مجموعة العشرين

منتدى تأسس في التسعينات بسبب الأزمات المالية

مجموعة العشرين (بالإنجليزية: Group of Twenty)‏ هي مُنتدى دولي يجمع الحكومات ومُحافظي البنوك المركزية من 19 دولة والاتحاد الأوروبي. تأسست المُنظمة سنة 1999، وذلك بهدف مُناقشة السياسات المُتعلقة بتعزيز الاستقرار المالي الدولي، وأيضا مُعالجة القضايا التي تتجاوز مسؤوليات أي شخص.[3] وسعت مجموعة العشرين جدول أعمالها مُنذ عام 2008، حيث أصبح يُشارك في قممها رؤساء الحكومات أو رؤساء الدول، فضلاً عن وزراء المالية ووزراء الخارجية ومراكز الفكر.[4]

مجموعة العشرين
G20.svg
 

تاريخ التأسيس 26 سبتمبر 1999؛ منذ 23 سنة (1999-09-26)
2008 (2008) (قمم رؤساء الدول/الحكومات)
المؤسس مجموعة الدول الصناعية السبع،  وبول مارتن  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
الاهتمامات الجمع بين الأنظمة ذات الاقتصادات الصناعية والنامية المهمة لمناقشة القضايا الرئيسية في الاقتصاد العالمي.[1]
رئيس إيطاليا جوزيبي كونتي (2021)
عدد الموظفين لا احد[2]
الموقع الرسمي G20.org

تتكون مجموعة العشرين من 19 دولة عُضو بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي. يُمثل هذا الأخير في قمم المجموعة كُل من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي. تُمثل اقتصادات الدول الأعضاء في مجموعة العشرين مُجتمعة حوالي 90% من إجمالي الناتج العالمي،[5] و80% من التجارة العالمية (أو 75% في حالة عدم احتساب التجارة البينية في الاتحاد الأوروبي)، وثُلثي سكان العالم،[2] وحوالي نصف مساحة اليابسة في العالم.

مع تزايد مكانة مجموعة العشرين بعد القمة الافتتاحية لقادتها في عام 2008، أعلن قادة المجموعة في 25 سبتمبر 2009 أن المجموعة ستحل محل مجموعة الثماني باعتبارها المجلس الاقتصادي الرئيسي للدول الغنية.[6][7] منذ نشأتها، تعرضت سياسات عضوية مجموعة العشرين لانتقادات من قبل بعض المُثقفين،[8][9] وكانت قممُها مكانا لاحتجاجات كبيرة.[10][11]

عقد رؤساء دول مجموعة العشرين قمتين في عام 2009 وقمتين أُخريين في عام 2010. منذ القمة السادسة للمجموعة في كان في نوفمبر 2011، عُقدت قمم مجموعة العشرين مُنذ ذلك الحين بشكل سنوي.[12]

التاريخعدل

التأسيسعدل

يُعد تأسيس مجموعة العشرين الأحدث ضمن سلسلة من المُبادرات التي أتت بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية والتي هدفت إلى الزيادة من التنسيق الدولي حول السياسات الاقتصادية، وتشمل هاته المُبادرات مُؤسسات مثل بريتون وودز، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومنظمة التجارة العالمية.[13]

تم التنبؤ بمجموعة العشرين في قمة كولون مجموعة الدول الصناعية السبع في يونيو 1999، وتم تأسيسها رسميًا في اجتماع وُزراء مالية مجموعة السبع في 26 سبتمبر 1999، وقرروا أن يكون الاجتماع الافتتاحي يومي 15 و16 ديسمبر 1999 في برلين. اختير وزير المالية الكندي بول مارتن كأول رئيس واستضاف وزير المالية الألماني هانز إيشيل الاجتماع الافتتاحي.[14]

