خولان

قبيلة قحطانية

خولان قبيلة يمنية قديمة يرى علماء الآثار أنهم شعب من شعوب اليمن القديم لمعاصرة سبأ ومعين، وبلادهم هي من أجمل بقاع الأرض.

خولان
مناطق الوجود المميزة
 اليمن
 السعودية
اللغات

اللغة الحميرية، اللغة العربية

الدين

إسلام

توجد في اليمن قبيلتين باسم خولان، قبيلة خولان (الطيال/العالية) في مأرب وصنعاء والبيضاء وهم جزء من بكيل وقد جاء ذكرهم ّفي نقوش ملوك سبأ باسم "خولن" لأول مرة في القرن السابع قبل الميلاد. وقبيلة خولان (بن عامر/عمرو) في صعدة وعسير (السراة) المذكورة في نقوش ملوك همدان باسم " خولن جددن" خولان الجديدة.[1] ويرى أبو محمد الهمداني أن كلا القبيلتين من أصل واحد.[2]

النسب

ترجع خولان الطيال إلى بكيل إما خولان صعدة نسبهم النسابة العرب لخولان بن عمرو من ثم إلى "قضاعة" أحد أحفاد "حمير بن سبأ" ومنهم من نسبوهم إلى "كهلان بن سبأ".[3][4] ذكرت خولان في النقوش بينما "قضاعة" مختلف الأقوال فيها ولم تذكر في نقوش المسند على الإطلاق وهناك من يرى أن قضاعة وقحطان وعدنان خرافات اخترعت في العصر الأموي بسبب العوامل السياسية والقبلية التي أحدثتها ظروف تلك الفترة.[5] وقضاعة مختلف القول فيها لقولين أنهم من سبأ والقول الآخر أنهم من (معد) [4] و"معد" هي قبيلة حديثة مقارنة بخولان وقد ذكرت معد بنقوش المسند بعد الميلاد، ومن النسابة العرب من نسب خولان إلى مرة بن أدد من "كهلان" ، ومنهم من نسب خولان إلى سعد العشيرة بن مذحج من كهلان بن سبأ [6]

وردت نصوص سبئية قديمة بخط المسند تشير إلى خولان وإلى سنحان عدة مرات ودائما ما يذكرون معاً مما يرجح أنهم وسنحان من أصل مشترك وأنهم يقطنون على مقربة بالمنطقة ذاتها.[7] والملاحظ أن هذه ينطبق على كل من خولان الطيال وسنحان في صنعاء وعلى قبيلة خولان في إقليم السراة القاطنين على مقربة من سنحان قحطان. وبِغضّ النظر عن رجوع قبيلتي خولان لبكيل أو حمير نسباً فقد كانت كلا قبيلتي خولان كيانان مستقلان، فحمير قبائل تقطن في مقاطعة "ذو ريدان" (الإقليم الحميري) محافظة إب حالياً، وبكيل شعب قديم وهم اليوم عدة قبائل قائمة بذاتها، فالقبائل اليمنية قديماً رغم انتمائها لنفس الجد في حالات معينة كانت تتحارب فيما بينها في حالة التمرد على الملك وتضارب المصالح ونزولا لرغبة الملوك ورؤساء القبائل.[8]

أقسام القبيلة

يوجد قبيلتين تحمل اسم خولان، قبيلة خولان في محافظة صنعاء ومأرب والبيضاء، وقبيلة خولان في منطقة صعدة وإقليم السراة (اقليم عسير).

خولان صعدة والسراة

لا يزال أفراد قبائل خولان في جبال السروات يتحدثون لغتهم الأم وهي لغة يمنية قديمة مهددة بالانقراض وينقسمون إلى 30 قبيلة وهم :

 
سراة خولان صعدة وفيفا وبني مالك والريث وبلغازي وآل تليد وسحار ورازح وبني جماعة ومنبه ومعين وحريص وشدا
  • بني مالك
  • فيفا
  • بني منبه
  • الريث
  • سحار
  • بني جماعه
  • رازح
  • آل تليد
  • بلغازي
  • بنو معين
  • غمر
  • بني حريص
  • قيس
  • آل ثابت
  • هروب
  • منجد
  • بني ودعان
  • بنو مجهل
  • الصهاليل
  • العبادل
  • آل جابر
  • آل نخيف
  • آل سفيان
  • بني امشيخ
  • بنو أحمد
  • آل الصهيف
  • حلفي
  • عبس (العزي والحقو)
  • جهوزي (بني زبيد - بني كرب - بني واس...)

خولان الطيال

  • جهم
  • بني شداد
  • بني جبر
  • بني ظبيان
  • بني سحام
  • بني بهلول
  • السهمان
  • بني الاْعروش
  • قروى
  • اليمانيتين العليا والسفلا

حسب بعض الإخباريين تنقسم خولان إلى قسمين رئيسيين خولان صعدة (بن عامر/عمرو) وخولان العالية (الطيال) وكليهما من خولان بن عمرو من أصل واحد وفي هذا قال الهمداني :

  "خولان العالية من أولاد خولان بن عمرو بن مالك بن الحارث بن مرة بن أدد بن عمر بن عريب بن زيد بن كهلان ابن سبأ. وهذا خلاف ما عليه خولان العالية، فهم من أول الدهر إلى آخره ينتسبون إلى حمير، ولا ينكرون أخوتهم من خولان بن عمرو بن الحاف بحقل صعدة ونواحيه. وإنما قيل خولان العالية، للفرق بين البلاد لا الفرق بين النسب، كما يقال أزد شنوة وأزد عمان ولا إشكال في أن الجميع من الأزد، وكما يقال طيء السهل وطيء الجبل، وخولان الشام وخولان اليمن وهمدان الجبال وهمدان البون وعذر شعب وعذر مطرة وغير ذلك "  

— الإكليل "10/ 293"

أخبار خولان العالية في الكتابات القديمة

ورد اسم خولان في كتابات قديمة كثيرة فمن هذه الكتابات نص يخبر عن نشوب حرب في أيام ملوك سبأ، سقط منه اسم الملك، وسقطت منه كلمات عدة وأسطر أضاعت المعنى. وقد شارك أصحاب هذه الكتابة في هذه الحرب، وعادوا منها موفورين سالمين، ويفهم من الكلمات الباقية في النص أن قبيلة خولان كانت قد ثارت على ملك سبأ، فجهز السبئيون حملة عسكرية عليهم، دحرت خولان، وتغلبت عليها، وحصل السبئيون على غنائم كثيرة. وكان يحكم خولان قيل لم يرد في النص اسمه، ولعله سقط من الكتابة، وقد أشير إليه ب (ذي خولان).

في عهد الملك شمر الحميري حصلت معركة في تهامة في مكان إسمه "بيش" (محافظة بيش) في منطقة جازان وكان قائد الحملة ضابط برتبة مقتوى إسمه "أبو كرب" من قبيلة خولان وذكر أنه حارب قبائل عك و"سهرة" و"حرة" .[9][10]
ثم سيّرت حملة عسكرية أخرى من الخولانيون بقيادة مقتوى آخر من خولان إتجاه حريب في مأرب ثم اتجه نحو منطقة خيوان قرب صنعاء ثم وادي أملح في صعدة ثم نحو عسير مرة أخرى[11][12][13]

وتقع صرواح عاصمة السبئيين ضمن نطاق بلاد خولان العالية، وقد ذهب (الويس شبرنكر) و(نيبور) إلى إن قبيلة خولان هي قبيلة حويلة، ولكن هناك صعوبات كثيرة يراها الدكتور جواد علي تحول دون قبول هذا الرأي [14]

أخبار خولان صعدة في الكتابات القديمة

 
منطقة رازح في سراة خولان

و ورد في نص معيني ما يفيد اعتراض جماعة غازين من الخولانيين لقافلة معينة كانت تسلك طريق معان التجاري، وقد أفلتت من أيدي الغزاة ونجت، وهناك نص آخر يشير حول تعرض الخولانيون والسبئيون لقافلة تجارية معينة في الطريق بين "ماون" "ماوان" و"رجمت" (رقمات). وفي هذه الأخبار دلالة على نشاط الخولانيين في مناطق تقع شمال اليمن قبل الميلاد بأزمان، وأنهم كانوا من الذين يتحرشون بالطرق التجارية ويعترضون سبل المارة، كما يفعل الأعراب. ولعل هؤلاء الخولانيون كانوا من الأعراب المتنقلين أو من خولان الجديدة.

والأجدود هي قبيلة في خولان ذكرت في نقوش أقيال همدان باسم " خولن جددن" خولان الجديدة ويعتقد أن هذه الاسم كان يخص قبيلة الأجدود أو قسم من خولان صعدة وعسير وليس كلهم.

بعد أن عاد الملك شمر من حملته العسكرية على حضرموت، شنَّ حملة أُخرى على المتمردين وقطاع الطرق في خولان الددن (خولن الددن) أرض قبيلة الددن في بلاد خولان وقد كلّف الملك أحد ضباطه الخولانيين بأن يعسكر في مدينة صعدة (بهجرن صعدتم) وضع حماية بها ثم قام بقطع الطريق على بعض الددن وسنحان في وادي دفا، وقد نفّذ القائد العسكري ما طلب منه. ثم عاد الملك شمر فأصدر أمره بالهجوم على سهرتن وحرتن أي أرض قبيلة سهرة وحرت حيث سبق للملك بشن حملات عسكرية عليها.[15] لا تزال سنحان تقطن في وادي دفا حتى اليوم أما قبيلة الددن انقطع ذكرها.

إسلام خولان

عند ظهور الإسلام، كانت خولان صعدة وصنعاء تتعبد للإسم الوثني عميأنس بن سنحان.[16] أسلمت قبيلة خولان في السنة العاشرة للهجرة، حيث وصل وفد منها إلى الرسول معلناً له الدخول في الإسلام وكانوا عشرة فقالوا: يا رسول الله نحن على من وراءنا من قومنا ونحن مؤمنون بالله عز وجل ومصدقون برسوله وقد ضربنا إليك آباط الإبل وركبنا حزون الأرض وسهولها والمنّة لله ولرسوله علينا وقدمنا زائرين لك فقال رسول الله: (أما ما ذكرتم من مسيركم إلي فإن لكم بكل خطوة خطاها بعير أحدكم حسنة وأما قولكم زائرين لك فإنه من زارني بالمدينة كان في جواري يوم القيامة) قالوا : يا رسول الله هذا السفر الذي لا توى عليه ثم قال رسول الله :(ما فعل عم أنس) قالوا : أبشر بدلنا الله به ما جئت به وقد بقيت منا بقايا - من شيخ كبير وعجوز كبيرة - متمسكون به ولو قدمنا عليه لهدمناه إن شاء الله فقد كنا منه في غرور وفتنة. فقال لهم رسول الله :(وما أعظم ما رأيتم من فتنته ؟) قالوا : لقد رأيتنا أسنتنا حتى أكلنا الرمة فجمعنا ما قدرنا عليه وابتعنا به مائة ثور ونحرناها لعم أنس قربانا في غداة واحدة وتركناها تردها السباع ونحن أحوج إليها من السباع فجاءنا الغيث من ساعتنا ولقد رأينا العشب يواري الرجال ويقول قائلنا : أنعم علينا عم أنس وذكروا لرسول الله ما كانوا يقسمون لصنمهم هذا من أنعامهم وحروثهم وأنهم كانوا يجعلون من ذلك جزءا له وجزءا لله بزعمهم قالوا : كنا نزرع الزرع فنجعل له وسطه فنسميه له ونسمي زرعا آخر حجرة لله فإذا مالت الريح فالذي سمينا لله جعلناه لعم أنس وإذا مالت الريح فالذي جعلناه لعم أنس لم نجعله لله فذكر لهم رسول الله (أن الله أنزل علي في ذلك ((وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا)). قالوا : وكنا نتحاكم إليه فيتكلم فقال رسول الله :(تلك الشياطين تكلمكم) وسألوه عن فرائض الدين فأخبرهم وأمرهم بالوفاء بالعهد وأداء الأمانة وحسن الجوار لمن جاوروا وأن لا يظلموا أحدا. قال :(فإن الظلم ظلمات يوم القيامة) ثم ودعوه بعد أيام وأجازهم فرجعوا إلى قومهم فلم يحلوا عقدة حتى هدموا عميأنس.

شارك الخولانيين بشكل فعال في الفتوحات الاسلامية وكان السمح بن مالك الخولاني حاكم على الأندلس.

اللغة

لا يزال أفراد قبائل خولان في صعده وإقليم السراة (عسير) يتحدثون إحدى لغات اليمن القديم كلغة أم وينقسمون إلى 20 قبيلة ولكل قبيلة لهجة خاصة و أشهرها لهجة فيفا ولهجة بني مالك ولهجة منبه ولهجة رازح ولهجة بني جماعة، تعتبر لغتهم مهمة جدا لترجمة ولفهم بعض نقوش المسند.

الزي

الزي الشعبي في منطقة سراة خولان يتكون من قميص أزرق غامق أو أبيض وزرة سوداء ملقمة باللون الأزرق والإكليل وجنبية وهو قريب من زي سكان مرتفعات اليمن وزي أهل تهامة قحطان. ويصنع الإكليل من النباتات العطرية.

وضع الإكليل على الرأس والطوق المعدني بكوع اليد كان نوع من الزينة في ممالك اليمن القديم وأصبح تقليد متوارث بين القبائل اليمنية.

كان أفراد قبائل خولان في السروات حتى خمسينيات القرن العشرين لا يزالون يرتدون الزي السبئي والذي هو عبارة عن الإزار والإكليل وطوق معدني بكوع اليد وهو اللباس الشائع في مملكة سبأ وأيضا بددان ومماليك اليمن القديم منذ القرن الثاني عشر قبل الميلاد .

الفحص الجيني

مصادر

  1. ^ الموسوعة اليمنية 95 نسخة محفوظة 20 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الإكليل "10/ 293"
  3. ^ "جمهرة أنساب العرب لابن حزم • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة ص 488". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب الراوي, عثمان عبد الحليم (2017-01-01). بلاد العرب السعيدة وما تبقى من شعرها غير المجموع في الجاهلية والإسلام. Al Manhal. ISBN 9796500288 تأكد من صحة |isbn= القيمة: checksum (مساعدة). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ أضواء على أنساب العرب، قبائل اليمن قحطانيين أم سبئيين، الفصل الأول
  6. ^ "جمهرة أنساب العرب لابن حزم • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.169
  8. ^ Glaser, Eduard,Die Abessinier in Arabien und Afrika (1895) p.63
  9. ^ أغناطيوس غويدي المختصر في علم اللغة العربية الجنوبية ص19
  10. ^ Hartwig Derenboug, Les Monuments Sabeens Et Himyartes D'musee D'archeologie De Marseille, In Revue Archeologique, 3, Vol.، Xxxv, "1899", P.25
  11. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.169
  12. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.155
  13. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.159
  14. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام
  15. ^ المفصل في تاريخ العرب ص 207
  16. ^ ابن الكلبي، الأصنام43

ملاحظة:
* 1 سبب تسمية خولان صنعاء (الطيال) بخولان العالية هو انهم سكنة أعالي الجبال فيقولون خولان العالية