محمد مرسي

الرئيس الخامس لجمهورية مصر العربية

محمد محمد مرسي عيسى العياط (8 أغسطس 1951 - 17 يونيو 2019)، هو الرئيس الخامس لجمهورية مصر العربية[10] والأول بعد ثورة 25 يناير وهو أول رئيس مدني منتخب للبلاد وأول رئيس إسلامي لمصر،[11][12][13] أُعلن فوزه في 24 يونيو 2012 بنسبة 51.73 % من أصوات الناخبين المشاركين[14] بدأت فترته الرئاسية مع الإعلان في 24 يونيو 2012 عن فوزه في انتخابات الرئاسة المصرية 2012، وتولّى مهام منصبه في 30 يونيو 2012 بعد أدائه اليمين الدستورية.[15][16][17] رفض مرسي العيش في القصور الرئاسية كباقي رؤساء مصر السابقين وقال أنه يسكن في شقة إيجار علي حسابه،[18][19] أزيح عن السلطة في انقلاب 3 يوليو 2013 في مصر والذي جاء بعد مظاهرات 30 يونيو من نفس العام بسبب أزمات في الكهرباء والبنزين قالت الجماعة أنها مفتعلة من قبل مؤسسات الدولة العميقة.[20][21][22] وبقي معتقلاً منذ تاريخ عزله، حتى وفاته في 17 يونيو 2019. بعد توجيه عدة تهم إليه من ضمنها التخابر مع قطر وحركة حماس وإفشاء أسرار الأمن القومي أثناء فترة رئاسته.[23][24]

الرئيس
محمد مرسي
Mohamed Morsi-05-2013.jpg

خامس رئيس لجمهورية مصر العربية
في المنصب
24 يونيو 20123 يوليو 2013
رئيس الوزراء هشام قنديل
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngمحمد حسين طنطاوي (فترة انتقالية)
محمد حسني مبارك (فعليا)
عدلي منصور (رئيس مؤقت)
عبد الفتاح السيسي (فعليا)
Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس حزب الحرية والعدالة
في المنصب
30 أبريل 201124 يونيو 2012
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngإنشاء المنصب[1]
نائب بمجلس الشعب المصري
في المنصب
1 ديسمبر 200012 ديسمبر 2005
الأمين العام لحركة عدم الانحياز السابع والعشرون
في المنصب
30 يونيو 201230 أغسطس 2012
معلومات شخصية
اسم الولادة محمد محمد مرسي عيسى العياط
الميلاد 8 أغسطس 1951[2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
العدوة، الشرقية  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 17 يونيو 2019 (67 سنة) [3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سجن طرة[6][7]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مدينة نصر  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مكان الاعتقال سجن طرة  تعديل قيمة خاصية (P2632) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Egypt (1922–1953).svg المملكة المصرية (1951–1952)
Flag of Egypt (1922–1953).svg جمهورية مصر (1953–1958)
Flag of Syria.svg الجمهورية العربية المتحدة (1958–1971)
Flag of Egypt.svg مصر (1971–2019)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم سني
مشكلة صحية السكري (1998–)
مرض الكبد[8]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة نجلاء محمود (1979–2019)
الأولاد أحمد، أسامة، عمر، عبد الله، شيماء
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة
جامعة كاليفورنيا الجنوبية (الشهادة:Doctor of Engineering) (–1982)[9]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه[9]  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومهندس،  وأستاذ جامعي،  وعالم مواد  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الحرية والعدالة
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة الزقازيق،  وجامعة كاليفورنيا، نورث ردج  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Muhammed Morsi Signature.png
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
محمد مرسي
رئيس جمهورية مصر العربية
مؤلف:محمد مرسي  - ويكي مصدر

تولى رئاسة حزب الحرية والعدالة بعد تأسيسه بعد أن كان عضواً في مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين.[25] وكان نائبا سابقا بمجلس الشعب المصري دورة 2000 - 2005. وهو مهندس ميكانيكي وأستاذ جامعي ويحمل شهادة الدكتوراه في هندسة المواد، في 15 فبراير 2012 هدد محمد مرسي بإعادة النظر في معاهدة كامب ديفيد ردًا علي تلويح أمريكا بوقف معونتها المادية لمصر بسبب قضية التمويل الأجنبي.[26]

توفي محمد مرسي أثناء حضوره إحدى جلسات محاكمته بقضية التخابر مع حماس في محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بمجمع سجون طرة في 17 يونيو 2019، [27][28] وأعلن التليفزيون الرسمي إصابته بنوبة إغماء؛ توفي على إثرها، ونقل لمستشفى السجن.[27][29]

حياته وأسرته

 
نجلاء علي محمود، زوجة الرئيس محمد مرسي.

ولد محمد مرسي في 8 أغسطس 1951 في قرية العدوة، مركز ههيا بمحافظة الشرقية. ونشأ في قريته لأب فلاح وأم ربة منزل وهو الابن الأكبر لهما وهما متوفيان الآن وله من الأشقاء أختان وثلاثة من الإخوة، تعلم في مدارس محافظة الشرقية، ثم انتقل للقاهرة للدراسة الجامعية وعمل معيدا ثم خدم بالجيش المصري (1975 - 1976) مجندا بسلاح الحرب الكيماوية بالفرقة الثانية مشاة. تزوج مرسي من السيدة نجلاء محمود في 30 نوفمبر 1978 ورزق منها بخمسة من الأولاد هم: أحمد وشيماء وأسامة وعمر وعبد الله. وله ثلاثة أحفاد من ابنته شيماء.

أكبر أولاده هو الدكتور أحمد مرسي، يعمل طبيبًا في السعودية منذ عامين بقسم المسالك البولية والجراحة العامة في مستشفى المانع الأهلي في الأحساء. وشيماء هي البنت الوحيدة للدكتور مرسي حاصلة على بكالوريوس العلوم من جامعة الزقازيق، ومتزوجة بالدكتور عبد الرحمن فهمي، الأستاذ بكلية الطب جامعة الزقازيق، ولديها 3 من الأولاد، هم: علي وعائشة ومحمود.

أما أسامة، النجل الثالث للرئيس مرسي، فهو يحمل ليسانس حقوق، ويزاول مهنة المحاماة عبر مكتبه. ونجله الرابع هو عمر، الطالب بالسنة الأخيرة في كلية التجارة. أما عبد الله، نجله الخامس والأخير، فهو طالب في الثانوية العامة. وقد نأت أسرته بنفسها عن العمل السياسي، حتى أن زوجته رفضت أن تُلقَّب ب ـ«سيدة مصر الأولى» وشددت على أنه لا يوجد شيء يُسمَّى «سيدة مصر» بل يوجد خادمة مصر الأولى.[30][31]

الدراسة والوظائف

حصل على بكالوريوس الهندسة من كلية الهندسة في جامعة القاهرة 1975 بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وبعدها ماجستير في هندسة الفلزات جامعة القاهرة 1978[32] كما حصل على منحة دراسية من بروفيسور كروجر من جامعة جنوب كاليفورنيا لتفوقه الدراسي، وعلى دكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا 1982.[32]

عمل معيدًا ومدرسًا مساعدًا بكلية الهندسة جامعة القاهرة، ومدرس مساعد بجامعة جنوب كاليفورنيا وأستاذ مساعد في جامعة كاليفورنيا، نورث ردج في الولايات المتحدة بين عامي 1982 -1985[32] وأستاذ ورئيس قسم هندسة المواد بكلية الهندسة - جامعة الزقازيق من العام 1985 وحتى العام 2010.[32] كما قام بالتدريس في جامعة جنوب كاليفورنيا وجامعة كاليفورنيا، نورث ردج وجامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس وجامعة القاهرة وجامعة الزقازيق وجامعة الفاتح في طرابلس في ليبيا، له عشرات الأبحاث في ”معالجة أسطح المعادن“، وانتخب عضوًا بنادي هيئة التدريس بجامعة الزقازيق. أيضا عمل مع الحكومة الأمريكية وشركة ناسا للفضاء الخارجي وذلك لخبرته في التعدين والفلزات وقام بعمل تجارب واختراعات لنوع من المعادن يتحمل السخونة الشديدة الناتجة عن السرعة العالية للصواريخ العابرة للفضاء الكوني.[33][34]

العمل السياسي

انتمى للإخوان المسلمين فكرًا عام 1977 وتنظيميًا أواخر عام 1979 وعمل عضوًا بالقسم السياسي بالجماعة منذ نشأته عام 1992. ترشح لانتخابات مجلس الشعب 1995، وانتخابات 2000 ونجح فيها وانتخب عضوًا بمجلس الشعب المصري عن جماعة الإخوان وشغل موقع المتحدث الرسمي باسم الكتلة البرلمانية للإخوان. وفي انتخابات مجلس الشعب 2005 حصل على أعلى الأصوات وبفارق كبير عن أقرب منافسيه[35] ولكن تم إجراء جولة إعادة أعلن بعدها فوز منافسه. كان من أنشط أعضاء مجلس الشعب وصاحب أشهر استجواب في مجلس الشعب عن حادثة قطار الصعيد، وأدان الحكومة وخرجت الصحف الحكومية في اليوم التالي تشيد باستجوابه.[36] وقد اختير د. مرسي عضوًا بلجنة مقاومة الصهيونية بمحافظة الشرقية، كما اختير عضوًا بالمؤتمر الدولي للأحزاب والقوى السياسية والنقابات المهنية، وهو عضو مؤسس باللجنة المصرية لمقاومة المشروع الصهيوني.[34] شارك في تأسيس الجبهة الوطنية للتغيير مع د. عزيز صدقي عام 2004؛ كما شارك في تأسيس التحالف الديمقراطي من أجل مصر والذي ضم 40 حزبًا وتيارًا سياسيًا 2011، انتخبه مجلس شورى الإخوان في 30 أبريل 2011 رئيسًا لحزب الحرية والعدالة الذي أنشأته الجماعة بجانب انتخاب عصام العريان نائبًا له ومحمد سعد الكتاتني أمينًا عامًّا للحزب.[37][38]

تعرضه للتضييق

تعرض للاعتقال عدة مرات، فقد قضى سبعة أشهر في السجن بعد أن اعتقل صباح يوم 18 مايو 2006 من أمام محكمة شمال القاهرة ومجمع محاكم الجلاء بوسط القاهرة، أثناء مشاركته في مظاهرات شعبية تندِّد بتحويل اثنين من القضاة إلى لجنة الصلاحية وهما المستشاران محمود مكي وهشام البسطاويسي بسبب موقفهما من تزوير انتخابات مجلس الشعب 2005[39] واعتقل معه 500 من الإخوان المسلمين[40] وقد أفرج عنه يوم 10 ديسمبر 2006،[41] كما اعتقل في سجن وادي النطرون صباح يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 أثناء ثورة 25 يناير مع 34 من قيادات الإخوان على مستوى المحافظات لمنعهم من المشاركة في جمعة الغضب وقامت الأهالي بتحريرهم يوم 30 يناير بعد ترك الأمن للسجون خلال الثورة، لكن رفض مرسي ترك زنزانته واتصل بعدة وسائل إعلام يطالب الجهات القضائية بالانتقال لمقرِّ السجن والتحقق من موقفهم القانوني وأسباب اعتقالهم، قبل أن يغادر السجن؛ لعدم وصول أي جهة قضائية إليهم.[42]

تعرض ثلاثة من أبنائه لحوادث أثناء الثورة، فيوم الأربعاء 2 فبراير 2011، حيث حاصر 300 من البلطجية ابنه «عبد الله» وكان معه 70 في داخل جامع، وطلبوا فدية. فدبر «أسامة» أخوه الفدية، وسار مشيًا ومعه الفدية لعدم توفر مواصلات آنذاك، فمسكه رجال أمن، واعتقلوه، وربطوه في شجرة داخل معسكر أمن بالزقازيق لمدة 35 ساعة، وضربوه وكسروا عظامه وقطعوا ملابسه، وسرقوا الفدية وماله وبطاقة هويته. وعُمر كان في ذات اليوم مشاركًا في مظاهرة، فطارده بلطجية ورجال أمن في الشارع، ووقع، فانهالوا عليه ضربًا بالهراوة، وخُيّطت له غُرز في رأسه، وجلس في البيت مدة أسبوعين على السرير، وذلك حسب رواية مُرسي.[43]

ترشحه للرئاسة

بعد أن دفع حزب الحرية والعدالة بالاتفاق مع جماعة الإخوان المسلمون بخيرت الشاطر مرشحًا لانتخابات الرئاسة المصرية 2012، قرر الحزب في 7 إبريل 2012 الدفع بمرسي مرشحًا احتياطيًّا للشاطر كإجراء احترازي خوفًا من احتمالية وجود معوقات قانونية تمنع ترشح الشاطر.[44] وقررت لجنة الانتخابات الرئاسية بالفعل استبعاد الشاطر وتسعة مرشحين آخرين في 17 أبريل. ومن ثم قررت جماعة الإخوان المسلمين وجناحها السياسي المتمثل في حزب الحرية والعدالة، الدفع بمحمد مرسي، الذي قبلت اللجنة أوراقه، مرشحًا للجماعة.[45] قال الحزب والجماعة في بيان مشترك لهما:-[46] «إنه إدراكًا من جماعة الإخوان المسلمين، وحزب الحرية والعدالة، بخطورة المرحلة وأهميتها، فإن الجماعة والحزب يعلنان أنهما ماضيان في المنافسة على منصب رئاسة الجمهورية، من خلال مرشحهما الدكتور محمد مرسي، بنفس المنهج والبرنامج، بما يحقق المصالح العليا للوطن ورعاية حقوق الشعب»، تصدر كل من محمد مرسي وأحمد شفيق الجولة الأولى لكن دون حصول أي منهما على أكثر من خمسين في المئة المطلوبة ما اقتضى إجراء جولة ثانية. بعد أكثر من تأجيل لإعلان نتيجة الجولة الثانية، رافقتها بعض الشائعات، قامت حملة المرشح محمد مرسي بإعلان فوزه استنادا على محاضر لجان الانتخابات حسب قولها، وقامت بنشر صورة من تلك المحاضر على الإنترنت، وقام المرشح احمد شفيق بالرد على ذلك بعقد مؤتمر صحافي معلنا فيه نجاحه أيضا ما خلق ارتباكا في عموم مصر.

في يوم الأحد 24 يونيو 2012 أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية محمد مرسي فائزا في الجولة الثانية من الانتخابات بنسبة 51٫7% بينما حصل أحمد شفيق على نسبة 48٫3%.[47][48]، بعد ساعات من فوزه أُعلن عن استقالة مرسي من رئاسة حزب الحرية والعدالة ومن عضوية مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين.[49]

توليه منصب رئيس الجمهورية

وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا يلتقي بالرئيس المصري محمد مرسي.
إستقبال مرسي في نيودلهي بالهند يوم 19 مارس 2013.
الرئيس محمد مرسي في اجتماع مع وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل، القاهرة، 24 أبريل 2013

في 30 يونيو 2012 تولى محمد مرسي منصب رئيس جمهورية مصر العربية بصفة رسمية، حين قام بأداء اليمين الجمهوري أمام المحكمة الدستورية العليا بالقاهرة في حضور الرؤساء والقضاة. ثم توجه إلى جامعة القاهرة في موكب رئاسة الجمهورية ليلتقى بقيادات الدولة والشخصيات العامة وسفراء الدول وغيرهم في مراسم رسمية، وإلقاء خطابه احتفالا بهذه المناسبة. ثم توجه إلى منطقة الهايكستيب، لحضور حفل القوات المسلحة، بحضور المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في ذلك الوقت، ونائبه الفريق سامي عنان وعدد من قيادات الجيش ورجال الدولة.

تطبيق الشريعة

 
لأفتة للجماعة الإسلامية بإمبابة وحزبها السياسي حزب البناء والتنمية لتأييد محمد مرسي رئيسًا للجمهورية.

تعد مسألة تطبيق الشريعة بالتدريج وإقامة النظام الإسلامي في مصر أبرز القضايا التي طرحها التيار الإسلامي بعد ثورة 25 يناير فقال مرسي «عشت عشرة سنوات أحلم باليوم الذى تطبق فيه الشريعة الإسلامية، وأن الحزب والجماعة مشغولون بهذا «المشروع الكبير»، وسنواجه أي محاولة للعرقلة وإعادة النظام السابق».[50][51][52] وقال في إحدى جولاته الانتخابية إنه «من أجل تطبيق الشريعة سُجن البعض وعُذب البعض وقُتل البعض وإن تضحياتهم ودماءهم تدعونا للعمل على تحقيق ما سعوا إليه».[53] قال الشيخ سعيد عبد العظيم مؤسس الدعوة السلفية وعضو الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح حول مسألة تطبيق الشريعة بالتدرج «إن مرسي اجتمع بمجلس شورى العلماء، وطلب منهم أن يضعوا له المواد والمسائل التي يبدأ بها في تطبيق الشريعة، ورأى مجلس الشورى بحث المسائل مع المستشارين»، وذكر أنه التقي محمد مرسي بعد ذلك في قصر الاتحادية، وقال له معاتبًا: «إخوانك في المجلس تأخروا على ولم يوافوني بشيء»، مشيرًا إلى أنه علم بعد ذلك أن مرسي اتخذ الدكتور حسين حامد حسان مستشارًا له لخبرته الكبيرة في هذا المجال وأضاف «ما كان مرسي ينوى فعله هو سبب انقلاب الدنيا عليه».[54]

المؤتمرات الدولية

 
محمد مرسي خلال للقائه مع الإعلامي أحمد عبد الله الشيخ.

القمة الإسلامية الثانية عشر 2013

في 6 فبراير 2013 عقدت القمة الإسلامية الثانية عشر بالقاهرة بحضور قادة ورؤساء الدول الإسلامية، وألقى الرئيس محمد مرسي خطاب الترحيب، وترأس الدكتور محمد مرسي الجلسة الأولى في أعمال اليوم الثاني من القمة. كان من أبرز الحضور في القمة، الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي قام بزيارة لمصر تعد الأولى لرئيس إيراني منذ انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1979.[55][56]

قمة عدم الانحياز 2012

في 30 أغسطس 2012 حضر الرئيس مرسي قمة عدم الانحياز في إيران.[57]

وكانت زيارة الرئيس مرسي لإيران لحضور فعاليات القمة الأولى لرئيس مصري منذ الثورة الإسلامية عام 1979.[58]

 
محمد مرسي خلال مراسم توقيع الاتفاقيات الثنائية خلال زيارته الرسمية للبرازيل.

علاقته مع سوريا

توترت العلاقات بين مصر وسوريا منذ تولي محمد مرسي المنصب حيث قال في كلمته في مؤتمر عدم الإنحياز بطهران في أغسطس 2012:[59]

«إن تضامننا مع نضال أبناء سوريا الحبيبة ضد نظام قمعي فقد شرعيته واجب أخلاقي بمثل ما هو ضرورة سياسية واستراتيجية.»

في سبتمبر 2012 أعلن عن «المبادرة المصرية لحل الأزمة السورية» بالإشتراك مع إيران وقد أكد علي وجوب رحيل نظام بشار الأسد فقال:[60][61]

«نحن مصرون على أن يتغير النظام في سوريا. رحيل الأسد أمر تم الاتفاق عليه، حيث لا مجال للحديث عن إصلاحات في سوريا. النظام يجب أن يتغير»

وعقد «مؤتمر الأمة المصرية لنصرة الثورة السورية» بعد سلسلة من المجازر التي شهدتها سوريا، وتم إعلان قطع العلاقات مع النظام السوري وطرد السفير السوري من مصر، ودعي المؤتمر للجهاد في سوريا وقال مرسي خلاله:[62][63][64]

«لبيك يا سوريا، هذا يوم النُصرة، لن يهنأ لنا بال حتى نرى السوريين الأحرار يقيمون دولتهم الموحدة على كامل ترابهم»

علاقته مع إيران

 
محمد مرسي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والرئيس الإيراني أحمدي نجاد، في القمة السادسة عشرة لحركة عدم الانحياز في طهران

حدث بعض التقارب مع إيران في عهد مرسي حيث اقتراحت إيران صفقات لدعم الاقتصاد المصري المتراجع، وقد شملت اتفاقية لتشجيع السياحة الإيرانية في مصر، وتقديم شحنات نفط واتفاقات تجارية. إلا أن مرسي أقدم بحسب تقارير صحفية على إطلاع المملكة العربية السعودية على تفاصيل تلك العروض الإيرانية، آملاً في أن تقدم الرياض لمصر صفقات اقتصادية موازية. بدورها أبلغت السعودية إيران بتمرير مصر المقترحات التجارية الإيرانية إليها، ما وضع مرسي في وضعٍ حرج أمام إيران. ورغم من ذلك، استمر التعاون الاقتصادي إذ حطّت في آذار/مارس 2013 أول رحلة جوية تجارية مصرية في مطار الخميني الدولي منذ 34 عاماً. في أغسطس 2012، ومن قلب طهران الحليفة الاستراتيجية لـبشار الأسد، ألقى مرسي خطاباً افتتحه بالصلاة على الرسول وآله وأصحابه والخلفاء الراشدين.[65] كذلك أعلن دعمه الصريح للثورة السورية، منتقداً سلوك وكان حينها أول رئيسٍ مصري يزور طهران منذ 30 عاماً،[66] للمشاركة في قمة منظمة دول عدم الانحياز وتسليم رئاستها للقيادة الإيرانية.

في شباط / فبراير 2013 رد الرئيس الإيراني الأسبق أحمدي نجاد الزيارة بمثلها، مشاركاً في القمة الإسلامية التي عقدت بالقاهرة، والتقى خلالها شيخ الأزهر أحمد الطيب الذي طالبه حينها بتحريم إهانة رموز أهل السُنّة، واحترام سيادة البحرين، ووقف نزيف الدم في سوريا

إلا أن إختلاف المواقف من الأزمة السورية كان أقوى من طموحات التقارب حينها.[67][68]

علاقته مع غزة وحماس

 
محمد مرسي
 
رسم لمحمد مرسي.
 
متظاهرون مؤيدون لمحمد مرسي يسيرون في أنحاء القاهرة رافعين إشارة رابعة في 28 مارس 2014

كانت العلاقات بين الإخوان المسلمين وحركة حماس وثيقة لفترة طويلة كونها الجناح العسكري للفرع الفلسطيني من الجماعة.[69] وخلال محادثات مع قادة حماس في القاهرة بعد أسابيع فقط من أدائه اليمين الدستورية وعد مرسي ب ـ«اتخاذ التدابير التي من شأنها أن تخفف من العبء على حياة الفلسطينيين في قطاع غزة». وكانت حماس قد أقامت احتفالات غير مسبوقة في قطاع غزة الذي تسيطر عليه فور الإعلان عن فوز مرسي في انتخابات الرئاسة المصرية. وسمح هذا الفوز للحركة بتعزيز علاقتها مع جماعة الإخوان، وعقدت عدة لقاءات بين مرسي ورئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل ورئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية، وحصل تعاون رسمي على المستوى الاقتصادي والأمني.

وقال مرسي حين وقع العدوان الإسرائيلي على غزة (2012) في كلمة له: «لن نترك غزة وحدها، إن مصر اليوم مختلفة تماما عن مصر الأمس، ونقول للمعتدي إن هذه الدماء ستكون لعنة عليكم وستكون محركا لكل شعوب المنطقة ضدكم، أوقفوا هذه المهزلة فورا وإلا فغضبتنا لن تستطيعوا أبدا أن تقفوا أمامها، غضبة شعب وقيادة». واتخذ موقفا عمليا لإظهار التضامن المصري مع الفلسطينيين في قطاع غزة حينما أرسل رئيس الوزراء السابق هشام قنديل على رأس وفد مصري رسمي وشعبي لتقديم كل العون الممكن لأهالي القطاع، وهو الموقف الذي حفز دولا كثيرة، عربية وإسلامية، على أن تحذو حذو مصر، فتواصل وصول الوفود الرسمية والشعبية إلى غزة لإظهار الدعم والتأييد. وأمر الرئيس مرسي بفتح المعابر بين مصر وغزة بشكل دائم لاستقبال المصابين الفلسطينيين لتلقي العلاج في المستشفيات المصرية ومعاملتهم كالمصريين.

ولم تكتف مصر بذلك بل قادت حراكا دبلوماسيا وسياسيا نجح في النهاية في وقف العدوان على غزة بعد أيام من اندلاعه وفق معاهدة للهدنة برعاية مصرية، وهو ما أكد استعادة مصر لدورها المحوري في المنطقة. وكانت الحكومة المصرية قد تغاضت عن الكثير من الأنفاق التي ينقل عبرها الغذاء والدواء والسلاح أيضا وفتحت المعابر مع غزة في بعض الأوقات.[70] وحتى بعد عزله واعتقاله، هتف من خلف قضبان قفص المحكمة «لبيك يا غزة.. لبيك يا غزة»، وذلك خلال العدوان الإسرئيلي على غزة قبل بدء جلسة محاكمته وعدد من عناصر الإخوان في قضية اقتحام السجون والهروب من سجن وادى النطرون.[71]

الانقلاب عليه

حركة تمرد

في نهاية أبريل 2013 أنطلقت حركة تمرد وهي حركة دعت إلى سحب الثقة من مرسي، وكانت تطالبه بانتخابات رئاسية مبكرة، وقد قامت الحركة بالدعوة إلى مظاهرات 30 يونيو 2013 مستندة إلى توقيعات تقول أنها جمعتها من (22) مليون مصري.[72] ظهر في تسريبات أن الحكومة الإماراتية قامت بتمويلها.[73]

 
مظاهرات لمؤيدي محمد مرسي في 2-2014.
 
مظاهرات لمؤيدي محمد مرسي في رابعة العدوية.

مهلة القوات المسلحة

حددت القوات المسلحة في 1 يوليو 2013، في بيان لها، مهلة (48) ساعة لتلبية مطالب الشعب في مظاهرات 30 يونيو؛ وإلا ستتدخل وتعلن عن «خارطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها».

وذكر البيان الذي أذيع في التليفزيون الرسمي أن الساحة المصرية شهدت، أمس مظاهرات، وخروجاً لشعب مصر العظيم ليعبر عن رأيه وإرادته بشكل سلمي وحضاري غير مسبوق، و«رأى الجميع حركة الشعب المصري وسمعوا صوته بأقصى درجات الاحترام والاهتمام»، مشددًا على أنه «من المحتم أن يتلقى الشعب رداً على حركته، وعلى ندائه من كل طرف يتحمل قدراً من المسؤولية في هذه الظروف الخطرة المحيطة بالوطن».

وقالت القوات المسلحة في بيانها إنها «لن تكون طرفاً في دائرة السياسة أو الحكم، ولا ترضى أن تخرج عن دورها المرسوم لها في الفكر الديمقراطي الأصيل النابع من إرادة الشعب»، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن «الأمن القومي للدولة معرض لخطر شديد إزاء التطورات التي تشهدها البلاد، وهو يلقى علينا بمسؤوليات كل حسب موقعه، للتعامل بما يليق من أجل درء هذه المخاطر».

وأضافت أنها «استشعرت القوات المسلحة مبكراً خطورة الظرف الراهن، وما تحمله طياته من مطالب للشعب المصري العظيم، ولذلك فقد سبق أن حددت مهلة أسبوعاً لكل القوى السياسية بالبلاد للتوافق والخروج من الأزمة إلا أن هذا الأسبوع مضى دون ظهور أي بادرة أو فعل، وهو ما أدى إلى خروج الشعب بتصميم وإصرار، وبكامل حريته على هذا النحو الباهر، الذي أثار الإعجاب والتقدير والاهتمام على المستوى الداخلي والإقليمي والدولي».

وأكدت القيادة العامة في القوات المسلحة أن «ضياع مزيد من الوقت لن يحقق إلا مزيدًا من الانقسام والتصارع، الذي حذرنا وما زلنا نحذر منه»، معتبرة أن الشعب «عانى ولم يجد من يرفق به أو يحنو عليه، وهو ما يلقي بعبئ أخلاقي ونفسي على القوات المسلحة، التي تجد لزاماً أن يتوقف الجميع عن أي شئ بخلاف احتضان هذا الشعب الأبي، الذي برهن على استعداده لتحقيق المستحيل إذا شعر بالإخلاص والتفاني من أجله».

 
مجموعة من المتظاهرين المؤيدين لمحمد مرسي في أكتوبر 2013.

وقالت القوات المسلحة إنها «تعيد وتكرر الدعوة لتلبية مطالب الشعب، وتمهل الجميع 48 ساعة كفرصة أخيرة لتحمل أعباء الظرف التاريخي، الذي يمر به الوطن، والذي لن يتسامح أو يغفر لأي قوى تقصر في تحمل مسؤولياتها».

وأعلن البيان أنه «إذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال المهلة المحددة سوف يكون لزاماً على القوات المسلحة استناداً لمسؤوليتها الوطنية والتاريخية، واحتراماً لمطالب شعب مصر العظيم أن تعلن عن خارطة مستقبل، وإجراءات تشرف على تنفيذها بمشاركة جميع الأطياف والاتجاهات الوطنية المخلصة بما فيها الشباب، الذي كان ولا يزال مفجراً لثورته المجيدة، ودون إقصاء أو استبعاد لأحد».

ووجه البيان «تحية تقدير وإعزاز إلى رجال القوات المسلحة المخلصين الأوفياء، الذين كانوا ولا يزالون متحملين مسؤوليتهم الوطنية تجاه شعب مصر العظيم بكل عزيمة وإصرار وفخر واعتزاز».[74]

انقلاب 3 يوليو 2013

 
متظاهر يلبس صورة الرئيس مرسي في مظاهرة ترفع شعار رابعة.

اندلعت مظاهرات حاشدة مطالبة برحيل رئيس الجمهورية، وفي اليوم التالي أصدرت قيادات القوات المسلحة بيانًا اعتبرته قوى المعارضة بأنه إنذارًا لمرسي بالتنحي وهو مخالفا لتدخل الجيش في السياسة. وأصدرت الرئاسة بيانًا في الساعات الأولى من 2 يوليو قالت فيه أنها ترى أن بعض العبارات في بيان الجيش «تحمل من الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث إرباك للمشهد الوطني المركب».[75] استمرت فترة رئاسته حتى عزلته القوات المسلحة في 3 يوليو 2013، واتخذت عدة إجراءات أخرى عُرفت بخارطة الطريق، وذلك بعد مظاهرات 30 يونيو.

