أزد

(بالتحويل من الأزد)

الأزد هي قبيلة عربية تنتمي إلى كهلان بن سبأ. وهم غير قبيلة بني أسد (بفتح السين) العدنانية ، هجروا اليمن بعد تصدع سد سبأ [1] ، قسمهم بعض علماء النسب إلى أربعة أقسام: أزد شنوءة و أزد السراة و أزد غسان و أزد عمان. وتفرع من الأزد قبائل كثيرة زادت على ست وعشرين قبيلة كبيرة، ينتمي أشهر تلك القبائل وبطونها إلى: مازن و عمرو و ونصر شنوءه و الهِنو و عبدالله بني الأزد.[2][3][4][5][6]

الأزد
خريطة توضح أماكن تواجد قبائل الأزد في بداية العصر الإسلامي
مناطق الوجود المميزة
 السعودية،  الكويت،  قطر،  عمان  البحرين،  الإمارات العربية المتحدة،  العراق،  فلسطين،  سوريا،  الأردن،  اليمن، لبنان،  مصر، السودان،  ليبيا، الجزائر،  المغرب،
اللغات

اللغة العربية

الدين

إسلام

محتويات

قبائل الأزد


وتنتسب قبائل الأزد جميعًا إلى الأزْد بن الغوث بن نَبْتٍ بن مالك بن زيد بن كَهْلان بن سبأ بن يَشْجُب بن يَعْرُب بن قحطان. [21] والأزد لقبه، واسمه دِراء بوزن (فِعَال)، والأزْد والأسْد لغتان، والأخيرة أفصح، إلا أن الأولى أكثر .قال ابن دريد:"اشتقاق الأسْد من قولهم: أسِدَ الرجل يأسَدُ أسْدًا، إذا تشبّه بالأسد".[22][23][24][25]

مقدمة

من مساكنهم المؤكدة حالياً اقليم السراة والباحة وتهامة وشمال اليمن وعمان.


الأزد بلغوا من المجد قمته، ومن الشرف ذروته، حفظ التاريخ ذكرهم ، ودون مجدهم ، فهم أصحاب الجنتين في مملكة سبأ، وهم سادة العرب وملوكها بعد نزوحهم من اليمن وتفرقهم في أرجاء الجزيرة العربية.

وحسب النسابة العرب القبائل الأقرب نسباً إلى الأزد هم همدان وأنمار وخثعم وبجيلة ثم كندة ومذحج ثم حمير وطيء والاشاعرة .

بعد البعثة النبوية كان لهم في الإسلام بادرة عظيمة ومنـزلة شريفة، إذ هم أول القبائل العربية إيمانًا بمحمد   وتصديقا برسالته، فآووه في أرضهم، ونصروه بأموالهم وأنفسهم، كان الطفيل بن عمرو الدوسي أول من اعتنق الأسلام من الأزد، وكان ذلك منه قبل الهجرة في مكة، وأول من عرض على الرسول   الإيواء والنصرة[26]، وكان الاوس والخزرج من أول القبائل العربية استجابة لدعوته وأول من آواه ونصره، ومن ثم سماهم الله "الأنصار".

وهم في الفتوحات الإسلامية أصحاب مواقف بطولية ومشرفة في رفع راية التوحيد ونشر الإسلام في أصقاع الأرض، إذ كان منهم القادة والجند والشعراء الذين دون التاريخ أسماءهم، وسجل أخبارهم، فلهم بسالة مشهودة، وجهاد صادق معهود[27].

ثم كان منهم العلماء والشعراء العظام الذين أثروا الثقـافة العربية والإسلامية.

وعُرف الأزد بالفصاحة، فكانوا من أفصح الناس لسانًا، وأعذبهم بيانًا، اعتُمد على لغاتهم في أخذ اللسان العربي، وظهر أثرها الواضح في ألفاظ القرآن الكريم وقراءاته، وأحاديث الرسول ،وما أثر عنهم من أقوال وأشعار وأمثال. كما كانت لغاتهم من مصادر الاحتجاج اللغويّ والنحويّ عند علماء العربية وغيرهم.

سبأ

سبأ هو أب لقبائل لَخمٌ، وجُذامُ، وغسَّانُ، وعامِلةُ،الأزدُ، والأشعرون ، وحِميرٌ، وَكِندةُ ومَذحِجٌ، وأنمارٌ.

