كجرات

إحدى ولايات الهند
 

كجرات أو گجرات (بالكاف الأعجميَّة) أو جوزات[7] (/ˌɡʊəˈrɑːt/ GUUJ-ə-RAHT) هي ولاية في شمال غرب الهند، يبلغ طول ساحلها حوالي 1600 كم (990 ميل) وهو أطول ساحل لولاية هندية. كجرات هي خامس أكبر ولاية هندية بمساحة 196,024 كـم2 (75,685 ميل2). وتاسع أكبر ولاية من حيث عدد السكان بتعداد سكاني بلغ 60.4 مليون نسمة في عام 2011. تجاور منطقة كجرات بحر العرب وباكستان والولايات التالية: راجستان ومدهيا برديش وأتر برديش ومهاراشترا ودادرا وناغار هافيلي ودامان وديو، عاصمتها هي غانديناغار التي سميت على اسم المهاتما غاندي كونه ولد في مدينة بوربندر الساحلية، في حين أن أكبر مدنها أحمد آباد.[8] لغتها الرسمية هي اللغة الكجراتية

كجرات
 

كجرات
كجرات
كجرات
كجرات

 
خريطة الموقع

تاريخ التأسيس 1 مايو 1960  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد الهند  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات[1][2]
العاصمة غانديناغار  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى الهند  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
إحداثيات 23°13′12″N 72°39′18″E / 23.22°N 72.655°E / 23.22; 72.655   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[3]
المساحة 196024 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 60383628 (تعداد الهند 2011) (2011)  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 308.0 نسمة/كم2
  • الذكور 31491260 (2011)[4]  تعديل قيمة خاصية (P1540) في ويكي بيانات
  • الإناث 28948432 (2011)[4]  تعديل قيمة خاصية (P1539) في ويكي بيانات
عدد سكان الحضر 25745083 (2011)[5]  تعديل قيمة خاصية (P6343) في ويكي بيانات
عدد سكان الريف 34694609 (2011)[5]  تعديل قيمة خاصية (P6344) في ويكي بيانات
النسبة 25745083 (2011)[5]  تعديل قيمة خاصية (P6343) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
التوقيت توقيت الهند  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
تسجيل المركبات
GJ  تعديل قيمة خاصية (P395) في ويكي بيانات
أيزو 3166-2 IN-GJ[6]  تعديل قيمة خاصية (P300) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي 1270770  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
خريطة

في الولاية 23 موقع يعود لحضارة وادي السند، أهم تلك المواقع هي لوتهال (أول حوض جاف في العالم) دولافيرا (خامس أكبر موقع)، يعتقد أن لوتهال كانت واحدة من أوائل الموانئ البحرية في العالم.[9] كانت مدينتي بهروش وخمبهات الساحلية[10] في ولاية كجرات من أهم الموانئ والمراكز التجارية في الإمبراطورية الماورية وإمبراطورية جوبتا وسلالات الحاكمة من شعب ساكا.[11][12] تعد كجرات واحدة من الولاية الهندية الأربع التي تحظر بيع الكحول.[13] تعد حديقة جير فورست الوطنية في ولاية كجرات الموئل البري الوحيد الباقي للأسد الآسيوي في العالم.[14]

اقتصاد ولاية كجرات هو رابع أكبر اقتصاد في الهند حيث يبلغ الناتج المحلي الإجمالي للولاية 16.55 تريليون روبية (أي ما يعادل 19 تريليون روبية أو 230 مليار دولار أمريكي في عام 2023) وهي في المرتبة العاشرة من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي ب 215٬000 روبية هندية (3٬600 دولار أمريكي). تصدر ولاية كجرات حوالي ثلث الصادرات الوطنية.[15] تحتل الولاية المرتبة 21 بين الولايات الهندية وأقاليم الاتحاد في مؤشر التنمية البشرية.[16] وهي مركز صناعي تقل فيه البطالة،[17] لكن الولاية تحتل مرتبة سيئة في بعض المؤشرات الاجتماعية وتنتشر فيها حالات العنف الديني.[18]

التسمية عدل

اسم كجرات مشتقة من اسم سلالة غورجارا براتيهارا التي حكمت الولاية في القرنين الثامن والتاسع الميلادي.[19][20][21][22] عرفت أجزاء من راجستان وكجرات الحديثة باسم جورجارات أو جورجارابومي لعدة قرون قبل حكم المغول للولاية.[23]

التاريخ عدل

التاريخ القديم عدل

كانت ولاية كجرات واحدة من المناطق الرئيسية في حضارة وادي السند التي كانت متركزة في باكستان الحديثة.[24] في الولاية مدن حضرية قديمة عائدة لتك الحضارة مثل لوتهال ودولافيرا وجولا دورو.[25] كانت مدينة لوتهال أول ميناء في الهند.[9] تعد مدينة دولافيرا القديمة واحدة من أكبر وأبرز المواقع الأثرية في الهند. إجمالا اكتشفت أطلال حوالي خمسين مستوطنة لحضارة وادي السند في ولاية الكجرات.[26]

دولافيرا واحدة من أكبر مدن حضارة وادي السند، يظهر في الصورة بئر مدرج في الموضع الأثري.[27]
أحد البقايا الأثرية في لوتهال

يتميز التاريخ القديم لولاية كجرات بغناه نظرًا لشهرة سكانها في التجارة. هنالك دلائل تاريخية تُظهر بوضوح العلاقات التجارية التي كانت لأهل الولاية مع مصر والبحرين وسومر خلال الفترة من 1000 إلى 750 قبل الميلاد.[26][28] حكمت منطقة الولاية العديد من الإمبراطوريات الهندية المختلفة مثل الإمبراطورية الماورية وWestern Satraps وساتافاهانا وإمبراطورية جوبتا وسلالة تشالوكيا الحاكمة وسلالة راشتراكوتا وإمبراطورية بالا وسلالة غورجارا براتيهارا، بالإضافة إلى سلالتي Maitrakas وسلالة تشولوكيا.

 
عملة من الولاية تعود لسلالة شافدا تقريبا 570-712 م. فيها تمثال نصفي على الطراز الساساني يمين ومذبح النار؛ نجمة وهلال يحيطان باللهب.

غزا تشاندراغبت موريا الممالك التي كانت تحكم ولاية الكجرات، عينت الإمبراطورية الماورية بوشياغوبتا من طبقة فايشيا ليحكم مقاطعة سوراشترا (منطقة الولاية الحالية). بعد انحسار الإمبراطورية الماورية سيطر سامبراتي، ابن أشوكا، على سوراشترا. وفي مخطوطات القرن السادس عشر تُروى قصة مختلقة عن تاجر الملك جوندوفاريس الذي وصل إلى ولاية كجرات برفقة الرسول توما، وتُلمح الحادثة أن التاجر هاجمه أسد إلى أن المدينة الساحلية المذكورة فيها تقع في ولاية الكجرات.[29][30]

لقرابة ثلاثمائة عام منذ بداية القرن الأول الميلادي، كان لحكام الساكا تأثير بارز في تاريخ ولاية الكجرات. تقدم النقوش المتآكلة بفعل الطقس في جوناغاد نظرة على حكم رودرادامان الأول (100 م) من الكشاتراباس الغربيين، أسس رودرادامان الأول سلالة كارداماكا التي حكمت من أنوبا على ضفاف نهر نارمادة إلى منطقة أبارانتا المتخامة للبنجاب. شهدت ولاية كجرات عدة معارك بين سلالة ساتافاهانا والكشاتراباس الغربيين. كان أبرز حكام تلك السلالات غوتاميبوترا ساتاكارني حاكم ساتافاهانا، الذي هزم المرازبة الغربيين واستولى على أجزاء من الولاية في القرن الثاني الميلادي.[31]

غزا شاندراجوبتا الثاني حاكم إمبراطورية جوبتا الولاية، ترك خليفته سكانداغوبتا نقشا (450 م) على صخرة في جوناغاد تصف الإصلاحات العمرانية التي قام بها حاكم المنطقة. بدأت إمبراطورية جوبتا في التراجع بحلول منتصف القرن الخامس، استغل الجنرال سيناباتي بهاتاركا الفرصة وأسس في عام 470 ولاية مايتراكا، ونقل عاصمة الإقليم من جيرينجر إلى فالابي، قرب بهافا نجر، على الساحل الشرقي لسوراشترا. سرعان ما اكتسبت مايتراكا في فالابي قوة كبيرة حيث سيطرت على أجزاء كبيرة من ولاية كجرات ومنطقة مالوا المجاورة. أنشئ في الدولة جامعة اشتهرت بعلمها وقورنت بجامعة نالاندا في بهار. زار الفيلسوف والحاج الصيني شوانزانغ الإقليم في عام 640 م في عهد دروفاسينا خلال رحلته عبر طريق الحرير.[32]

كانت ولاية كجرات معروفة لليونانيين القدماء وكانت سكان الولاية على دراية بمراكز الحضارة الغربية حتى نهاية العصور الوسطى الأوروبية. أقدم مصدر يذكر تاريخ كجرات هو كتاب الطواف حول البحر الإرتيري الذي عمره 2000 عام.[33][34]

العصور الوسطى عدل

 
خط سير جيش محمد بن القاسم في السند باللون الأحمر
  إقليم السند (تقريبا 632–712)
  Maitraka Kingdom  [لغات أخرى]‏ (تقريبا 475 – تقريبا 776)

في بدايات القرن الثامن ظهرت الدولة الأموية وامتد حكمها من الأندلس غربًا إلى السند شرقًا، بدأ محمد بن القاسم الثقفي فتح السند سنة 92 هجري (711) ولم يلبث أن فتح أغلب الإقليم حتى توفي الوليد بن عبد الملك وتبعه أخوه سليمان الذي عزل محمد عن حكم السند،[35] ضاع أغلب السند بعد محمد حيث تراجع الأمويون إلى غرب نهر السند بعد فوز تحالف الحكام الهنود بقيادة ناغابهاتا الأول من سلالة غورجارا براتيهارا وفيكراماديتيا الثاني من سلالة تشالوكيا وبابا راوال من سلالة غوهيلا على المسلمين. احتفل الهندوس بهذا النصر فسمي الجنرال بوليكشين أمير تشالوكيا لاتا بلقب Avanijanashraya (ملجأ أهل الأرض) ووُصفه إمبراطور تشالوكيا فيكراماديتيا الثاني بـ مبيد الحشرات الذي لا يُقهر.[36]

بدأت فترة مثلث كانوج في نهاية القرن الثامن والتي سيطرت فيها السلالات ثلاث رئيسة على من القرن الثامن إلى القرن العاشر هي سلالة غورجارا براتيهارا في شمال غرب الهند وسلالة راشتراكوتا في جنوب الهند وإمبراطورية بالا في شرق الهند. في تلك الفترة كان يحكم شمال الولاية سلالة غورجارا براتيهارا،[37] بينما كان يحكم جنوبها سلالة راشتراكوتا. لكن تشير أقدم السجلات الكتابية لـ جوجار بهروش إلى أن سلالة غورجارا براتيهارا حكمت جنوب ولاة كجرات في عهود دادا الأول والثاني والثالث (650-750). حكمت سلالة الراشتراكوتا منطقة لاتا في جنوب ولاية كجرات في وقت لاحق حتى استولى عليها تايلابا الثاني حاكم إمبراطورية تشالوكيا الغربية.[38][39]

هاجر الزرادشتيون من إيران الكبرى إلى الحدود الغربية للهند (كجرات والسند) في القرنين الثامن أو العاشر،[40] وعرف أحفادهم بالبارسيون.[41][42][43][44]

حكمت سلالة تشالوكيا[45] ولاية كجرات من حوالي عام 960 إلى 1243. كانت كجرات مركزًا تجاريًا رئيسيًا في المحيط الهندي، وعاصمتها أنهيلوارا (باتان الحالية) كانت من بين أكبر المدن في الهند، بتعداد سكاني يُقدر بـ 100,000 نسمة في عام 1000. خسرت سلالة تشالوكيا السيطرة على كجرات بعد العام 1243 لصالح الإقطاعيين، حيث استولى زعماء سلالة فاجيلا على الولاية، أصبح الفاجيلا تابعين لسلالة سيونا (يادافا) في الدكن في عام 1292، كان كارانديف من سلالة فاجيلا آخر حاكم هندوسي يحكم كجرات بعدما هزمه علاء الدين الخلجي سلطان دلهي في عام 1297، ومع هزيمته، أصبحت كجرات جزءًا من سلطنة دلهي، ولم يستعد الراجبوت سيطرتهم على كجرات مرة أخرى.

اكتُشفت بقايا من القطن الكجراتي في مصر في العهود الفاطمية والأيوبية والمملوكية الذين جكموا مصر من القرن العاشر حتى القرن السادس عشر.[46] عُثر على بقايا مماثلة في الشرق الأقصى مثل إندونيسيا، وهذه دلائل على تجارة كجرات الكبيرة في العصور الوسطى.[46]

معبد الشمس في موديرا الذي بنته سلالة تشولوكيا في عام 1026.
راني كي فاف العائد للقرن الحادي عشر
Taranga Jain temple الذي بناه Kumarapala (1143–1172)

الحكم الإسلامي عدل

بعدما أصبح الغوريون القوى الإسلامية الرئيسة في شمال الهند، حاول عاملهم قطب الدين أيبك ضم كجرات إلى الدولة الغورية في عام 1197 لكنه فشل في ضمها.[47] ازدهرت الجالية المسلمة في كجرات ونما ازدهارها في القرن التالي بدعم من التجار العرب الذين استوطنوا ساحل الولاية الغربي. دمر علاء الدين الخلجي سلطان دلهي مدينة أنهيلوارا الهندوسية وضم كجرات إلى سلطنة دلهي بين عامي 1297 و1300.

هاجر أيضًا إلى الولاية شاه علم وهو صوفي شهير من أتباع الطريقة الجشتية والعديد من أبناء أبو بكر العدني،[48] وبحرق اليمني الحضرمي الذي كان معلمًا في البلاط.[49][50] ومن المهاجرين في عهد السلطان محمود بغادة الفيلسوف هيبة الله شاه مير الشيرازي والمفكر أبو فضل الغزاروني[51][52] الذي علم أبو الفضل بن مبارك مؤلف كتاب كتاب أكبر.[53] في وقت لاحق كثر وجود النخب الرومية في سلطنة كجرات بسبب تحالف السلطنة مع الدولة العثمانية لحماية جدة والبحر الأحمر من الإمبريالية البرتغالية،[54] تولى بعض من هؤلاء الروم الوزارة في ولاية الكجرات.[55][56][57][58][59]

سلطنة الكجرات عدل

استقل حاكم كجرات المسلم مظفر شاه الأول عن سلطنة دلهي بعدما ضعفت في أواخر القرن الرابع عشر بعد غزو تيمورلنك له، تبع مظفر خان ابنه السلطان أحمد شاه (حكم 1411-1442)[60] في الحكم واتخذ مدينة أحمد آباد عاصمة لها، ازهر ميناء خمبهات وأصبح أهم ميناء تجاري في الكجرات. استمرت العلاقات الودية بين كجرات ومصر التي كانت القوة الرئيسة في الشرق الأوسط، في خلال القرن التالي هاجر العالم المصري بدر الدين الدماميني إلى كجرات[61] ومكث فيها عدة سنوات تحت حكم السلطان قبل أن ينتقل إلى الدولة البهمنية في هضبة الدكن.[62][63]

اشتهرت سلطنة كجرات بثرائها وإزدهارها طول قرنين من الزمن، اشتهر التاجر الكجراتي في تلك الفترة في جميع موانئ المحيط الهندي،[62][64] وتوسع الكجراتيون (على اختلاف دينهم) في مختلف فروع التجارة مثل تجارة السلع والسمسرة وصرافة العملات والإقراض والخدمات المصرفية.[65] ذكر تومي بيريس وهو مسؤول برتغالي في ملقا ظروف سكان كجرات في عهدي محمود الأول ومظفر الثاني فذكر أن شهرتهم بلغت ما بين عدن وملقا.[66]

كما كان لكجرات تجارة مع غوا وهضبة الدكن وساحل المليبار، ذكر دوارتي باربوسا أن كجرات تستورد الخيول من الشرق الأوسط والفيلة من المليبا وتصدر الشيت والحرير والعقيق والزنجبيل والتوابل الأخرى والعطريات والأفيون والنيلي وغيرها مواد الصباغة والحبوب والبقوليات.[67] ذكر على محمد خان مؤلف كتاب ميرات الأحمدي إلى أن سلطنة دلهي تقوم على القمح والشعير وسلطنة كجرات تقوم على المرجان واللؤلؤ كناية عن ثراء الولاية.[68] بسبب ثراء سلاطين كجرات اهتم بالحياة الثقافية فراعوا العلماء والفنانين وبنوا المدارس الدينية.[69]

حتى في وقت سفر تومي بيريس إلى جزر الهند الشرقية في أوائل القرن 16 كان للكجراتيون سمعتهم التجارية.[70][71]

كجرات المغولية عدل

احتل همايون المقاطعة لفترة وجيزة في عام 1536 ولكنه اضطر لتركها بسبب تهديد شير شاه سوري لعرشه.[72] ظلت سلطنة كجرات مستقلة حتى ضمها السلطان جلال الدين أكبر في عام 1572.[73][74] أصبح ميناء سورت (الميناء الهندي الوحيد المواجه للغرب) الميناء الرئيس لسلطنة المغول، واكتسب الميناء شهرة عالمية كبيرة بسبب تصديرها للحرير والماس لدرجة مثل البندقية وبكين في الوقت الحالي،[75] ولقبت المدينة بباب مكة.[11][12][76]

كانت ولاية كجرات واحدة من اثني عشر صوبة في عهد جلال الدين أكبر وكانت أحمد أباد قاعدتها. ولد أورنكزيب الابن الثالث لشاه شاجهان وسادس سلاطين المغول في داهود في الكجرات.[77] كان والده شاهشجهان في وقت ولادته آنذاك صوبدار الكجرات، وقبل أن يصبح أورنكزيب سلطنًا كان أيضا من صوبدار كجرات لمدة عامين.[78]

عين أورنكزيب ابنه الأكبر صوبدار كجرات في عام 1704 وأوصاه بأهلها لأنها محل ولادته.[79]

إمبراطورية الماراثا عدل

عندما بدأت إمبراطورية المغول بالضعف في منتصف القرن السابع عشر، كان إمبراطورية الماراثا ينتشرون في غرب الهند، غزا تشاتراباتي شيفاجي أشهر حكام الماراثا سورات في جنوب كجرات في عام 1664 ومرة أخرى في 1672.[80] كانت هذه الغزوات بداية سيطرت المارثا على ولاية الكجرات، ولكن وقتها كان للأوروبيون حضور بالفعل في الولاية بداء من البرتغاليون ثم الهولنديون والإنجليز.

قوبلت غزوات المارثا بمقاومة في سوراشترا.[81] بعد تراجع إمبراطورية المغول ظهرت دول في جوناغاد وجامناجار وبهافناجار ودول أخرى بالولاية قاوموا كلهم غزوات المارثا.[81]

الاستعمار الأوروبي عدل

 
الأراضي التي تنازلت عنها سلطنة كجرات للبرتغال في عام 1534 وفقا لمعاهدة باسين.

شهد عصر الكشوفات الجغرافية ازدهار الرحلات البرتغالية والإسبانية عن طرق تجارية إلى الهند. يقال أن المستكشف البرتغالي فاسكو دا جاما اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح في عام 1497 بمساعدة البحار كوتشي كانجي مالام الذي دله على الطريق من سواحل موزمبيق في شرق إفريقيا إلى قاليقوط على ساحل مليبار في الهند.[82][83][84] كانت ولاية كجرات غنية بشكل أنها كانت جاذبة بشدة للأوروبين، فكانت الإيرادات الجمركية لولاية كجرات وحدها في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر تساوي ما يقرب من ثلاثة أضعاف إجمالي إيرادات الإمبراطورية البرتغالية أوجها في أعوام 1586-87. [85] لذا كان هناك احتاك من الأسطول البرتغالي بسلطنة كجرات التي تحالفت مع الأسطول العثمانية والمملوكي بقيادة مالك أياز والأمير حسين الكردي وانتصروا على البرتغاليين في معركة شاول عام 1508 وهي أول هزيمة بحرية للبرتغال في المحيط الهندي.[86]

أسس الهولنديون والفرنسيون والإنجليز والبرتغاليون مستعمرات لها على طول الساحل الغربي للمنطقة في نهاية القرن السادس عشر، أول تلك الدول هي البرتغال التي سيطرت على عدة مناطق في الساحل الكجراتي بعد معركة ديو.

أنشأت شركة الهند الشرقية البريطانية مصنعا في شورت عام 1614 بعد المعاهدة التجارية التي أبرمتها مع السلطان المغولي نور الدين جهانكير، كان ذلك المصنع أول قاعدة لهم في الهند، ولكن أصبحت بومباي أهم من ذلك المصنع بعد أن سلمها البرتغال للإنجليز عام 1668 بموجب معاهدة زواج تشارلز الثاني ملك إنجلترا وكاثرين من براغانزا ابنة الملك جواو الرابع ملك البرتغال.[87]

انتزعت شركة الهند الشرقية البريطانية جزء كبير من ولاية كجرات من الماراثا بعد الحرب الإنجليزية الماراثية الثانية، أبرم العديد من الحكام المحليين ولا سيما جايكواد مهراجاس حاكم بارودا معاهدات سلام منفصلة عن إمبراطورية المارثا مع البريطانيين واعترفوا بالسيادة البريطانية على مناطق حكمهم مقابل أن يحتفظوا بإدارتها. ضرب الولاية وباء في عام 1812 قتل نصف سكانها.[88]

ضمت ولاية كجرات لرئاسة بومباي باستثناء ولاية بارودا التي كان يديرها الحاكم العام للهند مباشرة. قسمت معظم ولاية كجرات الحالية من عام 1818 إلى عام 1947 إلى مئات الولايات الأميرية، باستثناء منطقة أحمد أباد ومقاطعة بهاروش وكايرا وبانشمال التي كان يحكمها المسؤولون البريطانيون مباشرة.

ما بعد الاستقلال عدل

 
كجرات في ولاي بومباي

في البداية كان هناك ارتباك حول ما إذا كانت ولاية جوناغاد ستنضم إلى الهند أو باكستان، انضمت الولاية للهند في عام 1947 بعد استفتاء شعبي.[89]

بعد استقلال الهند وتقسيم الهند في عام 1947 ضمت الحكومة ولايات كجرات الأميرية السابقة في ولاية بومباي كان أغلب سكان الولاية الجديدة يتحدثون الكجراتية وأغلب سكان جنوبها يتحدثون الماراثية. طالب القوميين الكجراتيين في حركة ماهاكجرات والقوميين الماراثيين في حركة ساميوكتا ماهاراشترا بانقسام ولاية بومباي على أسس لغوي، وهو ما حدث فقسمت الولاية في 1 مايو 1960 إلى ولاية كجرات وماهاراشترا. حدثت أعمال الشغب في الولاية في عام 1969 قتل فيها ما لا يقل عن 660 شخص ودمرت ممتلكات تقدر بالملايين.[90][91]

 
محكمة كجرات العليا في أحمد أباد

كانت أحمد أباد أول عاصمة لولاية كجرات ثم نقلت العاصمة إلى غانديناغار في عام 1970. استطاعت حركة Nav Nirman Andolan الاجتماعية التي تأسست في عام 1974 وهي حركة طلابية وشعبية من الطبقة الوسطى، الإطاحة بحكومة هندية منتخبة بعد استقلال الهند كانت هذه أول وأخر مرة.[92][93][94]

برزت ولاية كجرات كمركز صناعي مهم في الهند، وكانت سورت في غرب الهند من أقوى التجمعات الصناعية في سبعينيات القرن العشرين. ظهر قطاع الألماس في سورت بين عامي 1971 و 1981، وأيضا صناعتي الحرير الصناعي والبتروكيماويات.[95]

انهار سد مورفي في عام 1979 وأدى انهياره إلى وفاة الآلاف من الناس وخسائر اقتصادية كبيرة.[96] وقع زلزال في الولاية في 2001 على بعد حوالي 9 كم جنوب غرب قرية تشوباري في بهاتشاو تالوكا في مقاطعة كوتش، بقوة 7.7 درجة وأسفر عن مقتل 20,000 شخص (منهم 18 شخصا على الأقل في جنوب شرق باكستان)، وإصابة 167,000 آخرين وتدمير ما يقرب من 400,000 منزل.[97]

أدى حرق قطار بجودهرا في فبراير 2002 إلى أعمال شغب في الولاية قتل فيها 1044 شخص (790 مسلم و254 هندوسي)، ومئات المفقودين الذين لم يعثر عليهم حتى الآن[98] يزعم أن تلك الحادثة مدبرة وحكومة الولاية متواطئة فيها.[99] تعرض معبد أكشاردام لهجوم إرهابي في سبتمبر 2002 قتل فيه 32 شخص وأصيب أكثر من 80 آخرين.[100]

الجغرافيا عدل

 
خريطة ولاية كجرات

تحد ولاية كجرات مقاطعات ناحية تهرباركر  [لغات أخرى]وBadin ومديرية تتا في الإقليم السند الباكستاني من الشمال الغربي وبحر العرب من الجنوب الغربي وولاية راجستان من الشمال الشرقي ومدهيا برديش من الشرق وولاية مهاراشترا وإقليم دادرا وناغار هافيلي ودامان وديو الاتحادي من الجنوب.[101] تاريخياً، كان يُطلق على الشمال اسم أنارتا وعلى شبه جزيرة كاثياوار اسم سوراشترا وعلى الجنوب اسم لاتا. كما كانت الولاية تسمى أيضًا ببراتيشيا وفارونا.[102] مساحة الولاية 75,686 ميل2 (196,030 كـم2) ويبلغ طول ساحلها 1,600 كـم (990 ميل) أي 24% من طول الساحل الهندي، وفيها 41 ميناء: ميناء رئيسي واحد و11 ميناء متوسط و29 ميناء ثانوي.

أكبر نهر في الولاية نهر نرمادة يليه نهر تابتي ونهر سابرمتي،[103] شرق الولاية فيه العديد من الجبال الصغيرة مثل أرافالي وساهيادري وفينديا وسابوتارا.

ران كوتش عدل

ران كوتش وكلمة ران هي الكملة الكجراتية للصحراء (રણ)، هي صحراء طينية مالحة موسمية تقع على الحدود بين الهند وباكستان في مقاطعة كوتش، وهي من المناطق ذات التنوع البيولوجي الكبير.[104]

الحياة البرية عدل

ما قبل التاريخ عدل

وجد علماء الحفريات في أوائل ثمانينيات القرن العشرين بيض الديناصورات مستحاثات لما لا يقل عن 13 نوعًا في بالاسينور.[105] اكتشف في الولاية ديناصور آكل اللحوم يدعى Rajasurus narmadensis والذي عاش في أواخر العصر الطباشيري.[105][106] وعثر في قرية Dholi Dungri على آثار Sanajeh indicus وهو ثعبان مادتسويداي.[106][107]

الأنواع الحالية عدل

ذكر تقرير حالة الغابات في الهند لعام 2011 أن 9.7% من إجمالي مساحة الولاية هي غابات حرجية[108] الولاية هي الموئل الوحيد الباقي للأسد الآسيوي وللآسود عامة خارج إفريقيا.[109] وأيضا توجد النمور الهندية في الولاية. شوهد ببر بنغالي يزعم أنه من راتاباني في ولاية مدهيا براديش في منطقة لونافادا في منطقة ماهيساجار في شرق الولاية،[110][111] عثر عليه ميتًا لاحقا، على الأرجح مات من الجوع.[112]

السكان عدل

عدد السكان تاريخاً
السنة العدد %± التغير
1901 9٬094٬748 —    
1911 9٬803٬587 +7.8%
1921 10٬174٬989 +3.8%
1931 11٬489٬828 +12.9%
1941 13٬701٬551 +19.2%
1951 16٬263٬000 +18.7%
1961 20٬633٬000 +26.9%
1971 26٬697٬000 +29.4%
1981 34٬086٬000 +27.7%
1991 41٬310٬000 +21.2%
2001 50٬671٬000 +22.7%
2011 60٬383٬628 +19.2%
المصدر: Census of India[113]

بلغ عدد سكان ولاية كجرات 60,439,692 نسمة (31,491,260 من الذكور و28,948,432 من الإناث) في تعداد عام 2011.[114] تبلغ الكثافة السكانية 308 أشخاص لكل كيلومتر مربع (800 شخص/ميل مربع)، أي أقل من الولايات الهندية الأخرى. تبلغ نسبة الجنس في الولاية 918 أنثى لكل 1000 ذكر في عام 2011، وهي واحدة من أدنى المعدلات (المرتبة 24) بين 29 ولاية في الهند.

أغلب سكان الولاية يتحدثون اللغة الكجراتية، ولكن تنتشر في أحمد أباد وفادودارا وسورت العديد من المجموعات العرقية واللغات الأخرى، بسبب هجرة أناس من الولايات الأخرى إلى كجرات للعمل. فتوجد أقلية كبيرة من شعب المارواري في الولاية ويوجد بهذه المناطق الحضرية أيضا الهنود البرتغاليون والهنود الإنجليز واليهود والبارسيون.[115] أكبر الطبقات بالولاية طبقة كولي الزراعية التي تشكل 24٪ من إجمالي سكان الولاية.[116][117]

الدين عدل






 

الدين في كجرات (2011)[118]

  الهندوسية (88.57%)
  الإسلام (9.67%)
  الجاينية (0.96%)
  المسيحية (0.52%)
  السيخية (0.1%)
  البوذية (0.05%)
  أخرى (0.03%)
  لم يذكر (0.1%)

ذكر تعداد 2011 الدين في لولاية كالآتي 88.57% من السكان هندوس و9.67% مسلمون 0.96% جاينيون و0.52% مسيحيون و0.10% سيخ و0.05% بوذيين و0.03% آخرين وحوالي 0.1٪ لم يذكروا أي انتماء ديني.[118] يوجد في ولاية كجرات ثالث أكبر عدد من الجاينيين في الهند، بعد مهاراشترا وراجستان، وجميعهم تقريبا يعيشون في مناطق حضرية مثل فادودارا وأحمد أباد وسورت.[119]

اللغات عدل








 

اللغات في كجرات (2011)

  Kachchhi (1.43%)
  Others (5.01%)

الكجراتية هي اللغة الرسمية للولاية ويتحدث بها 86% من سكان الولاية أي 52 مليون شخص (اعتبارا من عام 2011). الهندية هي ثاني أكبر لغة متحدثة والتي يتحدث أكثر من 6% من السكان. يتحدث بالمراثية في المناطق الحضرية.[120] يتحدث 88% من المسلمون الكجراتيون الكجراتية و12% الآخرين يتحدثون الأردية، نسبة كبيرة من المسلمين الكجراتية ثنائيو اللغة.

بسبب هجرة بعض من سكان الولايات الأخرى إليها فيتحدث في المراكز الحضرية باللغات الإنجليزية البنغالية والكنادية والماليالامية والمارواري ولغة الأوريا واللغة البنجابية واللغة التاميلية واللغة التيلوغوية وغيرها.[121]

الحكم عدل

يحكم ولاية كجرات جمعية تشريعية تنتخب كل خمس سنوات من 182 عضوا 13 مقعد منها للطوائف المهمشة و27 دائرة للقبائل المهمشة. تنتخب الجمعية التشريعية رئيسا يرأس اجتماعات الهيئة التشريعية. يعين رئيس الهند حاكم الولاية.

حكم المؤتمر الوطني الهندي ولاية بومباي (ولايتي كجرات ومهاراشترا الحالية) بعد استقلال الهند في عام 1947 واستمر في حكم ولاية كجرات بعد إنشاء الولاية في عام 1960.

تسببت حالة الطوارئ في الهند في فترة 1975-1977 تآكل شعبية حزب المؤتمر الوطني لكنه استمر في حكم الولاية حتى عام 1995. خسر حزب المؤتمر أمام حزب بهاراتيا جاناتا (BJP) بقيادة كيشوبهاي باتل في انتخابات الجمعية عام 1995 وأصبح باتل رئيس الوزراء. استمرت الحكومة لمدة عامين فقط بسبب الخلافات داخل حزب بهاراتيا جاناتا،فاز الحزب بأغلبية في انتخابات عام 1998، استقال كيشوباي باتيل من الحزب في عام 2001 وتولى ناريندرا مودي السلطة. فاز حزب بهاراتيا جاناتا أيضا بالأغلبية في انتخابات 2002 واستمر مودي في رئاسة الوزراء، أصبح في 1 يونيو 2007 أطول شخص يرأس ولاية كجرات.[122][123][124] احتفظ حزب بهاراتيا جاناتا بالسلطة في انتخابات عامي 2007 و 2012 واستمر مودي في رئاسة الوزراء، حتى أصبح رئيس وزراء الهند في عام 2014، تبعته في المنصب أنانديبين باتيل أول امرأة تتولى هذا المنصب، ثم فيجاي روباني في 7 أغسطس 2016 بعدما استقالت أنانديبين باتيل في 3 أغسطس. أصبح بوبندرابهاي باتيل رئيسا للوزراء في سبتمبر 2021 بعد استقالة فيجاي روباني.

السكرتير الرئيسي الحالي لولاية كجرات هو راج كومار[125] والمدير العام للشرطة هو فيكاس ساهاي.[126]

التقسيم الإداري عدل

يوجد في ولاية كجرات 33 مقاطعة و250 تالوكا.[127][128] وهي:

المراكز الحضرية عدل

مدن كجرات الكبرى
المصدر : تعداد 2011

 
أحمد آباد

 
سورت

ترتيب المدينة التقسيم الإداري عدد السكان ترتيب المدينة التقسيم الإداري عدد السكان  
فادودارا

 
راجكوت

1 أحمد آباد أحمد آباد 6,357,693 11 موربي Morbi 210,451
2 سورت Surat 5,935,000 12 أناند Anand 209,410
3 فادودارا Vadodara 4,065,771 13 مهسانا Mehsana 190,753
4 راجكوت Rajkot 1,390,640 14 سارندرنجر Surendranagar 177,851
5 بهافا نجر Bhavnagar 605,882 15 فيرافال Gir Somnath 171,121
6 جام نجر Jamnagar 479,920 16 نافساري Navsari 171,109
7 جوناغاد Junagadh 319,462 17 بهروش بهروش 169,007
8 غانديناغار Gandhinagar 292,167 18 فابي Valsad 163,630
9 غانديدام Kutch 248,705 19 بوربندر Porbandar 152,760
10 نادياد Kheda 225,071 20 بوج كوتش 148,834

الاقتصاد عدل

 
ميناء موندرا في كوتش

خلال العهد البريطاني كانت الشركات الكجراتية تلعب دوراً محورياً في اقتصادي مدينتي كراتشي ومومباي.[129] المنتجات الزراعية الأساسية للولاية تشمل القطن والفول السوداني والتمور وقصب السكر والحليب ومشتقاته. أما المنتجات الصناعية فتشمل الأسمنت والبترول.[130] تتصدر ولاية كجرات ولايات الهند في الصناعات الدوائية بنسبة 33٪ من الإنتاج و28٪ من الصادرات الدوائية. في الولاية 130 مصنعاً للأدوية تعتمدها إدارة الغذاء والدواء، تعد أحمد آباد وفادودارا من مراكز الصناعة الدوائية الرئيسة فتتواجد في المدينتين العديد من الشركات الدوائية الكبرى والصغرى.[131] ولاية كجرات هي الولاية الأولى في الحرية الاقتصادية في الهند وفقا لتقرير عام 2009 عن الحرية الاقتصادية لمعهد كاتو.[132]

حوالي 85% من قرى كجرات مرتبطة بشبكة طرق ملائمة.[133] جميع القرى في كجرات التي يبلغ عددها 18,000 قرية متصلة بالشبكة الكهربائية.[134] تتصدر ولاية كجرات ولايات الهند في توليد الكهرباء الحرارية القائمة على الغاز بحصة سوقية تتجاوز 8%، وتحتل المرتبة الثانية على مستوى البلاد في توليد الكهرباء النووية بحصة سوقية تزيد عن 1% في عام 2015.[135]

سجلت الولاية نمو زراعي بنسبة 12.8٪ في السنوات الخمس من عام 2005 إلى عام 2010 مقابل المعدل الوطني البالغ 2٪.[136] سجلت ولاية كجرات أعلى معدل نمو زراعي عشري بنسبة 10.97٪. أكثر من 20٪ من تكتلات S&P CNX 500 لديها مكاتب في ولاية كجرات.[137] ذكر تقرير لمكتب العمل في شانديغار في عام 2012 كانت نسبة البطالة في الولاية بنسبة 1٪ مقابل المعدل الوطني البالغ 3.8٪.[138] ذكر مؤشر الازدهار العالمي لمعهد ليجاتوم لعام 2012 أن ولاية كجرات واحدة من أعلى ولايتين في الهند في مسائل رأس المال الاجتماعي.[139]

