القسطنطينية

عاصمة الإمبراطورية البيزنطية

إحداثيات: 41°00′44″N 28°58′34″E / 41.01224°N 28.976018°E / 41.01224; 28.976018

اَلْقُسْطَنْطِينِيَّةُ ((باليونانية: Κωνσταντινούπολις)‏، (باللاتينية: Constantinopolis)، (بالتركية العثمانية: قسطنطینية)‏، (بالبلغارية: Цариград)‏، (بالصربية: Цариград)) هي عاصمة الإمبراطورية الرومانية خلال الفترة من 335 إلى 395 وعاصمة الدولة البيزنطية من 395 إلى 1453 حين فُتحت على يد العثمانيين بعد محاولات عدة في 1410 و1422 فدخل محمد الفاتح القسطنطينية، وأطلق عليها إسلامبول أو الآستانة. وبدخوله أصبحت المدينة عاصمة السلطنة العثمانية. غُيّر اسمها في عام 1930 إلى إسطنبول ضمن إصلاحات أتاتورك القومية. تأسست المدينة عام 658 ق.م. وكانت من قبل قرية للصيادين وعرفت بإسم بيزنطة. وفي عام 335 للميلاد جعلها الإمبراطور قسطنطين الأول عاصمة للإمبراطورية الرومانية الشرقية (الإمبراطورية البيزنطية) وأصبح يطلق عليها القسطنطينية نسبة للإمبراطور قسطنطين الأول مؤسس الإمبراطورية.[1] أصبحت المدينة مركز المسيحية الشرقية ومركز حضاري عالمي، فأضحت أعظم مدن العالم في ذلك العصر.[2]

صورة لمدينة القسطنطينية.

منذ تأسيسها في القرن الرابع إلى أوائل القرن الثالث عشر، كانت القسطنطينية أكبر وأغنى مدينة في أوروبا،[3] وكان لها دور أساسي في نهوض المسيحية خلال عصور الرومان والبيزنطيين، إلى جانب كونها مركز ومقر لبطريرك القسطنطينية المسكوني. كما احتوت المدينة على بعض أقدس الآثار في العالم المسيحي مثل إكليل الشوك والصليب الحقيقي.

خلال العصر الذهبي للإمبراطورية البيزنطية خاصًة تحت حكم الأسرة المقدونية حيث دعي عصرهم بعصر النهضة المقدونية والكومنينيون. ففي عهدهم شهدت الامبراطورية البيزنطية نهضة ثقافية وعلمية وكانت القسطنطينية في عهدهم المدينة الرائدة في العالم المسيحي من حيث الحجم والثراء والثقافة.[4] بعد خسارة العدد الأكبر من المحافظات في مطلع القرن الخامس عشر، تحولت الرومانية الشرقية (البيزنطية) إلى مجرد مدينة تضم مدينة القسطنطينية وضواحيها، جنبًا إلى جنب مورية في اليونان، وفُتحت المدينة في نهاية المطاف على يد العثمانيين من قبل محمد الفاتح بعد حصار لمدة شهر في 1453.

وقد اشتهرت القسطنطينية بدفاعاتها الضخمة والمعقدة. على الرغم من محاصرة المدينة في مناسبات عديدة من قبل مختلف الشعوب، أثبتت دفاعات القسطنطينية أنها غير معرضة للخطر منذ ما يقرب من تسعمائة سنة قبل احتلال المدينة من قبل القوات الصليبية في 1204 خلال الحملة الصليبية الرابعة، لتصبح عاصمة الإمبراطورية اللاتينية. تم استرجاع المدينة مرة أخرى في 1261 من قبل الإمبراطور البيزنطي ميخائيل الثامن باليولوج، وليتم احتلالها للمرة الثانية والأخيرة عام 1453 عندما تم فتحها على يد السلطان العثماني محمد الثاني.

اشتهرت المدينة أيضًا من خلال الروائع المعمارية، مثل كاتدرائية آيا صوفيا الأرثوذكسية الشرقية والتي كانت بمثابة مقر بطريركية القسطنطينية المسكونية، إلى جانب القصر الإمبراطوري المقدس حيث عاش الأباطرة، وبرج غلاطة، وميدان سباق الخيل، والبوابة الذهبيّة، فضلًا عن القصور الأرستقراطية الغنية والساحات العامة وحماماتها الفاخرة مثل حمامات زاكبيكوس.[5] امتلكت القسطنطينية العديد من الكنوز الفنية والأدبية قبل أن تسقط في عام 1204 وعام 1453.[6] كما أشتهرت المدينة بمكتباتها وأبرزها كانت مكتبة القسطنطينية وهي آخر المكتبات الكبيرة في العالم القديم. وقامت مكتبة القسطنطينية بحفظ المعرفة القديمة لليونان والإغريق لأكثر من ألف عام وحوت على حوالي 100,000 نص.[7] وتعتبر جامعة القسطنطينية التي تأسست من قبل الإمبراطور ثيودوسيوس الثاني أول جامعة في العالم.[8] وتضمنت الجامعة على كليات ومدارس في الطب، الفلسفة، اللاهوت والقانون، كما كانت المدارس الاقتصادية المختلفة والكليات والمعاهد الفنية والمكتبات وأكاديميات الفنون الجميلة أيضًا مفتوحة في المدينة.

لم تتعافى القسطنطينية من الدمار الذي خلفته الحملة الصليبية الرابعة وعقود من سوء الحكم من قبل اللاتين، على الرغم من أن المدينة تعافت جزئيًا في السنوات الأولى بعد الترميم تحت حكم سلالة باليولوج، أدّى ظهور العثمانيين إلى خسارة الإمبراطورية للقسم الأعظم من أراضيها. بعد سقوط المدينة على يد العثمانيين، نقل السُلطان مُحمَّد الثاني عاصمة مُلكه من مدينة أدرنة إلى القسطنطينيَّة، وسُمِّيت «إسلامبول» أي «تخت الإسلام»،[9] أدى سقوط القسطنطينية إلى مغادرة عددٌ كبيرٌ من عُلماء وفلاسفة المدينة، من رومٍ وغيرهم، إلى الدويلات والإمارات والممالك الأوروپيَّة المُجاورة، قبل ضرب الحصار على عاصمتهم وبعد أن فُكَّ عنها، وأغلب هؤلاء حطَّت به الرِحال في إيطاليا حيثُ لعبوا دورًا في إحياء العلوم والمعارف المُختلفة هُناك، مما جعل تلك البِلاد رائدة عصر النهضة الأوروپيَّة.[10]

التاريخعدل

 
قبة آيا صوفيا، وهي أبرز المآئر العمرانية في المدينة.

تأسيس بيزنطةعدل

تأسست عام 658 ق.م. وكانت من قبل قرية للصيادين تعرف باسم بيزنطة. وفي عام 335 م جعلها الإمبراطور قسطنطين عاصمة للإمبراطورية الرومانية الشرقية (الإمبراطورية البيزنطية) وأصبح يطلق عليها القسطنطينية نسبة للإمبراطور قسطنطين مؤسس الإمبراطورية وكان بها مقر بطريركية الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية وهي كاتدرائية آيا صوفيا. خلال العصر الذهبي للإمبراطورية البيزنطية خاصًة تحت حكم الأسرة المقدونية حيث دعي عصرهم بعصر النهضة المقدونية والكومنينيون. ففي عهدهم شهدت الامبراطورية البيزنطية نهضة ثقافية وعلمية وكانت القسطنطينية في عهدهم المدينة الرائدة في العالم المسيحي من حيث الحجم والثراء والثقافة.[4] فقد كان هناك نمو كبير في مجال التعليم والتعلم ممثلة بجامعة القسطنطينية ومكتبة القسطنطينية وجرى الحفاظ على النصوص القديمة وإعادة نسخها. كما ازدهر الفن البيزنطي وانتشرت الفسيفساء الرائعة في تزيين العديد من الكنائس الجديدة. وفي عصر الكومنينيون تجدد الاهتمام بالفلسفة الإغريقية الكلاسيكية، بالإضافة إلى تزايد الناتج الأدبي باليونانية العامية.[11] احتل الأدب والفن البيزنطيان مكانة بارزة في أوروبا، حيث كان التأثير الثقافي للفن البيزنطي على الغرب خلال هذه الفترة هائلًا وذو أهمية طويلة الأمد.[12]

تراجعت أحوالها إثر وفاة الإمبراطور جوستنيان العظيم، وفقدت الكثير من مناعتها جراء الحملة الصليبية الرابعة التي أنهكت دفاعاتها، فالمدينة لم تستطع في مئتي عام أن تتعافى من سبي اللاتين أهلها وحرقهم بيوتها ومبانيها وساحاتها، وإذا كان الانشقاق الكبير ما بين الكنيستين قد حصل عام 1054 نتيجة التنافس على الأولوية بين أباطرة الشرق والغرب وأحبارهم، فإن الانشقاق قد اتسع كثيراً في العام 1204، أي عند دخول الجيوش الصليبية المدينة وحرقها مبانيها العامة والخاصة وانتهاكها حرمة كنائسها.

وفي عهد السلطان محمد الثاني الملقب بالفاتح (1451-1481) فتح العثمانيون مدينة القسطنطينية، فقوضوا الإمبراطورية الرومانية الشرقية، وفتحوا أراضيها في منطقة البلقان أساساً وفي غيرها، وما زالت منطقة القسطنطينية، أي مدينة الآستانة كما أطلقوا عليها وما حولها، هي الجزء الأوروبي من السلطنة التي انحصرت في تركيا الحديثة حتى الآن.

يقول الباحث جمال الدين فالح الكيلاني: "يكاد يجمع المؤرخين أنه بفتح القسطنطينية تنتهي العصور الوسطى الأوروبية وندخل في العصور الحديثة حيث تنبهوا لأهمية تحول المدينة إلى إسلامية حيث شكلت أكبر خطر على أوروبا طول الفترة اللاحقة".[13]

إعادة تأسيس القسطنطينية (324–337)عدل

 
صليب بسيط: مثال على فن تحطيم الأيقونات في كنيسة آيا إيرين في اسطنبول
 
يقدم الإمبراطور قسطنطين الأول صورة لمدينة القسطنطينية كإشادة لمريم والطفل المسيح في فسيفساء هذه الكنيسة. آيا صوفيا، ح. 1000.
 
ضرب قسطنطين الأول عملة أخرى في 330-333 لإحياء ذكرى تأسيس القسطنطينية وللتأكيد أيضًا على روما كمركز تقليدي للإمبراطورية الرومانية.
 
ضرب قسطنطين الأول عملة لإحياء ذكرى تأسيس القسطنطينية.

كان لدى قسطنطين خطط ملونة أكثر. بعد استعادة وحدة الإمبراطورية، وكونه في مسار الإصلاحات الحكومية الكبرى وكذلك رعايته لتوحيد الكنيسة المسيحية، كان يدرك جيدًا أن روما كانت عاصمة غير مرضية. كانت روما بعيدة جدًا عن الحدود، وبالتالي عن الجيوش والمحاكم الإمبراطورية، وقدمت ملعبًا غير مرغوب فيه للسياسيين الساخطين. ومع ذلك فقد كانت عاصمة الدولة لأكثر من ألف عام، وربما بدا من غير المعقول اقتراح نقل العاصمة إلى مكان مختلف. ومع ذلك، حدد قسطنطين موقع بيزنطة على أنه المكان المناسب: مكان يمكن للإمبراطور أن يجلس فيه، ويدافع بسهولة، مع سهولة الوصول إلى حدود الدانوب أو الفرات، حيث تم توفير بلاطه من الحدائق الغنية وورش العمل المتطورة في آسيا الرومانية، حيث ملأت خزائنه أغنى مقاطعات الإمبراطورية.

تم بناء القسطنطينية على مدى ست سنوات، وتم تكريسها في 11 مايو 330.[14][15] قسم قسطنطين المدينة الموسعة، مثل روما، إلى 14 منطقة، وزينها بالأشغال العامة التي تستحق أن تكون مدينة إمبراطورية.[16] ومع ذلك، في البداية، لم يكن لدى روما الجديدة في قسطنطين كل كرامات روما القديمة. كان يمتلك والياً، بدلاً من محافظ حضري. لم يكن بها بريتور، أطربون، أو كويستور. على الرغم من وجود أعضاء في مجلس الشيوخ، إلا أنهم حملوا لقب "كلاروس"، وليس "كلاريسيموس"، مثل تلك الموجودة في روما. كما أنها تفتقر إلى مجموعة المكاتب الإدارية الأخرى التي تنظم الإمدادات الغذائية، والشرطة، والتماثيل، والمعابد، والمجاري، والقنوات المائية، أو الأشغال العامة الأخرى. تم تنفيذ برنامج البناء الجديد بسرعة كبيرة:تم أخذ الأعمدة والرخام والأبواب والبلاط بالجملة من معابد الإمبراطورية ونقلها إلى المدينة الجديدة. بطريقة مماثلة، سرعان ما شوهدت العديد من أعظم أعمال الفن اليوناني والروماني في الساحات والشوارع. شجع الإمبراطور على البناء الخاص من خلال الوعد بهبات الأسر من الأراضي الإمبراطورية في آسيانا وبونتيكا وفي 18 مايو 332 أعلن أنه، كما في روما، توزيعات مجانية الغذاء للمواطنين.في ذلك الوقت، قيل إن المبلغ كان 80 ألف حصة غذائية في اليوم، تم توزيعها من 117 نقطة توزيع في جميع أنحاء المدينة.[17]

 
آيا إيرين هي كنيسة يونانية كنيسة أرثوذكسية شرقية تقع في الفناء الخارجي لـ قصر طوب قابي في اسطنبول. تعد إحدى الكنائس القليلة في اسطنبول التي لم يتم تحويلها إلى مسجد

وضع قسطنطين مربعًا جديدًا في وسط بيزنطة القديمة، وأطلق عليه اسم أوغستايوم. كان مجلس الشيوخ الجديد (أو كوريا) مقيمًا في بازيليك على الجانب الشرقي. على الجانب الجنوبي من الساحة الكبرى أقيمت القصر الكبير للإمبراطور بمدخله المهيب تشالك وجناحه الاحتفالي المعروف بـ القصر دافني. بالقرب من ميدان سباق الخيل الشاسع لسباقات العربات التي تتسع لأكثر من 80.000 متفرج و حمامات زاكبيكوس الشهيرة. عند المدخل الغربي لأغسطس، كان هناك الميليون علامة الصفر ميل البيزنطية، وهو نصب مقبب تم قياس المسافات منه عبر الإمبراطورية الرومانية الشرقية.

من أوغستيوم يقود شارع كبير، ميس، تصطف مع أروقة الأعمدة. عندما نزلت التلة الأولى للمدينة وتسلقت التلة الثانية، مرت على اليسار دار الولاية أو محكمة القانون. ثم مر عبر ميدان قسنطينة البيضاوي حيث كان هناك مجلس شيوخ ثان و عمود مرتفع مع تمثال لقسطنطين نفسه على هيئة هيليوس، متوجًا بهالة من سبعة أشعة وتتطلع نحو شروق الشمس.من هناك، مرت Mese وعبر ميدان ثيودوسيوس ثم ميدان الثور، وأخيرًا عبر التل السابع (أو Xerolophus) وعبر البوابة الذهبية في سور القسطنطينية. بعد بناء أسوار ثيودوسيان في أوائل القرن الخامس، امتد إلى البوابة الذهبية، وبلغ إجمالي طولها سبعة أميال رومانية.[18] بعد بناء أسوار ثيودوسيان، تألفت القسطنطينية من مساحة تقارب مساحة روما القديمة داخل أسوار أورليان، أو حوالي 1400 هكتار.[19]

القسطنطينية أثناء غزوات البرابرة وسقوط الغرب (337-529)عدل

 
ثيودوسيوس الأول كان آخر الإمبراطور الروماني الذي حكم إمبراطورية غير مقسمة (تفاصيل من المسلة في ميدان سباق الخيل في القسطنطينية).

ازدادت أهمية القسطنطينية، لكنها كانت تدريجية. منذ وفاة قسطنطين عام 337 حتى انضمام ثيودوسيوس الأول، كان الأباطرة مقيمين فقط في السنوات 337-338، 347-351، 358-361، 368-369. تم الاعتراف بوضعها كعاصمة من خلال تعيين أول حاكم حضري معروف لمدينة هونوراتوس، الذي شغل منصبه من 11 ديسمبر 359 حتى 361. كان للمسؤولين الحضريين ولاية قضائية مشتركة على ثلاث مقاطعات في كل واحدة من الأبرشيات المجاورة لتراقيا (حيث كانت المدينة تقع)، بونتوس وآسيا مقارنة بالولاية القضائية الاستثنائية التي يبلغ طولها 100 ميل لحاكم روما. الإمبراطور فالنس، الذي كره المدينة وقضى هناك عامًا واحدًا فقط، شيد قصر هيبدومون على شاطئ Propontis بالقرب من البوابة الذهبية، ربما للاستخدام عند مراجعة القوات. تم تتويج جميع الأباطرة حتى زينون وباسيليسكيوس وتم تكريمهم في Hebdomon. ثيودوسيوس الأول أسس كنيسة يوحنا المعمدان لإيواء جمجمة القديس (المحفوظة اليوم في قصر طوب قابي)، وأقام عمودًا تذكاريًا لنفسه في منتدى برج الثور، وتحول المعبد المدمر أفروديت إلى منزل لعربات النقل و محافظ الإمبراطور ؛ قام أركاديوس ببناء منتدى جديد سمي باسمه على Mese، بالقرب من أسوار قسنطينة.

بعد صدمة معركة أدريانوبل عام 378، والتي دمر فيها الإمبراطور فالنس بزهرة الجيوش الرومانية من قبل القوط الغربيين في غضون أيام قليلة من مسيرة، بدت المدينة لدفاعاتها، وفي 413-414 ثيودوسيوس الثاني بنى 18 مترًا (60 قدمًا) - طويل تحصينات ثلاثية الجدران، والتي لم يتم اختراقها حتى مجيء البارود.أسس ثيودوسيوس أيضًا جامعة بالقرب من منتدى طوروس، في 27 فبراير 425.

ظهر أولدين، أمير الهون، على نهر الدانوب في هذا الوقت تقريبًا وتقدم إلى تراقيا، لكن هجره العديد من أتباعه، الذين انضموا إلى الرومان في قيادة ملكهم للعودة شمال النهر. بعد ذلك، تم بناء أسوار جديدة للدفاع عن المدينة وتحسن الأسطول على نهر الدانوب.

بعد أن اجتاح البربريون الإمبراطورية الرومانية الغربية، أصبحت القسطنطينية العاصمة بلا منازع للإمبراطورية الرومانية. لم يعد الأباطرة يتنقلون بين تيجان البلاط والقصور المختلفة. ظلوا في قصرهم في المدينة الكبرى وأرسلوا جنرالات لقيادة جيوشهم. تدفقت ثروة شرق البحر الأبيض المتوسط وغرب آسيا إلى القسطنطينية.

القسطنطينية في عصر جستنيان (527-565)عدل

 
خريطة القسطنطينية (1422) لرسام الخرائط الفلورنسي كريستوفورو بونديلمونتي[20] هي أقدم خريطة باقية للمدينة، وهي الوحيدة التي سبقت الفتح التركي للمدينة عام 1453.
 
تم تكليف آيا صوفيا الحالية من قبل الإمبراطور جستينيان الأول بعد تدمير السابق في أعمال شغب نيكا من 532. تم تحويلها إلى مسجد في عام 1453 عندما بدأت الإمبراطورية العثمانية وكانت متحف من عام 1935 إلى عام 2020.

اشتهر الإمبراطور جستينيان الأول (527-565) بنجاحاته في الحرب وإصلاحاته القانونية وأعماله العامة. من القسطنطينية أبحرت رحلته الاستكشافية لاستعادة أبرشية إفريقيا السابقة في 21 يونيو 533. قبل مغادرتهم، رست سفينة القائد بيليساريوس أمام القصر الإمبراطوري، وقدم البطريرك الصلاة من أجل نجاح المشروع. بعد الانتصار، في عام 534، نهب. كنز هيكل القدس من قبل الرومان في 70 م ونقله إلى قرطاج من قبل المخربون بعد نهبهم لروما عام 455، تم إحضارهم إلى القسطنطينية وإيداعهم لبعض الوقت، ربما في كنيسة القديس بوليوكتوس، قبل إعادتهم إلى القدس إما في كنيسة القيامة أو الكنيسة الجديدة.[21]

كان سباق العربات مهمًا في روما لعدة قرون. في القسطنطينية، أصبح ميدان سباق الخيل بمرور الوقت مكانًا ذا أهمية سياسية بشكل متزايد. كان المكان (كظل للانتخابات الشعبية لروما القديمة) حيث أظهر الناس بالتزكية موافقتهم على إمبراطور جديد، وأيضًا حيث انتقدوا الحكومة علنًا، أو طالبوا بإقالة الوزراء غير المحبوبين. في زمن جستنيان، أصبح النظام العام في القسطنطينية قضية سياسية حرجة.

 
قناة Valens أكمله الإمبراطور الروماني فالنس في أواخر القرن الرابع الميلادي.

خلال الفترات الرومانية المتأخرة وأوائل العصر البيزنطي، كانت المسيحية تحل مسائل الهوية الأساسية، وأصبح الخلاف بين الأرثوذكسية مونوفيزية سببًا لاضطراب خطير، تم التعبير عنه من خلال الولاء للمركبة - حزبي البلوز والخضر. قيل أنصار البلوز والخضر[22] للتأثير على شعر الوجه غير المشذب، حلق شعر الرأس من الأمام ونموه طويلًا في الخلف، وأكمام واسعة مشدودة عند الرسغ ؛ وتشكيل عصابات للانخراط في أعمال السلب وأعمال العنف الليلية. أخيرًا اتخذت هذه الاضطرابات شكل تمرد كبير عام 532، يُعرف باسم أعمال شغب "نيكا" (من صرخة معركة "قهر!" من المتورطين).[23]

اشتعلت النيران من قبل مثيري الشغب في نيكا واستهلكت كاتدرائية ثيودوسيان في آيا صوفيا (الحكمة المقدسة)، وكاتدرائية المدينة، التي كانت تقع شمال أوغستيوم وحلت نفسها محل البازيليكا القسطنطينية التي أسسها قسطنطين الثاني لتحل محل الكاتدرائية البيزنطية الأولى، آيا إيرين (السلام المقدس). كلف جستنيان أنتيميوس الترالسي وإيسيدور ميليتوس باستبدالها بآيا صوفيا جديدة لا تضاهى كانت هذه الكاتدرائية العظيمة للمدينة، التي قيل إن قبة الله رفعها عالياً، والتي كانت متصلة مباشرة بالقصر حتى تتمكن العائلة الإمبراطورية من حضور الخدمات دون المرور في الشوارع. تم التكريس في 26 ديسمبر 537 بحضور الإمبراطور، الذي قيل لاحقًا أنه صرخ، "يا سليمان، لقد تفوقت عليك!"[24] خدم آيا صوفيا 600 شخص من بينهم 80 كاهناً، وتكلف بناؤها 20 ألف جنيه من الذهب.[25]

قام جستنيان أيضًا بهدم أنثيميوس و ايزيدور واستبدال كنيسة الرسل المقدسين الأصلية و آيا إيرين التي بناها قسطنطين بكنائس جديدة تحت نفس التكريس. صُممت كنيسة القديس جستنيانيك للرسل المقدسين على شكل صليب متساوٍ التسلح بخمس قباب، وزُينت بفسيفساء جميلة.كانت هذه الكنيسة ستبقى مكان دفن الأباطرة من قسطنطين نفسه حتى القرن الحادي عشر. عندما سقطت المدينة في يد الأتراك عام 1453، هُدمت الكنيسة لإفساح المجال أمام قبر محمد الفاتح الثاني. كان جستنيان مهتمًا أيضًا بالجوانب الأخرى للبيئة المبنية في المدينة، حيث أصدر تشريعات ضد إساءة استخدام القوانين التي تحظر البناء في الداخل 100 قدم (30 م) من واجهة البحر، من أجل حماية المنظر.[26]

خلال فترة حكم جستنيان الأول، بلغ عدد سكان المدينة حوالي 500000 نسمة.[27] ومع ذلك، فقد تضرر النسيج الاجتماعي للقسطنطينية أيضًا بظهور طاعون جستنيان بين 541-542 م. قتل ربما 40٪ من سكان المدينة.[28]

 
قسم مرمم من التحصينات (أسوار ثيودوسيان) التي كانت تحمي القسطنطينية خلال فترة القرون الوسطى.

القسطنطينية خلال العصور البيزنطية المظلمة ( 565-717)عدل

في أوائل القرن السابع، طغى الأفار ولاحقًا البلغار على الكثير من البلقان، مهددين القسطنطينية بهجوم من الغرب. في الوقت نفسه، اجتاح الساسانيون بلاد فارس ولاية الشرق وتوغلوا بعمق في الأناضول. هرقل، ابن إكسارخ إفريقيا، أبحر إلى المدينة وتولى العرش. وجد الوضع العسكري مروعًا لدرجة أنه قيل إنه فكر في سحب العاصمة الإمبراطورية إلى قرطاج، لكنه رجع بعد أن توسل إليه أهل القسطنطينية بالبقاء. فقد المواطنون حقهم في الحصول على الحبوب المجانية عام 618 عندما أدرك هرقل أن المدينة لم يعد من الممكن إمدادها من مصر نتيجة الحروب الفارسية: فقد انخفض عدد السكان نتيجة لذلك.[29]

 
كنيسة خورا الكنيسة البيزنطية اليونانية الأرثوذكسية في العصور الوسطى محفوظة كمتحف شورا في حي إديرنيكابي اسطنبول.

في حين صمدت المدينة حصار من قبل الساسانيين والأفار في 626، شن هرقل حملة في عمق الأراضي الفارسية وأعاد لفترة وجيزة "الوضع الراهن" في عام 628، عندما استسلم الفرس لكل ما لديهم الفتوحات. ومع ذلك، تبع المزيد من الحصار الفتوحات العربية، أولاً من 674 إلى 678 ثم في 717 إلى 718. أسوار ثيودوسيان أبقت المدينة منيعة من الأرض، بينما سمحت مادة حارقة تم اكتشافها حديثًا تعرف باسم النيران الإغريقية سمحت البحرية البيزنطية بتدمير الأساطيل العربية والحفاظ على إمداد المدينة. في الحصار الثاني، قدم الحاكم الثاني لـ بلغاريا، خان تيرفل مساعدة حاسمة. أطلق عليه لقب "منقذ أوروبا".[30]

القسطنطينية خلال عصر النهضة المقدونية (717-1025)عدل

 
الإمبراطور ليو السادس (886-912) عبادة يسوع المسيح. فسيفساء فوق البوابة الإمبراطورية في آيا صوفيا.

في الثلاثينيات من القرن السابع، أجرى ليو الثالث إصلاحات واسعة النطاق لجدران ثيودوسيان، التي تضررت بسبب الهجمات المتكررة والعنيفة. تم تمويل هذا العمل من خلال ضريبة خاصة على جميع رعايا الإمبراطورية.

ثيودورا، أرملة الإمبراطور ثيوفيلوس (توفي 842)، كانت بمثابة الوصي على العرش أثناء أقلية ابنها مايكل الثالث، الذي قيل إنه تعرّف على العادات الفاسدة من قبل شقيقها برداس. عندما تولى مايكل السلطة في عام 856، أصبح معروفًا بالسكر المفرط، وظهر في ميدان سباق الخيل كقائد للعربة، وسخر من المواكب الدينية لرجال الدين. نقل ثيودورا من القصر الكبير إلى قصر كاران وبعد ذلك إلى دير غاستريا، ولكن بعد وفاة برداس، أطلق سراحها لتعيش في قصر سانت ماماس ؛ كان لديها أيضًا سكن ريفي في قصر الأنثيميان، حيث اغتيل مايكل في 867.[31]

في عام 860، تم شن هجوم على المدينة من قبل إمارة جديدة أقيمت قبل بضع سنوات في كييف من قبل أسكولد ودير، وهما رئيسان فارانجيان: مرت مائتا سفينة صغيرة عبر مضيق البوسفور ونهبت الأديرة والممتلكات الأخرى في ضواحي جزر الأمراء. أوريفاس، أميرال الأسطول البيزنطي، نبه الإمبراطور مايكل، الذي دفع الغزاة على الفور إلى الفرار. لكن فجائية ووحشية الهجوم تركت انطباعًا عميقًا لدى المواطنين.[32]

في عام 980، تلقى الإمبراطور باسيل الثاني هدية غير عادية من الأمير فلاديمير من كييف: 6000 فارانجيا محاربًا، شكلهم باسيل حارسًا شخصيًا جديدًا يعرف باسم حرس فارانجي. كانوا معروفين بشراستهم وشرفهم وولائهم. يقال أنه في عام 1038، تم تفريقهم في أحياء شتوية في ثيمة ثريسيان عندما حاول أحدهم انتهاك مواطنة، لكنها في الصراع استولت على سيفه وقتلته ؛ وبدلاً من الانتقام، أشاد رفاقه بسلوكها، وعوضوها بكل ما لديه، وضحوا جسده دون دفنه وكأنه انتحر.[33] ومع ذلك، بعد وفاة الإمبراطور، أصبحوا معروفين أيضًا بالنهب في القصور الإمبراطورية.[34] لاحقًا في القرن الحادي عشر، أصبح الحرس الفارانجي تحت سيطرة الأنجلو ساكسون الذين فضلوا أسلوب الحياة هذا على إخضاع ملوك إنجلترا النورمان الجدد.[35]

 
واحدة من أشهر الفسيفساء البيزنطية الباقية من آيا صوفيا في القسطنطينية - صورة المسيح بانتوكراتور على جدران الرواق الجنوبي العلوي، حيث يحيط بالمسيح مريم العذراء ويوحنا المعمدان ؛ حوالي 1261

يعطي "كتاب الأبرش"، الذي يعود إلى القرن العاشر، صورة مفصلة عن الحياة التجارية للمدينة وتنظيمها في ذلك الوقت. كانت الشركات التي نظم فيها تجار القسطنطينية تحت إشراف الأبرشية، التي كانت تنظم أمورًا مثل الإنتاج والأسعار والاستيراد والتصدير. كان لكل نقابة احتكارها الخاص، وقد لا ينتمي التجار إلى أكثر من واحد. إنه دليل مثير للإعجاب على قوة التقاليد كم لم تتغير هذه الترتيبات منذ أن تم إنشاء المكتب، الذي كان معروفًا بالنسخة اللاتينية من عنوانه، في عام 330 ليعكس المحافظة الحضرية في روما.[36]

في القرنين التاسع والعاشر، كان عدد سكان القسطنطينية يتراوح بين 500000 و 800000 نسمة.[37]

 
فسيفساء السيد المسيح في جامع الفاتحية، اسطنبول..

جدل تحطيم الأيقونات في القسطنطينيةعدل

في القرنين الثامن والتاسع، تسببت حركة تحطيم الايقونات التقليدية البيزنطية في اضطرابات سياسية خطيرة في جميع أنحاء الإمبراطورية. أصدر الإمبراطور ليو الثالث مرسوماً عام 726 ضد الصور، وأمر بتدمير تمثال للمسيح على أحد أبواب تشالك، وهو فعل قاومه المواطنون بشدة.[38] استدعى قسطنطين الخامس مجمع هييرية عام 754، الذي أدان عبادة الصور، وبعد ذلك تم تكسير العديد من الكنوز أو حرقها أو تلوينها بصور الأشجار أو الطيور أو الحيوانات: واحد يشير المصدر إلى كنيسة العذراء القديسة في بلاشيرناي على أنها تحولت إلى "متجر فواكه وطيور".[39] بعد وفاة ابنها ليو الرابع عام 780، أعادت الإمبراطورة أيرين تبجيل الصور من خلال وكالة مجمع نيقية الثاني في 787.

عاد الجدل حول محرقة الأيقونات في أوائل القرن التاسع، إلا أنه تم حله مرة أخرى في عام 843 خلال فترة حكم الإمبراطورة ثيودورا، التي أعادت ترميم الأيقونات. ساهمت هذه الخلافات في تدهور العلاقات بين الكنائس الغربية و الشرقية.

القسطنطينية بعد باسيل الثاني (1025-1081)عدل

 
جزء من ميليون (باليونانية: Μίλ (λιον)، نصب علامة ميل

في أواخر القرن الحادي عشر، ضرب الكارثة مع الهزيمة غير المتوقعة والكفاءة للجيوش الإمبراطورية في معركة مانزيكرت في أرمينيا في 1071. تم القبض على الإمبراطور رومانوس إن شروط السلام التي يطلبها ألب أرسلان، سلطان أتراك السلجوق، لم تكن مفرطة، وقبلهم الرنوس. ومع ذلك، وجد رومانوس أن الأعداء وضعوا مرشحهم الخاص في العرش في غيابه؛ استسلم لهم وعانى من الموت بالتعذيب، والمسطرة الجديدة، مايكل السابع رفض دوكاس، أن تكريم المعاهدة. وردا على ذلك، بدأ الأتراك في الانتقال إلى الأناضول في عام 1073. انهيار النظام الدفاعي القديم يعني أنهم لم يلتقوا أي معارضة، وكانت موارد الإمبراطورية يصرف انتباهي وتندبها في سلسلة من الحروب الأهلية. الآلاف من تركمان عبرت قبائل القبائل الحدود غير المحررة وانتقلت إلى الأناضول. بحلول عام 1080، فقدت منطقة ضخمة أمام الإمبراطورية، وكان الأتراك في مسافة مذهلة من القسطنطينية.

القسطنطينية تحت حكم الكومنيني (1081-1185)عدل

 
القرن الثاني عشر فسيفساء من الرواق العلوي آيا صوفيا، القسطنطينية. يظهر الإمبراطور يوحنا الثاني (1118-1143) على اليسار، مع مريم العذراء والرضيع يسوع في الوسط، وقريب جون الإمبراطورة إيرين على اليمين.

