الحملة الصليبية الأولى

حملة صليبية من 1096م حتي 1099م، تم خلالها الاستيلاء علي القدس وتأسيس الممالك الصليبية
Applications-development current.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة أو قسم تخضع حاليًّا للتوسيع أو إعادة هيكلة جذريّة. إذا كانت لديك استفسارات أو ملاحظات حول عملية التطوير؛ فضلًا اطرحها في صفحة النقاش قبل إجراء أيّ تعديلٍ عليها.
فضلًا أزل القالب لو لم تُجرَ أي تعديلات كبيرة على الصفحة في آخر شهر. لو كنت أنت المحرر الذي أضاف هذا القالب وتُحرر المقالة بشكلٍ نشطٍ حاليًّا، فضلًا تأكد من استبداله بقالب {{تحرر}} في أثناء جلسات التحرير النشطة.
آخر من عدل المقالة كان باسم (نقاش | مساهمات) منذ 5 دقائق (تحديث)

الْحَمْلَةُ الصَّلِيبِيَّةُ الْأوْلَى هي أولى الحملات العسكريَّة المُنظَّمة التي شنَّها الغرب الأوروپي على ديار الإسلام بِدعم ورعاية الكنيسة الكاثوليكيَّة، وكان سببها الرئيسي المُعلن هو نزع السيطرة الإسلاميَّة على الديار المُقدَّسة وإعادتها تحت جناح العالم المسيحي، بينما كان لها على أرض الواقع أهدافٌ عديدة سياسيَّة واقتصاديَّة واستراتيجيَّة واستعماريَّة، إلى جانب الهدف الديني.[1]

الْحَمْلَةُ الصَّلِيبِيَّةُ الْأوْلَى
جزء من الحملات الصليبيَّة
Carte de la premiere croisade-ar.jpg
خريطة لمسار جُيُوش الحملة الصليبيَّة الأولى
معلومات عامة
التاريخ 23 شعبان 489هـ - 23 رمضان 492هـ
15 آب (أغسطس) 1096م - 12 آب (أغسطس) 1099م[la 1]
الموقع الأناضول والشَّام
النتيجة انتصار الصليبيين
تغييرات
حدودية
المتحاربون
القادة
ريموند الصنجيلي

أدهمار اللوپويئي
گودفري البويني
بلدوين البولوني
هيوج الفرماندوي
أسطفان البلوائي
روبرت الثاني الفلمنكي
روبرت كورتز
بوهيموند الأطرانطي
تانكرد
ألكسيوس كومنين
تاتيكيوس
عمانوئيل بوتوميتس

افتخار الدولة

الأفضل شاهنشاه
قلج أرسلان بن سُليمان
ياغي سيان  
قوام الدين كربوغا
دقَّاق بن تُتُش
رضوان بن تُتُش

القوة
تُقدَّر بما بين 42,000 إلى 60,000 جُندي[la 2]
  • 35,000 إلى 50,000 راجل
  • 7,000 إلى 10,000 فارس
غير معروف
الخسائر
مُعتدلة إلى مُرتفعة (بِاختلاف التقديرات) مُرتفعة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 

كان السلاجقة قد ظهروا على مسرح الأحداث في الشرق الأدنى في أوائل الثُلُث الثاني من القرن الحادي عشر الميلادي، وتحت رايتهم أخذ المُسلمون يتوسَّعون على حساب الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة في آسيا الصُغرى. وفي سنة 463هـ المُوافقة لِسنة 1071م، هزم المُسلمون البيزنطيين في معركة ملاذكرد وأسروا الإمبراطور رومانوس الرابع ثُمَّ افتتحوا أغلب بلاد الأناضول، فوجَّه الروم نداءاتٍ عديدةٍ لِلغرب كان آخرها الذي وجَّهه الإمبراطور ألكسيوس الأوَّل، يطلب فيه المُساعدة لِلوُقُوف بِوجه التوسُّع الإسلامي.[1] استجاب البابا أوربان الثاني لِاستغاثة الإمبراطور البيزنطي مدفوعًا بِأطماعه الدينيَّة والسياسيَّة، وهي توجيه ما في طبائع أُمراء الإقطاع والنُبلاء من حُبِّ القتال إلى حربٍ مُقدَّسةٍ، تصُدُّ جُيُوش المُسلمين عن أوروپَّا وبيزنطة، وإدخال الكنيسة الأرثوذكسيَّة الشرقيَّة تحت جناح البابويَّة، وتوحيد العالم المسيحي تحت الحُكم الديني لِلبابوات، والعودة بِروما لِتكون حاضرة للعالم.[2] وفي مجمعٍ كنسيٍّ عُقد في مدينة كليرمونت سنة 1095م، ألقى البابا عظةً حثَّ فيها أوروپَّا الكاثوليكيَّة على الحرب لِتخليص القبر المُقدَّس من المُسلمين، ووعد المُحاربين بِأن تكون رحلتهم إلى المشرق بِمثابة غُفرانٍ كاملٍ لِذُنُوبهم، كما وعدهم بِهدنةٍ عامَّةٍ تحمي بُيُوتهم خلال غيبتهم.[1]

أصابت دعوة البابا أوربان نجاحًا كبيرًا، فنهض العديد من النُبلاء والأُمراء لِلزحف شرقًا، وكان لِكُلِّ فريقٍ منهم حوافز دُنيويَّة مُختلفة، إلى جانب الحافز الديني، فقد استهدف النُبلاء المغانم وتأسيس الإمارات، وكانت لِلنورمان أهدافٌ توسُّعيَّةٌ على حساب البيزنطيين والمُسلمين على السواء. وكانت المُدن الإيطاليَّة تهدف إلى توسيع نطاق تجارتها مع الشرق. واجتذب هؤلاء كُلُّهم أيضًا حُب المُغامرة والأسفار.[1] ومن الأخطاء الشائعة أنَّ تسمية «صليبيين» أُطلقت على الغربيين الزاحفين شرقًا لِمُحاربة المُسلمين كونهم كانوا يخيطون ًصُلبانًا قماشيَّة على ستراتهم،[1] والواقع أنَّ هذه التسمية مُتأخرة نسبيًّا، ودخيلة على اللُغة العربيَّة، فلم يعرف المُسلمون المُحتلين الغربيين إلَّا بالـ«فرنجة» أو «الفرنج» أو «الإفرنج».

قُبيل انطلاق هذه الحملة، زحفت عدَّة جُيُوش غير مُنظَّمة من الفلَّاحين الفرنجة والألمان يقودها أميرٌ يُدعى والتر المُفلس وراهبٌ يُسمَّى بُطرس الناسك وآخرون غيرهما، وعُرفت هذه الحملة بـ«حملة الفُقراء أو الحملة الشعبيَّة» نظرًا لأنَّها تكوَّنت من عوام الناس. واستهلَّ هؤلاء أعمالهم بِذبح اليهود في بلاد الراين، وأثاروا فيما بعد البُلغار والمجريين فهاجموهم وشتَّتوهم. أمَّا الفرق التي وصلت القُسطنطينيَّة فقد سارع الإمبراطور ألكسيوس بنقلها إلى آسيا الصُغرى حيثُ هزمها السلاجقة وأفنوا ثلاثة أرباعها. وتبع هؤلاء جُيُوش صليبيَّةٌ مُنظَّمةٌ بِقيادة ريموند الرابع قُمَّس طولوشة وصنجيل، وگودفري البويني، وبوهيموند الأطرانطي، وتانكرد. وأقسم هؤلاء جميعًا باستثناء ريموند وتانكرد يمين الولاء لِلإمبراطور البيزنطي، وتعهَّدوا بِموجبه بِقبول سيادته على ما يأخذونه من بلادٍ من المُسلمين. وزحفت جُيُوشهم على آسيا الصُغرى، فاستولوا على نيقية سنة 1097م، وهزموا السلاجقة في ضورليم، واحتلُّوا أنطاكية سنة 1098م، والساحل الشَّاميّ، ثُمَّ زحفوا على بيت المقدس واحتلُّوها في شهر تمُّوز (يوليو) 1099م،[1] وأوقعوا بِأهلها المُسلمين واليهود والأرثوذكس مذبحةً هائلةً دامت يومين، حتَّى أفنوهم عن بُكرة أبيهم، وكان مصير القلَّة التي نجت أن بيعوا في أسواق النخاسة.[3] بعد تمام انتصارهم على المُسلمين، نكث الصليبيُّون بِيمينهم لِلإمبراطور البيزنطي، فلم يُسلِّموه ما احتلُّوه من بلادٍ، فأسَّسوا أربع دُولٍ لاتينيَّة، هي: قُمَّسيَّة الرُّها وإمارة أنطاكية وقُمسيَّة طرابُلس ومملكة بيت المقدس، وقد صمدت مُعظم هذه الدُول ما يقرب من قرنين رُغم أنَّها كانت مُحاطةً بِبحرٍ إسلاميّ، بِسبب الخلافات والإنقسامات الحادَّة بين المُسلمين، ولم تفقد بعض أراضيها إلَّا حينما برز قادةٌ مُسلمون تمكنوا من توحيد كلمة أهل الإسلام خلال العُقُود التالية من تثبيت دعائم الحُكم الصليبي في الشَّام.

الخلفيةعدل

يُجمع المُؤرخون على أنَّ لِلحملات الصليبيَّة، وبِالأخص الحملة الصليبيَّة الأولى، جُملة أسبابٍ منها ما يتعلَّق بِالأوضاع الدينيَّة والاجتماعيَّة والاقتصاديَّة لِأوروپَّا الغربيَّة، ومنها ما يتعلَّق بِالعلاقات الإسلاميَّة المسيحيَّة في المشرق العربي والأناضول.

الأسباب الدينيَّةعدل

 
كنيسة القيامة في بيت المقدس، وهي أقدس المواقع المسيحية. أُحرقت خِلال عهد الحاكم بِأمر الله.

كان المشرق العربي، قُبيل انطلاق الحملات الصليبيَّة، مُقسَّمًا بين الدولتين العبَّاسيَّة في بغداد والفاطميَّة في القاهرة، وكان المسيحيُّون في ديار الإسلام آنذاك من أصحاب العلم والنُفُوذ والشأن، بِالأخص في الدولة الفاطميَّة، التي تساهل خُلفائها مع أهل الذمَّة لِدرجةٍ كبيرة، فقدَّموهم في الوظائف ممَّا جعلهم يستأثرون بِالنُفُوذ في الدولة، فاقتنوا الأرزاق والأموال ما مكَّنهم من العيش بِرغد، وبنوا الكثير من الكنائس والأديرة. لكنَّ الحال تبدَّل بدايةً من سنة 393هـ المُوافقة لِسنة 1003م، خِلال خلافة الحاكم بأمر الله، فقسا على اليهود والنصارى في المُعاملة، ويُحتمل أنَّهُ كان مدفوعًا في ذلك من النقمة الشعبيَّة الإسلاميَّة العامَّة، إذ ساء المُسلمون أن يتقرَّب الخليفة إلى غيرهم بِهذا الشكل المُبالغ فيه، وأن يتقلَّص نُفُوذهم وهم الأكثريَّة، لِصالح الأقليَّة، التي عمل بعض أفرادها على إقصاء المُسلمين عن الوظائف الحُكُوميَّة وتقديمهم لِأبناء دينهم.[4] وتشدَّد الحاكم بدايةً مع النصارى الملكانيين بِسبب ازدياد نُفُوذهم في البلاد مُنذُ عهد أبيه العزيز بالله، ورُبَّما كان لِلحُرُوب بين الفاطميين والبيزنطيين الملكانيين دافعٌ آخر لِاضطهاد أتباع هذه الطائفة، كما يبدو أنَّ هذه الخُطوة كانت تستهدف استقطاب الأكثريَّة القبطيَّة في مصر التي كانت على المذهب اليعقوبي، المُخالفة لِلملكانيين. لكنَّ تشدُّد الحاكم لم يلبث أن طال النصارى بِعامَّةً،[4] وبلغ ذُروته سنة 399هـ المُوافقة لِسنة 1009م، عندما أمر بِهدم كنيسة القيامة في بيت المقدس، وكتب إلى «باروخ العضُدي» والي الرملة أن يُزيل أعلامها ويقلع آثارها، فهُدمت واقتُلعت المعالم المُقدَّسة المسيحيَّة فيها ومُحقت آثارها، كما هُدمت كنائس وأديرة أُخرى في مصر والشَّام خلال السنة المذكورة.[5] وأنزل الحاكم بِاليهود والنصارى المزيد من ضُرُوب الإذلال، فأجبرهم على الالتزام بِأشكالٍ معيَّنة في اللباس والرُمُوز، فكان المسيحيُّون مُرغمون على تعليق صُلبانٍ في أعناقهم زنة الواحد منها خمسة أرطال (نحو كيلوغرامين) عندما يرتادون الحمَّامات، وكذلك اليهود كان عليهم أن يجعلوا في أعناقهم إطارًا من الخشب بِالوزن نفسه يُشدُّ إليه جُلجُلًا عوض الصليب.[5][6] ولم يكن لِأهل الذمَّة عهدٌ بِمثل هذه الإجراءات والمُضايقات، فعانوا من هذه المحن والشدائد أعوامًا، وأخذ بعضهم يُهاجر سرَّا إلى بلاد الروم، وعندما علم الحاكم بِذلك، أصدر قرارًا في سنة 404هـ المُوافقة لِسنة 1013م، سمح بِموجبه لِلنصارى واليهود بِالهجرة إلى البلاد الروميَّة أو الحبشيَّة أو النوبيَّة، وأن يحملوا معهم أموالهم وأهلهم وما تحويه أيديهم، فهجر الكثير من النصارى الشوام والمصريين أوطانهم والتحقوا بِديار الروم.[7]

 
حُجَّاجٌ أوروپيُّون يُصلُّون في إحدى المغاور أثناء رحلة حجِّهم.

وممَّا لا شكَّ فيه أنَّ أخبار اضطهاد المسيحيين وصلت الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة وأجَّجت الرأي العام، وما زاد الأُمُور سوءًا كان التعدِّيات التي طالت الحُجَّاج الأوروپيين بعد ضعف الدولة الفاطميَّة وخُرُوج العديد من بلاد الشَّام من تحت جناحها، ففي سنة 414هـ المُوافقة لِسنة 1024م، خرجت حلب من يد الفاطميين ودخلت في حوزة أعراب بني مرداس، ولم تلبث إمارة هؤلاء أن تمدَّدت بِاتجاه الشَّام الجنوبيَّة، ثُمَّ خرجت هذه البلاد من حوزة المرداسيين وانتهى بها الأمر أن دخلت في حوزة السلاجقة،[8] وخِلال هذه الفترة المُضطربة كثُر التعدِّي على الحُجَّاج الأوروپيين بِشكلٍ خاص بِسبب ما كانوا يحملونه معهم من النفائس والأموال، ولمَّا عاد الحُجَّاجُ إلى أوطانهم ونشروا أخبار الاضطهاد الذي تعرَّضوا له في المشرق، أثاروا حماسة المسيحيين وجعلوهم يُفكرون في تأمين حُريَّة الوُصُول إلى الأماكن المُقدَّسة بِأمان.[9] والحقيقة أنَّ بعض جماعات الحُجَّاج الأوروپيين كانت تأتي بِسلاحها الكامل وتسعى وراء المتاعب والأذى، اعتقادًا منهم بأنَّهم كُلَّما تعرَّضوا لِمزيدٍ من هذا كانت رحلتهم أكثر نجاحًا وتطهَّروا من خطاياهم، إذ كان لِلحج عند الأوروپيين في القُرُونُ الوسطى قيمة اجتماعيَّة، فابتعاد الساعي إلى التوبة لِمُدَّة سنة أو أكثر، وهي الوقت الذي تستغرقه الرحلة عادةً، وما تتكلَّفه رحلته من نفقاتٍ ومشاق، يُعدُّ عقابًا وتأديبًا لهُ، وما يغلب عليه من جوٍّ عاطفيٍّ سوف يهبه الشُعُور بِالقُوَّة والطهارة الروحيَّة، فيعود إلى بلده إنسانًا صالحًا.[10]

ويعتقد البعض أنَّ الحملة الصليبيَّة الأولى كانت التطوُّر المنطقي لِلحج المسيحي إلى فلسطين، ذلك أنَّ تيَّار الحج الأوروپي المُستمر كان لا بُدَّ لهُ أن يُؤدي بِالضرورة إلى فكرة أنَّ الأرض التي شهدت حياة المسيح وقصَّته لا بُدَّ أن تكون تحت سيطرة أتباعه، ولم يكن السبب هو الرغبة في حل المُشكلات والصُعُوبات العمليَّة التي كانت تُواجه الحُجَّاج الغربيين، ولكن لِأنَّ أوروپَّا الغربيَّة التي بدأت تشعر بِقُوَّتها، رفضت بقاء أرض المسيح بِأيدي المُسلمين الذين صوَّرتهم الدعاية الكنسيَّة في صورة الكُفَّار المُتوحشين. وتركَّزت فكرة تخليص الديار المُقدَّسة منهم في أذهان أبناء الغرب الأوروپي في أواخر القرن الحادي عشر الميلاديّ، وقد أدَّى هذا بِالضرورة إلى أهميَّة القيام بِحملة حجٍّ مُسلَّحةٍ لِتحقيق هذا الهدف، وهكذا صار الحج من أهم جُذُور فكرة الحملات الصليبيَّة.[10] وكانت البابويَّة ترمي إلى الاستيلاء على الأماكن المُقدَّسة وجعلها تحت سيطرتها المُباشرة، لِذلك أيَّدت الحركة الصليبيَّة بِكُل قواها وعطفت عليها، ومنحت الغُفران عن الخطايا لِمن يتجنَّد في الجُيُوش المُسافرة إلى المشرق على أمل تحقيق هذه الأُمنية الغالية، فأقبل كثيرٌ من الأتقياء على السفر أملًا بِأن تُقبل توبتهم ولِينالوا الغُفران ويدخلوا الجنَّة.[9]

الأسباب السياسيَّةعدل

 
الحُدود التقريبيَّة لِديار الإسلام بعد تمام الفُتُوحات المُبكرة.

لا تقُل الأسباب السياسيَّة لِلحملات الصليبيَّة أهميَّةً عن الأسباب الدينيَّة، بل يعتبرها البعض مُجرَّد حلقةٍ من الصراع العنيف الطويل بين الشرق والغرب الذي تجلَّى من قبل في حُرُوب الفُرس والإغريق وفي حُرُوب قرطاج وروما وغيرها من الحُرُوب. ففي سنة 13هـ المُوافقة لِسنة 634م، ابتدأ الشرق يُهاجم الغرب، هذه المرَّة بِحُلَّةٍ إسلاميَّة، فتمكَّن المُسلمون من إلحاق الهزيمة بِالروم في عدَّة وقعات وافتتحوا الشَّام ومصر والمغرب الأدنى وانتزعوها نهائيًّا من الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة.[9] ولم يكتفِ المُسلمون بِهذه البلاد والمناطق، بل تخطُّوها إلى المغرب الأقصى وبلغوا ساحل المُحيط الأطلسي، واتخذوا من تلك المناطق قاعدةً لِلوُثُوب إلى أوروپَّا، فغزوا جزيرة سردانية سنة 92هـ المُوافقة لِسنة 711م،[11] وفي السنة ذاتها عبر القائد الكبير طارق بن زياد المضيق الفاصل بين شبه الجزيرة الأيبيريَّة والمغرب الأقصى واستطاع افتتاح شبه الجزيرة المذكورة بِحُلُول أواخر سنة 95هـ المُوافقة لِسنة 714م. وبِفتح أيبيريا بدت خسارة الكنيسة واضحةً جليلة، إذ فقدت بلادًا ارتبطت بها أُصُول المسيحيَّة الأولى مثل الشَّام ومصر، فضلًا عن بلادٍ أُخرى كانت بِمثابة أعضاء أساسيَّة في العالم المسيحي مثل إفريقية وأيبيريا. وفي جميع البلاد التي فتحها المُسلمون أقبلت نسبة كبيرة من الأهالي على اعتناق الإسلام عن اختيارٍ وإرادةٍ حُرَّة، كما يقول المُستشرق البريطاني طوماس أرنولد.[12][13] ولكنَّ المسيحيين في الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة وأوروپَّا الغربيَّة، الذين لم يتثاقفوا مع المُسلمين أو يتعايشون معهم، لم يفهموا طبيعة الديانة الجديدة التي خرجت من شبه الجزيرة العربيَّة، وكُل ما أدركوه هو أنَّ المُسلمين خرجوا لِيبتلعوا بلدًا بعد آخر من البُلدان التي كانت المسيحيَّة قد سبقت إليها، وانتشرت فيها، وصارت تعتز بِبقائها في حوزتها، وبِعبارةٍ أُخرى فإنَّ كنيستيّ القُسطنطينيَّة وروما ورجالاتهما لم يروا في الإسلام والمُسلمين إلَّا خطرًا جاثمًا هدَّدهم وهدَّد كيانهم، ولم يستطيعوا حتَّى نهاية العُصُور الوُسطى أن ينسوا الخسارة التي لحقت بهم نتيجة لِانتشار الإسلام، ممَّا جعلهم يشعرون دائمًا بِالرغبة في الانتقام من الإسلام والمُسلمين.[12]

 
مُنمنمة إفرنجيَّة تُصوِّرُ وقعة ملاذكرد بين البيزنطيين والمُسلمين تحت راية السلاجقة. اتُخذت هزيمة الروم في هذه المعركة حُجَّةً لِتدخُّل أوروپَّا عسكريًّا في المشرق.

وكانت الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة أقرب القوى المسيحيَّة إلى حُدُود المُسلمين، وربطتها بِالدولة الإسلاميَّة الناشئة علاقاتٍ مُباشرةٍ وفصلت بينهما حُدُودٌ مُباشرةٌ أيضًا، ممَّا جعل الاحتكاك لا ينقطع بين القُوَّتين.[12] وقد ظهر المُسلمون على البيزنطيين خلال فترة ضعف هؤلاء، وظهر البيزنطيُّون على المُسلمين خلال فترة تشرذمهم وتفرُّق كلمتهم. واستمر الأمر على هذا المنوال إلى أن تُوفي الإمبراطور البيزنطي باسيل الثاني سنة 416هـ المُوافقة لِسنة 1025م، فشكَّلت وفاته انعطافة سلبيَّة في تاريخ الروم، دخلت خلالها الإمبراطوريَّة في مرحلة اضطرابٍ سياسيٍّ ودينيٍّ واقتصاديٍّ استمرَّت حتَّى سنة 474هـ المُوافقة لِسنة 1081م. فخلال هذه الفترة، تعاقب على العرش البيزنطي أباطرة ضعاف افتقدوا المقدرة والكفاءة التي تمتَّع بها أباطرة الأُسرة الهرقليَّة أو الأُسرة الإيساوريَّة أو بعض أعضاء الأُسرة المقدونيَّة مثل باسيل الأوَّل وباسيل الثاني.[14] وشهدت هذه الفترة أيضًا وُقُوع الانشقاق العظيم بين كنيستيّ روما والقُسطنطينيَّة نتيجة الخلافات اللاهوتيَّة والسياسيَّة بين الغرب والشرق المسيحيين، كما تراجع الاقتصاد البيزنطي، وأخذت الإمبراطوريَّة تفقد السيطرة على أطرافها. وفي سنة 463هـ المُوافقة لِسنة 1071م، التحم المُسلمون بِقيادة السُلطان السُلجُوقي ألب أرسلان مع الروم بِقيادة الإمبراطور رومانوس الرابع، في معركةٍ طاحنةٍ على تُخُوم مدينة ملاذكرد، وقد أسفرت المعركة عن هزيمة الروم ووُقُوع الإمبراطور في أسر المُسلمين، فأطلق السُلطان سراحه لقاء فديةٍ كبيرة وشريطة أن يُطلق سراح أسراه من المُسلمين، ويمد السُلطان بِالعساكر اللازمة عند الطلب.[15] شكَّلت معركة ملاذكرد أقصى ما بذله الروم من جُهدٍ لِوقف الفُتُوحات الإسلاميَّة بِاتجاه الغرب، وأنهت دور الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة في حماية المسيحيَّة من ضغط المُسلمين وفي حراسة الباب الشرقي لِأوروپَّا من غزو الآسيويين، فانساب السلاجقة إلى جوف آسيا الصُغرى وفتحوا أغلب بلادها بِقيادة سُليمان بن قُتلُمش الذي أسَّس دولةً جديدةً عُرفت باسم دولة سلاجقة الروم، واتخذ مدينة نيقية عاصمةً له. اتخذت البابويَّة، ومن ورائها أوروپَّا الغربيَّة، من نتيجة هذه المعركة مُبررًا لِتدخُّلها العسكري في المشرق، لِأنَّ بيزنطة لم يعد بِوسعها حماية العالم المسيحي من المُسلمين نظرًا لِتدمير قُوَّتها العسكريَّة، ومن ثُمَّ فقد جرت العادة على اعتبار هذه الوقعة إحدى حُجج الغرب لِشن حربه المُقدَّسة على ديار الإسلام.[la 3]

الأسباب الاقتصاديَّةعدل

 
فلَّاحون أوروپيُّون قُروسطيُّون يحرثون أرضهم.

