إيبوبروفين

مركب كيميائي
إخلاء مسؤولية طبية

إيبوبروفين[8] أو ايبوبروفين[9] أو آيبوبروفين[10] (بالإنجليزية: Ibuprofen)‏ هو دواء من زمرة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID) يستعمل لعلاج الألم والحمى والالتهاب.[11] متضمنة آلام الدورة الشهرية والشَّقيقَة والتهاب المفاصل الروماتويدي.[11] ويمكن استعماله لإغلاق قناة شريانية مفتوحة عند الأطفال الخُدَّج.[11] يؤخذ بالطريق الفموي أو وريديا،[11] ويبدأ مفعوله خلال ساعة تقريبا.[11]

إيبوبروفين

إيبوبروفين
إيبوبروفين
الاسم النظامي
(RS)-2-(4-(2-Methylpropyl)phenyl)propanoic acid
تداخل دوائي
أسبرين،  ونابوميتون،  ونابروكسين،  وسيليكوكسيب،  وديكلوفيناك،  وبيروكسيكام،  وميلوكسيكام،  وفينوبروفين،  وفلوربيبروفين،  وإندوميتاسين،  وكيتوبروفين،  وإتودولاك،  وسولينداك،  وكلوبيدوغريل،  وإيبتيفيباتيد،  وإيلوبروست،  والبروستاسيكلين،  وباريكوكسيب،  وتيروفيبان،  وأسيكلوفيناك،  وتينوكسيكام  [لغات أخرى]‏،  وأبسيكسيماب،  وبراسوغريل،  وتيكاغريلور،  وكانجريلور،  وفورشوكستين،  ودولوكسيتين،  وباروكسيتين،  وسيرترالين،  وفنلافاكسين،  وفلوفوكسامين،  وفلوكسيتين،  وسيتالوبرام،  وبيميتريكسيد،  وسيكلوسبورين،  وميثوتركسيت،  ووارفارين،  وفوندابارينوكس،  وهيبارين،  وأسينوكومارول،  وفينينديون  [لغات أخرى]‏،  وريفاروكسابان،  وأبيكسابان،  ودالتيبارين الصوديوم،  وتريامتيرين،  وأميلوريد،  وإبليرينون،  وسبيرونولاكتون،  وميثيلبريدنيزولون،  وديكساميثازون،  وبريدنيزولون،  وبريدنيزون،  وبيتاميثازون،  وبوديزونيد،  ونابوميتون،  ونابروكسين،  وسيليكوكسيب،  وديكلوفيناك،  وبيروكسيكام،  وميلوكسيكام،  وفينوبروفين،  وفلوربيبروفين،  وإندوميتاسين،  وكيتوبروفين،  وإتودولاك،  وسولينداك،  ودالتيبارين الصوديوم،  وفالسارتان،  وتلميسارتان،  وكوينابريل،  وراميبريل،  وكابتوبريل،  وإنالابريل،  وتراندولابريل،  وإبروسارتان،  وإربيسارتان،  وكانديسارتان،  ولوسارتان،  وهيبارين،  وبيريندوبريل،  وباريكوكسيب،  وسيكلوسبورين،  وأسيكلوفيناك،  وتينوكسيكام  [لغات أخرى]‏،  وأولميسارتان،  وآزيلسارتان،  وتاكروليمس،  ونابوميتون،  ونابروكسين،  وسيليكوكسيب،  وديكلوفيناك،  وبيروكسيكام،  وميلوكسيكام،  وفينوبروفين،  وفلوربيبروفين،  وإندوميتاسين،  وكيتوبروفين،  وإتودولاك،  وسولينداك،  وإبليرينون،  وبندروفلوميثيازيد،  وكلورتاليدون،  وباريكوكسيب،  وأسيكلوفيناك،  وتينوكسيكام  [لغات أخرى]‏،  وأميتربتيلين،  ودولوكسيتين،  وباروكسيتين،  وسيرترالين،  وفلوفوكسامين،  وفلوكسيتين،  وإيميبرامين،  وسيتالوبرام،  وكلوميبرامين،  وتريامتيرين،  وبوميتانيد،  وفوروسيميد،  وسبيرونولاكتون،  وهيدروكلورثيازيد،  وإنداباميد،  وأميلوريد،  ونابوميتون،  ونابروكسين،  وسيليكوكسيب،  وديكلوفيناك،  وبيروكسيكام،  وميلوكسيكام،  وفينوبروفين،  وفلوربيبروفين،  وإندوميتاسين،  وكيتوبروفين،  وإتودولاك،  وسولينداك،  وباريكوكسيب،  وأسيكلوفيناك،  وتينوكسيكام  [لغات أخرى]‏،  وتاكروليمس،  وبندروفلوميثيازيد،  وكلورتاليدون،  وهيدروكلورثيازيد،  وإنداباميد،  وبيميتريكسيد،  وبيميتريكسيد،  وبندروفلوميثيازيد،  وكلورتاليدون،  وبوميتانيد،  وفوروسيميد،  وهيدروكلورثيازيد،  وإنداباميد،  وأميتربتيلين،  وإيميبرامين،  وكلوميبرامين،  وفالسارتان،  وفالسارتان،  وتلميسارتان،  وتلميسارتان،  وكوينابريل،  وكوينابريل،  وراميبريل،  وراميبريل،  وكابتوبريل،  وكابتوبريل،  وإنالابريل،  وإنالابريل،  وتراندولابريل،  وتراندولابريل،  وإبروسارتان،  وإبروسارتان،  وإربيسارتان،  وإربيسارتان،  وكانديسارتان،  وكانديسارتان،  ولوسارتان،  ولوسارتان،  وبيريندوبريل،  وبيريندوبريل،  وأولميسارتان،  وأولميسارتان،  وآزيلسارتان،  وآزيلسارتان،  وإبليرينون،  وتريامتيرين،  وسبيرونولاكتون،  وأميلوريد،  وميثيلبريدنيزولون،  وديكساميثازون،  وبريدنيزولون،  وبريدنيزون،  وبيتاميثازون،  وبوديزونيد،  وميثوتركسيت،  وميثوتركسيت،  وميثوتركسيت،  وميثوتركسيت،  وتاكروليمس[1]  تعديل قيمة خاصية (P769) في ويكي بيانات
يعالج
الألم،  وفرط الحرارة،  وفصال عظمي،  والتهاب مفصلي روماتويدي يفعي،  وهجمة النقرس  [لغات أخرى]‏،  والتهاب الفقار المقسط،  والتهاب،  والتهاب المفاصل الروماتويدي،  واعتلال مرتكز العظم،  والتهاب الجراب،  ومتلازمة سابقة للحيض،  واستعدادية التهاب المفصل العظمي 1  [لغات أخرى]‏،  والتهاب اللوزتين،  وصداع نصفي،  وألم عضلي ليفي،  والتهاب الجيوب،  ونقرس،  وأمراض البلعوم والأنف  [لغات أخرى]‏،  والتهاب المفاصل،  والتهاب المعدة والأمعاء،  والتهاب البلعوم  تعديل قيمة خاصية (P2175) في ويكي بيانات
اعتبارات علاجية
اسم تجاري أدفيل، موترين، نوروفين، أخرى
مرادفات isobutylphenylpropionic acid
ASHP
Drugs.com
أفرودة
مدلاين بلس a682159
الوضع القانوني وكالة الأدوية الأوروبية:وصلة، ديلي مد:وصلة
فئة السلامة أثناء الحمل C (أستراليا) C (الولايات المتحدة) D (الولايات المتحدة) في الأسابيع ≥30 من الحمل، بسبب احتمالية الانغلاق المبكر للقناة الشريانية[2]
طرق إعطاء الدواء فمويًا، شرجيًا، موضعيًّا، وريديًّا
بيانات دوائية
توافر حيوي 80–100% (فمويا),[3] 87% (شرجيا)
ربط بروتيني 98%[4]
استقلاب (أيض) الدواء الكبد (CYP2C9)[4]
عمر النصف الحيوي 2–4 ساعات[5]
إخراج (فسلجة) بولي (95%)[4][6]
معرّفات
CAS 15687-27-1 ☑Y
ك ع ت C01C01EB16 EB16 G02CC01‏ (منظمة الصحة العالمية) M01AE01‏ (منظمة الصحة العالمية) M02AA13‏ (منظمة الصحة العالمية) R02AX02‏ (منظمة الصحة العالمية)
بوب كيم CID 3672
IUPHAR 2713
ECHA InfoCard ID 100.036.152  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB01050
كيم سبايدر 3544 ☑Y
المكون الفريد WK2XYI10QM ☑Y
كيوتو D00126 ☑Y
ChEBI CHEBI:5855 
ChEMBL CHEMBL521 
ترادف isobutylphenylpropionic acid
بنك بيانات البروتين ligand ID IBP (PDBe, RCSB PDB)
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C13H18O2 
الكتلة الجزيئية 206.29 g/mol
بيانات فيزيائية
كثافة الكتلة 1.03 g/ml غ/سم3
نقطة الانصهار 75–78 °C (167–172 °F)
نقطة الغليان 157 °C (315 °F) at 4 mmHg
انحلالية في خصائص الماء 0.021 mg/mL (20 °C)