الصناعة عدل

 
سيارة تاتا نانو السيارة الأقل تكلفة في العالم.[140] التي تنتج في ساناند في كجرات

تشمل المدن الصناعية الرئيسية في ولاية كجرات أحمد أباد وسورت وفادودارا وراجكوت وجام نجر وبهافا نجر. صنفت مجلة فوربس مدينة أحمد أباد كثالث أسرع المدن نمواً في العالم، بعد مدينتي تشنغدو وتشونغتشينغ الصينيتين في عام 2010.[141][142] الولاية غنية بالكالسيت والجص والمنغنيز والفحم البني والبوكسيت والحجر الجيري والعقيق والفلسبار والمرو. قُطع 92% من ألماس العالم وصقل في سورت في عام 2003.[143] توظف صناعة الألماس 500,000 شخص في ولاية كجرات.[144]

قعت حكومة الولاية 21,000 مذكرة تفاهم بقيمة إجمالية قدرها 2.5 مليون كرور روبية في قمة المستثمرين العالمية في ولاية كجرات النابضة بالحياة التي أقيمت في 11 و 13 يناير 2015،[145] لكن معظم الاستثمار كان من الصناعة المحلية.[146]

الطاقة عدل

 
محطة أستون فيلد لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة 11.5 ميجاوات في ولاية كجرات

بلغ الطلب الأقصى على الطاقة في الولاية 20,277 ميجاوات في أبريل 2022.[147] بلغت القدرة الإجمالية لتوليد الطاقة في الولاية هي 44,127.43 ميجاوات تشكل الطاقة الحرارية 25,688.66 ميجاوات منها، بينما تشكل الطاقة المتجددة 17,879.77 ميجاوات وتشكل الطاقة النووية 559 ميجاوات.[148] من قدرة إنتاج الطاقة المتجددة 9,209 ميجاوات منها تأتي من طاقة الرياح و7,180 ميجاوات من الطاقة الشمسية في مارس 2022.[149]

للولاية فائض من الكهرباء.[150] ذكرت المصادر الرسمية أن الطلب على الطاقة في الولاية بلغ 40,793 مليون وحدة في الأشهر التسعة منذ أبريل 2010، وبينما أنتجت الولاية 43,848 مليون وحدة. باعت كجرات فائض الطاقة إلى 12 ولاية التالية: راجستان وتاميل نادو وأتر برديش ومهاراشترا وأندرا برديش ودلهي وهاريانا وكرناتكا وتشاتيسغار وأوتاراخند ومدهيا براديش والبنغال الغربية.[151]

الزراعة عدل

توجد ثلاث ركائز أساسية للنمو الزراعي في الولاية هي إنتاج القطن والتوسع السريع في إنتاج الماشية والفواكه والخضروات وكذلك إنتاج القمح الذي شهد معدل نمو سنوي بمتوسط 28% بين عامي 2000 و2008 حسب المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية.[152] تشمل المنتجات الزراعية الأساسية الأخرى الثيوم والفول السوداني والأرز والذرة والقمح والخردل والسمسم والبازلاء والجرام الأخضر وقصب السكر والمانجو والموز وسبوتة والليمون والجوافة والطماطم والبطاطس والبصل والكمون والثوم وبذور القطونة والشمرة.[153] شهد القطاع الزراعي في الولاية في عام 2012 نمو بنسبة 9% بينما كان نمو الهند وقتها ما يقارب 3%. وقد أثنى على هذا الإنجاز الرئيس الهندي السابق الدكتور أبو بكر زين العابدين عبد الكلام.[154]

يتعزز التنوع المناخي (8 مناطق مناخية للزراعة) ووجود 4 جامعات زراعية في الولاية نمو هذا القطاع وتعزز كفاءته؛[155] من استخدام الزراعة عالية التقنية مثل زراعة الأنسجة والبيوت المحمية والبنية التحتية القوية والتي تشمل التخزين البارد ووحدات المعالجة والمراكز اللوجستية والمرافق الاستشارية.[156]

تلعب تربية الماشية وإنتاج الألبان دور حيوي في الاقتصاد الريفي في الولاية، تعمل مزارع إنتاج الألبان على أساس تعاوني وتضم أكثر من مليون عضو، الولاية هي أكبر منتج للحليب في الهند. الاتحاد التعاوني لحليب أمول ذو شعبية في الهند وتأسس في عام 1946،[157] ولديه أكبر مصنع ألبان في آسيا.[158] كانت الشركة من مُطلقي الثورة البيضاء في الهند وهو أكبر برنامج لتطوير منتجات الألبان في العالم، بعد انتهاء البرنامج أصبحت الهند التي تعاني من نقص الحليب أكبر منتج للحليب في العالم في عام 2010.[159] يهدف نموذج الشركة إلى إلغاء الاستغلال الوسطاء.[160]

تُصنّف 70٪ من مساحة ولاية كجرات كمناطق شبه قاحلة إلى قاحلة مناخيًا مما يزيد من على الحاجة إلى الماء والطلب عليه بالولاية.[161] تُروى 16-17٪ من المساحات الزراعية عبر قنوات ري تابعة للحكومة بينما تُروى 83-84٪ عبر آبار خاصة تستنزف المياه الجوفية. لهذا تواجه الولاية مشكلة نضوب المياه الجوفية خاصة مع ارتفاع الطلب على المياه في الستينيات مع ربط القرى بشبكة كهربائية جيدة وهو الذي أدى إلى ازدياد استخدام المضخات الكهربائية التي تستخرج المياه الجوفية في الثمانينيات والتسعينيات. تجاوزت أغلب المناطق معدلات استخراج المياه الجوفية في عام 1990 معدلات إعادة تغذية المياه الجوفية، وقتها كانت 37.5٪ فقط من مناطق الولاية لم تتجاوز حد إعادة التغذية.[162] أصبح موضوع الحفاظ على المياه الجوفية ومنع الفقد غير الضروري للمياه الجوفية مشكلة رئيسية تواجه الولاية. بدأت ولاية كجرات في عام 2012 تجربة لتقليل تبخير المياه ولزيادة الاستدامة في المنطقة عن طريق تركيب ألواح شمسية فوق قنوات الري. على عكس العديد من مشاريع الطاقة الشمسية لا يستهلك هذا المشروع مساحات واسعة من الأرض حيث تبنى الألواح فوق القنوات وليس على أرض إضافية.[163]

السياحة عدل

 
محطة سابوترا

ولاية كجرات جاذبة للسياحة ففيها مناطق طبيعية مثل ران كوتش وتلال سابوترا.[164] للولاية عمارة مميزة ناتجة من امتزاج طراز البناء الجيني مع العمارة الإسلامية.[165] كجرات هي أيضًا مسقط رأس شخصيات بارزة مثل المهاتما غاندي وسردار فالاباي باتيل اللذين أثرا بقوة في حركة استقلال الهند. وفي الوقت الحالي، يشغل أميتاب باتشان حاليًا منصب سفير العلامة التجارية لشركة كجرات للسياحة.[166]

المتاحف عدل

 
تمثال الوحدة في مواجهة سد ساردار ساروفار على نهر نارمادا في مستعمرة كيفاديا

بولاية كجرات مجموعة متنوعة من المتاحف تديرها إدارة المتاحف بالولاية التي تتخذ من متحف الولاية الرئيسي ومتحف بارودا ومعرض صور فادودارا مقرًا لها. بالولاية ثلاث متاحف متعلقة بمهاتما غاندي هي متحف كيرتي ماندير في بوربندر الذي ولد فيه غاندي، وسابارماتي أشرم المكان الذي بدأت فيه مسيرة الملح، ووكابا غاندي نو ديلو في راجكوت اللذان عاش فيهما.[167]

تضم الولاية متاحف أخرى مثل متحف كوتش في بهوج والذي تأسس عام 1877 هو أقدم ومتحف واتسون للتاريخ والثقافة البشرية في راجكوت[168] ومدينة كجرات للعلوم والنصب التذكاري الوطني لسردار فالاباي باتيل في أحمد أباد. كشفت حكومة الولاية في أكتوبر 2018 عن تمثال الوحدة وهو أطول تمثال في العالم بطول 182 متر لتكريم ساردار باتيل، أصبح التمثل معلمًا سياحيًا حيث يجذب أكثر من 30,000 زائر يوميًا.[169][170]

المواقع الدينية عدل

بالولاية العديد المواقع الدينية التي تلعب دورا كبيرا في جذب السياح، ففي الولاية موقع سومناث أول مواقع الجيوتيرلينغاوهو مذكور في ريجفيدا، ومعابد دواراكاديش ورادها دامودار وجوناغاد وداكور وهي معابد مخصصة لعبادة كريشنا ومواقع حج هندوسي ومعبد الشمس.[171] تشمل المواقع الدينية الأخرى في الولاية أمباجي وداكور وشملاجي وشوتيلا وبشاراجي وماهودي وشانخيشوار وجبل باليتانا الذي يقدسه مجتمع سفيتامبارا وديغامبارا جاين[172] وبه أكثر من 900 معبد وهو الجبل الوحيد في العالم الذي به هذا العدد.[173]

التعليم عدل

يُدير مجلس كجرات للتعليم الثانوي والعالي (GSHSEB) المدارس الحكومية في الولاية، لكن معظم المدارس الخاصة في كجرات المجلس المركزي للتعليم الثانوي (CBSE) أو مجلس امتحانات شهادة المدرسة الهندية (CISCE). تضم الولاية 13 جامعة حكومية وأربع جامعات متخصصة في العلوم الزراعية.

بدأت إدارة التعليم العالي والتقني في حكومة كجرات مبادرة الدراسة في ولاية كجرات لترويج لمكانة كجرات كمركز تعليمي في الهند.[174][175][176]

البحوث عدل

 
نموذج صاروخ في المدينة

مركز التطبيقات الفضائية (SAC) هو مؤسسة بحثية في أحمد أباد، الهند، تعمل تحت إشراف منظمة أبحاث الفضاء الهندية (ISRO)، متخصصة في أبحاث الفضاء والاتصالات الساتلية، كان للعالم الكجراتي فيكرام سارابهاي دور كبير في تأسيسه. أسس أيضًا مختبر البحوث الفيزيائيةوهو معهد يهتم بمجالات الفيزياء الفلكية والنظام الشمسي والإشعاع الكوني. كان له دور في تأسيس المعهد الهندي للإدارة في أحمد أباد الذي هو من أفضل معاهد الإدارة في الهند.[177][178]

أطلقت حكومة الولاية مدينة كجرات للعلوم وهي مبادرة تهدف إلى جذب المزيد من الطلاب نحو تعلم العلوم، تضم المدينة أول مسرح IMAX 3D في الهند وحديقة الطاقة وقاعة للعلوم ومدرج ونوافير موسيقية راقصة وغيرها. يُصنف معهد الإدارة التابع لجامعة نيرما ضمن أفضل كليات إدارة الأعمال في الهند. بالولاية أيضا المعهد الدولي للدراسات الإدارية والتقنية ورابطة مدارس الإدارة الهندية وجمعية أبحاث صناعة النسيج في أحمد آباد. أطلقت IIMT STUDIES برنامج GET SET GO في عام 2013 بالتعاون مع جامعة كجرات التكنولوجية ومجتمع كجرات للمعرفة وقسم التعليم الفني التابع لحكومة ولاية كجرات.[179][180][181][182][183]

النقل عدل

النقل الجوي عدل

يوجد ثلاثة مطارات دولية (أحمد آباد وسورات وفادودارا) في الولاية، وتسعة مطارات محلية (بهافناغار وبوج وجامناغار وكاندلا وبوربندر وراجكوت وأمريلي وكيشود) بالإضافة إلى مطارين خاصين (موندرا وميتابور) وثلاث قواعد عسكرية (بوج وجامناغار وناليا). يبنى حاليًا مطارين آخرين (أنكليشوار وراجكوت). هناك ثلاثة مطارات مهجورة في ديسا وماندفي ومهسنا ويُستخدم الأخير مدرسة للطيران. أنشئت حكومة الولاية شركة ولاية كجرات للبنية التحتية للطيران المحدودة لدعم تطوير البنية التحتية للطيران في الولاية.[184]

تشغل هذه المطارات وتمتلكها إما هيئة مطارات الهند أو القوات الجوية الهندية أو حكومة ولاية كجرات أو الشركات الخاصة.[185]

