أنصار الله الحوثيون

حركة إسلام سياسي في اليمن
(بالتحويل من حوثيون)

حركة أنصار الله (كانت تسمى بحركة الشباب المؤمن)، هي حركة سياسية إسلامية يمنية،[43] مسلحة متحالفة مع إيران ضمن الصراع الإيراني السعودي بالوكالة ولمحاربة النفوذ الأمريكي الإسرائيلي، ظهرت في محافظة صعدة شمال اليمن في التسعينيات كحركة دينية زيدية، وتتخذ منها مركزاً رئيسياً لها.[44][45] عرفت إعلامياً وسياسياً باسم الحوثيين نسبة إلى مؤسسها بدر الدين الحوثي الزعيم الديني للحركة.[46]

أنصار الله (الشباب المؤمن)
الحوثيون
مشارك في نزاع صعدة - ثورة الشباب اليمنية
شعار الحوثيين "الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام"
سنوات النشاط 1994 حتى الآن (مسلحا منذ عام 2004)
الأيديولوجيا زيدية[1] جارودية[2][3]
معاداة الإمبريالية[4][5][6]
معاداة الصهيونية[7]
معاداة السامية[8] (منفية)
معاداة أمريكا
قادة حسين بدر الدين الحوثي  
عبد الملك الحوثي
مقرات صعدة، اليمن
قوة 500,000 - 300,000[9]
حلفاء حلفاء دوليون

حلفاء غير دوليين

خصوم خصوم دوليون

خصوم غير دوليين

معارك/حروب نزاع صعدة
الحرب الأهلية اليمنية (2015)
الاشتباكات الحدودية اليمنية السعودية
أزمة البحر الأحمر
الموقع ansarollah.com

تأسست الحركة عام 1992 نتيجة شعور أتباعها بأن الحكومة اليمنية تقوم بالتهميش والتمييز ضد الهاشميين.[47] عرف عن انتماء قادة الحركة وأعضائها إلى المذهب الزيدي؛ حيث يعتقد الشيعة الزيدية أن الحاكم يجب أن يكون هاشميا من نسل أهل البيت،[48] وتقاد الحركة من قبل شخصيات هاشمية زيدية كاريزماتية وتستلهم وجودها من التراث الهاشمي الزيدي اليماني، ولا تعتبر الحركة نفسها تحدياً للحكومة اليمنية ولا مظهرا محليا من مظاهر الهلال الشيعي العابر للقوميات.[48][49][50] وقائد الحركة حالياً هو عبد الملك الحوثي ابن مؤسس الحركة بدر الدين الحوثي.[51]

تشمل الأهداف المعلنة للحركة مكافحة التخلف الاقتصادي والتهميش السياسي للهاشميين في اليمن مع السعي إلى مزيد من الحكم الذاتي للمناطق ذات الأغلبية الزيدية في شمال البلاد، حيث حكم الأئمة الزيديون اليمن لمئات السنين انتهت عند قيام ثورة 26 سبتمبر اليمنية عام 1962 التي أنهت المملكة المتوكلية، تغير بعدها اسم البلاد إلى الجمهورية العربية اليمنية بدعم من مصر خلال حكم جمال عبد الناصر والقوميين العرب.[52] كما يزعمون أنهم يدعمون جمهورية غير طائفية أكثر ديمقراطية في اليمن.[53][54] جعل الحوثيون محاربة الفساد محور برنامجهم السياسي.[55]

تستقطب جماعة الحوثي أتباعها الشيعة الزيديين في اليمن من خلال الترويج للقضايا السياسية والدينية الإقليمية في وسائل إعلامها، بما في ذلك نظرية المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية الشاملة وما تسميه "التواطؤ العربي".[56][57] في عام 2003، أصبح شعار الحوثيين «الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام» العلامة المميزة للجماعة.[57]

علاقة الحوثيين معقدة مع المسلمين السنة في اليمن، فمن جهة قامت الحركة بالتمييز ضد السنة ولكنها جندتهم وتحالفت مع بعضهم.[58][59][60][61] تحت قيادة حسين بدر الدين الحوثي، ظهرت الجماعة كمعارضة للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح،[55] الذي اتهموه بالفساد المالي الهائل وانتقدوا دعمه من السعودية والولايات المتحدة على حساب الشعب اليمني وسيادة اليمن.[62]  مقاومة لأمر صالح باعتقاله،[63]  قُتل حسين بدر الدين الحوثي في محافظة صعدة عام 2004م مع عدد من حراسه على يد الجيش اليمني، مما أشعل فتيل تمرد الحوثيين في اليمن منذ ذلك الحين باستثناء فترة قصيرة، قاد الحركة أخوه عبد الملك الحوثي.[63] واشتد القتال في اغسطس/آب عندما شن الجيش عملية الأرض المحروقة. ودخلت السعودية الصراع في نوفمبر 2008م عندما سيطر المتمردون الحوثيون على أجزاء من الحدود بين البلدين.[64]

ساهم الحوثيون في ثورة 2011 اليمنية من خلال المشاركة في احتجاجات الشوارع والتنسيق مع جماعات المعارضة الأخرى، وانضموا إلى مؤتمر الحوار الوطني في اليمن كجزء من مبادرة مجلس التعاون الخليجي للتوصل إلى سلام بعد الاضطرابات، ومع ذلك، رفض الحوثيون لاحقًا بنود اتفاق نوفمبر 2011 لدول مجلس التعاون الخليجي التي تنص على تشكيل ست مناطق اتحادية في اليمن،[65] زاعمين أن الصفقة لم تُصلِح بشكل أساسي الحكم وأن الفدرالية المقترحة «قسمت اليمن إلى مناطق فقيرة وغنية».[58] كما خشي الحوثيون من أن الصفقة كانت محاولة سافرة لإضعافهم من خلال تقسيم المناطق الواقعة تحت سيطرتهم بين مناطق منفصلة. في أواخر عام 2014 أصلح الحوثيون علاقاتهم بالرئيس الأسبق علي عبد الله صالح، وبمساعدته سيطروا على العاصمة وجزء كبير من الشمال.[58][66] وفقا للأمم المتحدة فقد أدت الحرب الأهلية اليمنية بين الحوثيين المدعومين من إيران والحكومة الشرعية المدعومة من السعودية ودول الخليج إلى مقتل أكثر من 377 ألف شخص بينهم عشرات الآلاف من الأطفال حتى عام 2021م، مما جعل اليمن صاحبة أسوا أزمة إنسانية في العالم في ذلك الوقت.[67][68]

صنفت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وماليزيا جماعة الحوثيين على أنها منظمة إرهابية،[69] وفي ديسمبر 2020 تحدث بعض المسؤولين الأمريكيين عن عزم الولايات المتحدة تصنيف الحوثي كمنظمة إرهابية.[70][71][72] وصُنِّفَ الحوثيون كمنظمة إرهابية في 11 يناير 2021 من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو ولقي ذلك ترحيبا واسعا من قبل دول التحالف السعودي والحكومة الشرعية المعترف بها دولياً.

وفي 16 فبراير 2024 أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، دخول العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على الحوثيين حيز التنفيذ، وذلك رداً على الهجمات التي شنتها الجماعة ضد السفن التجارية الإسرائيلية والمتعلق بإسرائيل في البحر الأحمر وأدّت إلى تعطيل جزئي لحركة التجارة البحرية عبر مضيق باب المندب.[73]

خلفية

الأسس الفكرية

 
شعار خطي تستخدمه أنصار الله مع نص قرآني: "يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله".

لا ينكر الحوثيين هدفهم الرئيسي بإعادة احياء الإمامة (الخلافة) في اليمن، وبينما يرون جواز أن يكون رئيس أو حاكم الدولة غير هاشمي يعتقدون بأن الإمام أو الخليفة يجب أن يكون هاشميا. جميع أعمالهم مستمدة من تاريخ الأئمة الرسيين الهاشميين الذين حكموا اليمن ألف سنة.

 
مسلحي الحوثيين يحتجون علي الضربات الجوية التي شنها التحالف الذي تقوده السعودية على صنعاء في سبتمبر / أيلول 2015

تسبب الفقر وظلم الحكومة اليمنية لسكان صعدة والقصف العشوائي على المدنيين خلال حروب الحوثيين الخمسة التي بدأت في حزيران/يونيو عام 2004م بازدياد أعداد أنصار الحوثيين وانضمام أعداد كبيرة من السكان والقبائل والمقاتلين لتنظميات الحوثي المسلحة بسبب الظلم الذي تعرضوا له وفقدانهم اقرباءهم أو افراد من قبائلهم.[بحاجة لمصدر]

يطلق اسم الزيدية تاريخيا على مذاهب مختلفة (المطرفية، السالمية، القاسمية، المؤيدية، الصالحية، البترية، السليمانية، الناصرية، الجارودية، الحريرية، الهادوية، الخ) وجميعها تتبنى فكرة الخروج على الحاكم الظالم ولم يبق من المذاهب الزيدية سوى الهادوية في شمال اليمن[محل شك]، بينما يؤكد المؤرخ نشوان الحميري في كتابه "الحور العين" أنه لا توجد في اليمن من فرق الزيدية غير الجارودية وهم في صنعاء وصعدة وما يليهما.[74] ، لذلك يذهب البعض إلى وصف جماعة الحوثي بأنها كيان هادوي وجارودي، لكنها عادة ما تقدم نفسها على أنها حركة زيدية إحيائية.[75] تؤمن قيادة الحوثيين الممثلة بأسرة الحوثي بفكرة حصر الإمامة في البطنين الهاشميين، ذرية الحسن والحسين، ويحاول قادة الحوثيين نشر فكرهم المذهبي مع نشر بعض الأعياد الشيعية مثل عيد الغدير وذكرى عاشوراء غير المألوفة في اليمن تحت مسمى الزيدية، ويرى قادة الحوثيين أن قسما كبيرا من الزيود (الزيدية القبلية) أصبحوا وهابيين وخرجوا عن المذهب الزيدي الهاشمي.[محل شك]

يتخوف قادة الحوثيين من تقلص نفوذ الهاشميين والمذهب الزيدي وانتشار المذهب الحنبلي على الطريقة الوهابية بين الزيود في اليمن، ويرون أنه فكر ضال تكفيري يتعارض مع أساس فكرة مذهبهم القائمة على فكرة الخروج على الحاكم الظالم.

 
حسين بدر الدين الحوثي

تأثرت حركة الحوثيين بأطروحات بدر الدين الحوثي وهو أحد فقهاء المذهب الزيدي المناهض للمذهب الحنابي في اليمن، وكان قد ألف عددا من المؤلفات يتطرق لأفكارهم بالنقد وتحديدا على أحد أعلام الحنابلة في اليمن مقبل الوادعي. ويقول محمد بدر الدين الحوثي:[76]

  نحن لب الزيدية عقيدة وفكراً وثقافة وسلوكاً. ونسبة الزيدية إلى الإمام زيد بن علي عليه السلام هي نسبة حركية وليست نسبة مذهبية كما هي بالنسبة لأتباع الإمام الشافعي وغيره من أئمة المذاهب. ومن ادعى أننا خارجون عن الزيدية سواء بهذا المفهوم الذي ذكرناه أو غيره، فعليه أن يحدد القواعد التي من خلالها تجاوزنا المذهب الزيدي وخرجنا عنه ولكن بمصداقية وإنصاف. أما من يدعي أننا إثنا عشرية فهو جهل واضح لأن لكل مذهب أصولاً وقواعد تميزه عن المذاهب الأخرى، ومن لم ينطلق من تلك الأصول والقواعد فليس تابعاً لذلك المذهب، وإن كان هناك قواسم مشتركة بيننا وبين الإثنا عشرية فهي موجودة كذلك بيننا وبين بقية المذاهب كلها. فالذي يرى أننا اثنا عشرية بمجرد إقامة عيد الغدير، أو ذكرى عاشوراء أو نحو هذا فهو جاهل ومغفل لا يستحق النقاش معه  

سافر بدر الدين الحوثي إلى طهران وأقام بها عدة سنوات وتأثر بالخميني والنموذج الإيراني واعتقد بإمكانية احياء الخلافة/الإمامة الزيدية في اليمن.[77]

اتهم عدد من فقهاء الزيدية (منهم مؤسسون لحركة الشباب المؤمن) الحوثيين بالخروج عن المدرسة الزيدية واستيراد بعض بدع الإثنا العشرية أو أنهم زيدية متطرفون وهو اتهام تشاركهم فيه الحنابلة المعادية للحوثيين.[78] ذلك أن الحكومة اليمنية لجأت لتبرير حربها دينيا. اتهمهم محمد بن عبد العظيم الحوثي بأنهم «مارقين وملاحدة وليسوا من الزيدية في شيء» وحكم عليهم بالردة والخروج عن ما وصفه «بمذهب آل البيت» [79] رد الحوثيون على هذه الاتهامات وقالوا أن الفقهاء الزيدية المعارضين لتوجهاتهم علماء سلطة.[76]

أرادت الحكومة اليمنية وحلفاؤها صبغ الصراع بصبغة طائفية لتلقي الدعم المالي والمعنوي من دول مجاورة لتصوير الصراع كجزء من حرب إقليمية[80] وتهديد للأمن العالمي، للتغطية على جهود الحكومة الضئيلة والمتقطعة في مواجهة التنظيمات الإرهابية.[81][82] ونفى يحيى بدر الدين الحوثي في لقاء صحفي الاتهامات عن مطالبهم بإعادة الإمامة الزيدية في حوار مع صحيفة ألمانية:[83]

  لقد ولت تلك الأيام. نحن نريد وقف الحرب. لكننا لا نريد ديكتاتورية. صالح حكم البلاد لمدة 30 عاما، فهل هذه جمهورية؟ نحن نريد دولة القانون التي تضمن أيضا حقوق الأقليات  

وعن انتمائهم الإثني عشري المزعوم [رأي شخصي؟]:[83]

  هذه بروباغندا. نحن زيدية وما يجمعنا بالإثني عشرية في إيران قليل، صالح يكرر هذه التهمة لخلق هلع عالمي وجلب دعم أعداء إيران ولتشتيت الإنتباه عن ما تقوم به السعودية في اليمن  

صرح يحيى الحوثي أحد قادة حركة انصار الله ان الحوثيين زيدية المذهب وليسوا إثني عشرية كما يروج الاعلام، وقال انهم لا يؤمنون ب12 امام معصوم ولا بالمهدي الامام الغائب الذي هو الركن الأساسي بالطائفة بالإثنا عشرية الشيعية ولا يؤمنون بنزول عيسى. وانهم يرفضون زواج المتعة والقدح بالصحابة وبالنسبة لهم إقامتهم عيد الغدير وذكرى عاشوراء لا تعني انهم اثني عشرية.[83]

وبالرغم من نفيهم تهمة الطعن في الصحابة فقد ظهر زعيمهم السابق حسين بدر الدين الحوثي في لقاء مصور تحدث فيه عن الخليفة عمر بن الخطاب قائلاً:[84]

  كل بلية إصيبت بها هذه الأمة، كل انحطاط وصلت اليه هذه الأمة، كل كارثة مرت بهذه الأمة بما فيها كربلاء، ان المسؤول الأول عنها عمر ...  

وفي أحد الدروس التي القاها حسين بدر الدين الحوثي والمنشورة بموقع هُدى القران التابع للحوثيين[85] يقول:

  معاوية سيئة من سيئات عمر، أنا في اعتقادي، ما معاوية بكله إلا سيئة من سيئات عمر بن الخطاب، أبو بكر هو واحدة من سيئاته، عثمان واحدة من سيئاته، معاوية واحدة من سيئاته، كل سيئة في الأمة هذه، كل ظلم وقع على الأمة، وكل معاناة الأمة وقعت فيها المسؤول عنها أبو بكر وعمر وعثمان، عمر بالذات لأنه هو المهندس للعملية كلها  

أسباب الظهور

بعد قيام الجمهورية اليمنية هُمِشَ الهاشميون الذين حكموا اليمن ألف سنة وأُقْصوا من كافة المراكز الحساسة في الدولة ونسي مذهبهم الزيدي. اعتنق العديد من الشباب من خلفية قبلية زيدية المذهب السني، فخشي بدر الدين الحوثي من انقراض مذهب الهاشميين الزيدية نتيجة عدم وجود مدارس دينية زيدية في اليمن. خلال هذه الفترة، كانت الزيدية في أضعف حالاتها من قرنين تقريباً [وفقًا لِمَن؟] إذ كان شمال اليمن قد تخلص لتوه من المملكة المتوكلية اليمنية وقد كانت دولة ثيوقراطية. جاء الرد في التسعينات بتأسيس حزب الحق لمقاومة المذهب الحنبلي سياسياً وحركة الشباب المؤمن بقيادة حسين بدر الدين الحوثي، التنظيم الثاني مختلف عن حزب الحق السياسي كثيراً لإنه ركز على جلب بعض النشاط الزيدي إجتماعيا ودينيا في المنطقة، فبنوا المدارس الدينية التي أسموها المعاهد العلمية في صعدة والجوف وصنعاء بأموال الصدقات والزكاة السنوية التي تجمع من سكان صعدة وأعادوا طباعة مؤلفات بدر الدين الحوثي وأقاموا المخيمات الصيفية للطلاب بل بنوا مدارس داخلية كذلك. أصبحت المخيمات الصيفية تحديدا شعبية وبالذات بين القيادات القبلية من خولان وبكيل ـ الذين أرسلوا أبنائهم إليها[86] المخيمات الصيفية لم تكن تعليمية بل قضى الأطفال والمراهقين جل وقتهم بممارسة أنشطة مختلفة وهو ما جعل العديد من العائلات ترسل أبناءها إليها. والشافعية في اليمن معظمهم أشاعرة وصوفيون، وبرغم اختلافهم مع الزيدية التقليديين، إلا أن العديد من رجال الدين الشافعيين كانوا يحظون برضا الإمام الذي كان مهتما بالحفاظ على ملكه أكثر من ترويج الزيدية. لم يكن سقوط المملكة المتوكلية اليمنية متعلقا بأسباب طائفية، فأول ثورة ضدها كانت ثورة الدستور التي قادها زيدي يدعى عبد الله الوزير. لذلك، فإن التوتر الطائفي في اليمن يعود لظهور أسرة ال الحوثي والقاعدة دعاة المذاهب والطوائف في اليمن.[87]

أنصار الله

يطلق الحوثيون على انفسهم تسمية أنصار الله نسبةً للآية القرآنية ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ ۝١٤ [الصف:14]، وتعتبر جماعة الحوثي أكبر مليشيا مسلحة في اليمن والجزيرة العربية كلها ويقدر عدد أفراد مليشيا جماعة الحوثي بـ300 ألف فرد وبعدما كانت صعدة معقلهم الرئيسي تمددوا إلى محافظة عمران ثم صنعاء.

الاتهامات بالدعم الإيراني

 
محتجون حوثيون في 2015.

اتهمت الحكومة السعودية إيران بدعم جماعة الحوثيين والتدخل في الشأن الداخلي اليمني وزعزعة استقرار البلاد [88] وأعلنت السلطات اليمنية في عام 2009 ضبطها لسفينة إيرانية محملة بالأسلحة لدعم الحوثيين [89] نفت طهران الاتهامات ووصفت تصريحات الحكومة اليمنية بالكاذبة والمسئية على حد تعبير بيان السفارة الإيرانية بصنعاء [90][91] فيما صرح عدد من رجال الدين الشيعة مثل مقتدى الصدر بدعمه للحوثيين [92] ودعا وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي إيران إلى التوقف عن دعم الحوثيين في 13 ديسمبر 2009 [93] تحدث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن تدخل إيراني في اليمن والقبض على خلايا تابعة لها في صنعاء أثناء زيارته للولايات المتحدة في سبتمبر 2012 [94] وأعاد رئيس الأمن القومي اليمني الجنرال علي حسن الأحمدي الاتهامات لطهران بدعم الحوثيين عسكرياً أواخر العام 2012 متهما طهران بمحاولة إيجاد موطئ قدم لها في اليمن[95]

حتى اللحظة لم تقدم الحكومات اليمنية سواء بقيادة عبد ربه منصور هادي دليلا قاطعاً بشأن التدخل [96] إذ أعلنت الحكومة اليمنية عدة مرات عن إعتقالها لجواسيس إيرانيين ولم تقدم أي منهم لمحاكمة علنية أو تعلن أسمائهم وعندما ظهرت مطالبات تقديمهم للعلن، أعلنت الحكومة اليمنية أنه أُفْرِّج عنهم[97] جددت الحكومة اليمنية تأكيداتها بشأن الدعم الإيراني للحوثيين وضبطها لقوارب إيرانية محملة بأسلحة ومتفجرات وصواريخ مضادة للطائرات إليهم في ثلاثة وعشرين يناير 2013.[98] وقال وزير الداخلية اليمني السابق عبد القادر قحطان - ينتمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح - أن السفينة قادمة من إيران وتحمل 48 طن من الأسلحة والمتفجرات وأن السلطات الأمنية تستكمل التحقيق مع طاقم السفينة [99] وقد تقدم اليمن بطلب لمجلس أمن الأمم المتحدة للتحقيق في القضية واستجاب مجلس العقوبات في المجلس للطلب المقدم وفقاللجزيرة نت.[100] ولم يصدر عن الأمم المتحدة أي قرار أو بيان بهذا الخصوص. وقد قال جيفري فيلتمان، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى عام 2009:[101]

  العديد من أصدقائنا وشركاؤنا حدثونا عن تدخل خارجي لدعم الحوثيين, وسمعنا عن نظريات عن دعم إيراني لهم ..لأكون صادقا معكم، نحن لانملك مصادر مستقلة عن أي من هذا  

الإعلام

يملك الحوثيون مصادر إعلامية متنوعة ومواقع إلكترونية، ومحطات أهمها قناة المسيرة الفضائية.

موقف الولايات المتحدة

يرفع الحوثيون شعارا مستفزاً يدعو بالموت لأميركا، ولكن الولايات المتحدة مهتمة بالتنظيمات الجهادية السلفية في اليمن أكثر من أي شيء أخر. الأميركيون يدركون أن الحوثيين ليسوا منظمة إرهابية عابرة للقارات والقوميات، ولا يسعون لإستثارة أقليات المنطقة الدينية وعلاقتهم بدول إقليمية أو مجموعات متطرفة لم تثبت بعد.[102] الحوثيين لم يستهدفوا مصالح أميركية ويدرك الأميركيون أنهم يشاركونهم العداء للمتطرفين السنة المتوسعين في المنطقة.[102] ولكن المعارك ضد الحوثيين أثبتت أنها أكبر مهدد ومستنزف لموارد وطاقات الدولة أكثر من أي فصيل معارض آخر نشط في اليمن.[102] لذلك يحرص الأميركيون على إيقاف الصراع وحث الحكومة اليمنية على تقبل الحوثيين كممثلين سياسيين وتركيز جهودها لتطهير البلاد من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب - وهي جهود ضئيلة للغاية من الجانب اليمني - وعمليات القرصنة الصومالية في بحر العرب وخليج عدن.[102] سياسة قصف الطائرات بدون طيار التي بدأت منذ عام 2002 لقيت معارضة واسعة من مختلف الأطياف السياسية والشعبية اليمنية.

إتهامات اليمن لإيران بدعم الحوثيين، سيجعل تجاهل الجمهورية الإسلامية لها صعباً وربما تلجأ لتصعيد الخطاب ضد السعودية.[102] لإنه لا يوجد تاريخ من الصراع والعداء بين اليمن وإيران أصلاً. إذا أراد النظام الحاكم إستمرارية المعارك، قد يلجأ لدول لا تريدها الولايات المتحدة في المنطقة التي تقع فيها اليمن (جنوب الجزيرة العربية والقرن الأفريقي)، مثل روسيا والصين وهولاء قد يكونون مستعدين لتزويد النظام بأسلحة لقتال الحوثيين قد لا توفرها الولايات المتحدة.[102]

التسلسل الزمني للأحداث

الحروب الست 2004-2010

تعرضت حركة أنصار الله للعديد من المضايقات من قبل السلطة «نظام علي عبد الله صالح» الذي حاول مرات عديدة الضغط على حسين بدر الدين الحوثي لوقف رفع شعاره الشهير: «الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام». لم تفيد الضغوطات التي مارستها السلطة في إجبار حسين بدر الدين الحوثي بإيقاف رفع الصرخة، الأمر الذي أثار غضب السلطة فباشرت بقمع المنتمين لـ «أنصار الله» والزج بالمئات منهم في السجون، وشنّت عليهم ستّة حروب، بدايةً من الحرب الأولى في العام 2004، والذي قتل فيها حسين بدر الدين الحوثي، ولم يكن مقتله سوى البداية القوية للحركة، فسرعان ما أماطت الحروب التالية اللثام عن شخصية قيادية شابة صلبة وذات كاريزما قوية، وهو عبد الملك الحوثي. انطلقت الحرب الثانية بتهمة العلاقة بايران، رغم تصويب أنصار الله بأن سبب الخلاف هو موقف الحكومة الموالي للولايات المتحدة، وقد وقعت الحروب الست خلال ست سنوات، أما الخارج المتمثل خصوصاً بالسعودية، فقد قرر أن يدخل مباشرة في الحرب السادسة آخر حروب السلطة الرسمية ضد الجماعة، لكنه قرار لم يغير من موازين الحرب بقدر ما جذب أنظار الخارج إليهم وأكسبهم ببيئة شعبية حاضنة وداعمة. وتبعتها العديد من الجولات القتالية حتى عام 2009 وانتهت جميعها بالفشل.

المشاركة في ثورة الشباب اليمنية 2011

شارك أنصار الله في ثورة الشباب اليمنية، واستعادو السيطرة على محافظة صعدة وعلى الألوية العسكرية المتواجدة في المدينة.[103] ووسعوا من قاعدتهم الشعبية ووضعوا برنامجاً سياسياً وطالبوا بمكان لهم في صناعة القرار القومي.[104] معارضتهم المبدئية للمبادرة الخليجية ومناهضتهم لرموز نظام علي عبد الله صالح التي أعلنت تأييدها للإحتجاجات، وموقفهم المحافظ اتجاه التدخلات الخارجية في شؤون اليمن، كلها عوامل زادت من شعبيتهم بين أطياف عديدة من المجتمع اليمني، [105] وساهم في ظهور «تحالفات» مع الليبراليين وناشطي المجتمع المدني من الشباب.[106][107] تمكن أنصار الله من حشد عشرات الآلاف في مظاهرات في صعدة وعمران ومحافظة الجوف ومحافظة ذمار واستعادوا تواجدهم في صنعاء القديمة، حيث أصبح من السهل مشاهدة أئمة المساجد ورجال الدين في المدينة القديمة يظهرون دعمهم لهم.[108] جائت نتائج المبادرة الخليجية وكانت بمثابة عقاب للطرف الذي رفض المشاركة فيها، وحينها وجد أنصار الله أنفسهم مجدداً أمام حروب استنزاف مع حزب الإصلاح المتورط فيها هو ذاته الذي كان رأس الحربة في الحروب الست السابقة علي محسن الأحمر معززاً بسلطة باتت معظمها تحت هيمنة تيار «الإخوان» ونفوذه. وانعكست حروب الاستنزاف على شاكلة «معارك كتاف شمال شرق صعدة، ودماج جنوب مدينة صعدة، ومعارك محافظة الجوف، ومنطقة عاهم في محافظة حجة، ومعارك حاشد في محافظة عمران.

المشاركة في الحوار الوطني 2013-2014

شارك أنصار الله في الحوار الوطني، وفي خلال سير جلسات مؤتمر الحوار الوطني الشامل تعرض ممثلين أنصار الله لعدة اغتيالات، في 24 مارس 2013 أعلن ممثلو أنصار الله تعليق مشاركتهم في المؤتمر لمدة 24 ساعة، احتجاجًا على محاولة الاغتيال التي تعرض لها وكيل محافظة الجوف وعضو أنصار الله في مؤتمر الحوار الوطني عبد الواحد أبو راس. وفي 22 نوفمبر 2013 اغتيل ممثل أنصار الله في الحوار الوطني عبد الكريم جدبان، كان قد تعرض لعدة محاولات اغتيال سابقة وحمل حزب التجمع اليمني للإصلاح مسؤولية أي ضرر يصيبه.[109]وفي 21 يناير 2014 اغتيل ممثل أنصار الله في الحوار الوطني أحمد شرف الدين وهما من السياسيين البارزين لدى أنصار الله.[110][111] وتعرض إسماعيل إبراهيم الوزير، رئيس مجلس شورى حزب الحق، لمحاولة اغتيال في 8 أبريل 2014.[112]

معركة عمران 2014

دارت معارك بين مسلحيين من جماعة أنصار الله ومناصرين لهم للسيطرة على مدينة عمران، وبين اللواء 310 مدرع في عمران مدعومين بمسلحين مرتبطين بحزب التجمع اليمني للإصلاح بعد أن نظمت تظاهرات داخل عاصمة المحافظة تطالب بتغيير السلطة المحلية.[113] استمرت المعارك 3 أشهر وانتهت بانتصار أنصار الله والسيطرة على المدينة ومقر اللواء 310 مدرع.[113]

الاستيلاء على السلطة

دعى عبد الملك الحوثي لإحتجاجات ضد قرارٍ للحكومة اليمنية يقضي برفع الدعم عن المشتقات النفطية، وتحولت إلى إشتباكات بين الحوثيين، وميليشيات حزب التجمع اليمني للإصلاح وعلي محسن الأحمر. في 17 سبتمبر، إندلعت مواجهات مسلحة في مديرية همدان شمال صنعاء بين حوثيين ومسلحين قببليون محليون أسفرت عن مقتل 32 شخصاً، ونصب الحوثيون كميناً لتعزيزات كانت في طريقها إلى مديرية همدان.[114] فأمتدت الإشتباكات إلى منطقة شملان في المدخل الشمالي الغربي للعاصمة صنعاء، وقتل فيها العقيد الركن صادق مكرم قائد لواء الدفاع الجوي في المنطقة العسكرية السادسة.[115] وفي 18 سبتمبر اشتبك المسلحين الحوثيين مع قوات أمنية في حي شملان شمال صنعاء وشارع الثلاثين، وحاصروا جامعة الإيمان التي يديرها عبد المجيد الزنداني.[116]

في 21 سبتمبر 2014، سيطر الحوثيون على صنعاء بعد شهر من الاحتجاجات وأربعة أيام من القتال مع قوات عسكرية موالية لعلي محسن الأحمر. واقتحم الحوثيون مقر الفرقة الأولى مدرع التي يقودها علي محسن الأحمر وجامعة الإيمان، وسيطروا على مؤسسات أمنية ومعسكرات ووزارات حكومية سلمياً دون مقاومة تذكر من الأمن والجيش وأعلن منتسبو التوجية المعنوي بوزارة الدفاع تأييدهم لـ«ثورة الشعب».[117] الألوية العسكرية التي اشتبكت مع الحوثيين في سبتمبر 2014 كانت مرتبطة بعلي محسن الأحمر.[118]

وجرى بعدها التوقيع على اتفاق السلم والشراكة الوطنية الذي قضى بتشكيل حكومة جديدة بقيادة خالد بحاح خلفاً لما سُمي بحكومة الوفاق الوطني، وبتعيين مستشارين من الحوثيين والحراك الجنوبي لرئيس الجمهورية، [119] وهرب علي محسن الأحمر إلى السعودية، [120] وحميد الأحمر وتوكل كرمان وآخرين إلى تركيا.[121]

قتال القاعدة

بعد دخول الحوثيين لصنعاء وانتشارهم بالمدينة سلميا دون قتال، دعا السوري أبو محمد العدناني «لقتل وشوي الحوثيين» في تسجيل صوتي، بعد فترة قصيرة تعرضت مجموعة من انصار الحوثي ومدنيين يمنيين مارة لتفجير بصنعاء خلف 50 قتيل وبينهم أطفال، صرح عبد الملك الحوثي ان التنظيمات الارهابية كالقاعدة واخواتها اعتدت على انصارة الحوثيين في صنعاء بتفجير غادر ودعا الحكومة اليمنية للتحرك لتحرير البيضاء وشبوة وحضرموت من «القاعدة واخواتها». تعرضت مساجد صنعاء لتفجيرات ارهابية خلفت 300 قتيل مدني و500 جريح، تبنت مجموعة مسلحة متفرعة من تنظيم القاعدة التفجيرات بحجة كونها «حسينيات روافض» ثم نفت القاعدة تبنيها للتفجيرات، استطاع هادي الهروب لعدن واقنعه المشايخ بالتراجع عن قرار الاستقالة وقام العرادة محافظ مأرب بزيارته اعترافا به كرئيس، اصدر هادي قرار باقالة الجنيرال عبد الحافظ السقاف والذي رفض الإقالة، قامت مليشيا اللجان الشعبية المؤيدية لهادي وتنظيمات ارهابية ناشطة بجنوب اليمن بعمليات قتل وذبح لجنود يمنيين في عدن واصدار صور على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر جثثهم، في اليوم التالي قام طياري القوة الجوية اليمنية من قاعدة العند بشن غارات على القصر الرئاسي بعدن مما ادى لهروب هادي منصور إلى سلطنة عمان، أمر عبد الملك الحوثي بتدخل اللجان الشعبية المكونة من الحوثيين عسكريا في عدن وجنوب اليمن إلى جانب الجيش اليمني، ودخلت البلاد في حالة من الفوضى والحرب الأهلية. سيطر الحوثيين على عدن لفترة وجيزة ثم قرروا الانسحاب بعد مجزرة وقعت بالمدنيين في عدن اثر سقوط صواريخ كاتوشا على حي سكني.

الحرب الأهلية 2015

مع دخول شهر مارس من عام 2015 شهدت عدن توتراً سياسياً وأمنياً، فهادي أتخذ قراراً بإقالة عبد الحافظ السقاف قائد فرع قوات الأمن الخاصة في عدن المحسوب على علي عبد الله صالح والحوثيون، [122] ولكن السقاف رفض ذلك، وأندلعت اشتباكات مسلحة بين المتمردين من قوات الأمن ووحدات عسكرية تابعة للجيش اليمني يقودها وزير الدفاع محمود الصبيحي مسنودة باللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.[123][123][124] وفي 19 مارس استعادت القوات البرية في المنطقة العسكرية الرابعة السيطرة على مطار عدن، واقتحمت «معسكر الصولبان» (معسكر قوات الأمن الخاصة) المجاور للمطار وأحكمت السيطرة عليه، [125] وفر السقاف إلى تعز، وتعرض «قصر المعاشيق» القصر الجمهوري لعدة ضربات جوية من طائرات حربية قادمة من صنعاء.[126]

واستهدفت تفجيرات انتحارية جامع بدر وجامع الحشوش في صنعاء اللذان يتردد عليهما الحوثيين، ووقع التفجير أثناء صلاة الجمعة في 20 مارس 2015، وتعتبر هذه الهجمات الأكثر دموية منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء، حيث قتل فيها ما لا يقل عن 140 شخصاً وأصيب المئات.[127] ووقع الانفجار في جامع بدر أثناء الصلاوى وأثناء فرار المصليين وقع انفجار ثاني، واستهدف تفجير آخر مسجد الحشحوش في شمال صنعاء.[128]

قام مسلحون يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة بقتل 20 ضابط وجندي يمني في 20 مارس 2015 في مدينة الحوطة بمحافظة لحج التي تشهد فراغاً أمنياً كبيراً، بعد انسحاب الأمن منها، حيث طالت عمليات النهب عدداً من البنوك والمعسكرات التي سلمت لهم دون مقاومة. وتأتي المذبحة بعد ورود تقارير عن فرار المئات من معتقلي تنظيم «القاعدة»، من السجن المركزي بعدن.

في خطاب متلفز قال عبد الملك الحوثي قائد جماعة الحوثيون أن اتخاذ جماعته قرار التعبئة العامة للحرب كان ضرورياً بعد الجرائم التي ارتكبها تنظيم القاعدة في تفجيرات مسجدي بدر والحشوش بصنعاء ومذبحة الحوطة.[129]

بدأ الحوثيون حرباً أهلية بدعم من قوات عسكرية مؤيده لعلي عبد الله صالح للسيطرة على محافظات الجنوب ومعقل الرئيس هادي، وسقطت مدينة تعز ثالث أكبر مدن اليمن دون مقاومة تذكر، [130] في 24 مارس 2015م تقدم هادي برسالة إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي، طالباً منها تقديم المساندة الفورية بكافة الوسائل بما في ذلك التدخل العسكري، استناداً إلى مبدأ الدفاع عن النفس المنصوص عليه في المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة، واستناداً إلى ميثاق جامعة الدول العربية ومعاهدة الدفاع العربي المشترك، لحماية اليمن وشعبه من العدوان الحوثي المستمر وردع الهجوم المتوقع حدوثه في أي ساعة على مدينة عدن وبقية مناطق الجنوب، ومساعدة اليمن في مواجهة القاعدة وداعش.[131][132]

في 25 مارس سيطرت قوات موالية لعلي عبد الله صالح على مطار عدن الدولي وغادر هادي البلاد بعد قصف مقر إقامته بطائرة حربية، وخلال الحرب الأهلية اليمنية (2015)، بدأت المملكة العربية السعودية بحشد قواتها العسكرية على حدود اليمن في أواخر مارس 2015.[133] ورداً على ذلك، تباهى أحد قادة الحوثيين بأن قواته سترد على السعودية إذا تدخلت في اليمن بهجوم مضاد لن يتوقف حتى السيطرة على الرياض.[134]

في فجر 26 مارس 2015، أعلنت السعودية بدء عملية عاصفة الحزم لإستعادة الشرعية في البلد بمشاركة العديد من الدول الخليجية، وتقديم المساعدة اللوجستية من الولايات المتحدة الأمريكية.[135] وبدأت العملية بقصف جوي كثيف على المواقع التابعة لمليشيا الحوثي والقوات التابعة لصالح في مختلف محافظات اليمن.[136][137] وبدأت أول الضربات الجوية على مطار صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية ومقر قيادة القوات الجوية التي كان الحوثيون قد سيطروا عليها.[138]

الهيكل التنظيمي

 
صورة عائلية أُخذت عام 1996 ليحيى وحسين ووالدهم بدر الدين الحوثي.

ينقسم الحوثيين إلى قسمين المقاتلين والمدنيين مؤدي فكر الحوثي. ويقدر عدد افراد مليشيا جماعة الحوثي بنحو نصف مليون فرد وتعتبر أكبر مليشيا مسلحة في اليمن وشبة الجزيرة العربية كلها وصعدة هي معقلهم الرئيسي لكنهم تمددوا إلى عمران ثم صنعاء.

الحوثيون ليسوا منظمة بل هم جسم وجد منذ الحرب الأولى في صعدة ككيان غير متجانس لهم مصالحهم الخاصة وموحدين تحت شعار بمعان مختلفة لأعضاء مختلفين.[139] فكرة وجود تنظيم هرمي بجدول واضح لترتيب وتنظيم المعركة لا تنطبق على الحوثيين. وفقا لوثائق ويكيليكس، لا يوجد دليل أن المقاتلين يقادون من وحدة قيادة مركزية أو يحملون آيدولوجية واضحة ومشروع سياسي. الحوثيين ليسوا كحزب الله ولا حزب العمال الكردستاني ولا الجيش الجمهوري الآيرلندي. يُشار إلى الجماعة من قبل الكثيرين بتسمية «الحوثيين» أو الحركة الحوثية أو العناصر الحوثية أو «الشباب المؤمن» وأخيراً «أنصار الله» قبل أن يتخذوا اسم أنصار الله كانوا يشيرون لأنفسهم بـ«أنصار الحق» و«الحسينيين» و«المجاهدين» و«جند الله»، كل هذه التسميات تساعد في صعوبة إعتبار الحوثيين منظمة بجهاز قيادة مسيطر ومتماسك. سبع سنوات من القتال في صعدة ساعدت في ولادة ذكريات مشتركة وطقوس وفعاليات تحافظ على روح التضامن الجماعي، كما تشير عدة تقارير دولية فإن عدد المسلحين الحوثيون كان يزداد عقب كل حرب تشنها الحكومة اليمنية.[139] الحوثيون لم يخوضوا معاركهم منذ عام 2004 بخطة قتال وهيكل تنظيمي يمكن تحليله باستخدام تعابير ومصطلحات عسكرية تقليدية. لم يحددوا لأنفسهم اسماً وهو أنصار الله إلى عام 2012، وكان عليهم تحديد ماهو هذا الذي يريدون تحقيقه عوضا عن الحديث عن مايعارضونه من البداية، حتى يُُمكن وصفهم بالمنظمة أو «حركة تمرد» حتى.[140]

حسين بدر الدين الحوثي وعبد الله الرزامي كانوا أعضاء في مجلس النواب اليمني، إلا أن يحيى بدر الدين الحوثي كان الواجهة السياسية و«الدبلوماسية» للحوثيين وقاد لجنة وساطة في مرة من المرات وتوصل لقرار لم يعجب الحكومة، فسحبت صلاحياته وحصانته النيابية وغادر إلى ألمانيا عقب الحرب الأولى. ومن هناك كان يحيى بدر الدين الحوثي أقرب مايكون إلى متحدث رسمي باسم الحوثيين.[141] ولكن ذُمت جهود يحيى لأجل قضية صعدة من قبل بعض «أنصار الحق» على الإنترنت متهيمنه بالسعي لتحويل القضية إلى قضية سياسية لمكاسبه الشخصية. أحد المواقع المؤيدة للحوثيين وصف يحيى بـ«البرلماني» ولم يشر إليه كعضو في مجلس قيادة أو صاحب منصب في «التنظيم».[141] وهناك شائعات عن اختلاف يحيى بدر الدين الحوثي مع أخيه عبد الملك.[141] تولى عبد الملك الحوثي القيادة في الحرب الثالثة ولكن قيادي آخر يدعى عبد الله بن عيضة الرزامي لم يكن يقل عنه أهمية، عبد الملك الحوثي وعائلته هم الواجهة الآيدولوجية حالياً. هناك القادة الميدانيين وكل قائد يتولى منطقة، فطه المداني كان قائد المقاتلين في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران، سلطة طه المداني على مقاتليه كانت مبنية على هيبة شخصية كشيخ قبيلة ربما وليس كسلطة قائد عسكري على جنوده.[142] مثل المشايخ القبليين الذين يعتمدون على «القوة الناعمة» ليبقوا على تأثيرهم ولا يمكنهم المحافظة على هكذا تأثير بأساليب عسكرية فيها شيء من التسلط.[143]

دراسة أسماء القادة الميدانيين والمقاتلين تساعد إلى حد ما في فهم طبيعة الجسم «الحوثي»، بعضهم يستخدم كنى مثل أبو نصر وأبو علي وبعضهم يستخدم ألقابا مثل «الشيخ» مظهرا إنتمائاً قبلياً، وهو مافسره بعض المراقبين أن «الجسم» مكون من دوائر عديدة بمصالح وأهداف مختلفة، أقرب مايكون إلى اتحاد قبلي من ميليشيا منظمة.[142] بالتأكيد، عدد من «الحوثيين» شديدوا الإخلاص لحسين بدر الدين الحوثي الذي كان قائداً رمزياً ليصبح شخصية ملهمة لكثير من المسلحين اليوم. مثلا، اعترض عدد من القادة الميدانيين على قبول عبد الملك الحوثي لإتفاق الدوحة عام 2007 ولكن ذلك وفقا لخبر في وسيلة إعلام سعودية على أية حال.[144] وانتشرت شائعات عن خلافات بين عبد الملك الحوثي وعبد الله الرزامي، زاعمة أن الرزامي يمثل فصيلا أكثر تطرفا في الجماعة إلا أن عبد الملك الحوثي نفى ذلك.[144] وهناك القبليين مثل عبد الله النمري الحكمي، يُعتقد أنه وأمثاله مجرد «حلفاء» لعبد الملك الحوثي ويرون في النزاع وسيلة لتصفية حسابات قديمة، ومثل هولاء يتصرفون باستقلالية كبيرة عن أي مركز قيادة.[145] وهو نتيجة طبيعية لبنية النظام القبلي لعلي عبد الله صالح وحلفائه فكثير من الإشتباكات التي اشترك فيها «الحوثيون» كانت معارك بطبيعة ثأرية بعيدة كل البعد عن القضية الأساسية للتمرد. بالتأكيد كلهم يرددون الشعار ويعتبرون قتلاهم شهداء وعبد الملك الحوثي قائدهم، وينشدون الزوامل (لون من الإنشاد ينتشر بين القبائل) المرددة لنثريات الحركة ولولاهم لما وجدت الحركة ولما صمدت حتى اليوم.

الجوانب المادية في الصراع تعزز الإستقلالية الذاتية ضمن عنوان الولاء الواسع لعبد الملك الحوثي. تواجد الأسلحة بكميات كبيرة في اليمن وصعدة ألغى الحاجة إلى إستراتيجية مركزية لشراء وتوزيع الأسلحة.[146] صعدة ظلت جزءا من اليمن اسميا منذ سقوط المملكة المتوكلية اليمنية، تمكن السكان المحليين من تطوير أساليب مختلفة للحياة والنجاة في بيئة فقيرة الموارد قبل ظهور الحوثيين. يمكن الحصول على المواد الغذائية من خلال التبرعات الطوعية أو القسرية، وجانب التبرع «القسري» قد تمت الإشارة إليه في مزاعم وسائل إعلام الحكومة، مثل جباية الحوثيين للزكاة في المحافظة.[146] الأبعاد الإقليمية لإقتصاد صعدة فتحت أبوابا للتجارة المشروعة وغير المشروعة بتهريب المواد الغذائية إلى داخل المحافظة من خلال جهات فاعلة خارجياً. تمكن الحوثيون من البقاء عبر وسائل النجاة المحلية المعتادة في منطقة مثل صعدة وليس عبر شبكة توزيع منظمة بهيكل هرمي.[146] هذا لا يعني أن وحدات الحوثيين تعمل بشكل مستقل كلياً عن بعضها البعض ولا يواجد تواصل بينهم، إذ لاحظ عمال منظمات الإغاثة العالمية أنهم يتواصلون مع بعضهم البعض بالهواتف الخلوية والفضائية. وعندما فرضت الحكومة تعتيما على شبكات الهاتف الخلوي، استخدم الحوثيون هواتف خاصة وزعتها الحكومة على الموالين لهم في المنطقة.[146]

هذه دراسات لمراقبين قبل عام 2012 عندما تزايدت شعبية الحوثيين لأسباب عديدة منها موقفهم من التدخلات الخارجية ومعارضتهم لحزب التجمع اليمني للإصلاح.[147] عدا حقيقة أن التمرد كان يزداد قوة عقب كل حرب تشنها الحكومة دون معالجة الأسباب الحقيقية وراء زيادة المساحة الديمغرافية المتعاطفة مع الحوثيين.[148] عاد يحيى بدر الدين الحوثي إلى اليمن عام 2013 وكان حسن زيد ووزير الدولة السابق حسن أحمد شرف الدين في مقدمة مستقبليه. وأقيمت جنازة كبيرة لحسين بدر الدين الحوثي بعد تسلم رفاته من الحكومة اليمنية. لم يظهر يحيى بدر الدين الحوثي كثيراً بعد عودته، ويرأس صالح هبرة المجلس السياسي لحركة أنصار الله ولديهم متحدث رسمي وهو محمد عبد السلام وأعلنوا أن أي موقف لا يصدر عن «الجهات الرسمية لأنصار الله» لا يمثلهم.[149] ذلك لإنهم يمتلكون القدرة للتحول إلى نموذج تنظيمي أكثر صلابة وإستدامة. التحول من مجرد «جسم» مكون من مجموعات مختلفة وبعضها مستقلة إلى «منظمة» قادرة على التفاوض ووضع شروط ومطالب يبدو أنه تحقق عقب الإحتجاجات الشعبية لعام 2011 وهي المرحلة الأولى من تطورهم كما تنبأ مراقبون، [150] المرحلة الثانية قد تكون التحول لحزب سياسي رغم أن عبد الملك الحوثي قد يعترض، ولكن هناك الكثير من أنصار الله وأولئك المتعاطفين معهم سواء في حزب الحق واتحاد القوى الشعبية ومثقفين زيدية من يستطيع المضي بمشروع كهذا.[150] ولكن من سلبياته أنه من الممكن أن يتحولوا لحزب شبيه بحزب الله بقسمين سياسي وعسكري، وهي فرضية قوية في حالة «أنصار الله».[151] عبد الملك الحوثي وآخرين في أنصار الله تحدثوا أن تسليم سلاحهم مرتبط بنزع سلاح أعدائهم. عُين علي محسن الأحمر مستشارا لعبد ربه منصور هادي ورفض التقاعد، وتقاعد هذا وعلي عبد الله صالح وإعتزالهم العمل العسكري والسياسي هو أقل ماينبغي تحقيقه للقول أن اليمن مقبلة على تغيير سياسي وفقا لمراقبين دوليين.[152][153][154]

مصادر أسلحتهم

يتوفر السلاح بكثافة في شمال اليمن خاصة بين القبائل وسكان الجبال والصحاري والارياف إذ لا يوجد بيت والا وفيه سلاح، وتمتلك القبائل مضادات طيران واسلحة ثقيلة وخفيفة ويباع كافة أنواع السلاح في المحال التجارية إذ لا يوجد صعوبة في الحصول على الاسلحة، اما سكان المدن مثل صنعاء فقد أصدرت قوانين للحد من التجول بالسلاح في صنعاء.

هناك ثلاث مصادر رئيسية لأسلحة الحوثيين :

  • تجار السلاح.
  • الحلفاء القبليون.
  • الجيش اليمني نفسه.

كان الحوثيون يحصلون على أسلحتهم من سوق الطلح وأسواق السلاح في مأرب خلال أول جولتين من المعارك، العديد من تجار السلاح كان يمدهم بالأسلحة إما تعاطفا معهم لإنهم زيدية أو لإنهم مرتبطون قبلياً بكثير من المسلحين أو إنتقاماً من الجيش للتدمير الذي حل بمناطقهم.[155] وهناك سبب آخر وهو حقيقة أن تجارة السلاح تزدهر في ظروف وأوضاع كهذه، فكثير من تجار السلاح ينظر للنزاع نظرة مادية صرفة، بل أنهم استفادوا من الجهود الحكومية لمنع بعض الأسلحة وإغلاق الأسواق لرفع أسعار السلاح. واعتقد بعض التجار أن النزاع سيكون قصيراً فباعوا أعداداً كبيرة من الأسلحة في فترة وجيزة.[156] التعاون مع الأميركيين لتطوير جهاز خفر السواحل حد من قدرة التجار على التهريب ولكن بدرجة ضئيلة.[156] بعد الحرب الثانية، تقلص اعتماد الحوثيين على تجار السلاح إلى حد ما فكانوا يعتمدون على علاقاتهم القبلية لتأمين الإمدادات.

في البداية هناك القبائل المقاتلة في صفوف الجماعة وهولاء لديهم مخازنهم الخاصة للسلاح. وهناك القبليين الذين جندتهم الحكومة كجيش إضافي، لديهم مخازنهم بالإضافة للأسلحة الموزعة عليهم من الحكومة، وهذه القبائل تغير ولائها بسرعة كبيرة من طرف لآخر في أرض المعركة لأسباب مذكورة أعلاه، فتصبح أسلحتهم والأسلحة المقدمة لهم من الحكومة في يد الحوثيين.[157] مصادر عمال الإغاثة قالت إن الحكومة والحوثيين على حد سواء، يطلبون من مشايخ قبليين في المنطقة أن ينضموا إليهم إما بإقناعهم عن طريق التقارب الآيدولوجي أو تهديدهم بالإنتقام حال إنضمامهم للطرف الآخر. هذه الحالة تعني إمداد الحركة بالسلاح والمقاتلين وهو مامنع الحوثيين من مواجهة نقص في إمدادات السلاح.[157]

المصدر الثالث لأسلحة الحوثيين هو الجيش اليمني نفسه. أسباب عديدة تقف خلف هذه الظاهرة أبرزها ضيق وحدات في الجيش من النفوذ الوهابي/السلفي الذي يمثله علي محسن الأحمر في المؤسسة العسكرية، وضآلة المرتبات التي يتلقاها الجنود، [157] وإستغلال النزاع في مراحله المتقدمة وبالذات خلال الحرب الخامسة من قبل مراكز القوى الحاكمة لتصفية بعضهم بعضا فهناك جيشان في اليمن، جيش موال لعلي عبد الله صالح وآخر موال لعلي محسن الأحمر وأسباب حدوث هذا الإنقسام متعددة.[158] مرتبات الجنود في الجيش اليمني ضئيلة للغاية وراتب الجندي لا يكفيه لتأمين أساسيات الحياة الكريمة له ولأسرته، الظروف المادية الصعبة والإلتزام الآيدولوجي المحدود للقتال أدى إلى «فقدان» عدد كبير من الجنود لأسلحتهم خلال مواجهتهم للحوثيين، هم لم «يفقدوها» ولكنهم باعوها لقاء الأموال.[157]

مجموعة أكبر من الأسلحة تأتي من القادة الميدانيين وضباط التمويل أنفسهم الذين يسطون على مخازن السلاح الحكومية ويبيعونها عبر وسطاء لجهات مختلفة منها الحوثيون. وعدد من الضباط التمويل كان يخبر هولاء الوسطاء عن توقيت مرور القوافل المحملة يالأسلحة ومسارها، فينقل هولاء الوسطاء المعلومات للمسلحين الحوثيين للسطو عليها.[157] ومن أسباب ذلك هو ضيق هولاء الضباط من العناصر الحنابلة المجندة كمرتزقة ومن تأثيرهم العام على المؤسسة العسكرية.[157] المصدر الآخير المتعلق بالجيش اليمني هو «الغنائم» التي استولى عليها المسلحون عقب محاصرتهم وأسرهم لعناصر عديدة من الجيش خلال فترات مختلفة من النزاع أبرزها الحرب الرابعة والخامسة.[157]

في بداية المعارك، كانت أسلحة الحوثيين هي ما تمتلكه القبائل في اليمن عادة، إيه كيه-47 وآر بي كي وقنابل يدوية وآر بي جي وعقب كل حرب، كان الحوثيون يحصلون على مزيد من الأسلحة المذكورة آنفا بالإضافة إلى إم 2 بروانينغ وبنادق عديمة الإرتداد وإم252 وجي 3 ومضادات خفيفية للطائرات عدلها المقاتلون الحوثيون لإستخدامها ضد الدبابات والمدرعات على الأرض. وعدد من إم-113 وتي-55 وهامفي مصفحة تصفيحا خفيفاً، وهذه غنموها عقب إشتباكهم مع السعوديين عام 2009. وإسقاط مروحيات ميل مي-8 التابعة للجيش اليمني كان بأسلحة صغيرة وليس بصواريخ أرض جو فلا يمتلك الحوثيون هذه.[159] زعمت الحكومة وحلفائها أن الحوثيين يمتلكون كاتيوشيا كدليل على علاقتهم بإيران، ولكن الجيش اليمني هو من كان يقصفهم بتلك الصواريخ.[160]

مواقف سياسية

نزع السلاح

وفقا لعلي البخيتي وهو من مثل الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني اليمني، أنهم سيسلمون أسلحتهم وفقا لقرارات فريق قضية صعدة في مؤتمر الحوار الوطني اليمني والذي تعامل مع قضية سلاح الحوثيون كقضية يمنية وليس حوثية وفقا للبخيتي وشدد على ضرورة سحب أسلحة الميليشيات المرتبطة بحزب التجمع اليمني للإصلاح كذلك[161]

النظام الجمهوري

يقول الحوثيين ان اتهامهم بالسعي لاعادة الإمامة يعود لتجاهل اعدائهم رؤيتهم المقدمة حول شكل الدولة وبمثابة تنجيم وقراءة للنوايا وتهدف لحرمانهم من حق الوجود السياسي.[162] تحدث عبد الملك الحوثي في خطبة قائلا :«ليس في مقررات مؤتمر الحوار الوطني إمامة وملكية حتى تتهربون من تنفيذها» مشيرا لخصوم الحوثيين.[163]

التقسيم الفيدرالي

اشتكى الحوثيون أن التقسيم الفيدرالي الذي أقره عبد ربه منصور هادي بتقسيم اليمن إلى ست أقاليم فيدرالية، يقسم اليمن إلى فقراء وأغنياء ولا يخدم أحداً سوى السعودية.[164] مطالبين بضم الجوف وحجة إلى الإقليم الذي سمي بإقليم آزال وهو اسم خرافي لصنعاء، كون من شأن ذلك أن يساعد الإقليم إقتصادياً واتهم عبد الملك الحوثي اللجنة الرئاسية لتحديد الأقاليم بأنها لم تراع الجوانب الإقتصادية ويمهد التقسيم لنوع جديد من الصراعات المسلحة في اليمن.[165] حزب التجمع اليمني للإصلاح يردد بروباغندا راعيته السعودية ووسائل إعلام خليجية أن محاولة الحوثيين لضم محافظة حجة ومحافظة الجوف لما سمي بإقليم آزال هدفه تلقي الأسلحة من إيران.[166]

ولكن إيميلات مسربة لستراتفور، تظهر إدراكا من الأميركيين أن الحوثيين زيدية ويختلفون عقديا عن الإثنا عشرية وأن جمهورية إيران الإسلامية لا تتمتع بنفس النفوذ والتواصل الذي يجمعها بميليشيات مختلفة بالمنطقة. السعودية لا تريد للحوثيين أن يزدادوا قوة ونفوذا حتى لا يؤثروا على الأقليات الزيدية والإسماعيلية بجنوب تلك المملكة، ومحاولة الحوثيين للتوسع نحو ميناء ميدي ربما كان أحد أهم دوافع السعودية للإنخراط في المعارك مباشرة عام 2009، ذلك وفق تحليل عملاء ستراتفور.[167] وسوف يتدخلون لمنع الحوثيين من التوسع كما تدخلوا سابقاً، إما عن توظيف الحنابلة ورفع وتيرة التحريض الطائفي المرتبطة بحزب التجمع اليمني للإصلاح ولكن الحوثيون أظهروا قدرة على مقاومة ذلك، عقب كل حرب كانوا يزدادون قوة - أعداد الأنصار والمتعاطفين - ويحصلون على مزيد من الأسلحة، بالإضافة لسهولة كسب التأييد بالظهور بمظهر المقاوم الوحيد لـلـ«غزو السعودي الوهابي».[168]

العمليات المعلوماتية

ظلت صعدة منطقة عمليات عسكرية مغلقة ولم يتواجد صحفيون مستقلون لنقل الأحداث، الصحفيين اليمنيين كانوا ينقلون الأخبار عن طريق إتصالهم من صنعاء مع أطراف داخل المحافظة، إما الجيش اليمني أو الحوثيين أو الميليشيات المعادية لهم، وكل هذه الجهات أطراف مباشرة في النزاع لاتتمتع بالاستقلالية.[169]

اما اعلام الجيش اليمني فهو في النهاية خاضع للاعلام الحكومي والجيش الذي كان مرابطاً في صعدة، جل أفراده أقارب لمشايخ قبليين مفضلين لدى علي عبد الله صالح.[170] أما تغطية الإعلام الخارجي ففيها إنقسام، طرف يغطي وينقل الأحداث وفق توجهات وسياسة بلده وهو الإعلام في المنطقة العربية مع إستثناءات. أما الإعلام الغربي سواء الناطق بالعربية أو غيرها، فهناك قصور متعلق بمعرفتهم لخلفية اليمن الثقافية والسياسية كبلد عمومًا.[171]

العمليات المعلوماتية للحكومة

حاكم النظام مراسلين صحفيين غطوا أحداث النزاع بطريقة لم تعجب السلطة الحاكمة.[172] وكمعظم الدول ذي الأغلبية المسلمة التي تواجه تحديات داخلية، لجأت السلطة لتوظيف الخطاب الديني لصالحها. فأصدرت توجيهات لخطباء المساجد، ومدرسي الدين في المدارس بتبني رسالة الدولة اتجاه الحوثيين، وحث رجال دين زيدية وشافعية لإصدار فتاوي تدين الحوثيين وتمردهم.[173] وصم الحوثيون بأنهم «زيدية متطرفون» خرجوا عن المذهب الزيدي «المعتدل»، وأنهم طائفيون مذهبيون التقوا مع إيران رغم إختلافهم المذهبي على هدف واحد وهو زعزعة الأمن في اليمن. فهدف الحوثيين هو التخريب فقط لا غير.[174] كانت تلك الفتاوي والأطروحات الدينية مهمة لإقناع الجنود أنه مامن إشكال ديني في قتال الحوثيين.[173] بروباغندا السلطة عبر وسائل إعلامها الرسمية وهي صحيفة 14 أكتوبر وصحيفة 26 سبتمبرو ووكالة سبأ للأنباء وصحيفة المؤتمر والجمهورية والثورة من الفترة 2004 - 2011 تمحورت حول خمس رسائل :

الحوثيون كعملاء لجهات أجنبية

حرص علي عبد الله صالح ودائرته منذ بداية النزاع على تصوير الحوثيون كامتداد لـ«جهات خارجية» وتلقي الأموال والدعم المعنوي والمالي والعسكري من «دول إقليمية». وتحدث وزير الداخلية اليمني حينها أن :«التحقيقات والتحريات كشفت تفاصيل كثيرة عن الدعم الإقليمي الذي تتلقاه جماعات متمردة على القانون والدستور، إما من خلال وكالات إستخباراتية في بعض الدول، أو جماعات عقائدية ومذهبية، أو جمعيات خيرية في المنطقة».[175] هدف دعم أجنبي كهذا وفقا للحكومة اليمنية حينها هو :«لزعزعة الإستقرار، وخلق الفوضى والدمار في المجتمع اليمني».[175] وزير الأوقاف اليمني تحدث خلال الجولة الرابعة من المعارك قائلاً :«يجب علينا أن نبذل جهودا إستثنائية لتوعية المواطنين أنهم يتعرضون لمؤامرة خطيرة اليوم، هناك دول تستهدف اليمن، إلى جانب معاهد شيعية لها يد في تأجيج هذا الشقاق الحوثي».[175] من خلال البيانات والإعلانات الرسمية، لم يشر المسؤولون اليمنيون إلى دولة بعينها صراحة، ولكنهم اكتفوا بالتلميح أن إيران هي الدولة المقصودة. رغم أن أبو بكر القربي كان حريصاً عقب كل زيارة لإيران أو لقاء بمسؤول إيراني إلى التأكيد والجزم على قوة العلاقة التي تربط اليمن بإيران، إلا أن النثريات الطائفية ومزاعم الدعم الإيراني التي كانوا يروجونها أمام المواطنين اليمنيين كانت قد ترسخت.[175] رسم صورة الحوثيون كعملاء ركزت في الغالب على إيران وكانت الصحافة الحكومية وتلك الحزبية المتعاطفة معها، تشير إلى إيران بصراحة دون تلميحات. ولكن أدخل علي عبد الله صالح لاعبا إقليميا آخر كداعم للحوثيين وهو معمر القذافي، كجزء من تحركات الأخير لإستهداف السعودية.[175] بل أن موقف الولايات المتحدة الداعي لجميع الأطراف إلى ترك السلاح والحوار، فُسِّرَ على أنه دعم من الولايات المتحدة للحوثيين.[175] أرادت السلطة إيصال رسالة للمدنيين أن الحوثيين ليسوا مكوناً يمنياً وإنما زرع خارجي لإستهداف الإستقرار وتدمير اليمن.

الحوثيون كمشوهين للمذهب الزيدي

 
منشور دعائي للحكومة اليمنية يحوي آراء "علماء اليمن الأفاضل" بشأن الحوثيين.

ترسخت صورة الحوثيون كعملاء لإيران، والولايات المتحدة، وليبيا القذافي فأرادت السلطة تحدي الحوثيين بمنطقهم. حكاية السلطة هي أن قيادة الشباب المؤمن متمثلة بأسرة الحوثي تسعى لإسقاط الجمهورية وإستبدالها بالإمامة الزيدية، وأن النزاع الدائر بصعدة لا علاقة له بالحريات الدينية والتحريض الطائفي ووقوف الدولة إلى جانب الحنابلة.[176] زعمت السلطة أن حسين بدر الدين الحوثي وصف نفسه بـ«الإمام» و«أمير المؤمنين» وأنه كان يأخذ «البيعة» لنفسه، ويجمع الضرائب والزكاة لإن الحُكم «حق إلهي شرعي لنفسه، كونه من آل البيت».[176] ذهبت الحكومة بعيداً لتصوير حسين بدر الدين الحوثي وأخاه عبد الملك كمرضى بأوهام العظمة.[176] ونشر إعلام السلطة وصية مزعومة لحسين بدر الدين الحوثي قبل قتله، يشبه فيها نفسه بالإمام الحسين بن علي.[177] بالإضافة إلى مزاعم دراسة حسين بدر الدين الحوثي وطلابه لكتاب «عصر الظهور» وهو كتاب يتحدث عن محمد المهدي عند السنة أو الإمام المهدي عند الشيعة الذي سيفتح القسطنطينية (إسطنبول) رغم أنها بأغلبية مسلمة حالياً على أية حال. الحوثيون جماعة تستلهم شرعيتها وأهداف وجودها من الدين وما إذا كانوا يؤمنون بأمور بطبيعة أبوكاليبس كهذه غير معروف لإنه لم يصدر عنهم شيء من هذا القبيل، ولكن الحكومة استعملت قصصا كهذه لتشويه صورتهم.[178] وحتى إن آمنوا فكل المسلمين بلا إستثناء يؤمنون بنسخة هاشمية لعودة المسيح، فالفكرة التي أرادت السلطة إيصالها هو أن «تعجيل ظهور» المهدي سبب لتفجر المعارك.[179]

بعض الزيدية قد يتأثر بذلك ويعتبر الحوثيين خارجين عن أصول المذهب وإعتبارهم فصيلاً منبوذاً وأقلية وسط الزيدية أنفسهم. فزعمت الحكومة أن بدر الدين الحوثي كان مرجعا لفرقة «الجارودية» مستشهدين بزيارته لإيران. الحكومة هنا لم تقل أن الحوثيين خرجوا عن الزيدية ولكنهم ينتمون لمدرسة متطرفة ـ بمعايير الطرف الآخر ـ قريبة من الإثنا عشرية، فيغدوا إلتقائهم مع إيران أمراً منطقيا وليس مستغرباً، وفق الرسالة التي أرادت السلطة إيصالها.[179] بل قالوا أن الحوثيين خرجوا عن مبادئ «الشباب المؤمن» في بداية التسعينات والتي كانت متعلقة بإحياء التراث الزيدي وزيادة وعي الجيل الجديد من الزيدية بالتغييرات التي طرأت على اليمن وفق إعلام السلطة حينها. فاعتمدوا على أفراد من أسرة الحوثي انتقدوا الجماعة مستعملين صيغا دينية، مثل عبد الله الحوثي، أكبر أبناء حسين بدر الدين الحوثي. عبد الله الحوثي لم يكن فقيهاً زيدياً ولكن اسم عائلته وحقيقة أنه ابن لحسين يساعد مصداقيته، خرج عبد الله من السجن ليصدر بيانات يدعو فيها الحوثيين إلى ترك السلاح وعدم تهديد الوحدة اليمنية والإنخراط في الحياة الديمقراطية التي تنعم بها اليمن تحت حكم علي عبد الله صالح.[179] أما محمد عزان وهو عضو سابق في «الشباب المؤمن» فقال أن الحوثيين خطر على المذهب الزيدي «المنفتح» على المذاهب الأخرى، والمتجدد دوما مع متغيرات العصر، وأن حسين بدر الدين الحوثي لا علاقة له بالزيدية وأفكاره تعارض المذهب كلية، وبالذات الأفكار التي إستعملها «لتأجيج هذه الفتنة».[179] ونشر تجمع لرجال دين يمنيين بيانا يقول فيه أن مايحدث في صعدة يهدد الوحدة والإستقرار ويعيد إلى الحياة «العصبية الجاهلية» و«الأمة» إلى سنين التشرذم والفرقة. مايحدث في صعدة تمرد على الدولة بأفكار غريبة على الشعب اليمني، تعارض الإجماع وفقا لرجال دين يمنيين. بالتأكيد، ليس كل اليمنيين وبالذات أولئك المنخرطين في القتال يجيد القراءة وتدرك السلطة الأعداد الكبيرة للأميين، فنشرت كتيبات ومنشورات قصيرة تلخص بروباغندا الحكومة تحت عناوين مختلفة مثل «موقف علماء اليمن الأفاضل»، ليقوم أئمة المساجد والمتطوعين بقرائتها على الناس في المساجد وخارجها.[180] ومن الغرائب أن السلطة وحلفائها، حاولت ولا زال حلفائها يحاولون تصوير القاضي محمد الشوكاني بأنه اعترض على الإمامة ويعتبره الحنابلة/الوهابية/السلفية رمزا من رموزهم، ولكن الشوكاني في حقيقته كان زيدياً وعُين قاضيا للقضاة و«مجددا» للزيدية من قبل الأئمة القاسميين لسبب وحيد وهو دعوته لطاعة الإمام طاعة مطلقة وعدم الخروج عليه، مثل مبدأ الحنابلة. لإن الأئمة القاسميين (نسبة للإمام المنصور بالله القاسم) كانوا يعتبرون مبدأ «الخروج» الزيدي مهددا لهم وهم الأئمة الوحيدين الذين اقاموا دولة ملكية زيدية في تاريخ اليمن، هذه المحاولة فشلت من قبل إعلام علي عبد الله صالح لمحاولة إيجاد هوية إسلامية يمنية أكثر اتساقا مع مرور الوقت.[181]

الحوثيون كمضطهد للمدنيين في شمال اليمن

بما أن علي عبد الله صالح وعلي محسن الأحمر وظفا أعداداً كبيرة من الجيش والمرتزقة، كان من المهم مواجهة الإتهامات بعدم التمييز والقصف العشوائي للمساكن والمنشآت بتوجيه الإنتباه إلى «جرائم» الحوثيين.[180] فنشر إعلام السلطة موادا تقول أن الحوثيين يستعملون سكان صعدة كدروع بشرية ويمنعونهم من الهرب من مناطق الإقتتال، ويدمرون المنشآت الحكومية من مدارس ومستشفيات وأبراج كهرباء.[182] زعمت السلطة أن الحوثيين يعذبون الأسرى من قوات الجيش والقبائل الموالية للحكومة، ويقتلون من يعارضهم في صعدة، بل يقتلون الأمهات اللواتي يحمين أطفالهن.[183] وقالت وسائل الإعلام الحكومية أن الحوثيين يجنون الكثير من تجارة المخدرات ويستعملونها لتخدير الشباب المقاتل في صفوفهم لضمان ولائهم بتحويلهم إلى مدمنين، والحديث هنا ليس عن القات.[183] ورغم أن السلطة نفسها في مرة من المرات ألقت باللائمة في نزاع صعدة على اليهود، إلا أنهم غطوا أوضاع اليمنيين اليهود الصعبة في صعدة. فالحوثيون هنا خالفوا الأعراف القبلية واعتدوا على مجموعة ضعيفة ومسالمة (اليهود)، بالإضافة لتركهم طابورا طويلا من الأرامل واليتامى.[183] وأخيراً، زعمت السلطة أن الحوثيين يتنكرون بملابس النساء لمهاجمة الجنود، فهم هنا يخالفون الدين وينتهكون الشرف القبلي.[183] رسالة السلطة حينها هي أن الحوثيين جبناء، قتلة ووحشيين لا يرعون دينا ولا عرفا قبلياً.[183]

الحوثيون كأعداء للنظام الجمهوري

بما أن الحوثيين في إعلام علي عبد الله صالح عملاء مدعومون من الخارج، ومضطهدين للأبرياء في صعدة، ويحملون آيدولوجية مشوهة عن الزيدية، فإن الحركة مهددة للنظام الجمهوري نفسه. بالتركيز على موقف حزب الحق ضد حرب صيف 1994، وصف إعلام السلطة الحوثيين بالإنفصاليين.[184] بل زعمت السلطة أن الحوثيين والحراك الجنوبي يتبادلون الخبرات والأسلحة، لإن الحوثيين لا يهمهم أمر وحدة اليمن لمصالحهم الأنانية، فالحوثيون - الذين ظهروا في التسعينات - يعارضون كل حكومة جمهورية في اليمن منذ الستينات. وفق إعلام الحكومة.[184] كلازمة مباشرة لمعارضة الحوثيين للنظام الجمهوري، ركزت مصادر السلطة على عداء الحوثيين لحقوق الحكومة الدستورية بممارسة حقها وفرض سلطتها على كافة أراضي البلاد. فالتمرد الحوثي ليس غير شرعي فحسب ولكنه انتهاك لنهج وسياسة اليمن الديمقراطية، فينبغي اعتبار تمرد الحوثي قضية قانونية كذلك. هذا الطرح يشير إلى فوضوية قبائل المرتفعات الشمالية عمومًا حوثيين وغير ذلك ورفضهم لحكومة مركزية وإصرارهم على إستمرارية أعرافهم وطريقة حياتهم كدستور وقانون. فعلي عبد الله صالح هنا أراد تأييد أبناء المدن الذين غالبا مايصفون أبناء القبائل بالـ«متخلفين»، وأن التمرد الحوثي ماهو إلا إستمرارية لتخلف تلك القبائل ورفضها لسلطة القانون وعدم إستيعابهم لمحاسن السياسة الحديثة والتقدمية لجمهورية صالح.[184]

علي عبد الله صالح وحلفائه كمنقذين للشعب

كانت السلطة حذرة وحريصة على تصوير عملياتها بالدفاعية. فعملياتها العسكرية في صعدة وغيرها واجبها القانوني والدستوري لحماية كرامة واستقلال كيان جمهوري مستند على شرعية القانون والدستور، يطمح لمشاركات سلمية من كافة الأطياف السياسية وتحقيق المصالحة الوطنية.[185] تصريحات الحكومة حينها كانت ترسل رسالة مفادها إلى أن توظيف القوة العسكرية كان الحل الأخير أمام إستفزازات لا يمكن السكوت عليها من قبل الحوثيين، مثل تخزين الأسلحة ورفضهم لمحاولات الرئيس علي عبد الله صالح إنهاء النزاع سلمياً، الذي وبرغم «إرهاب حسين بدر الدين الحوثي»، تكفل بعلاج أسرته وتخصيص مرتبات لهم، وترد عبارة «حفظه الله» عقب أي ذكر لعلي عبد الله صالح في وسائل الإعلام الحكومية.[185] علي عبد الله صالح وإدارته للنزاع الذي كان لابد منه لإنهاء «الشرذمة الحوثية» وفق تعابير الأجهزة الحكومية، أمر الجنود باحترام خصوصية النساء والفصل بين الجنسين، وبرغم أن أبناء صعدة كانوا «رهائن» عند الحوثيين، إلا أنهم يعبرون بشجاعة عن رغبتهم بطرد الحوثيين وإعادة الأمن والإستقرار والقانون والدستور والجمهورية والحرية الدينية التي كانوا يتمتعون بها قبل ظهور الحوثيين، وفق مايُُفهم من رسالة الإعلام الحكومي حينها.[186]

العمليات المعلوماتية للحوثيين

كان للحوثيين عدة مواقع إلكترونية لنشر البروباغندا ويسمونه «قسم الإعلام الحربي»، بالإضافة لمواقفهم من قضايا سياسية مختلفة. أبرز هذه المواقع كانت «المنبر نت» وصحيفة الهوية بالإضافة لموقعهم الرسمي وقناة المسيرة التي ظهرت من فترة قريبة:

الحكومة كعميل

رغم أن انتقاد حسين بدر الدين الحوثي لعلاقة علي عبد الله صالح بالولايات المتحدة لم يكن مباشراً، إلا أن «قسم الإعلام الحربي» صور الأخير بأنه «عميل» للولايات المتحدة. في مقطع من مقاطعهم، يظهر علي عبد الله صالح واضعا يده على صدره ـ وهي إشارة ثقافية على الإخلاص ـ ويرافق ذلك خطاب لعبد الملك الحوثي يقول فيه :«القادة العرب، الرئيس اليمني والحكومة اليمنية نفسها. . . أصبحت قذرة، وأدوات دنيئة لتنفيذ الأجندة والخطط الأمريكية والصهيونية في العالم العربي واليمن».[187] بإعلان أن حكومة علي عبد الله صالح وكيلة مزعومة للولايات المتحدة وإسرائيل ـ لا توجد علاقات دبلوماسية بين الدولتين ـ يقول عبد الملك الحوثي أن حكومة صالح ليست يمنية وبعيدة عن إرادة شعبها، كما تمت الإشارة لنقص الدعم الشعبي في كتابات يحيى بدر الدين الحوثي.[188] الأهم من ذلك أنه يضفي معنى للشعار الحوثي الداعي بالموت لأميركا، كون الحكومة في النهاية «عميلة» للأميركيين.[188]

الحوثيون كمجاهدين

ركزت معظم الدعاية الحوثية على إظهار المسلحين كمجاهدين قادرين على توجيه ضربات مذهلة بتخطيط مسبق ضد أعدائهم. تصوير هكذا لقدرات الحوثيين العسكرية يخالف تصريحات قيادات الحركة، وهو مايعني إدراكهم لإختلاف وتنوع الجمهور ومايريد مشاهدته.[189] تهدف هذه المواد لتصوير الحوثيون كمنظمة شبه عسكرية قادرة على تنفيذ عمليات نوعية وإستهداف مسؤولين كبار في الحكومة. يتعمد المقاتلون وضع شعارهم على المركبات والمعدات التي يستولون عليها وهم بذلك يرسلون عدة رسائل، أن لديهم القدرة على مهاجمة وحدات بجهازية عالية وإتقانهم استخدام المعدات والآلات العسكرية المختلفة، أن بإمكانهم التجول والتحرك بسهولة وحرية تامة، وأخيرا بإستطاعتهم تدمير أجهزة الجيش الثقيلة.[189] وأعمالهم «المذهلة» هي من «بشائر النصر» على أميركا وإسرائيل.[189] أمر آخر هو التقليد والمحاكاة الواضحة لأسلوب حزب الله اللبناني في الأناشيد الدينية، هناك الزامل القبلي وهو مختلف، والموشحات اليمنية كذلك ولكن الموشح اليمني لا يناسب الرسائل الجهادية التي يريدون إرسالها. الحوثيون لا يخفون إعجابهم بحزب الله ـ كما يفعل كثيرون في المنطقة العربية ـ ومثل هذه الأناشيد المستوحاة من أناشيد الحزب اللبناني تعطي الحوثيين شرعية روحية ودينية لبعض المقاتلين بإطار جهادي، هذه المواد توزع على نطاق محدود في مناطق النزاع وجبهات القتال تحديدا وهو مايوحي برغبة في التواصل مع جماهير من خلفيات وأذواق مختلفة.

بما أن الحوثيين «مجاهدين» فلا بد أن يكون قتلاهم شهداء، وحسين بدر الدين الحوثي هو أكثر شهدائهم إحتفائا وإحتفالاً. ينشر الحوثيون أسماء القتلى وصورهم ويعرضونها يوميا على قناة المسيرة. بالإضافة لإحيائهم فعالية «أسبوع الشهيد» في كل سنة لتذكر مآثر القتلى وتخليد ذكراهم.[190] كل مااستمر القتال ستستمر فعاليات إحياء الذكرى، وهو مايساعد الحوثيين على النمو أكثر فأكثر إلى منظمة متماسكة، وتكمن خطورة ذلك في تطور «ثقافة الشهيد» عندهم وهو ماقد يجرهم لتبني عمليات وأساليب قتال لم ينجروا إليها سابقا مثل العمليات الإنتحارية.

الحوثيون كحركة ثقافية

كما ذكر أعلاه، فإن الحوثيون صوروا أنفسهم كمجاهدين قادرين على هزيمة قوات مسلحة تسليحا جيداً. ولكنهم في الوقت ذاته يحرصون على إظهار نزاعهم بطبيعة دفاعية. العديد من المقاتلين الحوثيين اعتبر حمله للسلاح دفاعا عن المذهب الزيدي بل حماية للحقوق الدستورية المنتهكة من «الطرف الشرير والأقوى» وهو علي عبد الله صالح وحلفائه.[191] في مقابلة عام 2009 عندما سُئل عبد الملك الحوثي عما كسبته «الجماعة» من حروبها السابقة، كان رده : «نحن لم نشن حربا من البداية لتحقيق مكاسب سياسية أو أي أطماع أخرى. موقفا كان دائما دفاعيا. ليس من المنطقي أن تسأل شخصا يقاتل لبقائه عما حققه في إطار المكاسب. المسألة واضحة، حافظنا على ثقافتنا الإسلامية ووجودنا الإجتماعي.»[192] في حوار مع صحيفة الأخبار اللبنانية اليسارية الميول عام 2007، حرص عبد الملك الحوثي على التشديد على طبيعتهم الدفاعية قائلا:[192]

«الحرب من وجهة نظرنا ليست لإسقاط الحكومة، بل للدفاع عن أنفسنا من عدوان بدأته علينا»

وفي مقابلة أخرى مع نفس الصحيفة عام 2009 قال عبد الملك الحوثي عن التدخل السعودي المباشر:[192]

«الاقتتال مستمر والمواجهات لم تتوقف، من دون أن يتمكن كلا الجيشين اليمني والسعودي من تحقيق أي تقدم في عدوانهما. ويمكننا القول إن لجوء النظامين إلى تصعيد العدوان الجوي على المدنيين هو نتيجة للفشل الميداني ودليل على حالة كبيرة من الارتباك والاضطراب والتهوّر. نحن لم ندخل في حربنا مع النظام السعودي بدفع من أحد ولا باستدراج من أحد، وموقفنا هو مواجهة عدوان انتهك سيادة بلدنا اليمن واستهدف الأرواح والأرض. وإذا كان النظام اليمني يعتقد أن إهداره لسيادة اليمن وإباحته دماء أبناء الشعب للدول الأخرى ووضعه استقرار البلد على كف عفريت نجاحاً، فما هو الخطأ والفشل؟ هذا يسمّى عاراً وخيانة لا نجاحاً.»

فالحوثيون عام 2009 كانوا في الخطوط الأمامية للدفاع عن أراضي اليمن من عدوان أجنبي.[193] في نفس العام، نشر الحوثيون مقاطع مرئية لأسرى من الجيش اليمني، الرسالة التي أرادوا إيصالها في تلك الفترة تحديدا لم تكن بغرض التباهي والإستعراض بقدر ماكانت إظهارهم الحرص على حقن دماء اليمنيين فلم يقوموا بقتل الجنود المأسورين، رسائل كهذه تساعد في الظهور بمظهر الأبطال المدافعين عن شرف الوطن كما أرادوا من نشر مقاطع تظهرهم كآسر رحيم ومشفق.[194] بالتأكيد هو يناقض عملياتهم لإنهم كانوا يستهدفون قوات الجيش في النهاية.[194] وللتأكيد على طبيعة قتالهم الدفاعية، تحدث عبد الملك الحوثي قائلا أن المقاتلين ليسوا منظمين وليسوا بقوة الجيش اليمني، وأن الجيش تمكن من إلحاق أضرار بالغة بهم. فهنا هم يحاولون التأكيد أنهم يدافعون عن أنفسهم لا أكثر.[194]

الحوثيين عندما يخاطبون العالم الخارجي يستخدمون خطابا مختلفاً، يمنيون متعلمون هم من يمثلهم في الإعلام والمقابلات الصحفية والرسائل التي يرسلونها عبر هذه الوسائل لا تؤثر على أبناء صعدة ولا المحاربين في جبهات القتال. فهولاء يرون القتل أمام أعينهم يومياً، فالرسائل الحادة ذات الطبيعة الجهادية أو حتى القتالية القبلية المتوافقة مع الأعراف الثقافية السائدة عن الشجاعة وشرف القبيلي هي مايحركهم ويؤثر عليهم.[195]

الزامل

عينة من زامل "سلامي لأعظم شهداء".

الزامل هو أحد الفنون الشعبية في اليمن ويقتصر على أبناء القبائل عادة، فهو ليس كالأناشيد الدينية فأبيات الزامل تتحدث عن القبيلة، الحرب، والشجاعة ورثاء القتلى ولطالما كان وسيلة للقبليين للتعبير عن مواقف سياسية غالباً. حرص الحوثيون من وقت مبكر على توظيف الزامل لترديد نثريات الحركة، لشحذ همم المقاتلين وكذلك للتأثير على أولئك الغير منخرطين في صفوف القتال.[196] فالزامل من وسائل النشر والترويج المرتبطة باليمنيين ثقافياً، وتنشد جماعياً في فعاليات إجتماعية مختلفة مثل عيد الغدير أو «أسبوع الشهيد» والمولد النبوي إلى آخره، ونجح الحوثيون في إضفاء «أصالة ثقافية» على أنفسهم لم تتمكن الأطراف المعادية لهم من تحقيقها.[197]

شعار الصرخة

شعار الصرخة (الله أكبر، الموت لأمريكا...) مع تحريك اليد نزولا وصعودا هو شعار يذكرة اتباع الحوثي بشكل جماعي في كل مناسبة، وهو تقليد لشعار الخميني «الموت لأميركا» (مرك بر آمریكا) مع تحريك اليد نزولا وصعودا.

ظهر هذه الشعار في عهد حسين بدر الدين الحوثي الذي ابدى اعجابه بايران والخميني. قد استهجن سياسي اليمن هذه الشعار الآن فيه مسبة على اليهود وهم جزء من الشعب اليمني والان اليهودية تاريخياً كانت الديانة السائدة في اليمن قبل انتشار الإسلام أي ان أسلاف اليمنيين كانوا يهود الديانة. ويبلغ تعداد اليهود اليمنيين قرابة النصف مليون نسمة منتشرين حول العالم.

ويعتبر الشعار مرفوض اجتماعياً ومن قبل المشايخ لانه يسب النبي إسرائيل (يعقوب)  أحد أنبياء الله، وكلمة إسرائيل ذاتها تعني «عبد الله».

وقد اصدر القاضي العلامة محمد بن محمد الوزير فتوى يؤكد فيه عدم شرعية شعار الصرخة شعار الحوثيين وانه بدعة وانه يحرم الصراخ في المساجد والاعتداء على أهل الذمة وأهل الكتاب والمستأمنين من اليهود والنصارى وغيرهم في بلاد المسلمين وانه شعار باطل باستثناء جملتي (الله أكبر والنصر للإسلام) وأن الله أرسل محمدا رحمة للعالمين لا موتا لهم (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)، وان جمله (الله أكبر والنصر للإسلام) كلمة حق أريد بها باطل، وان الإسلام لا يجيز قتال الا أهل العدوان (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمَثَلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ) وان الإسلام نهى عن قتال غير المعتدي وإنما يقاتل المقاتل فقط فقال تعالى : (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ).[198]


الحوثيون في التغطية الخارجية

التغطية الخارجية تشير إلى الإعلام الغير اليمني عمومًا. تغطية الصحافة في المنطقة العربية تنوعت من لقائات مع قياديين حوثيين إلى تحليلات ومقالات تركز على مزاعم التدخل الإيراني لدعمهم. قناة الجزيرة أجرت عدة لقائات مع قياديين حوثيين منهم يحيى بدر الدين الحوثي عام 2007، وكانت تقدم فقرات عميقة ومفصلة عن النزاع وجذوره ولكنها في النهاية متحيزة ضد الحوثيين وتغطيتها العربية تختلف عن القناة الناطقة بالإنجليزية.[199] وسائل الإعلام المملوكة سعودياً مثل جريدة الحياة وقناة العربية وموقعها الإلكتروني وجريدة الشرق الأوسط و«المراكز البحثية» المرتبطة بتلك المملكة، تظهر تحيزاً «سنيا» واضحاً ضد الحوثيين.[200] وهناك القدس العربي القلقة من التدخل الإيراني لدعم الحوثيين اليمانية ولكنها لا تبد نفس القلق اتجاه الدعم الإيراني المؤكد لحركة حماس. الإعلام الإيراني مثل قناة العالم الناطقة بالعربية وبريس تي في الإنجليزية، غطت النزاع بأسلوب متعاطف ومؤيد للحوثيين وناقد لإجرائات الحكومة اليمنية.[200]

في الغرب، ظهرت عدة دراسات مفصلة عن اليمن عمومًا والتحديات التي تواجه الدولة من كتاب وأكاديميين وكثير من هذه الكتابات تطرقت لمسألة الحوثيين إلى جانب تحديات أخرى تواجه اليمن وكلها مكتوبة بأسلوب يضع مصالح الولايات المتحدة في المقدمة، وبعضهم يعارض الاستخدام الحر والغير محسوب لعبارة «تمرد شيعي».[201] الدراسات الغربية تركز على دور النظام السياسي الحاكم في تحويل القبيلة والدين إلى آيدولوجية سياسية، وإستيراد الحنابلة/الوهابية/السلفية في الثمانينات والتسعينات وتوظيفهما لمصالح مراكز القوى ، وهو ماولد رد فعل من قبل الزيدية.[202] عمومًا، معظم هذه الدراسات تدين تعاطي السلطة مع الحوثيين ويعتبرونها مولدة لعنف كان من الممكن تفاديه نظرا للتحديات الأهم والأكبر التي تواجه اليمن.[203] كانت كتابات شبكة آيرين الإنسانية من أفضل الدراسات خارج الدوائر الأمنية والإستخباراتية إذ ترجموا وقدموا تصريحات قيادات حوثية لجمهور ناطق بالإنجليزية.[204]

الانتقادات

تجنيد الأطفال

 
مراهقون مسلحون في تجمع لأنصار عبد الملك الحوثي في محافظة عمران

بغلت خسائر سكان صعدة البشرية في شبابهم ورجالهم اعداد كبيرة ضحية القصف الجوي العشوائي والحروب التي شنت على صعدة والحوثيين حيث لم يفرق بين المسلحين الحوثيين والمدنيين العاديين. مما جعل الناس ينظمون لتنظيمات الحوثي المسلحة وبالحرب الخامسة دفع أهل صعدة الالاف من القتلى، مما تسبب باختفاء الفئة العمرية ما بين 18-40 في صعدة لذلك قام الحوثيين بتجنيد أطفال المدارس في صعدة ما بين 10-17 سنة كمحاربين، يشكل الأطفال والشباب الصغير نحو 50%-60% من مقاتلي الحوثيين.

يلزم القانون اليمني الملتحق بالخدمة العسكرية أن يكون عمره 18 عاماً ومافوق، ولكن لا يوجد سن محدد لتعريف البلوغ في القانون اليمني الذي يعتبر الشريعة الإسلامية المصدر الأساسي للتشريع. العادات والأعراف القبلية تعتبر الفتى من سن 13 «رجلاً».[205] أعداء الحوثيين تطرقوا لهذه الظاهرة ولكن حتى أعدائهم بما فيها القوات الحكومية تجند القصر كذلك فثقافة اليمنيين لا تعتبرهم أطفالاً كما هو الحال في الأمم المتحدة.[205] يقول علي السياغي، وهو ضابط تجنيد في صنعاء اعترف أن العديد من المجندين يبدون أصغر مما يظهر على بطائقهم الشخصية، لإن العديد من الأسر تساعد أبنائها على تزوير البطائق للإنضمام لقوات حكومية مختلفة.[206]

الحوثيين والحكومة وحزب التجمع اليمني للإصلاح يعتمدون على القبائل وقوداً لحروبهم، ومشايخ هذه القبائل لا يرون حرجاً ولا مشكلة في تقديم مراهقين دون الثامنة عشرة، فالمسألة ليست غريبة في أعراف اليمنيين أصلاً لأسباب عديدة، حمل السلاح وإمتلاكه علامة على الرجولة في المجتمعات القبلية عمومًا ومنها اليمني، فهناك ضغط إجتماعي على هولاء القصر لإثبات رشدهم ورجولتهم وأسهل طريقة لإثبات ذلك هو حمل السلاح والقتال.[205] في المجتمعات العربية الأقل عرضة وإنكشافاً لمعايير غرب ما بعد الثورة الصناعية، سن الرشد يبدأ مبكراً نظرا للإحتياجات التقليدية للعمال، الدفاع، وصنع التحالفات من خلال الزواج.[207] الوضع في اليمن مختلف عن ظواهر مشابهة في مناطق أخرى من العالم حيث ينشط تجنيد الأطفال في النزاعات، في تلك المناطق كان الأطفال يؤخذون عنوة ويبعدون عن أهاليهم وذويهم وهو لا يحدث في اليمن، فهولاء المقاتلين نادراً مايغادرون قراهم وأراضي قبائلهم.[208] من أبرز سلبيات هذه الظاهرة أنها تخلق أجيالا من اليمنيين ترى في العنف الإنتهازي جانبا طبيعيا من الحياة.

وفقا لمسح أجرته منظمة اليونيسيف شارك فيه 1,400 طفل ومراهق من صعدة، أجاب 94% أنهم تأثروا بالصراع المسلح، 6% فقط غادروا مناطق النزاع بصورة مؤقتة، 44% أُجبروا على الإختباء حفاظا على حياتهم، 15% منهم أُصيب في النزاع ونفس النسبة أجابت أن أفرادا من عوائلهم المباشرة قُتلوا. نصف العدد المشارك في المسح أجابوا بأن منازلهم وأملاكهم تعرضت للقصف والتدمير و10% أجاب بأنه لا يعرف مصير أفراد مفقودين من عائلته حتى الآن.[208]

الديمقراطية

وفقا للمعتقد الزيدي، فإن الخروج على الحاكم «الظالم» واجب ديني بعد تحذيره ونصحه، وقد أخذوا هذا المفهوم من المؤسس لمذهبهم الإمام زيد بن علي.[209] وهو مايعني أن دوافع الحوثيين دينية بالدرجة الأولى ومايعتبرونه «ظلما» قد يشمل وقد لا يشمل أموراً مثل فقر سكان صعدة والحروب العدوانية عليهم وتهميش الهاشميين وعدم تولي شخص هاشمي الإمامة، رغم أن قيادات الجماعة تنفي أنها بصدد استبدال الجمهورية بنظام حكم آخر، ولكن مايميز المذهب الزيدي عن السنة هو الإمامة وبدونها تفقد الزيدية مايُعرِّفها. ويحصر الزيدية الإمامة/الخلافة في الهاشميين بينما يحصرها أهل السنة والجماعة في كافة قريش دون تمييز،[210] ترى الزيدية جواز ان يكون حاكم الدولة ليس هاشمي لكن الإمام/الخليفة يجب ان يكون هاشمي، المسألة هنا لا تعدوا أن تكون تركيب وتجميع لمواضيع مختلفة وإفتراضات وإحياء لصور نمطية.

طرد اليهود اليمنيين

يبلغ عدد اليهود اليمنيين نحو نصف مليون نسمة منتشرين حول العالم، تاريخياً اليهودية هي الديانة السائدة باليمن قبل الإسلام فالحميريين وملوك حمير كانو يهود، وبسبب القضية الفلسطينية-الإسرائيلية وتحريض القنوات الاعلامية المستمر على اليهود، دعا حسين بدر الدين الحوثي لاستعمال القوة لتحرير الاقصى وفلسطين.

لا يخفي الحوثيون عدائهم لليهود عمومًا كما يظهر من شعارهم وظروف وأوضاع اليمنيين اليهود الذين كانوا بصعدة ومحافظة عمران هي فقيرة وسيئة أصلا ولكنها إزدادت سوءاً، وطيلة تاريخ يهود اليمن الطويل، لم يكونوا أكثر عرضة للإنقراض التام من الوقت الراهن. وتداولت صحف ووسائل إعلام السلطة أيام علي عبد الله صالح ماتعرض له يهود منطقة آل سالم بصعدة على يد قائد الحوثيين هناك يحيى بن سعد الخضير، وجاء في موقع 26 سبتمبر أن الخضير أمهل الأسر اليهودية عشرة أيام للمغادرة بعد أن «ظهر جليا أنهم يقومون بأعمال وحركات تخدم الصهيونية العالمية» مضيفا :«أما أنتم معشر اليهود فالإفساد هو ديدنكم وليس غريبا في حقكم فتاريخكم يشهد بهذا وحاضركم يشهد».[211] الحوثيون نفوا أن يحيى الخضير قام بتهديدهم إلا أن حاخام اليهود اليمنيين يحيى آل سالم أكد أن من قام بتهديهم كانوا من الحوثيين.[212]

التضامن مع المقاومة الفلسطينية في غزة

ردا على الحرب الإسرائيلية في غزة، تعهدت جماعة الحوثيين بمنع السفن التابعة لأيّ دولةٍ من التوجه إلى إسرائيل.[213] حتى توقف هذه الأخيرة هجومها على غزة. مما أدى إلى إعلان عدة شركات شحن عن تغيير مسار سفنها لتجنب المرور عبر مضيق باب المندب والعبور من قناة السويس لتوفير الوقت وتكلفة التشغيل واضطرت للمرور عبر مضيق رأس الرجاء الصالح والدوران حول القارة الأفريقية.[214] ودعا وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، عشرات الدول إلى اتخاذ خطوات للتصدي لهجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر.[215] و في 19 دجنبر 2023 أعلن وزير الدفاع الأميركي إطلاق تحالف "حارس الازدهار"، وهو قوة حماية بحرية متعددة الجنسيات، ويتكون من عشرة بلدان من بينها دولة عربية واحدة هي البحرين.[216]

انظر أيضًا

هوامش

  1. ^ دعم علني (استشاري وفكري) للجيش اليمني التابع للمجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين[12]

المراجع

  1. ^ Yemen in crisis - Esquire Middle East نسخة محفوظة 2018-07-23 في Wayback Machine
  2. ^ سي ان ان بالعربي: الحوثيون.. فرقة جارودية تحولت من الزيدية إلى التشيّع. نسخة محفوظة 2021-03-31 في Wayback Machine
  3. ^ كمال الحيدري: الحوثيون من المذهب الجارودي وليسوا من الشيعة بالمعنى المصطلح. نسخة محفوظة 2020-04-13 في Wayback Machine
  4. ^ PressTV - Houthis fighting ‘Western imperialism: Analyst
  5. ^ Will Yemen kick-off the 'War of the two Blocs?' — RT Op-ed نسخة محفوظة 2017-10-19 في Wayback Machine
  6. ^ Yemen in crisis - Esquire Middle East نسخة محفوظة 2018-07-23 في Wayback Machine
  7. ^ Plotter، Alex (4 يونيو 2015). "Yemen in crisis". Esquire. مؤرشف من الأصل في 2018-07-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-05.
  8. ^ Persecution Defines Life for Yemen’s Remaining Jews - The New York Times نسخة محفوظة 2018-07-11 في Wayback Machine
  9. ^ "Pity those caught in the middle". The Economist. 19 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2010-02-11.
  10. ^ "الجيش اليمني مدعوماً بأنصار الله يهاجم تحالف العدوان ومرتزقته في معاقله بتعز / شبكة عاجل الإخبارية". مؤرشف من الأصل في 2018-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-25.
  11. ^ طهران تنفي "صلتها" بصاروخ الحوثيين الذي أطلق على الرياض - BBC News Arabicنسخة محفوظة 2018-07-23 في Wayback Machine
  12. ^ اللواء باقری:حرس الثورة یقدم الدعم الاستشاری للجیش الیمنی- الأخبار ایران - وکالة تسنیم الدولیة للأنباء نسخة محفوظة 2020-08-03 في Wayback Machine
  13. ^ "Syria expels Houthi 'diplomatic mission' in Damascus" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-11-01. Retrieved 2023-11-09.
  14. ^ https://www.middleeastmonitor.com/20201112-yemens-houthi-led-govt-appoints-new-envoy-to-syria/ نسخة محفوظة 2023-01-06 في Wayback Machine
  15. ^ Solomon, Ariel Ben (31 مايو 2013). "Report: Yemen Houthis fighting for Assad in Syria". The Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 2019-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-06.
  16. ^ Houthi rise in Yemen raises alarm in Horn of Africa | Middle East | Worldbulletin News نسخة محفوظة 2018-06-28 في Wayback Machine
  17. ^ North Korea's Balancing Act in the Persian Gulf | HuffPost نسخة محفوظة 2017-10-19 في Wayback Machine
  18. ^ "سلطنة عُمان تنفي تهريب أسلحة إيرانية للحوثيين عبر أراضيها". مؤرشف من الأصل في 2019-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-07.
  19. ^ Qatar denies mediating Houthi-Saleh rift – Middle East Monitor نسخة محفوظة 2018-06-22 في Wayback Machine
  20. ^ مأرب برس - الحكومة العراقية تعد معسكرات لتدريب الحوثيين نسخة محفوظة 2018-09-28 في Wayback Machine
  21. ^ بالصور.. زعيم الحوثي في إسطنبول يكشف أهداف أنقرة من دعم المليشيات (تقرير) نسخة محفوظة 2018-07-23 في Wayback Machine
  22. ^ هذا ما يسعى له أردوغان بعد دعمه للحوثيين.. ماذا لو ساندت السعودية المعارضة التركية؟ | صوت الأمة نسخة محفوظة 2020-04-06 في Wayback Machine
  23. ^ Yemen’s General People’s Congress calls for ‘uniting against Iranian project’ - Al Arabiya English نسخة محفوظة 2018-06-24 في Wayback Machine
  24. ^ Death of a leader: Where next for Yemen’s GPC after murder of Saleh? | Middle East Eye نسخة محفوظة 2018-07-27 في Wayback Machine
  25. ^ Houthi Rebels Invade Southern Saudi Arabia, Launch Ballistic Missile Counter-Offensive نسخة محفوظة 2017-10-19 في Wayback Machine
  26. ^ نصر الله ينفي مقتل ثمانية من عناصر حزب الله اللبناني في اليمن - فرانس 24 نسخة محفوظة 2020-04-06 في Wayback Machine
  27. ^ مليشيا "الحشد الشعبي" تقدم دليلا جديدا لدعمها الحوثيين نسخة محفوظة 2018-06-28 في Wayback Machine
  28. ^ مؤسسة أمريكية: دولة الاحتلال الإيراني تُصدر ميليشياتها من سوريا لليمن نسخة محفوظة 2020-08-03 في Wayback Machine
  29. ^ "Hamas awards 'Shield of Honor' to Houthi representative in Yemen, sparking outrage in Saudi Arabia" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-02-24. Retrieved 2023-11-09.
  30. ^ "Houthis, Hamas merge diplomacy around prisoner releases - Al-Monitor: Independent, trusted coverage of the Middle East" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-21. Retrieved 2023-11-09.
  31. ^ "Iran backing Yemen militants to increase regional influence: expert". National Post. 30 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2014-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-01-23.
  32. ^ US Rescues 2 Saudi Pilots From Gulf of Aden - ABC News نسخة محفوظة 2018-06-15 في Wayback Machine
  33. ^ Yemen crisis: Who is fighting whom? - BBC News نسخة محفوظة 2018-07-28 في Wayback Machine
  34. ^ هل تعلم من هي المرآة التي لا يستطيع أي رجل مقاومتها أو التخلي عنها !! نسخة محفوظة 2020-01-26 في Wayback Machine
  35. ^ Saudis' Operation Decisive Storm in Yemen a 'dangerous step,' Iran warns - The Globe and Mail
  36. ^ Widgets Magazine نسخة محفوظة 2020-04-06 في Wayback Machine
  37. ^ Dışişleri Bakanlığı, Husi terörüne karşı Yemen'e destek verdi نسخة محفوظة 2018-07-19 في Wayback Machine
  38. ^ Al-Qaeda Announces Holy War against Houthis نسخة محفوظة 2017-10-21 في Wayback Machine
  39. ^ Widgets Magazine نسخة محفوظة 2020-03-28 في Wayback Machine
  40. ^ مقتل عشرات الحوثيين في مواجهات مع المقاومة الشعبية نسخة محفوظة 2020-04-06 في Wayback Machine
  41. ^ Around 400 Blackwater Mercenaries Fighting for Saudi-Led Coalition - Sputnik International 0160119/1033358120/yemen-blackwater-contractors.html نسخة محفوظة 2016-06-23 في Wayback Machine
  42. ^ الحوثيون ينقضون العهد في خيوان وحلف النصرة يعلن النفير يوم الجمعة في جبهة كتاف - يمن برس نسخة محفوظة 2018-07-23 في Wayback Machine
  43. ^ "الحوثيون.. فرقة جارودية تحولت من الزيدية إلى التشيّع تؤمن بدور اليمن بـ"حروب القيامة" وتهاجم الصحابة وترتبط بإيران". مؤرشف من الأصل في 2024-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-13.
  44. ^ https://fas.org/sgp/crs/mideast/R43960.pdf نسخة محفوظة 2023-07-25 في Wayback Machine
  45. ^ "الحوثيون.. فرقة جارودية تحولت من الزيدية إلى التشيّع تؤمن بدور اليمن بـ"حروب القيامة" وتهاجم الصحابة وترتبط بإيران". مؤرشف من الأصل في 2022-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-29.
  46. ^ "Deaths in Yemeni mosque blast". al-Jazeera English. May 2 2008. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  47. ^ "al-Shabab al-Mum'en". Global Security. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ Mar 30 2013. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  48. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. xv. ISBN:0-8330-4974-7.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  49. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. xvi. ISBN:0-8330-4974-7.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  50. ^ STEPHEN W. DAY (Jan 27 2014). "The 'Non-Conclusion' of Yemen's National Dialogue". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ Apr 6 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  51. ^ "Nordjemenit Yahya al-Huthi: "Wir wollen keine Diktatur" - taz.de". web.archive.org. 14 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  52. ^ Juneau, Thomas (2016-05). "Iran's policy towards the Houthis in Yemen: a limited return on a modest investment". International Affairs (بالإنجليزية). 92 (3): 647–663. DOI:10.1111/1468-2346.12599. Archived from the original on 29 يناير 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  53. ^ Edroos, Naseh Shaker,Faisal. "Q&A: What do the Houthis want?". www.aljazeera.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-07-03. Retrieved 2022-07-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  54. ^ "Al-Bukhaiti to the Yemen Times: "The Houthis' takeover can not be called an invasion" | Yemen Times". web.archive.org. 25 سبتمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-07-04.
  55. ^ ا ب Riedel, Bruce (18 Dec 2017). "Who are the Houthis, and why are we at war with them?". Brookings (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-06-29. Retrieved 2022-07-04.
  56. ^ The New York (28 Jun 2008). "An Interview With President Ali Abdullah Saleh". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-05-05. Retrieved 2022-07-04.
  57. ^ ا ب Taqi, Abdulelah (12 Apr 2015). "Houthi propaganda: following in Hizballah's footsteps". https://english.alaraby.co.uk/ (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-05-13. Retrieved 2022-07-04. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |موقع= (help)
  58. ^ ا ب ج Nagi, Ahmed. "Yemen's Houthis Used Multiple Identities to Advance". Carnegie Middle East Center (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-05-27. Retrieved 2022-07-04.
  59. ^ Refugees, United Nations High Commissioner for. "Refworld | Yemen: Treatment of Sunni Muslims by Houthis in areas under Houthi control (2014-September 2017)". Refworld (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-06. Retrieved 2022-07-04.
  60. ^ "Who are Yemen's Houthis? | Wilson Center". www.wilsoncenter.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-06-07. Retrieved 2022-07-04.
  61. ^ "Yemen: Why is the war there getting more violent?". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 22 Mar 2022. Archived from the original on 2022-07-02. Retrieved 2022-07-04.
  62. ^ "Yemeni forces kill rebel cleric" (بالإنجليزية البريطانية). 10 Sep 2004. Archived from the original on 2022-06-01. Retrieved 2022-07-04.
  63. ^ ا ب Refugees, United Nations High Commissioner for. "Refworld | Yemen: The conflict in Saada Governorate - analysis". Refworld (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-26. Retrieved 2022-07-04.
  64. ^ "جذور صراع اليمن مع متمردي الشمال". مؤرشف من الأصل في 2023-10-31. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-01.
  65. ^ عجلان، جمال عبد القادر (2020-01). "التدخل العسكري في اليمن على ضوء مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية في القانون الدولي والممارسة الدولية". المنارة للدراسات القانونية و الإدارية ع. Special Issue: 288–306. DOI:10.12816/0056368. ISSN:2028-876X. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  66. ^ "Yemen | Country Page | World | Human Rights Watch". www.hrw.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-07-02. Retrieved 2022-07-04.
  67. ^ "تضاعف عدد الضحايا المدنيين في اليمن منذ إنهاء مهمة فريق خبراء الأمم المتحدة". مؤرشف من الأصل في 2023-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2023-10-19.
  68. ^ https://www.aa.com.tr/ar/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D9%82%D8%AF%D8%B1-%D9%88%D8%B5%D9%88%D9%84-%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%89-%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%A5%D9%84%D9%89-377-%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7-%D8%A8%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9-2021/2428796 نسخة محفوظة 2021-11-24 في Wayback Machine
  69. ^ "السعودية ترحب باعتزام واشنطن تصنيف الحوثيين منظمة "إرهابية"". العين الإخبارية. 4 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-12-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-27.
  70. ^ "تصنيف واشنطن الحوثيين جماعة إرهابية... ورقة ضغط أم تعقيد المعقّد؟". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 2020-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-28.
  71. ^ ب، مانيلا: أ ف (23 نوفمبر 2020). "واشنطن تدرس تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية". Watanksa. مؤرشف من الأصل في 2021-01-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-28.
  72. ^ "كيف يؤثر تصنيف الحوثي كمنظمة إرهابية على بايدن؟ مسؤولان يوضحان لـCNN". CNN Arabic. 17 نوفمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-28.
  73. ^ "دخل حيّز التنفيذ.. ماذا يعني وضع الحوثيين في "قائمة الإرهاب" الأميركية؟". الشرق للأخبار. 16 فبراير 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-27.
  74. ^ الحور العين : نشوان الحميري - الصفحة 156 .
  75. ^ الزيدية في اليمن: تعقيدات المذهب والجغرافيا والخارطة القبلية البيت الخليجي للدراسات والنشر، 29 مارس 2018. نسخة محفوظة 2023-12-01 في Wayback Machine
  76. ^ ا ب "من هم الحوثيون ؟ وتساؤلات أخرى". موقع مأرب برس (قديمة). Sep 6 2007. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 7 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  77. ^ موقع إمام المسجد نسخة محفوظة 2017-02-16 في Wayback Machine
  78. ^ "الموقف الشرعي من الفتنة الحوثية: قتال الدولة للمتمردين قتال شرعي وهي ملزمة بذلك شرعاً ودستوراً". وزارة الدفاع اليمنية. Nov 19 2009. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Mar 30 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  79. ^ . على يوتيوب كفر الحوثيين كلمة لمحمد عبد العظيم الحوثي
  80. ^ Jeremy M. Sharp (2010). Yemen: Background and U. S. Relations. DIANE Publishing. ص. 18. ISBN:1437922864.
  81. ^ Jane's Information Group (2007). Jane's Intelligence Digest: The Global Early-warning Service. Jane's Information Group.
  82. ^ Barak Salmoni (Jul 20 2010). "Yemen's Forever War: The Houthi Rebellion". The Washington instiute. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Mar 31 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  83. ^ ا ب ج اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Wir wollen keine Diktatur
  84. ^ يوتيوب: لقاء مصور زعيم الحوثيين السابق حسين بدر الدين الحوثي. نسخة محفوظة 2021-07-25 في Wayback Machine
  85. ^ هُدى القران: سلسلة سورة المائدة (1 - 4) دروس من هدي القرآن الكريم. نسخة محفوظة 2021-07-24 في Wayback Machine
  86. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon P.99 Rand Corporation, 2010 ISBN 0-8330-4974-7
  87. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 73,74. ISBN:0-8330-4974-7.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  88. ^ . على يوتيوبالرئيس اليمني يتهم إيران بدعم الحوثيين
  89. ^ [1] اليمن يعلن ضبط سفينة إيرانية تنقل اسلحة للحوثيين. بي بي سي "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2015-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-05.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  90. ^ [2] السفارة الإيرانية تنفي بشدة اتهام إيران بالتدخل في صعدة وتؤكد مبدأ الاحترام المتبادل نسخة محفوظة 2016-10-12 في Wayback Machine
  91. ^ "Iran says documents prove Yemen ship had no arms". Press TV. 2009-10-28
  92. ^ . على يوتيوب
  93. ^ Yemeni FM: Iran Must Curb Groups Aiding Huthi Rebels "Yemeni FM: Iran Must Curb Groups Aiding Huthi Rebels". naharnet. 2009-12-13
  94. ^ الجزيرة نت، ماوراء التدخل الإيراني في اليمن تاريخ الولوج 13 يناير 2013 نسخة محفوظة 2014-01-16 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  95. ^ Yemen: Iran still arming and funding Shi’ite rebels WorldTribune.com last retrived 13 JAN 2013 نسخة محفوظة 2016-10-12 في Wayback Machine
  96. ^ The Conflicts in Yemen and U.S. National Security Dr. W. Andrew Terrill نسخة محفوظة 2017-01-14 في Wayback Machine
  97. ^ القضاء اليمني يدين طهران في قضية سفينة الأسلحة العربية نت السعودي نسخة محفوظة 2017-08-03 في Wayback Machine
  98. ^ اليمن: السفينة الإيرانية المضبوطة نقلت صواريخ الجزيرة نت، تاريخ الولوج 3 فبراير 2013 نسخة محفوظة 2014-01-22 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  99. ^ ضبط 48 طن أسلحة بسفينة إيرانية باليمن الجزيرة نت تاريخ الولوج 9 فبراير 2013 نسخة محفوظة 2013-12-21 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  100. ^ صنعاء تؤكد قدوم سفينة الأسلحة من إيران الجزيرة نت تاريخ الولوج 9 فبراير 2013 نسخة محفوظة 2014-01-21 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  101. ^ Yemen: Background and U. S. Relations By Jeremy M. Sharp p.18
  102. ^ ا ب ج د ه و Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 272. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  103. ^ "Houthis Control Sa'ada, Help Appoint Governor". National 8. Mar 29 2011. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ Apr 6 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  104. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع The Huthis: From Saada to Sanaa
  105. ^ "Yemen: Corruption, Capital Flight and Global Drivers of Conflict" (PDF). Chatham House. 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ Jun 26 2014. Their political appeal began to spread among independent youth activists owing to their vociferous criticism of foreign interference in Yemeni politics, as well as their robust opposition to Islah {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  106. ^ "The Huthis: From Saada to Sanaa" (PDF). International Crisis Group. 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ Jun 27 2014. Their aggressive anti-regime positions have led to a number of unlikely political alliances, including cooperation with liberal-leaning youth and civil society activists demanding a new government {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  107. ^ Fatima Abo al-asrar (2011). "Yemen's quandary in Dammaj". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ Jun 30 2014. At the heart of the Houthis' allure to the Yemeni youth is the realization that the Arab Spring revolution did not reach its full potential. While the head of the regime is gone, elements of a remaining dysfunctional system threaten a relapse. As such, there are more youth than before who are supporting the Houthis for their unrelenting opposition to the former regime and its allies. Furthermore, the Houthi notion of state sovereignty appears to many to be far better than what is currently offered by the Yemeni state where infringement on Yemen's territory has taken place with the connivance of Yemeni officials. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  108. ^ Mafraj Radio episode 1 (Feb 27 2013). "Mafraj Radio episode 1" (Podcast). Yemen Peace Project. وقع ذلك في 15:05. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Jun 27 2014. {{استشهاد بتدوين صوتي}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  109. ^ "جدبان : تعرضت لمحاولة اغتيال واحمل الإصلاح مسؤولية التحريض ضدي". براقش نت (تابع لحزب المؤتمر الشعبي العام). Mar 24 2012. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ Aug 4 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  110. ^ اغتيال النائب اليمني الحوثي عبد الكريم جدبان نقلا عن القدس العربي تاريخ الولوج 21 يناير 2013 نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  111. ^ العنف في اليمن: اغتيال أحمد شرف الدين عضو قائمة الحوثيين في الحوار الوطني في اليمن نقلا عن البي بي سي عربي تاريخ الولوج 21 يناير 2014 نسخة محفوظة 2015-05-03 في Wayback Machine
  112. ^ "حزب الحق يدين محاولة اغتيال إسماعيل الوزير ويحذر من حملات التكفير". البديل نت. Apr 8 2014. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Jul 2 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  113. ^ ا ب "اليمن: الحوثيون يسيطرون على عمران والطيران يشن غارات". مؤرشف من الأصل في 2019-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-09. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  114. ^ "البوابة الشمالية الغربية للعاصمة تشتعل". صحيفة الأولى اليمنية. Sep 17 2014. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Sep 17 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  115. ^ "مقتل قائد عسكري كبير في مواجهات مع الحوثيين بشملان". براقش نت (تابع لحزب المؤتمر الشعبي العام). Sep 17 2014. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Sep 24 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  116. ^ "تواصل الاشتباكات في اليمن بين الحوثيين والجيش ومواليه". بي بي سي عربي. Sep 17 2014. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ Sep 28 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  117. ^ "منتسبوا التوجيه المعنوي يعلنون تأييدهم لثورة الشعب". صحيفة 26 سبتمبر. Sep 21 2014. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Sep 22 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  118. ^ "من مقابلة أمة العليم السوسوة مع بي بي سي عربي". Youtube. Nov 11 2014. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Nov 12 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  119. ^ "(سبأ) تنشر نص اتفاق السلم والشراكة الوطنية". وكالة سبأ الحكومية. Sep 21 2014. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ Sep 28 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  120. ^ Mona El-Naggar (2015). "Shifting Alliances Play Out Behind Closed Doors in Yemen". New York Times. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ Feb 15 2015. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  121. ^ "Nasser Arrabyee". al-Ahram. 2014. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ Feb 23 2015. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  122. ^ قرار تعيين ثابت جواس قائدا للأمن الخاص بعدن نسخة محفوظة 2020-03-28 في Wayback Machine
  123. ^ ا ب "اشتباكات في مطار عدن توقع قتلى وتوقف حركة الملاحة الجوية". مؤرشف من الأصل في 2017-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-19.
  124. ^ "قوات الرئيس اليمني تسيطر على مطار عدن ومقتل ستة في الاشتباكات أخبار الشرق الأوسط Reuters". مؤرشف من الأصل في 2020-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-19.
  125. ^ عملية نهب واسعة لمعسكر قوات الأمن الخاصة بعدن نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  126. ^ "Yemen president's southern stronghold attacked by rivals - US News". مؤرشف من الأصل في 2019-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-20.
  127. ^ "أكثر من 140 قتيلا في هجمات دامية بصنعاء تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية"". مؤرشف من الأصل في 2020-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-20.
  128. ^ "انتحاريون يهاجمون مسجدين ويقتلون 126 شخصا في اليمن". مؤرشف من الأصل في 2017-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-20. {{استشهاد ويب}}: النص "Reuters" تم تجاهله (مساعدة) والنص "أخبار الشرق الأوسط" تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ Al-Karimi، Khalid (23 مارس 2015). "SOUTHERNERS PREPARE FOR HOUTHI INVASION". Yemen Times. مؤرشف من الأصل في 2017-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  130. ^ "Houthis Seize Strategic City In Yemen, Escalating Power Struggle". The Huffington Post. 22 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2017-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  131. ^ بوابة حضرموت الاخبارية – بيان خليجي بخصوص عاصفة الحزم نسخة محفوظة 2017-12-10 في Wayback Machine
  132. ^ "Yemen's President Hadi asks UN to back intervention". BBC. 25 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2017-09-22.
  133. ^ "Saudi Arabia Military Amasses Near Yemen Border: U.S. Officials". The Huffington Post. 24 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2016-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-24.
  134. ^ Hakim Almasmari (24 مارس 2015). "Yemen's Houthi Militants Extend Push Southward". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2018-06-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  135. ^ Felicia Schwartz, Hakim Almasmari and Asa Fitch (26 مارس 2015). "Saudi Arabia Launches Military Operations in Yemen". WSJ. مؤرشف من الأصل في 2020-03-17.
  136. ^ العربية نت - القوات السعودية تقصف مواقع الحوثيين في اليمن نسخة محفوظة 2020-03-13 في Wayback Machine
  137. ^ السعودية تعلن بدء عمليات عسكرية ضد الحوثيين باليمن نسخة محفوظة 2018-01-25 في Wayback Machine
  138. ^ 5 دول خليجية تقرر الاستجابة لدعوة الرئيس اليمني و"ردع الحوثيين" نسخة محفوظة 2015-05-11 في Wayback Machine
  139. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 189. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  140. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 235. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  141. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 190. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  142. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 192. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  143. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 195. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  144. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 193. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  145. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 194. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  146. ^ ا ب ج د Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 196. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  147. ^ "Yemen: Corruption, Capital Flight and Global Drivers of Conflict" (PDF). Chatham House. Dec 25 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 11 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  148. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. xvii. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  149. ^ "المكتب الإعلامي : اي مواقف لا تصدر عن القنوات الرسمية لأنصارالله لا تعبر عنهم وليسوا ملزمين بها". الموقع الرسمي لأنصار الله. Mar 3 2014. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ Apr 11 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  150. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 236. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  151. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 237. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  152. ^ "الإصلاحات العسكرية والأمنية في اليمن: بذور صراع جديد؟". مجموعة الأزمات الدولية. Apr 3 2013. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 13 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  153. ^ Can Yemen Be A Nation United Stephen w day , Foreign Policy last retrived Dec 8 2013 نسخة محفوظة 2013-12-03 في Wayback Machine
  154. ^ Stephen W. Day (2012). Regionalism and Rebellion in Yemen: A Troubled National Union. Cambridge University Press. ص. 284. ISBN:1107022150. مؤرشف من الأصل في 2022-06-27.
  155. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 197. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  156. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 198. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  157. ^ ا ب ج د ه و ز Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 199. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  158. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع عادل الشرجبي
  159. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 199-200. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  160. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 165. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  161. ^ "الحوثيون مستعدون لتسليم أسلحتهم الثقيلة للدولة من دون شروط". جريدة السياسية الكويتية. Mar 3 2014. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Mar 4 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  162. ^ "جماعة انصار الله " الحوثية" كمهدد للجمهورية". نقلا عن الموقع الرسمي لأنصار الله الحوثيين. Mar 3 2014. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Mar 4 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  163. ^ "مقتطفات من خطبة عبد الملك الحوثي". الحق نت التابع لحزب الحق اليمني. Apr 20 2014. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 21 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  164. ^ "الحوثيون: صيغة الأقاليم الستة تقسم اليمن إلى 'أغنياء وفقراء'". الحرة. Feb 11 2014. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ Feb 23 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  165. ^ "كلمة عبد الملك بدر الدين الحوثي في أربعينية الدكتور أحمد شرف الدين". موقع انصار الله الحوثيين. Mar 10 2014. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Mar 14 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  166. ^ "ميناء ميدي في مرمى الخطر الحوثي الإيراني". مأرب برس التابع لحزب التجمع اليمني للإصلاح. Apr 27 2014. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 6 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  167. ^ "DISCUSSION - YEMEN: The Recent Houthi Expansion". Wikileaks Cables. Nov 15 2011. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 6 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  168. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 276. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  169. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 159. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  170. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells 2010 160
  171. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 159-160. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  172. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 168. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  173. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 169. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  174. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 169-170. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  175. ^ ا ب ج د ه و Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 170. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  176. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 171. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  177. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 172. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  178. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 172-173. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  179. ^ ا ب ج د Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 173. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  180. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 174. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  181. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 73. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  182. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 175. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  183. ^ ا ب ج د ه Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 176. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  184. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 177. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  185. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 178. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  186. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 179. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  187. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 222. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  188. ^ ا ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells 2010 223
  189. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 225. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  190. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 227. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  191. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 228. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  192. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 229. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  193. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 230. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  194. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 231. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  195. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 232. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  196. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 217. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  197. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 218. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  198. ^ يمرس : فتوى احرجت الحوثيين للعلامة محمد الوزير عن حكم الصرخة الوافدة من إيران على اليمن ومساجده في الإسلام نسخة محفوظة 2017-07-15 في Wayback Machine
  199. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 16-333. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  200. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 334. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  201. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 328. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  202. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 325. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  203. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 329. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  204. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 327. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  205. ^ ا ب ج Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 254. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  206. ^ "Yemen Conflict Generating More Child-Soldiers". IRIN News. Jul 20 2011. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ Apr 23 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  207. ^ Gary S. Gregg (2005). The Middle East : A Cultural Psychology. Oxford University Press. ص. 288. ISBN:0195346750.
  208. ^ ا ب Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 255. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  209. ^ Ocean (2012). Global Stability and U.S. National Security. Oxford University Press. ص. 501. ISBN:019991589X.
  210. ^ Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells (2010). Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon. Rand Corporation. ص. 23. ISBN:0833049747.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  211. ^ "يهود »آل سالم« يكشفون قصة معاناتهم وتهديداتهم بالقتل من قبل عصابة الارهاب والتخريب". موقع 26 سبتمبر. Mar 8 2007. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Apr 26 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  212. ^ "Jewish rabbi Talks of Persecution in Yemen". من مقابلة يحيى آل سالم مع قناة اليمن اليوم. Sep 3 2013. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ Nov 23 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  213. ^ "حرب غزة: كيف نفهم إنشاء التحالف الدولي بعد هجمات الحوثيين في البحر الأحمر؟". BBC News عربي. 20 ديسمبر 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-22.
  214. ^ "زلزال تركيا و سوريا: ناجون من أنطاكيا يتحدثون عن مرارة الهجرة - بي بي سي إكسترا - Arabic". BBC News عربي. 28 أبريل 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-22.
  215. ^ "بعد هجمات الحوثيين.. خطة أميركية لحماية الملاحة بالبحر الأحمر". الجزيرة نت. مؤرشف من الأصل في 2023-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-22.
  216. ^ ""تحالف الازدهار" ضد الحوثيين بالبحر الأحمر.. تحرك قد يفاقم الانفجار". الجزيرة نت. مؤرشف من الأصل في 2023-12-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-22.

وصلات خارجية