افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)

المحوربة أو الحداء الجبلي هو شعر حماسي، والمحوربة هي اشتقاق من كلمة حرب، فهو شعر يحثُّ الناس على القتال ويدفعهم إلى الحرب بشجاعة دون المهابة من الموت أوالخوف، والتقدم إلى المعركة من خلال المصطلحات الحماسية المشجعة على القتال، وأيضاً تستعمل في الأفراح والمناسبات السعيدة. وهذا النمط جماعي الأداء وينسب إلى الصوت الخارج من الجوف أو نهاية الحلق، ويغنى عند أخذ العريس إلى الحمام، أو عند الفاردة وهي بطيئة الإيقاع حسب المنطقة الجغرافية.[1]

مميزاتهعدل

  • موزون ومقفى
  • يستخدم اللهجة العامية
  • موجهة للعدو
  • تحث على القتال والنصر على العدو
  • التكرار
  • الصدر له قافيه موحدة والعجز له قافيه موحدة

أمثلةعدل

عريسنا ما أجمله واجب علينا ندلله

أو عددوا عالخيل يا جيش العروبة

يا مهيرتي بالهوش أنا خيالها

حنا ما ننذل حنا،والموازر تلبقنا

شيخنا يا بي محمد، بالوغى حامي صنعنا

مراجععدل

  1. ^ قراءة في كتاب..فنون الزجل الشعبي الفلسطيني لعميد الزجل موسى الحافظ من سنديانة حيفا. د.إدريس جرادات. نُشر بتاريخ 18 أبريل، 2010. اطلع عليه بتاريخ 08 دجنبر، 2017. نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن الشعر أو ديوان شعري أو مصطلحات شعرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.