ردود الفعل بعد عزله

  •   الأمم المتحدة: أصدر مارتن نيسركي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بياناً أوضح فيه أن بان كي مون يتابع «عن كثب وبقلق» التطورات السريعة في مصر، وأكد أنه يقف مع تطلعات الشعب المصري.
  •   الاتحاد الأوروبي: أعربت المفوضة العليا للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاترين آشتون عن أملها بأن تكون الإدارة الجديدة في مصر شاملة بشكل كامل، وأكدت على أهمية ضمان الاحترام الكامل للحقوق الأساسية والحريات وسيادة القانون. وعبرت آشتون في بيان لها عن إدانتها الشديدة لكل أعمال العنف، وقدمت التعازي لعائلات الضحايا، وحثت قوات الأمن على بذل كل ما في وسعها لحماية أرواح وسلامة المواطنين المصريين. ودعت آشتون كل الأطراف على التحلي بأقصى درجات ضبط النفس، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يبقى ملتزما بشكل قاطع بدعم الشعب المصري في تطلعاته إلى الديمقراطية ونظام الحكم الشامل للجميع.
  •   الولايات المتحدة: دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما «الحكم العسكري المصري إلى إعادة جميع السلطات سريعا وبشكل مسؤول إلى حكومة مدنية منتخبة ديمقراطيا من خلال عملية مفتوحة وشفافة». وطلب أوباما في بيان بعد اجتماع مع مستشاريه في الأمن القومي بالبيت الأبيض التأكد من أن الحماية مؤمنة لجميع المصريين والمصريات، خصوصا حق التجمع سلميا وحق المحاكمات العادلة والمستقلة أمام المحاكم المدنية، ودعا جميع الأطراف إلى تحاشي العنف والالتفاف من أجل عودة دائمة إلى الديمقراطية في مصر. وأعلن الرئيس الأميركي أنه سيطلب من الوكالات والوزارات المعنية درس «التداعيات» الشرعية للوضع الجديد بالنسبة للمساعدة الأميركية التي تدفع سنويا لمصر والتي بموجب القانون الأميركي لا يمكن أن تدفع لبلد جرى فيه انقلاب عسكري.[76]أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري دعمه السلطة الانتقالية في مصر بقيادة الرئيس المؤقت عدلي منصور، وأكد أن الجيش حمي الديمقراطية في مصر بالإطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي فيقول: «تدخل الجيش بطلب من ملايين المصريين الذين كانوا يخشون سقوط البلاد في دوامة من الفوضى والعنف، وأن الجيش قد أعاد الديمقراطية إلى البلاد»[77][78][79] وقال «خارطة الطريق يتم تنفيذها بشكل جيد بحسب ما نراه، إننا نؤيدكم في هذا التحول الهائل الذي تمر به مصر ونحن نعرف أنه صعب ونريد المساعدة ونحن مستعدون لذلك».[80][81]
  •   فرنسا: قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن بلاده تأمل بأن يتم الإعداد للانتخابات في ظل احترام السلم الأهلي والتعددية والحريات الفردية والمكتسبات في العملية الانتقالية كي يتمكن الشعب المصري من اختيار قادته ومستقبله.
  •   تركيا: أشارت تركيا إلى الانقلاب سلباً واستخدمت البيانات والقنوات الدبلوماسية.[82] وقال رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان: «بغض النظر عن مكان وجودهم ... الانقلابات سيئة. الانقلابات هي من الواضح أعداء الديمقراطية. أولئك الذين يعتمدون على الأسلحة في أيديهم، أولئك الذين يعتمدون على قوة وسائل الإعلام لا يستطيعون بناء الديمقراطية ... لا يمكن بناء الديمقراطية إلا في صندوق الاقتراع». كما انتقد الغرب لعدم وصفه الأفعال بأنها انقلاب، بينما أشاد بقرار الاتحاد الأفريقي بتعليق مصر بسبب الانقلاب. «لقد فشل الغرب في اختبار الإخلاص. لا أقصد الإهانة، لكن الديمقراطية لا تقبل المعايير المزدوجة».[83] وقال وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو في بيان متلفز إن «إطاحة حكومة دخلت السلطة من خلال الانتخابات الديمقراطية، من خلال أساليب غير قانونية - وما هو أسوأ، من خلال انقلاب عسكري - غير مقبول، بغض النظر عن الأسباب».[84] أدان حسين إيليك، المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم وعضو مجلس الوزراء السابق في إدارة أردوغان، الإطاحة كعلامة على «التخلف» واتهم جيليك الدول الغربية التي لم تسمها بدعم الإطاحة بمرسي. «بعض الدول الغربية لم تقبل صعود جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطة. لقد حشدوا الشوارع، ثم أصدروا مذكرة، وهم الآن يقومون بتنظيم الانقلاب». كما نصح أنصار مرسي بتجنب إراقة الدماء ردا على ذلك.
  •  أفغانستان: طالبت حركة طالبان الإسلامية بعودة الرئيس السابق محمد مرسي إلى سدة الحكم، مناشدة المنظمات الدولية اتخاذ خطوات عملية لوقف العنف في مصر وعدم الاكتفاء بمجرد إدانة هذه الأحداث الوحشية.[85]*   تنظيم القاعدة: علق أيمن الظواهري في شريط فيديو على الإنترنت بانتقاد الإسلاميين لفقدانهم السلطة وعدم الاتحاد لتطبيق الشريعة. وقال: «المعركة لم تنته ، لقد بدأت للتو .. على الأمة الإسلامية أن تقدم الضحايا والتضحيات لتحقيق ما تريد ، واستعادة السلطة من السلطة الكافرة الفاسدة التي تحكم مصر».
  •   باكستان: دعا رئيس الوزراء نواز شريف إلى الإفراج الفوري عن الرئيس محمد مرسي. وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية ما يلي: «لذلك تحث باكستان جميع الأطراف في مصر على معالجة القضايا القانونية والدستورية بطريقة شاملة وسلمية لتمكين البلاد من استعادة المؤسسات الديمقراطية بنجاح في أقرب وقت ممكن. كما ندعو إلى الإفراج الفوري عن الرئيس محمد مرسي».[86]
  •   السعودية: قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الملك عبد الله بن عبد العزيز أرسل رسالة تهنئة إلى المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا في مصر الذي عين رئيسا مؤقتا للدولة.

وأشاد الملك في رسالته بقيادة القوات المسلحة المصرية «لإخراجها مصر من نفق، الله يعلم أبعاده وتداعياته».

  •   ماليزيا: صرح وزير الشباب والرياضة الماليزي خيري جمال الدين أن «شباب المنظمة الماليزية الشبابية أدانوا الانقلاب واعتقال الدكتور مرسي. اندلعت الحادثة بعد مظاهرة مطولة لم تقتل فحسب ، بل تسببت أيضًا في أعمال الشغب والاشتباكات العنيفة بين المؤيدين والمعارضين. للحكومة هناك». ووصف مرشد آم توان جورو المنتمي للحزب الإسلامي الماليزي نيك عبد العزيز نيك مات بأنها «لحظة مظلمة» أخرى تتكرر في مصر. في غضون ذلك ، قال الزعيم الفعلي لحزب العمال الكردستاني ، أنور إبراهيم ، إن أي انقلاب عسكري يجب إدانته من قبل الدول الديمقراطية. «لا ينبغي عزل زعيم منتخب ديمقراطيا من خلال انتخابات حرة ونزيهة بهذه الطريقة. الانقلاب انتكاسة كبيرة للربيع العربي. مهما كانت الغايات ، فالوسيلة غير مبررة.»[87]
  •   قطر: أفادت التقارير أن قطر غير راضية عن هذه الخطوة. في حين قيل إنهم غير راضين عن إغلاق مكاتب الجزيرة في القاهرة.[88] ومع ذلك، أرسل الأمير الجديد، تميم بن حمد آل ثاني، «برقية من التهاني» إلى الرئيس المؤقت الجديد.[89] أصدرت وزارة الخارجية بياناً نصه: «ستستمر قطر في احترام إرادة مصر وشعبها بمختلف أطيافه».[90] بعد شهر من الاحتجاجات وجهود الوساطة الدولية، قال وزير الخارجية خالد العطية إنه لم يتمكن من مقابلة كل أولئك الذين وُعد بأنه يستطيع مقابلتهم، وأن «أمنيتي للإخوة في مصر أن يفرج عن السجناء السياسيين بأسرع ما يمكن لأنهم مفتاح فك هذه الأزمة. وبدون حوار جاد مع جميع الأطراف، والأهم من ذلك مع السجناء السياسيين لأنهم العنصر الرئيسي في هذه الأزمة، أعتقد أن الأمور ستكون صعبة».[91] كما واصلت قطر إرسال شحنات مجانية من النفط كانت قد تعهدت بها في عهد الرئيس محمد مرسي.[92]
  •   إيران: طلب وزير الخارجية علي أكبر صالحي من الحكومة العسكرية إجراء انتخابات جديدة قريباً. في بيان نشرته وزارة الخارجية: «سوف تحترم إيران المتطلبات السياسية المصرية، ومن المأمول أن تحدث تطورات سياسية مستقبلية لمصلحة الشعب.»[93] قال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس عراقشي إن إيران تشعر بالقلق إزاء«استمرار الاشتباكات بين المعارضة وأنصار مرسي. لسوء الحظ، تركت الاضطرابات خلال الأيام القليلة الماضية عدة قتلى وجرحى، لكن يجب أن يكون المصريون متحدين ويوقفوا العنف».[94] وقال في وقت لاحق: «نحن لا نعتبر التدخل من قبل القوات العسكرية في السياسة ليحل محل إدارة منتخبة ديمقراطيا مناسباً. لا ينبغي إحباط الإسلاميين والثوريين. نحن لا نرى الأحداث الأخيرة في مصر كهزيمة للصحوة الإسلامية».[95]
  •   الصومال:
    • أعلن تنظيم الشباب المجاهد على تويتر: «لقد حان الوقت لإزالة تلك النظارات الملونة بالورد ورؤية العالم بدقة كما هو، التغيير يأتي بالرصاصة وحدها؛ ليس الاقتراع. ربما ينبغي أن يتعلم [الإخوان المسلمون] قليلاً من دروس التاريخ وأولئك الذين» انتخبوا ديمقراطياً «أمامهم في الجزائر أو حتى حماس. متى ستستيقظ جماعة الإخوان المسلمين من سباتهم العميق وتدرك عدم جدوى جهودهم في إدخال التغيير. بعد عام من التعثر على العقبات، يذهب حصان الإخوان المسلمين أخيرا إلى ساحة بيع الخيول، ولن يرى ضوء النهار مرة أخرى».[96]
  •   الإمارات العربية المتحدة: نقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان قوله إن الإمارات على ثقة تامة بأن شعب مصر قادر على تجاوز اللحظات الصعبة الحالية التي تمر بها مصر.

