أبو ظبيان الأعرج

صحابي من غامد وفد إِلى النبي وأسلم

أبو ظبيان الأعرج الغامدي، صحابي، فارس، شاعر، وقائد مسلم، وأحد أشهر فرسان العرب في الجاهليه والأسلام، وفد إِلى النبي وأسلم، وكتب له النبي كتابًا إلى غامد، شارك في الفتوحات الإسلامية، وهو صاحب رايتهم في معركة القادسية.[1]

عبدالله بن الحارث
معلومات شخصية
مكان الميلاد الحجاز ، شبه الجزيرة العربية
اللقب أبو ظبيان
الديانة الأسلام
الحياة العملية
المهنة قائد عسكري
اللغة الأم العربية
سبب الشهرة الشجاعة
الخدمة العسكرية
الولاء الخلافة الراشدة
الفرع الجيش العربي
المعارك والحروب معركة القادسية ، الفتح الإسلامي لفارس

اسمه ونسبهعدل

  • هو عبد شمس بن الحارث بن كثير بن جُشَم بن سُبَيع بن مالك بن ذُهْل بن مازن بن ذُبيان بن ثَعلَبة بن الدُّول بن سعد مناة بن غامد الأَزدي الغامدي، معروف بكنيته أبو ظبيان الأعرج.[1]

حياتهعدل

هو أحد فرسان العرب المشهوره، وهو أحد فرسان العرب الثلاثة الذين أخبر عنهم القسملي.[2] قال ابن الكلبي والطبري: وفد على الرسول وكتب له كتابًا، وهو حامل لواء غامد يوم القادسية، ، كما أنه أحد أشراف الأزد وكان سيدا في قومه، وقد وصفته المصادر بأنه كان فارساً شجاعاً مغواراً وشاعراً وخطيباً مفوهاً، وهو القائل:[3]

أنَا أبُو ظَبْيان غير المكْذَبَةأنَا أبُو العَفَـــا وَحَــقّ اللَّهَبــَهْ
أكْرِمُ مَنْ تَعْلَمُــهُ مِنْ ثَعْلبَــةذُبَيَانُهَا وَبَكْرُها فِي المَكتبَهْ

نَحْنُ صِحَابُ الجَيْشِ يوَمْ َالأحْسَبَهْ


قال ابن حجر: «واستبعد أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم لم يغير اسمه.» وقال ابن سعد: أدرك عمر بن الخطاب. وقال ابن دريد في «الاشتقاق»:[4] «كان فارسًا شاعرًا وكان في ألفين وخمسمائة من العطاء، وكان كثير الغارة.»

قتل الأسدعدل

  • قتله للأسد

خرج أبو ظبيان مرّة من غامد، فأبصر أسدا، ولا سلاح معه، فمنعته الأنفة والحميّة أن يولّي عن الأسد. فشدّ على الأسد جاسرا، فجعل يمارسه وعقره الأسد، فلم يزل أبو ظبيان يمارسه حتى لحقوه بسيف فأخذه وضرب به الأسد فقتله، فشمت بأبي ظبيان رجل من غامد كان يحسده لأن الأسد عقره فقال:

ألا ابلغ أبا ظبيان عنيففيمـا اللوم أن لم يحمدوني
كسـوت السيـف جمجمة وقاحًاوأنتم تنظرون إلى القرون
فإن تك شامتًا جهلًا وظلمًافقد عزلـت يمينـك عن يميني
وان تعنف علي فإن عنديمكارمة أجنّبها مهيني
واعطيها الكريـم إذا بغاهـافتبلغ غامدا خبر اليقين


رده لـغزوة خثعمعدل

  • يوم العقيق
    كان أبو ظبيان نائما بالعقيق ورسن فرسه بيده، فإذا هو بصهيل الخيل فوثب فركب فرسه، فإذا حصيدة القحافي في خثعم يريد الغارة على غامد، وكانت غامد بهضيبة الأمعز، فلم يخبر أبو ظبيان قومه، وواقع القوم فلم يزل يطعن فيهم حتى كشفهم، وشدّ على حصيدة فطعنه فقتله، فانهزم أصحابه، فقالت غامد لأبي ظبيان: لو أنك اخبرتنا لقاتلنا معك، فقال:[5][6]
فسلوهم بالقاع كيف بداهتيوسلوهم عني بلَوذ الأسود
جرُّوا حُصيدة بعد ما أدميتهبالرمح مثل طائر القَشِب الردي
قد صدّني عنه الرماح وأسرةتحنو عليه وأسرتي لم تشهد
ثكل العواذل أمّهنّ ألم يرواإبلآ محبّسةً لنخل المسجد
فيها اثنتان وأربعين حلوبةسودًا كخافية الغراب الأسود
بَدرَ الفوارس أخذها فمنعتهاجُونًا وأدمًا مثل حَبّ الغرقد
ما كان لي من صاحب فألومهيوم العقيق ولست بالمستعبد


معركة القادسيةعدل

موقفه مع عمر بن الخطابعدل

عن أبي ظبيان الأزدي قال: قال لي عمر بن الخطاب: (ما مالك يا أبا ظبيان؟ قال: قلت: أنا في الفين وخمسمائة قال: فاتخذ سأئما فإنه يوشك أن يجيء أغيلمة من قريش يمنعون هذا العطاء).[7]

من قصائدهعدل

كان أبو ظبيان شاعرًا معروفًا بشعره متمكنًا فيه، يَكتُب عن معارِكه وغزواته، تجلى شعر أبو ظبيان بشكل أساسي في الوصف والحماسة، ومِن شعره عندما رأى خيل النجاشي وقتله، فقال:[8]

لَمَّا رَأَيـتُ الخَيلَ قَدْ جَدَّ نَفرُهَاوَضَاقَ عَلَينَا بَعدَ رَحبِ طَرِيقُهَا
تَرَكتُ ابنَ عَبَّادٍ وَفِيهِ مُرِشَّـةٌيُكَفِـتُ أَحشـاءَ الجَـبَان صَـفِيقُهَا
إِذَا كَـشَفُوا عَـنهَا الصـُّبار تَمطّقَـتتَمَطُّـقَ أُمَّ البِكـر شِـيبَ غَـبُوقُهَا


مراجععدل

  1. أ ب "ص181 - كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة ط العلمية - أبو ظبيان - المكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الأنساب للصحاري جزء1 صفحة 224
  3. ^ "ص44 - كتاب الإصابة في تمييز الصحابة - ز عبد الله بن الحارث - المكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ الاشتقاق لابن دريد، رجال بني نصر بن الأزد، صـ 493، مكتبة جوجل نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ محمد احسان; عوتبی صحاری, سلمه بن مسلم (1427). الأنساب. 2. مسقط - عمان: سلطنة عمان، وزارة التراث القومي والثقافة. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "الاشتقاق - ابن دُرَیْد - مکتبة مدرسة الفقاهة". ar.lib.eshia.ir. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "جامع بيان العلم وفضله - ابن عبد البر - ج ٢ - الصفحة ١٤". shiaonlinelibrary.com. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ كتاب الفصوص (في الملح والنوادر والعلوم والآداب) 1-2 ج1 صفحة، 232