن أحمد من موقع الشبكة الإسلامية نسخة محفوظة 09 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ نسبةً إلى ( فراهيد ) بطن من قبيلة الأَزْد العُمانيّةِ أو اليمانيّة. أنظر : ( لسان العرب لابن منظور 335:3، المزهر للسيوطي 379:2 )، أو هي محلّة في البصرة ( ثقات ابن حِبّان 229:8 )، ولعلّها محلة الفراهد الأزديين. وقال المرزباني ( في: نور القبس:20 ): كان من أهل عُمان، من قريةٍ من قراها، ثمّ انتقل إلى البصرة. وكان من أزهد الناس وأعلاهم نفساً.
  17. ^ عكاوي، (2003). الخليل بن أحمد الفراهيدي البصري: صانع النحو وواضع العروض. دار الفكر العربي،. ISBN 978-9953-25-045-8. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ الخليل بن أحمد. معجم الأمراض والعلل للخليل بن أحمد الفراهيدي: تحقيق ودراسة الدكتور خضير عباس المنشداوي. مؤسسة علوم الأمة للاستثمارات الثقافية. ISBN 978-977-783-382-0. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ خليل بن; ʻAfīfī, Aḥmad (1995). المنظومة النحوية المنسوبة الى الخليل بن أحمد الفراهيدي. دار الكتب المصرية،. ISBN 978-977-18-0020-0. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Abit Yaşar Koçak, Handbook of Arabic Dictionaries, pg. 19.
  21. أ ب Paula Casey-Vine, Oman in History, pg. 261.
  22. أ ب ت Introduction to Early Medieval Arabic, pg. 2.
  23. ^ Ben Cheneb (المحرر), Encyclopedia of Islam, 2, صفحات 887–888 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  24. أ ب ت Ibn Khallikan, Deaths, pg. 497.
  25. أ ب John A. Haywood, Arabic Lexicography: Its History, and Its Place in the General History of, pg. 21.
  26. ^ Ibn Khallikan, Deaths, pg. 494.
  27. أ ب John A. Haywood, Arabic, pg. 22.
  28. ^ وفيات الأعيان لابن خلكان
  29. أ ب ت Ibn Khallikan, Deaths, pg. 495.
  30. ^ إميل بديع (1997-01-01). المعجم المفصل في اللغويين العرب 1-2 ج1. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 978-2-7451-1426-6. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ عباس زكريا القارئ (2012-01-01). الصراع بين العربية والإنكليزية في نيجيريا The Conflict between Arabic and English in Nigeria. Al Manhal. ISBN 9796500123172. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ فيصل مفتاح الحداد ،الأستاذ (2018-01-01). مخطوطات في الأمثال العربية 1-2 ج2. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Yasir Suleiman, "Ideology, grammar-making and standardization."
  34. ^ Gerhard Bowering, "Sulami's treatise on the science of the letters."
  35. ^ حكمت كشلي (1996-01-01). كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي - جزء - 3 / مجموعة دراسات معجمية. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ ناصر الدين محمد بن عبد الدائم/ابن بنت (2020-01-14). الأنوار اللائحة من أسرار كلمات الفاتحة. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 978-2-7451-8042-1. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ الخليل بن أحمد. معجم الأمراض والعلل للخليل بن أحمد الفراهيدي: تحقيق ودراسة الدكتور خضير عباس المنشداوي. مؤسسة علوم الأمة للاستثمارات الثقافية. ISBN 978-977-783-382-0. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ نجار، فخري (2008). الخليل بن أحمد الفراهيدي: آراء وإنجازات لغوية. دار صفاء للنشر والتوزيع،. ISBN 978-9957-24-304-3. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ خالد مصطفى (2012-01-01). النخبة الكافية في العروض والقافية. Al Manhal. ISBN 9796500128405. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. أ ب ت ث Introduction to Early Medieval Arabic: Studies on Al-Khalīl Ibn Ahmad, pg. 3.
  41. أ ب Hamid Dabashi, The World of Persian Literary Humanism, pg. 64.
  42. ^ "سلسلة علماء العرب : الخليل ابو المعاجم العربية". مكتبة الأهرام. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ ابن خلكان, Deaths of Eminent Men and History of the Sons of the Epoch, vol. 1, pg. 493.
  44. ^ Khalid Furani, Silencing the Sea: Secular Rhythms in Palestinian Poetry, pg. 30.
  45. ^ سامي موريه, Modern Arabic Poetry: 1800 - 1970; the Development of Its Forms and Themes Under the Influence of Western Literature, pg. 192.
  46. ^ Introduction to Arabesques: Selections of Biography and Poetry from Classical Arabic Literature, pg. 13.
  47. ^ Bernard K. Freamon, "Definitions and Concepts of Slave Ownership in Islamic Law."
  48. ^ A. Cilardo, "Preliminary Notes on the Meaning of the Qur'anic Term Kalala."
  49. ^ كيس فرستيغ, The Arabic Linguistic Tradition, pg. 4.
  50. ^ Paula Casey-Vine, Oman in History, pg. 261.
  51. ^ Khalil I. Semaan, Linguistics in the Middle Ages: Phonetic Studies in Early Islam, pg. 39.
  52. ^ Kees Versteegh, Arabic Linguistic Tradition, pg. 39.
  53. ^ بيار ضودج, المحرر (1970). The Fihrist of al-Nadim A Tenth-Century Survey of Muslim Culture. 1. New York & London: Columbia University Press. صفحة 112. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ M.G. Carter, Sibawayh, pg. 21.
  55. ^ Toufic Fahd, "Botany and agriculture."
  56. ^ Monique Bernards, "Pioneers of Arabic Linguistic Studies."
  57. ^ Aujourd'hui L'Egypte, iss. #18-20, pg. 114.
  58. ^ Abdullah Al Liwaihi , Outward Bound programme launched in Al Farahidi School, Oman Tribune. نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ "Combinational analysis, numerical analysis, Diophantine analysis and number theory."
  60. ^ Steven Brown, Implementing virtual private networks, pg. 344.
  61. أ ب Broemeling, Lyle D. (1 November 2011). "An Account of Early Statistical Inference in Arab Cryptology". The American Statistician. 65 (4): 255–257. doi:10.1198/tas.2011.10191. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Combinational analysis," pg. 377.
  63. ^ Kees Versteegh, The Arabic Language, pg. 56.
  64. ^ Kees Versteegh, The Arabic Language, pg. 57.
  65. ^ Kees Versteegh, Arabic Linguistic Tradition, pg. 7.
  66. ^ نت, العربية (2019-04-18). "ماتوا بأغرب الطرق بعد أن تركوا للعربية أهم الكتب!". العربية نت. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ ( نور القبس:20 )
  68. ^ ( الفهرست:48 )
  69. ^ ( وفيات الأعيان لابن خلِّكان 244:2 )
  70. ^ ( تهذيب الكمال 327:8 )
  71. ^ ( الأعلام 314:2 )

المراجع

وصلات خارجية