حقل غاز الشمال

إحداثيات: 26°40′50″N 51°40′40″E / 26.68055556°N 51.67777778°E / 26.68055556; 51.67777778

حقل غاز الشمال أو حقل فارس الجنوبي هو حقل غاز طبيعي يقع في الخليج العربي، وحقل غاز الشمال تتقاسمه كل من قطر وإيران، وهو أكبر حقل غاز بالعالم حيث يضم 50.97 ترليون متر مكعب من الغاز، وتبلغ مساحة حقل غاز الشمال نحو 9,700 كيلومتر مربع منها 6,000 في مياه قطر الإقليمية و 3,700 في المياه الإيرانية، اكتُشِفَ الحقل عام 1971 وبدأ الإنتاج فيه عام 1989.[1][2]

حقل غاز الشمال
South Pars Horizon.jpg
Северное-Южный Парс.png
معلومات عامة
النوع
البلد
المنطقة
موقع الويب
تاريخ الحقل
الاكتشاف
بدء الإنتاج
خصائص الحقل
إجمالي احتياطي الغاز المقدر
900 ترليون قدم مكعب
موقع حقل غاز الشمال

ووفقا لوكالة الطاقة الدولية (IEA)، فإن الحقل يحتوي على ما يقدر ب 1800 تريليون قدم مكعب (51 تريليون متر مكعب) من الغاز الطبيعي وحوالي 50 مليار برميل (7,9 مليار متر مكعب) من مكثفات الغاز الطبيعي.[3] في قائمة حقول الغاز الطبيعي لديها احتياطيات قابلة للاسترداد أكثر من جميع المجالات الأخرى. له تأثير جيوستراتيجي كبير.[4]

ويغطي حقل الغاز هذا مساحة قدرها 9,700 كيلومتر مربع (3,700 كيلومتر مربع) منها 3,700 كيلومتر مربع (جنوب بارس) في المياه الإقليمية الإيرانية و 6,000 كيلومتر مربع (القبة الشمالية) في المياه الإقليمية القطرية.[5]

تبلغ إجمالي إحتياطيات الغاز الطبيعي في الحقل 900 ترليون متر مكعب أي ما يمثل 10% من احتياطي الغاز في العالم مما يجعل دولة قطر صاحبة أكبر احتياطي للغاز في العالم بعد كل من روسيا وإيران.[6]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ الوكالة الدولية للطاقة, World Energy Outlook 2008 - Chapter 12 - Natural gas resources and production prospects, p.298
  2. ^ CEDIGAZ:Current status of status of the World's gas giants[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ South Pars attracts $15b in domestic investment نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Robert F. Kennedy, Jr., "لماذا العرب لا يريدوننا في سوريا؟", politico.com, 22 فبراير 2016 نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ CEDIGAZ:الوضع الحالي للعمالقة الغازية في العالم[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "المصدر شركة غاز قطر الرسمية للغاز"، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021.