الهند

دولة في جنوب آسيا
(بالتحويل من هندي)
  

الهند رسمياً جمهورية الهند (بالهندية: भारत गणराज्य)، هي جمهورية تقع في جنوب آسيا. تعتبر سابع أكبر بلد من حيث المساحة الجغرافية، والثانية من حيث عدد السكان، وهي الجمهورية الديموقراطية الأكثر ازدحاماً بالسكان في العالم. يحدها المحيط الهندي من الجنوب، وبحر العرب من الغرب، وخليج البنغال من الشرق، وللهند خط ساحلي يصل طوله إلى 7,517 كيلومتر (4,700 ميل). تحدها باكستان من الغرب. وجمهورية الصين الشعبية، نيبال، وبوتان من الشمال، بنغلاديش وميانمار من الشرق. كما تعدّ الحكومة الهندية أن حدود جامو وكشمير مع أفغانستان هي ضمن حدود دولة الهند وذلك بحكم الأمر الواقع نتيجة السيطرة الهندية على جامو وكشمير. تقع الهند بالقرب من سريلانكا، وجزر المالديف وإندونيسيا على المحيط الهندي.

الهند
(بالهندية: भारत गणराज्य)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
الهند
علم الهند  تعديل قيمة خاصية (P163) في ويكي بيانات
الهند
شعار الهند  تعديل قيمة خاصية (P237) في ويكي بيانات

India (orthographic projection)-2.svg
 

الشعار الوطني
(بالهندية: Satyameva Jayate)‏  تعديل قيمة خاصية (P1451) في ويكي بيانات
النشيد :
و
 جانا غانا مانا  تعديل قيمة خاصية (P85) في ويكي بيانات
الأرض والسكان
إحداثيات 22°48′N 83°00′E / 22.8°N 83°E / 22.8; 83  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
أعلى قمة كانغشينجونغا  تعديل قيمة خاصية (P610) في ويكي بيانات
المساحة 3287263 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
نسبة المياه (%) 9.5 نسبة مئوية  تعديل قيمة خاصية (P2927) في ويكي بيانات
عاصمة نيودلهي  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الهندية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
التعداد السكاني 1326093247 (يوليو 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
عدد سكان الحضر 377106125 (2011)[3]  تعديل قيمة خاصية (P6343) في ويكي بيانات
عدد سكان الريف 833748852 (2011)[3]  تعديل قيمة خاصية (P6344) في ويكي بيانات
متوسط العمر
68.56 سنة (2016)[4]  تعديل قيمة خاصية (P2250) في ويكي بيانات
الحكم
نظام الحكم جمهورية فدرالية،  وديمقراطية نيابية  تعديل قيمة خاصية (P122) في ويكي بيانات
رئيس الهند  رام نات كوفيند (25 يوليو 2017–)  تعديل قيمة خاصية (P35) في ويكي بيانات
رئيس وزراء الهند  ناريندرا مودي (26 مايو 2014–)  تعديل قيمة خاصية (P6) في ويكي بيانات
السلطة التشريعية برلمان الهند  تعديل قيمة خاصية (P194) في ويكي بيانات
السلطة القضائية المحكمة العليا الهندية  تعديل قيمة خاصية (P209) في ويكي بيانات
السلطة التنفيذية الحكومة الهندية  تعديل قيمة خاصية (P208) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 15 أغسطس 1947  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
مؤشر التنمية البشرية
المؤشر
0.640 (2017)[5]  تعديل قيمة خاصية (P1081) في ويكي بيانات
معدل البطالة 4 نسبة مئوية (2014)[6]  تعديل قيمة خاصية (P1198) في ويكي بيانات
اقتصاد
معدل الضريبة القيمة المضافة
السن القانونية 18 سنة  تعديل قيمة خاصية (P2997) في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة روبية هندية  تعديل قيمة خاصية (P38) في ويكي بيانات
البنك المركزي بنك الاحتياطي الهندي  تعديل قيمة خاصية (P1304) في ويكي بيانات
رقم هاتف
الطوارئ
المنطقة الزمنية توقيت الهند  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
جهة السير يسار  [لغات أخرى] [9]  تعديل قيمة خاصية (P1622) في ويكي بيانات
اتجاه حركة القطار يسار  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P5658) في ويكي بيانات
رمز الإنترنت ‎.in‎[10]،  و.भारत  [لغات أخرى]،  و.بھارت  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P78) في ويكي بيانات
أرقام التعريف البحرية 419  تعديل قيمة خاصية (P2979) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 IN  تعديل قيمة خاصية (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي +91  تعديل قيمة خاصية (P474) في ويكي بيانات

تعد الهند مهد حضارة وادي السند ومنطقة طريق التجارة التاريخية والعديد من الإمبراطوريات. كانت شبه القارة الهندية معروفة بثراوتها التجارية والثقافية لفترة كبيرة من تاريخها الطويل.[11] وقد نشأت على الأراضي الهندية أربعة أديان رئيسية هي الهندوسية والبوذية والجاينية والسيخية، في حين أن الزرادشتية، واليهودية، والمسيحية والإسلام وصلت إليها في الألفية الأولى الميلادية، وشكلت هذه الديانات والثقافات التنوع الثقافي للمنطقة. تاريخياً، أسندت إدارة الهند إلى شركة الهند الشرقية البريطانية في وقت مبكر من القرن الثامن عشر، ثم استعمرت من قبل المملكة المتحدة في الفترة من منتصف القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين، ثم استقلت الهند في عام 1947 بعد حركة الكفاح من أجل الاستقلال التي تميزت على نطاق واسع بالمقاومة غير العنيفة [12]

على الصعيد الإداري تعد الهند جمهورية فيدرالية، تتألف من 28 ولاية وسبعة أقاليم اتحادية مع وجود نظام برلماني ديموقراطي.الاقتصاد الهندي هو سابع أكبر اقتصاد في العالم وثالث أكبر قوة شرائية. وبعد الإصلاحات المستندة على اقتصاد السوق عام 1991، أصبحت الهند واحدة من أسرع اقتصادات العالم نمواً كما أنها تصنف ضمن الدول الصناعية الجديدة . رغم ذلك، ما زالت البلاد تواجه تحديات الفقر والفساد وسوء التغذية وعدم كفاءة أنظمة الرعاية الصحية العامة. في الجانب العسكري تعد الهند قوة عسكرية إقليمية كما تصنف ضمن الدول المالكة للأسلحة النووية. الجيش الهندي يتم تصنيفه على أنه ثالث أكبر جيش في العالم في حين تحتل الهند المرتبة السادسة في الإنفاق العسكري بين الدول. نظراً للكثافة السكانية الهائلة تملك الهند مجتمعاً متعدد الديانات، كما أنه متعدد اللغات والأعراق، وتعدّ الهند أيضاً موطن التنوعات في الحياة البرية بأنواع عديدة من المحميات.

أصل التسميةعدل

اشتق اسم الهند من كلمة " أندوس " والتي بدورها مشتقة من اللغة الفارسية القديمة التي كانت تستخدم كلمة " هندوس " لوصف الهنود. في اللغة السنسكريتية كانت تطلق على الهند تسمية " سيندو " وهي التسمية التاريخية لنهر أندوس.[13] اليونانيون القدامى أطلقوا عليها اسم أندو، وأشاروا أيضاً إلى شعبها أحياناً بشعب أندوس. على الصعيد الرسمي، وبسبب عدم وجود لغة مركزية رسمية للبلاد، فقد أقر الدستور الهندي اسم " بهرات " كاسم رسمي للبلاد [14] ومنحه المساواة القانونية الكاملة في الاستخدام إلى جانب تسمية الهند.[15] الاسم بهرات مشتق من اسم لملك هندي أسطوري. تستخدم أحياناً كلمة هندوستان وهي الترجمة الفارسية المباشرة لاسم أرض الهندوس كوصف لبلاد وهي تستخدم أحياناً كمرادف لاسم الهند. رغم أنها تاريخياً كانت تشير إلى شمال الهند.[16]

التاريخعدل

الهند القديمةعدل

(في الأعلى) مخطوطة من الريجفيدا تعود للعصور الوسطى، وهي مؤلفة كلاميًا، ترجع لنحو 1500-1200 قبل الميلاد. (في الأسفل) رسم توضيحي من مخطوطة لملحمة رامايانا السنسكريتية تعود لأواخر العصور الوسطى

وصل أول إنسان حديث -إنسان عاقل- إلى شبه القارة الهندية من أفريقيا -حيث تطوروا سابقًا- قبل 55000 عامًا.[17][18][19] يعود تاريخ أقدم بقايا بشرية حديثة معروفة في جنوب آسيا إلى نحو 30000 سنة.[20] بعد 6500 قبل الميلاد، ظهرت أدلة على استزراع المحاصيل الغذائية واستئناس الحيوانات، وبناء الأبنية الدائمة، وتخزين الفائض الزراعي في مهرجاره ومواقع أخرى في ما يعرف الآن ببلوشستان في باكستان.[21] تطورت هذه الحضارة تدريجيًا إلى حضارة وادي السند[22] -أول ثقافة حضرية في جنوب آسيا[23]- التي ازدهرت خلال 2500-1900 قبل الميلاد في ما يعرف الآن بباكستان وغرب الهند.[24] تمحورت الحضارة حول مدن مثل موهينجو دارو وهارابا ودولافيرا وكاليبانجان، معتمدة على أشكال مختلفة من طرق العيش، وانخرطت بقوة في إنتاج الحرف اليدوية وتجارة واسعة النطاق.[23] خلال الفترة 2000-500 قبل الميلاد، انتقلت العديد من مناطق شبه القارة الهندية من ثقافات العصر النحاسي إلى ثقافات العصر الحديدي.[25] أُلفت الفيدا، وهي أقدم الكتب المقدسة المرتبطة بالهندوسية،[26] خلال تلك الفترة،[27] وقد حلل المؤرخون هذه الكتب لفرض ثقافة الفيدا في منطقة البنجاب وسهل الغانج العلوي.[25] يعتبر معظم المؤرخين أيضًا أن هذه الفترة قد شملت عدة موجات من الهجرة الهندوآرية إلى شبه القارة الهندية من الشمال الغربي.[26] نشأ خلال هذه الفترة النظام الطبقي، الذي أنشأ تسلسلًا هرميًا للكهنة والمحاربين والفلاحين الأحرار، لكنه استبعد السكان الأصليين من خلال وصف مهنهم بأنها غير نقية.[28] تشير الأدلة الأثرية من هذه الفترة على هضبة ديكان إلى وجود مرحلة مشيخة من التنظيم السياسي.[25] في جنوب الهند، يُشار إلى التقدم في الحياة المستقرة من خلال العدد الكبير من الآثار الصخرية التي تعود إلى تلك الفترة،[29] بالإضافة إلى الآثار القريبة للزراعة وخزانات الري والتقاليد الحرفية.[29]

باتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار: (أ) خريطة إمبراطورية أشوكا، نحو 250 قبل الميلاد؛ (ب) خريطة الهند، نحو 350 م؛ (ج) الكهف 26 من كهوف أجانتا الصخرية، القرن الخامس الميلادي

في أواخر الفترة الفيدية حوالي القرن السادس قبل الميلاد، جرى توحيد الولايات الصغيرة والمشيخات في سهل الغانج والمناطق الشمالية الغربية في 16 حكمًا ملكيًا وملكًا رئيسيًا كانت تُعرف باسم ماهاجانابادا.[30] أدى التحضر الناشئ إلى ظهور حركات دينية غير فيدية، أصبح اثنان منها ديانات مستقلة. ظهرت الجاينية في مكانة بارزة خلال حياة نموذجها، ماهافيرا.[31] اجتذبت البوذية، القائمة على تعاليم غوتاما بوذا أتباعًا من جميع الطبقات الاجتماعية باستثناء الطبقة الوسطى؛ كان تأريخ حياة بوذا أمرًا محوريًا لبدايات التاريخ المسجل في الهند.[32] في عصر ازدادت فيه الثروة الحضرية، اعتُبرت كلتا الديانتين التخلي عن المثل الأعلى،[33] وأسس كلاهما تقاليد رهبانية طويلة الأمد. سياسيًا، بحلول القرن الثالث قبل الميلاد، ضمت مملكة ماجادها أو قلصت ولايات أخرى مشكلةً الإمبراطورية الماورية.[34] كان يُعتقد أن الإمبراطورية سيطرت على معظم شبه القارة الهندية فيما عدا أقصى الجنوب، ولكن يُعتقد الآن أن مناطقها الأساسية مفصولة بمناطق حكم ذاتي كبيرة.[35] يُعرف ملوك الإمبراطورية الماورية ببناء إمبراطوريتهم وإدارتهم الحازمة للحياة العامة بقدر ما يُعرفون بنبذ أشوكا للعسكرة والدعوة البعيدة للدراما البوذية.[36]

يكشف الأدب السنغمي للغة التاميلية أنه بين عامي 200 قبل الميلاد و200م، كانت شبه الجزيرة الجنوبية تحكمها سلالات تشيرا، وتشولا، وبانديا، وهي سلالات عملت في التجارة على نطاق واسع مع الإمبراطورية الرومانية ومع غرب وجنوب شرق آسيا.[37] في شمال الهند، أكدت الهندوسية السيطرة الأبوية داخل الأسرة، ما أدى إلى زيادة تبعية النساء.[38] بحلول القرنين الرابع والخامس، أنشأت إمبراطورية جوبتا نظامًا معقدًا للإدارة والضرائب في سهل الغانج الأكبر؛ أصبح هذا النظام نموذجًا للممالك الهندية اللاحقة.[39] تحت حكم جوبتا، بدأت الهندوسية المتجددة القائمة على الإخلاص، بدلًا من إدارة الطقوس، في تأكيد نفسها.[40] انعكس هذا التجديد في ازدهار فن النحت والعمارة، الذي وجد الرعاة بين النخبة الحضرية.[41] ازدهر الأدب الكلاسيكي السنسكريتي أيضًا، وحققت العلوم الهندية وعلم الفلك والطب والرياضيات تقدمًا كبيرًا.[41]

الهند في العصور الوسطىعدل

(على اليسار) خريطة الهند عام 1022؛ (على اليمين) معبد بريهاديشوارا في ثنجفور، اكتمل بناؤه عام 1010

عرف العصر الهندي المبكر في العصور الوسطى -600 م إلى 1200 م- من خلال الممالك الإقليمية والتنوع الثقافي.[42] عندما حاول هارشا من قنوج، الذي حكم قسم كبير من سهل الغانج الهندي من 606 إلى 647 م التوسع جنوبًا، هزمه حاكم سلالة تشالوكيا في ديكان.[43] عندما حاول خليفته التوسع شرقًا، هزمه ملك بالا في البنغال.[43] عندما حاول تشالوكيا التوسع جنوبًا، هزموهم البالافا من أقصى الجنوب، والذين عورضوا بدورهم من قبل سلالتي بانديا وتشولا من أقصى الجنوب.[43] لم يكن أي حاكم في تلك الفترة قادرًا على إنشاء إمبراطورية والسيطرة باستمرار على الأراضي الواقعة خارج منطقته الأساسية.[42] خلال ذلك الوقت، جرى استيعاب الشعوب الرعوية، الذين قد طُهرت أراضيهم من أجل إفساح المجال أمام الاقتصاد الزراعي المتنامي داخل المجتمع الطبقي وكذلك الطبقات الحاكمة غير التقليدية الجديدة.[44] وبالتالي بدأ نظام الطبقات في إظهار الاختلافات الإقليمية.[44] في القرنين السادس والسابع، أُنشئت أول ترانيم تعبدية باللغة التاميلية.[45] قلدت لاحقًا في جميع أنحاء الهند وأدت إلى عودة ظهور الهندوسية وتطور جميع اللغات الحديثة في شبه القارة الهندية.[45] اجتُذبت العائلة المالكة الهندية، الكبيرة والصغيرة، والمعابد التي رعاها المواطنون بأعداد كبيرة إلى العواصم، التي أصبحت مراكز اقتصادية أيضًا.[46] بدأت مدن المعابد ذات الأحجام المختلفة في الظهور في كل مكان حيث خضعت الهند لعملية تحضر أخرى.[46] بحلول القرنين الثامن والتاسع، كانت الآثار محسوسة في جنوب شرق آسيا، إذ جرى تصدير الثقافة والأنظمة السياسية في جنوب الهند إلى الأراضي التي أصبحت جزءًا من ميانمار، وتايلاند، ولاوس، وكمبوديا، وفيتنام، والفلبين، وماليزيا، وجاوة.[47] شارك التجار والعلماء الهنود وأحيانًا الجيوش في هذا النقل؛ أخذ سكان جنوب شرق آسيا زمام المبادرة أيضًا، مع إقامة العديد من المعاهد الدينية الهندية وترجمة النصوص البوذية والهندوسية إلى لغاتهم.[47]

(على اليسار) الهند في عام 1398 إبان عهد سلطنة دلهي (المسمى الإمبراطورية الأفغانية)؛ (على اليمين) قطب منار البالغ ارتفاعها 73 مترًا (240 قدمًا)، أكمله سلطان دلهي التتمش

