افتح القائمة الرئيسية

مُنع عمل المرأة في المجال الطبي ( سواء كطبيبة أو جراحّة ) على مدار التاريخ وفي أماكن متفرقة من العالم, ومع ذلك فإن عمل المرأة بشكل غير رسمي كمساعدة للعاملين في المجال الطبي كان منتشرًا على أوسع نطاق. أما الآن فإن معظم دول العالم توفر فرص التعليم الطبي لكلا الجنسين بالتساوي [1]. لكن لا توفر جميع هذه الدول فرص عمل داخل القطاع الطبي متساوية للجنسين.

محتويات

الطب الحديثعدل

 
أوا ماري كول سيك وزيرة الصحة السابقة بالسنغال وخبيرة في مجال الصحة العمومية، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والقضاء على الملاريا
 
خريجات كلية طب الفتيات ببنسلفينيا 1886 : أنانديبايا جوشي من الهند (على اليسار), و كي أوكامي من اليابان (في المنتصف), و ثبات إسلامبولي من سوريا (على اليمين). وكل منهن قد اكملت تعليمها بالكلية وأصبحت أول فتاة في بلادها تحصل على درجة طبيبة بالطب الغربي.

ظل عمل المرأة في المجال الطبي محدودًا في العقود التي كان علم الطب فيها يتقدم ويزداد تخصصًا وحرفية[2]. ومع ذلك فقد مارست المرأة بعض الأعمال داخل قطاع الرعاية الصحية كالقبالة والتمريض بشكل معلن طوال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وبذلك اكتسبت المرأة حق الانتساب لمؤسسات التعليم الطبية في العديد من الدول. وقد عانت المرأة خلال ذلك العديد من الانتكاسات فعلى سبيل المثال تصف ماري روث والش تراجع أعداد الإناث العاملات كطبيبات في النصف الأول من القرن العشرين, مما نتج عنه عدد أقل من الطبيبات عام 1950 عنه في عام 1900 [3]. ولكن عدد الطبيبات عاد للارتفاع ثانية في النصف الثاني من نفس القرن وأصبحت الاناث تمثل 9% من تعداد الطلاب الملتحقين للدراسة بكليات الطب في أمريكا عام 1969, وارتفع ذلك إلى 20% عام 1976 [3]. وبحلول عام 1985 أصبحت الإناث تمثل 14% من تعداد الأطباء العاملين في أمريكا [4].

وفي مقتبل القرن الواحد والعشرين حققت المرأة الكثير من المكتسبات في البلدان الصناعية وحصلت على المساواة مع الذكور في العديد من التخصصات الطبية وشكلت أغلبية الكتلة الطلابية في المجال الطبي في أمريكا عام 2003 [5] وفي 2007-2008 شكلت الإناث 49% من تعداد المتقدمين لدراسة الطب و 48.3% من تعداد المقبولين [6]. وحسب الجمعية الأمريكية لكليات الطب فإن 48.3% (16,838) من الدرجات الطبية في أمريكا منحت لإناث عام 2009-2010 بالمقارنة بـ26.8% عام 1982-1983. كما تستمر المرأة في اكتساح مجال التمريض. ففي 2000 وصل عدد الإناث العاملات في مجال التمريض إلى 94.6% من إجمالي العاملين بالمجال.[7]. وقد وصل تعداد الإناث العاملات بالطب في أمريكا ككل إلى 14.8 مليون عام 2011 [8]

ومع ذلك فإن ممارسة الطب يغلب فيها الذكور بوجه عام. وفي البلدان الصناعية لا تنتقل المساواة في التعليم الطبي بين الجنسين إلى فرص العمل, بالإضافة إلى أنه في البلدان النامية لا توجد مساواة بين الجنسين لا في التعليم الطبي ولا في فرص العمل.

وفوق ذلك, يلاحظ وجود انحرافات في بعض التخصصات الطبية, كالجراحة التي يهيمن عليها الذكور تمامًا [9]. وبالمثل فإن هناك التخصصات التي تهيمن عليها النساء تمامًا. ففي أمريكا يتجاوز عدد الإناث العاملات في تخصص طب الأطفال وطب النساء والتوليد وعلم الأمراض و الطب النفسي عدد الذكور العاملين في نفس التخصصات.[10][11]

وببحث هذه المسألة في العديد من الدراسات , أُطلِقت تسمية (التسريب في خطوط الانتاج) على طريق الانثى خلال الدراسة والعمل بالمجال الطبي. فرغم وصول المرأة إلى مراحل متقدمة في دراسة الطب إلى أن العديد من الأسباب تدفع بها إلى الانقطاع والخروج عن طريق الدراسة والعمل في مراحله مختلفة, أثناء سنين الدراسة بكلية الطب مثلًا و أثناء الحصول على الدراسات العليا وفي مرحلة ما بعد الدكتوراة وخلال الحصول على الموافقات القانونية لممارسة المهنة.[12][13][14][15]

تاريخيًاعدل

الطب القديمعدل

تعد ميرت بتاح أول امرأة طبيبة يذكر اسمها وربما تكون أول امرأة في التاريخ تعمل في مجال العلوم [16] , وقد عاشت في عهد الأسرة المصرية الثالثة نحو 2700 قبل الميلاد [17].

وفي الحضارة اليونانية القديمة ورد ذكر "أجاميدي" وهي طبيبة معالجة في كتابات هوميروس في عصر ماقبل حصار طروادة.

وتعد أغنوديس التي عاشت في القرن الرابع قبل الميلاد أول طبيبة في أثينا حيث عملت أغنوديس على التنكر بزي رجل لكي تتمكن من طلب التدريب الطبي الذي كان محظورًا على النساء في أثينا في ذلك الوقت, وغادرت أغنوديس لتستكمل دراستها في الإسكندرية، و تتلمذت على يد هيروفيلوس الذي كان أهم خبير علم تشريح في ذلك الوقت،[18] و بعد استكمالها تحصيلها العلمي عادت أغنوديس لتمارس الطب في أثينا متنكرةً بزي رجل، و مع مرور الوقت ذاع صيتها بين نساء أثينا اللواتي بدأن يطلبن عونها الطبي دون غيرها من الأطباء الرجال مما عرضها لاتهامات بأنها تعمل على إغواء النساء ولمحاولات أزواج المريضات إنزال حكم بالإعدام بها إذ لم يكونوا على علم بعد بأنها امرأة و ليست رجل. لكن أغنوديس دافعت عن نفسها كما ساعدتها مجموعة من النسوة و دافعن عنها فبُرئت أغنوديس مما نُسب إليها من اتهامات و تغير القانون في أثينا ليسمح للمرأة بالعمل في الطب لمداواة النساء.[19]

أوروبا في العصور الوسطىعدل

في العصور الوسطى كانت الدير مكان مهم لتعليم المرأة والتي أعطت للمرأة العديد من الفرص للمشاركة في الأبحاث. على سبيل المثال فإن القديسة هايدغارد بنجين كانت كاتبة ألمانية وملحنة وفيلسوفة وقد كتبت نصوصًا لاهوتية ونباتية وطبية [20] وتعد أول طبيبة ألمانية يرد ذكرها تاريخيًا [21].

وقد شاركت النساء في العديد من تخصصات الطب والعلاج وطبقًا لوثائق تاريخية فقد عملت النساء في جميع الرتب في المجال الطبي[22] فقد عملن كـقابلات وصانعات أدوية وأعشاب وجراحات وممرضات وباحثات.[23] وقد عالجت النساء المرضى من ذكور وإناث .و ورد ذكر 24 اسم لإناث تم وصفهن بأنهن جرّاحات عملن في مدينة نابولي بإيطاليا في الفترة ما بين 1273 - 1410, ووصفت 15 أخريات بأنهن طبيبات ممارسات للمهنة ولسن قابلات وقد عملن في الفترة ما بين 1387 - 1497 في مدينة فرانكفورت بألمانيا.[24] وبالطبع عملت العديد من النسوة في مجال المداواة والتوليد بدون ترك آثار مكتوبة عن أعمالهن. ومع ذلك فإنه عند بدء إنشاء مدارس الطب منعت الفتيات من الالتحاق بها بحجة أن ممارسة الطب تحتاج لعهود دينية لا تستطيع الانثى القيام بها مما اخضع المجال الطبي لهيمنة العاملين من الذكور. وتم تنظيم عمل الجراحين و الحلاقين العاملين بالجراحات البسيطة بإنشاء نقابات تضمهم وقد سمح لأبناء الحلاقين من الإناث وزوجاتهم بالانضمام إلى هذه النقابات بعد وفاة الأب أوالزوج فقط. وكمثال على ذلك فقد ورد في مستندات قديمة انضمام ابنة الجراح توماس و اخت الجراح ويليام للنقابة عام 1286[25] واستمر انضمام الإناث لهذه النقابات بشكل محدود وداخل إطار العمل كقابلات بشكل أكبر حتى شكلت القابلات 30% من إجمالي الإناث الممارسات للطب [23]

وفي القرن الـ12 مثّل الساحل الجنوبي الإيطالي مركزًا هامًا للتعليم والممارسة الطبية, فهناك قامت الطبيبة "تروتا ساليرنو" بجمع العديد من الممارسات الطبية والمعلومات والمهارات في عددة كتب كان أحدها بعنوان " علاج النساء " والذي مثل نواة ل3 كتب سميت ال"تروتيولا" تحمل في مجملها معلومات طبية قيمة وانتشرت في انحاء أوروبا..[26]. فاشتمل الكتاب الأول تحت عنوان "ظروف المرأة" ويحتوي على معلومات طبية منقولة عن أطباء الدولة الإسلامية والعربية التي كانت قد بدأت بالتوسع والانتشار حتى وصلت أوروبا في ذلك الوقت والذي تضمن فصل يبحث في أمراض النساء والتوليد بعنوان " القربان " [27], وبعض تراجم لاتينية قام بها الطبيب قسطنطين الأفريقي لكتاب "زاد المسافر" للطبيب أحمد بن الجزار وكان الطب العربي أكثر تأملًا وفلسفة وكان متأثرًا بالطبيب و فيلسوف اليوناني جَالِينُوس (نحو 129 - 200 م) والذي اعتقد ( في تفسيره للطمث) بأن جسد الانثى أكثر برودة من جسد الذكر وبالتالي هو غير قادر على "طهي" محتوياته من المواد والطعام جيدًا مما يسبب خروج المواد الغير مهضومة على شكل نزيف شهري [28], واحتوى الكتاب أيضًا على شروح لاضطرابات الطمث وأمراض الرحم والحمل والولادة.[29] أما الكتاب الثاني بعنوان "علاج المرأة" فاحتوى على فصول لشرح أمراض الأطفال و أمراض الذكورة وبعض الأمراض الجلدية مع التركيز على علاج حالات العقم[30]. وفي الكتاب الثالث تحت عنوان "تجميل المرأة" تطرح مسائل العناية بالجمال الجسدي والاهتمام بالشعر والعضلات لاكتساب اعجاب الآخرين.

كما ورد ذكر الطبيبة دوروتيا بوكا التي تولت مناصب للعمل بالطب والفلسفة في جامعة بولونيا لأكثر من أربعين عاما من 1390.[31][32][33][34] كما ورد ذكر العديد من الأسماء الأخرى لطبيبات إيطاليات تضمنت جاكوبينا فيليسي, اليساندرا جيلياني, ريبيكا دي جورنا, كونستانس كاليندا, كالريس دي دوريسيو, سونستانزا, ماريا إنكارناتا و توماسيا دي ماتيو[32][35]

العالم الإسلامي في العصور الوسطىعدل

وبالنسبة للعالم الإسلامي فإن المعروف عن النساء اللاتي مارسن الطب شحيح جدا بالرغم من أن المرجح هو عمل مشاركة المرأة الفعالة والمنتظمة في العديد من المجالات الطبية. وتشير بعض كتابات الأطباء الذكور إلى وجود إناث مارسن الطب وعلى سبيل المثال فإن أبو القاسم الزهراوي -وهو طبيب وجراح مسلم عربي عاش في الأندلس في القرن العاشر الميلادي- ذكر في كتاباته صعوبة قيام الطبيب الذكر بالتعامل مع المريضات الإناث بسبب تحريم التلامس بين الذكر والأنثى في الدين الإسلامي مما يحتم وجود طبيبات إناث أو مساعدات يتلقين التعليمات من الطبيب. كما وصف ابن خلدون في كتاباته عمل النساء في المجال الطبي بـ"العمل الراقي والضروري للحضارة"[36].وبذلك يمكننا القول بأنه رغم عدم ورود معلومات وأدلة كافية تُأكد وجود طبيبات إناث في عصر الدولة الإسلامية إلا أنه يمكن ببساطة استنباط وجودهن.[37] ولكن حتى الآن، لم يتم تحديد أي اطروحة طبية معروفة مكتوبة من قبل امرأة في العالم الإسلامي في القرون الوسطى.

الصينعدل

اعتمد الطب في الصين قديمًا على المداواة بالأعشاب والوخز بالإبر و التدليك وذلك لآلاف السنين. وقد وصل الطب الغربي إلى الصين في القرن 19 ميلاديًا عن طريق البعثات الطبية التي كانت ترسلها وتنظمها الكنائس الأوروبية, كجمعية التبشير بلندن والتي قامت بإرسال بنيامين هوبسون المبشر والطبيب عام (1816-1873) والذي كان له الفضل في إنشاء عيادة طبية ناجحة للغاية سميت " عيادة واي آي (惠愛醫館) " في مدينة قوانغتشو بالصين, والكنيسة الميثودية ببريطانيا والكنيسة المشيخية بالولايات المتحدة الأمريكية.[38][39] كما أنشأت البعثات الطبية المرسلة من لندن إلى الصين كلية الطب بهونج كونج للطلاب الصينيين (香港華人西醫書院) عام 1887, فتخرجت منها أول دفعة من الطلاب عام 1892.