واعتبر الوزير أن الجيش المصري «أثبت من جديد أنه بالفعل سياج مصر وحاميها ودرعها القوي الذي يضمن لها أن تظل دولة المؤسسات والقانون التي تحتضن كل مكونات الشعب المصري».

  •   الأردن: قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إن بلاده تحترم إرادة الشعب المصري وتكن احتراما عميقاً للقوات المسلحة المصرية. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن جوده قوله إن موقف الأردن يقوم دوما على احترام إرادة الشعب المصري وعلى محبته الصادقة. وعبر جودة عن احترام الأردن للقوات المسلحة المصرية ودورها الوطني والمشرف والمحوري الجامع في مصر، وأكد دعم بلاده الكامل والثابت لمصر وشعبها وقيادتها وهي تتولى زمام المسؤولية بشجاعة في هذا الظرف المفصلية.
  •   سوريا: اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن الاضطرابات التي تشهدها مصر هزيمة «للإسلام السياسي»، وقال في مقابلة مع صحيفة الثورة إن «من يأتي بالدين ليستخدمه لصالح السياسة أو لصالح فئة دون أخرى سيسقط في أي مكان في العالم».
  •   السودان: قالت وزارة الخارجية السودانية إن ما تم في مصر شأن داخلي يخص شعبها ومؤسساته القومية وقياداته السياسية، وأوضحت أن السودان ظل يتابع باهتمام تطورات الأوضاع السياسية في مصر «انطلاقا من خصوصية العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين ومن باب الحرص على السلم والاستقرار في مصر الذي هو من أمن واستقرار السودان وكل المنطقة العربية والأفريقية».

وناشدت الوزراة كل الأطراف في مصر إعطاء الأولوية للحفاظ على استقرار وأمن مصر وسلامة ووحدة شعبها وتفويت الفرصة على المتربصين بها.

  •   فلسطين: قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن بلاده لا تتدخل فيما يجرى في مصر، وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك عقده أمس الأربعاء مع نظيره اللبناني العماد ميشل سليمان، في بيروت أن بلاده ليست فريقا في أي نزاع يقع هنا أو هناك. وأشار إلى أن «الأوضاع في مصر صعبة ومعقدة»، وأعرب عن أمله بتحقق السلامة والأمن والاستقرار في مصر.[97]

المطالبة بعودته

 
مظاهرات رابعة

في يوم 28 يونيو 2013 خرج مئات الآلاف من مؤيدي مرسي في ميدان رابعة العدوية مطالبين بعودته رئيسا للبلاد، واصفين ماقام به الجيش إنقلابا عسكريا واستمرت المظاهرات لمدة (48) يوما، تعددت فيها أشكال المطالبة بعودة مرسي، ولكن المظاهرات إتسمت بالسلمية وصرح مرشد الإخوان المسلمين محمد بديع بعبارة سلميتنا أقوى من الرصاص، وهذا ما أيدته وسائل الإعلام الأجنبية، ونفته وسائل الإعلام المحلية واصفة المتظاهرين بأنهم مسلحون. وفي يوم 14 أغسطس من العام نفسه تم فض الاعتصام بالقوة من قبل قوات الأمن المصري، مخلفا حسب المصادر المحلية (628) شهيدا، ولكن الرقم تجاوز حسب المصادر الأجنبية حاجز الخمسة آلاف.[98]

اعتقاله

 
الرئيس السابق مرسي خلف القضبان

في مطلع سبتمبر/ أيلول 2013 أحالت النيابة العامة محمد مرسي لمحكمة الجنايات ووجهت له اتهامات بالتحريض على القتل وأعمال العنف خلال المظاهرات التي جرت أمام قصر الاتحادية الرئاسي نهاية عام 2012، وشهدت أعمال عنف بين أنصار محمد مرسي ومعارضيه أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل.

وحسب تقارير إعلامية فقد رفض مرسي الرد على أسئلة المحققين، متمسكا بكونه الرئيس الشرعي المنتخب للبلاد، وإنه لا يمكن محاكمته إلا بمقتضى أحكام الدستور.[99] وفي يوم الثلاثاء 17 فبراير 2015 أحالت النيابة العامه الدكتور محمد مرسي إلى محكمة عسكرية لأول مره منذ بدء محاكمته في 4 نوفمبر 2013 وبعد ساعات قليلة من الإعلان عن إحالة محمد مرسي إلى القضاء العسكري، تم الإعلان عن استبعاده من المحاكمة أمام القضاء العسكري. يوم الثلاثاء 21 أبريل 2015 أصدرت المحكمة حكما بالسجن لمدة 20 سنة.[100] يوم السبت 18 يونيو 2016 أصدرت المحكمة حكما بالسجن لمدة 15 سنة في قضية تهمة التخابر مع قطر إلى جانب السجن المؤبد.[101]

رسائله للشعب من وراء القضبان

وجه الرئيس السابق مرسي عدة رسائل للشعب المصري من معتقله، وكأنه لايزال على كرسي الحكم، وكانت آخر رسالة نشرت على صفحته الرسمية في فيسبوك في 25 أكتوبر 2014 وكان نصها

  شعب مصر العظيم

أهنئكم بالعام الهجري الجديد والوطن في ذروة ثورته، وشبابه في أوج عزمهم ونفاذ كلمتهم، أهنئكم وقد أثلج صدري استمرار ثورتكم ضد هذا الانقلاب الكسيح وقياداته الذين يريدون إخضاع الوطن وهيهات لهم ذلك، خائفين من مصير أسود عقابا لهم على ما اقترفته أيديهم من جرائم في حق هذا الشعب العظيم.

ولا يفوتني أن أعلن بكل وضوح أنني قد رفضت ولا زلت أرفض كل محاولات التفاوض على ثوابت الثورة ودماء الشهداء، تلك المحاولات الهادفة إلى أن يستمر المجرمون وينعموا باستعباد شعب لم يستحقوا يوما الانتماء له، وإنني كذلك أشدد تعليماتي لكل الثوار الفاعلين على الأرض بقياداتهم ومجالسهم وتحالفاتهم ورموزهم ومفكريهم وطلابهم أنه لا اعتراف بالانقلاب، لا تراجع عن الثورة، ولا تفاوض على دماء الشهداء.

كل عام وأنتم ثوار وأنتم أحرار، أما أنا فإن يقيني بفضل الله لا يتزعزع في نصر الله لثورتنا وثقتي لا تهتز في عزائمكم المتوقدة وبأسكم الشديد.