من التأثيرات الجانبية الشائعة حرقة الفؤاد والطفح،[11] وتحدث بقلة تأثيرات جانبية مثل النزف المَعدي المِعوي وذلك بالمقارنة مع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى.[12] لكنه يزيد خطر فشل القلب والفشل الكلوي والفشل الكبدي.[11] ولا يبدي بجرعات قليلة زيادة في خطر النوبة القلبية؛ لكن في الجرعات العالية قد يزداد الخطر.[12] ويمكنه أن يزيد من شدة الربو.[12] وليس من الواضح إن كان آمنا خلال الشهور الأولى من الحمل،[11] ويبدو مضرا في الشهور الأخيرة للحمل لذلك لا ينصح به.[13] ومثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى فإنه يعمل على تثبيط إنتاج البروستاغلاندين بتثبيط إنزيم سيكلوأكسجيناز،[11] ويعد أضعف مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.[12]

اكتشف ستيوارت أدامز الإيبوبروفين عام 1962م في بوتس المملكة المتحدة المحدودة وسوق مبدئيا باسم «بروفين» (بالإنجليزية: Brufen)‏.[14] يتوفر بأسماء تجارية عديدة منها أدفيل ومورتين.[11][15] سوِّق بداية في المملكة المتحدة عام 1969 وفي الولايات المتحدة عام 1974،[11][14] وهو ضمن قائمة الأدوية الأساسية النموذجية لمنظمة الصحة العالمية.[16] يتوفَّر كدواء جَنيس،[11] بتكلفة إجمالية في الدول النامية تتراوح بين دولار أمريكي0.01 و دولار أمريكي0.04 للجرعة،[17] في حين أن تكلفته في الولايات المتحدة حوالي دولار أمريكي0.05 للجرعة.[11] في 2017، كان في المرتبة 28 من قائمة الأدوية الأكثر صرفًا في الولايات المتحدة، بأكثر من 24 مليون وصفة طبية.[18][19]