في عهد السلالة الكومنية (1081-1185)، حققت بيزنطة انتعاشًا ملحوظًا. في 1090-1091، وصل البدو Pechenegs إلى أسوار القسطنطينية، حيث قام الإمبراطور ألكسيوس الأول بمساعدة قفجاق بإبادة جيشهم.[40] استجابة لنداء المساعدة من ألكسيوس الأول، اجتمعت الحملة الصليبية الأولى في القسطنطينية عام 1096، لكنها رفضت وضع نفسها تحت القيادة البيزنطية المحددة لـ القدس بمفردها الحساب.[41] بنى يوحنا الثاني دير البانتوكراتور (سبحانه وتعالى) بمستشفى للفقراء البالغ عددهم 50 سريرا.[42]

مع استعادة الحكومة المركزية الراسخة، أصبحت الإمبراطورية ثرية بشكل مذهل. كان عدد السكان في ازدياد (تختلف تقديرات القسطنطينية في القرن الثاني عشر من حوالي 100000 إلى 500000)، وازدهرت البلدات والمدن في جميع أنحاء العالم. في غضون ذلك، زاد حجم الأموال المتداولة بشكل كبير. انعكس هذا في القسطنطينية من خلال بناء قصر بلاخيرنا، وإنشاء أعمال فنية رائعة جديدة، والازدهار العام في هذا الوقت: قد تكون الزيادة في التجارة، التي أصبحت ممكنة من خلال نمو دول المدن الإيطالية، قد ساعدت في نمو الاقتصاد. من المؤكد أن الفينيسيين وغيرهم كانوا تجارًا نشطين في القسطنطينية، ويكسبون لقمة العيش من شحن البضائع بين الممالك الصليبية أووتريمر والغرب، بينما كانوا يتاجرون أيضًا على نطاق واسع مع بيزنطة و مصر. كان لدى الفينيسيين مصانع على الجانب الشمالي من القرن الذهبي، وكانت أعداد كبيرة من الغربيين موجودة في المدينة طوال القرن الثاني عشر. قرب نهاية عهد مانويل الأول كومنينوس، بلغ عدد الأجانب في المدينة حوالي 60.000-80.000 شخص من إجمالي عدد السكان البالغ حوالي 400.000 نسمة.[43] في عام 1171، احتوت القسطنطينية أيضًا على مجتمع صغير من 2500 يهودي.[44] في عام 1182، تم ذبح معظم سكان القسطنطينية اللاتينيين (أوروبا الغربية) والتي تم تسميتها بمذبحة اللاتين.[45]

من الناحية الفنية، كان القرن الثاني عشر فترة مثمرة للغاية. كان هناك انتعاش في فن الفسيفساء، على سبيل المثال: أصبحت الفسيفساء أكثر واقعية وحيوية، مع زيادة التركيز على تصوير الأشكال ثلاثية الأبعاد. كان هناك طلب متزايد على الفن، مع حصول المزيد من الناس على الثروة اللازمة لتكليف ودفع مقابل مثل هذا العمل. وفقًا لـ NH Baynes (`` بيزنطة، مقدمة للحضارة الرومانية الشرقية ):

« بحبها للرفاهية وشغفها بالألوان، كان فن هذا العصر مسرورًا بإنتاج الروائع التي تنشر شهرة بيزنطة في جميع أنحاء العالم المسيحي. تم تصوير الحرير الجميل من ورش القسطنطينية أيضًا في الحيوانات الملونة المبهرة - الأسود والفيلة والنسور والغريفين - يواجهون بعضهم البعض، أو يمثلون الأباطرة على ظهور الخيل أو يشاركون في المطاردة.

من القرن العاشر إلى القرن الثاني عشر، كانت بيزنطة المصدر الرئيسي لإلهام الغرب. تكشف فسيفساء القديس مرقس في البندقية وكاتدرائية تورسيلو بوضوح عن أصلها البيزنطي، من خلال الأسلوب والترتيب والأيقونات. وبالمثل، فإن كنيسة بالاتين وكنيسة مارتورانا في باليرمو وكاتدرائية سيفالو، جنبًا إلى جنب مع الزخرفة الواسعة للكاتدرائية في Monreale، توضح تأثير بيزنطة على نورمان بلاط صقلية في القرن الثاني عشر. الفن الإسباني - موريون مشتق بلا شك من البيزنطية. يعود الفضل في فن رومانسكي في الكثير إلى الشرق، حيث استعارت منه ليس فقط أشكالها الزخرفية، ولكن أيضًا مخطط بعض مبانيها، كما ثبت، على سبيل المثال، من قبل الكنائس المقببة في جنوب غرب فرنسا. أمراء كييف، الكلاب الفينيسية، رؤساء دير مونتيكاسينو، تجار أمالفي، وملوك صقلية جميعهم نظروا إلى بيزنطة بحثًا عن فنانين أو أعمال فن.كان هذا هو تأثير الفن البيزنطي في القرن الثاني عشر، حيث أصبحت كل من روسيا والبندقية وجنوب إيطاليا وصقلية مراكز إقليمية مكرسة لإنتاجه ".

»

القسطنطينية أثناء النفي الإمبراطوري (1185-1261)عدل

 
كنيسة باماكاريستوس فسيفساء للقديس أنتوني، أب الصحراء

في 25 يوليو 1197، ضربت القسطنطينية حريق شديد التي أحرقت الحي اللاتيني والمنطقة المحيطة ببوابة Droungarios ((بالتركية: Odun Kapısı)‏) على جولدن بوق.[46][47] ومع ذلك، فإن الدمار الذي أحدثته حريق 1197 كان باهتًا مقارنة بتلك التي أحدثها الصليبيون. في سياق مؤامرة بين فيليب السوابي، بونيفاس مونتفيرات و دوجي البندقية، تم تحويل الحملة الصليبية الرابعة، على الرغم من الحرمان البابوي، إلى 1203 ضد القسطنطينية، ظاهريًا يروج لمزاعم ألكسيوس، ابن الإمبراطور المخلوع إسحاق. لم يقم الإمبراطور الحاكم ألكسيوس الثالث بأي تحضير.احتل الصليبيون غلطة، وكسروا السلسلة الدفاعية التي تحمي القرن الذهبي، ودخلوا الميناء، حيث اخترقوا الأسوار البحرية في 27 يوليو: فر ألكسيوس الثالث. لكن ألكسيوس الرابع الجديد وجد أن الخزانة غير كافية، ولم يكن قادرًا على تقديم المكافآت التي وعد بها حلفائه الغربيين. ازداد التوتر بين المواطنين والجنود اللاتينيين. في يناير 1204، أثار "protovestiarius" ألكسيوس مورزوفلس أعمال شغب، يُفترض، لتخويف أليكسيوس الرابع، لكن نتيجتها الوحيدة كانت تدمير التمثال العظيم لـ أثينا بروماخوس، العمل من فيدياس، التي وقفت في المنتدى الرئيسي المواجه للغرب. في فبراير 1204، قام الشعب مرة أخرى: تم سجن ألكسيوس الرابع وإعدامه، وأخذ مورزوفلوس اللون الأرجواني ألكسيوس الخامس. قام ببعض المحاولات لترميم الجدران وتنظيم المواطنين، لكن لم تكن هناك فرصة لجلب قوات من المحافظات وأصيب الحراس بالإحباط بسبب الثورة. فشل هجوم شنه الصليبيون في 6 أبريل، ولكن نجح هجوم ثان من القرن الذهبي في 12 أبريل، وتدفق الغزاة. فر ألكسيوس الخامس. اجتمع مجلس الشيوخ في آيا صوفيا وعرض التاج على ثيودور لاسكاريس، الذي تزوج من عائلة أنجليد، لكن الأوان كان قد فات. خرج مع البطريرك إلى المعلم الذهبي قبل القصر الكبير وخاطب حرس فارانجيان. ثم هرب الاثنان مع العديد من النبلاء وذهبا إلى آسيا. بحلول اليوم التالي، تم تثبيت دوجي والزعماء الفرنجة في القصر الكبير، وسلمت المدينة للنهب لمدة ثلاثة أيام.

كتب السير ستيفن رونسيمان، مؤرخ الحروب الصليبية، أن نهب القسطنطينية "لا مثيل له في التاريخ".

