افتح القائمة الرئيسية

قطر

دولة عربية تقع في شرق شبه الجزيرة العربية
قطر
دولة قطر
قطر
علم قطر  تعديل قيمة خاصية العلم (P163) في ويكي بيانات
قطر
شعار قطر  تعديل قيمة خاصية وصف الشعار (P237) في ويكي بيانات

QAT orthographic.svg

الشعار الوطني
الله - الوطن - الأمير
النشيد :نشيد قطر الوطني
الأرض والسكان
إحداثيات 25°16′10″N 51°12′46″E / 25.269535°N 51.212767°E / 25.269535; 51.212767  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[1]
أعلى قمة قُرَيْن أَبُو اَلْبَوْل  تعديل قيمة خاصية أعلى قمة (P610) في ويكي بيانات
أخفض نقطة الخليج العربي (0 متر)  تعديل قيمة خاصية أخفض نقطة (P1589) في ويكي بيانات
المساحة 11.521 كم² (164)
عاصمة الدوحة
اللغة الرسمية العربية
المجموعات العرقية (سنة غير محددة)
تسمية السكان قطريون
توقع () 2.542.000[2] نسمة (148)
التعداد السكاني (2015) 2.404.776 نسمة (144)
الكثافة السكانية 7.2 ن/كم² (123)
الحكم
نظام الحكم إمارة وراثية دستورية
الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني
ولي العهد عبد الله بن حمد بن خليفة آل ثاني
رئيس مجلس الوزراء عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني
التشريع
السلطة التشريعية مجلس الشورى
التأسيس والسيادة
الاستقلال التاريخ
تاريخ التأسيس 1869  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
الدولة العثمانية 1913م
المملكة المتحدة 3 سبتمبر 1971م
اليوم الوطني 18 ديسمبر
الانتماءات والعضوية
الأمم المتحدة (21 سبتمبر 1971–)
جامعة الدول العربية (11 سبتمبر 1971–)
منظمة التجارة العالمية
منظمة التعاون الإسلامي
البنك الدولي للإنشاء والتعمير (25 سبتمبر 1972–)
مؤسسة التمويل الدولية (11 أكتوبر 2008–)
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف (22 أكتوبر 1996–)
المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية (20 يناير 2011–)
المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا
الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي
صندوق النقد العربي
منظمة الشرطة الجنائية الدولية[3]
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[4]
المنظمة الهيدروغرافية الدولية[5]
يونسكو (27 يناير 1972–)[6]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الناتج المحلي الإجمالي
سنة التقدير 2016
 ← الإجمالي $243.152 مليار[7]
 ← للفرد $113.038[7]
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
سنة التقدير 2016
 ← الإجمالي $248.302 مليار[7]
 ← للفرد $115،433[7]
إجمالي الاحتياطي 43215461579 دولار أمريكي (2014)[8]  تعديل قيمة خاصية إجمالي الاحتياطي (P2134) في ويكي بيانات
مؤشر التنمية البشرية
السنة 2016
المؤشر Straight Line Steady.svg 0.856[9]
التصنيف عالية جداً (33)
بيانات أخرى
العملة ريال قطري QAR
رقم هاتف
الطوارئ
999
112 (خدمات طبية طارئة، ‏شرطة و الحماية المدنية)[10]  تعديل قيمة خاصية رقم هاتف الطوارئ (P2852) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية ت ع م+03:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
 ← في الصيف (DST) +3
المنطقة الزمنية توقيت عربي قياسي
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .qa
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 QA  تعديل قيمة خاصية أيزو 3166-1 حرفي-2 (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي 974+

قَطَر هي دولة عربية تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا مطلة على الخليج العربي وعاصمتها الدوحة. لها حدود برية مشتركة من الجنوب مع المملكة العربية السعودية وبحرية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين. وفي أعقاب الحكم العثماني، أصبحت قطر محمية بريطانية في أوائل القرن العشرين حتى حصولها على الاستقلال في عام 1971 م. وقد حكمت قطر أسرة آل ثاني منذ منتصف القرن التاسع عشر . نظام الحكم في قطر إمارة وراثية دستورية، وحاكم الدولة هو الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني. وافق الشعب على الدستور بأغلبية ساحقة في استفتاء دستوري، بنسبة 98٪ تقريباً لصالح المشروع . وكان مجموع السكان في قطر في عام 2013 م، 1.8 مليون نسمة: يبلغ عدد المواطنين القطريين الأصليين 300،000 والأجانب 1.5 مليون. تعد دولة قطر هي المجتمع الأكثر محافظة بعد المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان في دول مجلس التعاون الخليجي.

تعد قطر من الدول المرتفعة الدخل التي يدعمها ثالث أكبر إحتياطيات العالم من الغاز الطبيعي واحتياطيات النفط. وتصنف الأمم المتحدة قطر دولة ذات تنمية بشرية عالية جداً اذ انها الدولة العربية الأكثر تقدماً في مجال التنمية البشرية. وتصنف قطر الدولة ذات أعلى دخل للفرد في العالم. تعد قطر لاعباً رئيسياً مؤثراً في منطقة الشرق الأوسط . قطر ستستضيف كأس العالم لكرة القدم 2022، وستصبح أول دولة عربية تقوم بذلك .

مدينة الدوحة قديماً ، 1904م

محتويات

التسمية

اسم قطر قد جاء في الخرائط لأول مرة على الخارطة التي رسمها الروماني بطليموس للميلاد . حيث أن هناك عدة دلائل وقرائن تدل على ذلك من بينها، إن الاسم الوارد في خارطة الجغرافي الروماني بطليموس ينص على لفظين لشبه جزيرة قطر كتبا بالأحرف اللاتينية بشكل ( Catara ) ( قطارا ) أو ( كتارا ) أو بهيئة ( Cadara ) ( كدارا ) أن هاتين الصيغتين أقرب ما تكونان إلى لفظة اسم قطر الحالية .

التاريخ

العصور القديمة

يعود تاريخ الاستيطان البشري في شبه الجزيرة القطرية إلى 10،000 سنة مضت. تم اكتشاف المستوطنات والأدوات التي تعود إلى العصر الحجري في شبه الجزيرة.[11] في القرن الخامس قبل الميلاد أشار المؤرخ اليوناني هيرودوس إلى قطر. كما أن عالم الجغرافيا بطليموس ضمن خريطته " خريطة العالم العربي " ما أسماه "قطارا" وهي ما يعتقد أنها إشارة إلى بلدة "الزبارة" القطرية التي اكتسبت شهرتها كأحد أهم الموانئ التجارية في منطقة الخليج العربي في ذلك الوقت. تم اكتشاف القطع الأثرية في بلاد ما بين النهرين التي نشأت في فترة العبيد (6500-3800 قبل الميلاد) في المستوطنات الساحلية المهجورة.[12] تعد الدعسة وهي مستوطنة تقع على الساحل الغربي لقطر أهم موقع للعبيد في البلاد ويعتقد أنها استوعبت مخيما موسميا صغيرا.[13][14]

مادة الكيشيون البابلية التي تعود إلى الألفية الثانية قبل الميلاد والتي وجدت في جزر الخور تشهد على العلاقات التجارية بين سكان قطر والكيشيون في بلاد البحرين الحديثة.[15] من بين النتائج كانت 3،000،000 قذيفة حلزونية مسحوقة وكسرة من إناء خزفي يعود للكيشيون. قطر هي أقرب موقع معروف لإنتاج الصبغيات المحارية وذلك بسبب صناعة كايت الأرجوانية الصبغة التي كانت موجودة على الساحل.[16]

في 224 سيطرت الإمبراطورية الساسانية على الأراضي المحيطة بالخليج العربي.[17] لعبت قطر دورا في النشاط التجاري للساسانيين وأسهمت في سلسلتين على الأقل: اللآلئ الثمينة والصبغ الأرجواني.[18] في العهد الساساني تم إدخال العديد من سكان شرق شبه الجزيرة العربية في المسيحية بعد تشتت مسيحيو بلاد ما بين النهرين.[19] شيدت الأديرة وتم تأسيس مزيد من المستوطنات خلال هذه الحقبة.[20][21] خلال الجزء الأخير من العصر المسيحي كانت قطر تضم منطقة تعرف باسم بيت القطريين.[22] لم تقتصر المنطقة على قطر بل شملت البحرين وجزيرة تاروت والخات والأحساء.[23]

في عام 628 أرسل محمد مبعوثا إسلاميا إلى حاكم شرق شبه الجزيرة العربية المنذر بن ساوى يطلب منه ومن رعاياه الدخول في الإسلام. وافق المنذر على طلبه وبناء على ذلك تحولت معظم القبائل العربية في المنطقة إلى الإسلام.[24] بعد اعتناق الإسلام قاد العرب الفتح الإسلامي لفارس الذي أدى إلى سقوط الإمبراطورية الساسانية.[25]

الفترة الإسلامية المبكرة والمتأخرة (661-1783)

 
المنحوتات في جبل الجساسية ، الدوحة ، يرجع تاريخها إلى 4000 ق.م

وصفت قطر بأنها مركز شهير للخيول وتربية الإبل خلال الفترة الأموية.[26] في القرن الثامن بدأت تستفيد من موقعها الاستراتيجي التجاري في الخليج العربي وأصبحت مركزا لتجارة اللؤلؤ.[27][28]

في فترة الفتن المتلاحقة من العصر العباسي، كانت قطر بين بلدان الساحل العربي على الخليج العربي التي ترعرع فيها الزنج وراجت دعوتهم ثم القرامطة حتى تلاشى أمرهم في القرن السابع للهجرة. كما حدث تطور كبير في صناعة اللؤلؤ في شبه الجزيرة العربية خلال العصر العباسي. رست السفن التي تبحر من البصرة إلى الهند والصين في موانئ قطر خلال هذه الفترة. الخزف الصيني والنقود والقطع الأثرية في غرب أفريقيا من تايلاند تم اكتشافها في قطر. تشير البقايا الأثرية من القرن التاسع إلى أن سكان قطر استخدموا ثروة أكبر لبناء منازل عالية الجودة ومباني عامة. تم بناء أكثر من 100 منزل من الحجر ومسجدين وحصن عباسي في مروب خلال هذه الفترة.[29][30] ومع ذلك عندما انخفض ازدهار الخلافة في العراق كذلك حدث ذلك في قطر.[31] يشار إلى قطر في الكتاب المسلم الذي صدر في القرن الثالث عشر لياقوت الحموي معجم البلدان والذي يلمح إلى عباءة القطريين المنسوجة بشكل جيد ومهاراتهم في تحسين وإنهاء الرماح.[32]

تمت السيطرة على جزء كبير من شرق شبه الجزيرة العربية من قبل الدولة العصفورية في عام 1253 ولكن تم الاستيلاء على المنطقة من قبل أمير مملكة هرمز في عام 1320.[33] كانت اللؤلؤة القطرية توفر للمملكة أحد مصادر دخلها الرئيسية.[34] في القرن الثامن الهجري إستولى أسرة بني نبهان العمانيين على قطر. لم يطل مقامهم بها وتناوب عليها بعدهم كثير من البحرينيين. في عام 1515 قام مانويل الأول ملك البرتغال بتأييد مملكة هرمز. استولت البرتغال على جزء كبير من شرق شبه الجزيرة العربية في 1521.[34][35] في عام 1537 أرسل السلطان العثماني سليمان القانوني أسطولاً بقيادة سليمان باشا والي مصر لطرد البرتغاليين وتمكن هذا الأسطول من القضاء على البرتغاليين وطردهم من هذه البلاد واستولى على البحرين والقطيف وقطر. في عام 1550 قدم سكان الأحساء طوعا إلى حكم العثمانيين وفضلوهم عن البرتغاليين.[36] بعد الإبقاء على وجود عسكري ضئيل في المنطقة طرد العثمانيون من قبل قبيلة بني خالد في 1670.[37]

الحكم البحريني والسعودي (1783-1868)

 
خريطة شرق الجزيرة العربية في 1794.
 
جزء مستعاد جزئيا من بلدة الزبارة المدمرة.

في عام 1766 هاجرت قبيلة العتوب آل خليفة من الكويت إلى الزبارة في قطر.[38][39] بحلول وقت وصولهم كان بنو خالد يمارسون سلطة ضعيفة على شبه الجزيرة وليس حجبا أن أكبر قرية كان يحكمها فرد من بني خالد.[40] في عام 1783 غزت عشائر العتوب والقبائل العربية المتحالفة ومقرها قطر البحرين وضمتها من الفرس. فرض آل خليفة سلطتهم على البحرين ووسعوا نطاق سلطتهم إلى كامل قطر.

بعد تعيين سعود الكبير بن عبد العزيز بن محمد آل سعود وليا للعهد في الدولة السعودية الأولى في 1788 فقد انتقل إلى توسيع دولته شرقا نحو الخليج العربي وقطر. بعد هزيمة بني خالد في عام 1795 تعرضت الدولة السعودية لهجوم على جبهتين. العثمانيون والمصريون اعتدوا على الجبهة الغربية في حين أن آل خليفة في البحرين والعمانيين شنوا هجوما ضد الجبهة الشرقية.[41][42] بعد أن علم سعود الكبير بتطورات المصريين على الحدود الغربية في عام 1811 خفض حاميته في البحرين والزبارة من أجل إعادة وضع قواته. استفاد سعيد بن سلطان سلطان مسقط من هذه الفرصة وداهم الحاميات السعودية على الساحل الشرقي وأضرم النار في حصن الزبارة. عاد آل خليفة إلى السلطة بعد ذلك.

كعقاب على القرصنة قصفت سفينة تابعة لشركة الهند الشرقية الدوحة في عام 1821 مما أدى إلى تدمير المدينة وإجبار مئات السكان على الفرار. في عام 1825 تم تأسيس العائلة الحاكمة آل ثاني بتعيين محمد بن ثاني آل ثاني أميرا على قطر.[43]

على الرغم من أن دولة قطر كانت تتمتع بالوضع القانوني للتبعية إلا أن هناك شعور شعبي بالاستياء من آل خليفة. في عام 1867 أرسل آل خليفة مع حاكم أبوظبي قوة بحرية ضخمة إلى الوكرة في محاولة لسحق المتمردين القطريين. أدى ذلك إلى الحرب القطرية البحرينية البحرية من 1867 إلى 1868 حيث قامت قوات البحرين وأبو ظبي بسرقة ونهب الدوحة والوكرة.[44] ومع ذلك فإن الأعمال العدائية البحرينية تنتهك المعاهدة العامة للسلام 1820. أدى التوغل المشترك بالإضافة إلى الهجوم المضاد القطري إلى أن يقوم الوكيل السياسي البريطاني لويس بيلي بفرض تسوية في عام 1868. كانت مهمته في البحرين وقطر التي نتجت عنه معاهدة السلام أهم حدث لأنه تم الاعتراف ضمنا بانفصال قطر عن البحرين والاعتراف صراحة بحكم محمد بن ثاني. بالإضافة إلى إخضاع البحرين لرفضها الاتفاق طلبت المحمية البريطانية التفاوض مع ممثل من قطر وهو الدور الذي تم من خلاله اختيار محمد بن ثاني للوفاء به. نتجت المفاوضات عن تعريف هوية سياسية للوطن الوليد على الرغم من أنه لم يحصل على مكانة رسمية كمحمية حتى عام 1916.

الحكم العثماني (1871-1915)

 
قطر حسب خريطة أدولف ستيلر عام 1891.
 
مدينة الدوحة القديمة، يناير 1904.

تحت ضغوط عسكرية وسياسية من حاكم ولاية بغداد العثمانية مدحت باشا وافقت عائلة آل ثاني الحاكمة على الخضوع للحكم العثماني في عام 1871.[45] فرضت الحكومة العثمانية إجراءات الإصلاح (التنظيمات العثمانية) المتعلقة بالضرائب وتسجيل الأراضي لإدماج هذه المناطق بالكامل في الإمبراطورية. على الرغم من رفض القبائل المحلية واصل آل ثاني دعم الحكم العثماني. ومع ذلك سرعان ما ركدت العلاقات القطرية العثمانية وفي عام 1882 عانوا من مزيد من النكسات عندما رفض العثمانيون مساعدة آل ثاني في حملتهم لتحرير الخور التي تحتلها أبوظبي. بالإضافة إلى ذلك دعم العثمانيون التابع العثماني محمد بن عبد الوهاب الذي حاول أن يحل محل آل ثاني كقائم مقام قطر في عام 1888.[46] أدى ذلك في نهاية المطاف إلى ثورة آل ثاني ضد العثمانيين الذين يعتقد أنهم كانوا يسعون إلى السيطرة على شبه الجزيرة. استقال قائم مقام وتوقفوا عن دفع الضرائب في أغسطس 1892.[47]

في فبراير 1893 وصل محمد حافظ باشا إلى قطر في محاولة للحصول على ضرائب غير مدفوعة واعترض جاسم بن محمد على الإصلاحات الإدارية العثمانية المقترحة. خوفا من أنه سيواجه الموت أو السجن عاد جاسم إلى الوجبة (10 أميال غرب الدوحة) برفقة عدد من أفراد القبائل. طلب محمد أن يحل جاسم قواته ويتعهد بولاؤه للعثمانيين الذي قوبل بالرفض. في مارس سجن محمد شقيق جاسم و 13 من زعماء القبائل القطريين البارزين على الفرقيطة العثمانية المريخ كعقاب على عصيانهم. بعد أن رفض محمد عرضا لإطلاق سراح الأسرى مقابل رسوم قدرها 10،000 ليرة أمر بتكوين جيش من حوالي 200 جندي للتقدم نحو قلعة الوجبة التابعة لجاسم تحت قيادة يوسف أفندي مما يشير إلى بداية معركة الوجبة.

تعرضت قوات أفندي لإطلاق نار كثيف من قبل قوات كبيرة من المشاة والفرسان القطريين بعد وقت قصير من وصوله إلى الوجبة. انسحبوا إلى قلعة شباكا حيث أجبروا مرة أخرى على الانسحاب من عملية توغل قطرية. بعد انسحابهم إلى قلعة البدع حاصر جيش جاسم المتطور القلعة مما أدى إلى هزيمة العثمانيين والاتفاق على التخلي عن أسرهم مقابل المرور الآمن لفرسان محمد باشا إلى الهفوف عن طريق البر.[48] على الرغم من أن قطر لم تحصل على استقلال تام عن الإمبراطورية العثمانية إلا أن نتيجة المعركة فرضت معاهدة تشكل في وقت لاحق أساس دولة قطر الناشئة كدولة مستقلة داخل الإمبراطورية.[49]

الحكم البريطاني (1916-1971)

 
قلعة الزبارة التي بنيت في حوالي عام 1938.

سقطت الإمبراطورية العثمانية في الفوضى بعد أن خسرت معارك على جبهات مختلفة في مسرح الشرق الأوسط للحرب العالمية الأولى. شاركت قطر في الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين. كانت الثورة ناجحة وانحسر الحكم العثماني في البلاد. اعترفت المملكة المتحدة والإمبراطورية العثمانية بعبد الله بن قاسم آل ثاني وحق خلفائه في الحكم على شبه الجزيرة بأكملها. تخلى العثمانيون عن جميع حقوقهم في قطر وبعد اندلاع الحرب العالمية الأولى وأجبرهم عبد الله بن قاسم آل ثاني (الذي كان مؤيدا لبريطانيا) على التخلي عن الدوحة في عام 1915.[50]

نتيجة لتقسيم الدولة العثمانية أصبحت قطر محمية بريطانية في 3 نوفمبر 1916. في ذلك اليوم وقعت المملكة المتحدة معاهدة مع عبد الله بن قاسم آل ثاني لإدخال قطر في إطار نظامها المتصالح للإدارة. في حين وافق عبد الله على عدم الدخول في أي علاقات مع أي سلطة أخرى دون موافقة مسبقة من الحكومة البريطانية فإن البريطانيين يضمنون حماية قطر من جميع الاعتداءات عن طريق البحر. في 5 مايو 1935 وقع عبد الله على معاهدة أخرى مع الحكومة البريطانية التي منحت قطر الحماية ضد التهديدات الداخلية والخارجية. تم اكتشاف احتياطيات النفط لأول مرة في عام 1939. ومع ذلك تأخر الاستغلال بسبب الحرب العالمية الثانية.

بدأ تأثير الإمبراطورية البريطانية يتناقص بعد الحرب العالمية الثانية وخاصة بعد استقلال الهند وباكستان في عام 1947. في الخمسينات بدأ النفط يحل محل صيد اللؤلؤ والسمك كمصدر رئيسي للدخل في قطر. بدأت عائدات النفط في تمويل وتوسيع وتحديث البنية التحتية في قطر. ازداد الضغط على الانسحاب البريطاني من الإمارات العربية المتحدة في الخليج العربي خلال الخمسينيات. عندما أعلنت بريطانيا رسميا في عام 1968 أنها ستفصل سياسيا عن الخليج العربي خلال ثلاث سنوات وانضمت قطر إلى البحرين وسبع من إمارات الساحل المتصالح في اتحاد. غير أن النزاعات الإقليمية أجبرت قطر على الابتعاد عنهم وإعلان الاستقلال عن التحالف الذي سيتحول في النهاية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

الاستقلال وبعده (1971 إلى الوقت الحاضر)

 
سفينة داو التقليدية في الخليج الغربي لكورنيش الدوحة.

دخلت دولة قطر في هدنة بحرية عامة مع المملكة المتحدة في عام 1968. أبرمت معاهدة عامة بين الاثنين في 3 نوفمبر 1916. كانت المعاهدة العامة تعهد بالسياسة الخارجية والدفاع إلى المملكة المتحدة ولكنها سمحت بالاستقلال الداخلي. في 3 سبتمبر 1971 أنهيت "الترتيبات التعاهدية الخاصة" التي "لا تتفق مع المسؤولية الدولية الكاملة كدولة مستقلة ذات سيادة".[51] تم ذلك بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين حاكم قطر وحكومة المملكة المتحدة.[51][52]

في عام 1991 لعبت قطر دورا هاما في حرب الخليج الثانية وخاصة خلال معركة الخفجي حيث دخلت الدبابات القطرية في شوارع البلدة وقدمت دعما للحرائق لوحدات الحرس الوطني السعودي التي كانت مشتبكة مع قوات الجيش العراقي. سمحت قطر لقوات التحالف من كندا باستخدام البلاد كقاعدة جوية لإنطلاق الطائرات في دوريات جوية قتالية كما سمحت للقوات الجوية من الولايات المتحدة وفرنسا بالعمل في أراضيها.

في عام 1995 سيطر حمد بن خليفة آل ثاني على البلاد بعد عزل والده خليفة بن حمد آل ثاني بدعم من القوات المسلحة ومجلس الوزراء فضلا عن الدول المجاورة[53] وفرنسا.[54] في ظل حمد شهدت قطر درجة معتدلة من التحرر بما في ذلك إطلاق قناة الجزيرة عام 1996 وتأييد حق النساء في التصويت في الانتخابات البلدية عام 1999 وصياغة دستورها المكتوب الأول عام 2005 وافتتاح كنيسة الروم الكاثوليك عام 2008. في عام 2010 فازت قطر بحق استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 مما يجعلها أول دولة في الشرق الأوسط يتم اختيارها لاستضافة البطولة. أعلن الأمير عن خطط قطر لإجراء أول انتخابات تشريعية وطنية في عام 2013. كان من المقرر عقدها في يونيو 2013 ولكن تم تأجيلها حتى عام 2019.

في عام 2003 عملت قطر كمقر للقيادة المركزية الأمريكية وأحد مواقع الإطلاق الرئيسية لغزو العراق.[55] في مارس 2005 قتل تفجير انتحاري معلم بريطاني في مسرح لاعبي الدوحة مما أذهل البلاد التي لم تشهد من قبل أعمالا إرهابية. التفجير نفذه عمر أحمد عبد الله علي وهو مواطن مصري في قطر كان يشتبه في ارتباطه بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.[56][57] في عام 2011 انضمت قطر إلى عمليات حلف شمال الأطلسي في ليبيا وقامت بتسليح جماعات المعارضة الليبية.[58] كما أنها حاليا الممول الرئيسي لأسلحة الجماعات المتمردة في الحرب الأهلية السورية.[59] تسعى قطر إلى التوصل إلى اتفاق سلام أفغاني وفي يناير 2012 قالت حركة طالبان الأفغانية أنها تقوم بإنشاء مكتب سياسي في قطر لتسهيل المحادثات. تم ذلك من أجل تسهيل مفاوضات السلام وبدعم من بلدان أخرى بما فيها الولايات المتحدة وأفغانستان. قال أحمد رشيد في صحيفة فاينانشال تايمز أنه من خلال مكتب قطر "سهلت الاجتماعات بين طالبان والعديد من الدول والمنظمات بما فيها وزارة الخارجية الأمريكية والأمم المتحدة واليابان والعديد من الحكومات الأوروبية والمنظمات غير الحكومية الذين كانوا يحاولون دفع فكرة محادثات السلام إلى الأمام. قال أن الاقتراحات التي قدمها رئيسا الولايات المتحدة وأفغانستان في سبتمبر 2017 أدت إلى احتجاجات من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية.[60]

في يونيو 2013 أصبح تميم بن حمد آل ثاني أميرا على قطر بعد أن سلمه والده السلطة في خطاب تلفزيوني.[61] أعطى تميم الأولوية لتحسين الرفاه المحلي للمواطنين والذي يتضمن إنشاء أنظمة الرعاية الصحية والتعليم المتقدمة وتوسيع البنية التحتية للبلاد استعدادا لاستضافة كأس العالم 2022.[62]

شاركت قطر في التدخل العسكري في اليمن الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أطيح به في انتفاضات الربيع العربي عام 2011.[63]

في يونيو 2017 قطعت مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات الدبلوماسية مع قطر مستشهدة بالدعم المزعوم الذي تقدمه البلاد للمجموعات التي تعتبرها متطرفة.[64]

السياسة

 
الديوان الأميري في الدوحة ، قطر

قطر هي إما ملكية دستورية أو ملكية مطلقة تحكمها عائلة آل ثاني.[65][66] كانت أسرة آل ثاني حاكمة في قطر منذ تأسيس السلالة في عام 1825. في عام 2003 اعتمدت قطر دستورا ينص على الانتخاب المباشر ل 30 عضوا من أعضاء المجلس التشريعي البالغ عددهم 45 عضوا.[67][68] أقر الدستور بأغلبية ساحقة في استفتاء مع ما يقرب من 98٪ لصالحه.

أمير قطر الثامن هو تميم بن حمد آل ثاني الذي سلمه والده حمد بن خليفة آل ثاني السلطة في 25 يونيو 2013.[69] الأمير له السلطة الحصرية لتعيين وعزل رئيس الوزراء ووزراء مجلس الوزراء الذين يشكلون معا مجلس الوزراء الذي هو السلطة التنفيذية العليا في البلاد.[70] كما يقوم مجلس الوزراء بالتشريع. تحال القوانين والمراسيم التي يقترحها مجلس الوزراء إلى مجلس الشورى للمناقشة التي تقدم بعدها إلى الأمير للتصديق عليها. للمجلس الاستشاري سلطة تشريعية محدودة في صياغة القوانين والموافقة عليها إلا أن الأمير له القول النهائي في جميع المسائل. يتألف المجلس الحالي بالكامل من أعضاء يعينهم الأمير. لم تجر انتخابات تشريعية منذ عام 1970 عندما أجريت انتخابات جزئية. تم تأجيل الانتخابات التشريعية حتى عام 2019.[71]

لا يسمح القانون القطري بإنشاء هيئات سياسية أو نقابات.[72]

قانون الشريعة

وفقا لدستور قطر فإن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع القطري.[73][74] على الرغم من أن النظام القانوني في قطر هو في الواقع مزيج من القانون المدني والقانون الشرعي.[75][76] يطبق القانون الشرعي على قانون الأسرة والميراث والعديد من الأعمال الإجرامية (بما في ذلك الزنا والسطو والقتل). في بعض الحالات تعامل محاكم الأسرة التي تتخذ من الشريعة الإسلامية شهادة المرأة بأنها تبلغ نصف شهادة الرجل. تم إدخال قانون الأسرة المقنن في عام 2006.[77] يسمح بتعدد الزوجات للمسلمين.

العقوبة الجسدية القضائية شائعة في قطر بسبب التفسير السلفي الوهابي للشريعة على الرغم من أنها كانت في الأصل مدرسة حنبلية من التيار السني. يتم استخدام الجلد كعقاب على شرب الكحول أو العلاقات الجنسية غير المشروعة. المادة 88 من القانون الجنائي القطري تعلن أن عقوبة الزنا 100 جلدة وفي عام 2006 تلقت امرأة فلبينية تلك العقوبة.[78] في عام 2010 حكم على ما لا يقل عن 18 شخصا (معظمهم من الأجانب) بتلقي ما بين 40 و 100 جلدة بسبب جرائم تنطوي على "علاقات جنسية غير مشروعة" أو شرب الكحول.[79] في عام 2011 حكم على ما لا يقل عن 21 شخصا (معظمهم من الأجانب) ما بين 30 و 100 جلدة لنفس الأسباب[80] وفي عام 2012 حكم على ستة مغتربين إما 40 أو 100 جلدة.[81] المسلمون اللائقون طبيا هم وحدهم الذين يتعرضون لهذه الأحكام. من غير المعروف ما إذا كانت الأحكام قد نفذت.[82] في أبريل 2013 حكم على مغترب مسلم ب 40 جلدة لشرب الكحول[83][84][85] وفي يونيو 2014 حكم على مغترب مسلم ب 40 جلدة لشرب الكحول والقيادة تحت تأثيره.[86] الرجم هو العقاب القانوني في قطر[87] والردة والمثلية هي جرائم يعاقب عليها بعقوبة الإعدام.[88][89] يمكن أن يؤدي التجديف إلى السجن لمدة تصل إلى سبع سنوات في حين أن التبشير يمكن أن يصدر حكما بالسجن لمدة 10 سنوات.