ذكرت قصة سبأ في القرآن الكريم ، وذكر أحوالهم وكيف تفرقوا بعد أن لم يشكرو نعمة الله عليهم بأن جعل مساكنهم جنان وبارك لهم في أرضهم فبطروا هذه النعمه وظنو أنهم هم صانعيها. والله هو الرازق وهو الميسر فلم يشكروه فعاقبهم الله تعالى ولنا في قصصهم عبره لنتعظ منها.

قال تعالى:  لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آَيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ      فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ      ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ      وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آَمِنِينَ      فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ    [28]

مملكة سبأ

ذكر المؤرخين أن حمير وكهلان من ولد سبأ كانوا يتداولون الملك بينهم حتى إنفرد به الحميريين وغلبت كهلان على قبائل البادية[29] وأخبر المؤرخ نشوان الحميري في كتابه ملوك حمير : وسبأ هو الذي قسم الملك بين ولديه حمير وكهلان [30]، ونصب ولده حمير ملكا بعد أنْ جمع أهل مملكته، وأجلس ولده حمير عن يمينه وولده كهلان عن يساره، وقال للناس: هذا يصلح ليمني أنْ تقطع شمالي وهل يصلح لشمالي أنْ تقطع يميني؟ قالوا: لا يصلح ذلك لهما، فقال أرأيتم إنَّ غفلت عنها وأراد بعضهما أنْ يقطع بعضا، ما أنتم صانعون؟ فقالوا جميعا: نمنع اليمين عن الشمال، وتمنع الشمال عن اليمين، فقال: أعطوني العهود على ذلك. فأعطوه العهود والمواثيق على منع بعضهما من بعض، فقال: أيها الناس إني لم أرد بيدي إلاّ ولدي هذين حميرا وكهلان، ولا آمن أنْ يختلفا بعدي، فأعطوا حميرا من ملكي ما يصلح لليمين، وأعطوا كهلان ما يصلح للشمال. وإني جعلت حميرا عن يميني لأنه أكبر من كهلان، وجعلت له ما يصلح لليمين. وجعلت كهلان عن شمالي، لأنه أصغر من حمير، فجعلت له ما يصلح للشمال. فقالوا جميعا: يصلح لليمين، والسيف والقلم والسوط، وحكموا للشمال بالعنان والترس والقوس[30] والدواة، وقالوا: إنَّ صاحب السيف يصلح للثبات والوقوف في موضعه، وصاحب القلم لا يكون إلا مديرا فاتقا راتقا آمرا ناهيا، وصاحب السوط لا يكون إلاّ رائضاً سائساً. وحكموا أنَّ صاحب الوقوف والثبات والفتق والرتق والتدبير لا يكون إلاّ الملك الأعظم الراقد في دار المملكة وهو حمير؛ وحكوا أنَّ العنان وصرف لهوادي الخيل، للذب عن الملك نكاية الأعداء حيث كانوا، وحكموا أنَّ الترس يرد به البأس عند اللقاء، وأنَّ القرش ينال به الناوئ والمعادي على البعد منها، وحكموا أنَّ جميع ذلك لا يصلح إلاّ لحائط الدولة والذاب عنها وعن بيضتها والقائم بحروبها وفتوحها وإصلاح ثغورها: وهو كهلان. فتملك حمير الملك الراتب في دار المملكة، وسلم إليه فكنى أبا أيمن لجلوسه عن يمين أبيه، وتقلد كهلان الأطراف والثغور والحروب ومنتوأة الأعداء حيث كانوا، فلم يزلا على ذلك وأولادهما وأولاد أولادهما: ومن ولد حمير ملك قائم بالملك، ومن ولد كهلان ولد قائم بالثغور والأعمال وقود الجيوش والغزو إلى العدو حيث كان، وكان لكهلان على حمير المعونة بمثل معونة اليمن للشمال في الرمي بالقوس والنزع عليها بالنبل؛ وهما في غير القوس والمال والنجدة؛ وكان لحمير على كهلان الطاعة وكفاية ما تقلد من رتق الفتق وسد الخلل واستخراج الأتاوات[31]. وفي ذلك يقول هي بن بي أحد من حضر القسمة هذه:

ما سد هذا الورى أبناء قحطان إلاّ بفضل لهم وإحسان
ما في الأنام لهم حي يشاركهم ولا لواحدهم في الأرض من ثاني
لم يشهد الناس في بدو ولا حضر حكما كحكم عظيم الملك والشان
سبا بن يشجب لا بنيه وإنهما للسيدان الرفيعان العظيمان
أعطي ابنه حميراً منه اليمن وقد أعطى الشمال ابنه المسمى بكلهان
وقال أقسم ملكي اليوم بينهما وقسمة المال للابنين سهمان
يعطي اليمن الذي تسطو اليمن به فيما يعانيه من سر وإعلان
وللشمال الذي تسطو الشمال به عند النوائب من بأس وسلطان
فالسيف والسوط صارا لليمن معاً وهكذا القلم الجاري ببرهان
والترس والقوس صارا للشمال وقد صار العنان لهما فالمال نصفان
وصار ذاك بتاج الملك معتصماً دون الجحاجح من أولاد قحطان
وصار بالخيل يحمي الأرض قاطبة طول الزمان لذاك الآخر الثاني

[31]

وأخبر المؤرخ عبدالملك بن هشام الحميري (جمال الدين) في كتابه التيجان في ملوك حمير: "وكان لسبأ عدد عظيم من ولده غير إنه لم يكن له من ينقل ملكه إليه إلا إلى حمير وكهلان، وانه لما مات سبأ صار الملك بعده إلى ابنه حمير"[32] ويقول في موضع آخر: "فولد سبأ بن يشجب حمير بن سبأ بن يشجب بن قحطان - وكان يقال له العرنجج - وهم أهل المدن فيهم وكانت الملوك، وكهلان بن سبأ فملك بعد أخيه حمير حتى ألح به الهرم فرجع الملك إلى ولد حمير، غير أن المشورة كانت في ولد كهلان."[33]

نقوش وأثار مملكة سبأ والسبئيّن


ذكرت الأزد في نقوش المسند وقد ذكر بالنقوش تسمية "ازدهمو" وذكر اسم "يشرحال ورببم بنو دوسم" من قبيلة دوس الأزد[34]، ذكر في النقوش قبيلة عك إحدى قبائل الأزد وكانت تقطن في منطقة بيشة في اقليم تهامة ، يرى جواد علي ان السبئيين والمعينيين اقاموا مستوطنات في نجد واعالي الحجاز منذ قبل الميلاد بفترات طويلة وقد اقاموا مماليك تابعة لسبأ ومعين كمملكة كندة ومملكة ددان ورقمات [35]،[36]

ويوجد في ديار بارق إحدى قبائل الأزد الكثير من الصخور المكتوب عليها بخط المسند القديم [1] شاهد الشارق في تاريخ وجغرافية بلاد بارق ص85 او تاريخ قبائل بارق المعاصرة ص 120 ..

 
صورة الغار المكتوب الذي يوجد ببارق وتظهر فيه كتابة خط المنسد

 
خريطة تبين موقع عاصمة مملكة سبأ عام 1200 ق.م
 
خريطة توضح موقع مملكة سبأ بالنسبة لحركة التجارة العالمية في العالم القديم
 
كتابة سبئية
 
كتابة سبئية من الفترة المهجورة
 
شاهد قبر لامرأة سبئية ثرية اسمها "غليلات" وفي الشاهد مايساعد على فهم طبيعة المجتمع من العبيد والخدم حولها والكراسي التي كان يستخدمها السبئيون وتصميمها
 
جزء من سطح معمد لمبنى قديم يعود للقرن الخامس ق.م يظهر فهداً يهاجم غزالا. جزء من اللوحة كُسر وآخر أُحرق


 
لوحة من المرمر تظهر مشهداً لثلاثة أشخاص أحدهم يحمل آلة موسيقية تشبه العود وفي الأسفل قافلة سبئية على ظهور الجمال

مملكة الغساسنة

مملكة عربية قامت في شمال غربي شبه جزيرة العرب أسسها الغساسنة في عام 220 م وأستمرت حتى عام 638 م وشملت حدودها بلاد الشام (مايسمى سوريا-الأردن-فلسطين-لبنان) شمالاً إلى خيبر جنوباً. واتخذ الغساسنة بصرى الشام عاصمة لمملكتهم ثم اتخذوا فيما بعد جابية الجولان كعاصمة.[37] ‏  

مملكة المناذرة

مملكة عربية قامت في الشمال الشرقي لشبه جزيرة العرب أسسها المناذرة في عام 268 م وأستمرت حتى عام 633 م وشملت حدودها بلاد مابين النهرين (مايسمى العراق اليوم) شمالاً حتى عمان جنوباً متضمنة البحرين وهجر وساحل الخليج العربي. واتخذ المناذرة الحيرة عاصمة لمملكتهم.[38] ‏‎

ذكرهم في الحديث النبوي

بعض أحاديث الرسول   الواردة في الأزد:  

  • « نِعْمَ الحيُّ الأُسْدُ والأشعريُّونَ لا يفِرُّونَ في القتالِ ولا يَغلُّونَ هم منِّي وأنا منهُم » حديث حسن.[39]
  • «المُلْكُ في قُرَيشٍ ، و القَضاءُ في الأنصارِ ، و الأذانُ في الحبَشةِ ، و الأمانةُ في الأَزدِ» حديث صحيح.[40]
  • «نِعْمَ القومُ الأزَدُ نقيَّةٌ قُلوبُهُم بارَّةٌ أيمانُهُم طيِّبةٌ أفواهُهُم» حديث حسن.[41]
  • «قلتُ لأنسٍ : أَرَأَيْتَ اسمَ الأنصارِ ، كنتم تُسَمَّوْن به ، أم سمَّاكم اللهُ ؟ قال : بل سمَّانا اللهُ . كنَّا ندخلُ على أنسٍ ، فيُحَدِّثُنا مناقبَ الأنصارِ ومشاهدَهم ، ويُقْبِلُ علي ، أو على رجلٍ مِن الاَزْدِ ، فيقولُ : فعَلَ قومُك يومَ كذا وكذا ، كذا وكذا .» حديث صحيح.[42]
  • «[ قال ] أنسُ بْنُ مالِكٍ : إنْ لمْ نَكُنْ مِنَ الأَزْدِ ، فَلَسْنا مِنَ الناسِ» حديث صحيح.[43]
  • «ليلةَ أُسْريَ بي : رأيتُ موسى : وإذا هوَ رجلٌ ضَربٌ رجلٌ ، كأنَّهُ من رجالِ شَنوءةَ ، ورأيتُ عيسى ، فإذا هوَ رجلٌ ربعةٌ أحمرُ ، كأنَّما خرجَ من ديماسٍ ، وأَنا أشبَهُ ولدِ إبراهيمَ بِهِ ، ثمَّ أُتيتُ بإناءينِ : في أحدِهِما لبنٌ وفي الآخرِ خمرٌ ، فقالَ : اشرَب أيَّهما شئتَ ، فأخذتُ اللَّبنَ فشَرِبْتُهُ ، فقيلَ : أخذتَ الفطرةَ أما إنَّكَ لو أخذتَ الخمرَ غوَت أُمَّتُكَ.» حديث صحيح.[44]
  • «لقيتُ ابنَ عمرَ قال إسحقٌ : فقال لي : ممن أنت ؟ قلتُ : من أهلِ عُمَانَ ، قال : من أهلِ عُمَانَ ؟ قلتُ : نعم قال : أفلا أُحدثكَ ما سمعتُ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ؟ قلتُ : بلى ، فقال : سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : إني لأعلمُ أرضًا يقالُ لها عمَّانَ يُنضح بجانبها وقال إسحقٌ : بناحيتها البحرُ ، الحجَّةُ منها أفضلُ من حجَّتينِ من غيرها» إسناده صحيح.[45]
  • ًٍُِّ«بعث رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رجلًا إلى حيٍّ من أحياءِ العربِ . فسبُّوه وضربوه . فجاء إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فأخبره . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " لو أنَّ أهلَ عُمانَ أتيتَ ، ما سبُّوك ولا ضربوك » حديث صحيح.[46]
  • «الأنصارُ لا يحبُّهم إلَّا مؤمنٌ ، ولا يبغضُهم إلَّا منافقٌ ، فمن أحبَّهم أحبَّهُ اللَّهُ ، ومن أبغضَهم أبغضَهُ اللَّه» حديث صحيح.[47]
