الترصيع هو السجع الذي في إحدى القرينتين، أو أكثر، مثل ما يقابله من الأخرى في الوزن، والتوافق على الحرف الآخر المراد من القرينتين هما المتوافقتان في الوزن والتقفية، نحو [قول الحريري]: «فهو يطبع الأسجاع بظواهر لفظه، ويقرع الأسماع بزواجر وعظه»، فجميع ما في القرينة الثانية يوافق ما يقابله في الأولى في الوزن والتقفية، وأما لفظه فلا يقابله شيء من القرينة الثانية، وأن تكون الألفاظ مستوية الأوزان، متفقة الأعجاز، كقوله تعالى: ﴿إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ۝25ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ۝26﴾ [88:25—26] وكقوله تعالى: ﴿إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ۝13وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ۝14﴾ [82:13—14].[1]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن الشعر أو ديوان شعري أو مصطلحات شعرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.