تشيرُ جميع الوثائق المُعاصرة لِحملتيّ الفُقراء والصليبيَّة الأولى إلى سُوء الأحوال الاقتصاديَّة في غرب أوروپَّا - وبِخاصَّةٍ فرنسا - في أواخر القرن الحادي عشر الميلاديّ. فالمُؤرِّخ المُعاصر «گويبيرت النوگينتي» (بالفرنسية: Guibert de Nogent)‏ يُؤكِّد أنَّ فرنسا بِالذات كانت تُعاني مجاعةً شاملةً قُبيل الدعوة لِلحملة الصليبيَّة الأولى، فندر وُجُود الغِلال وارتفعت أثمانها ارتفاعًا فاحشًا، ممَّا ترتب عليه حُدُوث أزمة في الخُبز، فاضطرَّ الناس إلى أكل الأعشاب والحشائش.[la 4] ويعتبر المُؤرِّخ المصري المُعاصر سعيد عبد الفتَّاح عاشور أنَّ هذا يُفسِّر لِمَ كانت نسبة الصليبيين الفرنجة المُشتركين في الحملة الصليبيَّة الأولى أكبر من الوافدين من أي دولةٍ أُخرى في غرب أوروپَّا.[16] وزاد من سوء الأحوال الاقتصاديَّة في الغرب الأوروپي في ذلك الوقت كثرة الحُرُوب المحليَّة بين الأُمراء الإقطاعيين، وهي الحُرُوب التي لم تنجح الكنيسة أو المُلُوك في وقفها، ممَّا أضرَّ بِالتجارة وطُرُقُها والزراعة وحُقُولها أبلغ الضرر. وهكذا جاءت الحملات الصليبيَّة لِتفتح أمام الجوعى في غرب أوروپَّا بابًا جديدًا لِلهجرة، وطريقًا لِلخلاص من الأوضاع الاقتصاديَّة الصعبة التي عاشوا فيها داخل أوطانهم. فضمَّت حملتا الفُقراء والصليبيَّة الأولى جُمُوعًا غفيرةً من المُعدمين والفُقراء والمساكين وطريدي القانون، وجميعهم كانوا يُفكرون في بُطُونهم قبل أن يُفكروا في دينهم، بِدليل ما أتوه طوال طريقهم إلى القُسطنطينيَّة من أعمال العُدوان والسلب والنهب ضدَّ إخوانهم من النصارى الذين مرُّوا بِأراضيهم، دون أي وازعٍ دينيّ.[16] ويُلاحظ أنَّ الدُويلات البحريَّة الإيطاليَّة القائمة على التجارة، كجُمهُوريَّات البُندُقيَّة وجنوة وپيزة، رأت في الدعوة الصليبيَّة فُرصةً طيِّبةٍ يجب اقتناصها لِتحقيق أكبر قدرٍ مُمكنٍ من المكاسب الذاتيَّة على حساب البابويَّة والكنيسة والصليبيين جميعًا، فأخذت تعرض خدماتها لِنقل الجُند عن طريق البحر إلى المشرق العربي، وفيما بعد لِنقل المُؤن والأسلحة وكافَّة الإمدادات إلى الصليبيين في الشَّام وتقديم المعونة البحريَّة لِلدفاع عن الموانئ الشاميَّة المُحتلَّة ضدَّ هجمات الأساطيل الإسلاميَّة.[la 5] وهكذا اصطبغت الحركة الصليبيَّة من أوِّل أمرها بِصبغةٍ اقتصاديَّةٍ بعضها كان استغلاليَ واضح، فالكثير من الجماعات والأفراد الذين أيَّدوا تلك الحركة وشاركوا فيها لم يفعلوا ذلك لِخدمة المسيحيَّة وحرب المُسلمين، وإنما جريًا وراء المال وجمع الثروات وإقامة مُستعمراتٍ ومراكز ثابتة لهم في قلب ديار الإسلام بِغية استغلال مواردها والمُتاجرة فيها.[16]

الأسباب الاجتماعيَّةعدل

 
مُنمنمة إفرنجيَّة قُروسطيَّة تُصوِّرُ طبقات المُجتمع الأوروپي في ذلك الزمان: الفلَّاحون (يمينًا) والفُرسان (في الوسط) ورجال الدين (يسارًا).

تألَّف المُجتمع الأوروپي في العُصُور الوُسطى من ثلاث طبقات: طبقة رجال الدين، وطبقة المُحاربين من النُبلاء والفُرسان، وطبقة الفلَّاحين من الأقنان ورقيق الأرض. وكانت الطبقتان الأوَّلتان تُمثلان الهيئة الحاكمة من وجهة النظر السياسيَّة، والأرستقراطيَّة السائدة من وجهة النظر الاجتماعيَّة، والفئة الثريَّة من وجهة النظر الاقتصاديَّة؛ في حين كانت طبقة الفلَّاحين تُمثِّل جُمُوع الكادحين المغلوبين على أمرهم، المحرومين من النُفُوذ والثروة، والتي كان على أفرادها أن يعملوا ويشقوا لِيسُدُّوا حاجة الطبقتين الأوَّلتين.[17] والواقع أنَّ آلاف الفلَّاحين عاشوا في غرب أوروپَّا عيشةً مُنحطَّة في ظل نظام الضِيَاع، حيثُ شيَّدوا لِأنفُسهم أكواخ قذرة من جُذُوع الأشجار وفُرُوعها، غُطيت سُقُوفها وأرضيتها بِالطين والقش دون أن يكون لها نوافذ أو بداخلها أثاثٌ عدا صُندُوقٍ صغيرٍ من الخشب وبعض الأدوات الفخَّاريَّة والمعدنيَّة البسيطة.[la 6] وكان مُعظم أولئك الفلَّاحين من العبيد والأقنان الذين ارتبطوا ارتباطًا وثيقًا بِالأرض التي يعملون عليها، وقضوا حياتهم محرومين من أبسط مبادئ الحُريَّة الشخصيَّة، فكُلُّ ما يجمعه القن يُعتبر مُلكًا خاصًّا لِلسيِّد الإقطاعي لِأنَّ القن محرومٌ حتَّى من المُلكيَّة الشخصيَّة.[18] وعاش أولئك الفلَّاحين مُثقلين بِمجموعةٍ ضخمةٍ من الالتزامات والخدمات، فكان عليهم أن يُقدِّموا خدماتٍ مُعيَّنةٍ لِلسيِّد الإقطاعي مثل فِلاحة أرضه الخاصَّة، فضلًا عن تسخيرهم في أعمالٍ شاقَّةٍ مثل شق الطُرُق وحفر الخنادق وإصلاح الجُسُور. كذلك كان على الفلَّاحين دفع مُقرَّرات مُعيَّنة مثل ضريبة الرأس التي يتعيَّن على كُلِّ قنٍ دفعها سنويًّا رمزًا لِعُبُوديَّته، هذا عدا عن الضرائب المفروضة على ماشيته وما تُنتجه أرضه من خُضروات.[la 7] أضف إلى ذلك، أُلزم الفلَّاحون بِقُبُول احتكاراتٍ عديدةٍ أُخرى، فالسيِّد الإقطاعي صاحب الضيعة كان وحده يمتلك طاحونةً وفُرنًا ومعصرةً، بل أحيانًا البئر الوحيدة في الضيعة، وفي هذه الحالة يُصبح كُلُّ قنٍ مُلزمًا بِإحضار غلَّته إلى طاحونة السيِّد لِطحنها، ويحمل خُبزه إلى فُرن السيِّد لِخبزه، وكُرُومه وزيتونه وتُفَّاحه إلى معصرة السيِّد لِعصرها، كُلُّ ذلك لقاء أُجُورٍ مُعيَّنةٍ يُقدِّمها الأقنان لِسيِّدهم الإقطاعي وهُم صاغرون. فإذا امتلك فلَّاحٌ طاحونةً أو غير ذلك من الأجهزة التي من حق السيِّد الإقطاعي وحده أن يحتكرها، صار ذلك جُرمًا خطيرًا يُحاكمُ عليه.[la 8] وهكذا كانت الغالبيَّة العُظمى من الناس في أوروپَّا الغربيَّة يحيون حياةً شاقَّةً مليئةً بِالذُل والهوان عشيَّة الدعوة إلى الحملة الصليبيَّة الأولى، وممَّا زاد الطين بلَّة كان الظُرُوف الطبيعيَّة التي داهمت الفلَّاحين سنة 1095م، فهطلت كميَّات هائلة من الأمطار جرفت المزارع وأتلفت الأرزاق وخرَّبت بُيُوت الفُقراء والمساكين، وكوَّنت مُستنقعاتٍ آسنةٍ عملت على نشر الملاريا والطاعون في أوروپَّا، فمات مئات الآلاف من الناس جوعًا ومرضًا، ومن تبقَّى على قيد الحياة من الأقنان والفلَّاحين عاش جائعًا عاريًا، فلم يكن غريبًا والحالة هذه أن تجد دعوى الحرب لدى هؤلاء التُعساء كُلَّ حماسٍ وتأييد، لِيتخلَّصوا ممَّا كانوا يقبعون فيه من ذُل العيش ونكد الدُنيا، لا سيَّما بعد أن قيل لهم أنَّ في الديار المُقدَّسة نهرين من لبنٍ وعسل، وما على أحدهم إلَّا أن يجلس بين النهرين ويغرف بيمينه لبنًا وبِيساره عسلًا، والشرط الوحيد لِامتلاك ذينيك النهرين قتل المُسلمين وتخليص بيت المقدس منهم، فيكون بِذلك قد ضمن الدُنيا بِلبنها وعسلها والآخرة بِجنَّاتها الوارفة.[19]

مجمعا بلاصانس وكليرمونتعدل

 
مُنمنمة مُذهَّبة لِلإمبراطور البيزنطي ألكسيوس الأوَّل كومنين، طالب المعونة العسكريَّة من الغرب لِحرب المُسلمين.

يرجع الفضل في ابتكار وتنفيذ فكرة إرسال حملةٍ صليبيَّةٍ إلى المشرق لِلبابا أوربان الثاني. ففي ضوء ما سمعهُ هذا البابا عن وُقُوع الأذى والضرر لِلحُجَّاج المسيحيين المُتوجهين إلى الديار المُقدَّسة، بدأ يُفكِّرُ في مشروعٍ لِطرد المُسلمين من آسيا الصُغرى، بِنفس الجُهُد والعزيمة التي كان يجري بها طردهم من الأندلُس. كما أنَّ البابويَّة كانت قد بلغت حينذاك درجةً كبيرةً من سعة النُفُوذ والسُلطان ممَّا جعلها تُفكِّر في انتهاز فُرصة ضعف الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة وعدم قُدرتها على صد الخطر الإسلامي، لِتبسط سيطرتها على الكنيسة الأرثوذكسيَّة الشرقيَّة.[la 9] والواقع أنَّ البابا أوربان كان أصلح شخصيَّة مُعاصرة لِتنفيذ المشروع الصليبي؛ إذ كانت لديه الجُرأة على الدعوة لِهذه الحرب المُكتسية بِغطاءٍ دينيٍّ ورعايتها، فضلًا عمَّا عُرف به من بُعد النظر ومقدرة في اختيار الرجال وتوجيههم والتأثير عليهم. ثُمَّ إنَّ البابا أوربان الثاني لم يقل مُرونةً عن الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس الأوَّل كومنين، فلم يكد ذلك البابا يتولَّى منصبه حتَّى فتح باب المُفاوضات مع الإمبراطور البيزنطي لِتسوية المُشكلات المُعلَّقة بين الطرفين، كما رفع الحرمان الكنسي الذي كان مُوَقَّعًا على ذلك الإمبراطور،[la 10] الأمر الذي أدَّى إلى نوعٍ من التقارب بين الكنيستين الشرقيَّة والغربيَّة وإلى منح الكنائس الكاثوليكيَّة في البلاد الأرثوذكسيَّة قسطًا من الحُريَّة في تصريف شُؤونها. وفي سنة 1090م أرسل الإمبراطور الرومي سفارةً إلى البابا أوربان الثاني تحملُ لهُ إخلاص الإمبراطور ومحبَّته.[la 11] على أنَّ تبادُل السفارات والمُجاملات لم يكفِ لِتخليص آسيا الصُغرى من خطر السلاجقة، لِذلك أراد الإمبراطور البيزنطي استغلال تلك العلاقات الطيِّبة مع البابويَّة لِلحُصُول على مُساعدةٍ عمليَّةٍ من الغرب ضدَّ المُسلمين، فانتهز فُرصة عقد مجمعٍ كنسيٍّ بِرآسة البابا في مدينة بلاصانس - بِشمال إيطاليا - في شهر آذار (مارس) سنة 1095م، وأرسل بعثةً من القُسطنطينيَّة لِحُضُور المجمع وطلب مُساعدة البابا.[la 12][la 13] ولمَّا حضر الوفد البيزنطي، لفت أعضاؤه الأنظار بِسبب ملابسهم الشرقيَّة الفاخرة غير المألوفة عند الغربيين، ثُمَّ رفعوا أصواتهم وأوصلوا رسالة إمبراطورهم المُلتمسة المعونة من مُلُوك أوروپَّا بِأن يُوجِّهوا قُوَّة أسلحتهم لِمُعاضدة القُسطنطينيَّة ولِإنقاذ بيت المقدس. وشرع البابا بِتحريض الجميع بِاتحاد قُواهم واتفاق عزائمهم نحو هذه القضيَّة المُقدَّسة، فقبلوا جميعًا الأوامر واعدين بِأنَّهم بعد أيَّامٍ قليلةٍ يجتمعون تحت بيارق الصليب لِذهابهم إلى بلاد فلسطين لِقتال المُسلمين.[20] ثُمَّ لم تمضِ أيَّامٌ قليلة على هذا المجمع حتَّى سكنت ثائرة من حضره من الحُكَّام، بعد أن اعتراهم الخوف من ترك بلادهم وأوطانهم والذهاب إلى بلادٍ وأقاليم مجهولة عندهم وترك أملاكهم تقع لُقمة سائغة في يد أعدائهم. وهكذا لم تحصل ثمرة من المجمع ولم تتقرَّر فيه كيفيَّة مُحاربة المُسلمين.[20]

 
رسمٌ يُصوِّرُ البابا أوربان الثاني (في الصدر) أثناء إلقائه عظته في كليرمونت، التي تضمَّنت إعلان قيام الحملة الصليبيَّة الأولى إلى المشرق العربي.

على أنَّ البابا أوربان الثاني كان قد آمن بِضرورة مُعاونة الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة ضدَّ المُسلمين فضلًا عمَّا وجده في هذه الفكرة من توجيه جُهُود الأُمراء والفُرسان وجهةً صالحةً تُخفِّف من الحُرُوب والمُنازعات المحليَّة الدائرة بينهم في غرب أوروپَّا. لكنَّ البابا اختار أن يُحيط مشروعه الجديد بِالسريَّة التامَّة، وأخذ يُقلِّب الفكرة في ذهنه حتَّى قرَّر على ما يبدو إعلانها في المجمع الكنسي التالي في مدينة كليرمونت بِدوقيَّة أقطانية. وعندما انعقد هذا المجمع في 18 تشرين الثاني (نوڤمبر) 1095م، انقضت الأيَّام التسعة الأولى منه في مُناقشة المسائل الكَنَسيَّة المُختلفة، حتَّى إذا ما تمَّ ذلك وجَّه البابا دعوته في اليوم العاشر إلى المسيحيين جميعًا لِلاتحاد لِاستخلاص الديار المُقدَّسة من المُسلمين.[la 14] وعرض البابا على المُجتمعين - في أُسلوبٍ بلاغيٍّ جذَّاب - مدى ما تُعانيه الديار المُقدَّسة وحُجَّاجها من متاعب بِسبب سيطرة المُسلمين عليها، الأمر الذي صار يتطلَّب من المسيحيين الغربيين الإسراع لِنجدة إخوانهم في الشرق. ووجَّه أوربان دعوته هذه لِلقادرين والفُقراء على حدٍّ سواء، لِيترُك الجميع مُشاحناتهم في أوروپَّا الغربيَّة ويُوجهون جُهُودهم ضدَّ المُسلمين في الشرق، حيثُ يرعاهم الله ويُبارك جُهُودهم ويغفر ذُنُوبهم؛ ثُمَّ نادى البابا بِالإسراع في تقديم النجدة بِحيثُ يكون جميع المُتطوِّعين على أهبة الاستعداد إلى الرحيل شرقًا مع بداية فصل الصيف.[la 15] ومن بعض ما ورد في عظة أوربان الثاني بحسب المُؤرِّخ وليم الصوري:[21]

«...وإنَّ مهد أيماننا، ومهبط رأس مولانا ومنبع الخلاص قد تملَّكها الآن عنوةً شعبٌ غير مُتألِّه، هو ابن الجارية المصريَّة الذي يفرض على أبناء المرأة الحُرَّة ظُرُوفًا بالغة السوء حتَّى قالت: «اطْرُدْ هذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا». لقد ظلَّ جنس السراسنة البغيض عبر سنواتٍ طوالٍ مضت يبسط سُلطانه على الأراضي الطاهرة التي مشى عليها السيِّدُ بِقدميه، ثُمَّ خضع المُؤمنون لِلقهر، وراحوا يتخبَّطون في قيد الأسر، فدخلت الكلاب الأماكن الطاهرة ودُنِّس الهيكل وضُربت المذلَّة على عباد الرب، واليوم ها هو ذا الشعب المُختار يحتملُ الأحوال التي لا يستحقها، وهاهم رجالُ الدين مُسترقُّون، والكرامةُ ساقطةٌ في الوحل والطين، وأصبحت مدينة الرب - التي هي فوق كُلِّ مدينة - محكومةً لا حاكمةً، فمن ذا الذي لا تنفطرُ نفسهُ كمدًا؟ ولا يذوبُ قلبهُ حسرةً حيثُ تخطرُ بباله هذه الإهانات!! أيُّها الإخوةُ الأعزَّاء: من ذا الذي يستطيعُ سماع هذا كُلُّه ولا تبكي مُقلتاه؟ لقد غضب يسوعٌ فطرد من هيكل الرب جميع من اتخذوه مكانًا لِلبيع والشراء، حتَّى لا يصير بيت أبيه - وهو بيتُ الصلاة - مغارةً لِلُّصوص ومأوىً لِلشياطين...»

ويُروى أيضًا أنَّ البابا وجَّه خطابه إلى أهل فرنسا قائلًا: «أَيَّتُهَا الطَّائِفَةُ الْفَرَنْسَاوِيَّةُ الْعَزِيزَةُ لَدَى الله، إِنَّ كَنِيسَةَ الْمَسِيحِيِّينَ قَدْ وَضُعَتْ رَجَاهَا مُسْنَدًا عَلَى شَجَاعَتِكُمْ، فَأَنَا الَّذِي أعْرَفُ جَيِّدًا تَقْوَاِكُمْ وَكَفَاءَتِكُمْ بِالشَّجَاعَةِ وَالْغَيْرَةِ، وَقَدِ اِجْتَزْتُ الْجِبَالَ الأَلْبِيَّةَ وَحَضَرَتُ لِكَيْ أُنْذِرَ بِكَلَاَمِ اللهِ فِي وَسَطِ بِلَادِكُمْ». وأخذ يُحُثُّهم مُذكِّرًا إيَّاهم بِشاعجتهم القديمة. وقيل أنَّ البابا خصَّ الفرنجة بِكلامه لانقسام أهالي الإمارات الألمانيَّة وقيام فريق منهم ضدَّ الكُرسي الرسولي، ولِانشغال أهالي البلاد الشماليَّة في صد غزوات البرابرة، ولِضعف مملكة إنگلترا حينذاك، فلم يجد الحبر الأعظم أمامه غير بلاد فرنسا لِتُلقي بِثقلها العسكري نحو المشرق. وما أن أتمَّ البابا كلامه حتَّى نهض الفُرسان الحاضرين ووضعوا أيديهم على سُيُوفهم وأقسموا بِأن يُبادروا إلى إنقاذ المسيحيَّة والديار المُقدَّسة وتخليصها من أيدي المُسلمين،[20] كما يُروى أنَّ جُمُوع الحاضرين أخذت تصيحُ «هذه مشيئة الله» (باللاتينية: Deus vult[la 16] فكانت هذه الصيحة إيذانًا ببداية صفحةٍ جديدةٍ في التاريخين الأوروپي والإسلامي قُدِّر لها أن تستمر عدَّة قُرُون.

دعوة الناس إلى الحربعدل

 
رسمٌ لِلبابا أوربان الثاني أثناء دُخُوله مدينة طولوشة لِدعوة أهلها وحُكَّامها إلى الحرب الصليبيَّة.
 
لوحة تُصوِّرُ الأُسقف أدهمار (بالأحمر يسارًا) وريموند الرابع (بِالأبيض في الوسط) وسط جمع من الفُرسان الصليبيين عند الإعداد لِلحملة الصليبيَّة الأولى.

لم يكد البابا أوربان يفرغ من خطبته التي دعا فيها لِحرب المُسلمين، حتَّى جثا أدهمار أُسقف لوپوي (بالفرنسية: Adhémar de Le Puy)‏ أمام قدميه راجيًا أن يكون لهُ شرف المُساهمة في الحرب المُقدَّسة الآتية، وبِذلك صار هذا الأُسقف أوَّل من افتتح قائمة المُتطوعين، واختاره أوربان الثاني مندوبًا بابويًّا في الحملة الأولى،[la 17] ثُمَّ دعاه في وقتٍ لاحقٍ قائد الحملة بِأكملها.[22] ويُقال أيضًا أنَّ تلك الحركة كانت مُجرَّد تمثيليَّةٍ اتفق عليها البابا والأُسقُف قبل انعقاد المجمع.[23] وبجميع الأحوال، يتفق الباحثون على أنَّ حرص البابويَّة على تعيين مندوبٍ عنها يُرافق الصليبيين في رحلتهم إلى ديار الإسلام، معناه أنَّها كانت حريصةً على إشرافها وسيطرتها على الحركة الصليبيَّة وعلى الأراضي التي سيُسيطر عليها الصليبيُّون بعد ذلك. وجديرٌ بِالمُلاحظة أنَّ أحدًا من كبار الأُمراء العلمانيين لم يكن حاضرًا مجمع كليرمونت لِيُبدي استعداده لِلمُشاركة في تلك الحرب المُنتظرة ضدَّ المُسلمين في المشرق. وقد أحسَّ البابا أوربان من أوَّل الأمر بِأنَّ مشروعه الصليبي في حاجةٍ إلى تأييدٍ من القوى العلمانيَّة، فجمع الأساقفة وأصدر المجمع قرارًا بِأنَّ كُل من يشترك في الحرب المُقدَّسة تُغفر لهُ ذُنُوبه، فضلًا عن أنَّ مُمتلكات الصليبيين ستوضع تحت رعاية الكنيسة وحمايتها طوال مُدَّة غيابهم.[la 18] كذلك، استقرَّ الرأي على أن يحيك كُل مُحارب صليبًا من القماش الأحمر على ردائه الخارجي من ناحية الكتف رمزًا لِلحركة التي اشترك فيها والفكرة التي خرج لِيُحارب من أجلها. ثُمَّ إنَّ كُل من يضع هذا الصليب بُغية المُشاركة في الحرب المُقدَّسة عليه أن يتجه فورًا إلى المشرق، فإذا تردَّد وعاد دون أن يُؤدي واجبه أو أظهر تقاعُسًا عن تأدية ذلك الواجب، عُوقب بِالحرمان الكنسيّ.[la 19] وطلب البابا من الأساقفة دعوة الناس إلى الحرب الصليبيَّة، وأخذ هو بِنفسه يتنقَّل بين المُدن والبُلدان الإفرنجيَّة داعيًا لِلحرب، فعقد مجمعًا في ليمُوجش، وكرَّر الدعوة نفسها في أنجيرش ولومان وطُرش وبيتارش وبرديل وطولوشة وغيرها. وكان أوَّل من استجاب لِلدعوة الصليبيَّة من كبار الأُمراء الأوروپيين هو ريموند الرابع قُمَّس طولوشة وصنجيل (بالفرنسية: Raymond IV de Toulouse et Saint-Gilles)‏، الذي سبق وحارب المُسلمين في الأندلُس وحجَّ إلى بيت المقدس، فعيَّنه البابا قائدًا عسكريًّا لِلحملة، على أن تبقى الزعامة الروحيَّة لِلمندوب البابوي أدهمار.[24]

 
بُطرس الناسك (بالأسود على باب الكنيسة) وهو يحُثّ الناس على الاشتراك بالحرب الصليبيَّة التي دعا إليها البابا أوربان الثاني لِتحرير القبر المُقدَّس.

ولم يلبث أن أقبل على البابا عدَّة أُمراء وكثيرٌ من الناس الراغبين بِالمُشاركة في الحركة الجديدة، وكان من جُملتهم: وليم أُسقف أورنج، وهيوج قُمَّس فرماندوة شقيق فيليپ الأوَّل ملك الفرنجة، وروبرت الثاني قُمَّس الفلمنك، وروبرت قُمَّس النورماندي ابن وليم الفاتح ملك الإنگليز، وأسطفان قُمَّس بلوة، وبلدوين البولوني، وغيرهم.[25] ونبَّه ريموند الرابع البابا إلى ضرورة الاعتماد على مُساندة قُوَّة بحريَّة لِتنفيذ مشروع الحرب الصليبيَّة، فأرسل أوربان الثاني مبعوثين إلى جنوة طالبًل مُشاركتها في المشروع الصليبي الكبير. ولم يلبث الجنويُّون أن استجابوا لِدعوة البابا، فأعدُّوا اثنتيّ عشرة سفينة حربيَّة كبيرة لِمُساندة الحملة، فضلًا عن ناقلةٍ كبيرة. وبِذلك حقَّقت جنوة لِنفسها سبقًا كبيرًا مكَّنها من اكتساب حُقُوقٍ في الشَّام، وهي حُقُوقٌ لم يستطع الپيازنة (أهل پيزة) أو البنادقة الظفر بها إلَّا بعد جُهدٍ طويل.[24] وإلى جانب الأُمراء والنُبلاء، أثارت دعوة البابا حركةً شعبيَّةً ضخمةً ارتبطت في التاريخ باسم بُطرس الناسك. فقد ظهرت طائفةٌ جديدةٌ من الدُعاة، إلى جانب الأساقفة، قاموا بِجُهدٍ كبيرٍ واسع النطاق في الدعاية لِمشروع الحرب المُقدَّسة، وكان على رأس هؤلاء كاهنٌ طاعنٌ في السن من مدينة أميان يُدعى بُطرس، واشتهر في التاريخ باسم «بُطرس الناسك» (بالفرنسية: Pierre l'Ermite)‏، يُقال أنَّهُ حاول أن يحُجَّ إلى بيت المقدس ولكنَّهُ تعرَّض في الطريق لِضغط السلاجقة، فعاد إلى بلده دون أن يُحقق أُمنيته، ممَّا ترك أثرًا في نفسه،[26][24] على أنَّ العديد من الباحثين المُعاصرين يُشكِّكون بِصحَّة هذه الرواية.[27][28](1) عمومًا، يبدو أنَّ حماسة بُطرس الناسك وفصاحته وهيئته الغريبة - بِثيابه المُهلهلة وقدميه الحافيتين وحماره الأعرج - جعلت منهُ شخصيَّة ذات تأثيرٍ خطيرٍ على جماهير العامَّة والدُهماء في أوروپَّا الغربيَّة، بِحيثُ أنَّهم كانوا لا يكادون يستمعون لِحديثه حتَّى تغلب عليهم الحماسة، فيجتمعون في سُرعةٍ غريبةٍ ويُشرعون في الزحف شرقًا، دون إعطاء البابا فُرصةً لِتنظيم الحركة الصليبيَّة تنظيمًا جديًّا من الناحيتين السياسيَّة والعسكريَّة،[24] وفي ذلك يقول وليم الصوري:[29]

  وَزِيَادَةً عَلَى ذَلِكَ، فَإِنَّهُ نَظَرًا لِلْخِدْمَاتِ الْجَلِيلَةِ الَّتِي أَدَّاهَا بُطِرْس لِلدِّينِ، فَإِنَّ الله أَنْعَمَ عَلَيْهِ - وَهُوَ الْخَادِمُ الْمُطِيعُ الْمُبَشِّرُ، ذُو الْهَمَّةِ الْعَالِيَةِ الرَّائِعَةِ- بِالْبَلَاغَةِ وَالْفَصَاحَةِ، وَوَهَبَهُ الْقَبُولُ الْحَسَنُ فِي عُيُونِ الْجَمِيعِ، حَتَّى أَنَّ كَلِمَاتِهِ كَانَتْ تَبْدُو وَكَأَنَّهَا وَحْيٌ مِنَ الله، إِذْ تَلَقَّاهَا الْقَوْمُ - صَغِيرَهُمْ وَكَبِيرَهُمْ- بِالرِّضَا وَالْاِمْتِثَالِ، غَيْرَ عَابِئِينَ بِمَا يَنْطَوِي عَلَيْهِ تَنْفِيذُهَا مِنْ مَشَقَّةٍ  

ومضى بُطرس الناسك في دعوته بِقُوَّة، فطاف بِمُختلف أقاليم فرنسا مثل أُرليانش وشامبانية و لوثارينجيا، وخرج من هذه الأقاليم بِعددٍ ضخمٍ من الأتباع - حوالي خمسة عشر ألفًا - اصطحب بعضهم نساءهم وأطفالهم، تدفعهم إلى ذلك النكبات الطبيعيَّة والاقتصاديَّة التي ابتُلي بها الغرب الأوروپي آنذاك.[24] إذ فهم عوام الناس دعوة البابا على أنها فُرصة لِمُستقبلٍ جديدٍ وحياةٍ أفضل في الشرق المُقدَّس، ورُبَّما حلم بعض الفُقراء بِامتلاك الضياع في فلسطين إن قُدَّر لهم النجاة والوُصُول إلى الديار المُقدَّسة، وإن مات أحدهم في الطريق فمن المُؤكَّد أنَّهُ سينال مُكافأةً في الجنَّة حسبما وعد البابا.[30] وأعلن الأخير موعد انطلاق الصليبيين يوم 15 آب (أغسطس) 1096م المُوافق فيه 22 شعبان 489هـ حين تكون المحاصيل الزراعيَّة قد جُمعت من الحُقُول، وحدَّد مكان اللقاء في مدينة القُسطنطينيَّة. لكنَّ الفلَّاحين والعامَّة لم يصبروا حتَّى يرحلوا في الموعد المُحدَّد، فخرجوا على شكل مجموعاتٍ حاملين ما توفَّر لهم من المُؤن، وكانوا غالبًا من دون سلاحٍ سوى العصيّ والسكاكين والسُيُوف الخشبيَّة، ويتوقعون حُدُوث المُعجزات والنصر على الكُفَّار بِعون الملائكة. والواقع أنَّ قلَّة الزاد هذه ساهمت في جعل الصليبيين العوام هؤلاء يتصرَّفون بِتهوُّرٍ في المجر والبلقان في وقتٍ لاحقٍ، في حين استفاد صليبيُّو حملة الفُرسان والنُبلاء المُنظَّمة اللاحقة من محصول الصيف الوفير، فقد توفَّر لهم كميَّات كبيرة من الحنطة لِتغطية حاجاتهم في المراحل الأولى من مسيرتهم. كما أنَّ العوام تحرَّكوا من أوروپَّا الغربيَّة قبل أن تقوم الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة بِتمهيد الطريق لهم، علمًا بِأنَّ بيزنطة لم تكن تتوقَّع قُدُوم القُوَّات الغربيَّة في مثل هذا الوقت المُبكر من السنة وبِتلك الأعداد الضخمة.[31]

تسمية الحملة بالـ«صليبيَّة»عدل

 
مُحاربون صليبيُّون يحملون شارة الصليب على ستراتهم.

يُشاعُ خطأً أنَّ المُحاربين الأوروپيين سُمُّوا «صليبيين» مُنذُ الأيَّام الأولى لِحملتهم. والواقع أنَّ مُصطلح «الحملة الصليبيَّة» أو «الصليبيين» لم يظهر سوى في أواخر القرن الثاني عشر الميلاديّ، مع استحداث كلمة «Crusesignati» اللاتينيَّة، ومعناها «الموسوم بالِصليب»، لِكي تُعبِّر عن الأوروپيين الغربيين المُحاربين باسم الكنيسة الكاثوليكيَّة، لأنَّهم كانوا يُخيطون صُلبان القُماش على سُتراتهم. ولم يحدث حتَّى أوائل القرن الثالث عشر الميلاديّ أن كانت هُناك كلمةٌ لاتينيَّةٌ تعني «الحركة الصليبيَّة». وفي بداية الأمر كان من يُشاركون في الحملة الصليبيَّة يُصفون بِأنَّهم «حُجَّاج» (باللاتينية: Preregrini)، وغالبًا ما استُخدمت عدَّة تعبيرات ومُصطلحات أُخرى مثل «رحلة الحج» (باللاتينية: Peregrinatio) التي كانت شائعة تمامًا في الفترة الباكرة من تاريخ الحركة الصليبيَّة، كذلك استُخدمت كلمة «الحملة» (باللاتينية: Expeditio) وعبارة «الرحلة إلى الأرض المُقدَّسة» (باللاتينية: Iter in terramsanctam)، واصطلاح «الحرب المُقدَّسة» (باللاتينية: Sanctus bellum) كما استُخدمت عبارات ومُصطلحات مثل «الحملة العامَّة» (باللاتينية: Passagim general) أو «حملة الصليب» (باللاتينية: Expeditio cucis)، أو «مشروع يسوع المسيح» (باللاتينية: Negotium Jhesus Christi).[32] أمَّا المُصطلح الإنگليزي «Crusade» فقد ابتُكر في القرن الثامن عشر الميلاديّ، وعُرِّب فأصبح «الحملة الصليبيَّة».[32]

أمَّا المُؤرخون المُسلمون الذين عاصروا هذه الحملات فلم يستخدموا مُصطلح «الصليبيَّة» إطلاقًا، بل كانوا يُسمُّون هذه الحملات بِـ«حركة الفرنج»، رُغم تمييزهم بين الأقوام الأوروپيَّة المُختلفة التي شاركت فيها، من فرنجةٍ وألمان ونورمان وإنگليز وغيرهم،[32] وسبب ذلك هو أنَّ الفرنجة سُكَّان بلاد الغال التي عُرفت فيما بعد بـ«فرنسا» كانوا أكثر إقبالًا من غيرهم على المُشاركة في هذه الحركة.[33]

خُرُوج حملة الفُقراء وفشلهاعدل

 
رسمٌ يُصوِّرُ استقبال ملك المجر كولومان بن گزاي لِوالتر المُفلس أثناء زحفه شرقًا.

كان أوَّل من خرج من العوام الذين ضربوا تعليمات البابا بِعرض الحائط جماعة من مدينة قُلُونية مُكوَّنة من الرُعاع والمُجرمين والأفَّاقين والرُهبان والنساء والأولاد والعجزة، بِزعامة أميرٍ إفرنجيٍّ يُدعى والتر المُفلس (بالفرنسية: Gautier Sans-Avoir)‏، فسار بهم والتر هذا مُخترقًا مملكة المجر دون حادثٍ يُذكر، ولمَّا وصلوا إلى بلغراد، طالبوا السُلطات هُناك بِتزويدهم بِالمُؤن، فلم يُستجب طلبهم، فعمدوا إلى نهب ضواحي المدينة ممَّا دفع بالأهالي لِمُهاجمتهم وتجريدهم من أسلحتهم وما يحملونه من متاعٍ. وعلى إثر ذلك، واصل والتر ومن بقي معهُ من أصحابه سيرهم إلى نيش، فأترالسة، فأدرنة. وبِتاريخ 21 رجب 489هـ المُوافق فيه 20 تمُّوز (يوليو) 1096م، اقترب الصليبيُّون من القُسطنطينيَّة، فأذن لهم الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس الأوَّل بِالانتظار تحت أسوار المدينة ريثما يلحق بهم بقيَّة الجُيُوش.[34]

 
بُطرس الناسك (في الوسط) ماثلًا بين يديّ الإمبراطور البيزنطي بُعيد بُلُوغه عاصمة الروم.

لكنَّ من لحق بِهؤلاء لم يكن سوى جُمُوعٌ أُخرى من العوام بِقيادة بُطرس الناسك، الذي خرج من قُلُونية في 17 ربيع الآخر 489هـ المُوافق فيه 19 نيسان (أبريل) 1096م، مُجتازًا لوثارينجيا وفرنكونيا وباڤاريا والنمسا دون أن يُصيبه مكروه؛ وبعد نحو شهرين وصل بلاد المجر، فأحسن ملكها كولومان بن گزاي مُعاملته، إلَّا أنَّ ذلك لم يحل دون حُدُوث بعض القلاقل بين عصابته وبين الأهالي، ممَّا دعاه إلى الإسراع في السير نحو بلغراد، فوصلها بعد اجتيازه نهر صوه على أطوافٍ بسيطة، ثُمَّ تابع سيره إلى نيش حيثُ أقدمت عصابته على اقتراف أعمالٍ مُخزيةٍ، من إضرام النيران في المنازل والطواحين الواقعة على طول النهر، وسلب الأهالي وتقتيلهم، فهاجمهم حاكم المدينة وقتل قسمًا منهم، وجرَّد الباقي من أسلحته؛ غير أنَّ بُطرس أعاد النظام إلى جماعته، وأكمل سيره نحو أترالسة فوصلها في 13 رجب 489هـ المُوافق فيه 12 تمُّوز (يوليو) 1096م.[34] وهُناك اجتمع بِمندوبي الإمبراطور البيزنطي، الذين نقلوا إليه رسالة ألكسيوس، وفيها اشترط على الصليبيين بِعدم التوقُّف أكثر من ثلاثة أيَّام في كُلِّ مدينةٍ يحلُّون بها، وذلك مُقابل تأمين إعاشتهم وعلف دوابهم، فوافق بُطرس على هذه الشُرُوط. وفي 3 شعبان 489هـ المُوافق فيه 1 آب (أغسطس) 1096م، وصل بُطرس بِجماعته إلى القُسطنطينيَّة، فاجتمع بِوالتر المُفلس تحت أسوارها، وانضمَّت إليهما عصاباتٌ أُخرى شعبيَّة. وكان اجتماع تلك العصابات المُختلفة مُشجعًا لأفرادها على إتيان الأعمال الغوغائيَّة التي اعتادوها، فراحوا ينهبون ضواحي القُسطنطينيَّة والقُرى المُجاورة وينهبون الكنائس نفائسها، وكُل ما تقع عليه أيديهم، الأمر الذي دعا إمبراطور الروم إلى التعجيل بِترحيلهم ونقلهم إلى آسيا الصُغرى.[34]

 
رسمٌ يُصوِّرُ انهزام عوام حملة الفُقراء على يد السلاجقة (الصُورة العُلُويَّة).

نقلت المراكب البيزنطيَّة جميع الصليبيين عبر بحر مرمرة إلى الأناضول يوم 8 شعبان 489هـ المُوافق فيه 6 آب (أغسطس) 1096م،[35] وألقت بهم على ساحل بيثينيا.[36] وعلى الرُغم من الضرر الذي ألحقه الصليبيُّون بِرعايا الإمبراطور الآمنين، فإنَّهُ استمرَّ يُحسن النُصح إليهم، فأشار عليهم بِالتجمُّع والانتظار عند أحد المراكز الحصينة قُرب مضيق البوسفور حتَّى تأتيهم الإمدادات والجُيُوش النظاميَّة من الغرب. ولكنَّ جُمُوع العامَّة لم يستطيعوا ضبط أنفُسهم والكف عن النهب والسلب،[37] فساروا على طول شاطئ مرمرة ينهبون الكنائس والمنازل دون أن يكبح جماحهم شيء، حتَّى أنهم نهبوا مدينة نيقوميدية التي كانت مهجورةً مُنذُ أن هاجمها السلاجقة قبل خمسة عشر سنة. وفي مُنتصف شهر أيلول (سپتمبر) 1096م، انفردت جماعةٌ من هؤلاء الصليبيين وتقدَّمت نحو أسوار نيقية، عاصمة دولة سلاجقة الروم، وأصابت غنيمة كبيرة، بعد أن اشتبكت بِمعركةٍ مع المُسلمين. ولم يقف هؤلاء عند هذا الحد، بل غرَّهم انتصارهم هذا وشجَّعهم على المضي في إغاراتهم والتوغُّل بعيدًا عبر الحُدُود السُلجُوقيَّة، حتَّى إنَّ أحد قادتهم، المدعو «رينالد النورماني»، تمكَّن مع قسمٍ من رجاله الألمان والنورمان من احتلال أحد الحُصُون في ضواحي نيقية، وهو المُسمَّى بِالروميَّة «إكسيريگوردوس» (باليونانية: Ξερίγορδος)‏. وراحت جُمُوع الألمان والنورمان والفرنجة تتسابق وتتنافس في شن الغارات على المناطق الزراعيَّة المُجاورة، فسلبوا سُكَّان القُرى ماشيتهم ودوابهم،[34] واعتدوا عليهم واقترفوا بِحقِّهم أعمالًا جُرميَّةً رهيبة، دون تفرقةٍ بين المُسلمين والنصارى، وفي ذلك يقول المُؤرِّخ الفرنسي گوستاڤ لوبون (بالفرنسية: Gustave Le Bon)‏: «...وَاِقْتَرَفَ هَؤُلَاءِ مِنَ الْجَرَائِمِ نَحْوَ الْمُسْلِمِينَ وَالنَّصَارَى مَا لَا يَصْدِرُ عَنْ غَيْرِ الْمَجَّانِينَ مِنَ الْأَعْمَالِ الْوَحْشِيَّةِ، وَكَانَ مَنْ أَحُبِّ ضُرُوبِ اللَّهْوِ إِلَيْهِمْ قَتَلَ مَنْ يُلَاقُونَ مِنَ الْأَطْفَالِ وَتَقْطيعِهِمْ إِرْبًا إِرْبًا وَشْيِهِمْ كَمَا رَوَتْ حَنِّة كُومنِين بِنْتُ قَيْصَرِ الرُّومِ».[38]

لم يسكت الملك السُلجُوقي قلج أرسلان بن سُليمان على أفعال الصليبيين، فأرسل أحد كبار قادته العسكريين، المدعو «إيلخانوس»، على رأس جيشٍ كبيرٍ لِاسترداد الحصن سالف الذِكر، فحاصره ومنع الماء عن الصليبيين حينًا حتَّى استسلموا، فساقهم أسرى، بما فيهم قائدهم رينالد النورماني. وفي تلك الأثناء، كان بُطرس الناسك قد عاد إلى القُسطنطينيَّة لِمُقابلة الإمبراطور البيزنطي، فانتهز رجاله الفُرصة بِغيابه لِمُهاجمة نيقية نفسها، فغادروا حصن «سيڤيتوت» (باللاتينية: Civetot) الذي اتخذوه مُعسكرًا، بعد أن تركوا فيه النساء والأولاد، وساروا دون ترتيبٍ أو نظامٍ مُتجهين نحو العاصمة السُلجُوقيَّة، فنصب لهم السلاجقة كمينًا في وادٍ ضيِّق وأبادوا القسم الأكبر منهم، ثُمَّ لاحقوا فُلُولهم إلى سيڤيتوت واقتحموه، وفتكوا بِكُل من كان في المُعسكر من المُقاتلين وسبوا الباقين، وكان من بين القتلى والتر المُفلس نفسه.[34] وفرَّت حفنة صغيرة من الصليبيين الناجين إلى قلعةٍ خربةٍ احتموا بها، وأرسلوا تحت جُنح الظلام رسولًا إلى القُسطنطينيَّة لِيُخبر أهل السُلطة بِالكارثة التي حلَّت، ويستنجدهم لِإنقاذ القلَّة الباقية على قيد الحياة والمُكابدة لِلحصار الشديد. ولمَّا علم بُطرس بِكُلِّ ذلك، بادر إلى الإمبراطور واستطاع بِتوسُّلاته إليه وتضرُّعاته أن يحمله على إرسال بعض القوارب إلى البر الآسيوي لِإنقاذ الصليبيين، فأبحرت تلك السُفُن في الحال، وما أن وصلت وشاهدها السلاجقة حتَّى رفعوا الحصار وانسحبوا إلى الداخل.[39][la 20] ونقل البيزنطيُّون الأحياء من الصليبيين إلى القُسطنطينيَّة حيثُ خُصِّص لهم مكانُ إقامة في الضواحي بعد أن جُرِّدوا من أسلحتهم. وعلى هذا الشكل انتهت حملة الفُقراء الصليبيَّة، التي أثبتت أنها كانت طائشة وعديمة النظام، واستنفذت صبر الإمبراطور البيزنطي ورعيَّته.

وُصُول الحملة النظاميَّة إلى القُسطنطينيَّةعدل

بعد قيام حملة الفُقراء، كانت الاستعدادات تجري في الغرب الأوروپي لِتحرُّك الجُيُوش النظاميَّة بِاتجاه الشرق، وقوامها الأُمراء الإقطاعيُّون في فرنسا وإيطاليا والنورماندي. وطبيعي أن يكون أفراد هذه المجموعة أكثر تقديرًا لِخطَّة سيرهم بعد الاستعدادات بِالسلاح والأموال والرجال والعتاد، والاتصال مُسبقًا بِأُمراء ومُلُوك وحُكَّام النواحي الذين سيمُرُّون بِأراضيهم حتَّى يمُدُّوا يد المُساعدة لهم.[40] وتعدَّدت قيادات هذه المجموعة، فلِكُلِّ قائدٍ رجاله وجُندُه، كما اختلفت أهواؤهم واتجاهاتهم وسياساتهم، وكانوا على تبايُنٍ في نظرتهم إلى مفهوم الحركة الصليبيَّة، ممَّا جعل تلك الحملة في حقيقة أمرها عبارة عن عدَّة حملات رُبما عملت أحيانًا في اتجاهاتٍ مُعارضة.[41]

توافُد جُيُوش النُبلاء وتقسيمهاعدل

 
خريطة تُصوِّرُ مسير جُيُوش الحملة الصليبيَّة الأولى.
 
مُنمنمة أوروپيَّة تعود لِلقرن الثالث عشر الميلادي تُصوِّرُ هيوج قُمَّس فرماندوة (وسط اليمين) بين يدي الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس كومنين.

تُقدِّر أبحاثٌ مُعاصرة أنَّ أعداد المُقاتلين الذين غادروا أوروپَّا الغربيَّة بعد مجمع كليرمونت تتراوح بين 70,000 و80,000 مُقاتل، انضمَّ إليهم مزيدًا من الرجال الذين اصطحب بعضهم أهله وعياله، خلال السنوات الثلاث لِلحملة. وتُفصِّل تلك الأبحاث أعداد الصليبيين على الشكل التالي: ما بين 7,000 و10,000 فارس، وما بين 35,000 إلى 50,000 راجل، وما بين 60,000 إلى 100,000 شخص من غير المُحاربين.[la 21] أمَّا تقسيم تلك الجُيُوش ومسيرها فكان على الشكل التالي:

  • الجيش الأوَّل: كان على رأسه هيوج قُمَّس فرماندوة (بالفرنسية: Hugues de Vermandois)‏، وهو الابن الأصغر لِهنري الأوَّل ملك الفرنجة وشقيق فيليپ الأوَّل كما أُسلف،[la 22] وكان يطمع في أن يحصل في الشرق على السُلطة والأموال ما يُلائم أصالة نسبه، والراجح أنَّ أخاه فيليپ هو الذي شجَّعهُ على الاشتراك بِالحملة الصليبيَّة كي يلتمس الرضا من البابويَّة،[40] في حين نصَّت مصادر لاتينيَّة عائدة لِتلك الفترة أنَّهُ قرَّر المُشاركة بعدما شهد خُسُوفًا لِلقمر ليلة 11 شُباط (فبراير) 1096م، فاعتبر ذلك إشارةً إلهيَّة.[la 23] ويبدو أنَّ هيوج هذا كان أوَّل الأُمراء الصليبيين المُغادرين، كما كان أوَّلهم وُصُولًا إلى الأراضي البيزنطيَّة. فقد ارتحل من فرنسا إلى إيطاليا في رمضان 489هـ المُوافق لِآب (أغسطس) 1096م، على رأس جيشٍ صغيرٍ من أتباعه وبعض الفُرسان من ضياع أخيه، وأرسل رسولًا خاصًّا إلى القُسطنطينيَّة يحملُ رسالةً تفيضُ غطرسةً وغُرُورًا، ويطلب من الإمبراطور أن يُقابله بما يليق بِمكانته السامية،[40] فقال:[la 24]
  إعْلَمْ أَيُّهَا الْإمْبرَاطُورُ أَنَّنِي مَلِكُ الْمُلُوكِ، أَعَظْمُ مَا تَحْتَ السَّمَاءِ. مِنَ الْمُنَاسِبِ أَنْ أُلَاقَى فَوْرَ وُصُولِي وَأُسْتَقْبَلُ بِأُبَّهَةٍ وَحَفْلٍ يُلَائِمُ نِسْبِي النَّبِيلِ  
واجتاز هيوج وأتباعه روما وبلغوا ثغر باري في أواخر شوَّال المُوافق لِأوائل تشرين الأوَّل (أكتوبر)، وأرسل من هذه المدينة وفدًا من أربعةٍ وعشرين فارسًا إلى دراست أخطر حاكمها الدوق يوحنَّا كومنين ابن أخي الإمبراطور، بِأنَّهُ على وشك الوُصُول، وكرَّر طلبه بِما ينبغي الاحتفال بِاستقباله.[40] ويبدو أنَّ الإمبراطور البيزنطي استُفزَّ بمُحتوى هذه الرسالة، وتخوَّف من تكرار تجربة حملة الفُقراء، فأرسل إلى ابن أخيه وقائد أُسطُوله أن يُعلماه بِوُصُول الصليبيين ما أن يظهرون في البلقان.[la 24] وما أن أبحر هيوج برجاله من باري حتَّى ضربت أُسطُوله الصغير عاصفة بحريَّة أغرقت بعض السُفُن بِكُلِّ ما عليها من الرُكَّاب، فانتشلهُ الدوق يُوحنَّا حاكم دراست مع قادته ومن نجا من أتباعه وزجَّ بهم في السجن، ثُمَّ أرسلهم إلى القُسطنطينيَّة كي يقضي فيهم الإمبراطور بِما يشاء، فحبسهم حينًا بِانتظار وُصُول القادة الباقين، فإذا قُدِّر لهم النجاح في الحُضُور أطلق سراح هيوج ومن معه، أمَّا إن كان الأمر غير ذلك فسيُبقيهم أسرى طول حياتهم.[42]
 
لوحة جصيَّة في قلعة مانتة بشمال إيطاليا، تُصوِّرُ گودفري البويني.
  • الجيش الثاني: تلى وُصُول هيوج قُمَّس فرماندوة إلى القُسطنطينيَّة، وُصُول گودفري البويني (بالفرنسية: Godefroy de Bouillon)‏ دوق لوثارينجيا الواطئة، ورافقهُ أخوه بلدوين البولوني (بالفرنسية: Baudouin de Boulogne)‏ فضلًا عن عددٍ آخر من كبار الأُمراء.[la 25] ويبدو أنَّ المكانة البارزة التي تمتَّع بها گودفري في الإمبراطوريَّة الرومانيَّة المُقدَّسة، وأهميَّة الإمارات التي شارك أصحابها في تلك الحملة، جعلت لها مكانة خاصَّة دفعت كثيرًا من الفُرسان إلى الانضمام إليها، فاكتسبت طابعًا مُميزًا من أوَّل الأمر.[la 26] هذا مع مُلاحظة أنَّ مُعظم المُشتركين في هذه الحملة كانوا من القطاع الإفرنجي في الإمبراطوريَّة الرومانيَّة المُقدَّسة، ولم يكن من القطاع الألماني سوى القليل، ممَّا جعل الطابع العام لِحملة گودفري البويني إفرنجيًّا، وقد ظهر أثر ذلك عندما استقرَّ أولئك الصليبيُّون بالشَّام، إذ سُرعان ما ذبلت العلاقات الإقطاعيَّة التي ربطتهم بإمبراطور الرومانيَّة المُقدَّسة، وأقاموا مَلَكيَّة جديدة في بيت المقدس وفق النُظُم والتقاليد الإفرنجيَّة.[la 27]
وآثر گودفري ألَّا يسلك الطريق الذي يجتاز إيطاليا كي يتجنَّب الحرج في علاقاته مع البابويَّة نظرًا لِأنَّهُ كان من أنصار إمبراطور الرومانيَّة المُقدَّسة هنري الرابع الذي كان بِدوره على خلافٍ معها مُنذُ سنة 1076م، نتيجة النزاع حول أحقيَّة أي الجهتين تنصيب الأساقفة والمطارنة في الإمبراطوريَّة الرومانيَّة المُقدَّسة.[la 28] لِذا، سلك هذا القائد الطريق الذي يجتاز بلاد المجر وبُلغاريا عبر بلغراد - نيش - أترالسة - فيلپَّة وأدرنة، في الوقت الذي كان المجريُّون ما يزالون يحملون كثيرًا من الحقد والضغينة لِلصليبيين، بعد الضرر الذي لحق بهم على أيدي جُمُوع بُطرس الناسك ورُعاع حملة الفُقراء.[la 29] لِذلك رأى گودفري أن يُبدِّد تلك المخاوف عند المجريين قبل أن يعبر بلادهم، فعقد اجتماعًا مع الملك كولومان بن گزاي على الحُدُود المجريَّة الألمانيَّة. وفي ذلك الاجتماع قدَّم گودفري أخاه بلدوين لِيظلَّ رهينةً لدى الملك المجري حتَّى يتم انتقال قُوَّاته عبر الأراضي المجريَّة. وفي الوقت نفسه أصدر گودفري أوامر مُشدَّدة لِرجاله لِيحول بينهم وبين أعمال النهب والعدوان على الأهالي أو مُمتلكاتهم.[la 30] وبِفضل جُهُود التنظيم والاتفاق المُسبق هذا، سار جيش گودفري إلى القُسطنطينيَّة دون أن يُواجه متاعب، فلمَّا جاوز أدرنة بلغهُ أنَّ هيوج الفرماندوي قد زُجَّ في السجن مع ثُلَّةٍ من رفاقه النُبلاء، فأرسل على جناح السُرعة عددًا من الرُسُل إلى الإمبراطور ألكسيوس لِلإلحاح عليه بِضرورة إطلاق سراح هؤلاء، ويلومه على ما أنزله بهم «وهُم الذين وهبوا أنفُسهم لِرحلة الحج نفسها».[42] وبِحسب وليم الصوري فإنَّ الإمبراطور رفض طلب گودفري، فما كاد من الأخير إلَّا أن أذن لِعسكره بِنهب نواحي أدرنة، فدمَّروها دمارًا شاملًا على مدى ثمانية أيَّام، وما كادت أنباء ما فعلوا تصل إلى سمع الإمبراطور حتَّى بعث رُسُلًا من لدُنِّه إلى گودفري يرجوه أن يكف أيدي جُنده عن أعمال التخريب هذه، مُؤكدًا لهُ أنَّهُ سيستجيب لِرجائه ويُطلق سراح النُبلاء الذين في حبسه، فقبل گودفري هذا الإجراء وأمر جُند بِالتوقُّف عن مُتابعة السلب والنهب، ثُمَّ سار إلى القُسطنطينيَّة،[42] فوصلها في 5 مُحرَّم 490هـ المُوافق فيه 23 كانون الأوَّل (ديسمبر) 1096م، وعسكر خارجها في الطرف العُلُوي لِلقرن الذهبي بناءً على طلب الإمبراطور، الذي أرسل إليه هيوج الفرماندوي يدعوه لِزيارته.[40]
والحقيقة أنَّ الإمبراطور البيزنطي كان يرمي من وراء هذه الدعوة أن يضمن سيطرته على گودفري وجُنُوده، مُدركًا أنَّ قُوَّته من المُمكن أن تجعله شديد الخُطُورة على الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة ومصالحها،[la 31] فطلب مُنهُ أن يُقسم لهُ يمين الولاء، بِمعنى أن يكون القائد الصليبي تابعًا لِلإمبراطور الرومي في الأراضي الآسيويَّة التي عساه ينجح في استردادها من المُسلمين.[43] غير أنَّ گودفري رفض الدعوة بِحُجَّة أنَّهُ حلف يمين الولاء لِلإمبراطور هنري الرابع، وأنَّ هذا اليمين يمنعهُ من أن يحلف يمينًا أُخرى لِلإمبراطور البيزنطي، كما أصرَّ على ألَّا يلتزم بِشيءٍ إلَّا بعد انضمام سائر القادة الصليبيين إليه. عندئذٍ شدَّد ألكسيوس كومنين الضغط على القائد الصليبي بِمنع المُؤن عن جيشه،[40] فما كان من الأخير إلَّا أن اتفق مع أُمرائه وقادته بِاجتياح القُرى والبلدات من نواحي القُسطنطينيَّة بِجماعاتٍ مُسلَّحةٍ كبيرة، فنهبوها وأحرقوها وعادوا يسوقون أمامهم قُطعان الأبقار والأغنام التي غنموها.[42] ولمَّا رأى الإمبراطور ردَّة الفعل الصليبيَّة هذه، عدل بسُرعةٍ عن قراره، وسمح لهم بالإقامة في ضاحية پيرة - من ضواحي القُسطنطينيَّة - حتَّى يحتموا بها من قسوة الشتاء من ناحية، وحيثُ يسهُل على الإمبراطور مُراقبتهم والإشراف عليهم من ناحيةٍ أُخرى. ومكث الصليبيُّون في الضاحية المذكورة طوال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 1097م دون أن يقبل گودفري تأدية يمين الولاء لِلإمبراطور أو حتَّى مُقابلته. فضاق الأخير ذرعًا، ومنع التموين عن الصليبيين مرَّةً أُخرى، الأمر الذي أدَّى إلى صدامٍ عسكريِّ بين الطرفين هُزم فيه الصليبيُّون، ممَّا جعل گودفري يُدرك حقيقة قُوَّته، فلم يجد بدًّا من مُسالمة الإمبراطور، فقصد قصره حيثُ قدَّم ولائه واعترف بِألكسيوس كومنين سيدًا على جميع البلاد التي سيأخذها من المُسلمين، وأن يرُدَّ إليه جميع البلاد التي كانت تابعة لِلإمبراطوريَّة البيزنطيَّة وضاعت منها بسبب الفُتُوحات الإسلاميَّة.[40][43]
 
حُدُود الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة سنة 600م، خلال حُكم السُلالة الهرقليَّة. رغب الروم بِاستعادة حُدُودهم هذه بِمُعاونة الصليبيين من خلال الاتفاقيَّة التي أبرمها معهم ألكسيوس كومنين.
وهكذا جاءت تلك الاتفاقيَّة التي تمَّت في شهر نيسان (أبريل) 1097م واضحةٌ حاسمة، ممَّا جعل الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة تعتمد عليها وتتمسَّك بها في المُطالبة بِحُقُوقها من الصليبيين طوال القرن الثاني عشر الميلادي، والحقيقة أنَّ هذه الاتفاقيَّة ولَّدت مُشكلةً في العلاقة بين الروم والصليبيين، إذ أنَّ الإمبراطوريَّة اختارت ألَّا تُفسِّرها في ضوء ما كان لها من مُمتلكاتٍ في القرن الحادي عشر الميلادي - على عهد باسيل الثاني - وإنما في ضوء ما كان لِلإمبراطوريَّة قديمًا من أملاكٍ واسعةٍ في الشرق على عهد الإمبراطور جستنيان، أي لم ترغب فقط باسترداد جميع البلاد الواقعة في الأناضول، بل تلك الواقعة في أطراف الشَّام والعراق مثل أنطاكية والرُّها، إضافةً إلى الشَّام نفسها.[43] وعلى الرُغم من أنَّ يمين الولاء الذي أقسمه گودفري جعل منه - ولو من الناحية الأدبيَّة - تابعًا لِلإمبراطور البيزنطي، إلَّا أنَّهُ كان كارهًا لِاتباعه حاكمًا غير إمبراطوره، لا سيَّما وأنَّهُ كاثوليكي زحف تنفيذًا لِدعوة البابا، بينما ألكسيوس كومنين هو حامي الكنيسة الأرثوذكسيَّة التي تُخاصم البابويَّة وبينها وبين الكاثوليك شقاقٌ ونُفُور. لِذلك أخذ يتحيَّز الفُرص لِلتملُّص من يمينه هذا. وأغدق الإمبراطور البيزنطي الدوق گودفري بِالهدايا الثمينة والخُيُول المُطهَّمة، كما غالى في إمداد جيشه بِالإمدادات السخيَّة. وفي 25 ربيع الآخر 490هـ المُوافق فيه 10 نيسان (أبريل) 1097م، أمر ألكسيوس كومنين بِنقل گودفري وجيشه إلى الشاطئ الآسيوي بانتظار بقيَّة القادة الصليبيين، فما كان يتمُّ نقلهم حتَّى وصل الجيش الثالث.[43]
  • الجيش الثالث: تولَّى بوهيموند الأطرانطي النورماني (باللاتينية: Boamundus Tarentinus)، الابن الأكبر لِروبرت جيسكارد دوق قلورية وأبوليا، قيادة هذا الجيش، وصحبه ابن أخيه تانكرد، وتألَّف من المُقاتلين النورمان الأشدَّاء. والواقع أنَّ النورمان لم يحفلوا في بادئ الأمر بِدعوة البابا أوربان الثاني إلى الحملة الصليبيَّة نظرًا لِاستمرار الحُرُوب الأهليَّة بينهم في جنوبيّ إيطاليا، فقد تنازع بوهيموند مع أخيه الأصغر روجر بورسا بِشأن وراثة والدهما،[la 32] فقد ورث الأخير أملاك النورمان في جنوبيّ إيطاليا، وكان على بوهيموند أن يحصل على المناطق الواقعة شرق البحر الأدرياتيكي، وهي طارنت وأورية وأطرانط وأبرنطس وواري،[la 33] لكنَّهُ لم يحظَ بِشيءٍ بِسبب الحرب التي نشبت بين النورمان والبيزنطيين في سنة 478هـ المُوافقة لِسنة 1085م، لِذلك رغب بِالاستعاضة عنها في مكانٍ آخر.[44] وعندما وصل جيش هيوج الفرماندوي إلى إيطاليا في طريقه إلى الشرق، أدرك بوهيموند أهميَّة الحركة الصليبيَّة وأنَّهُ يصح الاستفادة منها لِلتعويض عمَّا حُرم منه،[la 34] وهو الذي اتُّصف بالجشع وفساد الضمير واكتسب الكثير من طُمُوح النورمان إلى السُلطة، فاستغلَّ الفكرة الدينيَّة لأغراضه، ووزَّع بيده صُلبانًا من قُماشٍ على أصحابه عندما قرَّر المُشاركة في الحملة الصليبيَّة، أثناء حصار أمالفي التي ثارت على الحُكم النورماني.[44] وما اتصف به الصليبيُّون الفرنجة من الحماس أثار الجُنُود النورمان الذين لقوا التشجيع من زعيمهم بوهيموند، فأعلن هذا أنَّهُ سيشترك في الحملة الصليبيَّة، ودعا المُؤمنين المسيحيين لِلحاق به، فانضمَّ إليه نورمان صقلية وفرنسا، والتفَّ حوله عددٌ من الجُند كانوا أقل من أتباع گودفري على أنَّهم فاقوهم في عدَّتهم وتدريبهم،[44] وتُقدِّر أبحاثٌ مُعاصرة أعدادهم بِقُرابة خمسُمائة فارس وما بين 2,500 و3,500 راجل، إضافةً إلى 2,000 جُندي من أتباع تانكرد.[la 35]
 
لوحة تخيُّليَّة تُصوِّرُ بوهيموند الأطرانطي تعود لِسنة 1843م، بِريشة الرسَّام الفرنسي ميري جوزيف بلونديل (بالفرنسية: Merry-Joseph Blondel)‏.
 
رسمٌ تخيُّلي يعود لِسنة 1843م يُصوِّرُ ريموند الرابع قُمَّس طولوشة وصنجيل، بِريشة الرسَّام الفرنسي ميري جوزيف بلونديل.
 
مُنمنمة لِروبرت قُمَّس النورماندي.
أبحر بوهيموند بِجيشه من باري في شوَّال 489هـ المُوافق فيه تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1096م، ونزل في إقليم إپيروس على الشاطئ الشرقي، وسلك الطريق القديم غير المألوف إلى القُسطنطينيَّة المُسمَّى «طريق أغناتيا» كي يتجنَّب إشراف البيزنطيين ورقابتهم.[44] وبِفعل شدَّة صرامته في حفظ النظام ورغبته في الظُهُور أمام الإمبراطور بِمظهرٍ طيِّب؛ منع أفراد جيشه من التعدِّي على السُكَّان ونهب القُرى والمُدن التي يجتازونها، فلم تحدث اصطدامات مع الحاميات البيزنطيَّة، وزُوِّد الصليبيُّون بِالمُؤن دون حُدُوث مُشكلات.[la 36] وحدث أن ترك بوهيموند جيشه تحت قيادة تانكرد وأسرع إلى القُسطنطينيَّة كي يقف على ما يجري من مُفاوضاتٍ بين الإمبراطور والقادة الغربيين الذين سبقوه، ويُعبِّر عن إخلاصه ونواياه الطيِّبة، فوصل إليها في 15 ربيع الآخر 490هـ المُوافق فيه 1 نيسان (أبريل) 1097م، ولحقه جيشه بعد أُسبُوعٍ تقريبًا.[44] والحقيقة أنَّ حملة بوهيموند النورمانيَّة كانت تُثيرُ فزع البلاط البيزنطي أكثر من حملة گودفري، بِسبب أنَّ النورمان بالذات لهم سوابق خطيرة في الهُجُوم على الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة، فضلًا على أنَّ هذه الحملة جاء على رأسها ابن روبرت جيسكارد الذي ما زالت مُحاولته غزو الأراضي الروميَّة وتهديد القُسطنطينيَّة نفسها سنة 1081م ماثلة في أذهان البيزنطيين.[43] لكنَّ بوهيموند فطن لِهذا، فكان أن ضبط جُنُوده ومنعهم من الاعتداء على الأهالي كما أُسلف، وتوجَّه لِمُقابلة الإمبراطور بِمُفرده لِيُهدِّأ من روعه، مُدركًا أنَّ الوقت غير مُلائم لِلقيام بِمُحاولةٍ توسُّعيَّةٍ على حساب الروم في البلقان،[45] علمًا بأنَّهُ كان قد اقترح على گودفري في مُراسلةٍ سابقةٍ أن يتعاونا على نهب جُزُر بحر إيجة والقُسطنطينيَّة، لكنَّ الأوَّل رفض.[la 34][la 36]
وكان أن تمَّت المُقابلة بين بوهيموند والإمبراطور ألكسيوس في جوٍ مُشبعٍ بِالودِّ والتفاهم، وسُرعان ما أقسم بوهيموند يمين الولاء لِلإمبراطور وأعلن تبعيَّته له، فغمره - هو الآخر - بِالأموال والهدايا الثمينة، لِلحد من أطماعه ونشاطه في الشرق، لأنَّ كُلَّ ما سيُسيطر عليه من بلادٍ سيكون باسم الإمبراطور البيزنطي، لكنَّ بوهيموند أدرك غاية الإمبراطور ورأى أن يحتاط لِنفسه ومُستقبله، فطلب من ألكسيوس منحه إقطاعًا كبيرًا في إقليم أنطاكية، فلبَّى الإمبراطور طلبه، ووعده بِمنطقةٍ واسعةٍ حول أنطاكية طولها مسيرة خمسة عشر يومًا وعرضُها مسيرة ثمانية أيَّام. وطلب بوهيموند أيضًا أن يُعيَّن دمستقًا لِلشرق، أي قائدًا عامًّا لِلقُوَّات البيزنطيَّة في آسيا، لكنَّ الإمبراطور لم يُمكنه تحقيق ذلك الطلب بِحُكم تشكُّكه في الصليبيين عامَّةً والنورمان خاصَّةً، ولِذلك أجاب بوهيموند بأنَّ الوقت لم يحن بعد لِلبت في ذلك الموضوع وأنَّهُ من المُمكن أن يصل بوهيموند إلى تحقيق رغبته هذه عن طريق إثبات حُسن نيَّته وولائه.[45] وبعد انتهاء المُشاورات والمُفاوضات بِشأن الترتيبات المُستقبليَّة المذكورة، استُدعي جيش بوهيموند إلى القُسطنطينيَّة، ونُقل أفراده إلى البر الآسيوي في 11 جُمادى الآخرة المُوافق فيه 6 نيسان (أبريل)، فانضمُّوا إلى جيش گودفري على مقرُبةٍ من خلقدونية.[46][44]
  • الجيش الرابع: تولَّى قيادة هذا الجيش ريموند الرابع قُمَّس طولوشة وصنجيل (بالفرنسية: Raymond IV de Toulouse et Saint-Gilles)‏، وتألَّف جيشه من فُرسان جنوبي فرنسا وپروڤنسة. وكان هذا القائد من أغنى الصليبيين، فحشد جيشًا كثير العدد،[44] وعيَّن ابنه برتراند على أملاكه أثناء غيابه،[la 37] واصطحب معهُ زوجته ألڤيرة القشتاليَّة (بالفرنسية: Elvire de Castille)‏ ووريثه ألفونسو، ورافقه المندوب البابوي أدهمار اللوپويئي. انطلقت هذه الحملة في شوَّال 489هـ المُوافق فيه تشرين الأوَّل 1096م، وانضمَّ إليها عددٌ كبير من نُبلاء جنوبي فرنسا، فعبرت جبال الألب واخترقت شمالي إيطاليا حتَّى رأس البحر الأدرياتيكي، ثُمَّ التزمت الطريق البرِّي الذي يجتاز إستريا ودلماسيا، وسلكت طريق أغناتيا.[44] وصل الجيش إلى الحُدُود البيزنطيَّة شماليّ دراست في شهر ربيعٍ الأوَّل 490هـ المُوافق فيه شُباط (فبراير) 1097م، فاستقبلهم الدوق يوحنَّا كومنين، وكان بانتظارهم أفرادٌ من الحرس البُشناق لِيصحبوهم إلى القُسطنطينيَّة. وأرسل ريموند في غُضُون ذلك سفارةً إلى العاصمة الروميَّة لِيُعلن عن قُدُومه، ثُمَّ سبق جيشه ووصل إليها في 6 جُمادى الأولى المُوافق فيه 21 نيسان (أبريل)، في حين وصل الجيش بعد ستَّة أيَّام.[44] وما لبث الإمبراطور البيزنطي أن دعا ريموند لِلمُثُول أمامه، وطلب منهُ أن يحلف يمين الولاء لهُ أُسوةً بِالقادة الذين سبقوه. وهُنا وجد ريموند نفسهُ في مركزٍ لا يُحسد عليه، ذلك أنَّهُ كان يطمح في الحُصُول على زعامة الصليبيين جميعًا في الشرق بِحُكم صلته بالبابويَّة ومُرافقة المندوب البابوي لِحملته، وهو شرفٌ لم تحظَ به سائر الجُيُوش الصليبيَّة، ولكنَّ هذه الزعامة التي اعتمدت على تأييد البابويَّة لا يُمكن أن تتفق ويمين الولاء لِلإمبراطور البيزنطي، راعي الكنيسة الأرثوذكسيَّة.[45]
أضف إلى ذلك، رأى ريموند أنَّ قسمه هذا سيهبط به إلى مُستوى القادة الآخرين، ولمَّا علم بِأنَّ بوهيموند نجح في اكتساب صداقة الإمبراطور البيزنطي وتأييده، وسعيه إلى أن يُصبح دمستقًا لِلشرق، خشي بأن يُؤدي قسمه إلى أن يجد نفسه خاضعًا لِغريمه النورماني بِوصفه مُمثلًا لِلإمبراطور؛ ما زاده تمسُّكًا بِرأيه، وأعلن أنَّهُ لم يحمل الصليب لِيخضع لِسيِّدٍ غير المسيح، ولم يُغادر بلاده لِيُحارب من أجل سيِّدٍ غير السيِّد المسيح. وأضاف أنَّهُ سينضوي تحت لواء الإمبراطور إذا قاد الجُيُوش المسيحيَّة بِنفسه. وسُرعان ما تأزَّم الموقف بين ريموند من جهة والإمبراطور ألكسيوس من جهةٍ أُخرى، ممَّا أنذر بِحُدُوث صدامٍ مُسلَّحٍ بين الطرفين لولا سعي كُلٍّ من گودفري والمندوب البابوي أدهمار لِترطيب الأجواء بين الرجُلين، فوافق ريموند على أن يُعدِّل في صيغة القسم بِأن وعد بِاحترام وتبجيل حياة الإمبراطور وشرفه وأنَّهُ يحرص ألَّا يُصيبه ضررٌ من جانبه ومن جانب رجاله، فاكتفى ألكسيوس كومنين بِذلك وأقرَّه، وبعد انتهاء المُفاوضات عبر مع قُوَّاته إلى الجانب الآسيوي.[47][48]
  • الجيش الخامس: كان هذا الجيش تحت قيادة كُلٍ من روبرت قُمَّس النورماندي، وهو الابن الأكبر لِملك إنگلترا وليم الفاتح، وصهره أسطفان قُمَّس بلوة، وابن عمِّه روبرت الثاني قُمَّس الفلمنك، وتألَّف من الفُرسان القادمين من غربي فرنسا والنورماندي وبعض مناطق الشمال فضلًا عن الكثير من الفُرسان الإنگليز من أتباع الملك وليم الأصهب، أخي روبرت.[49] انطلقت الحملة من فرنسا في شهر ذي الحجَّة 489هـ المُوافق فيه تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1096م، فعبرت جبال الألب إلى إيطاليا والتقى أفرادها بِالبابا أوربان الثاني في لُكَّة،[49] حيثُ حصلوا على مُباركته. وأقلع هذا الجيش من أبرنطس إلى البلقان في أوائل شهر نيسان (أبريل) 1097م، فأرسى في دراست ومنها زحف مُخترقًا البلقان إلى القُسطنطينيَّة، فوصلوها في جُمادى الأولى 490هـ المُوافق فيه أيَّار (مايو) 1097م.[49] ويبدو أنَّ ألكسيوس كومنين لم يُواجه من تلك الحملة متاعب وصُعُوبات مثلما لاقى من الحملات السابقة. ولم يُمانع قادة هذه الحملة مُطلقًا في أن يقسموا يمين الولاء والتبعيَّة لِلإمبراطور البيزنطي، ولِذا حرص الأخير على أن يُغدق عليهم وعلى رجالهم الإمدادات والمُؤن والإنعامات فضلًا عن الأموال والخُيُول المُطهَّمة. وبعد أن قضى هؤلاء الصليبيُّون أُسبوعين في القُسطنطينيَّة، عبرو البوسفور إلى آسيا الصُغرى، وأسرعوا اللحاق بِبقيَّة الصليبيين الذين كانوا قد شرعوا فعلًا قي حصار نيقية.[47]

السياسة البيزنطيَّة تجاه الصليبيينعدل

 
القادة الصليبيُّون يعبرون مضيق البوسفور على متن سُفُنٍ روميَّة.

لم يتوقَّع الإمبراطور الرومي ألكسيوس كومنين وُصُول هذه الأعداد الضخمة من المُقاتلين الغربيين، إذا اعتقد بدايةً أنَّ الغرب سيمُدُّهُ بِفرقٍ من المُرتزقة محدودة العدد الذيت تعوَّد البيزنطيُّون أن يُجنِّدوهم في خدمتهم، ولمَّا كان عاجزًا على أن يفعل شيئًا تجاه هذا الأمر فإنَّهُ قرَّر أن يتعايش مع الواقع ويُفيد من الموقف بأفضل المكاسب، فاتخذ من التدابير ما كفل لهُ ذلك، فلم يسمح سوى لِلقادة وعددٍ قليلٍ من مُرافقيهم دُخُول عاصمته، ومن ثُمَّ ضرب الصليبيُّون خيامهم في ضواحيها، وحرص على أن يستعرض أمامهم عظمة الإمبراطور البيزنطي بِهدف إبراز مظاهر الثراء والفخامة التي تميَّزت بها الإمبراطوريَّة، وكان رونق المراسم الملكيَّة حاضرًا لدى استقبالهم، ولا شكَّ بِأنَّهم بُهروا بِمظاهر الحضارة الروميَّة لِأنَّهم لم يلمسوا شيئًا من ذلك في الغرب الأوروپي. وعمد ألكسيوس كومنين إلى إغداق الهدايا عليهم لِيستقطبهم، وقد ترك ذلك أثرًا عند أسطفان البلوائي على الأقل.[50]

إلَّا أنَّ هذا لم يحجب الصعوبات السياسيَّة التي نشأت نتيجة وُصُول الصليبيين، غير أنَّ وسيلة الضغط في يد ألكسيوس كومنين تمثَّلت في أنَّهُ الوحيد الذي يملك السُفُن الكافية لِنقل الجُيُوش الصليبيَّة عبر البوسفور في الوقت الذي لم يكن بِوسعه الانتظار طويلًا لِنقلهم، فقد حتَّمت عليه مصلحته أن ينقل أقسام الجُيُوش إلى آسيا الصُغرى على وجه السُرعة بعد وُصُولها، حتَّى لا يزداد عدد القُوَّات كثيرًا في ضواحي العاصمة ما يُسبِّب مُشكلاتٍ أمنيَّةٍ وتموينيَّة.[50] ومن الواضح أنَّ ألكسيوس كومنين أراد أن يطَّلع على نوايا الصليبيين فيما يتعلَّق بِالأراضي التي سيستولون عليها في الشرق، وبِخاصَّةً تلك التي كانت داخلة في نطاق الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة قديمًا. وقد حافظ على مصالحه من خلال فكرة اليمين الإقطاعي المعروفة في المُجتمع الغربي لِتثبيت حُقُوقه على كثيرٍ من البلاد التي ستُنتزع من أيدي المُسلمين.[50]

ومع ذلك، فإنَّ ألكسيوس كومنين لم يكن ساخطًا، وإذ توجَّهت الجُيُوش الصليبيَّة مُجتمعةً لِقتال المُسلمين بَعُدَ الخطر عن القُسطنطينيَّة، وعزم على أن يتعاون مع الصليبيين بِإخلاصٍ بِشرط ألَّا يُضحِّي بِمصالح الإمبراطوريَّة في سبيل مصالح فُرسان الغرب، وأنَّ واجبه نحو قومه الروم يأتي في المقام الأوَّل، يُضاف إلى ذلك أنَّهُ لم يختلف عن كُل البيزنطيين في الاعتقاد بِأنَّ سعادة العالم المسيحي تتوقَّف على سعادة الإمبراطوريَّة المسيحيَّة العتيقة، التي هي استمرارٌ لِلإمبراطوريَّة الرومانيَّة.[50]

معارك الصليبيين في الأناضولعدل

حصار وسُقُوط نيقيةعدل

 
خريطة تُصوِّرُ مسار القادة الصليبيين عبر آسيا الصُغرى.

تجمَّعت الجُيُوش الصليبيَّة كُلِّها على الشاطئ الآسيوي قُرب سميرنة حيثُ حضر بُطرس الناسك لِمُقابلة الأُمراء ومعهُ حُطام حملة الفُقراء. وهُناك اتُفق على أن يبدأ الصليبيُّون بِالهُجُوم على مدينة نيقية، عاصمة دولة سلاجقة الروم. ومن الواضح أنَّ الصليبيين كانوا لا يستطيعون المضي في جوف آسيا الصُغرى تاركين خلفهم نيقية بِأيدي المُسلمين، ممَّا يُهددهم ويُهدِّد مُواصلاتهم مع الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة. لِذلك صدرت الأوامر إلى الجُنُود في أواخر شهر نيسان (أبريل) 1097م بِالزحف على نيقية لِاستخلاصها من السلاجقة. وقد أمدَّ الإمبراطور البيزنطي الصليبيين بِآلات الحصار والطعام والمُؤن، ولكن لم تشترك سوى فرقة صغيرة من القُوَّات البيزنطيَّة في حصار هذه المدينة قويَّة التحصين.[51] وفي ذلك الوقت كان قلج أرسلان مُتغيبًا عن عاصمته، حيثُ دخل في نزاعٍ في قبادوقية مع الدانشمنديين حول مدينة ملطية.[la 38] ويبدو أنَّ قلج أرسلان لم يهتم كثيرًا بِأنباء الحملة الصليبيَّة،[la 39] إذ ظنَّ أنَّ الأمر لا يعدو وُصُول بعض جُمُوعٍ أُخرى من العامَّة غير المُدرَّبين، من عيِّنة أتباع بُطرس الناسك الذين قضى عليهم السلاجقة في سُهُولةٍ تامَّة. أضف إلى ذلك، فإنَّ عُيُون الإمبراطور البيزنطي وجواسيسه أعطوا قلج أرسلان صورةً غير حقيقيَّة عن الخلافات المُستحكمة بين الإمبراطور من جهة والأُمراء الصليبيين من جهةٍ أُخرى، ممَّا جعل الملك السُلجُوقي يطمئن إلى أنَّ الصليبيين لن يصلوا بِأيِّ حالٍ إلى نيقية، بِدليل أنَّهُ ترك زوجته وأولاده وأمواله داخل أسوار المدينة ولم يُحاول نقلهم منها.[51]

 
مُنمنمة إفرنجيَّة تُصوِّرُ الصليبيين أمام أسوار نيقية.

وصلت الجُيُوش الصليبيَّة إلى العاصمة السُلجُوقيَّة في 21 جُمادى الأولى 490هـ المُوافق فيه 6 أيَّار (مايو) 1097م وعسكرت حول أسوارها، وضربت الحصار عليها باستثناء منطقتها الغربيَّة حيثُ توجد البُحيرة، وساعدهم جيشٌ بيزنطيٌّ بِقيادة تاتيكيوس، كما كان الإمبراطور يمُدُّهم تباعًا بِالإمدادات والمُؤن عن طريق البر والبحر. وحالت مناعة استحكامات المدينة بين المُحاصرين وبين مُهاجمتها فورًا، إذ أنَّ أسوارها التي امتدَّ طولها أربعة أميالٍ وارتفع عليها مائتان وأربعون بُرجًا بِالإضافة إلى المياه الضحلة التي أحاطت بها؛ شكَّلت عائقًا لم يتمكنوا من تذليله فورًا.[52][53] لم يُرسل قلج أرسلان في بادئ الأمر قُوَّةً عسكريَّةً نحو الغرب لِلتصدِّي لِلزحف الصليبي، وآثر البقاء في الشرق بِسبب النزاع مع الدانشمنديين حول مُلكيَّة ملطية، ولم يُبدِّل رأيه إلَّا عندما طلبت منهُ الحامية الإسراع لِنجدة المدينة، إذ على الرُغم من ضخامتها فإنَّها احتاجت إلى إمداداتٍ خارجيَّةٍ سريعة، فأرسل طليعةً عسكريَّة ثُمَّ لحق بها بعد أن فكَّ الحصار عن ملطية.[53] ولكنَّ طليعة الجيش السُلجُوقي لم تصل إلَّا بعد أن أحكم الصليبيُّون الحصار على المدينة، فلم تتمكَّن من الدُخُول في معركة، وانسحبت بعد مُناوشاتٍ فاشلةٍ وأخذت تترقَّب وُصُول قلج أرسلان مع جيشه الرئيس.[53] حاولت الحامية بعد اشتداد الحصار على المدينة، وتأخَّرت القُوَّة السُلجُوقيَّة المُساندة؛ تسليمها إلى الإمبراطور البيزنطي، على إثر مُبادرةٍ قام بها هذا الأخير، فأرسل أحد قادته، المدعو عمانوئيل بوتوميتس (باليونانية: Μανουὴλ Βουτουμίτης)‏ لِيتفاوض في أمر التسليم، إلَّا أنَّ المُفاوضات توقَّفت عندما علمت الحامية بِنبأ قُرب وُصُول قلج أرسلان، فانسحب البيزنطيُّون فورًا.[la 40][la 41]

 
السلاجقة يُقاتلون الصليبيين على تُخُوم نيقية.

وصل قلج أرسلان إلى المدينة من جهة الجنوب، فبادر فورًا بِمُهاجمة الصليبيين المُحاصرين مُحاولًا بِذلك أن يشق له طريقًا يوصله إلى الداخل. ودارت بين الطرفين بعض المُناوشات استمرَّت يومًا واحدًا من دون أن يتمكَّن من ذلك، عندئذٍ آثر أن يترك المدينة تُواجه مصيرها، ثُمَّ انسحب إلى الجبال المُجاورة تاركًا لِلحامية حُريَّة التصرُّف.[53] استمرَّ الحصار خمسة أسابيع تعرَّض الصليبيُّون خلالها لِخسائر فادحة في الأرواح نتيجة المُناوشات اليوميَّة مع الحامية، وحتَّى يرفعوا معنويَّاتهم ويُضعفوا معنويَّات المُسلمين، عمد الصليبيُّون إلى قطع عددٍ كبيرٍ من رُؤوس الأسرى، وثبَّتوها على الحِراب، ثُمَّ رفعوها وطافوا بها حول أسوار المدينة قبل أن يقذفوها إلى الداخل.[54] أدَّت استحكامات المدينة بالغة المناعة دورًا بارزًا في إطالة أمد الحصار، كما أنَّ المُؤن التي كانت تدخل إليها عبر البُحيرة بِمُوافقة الإمبراطور البيزنطي رفعت معنويَّات المُحاصَرين. والرَّاجح أنَّ هذا الأخير أدرك صُعُوبة موقف الصليبيين فأراد أن يُثبت لِقادتهم أنَّ تعاونهم معه ضروري، وفعلًا اضطرَّ هؤلاء إلى التماس مُساعدته، وبناءً على طلبهم أمدَّهم بِأُسطُولٍ صغيرٍ منع وُصُول المُؤن إلى داخل المدينة عبر البُحيرة، وراح في الوقت نفسه يُخطِّط لِلاستيلاء عليها بِمعزلٍ عن الصليبيين،[54] ذلك أنَّهُ توقَّع الغدر منهم وعدم التزامهم بِالاتفاق القاضي بِتسليم كُل المُدُن التي فتحها المُسلمون إلى الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة.[55]

 
صُورة شاملة تُظهر بُحيرة إزنيق ومُقابلها المدينة المُسمَّاة نسبةً لها، المُحيطة بِنيقية القديمة.

أدرك أفراد حامية المدينة بعد أن شاهدوا السُفُن العسكريَّة البيزنطيَّة في البُحيرة أنَّ الإمبراطور البيزنطي عدَّل سياسته تجاههم وأنَّهُ من دون وُصُول المؤن إلى داخل المدينة عبر البُحيرة سيُعرِّض السُكَّان لِلمجاعة، لِذلك قرَّروا تسليم المدينة إلى الصليبيين، لكنَّ السُكَّان خشوا عُنف هؤلاء إذا دخلوا البلد، وفضَّلوا تسليمها إلى الإمبراطور، وجرت مُفاوضاتٌ بين أفراد الحامية ومُمثلين عنه بِقيادة عمانوئيل بوتوميتس.[56] والحقيقة أنَّ الإمبراطور البيزنطي عمل على تخويف المُسلمين بأن صوَّر لهم مدى وحشيَّة الصليبيين، وبأنَّهم سيقتلون كُل من في المدينة عند سُقُوطها،[55] في حين أنَّهُ هو يعدهم بِحفظ دمائهم وعدم نهب البلد، فوافق المُسلمون على ذلك، ولم تلبث الجُيُوش الصليبيَّة أن فوجئت بعد أسابيع الحصار الخمسة بِالرايات والأعلام البيزنطيَّة ترتفعُ على أبراج المدينة كُلِّها، وبِوُصُول مندوب الإمبراطور البيزنطي لِيُعلن أنَّ المدينة أصبحت روميَّة، وأنَّ الصليبيُّون ممنوعون من دُخُولها (خوفًا من نهبها). وأتمَّ الإمبراطور عهده، فحفظ دماء المُسلمين وسمح لهم بِالخُرُوج من نيقية بِسلام، بل أعلن أنَّهُ على استعدادٍ لِإعادة زوجة قلج أرسلان وأُخته وولديه دون مُقابل.[57] وفي 29 جُمادى الآخرة 490هـ المُوافق فيه 18 حُزيران (يونيو) 1097م، خرج المُسلمون من المدينة،[la 42] فعادت تحت جناح الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة بعد ستَّة عشر سنةً من فتح المُسلمين لها. أثارت حركة الإمبراطور البيزنطي حنق الصليبيين وشعروا بأنَّهم خُدعوا، وغضبوا جدًّا لِلتسامح الذي أبداه مع أهل المدينة، وكانوا يُريدونها عبرةً لِكُلِّ المُدُن، فازدادت الرواسب النفسيَّة السيِّئة بينهم وبين الروم، لكنَّهم لم يستطيعوا فعل شيءٍ بعد أن علموا أنَّهم يتعاملون مع قائدٍ قويٍّ مُحنَّك صاحب خبرة طويلة، ويقود دولةً تضرب جُذُورها في أعماق التاريخ.[57] وعلى الرُغم من هذا، فقد ارتفعت معنويَّات الصليبيين ارتفاعًا كبيرًا، وزالت من نُفُوسهم أزمة سحق حملة الفُقراء بِقيادة بُطرس الناسك، ومن ثُمَّ ظهر تصميم القادة والأُمراء والجُند في غزو ديار الإسلام. كذلك ارتفعت معنويَّات الروم ارتفاعًا ملحوظًا، إذ أنَّ سُقُوط نيقية مثَّل لهم أوَّل ثأرٍ لِكرامة الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة بعد هزيمة ملاذكرد النكراء. أمَّا المُسلمون فقد هبطت معنويَّاتهم نظرًا لِأن سُقُوط العاصمة السُلجُوقيَّة، وهي أمنع بلاد آسيا الصُغرى، أنذر بسُهُولة سُقُوط المُدن الأُخرى،[57] الأمر الذي دفع قلج أرسلان إلى إجراء مُفاوضاتٍ مع الأمير الدانشمندي كمشتكين أحمد بن غازي من أجل تجميد خلافاتهما والتعاون لِمواجهة الغزو الصليبي الذي يُهدِّدهما سويًّا.[58]

واقعة ضورليم والاستيلاء على قونيةعدل

 
رسمٌ بِريشة گوستاڤ دوريه يُصوِّرُ اقتتال المُسلمين والصليبيين عند خرائب ضورليم.

أسفرت المُفاوضات بين السلاجقة والدانشمنديين عن عقد هُدنةٍ بينهما، كما اتحدا لِلتصدِّي لِلزحف الصليبي الذي وصل إلى قبادوقية، وتناسيا مُؤقتًا تنافُسهما بِشأن ملطية. وهكذا اتحد المُسلمون جميعهم في آسيا الصُغرى لِلتصدي لِلصليبيين في سُهُول ضورليم.[58] استأنف الصليبيُّون سيرهم بعد استراحة أُسبُوعٍ على سُقُوط نيقية، عبر فريجيا مُتخذين الطريق الروماني الذي يمُرُّ في ضورليم وفيلوميليوم وقونية وُصُولًا إلى طرسوس، وصحبتهم سريَّة من القُوَّات البيزنطيَّة بِقيادة تاتيكيوس، فتوقَّفوا في قرية «لويكي»، وعقدوا فيها مجلسًا عسكريًّا حدَّدوا خلاله خطَّة الزحف، وتقرَّر تقسيم الجيش الصليبي إلى قسمين لِتسهيل عمليَّة التموين أثناء الزحف، والقضاء على المُقاومة السُلجُوقيَّة في أكبر مساحةٍ مُمكنة.[58][59] تألَّف القسم الأوَّل من الجيش من نورمان جنوبي إيطاليا، وشمالي فرنسا أتباع بوهيموند وتانكرد، وجُنُود روبرت الثاني قُمَّس الفلمنك، وأسطفان قُمَّس بلوة فضلًا عن الأدلَّاء البيزنطيين وقادة بوهيموند. وتألَّف القسم الآخر من جُنُود جنوبي فرنسا ولوثارينجيا أتباع گودفري البويني وريموند الأطرانطي، وجُنُود هيوج الفرماندوي، وقادة ريموند الرابع. وتقرَّر أن يلتقيا في ضورليم بعد أن يسيرا بِشكلٍ مُتوازٍ تفصل بينهما سبعة أميال، وينطلق الواحد منهما قبل الآخر بِيومٍ فقط.[la 43]

تقدَّم الجيش الصليبي بِقسميه إلى منطقة السُهُول التي يسقيها أحد روافد نهر صقارية حيثُ كان المُسلمون يتربصون بهم، ويُعدُّ هذا المكان مُناسبًا لِمُمارسة فُرسانهم تكتيكهم العسكري. فانطلقوا عبر السهل بِخُيُولهم الخفيفة وراحوا يلتفُّون حول القسم الأوَّل من الجيش المُتقدِّم من دون أن يشتبكوا به.[la 44] وفي هذا اللقاء، تعرَّف الصليبيُّون على أولى مظاهر الحضارة الإسلاميَّة التي كانوا يجهلونها ثُمَّ اقتبسوها فيما بعد، وهي المُوسيقى العسكريَّة القويَّة المُثيرة، فقد دُهشوا لمَّا قابلوا جُيُوش السلاجقة ومعها فرقٌ موسيقيَّة تقرع الطُبُول وتنفخ في الأبواق لِإثارة حمية الجُند،[60] فانتاب بعضهم الهلع في بادئ الأمر، وفي ذلك يقول وليم الصوري:[61]

  حِيْنَ أَخَذَ جَيْشُ التُّرْكِ فِي الاقْتِرَابِ تَعَالَت فِي المُعَسْكَرِ ضَجَّةٌ هَائِلَةٌ لَم يَعُد أَحَدٌ يُدرِكُ مَعَهَا أَو يَسْتَبِينَ مِنهَا كَلِمَةٌ مِمَّا يُقَال، فَلَم يَكُن يُسْمَعُ إِلَّا صَلِيْلَ السِّلَاحِ، وَصَهِيلَ الخَيْلِ، وَقَرَعَ الطُّبُولِ ونَفْخُ الأَبْوَاقِ، وَهِتَافَاتِ العَسْكَرِ الحَمَاسِيَّةِ الَّتِي تَعَالَت حَتَّى خُيِّل أَنَّها تَبْلُغُ عَنَانَ السَّمَاءِ. مِمَّا أَوْقَعَ الفَزَعَ فِي قُلُوبِ مَن لَم يَألَفُوا شُهُودَ مِثْلَ هّذَا المَوْقِف  
 
رسمٌ لِمدينة قونية يعود لِسنة 1891م. دخلها الصليبيُّون بُعيد انتصارهم في ضورليم لِيجدوها خاويةً على عروشها باستثناء بعض أهلها من الأرمن.

حرص الصليبيُّون من جانبهم ألَّا يُفرِّقهم المُسلمون أو يُفاجئونهم بِخوض معركةٍ لم يستعدُّوا لها، لِذلك عسكروا في 27 رجب المُوافق فيه 30 حُزيران (يونيو) قُرب خرائب ضورليم.[la 44] ظهر المُسلمون في صبيحة اليوم التالي، وباشروا فورًا بِتطويق الصليبيين والضغط عليهم. وجرى اشتباكٌ بين الطرفين رجحت فيه الكفَّةُ الإسلاميَّة بدايةً. ودامت المعركة ساعاتٌ عدَّة قبل أن يصل القسم الآخر من الجيش الصليبي ويشترك في القتال. وانسحب قلج أرسلان إلى داخل هضبة الأناضول عندما أدرك أنَّ لا فائدة تُرجى من استمرار القتال.[la 45] بلغت الخسائر في الأرواح عند الطرفين أقل ممَّا توقَّع أيٌّ منهما، وعانى المُسلمون في العشر دقائق الأخيرة عندما حاصر الصليبيُّون جناحهم الأيسر، وأُصيب بوهيموند بِجراح، واستولى الصليبيُّون على المدينة.[62] كان لِمعركة ضورليم تأثيرٌ بالغ السوء على أوضاع السلاجقة، إذ بهزيمتهم خسروا بعض ما كسبوه خِلال أكثر من عشرين سنة مُنذُ واقعة ملاذكرد،[la 46] إلَّا أنَّهم كسبوا احترام الصليبيين وإعجابهم بما تحلُّوا به من شجاعةٍ وبما طبَّقوه من أساليبٍ علميَّةٍ في فُنُون الحرب، بحيثُ قال المُؤرِّخ المجهول صاحب حوليَّة «أعمال الفرنجة وحُجَّاج بيت المقدس» (باللاتينية: Gesta Francorum et aliorum Hierosolimitanorum): «لَوْ كَانَ التُّرْكُ نَصَارَى لِكَانُوا أَشْرَفَ الْأَجْنَاسِ».[63]

بعد أن استراح الصليبيُّون يومين عند ضورليم، واصلوا زحفهم في 4 تمُّوز (يوليو) في الاتجاه الجنوبي الشرقي عير فريجيا. ويبدو أنَّهم صادفوا كثيرًا من المتاعب في تلك المرحلة بِسبب صُعُوبة الأرض وقلَّة الزاد ونُدرة الماء وارتفاع درجة حرارة الصيف، حتَّى هلكت مُعظم خُيُولهم ودوابهم ولم يجدوا ما يحمل متاعهم وأثقالهم. ومع ذلك استمرَّ الصليبيُّون يُقاسون الأمرَّين في زحفهم حتَّى وصلوا أخيرًا - حوالي مُنتصف شهر آب (أغسطس) 1097م - إلى سُهُول قونية الغنيَّة بِكلئها وشجرها.[64] ولم يرَ الصليبيُّون ما يدُلُّ على أنَّ السلاجقة اعتزموا الدفاع عن قونية، وإنَّما ظهر أنَّ الخطَّة التي وضعها قلج أرسلان عقب الكارثة التي حلَّت بِجُيُوشه في ضورليم، استهدفت الانسحاب إلى الداخل وإخلاء المُدُن أمام الصليبيين. وكان أن دخل الصليبيُّون قونية لِيجدوها خالية الوفاض من الناس والزاد؛ إلَّا من بعض الأرمن الذين قدَّموا النُصح لِلصليبيين بِأخذ كميَّاتٍ كافيةٍ من الماء قبل أن يُقبلوا على اجتياز القفار الواقعة بين قونية وهرقلة. وقد حاول السلاجقة صدّ الصليبيين لآخر مرَّة عند المدينة سالِفة الذِكر، ولكنَّ مُحاولتهم باءت بِالفشل.[64]

حملة البيزنطيين على إيونية وفريجياعدل

 
خريطة تُظهر انكماش دولة سلاجقة الروم إلى قونية والمنطقة المُحيطة بها بُعيد انتصارات الصليبيين والبيزنطيين، وحتَّى سنة 1100م.
تظهر أيضًا توسُّعات الدولة المذكورة خِلال القرنين التاليين وُصولًا إلى سنة 1243م.

كان سُقُوط نيقية ثُمَّ هزيمة قلج أرسلان وجُنُوده في موقعة ضورليم طعنةً قاتلةً لِهيبة السلاجقة ومكانتهم في الأناضول. وكما أنَّ سُقُوط نيقية في أيدي المُسلمين سنة 1081م أدَّى إلى استيلائهم بِسُهُولةٍ على جميع الأجزاء الغربيَّة من الأناضول، فكذلك جاء استيلاء البيزنطيين على هذه المدينة سنة 1097م بدايةً لِاسترداد الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة لِذلك الجُزء الغربي من الأناضول بِرُمَّته.[la 47] وعندما أوغل الصليبيُّون في قلب دولة سلاجقة الروم دون أن يُصادفوا مُقاومةً تُذكر؛ وجد صغار الأُمراء المُسلمين على شاطئ بحر إيجة - مثل أمير سميرنة وأمير أفسس - أنفُسهم مقطوعين عن دولتهم، فلم يستطيعوا المُقاومة طويلًا. ولا شكَّ في أنَّ الإمبراطور ألكسيوس كومنين هو الذي أفاد من تلك الأوضاع، فلم يلبث غداة الاستيلاء على نيقية أن أرسل إلى إيونية جيشًا يقوده صهره يُوحنَّا دوكاس وأُسطُولًا تحت قيادة «كازپاكس». كذلك اختار الإمبراطور البيزنطي - لِكي يفُتَّ في عضُد السلاجقة - أن يُرسل صحبة جيشه السابق مجموعةً من أسرى المُسلمين في نيقية، وبِصفةٍ خاصَّة زوجة قلج أرسلان نفسه. ولم تلبث هذه الخطَّة أن أفلحت وأحرزت نجاحًا كبيرًا، إذ استسلم فورًا أمير سميرنة ثُمَّ تبعه أمير أفسس.[65] وعيَّن دوكاس قائد الأُسطُول «كازپاكس» حاكمًا على سميرنة، لكنَّ أحد الأهالي المُسلمين اغتاله قُبيل أن يستلم مهامه، فثار البحَّارة الروم وأوقعوا بالمُسلمين مذبحةً هائلةً دون أنَّ يتمكَّن دوكاس من منعهم، وحين هدئت ثائرة هؤلاء كانت الجمهرة الإسلاميَّة في المدينة قد أُبيدت عن بُكرة أبيها تقريبًا، فعيَّن دوكاس أحد القادة المدعو «هيالياس» حاكمًا على المدينة، وترك الأُسطول بِكامله لِيحرسها ويضبطها، وسار بِبقيَّة الجيش مُتابعًا تقدُّمه.[la 48][la 49][la 50] أمَّا في أفسس، فقد أسر دوكاس نحو ألفيّ مُسلمٍ من أهلها، ونقلهم إلى جُزُر بحر إيجة، ثُمَّ سيطر على مدينتيّ سارد وفيلادلفية، ومنها انطلق نحو لاذيق التي فتحت أبوابها لِلروم فدخلوها سلمًا.[la 51] وبعد أن نجح القائد البيزنطي في استرداد تلك الجهات حتَّى أنطالية، اتجه صوب الشمال الشرقيّ حيثُ أنزل هزيمةً بِالسلاجقة عند «بلوادين». وفي تلك الأثناء كان الإمبراطور البيزنطي قد أتمَّ السيطرة على بيثينيا التي أخلاها المُسلمون عقب موقعة ضورليم. وهكذا تمَّ لِلبيزنطيين استرداد الجُزء الغربي من الأناضول، ولم يبقَ أمام الإمبراطور ألكسيوس سوى الاتجاه نحو قيليقية والشَّام لِلحاق بِالصليبيين.[65]

السيطرة الصليبيَّة المُؤقَّتة على قيليقيةعدل

 
إقليم وبلاد قيليقية الواقع بين إقليميّ قبادوقيَّة والشَّام، وتبدو الثُغُور الشَّاميَّة الواقعة على الحدُود الروميَّة الإسلاميَّة.

ما أن وصل الصليبيُّون إلى هرقلة حتَّى انشقَّ كُلٌّ من تانكرد وبلدوين البولوني عن الجيش الرئيس وتوجَّها إلى قيليقية في الجُزء الجنوبي الشرقي من آسيا الصُغرى، لِيرويا ظمأهما بِتأسيس إماراتٍ فيها.[66] والواقع إنَّ هذين الأميرين اشتهرا بِأنَّهما أكثر أُمراء الحملة الصليبيَّة الأولى حُبًا لِلمُخاطرة والمُجازفة، حتَّى أنَّ الحملة كانت في نظرهما لا تعدو مُجرَّد مُغامرة سياسيَّة وحربيَّة لِغزو الشرق. فقد رأى هذان القائدان أنَّهُ من الخطأ اتخاذ الطريق الطويل حول قبادوقية مارِّين بِقيصريَّة ومرعش؛ لِأنَّ هذه الدورة الطويلة ليس لها إلَّا مُبرِّر واحد هو الرغبة في تنفيذ الاتفاقيَّة بين الصليبيين والبيزنطيين وتحطيم قُوَّة المُسلمين تمامًا في الأناضول، وتمكين الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة من بسط سيطرتها على الأقاليم التي عُرفت فيما بعد باسم «أرمينية الصُغرى» التي يُشكِّلُ النصارى قسمًا كبيرًا من سُكَّانها.[67] على أنَّ تانكرد كان لا يزال حتَّى ذلك الوقت مُمتنعًا عن الاعتراف بِالاتفاقيَّة بين الصليبيين والبيزنطيين، ومن ثُمَّ كان حُرًّا في تصرُّفاته. ويبدو أنَّ بلدوين شارك تانكرد في كثيرٍ من آرائه ووجهة نظره، ومن ثُمَّ تجنَّب الاثنان طريق قبادوقية واتجها مُباشرةً نحو سُهُول قيليقية الخصبة التي كانت دومًا موضع نزاعٍ بين زُعماء الأرمن في سلسلة جبال طوروس من ناحية وأُمراء المُسلمين من ناحيةٍ أُخرى، بِصرف النظر عن حُقُوق الروم أنفسهم في تلك المنطقة.[67] وبحسب بعض المصادر فإنَّ تانكرد وبلدوين لم ينفصلا عن الجيش من تلقاء نفسيهما، بل أُرسلا إلى تلك البلاد الخصبة في سبيل تأمين الأقوات اللازمة لِلجُنُود والأعلاف لِلخُيُول، لِيستطيعوا مُتابعة زحفهم على الشَّام.[la 52][la 53]

وكانت قيليقية التي طالما دُمِّرت بلادها بِفعل الحُرُوب بين الروم والمُسلمين، قد عمَّرتها هجرة أرمنيَّة ضخمة في أواخر القرن الحادي عشر الميلادي، عندما اضطرَّت جُمُوعٌ غفيرةٌ من الأرمن - أمام فُتُوحات السلاجقة - إلى هجرة بلادهم حول بُحيرة وان والاتجاه جنوبًا صوب قيليقية. ولم يلبث أن صار ذلك الإقليم بين سنتيّ 1077 و1083م جُزءٌ من مُمتلكات القائد البيزنطي الأرمني الفَلَادرُوس بركاميوس (بالأرمنية: Փիլարտոս Վարաժնունի) الذي انشقَّ عن الروم وأسَّس أوَّل دولة أرمنيَّة في المنطقة. وبِسُقُوط هذه الدولة، استطاع المُسلمون أن يُخضعوا الجُزء الأعظم من سُهُول قيليقية وبِخاصَّةً مدينتيّ المصيصة وطرسوس.[67] ومع ذلك فقد تمكَّن بعض زُعماء الأرمن من الاحتفاظ بِاستقلالهم مُحتمين بِجبال طوروس، ومن هؤلاء «روبان» الذي كان من رجال «كاكج الثاني البقرادوني» (بالأرمنية: Գագիկ Բ) آخر مُلُوك السُلالة البقرادونيَّة، وانتهى به الأمر إلى أن استقرَّ قُرابة سنة 1080م داخل جبال طوروس إلى الشمال الشرقي من سيس. وبعد روبان خلفه ابنه قُسطنطين الأوَّل الذي استطاع توسيع منطقة نُفُوذه في جميع أنحاء قيليقية. كما كان هُناك أميرٌ أرمنيٌّ آخر من الذين لاذوا بِجبال طوروس في تلك الفترة هو «أوشين» مُؤسس السُلالة الحيطوميَّة الشهيرة في تاريخ قيليقية الأرمنيَّة؛ وكان هذا الأمير الأخير يُسيطر على مدينة أضنة. وعلى هذه الصورة وجد تانكرد وبلدوين قيليقية عند وُصُولهما إليها في أواخر سنة 1097م، وبِصحبتهما بعض الأعوان والمُرشدين الأرمن الذي سهَّلوا لهما مُهمَّة الزحف.[67]

 
مُنمنمة إفرنجيَّة لِبلدوين مُحاطٌ بِفُرسانه.

توجَّه تانكرد نحو مدينة طرسوس على رأس قُوَّةٍ عسكريَّةٍ مُؤلَّفة من مائة فارس ومائتين من المُشاة، فتصدَّت لهُ الحامية السُلجُوقيَّة، غير أنَّهُ انتصر عليها. وتراجع المُسلمون إلى داخل المدينة وتحصَّنوا بها. ووصل في هذه الأثناء بلدوين على رأس قُوَّةٍ عسكريَّةٍ صليبيَّةٍ أُخرى مُؤلَّفة من خمسمائة فارس وألفين من المُشاة اشتركت في حصار المدينة، فأدرك المُسلمون عندئذٍ أنَّهم يُواجهون جُمُوعًا صليبيَّة كثيفة لا قِبل لهم بها، فآثرو الخُرُوج من المدينة والانسحاب منها، وبخاصَّةً أنَّ اتصالاتهم مع الحُكُومة السُلجُوقيَّة المركزيَّة كانت مقطوعة، ولا سبيل إلى المُقاومة. وفتح الطرسويُّون الأرمن أبواب المدينة لِلصليبيين الذين دخلوا إليها من دون قتال.[66] وبِوُصُول الصليبيين إلى قيليقية بدأت تظهر بِوُضُوح أطماع أُمرائهم في تأسيس إماراتٍ خاصَّةٍ لهم في الشرق. فقد أثار سُقُوط طرسوس بيد تانكرد، بلدوين الذي عزَّ عليه أن ينفر تانكرد بِحُكمها، فأراد أن يُنازعه عليها، فطلب منه أن يتنازل عنها لِصالحه، فاستشاط تانكرد غيظًا، غير أنَّهُ لم يسعه إلَّا المُوافقة بِفعل فارق القوى بينهما، فانسحب مع عساكره وتوجَّه شرقًا نحو أضنة، ودخل بلدوين طرسوس.[66] ووصل في هذه الأثناء ثلاثمائة فارس نورماني لِمُساعدة تانكرد، فرفض بلدوين السماح لهم بِدُخُول المدينة خشية أن ينقلبوا ضدَّه، ما عرَّضهم لِخطر المُسلمين الذين أبادوهم،[la 54][la 55] وقد أثارت هذه الكارثة الصليبيين جميعًا ضدَّ بلدوين وجماعته بِوصفهم المسؤولين عمَّا حلَّ بِتلك المجموعة من الصليبيين من قتلٍ على يد المُسلمين. وما حدث فجأةً من ظُهُور أُسطُولٍ مسيحيٍّ في خليج مرسين عند مصب نهر البردان بِقيادة «گاينمر البولوني» (بالفرنسية: Guynemer de Boulogne)‏ وانضمامه إلى بلدوين، أن حصل هذا على ثلاثمائة من رجاله خصَّهم بِالدفاع عن المدينة، والرَّاجح أنَّهُ عيَّنه نائبًا عنه في حُكمها في حين تجهَّز هو لِلمسير إلى الشرق.[68][la 56] وصل تانكرد إلى أضنة فوجدها تموجُ في الفوضى والاضطراب بِفعل التنازع عليها بين المُسلمين والأرمن بِزعامة «أوشين» أمير قلعة نمرون، وبعض الصليبيين بِزعامة فارسٍ بورغندي اسمه «وولف». فانسحب المُسلمون من المدينة عندما علموا بِوُصُوله ورحَّب به الأمير أوشين واعترف بِسُلطته وسيادته عليها، غير أنَّهُ ألحَّ عليه أن يمضي إلى المصيصة لِإنقاذ سُكَّانها من ضغط السلاجقة، وكان حريصًا على أن يرى الصليبيين ينفذون إلى دائر نُفُوذ خصمه النهم قُسطنطين بن روبان، فوصل إليها في شهر ذي القعدة 490هـ المُوافق لِشهر تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1097م وتسلَّمها من أهلها الأرمن، فلحق به بلدوين، وهُنا ظهر التنافُس بين الرجُلين مرَّةً أُخرى.[la 57] أغلق تانكرد أبواب المدينة في وجه خصمه الذي اضطرَّ إلى المُرابطة مع قُوَّاته خارجها، وجرى قتالٌ بين القُوَّتين، ولكنَّهُ انتهى بِعقد الصُلح.[69]

قرَّر بلدوين أنَّ إمارته المُقبلة لن تكون في قيليقية، ولعلَّ مُناخها الرطب ووخامتها جعله يعدل عن اتخاذها إمارةً أو أنَّهُ شعر بِأنَّهُ سيكون شديد القُرب من الإمبراطور البيزنطي وسُلطته المُتنامية، وحثَّه مُستشاره الأرمني «بقراط» على السير شرقًا حيثُ كان الأرمن يلتمسون مُساعدته، فغادر المنطقة ولحق بِالجيش الصليبي الرئيس في مرعش.[70] ولم يبقَ تانكرد طويلًا في المصيصة بعد رحيل بلدوين عنها، فغادرها إلى الجنوب بعد أن ترك فيها حاميةٌ عسكريَّة، وانضمَّ إليه «گاينمر» مع عسكره، فوصل إلى الإسكندرونة فأذعنت لهُ حاميتها، ثُمَّ عبر سلسلة جبال الأمانوس مُخترقًا أبواب الشَّام لِينضم إلى الجيش الصليبي الرئيس.[69] الواقع أنَّ مُغامرة قيليقية لم يفد منها تانكرد وبلدوين إذ أنَّ كُلًّا منهما أدرك أنَّ لا جدوى من إقامة إمارةٍ بها، لأنَّ الحاميات التي تركها الصليبيُّون في طرسوس وأضنة والمصيصة، لم يكن بِوسعها مُقاومة هُجُومٍ إسلاميٍّ واسع، إنَّما تمكَّنت من منع الفرق السُلجُوقيَّة المُتفرِّقة في أنحاء المنطقة من استخدام قيليقية قاعدةً لِشن الهجمات على الجناح الصليبي أثناء دُخُول الصليبيين الديار الشَّاميَّة ومُهاجمتهم أنطاكية، وكان من المُؤكَّد أنَّ الهيمنة الإسلاميَّة في هذه المنطقة قد انتهت، وأنَّ الأرمن سيستقلون بها.[71]

تأسيس قُمَّسيَّة الرُّهاعدل

 
بلدوين يستقبل المندوب الأرمني المُرسل من طرف طوروس بن حيطوم.

بعد أن مكث بلدوين يومين في مرعش، اجتمع خلالها بِشقيقه گودفري الذي كان يُعالج من جراحٍ سبَّبها لهُ دُبٌ أثناء رحلة صيد، وبِزوجته «گودهيلد» (بالفرنسية: Godehilde)‏ التي كانت تُعاني سكرات الموت، بعد فقدها أولادها الذين ماتوا من التعب وشدَّة القيظ؛ فلم يكد يراها حتَّى فارقت الحياة، فضاق به المقام، خُصوصًا بعد أن ناصبه العداء بعض القادة من الصليبيين، لِسوء أفعاله مع تانكرد، فترك الجيش الصليبي وتوجَّه نحو حصنيّ تل باشر والراوندان، وتحت إمرته خمسُمائةٍ من الفُرسان وألفان من المُشاة؛ وبِمعيَّته حليفه الأرمني «بقراط»، الذي أشار عليه بِاحتلالهما، وأطمعهُ بهما؛ ففعل وحالفه الحظ، فاستولى على هذين الحصنين وطرد السلاجقة منهُما، وذلك بِمُعاونة أهليهما الأرمن الثائرين.[72] كما تمكَّن من أخذ عدَّة حُصُونٍ وقلاعٍ أُخرى، بِطريقه إليهما، بحيثُ أدَّى ذلك إلى انتزاع منطقةٍ واسعةٍ من يد المُسلمين. ولمَّا استتبَّ الأمر لِبلدوين، أقام حليفه بقراط حاكمًا على الراوندان، وقائدًا أرمنيًّا آخر يُدعى «حديد» حاكمًا على تل باشر. وعلى أثر انتشار نبأ استيلاء بلدوين على تلك المنطقة، ونظرًا لِما كان يأمله الأرمن من مُساعدةٍ على يد الصليبيين ضدَّ السلاجقة، طمعًا بِاستقلالهم في المناطق التي بسطوا سيطرتهم عليها مُنذُ هجرتهم إليها في أوائل القرن الحادي عشر الميلادي. فقد أرسل صاحب مدينة الرُّها طوروس بن حيطوم الأرمني، الشهير بِـ«طوروس القربُلاط» (بالأرمنية: Թորոս կուրապաղատ) مندوبًا من قبله إلى بلدوين يطلب منهُ المجيء إليه لِمُؤازرته في حربه مع جيرانه السلاجقة،[72][la 58] ومن المعروف أنَّ طوروس هذا كان نائبًا لِأمير دمشق تُتُش بن ألب أرسلان، شقيق السُلطان ملكشاه، في مدينة الرُّها التابعة لِإمارة دمشق السُلجُوقيَّة، وكان ذلك في شهر شُباط (فبراير) 1098م.[72] أضف إلى ذلك، فإنَّ طوروس المذكور كان ملكانيَّا يتبع كنيسة الروم الأرثوذكس، الأمر الذي جعله مكروهًا من رعاياه المونوفيزيين أتباع الكنيسة الرسوليَّة الأرمنيَّة،[73][la 59][la 60] وخشي أن يتعرَّض لِضغط أمير الموصل كربوغا الذي كان يعُدُّ جيشًا كبيرًا لِقتال الصليبيين، فخاف أن يكتسح به إمارته وغيرها من البلاد الأرمنيَّة، أثناء زحفه نحو الشَّام.[74]

 
لوحة بِريشة الفرنسي جوزيف فلوري تُصوِّرُ أهل الرُّها(2) يستقبلون بلدوين عند أبواب مدينتهم.

ساهمت هذه العوامل مُجتمعةً في تسريع استغاثة صاحب الرُّها بِالصليبيين، ومهما يكن من أمر، فإنَّ تلك الاستغاثة صادفت هوىً في نفس بلدوين لِما فيها من تحقيقٍ لِأطماعه السياسيَّة، فأسرع إلى الرُّها على رأس ثمانين فارسًا فقط، ووصل إليها في 1 ربيع الأوَّل 491هـ المُوافق فيه 6 شُباط (فبراير) 1098م،[75] فاستقبله الأهالي استقبالًا حافلًا، وتبنَّاه طوروس بِأن لفَّهُ بِردائه تبعًا لِلتقاليد الأرمنيَّة، فعُدَّ بِذلك وريثه وشريكه في الحُكم.[73][la 61] جديرٌ بِالذكر أنَّ طوروس فعل ذلك كونه لم يُرزق بِأبناءٍ يخلفونه في إمارة الرُّها وأعمالها.[74] وبعد أن أخذ بلدوين راحته من عناء السفر، واطمأنَّ إلى موقف طوروس منه، طلب إليه هذا مُهاجمة مدينة سميساط واحتلالها. فهبَّ مع فُرسانه الثمانين وبِرفقته جيشٌ من الأرمن، وسار نحو هذه المدينة الحصينة لمُِهاجمتها، ففتحت لهُ أبوابها بعد أن كان السلاجقة قد انسحبوا منها، فدخلها سلمًا. على أنَّ جيشًا سُلجُوقيًّا لم يلبث أن عاد إلى المدينة وانقضَّ على بلدوين ومن معه، فهُزموا شرَّ هزيمة واضطرُّوا إلى الانسحاب، بعد أن لقي ألفٌ من جُند الأرمن مصرعهم في المعركة، مع بعض فُرسان الصليبيين.[72] ورجع القائدان الصليبي والأرمني إلى الرُّها يجُرَّان أذيال الخيبة والعار، وقد استاء بلدوين من هذا الفشل وأبدى رغبته بِالعودة من حيثُ أتى، فدعاه طوروس لِلبقاء بِمعيَّته لِشدَّة حاجته لِمعونته، ونادى به خليفةً له في حُكم الرُّها، وهذا ما كان بلدوين يتمناه قلبيًّا.[72] وهكذا صار هُناك نوعٌ من الوصاية اللاتينيَّة على إمارة الرُّها الأرمنيَّة؛ وبِحُكم هذه الوصاية أصبح العُنصر اللاتيني هو الوريث الطبيعي لِلبلاد وحلَّ مكان العُنصر الأرمني.[74]

ويبدو أنَّ الأرمن في الرُّها كانوا مُنقسمين على أنفُسهم، فنقم بعضهم على طوروس بِسبب اعتناقه المذهب الملكاني كما أُسلف واعترافه بِنوعٍ من التبعيَّة لِلإمبراطور البيزنطي، فضلًا عن عجزه عن حماية محاصيلهم ومتاجرهم من غارات السلاجقة، وتعسُّفه في جمع الضرائب والأموال من الناس الخاضعين له. ولم تلبث أن أُتيحت الفُرصة لِأهل الرُّها لِلتعبير عن استيائهم بِوُصُول بلدوين إليهم،[74] فقامت ثورة عارمة في المدينة أُجبر فيها طوروس على التنازل عن الحُكم لِصالح القائد الصليبي، وفي يوم 3 ربيع الآخر 491هـ المُوافق فيه 9 آذار (مارس) 1098م، حاول الأمير الأرمني الهرب من مدينته، فشاهده العوام وانقضوا عليه وقتلوه. ولا يُعرف ما كان موقف بلدوين من مقتل طوروس، وما إذا كان ضالعًا بِالمُؤامرة أم لا، فيقول المُؤرِّخ متَّى الرُّهَّاوي (بالأرمنية: Մատթեոս Ուռհայեցի): «إِنَّ بَلْدوِين كَانَ عَلَى اطِّلَاعٍ عَلَى مَا دَبَّرَهُ أخصام طُورُوس؛ وَوَافَقَ عَلَيْهِ، دُونَ أَنْ يَشْتَرِكَ بِقَتْلِه»، بينما يقول العكس كُلٌ من ڤوشيه الشارتري (بالفرنسية: Foucher de Chartres)‏ وألبرت الآخني (بالألمانية: Albert von Aachen)، ويعتبران أنَّ بلدوين لم يكن ينوي شرًا لِمن أحسن إليه،[72] وهذا رأي وليم الصوري أيضًا، الذي يقول:[76]

  وَعَلَى الرَّغْمِ مِنْ أَنَّ بَلْدوِين سَعَى سَعْيًا صَادِقًا إلَى حِمَايَةِ الْحَاكِم، وَصَرَف كُلِّ أَذَىً يَنْزِلُ بِهِ عَلَى أَيْدِي الْمُوَاطِنِين، وَرَغَم أَنَّهُ بَذَلَ قُصَارَى جُهْدِهِ لِثَنْيِهِم عَمَّا اعتَزَمُوهُ إلَّا أَنَّهُ سُرْعَانَ مَا تَبَيَّنَ لَهُ فَشَلُ مُحَاوَلَاتِهِ وَذَهابِها أَدْرَاجَ الرِّيَاحِ، لِأَنّ غَضَّبَهُم عَلَى وَالَيْهِم كَانَ يَزْدَادُ عُمْقًا وَحِدَّةً شَيْئًا بَعْدَ شَيْءٍ. وَحِيْنَذَاك اِنْكَفَأ بَلْدوِين إلَى الْحَاكِمِ، وَمَحضَهُ النَّصِيحَةُ أَن يَتَّخِذَ مِنْ الإجْرَاءاتِ مَا شَاءَ لِتَأْمِين حَيَاتِهِ وَسَلَامَتِهَا، فَلَمَّا أَعْيَت الْحَاكِمُ كُلَّ السُّبُلِ فِي الْتِمَاسِ عِلَاجٍ لِلْأَمْرِ تَعَلَّق بِحَبْلٍ دَلاَّه مِنْ إحْدَى النَّوافِذ بَيْدَ أَنَّهُ هَلَكَ قَبْلَ أَنْ يَبْلُغَ الْأَرْض، إذ تَنَاوَشَهُ أَلْفَ سَهْمٍ مِنْ سِهَامِ الْقَوْمِ الَّذِينَ سَحَبُوهُ إلَى الْقَصْرِ جُثمَانًا هَامِدًا وَقَطَعُوا رَأْسَه، لَكِنَّ ذَلِكَ كُلِّهِ لَمْ يَشْفِ لَهُم غَلِيلًا  
 
خريطة تُصوِّرُ تبدُّل حُدُود قُمَّسيَّة الرُّها مُنذُ قيامها وحتَّى سُقُوطها على يد المُسلمين بِالإضافة لِموقع أبرز البلاد التي كانت تتبعها.

ومهما يكن من أمر، فقد أدَّت ثورة أهالي الرُّها المذكورة إلى أن أصبح بلدوين البولوني سيِّد المدينة وحاكمها وصاحب السُلطان فيها، ففي اليوم التالي لِمصرع طوروس، سارع أعيان الرُّها وأشرافها إلى مُبايعة بلدوين دوقًا عليهم،[la 62] على أنَّهُ اتخذ لِنفسه لقب «قُمَّسُ الرُّها».[la 63] وهكذا استطاع هذا القائد أن يُحقِّق آماله ويصل إلى أهدافه وأطماعه السياسيَّة بِتأسيس إمارةٍ لِنفسه ينفرد بِحُكمها، لِيكون بِذلك أوَّل قائدٍ صليبيٍّ يفعل ذلك. ولِتُصبح قُمَّسيَّة الرُّها أولى الدُويلات الصليبيَّة التي يُؤسسها اللاتين في المشرق الإسلامي.[la 64] وسُرعان ما تحلَّل بلدوين من أي قيدٍ يربطه بِالعرش البيزنطي على اعتبار أنَّهُ تولَّى مقاليد الحُكم نتيجة ثورةٍ شعبيَّةٍ وبِتفويضٍ من أهل المدينة، فتناسى أنَّهُ وريث طوروس الذي ربطته بالإمبراطوريَّة البيزنطيَّة تبعيَّة مُعينة كما أُسلف. ولم يكن الإمبراطور الرومي ألكسيوس كومنين في مركزٍ يسمح لهُ بِتأكيد حُقوقه في الرُّها عندئذٍ، لِبُعدها عن مركز قُوَّته، ولذلك فضَّل التغاضي مُؤقتًا عن هذا الخرق لِاتفاقيَّة القُسطنطينيَّة وعن استقلال بلدوين بِالرُّها حتَّى تُمكنه الظُرُوف مُستقبلًا من تأكيد حُقُوق الروم في تلك المنطقة بِصورةٍ عمليَّة.[77] وسُرعان ما أحسَّ بلدوين بِضرورة القيام بِبعض الأعمال التي تُعلي من شأنه في نظر رعاياه الجُدد من الأرمن وتُضفي على حُكمه قسطًا من الشرعيَّة والأهميَّة، فسعى إلى السيطرة على سميساط وانتزاعها من المُسلمين، لا سيَّما وأنَّ موقعها على الضفَّة المُقابلة لِلفُرات كان يُهدِّد الرُّها. ولم يضطر بلدوين إلى إراقة دماء جُنُوده في سبيل انتزاع المدينة سالِفة الذِكر، إذ سارع أميرها الذي أدرك صُعُوبة الدفاع عن إمارته وعرض على القائد الصليبي شراء سمسياط مُقابل عشرة آلاف دينارٍ ذهبيّ، ولمَّا كان بلدوين قد استولى على خزينة طوروس المليئة بالأموال والنفائس، فإنَّهُ لم يجد صُعُوبةً في تأمين المبلغ المطلوب، وأخذ سميساط دون عناء.[77] ثُمَّ سعى بلدوين إلى السيطرة على مزيدٍ من البلاد في سبيل إتمام سيطرته على الرُّها وتأمين أراضيها، فيمَّم وجهه صوب سُرُوج وحاصرها حتَّى استسلمت، فدخلها وقتل كثيرًا من أهلها وسبى النساء وسمح لِجُنُوده أن ينهبوا ما بها من أموال،[78] كما استولى على البيرة،[77] وعلى كثيرٍ من بلاد شمالي الجزيرة الفُراتيَّة، فامتدَّت رُقعة إمارته فوق مساحةٍ من الأرض تقع شرق نهر الفُرات وغربه، وجاورت إمارة الموصل السُلجُوقيَّة، وهدَّدت مُدن ديار بكر مثل نُصيبين وماردين وحرَّان.[75]

الصليبيُّون أمام أنطاكيةعدل

حصار أنطاكيةعدل

 
القادة الصليبيُّون الأربعة الذين شهدوا حصار أنطاكية، من اليمين إلى اليسار: تانكرد ثُمَّ ريموند الصنجيلي ثُمَّ بوهيموند الأطرانطي ثُمَّ گودفري البويني.

في الوقت الذي كان فيه بلدوين البولوني يعمل في مُحيط الأرمن بِالجزيرة الفُراتيَّة، زحفت بقيَّة الجُيُوش الصليبيَّة على شمال الشَّام قاصدةً أنطاكية، وهي العاصمة الروميَّة القديمة لِذلك الإقليم. وقد أحدثت وُصُول الصليبيين إلى مشارف الشَّام هلعًا كبيرًا في قُلُوب الأهالي، لِأنَّ كثرة أعدادهم وطبيعة زحفهم جعلت الناس يشعرون أنَّهم أمام خطرٍ جديدٍ من نوعٍ غير عادي.[79] وعبَّر عن ذلك ابن القلانسي بِقوله: «وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ كَانَ مَبْدَأُ تَوَاصُل الْأَخْبَار بِظُهُور عَسَاكِر الْإِفْرِنْجِ مِنْ بَحْرِ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ فِي عَالَمٍ لَا يُحْصَى عَدَدُهُ كَثْرَةً وَتَتَابَعَت الْأَنْبَاء بِذَلِك فَقَلَقَ النَّاسُ لِسَمَاعِهَا وَانزَعَجُوا لِاشْتِهَارِهَا».[80] وكان الصليبيُّون قد غادروا مرعش في شهر تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1097م بعد أن تزوَّدوا بِالطعام والماء ثُمَّ استولوا على حصن بغراس وقلعة أرتاح في الطريق؛[81] ولم تلبث أن وصلت طلائعهم بِقيادة بوهيموند الأطرانطي إلى مدينة أنطاكية في 12 ذي القعدة 490هـ المُوافق فيه 21 تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1097م.[82] وكانت المدينة المذكورة حينذاك تحت حُكم أميرٍ سُلجُوقيّ هو مُؤيِّد الدين ياغي سيان بن مُحمَّد التُركُماني، من رجال السُلطان ملكشاه. وكان ياغي سيانٍ هذا على درجةٍ من الكفاية مكَّنته من اكتساب رضاء تُتُش أمير دمشق، شقيق السُلطان ملكشاه، الذي شكَّلت أنطاكية جُزءًا من أملاكه، حتَّى إذا ما توفَّى تُتُش ظلَّ ياغي سيان مُحتفظًا بِأنطاكية. وهكذا قُدِّر لِذلك الأمير أن يتولَّى الدفاع عن هذه المدينة العتيقة ضدَّ جحافل الصليبيين.[79] ومن المعروف أنَّ هؤلاء وجدوا خلال طريقهم إلى أنطاكية مُعاونةً كبيرةً من جانب الأرمن والسُريان إذ كانوا يثبون على حاميات المُدُون ويطعنونها من الخلف، وبِذلك يُيسرون السبيل أمام الزاحفين الغربيين، حتَّى أنَّ قُوَّات الصليبيين لمَّا أغارت على أعمال أنطاكية وجدت الأُمُور هيِّنة أمامها بِفضل وُثُوب الأرمن على الحاميات، ممَّا شجَّع أهالي بقيَّة النواحي على فعل الأمر ذاته.[83] ويظهر أنَّ استبداد ياغي سيان وتعسُّفه كان لهُ أثرٌ كبيرٌ في استياء النصارى في شمال الشَّام ممَّا جعلهم يميلون نحو الصليبيين ويطلبون العون منهم؛ يقول ابن العديم: «…وَفَعَلَ أَهْلُ أَرْتَاح مِثْلَ ذَلِكَ وَاستَدعُوا الْمَدَد مِن الْفِرِنْج. وَهَذَا كُلُّهُ لِقُبْح سَيْرِه يَاغِي سِيَان وَظُلْمِهِ فِي بِلَادِهِ».[81]

 
مُنمنمة فرنسيَّة تعود لِقُرابة سنة 1474م، تُصوِّرُ حصار الصليبيين لِأنطاكية.

أمَّا أنطاكية نفسها فكانت من أقوى مُدُن ذلك العصر تحصينًا بحيثُ لا يُمكن مُقارنتها في مناعتها وقُوَّة تحصينها إلَّا بالقُسطنطينيَّة. ذلك أنَّ الجبال العالية أحاطت بها من جهتيّ الجنوب والشرق، في حين كان يحُدُّها من الغرب مجرى نهر العاصي، ومن الشمال مُستنقعاتٌ وأحراش، فضلًا عن قلعةٍ حصينةٍ يصعُب الاستيلاء عليها.[79] يقول ياقوت الحموي: «وَأَنْطاكِيَة: بَلَدٌ عَظِيمٌ ذُو سُوْرٍ وَفَصِيلٍ، وَلِسُورِهِ ثَلَاثُمِائَةٍ وَسِتُّونَ بُرْجًا يَطُوفُ عَلَيْهَا بِالنَّوْبَةِ أَرْبَعَةُ آلَافِ حَارِسٍ … وَشَكْلُ الْبَلَدِ كَنِصْف دَائِرَةٍ قِطْرُهَا يَتَّصِلُ بِجَبَلٍ، وَالسُّوْرُ يَصْعَدُ مَعَ الجَبَلِ إلَى قِلَّتِهِ فَتَتِمُّ دَائِرَة، وَفِي رَأْسِ الْجَبَلِ دَاخِلَ السُّورِ قَلْعَةٌ تَبِيْنُ لِبُعْدِهَا مِنْ الْبَلَدِ صَغِيرَة».[84] وعندما وصل الصليبيُّون إلى المدينة، توزَّعوا على الشكل التالي: اتخذ بوهيموند ورجاله مواقعهم في الجهة الشماليَّة أي عند باب بولس، وعسكر كُلٌ من روبرت الثاني قُمَّس الفلمنك وروبرت قُمَّس النورماندي وهيوج قُمَّس فرماندوة وأسطفان قُمَّس بلوة بين باب بولس وباب الكلب. أمَّا ريموند الصنجيلي والمندوب البابوي أدهمار ومعهما فُرسان پروڤنسة، فاستقرُّوا أيضًا على مقرُبةٍ من باب الكلب، إلى الجهة الغربيَّة منه. وأخيرًا عسكر گودفري البويني في الجهة الشماليَّة الغربيَّة، أي في مُواجهة باب الجنينة.[79] وظلَّ بابا الجسر في الناحية الشماليَّة والقدِّيس جرجس في القسم العُلُوي من الشرق من دون حصار لِأنَّهما مفتوحان على النهر، كما لم يكن بِوسع العساكر أن تُرابط في الأرض الواقعة إلى الجنوب من المدينة لِشدَّة انحدارها.[la 65] وتجنَّب الصليبيُّون الاقتحام العاجل لِلمدينة رُغم أنَّ فُرصة نجاحهم كانت مُمكنة، وإلحاح ريموند الصنجيلي على ذلك، ويبدو أنَّهم بنوا قرارهم على أساس أنَّ المدينة لم تكن قد حوصرت من جميع الجهات.[82]

رد فعل المُسلمينعدل

الواضح أنَّهُ سهَّل مُهمَّة الصليبيين ما حدث من خلافاتٍ بين الحُكَّام المُسلمين في الشَّام آنذاك، وهُم ياغي سيان أمير أنطاكية ورضوان بن تُتُش أمير حلب، بِالإضافة إلى النزاعات بين الأخوين رضوان ودقَّاق أمير دمشق. وتفصيل ذلك أنَّ رضوانًا رغب في انتزاع دمشق من أخيه لشدَّة حُبِّه لها وتفضيله إيَّاها على سائر البلاد، كونه ترعرع فيها ويعرف محاسنها.[85] فزحف بِصُحبة ياغي سيان على دمشق لِطرد دقَّاق منها، ولكنَّهُ فشل في ذلك وارتدَّ عائدًا إلى حلب. ولم يلبث أن ترك ياغي سيان جانب رضوان وانضمَّ إلى أخيه وغريمه دقَّاق، وأغراه على أن يُهاجم رضوان في حلب. ولكنَّ دقَّاق فشل هو الآخر في هُجُومه على حلب، على الرُغم من مُساعدة ياغي سيان له.[85] وبِهذا حُرم ياغي سيان - بِخيانته لِأمير حلب - من الحُصُول على مُساعدة أقرب القوى الإسلاميَّة إليه عندما دهمه الخطر الصليبي في أنطاكية.[79] وعند وُصُول الصليبيين إلى شماليّ الشَّام وشُرُوعهم بِالإغارة على القُرى المُحيطة بِأنطاكية، كان ياغي سيان في طريق عودته إلى المدينة قادمًا من شيزر، فانزعج ما أن علم بِالمُستجدات، ثُمَّ أخذ يلتمس الحُلفاء، فأرسل فورًا ابنه شمس الدولة إلى دقَّاق وأتابكه ظاهر الدين طُغتكين، كما أرسل ابنه الآخر مُحمَّد إلى سلاطين الشرق وأُمرائه، بما فيهم كربوغا صاحب الموصل، وكتب إلى جناح الدولة حُسين بن ملاعب الأشهبي صاحب حِمص، ووثَّاب بن محمود، وبني كلاب؛ يستحثهم على القُدُوم لِلجهاد ضدَّ الصليبيين.[80][81] وتجنَّب ياغي سيان دعوة رضوان خوفًا من أن يُقدم صاحب حلب على التخلُّص منه وإعادة أنطاكية إلى حُكمه، ومن جهته فإنَّ رضوان لم يبذل لهُ المُساعدة نظرًا لِخيانته إيَّاه، على الرُغم ممَّا في ذلك من قصر نظرٍ سياسيٍّ.[86]

أعدَّ دقَّاق حملةً لِإنقاذ المُسلمين في أنطاكية، ونهض طُغتكين وجناح الدولة لِلمُساعدة؛ وأدرك كربوغا الذي عُدَّ أهم الأُمراء المُسلمين في أعالي الجزيرة الفُراتيَّة، ما يُهدِّد ديار الإسلام كُلِّها من الخطر الصليبي، لِذلك أعدَّ جيشًا كبيرًا لِنجدة أنطاكية، وحشد ياغي سيان في تلك الأثناء كُلَّ ما لديه من أقواتٍ، وشرع في توفير المُؤن استعدادًا لِحصارٍ طويل.[86][87] ومن جهتهم، انخرط الصليبيُّون في اللُعبة السياسيَّة في المشرق الإسلامي بعد أن فرضوا وُجُودهم في شماليّ الشَّام. فبالإضافة إلى أنَّهم وقفوا على أوضاع المُسلمين المُتردية، راحوا يبثُّون الطُمأنينة في نُفُوس الفاطميين ويُعطونهم صُورةً غير حقيقيَّة عن مشاريعهم في الشَّام، كما طمأنوا سلاجقة الشَّام بِأنَّهم لا يطمعون إلَّا في استرداد الاماكن والبُلدان التي كانت تابعة لِلبيزنطيين في الماضي، أي الرُّها وأنطاكية واللاذقيَّة.[88]

مشروع التحالف الفاطمي الصليبيعدل

من الأُمُور اللافتة لِلنظر، هو أنَّ المُسلمين ظلُّوا حتَّى ذلك الوقت لا يُدركون طبيعة الحركة الصليبيَّة وهدفها، بِدليل أنَّ الفاطميين في مصر فكَّروا في مشروعٍ لِلتحالف مع تلك القُوَّة الجديدة التي ظهرت في الشَّام، ضدَّ خُصُومهم من أهل السُنَّة والجماعة، أي العبَّاسيين في بغداد والسلاجقة في الشَّام. وكان صاحب السُلطة الفعليَّة في مصر عندئذٍ هو الوزير الأفضل شاهنشاه ابن بدر الدين الجمالي الذي ظلَّ يحكم البلاد طوال عهد الخليفة الفاطمي المُستعلي بالله والعشرين سنة الأولى من حُكم الخليفة الآمر بِأحكام الله.[89] ويبدو عدم إدراك الأفضل لِحقيقة الحركة الصليبيَّة من أنَّهُ عندما رأى الصليبيين يُهاجمون السلاجقة - أعداء الفاطميين الألدَّاء - فكَّر في أن يُقيم تحالُفًا بينه وبين هؤلاء الغُزاة، بحيثُ تكون لهم أنطاكية وتكون بيت المقدس لِلفاطميين. ورُبَّما استند الأفضل في تفكيره هذا إلى بعض السوابق التاريخيَّة لأنَّ الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة أيَّام صحوتها في القرن العاشر الميلادي لم تتعدَّ أملاكها في الشَّام مدينة أنطاكية، فظنَّ الأفضل أنَّ أولئك الصليبيين إنَّما أتوا لِيفعلوا مثلما فعل نقفور فوقاس ويُوحنَّا زمسكيس قبل ما يزيد عن قرنٍ.[89] ولم يشأ الأفضل أن يُضيِّع الوقت، وإنما انتهز فُرصة الفوضى التي أصابت المُسلمين في الشَّام نتيجةً لِوُصُول الصليبيين، وأرسل جيشًا تمكَّن من السيطرة على بيت المقدس، وتسلَّمها من أميريها السُلجُوقيَّين سُقمان وإيلغازي ابنا أرتُق بن أكسب التُركُمانيّ،[90] جدُّ الأراتقة.[91]

وفي تلك الأثناء كانت سفارةٌ فاطميَّة من قِبل الأفضل قد وصلت إلى مُعسكر الصليبيين أمام أنطاكية. وهُناك في المراجع ما يُشيرُ إلى أنَّ الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس كومنين كان قد نصح الصليبيين مُنذُ وُجُودهم في القُسطنطينيَّة، بإن يُحاولوا مُحالفة الفاطميين في مصر، ومع أنَّهُ لا يُوجد أي دليل يُثبت استجابة الصليبيين لِتلك النصيحة في ذلك الوقت، إلَّا أنَّ بعض المراجع اللاتينيَّة أشارت إلى أنَّهم أرسلوا من نيقية سفارةً إلى مصر.[89] وإذا كان هذا الرأي ليس لهُ ما يُؤيده في بقيَّة المراجع الغربيَّة، إلَّا أنَّ الصليبيين لم ينسوا نصيحة الإمبراطور البيزنطي ممَّا جعلهم يُرحبون بِالسفارة التي أرسلها إليهم الأفضل في شهر صفر 491هـ المُوافق فيه شهر كانون الثاني (يناير) 1098م، أمام أنطاكية المُحاصرة. عرض الفاطميُّون على الصليبيُّون مشروعًا لِلتحالف تضمَّن البُنُود التالية: يتعاون الطرفان في القضاء على السلاجقة مُقابل أن ينفرد الصليبيين بِحُكم أنطاكية وشماليّ الشَّام، ويحتفظ الفاطميُّون بِبيت المقدس وجنوبيّ الشَّام، على أن يُسمح لِلصليبيين بِزيارة الأماكن المُقدَّسة في فلسطين، وتكون لهم الحُريَّة الكاملة في أداء شعائرهم الدينيَّة على ألَّا تزيد مُدَّة إقامتهم فيها عن شهرٍ واحد، وألَّا يدخُلُوها بِسُيُوفهم.[92] أعطت هذه الأحداث فكرةً واضحةً لِلصليبيين عن مدى انقسام المُسلمين وصُعُوبة توحيدهم صُفُوفهم في وجههم، وصوَّرت المراجع اللاتينيَّة هذا الأمر بِوُضُوح،[89] فقال وليم الصوري:[93]

  يُضَافُ إلَى ذَلِكَ أَنَّ خَلِيفَة مِصْر - وَهُوَ أَقْوَى السَّلَاطِين الْمَارِقِين بِسَبَبِ كَثْرَة مَا لَدَيْهِ مِنْ الْمَالِ وَالرِّجَال - كَانَ قَدْ أَرْسَلَ رُسُلَهُ إلَى قَادَتِنَا، وَتَتَلَخَّص أَسْبَاب بَعَثَه إيَّاهُمْ إلَى وُجُودِ عَدَاوَةٌ مُتَأَصِّلَةٌ وَعَمِيقَةُ الجُذُورِ مُنْذُ سَنَواتٍ طَوِيلَةٍ بَيْنَ أَهْلِ الْمَشْرِقِ وَالْمِصْرِيِّين، وَهِي عَدَاوَةٌ نَاجِمَةٌ عَنْ اخْتِلَافِ مُعْتَقَدَاتِهِم الدِّينِيَّة بَعْضِهَا عَنْ بَعْضٍ، وَمُبَايَنَة مَذْهَب الْوَاحِدُ مِنْهُمْ لِمَذْهَب الْآخَر، وَظَلَّت هَذِه الْكَرَاهِيَة دُونَ انْقِطاعٍ حَتَّى يَوْمِنَا هَذَا، وَمِنْ ثَمَّ ظَلَّت هَاتَان المَملَكَتَان تُحَارِب كُلٍّ مِنْهُمَا الأُخْرَى حَرْبًا لَا هَوَادَةَ فِيهَا… وَكَان حَاكِمِ مِصْرَ يَنْظُرُ بِعَيْنِ الرِّيبَة إلَى كُلِّ تَوَسَّعٍ مِنْ جَانِبِ الْفَرَسِ أَوْ التُّرْكِ عَلَى السَّوَاءِ وَمِنْ ثَمَّ كَانَتْ فَرحَتِهِ بَالِغَةً حِينَ جَاءَتْهُ الْأَخْبَار بِضَيَاع نِيقِيَة مِنْ يَدِ قِلج أَرسَلَان، وَبِهَزِيمَةِ جَيْشِهِ فِيهَا، وَأثْلَجَ صَدْرِه مَا عَلِمَهُ مِنْ قِيَامِ الصَّلِيبيِّين بِحِصَارِ أَنْطَاكِيَة، وَعَدَّ كُلّ خَسَارَة تُصِيبُ الْأَتْرَاكِ مَكْسَبًا لَهُ…  

ومهما يكن من أمرٍ فقد صحَّ حساب الأفضل في أوَّل الأمر، لأنَّ السلاجقة كانوا مشغولين بِالغزو الصليبي وإقامة جبهة في الشمال ضدَّ الغربيين الغُزاة، فلم يتمكنوا من إرسال نجدةٍ لِأقربائهم في بيت المقدس ترُدُّ عادية الفاطميين. وفي الوقت نفسه استفاد الصليبيُّون فائدةً كُبرى من تلك الخُطوة التي اتخذها الفاطميُّون، لِأنَّ تهديد الأفضل لِفلسطين وبيت المقدس سبَّب ارتباكًا لِلسلاجقة في أشد الأوقات حرجًا. هذا فضلًا عن أنَّ السفارة التي أرسلها الفاطميُّون إلى الصليبيين عند أنطاكية، أكسبت أولئك الأخيرين وضعًا سياسيًّا مُعترفًا به في رُكنٍ هامٍّ من أركان ديار الإسلام.[89] ويذكر ابن الأثير كيف أخذ الصليبيُّون ينهضون بِدورهم في مهارةٍ بالغةٍ عندئذٍ، فلم يكتفوا بِبث الطمأنينة في نُفُوس الفاطميين، وإعطائهم صورة غير حقيقيَّة عن مشروعاتهم في الشَّام، وإنما حاولوا أيضًا أن يُسدلوا غشاوةً على أبصار سلاجقة دمشق؛ فأرسلوا إلى دقَّاق يُطمئنوه على مصيره ويُؤكدون له أنَّهم لا يطمعون إلَّا في استرداد الأماكن والبُلدان التي كانت تابعة لِلبيزنطيين فيما مضى؛ أي الرُّها وأنطاكية واللاذقيَّة: «وَكَان الْفِرِنْج قَد كَاتَبُوا صَاحِبَ حَلَب وَدِمَشْق بِأنَّنَا لَا نَقْصِدُ غَيْرِ الْبِلَادِ الَّتِي كَانَتْ بِيَدِ الرُّوم لَا نَطَلبُ سِوَاهَا، مَكْرًا وَخَدِيعَةً حَتَّى لَا يُسَاعِدُوا صَاحِبَ أَنْطَاكِيَة».[87] وبهذا خطَّط الصليبيُّون لِمُواجهة القوى الإسلاميَّة مُنفردةً والتهام إمارةً بعد أُخرى ومدينةً تلو مدينة من الإمارات والمُدن الإسلاميَّة بِالشَّام.[89]

واقعة البارةعدل

لم تمضِ ثلاثة أشهر على بداية حصار أنطاكية حتَّى بدأ الصليبيُّون يُعانون من نقص المُؤن،[la 66][la 67] فاجتمع زُعماؤهم لِتدبير وسائل الحُصُول عليها، وتقرَّر تشكيل فرقٌ لِسلب ونهب المناطق الريفيَّة المُجاورة وبخاصَّةً في حوض نهر العاصي، والحُصُول على ما تحويه من مُؤنٍ وغذاء. لكنَّ كميَّة الطعام التي كانوا قد نهبوها من قبل في هذه المناطق، أرهقت الموارد المحليَّة، فلم يجدوا ما ينهبونه، كما أنَّ المُسلمين بدأوا يُدافعون عن أرزاقهم بِشكلٍ مُنظَّمٍ، فكانوا ينقضُّون على فرق السلب والنهب ويُقاتلونها،[94] وبادر العديد منهم إلى نقل قُطعانهم ومواشيهم إلى الجبال البعيدة التي لم يكن الصليبيُّون قادرون على التوغُّل فيها، وإن قُدِّر لهم النجاح فإنَّهُ لم يكن من الهيِّن أن يغنموا شيئًا.[95]

وتجمَّعت في غُضُون ذلك نجدةٌ إسلاميَّة قُرب شيزر لِإنقاذ أنطاكية على رأسها دقَّاق وطُغتكين وجناح الدولة حُسين. وعلم هؤلاء بِأنَّ قُوَّةً صليبيَّةً بِقيادة بوهيموند وروبرت قُمَّس الفلمنك شوهدت تزحف على امتداد نهر العاصي بحثًا عن الأقوات، فقرَّروا الاصطدام بها. وفي 23 مُحرَّم 491هـ المُوافق فيه 31 كانون الأوَّل (ديسمبر) 1097م، تقابل الجمعان عند البارة حيثُ دارت بينهما معركة كانت نتيجتها غير واضحة، فقد انسحب المُسلمون بعد أن كبَّدوا الصليبيين خسائر كبيرة وأجبروهم على إيقاف سعيهم وراء المُؤن والعودة إلى أنطاكية.[la 68] يقول ابن القلانسي: «…وَكَانَ قَدْ نَهَضَ مِنْ عَسْكَرِ الْإِفْرِنْجِ فَرِيقٌ وَافِرٌ يُنَاهِز ثَلاثِينَ أَلْفًا فَعَاثُوا فِي الْأَطْرَافِ وَوَصَلُوا إلَى البَارَةِ وَفَتَكُوا فِيهَا تَقْدِيرَ خَمْسِينَ رَجُلًا، وَكَان عَسْكَر دِمَشْق وَصَلَ إلَى نَاحِيَةِ شَيْزَر لِإنجَادِ ياغِي سَيَان، فَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْفِرْقَة الْمَذْكُورَة عَلَى البَارَةِ نَهَضُوا نَحْوَهُم وَتَطَارَدُوا وَقُتِلَ مِنْهُمْ جَمَاعَةٌ وَعَاد الْإِفْرِنْجُ إلَى الروج وَتَوَجَّهُوا إلَى أَنْطَاكِيَة…».[80]

ويبدو أنَّ المُسلمين تفرَّقوا بعد ذلك، فقبع دقَّاق في دمشق هادئًا، وظلَّ مُدَّةً بعد معركة البارة لا يُحاول التدخُّل لِدفع خطر الصليبيين عن أنطاكية. ولم يتمكَّن رضوان من الاستمرار طويلًا في موقفه السلبي بعد الأحداث العاصفة التي تعرَّض لها شماليّ الشَّام نتيجة احتلال الصليبيين لِلرُّها وحصارهم لِأنطاكية، ومُهاجمتهم لِأعمالها، وعلى الرُغم من علاقته السيِّئة مع ياغي سيان إلَّا أنَّهُ استمرَّ يعُدُّه تابعًا له، وأنَّ أنطاكية هي من أملاكه، كما أنَّ ياغي سيان وجد نفسهُ بِحاجةٍ إلى قُوَّة رضوان لِتُساعده في إنقاذ أنطاكية؛ فأرسل ابنه إلى حلب لِاسترضائه والاعتذار لهُ عمَّا مضى، ويستحثُّه لِلعمل على إنقاذ أنطاكية.[81]

واقعة حارم أو العمقعدل

أدرك رضوان أخيرًا أنَّهُ لا بُدَّ من تناسي الماضي، وأعلن أسفهُ وحُزنه لِتراخيه وامتناعه عن مُساعدة ياغي سيان الذي أدَّى إلى وُصُول الصليبيين إلى أنطاكية، وقرَّر الإسراع في الخُرُوج لِمُساعدة المدينة، فخرج من حلب على رأس قُوَّةٍ عسكريَّة وتوجَّه إلى أنطاكية، وصحبه سُقمان بن أرتق الذي قدم من ديار بكر، وصهره أمير حماة، وقُوَّاتٌ من حمص، ومُقاتلون من الأراتقة.[81][96] احتشدت القُوَّات الإسلاميَّة في حارم بعد أن استعادتها من الصليبيين واتخذتها قاعدة انطلاق. وقضت الخطَّة المُتفق عليها أن تُهاجم هذه الجُيُوش أنطاكية فجأة، ويخرج ياغي سيان في الوقت نفسه من المدينة لِمُهاجمة الصليبيين من الاتجاه المُقابل، وبذلك يقع الغُزاة بين فكيّ الكمَّاشة.[96] على أنَّ نصارى حلب وحارم، من السُريان والأرمن، علموا بِتلك الخطَّة، فأرسلوا سرًّا إلى الصليبيين أمام أنطاكية يُخبرونهم بِتفاصيلها حتَّى لا يُؤخذوا على غرَّة، فوضع بوهيموند خطَّةً مُضادَّةً لِمُواجهة الموقف تقضي بِبقاء المُشاة داخل المُعسكر الصليبي لِإحباط المُحاولات من داخل المدينة لِلهُجُوم على المُعسكر، على أن يخرج الفُرسان لِصدِّ زحف المُسلمين، واختار مكانًا حصينًا بين بُحيرة العمق ومجرى نهر العاصي، يستطيع منهُ أن ينقض على المُسلمين عند تقدُّمهم لِعُبُور الجسر.[96]

وفي يوم 4 ربيع الأوَّل 491هـ المُوافق فيه 9 شُباط (فبراير) 1098م، أضحى المُسلمون على مرأى من الصليبيين الذين بادروهم بِالهُجُوم، وجرى قتالٌ بين الطرفين انتهى بِاندحار المُسلمين الذين تراجعوا إلى قلعة حارم. والواقع أنَّ الصليبيين حشروهم في بُقعةٍ ضيِّقةٍ، بين البُحيرة والنهر، ففقدوا حُريَّة الحركة والانتشار الضروريين لِلانتصار، وعجزوا عن استخدام أساليبهم القتاليَّة المألوفة كإطلاق السهام ثُمَّ الانسحاب بعد ذلك، كما لم يستطيعوا تحمُّل ضغط القتال، وانتهى الأمر بِهزيمتهم وطاردهم الصليبيُّون.

سُقُوط أنطاكيةعدل

حملة قوام الدين كربوغاعدل

سُقُوط البارة ومعرَّة النُعمانعدل

تأسيس إمارة أنطاكيةعدل

توسُّع الفاطميين في جنوب الشَّامعدل

الزحف الصليبي نحو بيت المقدسعدل

سعي صغار الأُمراء المُسلمين لِمُحالفة الصليبيينعدل

سُقُوط المُدُن الساحليَّة الشَّاميَّةعدل

حصار وسُقُوط بيت المقدسعدل

تأسيس إمارة بيت المقدسعدل

إتمام غزو فلسطينعدل

سُقُوط نابلسعدل

واقعة عسقلانعدل

احتلال بلاد الجليلعدل

السيطرة على المُدُن الساحليَّةعدل

السيطرة على سواد الأُردُنعدل

سُقُوط حيفاعدل

قيام مملكة بيت المقدسعدل

تبعات الحملةعدل

مراجععدل

هوامشعدل

  • 1: انتشرت حول بُطرس الناسك الكثير من الأساطير خِلال زمن الحملة الصليبيَّة الأولى والقُرُون التالية، منها أنَّهُ كان رجُلًا لا يمسُّ اللحم ولا النبيذ، وأنَّهُ سافر لِلحجِّ في بيت المقدس قُبيل انعقاد مؤتمر كليرمونت، وهذا عكس ما تُفيد به روايات أُخرى من أنَّهُ حيل بينه وبين الحج بسبب السلاجقة، وبحسب هذه الرواية فإنَّ بُطرسًا أمضى إحدى الليالي داخل كنيسة القيامة في صلاةٍ وصومٍ، ولمَّا أصابه الإنهاك تمدِّد على البلاط لِينام، فظهر لهُ المسيح ودعاه إلى تطهير الأماكن المُقدَّسة ونجدة النصارى والتفريج عنهم في تعاستهم، فاستيقظ بُطرس مُستبشرًا مُطمئنًا بِالرؤيا، ثُمَّ بادر مُسرعًا نحو شاطئ البحر وصعد إلى ظهر سفينة، ووصل إلى روما حيثُ أخبر البابا بِما جرى معه، وأعلمه أنَّ نصارى الديار المُقدَّسة تعيسون يُعانون الأمرَّين، فوعده البابا أنَّهُ سيتعاون معهُ في الوقت المُناسب بِـ«إخلاصٍ عظيم».[97][98]
  • 2: كان غالبيَّة أهل الرُّها من الأرمن وبها قلَّةٌ من المُسلمين، وهو ما سهَّل مُهمَّة الصليبيين. يقول ابن الأثير: «...وَسَبَبُ ذَلِكَ أَنَّ الْفِرِنْج كَانُوا قَدْ مَلَكُوا مَدِينَة الرُّهَا بِمُكَاتَبَةٍ مِنْ أَهْلِهَا لِأَنَّ أَكْثَرَهُمْ أَرْمَن، وَلَيْسَ بِهَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ إلَّا الْقَلِيلُ».[78]

بِاللُغة العربيَّةعدل

  1. أ ب ت ث ج ح مجموعة مُحررين, المحرر (1431هـ - 2010م). "الحُرُوب الصليبيَّة". الموسوعة العربيَّة المُيسرة (الطبعة الأولى). شركة أبناء شريف الأنصاري لِلطباعة والنشر والتوزيع. صفحات 1348–1349. ISBN 9789953525204. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. ^ ديورانت، وِل (1408هـ - 1988م). قصَّة الحضارة. الجُزء الخامس عشر. تُرجم بواسطة د. زكي نجيب محمود وآخرين. بيروت وتُونُس: دار الجيل والمُنظَّمة العربيَّة للتربية والثقافة والعلوم. صفحة 14. مؤرشف من الأصل في 9 تشرين الأوَّل (أكتوبر) 2021م. اطلع عليه بتاريخ 9 تشرين الأوَّل (أكتوبر) 2021م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ معلوف، أمين (1998). الحُرُوب الصليبيَّة كما رآها العرب. تُرجم بواسطة د. عفيف دمشقيَّة (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار الفارابي. صفحة 12 - 13. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  4. أ ب طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1428هـ - 2007م). تاريخ الفاطميين في شمالي إفريقية ومصر وبلاد الشام 297-567هـ \ 910 - 1171م (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 272 - 273، 275. ISBN 9789953181004. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  5. أ ب الأنطاكي، يحيى بن سعيد بن يحيى (1990). تاريخ الأنطاكي، المعروف بِصلة تاريخ أوتيخا. طرابلُس - لُبنان: جروس پرس. صفحة 278 - 280. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  6. ^ ابن خلِّكان، أبو العبَّاس شمس الدين أحمد بن مُحمَّد بن إبراهيم البرمكي الإربلي (1397هـ - 1977م). وفيَّات الأعيان وأنباء أبناء الزمان (PDF). الجُزء الخامس. بيروت - لُبنان: دار صادر. صفحة 293 - 294. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  7. ^ الأنطاكي، يحيى بن سعيد بن يحيى (1990). تاريخ الأنطاكي، المعروف بِصلة تاريخ أوتيخا. طرابلُس - لُبنان: جروس پرس. صفحة 305. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  8. ^ حتِّي، فيليپ خوري; ترجمة: د. جورج حدَّاد، عبد الكريم رافق. تاريخ سورية ولُبنان وفلسطين (PDF). الجُزء الثاني (الطبعة الثالثة). بيروت - لُبنان: دار الثقافة. صفحة 222. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت جحا، شفيق; البعلبكي، مُنير; عُثمان، بهيج (1992). المُصوَّر في التاريخ. الجُزء السادس (الطبعة التاسعة). بيروت - لُبنان: دار العلم للملايين. صفحة 69. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  10. أ ب قاسم، قاسم عبده (1990). ماهيَّة الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). عالم المعرفة، الجُزء 149. الكُويت: المجلس الوطني للثقافة والفُنُون والآداب. صفحة 20 - 23. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  11. ^ الحموي، شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله (1397هـ - 1979م). مُعجم البُلدان (PDF). الجُزء الثالث. بيروت - لُبنان: دار صادر. صفحة 209. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  12. أ ب ت عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 45. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  13. ^ أرنولد، طوماس ووكر; ترجمة: د. حسن إبراهيم حسن، د. عبد المجيد عابدين، إسماعيل النحراوي (1971). الدعوة إلى الإسلام: بحثٌ في تاريخ نشر العقيدة الإسلاميَّة (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: مكتبة النهضة المصريَّة. صفحة 69 - 70. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  14. ^ طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 43. ISBN 9789953181097. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  15. ^ ابن الأثير الجزري، أبو الحسن عز الدين علي بن مُحمَّد بن عبد الكريم الشيباني (1407هـ - 1987م). الكامل في التاريخ (PDF). المُجلَّد الثامن (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار الكُتُب العلميَّة. صفحة 388 - 389. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  16. أ ب ت عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 34 - 35. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  17. ^ عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (1959). أورُبَّا العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الثاني: النُظُم والحضارة (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة النهضة المصريَّة. صفحة 63. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  18. ^ عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (1959). أورُبَّا العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الثاني: النُظُم والحضارة (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة النهضة المصريَّة. صفحة 78 - 79. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  19. ^ تيسير بن موسى. نظرة عربيَّة على غزوات الإفرنج من بداية الحُرُوب الصليبيَّة حتَّى وفاة نور الدين (PDF). الدار العربيَّة لِلكتاب. صفحة 57. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب ت الحريري، سيِّد علي (1317هـ). كتاب الأخبار السنيَّة في الحُرُوب الصليبيَّة (PDF) (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: المطبعة العُمُوميَّة بِمصر. صفحة 5 - 6. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  21. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 101 - 102. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  22. ^ الشارتري، ڤوشيه; ترجمة: د. زياد العسلي (1990). تاريخ الحملة إلى القُدُس 1095 - 1127 (PDF). عمَّان - الأُردُن: دار الشُرُوق لِلنشر والتوزيع. صفحة 37. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  23. ^   هذه المقالة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم, المحرر (1911). "Adhemar de Monteil" . موسوعة بريتانيكا. 1 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 192. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  24. أ ب ت ث ج عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 111 - 113. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  25. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 109. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  26. ^   واحدة أو أكثر من الجمل السابقة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم, المحرر (1911). "Peter the Hermit" . موسوعة بريتانيكا. 21 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  27. ^   "Peter the Hermit". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ عبَّاس, علي سُلطان (2019). "الدعاية والإعلان الصليبي في تعبئة الغرب الأوربي لاحتلال المشرق العربي الإسلامي (490 - 855هـ / 1096 - 1192م)". مجلَّة جامعة كركوك للدراسات الإنسانيَّة. جامعة كركوك. المُجلَّد 14 (العدد 2): 184. ISSN 1992-1179. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  29. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 106. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  30. ^ قاسم، قاسم عبده (1999). الخلفيَّة الأيديولوجيَّة لِلحُرُوب الصليبيَّة: دراسة عن الحملة الأولى 1095 - 1099 (PDF) (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: عين لِلدراسات والبُحُوث الإنسانيَّة والاجتماعية. صفحة 119. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  31. ^ سميث، جوناثان ريلي; ترجمة: د. مُحمَّد فتحي الشاعر (1999). الحملة الصليبيَّة الأولى وفكرة الحُرُوب الصليبيَّة (PDF) (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 99 - 100. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  32. أ ب ت قاسم، قاسم عبده (1993). ماهيَّة الحُرُوب الصليبيَّة: الأيديولوجيَّة، الدوافع، النتائج (PDF). القاهرة - مصر: عين لِلدراسات والبُحُوث الإنسانيَّة والاجتماعيَّة. صفحة 13 - 14، 17. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  33. ^ المسيري، عبد الوهَّاب (1999). "تاريخ الصُهيونيَّة، الإرهاصات الصُهيونيَّة الأولى: حملات الفرنجة (الصليبيين)". موسوعة اليهود واليهوديَّة والصهيونيَّة. المُجلَّد السادس عشر (الطبعة الأولى). دار الشُرُوق. صفحة 321. ISBN 9770905151. مؤرشف من الأصل في 10 تشرين الأوَّل (أكتوبر) 2021م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  34. أ ب ت ث ج برجاوي، سعيد أحمد (1404هـ - 1984م). الحُرُوب الصليبيَّة في المشرق (PDF) (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار الآفاق الجديدة. صفحة 94 - 98. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  35. ^ رونسيمان، ستيڤن; ترجمة:نور الدين خليل (1998). تاريخ الحملات الصليبيَّة. الجُزء الأوَّل: من كليرمونت إلى أورشليم (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 217 - 220. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  36. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 124. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  37. ^ عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 115. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  38. ^ لوبون، گوستاڤ; ترجمة: عادل زعيتر (2013). حضارة العرب (PDF). القاهرة - مصر: مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة. صفحة 335. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  39. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 130. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  40. أ ب ت ث ج ح خ طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 77 - 78. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  41. ^ عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 119. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  42. أ ب ت ث الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 154 - 156. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  43. أ ب ت ث ج عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 122 - 125. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  44. أ ب ت ث ج ح خ د ذ طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 79 - 81. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  45. أ ب ت عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 126 - 128. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  46. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 174. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  47. أ ب عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 129 - 130. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  48. ^ مُؤرِّخ مجهول (1984). أعمال الفرنجة وحُجَّاج بيت المقدس. الجُزء الأوَّل. تُرجم بواسطة سُهيل زكَّار (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار حسَّان. صفحة 204. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  49. أ ب ت طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 81 - 82. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  50. أ ب ت ث رونسيمان، ستيڤن; ترجمة:نور الدين خليل (1998). تاريخ الحملات الصليبيَّة. الجُزء الأوَّل: من كليرمونت إلى أورشليم (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 276 -278. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  51. أ ب عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 131 - 132. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  52. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 200 - 202. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  53. أ ب ت ث طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 83 - 86. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  54. أ ب الشارتري، ڤوشيه; ترجمة: د. زياد العسلي (1990). تاريخ الحملة إلى القُدُس 1095 - 1127 (PDF). عمَّان - الأُردُن: دار الشُرُوق لِلنشر والتوزيع. صفحة 47. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  55. أ ب السرجاني، راغب (2009). قصَّة الحُرُوب الصليبيَّة: من البداية إلى عهد عماد الدين زنكي (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: مُؤسسة اقرأ لِلنشر والتوزيع والترجمة. صفحة 87. ISBN 9774415809. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  56. ^ مُؤرِّخ مجهول (1984). أعمال الفرنجة وحُجَّاج بيت المقدس. الجُزء الأوَّل. تُرجم بواسطة سُهيل زكَّار (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار حسَّان. صفحة 208. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  57. أ ب ت السرجاني، راغب (2009). قصَّة الحُرُوب الصليبيَّة: من البداية إلى عهد عماد الدين زنكي (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: مُؤسسة اقرأ لِلنشر والتوزيع والترجمة. صفحة 89 - 91. ISBN 9774415809. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  58. أ ب ت رونسيمان، ستيڤن; ترجمة:نور الدين خليل (1998). تاريخ الحملات الصليبيَّة. الجُزء الأوَّل: من كليرمونت إلى أورشليم (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 294 - 295. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  59. ^ مُؤرِّخ مجهول (1984). أعمال الفرنجة وحُجَّاج بيت المقدس. الجُزء الأوَّل. تُرجم بواسطة سُهيل زكَّار (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار حسَّان. صفحة 38. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  60. ^ جحا، شفيق; البعلبكي، مُنير; عُثمان، بهيج (1992). المُصوَّر في التاريخ. الجُزء السادس (الطبعة التاسعة). بيروت - لُبنان: دار العلم للملايين. صفحة 86. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  61. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 224. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  62. ^ الشارتري، ڤوشيه; ترجمة: د. زياد العسلي (1990). تاريخ الحملة إلى القُدُس 1095 - 1127 (PDF). عمَّان - الأُردُن: دار الشُرُوق لِلنشر والتوزيع. صفحة 47 - 50. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  63. ^ مُؤرِّخ مجهول (1984). أعمال الفرنجة وحُجَّاج بيت المقدس. الجُزء الأوَّل. تُرجم بواسطة سُهيل زكَّار (الطبعة الأولى). دمشق - سوريا: دار حسَّان. صفحة 212. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  64. أ ب عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 166 - 167. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  65. أ ب عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 170. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  66. أ ب ت الشارتري، ڤوشيه; ترجمة: د. زياد العسلي (1990). تاريخ الحملة إلى القُدُس 1095 - 1127 (PDF). عمَّان - الأُردُن: دار الشُرُوق لِلنشر والتوزيع. صفحة 51 - 53. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  67. أ ب ت ث عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 172 - 176. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  68. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 243 - 244. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  69. أ ب الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 244 - 247. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  70. ^ رونسيمان، ستيڤن; ترجمة:نور الدين خليل (1998). تاريخ الحملات الصليبيَّة. الجُزء الأوَّل: من كليرمونت إلى أورشليم (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 317 - 318. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  71. ^ طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 93 - 94. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  72. أ ب ت ث ج ح برجاوي، سعيد أحمد (1404هـ - 1984م). الحُرُوب الصليبيَّة في المشرق (PDF) (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار الآفاق الجديدة. صفحة 116 - 119. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  73. أ ب الشارتري، ڤوشيه; ترجمة: د. زياد العسلي (1990). تاريخ الحملة إلى القُدُس 1095 - 1127 (PDF). عمَّان - الأُردُن: دار الشُرُوق لِلنشر والتوزيع. صفحة 52. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  74. أ ب ت ث عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 147 - 149. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  75. أ ب طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 96 - 98. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  76. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 263. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  77. أ ب ت عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 150 - 151. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  78. أ ب ابن الأثير، أبو الحسن عزُّ الدين علي بن مُحمَّد بن عبد الكريم الشيباني الجزري (1407هـ - 1987م). الكامل في التاريخ (PDF). الجُزء التاسع (الطبعة الرابعة). بيروت - لُبنان: دار الكُتُب العلميَّة. صفحة 43. ISBN 2745100467. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  79. أ ب ت ث ج عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 155 - 160. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  80. أ ب ت ابن القلانسي، أبو يعلى حمزة بن أسد بن عليّ بن مُحمَّد التميمي. ذيل تاريخ دمشق (PDF). القاهرة: مكتبة المُتنبي. صفحة 134. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. أ ب ت ث ج ابن العديم، أبو حفص عُمر بن أحمد بن هبة الله العُقيلي (1417هـ - 1996م). زُبدة الحلب من تاريخ حلب (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار الكُتُب العلميَّة. صفحة 237 - 238. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  82. أ ب طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 99. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  83. ^ حبشي، حسن. الحرب الصليبيَّة الأولى (الطبعة الأولى). دار الفكر العربي. صفحة 48. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ الحموي، شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله (1995). مُعجم البُلدان. الجُزء الأوَّل (الطبعة الثانية). بيروت - لُبنان: دار صادر. صفحة 267. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  85. أ ب ابن القلانسي، أبو يعلى حمزة بن أسد بن عليّ بن مُحمَّد التميمي. ذيل تاريخ دمشق (PDF). القاهرة: مكتبة المُتنبي. صفحة 131 - 132. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. أ ب رونسيمان، ستيڤن; ترجمة:نور الدين خليل (1998). تاريخ الحملات الصليبيَّة. الجُزء الأوَّل: من كليرمونت إلى أورشليم (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة لِلكتاب. صفحة 237. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  87. أ ب ابن الأثير، أبو الحسن عزُّ الدين علي بن مُحمَّد بن عبد الكريم الشيباني الجزري (1407هـ - 1987م). الكامل في التاريخ (PDF). الجُزء التاسع (الطبعة الرابعة). بيروت - لُبنان: دار الكُتُب العلميَّة. صفحة 13 - 16. ISBN 2745100467. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  88. ^ عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (1977). شخصيَّة الدولة الفاطميَّة في الحركة الصليبيَّة (PDF). بيروت - لًبنان: جامعة بيروت العربيَّة. صفحة 22. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  89. أ ب ت ث ج ح عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 160 - 163. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  90. ^ ابن القلانسي، أبو يعلى حمزة بن أسد بن عليّ بن مُحمَّد التميمي. ذيل تاريخ دمشق (PDF). القاهرة: مكتبة المُتنبي. صفحة 135. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ بيطار, أمينة. "الأُرْتُقيون (495-812هـ/1101-1409م)". الموسوعة العربيَّة. المُجلَّد الأوَّل. هيئة الموسوعة العربيَّة. صفحة 800. مؤرشف من الأصل في 20 تشرين الثاني (نوڤمبر) 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  92. ^ طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 101. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  93. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 304 - 305. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  94. ^ طقُّوش، مُحمَّد سُهيل (1432هـ - 2011م). تاريخ الحروب الصليبيَّة (حُرُوب الفرنجة في المشرق) 489-690هـ \ 1096 - 1291م (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النفائس. صفحة 102. ISBN 9789953181097. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  95. ^ الصوري، وليم; ترجمة: د. حسن حبشي (1991). الحُرُوب الصليبيَّة (PDF). الجُزء الأوَّل. القاهرة - مصر: الهيئة المصريَّة العامَّة للكتاب. صفحة 300. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  96. أ ب ت عاشور، سعيد عبد الفتَّاح (2010). الحركة الصليبيَّة: صفحة مُشرقة في تاريخ الجهاد الإسلامي في العُصُور الوُسطى (PDF). الجُزء الأوَّل (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الأنجلو المصرية. صفحة 163 - 165. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  97. ^ زكَّار, سُهيل (1416هـ - 1995م). "مدخل إلى تاريخ الحُرُوب الصليبيَّة: الحركات الدينيَّة في أوروبَّا الوسيطة ودورها في صُنع أحداث الحُرُوب الصليبيَّة" (PDF). الموسوعة الشاملة في تاريخ الحُرُوب الصليبيَّة. الجُزء الرابع. صفحات 75–76. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  98. ^ حمُّودي، إمام الشافعي مُحمَّد (2019). الرؤى والأحلام المُقدَّسة: عصر الحُرُوب الصليبيَّة (الطبعة الأولى). دار البشير للثقافة والعُلُوم. صفحة 33. ISBN 9789772786329. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)

بِلُغاتٍ أوروپيَّةعدل

  1. ^ France, John (1994), Victory in the East: A Military History of the First Crusade, Cambridge University Press, صفحة 1, ISBN 9780521589871, مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ Asbridge, Thomas (2012). The Crusades: The War for the Holy Land. دار نشر جامعة أكسفورد. صفحة 42. ISBN 9781849837705. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Madden, Thomas (2005). Crusades The Illustrated History. Ann Arbor: University of Michigan Press. صفحات 35. ISBN 0-8476-9429-1. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Thompson, James Westfall (1928). An Economic And Social History Of The Middle Ages (باللغة الإنجليزية). London: The Century Co. صفحة 392. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  5. ^ Heyd, Wilhelm (1885). Histoire du commerce du Levant au moyen âge (باللغة الفرنسية). Tome 1 (الطبعة الفرنسية). Paris. صفحة 397. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  6. ^ Boissonnade, P.; Translated by Eileen Power (1964). Life and work in medieval Europe; the evolution of medieval economy from the fifth to the fifteenth century (باللغة الإنجليزية). New York: Harper & Row. صفحة 85. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  7. ^ Heaton, Herbert (1966). Economic History Of Europe (باللغة الإنجليزية) (الطبعة المُنقَّحة). New York: Harper & Row. صفحة 95. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  8. ^ Painter, Sidney (1951). Mediaeval Society (باللغة الإنجليزية). Ithaca, New York: Cornell University Press. صفحة 51. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  9. ^ Setton, Kenneth Meyer (1969). A History of the Crusades (باللغة الإنجليزية). Vol. I (الطبعة الثانية). Madison, Wisconsin: University of Wisconsin Press. صفحة 226 - 227. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  10. ^ Bréhier, Louis (2004). Louis BréhierMembre de l’Institut Le monde byzantin: Vie et mort de Byzance (PDF) (باللغة الفرنسية) (الطبعة الإلكترونية). صفحة 294 - 296. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  11. ^ Runciman, Steven (1951). A History of the Crusades (باللغة الإنجليزية). Vol. I, The First Crusade and the Foundation of the Kingdom of Jerusalem (الطبعة الأولى). Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 101 - 102. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  12. ^ Chalandon, Ferdinand (1900). Les Comnène. 1, Essai sur le règne d'Alexis Ier Comnène (1081-1118) (باللغة الفرنسية). Paris: A. Picard et Fils. صفحة 156. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  13. ^ Norwich, John J. (1995), Byzantium: The Decline and Fall, Alfred A. Knopf, Inc., صفحة 30, ISBN 978-0-679-41650-0 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. ^ Michaud, Joseph-François (1825). Histoire des croisades (باللغة الفرنسية). Tome 1. Paris: Chez Ponthieu Libraire. صفحة 92 - 94. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  15. ^ Chalandon, Ferdinand (1925). Histoire de la Première Croisade jusqu'à l'élection de Godefroi de Bouillon (باللغة الفرنسية). Paris: Picard. صفحة 37 - 41. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  16. ^ Philippe Le Bas (ed.), Historia Iherosolimitana, Recueil des Historiens des Croisades: Historiens Occidentaux vol. 3, Paris: Imprimerie Royale (1866), p. 729. نسخة محفوظة 4 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Peters, Edward, المحرر (1971). The First Crusade. Philadelphia: University of Pennsylvania Press. صفحة 31. ISBN 0812210174. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Chalandon, Ferdinand (1925). Histoire de la Première Croisade jusqu'à l'élection de Godefroi de Bouillon (باللغة الفرنسية). Paris: Picard. صفحة 44 - 45. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  19. ^ Runciman, Steven (1951). A History of the Crusades (باللغة الإنجليزية). Vol. I, The First Crusade and the Foundation of the Kingdom of Jerusalem (الطبعة الأولى). Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 108 - 109. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  20. ^ Kazhdan, Alexander, المحرر (1991). Oxford Dictionary of Byzantium. New York: Oxford University Press. صفحة 64. ISBN 978-0-19-504652-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Runciman, Steven (1951). "APPENDIX: THE NUMERICAL STRENGTH OF THE CRUSADERS". A History of the Crusades. Vol. I. London. صفحة 336–341. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  22. ^ Peters, Edward (1971). The First Crusade. University of Pennsylvania Press. صفحة 35. ISBN 0812210174. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Flori, Jean (1999). Pierre L'Ermite et la Première Croisade (باللغة الفرنسية). Fayard. صفحة 232. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب Komnene, Anna (2009). Sewter, E.R.A.; Frankopan, Peter (المحررون). The Alexiad. Penguin. صفحة 279. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Michaud, Joseph-François (1825). Histoire des croisades (باللغة الفرنسية). Tome 1. Paris: Chez Ponthieu Libraire. صفحة 146 - 147. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  26. ^ Runciman, Steven (1951). A History of the Crusades (باللغة الإنجليزية). Vol. I, The First Crusade and the Foundation of the Kingdom of Jerusalem (الطبعة الأولى). Cambridge: Cambridge University Press. صفحة 147. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  27. ^ Grousset, René (1934). Histoire des croisades et du royaume franc de Jérusalem (باللغة الفرنسية). Vol. I (الطبعة الأولى). Plon. صفحة 147. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  28. ^ Rubenstein, Jay (2011). Armies of Heaven: The First Crusade and the Quest for Apocalypse. New York: Basic Books. صفحة 18. ISBN 978-0-465-01929-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Setton, Kenneth Meyer (1969). A History of the Crusades (باللغة الإنجليزية). Vol. I (الطبعة الثانية). Madison, Wisconsin: University of Wisconsin Press. صفحة 268. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  30. ^ Albertus Aquensis. HISTORIA HIEROSOLYMITANAE EXPEDITIONIS (باللغة اللاتينية). LIBER II. صفحة 409 - 411. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Chalandon, Ferdinand (1925). Histoire de la Première Croisade jusqu'à l'élection de Godefroi de Bouillon (باللغة الفرنسية). Paris: Picard. صفحة 119 - 121. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  32. ^ Norwich, John Julius (1992). The Normans in Sicily. Penguin Books. صفحات 267–268. ISBN 978-0-14-015212-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Brown, Gordon S. (2003). The Norman Conquest of Southern Italy and Sicily. McFarland&Company, Inc. صفحة 185. ISBN 978-0-7864-1472-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب Lilie, Ralph-Johannes (1993). Byzantium and the Crusader States, 1096-1204. Oxford: Oxford University Press. صفحة 5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Theotokis, Georgios (2014). The Norman Campaigns in the Balkans: 1081–1108 AD. Suffolk, UK: Boydell & Brewer. صفحة 187. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب Rubenstein, Jay (2011). Armies of Heaven: The First Crusade and the Quest for Apocalypse. New York: Basic Books. صفحات 71–72. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Asbridge, Thomas S. (2000). The Creation of the Principality of Antioch, 1098-1130. The Boydell Press. صفحة 115. ISBN 0851156614. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Yazici, Tahsin. "DĀNEŠMAND". Encyclopædia Iranica. Vol. VI. صفحات 654–655. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  39. ^ Savvides, Alexios G. C. "Qilij Arslān I of Rūm (d. 1107)". The Crusades - An Encyclopedia. صفحة 998. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  40. ^ Sewter, E. R. A., المحرر (2003) [1969]. The Alexiad. London and New York: Penguin Classics. صفحات 331–334. ISBN 978-0-14-044958-7. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Runciman, Steven ((1969) [1955]). "The First Crusade: Constantinople to Antioch". In Setton, Kenneth M; Baldwin, Marshall W. (المحررون). A History of the Crusades. Volume I: The First Hundred Years (الطبعة الثانية). University of Wisconsin Press. صفحة 289. ISBN 0-299-04834-9. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  42. ^ Asbridge, Thomas (2004). The First Crusade: A New History. Oxford. صفحات 126–130. ISBN 0-19-517823-8. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ France, John (2006). "Dorylaion, Battle of (1097)". The Crusades – An Encyclopedia. صفحات 363–364. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة= (مساعدة)
  44. أ ب Oman, Charles (1924). A History of the Art of War in the Middle Ages. Vol. I: A.D. 378–1278 (الطبعة الثانية). London. صفحة 273. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  45. ^ Asbridge, Thomas (2004). The First Crusade: A New History. Oxford. صفحات 132–137. ISBN 0-19-517823-8. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Rice, Tamara Talbot (1961). The Seljuks in Asia Minor. Thames and Hudson. صفحة 55. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Grousset, René (1934). Histoire des croisades et du royaume franc de Jérusalem (باللغة الفرنسية). Vol. I (الطبعة الأولى). Plon. صفحة 41. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  48. ^ Dawes, Elizabeth A., المحرر (1928). The Alexiad. London: Routledge & Kegan Paul. صفحة 281. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Polemis, Demetrios I. (1968). The Doukai: A Contribution to Byzantine Prosopography. London: The Athlone Press. صفحات 68–69. OCLC 299868377. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Skoulatos, Basile (1980). Les personnages byzantins de l'Alexiade: Analyse prosopographique et synthèse (باللغة الفرنسية). Louvain-la-Neuve and Louvain: Bureau du Recueil Collège Érasme and Éditions Nauwelaerts. صفحات 148–149. OCLC 8468871. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Dawes, Elizabeth A., المحرر (1928). The Alexiad. London: Routledge & Kegan Paul. صفحات 281–282. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Tyerman, Christopher (2006). God's War: A New History of the Crusades. The Belknap Press of Harvard University Press. صفحة 131. ISBN 978-0-674-02387-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (التسجيل مطلوب) 
  53. ^ Barber, Malcolm (2012). The Crusader States. Yale University Press. صفحة 75. ISBN 978-0-300-11312-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Asbridge, Thomas (2004). The First Crusade: A New History: The Roots of Conflict between Christianity and Islam. Oxford University Press. صفحة 145. ISBN 978-0-19-517823-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (التسجيل مطلوب) 
  55. ^ Tyerman, Christopher (2006). God's War: A New History of the Crusades. The Belknap Press of Harvard University Press. صفحة 132. ISBN 978-0-674-02387-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (التسجيل مطلوب) 
  56. ^ France, John (1994). Victory in the East: A military history of the First Crusade. Cambridge University Press. صفحة 217. ISBN 978-0-521-41969-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (التسجيل مطلوب) 
  57. ^ Bury, John Bagnell; Gwatkin, Henry Melville; Whitney, James Pounder (1926). The Cambridge medieval history. Vol. V. New York: Macmillan. صفحة 288. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  58. ^ Morris, Rosemary. "T'oros of Edessa (d. 1098)". The Crusades – An Encyclopedia. صفحات 1185–1186. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ MacEvitt, Christopher (2010). The Crusades and the Christian World of the East: Rough Tolerance. University of Pennsylvania Press. صفحة 67. ISBN 978-0-8122-4050-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Murray, Alan V. (2000). The Crusader Kingdom of Jerusalem: A Dynastic History, 1099–1125. Prosopographica et Geneologica. صفحة 231. ISBN 978-1-9009-3403-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Edgington, Susan B. (2019). Baldwin I of Jerusalem, 1100-1118. Routledge. صفحة 41. ISBN 978-1-4724-3356-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ MacEvitt, Christopher (2010). The Crusades and the Christian World of the East: Rough Tolerance. University of Pennsylvania Press. صفحة 68. ISBN 978-0-8122-4050-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Maalouf, Amin (1984). The Crusades Through Arab Eyes. SAQI. صفحة 30. ISBN 978-0-86356-023-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (التسجيل مطلوب) 
  64. ^ Tyerman, Christopher (2006). God's War: A New History of the Crusades. The Belknap Press of Harvard University Press. صفحة 134. ISBN 978-0-674-02387-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (التسجيل مطلوب) 
  65. ^ Rogers, Randall (1997), Latin Siege Warfare in the Twelfth Century, Oxford University Press, صفحات 27, 29, ISBN 9780198206897 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  66. ^ Rogers, Randall (1997), Latin Siege Warfare in the Twelfth Century, Oxford University Press, صفحة 33, ISBN 9780198206897 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  67. ^ Mayer, Hans E. (1972), John Gillingham (translator) (المحرر), The Crusades, Oxford University Press, صفحة 54, ISBN 9780198730156, مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  68. ^ Runciman, Steven (1951), The History of the Crusades Volume I: The First Crusade and the Foundation of the Kingdom of Jerusalem, Cambridge University Press, صفحات 220–221 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)

وصلات خارجيَّةعدل