السكة الحديد عدل

تقع ولاية كجرات ضمن منطقة السكك الحديدية الغربية للسكك الحديدية الهندية. لأهم محطة بالولاية هي محطة سكة حديد أحمد آباد بسبب موقعها المركزي بالولاية وكونها أكبر مدينة بالولاية، ومن المحطات الأخرى المهمة محطة سكة حديد سورت وفادودارا. تخطط السكك الحديدية الهندية لطريق شحن مخصص للسكك الحديدية بين دلهي ومومباي يمر عبر الولاية.[بحاجة لمصدر]

بدأ بناء نظام نقل سريع في مدينة أحمد أباد وغانديناغار بطول 39.259 كم (24.394 ميل) في 14 مارس 2015، ومن المتوقع أن يكتمل بحلول عام 2024.[186][187]

النقل البحري عدل

بالولاية ميناء كاندلا وهو واحد من أكبر الموانئ التي تخدم غرب الهند، ومن الموانئ الأخرى المهمة ميناء نافلاخي وميناء ماجدالا وميناء بيبافاف وميناء بيدي وميناء بوربندر وميناء فيرافال وميناء موندرا المملوك للقطاع الخاص.[188]

الطرق عدل

محطة باصات في فادودارا

شركة النقل البري بولاية كجرات (GSRTC) هي الجهة الأساسية المسؤولة عن تقديم خدمات الحافلات في ولاية كجرات وكذلك للولايات المجاورة. بالإضافة إلى ذلك، تقدم الشركة مجموعة متنوعة من الخدمات الأخرى.[189]

الثقافة عدل

الأدب عدل

يعود الأدب الكجراتي إلى عام 1000 م، من بين الأدباء الكجراتيين المعروفين هيمشاندراشاريا ونارسين ميهتا ومير باي وبريماناند بهات وشمال بهات ودايارام ودالباترام ونارماد وجوفاردانرام تريباثي والمهاتما غاندي وكانايالال مانكلال مونشي وأوماشانكار جوشي وسوريش جوشي وسوامينارايان وبانالال باتيل وراجندرا شاه.[190]

من أشهر الأعمال الأدبية الكجراتية عمل فاتشانامروت للراهب سوامينارايان[191] وشريماد راجشاندرا فاشنمروت وشري أتما سيدي شاسترا للفيلسوف والشاعر الجايني شريماد راجشاندرا (معلم المهاتما غاندي في القرن 19)،[192][193]

السينما عدل

بدأت صناعة السينما الكجراتية في عام 1932 عندما أصد فيلم نارسين ميهتا.[194][195][196] ازدهرت السينما في الثمانينات ثم تراجعت بعدها. أنتجت صناعة السينما هذه أكثر من ألف فيلم منذ إنشائها.[197] أعلنت حكومة كجرات عن إعفاء ضريبي بنسبة 100% للأفلام الكجراتية في عام 2005[198] وأقرت سياسة حوافز في عام 2016.[199]

المطبخ عدل

 
طبق كجراتي تقليدي

مطبخ كجرات يرتكز بشكل رئيسي على الأطعمة النباتية، لكن هناك العديد من المجتمعات مثل كولي باتيل وغانشي والمجتمعات المسلمة والبارسيين الذين يضيفون المأكولات البحرية والدجاج ولحم الضأن إلى أطباقهم.[200][201][202]

انتشار الثقافة عدل

بسبب موقع الولاية على بحر العرب واتصالها بالعالم الخارجي منذ العصور القديمة فقد انتشرت ثقافة الولاية مع سكانها الذين هاجروا واستقروا في أنحاء متفرقة من العالم مثل الخليج العربي والشرق الأوسط والقرن الأفريقي وهونغ كونغ وإندونيسيا والفلبين،[203] وذلك قبل فترة طويلة من ظهور إمبراطورية الماراثا والاحتلال البريطاني للولاية.[204]

ذكر المؤرخون الغربيون مثل سترابو وكاسيوس ديو في أوائل القرن الأول وجود الكجراتيون في البحر الأبيض المتوسط فذكر أن الراهب البوذي زارمانوشيغاس من سمنية قابل نقولا الدمشقي في أنطاكية خلال حكم الإمبراطور أغسطس الإمبراطور الروماني ومن ثم انتقل إلى أثينا حيث أحرق هناك نفسه ليثبت صحة إيمانه.[205][206] دفن الراهب سرامانا هناك وذكر على قبره يزال مرئيًا في عصر بلوتارخ، الذي ذكر نقشًا يحمل اسم ΖΑΡΜΑΝΟΧΗΓΑΣ ΙΝΔΟΣ ΑΠΟ ΒΑΡΓΟΣΗΣ، أي السيد سرامانا من باريغازا في الهند،[207] شاهد بلوطرخس القبر.[208]

يعتقد البعض أن الأمير فيجايا أبو الشعب السنهالي كان ابن الملك سيمهابا حاكم سيمهابورا (المعروفة اليوم بسيهور بالقرب من بهافناغار)،[209] يٌذكر أن والده طرده من مملكته فغادر مع مجموعة من المغامرين حتى وصل سريلانكا.[210]

هاجر الكثير من الهنود إلى إندونيسيا والفلبين وأغلبهم من ولاية كجرات. يعتقد البعض أن الملك آجي ساكا، الذي يُقال إنه هاجر إلى جاوة في إندونيسيا في العام الأول من التقويم الساكي، كان من ملوك كجرات.[211] يُعتقد أن  الأمير دروفافيجايا الكجراتي أسس أولى المستوطنات الهندية في الفلبين وجزيرة جاوة برفقة 5000 تاجر.[211] تُشير بعض الروايات إلى أن براهمي يُدعى تريتريستا كان أول من  المهاجرين الكجراتيين إلى جاوة وتتشابه قصة البراهمي مع قصة آجي ساكا.[212]

