كهلان: قبيلة من بني سبأ من القحطانية. وهم بنو كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب ابن قحطان، العددُ فيهم كثير، وشعوبهم كلها متشعبة من زيد بن كهلان. قال جواد علي: « وتنتسب قبائل كثيرة من اليمن إلى كهلان بن سبأ، وكهلان هو شقيق حمير، فهناك إذنْ صلة بين قبائل حمير وقبائل كهلان. ويذكر النسابون أن بني كهلان وبني حمير كانوا يتداولون الملك في بادئ الأمر بينهم، ثم انفرد به بنو حمير، وبقيت بطون كهلان في حكمهم في اليمن. فلما تقلص ملك حمير، صارت الرياسة على العرب البادية لبني كهلان، لما كانوا بادين لم يأخذ ترف الحضارة منهم».[1]

وقد تداول بنو كهلان وإخوتهم حمير بن سبأ الملك أوَّل أمرهم، ثم انفرد بنو حمير به، وبقيت بطون بني كهلان تحت مملكتهم باليمن، ثم لمَّا تقلَّص ملك حمير، بقيت الرِّياسة لبني كهلان، ثم انتهت إلى كندة ملك اليمن والحجاز. وفي ذلك يقول الزركلي: «كهلان بن سبأ، من يعرب، من قحطان: جد جاهلي قديم. بنوه قبائل ضخمة جدا، منها " همدان " و " الأزد " وطيئ " و " مذحج ". كانت لهم إمارة أطراف اليمن وثغورها. ولما تقلص ملك " حمير " بقيت رياسة البادية لبني كهلان ».[2]

النسب

  • كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.[3][4]

فروع قبائل كهلان

المشهور من بطون كهلان إثنا عشر بطنًا رئيساً، كما ذكر النسابة ابن الكلبي والهمداني وابن حزم،[4] وفي ذلك يقول ابن خلدون: «وأمّا شعوبهم فهي كلها تسعة من زيد بن كهلان في مالك بن زيد وعريب بن زيد، فمن مالك بطون همدان...وإخوة همدان إلهان بن مالك بن زيد بن أوسلة، ومن مالك بن زيد أيضا الأزد وهو أزد بن الغوث بن نبت بن مالك وخثعم وبجيلة ابنا أنمار بن أراش أخي الأزد بن الغوث. وقد يقال أنمار هو ابن نزار بن معدّ وليس بصحيح...وأمّا بنو عريب بن زيد بن كهلان فمنهم طيِّئ والأشعريون ومذحج وبنو مرّة وأربعتهم بنو أدد بن زيد بن يشجب بن عريب...وأمّا بنو مرّة بن أدد إخوة طيِّئ ومذحج والأشعريّين فهم أبطن كثيرة وتنتهي كلها إلى الحرث بن مرّة، مثل خولان ومعافر ولخم وجذام وعاملة وكندة».[5]

  • نبت بن مالك بن زيد بن كهلان.
  • الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان.
    • همدان هم بنو (همدان بن مالك بن زيد بن أوسلة بن ربيعة بن الخيار بن زيد بن كهلان).[8]
    • ألهان وهم بنو: (ألهان بن مالك بن زيد بن أوسلة بن ربيعة بن الخيار بن زيد بن كهلان).[9]
  • أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان.
    • مذحج وهم بنو ( مذحج - مالك - بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[10]
    • الأشاعرة وهم بنو: ( الأشعر - نبت - بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[11]
    • طيء وهم بنو : (طيء - جلهمة - بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[12]
    • خولان وهم بنو: (فكل بن عمرو بن مالك بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[13]
    • المعافر وهم بنو:( يعفر بن مالك بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[14]
    • عاملة وهم بنو: (الحارث بن مالك بن وديعة بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان)،[15] وقيل (عاملة بن سبأ).[16]
    • جذام وهم بنو: (عمرو بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[17]
    • لخم وهم بنو: (لخم بن عدي بن الحارث بن مرة بن ادد بن بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[18]
    • كندة هم بنو: (كندة - ثور - بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان).[19]