  • «شقَّ على الأنصارِ النواضحُ فاجتمعوا عندَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يسألونه أن يكرِيَ لهم نهرًا سحًّا فقال لهم رسولً اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مرحبًا بالأنصارِ مرحبًا بالأنصارِ مرحبًا بالأنصارِ لا تسألوني اليومَ شيئًا إلا أعطيتُكُموه ولا أسألُ اللهَ لكم شيئًا إلا أعطانيه فقال بعضُهم لبعضٍ اغتنِموها وسلوه المغفرةَ قالوا يا رسولَ اللهِ ادعُ لنا بالمغفرةِ فقال اللهمَّ اغفرْ للأنصارِ ولأبناءِ الأنصارِ ولأبناءِ أبناءِ الأنصارِ وفي روايةٍ ولأزواجِ الأنصارِ» رجاله رجال الصحيح.[48]
  • «الأنْصارُ شِعارٌ ، و الناسُ دِثارٌ ، و لو أنَّ النَّاسَ اسْتقبَلُوا وادِيًا أو شِعْبًا ، و اسْتَقْبَلَتِ الأنْصارُ وادِيًا ، لَسَلَكْتُ وادِيَ الأنْصارِ ، و لَولَا الهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرأً من الأنْصارِ» حديث صحيح.[49]
  • «أنَّ أعرابيًّا أَهْدى لرسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ بَكْرةً ، فعوَّضَهُ منها ستَّ بَكْراتٍ ، فتسخَّطَهُ ، فبلغَ ذلِكَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ، فحمِدَ اللَّهَ وأثنى علَيهِ ، ثمَّ قالَ : إنَّ فلانًا أَهْدى إليَّ ناقةً ، فعوَّضتُهُ منها سِتَّ بَكْراتٍ ، فظلَّ ساخطًا ، ولقد هَممتُ أن لا أقبلَ هديَّةً إلَّا من قرشيٍّ ، أو أنصاريٍّ ، أوثَقفيٍّ ، أو دوسيٍّ»حديث صحيح.[50]
  • «الإيمانُ يمانٍ الإيمانُ في قحطانَ والقسوةُ في ولَدِ عدنانَ حميرُ رأسُ العربِ ونابُها ومِذحجُ هامَتُها وعصمتُها والأزدُ كاهلُها وجمجمتُها وهمدانُ غاربُها وذروتُها اللهمَّ أعزَّ الأنصارَ الذين أقام اللهُ الدينَ بهم الذين آوُوني ونصرونِي وحموني وهم أصحابي في الدنيا وشيعتِي في الآخرةِ وأولُ من يدخلُ الجنةَ من أمَّتي» حديث حسن.[51]
  • «خرَج رجلٌ منَ الأزدِ مِن طاحيةٍ يقالُ له بيرحُ بنُ أسدٍ مهاجرًا إلى المدينةِ فقدِم المدينةَ وقد مات رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قُبَيلَ ذلك قال: فرأى عُمرُ بنُ الخطَّابِ رضي اللهُ عنه بيرحًا يطوفُ في سككِ المدينةِ فأنكَره وقال له: مَن أنتَ ؟ قال: أنا رجلٌ مِن أهلِ عمانَ منَ الأزدِ قال: فأخَذ بيدِه فذهَب به إلى أبي بكرٍ فقال: يا أبا بكرٍ هذا منَ الأرضِ التي سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يذكرُ أهلَها مِن أهلِ عمانَ فقال أبو بكرٍ: سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: إني لأعلمُ أرضًا ينضحُ بناحيتِها البحرُ بها حيٌّ منَ العربِ لو أتاهم رسولي لم يرموه بسهمٍ ولا حجرٍ» رواته ثقات. [52]