يعتبر شرب الكحول قانونيا جزئيا في قطر وفي بعض الفنادق الفاخرة من فئة الخمس نجوم مسموح لها ببيع الكحول لزبائنها غير المسلمين.[90][91] لا يسمح للمسلمين بشرب الكحول ويتعرض المسجونون لشربها للجلد أو الترحيل. يمكن للمقيمين غير المسلمين الحصول على تصريح لشراء الكحول للشرب الشخصي. يسمح لشركة قطر للتوزيع (وهي شركة تابعة للخطوط الجوية القطرية) باستيراد الكحول ولحم الخنزير وهي تقوم بتشغيل متجر واحد فقط لبيع الخمور في البلاد والتي تبيع أيضا لحم الخنزير لحاملي تراخيص الخمور.[92][93] كما أبدى المسؤولون القطريون استعدادهم للسماح للكحول في "مناطق المشجعين" في كأس العالم لكرة القدم 2022.[94]

حتى عام 2011 سمح للمطاعم في لؤلؤة قطر (جزيرة من صنع الإنسان بالقرب من الدوحة) بتقديم المشروبات الكحولية. لكن في ديسمبر 2011 قيل لمطاعم لؤلؤة قطر أن تتوقف عن بيع الكحول.[90][95] لم يتم تقديم أي تفسير للحظر على الرغم من أن التكهنات شملت تشجيع صورة أكثر وهمية قبل انتخابات كبيرة وشائعات عن نزاع مالي بين الحكومة ومطوري المنتجع. تم رفع حظر الكحول في وقت لاحق.[96]

في عام 2014 تم إطلاق حملة تواضع لتذكير السياح باللباس التقليدي للبلاد.[97] نصح السياح بعدم ارتداء الملابس الداخلية أو التنانير القصيرة أو الفساتين بدون أكمام أو الملابس القصيرة أو الضيقة في الأماكن العامة. تم تحذير الرجال من ارتداء السراويل القصيرة والملابس الداخلية فقط.[98]

حقوق الإنسان

وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية فإن العمال المغتربين من الدول في جميع أنحاء آسيا وأجزاء من أفريقيا يهاجرون طوعا إلى قطر كعمال ذوي مهارات منخفضة أو خدم منازل ولكن بعضهم يواجه في وقت لاحق شروطا تدل على العبودية غير الطوعية. تشمل بعض الانتهاكات الأكثر شيوعا لحقوق العمال الضرب وحجب الدفع وتحصيل العمال على الاستحقاقات التي يتحملها صاحب العمل والقيود المفروضة على حرية التنقل (مثل مصادرة جوازات السفر ووثائق السفر وتصاريح الخروج) والاحتجاز التعسفي والتهديدات بالإجراءات القانونية والاعتداء الجنسي. دفع العديد من العمال الوافدين الذين يصلون إلى العمل في قطر رسوما باهظة إلى شركات التوظيف في بلدانهم الأصلية.[99]

اعتبارا من عام 2014 تنص بعض أحكام القانون الجنائي القطري على فرض عقوبات مثل الجلد والرجم كعقوبات جنائية. وجدت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب أن هذه الممارسات تشكل خرقا للالتزامات التي تفرضها اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.[100][101] تحتفظ قطر بعقوبة الإعدام ولا سيما التهديدات الموجهة ضد الأمن القومي مثل الإرهاب. استخدام عقوبة الإعدام نادر الحدوث ولم تنفذ أي عمليات إعدام حكومية في قطر منذ عام 2003.[102] في قطر تعتبر الأعمال المثلية غير قانونية ويمكن معاقبتها بالإعدام.[103]

بموجب أحكام قانون الكفالة في قطر يتمتع الرعاة بالسلطة من جانب واحد لإلغاء تصاريح إقامة العمال وحرمان العمال من تغيير أصحاب العمل والإبلاغ عن العامل بأنه "فار" لسلطات الشرطة ومنع الإذن بمغادرة البلاد. نتيجة لذلك قد تقيد الجهات الراعية تحركات العمال والعمال قد يخشون الإبلاغ عن الانتهاكات أو المطالبة بحقوقهم. وفقا لاتحاد النقابات الدولي يسمح نظام رعاية التأشيرات بتفريغ العمل الجبري من خلال جعله من الصعب على العامل المهاجر مغادرة صاحب عمل مسيء أو السفر إلى الخارج دون إذن.[104] كما أن قطر لا تحافظ على معايير الأجور لعمالها المهاجرين. كلفت قطر شركة المحاماة الدولية دلا بايبر بإعداد تقرير يحقق في نظام العمالة المهاجرة. في مايو 2014 أصدرت دلا بايبر أكثر من 60 توصية لإصلاح نظام الكفالة بما في ذلك إلغاء تأشيرات الخروج وإدخال الحد الأدنى للأجور التي تعهدت قطر بتنفيذها.[105]

في مايو 2012 أعلن المسؤولون القطريون عزمهم على السماح بإنشاء نقابة مستقلة.[106] كما أعلنت قطر أنها ستلغي نظام الكفيل الخاص بالعمال الأجانب والذي يتطلب أن يكون جميع العمال الأجانب تحت رعاية أصحاب العمل المحليين. تشمل التغييرات الإضافية في قوانين العمل حكما يضمن دفع جميع رواتب العمال مباشرة إلى حساباتهم المصرفية والقيود الجديدة على العمل في الهواء الطلق في أهم الساعات خلال فصل الصيف.[107] أعلن مشروع قانون جديد أعلن في أوائل عام 2015 أن الشركات التي لا تدفع أجور العمال في الوقت المحدد قد تفقد مؤقتا قدرتها على توظيف المزيد من الموظفين.[108]

في أكتوبر 2015 وقع أمير قطر قانونا على إصلاحات جديدة لنظام الكفالة في البلاد مع دخول القانون الجديد حيز التنفيذ في غضون عام واحد.[109] يدعي النقاد أن التغييرات قد تفشل في معالجة بعض قضايا حقوق العمال.[110][111][112]

منح البلد النساء في الوقت نفسه مع الرجال حق التصويت فيما يتعلق بانتخابات عام 1999 لمجلس البلديات المركزي.[67][113] كانت هذه الانتخابات - وهي الأولى من نوعها في قطر - قد عقدت عمدا في 8 مارس 1999 الذي يصادف اليوم العالمي للمرأة.

العلاقات الخارجية

 
الأمير السابق حمد بن خليفة آل ثاني ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري في عام 2013.
 
سفارة قطر في واشنطن العاصمة.
 
علم قطر في ليبيا بعد الحرب الأهلية الليبية. لعبت قطر دورا مؤثرا خلال الربيع العربي.

تسعى دولة قطر بوصفها بلدا صغيرا مع جيران أكبر إلى التأثير على النفوذ وحماية دولتها وسلالة حكمها.[114] يقدم تاريخ التحالفات القطرية نظرة ثاقبة على أساس سياستها. في الفترة ما بين عامي 1760 و 1971 سعت قطر إلى الحصول على حماية رسمية من دول قوية وهي العثمانيين والبريطانيين وآل خليفة من البحرين والعرب والوهابيين من المملكة العربية السعودية.[115] بالنسبة إلى بعض المحللين فإن دور قطر في الشؤون الدولية يمكن تحديده كقوة متوسطة. كانت قطر عضوا مبكرا في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وعضوا مؤسسا في مجلس التعاون لدول الخليج العربية. قطر عضو في جامعة الدول العربية. لم يقبل البلد الولاية القضائية الإلزامية لمحكمة العدل الدولية.

لدى قطر أيضا علاقات ثنائية مع مجموعة متنوعة من القوى الأجنبية. تستضيف قطر قاعدة العديد الجوية وهي قاعدة أمريكية بريطانية مشتركة تعمل كمركز لجميع العمليات الجوية الأمريكية والبريطانية في الخليج العربي.[116] سمح للقوات الأمريكية والبريطانية باستخدام قاعدة جوية لإرسال الإمدادات إلى العراق وأفغانستان.[117] طبقا للوثائق المسربة التي نشرت في صحيفة نيويورك تايمز فإن سجل قطر في جهود مكافحة الإرهاب هو "الأسوأ في المنطقة". أشارت الوثيقة إلى أن جهاز الأمن في قطر "متردد في التصرف ضد الإرهابيين المعروفين بسبب قلقهم من الظهور على أنه يتماشى مع الولايات المتحدة ويثير أعمال انتقامية".

لدى قطر علاقات مختلفة مع جيرانها في منطقة الخليج العربي. وقعت قطر اتفاقية دفاع مشتركة مع إيران[118] والتي تتشارك معها أكبر حقل غاز في العالم. كانت قطر الدولة الثانية من بعد فرنسا التي تعترف علنا بالمجلس الوطني الانتقالي لقوات الثوار الليبيين كحكومة شرعية في ليبيا في خضم الحرب الأهلية الليبية عام 2011.[119]

في عام 2014 وصلت علاقات قطر مع البحرين والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى نقطة الغليان على دعم قطر لجماعة الإخوان المسلمين والجماعات المتطرفة في سوريا.[120] بلغت ذروتها الدول الثلاث المذكورة أعلاه بسحب سفراءها من قطر في مارس 2014.[121]

في السنوات الأخيرة استخدمت قطر مقاتلين إسلاميين في عدد من البلدان منها مصر وسوريا وليبيا والصومال ومالي لتعزيز سياستها الخارجية. كان محاربة الإسلاميين من جماعة الإخوان المسلمين إلى الجماعات السلفية بمثابة مكبر للصوت للبلاد كما يعتقد منذ بداية الربيع العربي أن هذه المجموعات تمثل موجة المستقبل.[114][122][123] قال ديفيد كوهين وكيل وزارة الإرهاب والاستخبارات المالية في وزارة الخزانة الأمريكية أن قطر هي "سلطة تساهلية لتمويل الإرهاب".[124] هناك أدلة على أن هذه الجماعات التي تدعمها قطر تشمل الجماعات الإسلامية المتطرفة النشطة في شمال سوريا. اعتبارا من عام 2015 تدعم قطر والمملكة العربية السعودية وتركيا بشكل علني جيش الفتح[125][126] وهي مجموعة شاملة من القوات المناوئة للحكومة التي تقاتل في الحرب الأهلية السورية التي يقال إنها تضم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة والتحالف السلفي المعروف باسم حركة أحرار الشام الإسلامية.[124][127]

دعمت قطر الرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي بدعم دبلوماسي وقناة الجزيرة المملوكة للدولة قبل أن يخلع في انقلاب عسكري.[128][129] عرضت قطر على مصر قرضا بقيمة 7.5 مليار دولار خلال العام الذي كان فيه في السلطة.[130]

اتسمت مواقف قطر مع حركة حماس التي نشرت لأول مرة في مطلع عام 2012[131] بانتقادات من إسرائيل والولايات المتحدة ومصر والمملكة العربية السعودية "الذين يتهمون قطر بتقويض الاستقرار الإقليمي بدعم حماس".[132] من قطر نفت تأييد حماس وتصحيح ادعاءاتهم المزعومة قائلا: "نحن لا نؤيد حماس ولكننا نؤيد الفلسطينيين".[133] بعد اتفاق سلام تعهدت قطر بتقديم مليار دولار من المساعدات الإنسانية إلى غزة.[134]

استضافت قطر المؤتمرات الأكاديمية والدينية والسياسية والاقتصادية. حضر منتدى الدوحة السنوي الحادي عشر مؤخرا المفكرين الرئيسيين والمهنيين من مختلف الخلفيات والشخصيات السياسية من جميع أنحاء العالم لمناقشة قضايا الديمقراطية والإعلام وتكنولوجيا المعلومات والتجارة الحرة والأمن المائي. بالإضافة إلى ذلك شارك المنتدى في مؤتمر المستقبل الاقتصادي في الشرق الأوسط منذ عام 2006.[135] في الآونة الأخيرة استضافت قطر محادثات السلام بين الفصائل المتنافسة في جميع أنحاء العالم. من أبرزها اتفاق دارفور. إن إعلان الدوحة هو أساس عملية السلام في دارفور وقد حقق مكاسب كبيرة على أرض الواقع في المنطقة الأفريقية. شملت الإنجازات البارزة استعادة الأمن والاستقرار والتقدم المحرز في عمليات التشييد وإعادة الإعمار وعودة السكان المشردين وتوحيد شعب دارفور لمواجهة التحديات ودفع عملية السلام قدما.[136] تبرعت قطر بمبلغ 88.5 مليون جنيه استرليني لتمويل عمليات الإنعاش وإعادة الإعمار في دارفور.[137]

في يونيو 2017 قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن علاقاتها الدبلوماسية مع قطر متهمة قطر بدعم الإرهاب[138] وتصعيد الخلاف حول دعم قطر للإخوان المسلمين الذي يعتبر منظمة إرهابية من قبل تلك الدول العربية الخمس. أوضحت المملكة العربية السعودية أن هذه الخطوة ستكون تدبيرا ضروريا لحماية أمن المملكة. كما أزيلت القوات القطرية من التحالف العسكري في اليمن. أغلقت مصر مجالها الجوي والموانئ على جميع وسائل النقل القطرية.[139][140]

الجيش

 
طائرة داسو ميراج 2000 قطرية تحلق فوق ليبيا.
 
مركز العمليات الجوية المشتركة الأمريكية في قاعدة العديد الجوية في قطر.

القوات المسلحة القطرية هي القوات العسكرية في قطر. تحتفظ البلاد بقوة عسكرية متواضعة قوامها حوالي 11800 رجل من بينهم 8500 للقوات البرية و1800 للقوة البحرية و1500 للقوة الجوية. شكلت نفقات الدفاع في قطر حوالي 4.2٪ من الناتج القومي الإجمالي في عام 1993 و1.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2010 وهو آخر عام متاح في قاعدة بيانات سيبري الإحصائية.[141] وقعت قطر مؤخرا اتفاقيات دفاع مشترك مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكذلك مع فرنسا في وقت سابق من عام 1994. تلعب قطر دورا نشطا في جهود الدفاع الجماعي لمجلس التعاون الخليجي مع الدول الخمس الأخرى وهي السعودية والكويت والبحرين والإمارات وسلطنة عمان. إن وجود قاعدة العديد الجوية الكبيرة التي تديرها الولايات المتحدة وعدة دول أخرى في الأمم المتحدة يوفر مصدرا مضمونا للدفاع والأمن القومي. في عام 2008 أنفقت قطر 2.355 مليار دولار على النفقات العسكرية و2.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي.[142] تم تدريب القوات الخاصة القطرية من قبل فرنسا ودول غربية أخرى ويعتقد أنها تمتلك مهارة كبيرة.[143] كما ساعدوا المتمردين الليبيين خلال معركة تحرير طرابلس (2011).

وجد معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري) أن قطر كانت في عام 2010 - صاحب المركز الرابع عشر لأكبر مستورد للأسلحة في العالم. ومع ذلك كتب سيبري بأن خطط قطر لتحويل وتوسيع قواتها المسلحة بشكل كبير تسارعت. في عام 2014 تم توقيع عدة عقود من أجل شراء 62 دبابة و24 بندقية ذاتية الدفع من ألمانيا وشراء 24 طائرة هليكوبتر قتالية و3 طائرات للإنذار المبكر والتحكم من الولايات المتحدة وطائرتين صهاريجتين من إسبانيا.[144] في عام 2015 كانت قطر صاحخب المركز السادس عشر لأكبر مستورد للأسلحة في العالم وفي عام 2016 كانت في المرتبة الحادية عشر وفقا لسيبري.[145]

شارك الجيش القطري في التدخل بقيادة السعودية في اليمن ضد الشيعة الحوثيين. في عام 2015 ذكرت "الجزيرة أمريكا": "تشير تقارير عديدة إلى أن التحالف الذي تقوده السعودية ضد جماعات المعارضة في اليمن هاجم المدنيين بشكل عشوائي واستخدم قنابل عنقودية في مناطق مأهولة بالسكان المدنيين مما يشكل انتهاكا للقانون الدولي".[146] قتل العديد من المدنيين وتدمرت الآن أجزاء كبيرة من البنية التحتية في هذه المنطقة.[147] تعرضت المستشفيات للقصف من قبل السعوديين والذين يعملون معهم.[148][149]

الجغرافيا

الساحل الصحراوي
المشهد الصحراوي في قطر

تبرز شبه الجزيرة القطرية 160 كيلومتر (100 ميل) في الخليج العربي شمال المملكة العربية السعودية. تقع بين خطي العرض 24° و27° شمالا وخط الطول 50° و52° شرقا. تتكون معظم البلاد من سهول جرداء منخفضة مغطى بالرمال. إلى الجنوب الشرقي يقع خور العديد ("بحر داخلي") وهي منطقة من الكثبان الرملية المتداولة المحيطة بمدخل الخليج العربي. هناك الطقس معتدل في الشتاء وحار جدا ورطب في الصيف.

