مستشفى

منشأة للعناية بالصحة
وحدة العناية المركزة (ICU) في مستشفى حديث.
«المبرة» من أسماء المستشفى في مصر.
يعد المستشفى الجامعي بآخن في ألمانيا واحدًا من أكبر المستشفيات في أوروبا.
معهد عموم الهند للعلوم الطبية "أيمس" (AIIMS) في دلهي، الهند

المستشفى (بالإنجليزية: Hospital) مؤسسة للرعاية الصحية توفر العلاج للمرضى من قبل طاقم طبي وتمريض متخصص ومعدات طبية.[1] وأفضل أنواع المستشفيات المعروفة هو المستشفى العام، الذي يوجد به عادة قسم للطوارئ لمعالجة المشاكل الصحية العاجلة التي تتراوح بين ضحايا الحريق والحوادث إلى النوبة القلبية. عادة ما يكون مستشفى المنطقة مَرفق الرعاية الصحية الرئيسي في منطقته، مع وجود عدد كبير من الأسرة للعناية المركزة وأسرّة إضافية للمرضى الذين يحتاجون إلى رعاية طويلة الأجل. وتشمل المستشفيات المتخصصة مراكز الرضوح، ومستشفيات إعادة التأهيل، ومستشفيات الأطفال، ومستشفيات كبار السن، ومستشفيات للتعامل مع الاحتياجات الطبية الخاصة مثل العلاج النفسي وبعض فئات الأمراض. يمكن أن تساعد المستشفيات المتخصصة في تقليل تكاليف الرعاية الصحية مقارنة بالمستشفيات العامة.[2]

يجمع المستشفى التعليمي بين مساعدة الناس والتدريس لطلاب الطب والتمريض. عادة ما تسمى المنشأة الطبية الأصغر من المستشفى بالعيادة. المستشفيات لديها مجموعة من الأقسام (مثل الجراحة، والعناية العاجلة) والوحدات المتخصصة مثل طب القلب. بعض المستشفيات لديها أقسام للمرضى غير المقيمين وبعضها يحتوي على وحدات علاجية للأمراض المزمنة. وتشمل وحدات الدعم الشائعة مثل: الصيدلية، وعلم الأمراض، والأشعة.

عادةً ما يتم تمويل المستشفيات من قبل القطاع العام، أو المؤسسات الصحية (سواء ربحية أو غير ربحية)، أو شركات التأمين الصحي، أو المؤسسات الخيرية، بما في ذلك التبرعات الخيرية المباشرة. تاريخيًا، غالبًا ما تم تأسيس المستشفيات وتمويلها بموجب أوامر دينية، أو من قبل أفراد وقادة خيريين.[3]

وفي الوقت الحالي، يعمل في المستشفيات عدد كبير من الأطباء المتخصصين، والجراحين، والممرضين والممارسين في قطاع الرعاية الصحية، في حين كان يتم تنفيذ هذا العمل في الماضي من قبل أعضاء المؤسسات الدينية التأسيسية أو المتطوعين. ومع ذلك، هناك العديد من التنظيمات الدينية الكاثوليكية، مثل الألكسيين وتجمع أخوات بون سيكورس التي لا تزال تركز على المستشفيات في أواخر 1990s، وكذلك تدير العديد من الطوائف المسيحية الأخرى، بما في ذلك الميثوديون واللوثريون المستشفيات.[4] وفقًا للمعنى الأصلي للكلمة الإنجليزية، كانت المستشفيات في الأصل "أماكن ضيافة"، ولا يزال هذا المعنى محفوظًا في أسماء بعض المؤسسات مثل مستشفى رويال تشيلسي، الذي أنشئ في عام 1681 كبيت للتقاعد والتمريض للجنود المخضرمين .

White H on blue background, used to represent hospitals in the US.
خلال وقت السلم، يمكن الإشارة إلى المستشفيات من خلال مجموعة متنوعة من الرموز. على سبيل المثال، غالبًا ما يتم استخدام علامة "H" بيضاء على خلفية زرقاء في الولايات المتحدة. خلال أوقات النزاع المسلح، يمكن تمييز المستشفى بشارة الصليب الأحمر، أو الهلال الأحمر، أو البلورة الحمراء وفقاً لاتفاقيات جنيف.

محتويات

أنواع المستشفياتعدل

مستشفى عامعدل

هو مستشفى تنشأه الدولة للمصلحة العامة ولديه عادة إدارة طوارئ (تعرف أحيانا باسم "الحوادث والطوارئ") للتصدي للاخطار الفورية والعاجلة التي تهدد الصحة. و تكاليف العلاج قد تكون شبه مجانية.

متخصصعدل

هو مستشفى متخصص أو يختص بمرض معين لعلاجه. مثال مستشفى العيون أو مستشفى التوليد أو العظام وغيرها

الجامعيعدل

هو مستشفى يعالج الناس مثل أي مستشفى آخر ولكن تختص في تدريب طلبة الطب في الجامعة وتأهيلهم إلى سوق العمل.

عياداتعدل

هي منشأة يشغلها طبيب أو مجموعة أطباء لعلاج المرضى. يمكن أن تكون العيادة جزء من مستشفى أو مستقلة بذاتها. ويساعد الأطباء مجموعة من الممرضين. يكون تجهيزها كاف لمساعدة الأطباء بمهماتهم. من تجهيزاتها كحد ادنى :- سرير مريض خاص بالكشف سماعة طبيب جهاز قياس الضغط مطرقة اعصاب اضاءة متحركة خافض لسان ادوات لفحص الانف والاذن والحنجرة جهاز لفحص قاع العين ابر قياسات مختلفة ذاتالاستعمال لمرة واحد جهاز شفط ستارة شراشف أو ورق رول للسرير مكتب للطبيب كراسي عدد 2 للمراجعين ضاغط للشرايين (تورنيكيه)

المصادرعدل

  1. ^ "Hospitals". World Health Organization (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2018. 
  2. ^ "India's 'production line' heart hospital". bbcnews.com. 1 August 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2013. 
  3. ^ Hall، Daniel (December 2008). "Altar and Table: A phenomenology of the surgeon-priest". Yale Journal of Biology and Medicine. 81 (4): 193–8. PMC 2605310 . PMID 19099050. Although physicians were available in varying capacities in ancient Rome and Athens, the institution of a hospital dedicated to the care of the sick was a distinctly Christian innovation rooted in the monastic virtue and practise of hospitality. Arranged around the monastery were concentric rings of buildings in which the life and work of the monastic community was ordered. The outer ring of buildings served as a hostel in which travellers were received and boarded. The inner ring served as a place where the monastic community could care for the sick, the poor and the infirm. Monks were frequently familiar with the medicine available at that time, growing medicinal plants on the monastery grounds and applying remedies as indicated. As such, many of the practicing physicians of the Middle Ages were also clergy. 
  4. ^ Lovoll، Odd (1998). A Portrait of Norwegian Americans Today. U of Minnesota Press. صفحة 192. ISBN 0-8166-2832-7. 

انظر أيضاعدل