الهجرة من جنوب الجزيرة العربية

كانت للقبائل السبائية ومنها كهلان حضارة عريقة في العصور القديمة، وهناك إشارة إلى سبأ في بأنهم كانوا يمارسون الزراعة، والتجارة،[20] وأن قوافلهم التجارية كانت تصل إلى بلاد الشام وذلك نحو 950 ق م، وأنها كانت تسيطر على طريق التجارة الرئيس الذي يربط جنوب غرب الجزيرة العربية بسورية، ومصر، وكان التجار من سبأ ينقلون خير أنواع البلسم، واللبان، والحجارة الكريمة المتنوعة، والذهب، إلى السوق بمدينة صور.[21]

وكان من مظاهر الحياة الزراعية إنشاء سد مأرب، ولمّا تطاول الزمان على هذا السد انهار، فهاجرت على أثر انهياره كثير من قبائل اليمن، وهاجر بعضها قبل انهياره، وأشهر القبائل التي هاجرت من اليمن قبيلة الأزد، فنزل فريق منهم بلاد الشام وأسسوا دولة الغساسنة، ولمجاورتهم دولة الروم اضطروا إلى أن يدينوا لها بالطاعة ويخضعوا لسلطانها. ونزل فريق ثالث بالسَّراة وماجاورها، واستقرّ الأوس والخزرج في يثرب التي عرفت بعدئذ بالمدينة المنورة، وهم الذين نصروا رسول الله   وأطلق عليهم لذلك لفظ الأنصار، وقد نزلوا يثرب مجاورين ليهودها.[22] وكذلك هاجرت إلى الشمال قبيلة طيء من عريب بن كهلان بن سبأ، وبنو مرة وفروعهم التي سكنت شمالي الحجاز. غير أن طيء تحولت بعدئذ إلى الشرق، وجاورت بني أسد، وانتزعت منهم جبل شمر، وسكنته قبل الإسلام بقرون.[23] وهاجرت قبيلة لخم وقبائل أخرى إلى العراق وأسسوا دولة المناذرة التي دانت لسلطان دولة فارس المجاورة لهم. ونزلت مكة منذ القديم قبيلة جُرهم وهي من القبائل العربية البائدة، ثم حلّت محلها قبيلة خزاعة اليمنية إلى أن قوي أمر قريش فأخرجتها من مكة.[24]

المراجع

  1. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام -جواد علي - ج 8 - الصفحة 23. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٥ - الصفحة ٢٣٥. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ نسب معد واليمن الكبير - هشام الكلبي - الصفحة 132. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب جمهرة أنساب العرب - ابن حزم - الصفحة 485. نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ العبر وديوان المبتدأ والخبر - ابن خلدون - ج 2 - الصفحة 182. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ١ - الصفحة ٢٩٠. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٢ - الصفحة ٢٨. نسخة محفوظة 20 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٨ - الصفحة ٩٤.
  9. ^ نسب معد واليمن الكبير - الهمداني - ج 2 - الصفحة 532 . نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٧ - الصفحة ١٩٨ . نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ١ - الصفحة ٣٣٢.
  12. ^ الأنساب - الصحاري - الصفحة 105 . نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ الإكليل - الهمداني - ج 1 - الصفحة 1. نسخة محفوظة 23 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ نسب معد واليمن الكبير - الهمداني - ج 2 - الصفحة 215. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ العقد الفريد - ابن عبد ربه - ج 3 - الصفحة 350. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٦. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٥ - الصفحة ٨٢.
  18. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٥ - الصفحة ٢٤١.
  19. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٥ - الصفحة ٢٣٤.
  20. ^ جزيرة العرب قبل الإسلام - عطية القوصى - الصفحة 22. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - جواد علي - ج 3 - الصفحة 264. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ المسلمون والحضارة الغربية - الحوالي - الصفحة 1215. نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ تاريخ العرب القديم - توفيق برو - الصفحة 234 . نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ دراسات تاريخيّة من القرآن الكريم - مهران - الصفحة 350 . نسخة محفوظة 16 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.