الولايات الشقيقة عدل

مراجع عدل

  1. ^    "صفحة كجرات في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-28.
  2. ^     "صفحة كجرات في ميوزك برينز". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-28.
  3. ^     "صفحة كجرات في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-28.
  4. ^ أ ب تعداد الهند 2011، QID:Q1861882
  5. ^ أ ب ت http://www.censusindia.gov.in/pca/DDW_PCA0000_2011_Indiastatedist.xlsx. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ MusicBrainz (بالإنجليزية), MetaBrainz Foundation, QID:Q14005
  7. ^ الطريحي، محمد سعيد (2022). نضال الهند ضد الاحتلال البرتغالي. هولندا: أكاديمية الكوفة. ص. 91.
  8. ^ "Gujarat Population 2018". worldpopulationreview.com. مؤرشف من الأصل في 2018-01-25. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  9. ^ أ ب Kulke, Professor of Asian History Hermann; Kulke, Hermann; Rothermund, Dietmar (2004). A History of India (بالإنجليزية). تايلور وفرانسيس. pp. 26–27. ISBN:978-0-415-32920-0. Archived from the original on 2021-09-23. Retrieved 2021-08-02.
  10. ^ Baṭṭūṭa، Ibn؛ Husain، Mahdi (1976). The Rehla of Ibn Battuta (India, Maldive Islands and Ceylon). Baroda: Oriental Institute. ص. 172.
  11. ^ أ ب David Smith (2003). Hinduism and modernity. Oxford: Blackwell. ص. 62. ISBN:978-0-631-20862-4. مؤرشف من الأصل في 2023-04-05. Surat was then the place of embarkation of pilgrims to Mecca; known as Bab al-Makkah or the Gate of Mecca, it was almost a sacred place for the Muslims of India. More to the point it was the main city for foreign imports, where many merchants had their bases, and all the European trading companies were established. Its population was more than 100, 000.
  12. ^ أ ب The journal of Asian studies, Volume 35, Issues 1–2. 1975. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22. For a pious emperor, Surat had more than economic and political importance; it was the port from which the hajj (pilgrimage) ships left Mughal India for the Red Sea. The port was variously known as Bab-al-Makkah, the Bab-ul-Hajj, the Dar-al-Hajj, and the Bandar-i-Mubarak.
  13. ^ "States with total and phase-wise prohibition of alcohol in India". The Indian Express (بالإنجليزية). 6 Apr 2016. Archived from the original on 2021-06-05. Retrieved 2021-08-02.
  14. ^ Mukherjee, Aeshita; Borad, C.K. (1 Oct 2004). "Integrated approach towards conservation of Gir National Park: the last refuge of Asiatic Lions, India". Biodiversity & Conservation (بالإنجليزية). 13 (11): 2165–2182. Bibcode:2004BiCon..13.2165M. DOI:10.1023/B:BIOC.0000040009.75090.8c. ISSN:1572-9710. S2CID:35893400. Archived from the original on 2022-09-25. Retrieved 2021-08-02.
  15. ^ "Sub-national HDI – Area Database". Global Data Lab. Institute for Management Research, Radboud University. مؤرشف من الأصل في 2018-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-25.
  16. ^ "NIRYAT". niryat.gov.in. مؤرشف من الأصل في 2024-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-07.
  17. ^ * "Periodic Labour Force Survey (2017-18)" (PDF). Ministry of Labour and Employment  [لغات أخرى]‏. ص. 212. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-03.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  18. ^ * Parwez, S. (2016). A Comparative Study of Gujarat and Kerala Developmental Experiences. International Journal of Rural Management, 12(2), 104–124. دُوِي:10.1177/0973005216660908
    • Christophe Jaffrelot (2015) What 'Gujarat Model'?—Growth without Development—and with Socio-Political Polarisation, South Asia: Journal of South Asian Studies, 38:4, 820-838, دُوِي:10.1080/00856401.2015.1087456
    • KALAIYARASAN, A. "A Comparison of Developmental Outcomes in Gujarat and Tamil Nadu." Economic and Political Weekly, vol. 49, no. 15, 2014, pp. 55–63. JSTOR, جايستور 24479122. Accessed 29 December 2022.
    • Simpson, E. (2006). The State of Gujarat and the Men without Souls. Critique of Anthropology, 26(3), 331–348. دُوِي:10.1177/0308275X06066581
    • SUD, N. (2008). Secularism and the Gujarat State: 1960–2005. Modern Asian Studies, 42(6), 1251-1281. دُوِي:10.1017/S0026749X07002934
    • Subramaniam, M. (2014), "Resisting gendered religious nationalism: The case of religious-based violence in Gujarat, India", Gendered Perspectives on Conflict and Violence: Part B (Advances in Gender Research, Vol. 18B), Emerald Group Publishing Limited, Bingley, pp. 73-98. دُوِي:10.1108/S1529-21262014000018B007
    • Ahmad, Riaz. "Gujarat Violence: Meaning and Implications." Economic and Political Weekly, vol. 37, no. 20, 2002, pp. 1870–73. JSTOR, جايستور 4412121. Accessed 29 December 2022.
  19. ^ Gujarat, Part 1. Popular Prakashan. 2003. ISBN:978-81-7991-104-4. مؤرشف من الأصل في 2021-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-08. The Gurjars of Chitrakuta and Gurjars of lta were mentioned in Rashtrakuta inscriptions
  20. ^ Gujarat Government. "Gujarat state official site". مؤرشف من الأصل في 2010-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-21. The State took its name from the Gurjara, the land of the كجر  [لغات أخرى]‏, who ruled the area during the 700s and 800s.
  21. ^ Ramesh Chandra Majumdar؛ Bhāratīya Itihāsa Samiti (1954). The History and Culture of the Indian People:The classical age. G. Allen & Unwin. ص. 64. مؤرشف من الأصل في 2021-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-08.
  22. ^ "Gujarat". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 2016-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-27. Gujarat draws its name from the Gurjara, who ruled the area during the 8th and 9th centuries CE.
  23. ^ Ramesh Chandra Majumdar؛ Achut Dattatrya Pusalker؛ A. K. Majumdar؛ Dilip Kumar Ghose؛ Vishvanath Govind Dighe؛ Bharatiya Vidya Bhavan (1977). The History and Culture of the Indian People: The classical age. Bharatiya Vidya Bhavan. ص. 153.
  24. ^ "Devdutt Pattanaik explores Gujarat through the ages and finds, in its archaeology, its myths and legends, its cultures and histories, a microcosm of the multilayered country he loves". 18 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2017-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-27.
  25. ^ "Where does history begin?". 18 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2017-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-27.
  26. ^ أ ب "History of Gujarat". Mapsofindia.com. مؤرشف من الأصل في 2010-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-16.
  27. ^ Shuichi Takezawa (أغسطس 2002). "Stepwells – Cosmology of Subterranean Architecture as seen in Adalaj" (PDF). Journal of Architecture and Building Science. ج. 117 ع. 1492: 24. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2011-07-20. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-18.
  28. ^ S. R. Rao (1985). Lothal. Archaeological Survey of India. p. 11.
  29. ^ The Acts of Judas Thomas, M.R. James, Tr. by M.R. James, Oxford: Clarendon Press, 1924.
  30. ^ Medlycott, A. E. India and the Apostle Thomas نسخة محفوظة 24 September 2015 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Trade And Trade Routes In Ancient India, von Moti Chandra, page: 99
  32. ^ Mote، Sally Hovey Wriggins; with a foreword by Frederick W. (1996). Xuanzang : a Buddhist pilgrim on the Silk Road. Boulder, Colo.: Westview Press. ISBN:978-0-8133-2801-0. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  33. ^ Vashi، Ashish (21 أكتوبر 2010)، "Saga of Barygaza"، تايمز أوف إينديا، مؤرشف من الأصل في 2012-01-21، اطلع عليه بتاريخ 2014-08-19، The book describes an episode of a foreigner bringing costly gifts for kings, saying, "And for the King there are very costly vessels of silver, singing boys, beautiful maidens for the harem, fine wines, thin clothing of the finest weaves, and the choicest ointments.
  34. ^ William H. Schoff (1912)، The Periplus of the Erythraean Sea: Travel and Trade in the Indian Ocean by a Merchant of the First Century (digitalized)، New York، مؤرشف من الأصل في 2011-02-24، اطلع عليه بتاريخ 2013-10-01، As a sign of these places to those approaching from the sea there are serpents, very large and black; for at the other places on this coast and around Barygaza, they are smaller, and in color bright green, running into gold ... Now the whole country of India has very many rivers, and very great ebb and flow of the tides; increasing at the new moon, and at the full moon for three days, and falling off during the intervening days of the moon. But about Barygaza it is much greater, so that the bottom is suddenly seen, and now parts of the dry land are sea, and now it is dry where ships were sailing just before; and the rivers, under the inrush of the flood tide, when the whole force of the sea is directed against them, are driven upwards more strongly against their natural current, for many stadia.{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: مكان بدون ناشر (link)
  35. ^ خطَّاب، محمود شيت (1418هـ - 1998م). قادة فتح السند وأفغانستان (PDF) (ط. الأولى). جدَّة - السُعُوديَّة: دار الأندلُس الخضراء. ص. 217. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 تمُّوز (يوليو) 2019م. اطلع عليه بتاريخ 27 تمُّوز (يوليو) 2019م. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=، |سنة=، و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  36. ^ Blankinship، Khalid Yahya (1994). The end of the jihād state : the reign of Hishām ibn ʻAbd al-Malik and the collapse of the Umayyads. Albany: State University of New York Press. ص. 189. ISBN:978-0-7914-1828-4. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-19. The Syrian troops became increasingly reluctant to serve on the ill-omened Indian front, which seemed, after so many failures, to be well on its way to becoming the worst front.
  37. ^ درويش، عبد الستار مطلك (2011). الإمارة الغورية في المشرق. عمان: عالم الثقافة. ص. 161.
  38. ^ History, Religion and Culture of India, by S. Gajrani p.32
  39. ^ André Wink (1991). Al- Hind: The slave kings and the Islamic conquest. 2. BRILL. ص. 283. ISBN:978-90-04-09509-0. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-17.
  40. ^ Hodivala 1920، صفحة 88
  41. ^ Boyce 2001، صفحة 148
  42. ^ Khanbaghi 2006، صفحة 17
  43. ^ Jackson 1906، صفحة 27
  44. ^ Bleeker & Widengren 1971، صفحة 212
  45. ^ Rose، Horace Arthur؛ Ibbetson (1990). Glossary of the Tribes and Castes of the Punjab and North West Frontier Province. Asian Educational Services. ص. 300. ISBN:978-81-206-0505-3.
  46. ^ أ ب Barnes، Ruth (2017). "Indian Cotton for Cairo: The Royal Ontario Museum's Gujarati Textiles and the Early Western Indian Ocean Trade". Textile History. ج. 48 ع. 1: 15–30. DOI:10.1080/00404969.2017.1294814. ISSN:0040-4969. S2CID:194752057.
  47. ^ Schimmel، Annemarie (1980). Handbuch der Orientalistik. Leiden: Brill. ص. 65. ISBN:978-90-04-06117-0. مؤرشف من الأصل في 2023-05-11.
  48. ^ J. Spencer Trimingham, John O. Voll, The Sufi Orders in Islam, pg 73
  49. ^ القحطاني، سلطان سعد (1991). "أثر اللغة العربية في سبه القارة الهندية". مجلة الفيصل. مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية ع. 179: 101.
  50. ^ Subrahmanyam، Sanjay؛ Alam، Muzaffar (2012). Writing the Mughal world : studies on culture and politics. New York: Columbia University Press. ص. 41. ISBN:978-0-231-15811-4. مؤرشف من الأصل في 2023-05-26.
  51. ^ Achyut Yagnik (2 فبراير 2011). Ahmedabad: From Royal city to Megacity. Penguin UK, 2011. ISBN:9788184754735. مؤرشف من الأصل في 2023-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-18.
  52. ^ Mansooruddin Quraishi (1972). Muslim education and learning in Gujarat, 1297–1758. Faculty of Education and Psychology, Maharaja Sayajirao University of Baroda. ص. 47. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.
  53. ^ Alvi Azra (1985). Socio Religious Outlook of Abul Fazl. Lahore Pakistan: Vanguard Books. ص. 6. ISBN:978-0-210-40543-7.
  54. ^ محمود، جمال كمال (2019). "الفصل الثالث الحملة العثمانية على الهند". البحر الأحمر في الاستراتيجيا العثمانية (ط. 1). بيروت: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
  55. ^ Giancarlo Casale (2010). The Ottoman Age of Exploration. Oxford University Press. ص. 104. ISBN:978-0-19-979879-7. مؤرشف من الأصل في 2023-04-06.
  56. ^ Ali Anooshahr (2008). The Ghazi Sultans and the Frontiers of Islam: A Comparative Study of the Late Medieval and Early Modern Periods. Routledge. ص. 43. ISBN:978-1-134-04134-3. مؤرشف من الأصل في 2023-04-04. Nevertheless, there were indeed people in India, specifically in Gujarat, who by about 1486 knew the Ottomans as the primary Ghazi sultans of western domains of the abode of Islam, and had tried to elevate their own standing by posing as comrade ghazis fighting irreligion in the east.
  57. ^ Kurup، K.K.N.، المحرر (1997). India's naval traditions : the role of Kunhali Marakkars. New Delhi: Northern Book Centre. ص. 7. ISBN:978-81-7211-083-3. مؤرشف من الأصل في 2023-04-06. Gujarati merchants had very long-standing relations with the Persian Gulf and Red Sea regions. Aden, Ormuz, and Mecca were frequently visited by them. They took gold, quicksilver, vermilion, copper, rose-water, camlets, scarlet-in-grain, coloured woollen cloth, glass beads and weapons which were brought by merchants from Cairo to Aden. The above mentioned items were collected by merchants from Italy, Greece, and Damascus. Horses from various parts of Arabia and Persia, especially from Ormuz, were brought by the Gujarati merchants to India.
  58. ^ Arthur Percival Newton (1936). The Cambridge History of the British Empire. CUP Archive. ص. 23. مؤرشف من الأصل في 2023-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-24. The annual pilgrimages of Indian Muslim to Mecca, whose route lay through Gujarat (which was called the Gate of Mecca) had been for some years interrupted by the domination of the Arabian Sea by the Portuguese and also by the disorder prevailing in Gujarat.
  59. ^ Ho، Engseng (2006). The graves of Tarim genealogy and mobility across the Indian Ocean. Berkeley: University of California Press. ص. 122. ISBN:978-0-520-93869-4. مؤرشف من الأصل في 2023-04-04. From the other direction, the enhanced security of the Hejaz provided not only profits for Gujarati merchants but succor for Gujarat's Muslim sultans. In times of insecurity, Gujarati sultans would send their families and treasures to the Hejaz for safekeeping ... the sultanate indeed fell, in 1573, and the triumphant emperor Akbar, retained his services giving him charge of pious endowments in Gujarat dedicated to Mecca and Medina.
  60. ^ الجوارنة، أحمد محمد (2024). مصادر تاريخ المسلمين في شبه القارة الهندية (ط. 1). عمان: دار الخليج للنشر والتوزيع. ص. 178.
  61. ^ الدماديني، محمد بن أبي بكر. المنهل الصافي في شرح الوافي. تحقيق: فاخر جبر مطر. دار الكتب العلمية. ج. 1. ص. 7.
  62. ^ أ ب Wink, André (1990). Indo-Islamic society: 14th - 15th centuries (بالإنجليزية). BRILL. p. 143. ISBN:978-90-04-13561-1. Archived from the original on 2021-11-18. Retrieved 2021-11-18. Zafar Khan Muzaffar, the first independent ruler of Gujarat was not a foreign muslim but a Khatri convert, of a low subdivision called Tank, originally from Southern Punjab.
  63. ^ Muhammed Ibrahim Dar (1952). Literary and Cultural Activities in Gujarat Under the Khaljis and Sultanate. Bazm-i-Ishaʻat, Ismail Yusuf College. ص. 51. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.
  64. ^ Mehta، Makrand (11 يناير 1991). Indian Merchants and Entrepreneurs in Historical Perspective. Academic Foundation. ص. 1. ISBN:978-81-7188-017-1. مؤرشف من الأصل في 2021-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-08.
  65. ^ Haider، Irfan Habib with contributions from Najaf؛ Khan، Iqtidar Alam؛ Moosvi، Shireen؛ Prasad، Pushpa (2011). Economic history of medieval India, 1200–1500. New Delhi: Pearson Education. ص. 171. ISBN:978-81-317-2791-1. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.
  66. ^ Pires, I, p. 41
  67. ^ Barbosa, I, pp. 108–58
  68. ^ apud Bayley, p. 20
  69. ^ GUJARAT – Encyclopædia Iranica نسخة محفوظة 17 November 2012 على موقع واي باك مشين.. Iranicaonline.org. Retrieved 28 July 2013.
  70. ^ Rajesh Rai؛ Peter Reeves، المحررون (2008). The South Asian Diaspora: Transnational Networks and Changing Identities. Routledge. ص. 31. ISBN:978-1-134-10595-3. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-19.
  71. ^ Freeman-Grenville، G.S.P.؛ Munro-Hay، Stuart Christopher (2002). Historical atlas of Islam (ط. Rev. and expanded). New York [u.a.]: Continuum. ص. 250. ISBN:978-0-8264-1417-5. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.
  72. ^ A.V. Williams. Chapter 9 – The Ebb of the Tide – Humayun – 1530–1556 A.D. ص. 228. مؤرشف من الأصل في 2013-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-30.
  73. ^ لوبون (2014)، ص. 408.
  74. ^ Sen، Sailendra (2013). A Textbook of Medieval Indian History. Primus Books. ص. 115–116. ISBN:978-93-80607-34-4.
  75. ^ Poros، Maritsa V. (2011). Modern migrations : Gujarati Indian networks in New York and London. Stanford, Calif.: Stanford University Press. ISBN:978-0-8047-7222-8. مؤرشف من الأصل في 2023-04-13. Indeed, Fernand Braudel likened Surat to some of the great mercantile cities of Europe and Asia, such as Venice and Beijing ... Godinho estimated that Surat's population was more than 100, 000, with people from all over the world residing in the city or frequenting it for business. He even claimed that it surpasses our "Evora in grandeur"
  76. ^ Tsukasa Mizushima؛ George Bryan Souza؛ Dennis O. Flynn (2014). Hinterlands and Commodities: Place, Space, Time and the Political Economic Development of Asia over the Long Eighteenth Century European Expansion and Indigenous Response. BRILL. ص. 88. ISBN:9789004283909. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.
  77. ^ Jacobsen، Knut A. (29 نوفمبر 2020). Routledge Handbook of South Asian Religions. Routledge. ص. 190. ISBN:978-0-429-62206-9. مؤرشف من الأصل في 2024-05-11.
  78. ^ الساداتي (1959)، ص. 196.
  79. ^ Vashi، Ashish (1 مايو 2012). "Aurangzeb loved Dahod till the end". Daily News and Analysis. مؤرشف من الأصل في 2013-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-04. Eminent historian Manekshah Commissariat has quoted from this letter in his book 'A History of Gujarat: Mughal period, from 1573 to 1758'.
  80. ^ Patel، Aakar (6 أبريل 2012). "Blame the British Raj on bankers – Livemint". livemint.com. Livemint. مؤرشف من الأصل في 2017-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-07.
  81. ^ أ ب Behera، Deepak Kumar؛ Pfeffer، Georg (2002). The concept of tribal society. Concept Publishing Company. ص. 198. ISBN:9788170229834. مؤرشف من الأصل في 2023-11-01.
  82. ^ "Gujarati showed Vasco 'da' way". تايمز أوف إينديا. 3 أكتوبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2013-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-01. Historians have differed over the identity of the sailor, calling him a Christian, a Muslim and a Gujarati. According to another account, he was the famous Arab navigator Ibn Majid. Some historians suggest Majid could not have been near the vicinity at the time. German author Justus says it was Malam who accompanied Vasco ... Italian researcher Sinthia Salvadori too has concluded that it was Malam who showed Gama the way to India. Salvadori has made this observation in her 'We Came In Dhows', an account written after interacting with people in Gujarat.
  83. ^ N. Subrahmanian؛ Tamil̲an̲pan̲؛ S. Jeyapragasam (1976). Homage to a Historian: A Festschrift. Dr. N. Subrahmanian 60th Birthday Celebration Committee. ص. 62. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-19.
  84. ^ Darwis Khudori (2007). Rethinking solidarity in global society : the challenge of globalisation for social and solidarity movements: 50 years after Bandung Asian-African Conference 1955. Petaling Jaya, Selangor, Malaysia: Strategic Information and Research Development Centre. ص. 35. ISBN:978-983-3782-13-0. مؤرشف من الأصل في 2019-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-01.
  85. ^ Pearson، M. N. (1976). Merchants and rulers in Gujarat: the response to the Portuguese in the sixteenth century (ط. illustrated). Berkeley: University of California Press. ص. 109. ISBN:978-0-520-02809-8. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-19.
  86. ^ Peter Padfield (1979). Tide of Empires: 1481–1654. Routledge & Kegan Paul. ص. 62. ISBN:978-0-7100-0150-4. مؤرشف من الأصل في 2016-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-19.
  87. ^ WINGS Birding Tours to India: the West – Gujarat and the Rann of Kutch – Itinerary نسخة محفوظة 30 July 2013 على موقع واي باك مشين.. Wingsbirds.com (14 December 2011). Retrieved 28 July 2013.
  88. ^ Petersen، Eskild؛ Chen، Lin Hwei؛ Schlagenhauf-Lawlor، Patricia (14 فبراير 2017). Infectious Diseases: A Geographic Guide. John Wiley & Sons. ص. 8. ISBN:9781119085737. مؤرشف من الأصل في 2017-09-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-02.
  89. ^ "Five states that refused to join India after Independence". أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2022-01-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-13.
  90. ^ Peer، Yasmeen (2007). Communal Violence in Gujarat: Rethinking the Role of Communalism and Institutionalised Injustices in India. ص. 103–104. ISBN:9780549517535. مؤرشف من الأصل في 2013-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-06.
  91. ^ Gayer، Lauren؛ Jaffrelot، Christophe (30 مايو 2012). Muslims in Indian Cities: Trajectories of Marginalisation. Columbia University Press. ص. 53–60. ISBN:9780231703086. مؤرشف من الأصل في 2023-04-05.
  92. ^ Shah، Ghanshyam (20 ديسمبر 2007). "Pulse of the people". India Today. مؤرشف من الأصل في 2012-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-22.
  93. ^ Krishna، Ananth V. (2011). India Since Independence: Making Sense Of Indian Politics. Pearson Education India. ص. 117. ISBN:978-81-317-3465-0. مؤرشف من الأصل في 2023-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-19.
  94. ^ Dhar، P. N. (2000). "Excerpted from 'Indira Gandhi, the "emergency", and Indian democracy' published in Business Standard". Business Standard India. Oxford University Press. ISBN:978-0-19-564899-7. مؤرشف من الأصل في 2022-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-23.
  95. ^ Alf Gunvald Nilsen (2010). Dispossession and Resistance in India: The River and the Rage. Taylor & Francis. ص. 24. ISBN:9781136994326.
  96. ^ "Book on 1979 Morbi dam disaster rubbishes 'Act of God' theory". The Indian Express. 25 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-18.
  97. ^ "Historic Earthquakes". Earthquake.usgs.gov. مؤرشف من الأصل في 2014-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  98. ^ BBC News. 11 May 2005 نسخة محفوظة 26 February 2009 على موقع واي باك مشين., These figures were reported to the Rajya Sabha by the Union Minister of State for Home Affairs Sriprakash Jaiswal in May 2005
  99. ^ "Issue of Gujarat Chief Minister Narendra Modi's Visa Status". US State Department. 21 مارس 2005. مؤرشف من الأصل في 2024-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-20.
  100. ^ Dasgupta, Manas (1 يونيو 2010). "Death sentence for Akshardham temple attack convicts upheld". الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 2013-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-16.
  101. ^ P. Page xvii Historical and Cultural Chronology of Gujarat edited by Manjulal Ranchholdlal Majmudar
  102. ^ P. 391 The Hindu World: An Encyclopedic Survey of Hinduism by Benjamin Walker
  103. ^ لوبون، ج. 2014، ص. 39.
  104. ^ Gopal S. Rawat and Eric D. Wikramanayake. "Southern Asia: Western India into Pakistan". مؤرشف من الأصل في 2024-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-11.
  105. ^ أ ب "The wonders of India's Jurassic Park". BBC. 11 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 2012-05-10. اطلع عليه بتاريخ 2024-01-02.
  106. ^ أ ب Dixit، Neha؛ Mehta، Vishal (21 يناير 2016). "Meet India's Dinosaur Princess". Smithsonian Magazine. مؤرشف من الأصل في 2024-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2024-01-02.
  107. ^ Wilson، Jeffrey A.؛ Mohabey، Dhananjay M.؛ Peters، Shanan E.؛ Head، Jason J. (2 مارس 2010). "Predation upon Hatchling Dinosaurs by a New Snake from the Late Cretaceous of India". PLOS Biology. ج. 8 ع. 3: e1000322. DOI:10.1371/journal.pbio.1000322. ISSN:1544-9173. PMC:2830453. PMID:20209142.
  108. ^ "Forest and tree resources in states and union territories" (PDF) (Press release). Forest survey of India (Ministry of Environment and Forests). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-28.
  109. ^ Singh, H. S.؛ Gibson, L. (2011). "A conservation success story in the otherwise dire megafauna extinction crisis: The Asiatic lion (Panthera leo persica) of Gir forest" (PDF). Biological Conservation. ج. 144 ع. 5: 1753–1757. Bibcode:2011BCons.144.1753S. DOI:10.1016/j.biocon.2011.02.009. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-18.
  110. ^ "Like humans, animals too have a right to migrate". The هندوستان تايمز. 18 فبراير 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-17.
  111. ^ Ghai، Rajat (12 فبراير 2019). "Camera trap proves Gujarat now has tiger". Down To Earth  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 2019-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-17.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  112. ^ Kaushik، Himashu (9 مارس 2019). "Tiger that trekked from MP to Gujarat died of starvation: Post-mortem report". The تايمز أوف إينديا. مؤرشف من الأصل في 2020-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-17.
  113. ^ "Census of India Website : Office of the Registrar General & Census Commissioner, India". censusindia.gov.in. مؤرشف من الأصل في 2019-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-10.
  114. ^ "Gujarat Profile" (PDF). censusindia.gov.in. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2020-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-16.
  115. ^ Taraporevala، Sooni. "Parsis – the Zoroastrians of India". the-south-asian.com. مؤرشف من الأصل في 2017-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-07.
  116. ^ Kumar, Rajneesh (13 Dec 2017). "गुजरात: बनिये का दिमाग़ और मियांभाई की बहादुरी". BBC News हिंदी (بالهندية). Archived from the original on 2020-11-19. Retrieved 2021-01-19.
  117. ^ Shah, Ghanshyam (2004). Caste and Democratic Politics in India (بالإنجليزية). Permanent Black. ISBN:978-81-7824-095-4. Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2021-02-13.
  118. ^ أ ب "Population by religion community – 2011". Census of India, 2011. The Registrar General & Census Commissioner, India. مؤرشف من الأصل في 2015-08-25.
  119. ^ "Table C-01 Population by Religion: Gujarat". censusindia.gov.in. Registrar General and Census Commissioner of India. 2011. مؤرشف من الأصل في 2022-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-30.
  120. ^ "Table C-16 Population by Mother Tongue: Gujarat". censusindia.gov.in. Registrar General and Census Commissioner of India. مؤرشف من الأصل في 2023-07-18. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-30.
  121. ^ "C-16 Population By Mother Tongue - Gujarat". censusindia.gov.in. مؤرشف من الأصل في 2022-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2022-07-06.
  122. ^ "Raman Singh breaks Modi's record to be longest serving BJP CM". 25 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-29.
  123. ^ "Yahoo". مؤرشف من الأصل في 2023-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-07.[وصلة مكسورة]
  124. ^ "Narendra Modi to complete 12 years as Gujarat's chief minister tomorrow". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 2017-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-29.
  125. ^ "About the Chief Secretary". Gad.gujarat.gov.in. مؤرشف من الأصل في 2023-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2023-04-21.
  126. ^ "Vikas Sahay appointed as Gujarat DGP". Times of India. 2 مارس 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-04-29.
  127. ^ "Village Map - Revenue Department". 25 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-03-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-09. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  128. ^ "State Govt Announces 23 New Talukas". 10 سبتمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-05. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  129. ^ Khaled Ahmed (23 فبراير 2012). "Gujarat's gifts to India and Pakistan". مؤرشف من الأصل في 2014-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-16.
  130. ^ "Reliance commissions worlds biggest refinery". The Indian Express. 26 ديسمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2013-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  131. ^ "Despite Covid-19, fresh investments flowing into Gujarat's Pharma Sector". timesofindia.indiatimes.com. 14 مارس 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-03.
  132. ^ "Executive Summary" (PDF). Cato.org. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2013-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  133. ^ Uday Mahurkar (11 سبتمبر 2006). "Gujarat – Physical fitness". India Today. مؤرشف من الأصل في 2014-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  134. ^ "Claim Check: Narendra Modi on Gujarat's Jyotigram Yojana". livemint.com. 16 أكتوبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-22.
  135. ^ "Executive summary of month of November 2015" (PDF). cea.nic.in. Central Electricity Authority, Ministry of Power, Government of India. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-22.
  136. ^ "Gujarat Brand". Business Standard. Press Trust of India. 18 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2012-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  137. ^ "List of S&P CNX 500 conglomerates". NSE India. مؤرشف من الأصل في 2022-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-04.
  138. ^ "Survey says Gujarat has lowest unemployment; Narendra Modi is 'delighted'". 11 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-11.