أكد تقرير صدر سنة 2004 عن كولن آي برادفورد ويوهانس إف لين من معهد بروكينغز أن المجموعة تأسست في الأساس بمبادرة من إيشيل، رئيس مجموعة السبع آنذاك.[15] ومع ذلك، وصف برادفورد لاحقًا وزير المالية الكندي (ورئيس وزراء كندا فيما بعد) بول مارتن بأنه "المُهندس الأساسي لتشكيل مجموعة العشرين على مستوى وزراء المالية"، وهُو نفس الشخص الذي اقترح لاحقًا أن تنتقل دول مجموعة العشرين إلى عقد قمم على مستوى قادة الدول".[16] كما حددت مصادر أكاديمية وصحفية كندية أن مشروع مجموعة العشرين هو مشروع بدأه مارتن ثم أنهاه وزير الخزانة الأمريكي لورانس سامرز.[17][18][19][20]

جاءت لمارتن وسامرز فكرة مجموعة العشرين كاستجابة لسلسلة أزمات الديون الهائلة التي انتشرت عبر الأسواق الناشئة في أواخر التسعينيات، بدءًا من أزمة البيزو المكسيكية ثم الأزمة المالية الآسيوية عام 1997، والأزمة المالية الروسية عام 1998، وقد أثرت هاته الأزمات أيضا على الولايات المتحدة، وعلى الأخص في شكل انهيار صندوق التحوط البارز إدارة رأس المال طويلة الأجل [الإنجليزية] في خريف عام 1998.[17][18][19] رأى مارتن وسامرز أنه في عالم سريع العولمة، لن تتمكن مجموعة الدول السبع ومجموعة الثماني ونظام بريتون وودز من توفير الاستقرار المالي، وقد تصوروا مجموعة جديدة وأوسع نطاقا تضم الاقتصادات العالمية الكبرى، من شأنها أن تعطي صوتا ومسؤوليات جديدة.[17][19]

حُددت عضوية مجموعة العشرين من قبل نائب إيشيل كايو كوخ فيسر [الإنجليزية] ونائب سامرز تيموثي غيثنر. بحسب خبير الاقتصاد السياسي روبرت وايد [الإنجليزية] :

«"اتجه غيثنر وكوخ فيسر إلى أسفل قائمة البلدان الأعضاء قائلين : كندا داخل القائمة، البرتغال خارج القائمة، جنوب أفريقيا داخل القائمة، نيجيريا ومصر خارج القائمة، وهكذا ؛ أرسلوا قائمتهم إلى وزارات المالية الأخرى في مجموعة السبع ؛ ووجهوا الدعوات لحضور الاجتماع الأول."[21]»

المواضيع الأولىعدل

كانت إدارة الاقتصاد العالمي هي الموضوع الأساسي لمجموعة العشرين. تختلف مواضيع القمة من سنة إلى أخرى. كان «بناء الازدهار والحفاظ عليه» هو موضوع الاجتماع الوزاري لمجموعة العشرين لعام 2006 [الإنجليزية]. وشملت القضايا التي نوقشت في القمم الأولى للمجموعة الإصلاحات المحلية لتحقيق «نمو مستدام»، والطاقة العالمية وأسواق الموارد العالمية، وإصلاح البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وتأثير التغيرات الديموغرافية التي من أبرزها ازدياد نسبة شيخوخة سكان العالم.

في عام 2007، استضافت جنوب إفريقيا قمة المجموعة، وقد ترأس وزير مالية جنوب أفريقيا آنذاك تريفور أ مانويل، أشغال قمة مجموعة العشرين.

في عام 2008، كان غايدو مونتيغا [الإنجليزية]، وزير المالية البرازيلي، رئيس قمة مجموعة العشرين لتلك السنة، واقترح إجراء حوار حول المُنافسة في الأسواق المالية والطاقات النظيفة والتنمية الاقتصادية والعناصر المالية للنمو والتنمية.

في 11 أكتوبر 2008 بعد اجتماع لوزراء مالية مجموعة السبع، صرح الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش أن الاجتماع المُقبل لمجموعة العشرين سيكون مهمًا في إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية الناشئة في عام 2008.