بعد القرن العاشر، اجتاحت العشائر البدوية المسلمة في آسيا الوسطى، باستخدام سلاح الفرسان السريع وتجهيز جيوش كبيرة توحدها العرق والدين، مرارًا وتكرارًا السهول الشمالية الغربية في جنوب آسيا، ما أدى في النهاية إلى إنشاء سلطنة دلهي الإسلامية في عام 1206.[48] كان على السلطنة السيطرة على جزء كبير من شمال الهند والقيام بالعديد من الغزوات في جنوب الهند. على الرغم من أن السلطنة كانت مزعجة في البداية للنخب الهندية، لكن السلطنة تركت إلى حد كبير سكانها غير المسلمين الخاضعين لقوانينها وعاداتها.[49] من خلال صد المغيرين المغول بشكل متكرر في القرن الثالث عشر، أنقذت السلطنة الهند من الدمار الذي حدث في غرب ووسط آسيا، ما مهد الطريق لقرون من هجرة الجنود الفارين والرجال المتعلمين والصوفيين والتجار والفنانين والحرفيين من تلك المنطقة إلى شبه القارة الهندية، وبالتالي خلق التوفيق بين الثقافة الهندية الإسلامية في الشمال.[50] مهدت غارات السلطنة وإضعافها للممالك الإقليمية في جنوب الهند الطريق لإمبراطورية فيجاياناغارا الأصلية.[51] احتضنت تقليدًا شيفاويًا قويًا وبناءً على التكنولوجيا العسكرية للسلطنة، سيطرت الإمبراطورية على جزء كبير من شبه جزيرة الهند،[52] وكان عليها التأثير على مجتمع جنوب الهند لفترة طويلة بعد ذلك.[51]

الهند الحديثة المبكرةعدل

في اتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار: (أ) الهند خلال بداية العهد الذي حكم فيه مغول الهند في عام 1525، (ب) الهند أثناء حكم جلال الدين أكبر في عام 1605، (ج) منظر بعيد لتاج محل من قلعة أغرا

في أوائل القرن السادس عشر، سقطت شمال الهند، التي كانت آنذاك تحت حكم المسلمين بشكل أساسي[53] مرة أخرى أمام القدرة الحركية المتفوقة والقوة النارية لجيل جديد من محاربي آسيا الوسطى.[54] لم تقضي سلطنة مغول الهند الناتجة على المجتمعات المحلية التي كانت تحكمها. بدلًا من ذلك، خلقت توازنًا وقامت بتهدئتها من خلال ممارسات إدارية جديدة[55] ونخب حاكمة متنوعة وشاملة،[56] ما أدى إلى حكم أكثر منهجية ومركزية واتحاد.[57] وتجنب مغول الهند الروابط القبلية والهوية الإسلامية، خاصة في عهد جلال الدين أكبر، وحدوا عوالمهم النائية من خلال الولاء، الذي عُبر عنه من خلال الثقافة الفارسية، لإمبراطور كان له مكانة شبه إلهية.[56] أدت السياسات الاقتصادية لدولة موغال، التي استمدت معظم الإيرادات من الزراعة[58] وفرضت دفع الضرائب بالعملة الفضية المنظمة جيدًا،[59] إلى دخول الفلاحين والحرفيين إلى أسواق أكبر.[57] كان السلام النسبي الذي حافظت عليه الإمبراطورية خلال معظم القرن السابع عشر عاملًا في التوسع الاقتصادي للهند،[57] ما أدى إلى رعاية أكبر للرسم والأشكال الأدبية والمنسوجات والعمارة.[60] اكتسبت المجموعات الاجتماعية المتماسكة حديثًا في شمال وغرب الهند، مثل الماراثيين والراجبوتيين والسيخ، طموحات عسكرية وحاكمة خلال حكم سلطنة مغول الهند، والتي -من خلال التعاون أو الشدائد- أعطتهم الاعتراف والخبرة العسكرية.[61] أدى توسيع التجارة خلال حكم المغول إلى ظهور نخب تجارية وسياسية هندية جديدة على طول سواحل جنوب وشرق الهند.[61] مع تفكك الإمبراطورية، تمكن العديد من هذه النخب من السعي والسيطرة على شؤونهم الخاصة.[62]

في اتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار: الهند تحت حكم شركة الهند الشرقية البريطانية (أ) في عام 1795، (ب) في عام 1848، (ج) عملة ذهبية من نوع شركة موهر يعود تاريخ صدورها إلى عام 1835، يظهر على الوجه الملك وليام الرابع

بحلول أوائل القرن الثامن عشر، مع عدم وضوح الخطوط الفاصلة بين الهيمنة التجارية والسياسية بشكل متزايد، أنشأت عدد من الشركات التجارية الأوروبية، بما في ذلك شركة الهند الشرقية الإنجليزية، بؤر استيطانية ساحلية.[63] أدت سيطرة شركة الهند الشرقية على البحار، والموارد الأكبر، والتدريب العسكري والتكنولوجيا الأكثر تقدمًا إلى زيادة استعراض قوتها العسكرية وجعلها جذابة لجزء من النخبة الهندية، كانت هذه العوامل حاسمة في السماح للشركة بالسيطرة على منطقة البنغال بحلول عام 1765 وتهميش الشركات الأوروبية الأخرى.[64] أدى وصولها الإضافي إلى ثروات البنغال وما تلاه من قوة وحجم جيشها المتزايدة إلى ضم أو إخضاع معظم الهند بحلول عشرينيات القرن التاسع عشر.[65] لم تعد الهند في ذلك الوقت تصدر السلع المصنعة مثلما كانت قبل فترة طويلة، بل كانت تزود الإمبراطورية البريطانية بالمواد الخام بدلًا من ذلك. يعتبر العديد من المؤرخين أن هذه هي بداية الفترة الاستعمارية الهندية.[63] بحلول ذلك الوقت، مع تقليص قوتها الاقتصادية بشدة من قبل البرلمان البريطاني وبعد أن أصبحت بشكل فعال ذراعًا للإدارة البريطانية، بدأت الشركة بشكل أكثر وعيًا في دخول المجالات غير الاقتصادية مثل التعليم والإصلاح الاجتماعي والثقافة.[66]

الهند الحديثةعدل

خريطة للإمبراطورية الهندية البريطانية تعود لعام 1909

يعتبر المؤرخون أن العصر الحديث للهند قد بدأ في وقت ما بين 1848 و1885. مهّد تعيين اللورد دالهوزي في عام 1848 حاكمًا عامًا لشركة الهند الشرقية الطريق للتغييرات الأساسية للدولة الحديثة. وشمل ذلك توطيد السيادة وترسيمها ومراقبة السكان وتعليم المواطنين. أُدخلت التغييرات التكنولوجية -من بينها السكك الحديدية والقنوات والتلغراف- بعد فترة قصيرة من إدخالها في أوروبا.[67] ومع ذلك، بدأ الاستياء من الشركة بالتزايد أيضًا خلال هذا الوقت وأدى إلى اندلاع التمرد الهندي عام 1857. تغذت مشاعر الاستياء والتصورات المتنوعة، بما في ذلك الإصلاحات الاجتماعية على النمط البريطاني، والضرائب القاسية على الأراضي، والمعاملة الموجزة لبعض ملاك الأراضي والأمراء الأغنياء، هز التمرد العديد من مناطق شمال ووسط الهند وهز أسس حكم الشركة.[68] على الرغم من قمع التمرد بحلول عام 1858، لكنه أدى إلى حل شركة الهند الشرقية والإدارة المباشرة للهند من قبل الحكومة البريطانية. بإعلان دولة موحدة ونظام برلماني تدريجي ولكن محدود على النمط البريطاني، قام الحكام الجدد أيضًا بحماية الأمراء وهبطوا طبقة النبلاء كضمانة إقطاعية ضد الاضطرابات المستقبلية.[69] في العقود التالية، ظهرت الحياة العامة تدريجيًا في جميع أنحاء الهند، ما أدى في النهاية إلى تأسيس المؤتمر الوطني الهندي في عام 1885.[70] تميّز الاندفاع نحو التقانة وتسويق الزراعة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بالنكسات الاقتصادية وأصبح العديد من صغار المزارعين يعتمدون على أهواء الأسواق البعيدة.[71] كانت هناك زيادة في عدد المجاعات واسعة النطاق،[72] وعلى الرغم من مخاطر تطوير البنية التحتية التي يتحملها دافعو الضرائب الهنود، فقد ولدت القليل من العمالة الصناعية للهنود.[73] كانت هناك أيضًا تأثيرات مفيدة: أدت الزراعة التجارية، خاصة في البنجاب المقشور حديثًا، إلى زيادة إنتاج الغذاء للاستهلاك الداخلي.[74] قدمت شبكة السكك الحديدية الإغاثة من المجاعة الحرجة،[75] وخفضت بشكل ملحوظ تكلفة نقل البضائع،[75] وساعدت الصناعة الهندية الوليدة.[74]

جواهر لال نهرو يتبادل أطراف الحديث مازحًا مع المهاتما غاندي في مومباي بتاريخ 6 يوليو عام 1946

بعد الحرب العالمية الأولى، التي خدم فيها ما يقرب من مليون هندي،[76] بدأت فترة جديدة. تميزت بإصلاحات بريطانية ولكن أيضًا بوجود تشريعات قمعية، ودعوات هندية أكثر صرامة للحكم الذاتي، وبواكير حركة لاعنفية رافضة للتعاون مع البريطانيين، والتي أصبح موهانداس كرمشاند غاندي زعيمها ورمزًا دائمًا.[77] خلال ثلاثينيات القرن الماضي، شرع البريطانيون في إجراء إصلاح تشريعي بطيء. حقق المؤتمر الوطني الهندي انتصارات في الانتخابات.[78] كان العقد التالي مليئًا بالأزمات: المشاركة الهندية في الحرب العالمية الثانية، ودفعة الكونجرس الأخيرة لعدم التعاون، وتصعيد القومية الإسلامية. توج كل ذلك بحلول الاستقلال في عام 1947، ولكنه تخفف بتقسيم الهند إلى دولتين: الهند وباكستان.[79]

كان دستورها الذي اكتمل في عام 1950 أمرًا حيويًا لصورة الهند الذاتية بصفتها دولة مستقلة، والذي أنشأ جمهورية علمانية وديمقراطية.[80] وبقيت دولة ديمقراطية ذات حريات مدنية، ومحكمة عليا نشطة وصحافة مستقلة إلى حد كبير.[81] أدى التحرير الاقتصادي الذي بدأ في التسعينيات إلى تكوين طبقة وسطى حضرية كبيرة، وحول الهند إلى أحد أسرع الاقتصادات نموًا في العالم بأسره،[82] وزاد من نفوذها الجغرافي السياسي. تلعب الأفلام والموسيقى والتعاليم الروحية الهندية دورًا متزايدًا في الثقافة العالمية.[81] ومع ذلك، تتشكل الهند أيضًا من خلال ما يبدو أنه فقر لا ينضب، في كل من المناطق الريفية والحضرية؛[81] عن طريق العنف الديني والمرتبط بالطبقية؛[83] من قبل التمردات الناكسالية المستوحاة من الماويين؛[84] والانفصالية في جامو وكشمير، وفي شمال شرق الهند.[85] لدى الهند نزاعات إقليمية لم تحل مع الصين[86][1] وباكستان.[86] تعد الحريات الديمقراطية المستدامة للهند فريدة من نوعها بين دول العالم الأحدث؛ ومع ذلك، على الرغم من النجاحات الاقتصادية الأخيرة، فإن التحرر من الفاقة للسكان المحرومين ما يزال هدفًا لم يتحقق بعد.[87]

الجغرافياعدل

خريطة تصويرية تشير إلى السمات الأوروغرافية للهند
الرياح الموسمية الصيفية في الهند
قبل العاصفة الموسمية، تترابط قوارب الصيد معًا في جدول المد والجزر في قرية أنجارلي بولاية ماهاراشترا
يتدفق نهر تونغابادرا -ذو النتوءات الصخرية- إلى نهر كريشنا شبه الجزيرة[88]

تشغل الهند الجزء الأكبر من شبه القارة الهندية، وتقع أعلى الصفيحة التكتونية الهندية، وهي صفيحة ثانوية بداخل الصفيحة الأسترالية الهندية.[89] بدأت العمليات الجيولوجية المحدِّدة للهند منذ خمسة وسبعين مليون سنة، عندما بدأت الصفيحة الهندية التي كانت حينها جزءًا من جنوبي قارة غندوانا العظيمة بالانحراف تدريجيًا مستمرةً لمدة خمسين مليون سنة- عبر المحيط الهندي الذي كان لم يتشكل بعد.[90] نتيجةً لتصادم شبه القارة مع الصفيحة الأوراسية واختفائها تحته، أدّى ذلك إلى نشأة سلسلة الهيمالايا المتاخمة للهند من الشمال والشمال الشرقي.[90] وفي قاع النهر السابق مباشرةً جنوب جبال الهيمالايا الناشئة، حيث أدّى تحرك صفيحة أرضية إلى حدوث غور والذي أصبح تدريجيًا فيما بعد مملوءًا بالرواسب التي تحملها الأنهار،[91] والتي تشكل الآن الصفيحة الهندو غانجية.[92] تقع صحراء ثار إلى الغرب من هذه الصفيحة وتخترقها سلسلة جبال آرافالي.[93] الصفيحة الهندية الأصلية التي أصبحت الآن جنوب الهند هي الأقدم، وجيولوجيًا الجزء الأكثر استقرارًا في الهند، تمتد إلى أقصى الشمال عند سلسلة جبال ساتبورا وفيندهيا في وسط الهند. تبدأ تلك السلاسل الجبلية المتوازية من ساحل بحر العرب في غوجرات غربًا، إلى هضبة غوتا ناغبور الغنية بالفحم في جارخاند إلى الشرق.[94] وإلى الجنوب تقع بقية أرض شبه القارة، هضبة الدكن التي تحدها من اليسار واليمين سلاسل الجبال الساحلية، والغات الغربية والشرقية على التوالي.[95] تتضمن الهضبة أقدم التكوينات الصخرية في الهند إذ تعود نشأتها لأكثر من مليار سنة.

تبلغ مساحة الهند 3287590 كيلومترًا مربعًا، كما يبلغ عدد سكان الهند حوالي 1,252,000,000 حسب إحصائية البنك الدولي لعام 2013.[96] وبذلك تقع الهند إلى الشمال من خط الاستواء بين '44°6 و'30°35 شمال خط العرض و'7°68 [97] و'25°97 شرق خط الطول.[98]

 
خريطة طبوغرافية للهند.

يمتد ساحل الهند على مسافة 7,517 كيلومتر (4,700 ميل) ومن تلك المسافة هنالك 5,423 كيلومتر (3,400 ميل) تقع ضمن إلى شبه قارة الهند، فضلًا عن 2,094 كيلومتر (1,300 ميل) تقع ضمن جزر أندامان ونيكوبار، وجزر لكشديب. واستنادًا إلى الخرائط الهيدروغرافية البحرية الهندية، يتكون البر الرئيسي للساحل من الآتي: 43% شواطيء رملية، 11% ساحل صخري بما في ذلك المنحدرات الصخرية الشاطئية و46% مسطحات من الطمي (السهول الطينية) أو مستنقعات ساحلية.

أنهار الهيمالايا الرئيسية التي تتدفق بشكل كبير داخل الهند بما في ذلك نهر الغانج ونهر براهمابوترا وكلاهما يصب في خليج البنغال.[99] تشمل الروافد الهامة لنهر الغانج كلًا من نهري يامونا وكوسي منخفضي الانحدار بشدة، واللذان يتسببان بفيضانات مدمرة كل عام. من الأنهار الرئيسية لشبه القارة والتي يمنع مصبها المنحدر المياه من الفيضان كلًا من نهر جودافاري وماهانادي وكافيري وكريشنا والذين يصبون كذلك في خليج البنغال،[100] ونهري نارمادا وتابتي اللذان يصبان في بحر العرب.[101] ومن بين أبرز المعالم الساحلية في الهند مستنقعات ران كوتش في غرب الهند، والغرينية دنا سونداربانس، والتي تتشاركها الهند مع بنغلاديش.[102] وللهند أرخبيلان هما: لكشديب وهي مجموعة من الشعب الحلقية تقع قبالة الساحل الجنوبي الغربي للهند، وجزر أندمان ونيكوبار وهي عبارة عن سلسلة بركانية تقع في بحر أندامان.[103]

يتأثر مناخ الهند بشدة بالهيمالايا وصحراء ثار وكل منهما يؤدي إلى رياح موسمية.[104] تمنع الهيمالايا بلوغ رياح سفحية هابطة باردة قادمة من آسيا الوسطى، لتحافظ على الجزء الأكبر من شبه القارة الهندية أكثر دفئًا من معظم المناطق التي تقع معها على نفس خط العرض.[105][106] تلعب صحراء ثار دورًا رئيسيًا في جذب الرطوبة المحملة بالرياح الموسمية الجنوب-غربية وذلك في الفترة بين يونيو وأكتوبر لتمد الهند بمعظم أمطارها.[104] أربع مجموعات مناخية رئيسية هي السائدة في الهند: الاستوائية الرطبة، الاستوائية الجافة، وشبه الاستوائية الرطبة والجبلية.[107]

التنوع الحيويعدل

خريطة تعود لعام 1909 تُظهر غابات الهند والأدغال والأخشاب الصغيرة والأراضي المزروعة والسهوب والصحراء
تُظهر هذه الخريطة العائدة لعام 2010 متوسط غطاء الغابات في الهند لكل ولاية

تُعدّ الهند بلدًا بالغ التنوع، وهو مصطلح يستخدم لـ17 دولة تحتوي تنوعًا حيويًا عاليًا وتضم على العديد من الأنواع الأصلية حصريًا أو المتوطنة فيها.[108] الهند موطن لـ8.6% من جميع أنواع الثدييات، و13.7% من أنواع الطيور، و7.9% من أنواع الزواحف، و6% من أنواع البرمائيات، و12.2% من أنواع الأسماك، و6.0% من جميع أنواع النباتات المزهرة.[109] إن ثلث أنواع النباتات الهندية متوطنة.[110] تحتوي الهند أيضًا على أربعة من 34 نقطة ساخنة للتنوع البيولوجي في العالم،[111] أو المناطق التي تظهر خسارة كبيرة في الموائل في ظل وجود توطن مرتفع.[112][a]

تبلغ مساحة الغطاء الحرجي للهند 701,673 كـم2 (270,917 ميل2)، وهو ما يمثل 21.35% من إجمالي مساحة الأراضي في البلاد. يمكن تقسيمها إلى فئات واسعة من كثافة المظلة، أو نسبة مساحة الغابة التي تغطيها مظلة الأشجار،[113] غابة كثيفة للغاية تزيد كثافتها عن 70%، تحتل 2.61% من مساحة أراضي البلاد.[113] يسود في الغابة الاستوائية الرطبة لجزر أندمان وغات الغربية وشمال شرق الهند.[114] غابة معتدلة الكثافة، تتراوح كثافتها بين 40% و70%، وتحتل 9.59% من مساحة أراضي الهند.[113] تسود في الغابات الصنوبرية المعتدلة في جبال الهيمالايا، وغابات الشورية القاسية النفضية الرطبة في شرق الهند، وغابة خشب الساج الجافة المتساقطة في وسط وجنوب الهند.[114] بالإضافة إلى الغابات المفتوحة التي تتراوح كثافتها بين 10% و40%، وتحتل 9.14% من مساحة أراضي الهند،[113] وتهيمن على الغابة الشائكة التي يغلب عليها السنط العربي في هضبة ديكان الوسطى وسهل الغانج الغربي.[114]

من بين الأشجار المحلية البارزة في شبه القارة الهندية، نبات النيم الشائع، الذي يستخدم على نطاق واسع في طب الأعشاب الهندي الريفي،[115] ونبات أثأب الهند،[116] والمعروض على أختام موهينجو-دارو القديمة،[117] والذي دُوِّن ضمن شريعة بالي أن بوذا كان قد جلس تحت أحد أشجارها سعيًا للتنوير.[118]

 
يوجد في الهند غالبية النمور البرية في العالم، ما يقرب من 3000 في عام 2019.[119]

انحدرت العديد من الأنواع الهندية من تلك الموجودة في قارة غندوانا العظمى الجنوبية التي انفصلت عنها الهند قبل أكثر من 100 مليون سنة.[120] أدى تصادم الهند اللاحق مع أوراسيا إلى تبادل جماعي للأنواع. ومع ذلك، تسببت البراكين والتغيرات المناخية في وقت لاحق في انقراض العديد من الأشكال الهندية المتوطنة.[121] بعد ذلك، دخلت الثدييات الهند من آسيا من خلال ممرين جغرافيين حيوانيين تحيط بهما جبال الهيمالايا.[114] كان لهذا تأثير في خفض التوطن بين الثدييات في الهند، والتي تبلغ 12.6%، مقابل 45.8% بين الزواحف و55.8% بين البرمائيات[122] المتوطنة البارزة هي ضفدع بيدوم من غاتس الغربية.[123][124] بالإضافة إلى وجود القرد الضعيف[125] (قرد الورق المغطى).[126]

صورة لأيل شيتال (محور المحور) وهو يتجول في منتزه ناغارهول الوطني في منطقة تغطيها غابة معتدلة الكثافة[b][114]

تحتوي الهند على 172 نوعًا من الحيوانات المهددة بالانقراض مصنفة من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، أو 2.9% من الأشكال المهددة بالانقراض،[127] وتشمل هذه النمور البنغالية المهددة بالانقراض ودولفين نهر الغانج. تشمل الأنواع المهددة بالانقراض: الجافيال، والتمساح؛ والحبارى الهندي العظيم، والنسر الهندي ذو الردف الأبيض، الذي انقرض تقريبًا بسبب تناول جيف الأبقار المعالجة بالديكلوفيناك.[128] لقد أدى التعدي البشري المنتشر والمدمّر بيئيًا في العقود الأخيرة إلى تعريض الحياة البرية الهندية للخطر. ردًا على ذلك، وُسع نظام الحدائق الوطنية والمناطق المحمية، الذي أنشئ لأول مرة في عام 1935 بشكل كبير. في عام 1972، سنت الهند قانون حماية الحياة البرية[129] ومشروع النمر لحماية الحياة البرية المهمة. سُن قانون الحفاظ على الغابات في عام 1980 وأضيفت تعديلات عليه في عام 1988.[130] تستضيف الهند أكثر من خمسمئة محمية للحياة البرية وثلاثة عشر محمية من المحيط الحيوي،[131] أربعة منها جزء من الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي؛ سُجلت خمسة وعشرين أرضًا رطبة بموجب اتفاقية رامسار.[132]

السياسة والحكومةعدل

السياسةعدل

لطالما كانت الحركات الاجتماعية جزءًا من روح وعصب الديمقراطية الهندية. تُظهر الصورة قسمًا من 25000 شخص لا يملكون أرضًا في ولاية مدهيا برديش يستمعون إلى راجاغوبال قبل مسيرة 350 كم (220 ميل)، يانادش 2007، من قاليور إلى نيودلهي للإعلان عن مطلبهم لمزيد من إصلاح الأراضي في الهند.[133]

الهند هي أكبر دول العالم الديمقراطية من حيث عدد السكان.[134] وهي جمهورية برلمانية ذات نظام متعدد الأحزاب،[135] بها ثمانية أحزاب وطنية معترف بها، بما في ذلك حزب المؤتمر الوطني الهندي وحزب بهاراتيا جاناتا (بي جاي بّي)، وأكثر من 40 حزبًا إقليميًا.[136] يعد حزب المؤتمر الوطني الهندي من يسار الوسط في الثقافة السياسية الهندية،[137] ويعدّ حزب بهاراتيا جاناتا حزبًا يمينيًا.[138] خلال معظم الفترة بين عام 1950 -عندما أصبحت الهند جمهورية لأول مرة- وأواخر الثمانينيات، كان لحزب المؤتمر أغلبية في البرلمان. منذ ذلك الحين -ومع ذلك- فقد تشارك بشكل متزايد في المسرح السياسي مع حزب بهاراتيا جاناتا،[139] وكذلك مع الأحزاب الإقليمية القوية التي غالبًا ما فرضت تشكيل حكومات ائتلافية متعددة الأحزاب تموقعت ضمن الوسط السياسي.[140] في الانتخابات العامة الثلاثة الأولى لجمهورية الهند، في 1951 و1957 و1962، حقق حزب المؤتمر بقيادة جواهر لال نهرو انتصارات سهلة. عند وفاة نهرو في عام 1964، أصبح لال بهادور شاستري لفترة وجيزة رئيسًا للوزراء؛ خلفته، بعد وفاته غير المتوقعة في عام 1966، ابنة نهرو أنديرا غاندي، التي قادت الكونجرس إلى الانتصارات الانتخابية في عامي 1967 و1971. بعد الاستياء العام من حالة الطوارئ التي أعلنتها في عام 1975، خسر حزب المؤتمر السلطة في عام 1977؛ وفاز حزب جاناتا الجديد آنذاك، الذي عارض حالة الطوارئ، واستمرت حكومته أكثر من عامين بقليل. بعد التصويت على العودة إلى السلطة في عام 1980، شهد حزب المؤتمر تغييرًا في القيادة في عام 1984، عندما اغتيلت أنديرا غاندي؛ وخلفها ابنها راجيف غاندي الذي حقق فوزًا سهلًا في الانتخابات العامة في وقت لاحق من ذلك العام. تم التصويت لحزب المؤتمر مرة أخرى في عام 1989 عندما فاز ائتلاف الجبهة الوطنية، بقيادة جاناتا دال المشكلة حديثًا بالتحالف مع جبهة اليسار، في الانتخابات. أثبتت تلك الحكومة أيضًا أنها لم تدم طويلًا نسبيًا، ولم تدم سوى أقل من عامين.[141] أجريت الانتخابات مرة أخرى في عام 1991؛ لم يفز أي حزب بأغلبية مطلقة. كان المؤتمر، باعتباره أكبر حزب منفرد، قادرًا على تشكيل حكومة أقلية بقيادة بي في ناراسيمها راو.[142]

الرئيس الأمريكي باراك أوباما في قاعة برلمان الهند في نيودلهي، يظهر هنا وهو يخاطب أعضاء البرلمان في كلا المجلسين (اللوك سابها، والراجيا سابها) خلال جلسة مشتركة في 8 نوفمبر عام 2010.

أعقبت الانتخابات العامة عام 1996 فترة عامين من الاضطرابات السياسية. وتقاسمت عدة تحالفات قصيرة العمر السلطة في المركز. شكل حزب بهاراتيا جاناتا حكومة لفترة وجيزة في عام 1996؛ تلاه تحالفان طويلا الأمد نسبيًا للجبهة المتحدة، كان اعتماده الأكبر على الدعم الخارجي. في عام 1998، تمكن حزب بهاراتيا جاناتا من تشكيل ائتلاف ناجح، التحالف الوطني الديمقراطي (إن دي أيه). بقيادة أتال بيهاري فاجبايي، أصبح التجمع الوطني الديمقراطي أول حكومة ائتلافية غير تابعة لحزب المؤتمر تكمل ولاية مدتها خمس سنوات.[143] مرة أخرى في الانتخابات العامة الهندية عام 2004، لم يفز أي حزب بأغلبية مطلقة، لكن المؤتمر ظهر كأكبر حزب منفرد، وشكل ائتلافًا ناجحًا آخر: التحالف التقدمي المتحد (يو بّي أيه). وقد حظي بدعم الأحزاب اليسارية والنواب المعارضين لحزب بهاراتيا جاناتا. عاد التحالف التقدمي المتحد إلى السلطة في الانتخابات العامة لعام 2009 بأعداد متزايدة، ولم يعد يتطلب دعمًا خارجيًا من الأحزاب الشيوعية في الهند.[144] في ذلك العام، أصبح مانموهان سينغ أول رئيس وزراء منذ جواهر لال نهرو في عام 1957 وعام 1962 يُعاد انتخابه لولاية مدتها خمس سنوات متتالية.[145] في الانتخابات العامة لعام 2014، أصبح حزب بهاراتيا جاناتا أول حزب سياسي منذ عام 1984 يفوز بأغلبية ويحكم دون دعم من أحزاب أخرى.[146] رئيس الوزراء الحالي هو ناريندرا مودي، رئيس وزراء ولاية غوجارات السابق. في 20 يوليو 2017، انتُخب رام نات كوفيند الرئيس الرابع عشر للهند وأدى اليمين الدستورية في 25 يوليو عام 2017.[147][148][149]

الحكومةعدل

بني راشتراباتي بهافان، المقر الرسمي لرئيس الهند، بين عامي 1911 و1931، وصممه المعماريان البريطانيان إدوين لوتينز وهربرت بيكر لنائب الملك في الهند خلال الحكم البريطاني.[150]

الهند هي اتحاد فيدرالي بنظام برلماني يحكمه دستور الهند - الوثيقة القانونية العليا في البلاد. إنها جمهورية دستورية وديمقراطية تمثيلية، إذ يتم تعديل حكم الأغلبية من خلال حقوق الأقليات التي يحميها ويكفلها القانون. تحدد الفيدرالية في الهند توزيع السلطة بين الاتحاد والولايات. نص دستور الهند، الذي دخل حيز التنفيذ في 26 يناير عام 1950،[151] في الأصل على أن الهند جمهورية ديمقراطية وذات سيادة. عُدلت هذا التوصيف في عام 1971 إلى جمهورية ذات سيادة، اشتراكية، علمانية، ديمقراطية.[152] شكلت الحكومة في الهند، التي توصف تقليديًا بأنها شبه فيدرالية مع مركز قوي وولايات ضعيفة،[153] نمت الفيدرالية بشكل متزايد منذ أواخر التسعينيات نتيجة للتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.[154]

تتألف حكومة الهند من ثلاثة أفرع:[155]

التقسيمات الإداريةعدل

المحيط الهنديخليج البنغالبحر أندامانبحر العرببحر لاكاديفسیاتشن غلیشیرجزر أندامان ونيكوبارشانديغاردادرا وناجار هافليدمن وديودلهيلكشديببونديتشيريبونديتشيريبونديتشيريأندرا برديشأروناجل برديشآسامبيهارتشاتيسغارغواغوجاراتهارياناهيماجل برديشجامو وكشميرجهارخاندكارناتاكاكيرلاماديا براديشماهاراشترامانيبورميغالاياميزورامناجالانداوديشابنجاب، الهندراجستانسيكيمتاميل نادوترايبوراأتر برديشأوتاراخندبنغال الغربيةأفغانستانبنغلاديشبوتانبورماالصينالنيبالباكستانسريلانكاطاجيكستاندادرا وناجار هافليدمن وديوبونديتشريبونديتشريبونديتشريبونديتشريأندرا برديشغواغوجاراتجامو وكشميركارناتاكاكيرلاماديا براديشماهاراشتراراجستانتاميل نادوباكستانسريلانكاسريلانكاسريلانكاسريلانكاسريلانكاسريلانكاسريلانكاسريلانكاسريلانكا 
خريطة 28 ولاية وأقاليم اتحادية في الهند

تتكون الهند من ثماني وعشرين ولاية وثمانية أقاليم اتحادية.[170] جميع الولايات وثلاثة من الأقاليم الاتحادية هما بودوتشيري وإقليم العاصمة الوطني دلهي وجامو وكشمير ينتخبون الهيئات التشريعية والحكومات على غرار نموذج وستمنستر. أما الأقاليم الاتحادية الخمسة الباقية فهي تحت الحكم المركزي المباشر من خلال مدراء معينيين.في عام 1956، في إطار حركة إعادة التنظيم الخاصة بالولايات. تم تشكيل الولايات بناءً على أساس لغوي.[171] ومنذ ذلك الحين، ظل هذا الهيكل إلى حد كبير بدون تغيير. تم تقسيم كل ولاية أو إقليم اتحادي إلى مقاطعات إدارية.[172] وتم تقسيم المقاطعات بدورها إلى تعلقة وتحصيل وأخيراً إلى قرى.[173]الأقاليم الاتحادية

العلاقات الخارجية والاقتصادية والاستراتيجيةعدل

لعبت الهند خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي دورًا محوريًا في حركة عدم الانحياز.[174] من اليسار إلى اليمين: جمال عبد الناصر من الجمهورية العربية المتحدة (مصر الآن)، وجوزيف بروز تيتو من يوغوسلافيا، وجواهر لال نهرو في بلغراد، سبتمبر عام 1961.

دعمت الهند بشدة إنهاء الاستعمار في أفريقيا وآسيا في الخمسينيات من القرن الماضي ولعبت دورًا رائدًا في حركة عدم الانحياز.[175] بعد العلاقات الودية في البداية مع الصين المجاورة، دخلت الهند في حرب مع الصين في عام 1962، وكان يُعتقد على نطاق واسع أنها تعرضت للإذلال. تمتلك الهند علاقات متوترة مع جارتها باكستان، إذ خاضت الدولتان الحرب أربع مرات: في عام 1947، وعام 1965، وعام 1971، وعام 1999. وخاضت ثلاث من هذه الحروب على إقليم كشمير المتنازع عليه، في حين أن الحرب الرابعة -حرب 1971- أعقبت دعم الهند لاستقلال بنغلاديش.[176] في أواخر الثمانينيات، تدخل الجيش الهندي مرتين في الخارج بدعوة من البلد المضيف: عملية حفظ سلام في سريلانكا بين عامي 1987 و1990؛ والتدخل المسلح من أجل منع محاولة الانقلاب في جزر المالديف عام 1988. بعد حرب عام 1965 مع باكستان، بدأت الهند في متابعة علاقات عسكرية واقتصادية وثيقة مع الاتحاد السوفييتي. بحلول أواخر الستينيات، كان الاتحاد السوفيتي أكبر مورد للأسلحة للهند.[177] بصرف النظر عن علاقتها الخاصة المستمرة مع روسيا،[178] تتمتع الهند بعلاقات دفاعية واسعة النطاق مع إسرائيل وفرنسا. في السنوات الأخيرة، لعبت أدوارًا رئيسية في رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي ومنظمة التجارة العالمية. قدمت الأمة 100,000 من أفراد القوات المسلحة والشرطة للخدمة في 35 عملية حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة عبر أربع قارات. وتشارك في قمة شرق آسيا ومجموعة الثماني +5 وتجمعات أخرى متعددة الأطراف.[179] تتمتع الهند بعلاقات اقتصادية وثيقة مع دول في أمريكا الجنوبية،[180] وآسيا وأفريقيا. وهي تنتهج سياسة النظر شرقًا التي تسعى إلى تعزيز الشراكات مع دول مجموعة أسيان واليابان وكوريا الجنوبية التي تدور حول العديد من القضايا، وخاصة تلك التي تنطوي على الاستثمار الاقتصادي والأمن الإقليمي.[181]

شاركت كتيبة من سلاح الجو الهندي في استعراض 14 يوليو العسكري الواحد والعشرين بعد المئتان من فعاليات يوم الباستيل في باريس يوم 14 يوليو عام 2009. وكان العرض الذي كانت الهند فيه الضيف الأجنبي بقيادة أقدم فوج في الهند، مشاة ماراثا الخفيفة، التي تأسست عام 1768.[182]

أقنعت تجربة الصين النووية في عام 1964، فضلًا عن تهديداتها المتكررة بالتدخل لدعم باكستان في حرب عام 1965 الهند بتطوير أسلحة نووية.[183] أجرت الهند أول تجربة للأسلحة النووية في عام 1974 وأجرت تجارب إضافية تحت الأرض في عام 1998. وعلى الرغم من الانتقادات والعقوبات العسكرية، لم توقع الهند لا معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ولا معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، معتبرة كلتا المعاهدتين ظالمتين وفيها نوع من التمييز.[184] تحتفظ الهند بسياسة عدم الاستخدام الأول للسلاح النووي وتقوم بتطوير قدرة ثلاثية نووية كجزء من عقيدة الحد الأدنى من الردع الموثوق به.[185] وهي تطور درع دفاع صاروخي باليستي وطائرة مقاتلة من الجيل الخامس.[186][187] تتضمن المشاريع العسكرية المحلية الأخرى تصميم وتنفيذ حاملات طائرات من طراز فيكرانت وغواصات نووية من فئة أيرهانت.[188] منذ نهاية الحرب الباردة، زادت الهند من تعاونها الاقتصادي والاستراتيجي والعسكري مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.[189] في عام 2008، وقعت اتفاقية نووية مدنية بين الهند والولايات المتحدة. على الرغم من امتلاك الهند أسلحة نووية في ذلك الوقت ولم تكن طرفًا في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، لكنها تلقت إعفاءات من الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجموعة الموردين النوويين، ما أنهى القيود السابقة على التكنولوجيا والتجارة النووية الهندية. نتيجة لذلك، أصبحت الهند بحكم الأمر الواقع الدولة السادسة التي تمتلك أسلحة نووية.[190] وقعت الهند بعد ذلك اتفاقيات تعاون تتعلق بالطاقة النووية المدنية مع روسيا،[191] وفرنسا،[192] والمملكة المتحدة،[193] وكندا.[194]

رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي (يسار، خلفية) في محادثات مع رئيس المكسيك إنريكه بينيا نييتو خلال زيارة إلى المكسيك في عام 2016

رئيس الهند هو القائد الأعلى للقوات المسلحة للأمة. مع 1.395 مليون جندي نشط، فإنهم يشكلون ثاني أكبر جيش في العالم. وهو يتألف من الجيش الهندي والبحرية الهندية والقوات الجوية الهندية وخفر السواحل الهندي.[195] بلغت ميزانية الدفاع الهندية الرسمية لعام 2011 36.03 مليار دولار أمريكي، أو 1.83% من الناتج المحلي الإجمالي.[196] بالنسبة للسنة المالية الممتدة من 2012 إلى 2013، جرى تخصيص 40.44 مليار دولار أمريكي في الميزانية.[197] وفقًا لتقرير معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (إس آي بّي آر آي) لعام 2008، بلغ الإنفاق العسكري السنوي للهند من حيث القوة الشرائية 72.7 مليار دولار أمريكي.[198] في عام 2011، زادت ميزانية الدفاع السنوية بنسبة 11.6%،[199] على الرغم من أن هذا لا يشمل الأموال التي تصل إلى الجيش من خلال الفروع الحكومية الأخرى.[200] اعتبارًا من عام 2012، تعد الهند أكبر مستورد للأسلحة في العالم؛ بين عامي 2007 و2011، مثلت 10% من الأموال التي أنفقت على مشتريات الأسلحة الدولية.[201] تركز جزء كبير من الإنفاق العسكري على الدفاع ضد باكستان ومواجهة النفوذ الصيني المتزايد في المحيط الهندي.[199] في مايو 2017، أطلقت منظمة البحوث الفضائية الهندية قمر جنوب آسيا، هدية من الهند إلى دول رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي المجاورة لها.[202] في أكتوبر 2018، وقعت الهند اتفاقية بقيمة 5.43 مليار دولار أمريكي (أكثر من 400 مليار) مع روسيا لشراء أربعة أنظمة دفاع صاروخي أرض-جو من طراز إس-400 تريومف، وهو نظام الدفاع الصاروخي بعيد المدى الأكثر تقدمًا في روسيا.[203]

الاقتصادعدل

في اتجاه عقارب الساعة من الأعلى: (أ) مزارع في شمال غرب ولاية كارناتاكا يحرث حقله بجرّار كما يفعل مزارع آخر في حقل ما وراء ذلك مع زوج من الثيران. في عام 2018، وظفت 44% من إجمالي القوى العاملة في الهند في الزراعة.[204] (ب) تتجه النساء إلى حقل أرز مزروع حديثًا في منطقة جوناغاد بولاية غوجارات. وظفت 57% من القوى العاملة النسائية في الهند في الزراعة في 2018.[205] (ج) الهند هي أكبر منتج للألبان في العالم، وتضم أكبر عدد من الماشية. في عام 2018، جرى الحصول على ما يقرب من 80% من حليب الهند من مزارع صغيرة يتراوح حجم قطيعها بين واحد واثنين، تحصد الحليب يدويًا.[206]

وفقًا لصندوق النقد الدولي، بلغت قيمة الاقتصاد الهندي في عام 2019 2.9 تريليون دولار؛ ويعد خامس أكبر اقتصاد من حيث أسعار الصرف في السوق، وتبلغ حوالي 11 تريليون دولار، وهو ثالث أكبر اقتصاد من حيث تعادل القوة الشرائية.[207] مع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي الذي بلغ 5.8% خلال العقدين الماضيين، ووصل إلى 6.1% خلال الفترة 2011-2012،[208] تعد الهند واحدة من أسرع الاقتصادات نموًا في العالم.[209] ومع ذلك، تحتل البلاد المرتبة 139 في العالم في الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد و118 في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي وفقًا لتعادل القوة الشرائية.[210] حتى عام 1991، اتبعت جميع الحكومات الهندية سياسات حمائية التي تأثرت بالاقتصاد الاشتراكي. أدى تدخل الدولة واسع النطاق والتنظيم إلى عزل الاقتصاد عن العالم الخارجي. أجبرت أزمة ميزان المدفوعات الحادة في عام 1991 الدولة على تحرير اقتصادها؛[211] ومنذ ذلك الحين تحركت ببطء نحو نظام السوق الحرة[212][213] من خلال التأكيد على كل من التجارة الخارجية وتدفقات الاستثمار المباشر.[214] الهند عضو في منظمة التجارة العالمية منذ 1 يناير عام 1995.[215]

القوة العاملة الهندية التي يبلغ تعدادها 513.7 مليون عامل هي ثاني أكبر قوة عاملة في العالم، اعتبارًا من عام 2016.[195] يشكل قطاع الخدمات 55.6% من الناتج المحلي الإجمالي، والقطاع الصناعي 26.3%، والقطاع الزراعي 18.1%. بلغت تحويلات الهند من العملات الأجنبية 70 مليار دولار أمريكي في عام 2014، وهي الأكبر في العالم، وقد ساهمت في اقتصادها 25 مليون هندي يعملون في دول أجنبية.[216] تشمل المنتجات الزراعية الرئيسية: الأرز والقمح والبذور الزيتية والقطن والجوت والشاي وقصب السكر والبطاطس.[170] تشمل الصناعات الرئيسية: المنسوجات، والاتصالات، والكيماويات، والأدوية، والتكنولوجيا الحيوية، وتجهيز الأغذية، والصلب، ومعدات النقل، والأسمنت، والتعدين، والبترول، والآلات والبرمجيات.[170] في عام 2006، بلغت حصة التجارة الخارجية في الناتج المحلي الإجمالي للهند 24% ارتفاعًا من 6% في عام 1985.[212] في عام 2008، كانت حصة الهند من التجارة العالمية 1.68%؛[217] في عام 2011، كانت الهند عاشر أكبر مستورد في العالم وتاسع عشر أكبر مصدّر.[218] تشمل الصادرات الرئيسية: المنتجات البترولية، والسلع النسيجية، والمجوهرات، والبرمجيات، والسلع الهندسية، والمواد الكيميائية، والسلع الجلدية المصنعة.[170] تشمل الواردات الرئيسية: النفط الخام والآلات والأحجار الكريمة والأسمدة والمواد الكيميائية.[170] بين عامي 2001 و2011، نمت مساهمة البتروكيماويات والسلع الهندسية في إجمالي الصادرات من 14% إلى 42%.[219] كانت الهند ثاني أكبر مصدر للمنسوجات في العالم بعد الصين في السنة التقويمية 2013.[220]

بمتوسط معدل نمو اقتصادي بلغ 7.5% لعدة سنوات قبل 2007،[212] ضاعفت الهند معدلات الأجور في الساعة بأكثر من الضعف خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.[221] لقد ترك حوالي 431 مليون هندي الفقر منذ عام 1985؛ من المتوقع أن يصل عدد الطبقات المتوسطة في الهند إلى نحو 580 مليون بحلول عام 2030.[222] على الرغم من احتلال الهند المرتبة 51 في القدرة التنافسية العالمية، اعتبارًا من عام 2010، تحتل الهند المرتبة 17 في تطور السوق المالية، والمرتبة 24 في القطاع المصرفي، والمرتبة 44 في تطور الأعمال، والمرتبة 39 في الابتكار، قبل العديد من الاقتصادات المتقدمة.[223] مع وجود سبع من أكبر 15 شركة تعهيد لتكنولوجيا المعلومات في العالم مقرها الهند، اعتبارًا من عام 2009، يُنظر إلى البلاد على أنها ثاني أفضل وجهة للاستعانة بمصادر خارجية بعد الولايات المتحدة.[224] من المتوقع أن يصبح السوق الاستهلاكي في الهند، وهو السوق الحادي عشر في العالم، خامس أكبر سوق بحلول عام 2030.[222] كانت زيادة الوصول إلى الكهرباء والطهي النظيف من أولويات الطاقة في الهند:[225] يعد الفحم في البلاد سببًا رئيسيًا لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري من قبل الهند، لكن الطاقة المتجددة في البلاد تتنافس بقوة.[226]

مدفوعة بالنمو، ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للهند بشكل مطرد من 329 دولارًا أمريكيًا في عام 1991، عندما بدأ التحرير الاقتصادي، إلى 1,265 دولارًا أمريكيًا في عام 2010، إلى ما يقدر بـ 1723 دولارًا أمريكيًا في عام 2016. ومن المتوقع أن ينمو إلى 2,358 دولارًا أمريكيًا بحلول عام 2020.[207] ومع ذلك، فقد بقي أقل من البلدان النامية الآسيوية الأخرى مثل إندونيسيا وماليزيا والفلبين وسريلانكا وتايلاند، ومن المتوقع أن يظل كذلك في المستقبل القريب. نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي أعلى من باكستان ونيبال وأفغانستان وغيرها.[227]

بانوراما لمدينة بنغالور، مركز اقتصاد تطوير البرمجيات في الهند. في الثمانينيات، عندما بدأت الشركات متعددة الجنسيات الأولى في إنشاء مراكز في الهند، اختاروا بنغالور بسبب المجموعة الكبيرة من الخريجين المهرة في المنطقة، وهذا بدوره يرجع إلى وجود العديد من كليات العلوم والهندسة في المنطقة المحيطة.[228]

وفقًا لتقرير برايس ووتر هاوس كوبرز (بّي دبليو سي) لعام 2011، يمكن أن يتجاوز الناتج المحلي الإجمالي للهند عند تعادل القوة الشرائية مثيلتها في الولايات المتحدة بحلول عام 2045.[229] خلال العقود الأربعة القادمة، من المتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي الهندي بمتوسط سنوي يبلغ 8%، ما يجعل من المحتمل أن يكون الاقتصاد الرئيسي الأسرع نموًا في العالم حتى عام 2050.[229] يسلط التقرير الضوء على عوامل النمو الرئيسية: التزايد السريع لعدد الشباب في سن العمل; بالإضافة إلى النمو في قطاع التصنيع بسبب ارتفاع مستويات التعليم والمهارات الهندسية؛ والنمو المستدام للسوق الاستهلاكية مدفوعًا بنمو سريع من الطبقة المتوسطة.[229] يحذر البنك الدولي من أنه من أجل تحقيق الهند إمكاناتها الاقتصادية، يتوجب عليها الاستمرار في التركيز على إصلاح القطاع العام، والبنية التحتية للنقل، والتنمية الزراعية والريفية، وإزالة لوائح العمل، والتعليم، وأمن الطاقة، والصحة العامة والتغذية.[230]

وفقًا لتقرير تكلفة المعيشة العالمية لعام 2017 الصادر عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية التي أُنشئت من خلال مقارنة سعر أكثر من 400 سلعة فردية عبر 160 منتجًا وخدمة، كانت أربع من أرخص المدن موجودة في الهند: بنغالور (الثالثة)، مومباي وتشيناي (المركز الخامس) ونيودلهي (الثامنة).[231]

الصناعاتعدل

حديقة شاي في سيكيم. الهند، ثاني أكبر منتج للشاي في العالم، أمة تضم مليار شخص يشربون الشاي، ويستهلكون 70% من إنتاج الهند من الشاي.

أضافت صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية في الهند -الأسرع نموًا في العالم- 227 مليون مشترك خلال الفترة 2010-2011،[232] وبعد الربع الثالث من عام 2017، تجاوزت الهند الولايات المتحدة لتصبح ثاني أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم بعد الصين.[233]

زادت صناعة السيارات الهندية، وهي ثاني أسرع صناعات السيارات نموًا في العالم، المبيعات المحلية بنسبة 26% خلال الفترة 2009-2010،[234] والصادرات بنسبة 36% خلال الفترة 2008-2009.[235] تبلغ قدرة الهند على توليد الطاقة الكهربائية 300 جيجا-واط، منها 42 جيجا-واط قابلة للتجديد.[236] في نهاية عام 2011، وظفت صناعة تكنولوجيا المعلومات الهندية 2.8 مليون محترف، وحققت إيرادات تقترب من 100 مليار دولار أمريكي تعادل 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي الهندي، وساهمت بنسبة 26% من صادرات البضائع الهندية.[237]

تعد الصناعة الدوائية في الهند من بين الأسواق الناشئة المهمة لصناعة الأدوية العالمية. كان من المتوقع أن يصل سوق الأدوية الهندي إلى 48.5 مليار دولار بحلول عام 2020. ويشكل إنفاق الهند على البحث والتطوير 60% من صناعة المستحضرات الدوائية الحيوية.[238][239] الهند من بين أفضل 12 وجهة للتكنولوجيا الحيوية في العالم.[240][241] نمت صناعة التكنولوجيا الحيوية الهندية بنسبة 15.1% في 2012-2013، ما أدى إلى زيادة إيراداتها من ₹ 204.4 مليار (روبية هندية) إلى 235.24 مليار روبية (3.94 مليار دولار أمريكي في أسعار الصرف في يونيو 2013).[242]

التحديات الاجتماعية والاقتصاديةعدل

عمال الصحة على وشك بدء يوم آخر من التحصين ضد الأمراض المعدية في عام 2006. بعد ثماني سنوات، وبعد ثلاث سنوات من آخر حالة شلل الأطفال في الهند، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الهند خالية من شلل الأطفال.[243]

على الرغم من النمو الاقتصادي خلال العقود الأخيرة، ما تزال الهند في مواجهة تحديات اجتماعية واقتصادية. في عام 2006، احتوت الهند على أكبر عدد من الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر الدولي للبنك الدولي والبالغ 1.25 دولار أمريكي في اليوم.[244] انخفضت النسبة من 60% عام 1981 إلى 42% عام 2005.[245] تحت خط الفقر المعدل لاحقًا للبنك الدولي، كان 21% في عام 2011.[c][247] يعاني 30.7% من أطفال الهند دون سن الخامسة من نقص الوزن.[248] وفقًا لتقرير منظمة الأغذية والزراعة لعام 2015، يعاني 15% من السكان من سوء التغذية.[249][250] يحاول مشروع وجبة الظهيرة خفض هذه المعدلات.[251]

وفقًا لتقرير مؤسسة ووك-فري لعام 2016، كان هناك ما يقدر بنحو 18.3 مليون شخص في الهند، أو 1.4% من السكان، يعيشون في أشكال العبودية الحديثة، مثل السخرة، وعمالة الأطفال، والاتجار بالبشر، والتسول القسري، من بين أمور أخرى.[252][253][254] وفقًا لتعداد عام 2011، كان هناك 10.1 مليون طفل عامل في البلاد، بانخفاض قدره 2.6 مليون من 12.6 مليون في عام 2001.[255]

منذ عام 1991، نما التفاوت الاقتصادي بين ولايات الهند باستمرار: بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الصافي للولايات الأغنى 3.2 ضعف نصيب الفرد من أفقر الولايات في عام 2007.[256] يُعتقد أن الفساد في الهند قد انخفض. وفقًا لمؤشر مدركات الفساد، احتلت الهند المرتبة 78 من أصل 180 دولة في عام 2018 بدرجة 41 من 100، وهو تحسن من المرتبة 85 في عام 2014.[257][258]

التركيبة السكانية واللغات والدينعدل

توزع الكثافة السكانية والأديان واللغات في الهند
الكثافة السكانية للهند بالتقسيمات الطبيعية، بناءً على التعداد الهندي لعام 1901
خريطة الكثافة السكانية في الهند
الأديان السائدة في جنوب آسيا على أساس الأغلبيات على مستوى المنطقة في تعداد 1901
العائلات اللغوية في جنوب آسيا

مع وجود 1,210,193,422 مقيم مبلغ عنه في تقرير التعداد المؤقت لعام 2011،[259] تعد الهند ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.[260] نما عدد سكانها بنسبة 17.64% من عام 2001 إلى عام 2011،[260] مقارنة بنسبة نمو بلغت 21.54% في العقد السابق (1991-2001).[260] نسبة الجنس البشري، حسب تعداد 2011، هي 940 أنثى لكل 1000 ذكر.[259] كان متوسط العمر 27.6 اعتبارًا من عام 2016.[195] أول إحصاء سكاني بعد الاستعمار، أجري في عام 1951، أحصى 361 مليون شخص.[261] أدى التقدم الطبي المحرز في الخمسين عامًا الماضية بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية الزراعية التي أحدثتها الثورة الخضراء إلى نمو سكان الهند بسرعة.[262] يبلغ متوسط العمر المتوقع في الهند 68 عامًا - 69.6 عامًا للنساء و67.3 عامًا للرجال.[263] يوجد نحو 50 طبيبًا لكل 100,000 هندي.[264] كانت الهجرة من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية ديناميكية مهمة في تاريخ الهند الحديث. ارتفع عدد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحضرية بنسبة 31.2% بين عامي 1991 و2001.[265] ومع ذلك، في عام 2001، كان هناك أكثر من 70% يعيشون في المناطق الريفية.[266] ارتفع مستوى التحضر أكثر من 27.81% في تعداد عام 2001 إلى 31.16% في تعداد 2011. يرجع تباطؤ معدل النمو السكاني الإجمالي إلى الانخفاض الحاد في معدل النمو في المناطق الريفية منذ عام 1991.[267] وفقًا لتعداد عام 2011، هناك أكثر من 53 مليون تجمع حضري في الهند؛ من بينها مومباي ودلهي وكلكتا وتشيناي وبنغالور وحيدر أباد وأحمد أباد، بترتيب تنازلي حسب عدد السكان.[268] بلغ معدل معرفة القراءة والكتابة في عام 2011 74.04%: 65.46% بين الإناث و82.14% بين الذكور.[269] وانخفضت فجوة معرفة القراءة والكتابة بين الريف والحضر، والتي كانت 21.2% في عام 2001، إلى 16.1% في عام 2011. وكان التحسن في معدل معرفة القراءة والكتابة في الريف ضعف مثيله في المناطق الحضرية.[267] ولاية كيرالا هي الولاية الأكثر معرفة بالقراءة والكتابة بنسبة 93.91%. بينما ولاية بيهار الأقل بنسبة 63.82%.[269]

داخل كنيسة سان ثوم، تشيناي، تاميل نادو. يعتقد أن المسيحية قد أدخلت إلى الهند في أواخر القرن الثاني من قبل المسيحيين الناطقين بالسريانية.

