ويكيبيديا:طلبات النقل

(بالتحويل من ويكيبيديا:طن)
طلبات النقل هي الموضع الذي يطلب فيه نقل صفحات لا يمكن نقلها بالطريقة الاعتيادية أو التي تحتاج مساعدة من إداري. في الحالات العادية يستطيع أي مستخدم مؤكد تلقائيا نقل المقالات. ولكن قد تحدث مشكلة مثل وجود صفحة أصلا في المكان المنقول إليه والذي يتطلب إداريا لحذف الصفحة ودمج التعديلات مع بعضها. يمكن للإداريين دمج الصفحات واسترجاع تاريخ الصفحات المحذوفة باتباع الإرشادات.

لنقل التصنيفات وخصوصاً التي تحوي على صفحات كثيرة قدم طلباً في ويكيبيديا:طلبات نقل التصنيفات حيث يتم نقل التصنيفات بواسطة بوت. لطلبات دمج تواريخ الصفحات ضع طلبك في ويكيبيديا:طلبات دمج التواريخ.

ملاحظة: الطلبات المُجاب عليها تُنقل إلى الأرشيف بعد مرور 24 ساعة من الإجابة عليها. انظر أرشيف الطلبات أدناه.

Nuvola apps bookcase.svg اطلع على مجموعة موثوقة من المعاجم والقواميس والأطالس في مجالات متنوعة من أجل الاستشهاد بها لدعم وجهة نظرك.

الطلبات ما قبل 1 نوفمبر 2016: 1 · 2 · 3 · 4 · 5 · 6 · 7 · 8 · 9 · 10 · 11 · 12 · 13 · 14 · 15 · 16 · 17 · 18 · 19 · 20 · 21 · 22 · 23 · 24


  • 2016: يناير · فبراير · مارس · أبريل · مايو · يونيو · يوليو · أغسطس · سبتمبر · اكتوبر · نوفمبر · ديسمبر


جائحة فيروس كورونا 2019–20جائحة فيروس كوروناعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: لا داعي لتخصيص السنة، وقد تم نقل الصفحة في الإنجليزية والفرنسية وغيرهما --إبراهيم قاسمراسلني 18:21، 10 مايو 2020 (ت ع م)
  تعليق: مرحبًا إبراهيم، يحتاج الأمر إلى نقاش قبل النقل، لذا سأبقي الطلب مفتوحًا لنسمع آراء الزملاء. -- صالح (نقاش) 19:19، 10 مايو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 19:19، 10 مايو 2020 (ت ع م)
نقاش حول التسمية

  تعليق: بدايةً أتمنى حقًا لو أنَّ هذا النقل لم يحصل! (Mr. Ibrahem أتمنى عدم اتخاذ قرار بنقل أي تصنيفات بمثل هذه الطريقة)، مع العلم أنَّ عنوان جائحة فيروس كورونا   خاطئ علميًا! هل قامت اللغات الأُخرى بالنقل لمجرد آراء شخصية مثلًا؟ أو هل يجب أن نتبع اللغات الأُخرى مباشرةً في النقل؟ أنا مُتابع لكل النقاشات التي تحصل حول كوفيد-19 محليًا وعالميًا، وأُشارك على قدر وقتي، ونقل المقالة في ويكيبيديا الإنجليزية خصوصًا كان يوم 4 مايو (أيار) 2020، ومنذ ذلك الوقت أُحاول الخروج بخلاصة أو حل مُفيد لدينا بعيدًا عن أي عمليات نقل متكررة، ولمحاولة الوصول لعنوانٍ بسيط مُوحد!

الآن لنتحدث علميًا، المقالة إذا كانت ستنقل فنحن نتحدث عن عنوان جائحة كوفيد-19 أو جائحة مرض فيروس كورونا 2019! لاحظ النقاش الإنجليزي، حيثُ لُخصت الأسباب بأنَّ:

  • الجائحة ترتبط مع المرض وليس الفيروس، وذلك لأنَّ هناك سلسلات متنوعة من الفيروس المُسبب، وبالتالي يجب عدم تخصيص المقالة بعنوان فيروس واحد منها.
  • تسمية (كوفيد-19) بدلًا من (مرض فيروس كورونا 2019) للتماشي مع عنوان فريق عمل "كوفيد-19"، مع العلم أنَّ كوفيد-19 هو اسم المرض ويتضمن اسم الفيروس + السنة. وبالتالي يُحقق كافة النقاط المنشودة.
  • إزالة جُزئية 2020، كون من غير المعلوم إذا كانت الجائحة ستنتهي في 2020 أم ستمتد إلى 2021 مثلًا.
لماذا جائحة فيروس كورونا غير مقبول؟

لأنَّ فيروس كورونا يتضمن مجموعةً من الفيروسات، وليس مرتبط بفيروس واحد فقط، وبالتالي العنوان الحالي ضرب كل ما يرتبط بالجائحة ومحاولات تخصيص العنوان الحاصلة، وجعلها عامة لأبعد الحدود، وأيضًا لا يحقق جزيئة "تم نقل الصفحة في الإنجليزية والفرنسية"، فلم يكن هدف ويكيبيديا الإنجليزية إزالة "السنة" فقط!

يجب التأكيد على المجتمع بعدم نقل أي مقالة/تصنيف/قالب/بوابة وغيرها مُرتبط بحدث شائع دون نقاش، وأيضًا إذا كان النقل سيتم، فكما ذكرت إما جائحة كوفيد-19 أو جائحة مرض فيروس كورونا 2019، وذلك حسب اتفاق المجتمع طبعًا، وبعدها نعمل على إصلاح نقل التصنيفات الذي حصل! تحياتي --علاء راسلني 19:47، 10 مايو 2020 (ت ع م)

  •   تعليق: أضم صوتي إلى علاء: بعدم النقل للمقالات المرتبطة بحدث شائع دون نقاش، وإضافة السنة 2019 ضرورية لتمييز وتأريخ الحدث تحياتي –عادل (نقاش) 20:08، 10 مايو 2020 (ت ع م)
  • علاء: السلام عليكم، كلامك صحيح ويبدو لي جائحة كوفيد-19 أنسب، وقد تسرعت عندما وضعت التصنيفات للنقل، لكن سأعمل على تصحيح خطأ نقل التصنيفات وتقديمها للبوت لنقلها مرة أخرى إلى العنوان المناسسب في حالة نقل المقالة بعد النقاش إلى عنوان متفق عليه. --إبراهيم قاسمراسلني 23:28، 10 مايو 2020 (ت ع م)
شُكرًا Mr. Ibrahem--علاء راسلني 00:07، 11 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: مبدئيًا، هل من اعتراض على النقل إلى جائحة كوفيد-19 مع جعل جائحة مرض فيروس كورونا 2019 تحويلة؟ --علاء راسلني 00:07، 11 مايو 2020 (ت ع م)

  أتفق رغم أنني أحبذ العكس عادل (نقاش) 02:24، 11 مايو 2020 (ت ع م)
  أتفق --Sakiv (نقاش) 03:23، 11 مايو 2020 (ت ع م)
  تعليق:، لو انتهت الجائحة (إن شاء الله)، ثم عادت بعد سنة (لا سمح الله، ولا شيء مستبعد)، هل ستعاد التواريخ للمقالات؟ --Mervat (نقاش) 12:25، 11 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا Mervat: لو انتهت الجائحة ستكون المقالة بالعنوان الذي سنختاره الآن، ولو عادت سنة 2022 (لا سمح الله) غالبًا سنقوم بإنشاء مثلًا جائحة مرض فيروس كورونا 2022 وهكذا. تحياتي --علاء راسلني 18:04، 11 مايو 2020 (ت ع م)
  ضد شكرا علاء: على الشرح المفيد، كلّ اسم لا يحتوي على كلمة "كورونا"، فلا يمكن أن يكون مذكوراً وحده، فكلمة كورونا (اللفظ نفسه لا اختصاره) هو الاسم العلم الأشهر، وكل ما يُذكر معه هو للتعيين، كيف يُترك الجزء الأشهر عَلَميّة، وتُذكر كلمة كوفيد التي لا يقارن شيوعها بكورونا، وقلّما تُذكر الجائحة بغير باسم كورونا، وتُذكر أحياناً "كوفيد" للتعيين، لذلك أعتقد أن الاسم المحدد للمعنى والمفهوم للجميع "جائحة مرض فيروس كورونا 2019". Abu aamir (نقاش) 14:16، 11 مايو 2020 (ت ع م)
Abu aamir: لأكون صريحًا معك، وسائل الإعلام عمومًا وحتى المواقع الطبية العربية والأجنية مُختلفة حول التسمية العامة للمرض، ولكن جميعهم مُجمعون على "كوفيد-19"، فمثلًا نتائج بحث جوجل المتخصص حول "مرض فيروس كورونا 2019" حوالي 24,400 فقط، مقارنةً مع 36,900,000 نتيحة بحث حول كوفيد-19. هُناك لُبس كبير في تسمية المرض، ومن ملاحظتي فإنَّ الإشكال في الإعلام العربي يتمثل في كتابة "مرض كوفيد-19" أو "مرض كورونا" أو "الكورونا"، وأجد أنَّ الوطن العربي يستعمل كلمة "الكورونا" أكثر شيء للإشارة للمرض (حوالي 47,400,000 نتيجة بحث)، أيضًا ما زالت العديد من المواقع تستعمل "مرض فيروس كورونا المستجد" أو "مرض فيروس كورونا الجديد" أو الاكتفاء فقط "مرض فيروس كورونا"، لذلك وبهدف استعمال التسمية الأكثر شيوعًا. ولكن أيضًا لا خلاف عندي ومُتفق حول أنَّ تسمية جائحة مرض فيروس كورونا 2019 ستكون أوضح. تحياتي --علاء راسلني 18:04، 11 مايو 2020 (ت ع م)

Mervat، وSakiv، وNehaoua:   سؤال: هل لديكم اعتراض لو اعتمدنا العكس أي جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع تحويلة جائحة كوفيد-19؟ --علاء راسلني 18:04، 11 مايو 2020 (ت ع م)

  مع هذا الاقتراح--Sakiv (نقاش) 18:09، 11 مايو 2020 (ت ع م)
جائحة بدون مرض. --Mervat (نقاش) 18:18، 11 مايو 2020 (ت ع م)
Mervat: الفكرة أنَّ هُناك مأخذين على تسمية "جائحة فيروس كورونا 2019"، الأولى بأنها تربط "الجائحة" مع "الفيروس"، والصحيح هو ربط الجائحة مع "المرض". الثانية، هي نقطة أنَّ المرض يُسمى "مرض فيروس كورونا 2019" (كوفيد-19)، وهذا المرض تُسببه عدة أنواع/سلالات من فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2، حيثُ "مرض فيروس كورونا 2019 (اختصارًا كوفيد-19) هو مرضٌ يسببه فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (سارس-كوف-2)"، وبالتالي علميًا لو أردنا ربط الجائحة بالفيروس، يجب أن تكون جائحة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2، لذلك الربط مع المرض أفضل بكثير، خصوصًا أنَّ جميع الجوائح تُسمى على المرض بدلًا من العامل المُسبب للمرض. تحياتي --علاء راسلني 18:27، 11 مايو 2020 (ت ع م)
علاء:، على هذا يلزم نقل مقالات الجوائح كلها. --Mervat (نقاش) 19:16، 11 مايو 2020 (ت ع م)
Mervat: بالفعل تصنيفات المقالات تحمل نفس النمط، مثلًا تصنيف:جائحة إنفلونزا الخنازير 2009، تصنيف:جائحة الإنفلونزا، تصنيف:جائحة الكوليرا، تصنيف:جائحة الطاعون. فجميعها تحمل اسم المرض وليس الفيروس --علاء راسلني 19:54، 11 مايو 2020 (ت ع م)
أنا مع النقل إلى جائحة كوفيد-19 وأرى بأنها أنسب من جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع القيام بإنشاء التحويلات بالتسميات الأخرى ويمكن القيام بذلك عبر البوت لاحقا، وأننا نريد نقل جميع المقالات المتعلقة بهذه الجائحة وتوحيد عناوينها مع العنوان الرئيسي، وعند نقل مقالة مثل جائحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة 2020، برأيي أن جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة أفضل من جائحة مرض فيروس كورونا 2019 في الولايات المتحدة --إبراهيم قاسمراسلني 19:08، 11 مايو 2020 (ت ع م)
علاء: توضيح مفيد، ومقارنتك العددية أمر حاسم، لذلك اقترح التمهل مدة أسابيع أو شهر، فإن تغلّب اسم "جائحة كوفيد 19" على "جائحة كورونا" وبدا لك أنه صار واضحاً للأكثرية مثل وضوح كورونا، فيمكن التعديل حيئنذٍ، فلا يلزم الإبقاء على اسم انتهى استعماله أو قلّ، كالاسم الذي ذكرتَه "المستجد" فهذه الصفة تكاد تموت الآن، عكس كلمة "كورونا" مازالت اللفظ الأساسي، وإذا أصبح الاسم "جائحة مرض فيروس كورونا 19" سيكون متوافقاً مع اسم المرض مرض فيروس كورونا 2019، علماً بأنه لا فرق بين الاسمين (جائحة كوفيد 19 وجائحة مرض فيروس كورونا 19)، واحد كامل والآخر مختصر (وإن كان اختصاراً إنكليزياً، لأن الاختصار العربي (نظرياً) هو: كو+في+م= كوفيم) الميم اختصار لكلمة "مرض" العربية مقابل الدال اختصار ل"دزيز" الإنكليزية.Abu aamir (نقاش) 19:27، 11 مايو 2020 (ت ع م)
  أتفق جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع تحويلة جائحة كوفيد-19 --عادل (نقاش) 20:32، 11 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: تلخيصٌ لما ورد أعلاه، بأنهُ هُناك توافق أكبر حول جائحة كوفيد-19 ليُصبح العنوان الأساسي للمقالة --علاء راسلني 19:54، 11 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبا علاء: إن كانت كثرة الأصوات توجب النقل، فهي لا توجب الإسراع به، أرجو التمهل ما دام الاسم الحالي هو الصيغة الكاملة وليس كلمة مختلفة، وما دام الاسم الحالي يحتوي على اللفظ الأقوى عَلَميّة "كورونا".Abu aamir (نقاش) 18:22، 13 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا Abu aamir:، كما وضحت أعلاه بأنَّ التسمية الحالية أصبح عليها مآخذ علمية، مثلًا (2019–20) تظهر أنَّ الجائحة ستنتهي في 2020، وبالتالي تتضمن حُكم مُسبق، وأيضًا "فيروس كورونا" لم تعد دقيقة، فعن أي واحدٍ من فيروسات كورونا نتحدث؟ لذلك أصبحت تخصيص العنوان واجب. تحياتي --علاء راسلني 18:26، 13 مايو 2020 (ت ع م)
عفواً علاء: مهما كان الاسم، فقصدي أن يتضمن الاسم كلمة "كورونا"، اقتراحك مثلاُ "جائحة مرض فيروس كورونا 2019" هو اقتراح مناسب ويتضمن "كورونا" وذلك هو الأهم في تعليقاتي. Abu aamir (نقاش) 18:37، 13 مايو 2020 (ت ع م)
تمام Abu aamir وصلت فكرتك. تحياتي --علاء راسلني 18:40، 13 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: نظرًا للنقاش الحاصل أعلاه، ومبدئيًا كون هناك اعتراضات على "كوفيد-19"، فرُبما ليست هناك اعتراضات على تسمية جائحة مرض فيروس كورونا 2019. تحياتي --علاء راسلني 15:20، 15 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Mr. Ibrahem، وعلاء، وNehaoua، وSakiv، وMervat، وAbu aamir: في الأعلى جرى نقاش بعض العناوين المستخدمة اليوم للإشارة إلى الجائحة، وغابت عناوين أخرى أكثر شهرة، وسأوردها جميعها مع النتائج:

أمّا:

من الواضح أن غلبة عنوان جائحة كورونا لدى العرب، طغت على كل العناوين الأخرى، بينما هي مستخدمة في الإنجليزية: (بالإنجليزية: Corona pandemic)‏ بحوالي 3 مليون و30 ألف نتيجة بحث، ولا تكاد تنافس عنوان (بالإنجليزية: Coronavirus pandemic)‏ المستخدم 137 مليون مرة، أو عنوان (بالإنجليزية: COVID-19 pandemic)‏ المستخدم 156 مليون مرة، وهو الأمر الذي حسم مسألة النقل في الإنجليزية إلى هذا العنوان الأخير. هناك ترجيح على ضرورة أن يحتوي عنوان مقالة الجائحة على اسم "كورونا"، فهو الاسم الأكثر شهرة، والناس تستخدمه مفردًا للإشارة إلى الجائحة، مثله مثل الإنفلونزا الإسبانية، أو السرطان/الإيدز، وإن كان الأخيرين ليسا من الأمراض الوبائية. كذلك، اسم المرض حتى يومنا هذا غير متفق عليه، لذلك اعتماد مرض فيروس كورونا 2019 هو ترجيح لاسم واحد من بين عشرات الأسماء (الكثير منها عربية، لكنها غير شهيرة). كذلك مقالة الإنفلونزا الإسبانية، (مقالة عن جائحة، والعنوان لا يحتوي على لفظة "جائحة" ولا اسم المرض أو حتى الفيروس، وهي شاهد أن الشهرة تلعب دورًا كبيرًا في اختيار أسماء الجوائح)، كذلك لا توجد حتى يومنا هذا جائحة أخرى بسبب فيروسات كورونا المختلفة سوى جائحة كورونا الحالية، لذلك ما من داع لتخصيص العنوان بهذا الشكل، خاصة وأننا سنوضح في مقدمة المقالة اسم المرض واسم الفيروس المُسبّب للمرض الذي أدّى إلى الجائحة. بانتظار آرائكم. تحياتي. -- صالح (نقاش) 01:53، 16 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبًا صالح: مع جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع تحويلة جائحة كوفيد-19 رغم عدم شيوع الاسم لأن الجائحة تعتبر نوعًا ما جديدة فأي موقع ذو شعبية يلقي إسمًا سيكون ذو تأثير على الشيوع (ربما سيعتمد العالم العربي أول اسم يقابله في ويكيبيديا العربية مثل ما يعتقد الزميل علاء) لذا أعتقد توخي الدقة في التسمية سيكون أفضل في إنتظار الاعتماد الرسمي والدولي للمرض والجائحة تحياتي -- عادل (نقاش) 19:55، 16 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: صالح: ما هو الأساس العلمي الذي تناقش بناءً عليه؟ هل تناقش مقالة علمية على أساس الشيوع؟ تمام إذًا العرب يستعملون كلمة "الكورونا" بدلًا من "مرض فيروس كورونا 2019". أرجو توضيح نقاط:

  • "اسم المرض حتى يومنا هذا غير متفق عليه"
  • "وهو الأمر الذي حسم مسألة النقل في الإنجليزية إلى هذا العنوان الأخير" - هذا هو النقاش وخلاصته أتمنى أن تُشير إلى نقطة نتائج البحث التي حسمت النقاش.

تعليقي أعلاه مبني على الأساس العلمي للتسمية، ولكن إذا كنا سنلعب على الشيوع، إذًا لنبقي عنوان المقالة ليصبح جائحة فيروس كورونا 2019. تحياتي --علاء راسلني 03:38، 16 مايو 2020 (ت ع م)

للتوضيح نتائج البحث مع "جائحة كورونا" أو "جائحة فيروس كورونا" تعتبر عامة جدًا وتشمل أي مصطلح يحتوي على الكلمتين، مثل "جائحة كورونا 2019-20" أو "جائحة كورونا 2019" أو أي تسمية أُخرى. تجنبت النقاش بالمقارنة، ولكن ردًا على نقطة الإنفلونزا الإسبانية، فأتمنى الدقة العلمية، فاعتماد الاسم عالميًا لم يكن يومًا بسبب الشيوع (فكرة الشيوع موجودة في ويكيبيديا، وللأسف لدينا في ويكيبيديا العربية إفراط في استعمالها بأسلوب غير صحيح"، ولكن هناك خلاف علمي قائم حول تسميته أساسًا، والمُطالع لكتب علم الوبائيات الطبية يعلم أنَّ كل مرجع منها يذكرها حسب وجهة نظره، وأنَّ أصل التسمية جاء بسبب انتقال المرض من إسبانيا عام 1918، لذلك قامت منظمة الصحة العالمية فيما بعد بإظهار تسميات أفضل وأدق للمرض اعتمادًا على الأساس الذي تُسمى عليه الجوائح والأمراض، فكانت تسمية "جائحة إنفلونزا 1918" (بالإنجليزية: 1918 influenza pandemic)‏ وذلك اعتمادًا على أساس سابق وهو جائحة إنفلونزا (بالإنجليزية: Influenza pandemic)‏، أما لماذا اعتمدت تسمية "الإنفلونزا الإسبانية" كونها أصبحت تسمية علمية مُستعملة في المراجع الوبائية. أخيرًا، تخصيص التسمية أولًا للدقة العلمية. تحياتي --علاء راسلني 04:27، 16 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا علاء، بما أن الحديث هنا عن ضرورة توخي الدقّة العلميَّة، وضرورة أن يكون اسم الجائحة متضمنًا اسم المرض، هَلّا شرحت هنا، ما الأسباب التي أدّت إلى اعتماد تسمية الإنفلونزا الإسبانية اسمًا للجائحة دون أن يرد ضمن الاسم "مفردة جائحة أو سنة الانتشار أو حتى اسم الفيروس أو المرض"، مثلًا لِمَ لَمْ يصبح اسم: "جائحة إنفلونزا فايروس H1N1 1918" (بالإنجليزية: The 1918 H1N1 flu pandemic)‏ هو الاسم المعتمد؟ (يبدو من اعتمد الإنفلونزا الإسبانية اسمًا للجائحة مثل الذي سيعتمد الجائحة الصينية اسمًا لجائحة كورونا والفيروس الصيني اسمًا لفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (بالإنجليزية: Severe acute respiratory syndrome coronavirus 2)‏، والسؤال الآخر، هل تسمية "مرض كورونا فايروس 2019" دقيقة علميًّا، وهل هناك أسماء علميّة أدق منها، وهل هناك أسماء عربية للمرض ولماذا لم تُعتمد؟ تحياتي لك. -- صالح (نقاش) 06:32، 16 مايو 2020 (ت ع م)

أهلًا صالح:، شُكرًا لتعقيبك، وسأقوم بالرد مع توضيحاتٍ مُفصلة:

  • يُعتبر التصنيف الدولي للأمراض (ICD) هو المُخول الأساسي عالميًا بوضع الاسم النهائي لأي مرض بشري جديد، وهذا التصنيف تديره منظمة الصحة العالمية (WHO)، وطبعًا التصنيف لن يُصدر أي تسمية نهائية لمرض فيروس كورونا 2019 قبل انتهاء الجائحة ودراسة المرض بشكلٍ مُفصل، وبالتالي يُصنف كوفيد-19 حسب التصنف الدولي للأمراض ضمن الكود الرئيسي (U07)، والذي توضعه أسفل منه الأمراض الجديدة غير المحددة. لذلك نتفق عالميًا ومحليًا وبجميع اللغات بأنه حتى اللحظة لا تسمية نهائية للمرض.
  • أصدرت منظمة الصحة العالمية منذ سنواتٍ ما يُعرف بأفضل الممارسات المُتبعة في تسمية الأمراض المعدية البشرية الجديدة (بالإنجليزية: best practices for naming new human infectious diseases)‏، حيثُ وضحت بأنَّ اسم المرض يجب أن يتكون من مصطلحاتٍ وصفية عامة استنادًا إلى الأعراض التي يسببها المرض (مثل مرض تنفسي) مع مصطلحات وصفية أكثر تحديدًا عندما تتوفر معلومات مُفصلة حول كيفية ظهور المرض والفئة التي يؤثر عليها وشدته أو موسميته (مثل المتقدم، الشديد، الوليدي وغيرها)، أما إذا كان العامل المسبب للمرض معروفًا، فيجب أن يكون جزءًا من اسم المرض (مثل فيروس كورونا أو فيروس الإنفلونزا أو السالمونيلا). كما يجب تجنب في أسماء الأمراض ذكر المواقع الجغرافية (مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، الإنفلونزا الإسبانية، حمى الوادي المتصدع)، وأسماء الأشخاص (مثل مرض كروتزفيلد جاكوب أو مرض شاغاس)، أنواع الحيوانات أو الطعام (مثل إنفلونزا الخنازير، أو إنفلونزا الطيور) مع تجنب أي كلمات ثقافية، سكانية، صناعية، مهنية، والمصطلحات التي تثير الخوف غير المبرر (مثل مجهول، قاتل، وبائي).
  • بالنسبة للإنفلونزا الإسبانية (Spanish flu)، إذا كُنا نتحدث عن سبب اعتماد التسمية في ويكيبيديا الإنجليزية (كون العربية تبعتها)، فيجب أن نذكر بأنَّ التسمية في ويكيبيديا الإنجليزية ما زالت محل نزاع منذ سنواتٍ طويلة، وحصلت عدة نقاشات حولها آخرها كان في مارس 2020، وذلك اعتمادًا على سياسة الأسماء الشائعة (قسم مُفصل حول الشيوع وكيفية اعتماده والتعامل معه لديهم)، وقد وُضح في خلاصة النقاش أنَّ (While "1918 influenza pandemic" and similar titles may be more precise or consistent)، ونركز على كلمة (be more)، حيثُ أنَّ تسمية "الإنفلونزا الإسبانية" ليست خاطئة، ولكنها ليست الأدق علميًا، وأيضًا توضح منظمة الصحة العالمية في هذا السياق بأنَّ التسميات الشائعة للأمراض غالبًا ما يضعها أشخاص من خارج المجتمع العلمي، وبمجرد ذكر الأسماء هذه تُصبح شائعة الاستخدام عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، مما يجعل تغييرها صعبًا، حتى إذا كان الاسم غير دقيق علميًا. لذلك تطلب منظمة الصحة العالمية أن أي شخص يذكر تسمية جديدة لمرض أن يُحاول اختيار اسمًا مناسبًا سليمًا من الناحية العلمية ومقبولًا اجتماعيًا. أما اسم "الإنفلونزا الإسبانية" فيحمل في طياته العديد من النقاط التاريخية، ابتداءً من كون إسبانيا الدولة الأوروبية الوحيدة في ذلك التي كانت فيها الصحافة تطبع تقاريرٍ عن تفشي المرض.لذلك الإنفلونزا الإسبانية تعتبر اسم شائع تاريخي تسرده المراجع الطبية (جميعها باللغة الإنجليزية طبعًا) بجانب التسمية الرسمية من منظمة الصحة العالمية.
لماذا لم يُستعمل "جائحة إنفلونزا فايروس H1N1 1918"؟ للتأكيد هنا نتحدث عن أمر حصل عام 1918، وبالتالي متى أصلًا اكتُشف مُسبب المرض بالتحديد، وهنا نلاحظ أنَّ الإنفلونزا الإسبانية استمرت في الدراسة لفترةٍ طويلة وربما تخطت عام 2005، وهناك فرضيات مُطولة حولها وحول العامل المُسبب لها وغيرها. ولا أظن في ذلك الوقت كانت التسميات مُنظمة، فمثلًا منظمة الصحة العالمية تأسست عام 1948، والتصنيف الدولي للأمراض جاء في عام 1949 تقريبًا، أما تقرير أفضل الممارسات في التسمية جاء عام 2015 تقريبًا.
للتأكيد بأنَّ التسميات تُعتبر محل نقاش وخلافية جدًا وليس على مستوى اللغة العربية فقط، ولكن الفكرة أنَّ هناك جهود واضحة باللغة الإنجليزية حول تسميات الأمراض والجوائح والفيروسات وغيرها، وذلك عكس اللغة العربية التي يعتمد حاليًا الأفراد فيها على النقل عن بعضهم البعض. ونعم هناك تسميات صحيحة وأصح وأصح الأصح وهكذا، فمثلًا أيضًا جائحة إنفلونزا الخنازير 2009، مع العلم أنَّ منظمة الصحة العالمية تُسميه (بالإنجليزية: (H1N1) 2009 pandemic)‏ وغيرها الكثير.
  • أما فيما يخص مرض فيروس كورونا 2019:
    • فأذكر بدايةً أنَّ له تسميات متنوعة (طالع NAME)، وبعض هذه التسميات تتضمن ووهان (مكان ظهور المرض لأول مرة)، ولكن بما أنه حاليًا يوجد أسلوب أكثر تنظيمًا في اختيار تسميات الأمراض والفيروسات وغيرها، فمباشرةً وضحت منظمة الصحة العالمية أنَّ اعتماد تسمية تحتوي على "ووهان" أو "الصين" أمر خاطئ، ويتنافى مع الأُسس والمعايير المُتبعة، وأيضًا يُولد عبء اقتصادي وسياسي ونوع من العار على الأفراد. اعتمدت قاعدة بيانات الأمراض أيضًا (Coronavirus disease 19).
    • المواقع الأجنبية الإخبارية وغيرها مثلًا تستعمل تسمية (coronavirus) للإشارة للفيروس والمرض (نتائج البحث أكثر من 2,740,000,000!)، ولكن من المؤكد لا يُمكن اعتماد هكذا تسمية في ويكيبيديا، ونعم هي شائعة، ولكنها ليست دقيقة ولا صحيحة أصلًا، وذلك عكس الإنفلونزا الإسبانية التي تعتبر نوعًا ما صحيحة ولكن هُناك أصح منها.
    • الوضع مع "مرض فيروس كورونا 2019" مُختلف، فنحن الآن في عصر ويكيبيديا، خصوصًا مع اللغة العربية واعتماد الكثير من الباحثين والأطباء وغيرهم على ويكيبيديا في معرفة التسمية (العنوان)، وأتذكر آخر مقابلة شاهدتها كانت قبل أسابيعٍ قليلة لدكتور فيزياء كويتي ذكر أنهُ يطالع ويكيبيديا ليعرف التسمية العربية ليبني عليها منشوراته وفيديوهاته وغيرها.
    • لاحظ مثلًا فيروس كورونا الجديد كانت ويكيبيديا العربية أول من استعملتها، وذلك قبل أن تُصدر منظمة الصحة العالمية أي تسمية عربية للمرض أو الفيروس وقتها، والتسمية التي أظهرتها ويكيبيديا العربية ما زالت مُستعملة في بعض المواقع حتى اللحظة، ولكن بمجرد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية بأنَّ الفيروس هو "فيروس كورونا المستجد" قمنا بالتغيير لها.
    • تسمية فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 أصلًا محل خلاف، ونحن في ويكيبيديا من اعتمدنا كلمة "شديدة" كونها أوضح ومناسبة للقارئ العربي، مقارنةً مع كلمة "وخيمة" التي تستعملها بعض المعاجم الورقية.
    • بالنسبة لتسمية مرض فيروس كورونا 2019 (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏، فأؤكد على نقطة ذكرتها في الأول بأنَّ التصنيف الدولي للأمراض (ICD) لم ولن يصدر أي تسمية رسمية نهائية للمرض قبل انتهاء الجائحة ودراسة الأمر بالتفصيل، ولكن منظمة الصحة العالمية (WHO) أصدرت تسمية رسمية لمحاولة ضبط أي جدل أو الخروج بتسميات فردية غير ملائمة، وكان ذلك في فبراير 2020. أما التسمية العربية فكانت بدايةً اجتهاد ويكيبيدي بحت ولكنه كان مُجرد ترجمة الكلمات من (Coronavirus disease 2019) إلى (مرض فيروس كورونا 2019)، وهذا التسمية معتمدة في المواقع العلمية ذات الوزن، مثل منظمة الصحة العالمية، مايو كلينك (ويسمى المرض الناتج عنه مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19).اليونيسف (كيف تتحدث إلى طفلك حول مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)وكالة حماية البيئة الأمريكية (مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19)) وغيرها.
هل هناك تسميات أدق؟ حتى اللحظة تُعتبر تسمية مرض فيروس كورونا 2019 (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏ هي الأدق والأوضح علميًا، مع التذكير (هذا نقاش آخر) بالجدل العربي حول "فيروس كورونا" أم "فيروس تاجي". وللأسف تأكيدًا على نقطة ذكرتها في نقاشاتٍ ومؤتمرات متعددة خارج نطاق ويكيبيديا، بأنَّ هناك تقصير رهيب جدًا في التسميات العربية وصياغتها وكتابتها، ولا يُوجد عمل واضح أو منظم لتنسيق ذلك أو تنشيطه حتى. لذلك أُحاول في ويكيبيديا تنظيم قضية التسميات الطبية قدر المستطاع، لإني متأكد أنَّ العالم العربي سيعتمد عليها ويستعملها. مثلًا في مارس 2020 انتشرت أخبارٌ إنجليزية حول فيروس هانتا، فعملت خلال ساعات على إعادة كتابة وتنسيق وإنشاء المقالات العربية المتعلقة، كوني متأكد أنَّ العالم العربي مُجرد أن تصله الأخبار سيعتمد أول اسم يقابله في ويكيبيديا العربية (المقالات هي: متلازمة فيروس هانتا الرئوية، فيروسات هانتا، نهر هانتان وغيرها).

تحياتي وعذرًا للإطالة، ولكن التفصيل واجب. تحياتي --علاء راسلني 07:46، 16 مايو 2020 (ت ع م)

مع الإبقاء على " جائحة فيروس كورونا 2019” إلى أن تصدر تسمية نهائية رسمية. Marwa AQ (نقاش) 13:42، 16 مايو 2020 (ت ع م)
أجد نفسي متفقا مع ما كتبه الزميل علاء فلم يترك مجالا للتفصيل زيادة. بيت القصيد يدور حول احتواء العنوان على لفظ "كورونا" وهذا متحقق مع تسمية مرض فيروس كورونا 2019 وحتى جائحة فيروس كورونا 2019 وكلاهما تسمية مقبولة بنظري. الأهم اليوم التركيز على إثراء هذه المقالات بصفتها أحداث جارية تستهوي القراء ولذلك نعمل في برنامج التعليم في الجامعة الهاشمية وضمن جهد فريق كوفيد-19 بإنشاء مقالات عنها قدر الإمكان ولنركز جهدنا في هذا حاليا لأن نقاش التسمية بتفصيلاتها سيتغير مع انتهاء الأزمة وسيكون هناك معطيات أفضل وأوفى لتنظيم عناوين مقالات الجائحة الحالية. مع التحية--Avicenno (نقاش) 22:10، 16 مايو 2020 (ت ع م)
مرحبا صالح، شكرا على إحصاء الصيغ، مقترحك يُصنف ضمن "العلَم بالغلبة"، وهو صحيح، فأصبح الخلاف في 3 أصناف 1- الاسم الكامل "جائحة مرض فيروس كورونا 19"، والاسم المختصر أو المنحوت "كوفيد 19"، والعلم بالغلبة "جائحة كورونا"، رأيي اختيار الاسم الكامل إن ثبت ذلك لعلاء، لأن صفحة منظمة الصحة تذكر هنا وهنا الاسم "مرض فيروس كورونا" ثم تذكر اختصاره "كوفيد 19"، كأن العدد 19 ليس جزءاً من الاسم الكامل بل من الاختصار، إن كان العدد 19 جزءا من الاسم فاتفق مع الاسم الكامل "جائحة مرض فيروس كورونا 19" لأن ويكيبيديا كثيراً ما تُعدّ مرجعاً للمهتمّين، وذلك يوجب اختيار الصيغة الاصطلاحية. Abu aamir (نقاش) 06:39، 20 مايو 2020 (ت ع م)

أظن معظم الآراء الآن ذهبت إلى 3 تسميات:

وأغلبية الزملاء تناقش بين أول خيارين --علاء راسلني 19:54، 20 مايو 2020 (ت ع م)

علاء، متى ما انتهت الموجة الأولى من الجائحة، ثم عادت وضربت من جديد (لنقل في عام 2022، ثم في عام 2024)، هل سننشئ مقالة منفصلة عن الموجات الجديدة للجائحة؟ وإن فعلنا، كيف سنُميز الموجات الجديدة عن المنتهية؟ -- صالح (نقاش) 13:53، 21 مايو 2020 (ت ع م)
مرحبًا عزيزي صالح، بدايةً لنتفق أنَّ مُجرد انتهاء الجائحة الحالية هو انتهاء الجائحة، والأمر لا يُمكننا الجزم فيه حاليًا، كون لا نعلم كيف ستنتهي الجائحة الحالية، فالبعض يتحدث أنَّ الفيروس ربما ينهي نفسه بنفسه، وربما يكون هناك لقاح أو دواء مثلًا. مثلًا لو عادة في عام 2022 وعام 2024، بالتالي تُصبح جائحة جديدة. يُمكننا في ذلك الوقت إنشاء صفحة عامة بدايةً (مثل جائحة إنفلونزا). أيضًا بمجرد انتهاء الجائحة الحالية من المفروض أنَّ التصنيف الدولي للأمراض (ICD) سيعتمد تسمية رسمية نهائية للمرض، وغالبًا يُضاف إليها تاريخ النهاية، فرُبما نضطر بعد نهاية الجائحة لإعادة تغيير الاسم مثلًا إلى جائحة ***** ديسمبر 2019-ديسمبر 2020 أو ما يُشابه ذلك. ولكن برأيي لنترك الأمر للمستقبل لنرى ما سيحصل. تحياتي صالح --علاء راسلني 14:05، 21 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا علاء، المشكلة بتكرار 2019 والسنوات الجديدة، مثل: جائحة فيروس كورونا 2019 (ديسمبر 2019-ديسمبر 2020)، وهو اسم طويل وبه الكثير من التواريخ. سنواجه حينها عمليات نقل لعشرات الصفحات والتصنيفات. الغالبية لا يعلمون أن 2019 الأولى، هي جزء من اسم المرض وليس إشارة لتاريخ بدء الجائحة، فقد يضرب نفس المرض في عام 2022، وسنضطر إلى استخدام اسم المرض مع 2019 إضافة إلى السنة الجديدة، وسيواجه القرآء نفس المعضلة بالضياع بين المقالات. أقترح اختيار أحد العنوانين التاليين لتوضيح المسألة أن 19 جزء من اسم المرض والفيروس وليس إشارة لتاريخ انتشار المرض:
فمثلًا الفيروس بدأ في الكويت في 2020، عليه اعتماد جائحة فيروس كورونا 2019 في الكويت بدلًا عن جائحة فيروس كورونا في الكويت 2020 مشوش للقرآء ويجعلهم يعتقدون أن سنة العنوان خاطئة، على العكس من عنوان جائحة فيروس كورونا-19 في الكويت، وهذا ينسحب على بقية العناوين. تحياتي. -- صالح (نقاش) 14:29، 21 مايو 2020 (ت ع م)

صالح: فهمت فكرتك، وهي سليمة لا غُبار عليها. وربما هي أحد أسباب اعتماد جائحة كوفيد-19 في الإنجليزية؛ أي لتجنب وضع "2019" صريحةً في النص. ما اقتراحك إذًا؟ وهل نسير على نهج باقي الويكيات باعتماد "كوفيد-19" وننهي الموضوع؟ --علاء راسلني 14:33، 21 مايو 2020 (ت ع م)

علاء، كما تعلم، قلة من العرب يستخدمون كوفيد-19 للإشارة إلى المرض أو الجائحة، ولولا التقارير المترجمة من القنوات الإنجليزية لما استخدم أحد كوفيد-19 في بعض أجزاء نشرات الأخبار. كذلك، لولا رأيك، لفضلت عدم استخدام 2019، لكن بما أنك أشرت إلى ضرورة استخدام اسم المرض في العنوان، واسم المرض يحتوي على 19، عليه أرى اختصار السنة، مع الإبقاء على مفردات مرض/فيروس/كورونا، والأخيرة هي الأهم، حيث هي مفتاح البحث والوصول إلى المقالات عبر الشبكة. -- صالح (نقاش) 14:38، 21 مايو 2020 (ت ع م)
صالح: عذرًا للتأخر بالرد، ولكن ألن يُدخلنا الاختصار -19 في بحث أصلي؟ كوننا سنخرج بتسميات مثل "فيروس كورونا-19" بالإضافة إلى "مرض فيروس كورونا-19"؟ وتوضيحًا لنقطة الدول، الأغلب يمكننا الإبقاء على العناوين مثل جائحة فيروس كورونا في الكويت 2020 وما يُشابهها، دون التوحيد مع المقالة الأساسية، خصوصًا أنَّ مقالات الدول كل واحدة تُنسب إلى العام الذي بدأت فيه الجائحة، فبعض الدول كان في 2019 وبعضها كان في 2020، ومثلًا ربما لو استمرت الجائحة إلى 2021 ووصل المرض مثلًا إلى المريخ، سنقول جائحة فيروس كورونا في المريخ 2021. تحياتي وأكرر اعتذاري للتأخر بالرد --علاء راسلني 02:50، 23 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا علاء، معذور قبل كل شيء، المسألة هو أننا نتحدث عن جائحة واحدة، فإذا توافقنا على الإبقاء على جائحة فيروس كورونا في الكويت 2020 (أي اعتماد "جائحة فيروس كورونا" عنوانًا للدلالة على الجائحة+اسم المرض)، هنا يتبادر إلى الذهن سؤال: بما إننا يمكننا الاستغناء عن مرض أو 19 أو 2019، لِمَ لا نعتمد "جائحة فيروس كورونا" عنوانًا للمقالة نفسها؟ (مع ترك مقالة المرض على عنوانها). وهنا تصبح عناوين بقية المقالات متوافقة مع عنوان المقالة الأم. من جهة أخرى، التسمية ليست بحثًا أصليًّا، بل هناك مراكز دراسات تداولتها، ومع أني أفضل عدم استخدام 19 أو 2019، لكن هذا مقترح وسيط يحل لنا إشكاليات قادمة، وإشكاليات في نقل المقالات ذات الصلة. خالص التحيات. -- صالح (نقاش) 04:27، 23 مايو 2020 (ت ع م)
مرحبا علاء: تعقيباً على توضيحك المفيد للفرق بين فيروس كورنا ومرض فيروس كورونا، نحن الآن أقرب إلى جائحة الفيروس وليس جائحة المرض، لأن كثيرا من المحسوبين ضمن هذه الجائحة هم ناقلون عديمو الأعراض، فهؤلاء العديمو الأعراض، غير مرضى، لم يتمكن المرض من اجتياحهم، بل الذي اجتاحهم هو الفيروس، ويقال لهم "Healthy carier"، فهل ترى أن هذا يسوغ عدم تعلق عنوان الجائحة بالمرض تعلقاً كاملاً، بل الجائحة هي للفيروس؟، وأما تعدد فايروسات كورونا، فهذا صحيح، لكن حين يُذكر في الاسم "جائحة فايروس كورونا 2019"؟ يصبح الاسم مخصصاً، وتصبح فيروسات كورونا الأخرى غير مشمولة، وبهذا يكون العنوان الحالي "جائحة فيروس كورونا 2019–20" جيداً ولا يستلزم التعديل حالياً.Abu aamir (نقاش) 15:04، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Abu aamir حقيقةً أنا خامل عن النقاش كوني أبحث أكثر في الموضوع ضمن النطاق العربي. أما بالنسبة لتعليقك، الأمر أنَّ المريض يكون إما ظاهرة الأعراض عليه أو غير ظاهرة، ولكن هو مريض، وطبعًا الأمر معروف لدارسي العلوم الطبية. حيثُ الناقل عديم الأعراض هُو مُصاب ولكن لا تظهر عليه الأعراض والعلامات فقط، ولا يُقال أنه غير مُصاب، والموضوع هُنا مختلف طبعًا، خصوصًا نعود لنقطة أنَّ المرض/الفيروس ما زال قيد الدراسة. على العموم حقًا أفكر أن نُبقي على الاسم الحالي، خصوصًا بعد مطالعة الكثير من النقاشات على ويكيبيديا وخارج ويكيبيديا حول التسمية، وأيضًا لاحظ في وصلات اللغة أنَّ الويكيات مُنقسمة بين 3 تسميات تقريبًا: جائحة فيروس كورونا 2019–20، أو جائحة مرض فيروس كورونا 2019، أو جائحة كوفيد-19. الأغلبية اعتمدت الأخيرة اقتداءً بالإنجليزية. تحياتي --علاء راسلني 15:16، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبًا علاء، راجعت وصلات اللغة، ووجدت ما يلي، غالبية المشاريع تعتمد جائحة فيروس كورونا ثم يليها جائحة كوفيد-19، ثم مشاريع معدودة، موزعة بين ووهان وكورونا:

  • جائحة فيروس كورونا (73 مشروعًا)، إن كان دون أي تاريخ مثل الفارسية (تعتمد جائحة فيروس كورونا)، العبرية (جائحة كورونا) وخمسة مشاريع أخرى على ذات النسق، بينما تتضمن الأخريات تاريخًا، مثل: عام 2019 أو 2019-20 أو 2019-2020. وواحدة منها، وهي الأوكرانية قرنت فيروس كورونا بالمرض في العنوان، مع ملاحظة، أن بعض هذه العناوين تحتوي على مفردة: "الجديد" أو "المستجد" وصفًا لفيروس كورونا.
  • جائحة كوفيد-19 (في 50 مشروعًا)، بعض العنوانين هنا تتضمن: 2019-20 أو 2019-2020.
  • مشروعان يعتمدان: كورونا مع كوفيد 19: (ro, rue)
  • مشروع واحد يعتمد كورونا مع سارس-كوف2: (sk)
  • 4 مشاريع، تعتمد اسم: ووهان مع أو من دون عنوان كورونا (mr, ug, zh_yue, zh_classical)
  • مشروعان، لم تُحدّد الترجمة العنوان المعتمد فيهما: وهما: التبتية واختصارها: bo وإحدى اللغات الهندية واختصارها: sat.

ويُستخلص أن عنوان فيروس كورونا أو كورونا هو الأكثر اعتمادًا، في غالبية المشاريع، ثم كوفيد-19. هذا عند الاستئناس بالوصلات، أمّا عند العرب، فلا يزال عنوان جائحة كورونا هو الأكثر انتشارًا، لُطفًا مطالعة جدول النتائج:

البحث المتخصّص عدد النتائج
"جائحة كوفيد-19" 2,630,000
"جائحة كورونا (كوفيد-19)" 2,230,000
"جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)" 1,240,000
"جائحة مرض كورونا (كوفيد-19)" 645
"جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)" 2170
"جائحة كورونا 2019 (كوفيد-19)" 6
"جائحة فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)" 4420
"جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)" 629
"جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)" 1,890,000
"جائحة مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)" 384
المجموع 7,998,254
يُطرح من نتائج "جائحة كورونا" 36,800,000
النتيجة* 28,801,746

هذا عند مقارنة عناوين الجائحة التي من الممكن أن تحتوي على كوفيد-19 مع كورونا أو من دون كورونا، ما يعني أننا أمام حوالي 28,801,746 نتيجة تعتمد جائحة كورونا بعناوينها دون كوفيد-19. مع هذا يجب علينا الآن غربلة نتائج عنوان جائحة كورونا مع العناوين المنافسة له:

البحث المتخصّص عدد النتائج
"جائحة كورونا المستجد" 7,860,000
"جائحة فيروس كورونا المستجد" 5,850,000
"جائحة مرض فيروس كورونا المستجد" 1,660
"جائحة فيروس كورونا" 8,970,000
"جائحة فيروس كورونا 2019" 10,800
"جائحة مرض فيروس كورونا" 3,590
"جائحة مرض فيروس كورونا 2019" 922
"جائحة كورونا 2019" 11,500
المجموع 22,708,472
يُطرح من نتائج "جائحة كورونا" 36,800,000
النتيجة* 14,091,528

يُظهر الجدول أعلاه، غالبية أسماء الجائحة، ويكون مجموع نتائج العناوين: 22,708,472 نتيجة بحث، وعند طرحها من مجموع نتائج "جائحة كورونا": 36,800,000، نكون أمام نتائج بحوالي: 14,091,528 هي التي تسخدم جائحة كورونا، وعند طرح نتائج: "جائحة كورونا (كوفيد-19)" من نتائج: "جائحة كورونا"، تصبح النتيجة الصافية تقريبًا: 11,861,528 نتيجة، وهي تفوق نتائج كل العناوين الأخرى. لذا، يُفترض إمّا أن نعتمد جائحة كورونا عنوانًا للمقالة وننتظر إلى حين انتهاء الجائحة ومآلات ذلك، أو أن نعتمد جائحة فيروس كورونا، وكلاهما الأكثر استخدامًا، وإن كنت أرجح جائحة كورونا، فهو اسم مختصر وغير مبهم والأكثر استخدامًا في الإعلام العربي، لكن يمكن أيضًا اعتماد جائحة فيروس كورونا. مع الإشارة إلى اعتماد أي من هذه العناوين سيكفينا نقل عناوين المقالات الأخرى المتصلة. رأيك لُطفًا ليتسنّى لنا إغلاق هذا الطلب. تحيّاتي. -- صالح (نقاش) 08:41، 23 يوليو 2020 (ت ع م)


علم الوراثةعلم الجيناتعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: أعتقد أن الترجمة العربية الحالية لمصطلح Genetics والتي هي "علم الوراثة" قد أصبحت خاطئة، ولذلك أقترح تغيير المصطلح للسبب التالي:

1. ظهور مصطلح Epigenetics والذي تكون ترجمته "علم ما فوق الجينات". هذا يعني أن Epi تعني "فوق" وGenetics تعني "علم الجينات". هذا يعني أيضاً أن مصطلح "علم الوراثة" قد أصبح مصطلحاً عاماً ومضللاً ولذلك فهو بحاجة إلى المزيد من الدقة.

الترجمة المقترحة:

1. "علم الجينات" أو "علم الوراثة الجيني": Genetics

ملاحظة: تمت مناقشة هذا الموضوع مع Momas في نقاش صفحة علم الوراثة.

أرجو إبداء الملاحظات حول هذا الموضوع في حال وجود أي معارضة، مع أطيب التحيات --Ziad adam 1 (نقاش) 09:15، 13 مايو 2020 (ت ع م)

نقاش مُطول حول النقل

  تعليق: بعد أن طالعت نقاش:علم الوراثة، أجد أنَّ النقاش مبني على آراء شخصية حول التسمية، والحديث يتضمن أمور تحتاج لنقاش علماء وليست بهذه البساطة، فمثلًا عبارة "قد أصبحت خاطئة" أو "قد أصبح مصطلحاً عاماً ومضللاً ولذلك فهو بحاجة إلى المزيد من الدقة"، جميعها شخصيًا غير مُقتنع بها، ولا يُمكن لنا هُنا أن نناقش هذه الأمور كما ذكرت، بل هي أمور مُختصين. للتوضيح أيضًا (gene) يعني "جين" أو "مُورِّثة"، والعلم مبني على هذا الأساس، بالتالي "علم الوراثة" تساوي بالضبط "علم الجينات"، وأيضًا كلمة "الوراثة" عامة وتشمل كل شيء متعلق بالوراثة والمُورِّثات (الجينات). طالعت 11 قاموسًا تخصصيًا وجميعها تذكر أنَّ "Genetics = علم الوراثة أو الوراثيات"، وبالنسبة للشيوع فعلم الجينات تحقق 84,400 نتيجة، مقارنةً مع علم الوراثة حوالي 1,080,000 نتيجة. بالنسبة لتعريف "علم الوراثة" فلا يُمكن أن نقول هو مقتصر على عملية الوراثة، بل مرتبط بكل شيء متعلق بالوراثة، كغيره من العلوم، ودقة مصطلح "علم الوراثة" بالضبط كدقة "علم الجينات"، مع فارق أنَّ الأول هو التسمية العربية الرسمية، إذا "برأيكم الشخصي" أصبحت الكلمة "قديمة" فتذكر نحن لا نقبل البحوث الأصيلة في ويكيبيديا ونعتمد المتواجد والشائع.

بالنسبة لمصطلح (Epigenetics) فتترجمها المعاجم "مبحث التكون العارضي أو علم التخلق أو علم التخلق المُتعاقب"، وأكرر إذا كان هناك رأي شخصي حول المصطلح، فهذا رأي شخصي بحت، وعذرًا ولكن عند الاعتراض على مصطلح وضعه علماء في اللغة، حاول التذكر أنهم عُلماء في اللغة وليسوا هُواة مثلًا، ومن المؤكد تسمية المصطلح لم تكن نتيجة رأي شخصي لفرد منهم، بل كانت نتيحة بحث وتشاور ودراسة، وبعضهم عكف سنوات على مصطلحٍ واحد، لنأتي ببساطة ونقول "قديم ومضلل".

عذرًا ولكن أرفض أي عملية نقل تتضمن "بحث أصيل"، وأيضًا لا تعتمد على المراجع العربية المتوفرة وعلى الشيوع، وإن كان لأحدنا رأي شخصي حول مصطلح، يمكنه القيام بدراسة بحثية مستفضية خارج ويكيبيديا والسير بالطريقة الرسمية بالتواصل مع مجمعات اللغة العربية، وبعدها يمكننا النقاش حول "تجديد" المصطلح في ويكيبيديا أم لا. تحياتي --علاء راسلني 17:59، 13 مايو 2020 (ت ع م)

  •   تعليق: النقل يجب أن يكون بمسوّغ ودليل، وحسب ما رأيت في نقاش المقالة المذكورة أعلاه فهو يشتمل على مقالات أخرى متعلقة بالمصطلح (مورثة/جين) لذلك من وجهة نظري يجب النقاش أولاً في ميدان اللغويات.--Sami Lab (نقاش) 18:45، 13 مايو 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: أتفق معك أخي علاء بأن الموضوع بحاجة إلى نقاش علماء ومختصين وليس بهذه البساطة، فمصطلح "علم الوراثة" مصطلح متفق عليه ومعتمد في مجامع ومعاجم اللغة العربية وشائع جداً ويتم استخدامه بشكل أساسي في الكتب والمصادر العربية. بالإضافة إلى ذلك، الترجمة المقترحة مبنية على رأي واجتهاد شخصي بحت، ودراسة مستقلة وليس لها أي مراجع عربية، وكما قلتَ في تعليقك لا نقبل البحوث الأصيلة في ويكيبيديا.
أتفق معك أيضاً بأنه يجب القيام بدراسة بحثية مستفضية خارج ويكيبيديا والسير بالطريقة الرسمية بالتواصل مع مجمعات اللغة العربية، (خصوصاً لأن المصطلح مرتبط بالعديد من المصطلحات الأخرى المتعلقة بموضوع الوراثة والجينات)، وبعد ذلك يمكننا النقاش حول "تجديد" المصطلح في ويكيبيديا أم لا.

ومع ذلك، أختلف معك حول دقة المصطلح. مصطلح "علم الوراثة" يأتي بمعنى “heredity” أو”inheritance” فهو يشير إلى جميع حالات الوراثة بصرف النظر عن الطريقة التي تتم فيها الوراثة (سواء كانت الطريقة "جينية" أو "فوق جينية")، وهو بذلك مصطلح عام وواسع حيث أنه يشمل كل من "علم الجينات" و"علم ما فوق الجينات"، ولهذا فإن مصطلح "علم الجينات" يكون أكثر دقة كترجمة لمصطلح "genetics". بصيغة أخرى، inheritance = genetics + epigenetics، وهذا يعني أن "علم الوراثة" = "علم الجينات" + "علم ما فوق الجينات". أضف إلى ذلك أن مصطلحي genetics و epigenetics لهما كلمة مشتركة وهي "genetics"، ولكن الترجمة العربية الحالية "علم الوراثة" و"علم ما فوق الجينات أو علم التخلق" ليس لهما أي كلمة مشتركة. هل يجب مثلاً تغيير المصطلحين إلى "علم الجينات" و"علم ما فوق الجينات" أم "علم الوراثة الجيني" و "علم الوراثة ما فوق الجيني"، على التوالي؟ ولكن على أي حال، لاشك بأن الأمر يحتاج إلى نقاش مع مجمعات اللغة العربية، كما ذكرت في تعليقك.

ملاحظة جانبية: إذا كنت أفكر بترجمة مقالة "Behavioral epigenetics"، فما هو المصطلح الأنسب هنا؟ هل هو "علم ما فوق الجينات السلوكي" أم "علم التخلق السلوكي" أم "علم التخلق المتعاقب السلوكي" أم "علم التخلق المتوالي السلوكي"؟

كما يوجد مقالة علم الوراثة السلوكي والتي يقابلها Behavioural genetics على الرغم من أنني أعتقد بأن "علم الجينات السلوكي" سيكون المصطلح الأدق للمقالة لأن "علم الوراثة السلوكي" يقابلها في الحقيقة Behavioural inheritance. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 01:02، 14 مايو 2020 (ت ع م)

  •   تعليق: بالمناسبة، كانت دقة مصطلح "علم الوراثة" بالضبط كدقة مصطلح "علم الجينات" في السابق فقط. ولكن الآن بعد ظهور مصطلح Epigenetics تغير الأمر ولم يعد المصطلحين بنفس الدقة أبداً كما كان عليه الحال في السابق، ولذلك قلتُ أن مصطلح "علم الوراثة" قد أصبح مصطلحاً عاماً ومضللاً. ولهذا السبب أيضاً، فإن علماء اللغة لم يُخطئوا عند اعتماد مصطلح "علم الوراثة"، لأن مصطلح Epigenetics لم يكن موجوداً أو منتشراً في ذلك الوقت. ومن المؤكد طبعاً أن تسمية المصطلح لم تكن نتيجة رأي شخصي لفرد منهم، بل كانت نتيحة بحث وتشاور ودراسة، وبعضهم عكف سنوات على مصطلحٍ واحد، ولكن هذا لا يعني أن المصطلح صحيح وأنه بجب أن نستمر باعتماده. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 10:37، 14 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا Ziad adam 1: وشكرًا لردك، ولكن "هذا لا يعني أن المصطلح صحيح وأنه بجب أن نستمر باعتماده"، من غير مصادر حول موضوع التسمية ونقاش مُفصل حول الموضوع لا يُمكن تغيير التسمية، مع العلم كما ذكرت يمكننا عكس الأمر، بما أنَّ (جين=مورثة)، يمكن أن يُصبح (علم الجينات) هو (علم المورثات) وبالتالي يُصبح المصطلح دقيق   ولكن "علم الوراثة" أسهل وأسلس. تحياتي --علاء راسلني 16:30، 14 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: تمام، أعتقد بأن مصطلح "علم المورثات" قد يكون أكثر دقة وصحةً من "علم الوراثة"، فسهولة وسلاسة المصطلح ليست الأولوية في حال كان المصطلح الحالي غير دقيق.

ولكن المشكلة هي أنه إذا قمنا بتغيير مصطلح genetics إلى "علم المورثات" فيجب تغيير مصطلح epi-genetics إلى "علم ما فوق المورثات" أيضاً. المشكلة الأساسية تكمن في الربط بين مصطلح genetics و مصطلح Epi-genetics في الترجمة العربية، ففي اللغة الإنجليزية المصطلح الثاني هو نفس المصطلح الأول مع إضافة لاحقة Epi والتي تأتي بمعنى "فوق". يجب أن يكون هناك كلمة مشتركة بين الاثنين، ولذلك أقترح أحد ما يلي:

1) "علم الجينات": genetics و"علم ما فوق الجينات": epigenetics.

و/أو

2) "علم المورثات" و "علم ما فوق المورثات".

على أي حال، أتفهم أنه لا يمكن تغيير التسمية من غير وجود مصادر ومراجع حول هذا موضوع، وفي هذه الحالة لن نتمكن من تغيير المصطلح في المستقبل القريب وسيأخذ هذا الأمر وقت طويل ليتغير. أتمنى أن تكون الفكرة واضحة😅. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 21:57، 14 مايو 2020 (ت ع م)

Ziad adam 1: بعيدًا عن كل النقاش، هل برأيك تسمية "علم ما فوق الجينات" تُعبر عن (Epigenetics)؟ أما هي مُجرد ترجمة حرفية (Epi+genetics)؟ برأيك هل تسميات "مبحث التكون العارضي أو علم التخلق أو علم التخلق المُتعاقب"؟ ببساطة (Epigenetics) هو العلم الذي يدرس الأنماط الغريبة (الظاهرية الوراثية)، الأنماط التي "لا تنتقل بالوراثة"، وهو أصلًا محل جدل ونقاش وخلاف. المعاجم العربية تُوضح أنَّ "التَخَلُّق" هو "التطبع بما ليس من خُلقه وتكلُف ذلك" أو "أظهر أمرًا خلاف ما ينطوي عليه"، أي بمعنى حدثُ يحصل بشكلٍ غريب، وهذا تفسير لتعريف (Epigenetics)، وكانت هناك اجتهادات في التسميات، مثل "مبحث التكون العارضي" أي تكون يحصل بشكلٍ غير متوقع (بشكلٍ غريب). أما مصطلح "علم ما فوق الجينات" ما هو الأمر فوق الجينات؟ بل نعود للأصل وهي (genetics) والتي تأتي من (generative) والتي تعني مُحدث/مُتولد/مُتعاقب/مُتتالي. العديد من التسميات العلمية العربية جاءت تفسيرًا للتعريف والمعنى وليست ترجمةً حرفية، ويمكن ذكر مئات الأمثلة على ذلك. أظن النقاش هنا سوف يطول، ويمكننا النقاش مطولًا في صفحة نقاش المقالة حول الموضوع  . تحياتي --علاء راسلني 07:48، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: نعم، بالإضافة إلى أن مصطلح "علم ما فوق الجينات" هو ترجمة حرفية ل Epi-genetics، أعتقد بأنه بنفس الوقت يُعبر عنه بشكل أوضح وأنسب وأدق من الترجمات الأخرى (مثل علم التخلق وعلم التخلق المتوالي...). السبب هو أن التغيرات والتعديلات "الفوق جينية" التي تحدث للدنا تكون على شكل طبقة خارجية إضافية تتوضع "فوق" سلسلات الدنا بشكل أو بآخر وهكذا تؤثر عليها (من غير تغييرها طبعاً). هذا هو الشيء الذي يتم اعتباره على أنه "فوق الجينات". ولكن تعريف المصطلح لا يزال بالفعل محل جدل ونقاش وخلاف، فالمصطلحات الأخرى مثل "علم التخلق" أو"علم التخلق المتعاقب" لا تزال قيد الاستخدام حتى الآن، ولكن برأيي "علم ما فوق الجينات" أسهل وأسلس ويُعبر عن فكرة المصطلح بالشكل الأدق والأنسب. ومع ذلك، يجب الاحتفاظ بالتسميات الأخرى (مع أنها أقدم). تحياتيZiad adam 1 (نقاش) 10:22، 15 مايو 2020 (ت ع م)

  •   تعليق: علاء: من الازدواجية التحجج "بالعلماء واللغويين المتخصصين و..10 سنين..." وعدم قدرتنا على النقاش هنا لأننا لسنا علماء، وغير بعيد بالأعلى تتم مناقشة التسمية المناسبة لكوفيد 19. في ردك الأول كنت سريعا لمحاولة فض النقاش ولم تدخر في سبيل ذلك أي حجة (علماء، بحث أصيل، شيوع ) ولم تناقش حتى فكرة التوحيد التي كان يشير إليها الزميل زياد بين كلمتي جنيتيكس وإبي-جنيتيكس، بالمناسبة هاته القواميس التي تعتمد عليها اعتمادا تاما تحتوى على أخطاء وهؤلاء العلماء النحويون الذين قضوا 10 سنين لإنتاج كلمة واحدة أنتجوا مفردات ناقلة ومخلقة (تأنيث لشيء مذكر يضعنا في مواقف لغوية محرجة) وجمعوا قناة على وزن أقنية وترجموا (Gene mapping) بمخطط الجينات... وغيرها من الأخطاء التي لا تحضرني، إضافة إلى كونها غير محدثة ومضى دهر على الإصدارات الأخيرة منها وخير مثال على ذلك أنها لا تحوي على علم الجينات كمرادف لعلم الوراثة عند البحث عن ترجمة كلمة جينيتيكس.

هنالك فرق بين مصطلحي علم الجينات والوراثة (علم الوراثة) رغم كونهما مجالين متداخلين فالسمات الوراثية (التي تنتقل من جيل لآخر) قد تكون من أساس جيني وقد لا تكون وبالعكس هنالك سمات من أساس جيني قد لا يتم توريثها. هذا فضلا عن الجينات التي تكتسب من طريق غير وراثي (وهو موضوع لا يخص الوراثة وإنما علم الجينات أو علم الأحياء التطوري) والتي قد وقد لا ينتج عنها سمات ظاهرية وراثية أو غير وراثية، أضف إلى ذلك أنه من غير المناسب تسمية العلم الذي يدرس تركيب الجينات ووظائفها وسلوكها تحت ظروف مختلفة (طبيعية، المرض، الحرارة...) باسم آخر غير علم الجينات.

بالنسبة للشيوع -وهي الحجة التي يتم التحجج بها دائما دون مراعاة سلامة ودقة المصطلحات- صحيح أن علم الوراثة أشيع وموجود في القواميس لكن حتى علم الجينات موجودة ومتوسط 35 مقابل 11 ليس فارقا شاسعا وقد وجد سبيله في ويكيبيديا (تاريخ علم الجينات) وهو مستخدم وليست نتاج الهوى أو بحثا أصيلا بكل تأكيد، رابط.

دعني الآن أذكر عيوب المصطلحات العربية: هنا في ويكي نستخدم نفس المصطلح لعنوانين مختلفين قليلا توريث (heredity) علم الوراثة (Genetics) (كلاهما مصدر من ورث) والأصح وراثة لـ(heredity) وعلم الجينات (Genetics) حتى لا يكون هنالك لبس حول مواضيع هذه العناوين، نفس الأمر بالنسبة لهندسة وراثية الأنسب هندسة جينية لأن الهندسة هنا تحدث للجينات لأسباب قد لا تتعلق بالوراثة مثل الفئران المهندسة جينيا لغرض التجارب العلمية (لاكتشاف وظيفة بروتين أو تحديد موضع جين على الصبغي مثلا) ولا علاقة للوراثة هنا. باختصار مصطلح جيني أو جينية أنسب من وراثي أو وراثية في جميع المصطلحات التي تتحدث عن الجينات.

بالنسبة لمصطلح Epigenetics فلا يمكن لأي ترجمة أخرى أن تكون أسوء من الترجمات العربية الحالية التي هي خارج مجال الموضوع تماما ومضللة "مبحث التكون العارضي"؟ " علم التخلق" ؟؟ "علم التخلق المُتعاقب" ؟؟؟، من يقرأ علم التخلق يتبادر إلى ذهنه النشوء الحيوي (Biogenesis) أو التخلق الجنيني (embryogenesis) أو شيء من هذا القبيل له علاقة بالتخلق، ومحاولة تفسير التخلق هنا بالتطبع أو التكلف أسوء (ما علاقة التطبع والتكلف بتغير السمات الظاهرية الوراثية، أو مجال علم الأحياء عموما) نفس الأمر بالنسبة لعارضي ولا أدري ما محل المتعاقب من الإعراب هنا. Epigenetics هو العلم الذي يدرس تغير السمات الوراثية لأسباب لا تعود لتغيُّرٍ في تسلسل الدنا، أي تغيرٍ في تسلسل الجينات، أي خارج تأثير الجينات ومن هنا جائت epi بمعنى فوق أو خارج وبالتالي علم مافوق الجينات (يقصد بها علم ما خارج تأثير الجينات) وهو أكثر منطقية من الترجمات الأخرى ويتوافق مع مصطلح جينيتيكس (علم الجينات، علم ما فوف الجينات) كما أشار الزميل زياد.

في الأخير، قبل أن يُشهِر المجتمع حجة بحث أصيل في وجوهنا، عليه أن يتذكر دائما أننا لسنا هنا للتسويق للمصطلحات التي تبدو أنها مناسبة لي شخصيا (في العادة لا أناقش نقل العناوين وأكتفي بإنشاء تحويلات) وأن الدافع خلف النقاش هو دوما اختيار دقة وسلامة المصطلح لا غير، وتذكر أن المصطلحات الإنجليزية محدثة ومتوفرة بشكل مستمر عكس العربية لذلك -على الأقل في المجالات العلمية- حاولوا التماس العذر لنا ومناقشة الفكرة بدل الإسراع لرفض النقاش بهذه الحجة المحبطة، تحياتي --Momas (نقاش) 13:15، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: بدايةً لا علاقة لكوفيد-19 بالموضوع بتاتًا، فالأمر هُناك مبني على اجتهاد مُجتمع بالأساس ثُم تسمية رسمية عبر منظمة الصحة العالمية، وليست ابتكارًا أو رأيًا شخصيًا، مثلًا أنا لدي العديد من النقاط والحجج حول كلمة "مستجد" وقبل أن تخرج أي تسمية عربية للفيروس، كنت قد اعتمدت فيروس كورونا الجديد، ولكن بمجرد ظهور تسمية رسمية تحمل كلمة "مستجد" اعتمدناها. بالنسبة لكل الموضوع، فهو جدل ويكيبيدي قديم وليس أول مرة يحصل حول مصطلحٍ ما. لن أُعقب أكثر على تعليقك كونه فيه كم كبير من افتراض سوء النية للأسف، ولكن شُكرًا طبعًا، واعتذر على "كم الإحباط" الذي سببته لكم. أخيرًا، الفاصل بيننا هو سياسة عناوين المقالات، وأتمنى أن لا نصل يومًا للمناداة باعتماد تسمية "جينيتيكس". تحياتي --علاء راسلني 15:18، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: أنا لا أفترض سوء النية وخصوصا معك فأنت ومن دون مجاملة من أفضل الإداريين هنا، ومثال كوفيد ضربته لأشير إلى أن أي شيء يمكن مناقشته هنا ولا مانع مهما كان الموضوع ومثال على ذلك نقاش المجتمع حول الاسم المناسب لجائحة كوفيد 19 (وهو اسم علمي لو كان الدافع وراء تحفضك عن التناقش حول مصطلح "علم الجينات" أنه علمي) ولا أقول لك لما اخترت هذا الاسم بدل الاسم الفلاني وربما أخطأت في اختيار كلمة ازدواجية، لكن بصراحة أنت هولت الأمر كثيرا بحجة العلماء والإختصايين الذين بعضهم عكف على مصطلح واحد لسنوات! لا أحد يعكف سنوات على ترجمة مصطلح واحد. ولا لن نصل إلى اعتماد تسمية جينيتيس فأنت تعلم ميولي إلى التعريب ورفض النقحرة، كل ما في الأمر أن سرعتك في الرفض دون النقاش ووصفك (أو إشارتك الضمنية) لمصطلح علم الجينات بالبحث الأصيل كان غير مناسب،

الاحتكام إلى سياسة تقر باستخدام مصطلحات غير دقيقة وتمنع استخدام الدقيق منها وتقديم معلومات غير دقيقة للمجتمع، يُفترض أن يكون هاجسا لك كما هو هاجس لي وأن تسعى معي لتغييرها لا أن تجعلها فيصلا بيني وبينك فأنا في النهاية لا فائدة لي من استخدام مصطلح علم الجينات أو غيره وكل ما أقوم به هنا هو محاولة تقديم المعلومة الصحيحة للمجتمع، دمت طيبا --Momas (نقاش) 16:22، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: لاحظ أني إداري وبإمكاني مثلًا التعليق برفض الطلب، ولكن قمت بوضع تعليق كأي مُستخدم في الموسوعة وتركت خلاصة الطلب لأي زميل آخر، وبالنهاية ما كتبت أعلاه هو رأيي في الموضوع ولا يُفرض على أحد ولا يُفرض على ويكيبيديا عمومًا. وبالنسبة لنقطة السياسة وغيرها، فتعليقي ليس بهدف تجاوز النقاش مثلًا، ولكن قد يأتي أي زميل آخر ويقول الفيصل هي السياسة، ووقتها أنا والجميع نتوقف أمام السياسة، وكما ذكرت الموضوع مُجرد اختلاف آراء   مثل مصطلح (إنسي) أم (وسطي) و(وحشي) أم (جانبي). بالنسبة لتعقيب "بحث أصيل" فكان المقصد الحديث حول المصطلح بأنه قديم/خاطئ/مضلل، فهذا بحث أصيل طبعًا، وذكر بأنَّ مصطلح خاطئ/قديم/مضلل كون لا يُمكن ملائمته مع مصطلح آخر رُبما ليس بالشكل العلمي المطلوب للنقاش، فالنقاش هُنا أو في صفحة النقاش أساسه أنَّ علم الوراثة (Genetics) يجب ملائمتها مع (Epigenetics)، وأضيف أيضًا بالرغم كل الحديث حول مصطلح "علم الجينات" لم أجده في مقالة علم الوراثة. وأكرر بأنَّ "سرعة في الرفض دون النقاش" ليست صحيحة، فقد قمت بوضع تعليق (هذا يدلل أنَّ هناك مجال للنقاش) أما لو قمت بكتابة "خلاصة: طلب مرفوض" فهنا أكون قد فرضت رأيي ورفضت النقاش. تحياتي --علاء راسلني 16:38، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: رغم أنك لم ترفض الطلب بشكل صريح إلا أن تعليقك "جميعها شخصيًا غير مُقتنع بها، ولا يُمكن لنا هُنا أن نناقش هذه الأمور" و"عذرًا ولكن أرفض أي عملية نقل تتضمن "بحث أصيل"، وأيضًا لا تعتمد على المراجع العربية المتوفرة وعلى الشيوع" سيكون أساسا يستند عليه أي إداري آخر لرفض الطلب فيما بعد لا محالة، خاصة مع كونك مختصا في المجال نوعا ما. كنت أتوقع منك بالذات تفهم ورؤية وجه الصواب في الطلب كونك مختصا، لكن للأسف لم تعطِ الموضوع قدره من الاهتمام ونقاشك كان فقط حول الجوانب التي يخالف فيها المصطلح سياسة الموسوعة، لا في الموضوع بحد ذاته والتساؤل عن مدى ملائمته بشكل أكبر مقارنة بمصطلح علم الوراثة، ولو كان رفضك لسبب آخر غير هذه الأسباب (الشيوع، بحث أصيل) لكنت تفهمت الأمر، لكن ذلك لم يكن. وأنا لست ألومك أو أقول لك كيف تناقش.

لكن بكل تأكيد مصطلح علم الجينات أنسب من علم الوراثة بمراحل ويؤكد على ذلك السطر الأول من مقدمة المقالة الإنجليزية "هو فرع من علم الاحياء يختص بدراسة الجينات والتنوع الجيني والوراثة في الكائنات" والسطر السابع لكن علم الجينات الحديث توسع إلى ما وراء الوراثة لدراسة وظيفة وسلوك الجينات. ولا يصح أن يسمى علم الجينات بعلم الوراثة لأن الوراثة يقصد بها عموما انتقال الصفات والمعلومات الوراثية عبر الأجيال ولا شأن لها بوظائف وبسلوك الجينات في أمور لا تخص انتقال الصفات الوراثية، مثل الاستجابة للحرارة أو أي إجهاد آخر، ومصطلح جينيتيكس يحمل في طياته جين لذلك من الأفضل أن يكون المصطلح العربي كذلك (وهو ما يحققه علم الجينات)، ولو سميناه بعلم الوراثة فسيسبب ذلك لبسا مع مصطلح Heredity الذي هو وراثة، لكن ربما كل هذا ليس له وزن لأن قواميسا آخر إصدار لها في 2006 (لا تحتوي في طياتها ترجمات لمصطلحات حديثة غاية في الأهمية مثل RNA interference وMicroarray وRNA-Seq....الخ ) قررت غير ذلك، تحياتي --Momas (نقاش) 18:23، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: بما أنَّ (gene) يعني "جين" أو "مُورِّثة"، هل لو نقلنا علم الوراثة إلى علم المورثات يُصبح أوضح مثلًا؟ (مجرد سؤال)--علاء راسلني 18:30، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: نعم يصبح أدق وأنسب، لكن علم الجينات بدل علم المورثاث لشيوع استخدام كلمة جين أكثر من مورثة (هنا يمكنك قول أنه رأي شخصي  ) لكن أجل علم الجينات أو المورثات أدق من علم الوراثة --Momas (نقاش) 19:24، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: ممتاز جدًا، بدأنا الآن نصل لمكان مُشترك. هل لاحظت أنَّ الطلب يوُضح نقل (علم الوراثة إلى علم الجينات) بسبب ظهور مصطلح جديد وهو (Epigenetics)، وبسبب القدرة على عدم مواكبة (Epigenetics) يجب أن نُغير (genetics). هل برأيك صيغة الطلب مُوفقة في النقل؟ لو جاء الطلب على أساس منظم، بأنَّ (علم الوراثة) غير شامل مثلًا والأفضل النقل إلى (علم الجينات) أو (علم المورثات) مع العلم أنَّ علم الجينات شائعة أكثر ومُستخدمة، صدقني كان الأمر سيختلف جدًا. النقطة التالية لنصل فيها لمكان مشترك، هل من مصادر لترجمة "علم ما فوق الجينات" (Epigenetics)؟ وهل برأيك هي ترجمة مفهومة؟ --علاء راسلني 03:42، 16 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: أتفق معك أن الأساس الذي قُدِّم عليه الطلب ربما لم يكن مناسبا وأنه كان بحاجة لصياغة أنسب وطرح أسباب أفضل. بالنسبة للترجمة "علم ما فوق الجينات" فلا يوجد شيء في القواميس، وبالنسبة لكونها مفهومة أم لا فهي من تلك المصطلحات التي يجب أن تقرأ الموضوع أولا لكي تأخذ فكرة عنها وهي كما ترى مترجمة عن المقابل الإنجليزي حرفيا، وعموما في نظري هي أيضا غير مناسبة قليلا لكنها أفضل من الترجمات العربية الموجودة في القواميس وإن كان هنالك إشكال فهو يرجع للمصطلح الإنجليزي (هي مترجمة حرفيا منه). ولكي أكون صريحا المصطلح الإنجليزي في حد ذاته لا يؤدي بشكل كامل المعنى الذي يفترض أنه يعنيه. -مجددا لست متخصصا في المجال- لكن Epigenetics بتعريف آخر غير التعريف الرسمي لها (تغير السمات الوراثية لأسباب لا تعود لتغيُّرٍ في تسلسل الدنا) هي العوامل الطبيعية التي تتحكم في وتنظم عملية التعبير الجيني بطريقة محددة تغيِّر من الأنماط الظاهرية للخلية أو الكائن مثل مثيلة الدنا، تغيير بنية الهستونات/إعادة تعديل بنية الكروماتين، وعمليات تنظيم التعبير الجيني المختلفة بواسطة الرنا مثل تدخل الرنا، لكننا لسنا هنا لنتحدث حول المصطلحات الإنجليزية وإنما إيجاد الترجمة الأنسب لها وحسب، تحياتي --Momas (نقاش) 12:50، 16 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: يُمكن استعمال هذا مصدرًا لمصطلح (علم ما فوق الجينات)، وأتمنى لو تُدمج علم ما فوق الجينات مع علم التخلق (يُمكنك دمج النص وسأقوم بدمج التاريخ، والإبقاء على المقالة تحت عنوان "علم ما فوق الجينات")، ونقوم بوضع باقي التسميات المتوافرة في الهوامش. تحياتي --علاء راسلني 18:58، 19 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: ممتاز، مقالة علم ما فوق الجينات لو تلاحظ مكررة تقريبا عن مقالة علم التخلق لذلك لو أردت يمكنك دمج تاريخها (أو حذفها) وسأقوم في القريب العاجل (حوالي أسبوع) بتنقيح/إعادة كتابة المقالة بالكامل من النسخة الإنجليزية تدريجيا وترجمة الصورتين، أرجو أن يكون ذلك مناسبا --Momas (نقاش) 21:19، 19 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: وMomas: هل سيتم نقل جميع المقالات المتعلقة بهذه التسمية (من الوراثة إلى الجينات)؟ مثل هندسة وراثية، ذاكرة وراثية، وعلم الوراثة السلوكي. أستطيع المساعدة في النقل إذا لزم الأمر. Ziad adam 1 (نقاش) 21:35، 19 مايو 2020 (ت ع م)

شُكرًا Momas سأتولى الأمر. أهلًا Ziad adam 1: لا بتاتًا لن يتم نقل من "وراثة" إلى "جينات"، فالموضوع حتى اللحظة ليس بسيطًا طبعًا، ولو تقرر يبنى عليه مئات المقالات والتصنيفات وغيرها من القوالب والبوابات. تحياتي --علاء راسلني 21:38، 19 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: بالمناسبة علاء و Momas، يوجد بعض المقالات على ويكيبيديا تستخدم تسمية "الوراثة اللاجينية" لمصطلح epigenetics مثل cancer epigenetics والتي يقابلها الوراثة اللاجينية للسرطان و computational epigenetics والتي يقابلها علم الوراثة اللاجيني الحاسوبي. وهناك بعض المقالات الأخرى المتعلقة بهذا المصطلح ويوجد خطأ في تسميتها مثل: علم وراثة القلق والاضطرابات المرتبطة بالإجهاد و علم تأثير التغذية على صحة الانسان من خلال تعديل الجينات أعتقد بأنه يجب تعديل هذه التسميات أيضاً، وأقترح توحيد التسمية لهاتين المقالتين: الساعه الفوق جينية و علم التخلق الدوائي. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 12:21، 21 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبا زياد Ziad adam 1: إذا كنا سنستخدم علم ما فوق الجينات كعنوان للمقالة الرئيسية فالتوحيد تحت المسميات التالية: علم مافوق جينات السرطان، علم مافوق الجينات الحاسوبي، علم مافوق جينات الاضطرابات المرتبطة بالقلق والإجهاد، علم مافوق الجينات الغذائي، ساعة فوق جينية، علم ما فوق الجينات العقاري (أو الدوائي)، سيكون مناسبا لو توفرت مصادر للتسميات وتقديم طلب لكل عنوان على حدة مع المصدر. استخدام "الوراثة اللاجينية" لمصطلح epigenetics يبدو غير مناسب لأنه يوحي بأن الجينات لادور لها وهي في الحقيقة تلعب الدور الرئيسي في العلم الجينات ومافوق الجينات، عيدك مبارك --Momas (نقاش) 09:14، 24 مايو 2020 (ت ع م)

أهلاً Momas: الله يبارك فيك وكل عام وأنتم بخير. أتفق معك حول التسميات المقترحة، ولكن فيما يخص مصطلح nutriepigenomics لاحظ أن هناك مصطلح epigenome وepigenomics وليس epigenetics. هذين المصطلحين ليس لهما أي ترجمة بالعربية على ويكيبيديا لحد الآن. بحثت في القواميس العربية أيضاً ولم أجد.

اذا كنا سنستخدم "علم ما فوق الجينات" (epigenetics)، أقترح مصطلح "ما فوق الجينوم" (epigenome) و"علم ما فوق الجينوم" (epigenomics)، لأن genome يقابلها جينوم وgenomics يقابلها علم الجينوم. ولذلك أقترح علم مافوق الجينوم الغذائي عوضاً عن علم مافوق الجينات الغذائي.

ويمكن إضافة هذا السبب لصالح النقل من "وراثة" إلى "جينات". بصيغة أخرى، يجب أن يتم توحيد مصطلحات Genome وGenomics و Epigenome و Epigenomics وGenetics وEpigenetics). تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 12:03، 24 مايو 2020 (ت ع م)

Ziad adam 1: أتفق معك في كل ما قلته ومعذرة على السهو في ترجمة nutriepigenomics. أنا أيضا أعتقد أن التوحيد أفضل وسيجنبنا الكثير من التناقضات. بالنسبة للمصطلحات التي لا تملك ترجمات في القواميس ولا مقالات مثل: Epigenome وEpigenomics لا إشكال فيها ويمكننا إنشاء المقالات تحت التسميات التي اقترحتها: ما فوق الجينوم، علم ما فوق الجينوم. ولا أعتقد أن هنالك إشكالا أيضا في تقديم طلبات النقل للمقالات الموجودة التي لا تملك مصادر ولا ترجمات في القواميس لغرض التوحيد. تحياتي --Momas (نقاش) 16:57، 24 مايو 2020 (ت ع م)

ممتاز، Momas: يمكنني تولي مهمة انشاء مقالتي epigenome وepigenomics كما يمكنني المساعدة في تقديم طلبات النقل قريباً باذن الله. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 18:02، 24 مايو 2020 (ت ع م)

شكرا لجهودكم، لا اتفق مع تغيير الوراثة إلى الجينات، لأن ويكيبيديا العربية مصطلحاتها عربية، ولأن المصطلحات المستحدثة المشتقة من الوراثة يجب أن تطابقها في الجذر الاشتقاقي و ر ث، فإن لم يوجد ما يطابق، فيمكن اختيار التخلق التعاقبي، فإن لم يكن مفهوما، فالنقحرة للمصطلح المستحدث حتى يظهر له تعريب، أما أن يكون ظهور مصطلح يوجب تغيير المصطلحات السابقة للتوحيد، فهذا لو حدث، فإن كل مصطلحات الطب والتشريح ستكون إنكليزية في ويكيبيديا العربية، لأنهم كل يوم يبتكرون ألفاظا جديدة مشتقة من مصطلحات معجمية،
  • ملاحظة جانبية عامّة، زيادة كلمة "علم" تضر التعريب، لأنها تطيل المصطلح، ينبغي للمصطلح المبتكر أن يكون:

1- موجزاً، 2- قابلا للجمع والتثنية والتصغير والاشتقاق، 3- عربياً. — هذا التعليق غير الموقع من قِبَل Abu aamir (نقاشمساهمات)

مرحبا Abu aamir: هذا الطلب في الأساس لاختيار التسمية الأدق لكلمة Genetics -التوحيد سيكون نتيجة محبذة تجنبنا تناقضات ووجود تسميات مختلفة لنفس المصطلحات- التي تُترجم علم الوراثة وهي تسمية غير دقيقة تماما لأن Genetics تعنى بدراسة الجينات (المورثات) لاسباب أخرى فضلا عن الوراثة: منها دوائية، اقتصادية، تأريخية تطورية. والهدف هو عدم الربط التام بين الجينات والوراثة كما ذكرت في عبارتك "المصطلحات المستحدثة المشتقة من الوراثة يجب أن تطابقها في الجذر الاشتقاقي و ر ث" لأن الجينات رغم كونها حاملة للمعلومات الوراثية إلا أنه لديها وظائف تقوم بها خارج سياق الوراثة. بالنسبة لكلمة جين فهي موجودة في القواميس ومستخدمة بشكل أكبر بكثير من مورثة.

بالنسبة لإضافة علم فذلك أمر ضروري فهي أصلا فرع من علم الأحياء، وهي علم في حد ذاته وقد جرت العادة بإضافة كلمة علم أمام العلوم التي تدرس مختلف مجالات الحياة (علم الفلك، علم الحاسوب، علم الاجتماع، علم الكلام.....) تحياتي --Momas (نقاش) 09:33، 30 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبا Momas:، أشكر جهودك واهتمامك، الاسم المقترح وحدَه محذور، لأنه يستلزم استعمال ألفاظ متغايرة، فيتبع ذلك طلب توحيدها، ولو كان التوحيد للعربية فهو المطلوب، لكن التوحيد إلى الإنكليزية، وهذا محذور ثان، ويمكن أن تقاس عليه كل مصطلحات الطب والتشريح ذوات الاشتقاق واللواحق والسوابق المستحدثة التي ليس لها مقابل عربي، لذلك لا اتفق مع الطلب، وأريد أن أضيف خاطرة متعلقة بالمتلقي، فالتوجيهات والكتب الطبية بلاؤها في المصطلحات الأجنبية فهي حاجبة للفهم، لذلك حين يسمع أكثر الناس لبعض الأطباء الراطنين، فإنه لا يدري ما يُقال حتى تُترجم المصطلحات بكلمات عربية مفهومة أو يُذكر المصطلح العامّي للمرض والحالة، فالمصطلحات الأجنبية حاجز قوي.Abu aamir (نقاش) 07:28، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

Abu aamir: لم أفهم ماذا تقصد بألفاظ متغايرة، لكن إن كنت تعني أنها تسميات ليست من الجذر ورث، فهناك تسميات غير مشتقة من نفس الجذر (أكل، ملعقة وليس مأكلة، حفر، معول وليس محفر...)، أضف إلى ذلك أنه لا توجد قاعدة تفرض أن تكون كل التسميات دون استثناء مشتقة من جذور معينة، أضف إلى ذلك أنه إن كان يفترض أن يكون هنالك اشتقاق من كلمة معينة فيجب أن تكون "جين" وليس ورث لأن الموضوع متعلق بالجينات 100% وليس الوراثة كما أسلفتُ سابقا وهنالك فرق بينهما.

بالنسبة للتوحيد لا أفهم ماذا تقصد بأن التوحيد إلى الإنجليزية، التوحيد هنا للمصطلحات العربية وبالنسبة للقارئ إذا صادف مصطلحي علم الجينات وعلم مافوق الجينات سيعلم أنهما موضوعان مرتبطان ببعضهما ولهما علاقة بالجينات، أما إن صادف علم الوراثة وعلم التخلق فلن يتبادر إلى ذهنه -بالضرورة- أنهما موضوعان مرتبطان ولهما علاقة بالجينات (هذا فضلا عن كونهما تسميتان غير دقيقتان)، ونعم يجب الاستئناس بالمصطلحات الأجنبية وعدم الإسراف في الترجمة الذي قد يبعدنا عن المصطلح الأجنبي كما في حالة علم مافوق الجينات، المصطلح مكون من كلمة Epi = فوق لذلك من الأفضل استخدامها وعدم استخدام كلمات أخرى غير موجودة في المصطلح مثل المتعاقب أو المتوالي.

بالنسبة لصعوبة فهم المصطلحات الأجنبية الطبية والعلمية فذلك يرجع لطبيعتها وهي صعبة الفهم حتى بالنسبة لمتحدثي اللغات الأجنبية الأصليين وتتطلب بعض الألفة والاطلاع، وأعتقد أن مصطلح علم الجينات واضح تماما وليس صعب الفهم، تحياتي --Momas (نقاش) 15:11، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

Momas هل يُمكن الاكتفاء فقط في حل إشكال مقالة علم ما فوق الجينات فقط؟ أما المواضيع الأُخرى والتوحيد وغيرها حقًا مضيعة للوقت حاليًا، والخروج بخلاصة نهائية سيترتب عليه نقاش مطول جدًا، وأظن بحاجة للعودة فيها لميدان اللغويات. تحياتي --علاء راسلني 15:19، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

علاء: نعم، جاري العمل على ذلك. تحياتي --Momas (نقاش) 15:53، 1 يونيو 2020 (ت ع م)


بروتيومياتعلم البروتيومعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: على الرغم من أنني لم أجد مصادر حول التسمية، ولكن أعتقد بأن التسمية المقترحة ستكون أنسب لغرض توحيد المصطلحات، على غرار باقي المقالات مثل الجينوم وعلم الجينوم، ما فوق الجينوم و علم ما فوق الجينوم، ولذلك يجب توحيد بروتيوم و علم البروتيوم لأنه أنسب من بروتيوم و بروتيوميات --Ziad adam 1 (نقاش) 18:47، 26 مايو 2020 (ت ع م)
هذا اسم علم، ولا يمكن وضعها جزافاً، يجب وضع مصادر تدعم التسمية، أو مصادر أجنبية تشرجها لنوجد المقابل العربي لها.--Michel Bakni (نقاش) 21:31، 28 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: هناك مصدر يمكن استشهاد به: [1] --Abdeldjalil09 (نقاش) 18:58، 26 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: بدايةً للتوضيح، إنَّ مصطلح بروتيوم ("بروتي"ن + جين"وم") (بالإنجليزية: Proteomics)‏، وحسب المصادر المُتوافرة، فإنَّ:

طبعًا (Proteomics) ليس علمًا قائمًا بحد ذاته، بل هو دراسة مُستفيضة حول البروتينات وعلاقتها مع الجينوم البشري. طبعًا إذا كنا نتحدث عن المصادر، فتسمية "علم البروتينات الوراثية" هي الأكثر شيوعًا وأكثر تفسيرًا للمعنى، وأيضًا مستعملة كثيرًا من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO)، وإن تحدثنا عن الشيوع، فالشيوع لها أولًا، ثم "دراسة البروتيوم"، ثم "بروتيوميكا". أخيرًا، أرجو عدم المقارنة مع علم الجينوم، وكما ذكرت سابقًا، في ظل توافر مصادر يُعتبر التوحيد خاطئًا وبحثًا أصليًا. إشارة إلى Momas، وZiad adam 1، وMichel Bakni، وAbdeldjalil09: للوصول إلى خلاصةٍ بالتوافق. تحياتي --علاء راسلني 11:03، 18 يونيو 2020 (ت ع م)

  تعليق: بصراحة لا أنوي إطالة هذه المناقشة وتحوليها إلى نقاش بيزنطي، ولكن قبل أن أعطي رأيي أحب أن أشير إلى مقالات مشابهة تندرج تحت هذا النقاش: ‏[2][3][4][5][6][7][8][9] وهذه باختصار: ‏[10][11] لنفترض أني أريد انشاء بعض هذه المقالات أعلاه، مثل lipidome و lipidomics فما هي التسمية الأنسب (علماً أنني لم أجد مصادر عربية للتسمية)؟

ولذلك شخصياً لا أزال أعتقد بأن التوحيد هو الحل الأفضل (في هذه الحالة بالتحديد)، لأنه لا يوجد مصادر موثوقة يمكن الاعتماد عليها في هذه التسميات والتوحيد سيجنبنا تناقضات كثيرة وأخطاء في التسمية. وبصراحة لا أرى أن هذا سيكون بحثا أصليا على الإطلاق، لأن هذا توحيد للمصطلحات فقط لا غير ريثما نقوم بدعوة المتخصصين. الهدف هو اختيار دقة وسلامة المصطلح فقط لا غير وبأسرع وقت ممكن ولسنا نقوم بتسويق التسميات التي تبدو مناسبة لمصالحنا الشخصية. المشكلة هي أنه اذا لم نهتم بدقة المصطلحات فسيتم انتشار هذه المصطلحات "الخاطئة" أو "الغير دقيقة" أكثر وأكثر على الانترنت وصدقني سيدخل المتصفح العربي بألف حيط عند تصفح هذه المصطلحات. هذه الفوضى العارمة في عدم توحيد المصطلحات هي أحد اسباب لجوء المتصفح العربي الى اللغة الانجليزية والفرنسية، ولذا فكرتي الشخصية هي توحيد هذه المصطلحات (على الأقل ريثما نقوم بدعوة اللغوين والمتخصصين في هذا المجال). أما اذا قمنا بالعكس فسيتغرق تغيير هذه المصطلحات سنين. على أي حال، الأمر عائد إلى بقية الزملاء وهذا هو رأيي الشخصي عموماً. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 10:34، 21 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Ziad adam 1، هل يوجد أي مصدر موثوق لتسمية علم البروتيوم؟ --علاء راسلني 16:23، 2 يوليو 2020 (ت ع م)
  • أؤيد النقل إلى علم البروتينات الوراثية--Avicenno (نقاش) 22:45، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
أهلاً علاء: للأسف لم أجد أي مصادر لتسمية "علم البروتيوم" وهذا ما ذَكرتُه في بداية الطلب. الهدف كان توحيد المصطلحات المشابهة التي أشرت إليها أعلاه مثل lipidome، lipidomics, genome, genomics, glycome، glycomics وغيرها فقط لا غير، وربما كان هناك بعض العشوائية وقلة التنظيم في طريقة صياغة الطلب كما قلتَ.

ومع ذلك اذا كنا سنأخذ الأمر حسب المصادر، فلا أعتقد أن "علم البروتينات الوراثية" سيكون مناسباً لان هناك مصطلحات مثل functional protemics و quantitative proteomics وترجمتها ستكون "علم البروتينات الوراثية الوظيفية"، و"علم البروتينات الوراثية الكمية" ولا أرى أن هذه الترجمة مستساغة. لم أجد أي مصادر تستخدم هذه التسمية المُقترحة ومعظم ماوجدته على الانترنت يستخدم "بروتيوميات" (على الأغلب لانها مأخوذة من ويكيبيديا). ولا اعتقد انك ستجد مصادر عربية موثوقة حول هذا الموضوع على الانترنت.

"مستخدمة كثيراً من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO)"، هل مصدر هذه المعلومة هو قاموس المعاني فقط أم أن المصدر الأولي موجود أيضاً؟ هل يمكن الاستشهاد بالمصدر الأصلي؟

النقطة الأخرى التي أريد الاشارة اليها هي سهولة المصطلح (بالاضافة الى دقته) لأنني لا أجد هذه المصطلحات مستساغة على اللسان. فمثلا الطلاب الذين يدرسون ماجستير proteomics، لن يقولون ماجستير علم البروتينات الوراثية. في هذه الحالة أجد أن ماجستير علم البروتيوم أو ماجستير دراسة البروتيوم سيكون أفضل. أي واحدة برأيك أنسب وأكثر استساغة على اللسان؟ هذا هو رأيي الشخصي وربما الامر مجرد اختلاف آراء وفي النهاية الامر عائد الى بقية الزملاء. تحياتي وأرجو أن يتم النظر في المصطلحات الأخرى التي أشرت إليها أيضاً لأني أنوي ترجمتها Ziad adam 1 (نقاش) 07:22، 10 يوليو 2020 (ت ع م)

علاء: أنا ضد أي تسمية لا تستخدم كلمة بروتيوم أو ما يقابلها عربيا مثل مجموع البروتينات في التسمية لأنها ببساطة لا تعبر عن المجال بشكل صحيح، وبكل تأكيد ضد استخدام مصطلح البروتينات الوراثية، هل سنستخدم مصطلحات لا معنى لها؟ لا يوجد شيء اسمه بروتين وراثي، تحياتي --Momas (نقاش) 11:22، 11 يوليو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Ziad adam 1، عذرًا منك حول نقطة (منظمة الصحة العالمية) كوني لا أجد الوصلات حاليًا، ولكن من المؤكد عزيزي ليس موقع المعاني والقاموس فقط، فأنا لا اعتمد على هذه المواقع إلا كحل أخير بعد مطالعة عدة معاجم ورقية أولًا ودراسات وبعدها التوجه لها. أما لمصادر «علم البروتينات الوراثية»:

وسأبحث عن موضوع منظمة الصحة العالمية، بناءً على إشارتي أعلاه ولكن انتظر عودة أحد المواقع البحثية للعمل فهو معطل منذ 3 أيام لصيانة السيرفرات واستعمله غالبًا في البحث. أما الزميل Momas، فأنا لا خلاف عندي بأي مُصطلح ترغبون به، المُهم أن يُسند لمصدر. هناك 3 خيارات أعلاه مُسندة، وأنا مُرحب بأي شيء مُسند جديد دون ابتكارات، وصراحةً إذا لم نصل لحل وسط يرضى جميع الأطراف لن نخرج بشيء. ولكن سأبحث أكثر في موضوع «علم البروتيوم» والله ولي التوفيق. تحياتي --علاء راسلني 16:23، 13 يوليو 2020 (ت ع م)

  •   تعليق: من رأيي أن يترك العنوان على بروتيوميات، فهناك مصادر معتبرة تورده: نيتشر بالعربي ومجلة العلوم وصفحة في كلية الطب بجامعة قطر ومواقع أخرى 1 و2 و3 ؛ هي ليست بالكثيرة، لأن العلم جديد من أصله؛ ولكن الترجمة الحالية أفضل من المقترحة (علم البروتيوم/علم البروتينات الوراثية/دراسة البروتيوم/بروتيوميكا). إن الإشكالية ناجمة عن إيجاد مقابل للاحقة Omics (التي ترجمت لدينا أوميكس، ولا أجدها ترجمة موفقة)؛ إذ هي على هذه الصيغة جمع مستحدث في الإنجليزية من الأصل ome-؛ فإذا اعتبرنا أن ic لمنح الصفة وs للجمع، بالتالي فأقترح أن يكون مقابل Omics «أوميات». بالتالي أي علم يهتم بدراسة فرع/مصطلح حيوي ينتهي باللاحقة ome- يضاف إليه (ـيّات) قياساً على ترجمة بروتيوميات المدعومة بالمصادر أعلاه، أي أن مقابلة Lipidomics بكلمة ليبيدوميات صحيح ومنهجي وقريب من الفصاحة (كأنه جمع نسبة، وهو بالمعنى صحيح: كل ما يتعلق بالمنسوب إليه). أقترح اتباع هذه المنهجية. مع التحية. --Sami Lab (نقاش) 20:08، 13 يوليو 2020 (ت ع م)
  • أتفق مع الزميل Sami Lab. بعد البحث عن معنى لاحقة omics وقراءة مقالة أوميكس، أعتقد بأنه يمكن استخدام اللاحقة "أوميات" كبديل ل "أوميكس". عذراً لقد كان علي البحث أكثر في هذا الموضوع قبل طرح هذا الطلب 😅.

ولكن اذا تم الاعتماد على هذه اللاحقة، ألا يجب تغيير "علم الجينوم" إلى "جينوميات"؟ (مع العلم بأن معظم المواقع تستخدم علم الجينوم) تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 09:19، 14 يوليو 2020 (ت ع م)

Ziad adam 1: برأيي الأفضل هو اتباع منهجية واحدة ما أمكن، وبالبحث تبين لي أن جينوميات مستخدم أيضاً في الوسط العربي بشكل جيد (مثل هذا الرابط) بالتالي لا أجد حرجاُ في استخدامه.--Sami Lab (نقاش) 18:39، 15 يوليو 2020 (ت ع م)
  أتفق مع الزميل سامي Sami Lab (ن) حيث كنت ترجمت مقالة ميتابولوميات سابقا على هذا المنوال. مع التحية--Avicenno (نقاش) 22:00، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

فرط الآباءالوالدين الهليكوبترعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: أولاً، المصطلح لا يخص الآباء فقط، وإنما ينطبق على الأمهات أيضاً. لذا يجب تغيير كلمة "الآباء".

كلمة "فرط" غير مناسبة أيضاً ولايوجد لهذه التسمية مصادر. المصطلح المقترح ليس الأفضل ولكن لم أجد أي مصطلح أخر أنسب منه. يمكن استخدام كلمة الطوافة أو الحوامة أو المروحية إذا تمت صياغة المصطلح بطريقة صحيحة وسيكون من الأفضل أيضا إذا كانت الكلمة بصيغة المفرد. --Ziad adam 1 (نقاش) 17:36، 2 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبا، الاسم المقترح مثنى "والدين (الصحيح والدان)"، والمقابل له مفرد PARENT (والد)، وكلمة "هليكوبتر" هي في الإنكليزية مستعملة صفة، وفي العربية ينبغي تطابق الصفة والموصوف، كتاب مفيد، كتابان مفيدان، والاسم المقترح يُفرد صفة الهليكوبتر التي هي أصلا صفة مجازية في الإنكليزية.Abu aamir (نقاش) 07:39، 3 يونيو 2020 (ت ع م)

أهلاً Abu aamir: نعم الصحيح هو الوالدان. لاحظ ان parent تشير الى كل من المذكر والمؤنث والمشكلة في صيغية المفرد من الوالدين هي انها تشير الى المذكر. "والد" يعني "اب" ولا تشير الى "الوالدة". هل يوجد صيغة محايدة بالمفرد بحيث تاتي بمعنى الوالد والوالدة في آن واحد؟

ملاحظة جانبية: يوجد العديد من المقالات على ويكيبديا تستخدم كلمة الآباء أو الأبوة للإشارة الى الوالدين. اعتقد بانه يجب تغيير هذه التسميات ايضا، مثل إجازة الأبوة و مراقبة أبوية و النفور من الآباء و استثمار أبوي و تعسف الأبناء مع الآباء. صادفت مقالة وحيدة تستخدم التسمية الصحيحة وهي موافقة الوالدين تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 08:34، 3 يونيو 2020 (ت ع م)

الزميل Ziad adam 1: أرجو أن تفتح نقاشاً بهذا الخصوص في ميدان اللغويات، الموضوع مهم وطلبات النقل ليس مكانه المثالي.--Michel Bakni (نقاش) 10:46، 5 يونيو 2020 (ت ع م)
حسناًMichel Bakni:، سأقوم بذلك قريباً ان شاء الله. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 21:47، 5 يونيو 2020 (ت ع م)

  تعليق: هذا النقاش مُرتبط حاليًا مع نقاشٍ في ميدان اللغويات --علاء راسلني 13:14، 21 يونيو 2020 (ت ع م)

رد الإداري:   يُنفَّذ... --علاء راسلني 14:51، 8 يونيو 2020 (ت ع م)

بوابة:كوفيد-19بوابة:مرض فيروس كورونا 2019عدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: الاسم المختصر غير متفق عليه، والاسم المقترح هو الاكمل والاوضح والمعلوم عند عامة الناس وفي الإعلام، علما بأن المقالة الإنكليزية تذكر الاسم الكامل للمرض. --Abu aamir (نقاش) 11:24، 21 يونيو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 11:28، 21 يونيو 2020 (ت ع م)
  •   ضد كوفيد-19 هي التسمية العلمية من قبل منظمة الصحة العالمية وجميع المؤسسات البحثية والطبية حول العالم تستخدمه منذ شهور، تسمية العامة له بـ(كورونا) هو من باب الإستسهال لكن ليس صحيح علمياً، لأن كورونا اسم يطلق على جميع الفيروسات التاجية ومن ضمنه فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية وفيروس سارس وغيره، تغيير التسمية ستسبب ربكة لأنها تتناول فقط كوفيد-19 --إبراهيـمـ (نقاش) 22:24، 24 يونيو 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: مرحبًا إبراهيم، للتوضيح: كوفيد-19 هو نقحرة (بالإنجليزية: COVID-19)‏ والأخير اختصار اسم المرض بالإنجليزية (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏، أي مرض فيروس كورونا 2019 (هذا الأخير عنوان المقالة الخاصة بالمرض لدينا)، كو: (اختصار: كورونا) في: (اختصار: فيروس) د: (اختصار: ديزيز أي مرض) 19: (اختصار: 2019)، ولا معنى للإبقاء على اسم منقحر في ظل وجود اسم عربي للمرض. تحياتي. -- صالح (نقاش) 00:19، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
صالح: سواء كان نقحرة أو لا هذا هو المصطلح المستخدم فعلياً في كل المصادر بالعربية سواء حكومات عربية [12][13][14][15] أو منظمات العالمية [16][17] أو إعلامية [18][19][20] أو جامعات عربية [21][22][23] أو جهات بحثية عربية [24][25]، اسم الفريق الذي عمل على هذه المقالات (وأنت عضو فيه) اسمه "فريق عمل كوفيد-19"، ثانياً: نحن ليس بدورنا في ويكيبيديا أختيار أي مسميات بل نحن نعتمد على (الأكثر تداولاً بين المصادر) بحسب سياسة التسمية، بل والسياسة نفسها لم تحظر استخدام النقحرة بل منصوص عليها بشكل صريح (فقرة:الكلمات الأجنبية) وأنا لا أفهم سبب اعتراضك. --إبراهيـمـ (نقاش) 01:39، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
إبراهيم، لُطفًا طالع التسمية المقترحة وادخل على مقالة مرض فيروس كورونا 2019، ثم طالع تعليقك الأول، أركّز على ضرورة قراءة تعليقك الأول بتروٍ، وستعرف سبب تعليقي! تحياتي. -- صالح (نقاش) 01:54، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
  • مرحبا Ibrahim.ID:، الاسم المقترح ليس وفقاً للعامة، بل شيوعه بين العامة والخاصّة يرسّخه، لكنه الاسم الرسمي الكامل للمرض، كما أن الاسم المقترح ليس مبهماً "مرض فيروس كورونا 2019" لأنه غير مقتصر على كورونا فيقال توجد عدة كورونات، بل الاسم المقترح هو طبقاً لاسم المرض مرض فيروس كورونا 2019،وسبق نقاش مفصل في هذه المسألة، علماً بأن من يقول "كوفيد" غالباً ما يسبق كلامه أو يتبعه بكلمة "كورونا" إذعاناً منهم للفظ الأقوى عَلَمَيّة، ومسألة النقحرة على حسب الوضوح، ولا شكّ أن كورونا ما زالت أوضح من كوفيد.Abu aamir (نقاش) 18:36، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: أنا أوافق كلام الزميل أبو أمير؛ إضافةً إلى ذلك نحن نسعى غالبًا إلى أن يكون عنوان البوابة مطابقًا لعنوان المقالة الأصلية. تحيَّاتي. --عبد الله (نقاش) 14:38، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
صالح وAbu aamir: في هذه الحالة يجب علينا إغلاق هذا الطلب لحين البت في عنوان المقالة الرئيسية وإنتهاء النقاش حوله، وبالتأكيد أي اسم سيتم الاتفاق عليه حول المقالة سيتم تغيير اسم البوابة بالتبعية، لأنه بالتأكيد لا يمكن نقل اسم البوابة والمقالة لم يتم حسم أمرها بعد. --إبراهيـمـ (نقاش) 15:11، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
إبراهيم، لا يوجد خلاف على اسم المقالة الخاصة بالبوابة (مرض فيروس كورونا 2019) ولا أحد يناقش أمرها، النقاش حول مقالة الجائحة. تحياتي. -- صالح (نقاش) 15:49، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
صالح: الموضوع صار غريب وغير مفهوم! المستخدم ابو أمير يطالب بنقل البوابة بحجة "المنطوق الشعبي" وهذا مبرر غير منطقي ويخالف سياسة التسمية، لأنه متى ونحن في ويكيبيديا نتجاهل المصطلحات العلمية ونتجاهل المصادر ونسير بحسب ما يقوله عامة الناس؟ ثم بعدها تم الإعتراض على رأيي بحجة أن اسم كوفيد 19 هو نقحرة (وقمت أنت شخصياً بذلك) ثم أثبتت بعدها أنه مصطلح عربي رسمي معتمد بنحو 14 مصدر من مؤسسات عالمية وحكومية وأكاديمية وعلمية وإعلامية عربية! فجأة تحولت دفة النقاش من نقاش علمي حول المصطلح إلى التعلل بأسم المقالة الرئيسية !!
عدم الإعتراض أو مناقشة أسم المقالة منذ فترة لا يعني أن هذا هو الاسم المعتمد، اسم المقالة الحالية ليس مبني على اتفاق بل مجرد اجتهاد من أحد الزملاء وتم نقل المقالة عدم مرات (وهذا يتبين من تاريخ الصفحة)، وطالما لم يكن هناك إجماع أو نقاش يبقى الوضع كما هو عليه لأنه ما يسري على المقالة يسري على البوابة أيضاً ولا يجوز أن نكيل بمكيالين، خصوصاً أن مصطلح كوفيد 19 أسم عربي سليم 100% ومستخدم في جميع المصادر العربية الموثوقة، وما يحدث هنا بالطلب يؤكد وجود خلاف على التسميات وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلى نقاش مجتمعي يحضره الجميع، لأنه في هذا الوضع لا يجوز للإداري نقل اسم البوابة طالما هناك خلاف ولذلك ينبغي غلق الطلب لحين إجراء نقاش أولاً. إبراهيـمـ (نقاش) 16:42، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
إبراهيم، لا يحق لك عرقلة النقاش لأنك ترى شيئا وتصر على تخطئة الآخرين، قلت في البداية أن الاسم المقترح خاطئ ودخلت في نقاش شيء آخر، بينما الاسم المقترح هو عين الاسم الحالي، والاختلاف بينهما أن الأول منقحر ومختصر، أما الآخر فهو الاسم العربي للمرض، وحين جرى توضيح أسباب صحة الطلب، منها أن الاسم المقترح هو اسم مقالة البوابة، جئت لتطلب وقف النقاش والطلب. وضعت رأيك وقرأه الزملاء، لذا دع الآخرين يضعون رأيهم أيضا. -- صالح (نقاش) 16:52، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
مرحبا Ibrahim.ID: شكرا لاهتمامك، أودّ التوضيح أن سبب النقل هو "الاسم المقترح هو الاكمل والاوضح والمعلوم عند عامة الناس وفي الإعلام" التسمية العلمية الكاملة والعلَمية والشيوع، إن كان المقصود ب"المنطوق الشعبي" هو الشيوع فهو يرسّخ التسمية، ولا يؤسّسها، فالطلب هو موافق للتسمية العربية والعلمية و(المألوف) وهذه شروط العناوين وصفاتها.Abu aamir (نقاش) 08:07، 28 يونيو 2020 (ت ع م)
مرحبًا Abu aamir الفكرة بأنَّ كوفيد-19 أصبحت الأكثر شيوعًا، فلا يكاد يخلو منشور حكومي أو إعلامي منها هذه الأيام سواءً مُنفردة أم بين أقواس، حيث نتكلم عن حوالي 40,500,000 نتيجة بحث مثلًا، ونعم أتذكر أنك ذكرت سابقًا أنها ليست اختصارًا للتسمية العربية وإنما للإنجليزية، ولكن منظمة الصحة العالمية ووزرات الصحة في كل الدول العربية أصبحت تستعملها بشكلٍ أساسي. --علاء راسلني 09:14، 29 يونيو 2020 (ت ع م)
البحث المتخصّص عدد النتائج
"المستجد (كوفيد-19)" 11,800,000
"كورونا (كوفيد-19)" 8,160,000
"كورونا كوفيد-19" 7,320,000
"مرض كوفيد-19" 2,240,000
"فيروس كوفيد-19" 2,670,000
"2019 (كوفيد-19)" 262,000
المجموع 34,520,000
يُطرح من نتائج "كوفيد-19" 42,100,000
النتيجة* 9,648,000

مرحبًا Abu aamir وعلاء:، عند البحث عن كوفيد-19، تظهر لنا النتائج أعلاه، وعند مطالعتها، يُفهم أن كوفيد-19 ليس المفتاح الرئيس للوصول إلى المرض، بل اقتران كوفيد-19 مع كلمتي مرض أو فيروس يُظهر عدم دراية واضحة من مستخدمي تلك الكلمات مع بعضها، وهو اقتران غير صحيح وغير علمي. ويُفهم أيضًا أن كورونا هي العنوان الرئيس في النتائج قبل كلمة (كوفيد-19)، بمجموع: 33,800,000 عند البحث عن الكلمتين معًا، كل واحدة بمعزل عن الأخرى، وبمجموع: 27,540,000 عند البحث عن الكلمتين معًا بالعناوين المذكورة أعلاه. مع الإشارة إلى أن نتائج البحث عن: "فيروس كورونا المستجد" تصل إلى حوالي 36,500,000 نتيجة بحث حتى هذه اللحظة (20 يونيو 2020، الساعة: 005100 بالتوقيت العالمي). وهذا يؤشر أن كوفيد-19 لوحده ليس العنوان الرئيس، وحتى نتيجة 9,648,000 التي بقيت من مجموع: 42,100,000، إذا خضعت لغربلة، ستُظهر لنا أن هناك عناوينًا أخرى مقترنة مع كوفيد-19، وهذا ما يؤكد كلام الزميل أبو عامر. تحياتي لكم. -- صالح (نقاش) 00:59، 30 يونيو 2020 (ت ع م)


حقوق المثليين في مصرحقوق مجتمع الميم في مصرعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: قمت بنقل هذه المقالة بناءً على محتواها، وبناءً على نقاش سابق حول اعتماد تسمية مجتمع الميم في الموسوعة في المواضع التي تستعمل كلمة مثلية فيها، فأشار علي الزميل Ahmed M Farrag: مشكوراً بأهمية عرض المسألة على المجتمع. وها أنا ذا أعرضها عليه وانتظر بيان التوافق حول هذه المسألة. --Michel Bakni (نقاش) 19:59، 29 يونيو 2020 (ت ع م)
شكرا @Michel Bakni، أود لفت النظر أيضا أن هناك عديد المقالات التي تحمل نفس الاسم. لذا ينبغي إذا تم التوافق أن تعاد تسميتها كذلك. Ahmed M Farrag (نقاش) 20:31، 29 يونيو 2020 (ت ع م)
إشارة للزملاء المشاركين في النقاش السابق Memelord0، وأحمد ناجي، وMohammad Human، وصالح، وIbrahim.ID. Ahmed M Farrag (نقاش) 22:33، 3 يوليو 2020 (ت ع م)
  تعليق: في رأيي أنه يجب عدم التسرع واتاحة الفرصة لمشاركة أكبر عدد ممن يهتمون بهذا الموضوع، بحسب معلوماتي المتواضعة أن LGBTQ تشير إلى عدة مواضيع والمثلية من ضمنها، ولذلك مصطلح "مجتمع الميم" هو أوسع وأشمل ومستخدم في الكثير من المصادر --إبراهيـمـ (نقاش) 00:36، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
الاسم المقترح هو الاسم الحالي الآن، وأعتقد أنه لم يكتسب الشيوع الكافي، لا جدال في شمول الاسم المقترح، لكنه مجهول عند أكثر الناس، لذلك أقترح تسميتهم ("المثليين")، حتى يتغلب شيوع مجتمع الميم. Abu aamir (نقاش) 09:52، 5 يوليو 2020 (ت ع م)
Abu aamir هذا الطلب مفتوح أساسًا كون الزميل Michel Bakni نقل المقالة قبل أيام و"اعترض" على ذلك الزميل Ahmed M Farrag. والهدف من النقاش هُنا هو الوصول إلى حل للموضوع، فهناك تخبط رهيب في التسميات في ويكيبيديا، وأيضًا تسميات غريبة مختلفة بين المقالات. تحياتي --علاء راسلني 20:47، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
شكرا علاء: على الإفادة، سأنظر في أسماء التصنيف المتعلقة واكتب اقتراحي.Abu aamir (نقاش) 10:33، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
  1.   مع عبارة مجتمع الميم أصبحت أكثر شيوعا من ذي قبل. المقالة لا أو لن تتحدث عن المثلية الجنسية فقط مثل مقالة زواج المثليين في جنوب أفريقيا. لو إتفقنا على هذا يجب جرد جميع المقالات المشابهة ونقلها. لا يعقل أن نفتح نقاشات مشابهة. --Helmoony (نقاش) 13:36، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
  2.   مع عبارة مجتمع الميم موجودة في كثير من المقالات وصارت شائعة، مع توحيد التسمية لشموليتها –عادل (نقاش) 22:36، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
  3.   تعليق: عبارة "مجتمع الميم" ما زالت غير شائعة بل ومجهولة لدي الغالبية ولا يعلمها إلا القليل ممن هم مهتمون بالموضوع، والاختصارات في اللغة العربية تُكتب (م.م.م.م) على غرار (ج.م.ع) والتي تعني (جمهورية مصر العربية) فهي لا تُكتب (جمع)، فالإنجليزية تستخدم الحروف الكبيرة LGBT بينما العربية تستخدم النقطة للفصل بين الحروف البادئة. وبالتالي فأنا   ضد النقل. شكرا لكم. --Dr-Taher (نقاش) 00:33، 8 يوليو 2020 (ت ع م)
  4.   تعليق: بالفعل درج استخدام "مجتمع الميم" كرديف لLGBT. شخصيا لا يروق لي هذا المصطلح لأنه يفترض بأن أصحاب وصاحبات التوجهات الجنسية والهويات الجندرية المختلفة يكونون "مجتمعا". لكن في ظل بروز هذا المصطلح وغياب أفضل منه، لا بأس في نقل المقالة. --Fjmustak (نقاش) 12:51، 20 يوليو 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: أظن الأفضل طرح الموضوع في الميدان، ويشمل الطرح جميع المقالات والتصنيفات. يجب أن نحدد الفارق بوضوح بين المصطلحات المختلفة: (مجتمع الميم - المثليين - إل جي بي تي - الكويريين) وغيرها. هناك تضارب شديد في عناويين المقالات والتصنيفات؛ يجب أن يشمل النقاش الفروق الاصطلاحية.--إسلامنقاش

  تعليق: استخدام مصطلح مجتمع الميم دارج وتوجد مصادر كثيرة تستعمله وبه بعض الشمولية مقارنة بمصطلح المثلية. أوافق الزميل Fjmustak في استخدام كلمة مجتمع لما تحمله من معنى سلبي في معظم الأحيان. يا حبذا لو نراجع أيضا بعض التسميات الأخرى في القوالب وليس المقالات فقط. --Emnamizouni (نقاش) 17:13، 20 يوليو 2020 (ت ع م)

  1.   ضد مصطلح "ميم" هو مصطلح شائعٌ للصور الساخرة على الإنترنت، وأما دلالتها تجاه المثليين والمثليات والمزدوجين والمتحولين، فهي غير شائعة أبدا، بل مجهولة، وقد يسبب استعمالها لبساً كبيرا عند القارئ.

أرى أن استعمال الاختصار الإنجليزي أفضل في هذا السياق (إل جي بي تي)، فهو الاسم الأكثر شيوعا الذي لا يحدث به لبس، حتى في الأوساط العربية التي تتحدث في هذا الشأن، فإن الاختصار المتداول هو LGBT. وكما قال Dr-Taher، فالاختصار الصحيح هو م.م.م.م. مُحَمَّدٌ الصَّيفِيُّ (نقاش) 17:26، 20 يوليو 2020 (ت ع م)

  تعليق: شكرًا على طرح هذا النقاش، هناك الكثير من المقالات حول حقوق المثليين حسب البلد التي تتطلب تغييرات في عناوينها بالمثل. مصطلح "مجتمع الميم" ليس خيارًا مثاليًّا كما ذكر Fjmustak. فبالإضافة إلى الإشكال في عبارة "مجتمع"، هناك جدل حول هذه التسمية خصوصًا أن اختصار LGBTQ+ قد يُختزل أو يطول حسب المتحدث، وأن حرف الميم في المرادف العربي يمثل فقط مجموعة محددة (مثليات، مثليين، مزودجي التوجه الجنسي ولا تشمل عبارة "عابر للجنس"). أقترح أن يتم تغيير عنوان المقالة إلى "حقوق الكويريين في مصر" وهي تسمية شاملة تضم جميع الهويات ولا تفترض بنية مجتمعية لصاحبات وأصحاب الميول الجنسية والهويات الجندرية المتنوعة. للاستزادة، أدعوكم للاطلاع على ص. 44 وص. 85 في قاموس الجندر. Bekmaw (نقاش) 07:20، 21 يوليو 2020 (ت ع م)

مرحباً Bekmaw:، بالنسبة لعابر الجنس، فالكلمة العربية هي متحول على حد علمي، وهي تبدأ بميم. أيضاً كلمة كويري ما أصلها ؟ انظري: المرجع الذي وضعتيه فهو يقول مصطلح تحقيري.--Michel Bakni (نقاش) 13:19، 21 يوليو 2020 (ت ع م)
أهلا Michel Bakni: كلمة كوير تُستخدم على نحو مغاير اليوم خصوصًا بعد تطور النظرية الكويرية في التسعينيات، وتم تبنيها على نحو إيجابي للإشارة إلى أصحاب وصاحبات الهويات الجندرية والميول الجنسية المتنوعة (انظر ص. 44 في القاموس المرفق) ويتم التعامل معها "على أنها مُصنَف مركزيّ يمكن من خلاله فهم ظواهر اجتماعية وسياسية وثقافية أخرى" (مرجع). بخصوص العبور أو التحول، كلاهما شائعات، والأكثر شيوعًا لوصف عابري الجنس في اللغة المحكية هي الكلمة الإنجليزية "ترانس". ولكن وجب التفرقة بين متحولي الجنس وعابري النوع الاجتماعي، إذ تشير العبارة الأولى إلى الأشخاص الذين يجرون إجراءات طبية للتحول، بينما تُستخدم الثانية لتشمل أشخاصًا لم يختاروا الإجراء الطبي أيضًا. وهناك مجموعات أخرى مثل اللاجنسيين التي لا يبدأ اسمها بحرف الميم. Bekmaw (نقاش) 15:23، 21 يوليو 2020 (ت ع م)
مرحباً مجدداً، اطلعت على ذلك، ولدي اعتراضان أولهما أن هذه الكلمة غير عربية، وهي نقحرة لأصل أجنبي، والأفضل والمستحسن إيجاد مقابل عربي، والثانية أنه مصطلح ضيق غير معروف خارج هذا الإطار، وراجعت أكثر من معجم حديث أوردها بمعنى: لوطي أو شاذ أو منحرف أو غريب الأطوار أو مشتهي الآخر.--Michel Bakni (نقاش) 15:32، 21 يوليو 2020 (ت ع م)
Bekmaw: الكويريون لا تشمل بالضرورة المثليين والمثليات، فالكويري هو غير محدد الهوية الجنسية، لكن المثلي هويته الجنسية محددة.--إسلامنقاش 15:35، 21 يوليو 2020 (ت ع م)
Michel Bakni: الكويريون هو اسم شامل تحديدًا بسبب عدم تحديد الهوية الجنسية وفق المعايير الغيرية (heterosexuality) والتوافقية الجندرية (cisgender)، وتتطرق عبارة كوير إلى الأقليات من المثليات والمثليين وثنائيي الميول الجنسي والمتحولين والعابرين واللاجنسيين وغيرهم. الكويرية تُشير إلى وصف الأشخاص وكذلك إلى وصف الثقافة. تُستخدم العبارة ويتم تصريفها بين متحدثي العربية وكتابها تمامًا كما يتم استخدام عبارات أخرى صُرّفت عن الإنجليزية. Bekmaw (نقاش) 05:37، 22 يوليو 2020 (ت ع م)

  تعليق: شكراً على طرح الموضوع يا جماعة. مصطلح «مجتمع الميم» هو ترجمة ذكيّة وشبه حرفيّة لمصطلح الـLGBT. لكن المشكلة تنبع من منطلق أنّه يستورد مفهوم له جذور في الحركة التحرّريّة النابعة من أمريكا وأوروبا (راجعوا مقالة أعمال شغب ستونوول). هذا المصطلح يضفي هويّة إلى ممارسة جنسيّة، وهما شيئان ليسا حكماً مرتبطان وخصوصاً في مجتمعاتنا، فنجد مثلاً أن المختصّيت في الصحّة العامّة يستهدفون في حملاتهم «الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال» (men who have sex with me)، بدل «الرجال المثليّين» (gay men). جوزيف مسعد كتب مطوّلاً عن هذا الموضوع في كتابه «اشتهاء العرب»[1]، وهناك الكثير من النقد لأفكار جوزيف مسعد، من أهمّها النقد المطروح من قبل سائد عطشان، في كتابه «Queer Palestine and the Empire of Critique»[2]. هناك جدل كبير منذ سنين حول طريقة فهمنا لهذا الموضوع بين المناصرات والمناصرين للتعدّديّة الجندريّة والجنسيّة في المنطقة، لكن مصطلح الـ«كويريّة» يعتبر من معظم الناس كمصطلح معتدل يشمل أنواع التعدّديّة الجنسيّة والجندريّة بلا أن يحصرها ضمن قالب الميم. فأنا أناصر اقتراح Bekmaw وأقترح استخدام عنوان «حقوق الكويريّين في مصر». --Majdal.cc (نقاش) 15:56، 21 يوليو 2020 (ت ع م)

مراجع
رد الإداري:

قائمة مدارس عربية تاريخيةقائمة مدارس إسلامية تاريخيةعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: مرحبا أصدقاء. القائمة تضم ثمانية مدارس أنشئت من طرف المرينيين وهي دولة أمازيغية وهذا أمر لا يصح والا وجب اضافة مدارس وجامعات الدولة العثمانية والتي لم يتم ادراجها ضمن القائمة. من جهة أخرى تغيير الاسم من عربية لاسلامية سيغني القائمة باضافة مدارس أخرى ويبرز الجانب المشرق من تلك الحضارة. --Ali ahmed andalousi (نقاش) 13:20، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:  تعليق:، ماذا لو وجدت مدارس عربية تاريخية لديانات أخرى؟ ستفقد حقها في أن تدرج في القائمة. --Mervat (نقاش) 20:52، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
@Mervat اذن تقترحين أن نفصلهم عن مقالة لحفظ العنوان؟؟؟ Ali ahmed andalousi (نقاش) 21:07، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
Ali ahmed andalousi:، لن نضمن توفّر محتوى كافٍ لتكوين قائمة جديدة، وإن استغنينا عن كلمة "عربية" ستتسع القائمة لتستوعب كل المدارس التاريخية، لذا أقترح الإبقاء على الاسم الحالي. مع إثراء القائمة بمزيد من المعلومات لأنها تقتصر حالياً على أسماء المدارس. --Mervat (نقاش) 21:11، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
فقط لاستجلاء الغموض تعنين أن نزيل المدارس التي أشرت اليها من القائمة؟؟؟. Ali ahmed andalousi (نقاش) 21:25، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: أتفق مع الزميلة ميرفت في الإبقاء على هذه التسمية، والأفضل إضافة أل التعريف لتكون (قائمة المدارس العربية التاريخية). --أبو هشام «نقاش» 21:29، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
Ali ahmed andalousi: الآن فهمتك، المشكلة في كلمة عربية كون القائمة تتضمن مدارس أمازيغية وعثمانية وغيرها.. لو نقلنا إلى "مدارس عربية وإسلامية تاريخية" هل سيصبح الأمر أفضل؟ أبو هشام:، ما رأيك؟ --Mervat (نقاش) 21:39، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
صديقة @Mervat لا لن يحل الأمر فالمشكلة في ذكر قومية وتغيب أخرى. Ali ahmed andalousi (نقاش) 21:43، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
@Mervat @Ali ahmed andalousi@Nehaoua لما لا ننقلها إلى مدارس تاريخية في العالم العربي. أبو هشام «نقاش» 21:47، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
أبو هشام العنوان مناسب، أو ربما قائمة المدارس التاريخية في الوطن العربي وفق المفهوم الجغرافي والسياسي وإنشاء قائمة المدارس التاريخية في العالم الإسلامي وفق مفهوم العصور الوسطى تحياتي عادل (نقاش) 22:04، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: سؤال فقط، أليست هذه المدارس التي أنشئت من طرف المرينيين كانت تُدرِّس باللغة العربية؟ أم بلغة أخرى؟ حسب محتوى المقالات الموجودة عن المدارس يبدو أن مجال دراستها باللغة العربية إن لم تكن تُدرس علوم اللغة العربية والخط العربي وغيره، لذلك تستحق أن تكون ضمن قائمة "المدارس العربية التاريخية" وجميع المدارس على غرارها حتى لو كانت من إنشاء المستعربة أو غير العرب.--إسلامنقاش 21:45، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
    • مرحبا أخ @إسلام اذن قم باضافة مدارس والجامعات العثمانية. من جهة أخرى مع كل احتراماتي الاستدلال بمنهج التدريس لنسبها لقومية معينة هو أمر غير صائب. أعلم أن المدارس في الشام اليوم خاصة سوريا ولبنان يدرسون بعض المواد بالفرنسية فهل نقول أنها مدارس فرنسية. Ali ahmed andalousi (نقاش) 21:55، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
إن كانت مدرسة لغة التعليم الرئيسية بها الفرنسية؛ فنعم يُقال "مدارس فرنسية في الشام"، ألم تسمع هذا التعبير من قبل؟ لا أعلم لم الاعتراض على وصف مدرسة بأنها عربية وجميع النقوش على جدرانها باللغة العربية ولا وجود للغة أخرى! لو كانت المدارس العثمانية (التي لا أعرف ما هي أسمائها!) لغة التعليم الأساسية لديها اللغة العربية وليست اللغة العثمانية فيمكن إضافتها.--إسلامنقاش 22:01، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
لا أقصد مدارس البعثات الفرنسية أقصد المدارس الحكومية التي تمتلكها الدولة ويرتادها العامة بالمجان. صديق @إسلام أنت تعتمد في اجاباتك على مقالات ويكيبيديا والتي تعتبر فقيرة من ناحية تاريخ المغرب دعني أقول لك أن خطبة يوم الجمعة وأذان الصلاة كانا بالأمازيغية في ظل حكم المرينيين. والمرينيين حكمو بلاد المغرب كاملة تقريبا. Ali ahmed andalousi (نقاش) 22:10، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
مرحبًا إسلام معظم الجامعات الجزائرية تدرس باللغة الفرنسية وبها تخصصات "الأدب العربي" وفروع تُدرس باللغة العربية وأخرى بالفرنسية لنفس التخصص "العلوم الانسانية" فأين تدرج هذه الجامعات. تحياتي عادل (نقاش) 22:10، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
Nehaoua طبيعي أن تكون بالجامعات فروع وأقسام يُدرس بلغات مختلفة، هذا موجود في كل الدول حاليًا. طالع تعليقي التالي للتوضيح--إسلامنقاش 22:27، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
أتحدث عن اللغة الرئيسية للمدرسة أو الجامعة وليس مجرد مواد، يمكن إنشاء مدرسة عربية مثلا بفرنسا والعكس، ولا يتعلق الأمر بمُنشئ المدرسة أو موقعها، بل بلغة الدراسة الرئيسية، كلامي واضح بالأعلى. المدارس في الدول الإسلامية كانت تُنشأ لتعليم الناس القرآن وعلوم اللغة العربية وعلوم الدين، ثم تطورت اهتمامتها مع الزمن إلى علوم أخرى، تعليقي ليس اعتراضا على طلب النقل، ولكن اعتراض على ربط أن مُنشئ المدرسة الدولة المرينية؛ إذًا المدرسة ليست عربية. ليس هكذا يُبنى الاستنتاج! لذلك كان تعليقي الأول سؤالًا: هل هذه المدارس لغتها الأساسية هي اللغة العربية أم لغة أخرى! وتصفحت مقالات المدارس التي شملها التعليق، ولم أجد بها دليلًا على وجود لغة تدريس أخرى بالمدارس. أكرر تعليقي ليس اعتراضا على طلب النقل ولكن لتبيان أنه يصح وصفها بالعربية ويصح وفها بالإسلامية ولا ضير في الوصفين.--إسلامنقاش 22:27، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
اذن لي جوابك الشافي الصديق @إسلام وهو أنه كان يشترط في عهد الدولة المرينية في شخص الامام لصلاة فقط بالناس أن يكون متعلما متقنا للغة الأمازيغية ولو كان عربيا مما يحيل أن المدارس زمنهم كانت تدرس اللغة الأمازيغية مما يسقط بالتبع صفة المدارس العربية عنها والتي حسب رأيك تقوم حكرا بتدريس العربية وعلومها اللغوية. Ali ahmed andalousi (نقاش) 22:40، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
جيد صديقي @إسلام وصلنا الى نتيجة ويبقى السؤال أين سيدرسها اذا لم يدرسها في مدارس دولته Ali ahmed andalousi (نقاش) 23:07، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
جوابك الشافي يعتمد على التحليل الشخصي للآسف. ما علاقة الصلاة وخطبة الجمعة بموضوعنا، طبيعي أن يدرس المرء لغته الأصلية! ما الغريب أو الدليل في ذلك!--إسلامنقاش 22:47، 14 يوليو 2020 (ت ع م)
  1.   تعليق: أعتقد بأن كلمة "تاريخية" بحد ذاتها مبهمة بعض الشيء، وكذلك كلمة "مدارس"، إضافة لكلمة "عربية". هل هي مدارس أنشئت في البلاد العربية في الحقبة الإسلامية مثلا؟ --Fjmustak (نقاش) 13:05، 20 يوليو 2020 (ت ع م)
    • في نفس السياق نجد ألفاظ القومية العربية والبلاد العربية والوطن العربي وهي مصطلحات جديدة وحديثة العهد غير مناسبة لسياق التاريخي للمقال أو حتى لنشأة تلك الكيانات ففي ذالك الزمان كان مصطلح الأمة الاسلامية هو السائد. Ali ahmed andalousi (نقاش) 13:04، 21 يوليو 2020 (ت ع م)

قصبات حضريةقسم إداري حضريعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: العنوان الحالي بدون مصدر قد يكون ابتدعه من أنشأ المقالة --Abdeldjalil09 (نقاش) 21:37، 16 يوليو 2020 (ت ع م)
  تعليق:، القصبة اسم عربي ومغاربي يقصد به حرفيا القلعة العربية المحصنة، فلا أدري لها مقابلا عند الانجليز، وعند مطالعة الترجمات اللاتينية للاسم أجدهم يستعملون مصطلح district بمعنى مقاطعة لذا أرى من الأنسب تسميتها بمقاطعات حضرية --عادل (نقاش) 20:23، 20 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:حمدى10:، ما هو المصدر المعتمد لترجمة العنوان؟ في القاموس استخدمت مصطلحات (إقليم، قصبة، بلدية)، ونظراً لأن استخدام "قصبة" مفهوم في دولة قليلة (في المغرب العربي مثلاً، حتى أنه يستخدم في الأردن في المسميات الرسمية لبعض المناطق، لكنه غير متداول)، قد يكون استخدام بلديات حضرية. --Mervat (نقاش) 07:23، 19 يوليو 2020 (ت ع م)
للعلم، في العراق التقسيم الإداري يبدأ من المحافظة فالقضاء فالناحية فالقصبة التي هي غالباً لمنطقة نائية صغيرة قليلة السكان.Abu aamir (نقاش) 06:52، 28 يوليو 2020 (ت ع م)

ألعاب بهلوانيةمجازفة (سينما)عدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: العنوان الحالي يقابله بالإنجليزية Acrobatics التي لديها بالفعل مقالة خاصة بها المسماة "بهلوانيات"، أما الاسم العربي المقابل لـ "Stunt" هو "مجازفة" أو "مخاطرة". --Abdeldjalil09 (نقاش) 22:14، 17 يوليو 2020 (ت ع م)
  يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 00:19، 18 يوليو 2020 (ت ع م)
  تعليق: مرحبًا عبد الجليل، أقترح النقل إلى مشاهد خطيرة، فالمقالة مرتبطة بمقالة مؤدي تلك المشاهد، وهي بعنوان: مؤدي مشاهد خطيرة (الصواب: مؤدي المشاهد الخطيرة)، أو أن ننقل الأخيرة إلى مجازف ونعتمد عنوان: مجازفة (سينما)/ مخاطر ومخاطرة (سينما). بانتظار آراء الزملاء أيضًا. -- صالح (نقاش) 00:19، 18 يوليو 2020 (ت ع م)
صالح: وAbdeldjalil09:، لا أعتقد بصحة المقترحات، فالألعاب البهلوانية لا تقتصر على السينما والمسرح، لذلك استخدام "مشاهد خطيرة" لا يؤدي الغرض، ولا مخاطرة أو مجازفة أيضاً، بالرجوع إلى القاموس وجدت أن stunt فعلياً تعني "ألعاب بهلوانية". لذا اقترح الإبقاء على الاسم الحالي. --Mervat (نقاش) 07:14، 19 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   لم يتم؛ بناء على ما ورد أعلاه. -- صالح (نقاش) 04:41، 23 يوليو 2020 (ت ع م)

صالح:، لماذا لا نوحد المقالة مع مؤدي مشاهد خطيرة؟ --Abdeldjalil09 (نقاش) 19:56، 23 يوليو 2020 (ت ع م)

  • في الحقيقة، أنا   لا أتفق: مع الزميل Mervat، لأن "ألعاب بهلوانية" لها عدة معاني، وليس فقط في السينما، لذلك، من المستحسن نقل المقالة إلى مشاهد خطيرة توافقًا مع مقالة مؤدي مشاهد خطيرة، تحياتي.--Abdeldjalil09 (نقاش) 20:00، 23 يوليو 2020 (ت ع م)

عيسى بن مريمعيسى ابن مريمعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: لأن كلمة "بن" لا توضع إلا بين الشخص وأبيه. --★سيف القوضي راسلني 09:56، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
  أتفق وأساسًا لقد وردت التسمية «ابن مريم» في القرآن الكريم--Philip راسلني 15:21، 26 يوليو 2020 (ت ع م)

  ضد والسبب لأن لفظ ( ابن ) إذا تقدمه علم و تلاه عَلم آخر تُحذف همزته، ولكن بشرطان: الشرط الاول ان يكون في أول السطر، الشرط الثاني أن يكون صفةً للعلم الأول، بشرط ان يكون العلم الثاني أب أو أم. تحياتي للجميع.--بــندر (نقاش) 15:39، 26 يوليو 2020 (ت ع م)

عزيزي بندر: كما قال لك الزميل فيليب فهو ذكر في القرآن الكريم باسم "المسيح عيسى ابن مريم". فلما نبقيها على هذه التسمية؟ ★سيف القوضي راسلني 17:55، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
هل قرأت ما كتبت جيدا.--بــندر (نقاش) 18:31، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
مرحبًا بندر: هل لديك مصدر موثوق يؤكد أن الهمزة تحذف من كلمة (ابن) إذا وقعت بين اسمين ثانيهما أب أو أم للأول؟ ما وجدتُه هو أنها تحذف فقط في حالة كان الثاني "أب" للأول، أما في حال كان "أم" أو "جد" فتبقى الهمزة--Philip راسلني 18:19، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
يمكنكما الإطلاع هنا و هنا للفائدة.--بــندر (نقاش) 18:31، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
بعد الاطلاع كلاكما صحيح، ولكن كما اعتدنا حسب القاعدة تلغى الهمزة، لذا لا مانع من النقل.--بــندر (نقاش) 18:48، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
  •   ضد بشدة أولا لقد كنت قد قدمت نفس الطلب من عدة أعوام، وتم رفضه، وبعد ذلك بمدة اكتشفت خطأ طلبي. أولا من قال أن (بن) لا توضع إلا بين الشخص وأبيه. بالعكس قد توضع بين الشخص وجده مثل أحمد بن حنبل وبين الشخص وأمه مثل المنذر بن ماء السماء، وهناك بعض الحالات التي توضع فيها (ابن) بين الشخص وأبيه فمثلا يمكنني أن أقول (عمر ابن الخطاب) وهذا إن كان الموقع الإعرابي لابن خبر. أما إذا كان إعرابها نعتا أو بدلا كما في حالة العناوين أو في معظم سياق الكلام. فالنقل لغويا خطأ. أرجو أن تكون الصورة قد اتضحت. تحياتي  . أحمد ناجي راسِلني 19:16، 26 يوليو 2020 (ت ع م)

  تعليق: مرحباً، الرجاء التروي والبحث قبل طرح مثل هذه الأمور، أولاً: رسم المصحف لا يقاس عليه، وبالتالي لا يجوز قياس ورود الكلمة بهذا الشكل في بعض الآيات وتعميمها، وثانياً: هناك قواعد ناظمة للمسألة وضعها النحويين ليس فيها ذكر لمسألة الوقوع بين اسمي علم. والقاعدة هي ما ذكره القسطنطيني في كتابه: "خير الكلام في تقصي أغلاط العوام"، انظر ص.15:

"قال الحريري في " درة الغواص " إنهم يحذفون الألف من " ابن " في كل موضع يقع بعد اسم، أو لقب، أو كنية. وليس ذلك بمطرد. بل يجب إثباتها في خمسة مواطن: أحدها إذا أضيف " ابن " الى مضمر كقولك: هذا زيد ابنك. والثاني: إذا أضيف إلى غير أبيه كقولك المعتضد بالله ابن أخي المعتمد على الله. والثالث: إذا أضيف الى الأب الأعلى كقولك: الحسن ابن المهتدي بالله. والرابع: إذا عدل به عن الصفة إلى الاستفهام كقولك: هل تميم ابن مرة. الخامس: إذا عدل به عن الصفة إلى الخبر كقولك: إن كعبا ابن لؤي. وألحق إليه الصفدي موضعين آخرين: أحدهما: أن يقع " ابن " أول السطر. والثاني: أن يقع بين وصفين دون علمين كقولك: الفاضل ابن الفاضل".

وعليه فإن الألف في عيسى بن مريم (تخضع للحالة الثانية)، فما رأيكم في المسألة أخذاً بالاعتبار أن عيسى ليس له أب في الإسلام، وليس له أب بيولوجي في المسيحية؟. --Michel Bakni (نقاش) 07:59، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

أيضاً بعد البحث، وجدت رأياً لابن جني في كتاب سر صناعة الإعراب حيث يقول:

"ألف "ابن" تحذف في هذا الموضع؛ وذلك نحو: زيد بن عمرو، وأبي بكر بن قاسم، وجعفر بن أبي علي، وسعيد بن بطة، وخفاف بن ندبة، وعطاف بن بشة، ونصر بن طوعة، وعبد بن حجلة، وعياض بن أم شهمة، والعريان بن أم سهلة، وحميد بن طاعة، وعبد الله بن الدمينة، ويزيد بن ضبة، وربيعة بن الذيبة، وشبيب بن البرصاء، وغير هؤلاء من الشعراء ممن نسب إلى أمه. فلما كان (ابن) مضافا إلى الأب والأم، لا ينفك من أحدهما؛ كثر استعماله معهما؛ فحذفت الألف من أوله؛ متى جرى وصفا على العلم قبله؛ لأنه لا ينوى فصله مما قبله؛ إذ كانت الصفة والموصوف عندهم مضارعة للصلة والموصول".--Michel Bakni (نقاش) 08:11، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

  • "ابن" هي الأصح لغويا، وحسب رسم القرآن.--إسلامنقاش 11:19، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
  • يبدو أن مسألة الإضافة إلى علم الأم بها خلاف، يقول الآلوسي في التفسير: «اعلم أن لفظ {ابن} في الآية يكتب بغير همزة بناءًا على وقوعه صفة بين علمين إذ القاعدة أنه متى وقع كذلك لم تكتب همزته بل تحذف في الخط تبعًا لحذفها في اللفظ لكثرة استعماله كذلك ومتى تقدمه علم لكن أضيف إلى غير علم كزيد ابن السلطان أو تقدمه غير علم، وأضيف إلى علم كالسلطان ابن زيد أو وقع بين ما ليسا علمين كزيد العاقل ابن الأمير عمرو كتبت الألف ولم تحذف في الخط في جميع تلك الصور، والكتاب كثيرًا ما يخطئون في ذلك فيحذفون الهمزة منه في الكتابة أينما وقع، وقد نص على خطئهم في ذلك ابن قتيبة وغيره. ومن هنا قيل: إن الرسم يرجح التبعية، نعم في كون ذلك مطردًا فيما إذا كان المضاف إليه علم الأم خلاف، والذي أختاره الحذف أيضا إذا كان ذلك مشهورًا. اهـ»، وهناك أمثلة أخرى مثل محمد بن الحنفية وهو ينسب لأمه رغم معرفة الأب، وأغلب المصادر تحذف الهمزة.--إسلامنقاش 11:36، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... --Michel Bakni (نقاش) 07:59، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

  تعليق: مرحبا بالجميع، الحذف جائز وفقاً لقول الآلوسي، وظهر لي بالبحث شيوع متقارب، أما الصحة اللغوية فقول "عيسى ابن مريم" صحيح لغة وله شيوع، أما حذف الهمزة فهو يخالف القاعدة النحوية المذكورة، فإن قيل وُجدت أمثلة تدلّ على مخالفة هذه القاعدة، فالجواب أن القياس يكون على القاعدة لا على استثناءاتها، وهذه العبارة الأخيرة هي سبب تعليقي، فالقياس يكون على القواعد لا على استثناءاتها، لكن إبقاء الهمزة وحذفها جائز في غير القرآن والنصوص المقتبسة.Abu aamir (نقاش) 06:28، 28 يوليو 2020 (ت ع م)

  تعليق: أود التنويه أن الاملاء في المصحف يختلف عن الاملاء القواعدي؛ في القرآن يتم استخدام الرسم (الاملاء) العثماني، بينما نستخدم حالياً قواعد الاملاء، على سبيل المثال: تكتب كلمة "شجرة" في الرسم العثماني بطريقتين بتاء مفتوحة "شجرت" مثل الآية (إن شجرت الزقوم طعام الأثيم) أو مربوطة "شجرة". بينما في قواعد الاملاء بطريقة واحدة وهي "شجرة". و في اللغة العربية و ويكيبيديا تستخدم قواعد الاملاء وليس الرسم العثماني. مع تحياتي Mahmoud*** (نقاش)


نسبة باعية (جناح)نسبة تطاولعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: نقل طلب من تصنيف:مقالات للنقل.--JarBot (نقاش) 13:00، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

قالب:Coordقالب:إحداثياتعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: Michel Bakni، ما رأيك؟ --Abdeldjalil09 (نقاش) 13:16، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... نعم بكل تأكيد، فقد عنا رأيي المجتمع لو كان لدى أحد رأي مغاير.--Michel Bakni (نقاش) 14:33، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
Mr. Ibrahem: هل هناك مشكلة في نقل القالب إلى اسم عربي ؟--Michel Bakni (نقاش) 15:45، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
مساء الخير، اذا تم نقل القالب، هل ننقل أيضا قالب:cal coor إلى قالب:إحداثيات من ويكي بيانات ؟ --Abdeldjalil09 (نقاش) 16:28، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Mr. Ibrahem: رأيك مطلوب، فكما تعلم التعريب مُفيد، ولكن في نفس الوقت القوالب المُشار إليها أعلاه مستعملة في العديد من القوالب الأخرى. تحياتي --علاء راسلني 20:10، 3 أغسطس 2020 (ت ع م)


قالب:Sfracقالب:كسرعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: تعريب، ودمج مع القالب الثاني كونه غير مستعمل في أي مقالة --Abdeldjalil09 (نقاش) 15:04، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

امتصاص معوي ← [[:]]عدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

◄ اضغط هنا لاستعراض وصلات الصفحات
[[امتصاص معوي]] ([{{fullurl:Special:Whatlinkshere/امتصاص معوي|limit=999}} ماذا يصل] · [{{fullurl:امتصاص معوي|action=history}} تاريخ] · امتصاص معوي استعراض صفحة محذوفة · سجلات · [{{fullurl:امتصاص معوي|action=protect}} حماية])خطأ لوا في وحدة:UrlToWiki على السطر 78: لم يتم تحديد رابط!. ([{{fullurl:Special:Whatlinkshere/خطأ لوا في وحدة:UrlToWiki على السطر 78: لم يتم تحديد رابط!.|limit=999}} ماذا يصل] · [{{fullurl:خطأ لوا في وحدة:UrlToWiki على السطر 78: لم يتم تحديد رابط!.|action=history}} تاريخ] · استعراض صفحة محذوفة · سجلات · [{{fullurl:خطأ لوا في وحدة:UrlToWiki على السطر 78: لم يتم تحديد رابط!.|action=protect}} حماية]) -

السبب: المقالة العربية (امتصاص معوي) مرتبطة خطأً بالمقالة الإنكليزية (Enterocyte) "خلية معوية" التي تتحدث عن الخلية المعوية المسؤولة عن الامتصاص أي تتكلم عن الخلية بحد ذاتها، أرجو أن تُحل المشكلة. --Nada Mawaldi (نقاش) 21:01، 26 يوليو 2020 (ت ع م)
Nada Mawaldi: أرجو وضع الاسم المُقترح للنقل.--فيصل (راسلني) 22:37، 26 يوليو 2020 (ت ع م)

  تعليق: أتمنى من الزميل Avicenno إصلاح الأمر، وذلك كونه دمج المواد في ويكي بيانات عام 2016. تحياتي --علاء راسلني 11:16، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

  • جرى ربطها مع intestinal absorption، تحياتي --Mohanad Kh نقاش 11:28، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
علاء: شكرا للإشارة. ما أفعله عادة عند وجود مقال بالعربية عن موضوع معين غير مرتبط بوصلات اللغات هو أن أربطه بأقرب موضوع متعلق لتسهيل الوصول إليه من المقالة الأجنبية ثم يتغير محتواها تدريجيا ليناسب وصلة اللغة ذات العلاقة فهذا أفضل من جعلها بدون وصلة لغة وهذا ما فعلته هنا لكن يبدو أن الزميل Mohanad Kh (ن) مهند لا يوافقني فقد قام بإلغاء الربط والمقالة الآن مرتبطة بمادة في ويكي بيانات لكن ليس لها أي وصلة لغة. في حال كنتما تتفقان معي يمكنني تغيير المحتوى بحيث يتطرق للخلية المعوية لأن إنشاء مقالة عن الخلية سيجل المقالة الحالية هامشية ولا تقدم الكثير--Avicenno (نقاش) 21:45، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
اهلا Avicenno: صديقي عذرًا منك ولكن هذا منهج غير صحيح برأيي، الأفضل أن يرتبط الموضوع بما يناسبه في ويكي بيانات، بغض النظر عن المشاريع الشقيقة، بالنسبة للمقالة موضع النقاش فالمحتوى المشابه (بحسب المشاريع الشقيقة) موجود كقسم (الأمتصاص) ضمن مقالة أمعاء دقيقة، والأفضل برأيي دمج المحتوى مع هذه المقالة وتعديل المقالة نفسها لتصبح تحويلة لهذا القسم، تحياتي --Mohanad Kh نقاش 21:58، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
Mohanad Kh: مرحبتين. رأيك وأحترمه لكني أختلف معك تماما. الهدف من الربط بويكي بيانات بالنسبة لنا كمحررين في ويكيبيديا العربية هو خلق ترابط مع اللغات الأخرى وليس مجرد إنشاء عناصر في ويكي بيانات لا تحتوي على وصلات لغات. لا أتحدث عن المشاريع الشقيقة بل عن الويكيبيديات في اللغات الأخرى. لا أختلف معك في حالة حاجة المحتوى للدمج او لدمج التاريخ لكن حديثي هو عن إبقاء مقالة عامة دون وصلة لغة في ظل وجود مقالة متعلقة بصلب الموضوع بلغة أخرى وغير مرتبطة فهنا ربطها اولى بنظري كي لا تظل "يتيمة من منظور ويكيبياناتي بين الويكيبيديات باللغات المختلفة" حيث أن الربط سيسهل الوصول إليها وبالتالي تطوير محتواها بالاعتماد على النسخة الإنجليزية غالبا ويسهل على القارئ العربي أيضا الوصول لأقرب مرادف أو معلومات بالإنكليزية--Avicenno (نقاش) 22:11، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
صديقي Avicenno: مجرد تعقيب بسيط، وصف المشاريع الشقيقة يتضمن ما ذكرت (الويكيبيديات في اللغات الأخرى) ولا أقصد به (في هذا النقاش) ويكي الاقتباس أو مصدر،،، الخ، أتمنى من الزملاء تصويبي إن كنت مخطئٍا --Mohanad Kh نقاش 22:19، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
  • Mohanad Kh: لا مشكلة فهمتك من هذه الناحية لكن من حيث الاصطلاح فالمشاريع الشقيقة هي تلك الشقيقة لويكيبيديا وليست الويكبيديات باللغات الأخرى فهذه ليست مشاريع شقيقة. أيضا صوبني لو أخطأت لكن هذا المتعارف عليه--Avicenno (نقاش) 22:24، 27 يوليو 2020 (ت ع م)

قالب:Fracقالب:كسر مائلعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: تعريب --Abdeldjalil09 (نقاش) 12:25، 27 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:لماذا كسر مائل، لماذا لا يكون الاسم "كسور" فحسب؟ --Mervat (نقاش) 18:09، 28 يوليو 2020 (ت ع م)

Mervat: مساء الخير، لقد اقترحت عنوان "قالب:كسر" لـ قالب:Sfrac الاكثر استخداما، لذا، اقترحت العنوان "كسر مائل" للتمييز بينهما، أو ننقل إلى قالب:كسر2 بدلا من ذلك.--Abdeldjalil09 (نقاش) 18:51، 28 يوليو 2020 (ت ع م)

مساء النور Abdeldjalil09:، أعتقد أن قالب:Sfrac يعني الكسر البسيط Simple fraction (ولا أجزم)، Michel Bakni:، ما رأيك؟ --Mervat (نقاش) 20:23، 28 يوليو 2020 (ت ع م)

Mervat: مساء الخير، أظن أن "Sfrac" هي اختصار ل "Scientific fraction" حسب المقالة الإنجليزية. --Abdeldjalil09 (نقاش) 14:58، 30 يوليو 2020 (ت ع م)

Abdeldjalil09:، ما هو الكسر العلمي؟ يوجد كسر طبيعي (بسيط) وكسر مركب، من فضلك أشر إلي على الموقع الذي ورد فيه مصطلح كسر علمي. --Mervat (نقاش) 17:34، 30 يوليو 2020 (ت ع م)
Mervat: مساء الخير، قلت لك المقالة الإنجليزية --Abdeldjalil09 (نقاش) 17:43، 30 يوليو 2020 (ت ع م)
Abdeldjalil09:، أيوة فاهمة، لكن أين قرأت "Scientific fraction" في القالب الذي أشرت إليه؟ --Mervat (نقاش) 20:46، 30 يوليو 2020 (ت ع م)
يبدو أن أصل التسمية غير واضح، ولكن الأرجح أنها Scientific للإشارة إلى استعماله في المقالات العلمية كما هو مذكور في القالب، أقترح نقل القالبين إلى: قالب:كسر وقالب: كسر مائل.
أيضاً اتمنى من الزميل Abdeldjalil09: الصبر قليلاً لحين التأكد من عدم حصول مشكلة تقنية إذا نقل القالبان.--Michel Bakni (نقاش) 21:53، 3 أغسطس 2020 (ت ع م)

بوروم (بو جرادا) مرسى البريقة القديمةبوريوم ( بوقرادة ) مرسى البريقة القديمةعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: خطاء في اسم العنوان --القجيج القجيج (نقاش) 15:24، 28 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:  تعليق:، هل هذا اسم واحد (استبعد) أم 3×1؟ أليس الأفضل اعتماد "مرسى البريقة القديم" كاسم للمقالة وإنشاء تحويلة من "بوروم" لها؟ --Mervat (نقاش) 18:08، 28 يوليو 2020 (ت ع م)
في كِلا الاسم الحالي والاسم المقترح تبعثر وتعقّر، ومقترح مرفيت جيد لو كان له شيوع. Abu aamir (نقاش) 09:16، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)

المشورمشورعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: لأن هناك أكثر من مشور واحد --Abdeldjalil09 (نقاش) 12:28، 30 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

رعاية صحية شاملةرعاية صحية عامةعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

نقل طلب من تصنيف:مقالات للنقل.--JarBot (نقاش) 13:00، 30 يوليو 2020 (ت ع م)

  • شكرا على التوضيح، لكن استناداً إلى منظمة الصحة العالمية تم تسميتها في موقع المنظمة بالتغطية الصحية الشاملة، أي لم يتم ذكر كلمة (عامة)، ومصطلح التغطية الصحية الشاملة يحمل نفس معنى رعاية صحية شاملة، وبإمكانك الإطلاع على الموقع منظمة الصحة العالمية. همام (نقاش) 07:14، 1 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

مستخدم:Hayder Alhilaly/ملعبالشيخ خيون العبيدعدل

وضع الطلب:   لم يتم، للأسباب الواردة في الرد أدناه.

السبب: --Hayder Alhilaly (نقاش) 08:58، 31 يوليو 2020 (ت ع م)
  تعليق:، قبل النقل، المقالة تعاني من مشاكل، أولاً، الفيسبوك ليس مرجعاً ولا مصدراً معتمداً للمعلومات، يمكنك الاستعانة بالمصادر المتوفرة في غوغل. ثانياً، يجب إزالة جميع ألفاظ التفخيم، ثالثاً طالع مقالات الشخصيات لتتعرف على كيفية تنسيق محتواها، بعد ذلك ننظر في النقل. --Mervat (نقاش) 19:10، 31 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   لم يتم لا تجاوب من قبل مُقدم الطلب، وهُناك شكوك بملحوظية الشخصية، أرجو من المُستخدم أن يقرأ معايير السير الشخصية ثُم يُنشئ المقالة بنفسه ويُقدمها إلى طلبات مراجعة المقالات. تحياتي.--فيصل (راسلني) 08:08، 11 أغسطس 2020 (ت ع م)

بارت فروندليتشبارت فرونديشعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: خطأ إملائي --Abdal Rahman Bedo (نقاش) 16:27، 31 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:
ولو كان الشخص موضوع المقالة ألمانيًّا كان سيسمى فرويندليش.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 18:29، 31 يوليو 2020 (ت ع م)
هو أمريكي من أصول يهودية مولود في منهتن. أعتقد له جذور ألمانية وأرى التسمية الصحيحة له هي بارت فرويندليش--عباس 18:57، 31 يوليو 2020 (ت ع م)
Elph: لا مانع عمومًا، لكن أرى أن النطق يمكن أن يكون على أساس ما ينطقه الأمريكيون.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 19:02، 31 يوليو 2020 (ت ع م)

الإبادة الجماعية الكمبوديةالإبادة الجماعية للكمبوديينعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: لتوضيح العنوان على غرار الإبادة الجماعية للأرمن، قد تكون هناك اقتراحات أُخرى لأن العنوان "الإبادة الجماعية للكمبودبين" يبدو ركيكًا. ----Philip راسلني 12:16، 1 أغسطس 2020 (ت ع م)
مبدأياً لا مانع، ننتظر يومين لو كان لأحد الأعضاء رأي آخر.--Michel Bakni (نقاش) 21:56، 3 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... --Michel Bakni (نقاش) 21:56، 3 أغسطس 2020 (ت ع م)
  تعليق: مرحبا بكم، الطلب صحيح ظاهراً، لكن يُشعر بأن المُبيد هو أجنبي، والواقع أنها إبادة كمبودية (المبيد والمُباد كمبوديون) ، لذلك أقترح الإبقاء.Abu aamir (نقاش) 08:48، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
  أتفق، بالفعل، العنوان "الإبادة الجماعية للكمبوديين" يفهم منها أن الفاعل أجنبي.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 09:59، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
Abu aamir، ومحمد أحمد عبد الفتاح، وMichel Bakni: ماذا عن الإبادة الجماعية في كمبوديا؟ أعتقد أن وصف "الإبادة" بأنها "كمبودية" عنوان مبهم--Philip راسلني 11:28، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
مرحبا Philip Ib، ومحمد أحمد عبد الفتاح، وMichel Bakni: اقتراح جيد وله شيوع راجح. Abu aamir (نقاش) 14:10، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
  أتفق مع الإبادة الجماعية في كمبوديا--Michel Bakni (نقاش) 21:47، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)

منفثفوهة نفث أو فوهة مياهعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: (حسب الطلب الموجود قي المقالة) للتناقش حول العنوان الأنسب ----Philip راسلني 15:05، 1 أغسطس 2020 (ت ع م)
Philip Ib: أرى استبعاد "فوهة مياه" لأن الحديث يشمل أي مائع كما أن فوهة فقط لا تدل على المعنى؛ فيمكن أن يقال فوهة البندقية وهذا يوضح اختلاف المعنى.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 09:27، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
مرحبا، فوهة وفتحة كلمتان عامتان، المطلوب كلمة تصف الشيء وصفا مطابقا، وكلمة "nozzle" هي اسم آلة، لذلك اختيار "مِنفث" مناسب وبكلمة واحدة معجمية ويسهل الاشتقاق منها، مثلا nozzling تُترجم إلى "نفث"، ليس مثل كلمة "فوهة" التي يُشتق منها "تفوية" وهي كلمة نادرة الاستعمال، وجدت في هذه الدراسة ترجمتها إلى "منفث تذرية" لكن ليس لها شيوع، وكما قال محمد، هذه الآلة لنفث الموائع عموماً.Abu aamir (نقاش) 15:03، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

تصنيف:نوار-جديدتصنيف:أسود جديدعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: نوار إعادة كتابة بالأحرف العربية لكلمة أسود بالفرنسية (Noir) لا مبرر لها وطالما النسخة الانجليزية لا تستعملها. --- مع تحياتي - وهراني 15:57، 2 أغسطس 2020 (ت ع م)
وهراني: المبرر قد يكون الحفاظ على الأصل الفرنسي. ولم أفهم عبارتك "النسخة الإنجليزية لا تستعملها"، مع أن عنوان التصنيف الإنجليزي والمقالة الرئيسية معنونتان باسم Noir، والعديد من اللغات الأخرى.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 19:35، 2 أغسطس 2020 (ت ع م)
محمد أحمد عبد الفتاح: عذرا تسرعت. اعتمدت على الترجمة الانجليزية في المقالة ولم أتأكد في الويكي الانجليزي.--- مع تحياتي - وهراني 19:45، 2 أغسطس 2020 (ت ع م)
  •   تعليق: وهراني: أرى أن نبقي الاسم الفرنسي إلا إذا كانت الترجمة العربية شائعة؛ فالاسم الفرنسي هو المستخدم حول اللغات الأخرى على ما يبدو، وهو يشير إلى أصل المصطلح.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 19:59، 2 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

تصنيف:فيلم نوارتصنيف:فيلم أسودعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: نوار إعادة كتابة بالأحرف العربية لكلمة أسود بالفرنسية (Noir) لا مبرر لها وطالما النسخة الانجليزية لا تستعملها. --- مع تحياتي - وهراني 15:57، 2 أغسطس 2020 (ت ع م)
مرحباً وهراني:، فقط تنويه إلى أن هذا نوع من أنواع الأفلام وهو تصنيف بناء على المحتوى وليس على ألوان الشاشة.--Michel Bakni (نقاش) 21:55، 3 أغسطس 2020 (ت ع م)
السواد ترجمة لفظية مجازية، ما رأيكم بأفلام الغموض؟.Abu aamir (نقاش) 08:36، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
Abu aamir: أفلام الغموض هو تصنيف آخر لموضوع الفيلم.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 09:20، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
شكرا محمد أحمد عبد الفتاح: على التنبيه، الاسم المقترح ترجمة لفظية ذات معنى مجازي، وله مصدر.Abu aamir (نقاش) 09:41، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
Abu aamir ومحمد أحمد عبد الفتاح: ما رأيكم في الفيلم المظلم أو القاتم - أو أفلام الظلام وسينما الظلام ؟ --- مع تحياتي - وهراني 13:33، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
Abu aamir ووهراني: وجدت 3 مقالات عربية في مواقع إخبارية تذكر المصطلح كما هو الإمارات اليوم: «كورونا»... الأزمات الكونية تفرض الواقعية على السينما، وزهرة الخليج: أفلام نوار.. الشكل والموضوع كتصنيف مختلف!، و(وصلة http) البحث عن الشهرة يحول "فيلم نوار" إلى فيلم القرن، ربما ذكر هذا التصنيف بالترجمة العربية ليس شائعًا، كما يوجد في نتائج البحث ترجمات مثل فيلم سوداوي وليس فقط فيلم أسود.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 21:39، 4 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

بوابة:تعلم آليبوابة: تعلم الآلةعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: خطأ في الترجمة، ويجب نقل جميع المقالات والتصانيف ذات الصلة. --Michel Bakni (نقاش) 21:02، 5 أغسطس 2020 (ت ع م)

  أتفق حيث كلمة الآلة تعني Machine فيما آلي تعني Auto, Automatic، والبوابة هي عن Machine Learning أي تعلم الآلة، حيث التعلم الآلي هي Auto Learning.--ساندرا (نقاش) 09:15، 6 أغسطس 2020 (ت ع م)

رد الإداري:

أمانيت الطائرأمانيت الذبابعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: كلمة fly في Fly Amanita تعني الذباب وليس الطائر حسب المقالة الانجليزية، أو ننقلها إلى أمانيت ذبابي حسب [26]--Abdeldjalil09 (نقاش) 22:22، 6 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

غارقيونغاريقونعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: دمج المقالتين، دون ترك التحويلة --Abdeldjalil09 (نقاش) 23:03، 6 أغسطس 2020 (ت ع م)
  استفسار: مرحبًا عبد الجليل، كل منهما مرتبط بنسخة إنجليزية، أيهما المُكرّر، مقالة الجنس أم الأخرى؟ وأي العنوانين هو المطلوب النقل إليه؟ -- صالح (نقاش) 16:47، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)
صالح: طالعت المقالة، فوجدت أنها تتحدث عن نفس الشيء مثل غاريقون، وأما اسم المقالة الأولى "غارقيون"، فهو خطأ املائي، وأما عن نظيرتها الإنجليزية Agaric، فقد فتح نقاشا لدمجها مع المقالة الإنجليزية المربوطة بالمقالة العربية الثانية. --Abdeldjalil09 (نقاش) 17:14، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 16:47، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)

جاميتمشيجعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: كما وردَت في المنهج المدرسي لمادّة الأحياء لمكتبة العبيكان (والذي يُستخدَم في غالبيَّة دول الخليج) (فضلًا طالِعهُ هنا) (الفصل الثالث: التكاثر الجنسي والوراثة، الدرس الثاني: الانقسام المنصف للمنهج البحريني) (وللمنهج السعودي أحياء الصف الثالث الثانوي، الفصل الرابع: التكاثر الجنسي والوراثة، الدرس الأول: الانقسام المنصف)؛ وكذلك في معجم اللغة العربية المعاصرة ومعجم الغني (فضلًا طالعهُ هنا) --الحسن55 (نقاش) 12:19، 7 أغسطس 2020 (ت ع م)
مرحباً الحسن55:، يُرجى الاطلاع على هذا النقاش.Abu aamir (نقاش) 06:01، 9 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

انحراف العمود الفقري جانبياجنفعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: لا داعي لاطالة العنوان، استخدام الاسم القصير الأكثر شيوعا والمذكور في المعجم الطبي الموحد يكفي. --Abdeldjalil09 (نقاش) 12:51، 7 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

فراغاإفراغةعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: الاسم العربي للمدينة --Abdeldjalil09 (نقاش) 14:55، 7 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

بينيلوب كروزبينلوبي كروزعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: الاسم أصله إسباني، ويُكتب هكذا Penélope Cruz، كما أنه يُنطق بالإسبانية "بينلوبي" وليس "بينيلوب". --Abdal Rahman Bedo (نقاش) 12:52، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

الإسلام والعنفالإسلام والعنف برأي غير المسلمينعدل

وضع الطلب:   يُنفَّذ...

السبب: لتصبح مقالة واضحة المعالم --PROF.NOUR (نقاش) 16:40، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)
  تعليق: المقالة ترتبط بتصنيف: تصنيف:الدين والعنف، والتصنيف مرتبط بمقالة عنف ديني، لذا يحتاج الموضوع إلى نقاش واسع يشمل جميع المقالات المرتبطة بالتصنيف المذكور. -- صالح (نقاش) 16:53، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)
مرحبا، إن تُكتَب المقالة بطريقة حيادية فلا موجب لتعديل الاسم، أما واقعها الآن فهو مطابق للاسم المقترح. Abu aamir (نقاش) 11:35، 9 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 16:53، 8 أغسطس 2020 (ت ع م)

كلية العلوم الطبية الحيويةكلية العلوم الطبية التقنيةعدل

وضع الطلب:   نُقلت الصفحة. شكرًا لك!

السبب: تغيير اسم الكلية --سعد العكاري (نقاش) 19:14، 9 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   تم. -- صالح (نقاش) 02:16، 10 أغسطس 2020 (ت ع م)

عز الدين بن جماعة (عالم دين)عز الدين بن جماعةعدل

وضع الطلب:   نُقلت الصفحة. شكرًا لك!

السبب: لا موجب للتخصيص. --Abu aamir (نقاش) 07:06، 10 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   تم.--فيصل (راسلني) 08:09، 10 أغسطس 2020 (ت ع م)

علم الأساطير الإغريقيةأساطير إغريقيةعدل

وضع الطلب:   انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: إنَّ مصطلح (ميثولوجيا أو مِثولوجيا أو ميثولوجية) له معنيان يحددهما السياق؛ ففي سياق الحديث عن (نظام الأساطير الإغريقي) أي مجموع الأساطير الخاصة بالإغريق الغرب يصطلحون على تسميتها بـ(Greek mythology) وترجمتها -الأسلم بحسب المختصين- الأساطير الإغريقية أو الميثولوجيا الإغريقية، أما ترجمتها الحرفية فهي (علم الأساطير الإغريقية) وهذا يدخلنا في مشكلة (اختراع) علم أكاديمي ليس له وجود! لأنَّ العلم الأكاديمي الذي يدرس ويفسر ويحلل...الخ الأساطير هو (الميثولوجيا) أي -مجازًا- (علم الأساطير)، وهو العلم الذي يدرس الأساطير من جميع النواحي. لذلك، الترجمة الصحيحة -حسب المختصين- لأي نظام أساطير خاص بقارة ما أو دولة ما أو شعب ما يسمى (الأساطير الإغريقية أو الأساطير الإسلامية أو أساطير الأزتيك أو ميثولوجيا إغريقية أو ميثولوجيا إسلامية...الخ). ما ذكر أعلاه ليس رأيي إطلاقا بل هو رأي المختصين في هذا العلم. تحياتي للجميع. --حسن القيم (نقاش) 07:32، 10 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

تصنيف:تحويلات ويكيديتاتصنيف:تحويلات ويكي بياناتعدل

وضع الطلب:   نُقلت الصفحة. شكرًا لك!

السبب: توحيد --Abdeldjalil09 (نقاش) 23:55، 10 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   تم.--فيصل (راسلني) 08:39، 11 أغسطس 2020 (ت ع م)

يزرةيرزةعدل

وضع الطلب:   نُقلت الصفحة. شكرًا لك!

السبب: خطأ إملائي --Maudslayer (نقاش) 01:11، 11 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   تم.--فيصل (راسلني) 08:40، 11 أغسطس 2020 (ت ع م)

سجن يزرةسجن يرزةعدل

وضع الطلب:   نُقلت الصفحة. شكرًا لك!

السبب: خطأ إملائي --Maudslayer (نقاش) 01:12، 11 أغسطس 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   تم.--فيصل (راسلني) 08:40، 11 أغسطس 2020 (ت ع م)