  قصيدة علي بن أبي طالب

الأزد كان لهم مواقف مشرفة في العصور الإسلامية الأولى، نصروا الرسول  ، ونصروا الخلفاء الراشدون من بعده، وكتب علي بن أبي طالب قصيدة يثنى عليهم فيها :  

الأَزْدُ سَيْفِي عَلَى الأَعْدَاءِ كُلِّهِمُ وَسَيْفُ أَحْمَدَ مَنْ دَانَتْ لَهُ العَرَبُ
قَوْمٌ إذا فاجأوا أَبْلَوا وإن غُلِبُوا لا يحجمون ولا يدرون ما الهربُ
قوم لبوسهم في كل معترك بيضٌ رقاقٌ وداوُدية ٌ سُلَبُ

  ... لإكمال القراءة .. أدب علي بن أبي طالب  

وصف الرحالة ابن بطوطة

ذكر الرحالة ابن بطوطة 703-779هـ في رحلته أحوال البيت الحرام ومكة وأهلها وجيرانهم من أهل السراة:  

"وأهل البلاد الموالية لمكة مثل بجيلة وزهران وغامد يبادرون لحضور عمرة رجب ويجلبون إلى مكة الحبوب والسمن والعسل والزبيب والزيت واللوز فترخص الأسعار بمكة ويرغد عيش أهلها وتعم المرافق ولولا أهل هذه البلاد لكان أهل مكة في شظف من العيش ويذكر أنهم متى أقاموا ببلادهم ولم يأتوا بهذه الميرة أجدبت بلادهم ووقع الموت في مواشيهم ومتى أوصلوا الميرة أخصبت بلادهم وظهرت فيها البركة ونمت أموالهم فهم إذا حان وقت ميرتهم وأدركهم كسل عنها اجتمعت نساؤهم فأخرجتهم وهذا من لطائف صنع الله تعالى وعنايته ببلده الأمين وبلاد السرو التي يسكنها بجيلة وزهران وغامد وسواهم من القبائل مخصبة كثيرة الأعناب وافرة الغلات وأهلها فصحاء بالألسن لهم صدق نية وحسن اعتقاد وهم إذا طافوا بالكعبة يتطارحون عليها لائذين بجوارها متعلقين بأستارها داعين بأدعية تتصدع لرقتها القلوب وتدمع العيون الجامدة فترى الناس حولهم باسطي أيديهم مؤمنين على أدعيتهم ولا يتمكن لغيرهم الطواف معهم ولا استلام الحجر لتزاحمهم على ذلك وهم شجعان أنجاد ولباسهم الجلود وإذا وردوا مكة هابت أعراب الطريق مقدمهم وتجنبوا اعتراضهم ومن صحبهم من الزوار حمد صحبتهم وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكرهم وأثنى عليهم خيراً وقال: علموهم الصلاة يعلموكم الدعاء، وذكر أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما كان يتحرى وقت طوافهم ويدخل في جملتهم تبركا بدعائهم وشأنهم عجيب كله وقد جاء في أثر زاحموهم في الطواف فإن الرحمة تنصب عليهم صبّاً."[53]  

مصطلح يمن

كما هو معروف أن سبأ ولد له ١٠ أبناء كما أخبر الرسول  :

(...فقالَ رجلٌ: يا رسولَ اللَّهِ، وما سَبأٌ، أرضٌ أو امرأةٌ؟ قالَ: ليسَ بأرضٍ ولا امرأةٍ، ولَكِنَّهُ رجلٌ ولدَ عشرةً منَ العربِ فتيامنَ منهم ستَّةٌ، وتشاءمَ منهم أربعةٌ. فأمَّا الَّذينَ تشاءموا فلَخمٌ، وجُذامُ، وغسَّانُ، وعامِلةُ، وأمَّا الَّذينَ تيامنوا: فالأزدُ، والأشعرون ، وحِميرٌ، وَكِندةُ ومَذحِجٌ، وأنمارٌ،. فقالَ رجلٌ: يا رسولَ اللَّهِ، ما أنمارٌ؟ قالَ: الَّذينَ منهم خثعَمُ، وبَجيلةُ).[54]

لكي نفهم الحديث بشكل صحيح يجب توضيح كلمة "تيامنوا" وكلمة "تشاءم":

كلمة"تيامنوا": مفردها "تيامن" مأخوذه من "يمين" أو "يمن" تعني جنوب[55] كما قال تعالى:  لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آَيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ    [56] نلاحظ في قوله تعالى "آية جنتان عن يمين وشمال" بمعنى جعلنا لهم جنتان عن شمالهم وعن جنوبهم ذكر الشمال ونقيضها يمين (جنوب). فقد كانت الجنان محيطة بهم من كل إتجاه يسافرون من الشمال للجنوب أو العكس كما قال تعالى  وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آَمِنِينَ    [57].

كلمة"تشاءم": "تشاءم" تعني الشأم اي الشمال كما قال ابن منظور في لسان العرب "والمشأمة : خلاف الميمنة . والشأم : بلاد تذكر وتؤنث ، سميت بها ؛ لأنها عن مشأمة القبلة" [55] " ويقال : تشاءم الرجل إذا أخذ نحو شماله . وأشأم وشاءم إذا أتى الشأم ، ويامن القوم وأيمنوا إذا أتوا اليمن"[55]


إذا المفهوم من كلمة (تيامنوا) و (تشاءم) أن الشام هو وصف لجهة الشمال واليمن هو وصف لجهة الجنوب وكان العرب قديما قبل ظهور البوصله يحددون إتجاه مسيرهم نحو الشمال بوصفه بالشام والجنوب بوصفه باليمن فإذا كان الشخص في اي موضع فشماله الشام وجنوبه اليمن.

وهذا يخالف الإعتقاد السائد في عصرنا الحالي أن اليمن تعني دولة اليمن المعاصره فهذا خطأ إنما كلمة اليمن هو مجرد وصف إتجاه وليست منطقة مخصصة بحدود معينة وأن لقب اليمانيون كان يطلق على أهل الحجاز وعلى الأزد خاصه لأن معظم مساكنهم بإتجاه الجنوب فيطلق عليهم يمانيين ، وليس لأنه سبق لهم السكن في مأرب الموجوده في دولة اليمن المعاصرة أو غيرها من الخرافات المنتشرة.

مشاهير قبيلة الازد

1- ام المؤمنين جويرية بنت الحارث، زوجة النبي محمد (ص)

2- جميلة بنت عدوان البارقي، زوجة مالك بن النضر الجد الحادي عشر للنبي محمد (ص) وام فهربن مالك جده العاشر.

3- غساسنة سوريا ومنهم:

آ- الامبراطور الروماني [[فيليب العربي]، الذي حكم بين 244249 ميلادي.
ب- الامبراطور البيزنطي ليو الثالث الملقب السوري ( إيسوريان)، الذي حكم بين 717-741 ميلادي.
ج- سلالة بني نصر الذين حكموا امارة غرناطة في الاندلس بين 1232-1492 وكانت آخر إمارة عربية فيها.
د- سلالة نبلاء " الجبارة Gebara أو Xiberras أو Sceberras" في مالطا وهم من الغساسنة الذين نزحوا اليها من الاسكندرية في مصر. ومنهم موريس سيبيراس نائب رئيس الوزراء وأول رئيس للحزب الديموقراطي في دولة جبل طارق البريطانية في السبعينات.

4- سلالة نبلاء "سيكولو Siculo" المسقطيون في مالطا ومنهم عائلة مسكات مسقط (توضيح) ومنها جوزيف مسكات رئيس وزراء مالطا (منذ 2013) , وهم من قبيلة أزد عُمان، واعتنقوا المسيحية في القرن الثاني عشر الميلادي.

5-جندب بن زهير،صحابي جليل نزلت فيه ايه في القرآن الكريم ‏{‏فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا‏}‏ سورة الكهف آية 110.

6-مالك بن فهم الازدي، أول ملك على عمان واقليم البحرين والعراق.

7-ابو هريرة، من أكبر رواة الحديث النبوي.

8-أبو ظبيان الأعرج، وفد على رسول الله وكتب له كتابًا، وهو حامل لواء غامد يوم القادسية.

9-حسان بن ثابت، شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم.

10-أم ابان، زوجة الخليفة عثمان بن عفان.

11-المهلب بن ابي صفرة، قائد الجيش الاموي في فارس والجزيرة العربية وقاد فتوحات بلدان الهند والسند .

12-جابر بن حيان، عالم في الكيمياء والرياضيات، وعرف علم الجبر باسمه.

13-الشاعر ابن دريد الازدي.

14-الخليل بن احمد الفراهيدي، لغوي واديب ومؤلف لاول معجم في اللغة العربية اسمه "معجم العين"، ووضع علم العروض والتنقيط في العربية، وهو معلم سيبويه اللغوي المشهور.

15- كثير عزة الشاعر العاشق الشهير.

16- ابن البنا، عالم الفلك والرياضيات.

17- جابر بن زيد الازدي، مؤسس المذهب الاباضي في الاسلام.

18- سلالة آل بو سعيد، حكام سلطنة عُمان ومؤسسها الامام احمد بن سعيد ومنهم السلطان الحالي قابوس بن سعيد آل سعيد وهو السلطان الرابع عشر بعد سعيد بن سلطانز 19-سفيان بن عوف، قائد اسلامي استعمله معاويه على الصوائف.

20-جندب بن كعب الغامدي، صحابي جليل وكان أول من طبق حد الساحر القتل بضربة سيف.

21-عبدالله بن سلمه الغامدي، شاعر مشهور في الجاهليه وهو أحد شعراء المفضليات المخضرمين.

مراجع

  1. ^ معجم البلدان جزء 31/صفحه181
  2. ^ نقلاً عن الموسوعة العربية،
  3. ^ ابن حزم، جمهرة أنساب العرب
  4. ^ ابن الكلبي، جمهرة النسب
  5. ^ الأنساب للصحاري الصفحة 174
  6. ^ جمهرة أنساب العرب لابن حزم الصفحة 156
  7. ^ التعريف بالأنساب والتنويه بذوي الأحساب جزء 1/صفحه34
  8. ^ المقتضب من كتاب جمهرة النسب جزء 1/صفحه230
  9. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الأسلام جزء 8/صفحه28
  10. ^ نسب معد واليمن الكبير -أبن الكلبي- جزء 2/صفحه465
  11. ^ جمهرة أنساب العرب -أبن حزم- جزء 1/صفحه156
  12. ^ تاريخ أبن خلدون جزء 2/صفحه307
  13. ^ جمهرة أنساب العرب لإبن حزم جزء 1/صفحه917
  14. ^ جمهرة أنساب العرب لإبن حزم جزء 1/صفحه919
  15. ^ الإيناس بعلم الأنساب جزء 1/صفحه159
  16. ^ اللباب في تهذيب الأنساب -أبن أثير- جزء 1/صفحه452
  17. ^ نسب معد و اليمن الكبير - الجزء 2 الصفحة 188
  18. ^ صفة جزيرة العرب -الهمداني- جزء 1/صفحه211
  19. ^ الأنساب-السمعاني- جزء 1/صفحه94
  20. ^ جمهرة أنساب العرب -أبن الكلبي- جزء 1/صفحه1
  21. ^ الأنساب -الصحاري- الجزء1/صفحه 69
  22. ^ الإيناس بعلم الأنساب -جزء1\صفحة 1
  23. ^ الإبدال في لغات الأزد دراسة صوتية في ضوء علم اللغة الحديث -جزء1\صفحة 427
  24. ^ الأنساب للصحاري -جزء1\صفحة 173
  25. ^ https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%AA%D8%A3%D8%B3%D8%AF/%7Cتعريف ومعنى تأسد_معجم المعاني
  26. ^ السيرة النبوية1/382، والإصابة في تمييز الصحابة(4254) وسير أعلام النبلاء1/344.
  27. ^ أهل السراة في القرون الإسلامية الوسيطة 29.
  28. ^ [سورة سبأ - 15-19]
  29. ^ المنتخب في ذكر نسب قبائل العرب
  30. ^ أ ب ملوك حمير وأقيال اليمن وشرحها المسمى خلاصة السيرة الجامعة لعجائب الملوك التبابعة الجزء 1/صفحه 12
  31. ^ أ ب ملوك حمير وأقيال اليمن وشرحها المسمى خلاصة السيرة الجامعة لعجائب الملوك التبابعة الجزء 1/صفحه 13
  32. ^ التيجان في ملوك حمير الجزء 1/صفحه 58
  33. ^ التيجان في ملوك حمير الجزء 1/صفحه 410
  34. ^ ذكر دوس زهران في النقوش السبئية صحيفة الباحة الإلكترونية نسخة محفوظة 01 أبريل 2016 على موقع Wayback Machine.
  35. ^ المفصل ج 2 ص 202
  36. ^ مروج الذهب 2/161.
  37. ^ الغساسنة | الموسوعة العربية
  38. ^ المناذرة | الموسوعة العربية
  39. ^ تخريج مشكاة المصابيح -جزء 5/صفحه 380
  40. ^ صحيح الجامع -صفحه6729
  41. ^ محجة القرب -صفحه 324
  42. ^ صحيح البخاري -صفحه 3776
  43. ^ سنن الترمذي -صفحه 3938
  44. ^ صحيح البخاري -صفحه 3394
  45. ^ مسند أحمد -جزء 7/صفحه 35
  46. ^ صحيح مسلم -صفحه 2544
  47. ^ صحيح مسلم -صفحه 3783
  48. ^ مجمع الزوائد -جزء10\ صفحه43
  49. ^ صحيح الجامع -صفحه2791
  50. ^ صحيح الترمذي -صفحه3945
  51. ^ مجمع الزوائد -جزء5\ صفحه3945
  52. ^ إتحاف الخيرة المهرة -جزء7\ صفحه353
  53. ^ رحلة ابن بطوطة - جزء1\صفحة 113
  54. ^ صحيح الترمذي /صفحه 3222
  55. ^ أ ب ت لسان العرب -جزء12/صفحه315
  56. ^ [سورة سبأ - 15]
  57. ^ [سورة سبأ - 18]

المصادر

  • الإصابة في تمييز الصحابة للحافظ ابن حجر العسقلاني.
  • أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير.
  • نسب معد واليمن الكبير لابن الكلبي.
  • تاريخ الرسل والملوك للطبري.
  • الكامل في التاريخ لابن الأثير.
  • نهاية الأرب في فنون الأدب لالنويري
  • الطبقات لابن سعد الزهري
  • انساب زهران وانتشارهم في البلدان
  • العبر , ابن خلدون.
  • نهاية الأرب في معرفة انساب العرب , القلقشندي.
  • العبقات العنبرية في الطبقات الجعفرية (مخطوط), الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء.
  • تاريخ آداب العرب , احمد زيدان 186/1
  • ديوان ابي المحاسن الكربلائي, علي اليعقوبي.
  • دراسات عن عشائر العراق, حمود الساعدي.
  • سيرة آل علي , صحيفة "الصحفي" الأردنية, يوم 23.9.1994

المصادر الإنجليزية