عبد الله بن الزبعرى

عبد الله بن الزبعرى[1] بن عدي بن قيس بن عدي بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي [2] القرشي . أبو سعيد. شاعر قريش في الجاهلية. كان يحارب المسلمين في شعره حتى فُتحت مكة، فهرب إلى نجران، ثم عاد إلى مكة، واعتذر للنبي محمد، ومدحه، فأمر له بحلّة.[3] قيل أن عبد الله بن الزبعرى قال حين أسلم [4]

عبد الله بن الزبعرى
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة سنة 636  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
منع الرقاد بلابل وهمومُوالليل معتلج الرواق بهيمُ
مما أتاني أن أحمد لامنيفيه فبت كأنني محمومُ
يا خير من حملت على أوصالهاعيرانة سرح اليدين غشومُ
إني لمعتذر إليك من الذي أسديت إذ أنا في الضلال أهيمُ
أيام تأمرني بأغوى خطةسهم وتأمرني بها مخزومُ
وأمد أسباب الردى ويقودنيأمر الغواة وأمرهم مشؤومُ
فاليومُ آمن بالنبي محمدقلبي ومُخطئ هذه محرومُ
مضت العداوة وانقضت أسبابهاودعت أواصر بيننا وحلومُ
فاغفر فدى لك والداي كلاهمازللي فإنك راحم مرحومُ
وعليك من علم المليك علامة نور أغر وخاتم مختومُ
أعطاك بعد محبة برهانهشرفا وبرهان الإله عظيمُ
ولقد شهدت بأن دينك صادقحق وأنك في العباد جسيمُ
والله يشهد أن أحمد مصطفىمستقبل في الصالحين كريمُ
قرم علا بنيانه من هاشمفرع تمكن في الذرا وأرومُ

هو ابن عم الصحابة قيس بن أبي العاص، وخُنيس و عبد الله ابنا حذافة السهميان.[3]

وفاتهعدل

توفي نحو 15 هـ الموافق نحو 636 م.[5]

مصادرعدل

  1. ^ بكسر الزاي والموحدة وسكون المهملة بعدها راء مقصورة، انظر موقع صحابة رسولنا عن الإصابة في تمييز الصحابة نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ سيرة ابن هشام- ما قيل في قصة الفيل من الشعر
  3. أ ب د.عبد السلام الترمانيني، " أحداث التاريخ الإسلامي بترتيب السنين: الجزء الأول من سنة 1 هـ إلى سنة 250 هـ"، مجلدان، دار طلاس ، دمشق.
  4. ^ سيرة ابن هشام-إسلام رؤوس أهل مكة. وقال ابن هشام:وبعض أهلم العلم بالشعر ينكرها له.
  5. ^ الزركلي, خير الدين (2002). الأعلام. مج4 (الطبعة 15). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 87. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي أو صحابية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.