توزيعها الجغرافي والاقتصاديعدل

انتماءهم حسب الأنظمةعدل

الأعضاء الحاليين لمجموعة العشرين يمثلون نحو 65.2% من سكان العالم. وتقسم أنظمتها على ما يلي: (1) نظام فديرالي، 16جمهورية (منها 7 جمهوريات اتحادية و1 جمهورية شعبية) و3 ممالك (منها 1 ملكية مطلقة).

انتماءهم حسب التجمعات الدوليةعدل

تنقسم دول مجموعة العشرين حسب التجمعات التالية: 3 دول من النافتا، ودولتان من السوق المشتركة، و4 دول من الاتحاد الأوروبي (والتي تمثل في نفس الوقت دولها الخاصة بها)، و3 دول أعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.

انتمائهم حسب الجغرافياعدل

القارة الآسيوية ممثلة بالصين والهند وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية والسعودية. أما أفريقيا فتمثلها جنوب أفريقيا فقط، وهو تمثيل متواضع. أما أمريكا الجنوبية فتمثلها الأرجنتين والبرازيل، وأوروبا تمثلها أربع دول من الاتحاد الأوروبي وتمثل نفسها وهي: بريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، إضافة إلى روسيا وتركيا وأمريكا الشمالية تمثلها أمريكا، وكندا، والمكسيك، وقارة أستراليا تمثلها أستراليا.

دوران مقعد القيادةعدل

المجموعة 1 المجموعة 2 المجموعة 3 المجموعة 4 المجموعة 5

القممعدل

أنشِئت قمة وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، الذين يحضرون قمة القادة وينفذون قراراتهم، استجابةً للأزمة المالية في 2007-2008 ولإدراك متزايد بأن البلدان الناشئة الرئيسية لم تُضمن بشكل كافٍ في جوهر المناقشة الاقتصادية العالمية والحوكمة. بالإضافة إلى ذلك، عُقدت قمم مجموعة العشرين لرؤساء الدول أو الحكومات.

بعد القمة الأولى لعام 2008 في واشنطن، التقى قادة مجموعة العشرين مرتين في السنة؛ في لندن وبيتسبرغ في عام 2009، وفي تورنتو وسيول في عام 2010.[22]

منذ عام 2011، عندما ترأست فرنسا واستضافت مجموعة العشرين، كانت القمم تُعقد مرة واحدة فقط في السنة. عقدت قمة 2016 في هانغتشو بالصين، وعقدت قمة 2017 في هامبورغ بألمانيا، وقمة 2018 في بوينس آيرس بالأرجنتين.[23]

وقد عُقد عدد من اجتماعات مجموعة العشرين الأخرى على المستوى الوزاري منذ عام 2010. وعقدت اجتماعات وزارية للزراعة في عامي 2011 و2012؛ اجتماعات لوزراء الخارجية في عامي 2012 و2013؛ اجتمع وزراء التجارة في عامي 2012 و2014، وعُقدت اجتماعات وزارية للتشغيل سنويًا منذ عام 2010.[24]

في عام 2012، اجتمع وزراء السياحة في مجموعة العشرين ورؤساء وفود الدول الأعضاء في مجموعة العشرين والدول المدعوة الأخرى، بالإضافة إلى ممثلين من مجلس السفر والسياحة العالمي ومنظمة السياحة العالمية ومنظمات أخرى في مجال السفر والسياحة اجتمع القطاع في ميريدا، المكسيك، في 16 مايو في الاجتماع الرابع لمجموعة العشرين وركزوا على السياحة كوسيلة لخلق فرص العمل. ونتيجة لهذا الاجتماع، فإن أبحاث تأثير التأشيرات الصادرة عن المجلس العالمي للسفر والسياحة، والتي عُقدت لاحقًا في اجتماع قادة مجموعة العشرين في لوس كابوس في الفترة من 18 إلى 19 يونيو، سوف تدرك تأثير السفر والسياحة لأول مرة. في ذلك العام، أضاف إعلان قادة مجموعة العشرين البيان التالي: «ندرك دور السفر والسياحة كوسيلة لخلق فرص العمل والنمو الاقتصادي والتنمية، ومع الاعتراف بالحق السيادي للدول في التحكم في دخول الرعايا الأجانب، سنعمل على تطوير مبادرات تسهيل السفر لدعم خلق فرص العمل والعمل الجيد والحد من الفقر والنمو العالمي».[25]

في مارس 2014، اقترحت وزيرة الخارجية الأسترالية السابقة جولي بيشوب، عندما كانت أستراليا تستضيف قمة مجموعة العشرين عام 2014 في بريزبين، حظر روسيا من القمة بسبب دورها في أزمة القرم 2014. وذكّر وزراء خارجية دول البريكس بيشوب لاحقًا بأن وصاية مجموعة العشرين تنتمي إلى جميع الدول الأعضاء بالتساوي ولا يمكن لأي دولة عضو أن تحدد طبيعتها وطابعها من جانب واحد.[26]

في عام 2016، صاغت مجموعة العشرين التزامها بخطة عام 2030 (أهداف التنمية المستدامة) في ثلاثة محاور رئيسية؛ تعزيز النمو القوي والمستدام والمتوازن؛ حماية الكوكب من التدهور؛ وتعزيز التعاون مع البلدان منخفضة الدخل والبلدان النامية. في قمة مجموعة العشرين في هانغتشو، اتفق الأعضاء على خطة عمل وأصدروا وثيقة مبادئ عالية المستوى للدول الأعضاء للمساعدة في تسهيل تنفيذ جدول الأعمال.[27][26]

استضافت اليابان قمة 2019،[28] وكان من المقرر عقد قمة 2020 في المملكة العربية السعودية، ولكن بدلًا من ذلك عُقدت فعليًا في الفترة من 21 إلى 22 نوفمبر 2020 بسبب جائحة كوفيد-19 تحت رئاسة المملكة العربية السعودية.

 
أعضاء مجموعة العشرين (بالأزرق) و(بالوردي).

انتقال رئاسة القممعدل

لتحديد أي دولة عضو ستترأس اجتماع قادة مجموعة العشرين لسنة معينة، يُعيّن جميع الأعضاء، باستثناء الاتحاد الأوروبي، في واحدة من خمس مجموعات مختلفة، مع مجموعة واحدة تضم أربعة أعضاء، بينما تضم المجموعة الأخرى ثلاثة أعضاء. تُوضع الدول من نفس المنطقة في نفس المجموعة، باستثناء المجموعة 1 والمجموعة 2. جميع البلدان داخل المجموعة مؤهلة لتولي رئاسة مجموعة العشرين عندما يحين دور مجموعتها. لذلك، تحتاج الدول داخل المجموعة ذات الصلة إلى التفاوض فيما بينها لاختيار الرئيس المقبل لمجموعة العشرين. في كل عام، تتولى دولة مختلفة من دول مجموعة العشرين الرئاسة اعتبارًا من 1 ديسمبر حتى 30 نوفمبر. طُبّق هذا النظام منذ عام 2010، عندما تولت كوريا الجنوبية، المدرجة في المجموعة الخامسة، رئاسة مجموعة العشرين. يسرد الجدول أدناه تجمعات الدول:[29][30]

المجموعة 1 المجموعة 2 المجموعة 3 المجموعة 4 المجموعة 5
أستراليا

كندا

المملكة العربية السعودية

الولايات المتحدة الأمريكية

الهند

روسيا

جنوب أفريقيا

تركيا

الأرجنتين

البرازيل

المكسيك

فرنسا

ألمانيا

إيطاليا

المملكة المتحدة

الصين

اليابان

إندونيسيا

كوريا الجنوبية

لضمان الاستمرارية، تُدعم الرئاسة من قبل ثلاثية تتألف من البلدان المضيفة الحالية والماضية والقادمة.[31]

التنظيمعدل

تعمل مجموعة العشرين بدون سكرتارية أو موظفين دائمين. يتناوب رئيس المجموعة سنويًا بين الأعضاء ويُختار من مجموعة إقليمية مختلفة من البلدان. يؤسس الرئيس الحالي أمانة مؤقتة طوال مدة ولايته، تتولى تنسيق عمل المجموعة وتنظم اجتماعاتها. كان الرئيس عام 2019 هو اليابان، التي استضافت قمة 2019 في أوساكا. تتولى إيطاليا الرئاسة الحالية. من المقرر عقد قمة 2021 في إيطاليا. ستستضيف إندونيسيا والهند والبرازيل مؤتمرات القمة 2022 و2023 و2024 على التوالي.[32]

الأمانة الدائمة المقترحةعدل

في عام 2010، اقترح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إنشاء أمانة دائمة لمجموعة العشرين، على غرار الأمم المتحدة. اقتُرحت سيول وباريس كمواقع محتملة لمقرها الرئيسي. وأيدت البرازيل والصين إنشاء أمانة، بينما أعربت إيطاليا واليابان عن معارضتهما للاقتراح. اقترحت كوريا الجنوبية إنشاء أمانة إلكترونية كبديل. يُقال إن مجموعة العشرين تستخدم منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي كأمانة عامة.[33]

الأعضاءعدل

اعتبارًا من عام 2021، هناك 20 عضوًا في المجموعة: الأرجنتين، أستراليا، البرازيل، كندا، الصين، الاتحاد الأوروبي، فرنسا، ألمانيا، الهند، إندونيسيا، إيطاليا، اليابان، المكسيك، روسيا، المملكة العربية السعودية، جنوب إفريقيا، كوريا الجنوبية، تركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. إسبانيا ضيف دائم.

يشمل الممثلون، في قمم القادة، زعماء تسع عشرة دولة والاتحاد الأوروبي، وفي الاجتماعات على المستوى الوزاري، وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لتسع عشرة دولة والاتحاد الأوروبي.

بالإضافة إلى ذلك، يشمل ضيوف مجموعة العشرين كل عام إسبانيا؛ رئيس الاسيان؛ دولتان أفريقيتان (رئيس الاتحاد الأفريقي وممثل الشراكة الجديدة من أجل تنمية إفريقيا (نيباد) ودولة (أحيانًا أكثر من دولة) مدعوة من قبل الرئاسة، وعادة ما تكون من منطقتها.

يسرد الجدول الأول من الجدول أدناه الكيانات الأعضاء ورؤساء الحكومات ووزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية. يسرد الجدول الثاني الإحصاءات ذات الصلة مثل أرقام السكان والناتج المحلي الإجمالي لكل عضو، بالإضافة إلى تفاصيل عضوية المنظمات الدولية الأخرى، مثل مجموعة السبعة وبريكس وميكتا. إجمالي أرقام الناتج المحلي الإجمالي معطاة بملايين الدولارات الأمريكية.

القادةعدل

الدولة العُضو الزعيم الاسم وزارة المالية وزير المالية البنك المركزي مُحافظ البنك المركزي
  الأرجنتين الرئيس ألبرتو فرنانديز وزارة الخزانة Martín Guzmán بنك الأرجنتين المركزي Miguel Ángel Pesce
  أستراليا رئيس الوزراء سكوت موريسون وزارة الخزانة [الإنجليزية] Josh Frydenberg بنك الاحتياطي الأسترالي Philip Lowe
  البرازيل الرئيس جايير بولسونارو وزارة الاقتصاد Paulo Guedes بنك البرازيل المركزي روبرتو كامبوس نيتو
  كندا رئيس الوزراء جاستن ترودو وزارة المالية كريستيا فريلاند بنك كندا Tiff Macklem
  الصين الرئيس[note 1] شي جين بينغ وزارة المالية ليو كون بنك الشعب الصيني Yi Gang
  الاتحاد الأوروبي[34] رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل مفوض الشؤون الاقتصادية باولو جينتيلوني البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد
رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين
  فرنسا الرئيس إيمانويل ماكرون وزارة الاقتصاد برونو لو مير بنك فرنسا François Villeroy de Galhau
  ألمانيا المُستشار أولاف شولتس وزارة المالية كريستيان ليندنر البنك الاتحادي الألماني Jens Weidmann
  الهند رئيس الوزراء ناريندرا مودي وزارة المالية  [لغات أخرى] نيرمالا سيترامان بنك الاحتياطي الهندي Shaktikanta Das
  إندونيسيا الرئيس جوكو ويدودو وزارة المالية سري مولياني إندراواتي بنك إندونيسيا Perry Warjiyo
  إيطاليا رئيس الوزراء ماريو دراجي وزارة الاقتصاد والمالية روبرتو غوالتيري بنك إيطاليا Ignazio Visco
  اليابان رئيس الوزراء يوشيهيديه سوغا وزارة المالية تارو أسو بنك اليابان هاروهيكو كورودا
  المكسيك الرئيس [الإنجليزية] أندريس مانويل لوبيس أوبرادور كاتب الدولة في المالية Arturo Herrera Gutiérrez بنك المكسيك Alejandro Díaz de León
  روسيا الرئيس فلاديمير بوتين وزارة المالية أنطون سيلوانوف البنك المركزي الروسي إلفيرا نابيولينا
  السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وزارة المالية محمد عبد الله الجدعان البنك المركزي السعودي فهد المبارك]]
  جنوب أفريقيا الرئيس سيريل رامافوزا وزارة المالية Tito Mboweni بنك جنوب إفريقيا الاحتياطي Lesetja Kganyago
  كوريا الجنوبية الرئيس مون جاي إن وزارة الاقتصاد والمالية هونج نام-كي بنك كوريا Lee Ju-yeol
  تركيا الرئيس رجب طيب أردوغان وزارة المالية والخزانة لطفي إلفان بنك تركيا المركزي ناجي آغابي [الإنجليزية]
  المملكة المتحدة رئيس الوزراء بوريس جونسون مستشار الخزانة ريشي سوناك بنك إنجلترا أندرو بايلي
  الولايات المتحدة الرئيس جو بايدن وزير الخزانة جانيت يلين نظام الاحتياطي الفدرالي جيروم باول

زعماء الدولعدل

بيانات الدول الأعضاءعدل

الدولة العضو Trade
bil. USD (2018)[بحاجة لمصدر]
Nom. GDP
mil. USD (2019)[35][36]
PPP GDP
mil. USD (2019)[37]
Nom. GDP per capita
USD (2019)[35][36]
PPP GDP per capita
USD (2019)[38]
HDI
(2018)
Population
(2018)[39]
Area
km2
P5 G4 مجموعة الدول الصناعية السبع بريكس مجموعة ميكتا MIKTA DAC منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية C'wth N11 أوبك سيفيتس IMF economy classification[40][41]
  الأرجنتين 127 477,743 920,209 10,667 20,537 0.830 44,570,000 2,780,400                       Emerging
  أستراليا 481.1 1,417,003 1,369,392 56,698 52,373 0.938 25,182,000 7,692,024          Y  Y  Y  Y       Advanced
  البرازيل 650.0 1,909,386 3,596,000 8,955 17,016 0.761 210,869,000 8,515,767    Y    Y               Emerging
  كندا 910 1,739,110 1,896,725 46,733 49,651 0.922 37,078,000 9,984,670      Y      Y  Y  Y       Advanced
  الصين 4,629 14,216,503 27,331,166 10,276 18,110 0.758 1,396,982,000 9,634,057  Y      Y               Emerging
  فرنسا 1,227.4 2,761,633 3,054,599 42,931 45,775 0.891 65,098,000 640,679  Y    Y      Y  Y         Advanced
  ألمانيا 2,834 3,963,880 4,467,238 48,670 52,559 0.939 82,786,000 357,114    Y  Y      Y  Y         Advanced
  الهند 830.7 2,971,996 11,468,022 2,016 7,874 0.647 1,334,221,000 3,287,263    Y    Y        Y       Emerging
  إندونيسيا 368.9 1,100,911 3,743,159 4,120 13,230 0.707 265,316,000 1,904,569          Y        Y    Y Emerging
  إيطاليا 1,047.4 2,025,866 2,442,144 34,349 39,637 0.900 60,756,000 301,336      Y      Y  Y         Advanced
  اليابان 1,486.6 5,176,205 5,749,550 39,306 44,227 0.915 126,431,000 377,930    Y  Y      Y  Y         Advanced
  المكسيك 915.2 1,241,450 2,658,041 9,807 20,602 0.767 124,738,000 1,964,375          Y    Y    Y     Emerging
  روسيا 687.5 1,702,000 4,135,000 11,601 28,184 0.824 146,850,200 17,098,242  Y      Y               Emerging
  السعودية 369.1 762,259 1,924,253 23,187 55,944 0.857 33,203,000 2,149,690                    Y   Emerging/Developing
  جنوب أفريقيا 187.8 371,298 875,100 6,560 15,239 0.705 57,420,000 1,221,037        Y        Y      Y Emerging/Developing
  كوريا الجنوبية 1,140.4 1,656,674 2,229,779 32,046 41,351 0.906 51,665,000 100,210          Y  Y  Y    Y     Advanced
  تركيا 391 706,237 2,274,072 9,346 27,956 0.806 71,867,000 783,562          Y    Y    Y    Y Emerging
  المملكة المتحدة 1,157.1 2,829,163 3,128,185 42,261 45,705 0.920 66,466,000 242,495  Y    Y      Y  Y  Y       Advanced
  الولايات المتحدة 4,278 21,344,667 21,344,667 62,606 62,606 0.920 328,116,000 9,526,468  Y    Y      Y  Y         Advanced
  الاتحاد الأوروبي 18,705,132 22,761,233 33,715 41,091 0.899 512,600,000 4,233,262      Y      Y          

القمم السابقة والمقبلةعدل

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "FAQ #5: What are the criteria for G-20 membership?" نسخة محفوظة 16 February 2009 على موقع واي باك مشين.. G20.org. Retrieved 21 February 2013.
  2. أ ب "G20 Members"، G20.org، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014.
  3. ^ "G20 Finance Ministers Committed to Sustainable Development"، IPS News، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015.
  4. ^ Think Tanks - G20 Insights نسخة محفوظة 2020-12-12 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "What is the G20 | G20 Foundation"، مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  6. ^ "Global Politics"، Andrew Heywood، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015.
  7. ^ "Officials: G-20 to supplant G-8 as international economic council"، CNN، 25 سبتمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2009.
  8. ^ "Norway Takes Aim at G-20:'One of the Greatest Setbacks Since World War II'"، دير شبيغل، 22 يونيو 2010، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2010.
  9. ^ Bosco, David (19 أبريل 2012)، "Who would replace Argentina on the G20?"، فورين بوليسي، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2012.
  10. ^ French, Cameron؛ Pav Jordan (17 يونيو 2010)، "Toronto G20 protest hints at more to come"، Reuters، Toronto، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020.
  11. ^ Abedi, Maham (07 يوليو 2017)، "G20 protests: Why the international summit attracts so much anger"، Hamburg، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020.
  12. ^ "Past Summits" نسخة محفوظة 8 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ See, e.g., Woods 2006; Gilpin 2001; Markwell 2006.
  14. ^ "What is the G20?"، University of Toronto، 2010، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2014.
  15. ^ Colin I. Bradford؛ Johannes F. Linn (2004)، "Global Economics"، Brookings Institution، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2014.
  16. ^ Bradford, Colin I. (23 يونيو 2010)، "Web Chat: Previewing the G-20 Summit"، مؤسسة بروكينغز، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017.
  17. أ ب ت Kirton, John (17 ديسمبر 2013)، "Explaining G20 Summit Success"، G20 Information Centre، Munk School of Global Affairs، جامعة تورنتو، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017.
  18. أ ب "Who gets to rule the world". Sean Kilpatrick. مجلة ماكلين (Canada). 1 July 2010 نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب ت Ibbitson, John؛ Perkins, Tara (18 يونيو 2010)، "How Canada made the G20 happen"، ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017.
  20. ^ Thomas Axworthy. "Eight is not enough at summit." Toronto Star. 8 June 2007. Retrieved 16 April 2011. نسخة محفوظة 24 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Wade 2009، صفحة 553.
  22. ^ "US to host next G20 world meeting". BBC News. 28 May 2009. Retrieved 9 December 2012. نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Argentina fue elegida sede del G-20 para 2018"، www.clarin.com (باللغة الإسبانية)، 27 يونيو 2016، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2021.
  24. ^ "Leaders' statement, the Pittsburgh Summit," p. 19 §50 (PDF) نسخة محفوظة 12 June 2010 على موقع واي باك مشين.. G20.org. 25 September 2009.
  25. ^ "G20 Los Cabos 2012: G20 Leaders Declaration"، www.g20.utoronto.ca، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  26. أ ب Observer Research Foundation, Tanu M. Goyal and Prateek Kukreja (04 نوفمبر 2020)، "The Sustainable Development Agenda: Evaluating the G20 as a Stage for National and Collective Goals"، Observer Research Foundation، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020.
  27. ^ "G20 Action Plan on the 2030 Agenda for Sustainable Development" (PDF)، G20 - 2016 China Summit، 08 سبتمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  28. ^ "Japan to host G-20 summit in 2019 for 1st time"، The Nikkei، 09 يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017.
  29. ^ Carin, Barry (04 نوفمبر 2010)، "The Future of the G20 Process"، Centre for International Governance Innovation، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2011.
  30. ^ "The Rotating G20 Presidency: How do member countries take turns?"، boell.de، 30 نوفمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2019.
  31. ^ "The Top 25 Economies in the World" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  32. ^ "India to host G20 summit in 2023 after Italy, Indonesia; Brazil to hold presidency in 2024"، India Today، 22 نوفمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2021.
  33. ^ Wouters & Van Kerckhoven 2011.
  34. ^ "Van Rompuy and Barroso to both represent EU at G20"، EUobserver (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2020.
  35. أ ب "World Economic Outlook Database: GDP, GDP per capita, GDP PPP"، International Monetary Fund، أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2019. (2016 GDP and GDP PPP numbers for Germany are IMF staff estimates.)
  36. أ ب "World Economic Outlook Database: GDP, GDP PPP, Population for EU countries"، International Monetary Fund، أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2017. (2016 GDP and GDP PPP numbers for Belgium, Croatia, the Czech Republic, Denmark, Germany, Luxembourg, Slovakia, Slovenia, and Sweden are IMF staff estimates.)
  37. ^ "World Economic Outlook Database: GDP, GDP per capita, GDP PPP, GDP PPP per capita, Population for G20 countries (sans EU)"، International Monetary Fund، أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2017.
  38. ^ World Economic Outlook Database, April 2019, صندوق النقد الدولي. Database updated in April 2019. Accessed on 12 April 2019. نسخة محفوظة 2020-11-12 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "International Monetary Fund Population Statistics"، International Monetary Fund، أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2019.
  40. ^ "World Economic Outlook Database: WEO Groups and Aggregates Information"، International Monetary Fund، أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2017.
  41. ^ "World Economic Outlook: Frequently Asked Questions. Q. How does the WEO categorize advanced versus emerging market and developing economies?"، International Monetary Fund، 29 يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2017.

الملاحظاتعدل

  1. أ ب The de jure رئيس حكومة of China is the Premier, whose current holder is لي كه تشيانغ. The President of China is legally a ceremonial office, but the الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني (de facto leader) has always held this office since 1993 except for the months of transition, and the current القائد الاعلى is شي جين بينغ. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 1 يونيو 2021.

وصلات خارجيةعدل