نهر الأردن

نهر في غرب آسيا يصب في البحر الميت

نهر الأردن، أو الشريعة (بالإنجليزية: The Jordan River)‏ (بالعبرية: נְהַר הַיַּרְדֵּן) (بالسريانية: ܢܗܪܐ ܕܝܘܪܕܢܢ) نهر يبلغ طوله 251 كم (156 ميلًا)، في الشرق الأوسط، ينبع من جبل الشيخ في نهاية سلسلة جبال لبنان الشرقية، ويسير جنوبًا عابرًا بحيرة الحولة ثم بحيرة طبريا، ليصب في البحر الميت.

نهر الأردن
Aerial jordan.jpg
 

المنطقة
البلد Flag of Lebanon.svg لبنان
Flag of Syria.svg سوريا
Flag of Israel.svg إسرائيل
Flag of Palestine.svg دولة فلسطين
Flag of Jordan.svg الأردن  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الخصائص
الطول 252 كيلومتر  تعديل قيمة خاصية (P2043) في ويكي بيانات
المنبع الرئيسي جبل الشيخ (2814 متر)،  وهضبة الجولان  تعديل قيمة خاصية (P885) في ويكي بيانات
المصب البحر الميت  تعديل قيمة خاصية (P403) في ويكي بيانات
مساحة الحوض 18000 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2053) في ويكي بيانات
الروافد نهر اليرموك،  ونهر الزرقاء،  ووادي الفارعة  [لغات أخرى] ،  ووادي القلط،  ونهر بانياس الجولان،  ونهر الحاصباني  تعديل قيمة خاصية (P974) في ويكي بيانات
بحيرات على النهر بحيرة طبريا  تعديل قيمة خاصية (P469) في ويكي بيانات

قُدس نهر الأردن عند اليهود والسامريين لعبور بني إسرائيل خلاله إلى الأرض الموعودة، وعند المسيحيين لأن يوحنا المعمدان عمد يسوع الناصري في مياهه.

جغرافيتهعدل

لنهر الأردن حوضان طبيعيان؛ الشمالي ويسمى سهل الحولة حيث يمر النهر فيه من شماله حيث ينبع إلى مصبه في بحيرة طبريا، مرورًا ببحيرة الحولة، والجنوبي من منبعه من طبريا إلى مصبه في البحر الميت ويسمى غور الأردن.

تغذي أنهار الحاصباني وبانياس واللدان نهر الأردن في مجراه الشمالي، ثم يسير منحدرًا بشدة مسافة 75 كم، ليعبر مستنقعات بحيرة الحولة التي تقارب في ارتفاعها سطح البحر، ثم يغادرها لمسافة 25 كم، ليصب في بحيرة طبريا جالبًا الكثير من الطمي.[1][2]

يخرج النهر مجددًا من بحيرة طبريا على انخفاض 210 أمتار تحت سطح البحر، منحدرًا نحو الجنوب، في مسار شديد التعرج ليصب في النهاية بعد 120كم في البحر الميت على انخفاض قدره 422 مترًا تحت سطح البحر وليرفده في هذه الرحلة نهرا اليرموك والزرقاء، القادمان من الشرق.

روافدهعدل

وادي دردرة وبريغث: ينبع من منطقة مرجعيون اللبنانية.

نهر الحاصباني: ينبع من الكتف الغربي لجبل الشيخ في لبنان.

نهر اللدان: ينبع كذلك من منطقة جبل الشيخ.

نهر بانياس: ينبع قرب قرية بانياس في هضبة الجولان السورية.

نهر اليرموك: ينبع من بحيرة مزيريب في سوريا وهو أكبر الروافد.

وادي كفرنجة: ينبع من جبال عجلون، في المملكة الأردنية الهاشمية.

وادي الفارعة: ينبع شمالي الضفة الغربية في فلسطين، ويصب في نهر الأردن إلى الجنوب من جسر دامية.

نهر الزرقاء: ينبع من العاصمة الأردنية عمّان وهو ثاني أكبر الروافد.

وادي القلط: ينبع من جبال القدس ويصب في نهر الأردن قرب مدينة أريحا الفلسطينية.

التسميةعدل

يبدو أن أفضل تحليل إتيمولوجي لاسم (أردن) هو أن أصله آرامي بمعنى ينحدر، وذلك تبعًا لمجراه شديد الانحدار من الارتفاعات الشاهقة في جبال لبنان إلى الانخفاض السحيق عند البحر الميت[3]، وذلك في مسافة قصيرة نسبيًّا. هذه اللفظة (يردن) مستخدمة في عدة لغات أفروآسيوية، كالآرامية والعبرية.[4]


ترسيم الحدودعدل

 
صورة لجمال طبيعة نهر الأردن في عام 1893 قبل تغير ملامحه ،حيث يظهر في الصورة الخيل والخيال في لحظة إستراحة

في مارس 1921 أعلنت بريطانيا نهر الأردن حدودا بين أراضي إمارة شرق الأردن والانتداب على فلسطين التي خضعت لرعاية بريطانية بأمر من عصبة الأمم. اليوم يفصل النهر بين الأردن وفلسطين في منطقة مرج بيسان وبين الأردن والضفة الغربية جنوبا لها. يوجد هناك جسران يـُستخدمان كمعبرين دوليين هما جسر الشيخ حسين قرب بيسان وجسر الملك حسين أو جسر اللنبي، وهو معبر يخضع لمراقبة ثلاثية من الأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل.

 
مسيحيون يتعمدون في النهر

النهر قديماعدل

يعد هذا النهر تاريخيا بأنه يتبع أراضي كنعان وفلسطين التي كانت تضم الأراضي حول ضفتي النهر. ويعرف منذ القدم باسم نهر الأردن ومعنى الأردن هو المياه السريعة التدفق بحسب اللغة اليونانية القديمة. وقد اعتقد بعض المؤرخين أن مجموعات من المقدونيين والحثيين تعايشت حول هذا النهر بعد أن نزحت من الجنوب الغربي من آسيا الصغرى ومن تساليا وذلك قبل العصر الهليني وأطلقت على النهر اسمه. وقد قال المؤرخ الروماني "تاسيتوس" (55-120) أن "جبل الشيخ في الجولان ب سورية هو والد نهر الأردن والذي يغذيه" وفي القرن الرابع للميلاد كانت تقام في مغارة تقع على أحد جانبي جبل الشيخ عرفت باسم "مغارة رأس النبع" بالقرب من بلدة بانياس السورية تقام مراسم وثنية في يوم عيد معين كانت ترمى فيه ضحية مذبوحة وكانت هذه الضحية تختفي بطريقة عجيبة بقوة الشيطان. ويجتاز هذا النهر المستنقعات ويشكل بحيرة الحولة ثم يحيرة طبريا.

 
خارطة مادبا يظهر فيها نهر الأردن

أما خارطة مادبا التي يعود تاريخها إلى القرن السادس فلم تهمل نهر الآردن الذي رسمته الفسيفساء كما رسمت معدتين لاجتياز هذا النهر أحدها عند مصب سيل الزرقاء.

الظاهر بيبرسعدل

ويذكر التاريخ العربي أن بيبرس أمر سنة 1266 ببناء جسر له خمسة أقواس فوق نهر الأردن مقابل بيسان. ولم يكن ذلك البناء متينًا مما جعل المياه تجرف قسمًا منه فغضب السلطان بيبرس وأمر بإعادة بناءه.

الدمشقيعدل

أما الدمشقي الذي توفي عام 1327 فقد كتب ما يلي: "ثم نهر الأردن، وهو الشريعة، نهر غزير الماء ينبعث من بانياس ويمتد إلى الحولة فيعمل بحيرة قدس باس مدينة عبرانية دمنتها بالجبل. وقدس ملك عبراني لتلك الأرض. وينصب إلى تلك البحيرة أنهر وعيون. ثم يمتد في الخيطة إلى جسر يعقوب. ثم يخرج إلى الغور. وتخرج من حمامات طبرية مياه ساخنة مالحة هي من العجائب في سخونتها. ثم نهر يصب في بحيرة طبرية. ويخرج من الحمة إلى قرية يقال لها "جدر" وفي هذه العين منافع كثيرة لأمراض كثيرة في الناس. يخرج من الحمة السورية نهر كبير يلتقي هو والخارج من بحيرة طبرية إلى مكان يقال له المجامع في الغور ويصيران نهرًا واحدًا. وكلما امتد منحدرًا غزر ماؤه وكثر. وينصب إليه من بيسان من أعين إلى هذا النهر. وتنصب فيه أعين أخرى. ونهر الشريعة كأنه في الاعتبار فلك دائرة يطلع من أول الغور من بحيرة "قدس" ويتوسط بحيرة طبرية، ويغور في بحيرة زغر".

التاريخعدل

أحداث حول النهرعدل

وقد دارت في تلك المنطقة معارك كثيرة على ضفاف نهر الأردن مثل معركة اليرموك بين الروم والمسلمين في منطقة اليرموك شمال الأردن والتي أنتصر فيها المسلمين. وحديثا في الثلث الأخير من القرن العشرين أحداث كمعركة الكرامة بين الجيش الأردني والجيش الإسرائيلي وانتصر فيها الأردنيون.

وقد روى البزار بسند حسن والطبراني وابن مندة في كتاب معرفة الصحابة، وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد (7/349) وقال: رجال البزار ثقات، عن نُهَيْك بن صريم السكوني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لتقاتلن المشركين حتى يقاتل بقيتكم الدجال، على نهر الأردن أنتم شرقيه وهم غربيه».

معرض الصورعدل

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  1. ^ خمار، قسطنطين، موسوعة فلسطين الجغرافية، منشورات اليسار، 1988. ص11
  2. ^ جامعة الدول العربية نسخة محفوظة 11 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Rahkonen, Pauli Ensio Juhani (11 October 2016). ""Canaanites" or "Amorites"? A Study on Semitic toponyms of the second millenium BC in the Land of Canaan". Studia Orientalia Electronica. 4: 108–130. ISSN 2323-5209. أرشيف from the original on 25 July 2018. Retrieved 25 July 2018. نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Mills, Watson E.; Bullard, Roger Aubrey (1990). Mercer Dictionary of the Bible. Mercer University Press. pp. 466–467, 928. ISBN 9780865543737. Archived from the original on 18 October 2017. Retrieved 15 June 2018. نسخة محفوظة 3 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل