باسيليسكيوس

باسيليسكيوس((باللاتينية: Flavius Basiliscus Augustus)‏; (باليونانية: Βασιλίσκος)‏) (د. 476/477) هو الإمبراطور البيزنطي في عامي 475 و 476 ميلادية. عضو بيت الليو. استطاع الوصول للحكم عندما أُجبر الإمبراطور زينو للخروج من القسطنطينية بعد حادثة تمرد.

باسيليسكيوس
Solidus Basiliscus-RIC 1003.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 5  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 476  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كبادوكيا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة الموت جوعا  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Simple Labarum.svg الإمبراطورية البيزنطية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء ماركوس  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة أسرة ليو  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
إمبراطور بيزنطي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
9 يناير 475  – أغسطس 476 
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

باسيليسكيوس كان الأخ للإمبراطورة إييليا فيرينا والتي  كانت زوجةً للإمبراطور ليو الأول (457-474). علاقته مع الإمبراطور سمحت له للانخراط في الحياة العسكرية والتي، وبعد نجاحات طفيفة في البداية، انتهت عام 468 ميلادية بعد قيادته للغزوة الكارثية للروم في وندال أفريقيا، في واحدة من أكبر العمليات العسكرية من أواخر العصور القديمة.

استطاع الاستيلاء على السلطة في عام 475 ميلادية بعدما استغل انعدام شعبية الإمبراطور زينو "البربري" الذي كان خلفاً لليو، هذا بالإضافة إلى استفادته من المؤامرة التي نظمتها فيرينا والتي تسببت في فرار زينو من القسطنطينية. ومع ذلك وخلال حكمه القصير باسيليسكيوس قام بتنفير القاعدة الأساسية الداعمة له من الكنيسة و شعب القسطنطينية وذلك بسبب ترويجه لأفكار كرستولوجيا الميافيزية والمعارضة  للعقيدة المسيحية الخلقيدونية. كما أن سياسته في تأمين سلطته من خلال تعيين العديد من رجاله المخلصين الموالين له في المناصب الرئيسية أثار حفيظة العديد من الشخصيات المهمة في البلاط الإمبراطوري، بما في ذلك أخته فيرينا. وبسبب هذه الظروف استطاع زينو استعادة امبراطوريته، بدون أي معارضة حقيقية ودخل القسطنطينية مجدداً. بعدها قام بأسر وقتل باسيليسكيوس وعائلته.

الصراع بين باسيليسكيوس وزينو أعاق قدرة الإمبراطورية الرومانية الشرقية في التدخل لإيقاف سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية ، وهذا ما حدث في أوائل أيلول / سبتمبر من عام 476 ميلادية عندما تمكن زعيم الهيرولي أودواكر من خلع الإمبراطور رومولوس أوغسطس ومن ثم إرسال تاج الإمبراطورية إلى القسطنطينية . كان زينو قد استعاد عرشه للتو في امبراطوريته الشرقية ولذا لم يتمكن إلا من مجرد تعيين أودواكر في منصب دوكس لإيطاليا، وبالتالي إنهاء الإمبراطورية الرومانية الغربية.

فترة حكمهعدل

الفساد وحريق القسطنطينيةعدل

كانت المشكلة الأكثر إلحاحاً التي تواجه الإمبراطور الجديد هي ندرة الموارد المتوفرة في الخزانة للإمبراطورية. مما اضطر باسيليسكيوس إلى رفع الضرائب الثقيلة، والعودة إلى ممارسة عرض المكاتب للمزاد مما تسبب السخط المنتشر في العديد من السكان.

في بداية حكمه، تعرضت القسطنطينية لحريق هائل نتج عنه تدمير المنازل والكنائس تماما واحتراق المكتبة الضخمة والتي بنيت من قبل الإمبراطور جوليان.[1] كان الحريق يعتبر نذير شؤم من قل العامة هناك لسيادة باسيليسكيوس .

التوترات مع معاونيهعدل

في حين اعتمد باسيليسكيوس على دعم بعض الشخصيات الرئيسية من المحكمة في سعيه من أجل السلطة إلا أنه سرعان ما فقد معظمهم بعد الوصول للسلطة.قام باسيليسكيوس بتنفير أخته فيرينا وذلك بعدما أعدم رئيس المكاتب باتريشيوس وهو من أعلى المناصب آنذاك. باتريشيوس هذا كان عشيقاً لإخت باسيليسكيوس الإمبراطورة فيرينا مما أثار سخطها عندما أعدمه أخوها وهي التي  قد خططت لرفعه للرتبة الإمبراطورية ومن ثم الزواج منه. وكنتيجة قامت فيرينا بالتآمر لإسقاط أخيها لاحقاً بسبب قتله لعشيقها.

[2]

الخلافات الدينيةعدل

من بداية حكمه أظهر باسيليسكيوس دعمه للعقيدة الميافيزية. يذكر زكريا سكولاستيكوس كيف أنه مجموعة من الرهبان المصريين ذو العقيدة الميافيزية قد انتقلوا من الإسكندرية إلى القسطنطينية للاعتراض على الإمبراطور زينو لصالح تيموثي، ولكن وعند وصولهم إلى العاصمة، وجدوا المنتخب حديثا باسيليسكيوس بدلا من ذلك. كان رئيس المكاتب الحالي,  والطبيب السابق لباسيليسكيوس، شقيقاً لأحد الرهبان، مما سهل فرصة مقابلة الوفد لباسيليسكيوس . و بدعمٍ من  ثيوكتيستوس والإمبراطورة، استطاعوا إقناع باسيليسكيوس بأن يعيد من المنفى البطاركة الميافيزيين .

[3]

السقوط والموتعدل

 
ثلث صرد أصدره الإمبراطور زينو. زينو، الذي كان اسمه الأصلي تاراسيكوديسا وهو من أصل إيساوري ، وبالتالي يعتبر "بربري" و ولذا لم يكن محبوبا من قبل الناس من القسطنطينية. باسيليسكيوس والذي نجح في استغلال انعدام شعبية زينو والحصول على التاج الأرجواني لنفسه مالبث حتى انكفأ وأصبح هو نفسه عديم الشعبية بسبب مشاكل المعتقد الديني.

في آب / أغسطس من عام 476 ميلادية، حاصر زينو القسطنطينية.[4]

فتح مجلس الشيوخ أبواب المدينة لدخول الإيساوري، مما سمح للإمبراطور المخلوع لاستئناف العرش واستعادة حكمه. فر باسيليسكيوس إلى ملجاً الكنيسة، لكنه تعرض للخيانة من قبل اكاشيوس وسلم نفسه وعائلته بعد استخراج وعدٍ رسمي من زينو لعدم سفك الدماء. تم نفي باسيليسكيوس وزوجته وابنه ماركوس إلى قلعة في كابادوكيا[./Basiliscus#cite_note-24] حيث أغلق زينو عليهم في خزان أرضي جاف في مدينة القسطنطينية، مما نتج عن موتهم نتيجة للتعرض للخزان الأرضي.

[5]

حكم باسيليسكيوس لمدة عشرين شهرا. يوصف من مصادر معينة بأنه قيادي ناجح، ولكنه بطيئ الفهم ومن السهل خداعه.

انظر أيضاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ This library, which was housed within a basilica next to the underground cisterna built by Justinian I, contained 120,000 volumes, including the famous parchment, 35 متر (115 قدم) long, upon which were inscribed Homer's Iliad and Odyssey in golden letters. نسخة محفوظة 09 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Bury.
  3. ^ Zacharias Scholasticus. نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ The leader of the Pannonian Goths, Theodoric the Amal (later known as Theodoric the Great) had allied to Zeno. نسخة محفوظة 30 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Procopius.