 
شعار الممرضات الروسيات خلال الحرب العالمية الثانية

ولكن بسبب التقاليد السائدة في الصين في ذلك الوقت والتي كانت تمنع التعامل بين الرجال والنساء, ترددت النساء كثيرًا في التدواي لدى الأطباء الذكور المعالجين بالطب الغربي مما جعل الصين في حاجة ماسة لطبيبات إناث ممارسات للطب الغربي. وهذا ما ابتدأ إرسال طبيبات إناث ضمن البعثات الطبية من أوروبا إلى الصين ومنهم ماري حنا فولتون (1854-1927)[40] والتي أرسلتها الكنيسة المشيخية بالولايات المتحدة الأمريكية لتنشيء أول كلية طب للإناث بالصين والتي عرفت باسم جامعة لينجان للبنات (夏葛女子醫學院)[41][41][42][43][44] وبنيت هذه الكلية بتبرعات السيد إدوارد أ. ك. فولتون (1851-1916) الأميريكي الموطن. وبدأ الطلاب بدراسة 4 تخصصات مختلفة منذ عام 1902, وبنهاية عام 1915 كان قد انضم للجامعة 60 طالبة معظمهن من الصينيات, وقد انضمت العديد من الطالبات للدين المسيحي بتدخل من السيد فولتون حيث أوضح السيد أن هدف انشاء الجامعة هو نشر المسيحية وتعليم الطب الغربي والارتقاء بالحالة الاجتماعية للمرأة الصينية. وتم إلحاق مستشفى " ديفيد جريج" والتي سميت أيضًا بـ " مستشفى ياجي (柔濟醫院)" بالكلية [45][46] وتضمنت أسماء الخريجين كلًا من " وونج ين هينج (黃婉卿) " و "لي سان شو (周理信, 1890-1979)" وكلاهما عمل بممارسة الطب بعد التخرج.

العصر الحديثعدل

مثلت الطبيبات في العصر الحديث أدوارًا هامة في تطور المجال الطبي و اكتشاف الأدوية وعلاج الكثير من الأمراض, كما لعبت الكثير من الطبيبات والممرضات أدورًا تاريخية خلال الحروب التي خاضتها بلادهن وفي أوقات الأوبئة والأزمات الطبية, وكأمثلة لذلك نجد فيرا غيدرويتس وهي أول جرّاحة روسية. التحقت بالجبهة خلال الحرب الروسية-اليابانية عام 1904 , فقد تطوعت فيرا غيدرويتس لتعمل في قطار الصليب الأحمر. ودونت فيرا اسمها في تاريخ الطب العسكري الروسي حين كانت تجري عشرات العمليات الجراحية الصعبة كل يوم. وبين زبائنها الجنرال الروسي الأسطوري غوركو وولي العهد الياباني الأسير الذي بعث فيما بعد بهدايا إلى العاهل الروسي ورسالة وصف فيها فيرا بأنها أميرة الرحمة.

ويرد اسم الطبيبة إليس انجليس خلال الحرب العالمية الأولى لدورها البارز في انشاء منظمة "مستشفيات المرأة الاسكتلندية" بهدف تنظيم عمل الإناث بالمستشفيات لإغاثة الجنود المشاركين في الحرب بالإضافة إلى جنود جيوش الحلفاء, و كانت المنظمة نشطة في إرسال فرق طبية إلى فرنسا وصربيا وروسيا. وقد سافرت إليس بنفسها إلى صربيا أثناء الحرب وبسبب جهودها الطبية استطاعت أن تقلل من انتشار مرض التيفود والذي كان متوطنًا بهذه المنطقة في ذلك الوقت. و في أبريل 1916، أصبح إليس أول امرأة تحصل على وسام النسر الأبيض (الصف الخامس) من قبل ولي عهد صربيا في حفل أقيم في لندن.[47][47][48][49]

وفي الحرب العالمية الأولى أيضًا ظهرت الطبيبة أني لوري أليكسندر (Annie Lowrie Alexander) برتبة ملازم أول في الجيش [50] وعينت قائم بأعمال مساعد جراح ، وقامت أيضًا بالفحصوات الطبية اللازمة لأطفال المدارس بتلك المنطقة حيث كان يتزامن انتشار وباء الانلونزا مع الحرب عام 1918.[51] وتوفيت أني عام 1929 بسبب التهاب رئوي انتقل لها من مريض كانت تعالجه.

ونجد الطبيبة المصرية وفاء الصدر التي ترأست قسم الأمراض المعدية بجامعة كولومبيا في الفترة 1988-2008 [52] وخلالها عملت الصدر على تطوير برنامج علاج ومكافحة مرض السل الرئوي ومرض الإيدز كما سامهت في إنشاء برنامج يهدف إلى تزويد النساء والأطفال بالعلاجات والخدمات المتعلقة بمرض الإيدز والذي يغطي 13 دول أفريقية .وهي الآن واحدة من أفرادالفريق الاستشاري التقني للسل في منظمة الصحة العالمية[53]

كليات الطب التاريخية الخاصة بالإناثعدل

عندما كانت الإناث ممنوعات بشكل روتيني من الالتحاق بكلية الطب، قمن بالسعي لتشكيل المدارس الطبية الخاصة بهن ومنها:

  • كلية الطب للإناث ببنسلفانيا (تأسست عام 1850).
  • كلية الطب للإناث بلندن (أسستها صوفيا لوسيا جيكس بليك عام 1874)
  • كلية الطب للإناث بادنبره (أسستها صوفيا لوسيا جيكس بليك عام 1886)
  • جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية الطبية الأولى (تأسست عام 1897)
  • كلية الطب للإناث بطوكيو (تأسست عام 1900)
  • كلية الطب للإناث بجامعة ليجنان بالصين (تأسست عام 1902)

مستشفيات تاريخية شهدت مشاركة فعالة للإناثعدل

 
إليزابيث جيريت أنديرسونفي لوحة مرسومة عام 1900
  • مستشفى النساء بفلاديلفيا (تأسست عام 1861) وقدمت خدمات تعليمية طبية هامة لطالبات كلية طب الإناث ببنسلفينيا
  • مستشفى نيوإنجلند لطب النساء والأطفال (أسستها طبيبات عام 1862) وتسمى اليوم "مركز ديموك لصحة المجتمع" [54]
  • المشفى الجديد للنساء (أسستها إليزابيث جيريت أنديرسون) عام 1870 وعملت فيها الطبيبات من النساء لخدمة المريضات من النساء أيضًا
  • مستشفى جنوب لندن لطب للنساء والأطفال (أسستها إلينور ديفيس كولي) و (مود شادبيرن) عام 1912 وأغلقت عام 1984 وأديرت بطاقم كامل من الإناث وفقط.

الرائدات في المجال الطبي من النساءعدل

  • مريت بتاح (2700 قبل الميلاد): أول امرأة طبيبة يذكر اسمها وربما تكون أول امرأة في التاريخ تعمل في مجال العلوم.
  • أجاميدي (Agamede) : وهي طبيبة معالجة في كتابات هوميروس في عصر ماقبل حصار طروادة.
  • أجنوديك (Agnodike): أول أنثى تمارس الطب قانونيًا في أثينا في القرن 4 قبل الميلاد
  • تروتا ساليرنو (Trota of Salerno): قامت في القرن 12 بجمع العديد من الممارسات الطبية والمعلومات والمهارات في عددة كتب مثلت فيما بعد نواة ل3 كتب سميت ال"تروتيولا" تحمل في مجملها معلومات طبية قيمة وانتشرت في انحاء أوروبا.
  • القديسة هايدغارد بنجين (Hildegard of Bingen)(1098–1179): كانت كاتبة ألمانية وملحنة وفيلسوفة وقد كتبت نصوصًا لاهوتية ونباتية وطبية وتعد أول طبيبة ألمانيا يرد ذكرها تاريخيًا.
  • بيشانس باكون ميلر(Patience Bacon Miller)(1623-1716) : أول طبيبة تعمل جراحة بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • دورثيا إريكليبين(Dorothea Erxleben) (1715–1762) : أول طبيبة تحصل على درجة الدكتوراة بألمانيا.
  • جايمس ميرندا باري (179?-1865)(James Miranda Barry) : طبيبة شهيرة تنكرت في زي رجل لاستكمال دراسة الطب وممارسته.
  • لوفيسا آربيرج (1801–1881)(Lovisa Årberg) : أول طبيبة وجراحة بالسويد.
  • إيميليا آسور (1803–1889)(Amalia Assur) : أول طبيبة أسنان بالسويد ويعتقد أنه بأوروبا كلها.
  • أن بريستون(Ann Preston) (1813–1872): أول أنثى تعمل كعميد لكلية طب.
  • إليزابيث باكويل (1821–1910)(Elizabeth Blackwell) : أول أنثى تتخرج من كلية الطب بالولايات المتحدة الأمريكية, حصلت على الدكتوراة عام 1849 من جامعة جينيفا بنيويورك.
  • ريبيكا لي كرامبلير (1831 - 1895)(Rebecca Lee Crumpler) : أول أمريكية من أصل أفريقي تدرس الطب وتحصل على درجة الدكتوراة عام 1864 من جامعة بوسطن.
  • لوسي هوبس تايلور (1833–1910)(Lucy Hobbs Taylor) : أول طبيبة أسنان بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • صوفيا لوسيا جيكس بليك (1836–1917)(Sophia Jex-Blake) : رائدة في مجل الطب ونسوية شهيرة ببريطانيا ومؤسسة كلية الطب للإناث بلندن.
  • ميديلين بري (1839–1925)(Madeleine Brès) : أول فرنسية تحصل على درجة الدكتوراة في الطب.
  • ناديا ساسلوفا (1843–1918)(Nadezhda Suslova) : أول روسية تحصل على درجة الدكتوراة في الطب.
  • فرانسيس هوجان (1843–1927)(Frances Hoggan) : أول بريطانية تحصل على درجة الدكتوراة في الطب وذلك عام 1870.
  • إديث بيشي فيبسون (1845–1908)(Edith Pechey-Phipson) : طبيبة إنجليزية برعت في ممارسة الطب بالهند, حصلت على درجة الدكتوراة عام 1877 من الجامعة الملكية للطب والقبالة بأيرلندا.
  • ماري شارليب (1845-1930)(Mary Scharlieb) : انجليزية رائدة في مجال الطب.
  • مارجريت كليفيس (1848–1917)(Margaret Cleaves) : رائدة في مجال العلاج بالإشعاع قصير المدى, حصلت على درجة الدكتوراة عام 1873.
  • أنستازيا جلوفينا (1850-1933)(Anastasia Golovina): أول بلغارية تعمل كطبيبة.
  • أوجينو جينكو (1851-1913)(Ogino Ginko) : أول أنثى تمارس الطب الغربي في اليابان بعد الحصول على ترخيص.
  • اليتا جايكوب (1854-1929)(Aletta Jacobs) : أول دانيماركية تكمل دراستها الجامعية, وأول أنثى تحصل على درجة الدكتوراة في الطب في الدانيمارك.
  • هوب بريدجيس أدامز ليهمان (1855-1916)(Hope Bridges Adams Lehmann) : أول ممارس عام للطب و متخصص بطب النساء والتوليد بميونيخ, ألمانيا.
  • أنا جليفيس هوتز (1855-1934)(Ana Galvis Hotz) : أول كولومبية وأول امرأة في أمريكا اللاتينية تحصل على شهادة جامعية بدراسة الطب.
  • ماريا كوتريدا كراتونيسكا (1857–1919)(Maria Cuțarida-Crătunescu) : أول أنثى تعمل كطبيبة برومانيا.
  • دولورس ألو ريرا (1857–1913)(Dolors Aleu i Riera) : أولأنثى تعمل كطبيبة بأسبانيا.
  • كادامبيني جانجولي (1861–1923)(Kadambini Ganguly) : أول امرأة هندية تحصل على شهادة جامعية بدراسة الطب.
  • أني لوري اليكسندر (1864–1929) (Annie Lowrie Alexander): أول أنثى تحصل على ترخيص للعمل كطبيبة بجنوب الولايات المتحدة.
  • أليس أنجليس (1864–1917)(Elsie Inglis) : الأسكتلاندية المولودة بالهند والحاصلة على درجة الدكتوراة بالطب والرائدة في مجال النطالبة بحق المرأة في الاقتراع.
  • ماري سبانجبيرج هولث (Marie Spångberg Holth)(1865-1942): أول أنث تتخرج من كلية الطب بالنرويج.
  • أناندي جوبال جوشي (आनंदीबाई गोपाळराव जोशी))(1865-1887) : أول أنثى هندية تحصل على شهادة الطب الجامعية, وذلك عندما تخرجت من كلية الطب للإناث ببنسلفينيا.
  • سوزان لا فليش بيكوت(Susan La Flesche Picotte)(1865-1915) : أول أنثى من السكان الأصليين لأمريكا تحصل على شهادة جامعية بدراسة الطب.
  • إيما ك. ويليتز(Emma K. Willits) ((1869–1965) : يعتقد بأنها ثالث امرأة تعمل كجراحة وأول امرأة تترأس قسم الجراحة العامة بمستشفى الأطفال بسان فرانسيسكو.
  • بيرثا إ. رينولد (Bertha E. Reynolds) (1868-1961) : أول امرأة تحصل على ترخيص لممارسة الطب بولاية ويسكونسن, وعملت بها بالمناطق الريفية.

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  1. ^ See generally, "Women's Human Rights", 1998, هيومن رايتس ووتش (available online). نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ See generally Barbara Ehrenreich & ديردري إنجلش, Witches, Midwives, and Nurses (1973).
  3. أ ب Walsh, 1977.
  4. ^ Morantz-Sanchez, Preface.
  5. ^ "Applicants to U.S. Medical Schools Increase; Women the Majority for the First Time", Association of American Medical Colleges, Nov. 3, 2003, press release ("Women made up the majority of medical school applicants for the first time ever"). نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "U.S. Medical School Applicants and Students 1982-1983 to 2011-2012". aamc.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. 
  7. ^ "The Registered Nurse Population"، bhpr.hrsa.gov، March 2000، مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2003، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015 
  8. ^ Swanson، Naomi؛ Tisdale-Pardi، Julie؛ MacDonald، Leslie؛ Tiesman، Hope M. (13 May 2013). "Women's Health at Work". National Institute for Occupational Safety and Health. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015. 
  9. ^ Dixie Mills, "Women in Surgery - Past, Present, and Future" (2003 presentation), اتحاد السيدات الجراحات; available at AWS website. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "AMA (WPC) Table 16 - Physician Specialties by Gender- 2006". Women Physicians Congress (WPC). 25 September 2015. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2015. 
  11. ^ "AMA (WPC) Table 4 - Women Residents by Specialty - 2005". Women Physicians Congress (WPC). 25 September 2015. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2015. 
  12. ^ The term was coined by S.E. Berryman in "Who Will Do Science?", 1983; see Louise Luckenbill-Edds, "2000 WICB / Career Strategy Columns (Archive)", Nov. 1, 2000, WICB Newsletter, American Society for Cell Biology. نسخة محفوظة 14 يوليو 2007 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ A. N. Pell, "Fixing the Leaky Pipeline: Women Scientists in Academia", Journal of Animal Science, v.74, pp. 2843-2848 (1996), available online at (PDF) Journal of Animal Science, FASS.org. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Jacob Clark Blickenstaff, "Women and Science Careers: Leaky Pipeline or Gender Filter?", Gender and Education, v.17, n.4, pp. 369-386 (Oct. 2005).
  15. ^ National Academy of Sciences, Beyond Bias and Barriers: Fulfilling the Potential of Women in Academic Science and Engineering.
  16. ^ The Fundamentals of Nuclear Power Generation: Questions & Answers by M. W. Hubbell
  17. ^ Women in Leadership: Contextual Dynamics and Boundaries by Karin Klenke
  18. ^ Alic.Hypatia's Heritage 1999, p. 6.
  19. ^ Women in Medicine. نسخة محفوظة 02 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Sabina Flanagan. "Hildegard von Bingen (1098-1179)". University of Adelaide. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2005. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. 
  21. ^ Gertrud Jaron Lewis (2006). "Hildegard von Bingen". In Richard K. Emmerson؛ Sandra Clayton-Emmerson. Key Figures in Medieval Europe - An Encyclopedia. Great Britain: Routledge. صفحات 229–30. ISBN 978-0-415-97385-4. 
  22. ^ Green، Monica (1989). "Women's Medical Practice and Health Care in Medieval Europe". Signs. 14 (2): 434–473. 
  23. أ ب Minkowski، William L. (1992). "Women healers of the middle ages: selected aspects of their history.". American journal of public health. 82 (2): 288–295. 
  24. ^ Siraisi، Nancy G. (2009-05-15). Medieval and Early Renaissance Medicine: An Introduction to Knowledge and Practice. University of Chicago Press. صفحة 27. ISBN 978-0-226-76131-2. 
  25. ^ Rawcliffe، Carole (1997). Medicine and Society in Later Medieval England. Stroud, Gloucestershire: Sutton. ISBN 978-0-7509-1497-0. 
  26. ^ Monica H. Green, ed. and trans. The ‘Trotula’: A Medieval Compendium of Women’s Medicine (Philadelphia: University of Pennsylvania Press, 2001).
  27. ^ Monica H. Green, “The Development of the Trotula,” Revue d’Histoire des Textes 26 (1996), 119-203. See also Gerrit Bos, “Ibn al-Jazzār on Women’s Diseases and Their Treatment,” Medical History 37 (1993), 296-312; and Gerrit Bos, ed. and trans., Ibn al-Jazzar on Sexual Diseases and Their Treatment, The Sir Henry Wellcome Asian Series (London: Kegan Paul, 1997).
  28. ^ Green, page 20
  29. ^ Monica H. Green, ed. and trans., The ‘Trotula’: A Medieval Compendium of Women’s Medicine (Philadelphia: University of Pennsylvania Press, 2001), pp. 17-25, 65-87.
  30. ^ Green, pages 38-39
  31. ^ JS Edwards (2002). "A Woman Is Wise: The Influence of Civic and Christian Humanism on the Education of Women in Northern Italy and England during the Renaissance". Ex Post Facto: Journal of the History Students at San Francisco State University. XI. 
  32. أ ب "dorotea+bucca"&sig=8woi3s53ZMsEXfRjee9uswZdUHI Howard S. The Hidden Giants, p. 35, (Lulu.com; 2006) (accessed 22 August 2007)
  33. ^ Brooklyn Museum: Elizabeth A. Sackler Center for Feminist Art: The Dinner Party: Heritage Floor: Dorotea Bucca (accessed 22 August 2007) نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Jex-Blake S (1873) 'The medical education of women', republished in The Education Papers: Women's Quest for Equality, 1850–1912 (Spender D, ed) p. 270 (accessed 22 August 2007) نسخة محفوظة 15 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Walsh JJ. 'Medieval Women Physicians' in Old Time Makers of Medicine: The Story of the Students and Teachers of the Sciences Related to Medicine During the Middle Ages, ch. 8, (Fordham University Press; 1911) نسخة محفوظة 14 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Avner Giladi, "Liminal Craft, Exceptional Law: Preliminary Notes on Midwives in Medieval Islamic Writings," International Journal of Middle East Studies 42:2 (2010) 185-202; Jean-Pierre Molénat, "Priviligiées ou poursuivies: quatre sages-femmes musulmanes dans la Castille du XVe siècle," Identidades marginales, ed. Cristina de la Puente, Estudios onomástico-biográficos de al-Andalus, 13 (Madrid: Consejo Superior de Investigaciones Científicas, 2003), 413-30.
  37. ^ Monica H. Green, "History of Science," Encyclopedia of Women and Islamic Cultures. Volume I: Methodologies, Paradigms and Sources, Suad Joseph, general editor (Leiden: E. J. Brill, 2003), pp. 358-61; Peter Pormann, "Female Patients and Practitioners in Medieval Islam," The Lancet 373 (May 9, 2009), pp. 1598-99.
  38. ^ "回眸:当年传教士进羊城_MW悦读室之岭南话廊_凤凰博报- 博采众家之言 报闻公民心声-凤凰网". Blog.ifeng.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2012. 
  39. ^ "合信的《全体新论》与广东士林-《广东史志》1999年01期-中国知网". Mall.cnki.net. 2012-02-03. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2012. 
  40. ^ Mary H. Fulton (2010). المحرر: The United Study of Forring. Inasmuch. BiblioBazaar. ISBN 978-1140341796. 
  41. أ ب PANG Suk Man (February 1998). "The Hackett Medical College for Women in China (1899-1936)" (PDF). Hong Kong Baptist University. مؤرشف من الأصل (PDF) في 05 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2015. 
  42. ^ Guangqiu Xu (2011). American Doctors in Canton: Modernization in China, 1835-1935. Transaction Publishers. صفحة 131. ISBN 978-1412818292. 
  43. ^ Hackett Medical College for Women, Turner Training School for Nurses, David Gregg Hospital for Women and Children: Bulletin, 1924-1925. The College. 1924. 
  44. ^ "中国近代第一所女子医学院--夏葛医学院-【维普网】-仓储式在线作品出版平台-". Cqvip.com. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2012. 
  45. ^ Belle Jane Allen (1919). المحرر: Caroline Atwater Mason. A Crusade of Compassion for the Healing of the Nations: A Study of Medical Missions for Women and Children. Compiler: Belle Jane Allen. Central committee on the united study of foreign missions. صفحة 128. 
  46. ^ "柔济医院的实验室_新闻_腾讯网". News.qq.com. 2012-01-17. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2012. 
  47. أ ب "Serbian White Eagle: Scotswoman as the first woman recipient"، Aberdeen Journal، 15 April 1916 
  48. ^ "Calls to restore 'forgotten' Elsie Inglis grave"، Edinburgh Evening News، 8 November 2013، اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2014 
  49. ^ Medals and papers of Dr Elsie Inglis (PDF)، Royal College of Surgeons of Edinburgh Library & Archive، 2009، اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2014 
  50. ^ Goodpasture، Joe (November 2007). "Call Her Doctor: The South's first female physician was a true pioneer". Charlotte Magazine. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2018. 
  51. ^ Powell، William S. (ed.) (1988). "Annie%20Lowrie%20Alexander"&pg=PA13#v=onepage&q&f=false Dictionary of North Carolina Biography: Vol. 1, A-C. Chapel Hill u.a.: Univ. of North Carolina Pr. صفحة 13. ISBN 978-0-8078-1329-4. 
  52. ^ Nature Medicine (1 March 2007). "Access : Profile: Wafaa El-Sadr : Nature Medicine". Nature.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2011. 
  53. ^ "The Research Advocate July–August 2008". Research!America. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2011. 
  54. ^ Michael Reiskind, "Hospital Founded by Women for Women", Jamaica Plain Historical Society (1995).[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.