البوذية

ديانة هندية

البوذية هي ديانة دارميَّة وتعتبر من الديانات الرئيسية في العالم، حيث تعتبر رابع أكبر ديانة في العالم بعد المسيحية والإسلام والهندوسية.[4][5] ويصل تعداد أتباعها إلى أكثر من 520 مليون نسمة، أي أكثر من 7% من سكان العالم.[6][7] ويعرف أتباعها باسم البوذيين؛ وجذر كلمة بوذية تأتي من كلمة البوذية نسبة إلى مؤسسها غوتاما بودا. أُسست عن طريق التعاليم التي تركها بوذا 'المتيقظ". نشأت في شمال الهند كحركة رهبانية صوفية في القرن الخامس قبل الميلاد، وتدريجياً انتشرت في أنحاء آسيا والتيبت فسريلانكا ثم إلى الصين ومنغوليا وكوريا فاليابان عبر طريق الحرير.

بوذية

الدين البوذية
العائلة الدينية ديانات دارمية.
الزعيم الدلاي لاما
المؤسس بوذا
تاريخ الظهور 500 ق.م
مَنشأ شبه قارة الهند[1]
الفروع مدارس البوذية، ثيرافادا، ماهايانا، فاجرايانا، بوذية تبتية.
العقائد الدينية القريبة هندوسية، سيخية، جاينية، طاوية، ديانة صينية.
عدد المعتنقين 520 مليون (2015)[2]
الامتداد  كمبوديا 96.9%، تايلاند 93.2%
 ميانمار 80.1%،  بوتان 74.70%
 سريلانكا 69.3% ،  لاوس 66.0%
 منغوليا 55.1%،  اليابان 36.2% - 66.7%[3]
وبنسبة كبيرة في
 تايوان 35.1%،  سنغافورة 33.2%
 كوريا الجنوبية 22.9%،  ماليزيا 19.8%
 الصين 18.2%،  ماكاو 17.3%
 فيتنام 16.4%،  هونغ كونغ 13.2%
 نيبال 10.3%
وكأقلية في عدد من الدول الغربية

تتمحور العقيدة البوذية حول 3 أمور (الجواهر الثلاث): أولها، الإيمان ببوذا معلّمًا مستنيرًا للعقيدة البوذية، ثانيها، الإيمان بـ «دارما»، وهي تعاليم بوذا وتسمّى هذه التعاليم بالحقيقة، ثالثها وآخرها، المجتمع البوذي. تعني كلمة بوذا بلغة بالي الهندية القديمة، «الرجل المتيقّظ» (وتترجم أحيانا بكلمة المستنير). تجدر الإشارة إلى أن اللفظ الأصلي لمؤسس الديانة البوذية (بوذا) هو «بودا»، بالدّال، وليس بالذال.

تؤكد تعاليم بوذا المركزية على هدف تحقيق التحرر من التعلق أو التشبث بالوجود، والذي يقال إنه يتميز بعدم الثبات ( أنيتيا)، وعدم الرضا / المعاناة (دحخا) ، وغياب الجوهر الدائم ( أناتمان).  أيد الطريق الأوسط، وهو طريق التطور الروحي الذي يتجنب كل من الزهد المتطرف ومذهب المتعة. يتم التعبير عن ملخص لهذا المسار في الطريق النبيل الثماني، وهو تنمية للعقل من خلال مراعاة التأمل والأخلاق البوذية. تشمل الممارسات الأخرى التي لوحظت على نطاق واسع: الرهبنة؛ "اللجوء" إلى بوذا، والدارما، والصاغا؛ وزراعة الكماليات ( باراميتا).

تختلف المدارس البوذية في تفسيرها لمسارات التحرر (مارغا) بالإضافة إلى الأهمية النسبية و"الكنسية" المخصصة للعديد من النصوص البوذية، وتعاليمها وممارساتها المحددة.[8][9] تم التعرف على مذهبين رئيسيين من البوذية بشكل عام من قبل العلماء: ثيرافادا ( بمعنى  "مدرسة الحكماء") وماهايانا ( مشتعلة  "السيارة الكبرى"). يؤكد تقليد ثيرافادا على بلوغ نيرفانا ( مضاءة  "إطفاء") كوسيلة لتجاوز الذات الفردية وإنهاء دورة الموت والولادة الجديدة (سامسارا[10] بينما يؤكد تقليد الماهايانا على نموذج بوديساتفا، حيث يعمل المرء من أجل تحرير جميع الكائنات. القانون البوذي واسع، مع العديد من المجموعات النصية المختلفة بلغات مختلفة (مثل السنسكريتية والبالية والتبتية والصينية).[11]

يتمتع فرع ثيرافادا بمتابعة واسعة النطاق في سريلانكا وكذلك في جنوب شرق آسيا، وهي ميانمار وتايلاند ولاوس وكمبوديا. يُمارس فرع ماهايانا - في الغالب في نيبال وبوتان والصين وماليزيا وفيتنام وتايوان وكوريا واليابان. بالإضافة إلى ذلك، فاجرايانا ( مضاءة  "مركبة غير قابلة للتدمير"، مجموعة من التعاليم المنسوبة إلى أتباع الهنود، يمكن اعتبارها فرعًا أو تقليدًا منفصلاً داخل ماهايانا.[12] البوذية التبتية، التي تحافظ على تعاليم فاجرايانا في الهند في القرن الثامن، تُمارس في ولايات الهيمالايا وكذلك في منغوليا وكالميكيا الروسية.[13]  تاريخيًا، وحتى أوائل الألفية الثانية، كانت البوذية تمارس على نطاق واسع في شبه القارة الهندية.[14][15] كما كان لها موطئ قدم إلى حد ما في أماكن أخرى في آسيا، وهي أفغانستان وتركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان.[16]

مقدمة عدل

 
لوحة راهب بوذي يصلي في ماليزيا.

كانت البوذية في الأصل حركة رُهبانية نشأت داخل التقاليد البراهمانية، تحولت عن مسارها عندما قام بوذا بإنكار المبادئ الأساسية في الفلسفة الهندوسية، بالإضافة إلى رفضه وِصاية السُلطة الكَهنوتية، كما لم يرد أن يعترف بأهلِية كتابات الفيدا، وكذا مظاهر وطقوس عبادة الآلِهات التي كانت تقوم عليها. كانت التعاليم الجديدة التي بشر بها موجهة للرجال والنساء وإلى كل الطبقات الاجتماعية بدون استثناء. كان بوذا يرفض المبدأ القائل بأن القيمة الروحية للإنسان تتَحدَد عند ولادته (نظام الطبقات الاجتماعية الهندوسي)، فتُعد البوذية حركة إصلاحية داخل الهنددوسية. تتواجد البوذية اليوم في صورتين: العقيدة الأصلية المسماة «ثيرافادا» (أو «هينايانا») ومعناها «العربة الصغيرة»، ثم الـ«ماهايانا» أو «العربة الكبيرة».

 
بوذيون يصلون ويعبدون تمثال وجه بوذا في معبد صن يو بونيا شين. ساجاينج، ميانمار.

انتشرت البوذية في بلدان عديدة: الهند وسريلانكا وتايلاند وكمبوديا وبورما ولاوس، ويسود مذهب «ثيرافادا» في هذه الدول، فيما انتشر مذهب «ماهايانا» في كل من الصين واليابان وتايوان والتبت والنيبال ومنغوليا وكوريا وفيتنام وبعض الأجزاء من الهند. يتواجد في العالم حوالي 150 مليون إلى 300 مليون شخص من معتنقي هذه الديانة. تعتبر عملية إحصاء عدد المنتسبين لهذه الديانة في البلدان الآسيوية مشكلة عويصة نظرا لتعوُد الناس على اعتناق خليط من المعتقدات في آن واحد، كما أن بعض البلدان مثل الصين تمنع إجراء مثل هذه الإحصاءات نظرا لحساسية الموضوع الديني.

التأسيس وأبرز الشخصيات عدل

 
خطبة في حديقة الغزلان لبوذا مصورة في وات تشيدي ليام ، بالقرب من تشيانغ مي، شمال تايلاند.

أسسها سدهارتا غوتاما الملقب ببوذا (560 – 480) ق.م وبوذا تعني المستنير ويلقب أيضاً بسكيا موني ومعناه المعتكف. وقد نشأ بوذا في بلدة على حدود نيبال، وكان أميراً فشبَّ مترفاً في النعيم وتزوج في التاسعة عشرة من عمره ولما بلغ السادسة والعشرين هجر زوجته منصرفاً إلى الزهد والتقشُّف والخشونة في المعيشة والتأمل في الكون ورياضة النفس وعزم على أن يعمل على تخليص الإنسان من آلامه التي منبعها الشهوات ثم دعا إلى تبني وجهة نظره حيث تبعه أناس كثيرون.[17]

اجتمع أتباع بوذا بعد وفاته في مؤتمر كبير في قرية راجاجراها عام 483 ق.م لإزالة الخلاف بين أتباع المذهب(*) ولتدوين تعاليم بوذا خشية ضياع أصولها وعهدوا بذلك إلى ثلاثة رهبان(*) هم:

  1. كاشيابا وقد اهتم بالمسائل العقلية.
  2. أويالي وقد اهتم بقواعد تطهير النفس.
  3. أناندا وقد دون جميع الأمثال والمحاورات.

بوذا عدل

 
بوذا يتأمل في الغابة بعد تركه لحياة الترف والغني واتجاهه لحياة الرهبنة والتقشف.

تم ذكر تفاصيل حياة بوذا في العديد من النصوص البوذية المبكرة ولكنها غير متسقة. من الصعب إثبات خلفيته الاجتماعية وتفاصيل حياته، والتواريخ الدقيقة غير مؤكدة، على الرغم من أن القرن الخامس قبل الميلاد يبدو أفضل تقدير.[18]

تحتوي النصوص المبكرة على اسم عائلة بوذا باسم "غوتاما" (بالبالية: جوتاما)، بينما تعطي بعض النصوص سيدهارثا لقبًا له. وُلِد في لومبيني، نيبال الحالية ونشأ في كابيلافاستو، وهي بلدة تقع في سهل نهر الجانج، بالقرب من الحدود الحديثة بين نيبال والهند، وقضى حياته فيما يعرف الآن بيهار الحديثة وولاية اوتار براديش.[18][19] تشير بعض أساطير سير القديسين إلى أن والده كان ملكًا يُدعى سودهودانا، وكانت والدته الملكة مايا. يعتبر علماء مثل ريتشارد جومبريتش أن هذا ادعاء مشكوك فيه لأن «مجموعة من الأدلة تشير إلى أنه ولد في عشيرة شاكيا، الذي كان يحكمه أقلية صغيرة أو مجلس يشبه الجمهورية حيث لم تكن هناك رتب ولكن الأقدمية مهمة بدلاً من ذلك.[20] ربما تم اختراع بعض القصص عن بوذا وحياته وتعاليمه وادعاءاته حول المجتمع الذي نشأ فيه وإدخالها في وقت لاحق في النصوص البوذية».[21][22]

 
راهب بوذي.

وفقًا للنصوص المبكرة مثل بالي آريابريسانا-سوتا ("الخطاب حول المسعى النبيل") تأثر غوتاما بمعاناة (دوككا) الحياة والموت، وتكرارها الذي لا نهاية له. بسبب ولادة جديدة. ومن ثم، فقد انطلق في رحلة بحث عن التحرر من المعاناة (المعروفة أيضًا باسم " النيرفانا ").[23] تشير النصوص المبكرة والسير الذاتية إلى أن غوتاما درس لأول مرة على يد اثنين من معلمي التأمل، وتعلم التأمل والفلسفة، ولا سيما التحصيل التأملي لـ "المجال". "من العدم" من الأول، و"مجال اللاإدراك ولا عدم الإدراك" من الأخير.[24]

ولما وجد أن هذه التعاليم غير كافية لتحقيق هدفه، لجأ إلى ممارسة الزهد الشديد، والذي تضمن نظام صيام صارم وأشكال مختلفة للتحكم في التنفس.[25] وهذا أيضًا لم يحقق هدفه، ثم تحول إلى ممارسة ديانا التأملية. اشتهر بالجلوس في التأمل تحت شجرة اللبخ الديني - التي تسمى الآن شجرة بودي - في بلدة بود جايا وحقق "الصحوة" ( بودي ).[26]

وفقًا للعديد من النصوص المبكرة، عند الاستيقاظ اكتسب بوذا نظرة ثاقبة لطريقة عمل الكارما وحياته السابقة، بالإضافة إلى تحقيق إنهاء التشوهات العقلية (أسافاس)، وإنهاء الحياة. المعاناة ونهاية الولادة الجديدة في سامسارا. جلب هذا الحدث أيضًا اليقين بشأن الطريق الأوسط باعتباره الطريق الصحيح للممارسة الروحية لإنهاء المعاناة. وباعتباره بوذا مستنيرًا تمامًا، فقد اجتذب أتباعًا وأسس سانغا (نظام رهباني). أمضى بقية حياته في تدريس الدارما التي اكتشفها، ثم توفي محققًا "السكينة النهائية" عن عمر يناهز 80 عامًا في كوشيناجار، الهند.[27][28]

تم نشر تعاليم بوذا من قبل أتباعه، والتي أصبحت في القرون الأخيرة من الألفية الأولى قبل الميلاد مدارس فكرية بوذية مختلفة، ولكل منها سلة خاصة بها من النصوص التي تحتوي على تفسيرات مختلفة وتعاليم بوذا الأصيلة؛[29][30][31] تطورت هذه بمرور الوقت إلى العديد من التقاليد التي من أكثرها شهرة وانتشارًا في العصر الحديث هي ثيرافادا، وماهايانا، وفاجرايانا البوذية.[32]

العقيدة الأصلية عدل

الأصول الأولى للبوذية عدل

 
دير رهبان في التبت.

إن أولى المعلومات عن حياة بوذا لا تعدو كونها مجرد آثار شفوية متناثرة، لم تظهر أولى الترجمات الكاملة لحياته إلا بعد وفاته بسنين، غير أن المؤرخين يُجمعون على أن تاريخ مولده كان في منتصف القرن السادس قبل الميلاد.

 
بوذا أثناء التأمل.

ولد بوذا واسمه الحقيقي «سيدارتا غاوثاما»، في «كايبافاستو»، على الحدود الفاصلة بين الهند والنيبال.

 
مركز الحج في لومبيني حيث ولد بوذا.
كان والِدُه حاكما على مملكة صغيرة. تقول الأسطورة أنه وعند مولده تنبأ له بعض الحكماء بأن تكون له حياةٌ استثنائية وأن يصبح أحد اثنين، حكيما أو سُلطانا. تربَى الأمير الشاب في رعاية والده وعاش حياة باذخة وناعمة، حتى إذا بلغ سن التاسعة والعشرين، أخد يتدبر أمرَهُ وتبين له كم كانت حياته فارغة ومن غير معنى. قام بترك الملذات الدنيوية، وذهب يبحث عن الطمأنينة الداخلية وحالة التيقظ (الاستنارة)، محاولا أن يخرج من دورة التناسخ (حسب التقاليد الهندوسية). قام بممارسة اليوغا لبعض السنوات، وأخضع نفسه لتمارين قاسية وكان الزهد والتقشف شعاره في هذه المرحلة من حياته.

بعد سبع سنوات من الجُهد، تخلى «غاوثاما» عن هذه الطريقة، والتي لم تعُد تقنعه، واتبع طريقا وسطا بين الحياة الدنيوية وحياة الزُهّاد. كان يجلس تحت شجرة التين، والتي أصبحت تُعرف بشجرة الحكمة، ثم يأخذ في ممارسة التأمل، جرب حالات عديدة من التيقظ، حتى أصبح «بوذيساتفا»، أي أنه صار مؤهلا لأن يَرتقى إلى أعلى مرتبة وهي بوذا. في إحدى الليالي وبينما كان جالسا تحت شجرة التين، بلغ حالة الاستنارة، وأصبح بوذا، أي المتيقظ (أو المستنير). بعد أن بلغ أعلى درجات الحقيقية، شرع بوذا يدعو إلى مذهبه، فتنقل من قرية إلى قرية، أخذ يجمع الناس من حوله، وأسس لطائفة من الرهبان عرفت باسم «سانغا». كرس بوذا بقية حياته لتعليم الناس حقيقة دعوته.

تعاليم بوذا الأصلية عدل

 
رهبان بوذيون يعزفون البوق.
 
الكاهن ريونين (1173-1232)، اليابان.

كانت التعاليم التي خلفها بوذا لأتباعه شفوية. لم يترك وراءه أي مصنف أو كتاب يعبر فيه عن معتقداته وآرائه. بعد وفاته قام أتباعه بتجميع هذه التعاليم ثم كتابتها، وشرحها. من بين آلاف المواعظ الواردة في كتابات السوترا والتي تنسبها الآثار الهندية إلى بوذا، يصعب التفريق بين المواعظ التي ترجع إليه وتلك التي وضعها أتباعه ومُرِيدوه بعد وفاته، على أنها تسمح لنا باستخلاص الخطوط العريضة التي قامت عليها العقيدة البوذية.

 
رهبان بوذيون في معبد جينتاي في قوانغدونغ، الصين.
 
رهبان يابانيون.

تقوم العقيدة الأصلية على مبدأين:

  1. يتنقل الأحياء أثناء دورة كينونتهم من حياة إلى أخرى، ومن هيئة إلى أخرى: إنسان، إله، حيوان، شخص منبوذ وغير ذلك.
  2. تتحدد طبيعة الحياة المقبلة تبعا للأعمال التي أنجزها الكائن الحي في حياته السابقة، ينبعث الذين أدوا أعمال جليلة إلى حياة أفضل، فيما يعيش الذين أدوا أعمال خبيثة حياة بائسة وشاقة.

عُرف المبدأ الأول بين الهنود حتى قبل مقدم بوذا، فيما يُرجح أن يكون هو من قام بوضع المبدأ الثاني.

ويمكن تلخيص تعاليم بوذا بالحقائق النبيلة الأربع التالية:

  • أن الحياة معاناة: وهي لا تخلو من المعاناة التي يسببها الشقاء ومصادر الشقاء في العالم سبعة: الولادة - الشيخوخة - المرض - الموت - مصاحبة العدو - مفارقة الصديق - الإخفاق في التماس ما تطلبه النفس، وفي هذا المجال يقول بوذا: (ان سر هذه المتاعب هو رغبتنا في الحياة وسر الراحة هو قتل تلك الرغبة).
  • الحقيقة الثانية : هي الأصل في منشأ المعاناة وعدم وجود السعادة وهي ناجمة عن التمسك بالحياة ويقول بوذا: (ان منشأ هذه المعاناة الحتمية يرجع إلى الرغبات التي تمتلئ بها نفوسنا للحصول على أشياء خاصة لنا أننا نرغب دائما في شيء ما مثل: السعادة أو الأمان أو القوة أو الجمال أو الثراء....) أي أن سبب الشقاء وعدم السعادة هو الأنانية الإنسانية وحب الشهوات والرغبات
  • الحقيقة الثالثة : هي حقيقة التخلص من المعاناة ولا يتم الا بالكف عن التعلق بالحياة والتخلص من الأنانية وحب الشهوات في نفوسنا وتسمى هذه الحالة (النيرفانا) أو الصفاء الروحي
  • الحقيقة الرابعة : هي أن طريق التخلص من الأنانية والشهوات ومتاع الدنيا يوجب على الإنسان اتباع الطريق النبيل ذي الفروع الثمانية وهي:

- الإدراك السليم للحقائق الأربع النبيلة - التفكير السليم الخالي من كل نزعة هوى أو جموح شهوة أو اضطراب في الأماني والأحلام - الفعل السليم الذي يسلكه الإنسان في سبيل حياة مستقيمة سائرة على مقتضى السلوك والعلم والحق - الكلام السليم أي قول الصدق بدون زور أو بهتان - المعيشة السليمة القائمة على هجر اللذات تماما والمتطابقة مع السلوك القويم والعلم السليم - السلوك السليم - الملاحظة السليمة - التركيز السليم

الحقائق النبيلة الأربعة عدل

 
يقوم بوذا بتعليم الحقائق الأربع النبيلة. مخطوطة سنسكريتية. نالاندا، بيهار، الهند
 
راهب بوذي تيرافاديّ في محافظة أوتاراديت بتايلاند يتأمل أثناء جلوسه في وضعية اللوتس.

أثناء مرحلة تبشيره الأولى، قام بوذا بتعليم أتباعه الحقائق الأربع النبيلة. وتختزل هذه الحقائق تعاليم العقيدة الأصلية.

  1. أولى هذه الحقائق هي المُعاناة: الحياة الإنسانية في أساسها معاناة متواصلة، منذ لحظات الولادة الأولى وحتى الممات. كل الموجودات (الكائنات الحية والجمادات) تتكون من عناصر لها دورة حياة مُنتهية، من خصائص هذه العناصر أنها مُجردة من مفهومي الأنا الذاتي والأزلية، كما أن اتحادها الظرفي وحده فقط يمكن أن يُوحي بكينونة موحدة. تتولد الآلام والمعاناة من غياب الأنا (راجع فقرة أناتمان) وعدم استمرارية الأشياء، لذا فهي - المعاناة - ملازمة لكل دورةِ حياة، حتى حياة الآلهات (لم تتعارض البوذية الأولى مع الهندوسية وتعدد الآلهات) نفسها والمليئة بالسعادة، لابد لها أن تنتهي. بالنسبة لبوذا والذي كان يؤمن بالتصور الهندوسي لدورة الخلق والتناسخ (الانبعاث)، لا يشكل موت الإنسان راحة له وخلاصا من هذه الدورة.
  2. الحقيقة الثانية عن أصل المعاناة الإنسانية: إن الانسياق وراء الشهوات، والرغبة في تلبيتها هي أصل المعاناة، تؤدي هذه الرغبات إلى الانبعاث من جديد لتذوق ملذات الدنيا مرة أخرى. تولدت هذه الرغبة نتيجة عدة عوامل إلا أن الجهل هو أصلها جميعا. إن الجهل بالطبيعة الحقيقية للأشياء ثم الانسياق وراء الملذات يُوّلِدان الجذور الثلاثة لطبيعة الشّر، وهي: الشهوانية والحِقد والوَهم، وتنشأ من هذه الأصول كل أنواع الرذائل والأفكار الخاطئة. تدفع هذه الأحاسيس بالإنسان إلى التفاعل معها، فيقحم نفسه بالتالي في نظام دورة الخلق والتناسخ.
 
صلاة رهبان بوذيين في فيتنام.
  1. الحقيقة الثالثة عن إيقاف المعاناة: وتقول بأن الجهل والتعلق بالأشياء المادية يمكن التغلب والقضاء عليهما. يتحقق ذلك عن طريق كبح الشهوات ومن ثم القضاء الكلي (نيرفانا) على ثمار هذه الأعمال (كارما)، والناتجة عن الأصول الثلاثة لطبيعة الشر. وحتى تتحقق العملية لا بد من الاستعانة بالقديسين البوذيين من الدرجات العليا، وحتى ببوذا نفسه، والذي يواصل العيش في حالة من السكينة التي لا يعكر صفوها طارئ.

4- الحقيقة الرابعة عن الطريق الذي يؤدي إلى إيقاف المعاناة: ويتألف الطريق من ثماني مراحل، ويسمى بالدَرْب الثُماني النبيل، تمتد على طول هذا الطريق ثمان فضائل:

  • الفهم السوي،
  • التفكير السوي،
  • القول السوي،
  • الفعل السوي،
 
راهب بوذي يمارس "التأمل الجالس"
  • الارتزاق السوي،
  • الجهد السوي،
  • الانتباه السوي
  • وأخيرا التركيز السوي.
 
رهبان في ميانمار.

توزع هذه الفضائل إلى ثلاث أقسام:

  1. الفضيلة.
  2. الحكمة.
  3. التأمل.

ويتم الوصول إلى كل واحد منها عن طريق وسائل مختلفة. أولى هذه الوسائل هي اتباع سلوكيات أخلاقية صارمة، والامتناع عن العديد من الملذات. تهدف الوسائل الأخرى إلى التغلب على الجهل، عن طريق التمعن الدقيق في حقيقة الأشياء، ثم إزالة الرغبات عن طريق تهدئة النفس وكبح الشهوات، وهي - أي الوسائل - تشتمل على عدة تمارين نفسانية، من أهمها ممارسة التأمل (ذيانا)، لفترة طويلة كل يوم. عن طريق إعمال العقل في جملة من الأفكار أو الصور، وتثبيتها في الذهن، يمكن شيئا فشيئا أن يتحول العقل ويقتنع بحقيقة العقائد المختلفة للبوذية، فيتخلص من الشوائب والأفكار الخاطئة والمناهج السيئة في التفكير، فتتطور بالتالي الفضائل التي تؤدي إلى الخلاص، وتتبدد العادات السيئة المتولدة عن الشهوة. عن طريق اتباع هذه التمارين والتزام الأخلاق النبيلة يمكن للراهب البوذي أن يصل وفي ظرف زمني قصير (فترة حياته) إلى الخلاص.

الجواهر الثلاث عدل

 
صفوف متعددة من التماثيل الذهبية لبوذا جالسًا مع الزهور، في وات فو سالاو، باكسي، لاوس.
 
رهبان تبتيون.

عندما يعتنق شخص ما الدين البوذي عليه أن يعلن وبصريح العبارة أنه يلتمس لنفسه الملاذ ويتعوذ بالجواهر الثلاث ويتم ذلك أمام جمع من الرهبان البوذيين (سانغا)، وفق مراسيم وطقوس خاصة. حسب مفهوم البوذية يتوجب على الشخص الطامح إلى الخلاص أن يلوذ بثلاث أشياء أساسية، والمعروفة بـ«الجواهر الثلاث» (راجع تريراتنا):

  • بوذا: والمقصود هنا الشخصية التاريخية المعروفة باسم «غاوتاما»، إلا أن هذا المفهوم يتسِع - حسب مذهب ماهايانا - ليشمل بوذاتٍ (جمع بوذا) آخرين يمكن التعوذ بهم؛
  • الدارما: وهي التعاليم التي تركها بوذا - الشخصية التاريخية، وتتلخص حسب ماهايانا في نصوص الـ«سوترا» (راجع النصوص المقدسة)؛
  • السانغا: وهي طائفة الرهبان والراهبات، والمقصود هنا بعض الرهبان ممن نَذر نفسه لمساعدة الآخرين، ويٌطلق على بعضهم لقب «بوديساتفا».

الهدف الأول من طلب الملاذ هو التخفيف من العواقب والمعاناة التي تسببها الكارما، وهذا ما يطمع إليه غالبا عامة الناس، إلا أن الهدف الأسمى يتمثل في الوصل إلى حالة الاستنارة أو التيقظ والتحرر الكُلي من الكارما، وهذا حال الرهبان والراهبات..

مفاهيم دينية أساسية عدل

الكارْما عدل

 
رهبان بوذيون في تابلاند.

يطلق لفظ كارما على الأفعال التي يقوم بها الكائن الحي، والعواقب الأخلاقية الناتجة عنها. إن أي عملٍ، خيِّرا كان أو شّرا، وأياً كان مصدره، فعل أو قول أو مجرد إعمال فكرة، لا بد أن تترتب عنه عواقب، ما دام قد نَتَج عن وعي وإدراك مسبوق، وتأخذ هذه العواقب شكل ثمارٍ، تنمو وبمجرد أن تنضج تسقط على صاحبها، فيكون جزائُه إما الثواب أو العِقاب. قد تطول أو تقصر المدة التي تتطلبها عملية نضوج الثمار (أو عواقب الأعمال)، غير أنها تتجاوز في الأغلب فترة حياة الإنسان، فيتحتم على صاحبها الانبعاث مرة أخرى لينال الجزاء الذي يستحقه. لا يمكن لكائن من كان أن ينال جزاء لا يستحقه، نظرا لأن الكارما تقوم على عدالة شاملة. يعمل نظام الكارما وفق قانون أخلاقي طبيعي قائم بذاته وليس (كما في الأديان الأخرى) تحت سلطة الأحكام الإلهية. تتحدد وفقا للكارما عوامل مثل المظهر الخارجي والجمال والذكاء والعمر والثراء والمركز الاجتماعي.

تناسخ الأرواح عدل

 
الجنة البوذية.
 
تصوير الجحيم عند البوذيين.

كما هو الحال مع الديانات الهندية الأخرى. يُدرك البوذيون أن هناك دورة مستمرة من الحياة والموت والبعث. تُعرف هذه الدورة باسم سامسارا. الهدف النهائي للتدرب البوذي هو التحرر من السامسارا. فحسب فلسفة الكارما الأخلاقية يُمكن لكارماتٍ مختلفة ومتفاوتة، أن تؤدي في النهاية إلى أن يتقمص الكائن عدة كائنات من الأعلى إلى الأدنى: الآلهة، وأنصاف الآلهة، والإنسان، والحيوان، والشبح الجائع، ومخلوق الجحيم. ويُعرف في البوذية بأسم الولادة الجديدة. تعتمد إعادة ميلاد الشخص على أفكاره وأفعاله السابقة. كل عمل مقصود، جيد أو سيئ، يؤدي إلى الكارما. سوف تسمح الكارما الجيدة بولادة جديدة جيدة والعكس صحيح. اللحظات الأخيرة من حياة الشخص مهمة لأن أفكاره ومشاعره الأخيرة ستكون عاملاً حاسماً في تكييف اللحظة الأولى من الحياة التالية. تعمل الكارما على نطاق زمني كبير للغاية في البوذية. في حين أن لحظة الموت الجيدة لا يمكن أن تلغي أي كارما سيئة، إلا أنها يمكن أن تكون بداية لطريقة أفضل تؤدي إلى توليد الجدارة. قد تتفوق هذه الميزة في النهاية على أي كارما سيئة. هناك أمنية شائعة في الجنازات في سريلانكا هي: «أتمنى أن يولد المتوفى من جديد تحت حكم مايتريا بوذا المستقبلي». تعتبر إعادة الميلاد كإنسان أمرًا مصادفًا بشكل خاص لأنه يُعتقد أنه نادر ويعتقد أن الشخص لديه أفضل فرصة للتنوير عندما يكون في هذه الحالة من الوجود.[33]

 
بوذا وسط البوذيين في الجنة بعد الخلاص من إعادة الولادة.

تري التقاليد البوذية الرئيسية أن تناسخ الكائن يعتمد على الكارما الماضية والجدارة (العيب) المتراكمة، وأن هناك ستة عوالم للوجود قد تحدث فيها إعادة الميلاد بعد كل وفاة. داخل الزن الياباني، يتم قبول التناسخ من قبل البعض، ولكن يرفضه الآخرون.[33]

عندما يموت الإنسان يولد من جديد في حياة أخرى. اعتمادا على المعتقدات الشخصية للفرد، يمكن أن يستغرق هذا فترات مختلفة من الوقت. يعتقد البوذيون التبتيون أن هناك مرحلة فاصلة تُعرف باسم "الباردو" والتي يمكن أن تستغرق ما يصل إلى 49 يومًا. يعتبر بوذيو ثيرافادا (من سريلانكا وميانمار وتايلاند ولاوس وكمبوديا) أن إعادة الميلاد يمكن أن تكون فورية. أولئك الذين يصلون إلى التنوير ( النيرفانا/نيبانا) لا يولدون من جديد عند وفاتهم، ويتخلصون من دورة التناسخ اللانهائية حيث الهدوء والسلام.[33]

 
فايسرافانا إله الحرب وعادة ما يتم تصويره على أنه ملك محارب. هو أحد ملوك السماء الأربعة. وهو أحد الآلهة السبعة المحظوظين في البوذية اليابانية.

الآلهة عدل

 
تمثال الديفات العشرين في البوذية الصينية في معبد بوذا اليشم، الصين.

تشتمل على طائفة واسعة من الكيانات الإلهية المبجلة في مختلف الأطر الشعائرية والشعبية. تضمنت في البدء العديد من الشخصيات الهندية مثل الديفات الفيديين والياكشات (الأرواح الخيرة والمؤذية)، لكنها شملت لاحقًا أرواحًا آسيوية وآلهة محلية أخرى. تتراوح من البوذات المتنورين إلى الأرواح الإقليمية التي تبناها البوذيون أو اتبعوها على هوامش الديانة. بصورة ملحوظة، تفتقر البوذية إلى إله خالق أعلى مع ذلك؛ حيث رفض بوذا نفسه فكرة الخالق الأزلي.[34] فكما جردت البوذية الموجودات من مفهوم الأنا فقد جردت الكون من مفهوم الخالق الأزلي - مصدر خلاص الجميع. ضم البوذيون أيضًا في وقت لاحق جوانب من بلدان مثل الصين واليابان إلى مَجامَع الآلهة خاصتهم.[35] وهكذا ضمت جوانب مأخوذة من ميثولوجيات أخرى تخص هذه البلدان. على سبيل المثال، يعتبر الكثير من البوذيين اليابانيين سارسواتي، وهي ديفا من غاندارا، والكامي بوداسفات يابانية محلية. ولكن على الرغم من أن الآلهة البوذية والهندوسية تشترك في بعض الخصائص والنعوت، إلا أن لكل منهما وظائف مختلفة وأساطير مرتبطة بها.

فايسرافانا هو حارس الاتجاه الشمالي، ويقع منزله في الربع الشمالي من الطبقة العليا للنصف السفلي من سوميرو. إنه زعيم جميع الياكشا (الأرواح الخيرة والمؤذية) الذين يسكنون منحدرات سوميرو.

 
صورة لطلاء حائط في معبد لاوس، بوذا يمارس ممارسات التقشف المتطرفة قبل تنويره. يشرف الله على جهاده ويوفر بعض الحماية الروحية. الرهبان الخمسة في الخلفية هم "تلاميذه الخمسة الأوائل" في المستقبل، بعد أن بلغ بوذا التنوير الكامل.

عبادة الأوثان عدل

 
بوذيون يسجدون ويصلون لتمثال بوذا في التبت.

كانت الأيقونات وعبادة الأصنام جزءًا لا يتجزأ من البوذية طوال تاريخها اللاحق.[36] أنتج البوذيون، من كوريا إلى فيتنام، ومن تايلاند إلى التبت، ومن آسيا الوسطى إلى جنوب آسيا، منذ فترة طويلة المعابد والأصنام، والمذابح والمالا، وآثارًا للتمائم، وصورًا لأدوات الطقوس.[36][37][38] تم العثور على صور أو آثار بوذا في جميع التقاليد البوذية، ولكنها تظهر أيضًا آلهة وإلهات مثل تلك الموجودة في البوذية التبتية.[36][39]

 
بوذيون يصلون أمام تمثال بوذا مع إشعال البخور في فيتنام.

كانت بهاكتي (وتسمى بهاتي في بالي) ممارسة شائعة في بوذية ثيرافادا، حيث يتم تقديم القرابين والصلوات الجماعية لسيتيا وخاصة صور بوذا.[40][41] يشير كاريل فيرنر إلى أن البهاكتي كانت ممارسة مهمة في بوذية ثيرافادا، ويقول: «ليس هناك شك في أن التفاني العميق أو البهاكتي / بهاتي موجود بالفعل في البوذية وأنه كان له بداياته في الأيام الأولى».[42]

 
المعبود الرئيسي لمعبد ماهابودا. يعبد جميع الناس تمثال بوذا العملاق بغض النظر عن دينهم أو عرقهم أو معتقداتهم.

وفقًا لبيتر هارفي - أستاذ الدراسات البوذية، انتشرت أصنام بوذا وعبادة الأصنام في شمال غرب شبه القارة الهندية (باكستان وأفغانستان الآن) وفي آسيا الوسطى مع تجار طريق الحرير البوذيين.[43] رعى الحكام الهندوس من مختلف السلالات الهندية كلاً من البوذية والهندوسية من القرن الرابع إلى القرن التاسع، وقاموا ببناء أيقونات بوذية ومعابد كهفية مثل كهوف أجانتا وكهوف إلورا التي تضم أصنام بوذا.[44][45][46]

 
تمثال بوذا المنحوت في الصخر في معبد بيوبجوسا، في بويون، كوريا.

منذ القرن العاشر، يقول هارفي، دمرت الغارات التي قام بها الأتراك المسلمون على الأجزاء الشمالية الغربية من جنوب آسيا الأصنام البوذية، نظرًا لكراهيتهم الدينية لعبادة الأصنام. ارتبط تحطيم المعتقدات التقليدية بالبوذية، لدرجة أن النصوص الإسلامية في هذا العصر في الهند أطلقت على جميع الأصنام اسم " بود".[43] استمر تدنيس الأصنام في معابد الكهوف خلال القرن السابع عشر، كما يقول جيري مالاندرا، بسبب جريمة "الصور الرسومية المجسمة للأضرحة الهندوسية والبوذية".[47][48]

 
تمثال بوذا إله السعادة في معبد في فيتنام.

في شرق آسيا وجنوب شرق آسيا، كانت العبادة في المعابد البوذية بمساعدة الأيقونات والأشياء المقدسة أمرًا تاريخيًا.[49] في البوذية اليابانية، على سبيل المثال، كانت بوتسوجو (الأشياء المقدسة) جزءًا لا يتجزأ من عبادة بوذا (كيويو)، وتعتبر عبادة الأصنام هذه جزءًا من عملية إدراك طبيعة بوذا. هذه العملية هي أكثر من مجرد تأمل، فقد تضمنت تقليديًا طقوسًا تعبدية (بوتسودو) بمساعدة رجال الدين البوذيين.[49] هذه الممارسات موجودة أيضًا في كوريا والصين.[37][50]

النيرفانا عدل

 
النيرفانا البوذية في الولايات المتحدة.
 
راهبات ورهبان بوذيون.

الهدف الأسمى حسب البوذية هو التحرر التام عبر كَسر دورة الحياة والانبعاث، والتخلص من الآلام والمعاناة التي تحملها الكائن خلال حياته. وبما أن الكارما هي عواقب الأفعال التي يقوم بها الأشخاص، فلا خلاص للكائن ما دامت الكارما موجودة. يستعمل لفظ «نيرفانا» لوصف حالة التيقظ التي تخمُد معها نيران العوامل التي تسبب الآلام (الشهوة والحقد والجهل). لا يحدُث التبدد الكلي للكارما عند بلوغ النيرفانا، يمكن وصف هذه الحالة بأنها بداية النهاية في طريق الخلاص. النيرفانا حالة من الوعي والإدراك لا يمكن تعريفها ولا حتى فهمها، بعد أن يصلها الكائن الحي، ويُصبح متيقظا، يستمر في العيش ومع الوقت يقوم بتبديد كل الكارما الخاصة به، حتى يبلغ عند مماتِه «النيرفانا الكاملة» - parinirvana - (التبدد الكُلي للكارما). عندما يموت هؤلاء الأشخاص فإنهم لا يُبعثون - فقد استنفدت الكارما، ولا يمكن لأيٍ كان أن يستوعب حالة الطوبى الأزلية التي يبلغونها (حسب أقوال بوذا نفسه). نظريا على الأقل، يمكن لأي كان أن يبلغ حالة النيرفانا، إلا أن تحقيقها يبقى مقصورا على أفراد طائفة الرهبان. بعد أن يمر الشخص على كل المراحل في الدرب الثماني النبيل، ويتوصل إلى حالة اليقظة (الاستنارة)، يحظى بمكانة رفيعة بين قومه ويطلق عليه في التقاليد البوذية - للنيرفانا - لقب «أرهانت» (arhant).

بالنسبة للأشخاص الآخرين والغير قادرين على بلوغ الغاية النبيلة، عليهم الاكتفاء بتحسين الكارما الخاصة بهم، لعلهم يحظون بحياة أفضل بعد الانبعاث. عادة ما يكون هذا مطلب أفراد الطائفة البوذية من غير الرهبان (العلمانيين أو الناس العاديين)، يأمل هؤلاء أن يصبحوا يوما من أفراد «السانغا» (مجتمع الرهبان البوذيين)، وأن يعيشوا حياة تؤهلهم للوصول إلى حالة التيقظ. للوصول إلى النيرفانا، يجب اتباع سلوكيات أخلاقية هي خليط من حياة العزلة والانطواء على الذات. تتطلب هذه الأخيرة ممارسة أربع فضائل، والتي تسمى «قصر البراهما»: الإحسان والإشفاق والتفكير الإيجابي والرزانة. تساعد هذه الممارسات على انبعاث إيجابي (حياة أفضل). يتوجب على الأشخاص القيام بأعمال اجتماعية جليلة، وبالأخص تجاه الرهبان البوذيين (الصدقات)،

القواعد الخمس الأخلاقية عدل

 
الرهبان البوذيون يقدمون تعليمًا أو مباركة للناس العاديين.

يجب علي البوذي الالتزام بالقواعد الخمس التي تشكل أساس الممارسات الأخلاقية للبوذية:

  1. الكف عن القتل،
  2. الكف عن أخذ ما لم يُعطى له،
  3. الكف عن الكلام السيئ،
  4. الكف عن السلوكيات الحِسية المُشينة،
  5. الكف عن تناول المشروبات المُسْكِرة والمخدرات.

بإتباع هذه التعاليم يمكن القضاء على الأصول الثلاثة للشرور: الشهوانية والحِقد والوَهم.

أناتمان أو عقيدة اللا - أنا عدل

 
راهب بوذي كويوتوي في اليابان.
 
سيدهارثا غوتاما يتأمل ويتقشف.
 
تمثال بوذا العملاق في بود جايا.

تنقسم الكائنات إلى خمس مفاهيم - حسب البوذية: الهيئة (الجسمانية) والحواس والإدراك والكارما والضمير. الإنسان هو مجرد اتحاد زمني طارئ لهذه المفاهيم، وهو معرض بالتالي للـ«لا-استمرارية» وعدم التواصل، يبقى الإنسان يتحول مع كل لحظة جديدة، رغم اعتقاده أنه لا يزال كما هو. ترفض البوذية الفكرة القائلة بأن هذه الأقسام - أو المفاهيم، يمكن اعتبارها كينونة موحدة وروحا قائمة بذاتها (أتمان)، وتعتبر أنه من الخطأ التصور بوجود «أنا ذاتية»، وجعلها أساس جميع الموجودات التي تؤلف الكون. يعتقد بوذا أن عقيدة كهذه يمكن أن تؤدي إلى الأنانية، فتنجم عنها الرغبة التي تولد الآلام. وعليه فقد قام بتعليم عقيدة الـ«لا-أنا» (أناتمان). يقول بوذا أن الكينونة تحددها ثلاثة عناصر: الـ«لا-أنا» (أناتمان)، الديمومة العارِضة - سريعة الزوال - (أنيتيا) والآلام (دوكا). أوجبت عقيدة الـ«لا-أنا» على بوذا أن يعيد شرح التصور الهندوسي لدورة الحياة والتناسخ (عجلة الحياة والمسماة «سامسارا»)، فكانت عقيدة «التوالُد المُحدَد» (المشروط)، وتتلخص الفكرة في أن مجموعة من الأحداث الدورية - تكرر مع كل دورة جديدة - وهي اثنا عشر عاملا يرتبط كل منها بالآخر، هي التي تساهم في الظروف التي تولد الآلام - وليس «الأنا الذاتية»، بما أنه نفى وجودها. إن تسلسل هذه الأحداث يُبيّن كيف تنشأ انطلاقا من الجهلِ تركيباتٌ نَفسانية والتي تصبح بدورها المُسببات التي تؤدي إلى تشغيل الحواس والوظائف العقلية. ومن هنا يتولد الإحساس المسئول عن الشعور بالرغبة والتعلق بالحياة. تقوم هذا السلسلة بتفعيل وتشغيل عملية التناسخ، فتنطلق دورة تتجدد باستمرار، حياة فشيخوخة فموت. عن طريق هذه السلسلة من الأسباب تنشأ علاقة بين الكينونة الآنية والكينونة الآتية (إن تصور البوذية للحياة على أنها فيضٌ طارِئ تَشَكَل بعد اجتماع عدة عوامل، يتعارض مع فكرة انبعاث نفسِ الكائن الحي في كل مرة!). عن طريق ممارسة التأمل يتم اجهاد هذه التركيبات النفسانية، ومن ثم إيقاف مسببات الآلام والوصول إلى الخلاص والتحرر (الخروج من دورة التناسخ).

وحدة الوجود عدل

مدرسة كيوتو البوذية اليابانية تري أن العقيدة البوذية ليست "وحدة الوجود" ولكنها أقرب إلى "وحدة الوجود":[51] يصر الفيلسوف البوذي الياباني نيشيدا كيتارو على أن فكرة الله لا يمكن فهمها من حيث وحدة الوجود الجوهرية بقدر ما يمكن فهمها من حيث الإيمان المتعال البوذي.[52][53] تعتبر بوذية فاجرايانا الفلسفية بأنها شكل من أشكال وحدة الوجود.[54]

شعائر بوذية عدل

الحج عدل

 
حجاج بوذيون.

يحج البوذيون لعدة أماكن مقدسة وتقع أهم الأماكن في البوذية في سهل الغانج الهندي في جنوب نيبال وشمال الهند. هذه هي المنطقة التي ولد فيها غوتاما بوذا وعاش ودرس فيها، وأصبحت المواقع الرئيسية المرتبطة بحياته الآن أماكن حج مهمة لكل من البوذيين والهندوس.

 
الحج البوذي زحفًا من الصين إلى لاسا في التبت.

العديد من البلدان التي كانت أو كانت ذات أغلبية بوذية لديها مزارات وأماكن يمكن زيارتها للحج. لقد حدد غوتاما بوذا بنفسه المواقع الأربعة التالية الأكثر استحقاقًا للحج لأتباعه، ملاحظًا أن هذه من شأنها أن تنتج شعورًا بالإلحاح الروحي:[55][56]

 
حجاج بوذيون في التبت عام 1993م.

حرق جثث الموتي عدل

 
حرق جثث الموتي البوذيين من أجل تسريع تناسخ الأرواح.

نظرًا لإيمانهم بتناسخ الأرواح، يُنظر إلى حرق الجثث على أنه الخيار المفضل عند وفاة أحد أفراد أسرته . ليس للجسد المادي أهمية كبيرة بالنسبة للعقيدة البوذية، فهو مجرد وعاء لحفظ الروح. يؤمن البوذيون أيضًا بالتبرع بالأعضاء لأنه يُنظر إليه على أنه عمل جيد.[59]

الرهبنة عدل

 
دير رهبان في نيبال.

تدعوا البوذية للرهبنة والزهد عن الملزات الجسدية والتحنث في الأديرة من أجل للوصول للنيرفانا والسلام الداخلي للروح، ويعتمد الرهبان البوذيون علي الصدقات التي يعطيها لهم السكان البوذيون المحليون.

السَّلات الثلاث والكتابات المقدسة الأخرى عدل

 
نسخة محفوظة في تايلاند لبعض الفقرات من سوترا بيتاكا: كتبت على غرار النسخة الأصلية بلغة بالي القديمة، وفوق رقائق تتخذ من خشب البابمو

كانت التعاليم التي دُونت أثناء المجامع البوذية الأولى تُتَناقل شفاهةً، حتى تقرر في القرن الأول قبل الميلاد تدوينها بطريقة نهاية. اختارت كل مدرسة لغة معينة لتدون بها هذه التعاليم، وكانت اللغة السنسكريتية (بلهجاتها العديدة) اللغة الطاغية. لم يتبق اليوم إلا بعض القطع المتناثرة من المخطوطات الأولى. بالإضافة إلى النسخ بالسنسكريتية تتواجد نسخة أخرى كتبت بلغة بالي، وهي لغة هندية قديمة، تعتبر هذه الأخيرة النسخة الكاملة الوحيدة المحفوظة لتعاليم بوذا الأصلية، ويُطلق عليها أتباع مذهب «تيرافادا» تسمية «قانون بالي».

رُتِبَت الكتابات البوذية التي كتبت في الفترة الأولى في ثلاث مجموعات، عرفت باسم «تريباتاكا» (Tripitaka) أو «السَّلات الثلاث»:

  •  
    أطفال مبتدئين في الديانة البوذية.
    سوترا بيتاكا (Sutra Pitaka): وهي مجموعة الكتابات الأصلية، وتتضمن الحوارات التي دارت بين بوذا ومُرِيديه. قُسمت بدورها إلى خمس مجموعات: (1) النصوص الطويلة، (2) النصوص المتوسطة الطول، (3) النصوص

المَجمعة، (4) نصوص متنوعة ثم (5) مجموعةٌ من النصوص المختلفة الأخرى. وتتضمن المجموعة الأخيرة روايات كثيرة عن الكينونات السابقة التي عرفها بوذا التاريخي، بالإضافة إلى بعض القصص المختصرة عن التعاليم التي تتعرض إلى الأخلاق وكيفية ضبط النفس، ويستحب الناس هذه القصص كثيرا، نظرا للعبر التي تتضمنها.

  • فينايا بيتاكا (Vinaya Pitaka): وهي الكتابات التي تتعرض للجانب التنظيمي والأخلاقي لحياة الرهبنة، وتتضمن حوالي مائتين وخمس وعشرون قاعدة، حول سلوك الرهبان والراهبات البوذيات. رتبت هذه القواعد حسب حجم الضرر الذي يترتب عن تركها وعدم الأخذ بها، كما أرفقت بقصة تحكي أهميتها.
  • أبهيدارما بيتاكا (Abhidharma Pitaka): وتتضمن مناقشات في الفلسفة والعقائد وغيرها من الموضوعات التي تمس العقيدة البوذية. قسمت إلى سبعة اقسام يتضمن كل منها تقسيمات للظواهر النفسانية، وتحليلات متعددة لظواهر ما وراء الطبيعة. نظرا لطبيعة المواضيع التي تتعرض لها هذه الكتابات، فقد نفرَ منها عامة الناس، واقتصرت دراستها على بعض الرُهبان المُتمكنين.

بالإضافة إلى السَّلات الثلاث، هناك نصان أساسيان في عقيدة «التيرافادا»، رغم أنهما لا يُصنفان ضمن النصوص الأساسية. (Milindapanha) أو (أسئلة الملك ميليندا)، ويرجعان إلى القرن الثاني للميلاد، وتمت صياغته في شكل أسئلة وأجوبتها، تتعلق بجوهر العقيدة البوذية. ثاني هذه الكتابات والمعروف باسم (Visuddhimagga)، قام بكتابته الراهب بوداغويا (Buddhaghosa) في القرن الخامس للميلاد، ولخص فيها الأفكار البوذية بالإضافة إلى شرحه لكيفية ممارسة التأمل.

يَعتقد أتباع مذهب «تيرافادا» أن السَّلات الثلاث، تتضمن خلاصة أقوال وتعاليم «سيدهارتا غاوتاما» التي استوعبتها وحفظتها ذاكرة أتباع. على أن مذهب ماهايانا الشمالي لا يكتفي فقط بالتعاليم التي تركها بوذا التاريخي. بعد أن انقسم أتباع البوذية الأوائل إلى مذاهب وفِرق، أضافت هذه الجماعات إلى السلات الثلاث العديد من النصوص الأخرى. رغم أن هذه الكتابات أنجزت بعد الفترة التاريخية الأولى للبوذية، إلا أن أتباع المذهب الشمالي (ماهايانا)، يَعتبرون أنها لا تقل أهمية عن النصوص الأصلية. وتعتبر «سوترا لوتس الشريعة الحَقَانِية» (Saddharmapundarika Sutra) من أهم هذه الكتابات.

حياة الرهبان وعامة الناس عدل

 
أحد الرهبان البوذيين يقرأ في لوح خشبي أجزاء من كتاب سوترا الماهايانا، في أحد الأديرة في التبت

سانغا: الرهبان والحياة في الأديرة عدل

 
ترديد بوذي باللغة اليابانية في ذكرى وفاة أحد أبناء الرعية في عام 2009.
 
دير رهبان في التبت.

منذ الأيام الأولى لظهورها شعر أتباع العقيدة البوذية بحاجتهم إلى أن ينتظموا، فتشكل ما يعرف بالـ«سانغا»، وهو الاسم الذي أُطلِق على هذا التنظيم الاجتماعي الجديد. اعتزل البوذيون الأوائل حياة العامة حتى صار مجتمعهم ذا طبيعة رهبانية خالصة. قاموا بحلق رؤوسهم واختصروا لباسهم في قطعة قماش واحدة ذات لون برتقالي فاقع. ظل اعتماد هذا المظهر سائدا منذ تلك الأيام الأولى وأصبح اليوم علامة فارقة تميزهم. اتبع الرهبان البوذيون حياة التِرحال في بداية الأمر، وكانوا يتجمعون مرة واحدة في السنة وذلك عند حلول موسم الأمطار والفيضانات وتعذر السفر نظرا للمشقة الكبيرة، ومع مرور السنين تركوا حياة التِرحال وابتنوا لأنفسهم مقراتٍ دائمة حتى يأووا إليها. تُدبر كل طائفة أمرها بنفسها، وبصفة مستقلة عن الطوائف الأخرى، وتُتخذ القرارات بصفة جماعية. كانت الحياة الرهبانية تنظَّم وِفْق نصوص «فينايا بيتاكا» (Vinaya Pitaka) (راجع: السَّلات الثلاث). يُعقَد كل أسبوعين اجتماع يضُم جماعة منتخبة من الرهبان، تقوم هذه المجموعة بقراءة القواعد الخاصة التي جاءت بها كتابات «فينايا»، ويقوم المذنبون أثناء الجلسة بالاعتراف علنا بكل المخالفات التي ارتكبوها.

 
رهبان وراهبات في منغوليا.
 
دير رهبان بوذي في مركز حج لومبيني بنيبال يعلوه صورة بوذا.

لم يكن سانغا (أو مجتمع الرهبان) حكرا على الرجال فقط، وقد خرجت البوذية في منحاها هذا عن الأعراف التي سادت في الديانة الهندوسية. عادة ما يكون الرهبان أو الراهبات - حسب مذهب تيرافادا - عُزابا، يكسبون قوت يومهم عن طريق طلب الصدقة من العامة، ورغم أن هذه العادة تبدو مستهجنة بعض الشيء إلا أنها ظلت ملاصقة لتاريخ الرهبان البوذية منذ أيام بوذا. وحدها مدرسة «زن» - أو «تشان» - تحظر على رُهبانها الارتزاق بهذه الطريقة، فأوجبت عليهم بدل ذلك العمل في الحقول لكسب قوتهم اليومي. تُعتبر المدارس البوذية في اليابان أكثر تفتُحا من غيرها، فمدرسة «شين»، تسمح لرهبانها بالزواج وتأسيس عائلة. عادة ما يتولى الرهبان البوذيون إدارة مراسيم الجنازة، كما يقودون الاحتفالات التي تنظم على شرف بعض الموتى، وتُعَّدَد فيها خصالهم الحميدة والأعمال الخيِّرة التي أنجزوها أثناء حياتهم.

الحياة العامة والعبادة والمظاهر الاحتفالية عدل

 
ممارسة السجود البوذي التبتي في جوكهانغ، التبت
 
راهب بوذي ياباني أثناء التأمل الواقف.

بالإضافة إلى الرهبان، يُشكل جمهور الناس في البلدان الآسيوية القِطاع الأكبر من أتباع البوذية. فيما يُمارس الرهبان طقوسهم الدينية بطريقة جماعية، يَطغى الجانب الفردي على ممارسات الجمهور. رغم اختلافهما في الواجبات وما يترتب على ذلك، يشترك الجمهور والرهبان في تلاوتهم لصيغة الملاذات الثلاث : «أعوذ ببوذا وبدارما وبسانغا»، وذلك أثناء أداءهم للصلوات.

 
راهب أوينو في شوارع اليابان.

تختلف بعض مظاهر التبجيل والاحتفال ببوذا والقديسين تبعا للمذهب والبلاد، فرغم أن أتباع مذهب «تيرافادا» لم يرفعوا بوذا التاريخي إلى درجة الألوهية، إلا أنهم خصصوا له بناءات خاصة تدعى «ستوبا» وهي أبنية على شكل قباب، توضع بداخلها لوازم وآثار مختلفة ترجع إلى بوذا. يقوم الأتباع بالمشي حول مبنى الـ«ستوبا» في اتجاه عقارب الساعة، حاملين معهم زهورا وبعضا من عيدان البخور، كدلالة على احترامهم للمكان.

 
ستوبا بالقرب من لاسا في التبت: غالبا ما تحتوي هذه الأبنية على بقايا وآثار لبوذا، يتبرك بها الناس

تحتفظ أماكن متفرقة ببعض الآثار لبوذا، على غرار معبد «كاندي» في سريلانكا، والذي يضُم في صومعته سِنا يُقال إنها تعود لبوذا، ويحتضن المكان احتفالا كبيرا يقام سنويا بمناسبة ذكرى ميلاده. يُعتبر يوم ميلاد بوذا أهم مناسبة احتفالية في الرزنامة البوذية، يُطلق على المناسبة في مذهب تيرافادا اسم «فايساكا» (Vaisakha) وتقام الاحتفالات التي تصاحبها على مدار الشهر الذي يلي هذا التاريخ (تاريخ مولد بوذا). ثاني أهم مناسبة في البلدان التي يسود فيها المذهب الأخير -تيرافاد-، ويطلق عليها اسم «بيريت» (pirit)، تُتلى فيها نُصوص مختارة من قوانين بالي (راجع النصوص المقدسة) حتى تطرد الأرواح الشريرة ويشفى المرضى، كما تُبارك فيها الأعمال الخيِّرة وغيرها.

تكتسي الطقوس والمراسيم أهمية أكبر لدى أتباع مذهب ماهايانا (الصين واليابان). تُعلََّق صور مختلفة لبوذا ولشخصيات مقدسة في مذابح المعابد وفي مخادع البيوت، وتتخذ كوسيلة للتبرك. يُتَعبَّد عن طريق أداء الصلوات وترتيل بعض النصوص المقدسة بطريقة جَهْورِية، كما تُقَدَّم بعض القرابين من فواكه وزهورٍ وبخور. تُعتبر مناسبة «أولامبانا» (Ullambana) أبرز المظاهر الاحتفالية البوذية وتحظى بشعبية كبيرة في الصين واليابان، يَعتقد الأَتباع أنه وفي هذا اليوم تفتح أبواب العالم الآخر، ويسمح للموتى بزيارة أقربائهم الأحياء، ويقوم هؤلاء بدورهم بتقديم القرابين عرفانا لهم.

التاريخ والانتشار عدل

المجامع البوذية الأولى عدل

 
الأطفال البوذيون.
 
يعتبر بوذا بورنيما (يوم اكتمال القمر في الشهر القمري فايشاكا) أكثر الأيام قدسية في التقويم البوذي. يشمل هذا اليوم ميلاد غوتاما بوذا وتنويره (نيرفانا) ووفاته (بارينيرفانا). في المؤتمر الأول للزمالة العالمية للبوذية الذي عقد في سريلانكا عام 1950، أعلنت نيبال عطلة رسمية لبوذا بورنيما وطلبت من جميع البلدان الأخرى نفس الشيء.

رغم إلحاح أتباعه عليه إلا أن بوذا توفي من غير أن يُزكي شخصاً يتولى شؤونهم، وصَاهم بالعمل على طلب الخلاص. كانت التعاليم الشفوية أهم تركة خلفها بوذا وراءه، أحس أتباعُه بالفراغ الذي تركه رحيله، فقرروا أن ينتظموا في طائفة واحدة حتى يحافظوا على هذه التركة. جرياً على هذا المبدأ عقد أتباع البوذية الأوائل عدة اجتماعات لبحث المسائل المختلفة التي تتناول عقيدتهم. يعتبر المؤرخون أن أربع مجامع فقط يمكن اعتبارها أساسية.

عُقِدَّ أول مجمعٍ بعد وفاة بوذا بفترة قليلة في «راجغير» (الهند) عام 477 ق.م. قام الحاضرون بتلاوة التعاليم الشفوية التي تركها بوذا، واتفقوا فيما بينهم على مضمونها، كما ناقشوا المنهج الأمثل في الحياة الواجب اتباعه عند اختيار حياة الرَّهبنة.

 
بوذيون يصلون.
 
بوذيون يصلون.

بعد حوالي قرن من التاريخ الأول عقد المجمع الثاني في «فايسالي» (ولاية بيهار - الهند)، كان هدفه توضيح وجهات نظر تجاه بعض التصرفات التي تطبع الحياة اليومية على غرار استعمال النقود واستهلاك الخمر بالإضافة إلى بعض الأمور وكذا البدع الجديدة التي استحدثتها إحدى طوائف الرهبان. اختتمت الجلسات بعد أن أُجمِعَّ على منافاة هذه التصرفات لروح البوذية. يعتقِد البعض أنه وأثناء عقد هذا المجمع ظهرت ولأول مرة علامات الانقسام بين الأتباع ذوي التوجهات المختلفة. تُشِير المصادر التاريخية التي دُوِنت في تلك الفترة إلى خلاف نَجم بين أعضاء المجلس الكبير (ماهاسانغيكا) ومجلس القدماء (ستارفيرا)، بعد أن أبدى الأخيران مواقف متشددة وصارمة تجاه التصرفات والبدع الجديدة. لم يكن لهذه الخلافات تبِعات فورية في حينها، إلا أنه وبعد مرور سبعٍ وثلاثين عاماً منذ ذلك التاريخ، أخذت الخلافات تتفاقم، كانت المواضيع محل الخلاف متنوعة، وتشمل الجوانب المتعلقة بتنظيم الأديرة وتفسير بعض المسائل العقائدية وكيفية معاملة جمهور الناس بصفتهم لا ينتمون إلى مجتمع الرهبان وغيرها من المسائل. في مثل هذه الظروف عُقِدَّ مجمع آخر، ونظرا لاتساع الهُوة بين الأطراف المتنازعة تقرر الإعلان وبصفة رسمية عن انقسام الطائفة البوذية للمرة الأولى في تاريخها.

انشطر أتباع البوذية بعد المجمع الثاني إلى جماعات وطوائف عِدة (تعرف بالمدارس التقليدية، وبلغ عددها ثمانية عشر مدرسة)، اختلفت كل واحدة مع الأخرى في المسائل العقائدية والفلسفية والتنظيمية وغير ذلك. اندثرت أغلب المدارس التقليدية الأولى ولم يتبق منها اليوم إلا واحدة فقط، وتعرف باسم «تيرافادا» وهو المذهب السائد في الهند وسائر البلدان المُطلة على خليج البنغال.

كان المجمع الثالث للبوذية حدثا استثنائيا في تاريخ البوذية، فقد عُقِدَّ في «باتاليبورتا» (عاصمة إقليم بيهار في الهند) في القرن الثالث قبل الميلاد، وتحت إشراف الملك أشوكا، أعظم ملوك دولة «ماوريا»، والتي شملت مساحتها كل بلاد الهند وباكستان تقريبا (هندوستان). من أهم النتائج التي ترتبت عنه، طرد العديد من أشباه الرُهبان والمنافقين الذين التحقوا بالـ«سانغا» (الاسم الذي يطلق على مجتمع الرُهبان) بعد أن قدَم الملك أشوكا دعمه لهم. شُدِدَّ على محاربة البدع الجديدة المستحدثة وإقصاء كل الذين كانوا وراءها. أثناء هذا المجمع أُنتهي من كتابة النصوص المعروفة باسم «تيربيتاكا» أو «السَّلات الثلاث» (راجع النصوص المقدسة)، كما عرفت العقيدة الأساسية (والمقصود هنا الدارما أو التعاليم) والقواعد السلوكية التي يقوم عليها مُجتمع الرهبان، بعض التعديلات بعد أن انضافت إليها مجموعة من المفاهيم الفلسفية، عرفت باسم «أبيردارما» (abhidharma). سمح هذا المجمع للبوذية ولأول مرة أن تعرف طريقها إلى الانتشار خارج رقعتها الأصلية، عندما قرر المجتمعون إرسال مجموعة من الأشخاص إلى البلدان المجاورة بهدف الدعوة إلى الدين الجديد.

عقد مجمع رابع تحت أشراف الملك «كانيشكا»، في جَلندار (ولاية جامو - كشمير) عام 100 بعد الميلاد. كان الهدف منه التقريب بين أهم تيارين في البوذية، «تيرافادا» و«ماهايانا»، إلا أن اتباع المذهب الأول رفضوا لاحقا الاعتراف بما جاء فيه.

الانتشار ومواقع النفوذ عدل

 
خارطة نسب البوذية حسب البلد من دراسة معهد بيو سنة 2010.
 
معبد تشيدي ساو لانج في ميانمار.
 
رهبان بوذيون في أمارابورا، ميانمار.

الديانة البوذية منتشرة بين عدد كبير من الشعوب الآسيوية حيث يدين بها 376 مليون نسمة، ولهم معبد ضخم في كاتمندو بالنيبال، وهو عبارة عن مبنى دائري الشكل وتتوسطه قبة كبيرة وعالية وبها رسم لعينين مفتوحتين وجزء من الوجه، ويبلغ قطر المبنى 40 متراً، أما الارتفاع فيزيد عن خمسة أدوار مقارنة بالمباني ذات الأدوار، والبوذية مذهبان كما تقدم:

ويمكن تقسيم انتشار البوذية إلى خمس مراحل:

  1. من مطلع البوذية حتى القرن الأول الميلادي وقد دفع الملك آسوكا البوذية خارج حدود الهند وسيلان.
  2. من القرن الأول حتى القرن الخامس الميلادي وفيها أخذت البوذية في الانتشار نحو الشرق إلى البنغال ونحو الجنوب الشرقي إلى كمبوديا وفيتنام ونحو الشمال الغربي إلى كشمير وفي القرن الثالث اتخذت طريقها إلى الصين وأواسط آسيا ومن الصين إلى كوريا.
  3. من القرن السادس حتى القرن العاشر الميلادي وفيه انتشرت في اليابان ونيبال والتبت وتعد من أزهى مراحل انتشار البوذية.
  4. من القرن الحادي عشر إلى القرن الخامس عشر وفيها ضعفت البوذية واختفى كثير من آثارها لعودة النشاط الهندوسي وظهور الإسلام في الهند فاتجهت البوذية إلى لاوس ومنغوليا وبورما وسيام.
  5. من القرن السادس عشر حتى الآن وفيه تواجه البوذية الفكر الغربي بعد انتشار الاستعمار الأوروبي وقد اصطدمت البوذية في هذه الفترة بالمسيحية ثم بالشيوعية بعد أن صار الحكم في أيدي الحكومات الشيوعية.

في كل يوم، يسير الرهبان الأطفال من المعبد في الصباح الباكر في القرية مع أوعية صدقاتهم لجمع الطعام، الذي يعده ويقدمه السكان المحليون، ولإلقاء صلاة قصيرة في المقابل. من الناحية الطقسية، يتناول الرهبان البوذيون في لاوس وجبتين فقط في اليوم: واحدة في الصباح والأخرى عند الظهر. يصومون في المساء.

ديموغرافيا حديثة عدل

 
الصدقات البوذية في لاوس.

تقدر عدد أتباع الديانة البوذية في العالم بنسبة بين 488 مليون[60] أو 495 مليون،[61] أو 535 مليون شخص[62] وذلك اعتبارا من سنة 2010، وهو ما يمثل بين 7% إلى 8% من إجمالي سكان العالم.

تضم الصين أكبر عدد من السكان البوذيين في العالم، مع ما يقرب من 244 مليون أو 18.2% من مجموع سكانها.[60] وهم في الغالب من أتباع المدارس الصينية البوذية ماهايانا، مما يجعلها أكبر هيئة للتقاليد البوذية. تمارس البوذية على مذهب ماهايانا، بشكل أوسع في شرق آسيا، وهو مذهب أكثر من نصف البوذيين في العالم.[60] وثاني أكبر المذاهب البوذية هو مذهب تيرافادا، ويتواجد معظم أتباعه في جنوب شرق آسيا.[60] أمّا ثالث المذاهب أو المدارس البوذية من حيث عدد الأتباع فهو مذهب فاجرايانا، والذي يتواجد معظم أتباعه في التبت ومنغوليا وأجزاء من روسيا،[60] علمًا بأنه ينتشر أيضًا بأعداد أقل في جميع أنحاء العالم.

وفقًا للتحليل الديموغرافي ذكرت من قبل بيتر هارفي (2013) ينقسم البوذيون كالتالي:[62] البوذية الشرقية (ماهايانا) لديها 360 مليون عضو، والبوذية الجنوبية (تيرافادا) لديها 150 مليون عضو، والبوذية الشمالية (فاجرايانا) لديها 18.2 مليون عضو. فضلًا عن سبعة ملايين من البوذيين خارج آسيا. ووفقًا لدراسة قام بها معهد بيو سنة 2011؛ وجدت أنّ سبعة دول ذات أغلبية بوذية وهي: كمبوديا (96.9%) وتايلند (93.2%) وبورما (80.1%) وبوتان (74.7%) وسريلانكا (69.3%) ولاوس (66%) ومنغوليا (55.1%).[63]

أكبر تجمعات بوذية في العالم (2010)[60]
الدولة تعداد البوذيين % من مجمل سكان البلد % من مجمل البوذيين في العالم
  الصين 244,130,000 18.2% 50.1%
  تايلاند 64,420,000 93.2% 13.2%
  اليابان 45,820,000 36.2% 9.4%
  ميانمار 38,410,000 80.1% 7.9%
  سريلانكا 14,450,000 69.3% 3%
  فيتنام 14,380,000 16.4% 2.9%
  كمبوديا 13,690,000 96.9% 2.8%
  كوريا الجنوبية 11,050,000 22.9% 2.3%
  الهند 9,250,000 0.8% 1.9%
  ماليزيا 5,010,000 17.7% 1%
مجمل عدد البوذيين الدول العشرة الكبرى 460,620,000 15.3% 94.5%
مجمل عدد البوذيين في باقي دول العالم 26,920,000 0.7% 5.5%
عدد البوذيين في العالم 487,540,000 7.1% 100%

الجانب الأخلاقي عدل

 
سبحة بوذية.
 
أم بوذية وابنتها يصلون.

في تعاليم بوذا دعوة إلى المحبة والتسامح والتعامل بالحسنى والتصدق على الفقراء وترك الغنى والترف وحمل النفس على التقشف والخشونة وفيها تحذير من الجنس الغير منضبط والمال وترغيب في البعد عن الزواج.

 
أطفال بوذيون في تايلاند.
 
الدلاي لاما تينزن غياتسو الأب الروحي للبوذيين حول العالم ويُنظر إليه على أنه التناسخ الرابع عشر لبوديساتفا الوحيد الذي حكم التبت لعدة قرون والزعيم السياسي للأمة التبتية في المنفى. التبت هي دولة دينية بوذية. في البوذية التبتية التقليدية.

يجب على البوذيِّ التقيد بثمانية أمور حتى يتمكن من الانتصار على نفسه وشهواته:

  • الاتجاه الصحيح المستقيم الخالي من سلطان الشهوة واللذة وذلك عند الإقدام على أي عمل.
  • التفكير الصحيح المستقيم الذي لا يتأثر بالأهواء.
  • الإشراق الصحيح المستقيم.
  • الاعتقاد المستقيم الذي يصحبه ارتياح واطمئنان إلى ما يقوم به.
  • مطابقة اللسان لما في القلب.
  • مطابقة السلوك للقلب واللسان.
  • الحياة الصحيحة التي يكون قوامها هجر اللذات.
  • الجهد الصحيح المتجه نحو استقامة الحياة على العلم والحق وترك الملاذ.

في تعاليم بوذا أن الرذائل ترجع إلى أصول ثلاثة:

  • الاستسلام للملاذ والشهوات.
  • سوء النية في طلب الأشياء.
  • الغباء وعدم إدراك الأمور على وجهها الصحيح.

من وصايا بوذا: لا تقض على حياة حي، لا تسرق ولا تغتصب، لا تكذب، لا تتناول مسكراً، لا تزن، لا تأكل طعاماً نضج في غير أوانه، لا ترقص ولا تحضر مرقصاً ولا حفل غناء، لا تتخذ طبيباً، لا تقتن فراشاً وثيراً، لا تأخذ ذهباً ولا فضة.

انظر أيضًا عدل

مراجع عدل

  1. ^ "Buddhism vs Islam - Difference and Comparison | Diffen". www.diffen.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-09-26. Retrieved 2021-03-04.
  2. ^ البوذية عام 2015(بالإنجليزية) نسخة محفوظة 26 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Statistics Bureau Home Page/Population Estimates Monthly Report". مؤرشف من الأصل في 2023-07-16. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-05.
  4. ^ "Buddhism". (2009). In موسوعة بريتانيكا. Retrieved November 26, 2009, from Encyclopædia Britannica Online Library Edition.
  5. ^ Lopez 2001، صفحة 239.
  6. ^ "Christianity 2015: Religious Diversity and Personal Contact" (PDF). gordonconwell.edu. يناير 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-04-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-29.
  7. ^ Author, No (18 Dec 2012). "Buddhists". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-06-03. Retrieved 2023-07-29. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  8. ^ Williams، Geoffrey Lee؛ Williams، Alan Lee (1989). "Labour's Decline and the Social Democrats' Fall". DOI:10.1007/978-1-349-19948-8. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  9. ^ Frontmatter. Cambridge University Press. 16 أكتوبر 1997. ص. i–xx. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29.
  10. ^ "Bill to Insulate Manufacturers from Y2K Lawsuits Fails". Biomedical Safety & Standards. ج. 28 ع. 10: 73–74. 1998-06. DOI:10.1097/00149078-199806010-00002. ISSN:1080-9775. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ "British Library". www.bl.uk. مؤرشف من الأصل في 2023-05-31. اطلع عليه بتاريخ 2023-07-29.
  12. ^ White، David Gordon، المحرر (31 ديسمبر 2000). "Tantra in Practice". DOI:10.1515/9780691190457. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  13. ^ Baudot، Barbara Sundberg؛ Moomaw، William R.، المحررون (1999). "People and their Planet". DOI:10.1007/978-1-349-27182-5. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  14. ^ Akira، Hirakawa (31 ديسمبر 1990). A History of Indian Buddhism. University of Hawaii Press. ISBN:978-0-8248-9063-6. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29.
  15. ^ Keown، Damien (28 أبريل 2014). "Buddhism and Abortion". Buddhism. Oxford University Press. مؤرشف من الأصل في 2023-07-29.
  16. ^ Foltz، Richard (2010-04). "Buddhism in the Iranian World". The Muslim World. ج. 100 ع. 2–3: 204–214. DOI:10.1111/j.1478-1913.2010.01322.x. ISSN:0027-4909. مؤرشف من الأصل في 2023-01-17. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  17. ^ "لم يكن نبيا ولم يدعى الألوهية.. من هو بوذا المقدس عند اليابانيون؟". اليوم السابع. 9 أبريل 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-06-21.
  18. ^ أ ب Gethin (1998), pp. 13–14.
  19. ^ Gombrich (1988), p. 49.
  20. ^ Gombrich (1988), pp. 49–50.
  21. ^ Kurt Tropper (2013). Tibetan Inscriptions. Brill Academic. pp. 60–61 with footnotes 134–136. نسخة محفوظة 2023-04-17 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Gombrich (1988), pp. 18–19, 50–51.
  23. ^ Wynne, Alexander (2019). "Did the Buddha exist?". Journal of the Oxford Centre for Buddhist Studies. 16: 98–148. نسخة محفوظة 2023-03-05 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Wynne (2007), pp. 8–23.
  25. ^ Analayo (2011). "A Comparative Study of the Majjhima-nikāya Volume 1 (Introduction, Studies of Discourses 1 to 90)", p. 236.
  26. ^ K.T.S, Sarao (2020). The History of Mahabodhi Temple at Bodh Gaya. Springer Nature. p. 62. نسخة محفوظة 2023-04-12 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Keown & Prebish (2010), pp. 105–106.
  28. ^ Keown (2003), p. 267.
  29. ^ Barbara Crandall (2012). Gender and Religion (2nd ed.). Bloomsbury Academic. pp. 56–58. نسخة محفوظة 2023-04-12 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ "Pali canon / Definition, Contents, & Facts / Britannica" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-05-27. Retrieved 2023-12-12.
  31. ^ Gethin (1998), pp. 54–55.
  32. ^ Gethin (1998), pp. 1–5.
  33. ^ أ ب ت "Death and Dying in Buddhism" (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2023-12-10. Retrieved 2023-12-13.
  34. ^ "Eastern Philosophy". Antilogicalism (بالإنجليزية الأمريكية). 5 Apr 2019. Archived from the original on 2023-09-29. Retrieved 2023-09-09.
  35. ^ Buddhism and Mythology نسخة محفوظة 2020-05-24 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ أ ب ت Eric Reinders (2005). Francesco Pellizzi (ed.). Anthropology and Aesthetics, Volume 48: Autumn 2005. Harvard University Press. pp. 61–63. نسخة محفوظة 2023-12-04 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ أ ب Pori Park (2012), Devotionalism Reclaimed: Re-mapping Sacred Geography in Contemporary Korean Buddhism, Journal of Korean Religions, Vol. 3, No. 2, pages 153–171 نسخة محفوظة 2023-04-12 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Minoru Kiyota (1985), Tathāgatagarbha Thought: A Basis of Buddhist Devotionalism in East Asia, Japanese Journal of Religious Studies, Vol. 12, No. 2/3, pages 207–231 نسخة محفوظة 2023-02-11 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Allan Andrews (1993), Lay and Monastic Forms of Pure Land Devotionalism: Typology and History, Numen, Vol. 40, No. 1, pages 16–37 نسخة محفوظة 2023-07-02 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Karen Pechelis (2011), The Bloomsbury Companion to Hindu Studies (Editor: Jessica Frazier), Bloomsbury, ISBN 978-1472511515, pages 109–112
  41. ^ Donald Swearer (2003), Buddhism in the Modern World: Adaptations of an Ancient Tradition (Editors: Heine and Prebish), Oxford University Press, ISBN 978-0195146981, pages 9–25
  42. ^ Karel Werner (1995), Love Divine: Studies in Bhakti and Devotional Mysticism, Routledge, ISBN 978-0700702350, pages 45–46
  43. ^ أ ب Peter Harvey (2013). An Introduction to Buddhism: Teachings, History and Practices. Cambridge University Press. pp. 194–195. نسخة محفوظة 2023-10-20 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Richard Cohen (2006). Beyond Enlightenment: Buddhism, Religion, Modernity. Routledge. pp. 83–84. ISBN 978-1-134-19205-2., Quote: Hans Bakker's political history of the Vakataka dynasty observed that Ajanta caves belong to the Buddhist, not the Hindu tradition. That this should be so is already remarkable in itself. By all we know of Harisena he was a Hindu; (...). نسخة محفوظة 2023-04-12 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Spink, Walter M. (2006). Ajanta: History and Development Volume 5: Cave by Cave. Leiden: Brill Academic. pp. 179–180. ISBN 978-90-04-15644-9. نسخة محفوظة 2023-11-20 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Geri Hockfield Malandra (1993). Unfolding A Mandala: The Buddhist Cave Temples at Ellora. State University of New York Press. pp. 1–4.
  47. ^ Trudy Ring; Noelle Watson; Paul Schellinger (2012). Asia and Oceania: International Dictionary of Historic Places. Routledge. p. 256. ISBN 978-1-136-63979-1., Quote: "Some had been desecrated by zealous Muslims during their occupation of Maharashtra in the fifteenth, sixteenth and seventeenth centuries." نسخة محفوظة 2023-12-04 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Geri Hockfield Malandra (1993). Unfolding A Mandala: The Buddhist Cave Temples at Ellora. State University of New York Press. pp. 1–4.
  49. ^ أ ب Fabio Rambelli; Eric Reinders (2012). Buddhism and Iconoclasm in East Asia: A History. Bloomsbury Academic. pp. 17–19, 23–24, 89–93. نسخة محفوظة 2023-05-01 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Fabio Rambelli; Eric Reinders (2012). Buddhism and Iconoclasm in East Asia: A History. Bloomsbury Academic. pp. 17–19, 23–24, 89–93. نسخة محفوظة 2023-05-01 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ "What would Buddhists say about 'pantheism'". Buddhism Stack Exchange (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-09-29. Retrieved 2023-09-09.
  52. ^ Zalta، Edward N.؛ Nodelman، Uri، المحررون (2022). The Kyoto School (ط. Winter 2022). Metaphysics Research Lab, Stanford University. مؤرشف من الأصل في 2023-03-14.
  53. ^ D&#39، Mario؛ Amato. "The Specter of Nihilism: On Hegel on Buddhism". مؤرشف من الأصل في 2023-09-29. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  54. ^ Duckworth، Douglas (1 يناير 2015). "Buddha-Nature and the Logic of Pantheism". The Buddhist World. مؤرشف من الأصل في 2023-09-29.
  55. ^ "SDBST - Society for the Development & Beautification of the Sonepat Town". مؤرشف من الأصل في 2023-06-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-06.
  56. ^ "Maha-parinibbana Sutta: Last Days of the Buddha". مؤرشف من الأصل في 2023-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-06.
  57. ^ "Dhamma Patthana – Kammaspur Vipassana Centre" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-12-06. Retrieved 2023-12-06.
  58. ^ See Chan for all
  59. ^ https://www.funeralpartners.co.uk/help-advice/arranging-a-funeral/types-of-funerals/buddhist-funerals/ نسخة محفوظة 2023-06-17 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ أ ب ت ث ج ح مركز بيو للأبحاث, Global Religious Landscape: Buddhists. نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Johnson، Todd M.؛ Grim، Brian J. (2013). The World's Religions in Figures: An Introduction to International Religious Demography (PDF). Hoboken, NJ: Wiley-Blackwell. ص. 34–37. مؤرشف من الأصل في 2019-11-04. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-02.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  62. ^ أ ب Harvey، Peter (2013). An Introduction to Buddhism: Teachings, History and Practices (ط. 2nd). Cambridge, UK: Cambridge University Press. ص. 5. ISBN:9780521676748. مؤرشف من الأصل في 2016-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-02.
  63. ^ Pew Research Center’s Forum on Religion & Public Life (ديسمبر 2012)، The Global Religious Landscape: A Report on the Size and Distribution of the World’s Major Religious Groups as of 2010 (PDF)، Pew Research Center، مؤرشف من الأصل (PDF) في 2013-03-09، اطلع عليه بتاريخ 2013-10-09

وصلات خارجية عدل