الهند هي موطن لعائلتين لغويتين رئيسيتين: الهندوآرية (يتحدث بها نحو 74% من السكان) والدرافيدية (يتحدث بها 24% من السكان). اللغات الأخرى الرائجة في الهند تأتي من العائلتين الأسترو آسيوية والصينية التبتية. الهند ليس لديها لغة وطنية.[270] اللغة الهندية، التي لها أكبر عدد من المتحدثين، هي اللغة الرسمية للحكومة.[271] تُستخدم اللغة الإنجليزية على نطاق واسع في الأعمال والإدارة وتتمتع بوضع لغة رسمية فرعية؛[272] وهي مهمة في التعليم، خاصة كوسيلة للتعليم العالي. لكل ولاية ومنطقة اتحادية لغة رسمية واحدة أو أكثر، ويعترف الدستور على وجه الخصوص بـ 22 لغة مقررة.

أفاد تعداد 2011 أن الدين في الهند توزع أكبر عدد من أتباع الأديان بتصدر الهندوسية (79.80% من السكان)، يليها الإسلام (14.23%)؛ الباقي هم المسيحية (2.30%)، السيخية (1.72%)، البوذية (0.70%)، الجاينية (0.36%)[d] وغيرهم (0.9%).[273] الهند لديها ثالث أكبر عدد من السكان المسلمين - وهي الأكبر بالنسبة لدولة ذات أغلبية غير مسلمة.[274][275]


مدن الهند الكبرى
المصدر : تعداد 2011[276]

 
دلهي

 
مومباي

ترتيب المدينة ولاية عدد السكان ترتيب المدينة ولاية عدد السكان  
كلكتا

 
تشيناي

1 دلهي دلهي 21,753,486 11 كانبور أتر برديش 3,920,067
2 مومباي ماهاراشترا 20,748,395 12 لكهنؤ أتر برديش 3,901,474
3 كلكتا بنغال الغربية 14,112,536 13 ناغبور ماهاراشترا 3,497,777
4 تشيناي تاميل نادو 8,696,010 14 غازي آباد أتر برديش 3,358,525
5 بنغالور كارناتاكا 8,499,399 15 إندور ماديا براديش 2,967,447
6 حيدر آباد تيلانغانا 7,749,334 16 كويمباتور تاميل نادو 2,851,466
7 أحمد آباد غوجارات 6,240,201 17 ثيروفانانثابورام كيرلا 2,687,406
8 بونه ماهاراشترا 5,049,968 18 باتنا بهار 2,046,652
9 سورت غوجارات 4,585,367 19 كوتشي كيرلا 2,117,990
10 جايبور راجستان 3,073,350 20 كوزيكود كيرلا 2,030,591

الثقافةعدل

حاج سيخي في المعبد الذهبي في أمريتسار بالبنجاب

يمتد التاريخ الثقافي الهندي لأكثر من 4500 عام.[277] خلال الفترة الفيدية (نحو 1700 - نحو 500 قبل الميلاد)، وضعت أسس الفلسفة الهندوسية والأساطير واللاهوت والأدب، والعديد من المعتقدات والممارسات التي ما تزال موجودة حتى اليوم، مثل الدارما، والكارما، واليوجا، والموكشا،[278] تشتهر الهند بتنوعها الديني، مع أهمية الهندوسية والبوذية والسيخية والإسلام والمسيحية والجاينية باعتبارها الأديان الرئيسية في البلاد.[279] شكلت الديانة السائدة الهندوسية، من خلال مدارس فكرية تاريخية مختلفة، بما في ذلك مدارس الأبانيشاد،[280] واليوجا سوترا، وحركة البهاكتي،[279] والفلسفة البوذية.[281]

العمارة والأدبعدل

لوحة لامرأة جاينية تغسل أقدام باهوبالي غوماتيسوارا في شرافانابيلاغولا بولاية كارناتاكا.

تمزج الكثير من العمارة الهندية -بما في ذلك تاج محل- وأعمال أخرى من عمارة مغول الهند، وعمارة جنوب الهند، بين التقاليد المحلية القديمة والأساليب المستوردة.[282] العمارة العامية هي أيضًا إقليمية في نكهاتها. يستكشف فاستو شاسترا، حرفيًا (علم البناء) أو العمارة، المنسوب إلى ماموني مايان،[283] كيف تؤثر قوانين الطبيعة على المساكن البشرية؛[284] تستخدم هندسة دقيقة ومحاذاة اتجاهية لتعكس البنى الكونية المتصورة.[285] مثلما هو مطبق في عمارة المعابد الهندوسية، فهي متأثرة بشيلبا شاسترا، وهي سلسلة من النصوص التأسيسية التي شكلها الأسطوري الأساسي هو فاستو بوروشا ماندالا، وهو مربع يجسد المطلق.[286] وصف تاج محل، الذي بني في أغرة بين عامي 1631 و1648 بأوامر من الإمبراطور شاهجهان تخليدًا لذكرى زوجته، في قائمة التراث العالمي لليونسكو بأنه جوهرة الفن الإسلامي في الهند وإحدى روائع الفن الإسلامي التي تحظى بإعجاب عالمي، تراث العالم.[287] اعتمدت إحياء العمارة الهندية-الساراكينوسية، التي طورها البريطانيون في أواخر القرن التاسع عشر، على العمارة الهندية الإسلامية.[288]

كان أقدم الأدب في الهند، الذي تألف بين 1500 قبل الميلاد و1200، باللغة السنسكريتية.[289] تشمل الأعمال الرئيسية في الأدب السنسكريتي ريجفدا (نحو 1500 قبل الميلاد - 1200 قبل الميلاد)، والملاحم: الماهاباراتا (نحو 400 قبل الميلاد - 400 م) ورامايانا (حوالي 300 قبل الميلاد وما بعده)؛ مسرحية التعرف على ساكونتالا، وغيرها من الأعمال الدرامية لكاليداسا (القرن الخامس الميلادي) وشعر ماهايكايفا.[290] تعد فترة الأدب السنغمي في تاريخ الأدب التاميلي المؤلفة من 2381 قصيدة، التي نظمها 473 شاعرًا، أقدم عمل شعري.[291] من القرن الرابع عشر إلى القرن الثامن عشر، مرت التقاليد الأدبية في الهند بفترة تغيير جذري بسبب ظهور الشعراء التعبديين مثل كابير وتولسيداس والغورو ناناك. تميزت هذه الفترة بمجموعة متنوعة وواسعة من الفكر والتعبير؛ ونتيجة لذلك، اختلفت الأعمال الأدبية الهندية في العصور الوسطى اختلافًا كبيرًا عن التقاليد الكلاسيكية.[292] اهتمام جديد بالأسئلة الاجتماعية والأوصاف النفسية: تأثر الأدب الهندي في القرن العشرين بأعمال الشاعر والمؤلف والفيلسوف البنغالي روبندرونات طاغور،[293] الحائز على جائزة نوبل في الأدب.

الفنون الاستعراضية والمرئية والمسموعةعدل

اعترفت الأكاديمية الوطنية لفنون الأداء في الهند بثمانية أساليب رقص هندية لتكون كلاسيكية. واحد من هؤلاء هو كوخيبدي المعروض هنا.

تختلف الموسيقى الهندية على مختلف التقاليد والأنماط الإقليمية. تشمل الموسيقى الكلاسيكية نوعين وفروعهما الشعبية المتنوعة: المدرسة الهندوستانية الشمالية والمدرسة الكارناتيكية الجنوبية.[294] تشمل الأشكال الشعبية الإقليمية الموسيقى الموسيقى الفلكلورية والفيلمية. التقليد التوفيقي للباول هو شكل معروف من هذا الأخير. يتميز الرقص الهندي أيضًا بأشكال شعبية وكلاسيكية متنوعة. من بين الرقصات الشعبية الأكثر شهرة: بنجرا البنجابي، وبيهو من آسام، وجومير وتشاو من جهارخاند، وأوديشا والبنغال الغربية، وغاربا ودانديا في غوجارات، وغومار من راجاستان، ولافاني ماهاراشترا. شكلت ثمانية أشكال للرقص، العديد منها بأشكال سرد وعناصر أسطورية، حالة الرقص الكلاسيكي من قبل الأكاديمية الوطنية الهندية للموسيقى والرقص والدراما. هؤلاء هم: بهاراتاناتيام بولاية تاميل نادو، وكاثاك من أوتار براديش، وكاثاكالي ومهنياتام من ولاية كيرالا، وكوتشيبودي بولاية أندرا براديش، ومانيبوري من مانيبور، وأوديسي من أوديشا، وساتريا من آسام.[295]

يمزج المسرح في الهند بين الموسيقى والرقص والحوار المرتجل أو الكتابي.[296] غالبًا ما يعتمد على الأساطير الهندوسية، ولكن أيضًا مستعيرًا من رومانسيات العصور الوسطى أو الأحداث الاجتماعية والسياسية، يشمل المسرح الهندي: بهافاي في ولاية غوجارات، والجاترا غرب البنغال، والنوتانكي والرامليلا في شمال الهند، والتاماشا في ولاية ماهاراشترا، والبوراكاتا في ولاية أندرا براديش، والتيروكوتو من تاميل نادو والياكشاغانا من كارناتاكا.[297] الهند لديها معهد تدريب مسرحي المدرسة الوطنية للدراما (إن إس دي) التي تقع في نيودلهي وهي منظمة مستقلة تحت إشراف وزارة الثقافة، حكومة الهند.[298] تنتج صناعة الأفلام الهندية السينما الأكثر مشاهدة في العالم.[299] توجد تقاليد سينمائية إقليمية راسخة في اللغات الآسامية، والبنغالية، والبوجبورية، والهندية، والكانادا، والمالايالامية، والبنجابية، والغوجاراتية، والماراثية، والأوديا، والتاميلية، والتيلوجو.[300] صناعة السينما الهندية (بوليوود) هي أكبر قطاع يمثل 43% من إيرادات شباك التذاكر، تليها صناعات أفلام جنوب الهند التيلجو والتاميلية التي تمثل 36% مجتمعة.[301]

بدأ البث التلفزيوني في الهند في عام 1959 كوسيلة اتصال تديرها الدولة وتوسعت ببطء لأكثر من عقدين.[302][303] انتهى احتكار الدولة للبث التلفزيوني في التسعينيات. منذ ذلك الحين، شكلت القنوات الفضائية بشكل متزايد الثقافة الشعبية للمجتمع الهندي.[304] اليوم، يعد التلفزيون أكثر وسائل الإعلام انتشارًا في الهند؛ تشير تقديرات الصناعة إلى أنه اعتبارًا من عام 2012، يوجد أكثر من 554 مليون مستهلك للتلفزيون، 462 مليونًا لديهم اتصالات فضائية أو كبلية مقارنة بأشكال أخرى من وسائل الإعلام مثل الصحافة (350 مليون)، الراديو (156 مليون) أو الإنترنت (37 مليون).[305]

المجتمععدل

مسلمون يقيمون الصلاة في مسجد في سري نكر بجامو وكشمير.

يعرف المجتمع الهندي التقليدي أحيانًا بالتسلسل الهرمي الاجتماعي. يجسد نظام الطبقات الهندي الكثير من التقسيم الطبقي الاجتماعي والعديد من القيود الاجتماعية الموجودة في شبه القارة الهندية. تعرف الطبقات الاجتماعية من قبل الآلاف من المجموعات الوراثية المتزاوجة داخليًا، وغالبًا ما يطلق عليها جاتيس، التي تعني: الطبقات.[306] أعلنت الهند أن حظر المساس غير قانوني في عام 1947،[307] وسنت منذ ذلك الحين قوانين أخرى مناهضة للتمييز ومبادرات للرعاية الاجتماعية.

تعد القيم العائلية مهمة في التقاليد الهندية، وكانت العائلات الأبوية المشتركة متعددة الأجيال هي القاعدة في الهند، على الرغم من أنها أصبحت شائعة في المناطق الحضرية.[308] ترتب زيجات الغالبية العظمى من الهنود -بموافقتهم- من قبل والديهم أو غيرهم من كبار السن في الأسرة.[309] يُعتقد أن الزواج لمدى الحياة،[309] ومعدل الطلاق منخفض للغاية،[310] مع انتهاء زواج واحد من كل ألف بالطلاق.[311] إن زواج الأطفال شائع، لا سيما في المناطق الريفية؛ تزوجت العديد من النساء قبل بلوغ سن 18، وهو سن الزواج القانوني.[312] أدى وأد الإناث في الهند، ومقتل الأجنة الأنثوية مؤخرًا، إلى إحداث انحراف في النسب بين الجنسين؛ تضاعف عدد النساء المفقودات في البلاد أربع مرات من 15 مليونًا إلى 63 مليونًا في فترة الخمسين عامًا المنتهية في 2014، وهو أسرع من النمو السكاني خلال نفس الفترة، ويشكلن 20% من النساء الناخبات في الهند.[313] وفقًا لدراسة أجرتها الحكومة الهندية، توجد 21 مليون فتاة إضافية غير مرغوبات ولا يتلقين رعاية كافية.[314] على الرغم من الحظر الحكومي على قتل الأجنة الانتقائي بسبب جنس الجنين، لكن هذه الممارسة ما تزال شائعة في الهند، نتيجة لتفضيل الذكور في المجتمع الأبوي.[315] دفع المهر، رغم أنه غير قانوني، ما يزال واسع الانتشار عبر الخطوط الطبقية.[316] الوفيات الناجمة عن المهور، ومعظمها من حرق العروس، آخذة في الازدياد، على الرغم من قوانين مكافحة المهر الصارمة.[317]

العديد من المهرجانات الهندية دينية في الأصل. أشهرها: ديوالي، وغانيش تشاتورثي، وتاي بونجال، وهولي، ودورجا بوجا، وعيد الفطر، وعيد الأضحى، وعيد الميلاد، وفيساكي.[318][319]

التعليمعدل

في تعداد عام 2011، كان نحو 73% من السكان يعرفون القراءة والكتابة، بواقع 81% بين الرجال و65% بين النساء. هذا بالمقارنة مع عام 1981 عندما كانت المعدلات المعنية 41% و53% و29%. في عام 1951 كانت المعدلات 18% و27% و9%. في عام 1921 كانت المعدلات 7% و12% و2%. في عام 1891 كانوا 5% و9% و1%،[320][321] وفقًا لاتيكا تشودري، في عام 1911 كان هناك أقل من ثلاث مدارس ابتدائية لكل عشر قرى. إحصائيًا، أدى المزيد من التنوع الطبقي والديني إلى خفض الإنفاق الخاص. قامت المدارس الابتدائية بتعليم محو الأمية، لذلك حد التنوع المحلي من نموها.[322]

في عام 2019، كان لدى الهند أكثر من 900 جامعة و40 ألف كلية.[323] في نظام التعليم العالي في الهند، يحجز عدد كبير من المقاعد بموجب سياسات العمل الإيجابي للمحرومين تاريخيًا. في العقود الأخيرة، غالبًا ما يُستشهد بنظام التعليم المحسن في الهند باعتباره أحد المساهمين الرئيسيين في تنميتها الاقتصادية.[324][325]

الملابسعدل

نساء يرتدين الساري في فصل محو الأمية للبالغين في تاميل نادو؛ إلى اليمين: رجل يرتدي دوتي، يرتدي شالًا صوفيًا في فاراناسي

كان الزي التقليدي الأكثر ارتداءً في الهند، لكل من النساء والرجال، من العصور القديمة حتى ظهور العصر الحديث.[326] بالنسبة للنساء، اتخذت شكل الساري، قطعة واحدة طويلة من القماش، يشتهر بطولها ستة ياردات، وعرضها يمتد على الجزء السفلي من الجسم.[326] الساري مربوط حول الخصر ومُعقد من أحد طرفيه، ملفوفًا حول الجزء السفلي من الجسم، ثم فوق الكتف: في شكله الأكثر حداثة، استخدم لتغطية الرأس، وأحيانًا الوجه، كغطاء.[326] دمج مع تنورة داخلية، أو بيتيكوت هندي، ومثبت في حزام الخصر لإبزيم أكثر أمانًا، كما يتم ارتداؤه بشكل شائع مع بلوزة هندية، أو (تشويل)، والتي تعد بمثابة الثوب الأساسي للجزء العلوي من الجسم، وهو طرف الساري-الممدود على طرف الكتف- لإخفاء معالم الجزء العلوي من الجسم وتغطية الحجاب الحاجز.[326]

بالنسبة للرجال، فإن قطعة قماش مماثلة ولكنها أقصر، وهي الدوتي، كانت بمثابة ثوب أسفل الجسم. وهي مربوطة حول الخصر وملفوفة.[327] في جنوب الهند، عادة ما تلف حول الجزء السفلي من الجسم، والطرف العلوي مطوي في حزام الخصر، والجزء السفلي الأيسر حر. بالإضافة إلى ذلك، في شمال الهند، تلف أيضًا مرة واحدة حول كل ساق قبل رفعها من خلال الساقين لتثبيتها في الخلف. الأشكال الأخرى من الملابس التقليدية التي لا تتضمن خياطة أو خياطة هي الشادور (شال يرتديه كلا الجنسين لتغطية الجزء العلوي من الجسم أثناء الطقس البارد، أو حجاب كبير ترتديه النساء لتأطير الرأس، أو تغطيته) والباغري (عمامة أو وشاح يلبس حول الرأس كجزء من التقاليد، أو للابتعاد عن الشمس أو البرد).[327]

من أعلى اليسار إلى أسفل اليمين (أ) النساء (من اليسار إلى اليمين) شوريدار والكاميز، مع العودة إلى الكاميرا؛ في الجينز وسترة. في التسوق الوردي شالوار كاميز. (ب) الفتيات في منطقة كشمير بالحجاب المطرّز؛ (ج) خياط ينسج الباغري والكاميز يعمل خارج محل أقمشة

حتى بداية الألفية الأولى للميلاد، كان اللباس العادي للناس في الهند غير مخيط بالكامل.[328] وصول الكوشانيين من آسيا الوسطى، نحو 48 م، انتشر الملابس المقطوعة والمُخيَّطة بأسلوب آسيا الوسطى الذي تفضله النخبة في شمال الهند.[328] ومع ذلك، لم يحدث حتى تأسيس الحكم الإسلامي، أولًا مع سلطنة دلهي ثم سلطنة مغول الهند، حيث نمت مجموعة الملابس المخيطة في الهند وأصبح استخدامها أكثر انتشارًا بشكل ملحوظ.[328] من بين الملابس المختلفة التي أثبتت نفسها تدريجيًا في شمال الهند خلال العصور الوسطى وأوائل العصر الحديث والتي يتم ارتداؤها الآن بشكل شائع: الشالوار والمنامة كلاهما شكل من أشكال البنطلونات، وكذلك القرطق والكاميز.[328] ومع ذلك، في جنوب الهند، شهدت الملابس التقليدية الرايات استخدامًا مستمرًا لفترة أطول.[328]

الشالوار عريض بشكل غير معتاد عند الخصر ولكنه ضيق إلى قاع مكبل. يثبت بواسطة رباط أو حزام مطاطي، ما يجعله مطوي حول الخصر.[329] يمكن أن يكون البنطال واسعًا وفضفاضًا، أو يمكن قصه ضيقًا جدًا، على أساس التحيز، وفي هذه الحالة يطلق عليه اسم شوريدار. القميص قميص طويل أو تونيك.[330] تُترك الدرزات الجانبية مفتوحة أسفل خط الخصر،[331] ما يمنح مرتديها حرية أكبر في الحركة. عادة ما يتم قطع الكاميز بشكل مستقيم ومسطح؛ يستخدم الكاميز الأقدم التخفيضات التقليدية؛ من المرجح أن تكون القمصان الحديثة منه ذات أكمام مستوحاة من الطراز الأوروبي. قد يكون أيضًا ذو ياقة أوروبية، أو ياقة ماندرين، أو قد يكون بلا ياقة؛ في الحالة الأخيرة، يشبه تصميمه كملابس نسائية القرطق.[332] في البداية كانت المرأة المسلمة ترتديها، انتشر استخدام الشالوار كاميز تدريجيًا، ما جعلها نمطًا إقليميًا،[333][334] خاصة في منطقة البنجاب.[335][336]

تطورت الكورتة، التي تعود جذورها إلى الستر البدوي في آسيا الوسطى، بشكل أسلوبي في الهند كملابس للارتداء اليومي وكذلك للمناسبات الرسمية.[328] وهي مصنوعة تقليديًا من القطن أو الحرير. يلبس عادي أو مزخرف بزخارف مطرزة، مثل شيكان؛ ويمكن أن يكون فضفاضًا أو ضيقًا في الجذع، وعادة ما يكون إما أعلى أو أسفل ركبتي مرتديها.[337] تقع أكمام الكورتا التقليدية على الرسغ دون تضييق، وتطوق النهايات ولكنها غير مكبلة؛ يمكن ارتداء الكورتة من قبل كل من الرجال والنساء؛ يوجد تقليديًا بدون ياقة، على الرغم من أن الياقات الدائمة تحظى بشعبية متزايدة؛ ويمكن ارتداؤها فوق البيجامات العادية أو الشالوار الفضفاض أو الشوريدار أو فوق الجينز التقليدي.[337]

في الخمسين عامًا الماضية، تغيرت الموضة كثيرًا في الهند. على نحو متزايد، في المناطق الحضرية في شمال الهند، لم يعد الساري الملابس اليومية، بل تحول بدلًا من ذلك إلى ملابس للمناسبات الرسمية.[338] نادرًا ما ترتدي الشالوار كاميز الشابات اللاتي يفضلن الجينز أو الجينز.[338] عادة ما تقع الكورتات التي يرتديها الشباب على السيقان ونادرًا ما تكون بسيطة. في مكتب ذوي الياقات البيضاء، يسمح تكييف الهواء في كل مكان للرجال بارتداء السترات الرياضية على مدار العام.[338] في حفلات الزفاف والمناسبات الرسمية، غالبًا ما يرتدي الرجال في الطبقات الوسطى والعليا باندجالا، أو سترات نهرو قصيرة، مع بنطلون، مع العريس وإشبينيه يرتدون الشروانية والشيريدار.[338] الدهوتي، وهو الثوب العالمي الهندوسي، والذي سمح لبسه في شكل خادي المنسوج يدويًا والمنسوج يدويًا لغاندي بجلب القومية الهندية إلى الملايين،[339] نادرًا ما يُرى في المدن،[338] وقد قلل الآن، مع حدود مزركشة، إلى الملابس الليتورجية للكهنة الهندوس.

المطبخ الهنديعدل

من الأعلى، من اليسار إلى اليمين: (أ) ثالي نباتي من جنوب الهند، أو طبق؛ (ب) ثالي من آسام (ج) برياني الدجاج من حيدر أباد، (د) لحم الخنزير فيندالو من غوا، (هـ) غداء مطبوخ منزليًا يسلم إلى المكتب من قبل تيفين؛ (و) سكة حديد كاري لحم الضأن من أوديشا.

يتكون المطبخ الهندي من مجموعة متنوعة من المأكولات الإقليمية والتقليدية. نظرًا لنطاق التنوع في نوع التربة والمناخ والثقافة والمجموعات العرقية والمهن، تختلف هذه المأكولات اختلافًا كبيرًا عن بعضها البعض، باستخدام التوابل والأعشاب والخضروات والفاكهة المتوفرة محليًا. تأثرت طرق الطعام الهندية بالدين، ولا سيما الخيارات والتقاليد الثقافية الهندوسية.[340] وقد شكلت أيضًا من خلال الحكم الإسلامي، وخاصة حكم سلطنة مغول الهند، ووصول البرتغاليين إلى الشواطئ الجنوبية الغربية للهند، والحكم البريطاني. تنعكس هذه التأثيرات الثلاثة، على التوالي، في أطباق بيلاف وبرياني؛ فيندالو والتيفين وكاري لحم الضأن.[341] في وقت سابق، جلب التبادل الكولومبي البطاطا، والطماطم، والذرة، والفول السوداني، والكاجو، والأناناس، والجوافة، وعلى الأخص الفلفل الحار، إلى الهند. أصبح كل منها عنصرًا أساسيًا في الاستخدام.[342] في المقابل، كانت تجارة التوابل بين الهند وأوروبا حافزًا لعصر الاستكشاف في أوروبا.[343]

تتوافق الحبوب المزروعة في الهند، واختيارها، وأوقاتها، ومناطق زراعتها، بقوة مع توقيت الرياح الموسمية في الهند، والاختلاف عبر المناطق في هطول الأمطار المرتبطة بها. بشكل عام، كان التقسيم الواسع لمناطق الحبوب في الهند، وفقًا لاعتمادها على المطر، راسخًا في مكانه قبل وصول الري الصناعي.[344] يُزرع الأرز، الذي يتطلب الكثير من المياه، تقليديًا في المناطق ذات الأمطار الغزيرة في الشمال الشرقي والساحل الغربي، والقمح في المناطق ذات الأمطار المعتدلة، مثل السهول الشمالية للهند، والدخان في المناطق ذات الأمطار المنخفضة، مثل في هضبة ديكان وراجستان.[344][345]

أساس الوجبة الهندية النموذجية هو الحبوب المطبوخة بطريقة عادية، وتكملها الأطباق اللذيذة.[346] يشمل الأخير العدس والبقول والخضروات المتبلة عادةً بالزنجبيل والثوم، ولكن أيضًا بشكل أكثر وضوحًا بمزيج من التوابل التي قد تشمل الكزبرة والكمون والكركم والقرفة والهال وغيرها وفقًا لاتفاقيات الطهي.[346] في الوجبة الفعلية، يأخذ هذا التمثيل العقلي شكل طبق، أو ثالي، مع مكان مركزي للحبوب المطبوخة، والأطراف المحيطية، غالبًا في أوعية صغيرة، للمرافق اللذيذة، والابتلاع المتزامن، وليس الجزئي، الاثنان في كل فعل من الأكل، سواء عن طريق الخلط الفعلي - على سبيل المثال الأرز والعدس - أو في طي أحدهما -مثل الخبز- حول الآخر، مثل الخضار المطبوخة.[346]

طاهي تندور في بوابة تركمان، دلهي القديمة، يصنع خميري روتي (نمط من الخبز المخمر متأثر بالمسلمين).[347]

من السمات البارزة للطعام الهندي وجود عدد من المأكولات النباتية المميزة، كل منها سمة من سمات التاريخ الجغرافي والثقافي لأتباعها.[348] يُعتقد أن ظهور الأهيمسا، أو تجنب العنف تجاه جميع أشكال الحياة في العديد من الأنظمة الدينية في وقت مبكر من التاريخ الهندي، وخاصة الهندوسية الأبانيشادية والبوذية والجاينية، كان عاملًا بارزًا في انتشار النباتية بين شريحة من الهند. السكان الهندوس، وخاصة في جنوب الهند، وجوغارات، والحزام الناطق بالهندية في شمال وسط الهند، وكذلك بين الجاينيين.[348] من بين هذه المجموعات، هناك شعور شديد بعدم الراحة عند التفكير في تناول اللحوم،[349] ويساهم في انخفاض الاستهلاك النسبي للحم في النظام الغذائي العام في الهند.[349] على عكس الصين، التي زادت نصيب الفرد من استهلاك اللحوم بشكل كبير في سنوات نموها الاقتصادي المتزايد، ساهمت التقاليد الغذائية القوية في الهند في منتجات الألبان، بدلًا من اللحوم، لتصبح الشكل المفضل لاستهلاك البروتين الحيواني المصاحب لزيادة النمو الاقتصادي.[350]

في الألفية الماضية، حدث أهم استيراد لتقنيات الطهي في الهند خلال عهد سلطنة مغول الهند. كانت زراعة الأرز قد انتشرت قبل ذلك بكثير من الهند إلى وسط وغرب آسيا. ومع ذلك، خلال حكم المغول، تطورت الأطباق، مثل بيلاف،[345] في الفترة الانتقالية خلال عهد الخلافة العباسية،[351] وانتشرت تقنيات الطهي مثل تتبيل اللحوم في اللبن، إلى شمال الهند من المناطق إلى مناطقها.[352] شمال غربي. إلى تتبيلة الزبادي البسيطة في بلاد فارس، بدأ في الهند إضافة البصل والثوم واللوز والتوابل. الأرز المزروع إلى الجنوب الغربي من العاصمة المغولية، أغرة، والذي اشتهر في العالم الإسلامي بحبوبه الجيدة، قد طهي جزئيًا ووضع في طبقات بالتناوب مع اللحم المقلي، وكان القدر مغلقًا بإحكام، وطهي ببطء وفقًا لتقنية طبخ فارسية أخرى، لإنتاج ما أصبح اليوم البرياني الهندي،[352] سمة من سمات الطعام الاحتفالي في أجزاء كثيرة من الهند.[353] في الطعام المقدم في المطاعم في المناطق الحضرية بشمال الهند، وعلى المستوى الدولي، أخفي تنوع الطعام الهندي جزئيًا بسبب هيمنة المطبخ البنجابي. كان سبب هذا في جزء كبير منه هو استجابة تنظيم المشاريع بين الناس من منطقة البنجاب الذين نزحوا بسبب تقسيم الهند عام 1947، ووصلوا إلى الهند كلاجئين.[348] يعود تحديد المطبخ الهندي مع دجاج التندوري - المطبوخ في فرن التنور، والذي كان يستخدم تقليديًا لخبز الخبز في منطقة البنجاب الريفية ودلهي، خاصة بين المسلمين، ولكنه أصلًا من آسيا الوسطى - إلى هذه الفترة.[348]

الرياضة والترفيهعدل

لاعب الكريكت الهندي ساشين تيندولكار على وشك تسجيل رقم قياسي بلغ 14000 نقطة في اختبار لعبة الكريكيت أثناء اللعب ضد أستراليا في بنغالور عام 2010.

تعد الكريكيت الرياضة الأكثر شعبية في الهند.[354] تشتمل المنافسات المحلية الرئيسية على الدوري الهندي الممتاز وهو دوري الكريكيت الأكثر مشاهدة في العالم ويحتل المرتبة السادسة بين جميع البطولات الرياضية.[355]

ما تزال العديد من الرياضات التقليدية الأصلية تحظى بشعبية كبيرة، مثل الكابادي وهوكي الحقل والبيهلواني. نشأت بعض أقدم أشكال فنون القتال الآسيوية، مثل الكالاريباياتو والموستي يودا والسيلامبام، في الهند. الشطرنج، الذي يُعتقد أنه نشأ في الهند باسم شطورانجا، يستمد شعبيته على نطاق واسع بسبب ارتفاع عدد الأساتذة الكبار الهنود.[356][357]

أدت النتائج الجيدة التي حصل عليها منتخب الهند لكأس ديفيز وغيره من لاعبي التنس الهنود في أوائل عام 2010 إلى زيادة شعبية التنس في البلاد.[358] تتمتع الهند بحضور قوي نسبيًا في رياضة الرماية، وقد فازت بالعديد من الميداليات في الألعاب الأولمبية وبطولة العالم للرماية وألعاب الكومنولث.[359][360] الرياضات الأخرى التي نجح فيها الهنود دوليًا تضم كرة الريشة[361] (ساينا نيهوال وبي في سيندو هما من أفضل لاعبات تنس الريشة في العالم) والملاكمة والمصارعة.[362][363] تحظى كرة القدم بشعبية في ولاية البنغال الغربية وغوا وتاميل نادو وكيرالا والولايات الشمالية الشرقية.[364]

فتيات يلعبن الحجلة في جوارا، ماديا براديش. لعبت الحجلة بشكل شائع من قبل الفتيات في المناطق الريفية في الهند.[365]

استضافت الهند أو شاركت في استضافة العديد من الأحداث الرياضية الدولية: دورة الألعاب الآسيوية 1951 و1982؛ بطولات كأس العالم للكريكيت 1987 و1996 و2011؛ دورة الألعاب الأفريقية الآسيوية لعام 2003؛ وكأس أبطال (آي سي سي) لعام 2006؛ كأس العالم للهوكي 2010؛ دورة ألعاب الكومنولث 2010؛ وكأس العالم تحت 17 سنة 2017. تشمل الأحداث الرياضية الدولية الرئيسية التي تقام سنويًا في الهند بطولة تشيناي المفتوحة وماراثون مومباي وماراثون دلهي ونصف الماراثون الهندي. ظهر أول سباق الجائزة الكبرى الهندي للفورمولا 1 في أواخر عام 2011 قبل أن يُستبعد من تقويم موسم الفورمولا 1 منذ عام 2014.[366] كانت الهند تقليديًا الدولة المهيمنة في ألعاب جنوب آسيا. مثال على هذه الهيمنة هو مسابقة كرة السلة إذ فاز الفريق الهندي بثلاث بطولات من أصل أربع حتى الآن.[367]

انظر أيضًاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ A biodiversity hotspot is a biogeographical region which has more than 1,500 vascular plant species, but less than 30% of its primary habitat.[112]
  2. ^ A forest cover is moderately dense if between 40% and 70% of its area is covered by its tree canopy.
  3. ^ In 2015, the World Bank raised its international poverty line to $1.90 per day.[246]
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع remaining religions

مصادرعدل

  1. ^     "صفحة الهند في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 8 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Country Comparison :: Population — تاريخ الاطلاع: 2 يناير 2021 — المؤلف: وكالة المخابرات المركزية — الناشر: وكالة المخابرات المركزية
  3. أ ب http://www.censusindia.gov.in/pca/DDW_PCA0000_2011_Indiastatedist.xlsx
  4. ^ http://data.uis.unesco.org/Index.aspx?DataSetCode=DEMO_DS
  5. ^ http://hdr.undp.org/en/data — الناشر: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
  6. ^ http://data.worldbank.org/indicator/SL.UEM.TOTL.ZS
  7. ^ http://indiatoday.intoday.in/education/story/112-as-indias-emergency-number/1/629526.html
  8. ^ International Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 8 يوليو 2016 — المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالات
  9. ^ http://chartsbin.com/view/edr
  10. ^ https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/in.html — تاريخ الاطلاع: 2 يونيو 2015
  11. ^ أولدينبيرغ فيليب. 2007."الهند، تاريخ" مايكروسوفت Encarta الموسوعة أون لاين 2007 © 1997-2007 مايكروسوفت. نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ written by John Farndon. (1997). Concise Encyclopedia. Dorling Kindersley Limited. صفحة 455. ISBN 0-7513-5911-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "الهند"، وقاموس أوكسفورد الإنجليزية، الطبعة الثانية، 2100a.d. مطبعة جامعة أكسفورد.
  14. ^ Basham, A. L. (2000). The Wonder That Was India. South Asia Books. ISBN 0283992573. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Official name of the Union". Courts Informatics Division, National Informatics Centre, Ministry of Comm. and Information Tech. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2007. Name and territory of the Union- India, that is Bharat, shall be a Union of States. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Hindustan". موسوعة بريتانيكا, Inc. 2007. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Dyson, Tim (2018), A Population History of India: From the First Modern People to the Present Day, Oxford University Press, صفحة 1, ISBN 978-0-19-882905-8, مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "Modern human beings—Homo sapiens—originated in Africa. Then, intermittently, sometime between 60,000 and 80,000 years ago, tiny groups of them began to enter the north-west of the Indian subcontinent. It seems likely that initially they came by way of the coast. ... it is virtually certain that there were Homo sapiens in the subcontinent 55,000 years ago, even though the earliest fossils that have been found of them date to only about 30,000 years before the present. (page 1)"
  18. ^ Michael D. Petraglia; Bridget Allchin (22 May 2007). The Evolution and History of Human Populations in South Asia: Inter-disciplinary Studies in Archaeology, Biological Anthropology, Linguistics and Genetics. Springer Science + Business Media. صفحة 6. ISBN 978-1-4020-5562-1. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quote: "Y-Chromosome and Mt-DNA data support the colonization of South Asia by modern humans originating in Africa. ... Coalescence dates for most non-European populations average to between 73–55 ka."
  19. ^ Fisher, Michael H. (2018), An Environmental History of India: From Earliest Times to the Twenty-First Century, Cambridge University Press, صفحة 23, ISBN 978-1-107-11162-2, مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "Scholars estimate that the first successful expansion of the Homo sapiens range beyond Africa and across the Arabian Peninsula occurred from as early as 80,000 years ago to as late as 40,000 years ago, although there may have been prior unsuccessful emigrations. Some of their descendants extended the human range ever further in each generation, spreading into each habitable land they encountered. One human channel was along the warm and productive coastal lands of the Persian Gulf and northern Indian Ocean. Eventually, various bands entered India between 75,000 years ago and 35,000 years ago (page 23)"
  20. ^ Petraglia & Allchin 2007، صفحة 6.
  21. ^ Coningham & Young 2015، صفحات 104–105.
  22. ^ Kulke & Rothermund 2004، صفحات 21–23.
  23. أ ب Singh 2009، صفحة 181.
  24. ^ Possehl 2003، صفحة 2.
  25. أ ب ت Singh 2009، صفحة 255.
  26. أ ب Singh 2009، صفحات 186–187.
  27. ^ Witzel 2003، صفحات 68–69.
  28. ^ Kulke & Rothermund 2004، صفحات 41–43.
  29. أ ب Singh 2009، صفحات 250–251.
  30. ^ Singh 2009، صفحات 260–265.
  31. ^ Singh 2009، صفحات 312–313.
  32. ^ Kulke & Rothermund 2004، صفحات 54–56.
  33. ^ Singh 2009، صفحة 300.
  34. ^ Singh 2009، صفحة 319.
  35. ^ Stein 1998، صفحات 78–79.
  36. ^ Singh 2009، صفحة 367.
  37. ^ Stein 1998، صفحات 89–90.
  38. ^ Stein 1998، صفحات 92–95.
  39. ^ Kulke & Rothermund 2004، صفحات 89–91.
  40. ^ Stein 1998، صفحات 98–99.
  41. أ ب Singh 2009، صفحة 545.
  42. أ ب Stein 1998، صفحة 132.
  43. أ ب ت Stein 1998، صفحات 119–120.
  44. أ ب Stein 1998، صفحات 121–122.
  45. أ ب Stein 1998، صفحة 123.
  46. أ ب Stein 1998، صفحة 124.
  47. أ ب Stein 1998، صفحات 127–128.
  48. ^ Ludden 2002، صفحة 68.
  49. ^ Asher & Talbot 2008، صفحة 47.
  50. ^ Ludden 2002، صفحة 67.
  51. أ ب Asher & Talbot 2008، صفحة 53.
  52. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 12.
  53. ^ Robb 2001، صفحة 80.
  54. ^ Stein 1998، صفحة 164.
  55. ^ Asher & Talbot 2008، صفحة 115.
  56. أ ب Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 17.
  57. أ ب ت Asher & Talbot 2008، صفحة 152.
  58. ^ Asher & Talbot 2008، صفحة 158.
  59. ^ Stein 1998، صفحة 169.
  60. ^ Asher & Talbot 2008، صفحة 186.
  61. أ ب Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 23–24.
  62. ^ Asher & Talbot 2008، صفحة 256.
  63. أ ب Asher & Talbot 2008، صفحة 286.
  64. ^ Robb 2001، صفحات 98–100.
  65. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 68–71.
  66. ^ Asher & Talbot 2008، صفحة 289.
  67. ^ Robb 2001، صفحات 151–152.
  68. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 100–103.
  69. ^ Stein 1998، صفحة 239.
  70. ^ Robb 2001، صفحة 183.
  71. ^ Stein 1998، صفحة 260.
  72. ^ Bose & Jalal 2011، صفحة 117.
  73. ^ Stein 1998، صفحة 258.
  74. أ ب Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 126.
  75. أ ب Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 97.
  76. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 163.
  77. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 167.
  78. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 195–197.
  79. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 203.
  80. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 231.
  81. أ ب ت Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 265–266.
  82. ^ United States Department of Agriculture.
  83. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 266–270.
  84. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 253.
  85. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 274.
  86. أ ب Metcalf & Metcalf 2006، صفحات 247–248.
  87. ^ Metcalf & Metcalf 2006، صفحة 304.
  88. ^ Mcgrail, Sean; Blue, Lucy; Kentley, Eric (2003), Boats of South Asia, Routledge, صفحة 257, ISBN 978-1-134-43130-4, مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  89. ^ Ali & Aitchison 2005.
  90. أ ب Ali, Jason R. (2005). "Greater India". Earth-Science Reviews. 72 (3–4): 170–173. doi:10.1016/j.earscirev.2005.07.005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 7.
  92. ^ Prakash, B. (2000). "Holocene tectonic movements and stress field in the western Gangetic plains" (PDF). Current Science. 79 (4): 438–449. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 11.
  94. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 8.
  95. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحات 9-10.
  96. ^ "Census of India : Provisional Population Totals : India :Census 2011". مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ شمال الهند هي المنطقة المتنازع عليها من نهر سياتشن الجليدي قي جامو وكشمير، إلا أن حكومة الهند، وتعتبر المنطقة بأكملها من السابق الإمارة الدولة من ولاية جامو وكشمير (بما فيها المناطق الشمالية التي تديرها حاليا في باكستان) أن يكون في أراضيها، وبالتالي يعطي خط الطول 37 ° 6 'إلى الشمال.
  98. ^ Ministry of Information and Broadcasting 2007، صفحة 1.
  99. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 15.
  100. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 16.
  101. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 17.
  102. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 12.
  103. ^ Dikshit & Schwartzberg 2007، صفحة 13.
  104. أ ب Chang 1967، صفحات 391-394.
  105. ^ Wolpert 2003، صفحة 4.
  106. ^ Posey 1994، صفحة 118.
  107. ^ Heitzman & Worden 1996، صفحة 97.
  108. ^ Megadiverse Countries, Biodiversity A–Z and UN Environment World Conservation Monitoring Centre الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  109. ^ Zoological Survey of India 2012، صفحة 1.
  110. ^ Basak 1983، صفحة 24.
  111. ^ India, الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN), 2019, مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  112. أ ب Venkataraman, K.; Sivaperuman, C. (2018), "Biodiversity Hotspots in India", in Sivaperuman, C.; Venkataraman, K. (المحررون), Indian Hotspots: Vertebrate Faunal Diversity, Conservation and Management, Springer, صفحة 5, ISBN 978-981-10-6605-4 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  113. أ ب ت ث Jha, Raghbendra (2018), Facets of India's Economy and Her Society Volume II: Current State and Future Prospects, Springer Publishing, صفحة 198, ISBN 978-1-349-95342-4, مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  114. أ ب ت ث ج Tritsch 2001.
  115. ^ Goyal, Anupam (2006), The WTO and International Environmental Law: Towards Conciliation, Oxford University Press, صفحة 295, ISBN 978-0-19-567710-2, مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "The Indian government successfully argued that the medicinal neem tree is part of traditional Indian knowledge. (page 295)"
  116. ^ Hughes, Julie E. (2013), Animal Kingdoms, Harvard University Press, صفحة 106, ISBN 978-0-674-07480-4, مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020, At same time, the leafy pipal trees and comparative abundance that marked the Mewari landscape fostered refinements unattainable in other lands. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  117. ^ Ameri, Marta; Costello, Sarah Kielt; Jamison, Gregg; Scott, Sarah Jarmer (2018), Seals and Sealing in the Ancient World: Case Studies from the Near East, Egypt, the Aegean, and South Asia, Cambridge University Press, صفحات 156–157, ISBN 978-1-108-17351-3, مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "The last of the centaurs has the long, wavy, horizontal horns of a markhor, a human face, a heavy-set body that appears bovine, and a goat tail ... This figure is often depicted by itself, but it is also consistently represented in scenes that seem to reflect the adoration of a figure in a pipal tree or arbour and which may be termed ritual. These include fully detailed scenes like that visible in the large 'divine adoration' seal from Mohenjo-daro."
  118. ^ Paul Gwynne (2011), World Religions in Practice: A Comparative Introduction, John Wiley & Sons, صفحة 358, ISBN 978-1-4443-6005-9, مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "The tree under which Sakyamuni became the Buddha is a peepal tree (أثأب الهند)."
  119. ^ "India's tiger census shows rapid population growth", BBC News, 30 July 2019, مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2019, اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  120. ^ Crame & Owen 2002، صفحة 142.
  121. ^ Karanth 2006.
  122. ^ Puri.
  123. ^ S.D. Biju; Sushil Dutta; M.S. Ravichandran Karthikeyan Vasudevan; S.P. Vijayakumar; Chelmala Srinivasulu; Gajanan Dasaramji Bhuddhe (2004). "Duttaphrynus beddomii". The IUCN Red List of Threatened Species. الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. 2004: e.T54584A86543952. doi:10.2305/IUCN.UK.2004.RLTS.T54584A11155448.en. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Frost, Darrel R. (2015). "Duttaphrynus beddomii (Günther, 1876)". Amphibian Species of the World: an Online Reference. Version 6.0. American Museum of Natural History. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Singh, M.; Kumar, A.; Molur, S. (2008). "Trachypithecus johnii". The IUCN Red List of Threatened Species. 2008: e.T44694A10927987. doi:10.2305/IUCN.UK.2008.RLTS.T44694A10927987.en. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Semnopithecus johnii". ITIS. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ Mace 1994، صفحة 4.
  128. ^ Lovette, Irby J.; Fitzpatrick, John W. (2016), Handbook of Bird Biology, John Wiley & Sons, صفحة 599, ISBN 978-1-118-29105-4, مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  129. ^ Ministry of Environments and Forests 1972.
  130. ^ Department of Environment and Forests 1988.
  131. ^ Ministry of Environment and Forests.
  132. ^ Secretariat of the Convention on Wetlands.
  133. ^ Johnston, Hank (2019), Social Movements, Nonviolent Resistance, and the State, Routledge, صفحة 83, ISBN 978-0-429-88566-2, مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  134. ^ United Nations Population Division.
  135. ^ Burnell & Calvert 1999، صفحة 125.
  136. ^ Election Commission of India.
  137. ^ Saez, Lawrence; Sinha, Aseema (2010). "Political cycles, political institutions and public expenditure in India, 1980–2000". British Journal of Political Science. 40 (1): 91–113. doi:10.1017/s0007123409990226. S2CID 154767259. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Malik & Singh 1992، صفحات 318–336.
  139. ^ Sarkar 2007، صفحة 84.
  140. ^ Chander 2004، صفحة 117.
  141. ^ Bhambhri 1992، صفحات 118, 143.
  142. ^ "Narasimha Rao Passes Away". The Hindu. 24 December 2004. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Dunleavy, Diwakar & Dunleavy 2007.
  144. ^ Kulke & Rothermund 2004، صفحة 384.
  145. ^ Business Standard 2009.
  146. ^ "BJP first party since 1984 to win parliamentary majority on its own". DNA. IANS. 16 May 2014. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ "Election commission" (PDF). eci.nic.in. 21 July 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "Oath". India Today. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "Highlights: Ram Nath Kovind takes oath as India's 14th President". The Indian Express. 25 July 2017. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ Bremner, G. A. (2016), Architecture and Urbanism in the British Empire, دار نشر جامعة أكسفورد, صفحة 117, ISBN 978-0-19-102232-6, مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  151. ^ Pylee & 2003 a، صفحة 4.
  152. ^ Dutt 1998، صفحة 421.
  153. ^ Wheare 1980، صفحة 28.
  154. ^ Echeverri-Gent 2002، صفحات 19–20.
  155. ^ "The Constitution of India" (PDF). legislature.gov.in. مؤرشف (PDF) من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. أ ب Sharma 2007، صفحة 31.
  157. ^ Sharma 2007، صفحة 138.
  158. أ ب Sharma 1950.
  159. أ ب Sharma 2007، صفحة 162.
  160. ^ Mathew 2003، صفحة 524.
  161. ^ Gledhill 1970، صفحة 127.
  162. ^ Sharma 2007، صفحة 161.
  163. ^ Sharma 2007، صفحة 143.
  164. ^ "Cabinet approves scrapping of 2 seats reserved for Anglo-Indians in Parliament". National Herald. 5 December 2019. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "Explained: Anglo-Indian quota, its history, MPs". 2 January 2020. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. أ ب Neuborne 2003، صفحة 478.
  167. ^ Sharma 2007، صفحات 238, 255.
  168. ^ Sripati 1998، صفحات 423–424.
  169. ^ Pylee & 2003 b، صفحة 314.
  170. أ ب ت ث ج Library of Congress 2004.
  171. ^ Sharma 2007، صفحة 49.
  172. ^ "Districts of India". Government of India. National Informatics Centre (NIC). مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "India". Commonwealth Local Government Forum. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ Dinkel, Jürgen (3 December 2018). The Non-Aligned Movement: Genesis, Organization and Politics (1927–1992). BRILL. صفحات 92–93. ISBN 978-90-04-33613-1. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ Rothermund 2000، صفحات 48, 227.
  176. ^ Gilbert 2002، صفحات 486–487.
  177. ^ Sharma 1999، صفحة 56.
  178. ^ "No ties with Pakistan at India's cost, relations with New Delhi long-term: Russia | India News". timesnownews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Alford 2008.
  180. ^ Jorge Heine; R. Viswanathan (Spring 2011). "The Other BRIC in Latin America: India". Americas Quarterly. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Ghosh 2009، صفحات 282–289.
  182. ^ Muir, Hugh (13 July 2009), "Diary", The Guardian الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "Members of the Indian armed forces have the plum job of leading off the great morning parade for Bastille Day. Only after units and bands from India's navy and air force have followed the Maratha Light Infantry will the parade be entirely given over to ... France's armed services."
  183. ^ Perkovich 2001، صفحات 60–86, 106–125.
  184. ^ Kumar 2010.
  185. ^ Nair 2007.
  186. ^ Pandit, Rajat (8 January 2015). "Make-in-India: Plan to develop 5th-generation fighter aircraft". The Times of India. TNN. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ Abhijit Iyer-Mitra and Pushan Das. "The Advanced Medium Combat Aircraft:A Technical Analysis" (PDF). Observer Research Foundation. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "India, Russia Review Defence Ties". The Hindu. 5 October 2009. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ Europa 2008.
  190. ^ The Times of India 2008.
  191. ^ British Broadcasting Corporation 2009.
  192. ^ Rediff 2008 a.
  193. ^ Reuters 2010.
  194. ^ Curry 2010.
  195. أ ب ت Central Intelligence Agency.
  196. ^ Behera 2011.
  197. ^ Behera 2012.
  198. ^ Stockholm International Peace Research Institute 2008، صفحة 178.
  199. أ ب Miglani 2011.
  200. ^ Shukla 2011.
  201. ^ Stockholm International Peace Research Initiative 2012.
  202. ^ "Isro-Saarc satellite to be a communication vehicle". Deccan Herald. Deccan Herald News Service. 12 January 2015. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ "India Russia S-400 missile deal: All you need to know". The Times of India. 5 October 2018. مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ "Employment in agriculture (% of total employment) (modeled ILO estimate)", The World Bank, 2019, مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2019, اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  205. ^ "Employment in agriculture, female (% of female employment) (modeled ILO estimate)", The World Bank, 2019, مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2019, اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  206. ^ Kapoor, Rana (2015), "Growth in organised dairy sector, a boost for rural livelihood", The Hindu Business Line, مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2019, اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "Nearly 80 per cent of India's milk production is contributed by small and marginal farmers, with an average herd size of one to two milching animals"
  207. أ ب "World Economic Outlook Database, October 2020". IMF.org. International Monetary Fund. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ International Monetary Fund 2011a، صفحة 2.
  209. ^ Nayak, Goldar & Agrawal 2010، صفحة xxv.
  210. ^ International Monetary Fund.
  211. ^ Wolpert 2003، صفحة xiv.
  212. أ ب ت Organisation for Economic Co-operation and Development 2007.
  213. ^ Gargan 1992.
  214. ^ Alamgir 2008، صفحات 23, 97.
  215. ^ WTO 1995.
  216. ^ Sakib Sherani (17 April 2015). "Pakistan's remittances". dawn.com. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. ^ "Exporters Get Wider Market Reach", The Times of India, 28 August 2009, مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2014, اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  218. ^ World Trade Organization 2010.
  219. ^ Economist 2011.
  220. ^ UN Comtrade (4 February 2015). "India world's second largest textiles exporter". economictimes: TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ Bonner 2010.
  222. أ ب Farrell & Beinhocker 2007.
  223. ^ Schwab 2010.
