افتح القائمة الرئيسية

الغطرسة (play /ˈhjuːbrɪs/)، والتي تكتب بالإنجليزية كذلك hubris، والمأخوذة من الكلمة اللاتينية القديمة ὕβρις، والتي تعني الفخر أو العنجهية المتطرفة. وغالبًا ما تشير الغطرسة إلى فقد التواصل مع الواقع والمغالاة في تقدير كفاءات أو قدرات الشخص الخاصة، خصوصًا عندما يكون الشخص الذي يعاني من هذه العادة صاحب سلطة. والصفة من هذا الاسم الغطرسة هي "متغطرس".

محتويات

الأصل اليوناني القديمعدل

في اليونان القديمة، كان مصطلح الغطرسة يشير إلى الإجراءات التي كانت تصيب الضحية بالخزي والإذلال لإمتاع أو إشباع رغبات الشخص المتعسف.[1] وقد كانت لهذا المصطلح تلميحات جنسية قوية، بالإضافة إلى الخزي الذي ينعكس على مرتكبه كذلك.[2]

وقد اشتملت انتهاكات القانون ضد الغطرسة على ما يمكن أن نطلق عليه اليوم اسم الاعتداء والضرب،والجرائم الجنسية التي تتراوح بين اغتصاب النساء أو الأطفال وحتى الأنشطة الأخرى التي تكون بالتراضي لكنها لا تكون لائقة، خصوصًا الجنس الشرجي مع رجل حر أو مع صبي غير موافق على هذا الأمر أو تحت العمر،[3][4][5] أو سرقة الممتلكات العامة أو المقدسة. وهناك حالتان شهيرتان موجودتان في خطابات ديموسثينيس، وهو رجل دولة وخطيب بارز في اليونان القديمة. وقد وقع هذان المثالان عندما قام ميدياس في البداية بلكم ديموسثينيس في وجهه في مسرح (ضد ميدياس)، والثاني عندما (في ضد كانون) زعم المتهم بالاعتداء على رجل والصراخ في وجه الضحية. إلا أنه يوجد مثال آخر للغطرسة يظهر في ضد تيمارشوس لأسشينس، عندما تم توجيه تهمة إلى المتهم، تيمارشوس، بانتهاك قانون الغطرسة من خلال تعريض نفسه للدعارة وممارسة الجنس الشرجي. وقد رفع أسشينس هذه القضية ضد تيمارشوس لمنعه من حقوقه السياسية، وقد نجحت تلك القضية التي رفعها.[6]

وفي الأدب اليوناني، غالبًا ما كانت الغطرسة تشير إلى مخالفات البشر ضد البشر الآخرين. وبالتالي، فإنه من المتفق عليه بصفة عامة حاليًا أن اليونانيين لم يفكروا في الغطرسة على أنها أمر ديني، رغم أنها كانت تخضع بشكل طبيعي لعقاب الآلهة.

وقد عرف أرسطو الغطرسة على إنها إذلال الضحية، ليس بسبب أي شيء حدث لك أو ربما يحدث لك، ولكن فقط من أجل إشباع رغباتك.[7] والغطرسة ليست ردًا على الإصابات التي حدثت في الماضي - فذلك يطلق عليه اسم الانتقام. وفيما يتعلق بالمتعة المرتبطة بالغطرسة، فإن سببها كما يلي: فالرجال يعتقدون أنه من خلال سوء معاملة الآخرين، فإنهم يؤكدون تفوقهم.

ومن الأمور الضرورية فيما يتعلق بهذا التعريف مفاهيم اليونان القدماء للشرف (τιμή, timē) والخزي (αἰδώς, aidōs). وقد اشتمل مفهوم الشرف ليس فقط على تمجيد الشخص الذي يحوذ الشرف، ولكن كذلك الخزي المتعلق بالشخص المتضرر من الغطرسة. وهذا المفهوم الخاص بالشرف أقرب ما يكون إلى لعبة ذات مجموع صفري. ويبسط راش ريهم هذا التعريف ويربطه بالمفهوم المعاصر "للوقاحة والاحتقار والعنف المفرط".

الاستخدام الحديثعدل

تشير الغطرسة، في استخدامها الحديث، إلى الفخر والكبرياء الزائد عن الحد، وغالبًا ما تقترن بنقص التواضع، رغم أنها لا تقترن دائمًا بنقص المعرفة. وغالبًا ما ينطوي الاتهام بالغطرسة على أنها ستكون متبوعة بالمعاناة أو العقوبة، على غرار الربط العرضي بين الغطرسة والانتقام في المجتمع اليوناني. ويعتقد أن المثل "الفخر يؤدي إلى الانهيار" (من الكتاب المقدس كتاب الأمثال، 16:18) يلخص الاستخدام الحديث للغطرسة. كما أنها يشار إليها كذلك على أنها "الفخر الذي يؤدي إلى العمى"، حيث إنه غالبًا ما يؤدي بالشخص المتهم بالغطرسة إلى التصرف بحماقة بما يتناقض مع الحس العام السليم. وبمعنى آخر، يمكن التفكير في التعريف الحديث على أنه "الفخر الذي يسبق الانهيار مباشرة". وفي أوقات حديثة للغاية، يستخدم المؤرخ إيان كيرشاو، في ترجمته الذاتية أدولف هتلر التي وردت في مجلدين، "الغطرسة" و"الانتقام" كعنوانين لهذين المجلدين. ويصف المجلد الأول، الغطرسة،[8] الحياة المبكرة لهتلر وارتقائه للسلطة. أما المجلد الثاني، الانتقام،[9] فيعطي التفاصيل حول دور هتلر في الحرب العالمية الثانية، ويختتمه بانهياره وانتحاره في عام 1945. وفي عام 2011، تم تأسيس صندوق دايدالوس [1] لزيادة الوعي والفهم للتغييرات لدى القادة المفردين والجماعات والمنظمات الكاملة والذين يمكن أن يمسكوا بزمام السلطة في كل مناحي الحياة. والهدف منه هو مشاركة المعارف الحالية من خلال استخدام موقع الويب الخاص به كمستودع للمعلومات واستكشاف وتشجيع الأبحاث متعددة التخصصات للتعرف على التأثيرات الضارة التي يمكن أن تتسبب فيها الغطرسة، أو التخفيف من حدتها أو السيطرة عليها.

وغالبًا ما تظهر أمثلة الغطرسة في الروايات، وأشهرها موجود في رواية الفردوس المفقود التي تعد بمثابة تصوير جون ميلتون للوسيفر كما ورد في الإنجيل. ويوضح فيكتور في رواية ماري شيلي فرانكنشتاين الغطرسة في محاولته لكي يصبح عالمًا عظيمًا من خلال إيجاد الحياة من خلال وسائل تقنية، إلا أنه في النهاية يندم على رغباته السابقة. وتوضح مسرحية مارلو دكتور فاوستوس الشخصية التي تحمل اسم المسرحية على أنه عالم تجبره غطرسته وفخره على التوقيع على اتفاق مع الشيطان، ويستمر في تكبره حتى وفاته وإدانته وإلقائه في النار، رغم حقيقة أنه كانت لديه الفرصة المتاحة للتوبة بسهولة إذا أراد ذلك.

انظر أيضًاعدل

  • الفخر
  • التفكير الجماعي
  • لا ولن نعرف
  • النرجسية
  • الانتقام
  • مرض النصر
  • عشق الذات

المراجععدل

  1. ^ David Cohen, "Law, society and homosexuality or hermaphrodity in Classical Athens" in Studies in ancient Greek and Roman society By Robin Osborne; p 64
  2. ^ Cartledge (2003). Nomos: Essays in Athenian Law, Politics and Society. Cambridge University Press. صفحة 123. ISBN 978-0-521-52209-0. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2011. 
  3. ^ David Cohen, "Sexuality, Violence, and the Athenian Law of 'Hubris'"; Greece and Rome, Second Series, V.38;#2; Oct. 1991 pp. 171-188
  4. ^ "Using a free male (adult or minor) in a passive role for certain kinds of sexual services (particularly oral or anal sexual intercourse) constitutes hubris". Law, violence, and community in classical Athens By David J. Cohen; p 160
  5. ^ "In fact, numerous passages from Greek orators indicate that using a male in a passive sexual role dishonors him and thus qualifies as hubris". David Cohen, "Law, society and homosexuality in Classical Athens" in Studies in ancient Greek and Roman society By Robin Osborne; p. 65.
  6. ^ Aeschines "Against Timarchus" from Thomas K. Hubbard's Homosexuality in Greece and Rome: A Sourcebook of Basic Documents
  7. ^ Rhetoric. 350 B.C.E. صفحة 1378b.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  8. ^ Kershaw، Ian (1998). Hitler 1889–1936: Hubris. New York: W. W. Norton & Company. ISBN 978-0-393-04671-7. OCLC 50149322. 
  9. ^ Kershaw، Ian (2000). Hitler 1936–1945: Nemesis. New York: W. W. Norton & Company. ISBN 978-0-393-04994-7. OCLC 45234118. 

ملاحظاتعدل

  • Cairns, Douglas L. "Hybris, Dishonour, and Thinking Big." Journal of Hellenic Studies 116 (1996) 1-32.
  • Fisher، Nick (1992). Hybris: a study in the values of honour and shame in Ancient Greece. Warminster, UK: Aris & Phillips.  A book-length discussion of the meaning and implications of hybristic behavior in ancient Greece.
  • MacDowell, Douglas. "Hybris in Athens." Greece and Rome 23 (1976) 14-31.
  • Michael DeWilde, The Psychological and Spiritual Roots of a Universal Affliction
  • Hubris on 2012's موسوعة بريتانيكا

تحوي هذه المقالة معلومات مترجمة من الطبعة الحادية عشرة لدائرة المعارف البريطانية لسنة 1911 وهي الآن من ضمن الملكية العامة.