الفند الزماني

الفِند الزِّمّاني (92 ق هـ/530 م) هو شَهل بن شيبان بن ربيعة من بني زمان بن مالك من بني بكر بن وائل من سكان اليمامة لقب بالفِنْد وهو الجبل العظيم أو قطعة من الجبل طولاً؛ لأنه قال لأصحابه في حرب البسوس استندوا إليّ فإني لكم فند، وهو أحد فرسان ربيعة المعدودين ومن شعرائها في الجاهلية أبلى في حرب البسوس بلاءً حسنًا وقد عُمّر حتى قارب مائة سنة، وكان يعد بألف رجل.[2]

الفند الزماني
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة سنة 530  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الديانة جاهلية
الحياة العملية
المهنة شاعر[1]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

كان أحد فرسان ربيعة المشهورين المعدودين، وشهد حرب بكر وتغلب وقد قارب المائة سنة، فأبلى بلاءً حسناً، وكان مشهده في يوم التحالق الذي يقول فيه طرفة بن العبد:

سائلوا عنا الذي يعرفـنـابقوانا يوم تحلاق اللـمـم
يوم تبدي البيض عن أسؤقهاوتلف الخيل أعراج النعـم

وقد مضى خبره في مقتل كليب بن ربيعة. فأخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال: حدثني عمي عن العباس بن هشام عن أبيه قال: أرسلت بنو شيبان في محاربتهم بني تغلب إلى بني حنيفة يستنجدونهم، فوجهوا إليهم بالفند الزماني في سبعين رجلاً، وأرسلوا إليهم إنا قد بعثنا إليكم ألف رجل.

من أشعارهعدل

فلما صرح الشرفامسى وهو عريان
ولم يبقى سوى العدوان دناهم كما دانوا
مشينا مشية الليثغدا والليث غضبان
يضرب فيهم توهينوتخاضيع وإقران
طعن كفم الزقغدا والزق ملآن
وبعض الحلم عندالجهلللذلة اذعان

مصادرعدل

  1. ^ العنوان : بوَّابة الشُعراء — مُعرِّف شاعر في موقع بوابة الشعراء: https://poetsgate.com/poet.php?pt=1433 — تاريخ الاطلاع: 5 أبريل 2022
  2. ^ تاريخ الأدب العربي, عمر؛ فروخ، ص.ب ١٠٨٥ - بيروت، بيروت: دار العلم للملايين.

مراجععدل

  • حاتم صالح الضامن - مجلة المجمع العلمي العراقي

وصلات خارجيةعدل