أعلى نقطة في قطر هي قرين أبو البول على ارتفاع 103 أمتار (338 قدم)[150] في جبل دخان من الغرب وهي مجموعة من الانحدارات المنخفضة من الحجر الجيري التي تمتد من الشمال إلى الجنوب من زيكريت عبر أم باب إلى الحدود الجنوبية. كما تحتوي منطقة جبل دخان على الرواسب الرئيسية لحقول النفط في قطر في حين تقع حقول الغاز الطبيعي في عرض البحر إلى الشمال الغربي من شبه الجزيرة.

التنوع البيولوجي والبيئة

المها العربي الحيوان الوطني في قطر
النعامات في قطر

وقعت قطر على اتفاقية ريو للتنوع البيولوجي في 11 يونيو 1992 وأصبحت طرفا في الاتفاقية في 21 أغسطس 1996.[151] أعدت بعد ذلك استراتيجية وخطة عمل وطنيتين للتنوع البيولوجي تلقتها الاتفاقية في 18 مايو 2005.[152] تم تسجيل 142 نوعا فطريا في قطر.[153] يوثق كتاب أصدرته مؤخرا وزارة البيئة السحالي المعروفة أو التي يعتقد أنها وجدت في قطر استنادا إلى الدراسات الاستقصائية التي أجراها فريق دولي من العلماء وغيرهم من المتعاونين.[154]

على مدى عقدين من الزمن حققت قطر أعلى انبعاثات للفرد من ثاني أكسيد الكربون في العالم حيث بلغت 49.1 طن متري للشخص الواحد في عام 2008.[155] يعتبر القطريون أيضا من أعلى مستهلكي المياه للفرد الواحد يوميا حيث يستخدمون حوالي 400 لتر.[156]

في عام 2008 أطلقت قطر رؤيتها الوطنية 2030 التي تسلط الضوء على التنمية البيئية باعتبارها أحد الأهداف الرئيسية الأربعة لدولة قطر على مدى العقدين القادمين. تتعهد الرؤية الوطنية بتطوير بدائل مستدامة للطاقة القائمة على النفط للحفاظ على البيئة المحلية والعالمية.[157]

المناخ

البيانات المناخية لـقطر
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 22
(72)
23
(73)
27
(81)
33
(91)
39
(102)
42
(108)
42
(108)
42
(108)
39
(102)
35
(95)
30
(86)
25
(77)
33.3
(91.9)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 14
(57)
15
(59)
17
(63)
21
(70)
27
(81)
29
(84)
31
(88)
31
(88)
29
(84)
25
(77)
21
(70)
16
(61)
23
(73.5)
الهطول مم (إنش) 12.7
(0.5)
17.8
(0.701)
15.2
(0.598)
7.6
(0.299)
2.5
(0.098)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
2.5
(0.098)
12.7
(0.5)
71
(2.794)
Source: http://us.worldweatheronline.com/doha-weather-averages/ad-dawhah/qa.aspx

الحدود

التقسيم الإداري

 
بلديات قطر في عام 2004.

منذ عام 2015 تم تقسيم قطر إلى ثماني بلديات.[158]

  1. الشمال
  2. الخور
  3. أم صلال
  4. الضعاين
  5. الريان
  6. الدوحة
  7. الوكرة
  8. الشحانية

لأغراض إحصائية تنقسم البلديات إلى 98 منطقة (اعتبارا من عام 2015)[159] والتي تنقسم بدورها إلى أحياء.[160]

التركيبة السكانية

السنة العدد %± التغير
1904 27٬000
1970 111٬133 311.6%
1986 369٬079 232.1%
1997 522٬023 41.4%
2004 744٬029 42.5%
2010 1٬699٬435 128.4%
2013 1٬903٬447 12.0%
2016 2٬545٬000 33.7%
المصدر: Qatar Statistics Authority (1904–2004);[161] 2010 Census; 2013 est.[162][163] 2016[164]

يتذبذب عدد السكان في قطر بشكل كبير حسب الموسم حيث أن البلد يعتمد بشكل كبير على العمالة الوافدة. في أوائل عام 2017 بلغ إجمالي سكان قطر 2.6 مليون نسمة منهم 313.000 مواطن قطري (12٪) و2.3 مليون من المغتربين. يشكل الأجانب غير العرب الغالبية العظمى من سكان قطر حيث أن الهنود هم أكبر مجتمع يبلغ عددهم 650،000 في عام 2017 يليه 350،000 نيبالي ثم 280،000 بنغلاديشي ثم 260،000 فلبيني ثم 200،000 مصري ثم 145،000 سريلانكي ثم 125،000 باكستاني من بين جنسيات أخرى كثيرة.

تعود سجلات التركيبة السكانية الأولى في قطر إلى عام 1892 وقد أجراها الحكام العثمانيون في المنطقة. استنادا إلى هذا التعداد الذي يشمل فقط سكان المدن بلغ مجموع السكان في عام 1892 ما مجموعه 9830 نسمة.

سجل تعداد عام 2010 يسجل بأن مجموع عدد السكان بلغ 1،699،465 نسمة. في يناير 2013 قدر جهاز الإحصاء القطري عدد سكان البلاد 1،903،447 نسمة منهم 1،405،164 من الذكور و498،283 من الإناث. في وقت التعداد الأول الذي عقد في عام 1970 كان عدد السكان 111،133 نسمة.[161] تضاعف عدد السكان ثلاثة أضعاف في العقد حتى عام 2011 مقارنة مع أكثر من 600،000 شخص في عام 2001 مما جعل المواطنين القطريين أقل من 15٪ من إجمالي السكان.[163] أدى تدفق العمال الذكور إلى تحريف التوازن بين الجنسين وأصبحت النساء الآن ربع السكان فقط.

تشير التوقعات الصادرة عن هيئة الإحصاء القطرية إلى أن إجمالي عدد سكان قطر قد يصل إلى 2.8 مليون نسمة بحلول عام 2020. قدرت استراتيجية التنمية الوطنية القطرية (2011-16) أن عدد سكان البلاد سيصل إلى 1.78 مليون نسمة في عام 2013 و1.81 مليون نسمة في عام 2014 و1.84 مليون نسمة 2015 و1.86 مليون في عام 2016 - معدل النمو السنوي هو 2.1٪. لكن عدد سكان البلاد ارتفع إلى 1.83 مليون نسمة بنهاية عام 2012 أي بزيادة قدرها 7.5٪ عن العام السابق.[165] سجل إجمالي سكان قطر رقما قياسيا بلغ 2.46 مليون نسمة في نوفمبر 2015 بزيادة قدرها 8.5٪ عن العام السابق وهو ما يفوق بكثير التوقعات الرسمية.[166]

الدين

 
مسجد في قطر.





 

الدين في قطر (2010)[167][168]

  الإسلام (68.2%)
  المسيحية (15.8%)
  الهندوسية (11.3%)
  البوذية (3.1%)
  ديانات أخرى (0.7%)
  بلا ديانة (0.9%)

الإسلام هو دين الدولة في قطر وهو الوضع الرسمي على الرغم من أنه ليس الدين الوحيد الذي يمارس في البلاد.[169] معظم المواطنين القطريين ينتمون إلى الحركة الإسلامية السلفية للوهابية[170][171][172] وبين 5-15٪ من المسلمين في قطر يتبعون المذهب الشيعي مع الطوائف الإسلامية الأخرى الصغيرة جدا.[173] في قطر 67.7٪ مسلم و13.8٪ مسيحي و13.8٪ هندوسي و3.1٪ بوذي والأديان الأخرى والأشخاص غير المنتمين دينيا تمثل البقية 1.6٪.[174] الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريعات القطرية وفقا لدستور قطر.

يتألف السكان المسيحيون بالكامل تقريبا من الأجانب. منذ عام 2008 سمح للمسيحيين ببناء كنائس على أراضي تبرعت بها الحكومة[175] على الرغم من أن النشاط التبشيري الأجنبي غير مشجع رسميا.[176] تشمل الكنائس النشطة كنيسة مار ثوما وكنيسة مالانكارا الأرثوذكسية السورية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية سيدة الوردية والكنيسة الأنجليكية في عيد الغطاس.[177][178][179] هناك أيضا جناحين من المورمون.

اللغات

اللغة العربية هي اللغة الرسمية في قطر مع الاعتماد على اللهجة القطرية. لغة الإشارة القطرية هي لغة مجتمع الصم. اللغة الإنجليزية تستخدم عادة كلغة ثانية[180] وارتفاع اللغة المشتركة وخاصة في التجارة إلى حد أن الخطوات التي تتخذ لمحاولة الحفاظ على اللغة العربية من التعدي على اللغة الإنجليزية.[181] اللغة الإنجليزية مفيدة بشكل خاص للتواصل مع مجتمع المغتربين في قطر. تعكس العديد من اللغات الأخرى بما في ذلك البلوشية والهندية والمالايالامية والأردية والبشتوية والكنادية والتاميلية والتيلوغوية والنيبالية والسنهالية والبنغالية والتاغالوغية والبهاسا الإندونيسية.[182]

في عام 2012 انضمت قطر إلى المنظمة الدولية للفرنكوفونية كعضو منتسب جديد. ومع ذلك كشفت صحيفة لوموند الفرنسية في ديسمبر 2013 أن قطر التي لديها عدد قليل جدا من المتحدثين الفرنسيين الأصليين لم تسدد بعد أي مساهمة للمنظمة الدولية للفرانكفونية[183] في حين اشتكى مدير المنظمة الدولية للفرانكفونية المنتهية ولايته في عام 2015 من أن قطر لم وأبقت على أي من الوعود التي قطعتها عندما انضمت إلى المنظمة ولم تدفع أبدا رسوم العضوية السنوية.[184]

المدن الكبرى

التعليم

 
معهد اليونسكو للإحصاء معدل معرفة القراءة والكتابة سكان قطر زائد 15 1985-2015.
 
الساحة الرئيسية في جامعة قطر.
 
المنظر الشرقي من جامعة قطر.

استأجرت قطر مؤسسة راند لإصلاح نظام التعليم من الروضة حتى الصف الثاني عشر. من خلال مؤسسة قطر قامت الدولة ببناء المدينة التعليمية وهي الحرم الجامعي الذي يستضيف الفروع المحلية لكلية طب وايل كورنيل وكلية كارنيجي ميلون لعلوم الحاسوب وجامعة جورجتاون للشؤون الخارجية وجامعة نورث وسترن في قطر للصحافة وجامعة تكساس إيه أند إم في قطر للهندسة وغيرها من المؤسسات الغربية.

كان معدل الأمية في قطر 3.1٪ للذكور و4.2٪ للإناث في عام 2012 وهو أدنى مستوى في العالم الناطق باللغة العربية ولكن 86 في العالم.[185] يطلب من المواطنين الدراسة الذي توفره الحكومة من رياض الأطفال إلى المدارس الثانوية.[186] جامعة قطر التي تأسست في عام 1973 هي أقدم وأكبر مؤسسة للتعليم العالي في البلاد.[187][188]

في نوفمبر 2002 أنشأ الأمير حمد بن خليفة آل ثاني المجلس الأعلى للتعليم.[189] يوجه المجلس ويتحكم في التعليم لجميع الأعمار من مرحلة ما قبل المدرسة من خلال المستوى الجامعي بما في ذلك مبادرة "التعليم من أجل عصر جديد" التي أنشئت لمحاولة وضع قطر كشركة رائدة في إصلاح التعليم.[190][191] بحسب تقييم ويبوميتركس العالمي للجامعات فإن الجامعات العليا في البلاد هي جامعة قطر (1،881 عالميا) وجامعة تكساس إيه أند إم في قطر (3،905) وكلية طب وايل كورنيل (قطر) (6،855).[192]

في عام 2008 أنشأت قطر حديقة قطر للعلوم والتكنولوجيا في المدينة التعليمية لربط هذه الجامعات بالصناعة. المدينة التعليمية هي أيضا موطن لمدرسة البكالوريا الدولية المعتمدة بالكامل أكاديمية قطر. بالإضافة إلى ذلك افتتحت مؤسستان كنديتان هما كلية شمال الأطلسي (المقر الرئيسي في نيوفاوندلاند ولابرادور) وجامعة كالغاري في الدوحة. كما أنشأت جامعات أخرى هادفة للربح في المدينة التعليمية.[193] في عام 2009 برعاية موزا المسند تأسس مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم بهدف تحويل التعليم من خلال الابتكار.

في عام 2012 احتلت دولة قطر المرتبة الثالثة من قاع البلدان ال 65 في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي التي شاركت في اختبار بيسا للرياضيات والقراءة والمهارات في سن 15 و 16 عاما مقارنة بكولومبيا أو ألبانيا على الرغم من أنهم أصحاب أعلى دخل للفرد في العالم.[194][195] كجزء من استراتيجيتها الوطنية للتنمية حددت قطر خطة استراتيجية مدتها 10 سنوات لتحسين مستوى التعليم.[196] علاوة على ذلك أطلقت الحكومة برامج توعية تثقيفية مثل البيرق. تم إطلاق البيرق في العام 2010 بهدف تزويد طلاب المدارس الثانوية بفرصة لتجربة بيئة بحثية في مركز المواد المتقدمة بجامعة قطر. يشمل البرنامج مجالات وعلميات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.[197]

الاتصالات وتقنية المعلومات

تم تأسيس المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ictQATAR) بناء على المرسوم الأميري رقم 36 لعام 2004. ومنح المرسوم المجلس السلطة لتنظيم قطاع الاتصالات والمعلومات بدولة قطر والعمل على بناء مجتمع معرفي من خلال تهيئة بنية تحتية متطورة ومجتمع قادر على التواصل واستخدام تقنيات الاتصالات والمعلومات. كيوتل كما حدد القانون رقم 34 لعام 2006، القانون الرسمي للاتصالات، دور المجلس كمنظم لقطاع الاتصالات بالدولة. كما يقوم المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقيادة المبادرات التكنولوجية الخلاقة، وهي ثمرة شراكة بين القطاعين العام والخاص. وقد تم طرح العديد من المبادرات والبرامج التي ساهمت بالفعل في زيادة الوعي باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع مناحي حياتنا اليومية من تعليم واقتصاد وصحة. وتشمل مبادرات المجلس: التعليم الإلكتروني والصحة الإلكترونية والتعاملات الإلكترونية وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في قطر والأمن المعلوماتي. والجدير بالذكر أن دولة قطر قد تقدمت ثلاثة مراكز في التصنيف العالمي لتكنولوجيا المعلومات لعام 2008-2009 الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي بالتعاون مع جامعة انسياد في 28 مارس 2009، لتحتل المرتبة التاسعة والعشرين في واحد من أشمل التقارير وأكثرها مصداقية على مستوى العالم من حيث رصد وتقييم أثر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على عملية التنمية والتنافسية في البلدان. شمل التقرير هذا العام 134 دولة من الاقتصاديات المتقدمة والنامية، تمثل في مجملها 98% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة السابعة والعشرين لتكون الدولة العربية الأخرى ضمن أفضل 30 دولة في التصنيف، بينما احتفظت الدنمارك بصدارة التصنيف وحلت البرتغال في المرتبة الثلاثين خلف دولة قطر. كما صنف التقرير جاهزية القطاع الحكومي بدولة قطر في المرتبة 22 في المجالات التالية: أولوية التكنولوجيا في القطاع الحكومي، شراء أحدث المعدات التقنية، وأهمية التكنولوجيا بالنسبة لرؤية الدولة المستقبلية. ومن حيث استخدام التكنولوجيا في القطاع الحكومي صنف التقرير قطر في المرتبة 25 وذلك من حيث التعريف بأهمية التكنولوجيا في الدوائر الحكومية، توفر الخدمات الإلكترونية الحكومية، فاعلية استخدام الحكومة للتكنولوجيا ووجود الأجهزة التقنية في المؤسسات الحكومية.