الاستعمال الطبي عدل

 
مثال لأقراص مضغوطة مغلفة من إيبوبروفين 200ملغ

يستعمل إيبوبروفين أساسًا لعلاج الحمَّى (كالحمى اللاحقة للتلقيح) والألم الخفيف إلى المتوسط (كالألم اللاحق للعملية الجراحية) وألم الحَيْض والفُصال العظميّ وألم الأسنان والصُّداع والألم بسبب حصى الكُلى. يستجيب حوالي 60% من الناس لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية؛ والذين لا يستجيبون لأحدها قد يستجيبون لنوع آخر منها.[20]

يستعمل لعلاج الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفصل اليفعي مَجْهُوْلُ السَّبَب والتهاب المفاصل الروماتويدي،[21][22] ويستعمل أيضاً لالتهاب التامور والقَناة الشِّرْيانِيَّة السَّالِكَة.[23][24]

إيبوبروفين ليزين عدل

رخِّص إيبوبروفين ليزين (ملح الليزين للإيبوبروفين، أحيانا يسمى «ليزينات الإيبوبروفين» (بالإنجليزية: ibuprofen lysinate)‏) لعلاج نفس الحالات التي يُعالَج بها إيبوبروفين؛ فيستعمل ملح الليزين لأنه أكثر انحلالية بالماء.[25] وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 2006 على استعمال إيبوبروفين ليزين لإغلاق القناة الشِّريانيَّة السَّالكة عند الرُضَّع الخُدَّج الذين يتراوح وزنهم بين 500 و 1,500 غرام (1 و 3 رطل) ولم يتجاوزوا 32 أسبوعًا من العمر الحَمْلِيّ عندما لم يُفلح التدبير الطبي الاعتيادي (مثل تَقْيِيد السَّوَائِل والمُدِرَّات والدعم التنفُّسيّ).[26]

التأثيرات الضائرة عدل

تشمل الآثار الضائرة الغثيان وعسر الهضم والإسهال والإمساك والتَقَرُّح أو النزف المعدي-المعوي والصداع والدوخة والطفح واحتباس الأملاح والسوائل وارتفاع ضغط الدم.[22][27]

ومن الآثار الضائرة الأقل حدوثًا التقرُّح المَريئِيّ وفشل القلب وفرط بوتاسيوم الدم واختلال الكلى والتخليط والتشنج القصبي.[28]

تقاس كمية إيبوبروفين في الدم أو البلازما أو المصل لتبيان وجود الدواء في الشخص الذي عانى من تفاعل تآقيّ أو للتثبت من تشخيص الأشخاص المتسممين اللذين يعالجون في المستشفيات أو للمساعدة في تحقيقات الطب الشرعيّ. ولقد نشرت أفرودة تتناول علاقة تركيز إيبوبروفين في البلازما والوقت الماضي على الهضم وخطر حدوث سمية كلوية عند من تناولوا جرعة مفرطة.[29]

الخطر القلبي الوعائي عدل

كما هو الحال مع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى، قد يترافق الاستعمال المزمن للإيبوبروفين مع خطر حدوث ارتفاع ضغط الدم عند النساء والخطر يكون أقل بالنسبة للأسِيتامينُوفين،[30] وأيضًا مع خطر احْتشاءُ عَضَلِ القَلْب (نوبة قلبية)،[31] خصوصًا عند اللذين يتناولون جرعات عالية على نحو مزمن. أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في التاسع من يوليو (تموز) 2015 تحذيرات شديدة اللهجة حول ازدياد خطر النوبة القلبية والسكتة الدماغية المترافقة مع استعمال إيبوبروفين ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى باستثناء الأسبرين،[32] وأصدرت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) أيضًا تحذيرات مشابهة في 2015.[33][34]

البشرة عدل

كما هو الحال مع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى، قد يترافق تناول الإيبوبروفين مع حدوث شَبيه الفُقَاعِ الفُقَّاعِيّ أو تنفُّط شَبيهُ الفُقَاع.[35] ولقد وردت تقارير تشير إلى أنَّ إيبوبروفين -إضافة إلى مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى- عامل محسِّسٌ للضَّوء،[36] لكنّه يعتبر عاملًا محسِّسًا للضَّوء ضعيفًا بالمقارنة مع أعضاء مجموعة حمض 2-أريل البروبيونيك (بالإنجليزية: 2-arylpropionic acid)‏، ومن النادر أن يسبب الإيبوبروفين -إضافة إلى مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى- المرض المناعي الذاتي المسمى متلازمة ستيفنس جونسون.[37][38] ومن النادر للغاية أن يسبب الإيبوبروفين تقشُّر الأنسجة المتموِّتة البَشرويَّة التَّسمُّميّ.[39]

الإجهاض عدل

تشير دراسة إلى أنَّ اللواتي يأخذن أي نوع أو كمية من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (من ضمنها: إيبوبروفين وديكلوفيناك ونابروكسين) هنَّ أكثر عرضة بـ 2.4 مرَّة ليحدث لهن الإجهاض بالمقارنة مع اللواتي لا يأخذن أدوية،[40] في حين وجدت دراسة أخرى عدم ازدياد خطر الإجهاض عند مجموعة الأمَّهات اللواتي يأخذن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.[41]

التآثرات عدل

الكحول عدل

قد يزيد شرب الكحول عند أخذ الإيبوبروفين من خطر النزف المعدي.[42]

الأسبرين عدل

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكيَّة، «يُمكن أن يتداخل الإيبوبروفين مع التأثير المُضاد لتكدُّس الصُّفيحات عند الجرعات المنخفضة من الأسبرين، مما قد يجعل الأسبرين أقل فعالية عند استخدامه لحماية القلب والوقاية من السكتة الدماغية.» ويمكن تجنب الأمر بالمباعدة فترة زمنية كافية بين جرعات الإيبوبروفين والأسبرين آني التحرُّر. تعتمد فترة المباعدة المُنصَح بها بين جرعات الإيبوبروفين والأسبرين على من منهما سيؤخذ أولًا؛ فتكون 30 دقيقة أو أكثر إذا أخذ إيبوبروفين بعد الأسبرين آني التحرُّر، و8 ساعات أو أكثر إذا أخذ إيبوبروفين قبل الأسبرين آني التحرُّر. لكن لا ينصح بهذه المواقيت للأسبرين المُغلَّف معويًّا. في حال أخذ الإيبوبروفين من حينٍ لآخر فقط دون الالتزام بالمواقيت الآنفة، يقل تأثيره السلبي على فائدة الأسبرين اليومي في حماية القلب والوقاية من السكتة الدماغية.[43]

الباراسيتامول عدل

تعتبر مُشاركة الباراسيتامول مع الإيبوبروفين آمنة عمومًا عند الأطفال للاستعمال لفترة وجيزة.[44]

الجرعة المفرطة عدل

أصبح تناول جرعة مُفرِطة من إيبوبروفين شائعًا منذ أن رُخِّص للاستعمال بدون وصفة طبية. ولقد وردت تقارير في مجلات طبية مُحكَمة عن حوادث الجرعة المفرطة، لكن معدل حدوث المُضاعفات المهددة للحياة من الجرعة المفرطة للإيبوبروفين قليلة.[45] تتراوح استجابة الشخص في حالة الجرعة المفرطة بين غياب للأعراض إلى الوفاة بغض النظر عن مستوى الرعاية الصحية، معظم الأعراض سببها زيادة المفعول الدوائي للإيبوبروفين ومنها الألم البطنيّ والغثيان والتقيُّؤ والنُعاس والدَوخَة والصُداع وطنين الأذن والرأرأة. ونادرًا ما تحدث بعض الأعراض التي وردت بها تقارير سريريَّة مثل النزف المعدي-المعوي والنوبات والحُماض الاستقلابي (الأيضي) وفرط بوتاسيوم الدم ونقص ضغط الدم بُطء القَلبِ (أَقَلُّ مِنْ 60 ضَرْبَة في الدَّقيقَة) وتسرُّع القلب، الرَّجَفان الأُذيني والغَيبوبة وخلل وظيفة الكبد والفشل الكُلْوِيّ الحاد والزُراق ونقص التهوية وتوقف القلب.[46] تختلف شدَّة الأعراض حسب الجرعة ومع مضي الوقت؛ وتلعب حساسيّة الفرد دورًا مهمًّا أيضًا. لكن عمومًا الأعراض المُصاحبة للجرعة المفرطة من الإيبوبروفين مُشابهة لأعراض فرط الجرعة بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأُخرى.

العلاقة ضعيفة بين وَخامَة (شِدَّة) الأعراض ومستوى الإيبوبروفين في بلازما الدم، ومن غير المُرجَّح حدوث السميَّة بجرعات أقل من 100 ملغ\كغ لكن قد تكون السُمِّيَّة وخيمة بجرعات أعلى من 400 ملغ\كغ (حوالي 150 مضغوطة بتركيز 200 ملغ للشخص السليم);[47] وليس من الضروري أن تشير الجرعات العالية إلى أنَّ الدَوْرَةٌ العِلاجِيَّة مُميتة.[48] من الصعب تحديد الجرعة المميتة بدقَّة لأنَّها قد تختلف حسب العمر والوزن والظروف المُصاحِبة للشخص.

يعتمد علاج الجرعة المفرطة من إيبوبروفين على كيفية ظهور الأعراض. يُنصَح في حالة ظهور الأعراض باكرًا بإِزالَة التَّلَوُّث من المعدة، بواسطة الفَحم النَّباتِيّ المُنَشَّط؛ لامتزازه (ادمصاص) الدواء قبل دخوله مجرى الدَّم. والآن[متى؟] نادرًا ما يُستعمل غَسْلُ المَعِدَة لكنَّه قد يكون مهمًّا في حالة تناول كميَّةٍ مُهَدِّدةٍ للحياة، يُطبَّق خلال 60 دقيقة من وقت تناول الدواء. لا يُنصَح بالتَّقيُّؤ المُحَرَّض.[49] غالبية الإببوبروفين المهضوم يعطي تأثيرًا خفيفًا وعند تناول جرعة مفرطة يجب تدبير الأمر مباشرةً، ويجب قياس معدَّل خروج البول الطبيعي ومراقبة وظيفة الكُلَى.[47] يمتلك الإيبوبروفين خواصًّا حامضيَّة وينطرح عن طريق الكُلى، ومن المفيد القيام بإدرار البول القلوي القسري. ونظرًا لارتباط الإيبوبروفين الشديد ببروتين الدم فإن إطراحه الكلويّ بالشكل غير المتبدِّل قليل للغاية، ولإدرار البول القلوي القسري في هذه الحالة فائدة محدودة.[50]

آلية العمل عدل

تعمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل إيبوبروفين عبر تثبيط إنزيمات السيكلوأكسجيناز (COX) التي تحول حمض الأراكيدونيك إلى بروستاغلاندين H2 والذي بدوره يحول بوساطة إنزيمات أخرى إلى بروستاغلاندينات أخرى (تتوسط الّألم والالتهاب والحمى) وإلى ثرومبوكسان A2 (يحفز تكدس الصفائح الدموية مما يؤدي لتشكل خثرة).

ومثلما هو الحال عند الأسبرين والإندوميتاسين فالإيبوبروفين مثبِّط إنزيمات السيكلوأكسجيناز غير انتقائي، وبذلك يثبّط نظيري السيكلوأكسجيناز COX-1 وCOX-2. يُدار الفعل المسكّن للألم والمُضاد للحمّى والمضاد للإلتهاب على نحو أساسيّ عبر تثبيط السيكلوأكسجيناز-2؛ ممّا يقلل اصطناع البروستاغلاندينات الّتي تتوسّط الالتهاب والألم والتورم. أمّا التأثير المضاد للحمّى قد يكون بسبب الفعل عند الوِطاء الذي يزيد تدفق الدم المحيطي والتوسع الوعائي ممّا يؤدّي لتبدُّد الحرارة. وبالعكس قد يؤدِّي تثبيط السيكلوأكسجيناز-1 إلى تأثيرات غير مرغوبة في السبيل المعدي-المعوي.[51]

الحرائك الدوائية عدل

يصل التركيز المصلي الأعظمي للدواء بعد التناول الفموي بحوالي 1-2 ساعة إلى نسبة 99% من الدواء مرتبطًا ببروتينات البلازما.[52] وتُستَقلب الغالبية العظمى من الإيبوبروفين وتطرح في البول خلال 24 ساعة؛ لكن تبقى نسبة 1% بالشكل غير المتبدل للدواء وتطرح في المفرزات الصفراويَّة.[53]

موانع الاستعمال عدل

يجب الامتناع عن تناول أيبوبروفين (بروفين) في الحالات التالية

  • مرض الربو القصبي
  • الحساسية للأيبوبروفين
  • القرحة الهضمية الفعالة أو في حال وجود نزف من المعدة
  • الحمل وخاصة في الشهور الأخيرة
  • حذرت منظمة الصحة العالمية تناول الدواء في حالة الإصابة بفيروس كورونا [54]

البنية الفراغية عدل

 
نموذج ثلاثي الأبعاد لمتزامر الأيبوبروفين «أر» (R)-ibuprofen

للأيبوبروفين، كما لغيره من مشتقات 2-أريلبروبيونات بما فيها الكيتوبروفين ووفلربايبروفين ونابروكسين وغيرها، ذرة كربون مقعدية على الموضع ألفا في مجموعة البروبيونات. ونتيجة لذلك فهنالك مقابلين ضوئيين للأيبوبروفين قد يمتلك كل منهما آثارا بيولوجية وأيضية مختلفة عن الآخر.

وقد اكتشف بالفعل أن المتزامر «أس» (S-(+)-ibuprofen)، والذي يعرف باسم ديكسيبروفين، هو العنصر الفاعل أنبوبيا وداخل الجسم. ومن هنا بدا أن تسويق المتزامر الفاعل من الأيبوبروفين سوف يعطي انتقائية وفاعلية أكبر.

كما كشفت الأبحاث في الجسم الحي عن وجود إنزيم مصاوغة يحول المتزامر «أر» إلى المتزامر «أس» الفاعل. لذلك، ونتيجة للتكاليف وللإخفاق الذي قد يصاحب تسويق المتزامر النقي الفاعل من الأيبوبروفين فإن جميع أشكاله المسوقة حاليا هي عبارة عن مزيج راسيمي من كلا المتزامرين.

السمومية للإنسان عدل

المعلومات المتوفرة عن آثار تناول جرعة مفرطة من الأيبوبروفين محدودة. عادة ما تتباين شدة الأعراض الظاهرة تبعا للجرعة المأخوذة والوقت. بالإضافة فإن الاختلاف في الحساسية بين الأشخاص له دور مهم. وتتراوح استجابة الإنسان للجرعة المفرطة من عدم تأثره بها وحتى الوفاة التي قد تحدث حتى لو وضع الشخص تحت العناية المركزة. ومعظم الأعراض التي تظهر تنتج عن الخواص الدوائية للأيبوبروفين وتشمل الآلام البطنية والغثيان والقيء والنعاس والدوخة والرأرأة، وهي ارتجاج العين اُفقيا أو عموديا عند النظر نحو طرف العين. ومن الأعراض المحتملة أيضا هي النزيف المعوي. وقد يحدث كذلك أعراضا أخرى مثل الصداع والطنين ومثبط للجهاز العصبي المركزي ونوبات وانخفاض ضغط الدم وبطء القلب وتسرع القلب والرجفان الأذيني. وفي حالات نادرة فقد سجلت بعض الأعراض مثل الحماض الاستقلابي والإغماء والفشل الكلوي الحاد واحتباس السوائل والصوديوم مصحوبا بأذمات وفرط بوتاسيوم الدم وانقطاع النفس -خصوصا عند الأطفال- وانخفاض التنفس وتوقفه. وسجلت أيضا حالات قليلة من الزراق. وبشكل عام فإن الأعراض المشاهدة في حالة الجرعات المفرطة من الأيبوبروفين مماثلة لتلك التي يظهرها الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب الأخرى.