«لمدة تسعة قرون، [...] كانت المدينة العظيمة عاصمة الحضارة المسيحية. كانت مليئة بالأعمال الفنية التي نجت من اليونان القديمة ومع روائع الحرفيين الرائعين. استولى الفينيسيون [...] على الكنوز وحملوها لتزين [...] بلدتهم. لكن الفرنسيين والفلمنكيين كانوا مليئين برغبة الدمار. اندفعوا في حشد عويل في الشوارع وعبر المنازل، وانتزعوا كل ما كان يتلألأ ودمروا كل ما لا يستطيعون حمله، ولم يتوقفوا إلا للقتل أو الاغتصاب أو فتح أقبية النبيذ [...]. لم ينج من الأديرة ولا الكنائس ولا المكتبات. في آيا صوفيا نفسها، كان يمكن رؤية الجنود المخمورين وهم يمزقون الشنق الحريري ويسحبون الفضة العظيمة الحاجز الأيقوني إلى أشلاء، بينما كانت الكتب والأيقونات المقدسة تداس تحت الأقدام. بينما كانوا يشربون بمرح من أواني المذبح، وضعت عاهرة نفسها على عرش البطريرك وبدأت تغني أغنية فرنسية بذيئة. كانت الراهبات مفتونات في أديرةهن. تم اقتحام وتدمير القصور والأكواخ على حد سواء. ورقد جرحى من النساء والأطفال يموتون في الشوارع. لمدة ثلاثة أيام استمرت المشاهد المروعة [...]، حتى كانت المدينة الضخمة والجميلة في حالة خراب. [...] عندما [...] تمت استعادة النظام، [...] تعرض المواطنون للتعذيب لإجبارهم على الكشف عن البضائع التي حاولوا إخفاءها.[48]»

خلال نصف القرن التالي، كانت القسطنطينية مقر الإمبراطورية اللاتينية. في ظل حكم الإمبراطورية اللاتينية، تدهورت المدينة، سواء من حيث عدد السكان أو في حالة مبانيها. تذكر أليس ماري تالبوت أن عدد سكان القسطنطينية يقدر بـ 400.000 نسمة ؛ بعد الدمار الذي ألحقه الصليبيون بالمدينة، كان حوالي الثلث بلا مأوى، وتبع العديد من رجال الحاشية والنبلاء ورجال الدين الأعلى شخصيات قيادية مختلفة إلى المنفى. ويخلص تالبوت إلى أنه "نتيجة لذلك أصبحت القسطنطينية خالية من السكان بشكل خطير".[49]

 
قبة كنيسة باماكاريستوس، اسطنبول

استولى اللاتين على ما لا يقل عن 20 كنيسة و 13 ديرًا، وأبرزها آيا صوفيا، التي أصبحت كاتدرائية بطريرك القسطنطينية اللاتيني. لهؤلاء أن E.H. عزا سويفت بناء سلسلة من الدعامات الطائرة لدعم جدران الكنيسة، التي ضعفت على مر القرون بسبب الزلازل.[50] ومع ذلك، فإن عملية الصيانة هذه هي استثناء: بالنسبة للجزء الأكبر، كان المحتلون اللاتينيون أقل من أن يحافظوا على جميع المباني، سواء كانت علمانية أو مقدسة، وأصبح العديد منهم أهدافًا للتخريب أو التفكيك. تمت إزالة البرونز والرصاص من أسطح المباني المهجورة وصهرها وبيعها لتوفير المال إلى الإمبراطورية التي تعاني من نقص التمويل بشكل مزمن للدفاع ودعم المحكمة ؛ كتب دينو جون جينوكوبلوس أنه "قد يكون من الجيد اقتراح التقسيم هنا:جرد العلمانيون اللاتينيون المباني العلمانية والكنيسة والكنائس ".[51] لم تكن المباني هي الهدف الوحيد للمسؤولين الذين يتطلعون إلى جمع الأموال للإمبراطورية اللاتينية الفقيرة: فقد تم هدم المنحوتات الضخمة التي تزين ميدان سباق الخيل ومنتديات المدينة وصهرها من أجل العملات المعدنية. كتب تالبوت: "من بين الروائع التي تم تدميرها،" هرقل المنسوب إلى القرن الرابع قبل الميلاد. النحات ليسيبوس، والشخصيات الأثرية لهيرا وباريس وهيلين ".[52]

يقال إن الإمبراطور النيكي يوحنا الثالث دوكاس فاتاتزيس أنقذ العديد من الكنائس من التفكيك بسبب مواد البناء القيمة الخاصة بها. من خلال إرسال الأموال إلى اللاتين "لشرائهم" ("exonesamenos")، منع تدمير العديد من الكنائس.[53] وبحسب تالبوت، فقد تضمنت هذه كنائس Blachernae و Rouphinianai والقديس ميخائيل في أنابلوس. كما منح أموالاً لترميم كنيسة الرسل المقدسة التي تضررت بشدة في الزلزال.[52]

 
آخر حصار القسطنطينية، المنمنمات الفرنسية المعاصرة من القرن الخامس عشر.

تشتت النبلاء البيزنطيون، وذهب العديد منهم إلى نيقية، حيث أقام ثيودور لاسكاريس محكمة إمبراطورية، أو إلى إبيروس، حيث فعل ثيودور أنجيلوس الشيء نفسه ؛ فر آخرون إلى طرابزون، حيث كان أحد أعضاء الكومنيني قد أقام بالفعل بدعم من جورجيا مقرًا للإمبراطورية المستقلة.[54] تنافس نيقية وإبيروس على اللقب الإمبراطوري، وحاولا استعادة القسطنطينية. في عام 1261، كانت القسطنطينية قد تم الاستيلاء عليها من آخر حاكم لاتيني لها، بالدوين الثاني، على يد قوات إمبراطور نيقية مايخائيل الثامن باليولوج.

العصر الباليولوجي وسقوط القسطنطينية (1261–1453)عدل

 
محمد الفاتح يدخل القسطنطينية، رسم فاوستو زونارو.

على الرغم من استعادة القسطنطينية من قبل مايخائيل الثامن باليولوجوس، فقد فقدت الإمبراطورية العديد من مواردها الاقتصادية الرئيسية، وكافحت من أجل البقاء. أصبح قصر بلاشيرنا في الشمال الغربي من المدينة المقر الرئيسي للإمبراطورية، حيث بدأ القصر الكبير القديم على ضفاف البوسفور في الانهيار.عندما استولى مايكل الثامن على المدينة، كان عدد سكانها 35000 نسمة، ولكن بحلول نهاية عهده، نجح في زيادة عدد السكان إلى حوالي 70.000 نسمة.[55] حقق الإمبراطور ذلك من خلال استدعاء السكان السابقين الذين فروا من المدينة عندما استولى عليها الصليبيون، وبنقل الإغريق من بيلوبونيز التي أعيد احتلالها مؤخرًا إلى العاصمة.[56] الهزائم العسكرية والحروب الأهلية والزلازل والكوارث الطبيعية انضمت إليها الموت الأسود، والتي انتشرت في عام 1347 إلى القسطنطينية فاقمت إحساس الناس بأن الله محكوم عليهم.[57][58] في عام 1453، عندما استولى الأتراك العثمانيون على المدينة، كانت تضم ما يقرب من 50000 شخص.[59]

تم غزو القسطنطينية من قبل الإمبراطورية العثمانية في 29 مايو 1453.[60] كان العثمانيون تحت قيادة السلطان العثماني محمد الثاني البالغ من العمر 21 عامًا. جاء غزو القسطنطينية بعد حصار دام سبعة أسابيع بدأ في 6 أبريل 1453.

القسطنطينية العثمانية (1453-1922)عدل

 
برج غلطة، تم بناء برج على الطراز الرومانسكي باسم كريستيا توريس (برج المسيح) في عام 1348 أثناء توسع مستعمرة جنوة في القسطنطينية

كانت مدينة القسطنطينية المسيحية الأرثوذكسية الآن تحت السيطرة العثمانية. عندما دخل محمد الفاتح أخيرًا القسطنطينية من خلال بوابة كاريسيوس (المعروفة اليوم باسم أدرنة قابي أو بوابة Adrianople)، ركب حصانه على الفور إلى آيا صوفيا، حيث تم إبعاد الأبواب لأسفل، تعرض الآلاف من المواطنين المختبئين داخل الحرم للاغتصاب والاستعباد، وغالبًا ما كان الرقيق يقاتلون بعضهم البعض حتى الموت على فتيات عبيد جميلات وقيّمات بشكل خاص.[61] علاوة على ذلك، تم تخريب أو تدمير رموز المسيحية في كل مكان، بما في ذلك صليب آيا صوفيا الذي تم عرضه في معسكرات السلطان.[62] بعد ذلك أمر جنوده بالتوقف عن اختراق قطع الرخام الثمينة في المدينة و "الاكتفاء بالغنائم والأسرى ؛ أما جميع المباني فهي ملك له.[63] وأمر أن يلتقي به الإمام هناك لترديد الأذان وبالتالي تحويل الكاتدرائية الأرثوذكسية إلى مسجد مسلم،[63][64] ترسيخ حكم الإسلام في القسطنطينية

