افتح القائمة الرئيسية

هو مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد بن محمد ابن عبد الكريم الشيباني الجزري ابن الأثير (544 هـ- 606 هـ = 1150 - 1210م) [1] [2] ، محدث لغوي.

ابن الأثير أبو السعادات
معلومات شخصية
الاسم الكامل مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد الجزري ابن الأثير
تاريخ الميلاد 544 هـ
تاريخ الوفاة 606 هـ
الإقامة الموصل - بغداد
الحياة العملية
الحقبة قرن 6 هـ
الاهتمامات حديث - لغة - تفسير

مولده ونشأتهعدل

ولد ونشأ في جزيرة ابن عمر شمال العراق [3]، وإليها تنسب أسرته وجماعته، فيقال لهم (آل الجزري)[4] ، وهو الأخ الأكبر لابن الأثير الكاتب و ابن الأثير الجزري، وجميعهم ذوو علم وفضل ومكانة، كان والدهم يشغل منصباً رفيعاً لدى الأمير مجاهد الدّين قايماز ، ثم في سنة (565 هـ)، انتقل مع والده وأخوته إلى الموصل، وفيهاً نشأ وتلقى علومه ومعارفه، ثم اتصل بعزّ الدّين مسعود الأتابكي، فقربه وجعله من خاصته وكتبته، وولاه ديوان الرسائل، إلا أنه آثر طلب العلم فانتقل بعد مدة إلى بغداد وتتلمذ على كبار علماءها. [5] [6]

شيوخهعدل

  • ناصح الدين سعيد بن المبارك بن الدهان، قرأ عليه النحو والأدب.[7]
  • أبو بكر يحيى بن سعدون القرطبي. [8]
  • أبو الحزم مكي بن الريان بن شبَّة النحوي الضرير .
  • أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن محمد الطوسي .
  • عبد الوهاب بن سُكينة. [9]

تلاميذهعدل

مؤلفاتهعدل

مناصبهعدل

ثناء العلماء عليهعدل

قال الذهبي : "كان ورِعًا عاقلا بهيّا، ذا بِرٍّ وإحسان" [5] قال ابن الجوزي : "روى الحديث، وانتفع به النَّاس، وكان عاقلًا مهيبًا، ذا بر وإحسان".[8] قال جمال الدين القفطي: "كاتب فاضل، له معرفة تامة بالأدب، ونظر حسن في العلوم الشرعية". [13] قال ابن كثير : "كان ورعًا مهيبًا عاقلًا مهابا ذا بر وإحسان". [10] ووصفه جلال الدين السيوطي أنه : "من مشاهير الْعلمَاء، وأكابر النبلاء، وأوحد الْفُضَلَاء" [14] وقال ابن خلكان : "كان فقيها محدثا أديبا نحويا عالما بصنعة الحساب والإنشاء ورعا عاقلا مهيبا ذا بر وإحسان"[15]

مرضه ووفاتهعدل

أصيب بالنقرس فبطلت حركة يديه ورجليه. ولازمه هذا المرض إلى أن توفى في إحدى قرى الموصل، قيل: إن تصانيفه كلها، ألفها في زمن مرضه، إملاء على طلبته، وهم يعينونه بالنسخ والمراجعة. [16] ولما أُقعد آخرة عمره، جاء رجل مغربي فعالجه بدهن صنعه، فبانت ثمرته، وتمكَّن من مدِّ رجليه، فقال لأخيه عز الدين أبي الحسن علي بن الأثير: أعطه ما يرضيه، واصرفه، فقال أخوه: لماذا وقد ظهر النُّجح؟! قال: هو كما تقول، ولكني في راحة من صحبة هؤلاء القوم - يعني الأمراء والسلاطين - وقد سكنت نفسي إلى الانقطاع والدعة، وبالأمس كنت أُذِل نفسي بالسعي إليهم، وهنا في منزلي لا يأتون إليَّ إلا في مشورة مهمة، ولم يبق من العمر إلا القليل، فدعني أعش باقيه حراً سليماً من الذل، قال أخوه: فقلبت قوله وصرفت الرجل بإحسان.[17] فلزم بيته صابراً محتسباً، يقصده العلماء، ويفد إليه السلاطين والأمراء، يقبسون من علمه، وينهلون من فيضه، حتى توفي رحمه الله بالموصل سنة 606 هـ. [18]

المراجععدل

  1. أ ب الذهبي، العبر في خبر من غبر، ج٢ ، ص ١٤٣
  2. ^ السبكي، طبقات الشافعية ج٨، ص٣٦٦
  3. ^ بلدة فوق الموصل؛ بينهما ثلاثة أيام، ياقوت الحموي
  4. ^ ابن حجر، تبصير المنتبه بتحرير المشتبه،ج١ ، ٧٨
  5. أ ب الذهبي، تاريخ الإسلام، ج٣٤ ، ص ٢٢٦
  6. ^ الذهبي، سير أعلام النبلاء،ج٤١ ، ص ٤٦٨
  7. ^ القفطي، إنباه الرواة على أنباء النحاة، ج٢ ، ص٢٥٨
  8. أ ب ابن الجوزي، مرآت الزمان، ج٢٢، ص ١٧١
  9. ^ السيوطي، بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، ج٢، ص٢٧٤
  10. أ ب ت ث ج ابن كثير، طبقات الشافعيين، ج١، ص٧٧٧.
  11. أ ب ابن كحاة، معجم المؤلفين، ج٨ ، ص ١٧٤
  12. ^ ابن تغري، النجوم الزاهرة، ج٦، ص ١٩٨
  13. ^ القفطي، إنباه الرواة على أنباء النحاة، ج٢ ، ص٢٥٧
  14. ^ جلال الدين السيوطي، بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، ج٢، ص٢٧٤
  15. ^ ابن خلكان، وقيات العيان، ج ، ص
  16. ^ الزركلي، الأعلام، ج٥، ص٢٧٢ - ٢٧٣ .
  17. ^ القفطي، إنباه الرواة على أنباء النحاة، ج٢ ، ص٢٥٧
  18. ^ مقدمة كتابه جامع الأصول، تحقيق : عبد القادر الأرناؤوط، ص ك