  224. ^ Sheth 2009.
  225. ^ "India 2020 – Analysis". IEA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  226. ^ "India's carbon emissions fall for first time in four decades". BBC News (باللغة الإنجليزية). 12 May 2020. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  227. ^ International Monetary Fund 2011b.
  228. ^ Scott, Allen J.; Garofoli, Gioacchino (2007), Development on the Ground: Clusters, Networks and Regions in Emerging Economies, Routledge, صفحة 208, ISBN 978-1-135-98422-9, مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  229. أ ب ت Hawksworth & Tiwari 2011.
  230. ^ India Country Overview September 2010, World Bank, September 2010, مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2011, اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  231. ^ "Measuring the cost of living worldwide". The Economist. 21 March 2017. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ Telecom Regulatory Authority 2011.
  233. ^ Khan, Danish (28 October 2017). "Indian smartphone market grows 23% to overtake US in Q3; Samsung, Xiaomi drive shipments". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ Business Line 2010.
  235. ^ Express India 2009.
  236. ^ "India's total power capacity crosses 300 gw mark". NDTV. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  237. ^ Nasscom 2011–2012.
  238. ^ Vishal Dutta (10 July 2012). "Indian biotech industry at critical juncture, global biotech stabilises: Report". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  239. ^ "Indian pharmaceutical industry – growth story to continue". Express Pharma. 15 January 2012. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  240. ^ Biotechnology and Pharmaceutical Sector in India: sector briefing by the UK Trade and Investment 2011, utki.gov.uk
  241. ^ Yep 2011.
  242. ^ "Differding Consulting Publi 6". Differding.com. 11 February 2014. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  243. ^ Chan, Margaret; Director-General, World Health Organization (11 February 2014), Address at the "India celebrates triumph over polio" event, New Delhi, India: World Health Organization, مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  244. ^ Inclusive Growth and Service Delivery: Building on India's Success (PDF), World Bank, 29 May 2006, مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 مايو 2012, اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2009 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  245. ^ New Global Poverty Estimates – What It Means for India, World Bank, مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2012, اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  246. ^ Kenny, Charles; Sandefur, Justin (7 October 2015). "Why the World Bank is changing the definition of the word "poor"". Vox Media. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  247. ^ "Poverty headcount ratio at $1.90 a day (2011 PPP) (% of population)". World Bank. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  248. ^ "India's rank improves to 55th position on global hunger index". India Times. 13 October 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  249. ^ Internet Desk (28 May 2015). "India is home to 194 million hungry people: UN". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  250. ^ "India home to world's largest number of hungry people: report". dawn.com. 29 May 2015. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  251. ^ Drèze & Goyal 2008، صفحة 46.
  252. ^ "India – Global Slavery Index 2016". Walk Free Foundation. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ "Bonded labourers, sex workers, forced beggars: India leads world in slavery". hindustantimes.com. 31 May 2016. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  254. ^ "India ranks fourth in global slavery survey". The Times of India. 1 June 2016. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. ^ "Child labour in India" (PDF). International Labour Organization. مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  256. ^ Pal & Ghosh 2007.
  257. ^ "India improves its ranking on corruption index". The Hindu. 27 January 2016. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  258. ^ "Corruption Perceptions Index 2018" (PDF). transparency.org. Transparency International. مؤرشف (PDF) من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  259. أ ب Provisional Population Totals Paper 1 of 2011 India، صفحة 160.
  260. أ ب ت Provisional Population Totals Paper 1 of 2011 India، صفحة 165.
  261. ^ "Census Population" (PDF). Census of India. Ministry of Finance (India). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  262. ^ Rorabacher 2010، صفحات 35–39.
  263. ^ "Life expectancy in India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  264. ^ Dev & Rao 2009، صفحة 329.
  265. ^ Garg 2005.
  266. ^ Dyson & Visaria 2005، صفحات 115–129.
  267. أ ب Chandramouli 2011.
  268. ^ "Urban Agglomerations/Cities having population 1 lakh and above" (PDF). Office of the Registrar General & Census Commissioner, India. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  269. أ ب Provisional Population Totals Paper 1 of 2011 India، صفحة 163.
  270. ^ Dharwadker 2010، صفحات 168–194, 186.
  271. ^ Ottenheimer 2008، صفحة 303.
  272. ^ Ministry of Home Affairs 1960.
  273. ^ "C −1 Population by religious community – 2011". Office of the Registrar General & Census Commissioner. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ "Global Muslim population estimated at 1.57 billion". The Hindu. 8 October 2009. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ "India Chapter Summary 2012" (PDF). United States Commission on International Religious Freedom. مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  276. ^ "Table 3: Urban agglomerations having population 1 Lakh and above" (PDF). Provisional Population Totals. Government of India. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  277. ^ Kuiper 2010، صفحة 15.
  278. ^ Kuiper 2010، صفحة 86.
  279. أ ب Heehs 2002، صفحات 2–5.
  280. ^ Deutsch 1969، صفحات 3, 78.
  281. ^ Nakamura 1999.
  282. ^ Kuiper 2010، صفحات 296–329.
  283. ^ Silverman 2007، صفحة 20.
  284. ^ Kumar 2000، صفحة 5.
  285. ^ Roberts 2004، صفحة 73.
  286. ^ Lang & Moleski 2010، صفحات 151–152.
  287. ^ United Nations Educational, Scientific, and Cultural Organisation.
  288. ^ Chopra 2011، صفحة 46.
  289. ^ Hoiberg & Ramchandani 2000.
  290. ^ Johnson 2008.
  291. ^ Zvelebil 1997، صفحة 12.
  292. ^ Das 2005.
  293. ^ Datta 2006.
  294. ^ Massey & Massey 1998.
  295. ^ Encyclopædia Britannica b.
  296. ^ Lal 2004، صفحات 23, 30, 235.
  297. ^ Karanth 2002، صفحة 26.
  298. ^ "The Sunday Tribune – Spectrum". www.tribuneindia.com. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  299. ^ Dissanayake & Gokulsing 2004.
  300. ^ Rajadhyaksha & Willemen 1999، صفحة 652.
  301. ^ "The Digital March Media & Entertainment in South India" (PDF). Deloitte. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  302. ^ Sunetra Sen Narayan, Globalization and Television: A Study of the Indian Experience, 1990–2010 (دار نشر جامعة أكسفورد, 2015); 307 pages
  303. ^ Kaminsky & Long 2011، صفحات 684–692.
  304. ^ Mehta 2008، صفحات 1–10.
  305. ^ Media Research Users Council 2012.
  306. ^ Schwartzberg 2011.
  307. ^ "Spiritual Terrorism: Spiritual Abuse from the Womb to the Tomb", p. 391, by Boyd C. Purcell
  308. ^ Makar 2007.
  309. أ ب Medora 2003.
  310. ^ Jones & Ramdas 2005، صفحة 111.
  311. ^ Biswas, Soutik (29 September 2016). "What divorce and separation tell us about modern India". BBC News. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  312. ^ Cullen-Dupont 2009، صفحة 96.
  313. ^ Kapoor, Mudit; Shamika, Ravi (10 February 2014). "India's missing women". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quote: "In the last 50 years of Indian democracy, the absolute number of missing women has increased fourfold from 15 million to 68 million. This is not merely a reflection of the growth in the overall population, but, rather, of the fact that this dangerous trend has worsened with time. As a percentage of the female electorate, missing women have gone up significantly — from 13 per cent to approximately 20 per cent
  314. ^ The Associated Press (30 January 2018). "More than 63 million women 'missing' in India, statistics show". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quote: "More than 63 million women are “missing” statistically across India, and more than 21 million girls are unwanted by their families, government officials say. The skewed ratio of men to women is largely the result of sex-selective abortions, and better nutrition and medical care for boys, according to the government’s annual economic survey, which was released on Monday. In addition, the survey found that “families where a son is born are more likely to stop having children than families where a girl is born”.
  315. ^ Trivedi, Ira. "A Generation of Girls Is Missing in India – Sex-selective abortion fuels a cycle of patriarchy and abuse". Foregin Policy. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quote: "Although it has been illegal nationwide for doctors to disclose the sex of a fetus since the 1994 Pre-Conception and Pre-Natal Diagnostic Techniques Act, the ease of ordering cheap and portable ultrasound machines, especially online, has kept the practice of sex-selective abortions alive."
  316. ^ "Woman killed over dowry 'every hour' in India". telegraph. 2 September 2013. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  317. ^ Ignatius Pereira (7 August 2013). "Rising number of dowry deaths in India:NCRB". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  318. ^ "Indian Festivals", sscnet.ucla.eduaccessdate=14 May 2016, مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2016 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  319. ^ "Popular India Festivals", festivals.indobase.com, مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2011, اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  320. ^ Rajni Pathania, "Literacy in India: Progress and Inequality." Bangladesh e-Journal of Sociology 17.1 (2020) online. نسخة محفوظة 2020-07-12 على موقع واي باك مشين.
  321. ^ Dandapani Natarajan, "Extracts from the All India Census Reports on Literacy." (2016) page 11 online نسخة محفوظة 2021-01-18 على موقع واي باك مشين.
  322. ^ Latika Chaudhary, "Determinants of primary schooling in British India." Journal of Economic History (2009): 269–302 online.
  323. ^ HRD to increase nearly 25 pc seats in varsities to implement 10 pc quota for poor in gen category, Economic Times, 16 January 2019. نسخة محفوظة 2019-04-16 على موقع واي باك مشين.
  324. ^ India achieves 27% decline in poverty, Press Trust of India via Sify.com, 12 September 2008 نسخة محفوظة 2014-10-28 على موقع واي باك مشين.
  325. ^ N Jayapalan History Of Education In India (2005) excerpt. نسخة محفوظة 2020-12-10 على موقع واي باك مشين.
  326. أ ب ت ث Tarlo 1996، صفحة 26
  327. أ ب Tarlo 1996، صفحات 26–28
  328. أ ب ت ث ج ح Alkazi, Roshen (2002), "Evolution of Indian Costume as a result of the links between Central Asia and India in ancient and medieval times", in Rahman, Abdur (المحرر), India's Interaction with China, Central and West Asia, Oxford University Press, صفحات 464–484, ISBN 978-0-19-565789-0 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  329. ^ Stevenson, Angus; Waite, Maurice (2011), Concise Oxford English Dictionary: Book & CD-ROM Set, Oxford University Press, صفحة 1272, ISBN 978-0-19-960110-3, مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021, اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  330. ^ Stevenson, Angus; Waite, Maurice (2011), Concise Oxford English Dictionary: Book & CD-ROM Set, Oxford University Press, صفحة 774, ISBN 978-0-19-960110-3, مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  331. ^ Platts, John T. (John Thompson) (1884), A dictionary of Urdu, classical Hindi, and English, London: W. H. Allen & Co., صفحة 418, مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (online; updated February 2015)
  332. ^ Stevenson, Angus; Waite, Maurice (2011), Concise Oxford English Dictionary: Book & CD-ROM Set, Oxford University Press, صفحة 792, ISBN 978-0-19-960110-3, مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  333. ^ Tarlo 1996، صفحة 28
  334. ^ Tarlo 1996، صفحة 133
  335. ^ Mooney, Nicola (2011), Rural Nostalgias and Transnational Dreams: Identity and Modernity Among Jat Sikhs, University of Toronto Press, صفحة 260, ISBN 978-0-8020-9257-1, مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019, اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  336. ^ Shome, Raka (2014), Diana and Beyond: White Femininity, National Identity, and Contemporary Media Culture, University of Illinois Press, صفحات 102–103, ISBN 978-0-252-09668-6, مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  337. أ ب Shukla, Pravina (2015), The Grace of Four Moons: Dress, Adornment, and the Art of the Body in Modern India, Indiana University Press, صفحة 71, ISBN 978-0-253-02121-2, مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  338. أ ب ت ث ج Dwyer, Rachel (2014), Bollywood's India: Hindi Cinema as a Guide to Contemporary India, Reaktion Books, صفحات 244–245, ISBN 978-1-78023-304-8, مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  339. ^ Dwyer, Rachel (2013), "Bombay Ishtyle", in Stella Bruzzi, Pamela Church Gibson (المحرر), Fashion Cultures: Theories, Explorations and Analysis, Routledge, صفحات 178–189, ISBN 978-1-136-29537-9 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  340. ^ Dias (1 January 1996). Steward, The. Orient Blackswan. صفحة 215. ISBN 978-81-250-0325-0. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  341. ^ Gesteland, Richard R.; Gesteland, Mary C. (23 February 2010). India: Cross-cultural Business Behavior : for Business People, Expatriates and Scholars. Copenhagen Business School Press DK. صفحة 176. ISBN 978-87-630-0222-6. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  342. ^ D Balasubramanian (16 October 2008). "Potato: historically important vegetable". The Hindu. Chennai, India. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  343. ^ Cornillez, Louise Marie M. (Spring 1999). "The History of the Spice Trade in India". english.emory.edu. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  344. أ ب Sen, Colleen Taylor (2014), Feasts and Fasts: A History of Food in India, Reaktion Books, صفحات 164–165, ISBN 978-1-78023-391-8, مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  345. أ ب Roger, Delphine (2000), "The Middle East and South Asia (in Chapter: History and Culture of Food and Drink in Asia)", in Kiple, Kenneth F.; Ornelas, Kriemhild Coneè (المحررون), The Cambridge World History of Food, 2, Cambridge and New York: Cambridge University Press, صفحات 1140–1150, ISBN 978-0-521-40215-6 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  346. أ ب ت Davidson, Alan (2014), The Oxford Companion to Food, Oxford University Press, صفحة 409, ISBN 978-0-19-967733-7, مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  347. ^ Panjabi, Camellia (1995), The Great Curries of India, Simon and Schuster, صفحات 158–, ISBN 978-0-684-80383-8, مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2021, The Muslim influenced breads of India are leavened, like naan, Khamiri roti, ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  348. أ ب ت ث Davidson, Alan (2014), The Oxford Companion to Food, Oxford University Press, صفحة 410, ISBN 978-0-19-967733-7, مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  349. أ ب Sahakian, Marlyne; Saloma, Czarina; Erkman, Suren (2016), Food Consumption in the City: Practices and patterns in urban Asia and the Pacific, Taylor & Francis, صفحة 50, ISBN 978-1-317-31050-1, مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  350. ^ OECD; Food and Agriculture Organization of the United Nations (2018), OECD-FAO Agricultural Outlook 2018–2027, OECD Publishing, صفحة 21, ISBN 978-92-64-06203-0, مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  351. ^ Sengupta, Jayanta (2014), "India", in Freedman, Paul; Chaplin, Joyce E.; Albala, Ken (المحررون), Food in Time and Place: The American Historical Association Companion to Food History, University of California Press, صفحة 74, ISBN 978-0-520-27745-8 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  352. أ ب Collingham, Elizabeth M. (2007), Curry: A Tale of Cooks and Conquerors, Oxford University Press, صفحة 25, ISBN 978-0-19-532001-5, مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  353. ^ Nandy, Ashis (2004), "The Changing Popular Culture of Indian Food: Preliminary Notes", South Asia Research, 24, صفحات 9–19, CiteSeerX = 10.1.1.830.7136 10.1.1.830.7136, doi:10.1177/0262728004042760, ISSN 0262-7280, S2CID 143223986 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  354. ^ Shores, Lori (15 February 2007), Teens in India, Compass Point Books, صفحة 78, ISBN 978-0-7565-2063-2, مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2012, اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  355. ^ "Top 10 most watched sports leagues in the world". www.sportskeeda.com (باللغة الإنجليزية). 11 January 2016. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  356. ^ Wolpert 2003، صفحة 2.
  357. ^ Rediff 2008 b.
  358. ^ The Wall Street Journal 2009.
  359. ^ British Broadcasting Corporation 2010 b.
  360. ^ The Times of India 2010.
  361. ^ British Broadcasting Corporation 2010 a.
  362. ^ Mint 2010.
  363. ^ Xavier 2010.
  364. ^ Majumdar & Bandyopadhyay 2006، صفحات 1–5.
  365. ^ Srinivasan, Radhika; Jermyn, Leslie; Lek, Hui Hui (2001), India, Times Books International, صفحة 109, ISBN 978-981-232-184-8 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Quote: "Girls in India usually play jump rope, or hopscotch, and five stones, tossing the stones up in the air and catching them in many different ways ... the coconut-plucking contests, groundnut-eating races, ... of rural India."
  366. ^ Dehejia 2011.
  367. ^ "Basketball team named for 11th South Asian Games". The Nation (Pakistan). Nawaiwaqt Group. 2 January 2010. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجععدل

  • "India", The World Factbook, Central Intelligence Agency, مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2021, اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • "Country Profile: India" (PDF), Library of Congress Country Studies (الطبعة الخامسة), Library of Congress Federal Research Division, December 2004, مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مايو 2014, اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Heitzman, J.; Worden, R. L. (August 1996), India: A Country Study, Washington, D.C.: Library of Congress, ISBN 978-0-8444-0833-0 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • India, International Monetary Fund, مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2021, اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Provisional Population Totals Paper 1 of 2011 India, Office of the Registrar General and Census Commissioner, مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021, ضع ملخصا الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Robinson, Francis, ed. The Cambridge Encyclopedia of India, Pakistan, Bangladesh, Sri Lanka, Nepal, Bhutan and the Maldives (1989)
  • "Constituent Assembly of India – Volume XII", Constituent Assembly of India: Debates, National Informatics Centre, Government of India, 24 January 1950, مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2011, اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)

Etymology

  • Hindustan, مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2015, اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Constitution of India (PDF), Ministry of Law and Justice, 29 July 2008, مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 سبتمبر 2014, اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2012, Article 1(1): "India, that is Bharat, shall be a Union of States." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)

History

Geography

Biodiversity

Politics

Foreign relations and military

Economy