كان اهتمام محمد الرئيسي بالقسطنطينية يتعلق بترسيخ السيطرة على المدينة وإعادة بناء دفاعاتها. بعد نزوح 45000 أسير من المدينة، بدأت مشاريع البناء مباشرة بعد الفتح، والتي تضمنت إصلاح الجدران، وبناء القلعة، وبناء قصر جديد.[65] أصدر محمد أوامر عبر إمبراطوريته بأن على المسلمين والمسيحيين واليهود إعادة توطين المدينة، مع مطالبة المسيحيين واليهود بدفع الجزية والمسلمين يدفعون الزكاة ؛ وطالب بنقل خمسة آلاف أسرة إلى القسطنطينية بحلول سبتمبر.[65] من جميع أنحاء الإمبراطورية الإسلامية، تم إرسال أسرى الحرب والمبعدين إلى المدينة: أطلق على هؤلاء الأشخاص اسم "سورغون" باللغة التركية.[66] بعد قرنين من الزمان، قدم الرحالة العثماني أوليا جلبي قائمة بالمجموعات التي تم إدخالها إلى المدينة مع أصول كل منها. وحتى اليوم، فإن العديد من أحياء إسطنبول، مثل آق سراي، جهارشنبة، تحمل أسماء الأماكن الأصلية لسكانها.[66] ومع ذلك، هرب العديد من الناس مرة أخرى من المدينة، وكان هناك العديد من تفشي الطاعون، بحيث سمح محمد في عام 1459 لليونانيين المرحلين بالعودة إلى المدينة.[66]

ثقافةعدل

 
"النسر والأفعى"، أرضيات فسيفساء من القرن السادس في القسطنطينية، قصر القسطنطينية الكبير

كانت القسطنطينية أكبر وأغنى مركز حضري في شرق البحر الأبيض المتوسط خلال أواخر الإمبراطورية الرومانية الشرقية، ويرجع ذلك في الغالب إلى موقعها الاستراتيجي الذي يقود طرق التجارة بين بحر إيجه والبحر الأسود. ستبقى عاصمة الإمبراطورية الشرقية الناطقة باليونانية لأكثر من ألف عام. في ذروتها، والتي تتوافق تقريبًا مع العصور الوسطى، كانت أغنى وأكبر مدينة أوروبية، حيث مارست قوة جذب ثقافي قوية وهيمنت على الحياة الاقتصادية في البحر الأبيض المتوسط. صُدم الزوار والتجار بشكل خاص بالأديرة والكنائس الجميلة في المدينة، ولا سيما آيا صوفيا، أو كنيسة الحكمة المقدسة. وفقًا للمسافر الروسي في القرن الرابع عشر ستيفن من نوفغورود: "بالنسبة لآيا صوفيا، لا يستطيع العقل البشري إخبارها أو وصفها".

كان مهمًا بشكل خاص للحفاظ على مخطوطات الكتاب اليونانيين واللاتينيين في مكتباتها طوال فترة تسبب فيها عدم الاستقرار والاضطراب في دمارهم الشامل في أوروبا الغربية وشمال إفريقيا: في سقوط المدينة، تم جلب الآلاف من هؤلاء من قبل اللاجئين إلى إيطاليا، و لعبت دورًا رئيسيًا في تحفيز عصر النهضة والانتقال إلى العالم الحديث. التأثير التراكمي للمدينة في الغرب، على مدى قرون عديدة من وجودها، لا يُحصى. من حيث التكنولوجيا والفن والثقافة، فضلاً عن الحجم المطلق، كانت القسطنطينية بلا نظير في أي مكان في أوروبا منذ ألف عام.

المرأة في الأدبعدل

كانت القسطنطينية موطنًا لأول مجلة غربية معروفة أدب أرميني تم نشرها وتحريرها بواسطة امرأة (Elpis Kesaratsian). دخلت مجموعة "Kit'arr" أو "Guitar" المطبوعة عام 1862، حيث بقيت مطبوعة لمدة سبعة أشهر فقط. الكاتبات اللاتي يعبرن عن رغباتهن بصراحة كان يُنظر إليهن على أنهن غير محتشمات، لكن هذا تغير ببطء حيث بدأت المجلات في نشر المزيد من "الأقسام النسائية". في ثمانينيات القرن التاسع عشر، دعا ماتيوس ماموريان سربوحي دوساب إلى تقديم مقالات لـ "Arevelian Mamal". وفقًا لسيرة ذاتية زاروهي جاليمكيريان، طُلب منها أن تكتب عن مكانة المرأة في الأسرة والمنزل بعد أن نشرت مجلدين من الشعر في تسعينيات القرن التاسع عشر. بحلول عام 1900، بدأت العديد من المجلات الأرمينية في تضمين أعمال للمساهمات بما في ذلك مجلة Tsaghik في القسطنطينية.[67]

الأسواقعدل

حتى قبل تأسيس القسطنطينية، تم ذكر أسواق بيزنطة أولاً من قبل كسينوفون ثم من قبل ثيوبومبوس الذي كتب أن البيزنطيين "أمضوا وقتهم في السوق والميناء". في عصر جستينيان كان شارع "ميس" الذي يمر عبر المدينة من الشرق إلى الغرب سوقًا يوميًا. بروكوبيوس زعم أن "أكثر من 500 بائعة هوى" يمارسن الأعمال التجارية على طول شارع السوق. ابن بطوطة الذي سافر إلى المدينة عام 1325 كتب عن البازارات "اسطنبول" حيث "غالبية الحرفيين ومندوبي المبيعات فيها من النساء".[68]

بنيانعدل

 
أعمدة آيا صوفيا، حاليا مسجد

استخدمت الإمبراطورية البيزنطية نماذج وأنماط معمارية رومانية ويونانية لإنشاء نوع فريد من الهندسة المعمارية. يمكن رؤية تأثير العمارة والفن البيزنطي في النسخ المأخوذة منه في جميع أنحاء أوروبا. تشمل الأمثلة الخاصة كنيسة القديس مارك في البندقية،[69] باسيليكات رافينا والعديد من الكنائس في جميع أنحاء الشرق السلافي. أيضًا، وحدها في أوروبا حتى القرن الثالث عشر الإيطالي فلورين، استمرت الإمبراطورية في إنتاج عملات ذهبية جيدة، أصبحت صوليدوس من ديوكلتيانوس بيزانت ذات قيمة عالية في جميع أنحاء العصور الوسطى. تم تقليد أسوار المدينة إلى حد كبير، وكانت البنية التحتية الحضرية بالإضافة إلى ذلك أعجوبة في جميع أنحاء العصور الوسطى، مع الحفاظ على الفن والمهارة والخبرة الفنية للرومان إمبراطورية. في العصر العثماني تم استخدام العمارة الإسلامية والرمزية.

تم بناء الحمامات الكبرى في المراكز البيزنطية مثل القسطنطينية و أنطاكية.[70]

دينعدل

أعطى ت مؤسسة قسطنطين هيبة لأسقف القسطنطينية، الذي أصبح في النهاية يعرف باسم البطريرك المسكوني، وجعلته مركزا رئيسيا للمسيحية إلى جانب روما. وقد ساهم هذا في الاختلافات الثقافية واللاهوتية بين المسيحية الشرقية والغربية مما أدى في النهاية إلى الانقسام الكبير الذي فصل الكاثوليكية الغربية عن الأرثوذكسية الشرقية من 1054 فصاعدا. تعتبر القسطنطينية أيضا ذات أهمية دينية كبيرة بالنسبة للإسلام، حيث أن فتح القسطنطينية هو أحد علامات نهاية الزمان في الإسلام.

تعليمعدل

في عام 1909 كان في القسطنطينية 626 المدارس الابتدائية و12 المدارس الثانوية. من بين المدارس الابتدائية، كانت 561 مدرسة للصف الأدنى و 65 مدرسة للصف الأعلى ؛ من بين هؤلاء، كان 34 عامًا و 31 خاصًا. كانت هناك كلية ثانوية واحدة وإحدى عشرة مدرسة إعدادية.[71]

المراجععدل

  1. ^ "Constantinople" in The Oxford Dictionary of Byzantium, مطبعة جامعة أكسفورد, Oxford, 1991, p. 508. ISBN 0-19-504652-8
  2. ^ الحضارة البيزنطية نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Pounds, Norman John Greville. An Historical Geography of Europe, 1500–1840, p. 124. CUP Archive, 1979. ISBN 0-521-22379-2.
  4. أ ب Cameron 2009، صفحات 47.
  5. ^ Rautman, M.L. p. 77
  6. ^ Janin (1964), passim
  7. ^ "Preserving The Intellectual Heritage--Preface". مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Marina Loukaki: "Université. Domaine byzantin", in: Dictionnaire encyclopédique du Moyen Âge, Vol. 2, Éditions du Cerf, Paris, 1997, ISBN 2-204-05866-1, p. 1553:
    «Le nom "université" désigne au Moyen Âge occidental une organisation corporative des élèves et des maîtres, avec ses fonctions et privilèges, qui cultive un ensemble d'études supérieures. L'existence d'une telle institution est fort contestée pour Byzance. Seule l'école de Constantinople sous Théodose Il peut être prise pour une institution universitaire. Par la loi de 425, l'empereur a établi l'"université de Constantinople", avec 31 professeurs rémunérés par l'État qui jouissaient du monopole des cours publics.»
  9. ^ فريد بك, مُحمَّد (1427هـ-2006م). إحسان حقّي (المحرر). تاريخ الدولة العليَّة العُثمانيَّة (الطبعة العاشرة). بيروت-لبنان: دار النفائس. صفحة 164. ISBN 9953-18-084-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ البعلبكي, منير; جحا, شفيق; عُثمان, بهيج (نوڤمبر 1992م). المصوَّر في التاريخ. الجزء السادس. بيروت-لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 124. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ Browning 1992، صفحات 198–208.
  12. ^ Browning 1992، صفحة 218.
  13. ^ تاريخ الدولة العثمانية رجال وحوادث، جمال الدين الكيلاني، دار المصطفى القاهرة، 2010، ص 142
  14. ^ Mango, Cyril (1991). "Constantinople". In ألكسندر, كازدان (المحرر). قاموس اكسفورد البيزنطي. أكسفورد و نيويورك: دار نشر جامعة أكسفورد. صفحات 508–512. ISBN 0-19-504652-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ Commemorative coins that were issued during the 330s already refer to the city as Constantinopolis (see, e.g., Michael Grant, The climax of Rome (London 1968), p. 133), or "Constantine's City". According to the Reallexikon für Antike und Christentum, vol. 164 (Stuttgart 2005), column 442, there is no evidence for the tradition that Constantine officially dubbed the city "New Rome" (Nova Roma). It is possible that the Emperor called the city "Second Rome" ((بالإغريقية: Δευτέρα Ῥώμη)‏ Deutera Rhōmē) by official decree, as reported by the 5th-century church historian سقراط القسطنطيني: See أسماء إسطنبول.
  16. ^ A description can be found in the Notitia urbis Constantinopolitanae.
  17. ^ Socrates II.13, cited by J B Bury, History of the Later Roman Empire, p. 74.
  18. ^ J B Bury, History of the Later Roman Empire, p. 75. et seqq.
  19. ^ Bogdanović 2016، صفحات 100.
  20. ^ Liber insularum Archipelagi, المكتبة الوطنية الفرنسية, Paris.
  21. ^ Margaret Barker, Times Literary Supplement 4 May 2007, p. 26.
  22. ^ Procopius' Secret History: see P Neville-Ure, Justinian and his Age, 1951.
  23. ^ James Grout: "The Nika Riot", part of the Encyclopædia Romana
  24. ^ Source for quote: Scriptores originum Constantinopolitanarum, ed T Preger I 105 (see أليكساندر فاسيليف, History of the Byzantine Empire, 1952, vol I, p. 188).
  25. ^ Madden, Thomas F. (2004). Crusades: The Illustrated History. University of Michigan Press. صفحة 114. ISBN 9780472114634. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Justinian, Novellae 63 and 165.
  27. ^ Early Medieval and Byzantine Civilization: Constantine to Crusades نسخة محفوظة August 26, 2015, على موقع واي باك مشين., Dr. Kenneth W. Harl.
  28. ^ Past pandemics that ravaged Europe, بي بي سي نيوز, November 7, 2005. نسخة محفوظة 10 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Possibly from the largest city in the world with 500,000 inhabitants to just 40,000–70,000: The Inheritance of Rome, Chris Wickham, Penguin Books Ltd. 2009, (ردمك 978-0-670-02098-0) (p. 260)
  30. ^ "Exposition, Dedicated to Khan Tervel". Programata. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ George Finlay, History of the Byzantine Empire, Dent, London, 1906, pp. 156–161.
  32. ^ Finlay, 1906, pp. 174–175.
  33. ^ Finlay, 1906, p. 379.
  34. ^ Enoksen, Lars Magnar. (1998). Runor : historia, tydning, tolkning. Historiska Media, Falun. (ردمك 91-88930-32-7) p. 135.
  35. ^ J M Hussey, The Byzantine World, Hutchinson, London, 1967, p. 92.
  36. ^ Vasiliev 1952, pp. 343–344.
  37. ^ Silk Road Seattle – Constantinople, Daniel C. Waugh. نسخة محفوظة 2 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ The officer given the task was killed by the crowd, and in the end the image was removed rather than destroyed: It was to be restored by أيرين أثينا and removed again by ليون الخامس الأرمني: Finlay 1906, p. 111.
  39. ^ Vasiliev 1952, p. 261.
  40. ^ "The Pechenegs". مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2005. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة), Steven Lowe and Dmitriy V. Ryaboy.
  41. ^ There is an excellent source for these events: the writer and historian آنا كومنينا in her work أليكسياد.
  42. ^ Vasiliev 1952, p. 472.
  43. ^ J. Phillips, The Fourth Crusade and the Sack of Constantinople, 144.
  44. ^ J. Phillips, The Fourth Crusade and the Sack of Constantinople, 155.
  45. ^ The Cambridge Illustrated History of the Middle Ages: 950–1250. Cambridge University Press. 1986. صفحات 506–508. ISBN 978-0-521-26645-1. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Stilbes, Constantine; Johannes M. Diethart; Wolfram Hörandner (2005). Constantinus Stilbes Poemata. Walter de Gruyter. صفحات 16 line 184. ISBN 978-3-598-71235-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Diethart and Hörandner (2005). p. 24, line 387
  48. ^ Steven Runciman, A History of the Crusades, Cambridge 1966 [1954], vol 3, p. 123.
  49. ^ Talbot, "The Restoration of Constantinople under Michael VIII", Dumbarton Oaks Papers, 47 (1993), p. 246 نسخة محفوظة 2020-11-27 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Talbot, "Restoration of Constantinople", p. 247
  51. ^ Geanakoplos, Emperor Michael Palaeologus and the West (Harvard University Press, 1959), p. 124 n. 26
  52. أ ب Talbot, "Restoration of Constantinople", p. 248
  53. ^ Geanakoplos, Emperor Michael, p. 124
  54. ^ Hussey 1967, p. 70.
  55. ^ T. Madden, Crusades: The Illustrated History, 113.
  56. ^ Norwich, John Julius (1996). Byzantium: The Decline and Fall. Penguin Books. صفحة 217. ISBN 9780140114492. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ https://www.infezmed.it/media/journal/Vol_19_3_2011_10.pdf نسخة محفوظة 2020-10-19 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ "The Black Death". Archived from the original on 25 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link), Channel 4 – History.
  59. ^ Nicolle, David (2005). Constantinople 1453: The end of Byzantium. Praeger. صفحة 32. ISBN 9780275988562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "fall of Constantinople | Facts, Summary, & Significance". Encyclopedia Britannica. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Ibrahim, Raymond. Sword and Scimitar. Da Capo Press, New York, (ردمك 978-0-306-82555-2). p. 244.
  62. ^ Ibrahim, Raymond. Sword and Scimitar. Da Capo Press, New York, (ردمك 978-0-306-82555-2). p. 245.
  63. أ ب Mansel, Philip. Constantinople: City of the World's Desire. Penguin History Travel, (ردمك 0-14-026246-6). p. 1.
  64. ^ Lewis, Bernard. Istanbul and the Civilization of the Ottoman Empire. 1, University of Oklahoma Press, 1963. p. 6
  65. أ ب Inalcik, Halil. "The Policy of Mehmed II toward the Greek Population of Istanbul and the Byzantine Buildings of the City." Dumbarton Oaks Papers 23, (1969): 229–249. p. 236
  66. أ ب ت Müller-Wiener (1977), p. 28
  67. ^ Rowe, Victoria (2003). A History of Armenian Women's Writing, 1880–1922. Cambridge Scholars Press. ISBN 978-1-904303-23-7. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Dalby, Andrew (2010). Tastes of Byzantium: The Cuisine of a Legendary Empire. I.B. Tauris. صفحات 61–63. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "San Marco Basilica | cathedral, Venice, Italy". Encyclopedia Britannica. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Kazhdan, Alexander, المحرر (1991), Oxford Dictionary of Byzantium, Oxford University Press, ISBN 978-0-19-504652-6 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  71. ^ "Report of the Commissioner of Education for the Year Ended June 30, 1912." Whole Number 525. Volume 1. Washington Government Printing Office, 1913. In: Congressional Edition, Volume 6410. مكتب النشر لحكومة الولايات المتحدة, 1913. p. 570. نسخة محفوظة 2020-03-26 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًاعدل