افتح القائمة الرئيسية
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان الرباعي (الدوبيت). (نقاش) (مارس 2019)

الرّباعية والتي تسمى أيضا الدوبيت، هي أحد فنون الشعر. ظهرت أولا في الشعر الفارسي قبل أن نتنقل إلى العربية.

ولفظة الدوبيت مكونة من كلمتين - إحداهما «دو» بمعني اثنين، والأخرى «بيت» بمعني بيت الشعر.

جاء في كشاف اصطلاحات الفنون: «هو بيتان من الشعر متفقان في الوزن والقافية، وليس من شرطه موافقة المصراع الثالث».[1]

وفي الفارسية، لا يخرج وزن الرّباعية عن قوله «لا حول ولا قوة إلا بالله».[2]

تاريخ الرباعياتعدل

لا يُعرف بالتحديد متى دخلت الرباعيات في الشعر العربي، إلا أن كتاب «الصحاح» للجوهري المتوفى 393 هـ ذكر «الدوبيتي» وقال إنها نظم وغناء.[3]

وذكر القاضي التنوخي المتوفى 384 هـ الرباعيات حين قال «حضرني أبو أحمد عبد الله بن عمر الحارثي، وعندي صوفي يترنم بشيء من الرباعيات، فلم يستطبه أبو أحمد. فقال له على البديهة: يا أخي لا أقطع حديثك إلا بخير».[4]

أنواع الرباعياتعدل

بحسب مصطفى صادق الرافعي، فإن للدوبيت بإعتبار القوافي خمسة أنواع:

أولها يسمى «الرباعي المعرج» ويشترط في قوافيه أن يكون بين الثلاثة منها أو [بين] أربعتها الجناس التام، كقول الشاعر:

يا من بسنان رحمه قد طعناوالصارم من لحظة قطعنا
ارحم دنفا في سنه قد طعنافي حبك لا يصيبه قط عنا

والثاني «الرباعي الخاص»، ويشترط فيه أن تكون كل قافيتين متقابلتين بينهما جناس تام - ويقولون إن مثاله:

أهوى رشا ببلحظة كلمنارمزا وبسيف لحظة كلمنا
لو كان من الغرام قد سلّمناما كان له بيده سلّمنا

والثالث «الرباعي الممنطق» ، كقول الشاعر:

قد قد لهجتي غرام ونشروالقلب ملك
من كان يراك قال ما أنت بشربل أنت ملك

والرابع «الرباعي المرفّل» ، كقوله:

بدر إذا رأته شمس الأفقكسفت ورقى في يوم أحد
عوّدت جماله برب الفلقوبما خلقا من كل أحد

وهذان النوعان لا يشترط في قوافيهما الجناس.

والخامس «الرباعي المردوف»، ويحسن فيه التزام الجناس، كقوله:

يا مرسلا للأنام جاها وحمىها أنت لنا عزا وهدى

في أي مدد

يا أفضل من مشى بأرض وسمايا شافعنا في الحشر غذا

غوثنا ومدد

[5]

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ التهانوي، محمد علي (1996 م). موسوعة كشاف اصطلحات الفنون والعلوم - الجزء الأول (الطبعة الاولى). بيروت: مكتبة لبنان. صفحة 842. 
  2. ^ بكار، يوسف (2004 م). جماعة الديوان وعمر الخيام (الطبعة الأولى). بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر. صفحة 49. ISBN 9953366187. 
  3. ^ جواد، مصطفى (1975 م). في التراث العربي - الجزء الأول. الجمهورية العراقية: وزارة الاعلام. صفحة 368. 
  4. ^ التنوخي، أبي علي المحسن بن علي بن محمد بن أبي الفهم. كتاب جامع التواريخ : المسمى بكتاب نشوار المحاضرة وأخبار المذاكرة - الجزء الأول (PDF). مصر - اعتنى به د. س. مرجليوث: مطبعة أمين هندية. صفحة 54. 
  5. ^ الرافعي، مصطفى صادق (1421 هـ). تاريخ آداب العرب - الجزء الثالث (الطبعة الأولى). بيروت: دار الكتب العلمية. صفحات 127–128. ISBN 2745130307. 
 
هذه بذرة مقالة عن الشعر أو ديوان شعري أو مصطلحات شعرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.