المرقش الأصغر

شاعر جاهلي

المُرَقِّشُ الأصْغَر هو لقب، واسمه ربيعة بن سفيان بن سعد بن مالك، وقيل أنَّ اسمه عمرو بن حَرملة بن سعد بن مالك، وهو أحد المتيَّمين، كان شاعرًا جاهليًا من أهل نجد.[2][3] وجده سعد بن مالك، وعمه المرقش الأكبر، وابن أخيه هو طرفة بن العبد. كان من سادات قومه ومن المُشاركين في حرب البسوس. يُوصف المرقّش الأصغر بأنه كان «جميلًا وعاشقًا مغامرًا قليل الغيرة»، وعرّف بقصة غرامه الطويلة مع فاطمة بنت المنذر الثالث ملك الحيرة (514 - 554 ميلاديًا) وأخت عمرو بن المنذر (554 - 570 ميلاديًا)،[4] ويُذكر أنه قطع إبهامه بأسنانه من حبه لها،[3] حيث قال:

المرقش الأصغر
Al-Muraqqishayn pedigree chart.svg

معلومات شخصية
اسم الولادة ربيعة بن سفيان بن سعد بن مالك
الميلاد سنة 510  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نجد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 570 (59–60 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
نجد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر[1]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب حرب البسوس  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب
ألم تر أن المرء يجذم كفهويجشم من لوم الصديق المجاشما


كان شاعرًا مشهورًا حسن الشعر، وقد برع في الغزل والخمر والحماسة والفخر. وكذلك كانت له أبيات في الحكمة والصداقة. أيضًا هو من شعراء جمهرة العرب، اختار له أبو زيد القرشي قصيدة في المنتقيات السبع واختار له المفضّل الضّبّي خمس قصائد في المفضليات.[4] لم يُعرف شيء عن ديانته، وكان لويس شيخو قد عدّه من شعراء النصرانية قبل الإسلام.[5] تُوفي حوالي عام 570 ميلاديًا، المُوافق 50 قبل الهجرة.[3] وتذكر المصادر أنَّ عمره كان 60 عامًا تقريبًا.[4]

من قصائده: «ألا يا اسلمي لا صرم لي اليوم فاطما»، «وأحسن سعد في الذي كان بيننا»، «ويسبق مطرودا ويلحق طارداً»، «شرق العبير بجيدها وحماطة»، «أمن رسم دار ماء عينيك يسفح»، «الزق ملك لمن كان له»، «آذنت جارتي بوشك رحيل»، «لابنة عجلان بالجو رسوم»، «فسقى ديارك غير مفسدها».[6]

يَضرب فيه المثل، فيقال «أتيم من المرقش»، ويُقصد المرقش الأصغر.[3] وإذا قيل «المرقشان» فيُقصد المرقش الأكبر والمرقش الأصغر.[2] يُوجد كتاب بعنوان «ديوان المرقشين» من تحقيق كارين صادر وضحّت فيه العديد من التفاصيل حول حياة المرقش الأكبر والمرقش الأصغر، خصوصًا في ظل الخلط الحاصل بين الأكبر والأصغر، ووصفت الأمر «فالقدماء كانوا ينسبون ما للأكبر للأصغر والعكس، وتلافيًا للخلط، كانوا أحيانًا يكتفون بذكر: «المرقِّش» فقط، ويتركون للقارئ أمر التخمين والوقوع في الخطأ، أو المتسك بالصواب مصادفة».[5]

المراجععدل

  1. ^ العنوان : بوَّابة الشُعراء — مُعرِّف شاعر في موقع بوابة الشعراء: https://poetsgate.com/poet.php?pt=1786 — تاريخ الاطلاع: 5 أبريل 2022
  2. أ ب الأصفهاني، أبو الفرج (1935)، كتاب الأغاني (PDF)، مطبعة دار الكتب المصرية، ج. الجزء السادس، ص. 127، مؤرشف (PDF) من الأصل في 22 تشرين الأول 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 تشرين الأول 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. أ ب ت ث البغدادي، محمد بن ميمون (2008)، منتهى الطلب من أشعار العرب (ط. الأولى)، دار الكتب العلمية، ص. 283، ISBN 9782745156624، مؤرشف من الأصل في 22 تشرين الأول 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 تشرين الأول 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. أ ب ت باجلان، آلان (2019)، شعراء وعشاق قتلهم الحب (ط. الأولى)، مركز الكتاب الأكاديمي، ص. 39-42، مؤرشف من الأصل في 22 تشرين الأول 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 تشرين الأول 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  5. أ ب صادر، كارين (1988)، ديوان المرقشين (PDF) (ط. الأولى)، دار صادر، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أكتوبر 2020.
  6. ^ الأصغر, المرقش، "ديوان المرقش الأصغر - الديوان - موسوعة الشعر العربي"، الديوان، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020.

وصلات خارجيةعدل