  139. ^ "The 2012 Legatum Prosperity Index" (PDF). Legatum Institute. ص. 20. مؤرشف من الأصل في 2017-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-29.
  140. ^ Robyn Meredith (16 أبريل 2007). "The Next People's Car". Forbes. مؤرشف من الأصل في 2012-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-17.
  141. ^ Kotkin، Joel. "In pictures- The Next Decade's fastest growing cities". فوربس. مؤرشف من الأصل في 2010-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-10.
  142. ^ "In Pictures: The Next Decade's Fastest-Growing Cities". Forbes. مؤرشف من الأصل في 2010-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-25.
  143. ^ Adiga، Aravind (12 أبريل 2004). "Uncommon Brilliance". Time. مؤرشف من الأصل في 2010-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-04.
  144. ^ Lum، Kathryn (16 أكتوبر 2014). "The rise and rise of Belgium's Indian diamond dynasties". The Conversation. مؤرشف من الأصل في 2018-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-17.
  145. ^ "'Vibrant Gujarat' signs 21000 MoUs worth Rs 25 lakh cr". The Economic Times Line. مؤرشف من الأصل في 2015-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  146. ^ "Vibrant Gujarat sees one foreign investor, the Business Standard". مؤرشف من الأصل في 2009-01-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-30.
  147. ^ Nair، Avinash (10 أبريل 2022). "At 20,277 MW, Gujarat records highest power demand in a day". The Indian Express. مؤرشف من الأصل في 2022-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-30.
  148. ^ "All India Installed Capacity (in MW) of Power Stations" (PDF). Central Electricity Authority. 30 أبريل 2022. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2022-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-30.
  149. ^ Balachandar، G. (19 أبريل 2022). "Renewable capacity addition: Rajasthan and Gujarat pip Tamil Nadu and Karnataka". The Hindu Businessline. مؤرشف من الأصل في 2022-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-30.(الاشتراك مطلوب)
  150. ^ "How Gujarat became a power surplus State". Business Line. 11 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2024-04-30. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-16.
  151. ^ "Gujarat sold surplus power to 12 states". تايمز أوف إينديا. 8 مارس 2011. مؤرشف من الأصل في 2012-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  152. ^ "Gujarat State Portal". Government of Gujarat. مؤرشف من الأصل في 2013-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-20.
  153. ^ "About Gujarat State Agriculture Marketing Board". Agri.gujarat.gov.in. مؤرشف من الأصل في 2011-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-16.
  154. ^ "Gujarat's agriculture turnaround an eye opener for the entire nation: Dr. Kalam". IBTL for CNBC. 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-20.
  155. ^ Pattanayak، Debi (1990). Multilingualism in India. USA: Multilingual Matters Ltd. ISBN:978-1-85359-072-6. مؤرشف من الأصل في 2021-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-08.
  156. ^ Modi، Narendra. "Agricultural Exhibition and Conference". Agritech Asia. مؤرشف من الأصل في 2013-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-20.
  157. ^ Bellur، Venkatakrishna؛ Saraswathi P. Singh؛ Radharao Chaganti؛ Rajeswararao Chaganti (1990). "The white revolution—How Amul brought milk to India". Long Range Planning. ج. 23 ع. 6: 71–79. DOI:10.1016/0024-6301(90)90104-C.
  158. ^ "Amul to become world's largest liquid milk brand-Food-Cons. Products-News By Industry-News". The Economic Times. 14 سبتمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2014-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-16.
  159. ^ "India largest milk producing nation in 2010–11: NDDB". Hindustan Times. 20 ديسمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2013-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-23.
  160. ^ "The Amul Model". Amul. مؤرشف من الأصل في 2013-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-23.
  161. ^ Suran، B (10 يونيو 2012). "Is Agriculture in Gujarat on a Different Growth Trajectory?". Social Science Research Network. National Bank for Agriculture and Rural Development (NABARD). SSRN:2080876.
  162. ^ Gulati، Ashok (2009). Agriculture performance in Gujarat since 2000 (PDF). International Water Management Institute & International Food Policy Research Institute. ص. 10. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-03.
  163. ^ Sharma، D.C. (يونيو 2012). "India Launches Solar Power Project". Frontiers in Ecology and the Environment. ج. 10 ع. 5: 230. DOI:10.1890/i1540-9295-10-5-228.
  164. ^ "Amitabh Bachchan offers to become brand ambassador of Gujarat". تايمز أوف إينديا. 7 يناير 2010. مؤرشف من الأصل في 2013-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-14.
  165. ^ لوبون (2014)، ص. 407.
  166. ^ "TAAI award for Gujarat Tourism". @businessline. مؤرشف من الأصل في 2012-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-10.
  167. ^ Gandhi، Mohandas. "Gandhi Ashram Official Website". مؤرشف من الأصل في 2011-12-05.
  168. ^ "Watson Museum". لونلي بلانيت. مؤرشف من الأصل في 2012-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-14.
  169. ^ "Statue of Unity – Project Features, Progress & Major Facts". statueofunity.in. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-26.
  170. ^ "Statue of Unity now getting 30k daily visitors: Guj officials". The Economic Times. 3 ديسمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-26.
  171. ^ "Sun Temple, Modhera". المسح الأثري الهندي  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2012-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-14.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  172. ^ ""Murtipujakas, Jainism", Encyclopedia of World Religions (PHILTAR), University of Cambria". Philtar.ucsm.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 2007-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-30.
  173. ^ "World's only mountain that has more than 900 temples". 3 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-06.
  174. ^ "'Study In Gujarat': State Government's Road Show This Month To Attract Students". NDTV.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-05-18. Retrieved 2020-07-29.
  175. ^ "Ahmedabad News गुजरात में विदेशी विद्यार्थियों की संख्या बढ़ाने को विदेशों में रोड शो करने जाएंगे मंत्री-अधिकारी". Patrika News (بالهندية). Archived from the original on 2020-01-03. Retrieved 2020-07-29.
  176. ^ "Gujarat to become next education hub of India: State Agriculture Minister Jaydrathsinhji Parmar". The New Indian Express. مؤرشف من الأصل في 2023-06-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-29.
  177. ^ "India's top 50 business schools". هندوستان تايمز. مؤرشف من الأصل في 2012-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-23.
  178. ^ "Top B-schools in India". CNBC-TV18. مؤرشف من الأصل في 2012-02-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-23.
  179. ^ "GUJARAT TECHNOLOGICAL UNIVERSITY" (PDF). Gtu.ac.in. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2014-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  180. ^ "Gujarat Knowledge Society". Gksgujarat.org. مؤرشف من الأصل في 2014-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  181. ^ "IIMT -International Institute of Management and Technical Studies-Distance Education Distance Learning Institute". Iimtstudies.edu.in. مؤرشف من الأصل في 2014-12-18. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  182. ^ "Association of Indian Management Schools (AIMS)". Aims.org.in. مؤرشف من الأصل في 2014-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  183. ^ "India". Eadl.org. مؤرشف من الأصل في 2016-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  184. ^ "Gujarat | Gujarat State Aviation Infrastructure Company Limited". gujsail.gujarat.gov.in. مؤرشف من الأصل في 2019-05-21. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-21.
  185. ^ "Gujarat Civil Aviation Policy 2010" (PDF). Government of Gujarat. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2013-08-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-19.
  186. ^ DeshGujarat (14 مارس 2015). "First 6 km works of Ahmedabad Metro to complete by September 2016:CM". DeshGujarat. مؤرشف من الأصل في 2015-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-12.
  187. ^ "Gujarat plans 12 giant industrial hubs". Rediff.com. مؤرشف من الأصل في 2011-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-25.
  188. ^ "What is Gujarat's Ro-Ro ferry service?"، إكسبرس الهندية، 22 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 2017-10-22، اطلع عليه بتاريخ 2017-10-22
  189. ^ "GSRTC Services". مؤرشف من الأصل في 2018-05-03.
  190. ^ "Gujarati Writers in India, Gujarati Novelists of India, Gujarati Poets". Culturopedia.com. مؤرشف من الأصل في 2014-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  191. ^ Williams، Raymond (2001). Introduction to Swaminarayan Hinduism. Cambridge University Press. ص. 187–190. ISBN:978-0-521-65422-7. مؤرشف من الأصل في 2021-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-08.
  192. ^ Shrimad Rajchandra. Shrimad Rajchandra Vachanamrut. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-14. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  193. ^ "Atma Siddhi". Shree Raj Saubhag. مؤرشف من الأصل في 2018-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-14.
  194. ^ "Narsinh Mehta". 26 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 2012-05-12. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-12.
  195. ^ "NEWS: Limping at 75". Screen. 4 مايو 2007. مؤرشف من الأصل في 2023-10-17.[وصلة مكسورة]
  196. ^ "'Dhollywood' at 75 finds few takers in urban Gujarat". The Financial Express  [لغات أخرى]. 22 أبريل 2007. مؤرشف من الأصل في 2020-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-01.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  197. ^ "Golly! Gujarati films cross 1k mark". The Times of India. 29 يوليو 2011. مؤرشف من الأصل في 2015-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-15.
  198. ^ Roy، Mithun (3 مايو 2005). "Crisis-hit Gujarati film industry gets 100% tax rebate". Business Standard India. مؤرشف من الأصل في 2015-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-13.
  199. ^ DeshGujarat (2 فبراير 2016). "Gujarat govt announces new policy for incentives to Gujarati films". DeshGujarat. مؤرشف من الأصل في 2016-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-04.
  200. ^ R. B. Lal (2003). Gujarat. Popular Prakashan. ص. 493. ISBN:978-81-7991-104-4. مؤرشف من الأصل في 2023-03-10.
  201. ^ Tarla Dalal (1999). The Complete Gujarati Cook Book. Sanjay & Co. ص. 4. ISBN:81-86469-45-1. مؤرشف من الأصل في 2023-03-10.
  202. ^ Robert Bradnock؛ Roma Bradnock (2001). Rajasthan & Gujarat handbook: the travel guide. Footprint Travel Guides. ص. 54. ISBN:190094992X. مؤرشف من الأصل في 2023-03-10.
  203. ^ Rai، Rajesh؛ Reeves، Peter (2008). Rajesh Rai, Peter Reeves (المحرر). The South Asian Diaspora: Transnational networks and changing identities. Routledge. ص. 41. ISBN:978-0-203-89235-0. مؤرشف من الأصل في 2021-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-08. The Gujarati merchant diaspora can still be found in the littoral cities of West Asia and Africa on the one hand and in Southeast Asia on the other.
  204. ^ "Even British were envious of Gujaratis". تايمز أوف إينديا. 11 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-25. "Most people perceive that British dominated everything in the 19th century when the Indian sub-continent was under their control. But Gujarati merchants, especially those from Kutch, dominated the economy all along the East African coast. So while British were ruling, Gujaratis were making all the money," said Pearson." As financers, they (Gujarati merchants) had agents to collect tax, they had money to provide loans, they dominated the merchandise business and they were also into slavery business at نيروبي، مومباسا، زنجبار on the East African coast and to some extent their influence was also on the South African region," he said. "In fact, the dominance of Gujarati merchants on economy was to such an extent that at one point of time the British even complained about it. They, however, couldn't make any difference as most of them were either administrators or soldiers," said Pearson
  205. ^ "Strabo, Geography, NOTICE". Perseus.tufts.edu. مؤرشف من الأصل في 2008-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  206. ^ "Cassius Dio – Book 54". Penelope.uchicago.edu. مؤرشف من الأصل في 2022-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  207. ^ Elledge CD. Life After Death in Early Judaism. Mohr Siebeck Tilbringen 2006 (ردمك 3-16-148875-X) pp. 122–125
  208. ^ Plutarch. 'Life of Alexander' in The Lives of the Noble Grecians and Romans. (trans John Dryden and revised Arthur Hugh Clough) The Modern Library (Random House Inc). New York. p.850
  209. ^ P. 25 Historical and cultural chronology of Gujarat, Volume 1 by Manjulal Ranchholdlal Majmudar
  210. ^ P. 4 Shyamji Krishna Varma, the unknown patriot by Ganeshi Lal Verma, India. Ministry of Information and Broadcasting. Publications Division
  211. ^ أ ب P. 67 An era of peace By Krishna Chandra Sagar
  212. ^ P. 158 Foreign Influence on Ancient India By Krishna Chandra Sagar
  213. ^ "Gujarat, New Jersey ink sister state MoU". Business Standard India. Press Trust of India. 21 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-12.
  214. ^ "Gujarat Govt, Delaware State of America sign MoU for sister state". newsonair.com. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-12.
  215. ^ "Senate Concurrent Resolution No. 4 | Senate Office of International Relations". soir.senate.ca.gov. مؤرشف من الأصل في 2020-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-13.
  216. ^ "Japan Information & Study Centre". Japan Information and Study Centre. مؤرشف من الأصل في 2020-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-13.
  217. ^ Experts, Disha (25 Sep 2019). Quarterly Current Affairs Vol. 3 - July to September 2019 for Competitive Exams (بالإنجليزية). Disha Publications. ISBN:978-93-89418-63-7. Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2020-10-25.
  218. ^ Panda, Jagannath P. (4 Oct 2016). India-China Relations: Politics of Resources, Identity and Authority in a Multipolar World Order (بالإنجليزية). Taylor & Francis. ISBN:978-1-317-56381-5. Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2020-10-25.
  219. ^ IANS (7 يونيو 2019). "Gujarat, Guangdong look to strengthen trade relations". Business Standard India. مؤرشف من الأصل في 2020-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-12.
  220. ^ Upadhyay، Dadan؛ RIR، specially for (9 ديسمبر 2015). "Modi to reconnect in Russia with Astrakhan". rbth.com. مؤرشف من الأصل في 2020-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-12.
  221. ^ Upadhyay، Dadan (16 يناير 2017). "Russia, India turn to Gujarat to help increase trade turnover". rbth.com. مؤرشف من الأصل في 2020-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-12.

ثبت المراجع عدل