وإن شاء الله لن أغادر سجني قبل أبنائي المعتقلين ولن أدخل داري قبل بناتي الطاهرات المعتقلات وليست حياتي عندي أغلى من شهداء الثورة الأبرار وقد استقت عزمي من عزم الشباب المبدع في كل ميادين الثورة وجامعاتها، ولم ولا ولن أنسى أبنائي من المجندين الشهداء الذين يطالهم غدر الغادرين بعد أن أحال الانقلاب الوطن إلى بحور جراح أعلم أن الثورة طبيبها، وأن القصاص منتهاها... فاستبشروا خيرا واستكملوا ثورتكم والله ناصر الحق ولن يتركم أعمالكم.

وإن شاء الله نلتقي قريبا والثورة قد تمت كلمتها وعلت إرادتها.

 

وتفاوت ردود المتابعين على الرسالة، حيث جلبت سخرية المعارضين له وأستدرت عطف المؤيدين.[102]

وفاته

توفي محمد مرسي يوم الاثنين 17 يونيو 2019، الموافق 14 شوال 1440 هـ أثناء مثوله للمحاكمة في «قضية التخابر مع قطر». وعقب رفع الجلسة أغمي على مرسي، وتوفي على إثر ذلك بعد أن أُصيب بنوبة قلبية حادة.[103][104] وطالبت الأمم المتحدة وجهات حقوقية بالتحقيق في ظروف اعتقاله ووفاته، حيث اتهمت أسرته ورفاقه السلطات أنها تعمدت إهمال حالته الطبية، وتركته طريحا على الأرض بعد أن أغمي عليه لمدة ثلث ساعة.[105]

المراجع

  1. ^ "السيرة الذاتية لرئيس مصر الجديد محمد مرسي"، العربية نت، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو، 2012.. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  2. ^ https://pantheon.world/profile/person/Mohamed_Morsi — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ تاريخ النشر: 17 يونيو 2019 — Meghalt a bíróságon az előző egyiptomi elnök, Mohamed Murszi
  4. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/mursi-mohammed — باسم: Mohammed Mursi — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000029178 — باسم: Mohammed Mursi — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ https://www.bbc.com/news/world-middle-east-48668941
  7. ^ https://www.reuters.com/article/us-egypt-mursi-idUSKCN1TS0QX
  8. ^ https://www.nytimes.com/2019/06/17/world/middleeast/mohamed-morsi-dead.html — تاريخ الاطلاع: 18 يونيو 2019
  9. أ ب معرف مستند في بروكويست: https://search.proquest.com/docview/303079427
  10. ^ Barakat؛ Sullivan (26 أغسطس 2013)، "Jordan Bolstered by Egyptian, Syrian Chaos"، Sharnoff's Global Views، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013.
  11. ^ "وفاة الرئيس المصري الاسلامي السابق محمد مرسي - فرانس 24"، فرانس 24 / France 24، 17 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2022.
  12. ^ ب, بقلم أ ف، "الدفاع ينسحب من اولى جلسات محاكمة مرسي بتهمة "التخابر""، ar.timesofisrael.com، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2022.
  13. ^ "وفاة الرئيس المصري الاسلامي السابق محمد مرسي"، alrainewspaper، 17 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2022.
  14. ^ مرسي رئيساً لمصر رسمياً بـ 51٫7% من الأصوات جريدة الاتحاد - تاريخ النشر 25 يونيو 2012 - تاريخ الوصول 5 يوليو 2013 "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 5 يوليو 2013.
  15. ^ مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي اول رئيس لمصر بعد مبارك أ ف [، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 24 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ محمد مرسي من معتقلات مبارك لقصر الرئاسة شبكة صدفة، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 16 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ محمد مرسي اول رئيس لمصر بعد مبارك عن CNBC عربية، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "بالفيديو.. مرسي: أعيش في شقة "إيجار" .. ومن يجد عندي سيارة جديدة فليسألني من أين؟"، صدى البلد، 07 أكتوبر 2012، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2022.
  19. ^ الإلكترونية, صحيفة تواصل (07 أكتوبر 2012)، "الرئيس المصري يسكن في شقة بالإيجار"، صحيفة تواصل الالكترونية، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2022.
  20. ^ "تليجراف": أعداد المصريين في مظاهرات 30 يونيو تتجاوز من خرجوا لإسقاط "مبارك" نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ خبراء : أعداد المتظاهرين المطالبين برحيل مرسى يتجاوز 17 مليونا نسخة محفوظة 06 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ مصدر عسكري لـ"الفرنسية": اليوم أكبر تظاهرات في تاريخ مصر.. وعدد المتظاهرين بضعة "ملايين" نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ إعادة محاكمة محمد مرسي في قضية التخابر مع جهات أجنبية، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017
  24. ^ "بدء نظر إعادة محاكمة مرسى وإخوانه في قضية التخابر مع جهات أجنبية - اليوم السابع"، اليوم السابع، 03 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017.
  25. ^ ”الإخوان“ تعلن انتهاء عضوية ”مرسى“ بالجماعة والحرية والعدالة نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "الإخوان المسلمون يهددون بإعادة النظر في معاهدة السلام مع إسرائيل"، فرانس 24 / France 24، 15 فبراير 2012، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2022.
  27. أ ب "وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق، خلال جلسة محاكمته"، BBC News Arabic، 18 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2020.
  28. ^ "تقرير أممي: ظروف احتجاز مرسي "الوحشية" ربما سببت وفاته"، الحرة، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2020.
  29. ^ وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمته نسخة محفوظة 18 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ زوجة رئيس الجمهورية: أنا خادمة الشعب الأولى، إخوان أون لاين نسخة محفوظة 21 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ عائلة مرسى تؤكد: سنعيش حياة طبيعية كأي مواطن مصري.. الزوجة ترفض لقب السيدة الأولى وتستكمل أنشطتها الخيرية بعيدًا عن السياسة.. والابن الأصغر لوالده: سنثور عليك إن خالفت الثورة أو لم تأتِ بحق الشهداء، اليوم السابع نسخة محفوظة 18 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  32. أ ب ت ث رؤية الإخوان المسلمين لتشكيلة الحكومة في مصر، برنامج بلا حدود، قناة الجزيرة، 29 يناير 2012 نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ مقالة في جريدة الجارديان البريطانية نسخة محفوظة 21 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  34. أ ب الدكتور محمد مرسي عضو مجلس الشعب في حوار خاص، إخوان أون لاين، 11 سبتمبر 2003 نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ مرسي يدخل الإعادة رغم التفوق الكاسح على منافسيه، إخوان أون لاين، 2 ديسمبر 2005 نسخة محفوظة 21 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ عرف بصاحب أشهر استجواب في مجلس الشعب عن حادثة قطار الصعيد العربية.نت تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 05 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ ”شورى الإخوان“ يسمي د. مرسي رئيسًا ”للحرية والعدالة“. إخوان أون لاين، 2011-4-30. وصل لهذا المسار في 1 مايو 2011. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2011.
  38. ^ اللائحة الداخلية لحزب الحرية والعدالة موقع حزب الحرية والعدالة، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012. نسخة محفوظة 11 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  39. ^ اعتقال مرسي والعريان ومئات الإخوان لتضامنهم مع القضاة، إخوان أون لاين، 18 مايو 2006[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 8 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ 500 معتقل من الإخوان المسلمين في يوم نصرة القضاة، إخوان أون لاين، 18 مايو 2006 نسخة محفوظة 01 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ الإفراج عن د. مرسي والعريان ووضعهما تحت الإقامة الجبرية إخوان أون لاين نسخة محفوظة 01 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ من هو محمد مرسي مرشح الإخوان لرئاسة مصر؟ سي إن إن عربية، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 19 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ د. محمد مرسي يجيب على رسالة والدة الشهيد محمد مصطفى على يوتيوب- قناة النهار - لقاء محمود سعد - 27 مايو 2012
  44. ^ بيان من حزب الحرية والعدالة. الموقع الرسمي لحزب الحرية، 2012-4-8.الولوج 8 أبريل 2012 نسخة محفوظة 17 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ الإخوان: مرسي سيحمل مشروع النهضة في السباق الرئاسي بعد استبعاد الشاطر نسخة محفوظة 22 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ الإخوان: سننافس بـ«مرسي» على الرئاسة.. واستبعاد «الشاطر» أصابنا بالدهشة نسخة محفوظة 18 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "مرشح الإخوان المسلمين محمد مرسي رئيسا جديدا لمصر"، FRANCE 24، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو، 2012.. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  48. ^ بعد أكثر من تأجيل: لجنة الانتخابات تعلن مرسي رئيسا لمصر دويتشه فيله، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 27 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ محمد مرسي يستقيل من جميع مناصبه في جماعة الإخوان المسلمين وحزبها القبس، تاريخ الولوج 24 يونيو 2012 نسخة محفوظة 27 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ "«مرسى»: عشت أحلم باليوم الذى تطبق فيه الشريعة الإسلامية | المصري اليوم"، www.almasryalyoum.com، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2022، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2022.
  51. ^ "مرسي: أترقب اليوم الذي تطبق فيه الشريعة الإسلامية.. ومستمرون في المليونيات | المصري اليوم"، www.almasryalyoum.com، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2022، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2022.
  52. ^ "بديع: الخلافة الراشدة وإحياء دولة الإسلام والشريعة هدف الإخوان"، اليوم السابع، 29 ديسمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2022، اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2022.
  53. ^ "محمد مرسي .. مرشح الإخوان للرئاسة يعد بتطبيق الشريعة في مصر"، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2022.
  54. ^ "سعيد عبدالعظيم: مرسي اجتمع بـ"شورى العلماء" وطالبهم بوضع خطة لتطبيق الشريعة"، www.albawabhnews.com، 29 أغسطس 2016، مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2022.
  55. ^ اليوم السابع | القاهرة تحتضن القمة الإسلامية الثانية عشرة[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2013.
  56. ^ مرسي يرأس أولى جلسات اليوم الثاني للقمة الإسلامية نسخة محفوظة 16 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ محمد مرسي يصل إلى إيران لحضور قمة دول عدم الانحياز نسخة محفوظة 24 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ قمة عدم الانحياز تبدأ أعمالها بطهران نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ "الرئيس مرسي ينتقد بشدة دمشق والوفد السوري ينسحب"، فرانس 24 / France 24، 30 أغسطس 2012، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2022.
  60. ^ "مرسي: "مصممون" على رحيل الأسد"، سكاي نيوز عربية، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2022.
  61. ^ "- الإخوان المسلمين بديلا للقاعدة"، www.almotamar.net، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2022.
  62. ^ "جدل حول مباركة مرسي "الجهاد" بسوريا"، سكاي نيوز عربية، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2022.
  63. ^ "مرسى طرد سفير سوريا علشان حضن أمريكا !"، فيتو، 16 يونيو 2013، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2022.
  64. ^ "ننشر تفاصيل كلمة الرئيس مرسي في مؤتمر الأمة المصرية لنصر الثورة السورية باستاذ القاهرة"، بوابة الأهرام، مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2022.
  65. ^ "مفتي «الإخوان»: ترضّي مرسي على الصحابة بإيران «مقصود» ويؤكد تمسكنا بتقاليدنا / المصري اليوم"، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2022.
  66. ^ "مرسي يزور طهران في بادرة تطبيع بين مصر وإيران"، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2022.
  67. ^ https://carnegie-mec.org/2019/03/28/ar-pub-78702 نسخة محفوظة 2021-06-21 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ https://jadehiran.com/archives/9467 نسخة محفوظة 2022-10-03 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ "How Israel Helped to Spawn Hamas - WSJ.com"، web.archive.org، 29 يناير 2009، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2009، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2022.
  70. ^ مأزق حماس بعد عزل مرسي نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ الجزيرة مباشر - Mubasher نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ حركة تمرد نسخة محفوظة 29 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ العربي - 70 دقيقة تسريبات: الإمارات موّلت "تمرّد" نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ مصر تحبس أنفاسها قبيل انتهاء مهلة الجيش نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ "الرئاسة المصرية تتحفظ على بيان قيادات الانقلاب العسكري الجيش وأنباء عن استقالة وزير الخارجية"، بي بي سي عربي، 02 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013.
  76. ^ "كيري يؤكد دعم السلطة الانتقالية في مصر ويحضها على عدم تمديد "الطوارئ" / DW / 03.11.2013"، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2022.
  77. ^ https://www.alarabiya.net/arab-and-world/egypt/2013/11/21/%D9%83%D9%8A%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86-%D8%B3%D8%B1%D9%82%D9%88%D8%A7-%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A3%D8%B9%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%A9
  78. ^ "جون كيري يقول إن الجيش المصري أعاد الديمقراطية عندما عزل مرسي - بوابة الشروق"، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2022.
  79. ^ https://www.afrigatenews.net/article/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D8%B5%D8%A7%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%AD%D8%A7%D9%85%D9%89-%D9%85%D8%B5%D8%B1-1/
  80. ^ https://www.raya.com/2013/11/03/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86/
  81. ^ https://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?id=315241
  82. ^ Yegin, Mehmet (03 يوليو 2016)، "Turkey's reaction to the coup in Egypt in comparison with the US and Israel"، Journal of Balkan and Near Eastern Studies، 18 (4): 407–421، doi:10.1080/19448953.2016.1196010، ISSN 1944-8953.
  83. ^ Turkey PM blasts Egypt 'coup' as enemy of democracy نسخة محفوظة 9 July 2013 على موقع واي باك مشين.. FRANCE 24 (5 July 2013). Retrieved on 15 August 2013.
  84. ^ "Turkey Calls Military Overthrow Of Egypt's Mohammed Morsi 'Unacceptable'"، Huffington Post، 04 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2013، اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2013.
  85. ^ "طالبان: نطالب بعودة مرسي وتدخل المجتمع الدولي لوقف العنف"، مصراوي.كوم، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2022.
  86. ^ Nawaz calls for release of Morsi in major policy decision. Thenews.com.pk. Retrieved on 15 August 2013. نسخة محفوظة 23 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ "Egypt: Nik Aziz, Anwar condemn military coup"، web.archive.org، 30 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2022.
  88. ^ Eyal, Jonathan (04 يوليو 2013)، "Egypt crisis: Cautious reactions from Middle Eastern governments"، The Straits Times، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
  89. ^ Law, Bill (05 يوليو 2013)، "Qatar hails new Egypt leader in apparent policy shift"، بي بي سي نيوز، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2013.
  90. ^ "International reactions to Morsi's removal"، Al Jazeera English، 04 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
  91. ^ Qatar: Egypt must free political prisoners – Middle East. Al Jazeera English. Retrieved on 15 August 2013. نسخة محفوظة 18 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ "Qatar: No more own goals"، The Economist، 28 سبتمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2016.
  93. ^ "وزارت امورخارجه ایران درایت مردم مصر در تحولات کشورشان را خواستار شد"، Khabar Online، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
  94. ^ Watkins, Tom (28 يونيو 2013)، "World reacts to Egypt's coup"، Wdbj7.com، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
  95. ^ Iran in 1st official reaction: Egyptian military overthrow of Islamist president was improper - The Washington Post
  96. ^ "Egypt shows power only comes from force, Somali militants say"، Yahoo! News، Reuters، 04 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2013، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2013.
  97. ^ ردود فعل دولية متلاحقة بعد عزل مرسي نسخة محفوظة 26 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ لماذا تضاربت أرقام ضحايا فض اعتصام رابعة؟ نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ الرئيس المصري محمد مرسي نسخة محفوظة 25 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ (بالعربية) مصر:سجن الرئيس السابق محمد مرسي لمدة 20 سنة شمس فم 21 أبريل 2015 نسخة محفوظة 6 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ العربية دوت نت. نسخة محفوظة 2020-05-29 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ قراءة في رسالة مرسي الجديدة نسخة محفوظة 26 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ "وفاة محمد مرسي بنوبة قلبية حادة"، سكاي نيوز عربية، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2019. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  104. ^ "أثناء محاكمته- وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي"، وكالــة معــا الاخبارية، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2019.
  105. ^ الإندبندنت نسخة محفوظة 21 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية

المناصب السياسية
سبقه
محمد حسين طنطاوي (فترة انتقالية)
محمد حسني مبارك (فعلياً)
رئيس جمهورية مصر العربية

30 يونيو 2012 -3 يوليو 2013

تبعه
عدلي محمود منصور (فترة انتقالية)