الثقافة

ثقافة قطر مشابهة لبلدان أخرى في شرق شبه الجزيرة العربية متأثرة بشكل كبير بالإسلام. اليوم الوطني لقطر الذي يحل في 18 ديسمبر من كل عام له دور هام في تنمية الإحساس بالهوية الوطنية.[198] يعود اختيار هذا التاريخ إلى ذكرى تولي قاسم بن محمد آل ثاني الحكم وتوحيده لاحقا للقبائل المختلفة في البلاد.[199][200] منذ 1 يوليو 2008 فإن حمد بن عبد العزيز الكواري هو وزير الثقافة والفنون والتراث في قطر.

الفنون والمتاحف

يعتبر العديد من كبار أعضاء عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر من جامعي الفن الإسلامي والفن المعاصر.

يعتبر متحف الفن الإسلامي الذي افتتح في عام 2008 أحد أفضل المتاحف في المنطقة.[201] هذا والعديد من المتاحف القطرية الأخرى مثل المتحف العربي للفن الحديث الذي يقع تحت سلطة هيئة متاحف قطر برئاسة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني شقيقة أمير الدولة الحاكم في قطر والجامع البارز وراعي الفن حسن بن محمد بن علي آل ثاني.[202] كما ترعى هيئة متاحف قطر الفعاليات الفنية في الخارج مثل المعارض الرئيسية التي قام بها تاكاهاشي موراكامي في فرساي (2010) وداميان هيرست في لندن (2012).

قطر هي أكبر مشتر في العالم في السوق الفنية من حيث القيمة.[203] يجري تطوير القطاع الثقافي القطري لتمكين البلد من الوصول إلى اعتراف عالمي بالمساهمة في تنمية بلد يأتي أساسا من موارده من صناعة الغاز.[204]

الإعلام

 
مكتب أخبار قناة الجزيرة الإنجليزية وهي قناة إخبارية قطرية.

تم تصنيف وسائل الإعلام القطرية على أنها "ليست حرة" في تقرير حرية الصحافة الصادر عن فريدم هاوس لعام 2014. بدأ البث التلفزيوني في قطر في عام 1970.[205] الجزيرة هي شبكة تلفزيونية رئيسية مقرها الدوحة، قطر. أطلقت الجزيرة في البداية في عام 1996 كقناة أخبار عربية وقناة تلفزيونية فضائية تحمل نفس الاسم ولكنها توسعت منذ ذلك الحين لتصبح شبكة عالمية من عدة قنوات تلفزيونية متخصصة تعرف بشكل جماعي باسم شبكة الجزيرة الإعلامية.

أفيد بأن الصحفيين يمارسون الرقابة الذاتية ولا سيما فيما يتعلق بالحكومة والأسرة الحاكمة في قطر.[206] إن انتقاد الحكومة والأمير والأسرة الحاكمة في وسائل الإعلام غير قانوني. وفقا للمادة 46 من قانون الصحافة "لا يجوز انتقاد أمير دولة قطر ولا يمكن أن يعزى أي بيان إليه إلا بإذن خطي من مدير مكتبه".[207] كما يتعرض الصحفيون للملاحقة لإهانة الإسلام.[208]

في عام 2014 صدر قانون لمنع الجرائم السيبرانية. القانون يقيد حرية الصحافة ويحمل أحكاما بالسجن والغرامات لأسباب واسعة مثل تعريض السلام المحلي للخطر أو نشر أخبار كاذبة.[209] ذكر مركز الخليج لحقوق الإنسان أن القانون يشكل تهديدا لحرية التعبير ودعا إلى إلغاء بعض مواد القانون.[210]

شهدت وسائل الإعلام الصحفية توسعا في السنوات الأخيرة. هناك حاليا سبع صحف متداولة في قطر أربعة منها تنشر باللغة العربية وثلاثة تنشر باللغة الإنجليزية.[211] هناك أيضا صحف من الهند والنيبال وسري لانكا تطبع في قطر.

في ما يتعلق بالبنية التحتية للاتصالات فإن قطر تعتبر أعلى دولة في الشرق الأوسط في مؤشر الجاهزية لشبكة المنتدى الإقتصادي العالمي وهو مؤشر لتحديد مستوى تطور تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في الدولة. احتلت قطر المرتبة 23 بشكل عام في ترتيب عام 2014 وهو الترتيب الذي لم يتغير عن عام 2013.[212]

الموسيقى

تعتمد موسيقى قطر على الشعر البدوي والأغاني والرقص. تجري الرقصات التقليدية في الدوحة بعد ظهر يوم الجمعة وأحد هذه الرقصات هو العرضة وهو رقص عسكري منمق يقوم به صفان من الراقصين الذين يرافقهم مجموعة من الآلات الإيقاعية بما في ذلك الكاسور (طبل كبير جلده مدفأ بنار مفتوح) والدف الصغير والصنج والطبول الصغيرة. تشمل آلات القرع الأخرى المستخدمة في الموسيقى الشعبية غالاس (جرة طين طويلة القامة) وأكواب الشرب القصدير المعروفة باسم توس أو تاسات وعادة ما تستخدم جنبا إلى جنب مع الطبل الطولي للضرب بالعصا.[213] تستخدم أيضا الآلات الوترية مثل العود والربابة.[214]

الرياضة

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في قطر سواء من حيث اللاعبين أو المتفرجين.[215] حل منتخب قطر تحت 20 سنة لكرة القدم وصيفا في بطولة العالم للشباب لكرة القدم 1981 بعد خسارته المباراة النهائية من ألمانيا الغربية 0-4. في يناير 2011 أقيمت بطولة كأس آسيا 2011 في قطر. كانت هذه هي المرة الثانية التي تستضيف فيها قطر البطولة أما النسخة الأخرى فكانت كأس آسيا 1988.[216]

في 2 ديسمبر 2010 فازت قطر بمحاولتها استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 على الرغم من أنها لم تكن مؤهلة للحصول على نهائيات كأس العالم لكرة القدم.[217] يخطط المنظمون المحليون لبناء 9 ملاعب جديدة وتوسيع 3 ملاعب موجودة لهذا الحدث. تم استقبال منتخب قطر في بطولة كأس العالم 2022 بحماس في منطقة الخليج العربي حيث كانت المرة الأولى التي يتم فيها اختيار دولة في الشرق الأوسط لاستضافة البطولة. غير أن العطاءات قد أثارت جدلا كبيرا بما في ذلك ادعاءات الرشوة والتدخل في التحقيق في الرشوة المزعومة. كما اعترضت جمعيات كرة القدم الأوروبية على كأس العالم 2022 الذي يقام في قطر لعدة أسباب من تأثير درجات الحرارة العالية على اللياقة البدنية للاعبين إلى الاضطراب الذي قد يسببه في تقويم بطولات الدوريات الأوروبية المحلية إذا كان من المقرر إعادة جدولة الحدث[218][219] وفي مايو 2014 اتهم مسؤول كرة القدم القطري محمد بن همام بدفع مبلغ 3 ملايين جنيه استرليني للمسؤولين مقابل دعمهم لعطاء قطر.[220] ومع ذلك فإن تحقيق الفيفا في عملية المناقصة في نوفمبر 2014 أبعد قطر عن إرتكاب أي مخالفة.[221]

أصدرت صحيفة الغارديان اليومية البريطانية فيلما وثائقيا قصيرا بعنوان "الإساءة واستغلال العمال المهاجرين الذين يعدون الإمارة لعام 2022".[222] كشف تحقيق أجرته صحيفة الغارديان عام 2014 أن العمال المهاجرين الذين كانوا يبنون مكاتب فاخرة لمنظمي كأس العالم 2022 لم تدفع أجورهم لأكثر من عام وهم الآن "يعملون بشكل غير قانوني ويقيمون في مساكن مزروعة بالصراصير".[223] يتوفى مهاجرون نيباليون مشاركين في بناء البنية التحتية لكأس العالم 2022 بمعدل واحد كل يومين.[224] استجابت اللجنة التنظيمية لدولة قطر 2022 لمزاعم مختلفة مدعيا أن استضافة كأس العالم في قطر سوف تكون بمثابة "عامل حفاز للتغيير" في المنطقة.[225]

على الرغم من أن كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية إلا أن فرق لرياضات أخرى شهدت نجاحا كبيرا على مستوى كبار. في عام 2015 حل منتخب قطر لكرة اليد وصيفا لفرنسا في بطولة العالم لكرة اليد للرجال 2015 عند استضافته للبطولة إلا أن البطولة شابها العديد من الجدل حول الدولة المضيفة وفريقها.[226] علاوة على ذلك في عام 2014 فازت قطر ببطولة كأس العالم 3x3 لكرة السلة.[227]

استضاف مجمع خليفة الدولي للتنس والاسكواش في الدوحة بطولة رابطة محترفات التنس بين عامي 2008 و2010. الدوحة تستضيف بطولة قطر المفتوحة للسيدات سنويا. منذ عام 2002 استضافت قطر طواف قطر السنوي وهو سباق دراجات على ست مراحل. في شهر فبراير يتسابق الدراجون على الطرقات عبر الأراضي القطرية المسطحة لمدة ستة أيام. كل مرحلة تغطي مسافة أكثر من 100 كيلومتر على الرغم من أن وقت التجارب عادة هو لمسافة أقصر. يتم تنظيم الطواف في قطر من قبل اتحاد قطر للدراجات للدراجين المحترفين في فئة الرجال النخبة.[228]

فريق القفز بالمظلات في الجيش القطري لديه العديد من التخصصات المختلفة القفز بالمظلات وضعت بين أفضل الدول في العالم. يقوم فريق المظلات الوطني القطري سنويا خلال العيد الوطني لدولة قطر وفي فعاليات كبيرة أخرى مثل بطولة العالم لكرة اليد لعام 2015 بتقديم عروضه.[229] استضافت الدوحة أربع مرات بطولة العالم للكرة الطائرة للرجال وثلاث مرات بطولة العالم للكرة الطائرة للسيدات. استضافت الدوحة لمرة واحدة بطولة آسيا لكرة الطائرة للرجال 1997.[230]

السياحة

 
سوق واقف الشعبي في وسط الدوحة

يوجد في دولة قطر عدد من الأماكن السياحة في عاصمتها الدوحة وخارجها فهناك معلم سياحي عتيق وهو سوق واقف الشعبي الذي يقع في وسط العاصمة وعدد من المراكز التجارية أيضًا. ومنطقة سيلين تبعد عن العاصمة مسافة 70 كيلومتر تقريبًا، وتتكون من كثبان رملية كبيرة قريبة جدًا من الشاطئ الرملي، ويوجد بها فندق يتكون من غرف فندقية وفلل مطلة على الشاطئ ومنطقة خور العديد تبعد عن العاصمة مسافة 95 كيلومتر وهي منطقة رملية توجد بها عدد من المداخل البحرية ومطلة على جبل العديد الذي يقع في المملكة العربية السعودية. ومنطقة الزباره وهي أحد المناطق الأثرية في دولة قطر وتبعد 90 كيلومتر شمال العاصمة.

الرعاية الصحية

المستشفيات الحكومية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الطبية الكبرى التي تدير المستشفيات الحكومية في قطر وقد تم تأسيس مؤسسة حمد الطبية عام اثنين وثمانين(1982) وقد تم دمج جميع المستشفيات العاملة في قطر إلى هذه المؤسسة في مطلع الألفين ميلادية، كما تتكون مؤسسة حمد الطبية من هيئة إدارية متكاملة تضم مستشفى حمد العام ومستشفى الرميلة ومستشفى النساء والولادة ومستشفى الخور العام ومستشفى الوكرة العام ومستشفى دخان ومستشفى الأمل. يجدر بالذكر أن العلاج في دولة قطر مجاني للقطرين والمقيمين على حدٍ سواء، شاملاً بذلك العمليات الجراحية الكبرى وفتح القلب وغسيل الكلى. وتجري الاستعدادات حالياً لتوسعة المستشفيات في الدوحة لتتكون مدينة حمد الطبية التي تضم عددًا كبيراً من المستشفيات المتخصصة ومركز الإسعاف ومركز التبرع بالدم ومعهد التمريض ومقر الهيئة الوطنية للصحة.

المستشفيات العسكرية

مستشفى الجيش ومستشفى الشرطة ويقدم خدماته لمنتسبي السلك العسكري وذويهم، ويخضع للإدارة بشكل مباشر من القيادة العامة ووزارة الداخلية.

المستشفيات الرياضية

مستشفى اسبيتار وهو متخصص بمجال الطب الرياضي وجراحة العظام وصنفته (الفيفا) من أفضل 10 مستشفيات في العالم.

المستشفيات الخاصة

من أشهر المستشفيات الخاصة في دولة قطر مستشفى الأهلي الخاص ومستشفى العمادي ومستشفى عيادة الدوحة والمستشفى الأمريكي.

الزراعة

المنتجات الزراعية مثل الخضروات والفواكة والمنتجات الحيوانية والألبان والاسماك وبالإضافة إلى تربية الماشية والجمال.

الاقتصاد

 
الحي التجاري في الدوحة.
 
رسم بياني لصادرات منتجات قطر في 28 فئة مرمزة (2011).
 
طائرة الخطوط الجوية القطرية إيرباص إيه 380 إحدى أكبر شركات الطيران في العالم ترتبط بأكثر من 150 وجهة دولية من قاعدتها في الدوحة.
 
المباني الشاهقة في الدوحة.
 
مكتب مصرف قطر المركزي في الدوحة.

قبل اكتشاف النفط ركز اقتصاد المنطقة القطرية على صيد السمك واللؤلؤ. تقرير أعده المحافظون المحليون للإمبراطورية العثمانية في عام 1892 ينص على أن الدخل الكلي من صيد اللؤلؤ في عام 1892 هو 2،450،000 كران. بعد إدخال اللؤلؤ الياباني المستزرع في السوق العالمية في العشرينيات والثلاثينات تحطمت صناعة اللؤلؤ في قطر. اكتشف النفط في قطر عام 1940 في حقل دخان.[231] حول هذا الاكتشاف اقتصاد الدولة. الآن يتمتع البلد بمستوى عال من المعيشة لمواطنيه القانونيين. مع عدم وجود ضريبة دخل فإن قطر (جنبا إلى جنب مع البحرين) هي إحدى البلدان التي لديها أدنى معدلات الضرائب في العالم. معدل البطالة في يونيو 2013 كان 0.1٪.[232] ينص قانون الشركات على أن المواطنين القطريين يجب أن يحتفظوا بنسبة 51٪ من أي مشروع في الدولة.

اعتبارا من عام 2016 فإن قطر تحتل المرتبة الرابعة من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد في العالم وفقا لصندوق النقد الدولي.[233] تعتمد بشكل كبير على العمالة الأجنبية لتنمية اقتصادها إلى حد أن العمال المهاجرين يشكلون 86٪ من السكان و94٪ من القوى العاملة.[234][235] انتقد اتحاد النقابات الدولي قطر.[236] كان النمو الاقتصادي في قطر يعتمد بشكل حصري تقريبا على صناعات النفط والغاز الطبيعي التي بدأت في عام 1940.[237] قطر هي المصدر الرئيسي للغاز الطبيعي المسال. في عام 2012 قدر أن قطر ستستثمر أكثر من 120 مليار دولار في قطاع الطاقة في السنوات العشر المقبلة.[238] البلاد دولة عضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وقد انضمت في عام 1961.[239]

في عام 2012 احتفظت قطر بلقب أغنى بلد في العالم (حسب نصيب الفرد من الدخل) للمرة الثالثة على التوالي بعد أن تجاوزت لوكسمبرغ لأول مرة في عام 2010. وفقا للدراسة التي نشرها معهد واشنطن للتمويل الدولي بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عند تعادل القوة الشرائية 106،000 دولار أمريكي (387،000 ريال قطري) في عام 2012 مما ساعد البلاد على الاحتفاظ بترتيبها كأغنى دولة في العالم. جاءت لوكسمبورغ ثانية بعيدة مع ما يقرب من 80،000 دولار أمريكي وسنغافورة الثالثة مع دخل الفرد من حوالي 61،000 دولار أمريكي. أوضح التقرير أن الناتج المحلي الإجمالي في قطر بلغ 182 مليار دولار في عام 2012 وأنه ارتفع إلى أعلى مستوى له على الإطلاق بسبب ارتفاع صادرات الغاز وارتفاع أسعار النفط. بلغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة في عام 2012. نشرت الدراسة نفسها أن هيئة قطر للاستثمار التي تبلغ أصولها 115 مليار دولار كانت تحتل المرتبة 12 بين أغنى صناديق الثروة السيادية في العالم.[240]

جهاز قطر للاستثمار التي تأسست في عام 2005 هي صندوق الثروة السيادية في البلاد والمتخصصة في الاستثمار الأجنبي.[241] بسبب مليارات الدولارات من الفوائض من صناعة النفط والغاز وجهت الحكومة القطرية استثماراتها إلى الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ. اعتبارا من عام 2013 بلغت قيمة الأصول 100 بليون دولار. تعتبر شركة قطر القابضة الذراع الإستثماري الدولي لجهاز قطر للاستثمار. منذ عام 2009 تلقت قطر القابضة 30 - 40 مليار دولار سنويا من الدولة. اعتبارا من عام 2014 لديها استثمارات في جميع أنحاء العالم في فالنتينو وسيمنز وهارودز وبرج شارد وباركليز ومطار لندن هيثرو وباريس سان جيرمان ومجموعة فولكسفاغن ورويال داتش شل وبنك أوف أمريكا وتيفاني أند كومباني والبنك الزراعي الصيني وسينسبري وبلاك بيري[242] وسانتاندر البرازيل.[243][244]

لا توجد ضرائب في البلاد ولكن السلطات أعلنت عن خطط لفرض ضرائب على الوجبات السريعة والمواد الفاخرة. سيتم تنفيذ الضرائب على السلع التي تضر الجسم البشري - على سبيل المثال الوجبات السريعة ومنتجات التبغ والمشروبات الغازية. يعتقد أن طرح هذه الضرائب الأولية يرجع إلى انخفاض أسعار النفط والعجز الذي واجهته البلاد في عام 2016. بالإضافة إلى ذلك شهدت البلاد انخفاضا في الوظائف في عام 2016 من شركاتها النفطية والقطاعات الأخرى في الحكومة.[245][246]

الطاقة

 
مصنع تحويل الغاز إلى سوائل في قطر.

اعتبارا من عام 2012 حققت قطر احتياطيات نفطية مؤكدة تبلغ 15 مليار برميل وحقول الغاز التي تمثل أكثر من 13٪ من الموارد العالمية. نتيجة لذلك فهي أغنى دولة لكل فرد في العالم. لا يعيش أي من سكانها البالغ عددهم مليوني نسمة تحت خط الفقر وأقل من 1٪ من العاطلين عن العمل.[247]

شهد اقتصاد قطر انكماشا في الفترة من عام 1982 إلى عام 1989. حصص منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على إنتاج النفط الخام وانخفاض أسعار النفط والنظرة العامة غير المتوقعة في الأسواق الدولية خفضت عائدات النفط. في المقابل كان لا بد من خفض خطط الإنفاق الحكومية القطرية لتتناسب مع انخفاض الدخل. أدى مناخ الأعمال التجارية المحلية المتدهور الناتج عن الركود إلى تسريح العديد من الشركات من الموظفين المغتربين. مع انتعاش الاقتصاد في التسعينيات ازداد عدد السكان المغتربين ولا سيما من مصر وجنوب آسيا.

لن يبقى إنتاج النفط طويلا عند مستويات الذروة البالغة 500،000 برميل (80،000 متر مكعب) يوميا حيث يتوقع أن تستنفد حقول النفط في معظمها بحلول عام 2023. ومع ذلك فإن احتياطيات الغاز الطبيعي الكبيرة تقع قبالة الساحل الشمالي الشرقي لدولة قطر. احتياطيات قطر المؤكدة من الغاز هي ثالث أكبر احتياطيات الغاز في العالم وتتجاوز 250 تريليون قدم مكعب (7000 كم مكعب). عزز الاقتصاد في عام 1991 بإنجاز المرحلة الأولى من تطوير حقل الشمال من الغاز الطبيعي البالغة 1.5 بليون دولار. في عام 1996 بدأ مشروع غاز قطر بتصدير غاز طبيعي مسال إلى اليابان. مراحل أخرى من تطوير الغاز في حقل الشمال بتكلفة مليارات الدولارات هي في مراحل مختلفة من التخطيط والتنمية.

تشمل المشاريع الصناعية الثقيلة في قطر التي تتخذ من مسيعيد مقرا لها مصفاة تبلغ سعتها 50 ألف برميل يوميا (8،000 متر مكعب) ومصنع لأسمدة اليوريا والأمونيا ومصنع للصلب ومصنع للبتروكيماويات. كل هذه الصناعات تستخدم الغاز للوقود. معظمها مشاريع مشتركة بين الشركات الأوروبية واليابانية والمؤسسة القطرية العامة للبترول المملوكة للدولة. الولايات المتحدة هي المورد الرئيسي للمعدات لصناعة النفط والغاز في قطر والشركات الأمريكية تلعب دورا رئيسيا في تطوير حقل الشمال للغاز.

جعلت رؤية قطر الوطنية 2030 الاستثمار في الموارد المتجددة هدفا رئيسيا للبلاد خلال العقدين المقبلين. تتبع قطر برنامجا قويا "للتقطير" تسعى بموجبه جميع صناعات المشاريع المشتركة والإدارات الحكومية إلى نقل المواطنين القطريين إلى مواقع ذات سلطة أكبر. تعود أعداد متزايدة من القطريين ذوي التعليم الأجنبي بما في ذلك العديد من المتعلمين في الولايات المتحدة إلى ديارهم لتولي مناصب رئيسية شغلها سابقا المغتربون. للسيطرة على تدفق العمالة الوافدة شددت قطر على إدارة برامج القوى العاملة الأجنبية على مدى السنوات القليلة الماضية. الأمن هو الأساس الأساسي لقوانين ولوائح صارمة للدخول والهجرة في قطر.

النقل والمواصلات

النقل البري

انشأت عام 2002 شركة ("مواصلات" كروة) والتي نظمت قطاع المواصلات في البلاد وقد سحبت من شوارع البلاد أكثر من 3000 سيارة أجرة خاصة وبدلتها بسيارات تابعة للشركة، الآن شركة "مواصلات" تملك أكثر من 3000 سيارة أجرة وأكثر من 120 باص للنقل الداخلي، باصات للأطفال وباصات خاصة. وقد دخلت سجل غينيس للأرقام القياسية بتنظيم أكبر رحلة باصات في الوقت ذاته حيث ضمت المسيرة 300 باص[248]. تملك الشركة أيضًا أكثر من 300 سيارة ليموزين الفارهة لنقل الشخصيات الهامة من مطار الدوحة إلى الفنادق.

تعمل باصات النقل الداخلي في العاصمة على 35 خط في المدينة مما يسهل حركة السير خاصة في أوقات الازدحام ويقلل مشاكل ايجاد مواقف للسيارات. وتعتبر محطة الغانم في المدينة القديمة المركز الرئيس للانطلاق الباصات الداخلية في الدوحة.

يبلغ طول الطرق السريعة في البلاد 1,230 كم والذي منه 1,107 كم معبد. يبلغ طول أنابيب النفط الخام في البلاد 235 كم، أما أنابيب الغاز الطبيعي 400كم.

السكك الحديدية

لا تملك قطر خطوط سكك حديدية حاليًا، لكن تم توقيع اتفاقية بين جهاز قطر للاستثمار ودويتشه بان عام 2008 لمد شبكة سكك حديدية في البلاد[249], في 22 نوفمبر 2009 وقعت اتفاقية بين نفس الجهات لإنشاء سكة حديد للقطار السريع وشبكة قطار أنفاق في قطر والبحرين ونتج عن هذا الاتفاق إنشاء شركة قطر لتطوير السكك الحديدية[250]. يبلغ طول السكك في مشروع قطار الأنفاق المخطط في العاصمة 354 كم، أما مشروع القطارات العادية ب345 كم من السكك المخطط إقامتها في البلاد[251] قد خطط البدء بمشروع قطار الأنفاق أواخر عام 2010 ولكن تأجل لأول عام 2011، ويتوقع الإنتهاء من بنائها بحلول عام 2022[252].

جسر المحبة

جسر المحبة هو جسر يربط بين دولة قطر ومملكة البحرين، وقد بدأ العمل في إنشاء الجسر عام 2007 إلا أن تعديلات وتنقيحات كبيرة يتم إدخالها على التصاميم، بعد أن تحقق المقاولون الأصليون من أن نسبة الانحدار في التصاميم الأصلية ستكون شديدة وغير مناسبة للقطارات، بعد اقتراح استخدام وصلة للسكك الحديدية. وفق ما نقلت صحيفة الوسط البحرينية.[253]

كما أن العمل جارٍ لتعديل التصاميم، حيث قال مقاولون إن الإضافات المطلوبة للجسر الذي يبلغ طوله 45 كيلومتراً قد تزيد مليار دولار إلى الكلفة النهائية للمشروع، ما يرفع كلفة الجسر إلى 4 مليارات دولار أميركي.[254]

النقل البحري

تحوي قطر موانئ بحرية أهمها ميناء العاصمة الدوحة "مسيعيد" وفي مدينة راس لفان الصناعية الذي تعتبر أهم ميناء لتصدير النفط والغاز في البلاد[255]. وتمتلك أسطول ناقلات نفطية وغازية مكون من 24 ناقلة وسفينة.

النقل الجوي

تعتبر شركة الخطوط الجوية القطرية الناقل الوطني في البلاد ومركز عملياتها في مطار الدوحة الدولي[256], حيث يخدم المطار الدولة بكاملها حيث يعتبر المطار الوحيد في البلاد حتى الآن، ويخطط لبناء مطار جديد في العاصمة نظرًا لازدياد حركة المسافرين في البلاد وذلك ليكون جاهزًا عند استضافة البلاد لكأس العالم لكرة القدم عام 2022. تحوي البلاد قاعدة العيديد الجوية وقاعدة السيلية العسكرية الأمريكية.

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^     "صفحة قطر في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2018. 
  2. ^ "Populations". Qsa.gov.qa. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2010. 
  3. ^ https://www.interpol.int/Member-countries/World — تاريخ الاطلاع: 7 ديسمبر 2017 — الناشر: منظمة الشرطة الجنائية الدولية
  4. ^ https://www.opcw.org/about-opcw/member-states/ — تاريخ الاطلاع: 7 ديسمبر 2017 — الناشر: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
  5. ^ https://www.iho.int/srv1/index.php?option=com_wrapper&view=wrapper&Itemid=452&lang=en — تاريخ الاطلاع: 8 ديسمبر 2017 — الناشر: المنظمة الهيدروغرافية الدولية
  6. ^ http://www.unesco.org/eri/cp/ListeMS_Indicators.asp
  7. ^ أ ب ت ث International Monetary Fund, World Economic Outlook Database, September 2011: Report for Selected Countries and Subjects. Data for the year 2011. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ http://data.worldbank.org/indicator/FI.RES.TOTL.CD
  9. ^ Human Development Reports نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ International Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 10 يوليو 2016 — المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالات
  11. ^ Toth, Anthony. "Qatar: Historical Background." A Country Study: Qatar (Helen Chapin Metz, editor). مكتبة الكونغرس Federal Research Division (January 1993). This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة. نسخة محفوظة 25 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Khalifa، Haya؛ Rice، Michael (1986). Bahrain Through the Ages: The Archaeology. Routledge. صفحات 79, 215. ISBN 978-0710301123. 
  13. ^ "History of Qatar" (PDF). www.qatarembassy.or.th. Ministry of Foreign Affairs. Qatar. London: Stacey International, 2000. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2015. 
  14. ^ Rice، Michael (1994). Archaeology of the Persian Gulf. Routledge. صفحات 206, 232–233. ISBN 978-0415032681. 
  15. ^ Magee، Peter (2014). The Archaeology of Prehistoric Arabia. Cambridge Press. صفحات 50, 178. ISBN 9780521862318. 
  16. ^ Sterman، Baruch (2012). Rarest Blue: The Remarkable Story Of An Ancient Color Lost To History And Rediscovered. Lyons Press. صفحات 21–22. ISBN 978-0762782222. 
  17. ^ Cadène، Philippe (2013). Atlas of the Gulf States. BRILL. صفحة 10. ISBN 978-9004245600. 
  18. ^ "Qatar – Early history". globalsecurity.org. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2015. 
  19. ^ Gillman، Ian؛ Klimkeit، Hans-Joachim (1999). Christians in Asia Before 1500. University of Michigan Press. صفحات 87, 121. ISBN 978-0472110407. 
  20. ^ Commins، David (2012). The Gulf States: A Modern History. I. B. Tauris. صفحة 16. ISBN 978-1848852785. 
  21. ^ Habibur Rahman, p. 33
  22. ^ "AUB academics awarded $850,000 grant for project on the Syriac writers of Qatar in the 7th century AD" (PDF). American University of Beirut. 31 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2015. 
  23. ^ Kozah، Mario؛ Abu-Husayn، Abdulrahim؛ Al-Murikhi، Saif Shaheen (2014). The Syriac Writers of Qatar in the Seventh Century. Gorgias Press LLC. صفحة 24. ISBN 978-1463203559. 
  24. ^ "Bahrain". maritimeheritage.org. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2015. 
  25. ^ Fromherz، Allen (13 April 2012). Qatar: A Modern History. Georgetown University Press. صفحات 44, 60, 98. ISBN 978-1-58901-910-2. 
  26. ^ Rahman، Habibur (2006). The Emergence Of Qatar. Routledge. صفحة 34. ISBN 978-0710312136. 
  27. ^ A political chronology of the Middle East. Routledge / Europa Publications. 2001. صفحة 192. ISBN 978-1857431155. 
  28. ^ Page، Kogan (2004). Middle East Review 2003–04: The Economic and Business Report. Kogan Page Ltd. صفحة 169. ISBN 978-0749440664. 
  29. ^ Qatar, 2012 (The Report: Qatar). Oxford Business Group. 2012. صفحة 233. ISBN 978-1907065682. 
  30. ^ Casey، Paula؛ Vine، Peter (1992). The heritage of Qatar. Immel Publishing. صفحات 184–185. 
  31. ^ Russell، Malcolm (2014). The Middle East and South Asia 2014. Rowman & Littlefield Publishers. صفحة 151. ISBN 978-1475812350. 
  32. ^ "History". qatarembassy.net. تمت أرشفته من الأصل في 17 February 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2015. 
  33. ^ Larsen، Curtis (1984). Life and Land Use on the Bahrain Islands: The Geoarchaeology of an Ancient Society (Prehistoric Archeology and Ecology series). University of Chicago Press. صفحة 54. ISBN 978-0226469065. 
  34. ^ أ ب Althani، Mohamed (2013). Jassim the Leader: Founder of Qatar. Profile Books. صفحة 16. ISBN 978-1781250709. 
  35. ^ Gillespie، Carol Ann (2002). Bahrain (Modern World Nations). Chelsea House Publications. صفحة 31. ISBN 978-0791067796. 
  36. ^ Anscombe، Frederick (1997). The Ottoman Gulf: The Creation of Kuwait, Saudia Arabia, and Qatar. Columbia University Press. صفحة 12. ISBN 978-0231108393. 
  37. ^ Potter، Lawrence (2010). The Persian Gulf in History. Palgrave Macmillan. صفحة 262. ISBN 978-0230612822. 
  38. ^ Heard-Bey، Frauke (2008). From Tribe to State. The Transformation of Political Structure in Five States of the GCC. صفحة 39. ISBN 978-88-8311-602-5. 
  39. ^ 'Gazetteer of the Persian Gulf. Vol I. Historical. Part IA & IB. J G Lorimer. 1915' [1000] (1155/1782), p. 1001
  40. ^ Crystal، Jill (1995). Oil and Politics in the Gulf: Rulers and Merchants in Kuwait and Qatar. Cambridge University Press. صفحة 27. ISBN 978-0521466356. 
  41. ^ Casey، Michael S. (2007). The History of Kuwait (The Greenwood Histories of the Modern Nations). Greenwood. صفحات 37–38. ISBN 978-0313340734. 
  42. ^ "'Gazetteer of the Persian Gulf. Vol I. Historical. Part IA & IB. J G Lorimer. 1915' [843] (998/1782)". qdl.qa. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  43. ^ "Qatar". Teachmideast.org. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2013. 
  44. ^ Kursun، Zekeriya (2004). Katar'da Osmanlilar 1871–1916. Turk Tarih Kurumu. 
  45. ^ Rogan، Eugene؛ Murphey، Rhoads؛ Masalha، Nur؛ Durac، Vincent؛ Hinnebusch، Raymond (November 1999). "Review of The Ottoman Gulf: The Creation of Kuwait, Saudi Arabia and Qatar by Frederick F. Anscombe; The Blood-Red Arab Flag: An Investigation into Qasimi Piracy, 1797–1820 by Charles E. Davies; The Politics of Regional Trade in Iraq, Arabia and the Gulf, 1745–1900 by Hala Fattah". British Journal of Middle Eastern Studies. 26 (2): 339–342. JSTOR 195948. doi:10.1080/13530199908705688. 
  46. ^ Habibur Rahman, pgs.143–144
  47. ^ Habibur Rahman, pgs.150–151
  48. ^ Habibur Rahman, p. 152
  49. ^ "Battle of Al Wajbah". Qatar Visitor. 2 June 2007. تمت أرشفته من الأصل في 17 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013. 
  50. ^ "Amiri Diwan – Shaikh Abdullah Bin Jassim Al Thani". Diwan.gov.qa. تمت أرشفته من الأصل في 10 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2012. 
  51. ^ أ ب Exchange of Notes constituting an Agreement between the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and Kuwait regarding relations between the United ... Exchange of Notes concerning the Termination of Special Treaty Relations ... Northern Ireland and the State of Qatar, 3 September 1971
  52. ^ A Treaty of Friendship and an Exchange of Notes, each entered into on 3 September 1971
  53. ^ "New Qatari emir Sheikh Tamim 'set to announce reshuffle'". BBC News. 26 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2013. 
  54. ^ nouvelobs.com: "Qatar : "S'ils pouvaient, ils achèteraient la Tour Eiffel", 7 April 2013 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ "Qatar (01/10)". State.gov. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2010. 
  56. ^ Coman, Julian (21 March 2005). "Egyptian Suicide Bomber Blamed for Attack in Qatar". The Independent. 
  57. ^ Analytica، Oxford (25 March 2005). "The Advent of Terrorism in Qatar". Forbes. 
  58. ^ "Qatar Timeline". BBC News. 14 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2013. 
  59. ^ Roula Khalaf & Abigail Fielding Smith (16 May 2013). "Qatar bankrolls Syrian revolt with cash and arms". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2013. 
  60. ^ Ahmed Rashid، Ahmed (4 Oct 2017). "Why closing the Taliban's Qatar office would be an erro". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  61. ^ Nordland، Rod (24 June 2013). "In Surprise, Emir of Qatar Plans to Abdicate, Handing Power to Son". NYTimes.com. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2013. 
  62. ^ "The World factbook". CIA.Gov. 20 June 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2014. 
  63. ^ "Saudi-led coalition strikes rebels in Yemen, inflaming tensions in region". سي إن إن. 27 March 2015. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ "Saudi Arabia and Bahrain break diplomatic ties with Qatar over 'terrorism'". The Guardian. The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  65. ^ "BBC NEWS – Middle East – How democratic is the Middle East?". news.bbc.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  66. ^ https://www.state.gov/documents/organization/186656.pdf
  67. ^ أ ب Lambert، Jennifer (2011). "Political Reform in Qatar: Participation, Legitimacy and Security". 19 (1). Middle East Policy Council. 
  68. ^ "Qatar to hold advisory council elections in 2013". Reuters (UK edition). Reuters. 1 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. 
  69. ^ "Qatari emir Sheikh Hamad hands power to son Tamim". BBC. 25 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2013. 
  70. ^ "Council of Ministers". Embassy of the State of Qatar in Washington DC. تمت أرشفته من الأصل في 12 June 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. 
  71. ^ "Legislative elections in Qatar postponed until at least 2019". Doha News (باللغة الإنجليزية). 2016-06-17. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. 
  72. ^ "The People Want Reform… In Qatar, Too.". Jadaliyya. 
  73. ^ "The Permanent Constitution of the State of Qatar". Government of Qatar. تمت أرشفته من الأصل في 6 October 2014. 
  74. ^ "Constitution of Qatar". According to Article 1: Qatar is an independent Arab country. Islam is its religion and Sharia law is the main source of its legislation. 
  75. ^ "The World Factbook". U.S. Central Intelligence Agency. 
  76. ^ "Qatar" (PDF). وزارة الخارجية الأمريكية. 
  77. ^ "Qatar Gender Equality Profile" (PDF). UNICEF. 
  78. ^ "Filipino woman gets 100 lashes for giving birth in Qatar". 
  79. ^ "Qatar". Amnesty International. 
  80. ^ "Qatar". Amnesty International. 
  81. ^ "Amnesty International Annual Report 2012 – Qatar". Amnesty International. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2014. 
  82. ^ "Annual Report". Amnesty International. 23 October 2014. 
  83. ^ "Qatar sentences man to 40 lashes for drinking alcohol". Arabian Business. 
  84. ^ "Qatar sentences man to lashes for drinking alcohol". Al Akhbar. 
  85. ^ "Qatar court orders lashing of Muslim barber over drinking alcohol". Al Arabiya. 
  86. ^ "Indian expat sentenced to 40 lashes in Qatar for drink-driving". Arabian Business. 
  87. ^ "Special report: The punishment was death by stoning. The crime? Having a mobile phone". 
  88. ^ Jenifer Fenton. "Religious law, prison for "blasphemy", severe sexual inequalilty: Qatar's human rights review". 
  89. ^ "What are the worst countries in the world to be gay?". 
  90. ^ أ ب Alex Delmar-Morgan (7 January 2012). "Qatar, Unveiling Tensions, Suspends Sale of Alcohol". Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2012. 
  91. ^ Jenifer Fenton (16 January 2012). "Qatar's Impromptu Alcohol Ban". The Arabist. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2012. 
  92. ^ "Qatar Distribution Company". Qatar Loving. 
  93. ^ "Purchasing Alcohol in Qatar". Qatar Visitor. 2 June 2007. تمت أرشفته من الأصل في 1 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2011. 
  94. ^ Walid، Tamara (11 November 2009). "Qatar would 'welcome' Israel in 2022". ذا ناشيونال. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2013. 
  95. ^ James M. Dorsey (17 January 2012). "Debate Questions Emir's Powers To Shape Qatar's Positioning As Sports Hub And Sponsor of Revolts – Analysis". The Eurasia Review. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2012. 
  96. ^ "Alcohol ban lifted for new hotel on The Pearl-Qatar". Arabian Business (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2017. 
  97. ^ Elgot، Jessica (28 May 2014). "'Leggings Are Not Pants' Qatar's New Modesty Campaign Aimed At Westerners'". Huffington Post. 
  98. ^ Aningtias Jatmika (29 May 2014). "Qatar Bans Tourists from Wearing Leggings in Public". 
  99. ^ "Country Narratives". Human Trafficking Report 2011. Office to Monitor and Combat Trafficking in Persons, وزارة الخارجية الأمريكية. June 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2012. 
  100. ^ Kelly، Tobias (2009). "The UN Committee against Torture: Human Rights Monitoring and the Legal Recognition of Cruelty". Human Rights Quarterly. 313 (3): 777–800. doi:10.1353/hrq.0.0094. 
  101. ^ Conclusions and Recommendations: Qatar (Report). UN Committee Against Torture. 25 July 2006. U.N. Doc. CAT/C/QAT/CO/1. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2012. "Certain provisions of the Criminal Code allow punishments such as flogging and stoning to be imposed as criminal sanctions by judicial and administrative authorities. These practices constitute a breach of the obligations imposed by the Convention. The Committee notes with interest that authorities are presently considering amendments to the Prison Act that would abolish flogging." (Par. 12) 
  102. ^ "Death penalties in the world -Qatar". 2014. 
  103. ^ "LGBT relationships are illegal in 74 countries, research finds". The Independent. 17 May 2016. 
  104. ^ "International unions warn Qatar's work visa system allows employers to use forced labour". ITUC-CSI-IGB. 
  105. ^ Owen Gibson (14 May 2014). "Qatar government admits almost 1,000 fatalities among migrants". 
  106. ^ "Qatar to allow trade union, scrap 'sponsor' system". Al Arabiya. 1 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  107. ^ Wilson، Nigel (21 July 2014). "Qatar Announces New Labour Law Reforms Amid Workers' Rights Outcry". International Business Times. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  108. ^ Walker، Lesley (15 January 2015). "Firms in Qatar who fail to pay workers on time could face suspensions". Doha News. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  109. ^ Peter Kovessy (27 October 2015). "Qatar's Emir signs into law kafala changes (updated)". Doha News. 
  110. ^ "Qatar's inaction on labor reform a 'human rights disaster', Amnesty". RT. Russia Today. 1 December 2015. 
  111. ^ "Qatar: New reforms Won't Protect Migrant Workers". Human Rights Watch. 8 November 2015. 
  112. ^ Chris Arsenault (28 October 2015). "Qatar complicit in 'modern slavery' despite reforms – unions". Reuters. 
  113. ^ Miles، Hugh (2005). Al-Jazeera. 
  114. ^ أ ب Boghardt، Lori Plotkin (6 October 2014). "Qatar Is a U.S. Ally. They Also Knowingly Abet Terrorism. What's Going On?". New Republic. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2014. Two overarching goals have driven Qatari policy. One has been to maximize Qatar's influence on the regional and international stage. This originally reflected the personal ambition of the former ruler and current emir's father, Shaykh Hamad bin Khalifa al Thani, and his foreign minister and eventual prime minister, Shaykh Hamad bin Jassim al Thani. The two men directed foreign policy until the father abdicated in favor of his son, Emir Tamim bin Hamad al Thani, in July 2013. The second objective has been to preserve the security of the ruling family and state. 
  115. ^ H Rahman (2005). The Emergence of Qatar. Routledge. ISBN 978-0-7103-1213-6. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2013. 
  116. ^ "Qatar relies on US base amid Gulf tensions". FT.com. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  117. ^ Zacharia، Janine (4 March 2008). "For Qatar, relations with West are a balancing act". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2011. 
  118. ^ "Qatar and Saudi Arabia sign defense agreement". Tehrantimes.com. 25 February 2010. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2010. 
  119. ^ "Qatar recognizes Libyan rebels after oil deal". Al Jazeera. 28 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2011. 
  120. ^ Kirkpatrick، David D. (7 September 2014). "Qatar's Support of Islamists Alienates Allies Near and Far". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2015. 
  121. ^ Islam Hassan (31 March 2015). "GCC's 2014 Crisis: Causes, Issues and Solutions". Al Jazeera Research Center. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. 
  122. ^ Mark Mazzetti؛ C.J. Chivers؛ Eric Schmitt (30 June 2013). "Taking Outsize Role in Syria, Qatar Funnels Arms to Rebels". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2014. 
  123. ^ Jay Solomon (10 October 2014)، U.S.-Qatar Alliance Strains Coalition Against Islamic State، Wall Street Journal 
  124. ^ أ ب John Defterios (27 October 2014). CNN "ISIS: Can coalition cut off funding of world's wealthiest terror group?". 
  125. ^ "'Army of Conquest' rebel alliance pressures Syria regime". Yahoo News. 28 April 2015. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ "Gulf allies and 'Army of Conquest'". الأهرام ويكلي. 28 May 2015. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  127. ^ Kim Sengupta (12 May 2015). "Turkey and Saudi Arabia alarm the West by backing Islamist extremists the Americans had bombed in Syria". The Independent. 
  128. ^ The Daily Beast. "Qatar Sends Aid Money to Help Egypt". TheDailyBeast.com. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013. 
  129. ^ "The Al-Jazeera Effect". Foreign Policy. 9 February 2011. 
  130. ^ Reuters. "Egypt Returns $2 Billion to Qatar in Sign of Growing Tensions". Voanews.com. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  131. ^ bbc.com: "Hamas political leaders leave Syria for Egypt and Qatar", 28 February 2012 نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ "Gaza conflict spotlights role of Qatar, the Hamas-funding U.S. ally". 28 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2014. 
  133. ^ "Al Attiyah to CNN: Israel doesn't want peace". 28 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2014. 
  134. ^ "Qatar pledges $1 billion for Gaza rebuilding at Cairo conference". 12 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2014. 
  135. ^ "Enriching the Middle East's Economic Future Conferences". Qatar Conferences. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  136. ^ "Sudan Minister Lauds Doha Declaration For Initiating Darfur Peace Process". Qatar Chronicle. 9 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2013. 
  137. ^ "Qatar donates $88.5 Million for Darfur". 24 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2014. 
  138. ^ "Six nations cut diplomatic ties to Qatar as Arab rift deepens". Hurriyet Ddaily News. 5 June 2017. 
  139. ^ "Saudi Arabia, UAE, Egypt and Bahrain break diplomatic ties with Qatar over 'terrorism'". The Guardian. 5 June 2017. 
  140. ^ "Yemen cuts diplomatic ties with Qatar: state news agency". reuters. 5 June 2017. 
  141. ^ "Military expenditure by country as percentage of gross domestic product, 2003–2016" (PDF). SIPRI. 
  142. ^ "The SIPRI Military Expenditure Database". Stockholm International Peace Research Institute. تمت أرشفته من الأصل في 28 March 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. 
  143. ^ "The Strange Power of Qatar by Hugh Eakin". The New York Review of Books. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  144. ^ "Trends in International Arms Transfer, 2014". www.sipri.org. Stockholm International Peace Research Institute. تمت أرشفته من الأصل في 19 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015. 
  145. ^ "TIV of arms imports to the top 50 largest importers, 2016-2016". SIPRI. 
  146. ^ "Saudi Arabia uses terrorism as an excuse for human rights abuses". قناة الجزيرة أمريكا. December 3, 2015. 
  147. ^ "Yemen crisis: Who is fighting whom?". 28 March 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017 – عبر www.bbc.com. 
  148. ^ "Airstrike Hits Doctors Without Borders Hospital in Yemen". اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  149. ^ "Yemen conflict: MSF hospital destroyed by air strikes". 27 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017 – عبر www.bbc.com. 
  150. ^ "Qatar". كتاب حقائق العالم. وكالة المخابرات المركزية. 8 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. 
  151. ^ "List of Parties". Convention on Biological Diversity. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2012. 
  152. ^ "National Biodiversity Strategy and Action Plan. State of Qatar" (PDF). Convention on Biological Diversity. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2012. 
  153. ^ A. H. Moubasher (1993). Soil Fungi in Qatar and Other Arab Countries. Centre for Scientific and Applied Research, University of Qatar. صفحة i–xvi, 570 pp., 86 plates. ISBN 978-99921-21-02-3. 
  154. ^ The Lizards Living in Qatar. 2014. First edition, Published in Doha (Qatar), 2014, 5 June (World Environment Day). 570 pages. نسخة محفوظة 8 July 2014 على موقع واي باك مشين.
  155. ^ "CO2 emissions (metric tons per capita)". Data.worldbank.org. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2013. 
  156. ^ Pearce، Fred (14 January 2010). "Qatar to use biofuels? What about the country's energy consumption?". The Guardian. London. 
  157. ^ "Qatar National Vision 2030". Ministry of Development Planning and Statistics. تمت أرشفته من الأصل في 13 November 2012. 
  158. ^ "Qatar Municipalities". Qatar Ministry of Municipality and Environment. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  159. ^ "2015 Population census" (PDF). Ministry of Development Planning and Statistics. April 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  160. ^ "Population By Gender, Municipality And Zone, March 2004". General Secretariat for Development Planning. تمت أرشفته من الأصل في 12 December 2006. 
  161. ^ أ ب "History of Census in Qatar". Qatar Statistics Authority. تمت أرشفته من الأصل في 20 April 2010. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  162. ^ "Population structure". Qatar Statistics Authority. 31 January 2013. تمت أرشفته من الأصل في 18 May 2013. 
  163. ^ أ ب "Qatar's delicate balancing act". BBC News. 16 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2013. 
  164. ^ Qatar population hits 2.5 million on worker influx - People | Tengrinews نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  165. ^ Pandit، Mobin (5 January 2013). "Population rise will push up rents". The Peninsula Qatar. تمت أرشفته من الأصل في 29 October 2013. 
  166. ^ Kovessy، Peter. "Though many leave Qatar, there are more people here than ever". DohaNews.Co. Doha News. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2016. 
  167. ^ Global Religious Landscape. Pew Forum. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  168. ^ "Population By Religion, Gender And Municipality March 2004". Qatar Statistics Authority. 
  169. ^ "Report on International Religious Freedom – Qatar". US Department of State. تمت أرشفته من الأصل في 21 August 2014. The official state religion follows the conservative Wahhabi tradition of the Hanbali school of Islam 
  170. ^ "Tiny Qatar's growing global clout". BBC. 30 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  171. ^ "Qatar's modern future rubs up against conservative traditions". Reuters. 27 September 2012. 
  172. ^ "Rising power Qatar stirs unease among some Mideast neighbors". Reuters. 12 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. 
  173. ^ "2011 Report on International Religious Freedom – Qatar". US Department of State. 
  174. ^ "Religious Composition by Country" (PDF). Global Religious Landscape. Pew Forum. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2013. 
  175. ^ "Christians to Welcome Qatar's First Christian Church". Christianpost.com. 24 February 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013. 
  176. ^ "CIA The World Fact Book". State.gov. 29 June 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2010. 
  177. ^ "Report on Qatar". Cumorah Project. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  178. ^ "The Anglican Centre in Qatar". Epiphany-qatar.org. تمت أرشفته من الأصل في 16 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013. 
  179. ^ David B. Barrett؛ George Thomas Kurian؛ Todd M. Johnson (2001). World Christian encyclopedia: a comparative survey of churches and religions in the modern world. 1. Oxford University Press. صفحة 617. ISBN 978-0-19-510318-2. 
  180. ^ Baker، Colin؛ Jones، Sylvia Prys (1998). Encyclopedia of Bilingualism and Bilingual Education. Multilingual Matters. صفحة 429. ISBN 978-1853593628. 
  181. ^ Guttenplan، D. D. (11 June 2012). "Battling to Preserve Arabic From English's Onslaught". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2013. 
  182. ^ "Qatar Facts". First Qatar Orthodontic Conference. 
  183. ^ Jacot، Martine (23 December 2013). "Le Qatar ne paie pas ses contributions à la francophonie". اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017 – عبر Le Monde. 
  184. ^ "Clément Duhaime : "Le Qatar n'a pas tenu ses promesses" à l'OIF - JeuneAfrique.com". 22 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  185. ^ "In the occasion of Literacy Arab Day, Qatar has the Lowest Illiteracy Rates in 2012". Qatar Statistics Authority. 8 January 2013. 
  186. ^ "Qatar constitution". تمت أرشفته من الأصل في 18 September 2013. 
  187. ^ "Our history". Qatar University. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  188. ^ Hendengren، Adam (25 June 2013). "SPECIAL REPORT: UNIVERSITY STUDIES IN THE MIDDLE EAST". Your Middle East. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2015. 
  189. ^ "World Data on Education – Qatar" (PDF). UNESCO. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. 
  190. ^ Anderson، Margery K.؛ Tarfa Nasser Alnaimi؛ Shaikha Hamad Alhajri (1 November 2010). "National student research fairs as evidence for progress in Qatar's Education for a New Era". Improving Schools. 13 (3): 235–248. doi:10.1177/1365480210390083. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017 – عبر SAGE Journals. 
  191. ^ "Education for a New Era". Supreme Education Council. تمت أرشفته من الأصل في 13 September 2005. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2008. 
  192. ^ "Qatar". Ranking Web of Universities. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2013. 
  193. ^ "Stenden University Qatar". تمت أرشفته من الأصل في 16 May 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2009. 
  194. ^ PISA 2012 Results in Focus. OECD. 2014. صفحة 5. 
  195. ^ "Key findings – Organisation for Economic Co-operation and Development". Oecd.org. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  196. ^ http://www.gsdp.gov.qa/portal/page/portal/gsdp_en/knowledge_center/Tab/Qatar_NDS_reprint_complete_lowres_16May.pdf
  197. ^ "Welcome to Al-Bairaq World". Qu.edu.qa. 6 March 2014. تمت أرشفته من الأصل في 19 April 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2014. 
  198. ^ Kamrava، Mehran (2013). Qatar: Small State, Big Politics. Cornell University Press. ISBN 978-0801452093. 
  199. ^ "Qatar National Day 2011". Time Out Doha. 29 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  200. ^ "Everything you need to know about Qatar National Day 2012". Doha News. 10 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  201. ^ "Art in Qatar: A Smithsonian in the sand". The Economist. 1 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  202. ^ "QMA Board of Trustees". Qatar Museums Authority. تمت أرشفته من الأصل في 2 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  203. ^ "Qatar revealed as the world's biggest contemporary art buyer". The Art Newspaper. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  204. ^ Bohas، Alexander. "The Political Trump-Cards of Cultural Potency Qatar's Policy of 'Cultural Grandeur'". Chaos International. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2013. 
  205. ^ Barrie Gunter؛ Roger Dickinson (6 June 2013). News Media in the Arab World: A Study of 10 Arab and Muslim Countries. A&C Black. صفحة 33. ISBN 1-4411-0239-6. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2014. 
  206. ^ Blanchard، Christoper (2014). Qatar: Background and U.S. Relations. Congressional Research Service. صفحة 17. 
  207. ^ Roth، Richard J. (8 May 2013). "Awaiting a Modern Press Law in Qatar". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  208. ^ "Qatar Freedom of the Press". Freedom House. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  209. ^ "New cybercrime law could have serious consequences for press freedom in Qatar". cpj.org. 27 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  210. ^ "Qatar: New Cyber Crime Law poses real threat to Freedom of Expression". gc4hr.org. 17 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  211. ^ The Report: Qatar 2010. Oxford Business Group. 2010. صفحة 237. 
  212. ^ "NRI Overall Ranking 2014" (PDF). World Economic Forum. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2014. 
  213. ^ "Heritage and Culture". Qatar e-Gov. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  214. ^ "Arts and Culture". Embassy of Qatar in London. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. 
  215. ^ "Qatar – a Sporting Nation". Qatar e-Government. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  216. ^ Gibbes، Martin؛ Schiller، Emma (4 January 2011). "Fox Sports brings you everything you need to know – and a few things you don't – about the Asian Cup". Fox Sports. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  217. ^ Paul Radford (2 December 2010). "Russia, Qatar win 2018 and 2022 World Cups". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2010. 
  218. ^ "Europe's Top Leagues protest against 2022 winter World Cup in Qatar". Qatar Chronicle. 12 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2013. 
  219. ^ "Fifa wants Qatar 2022 postponed to Winter". Qatar Chronicle. 20 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2013. 
  220. ^ "BBC Sport – Qatar World Cup: '£3m payments to officials' corruption claim". Bbc.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2014. 
  221. ^ "World Cup inquiry clears Qatar but criticises English FA". BBC. 13 November 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  222. ^ Pattisson، Pete (25 September 2013). "Revealed: Qatar's World Cup 'slaves'". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2013. So entrenched is this exploitation that the Nepalese ambassador to Qatar, Maya Kumari Sharma, recently described the emirate as an "open jail". 
  223. ^ Booth، Robert؛ Pattisson، Pete (28 July 2014). "Qatar World Cup: migrants wait a year to be paid for building offices". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  224. ^ Owen Gibson and Pete Pattisson (23 December 2014). Death toll among Qatar's 2022 World Cup workers revealed. The Guardian. Retrieved 29 May 2015. نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  225. ^ Gibson، Owen (14 June 2014). "Qatar hits back at allegations of bribery over 2022 World Cup". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  226. ^ "Match report" (PDF). International Handball Federation. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. 
  227. ^ "2014 FIBA 3x3 World Championships". International Basketball Federation. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2015. 
  228. ^ "The homepage of Tour of Qatar". Letour.fr. 1 December 1994. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013. 
  229. ^ Gay، Chris. "Skydive Mag – Incredible Demo at Doha". اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  230. ^ "QVA – Qatar Volleyball Association". QVA. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  231. ^ Rasoul Sorkhabi (2010). "The Qatar Oil Discoveries". GEO ExPro Magazine. 
  232. ^ Nordland، Rod (25 June 2013). "New Hope for Democracy in a Dynastic Land". NYTimes.com. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2013. 
  233. ^ "Report for Selected Countries and Subjects (PPP valuation of country GDP)". IMF. October 2016. 
  234. ^ Bill Crane (20 April 2015). Gravediggers of the Gulf. Jacobin. Retrieved 20 April 2015. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  235. ^ "Qatar: Migrant Construction Workers Face Abuse". Human Rights Watch. 
  236. ^ Robert Tuttle (22 May 2014). World Cup Host Qatar Ranked Among Worst Places to Work by Unions. بلومبيرغ إل بي. Retrieved 29 July 2014. نسخة محفوظة 08 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  237. ^ "Qatar tourist guide". اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2012. 
  238. ^ "Doing Business in Qatar: 2012 Country Commercial Guide for U.S. Companies" (PDF). US & Foreign Commercial Service And US Department of State. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 16 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2013. 
  239. ^ "Qatar". OPEC. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2013. 
  240. ^ "The World's Richest Countries". Forbes. 
  241. ^ Kortekaas، Vanessa (28 October 2013). "New Qatar emir shakes up sovereign wealth fund". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  242. ^ "Qatar Holding LLC Among Investors in BlackBerrys $1 Billion Convertible Debt". Berryreview.com. 6 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  243. ^ Hall، Camilla (30 October 2013). "Qatar fund quietly builds $1bn Bank of America stake". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  244. ^ Hall، Camilla (4 July 2013). "Qatar: what's next for the world's most aggressive deal hunter?". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  245. ^ "Taxes on junk food, luxury items to be rolled out in Qatar soon". 16 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  246. ^ "layoffs Archives – Doha News". Doha News. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. 
  247. ^ Simon Lincoln Reader (12 November 2013). "Qatar shows how money can solve most problems". Bdlive.co.za. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2013. 
  248. ^ https://www.gulf-times.com/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=185506&version=1&template_id=46&parent_id=26
  249. ^ DB to develop Qatar rail plan - Railway Gazette
  250. ^ https://news.yahoo.com/s/afp/20091122/wl_mideast_afp/germanyqatarbahrainrailcontractcompanydeutschebahn
  251. ^ Apache2 Default Page: It works
  252. ^ Outperform, Outsmart and Triumph Over Your Competition - Zawya Projects[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  253. ^ https://thepeninsulaqatar.com/Display_news.asp?section=Local_News&month=December2008&file=Local_News2008121311524.xml
  254. ^ Qatar-Bahrain Causeway on hold | News | MEED
  255. ^ https://www.raslaffan.com.qa/irj/portal/anonymous?NavigationTarget=navurl://e9c1835cd10a80ace3c52d63618a0edd&windowId=WID1292749299314
  256. ^ World Aero Data: DOHA INTL - OTBD

المصادر

وصلات خارجية

قالب:شريط قالب:أولياء عهد حاليون قالب:السنوات في قطر قالب:البلدان والأقاليم المتاخمة للمحيط الهندي قالب:دول ومناطق في الصفيحة العربية قالب:شريط بوابات قالب:ضبط استنادي