ليس هنالك علاقة قوية بين شدة الأعراض الناتجة عن الجرعة الزائدة ومستوى البلازما المقاس. ويبلغ مستوى الجرعة الحرجة ما بين 100 و 800 ملغم/كغم، ولكن هذا الرقم الأخير لا يعني أن الحالة سوف تكون قاتلة. فالجرعة العلاجية الواحدة تبلغ ما بين 5 إلى 10 ملغم/كغم، لذلك فإن المنسب العلاجي يتراوح بين 10 و 160، إلا أنه من غير الممكن تحديد الجرعة جزئية الإماتة (LD50) بشكل دقيق وذلك لأن الجرعة المميتة تختلف حسب العمر والوزن والأمراض المصاحبة للمريض.

يعتمد علاج التسمم بالأيبوبروفين بشكل كبير على الأعراض. ففي الحالات المبكرة قد يلجأ إلى التحريض على التقيؤ. وقد يفيد أيضا غسيل المعدة. وفي جميع الحالات يجب استخدام الفحم المنشط تكرارا ليمتص العقار قبل أن يدخل الدورة الجهازية (الدورة الجسمية الكبرى). ومن الاحتياطات المعيارية المحافظة على معدل طبيعي للبول. ولكون الأيبوبروفين ذي خصائص حامضية وكونه يخرج مع البول فقد يكون إدرار البول القاعدي المحدث مفيدا. ويمكن أيضا تطبيق العلاج العرضي للانخفاض ضغط الدم وللنزيف الجهاز الهضمي ولحموضة الدم. وغالبا ما تستعمل المراقبة الحثيثة في غرفة العناية المركزة وتكون أمرا ضروريا. وإذا ما نجا المريض من التسمم ففي الغالب لن يعاني أية عقابيل لاحقا.

توافره عدل

رخص الأيبوبروفين للاستعمال بوصفة طبية في المملكة المتحدة في عام 1969 م. في السنوات اللاحقة، أدى التقبل الجيد والتجربة المكثفة في المجتمع -وهو ما يعرف بالطور التجريبي الرابع- إلى إعادة طرح الأيبوبروفين في علب صغيرة وجعله متاحا عالميا في الصيدليات بدون وصفة. وبالفعل فقد زاد التوجه نحو جعل الأيبوبروفين متاحا في السوبرماركتات والمتاجر العامة الأخرى. فمثلا، في الولايات المتحدة ينتشر الأيبوبروفين -غالبا على شكل جرعات من 200 ملغم- بشكل مماثل لانتشار الأسبرين وأسيتامينوفين كمسكنات ألم بدون وصفة.

انظر أيضًا عدل

المراجع عدل

  1. ^ Simon Maskell; Munir Pirmohamed (4 Mar 2022). "A reference set of clinically relevant adverse drug-drug interactions". Scientific Data (بالإنجليزية). 9 (1). DOI:10.1038/S41597-022-01159-Y. ISSN:2052-4463. QID:Q123478206.
  2. ^ أ ب ت
  3. ^ Davanzo، R؛ Bua، J؛ Paloni، G؛ Facchina، G (نوفمبر 2014). "Breastfeeding and migraine drugs". European Journal of Clinical Pharmacology (Review). ج. 70 ع. 11: 1313–24. DOI:10.1007/s00228-014-1748-0. PMID:25217187.
  4. ^ أ ب ت Davies، NM (فبراير 1998). "Clinical pharmacokinetics of ibuprofen. The first 30 years". Clinical Pharmacokinetics. ج. 34 ع. 2: 101–54. DOI:10.2165/00003088-199834020-00002. PMID:9515184.
  5. ^ Grosser، T؛ Ricciotti، E؛ FitzGerald، GA (أغسطس 2017). "The Cardiovascular Pharmacology of Nonsteroidal Anti-Inflammatory Drugs". Trends in Pharmacological Sciences (Review). ج. 38 ع. 8: 733–48. DOI:10.1016/j.tips.2017.05.008. PMC:5676556. PMID:28651847.
  6. ^ "Brufen Tablets And Syrup" (PDF). Therapeutic Goods Administration. 31 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 8 مايو 2014.
  7. ^ "ibuprofen". مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2015.
  8. ^ "ترجمة ومعنى ibuprofen في معجم مرعشي الطبي الكبير". مكتبة لبنان ناشرون. مؤرشف من الأصل في 2020-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  9. ^ "ترجمة ومعنى ibuprofen في القاموس الطبي الموحد". مكتبة لبنان ناشرون. مؤرشف من الأصل في 2020-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  10. ^ "دراسة: كثيرون يتناولون الآيبوبروفين بجرعات عالية خطيرة".
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "Ibuprofen". The American Society of Health-System Pharmacists. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2016.
  12. ^ أ ب ت ث British National Formulary, March 2014-September 2014 (ط. 2014). London: British Medical Association. 2014. ص. 686–688. ISBN:978-0857110862.
  13. ^ "Ibuprofen Pregnancy and Breastfeeding Warnings". Drugs.com. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2016.
  14. ^ أ ب Halford، GM؛ Lordkipanidzé، M؛ Watson، SP (2012). "50th anniversary of the discovery of ibuprofen: an interview with Dr Stewart Adams". Platelets. ج. 23 ع. 6: 415–22. DOI:10.3109/09537104.2011.632032. PMID:22098129.
  15. ^ "Chemistry in your cupboard | Nurofen". مؤرشف من الأصل في 5 June 2014. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  16. ^ World Health Organization (2019). World Health Organization model list of essential medicines: 21st list 2019. Geneva: World Health Organization. hdl:10665/325771. WHO/MVP/EMP/IAU/2019.06. License: CC BY-NC-SA 3.0 IGO.
  17. ^ "Ibuprofen". مؤرشف من الأصل في 2019-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-12.
  18. ^ "The Top 300 of 2020". ClinCalc. مؤرشف من الأصل في 2020-06-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-11.
  19. ^ "Ibuprofen - Drug Usage Statistics". ClinCalc. مؤرشف من الأصل في 2020-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-11.
  20. ^ "10.1.1 Non-steroidal anti-inflammatory drugs". British National Formulary. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2016.
  21. ^ Joint Formulary Committee (2013). British National Formulary (BNF) (ط. 65). London, UK: Pharmaceutical Press. ص. 665, 671. ISBN:978-0-85711-084-8. مؤرشف من الأصل في 2020-06-12.
  22. ^ أ ب Rossi, S، المحرر (2013). Australian Medicines Handbook (ط. 2013). Adelaide: The Australian Medicines Handbook Unit Trust. ISBN:978-0-9805790-9-3.
  23. ^ Alabed، S؛ Cabello، JB؛ Irving، GJ؛ Qintar، M؛ Burls، A (أغسطس 2014). "Colchicine for pericarditis" (PDF). Cochrane Database of Systematic Reviews (Review). ج. 8 ع. 8: CD010652. DOI:10.1002/14651858.CD010652.pub2. PMID:25164988. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-09-22.
  24. ^ Rostas، SE؛ McPherson، CC (2016). "Pharmacotherapy for Patent Ductus Arteriosus: Current Options and Outstanding Questions". Current Pediatric Reviews (Review). ج. 12 ع. 2: 110–9. DOI:10.2174/157339631202160506002028. PMID:27197952.
  25. ^ Beaver، WT (2003). "Review of the analgesic efficacy of ibuprofen". Int J Clin Pract Suppl ع. 135: 13–7. PMID:12723741.
  26. ^ Fanos، V؛ Antonucci، R؛ Zaffanello، M (2010). "Ibuprofen and acute kidney injury in the newborn". Turk. J. Pediatr. ج. 52 ع. 3: 231–8. PMID:20718179.
  27. ^ Castellsague J، Riera-Guardia N، Calingaert B، Varas-Lorenzo C، Fourrier-Reglat A، Nicotra F، وآخرون (13 ديسمبر 2012). "Individual NSAIDs and Upper Gastrointestinal Complications". Drug Safety. ج. 35 ع. 12: 1127–1146. DOI:10.1007/BF03261999. ISSN:0114-5916. PMC:3714137. PMID:23137151.
  28. ^ Ayres, JG؛ Fleming, D؛ Whittington, R (9 مايو 1987). "Asthma death due to ibuprofen". ذا لانسيت. ج. 1 ع. 8541: 1082. DOI:10.1016/S0140-6736(87)90499-5. PMID:2883408.
  29. ^ Baselt, R (2008). Disposition of Toxic Drugs and Chemicals in Man (ط. 8th). فوستير سيتي, USA: Biomedical Publications. ص. 758–761.
  30. ^ Forman، JP؛ Stampfer، MJ؛ Curhan، GC (سبتمبر 2005). "Non-narcotic analgesic dose and risk of incident hypertension in US women". Hypertension. ج. 46 ع. 3: 500–7. DOI:10.1161/01.HYP.0000177437.07240.70. PMID:16103274.
  31. ^ Hippisley-Cox، J؛ Coupland، C (11 يونيو 2005). "Risk of myocardial infarction in patients taking cyclo-oxygenase-2 inhibitors or conventional non-steroidal anti-inflammatory drugs: population based nested case-control analysis". British Medical Journal. ج. 330 ع. 7504: 1366. DOI:10.1136/bmj.330.7504.1366. PMC:558288. PMID:15947398.
  32. ^ "FDA Drug Safety Communication: FDA strengthens warning that non-aspirin nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs) can cause heart attacks or strokes". U.S. إدارة الغذاء والدواء (FDA). 9 يوليو 2015. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 9 يوليو 2015.
  33. ^ "Ibuprofen- and dexibuprofen-containing medicines". وكالة الأدوية الأوروبية (EMA). 22 مايو 2015. EMA/325007/2015. مؤرشف من الأصل في 2019-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-28.
  34. ^ "High-dose ibuprofen (≥2400mg/day): small increase in cardiovascular risk". الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA). 26 يونيو 2015. مؤرشف من الأصل في 2019-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-28.
  35. ^ Chan, LS (12 يونيو 2014). Hall, R؛ Vinson, RP؛ Nunley, JR؛ Gelfand, JM؛ Elston, DM (المحررون). "Bullous Pemphigoid Clinical Presentation". Medscape Reference. الولايات المتحدة: ويبمد. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2011.
  36. ^ Bergner، T؛ Przybilla، B (يناير 1992). "Photosensitization caused by ibuprofen". Journal of the American Academy of Dermatology. ج. 26 ع. 1: 114–6. DOI:10.1016/0190-9622(92)70018-b. PMID:1531054.
  37. ^ Raksha, MP؛ Marfatia, YS (2008). "Clinical study of cutaneous drug eruptions in 200 patients". Indian J Dermatol Venereol Leprol. ج. 74 ع. 1: 80. DOI:10.4103/0378-6323.38431. PMID:18193504.
  38. ^ Ward، KE؛ Archambault، R؛ Mersfelder، TL (1 فبراير 2010). "Severe adverse skin reactions to nonsteroidal antiinflammatory drugs: A review of the literature". American Journal of Health-System Pharmacy. ج. 67 ع. 3: 206–13. DOI:10.2146/ajhp080603. PMID:20101062.
  39. ^ Rainsford، K.D. (2012). Ibuprofen: Pharmacology, Therapeutics and Side Effects. London: Springer.
  40. ^ Verma، P؛ Clark، CA؛ Spitzer، KA؛ Laskin، CA؛ Ray، J؛ Koren، G (يوليو 2012). "Use of non-aspirin NSAIDs during pregnancy may increase the risk of spontaneous abortion". Evidence-Based Nursing. ج. 15 ع. 3: 76–7. DOI:10.1136/ebnurs-2011-100439. PMID:22411163.
  41. ^ Daniel، S؛ Koren، G؛ Lunenfeld، E؛ Bilenko، N؛ Ratzon، R؛ Levy، A (مارس 2014). "Fetal exposure to nonsteroidal anti-inflammatory drugs and spontaneous abortions". Canadian Medical Association Journal. ج. 186 ع. 5: E177–82. DOI:10.1503/cmaj.130605. PMC:3956584. PMID:24491470.
  42. ^ "Ibuprofen". Drugs.com. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2011.
  43. ^ "Information for Healthcare Professionals: Concomitant Use of Ibuprofen and Aspirin". U.S. إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة) (FDA). سبتمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2010.
  44. ^ Kanabar، Dipak J. (2017). "A clinical and safety review of paracetamol and ibuprofen in children". Inflammopharmacology. ج. 25 ع. 1: 1–9. DOI:10.1007/s10787-016-0302-3. ISSN:0925-4692. PMC:5306275. PMID:28063133.
  45. ^ McElwee، NE؛ Veltri، JC؛ Bradford، DC؛ Rollins، DE (يونيو 1990). "A prospective, population-based study of acute ibuprofen overdose: complications are rare and routine serum levels not warranted". Annals of Emergency Medicine. ج. 19 ع. 6: 657–62. DOI:10.1016/S0196-0644(05)82471-0. PMID:2188537.
  46. ^ Vale، JA؛ Meredith، TJ (يناير 1986). "Acute poisoning due to non-steroidal anti-inflammatory drugs. Clinical features and management". Medical Toxicology. ج. 1 ع. 1: 12–31. DOI:10.1007/BF03259825. PMID:3537613.
  47. ^ أ ب Volans، G؛ Hartley، V؛ McCrea، S؛ Monaghan، J (مارس–أبريل 2003). "Non-opioid analgesic poisoning". Clinical Medicine. ج. 3 ع. 2: 119–23. DOI:10.7861/clinmedicine.3-2-119. PMC:4952728. PMID:12737366.
  48. ^ Seifert، SA؛ Bronstein، AC؛ McGuire، T (2000). "Massive ibuprofen ingestion with survival". Journal of Toxicology. Clinical Toxicology. ج. 38 ع. 1: 55–7. DOI:10.1081/clt-100100917. PMID:10696926.
  49. ^ American Academy Of Clinical Toxicology (2004). "Position paper: Ipecac syrup". Journal of Toxicology. Clinical Toxicology. ج. 42 ع. 2: 133–143. DOI:10.1081/CLT-120037421. PMID:15214617.
  50. ^ Hall، AH؛ Smolinske، SC؛ Conrad، FL؛ Wruk، KM؛ Kulig، KW؛ Dwelle، TL؛ Rumack، BH (نوفمبر 1986). "Ibuprofen overdose: 126 cases". Annals of Emergency Medicine. ج. 15 ع. 11: 1308–13. DOI:10.1016/S0196-0644(86)80617-5. PMID:3777588.
  51. ^ Rao P، Knaus EE (سبتمبر 2008). "Evolution of nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs): cyclooxygenase (COX) inhibition and beyond". Journal of Pharmacy & Pharmaceutical Sciences. ج. 11 ع. 2: 81s–110s. DOI:10.18433/J3T886. PMID:19203472.
  52. ^ Bushra، R؛ Aslam، N (يوليو 2010). "An overview of clinical pharmacology of Ibuprofen". Oman Medical Journal. ج. 25 ع. 3: 155–1661. DOI:10.5001/omj.2010.49. PMC:3191627. PMID:22043330.
  53. ^ "Ibuprofen". DrugBank. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2014.
  54. ^ "الصحة العالمية: لا تأخذ الايبوبروفين إذا كنت تشتبه بأنك مصاب بالكورونا". مصراوي.كوم. مؤرشف من الأصل في 2020-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-18.

وصلات خارجية عدل

  إخلاء مسؤولية طبية