تقانة المعلومات

سيباسكون
الإنفاق على المعلومات وتقنية الاتّصال في سنة 2005.

تقانة المعلومات أو تكنولوجيا المعلومات (بالإنجليزية: information technology)‏ وتختصر إلى (IT) وحسب تعريف (مجموعة تقنية المعلومات الأمريكية) ITAA،[معلومة 1] هي "دراسة، تصميم، تطوير، تفعيل، دعم أو تسيير أنظمة المعلومات التي تعتمد على الحواسيب، بشكل خاص تطبيقات وعتاد الحاسوب"،[1][2] تهتم تقنية المعلومات باستخدام الحواسيب والتطبيقات البرمجية لتحويل، تخزين، حماية، معالجة، إرسال، والاسترجاع الآمن للمعلومات. وتقنية المعلومات اختصاص واسع يهتم بالتقنية ونواحيها المتعلقة بمعالجة وإدارة المعلومات، خاصة في المنظمات الكبيرة. بشكل خاص، تقنية المعلومات تتعامل مع الحواسيب الإلكترونية وبرمجيات الحاسوب لتحويل وتخزين وحماية ومعالجة المعلومات وأيضا نقل واستعادة المعلومات. لهذا السبب، يدعى غالبا أخصائيو الحواسيب والحوسبة بأخصائيو تقنية المعلومات. القسم الذي يهتم بتقنيات الشبكيات والبرمجيات في شركة معينة يدعى قسم تقنية المعلومات. من الأسماء التي تطلق على هذا القسم أيضا. أسماء مثل: قسم نظم المعلومات تختصر بـ(IS) أو نظم المعلومات الإدارية تختصر بـ(MIS)، وتعتبر تكنولوجيا المعلومات مجموعة فرعية من معايير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل "إي إف جي أي سي تي IFGICT" و"أي تي أي إل ITIL" و"أي تي إم أس ITMS". في عام 2012 اقترح العالم زوبو التسلسل الهرمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث يحتوي كل مستوى هرمي "على درجة معينة من القواسم المشتركة من حيث أنها ترتبط بالتكنولوجيات التي تسهل نقل المعلومات وأنواع مختلفة من الاتصالات بواسطة الإلكترونيات".

ويستخدم المصطلح عادة كمرادف لأجهزة الحاسوب والشبكات الحاسوبية، ولكنه يشمل أيضا تكنولوجيات أخرى لتوزيع المعلومات مثل التلفزيون والهاتف. ترتبط العديد من الصناعات بتكنولوجيا المعلومات، بما في ذلك أجهزة الحواسيب والبرمجيات والإلكترونيات وأشباه الموصلات والإنترنت ومعدات الاتصالات والتجارة الإلكترونية.

تاريخ تقنية المعلوماتعدل

 
زوس، Z3، في المتحف الألماني، مونيتش. زوس Z3 هو أول كمبيوتر مبرمج.

استخدم الإنسان الاجهزة والأدوات في العمليات الحسابية منذ ألاف السنين، وربما كانت البداية عندما استخدم العصا في عمليات العد والإحصاء. تعتبر آلة أنتيكيثيرا أولى الآلات التي استخدمها البشر حيث يعود تاريخها إلى حوالي بداية القرن الأول قبل الميلاد، وتعتبر أولى الكمبيوترات التماثلية الميكانيكية المعروفة في ذلك الوقت. لم تظهر الأجهزة التماثلية الموجهة في أوروبا حتى القرن السادس عشر، وفي عام 1645 و ظهرت أول آلة حاسبة قادرة على تنفيذ العمليات الحسابية الأربع الأساسية.[3]

الحاسوب الإلكتروني باستخدام إما التبديلات أو الصمامات، بدأت تظهر في أوائل 1940. الجهاز الكهروميكانيكي زوس Z3، الذي أنجز في عام 1941، كان أول حاسوب مبرمج في العالم، وبالمعايير الحديثة يعتبر واحدة من الآلات الأولى التي يمكن اعتبارها من آلات الحوسبة الكاملة.

كولوسس تم تطويره خلال الحرب العالمية الثانية لفك تشفير الرسائل الألمانية وكان أول جهاز حاسوب إلكتروني، وعلى الرغم من أنه كان قابلا للبرمجة، فإنه لم يكن للأغراض العامة، وكان مصمم ليؤدي مهمة واحدة فقط، كما أنها تفتقر إلى القدرة على تخزين برنامجها في الذاكرة، البرمجة كان يتم تنفيذها بإستخدام المقابس والمفاتيح.[4] وكان أول جهاز حاسوب إلكتروني رقمي مخزنا معترف به هو آلة مانشستر التجريبية صغيرة النطاق (أس أس إي إم) SSEM التي نفذت أول برنامج لها في 21 حزيران 1948.[5]

وأتاح تطوير الترانزستورات في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي في مختبرات بيل تصميم جيل جديد من الحواسيب مع انخفاض كبير في استهلاك الطاقة. وكان أول جهاز حاسوب مخزنا تجاريا، وهو Ferranti Mark 1، يحتوي على 4050 صماما وكان استهلاكه للطاقة 25 كيلوواط. وعلى سبيل المقارنة، استهلك الحاسوب الأول الذي تم تطويره في جامعة مانشستر والذي بدأ تشغيله في نوفمبر 1953، 150 واط فقط في صيغته النهائية.

المعالجة الإلكترونية للبياناتعدل

 
أشرطة مثقوبة تم استخدامها في أجهزة الكمبيوتر المبكرة لتمثيل البيانات.

تخزين البياناتعدل

استخدمت الحواسيب الإلكترونية المبكرة مثل كولوسس شريطًا مثقوبًا، وهو شريط طويل من الورق تم تمثيل البيانات عليه من خلال سلسلة من الثقوب، وهي تقنية عفا عليها الزمن الآن.[6] يعود تخزين البيانات الإلكتروني، والذي يستخدم في أجهزة الحاسوب الحديثة، إلى الحرب العالمية الثانية، عندما تم تطوير شكل من أشكال خط تأخير الذاكرة لإزالة الفوضى من إشارات الرادار، وكان أول تطبيق عملي له هو خط تأخير الزئبق.[7] أول جهاز تخزين رقمي الوصول العشوائي كان أنبوب وليامز، استنادًا إلى أنبوب شعاع الكاثود القياسي،[8] ولكن المعلومات المخزنة فيه وذاكرة خط التأخير كانت متقلبة لأنه كان يجب تحديثها باستمرار، وبالتالي تفقد المحتوى إذا تمت إزالة الطاقة. كان الشكل الأول للتخزين غير المتقلب للحاسوب هو الأسطوانة الممغنطة، التي تم اختراعها في عام 1932[9] واستخدمت في Ferranti Mark 1، وهو أول حاسوب إلكتروني متعدد الأغراض متاح تجاريًا في العالم.[10]

قدمت شركة آي بي إم أول محرك أقراص صلبة في عام 1956، باعتباره أحد مكونات نظام الكمبيوتر RAMAC 305 الخاص بها.[11] لا تزال معظم البيانات الرقمية مخزنة مغناطيسيًا على الأقراص الصلبة، أو بصريًا على الوسائط مثل الأقراص المضغوطة (CD-ROM).[12] حتى عام 2002، تم تخزين معظم المعلومات على الأجهزة التناظرية، ولكن سعة التخزين الرقمية في تلك السنة تجاوزت التناظرية لأول مرة. اعتبارًا من عام 2007، كان ما يقرب من 94٪ من البيانات المخزنة في جميع أنحاء العالم محفوظة رقميا[13] 52٪ على الأقراص الصلبة، 28٪ على الأجهزة البصرية و11٪ على الشريط المغناطيسي الرقمي. تشير التقديرات إلى أن السعة العالمية لتخزين المعلومات على الأجهزة الإلكترونية نمت من أقل من 3 إكسبايت في عام 1986 إلى 295 إكسبايت في عام 2007،[14] تتضاعف كل 3 سنوات تقريبًا.[15]

قواعد بياناتعدل

ظهرت أنظمة إدارة قواعد البيانات (DMS) في الستينيات من القرن الماضي لمعالجة مشكلة تخزين واسترجاع كميات كبيرة من البيانات بدقة وبسرعة. كان من أوائل هذه الأنظمة نظام إدارة المعلومات (IMS)،[16] والذي لا يزال يتم نشره على نطاق واسع بعد أكثر من 50 عامًا.[17] يقوم (IMS) بتخزين البيانات بشكل هرمي،[16] ولكن في السبعينيات اقترح إدجار كود نموذجًا بديلًا للتخزين العلائقي يستند إلى نظرية المجموعات والمنطق الأصلي والمفاهيم المألوفة للجداول والصفوف والأعمدة. في عام 1981، تم إصدار أول نظام لإدارة قواعد البيانات العلائقية المتاحة تجاريا (RDBMS) من قبل أوراكل.[18]

تتكون جميع DMS من مكونات، فهي تسمح بالوصول إلى البيانات التي يخزنونها في وقت واحد من قبل العديد من المستخدمين مع الحفاظ على سلامتها.[19] جميع قواعد البيانات شائعة في نقطة واحدة وهي أن هيكل البيانات التي تحتوي عليها يتم تعريفها وتخزينها بشكل منفصل عن البيانات نفسها، في مخطط قاعدة بيانات.[16]

في السنوات الأخيرة، أصبحت لغة الترميز القابلة للتوسيع (XML) تنسيقًا شائعًا لتمثيل البيانات. على الرغم من أن بيانات (XML) يمكن تخزينها في أنظمة الملفات العادية، إلا أنها شائعة في قاعدة بيانات العلائقية للاستفادة من "التنفيذ القوي الذي تم التحقق منه بواسطة سنوات من الجهد النظري والعملي".[20] كتطور في لغة الترميز القياسي العام (SGML)، توفر بنية (XML) المبنية على النص ميزة كونها قابلة للقراءة والآلة البشرية.[21]

استرجاع البياناتعدل

قدم نموذج قاعدة البيانات العلائقية لغة استعلام مهيكل مستقلة عن لغة البرمجة (SQL)، بناءً على الجبر العلائقي.

مصطلحات "البيانات" و"المعلومات" ليست مترادفة. أي شيء يتم تخزينه هو بيانات، لكنه يصبح مجرد معلومات عندما يتم تنظيمها وتقديمها بشكل مفيد.[22] معظم البيانات الرقمية في العالم غير منظمة، ويتم تخزينها في مجموعة متنوعة من التنسيقات المادية المختلفة[23] حتى داخل منظمة واحدة. وبدأ تطوير مستودعات البيانات في الثمانينات لدمج هذه المخازن المتباينة. تحتوي عادةً على بيانات مستخرجة من مصادر مختلفة، بما في ذلك مصادر خارجية مثل الإنترنت، منظمة بطريقة تسهل أنظمة دعم القرار (DSS).[24]

نقل البياناتعدل

يحتوي نقل البيانات على ثلاثة جوانب: الإرسال، الانتشار، والاستقبال.[25] يمكن تصنيفها على نطاق واسع على أنها بث لاسلكي، حيث يتم نقل المعلومات دون اتجاه واحد إلى المصب، أو الاتصالات السلكية واللاسلكية، مع قنوات ثنائية الاتجاه في اتجاه مجرى القناة وأسفل القناة.[14]

تم استخدام لغة XML بشكل متزايد كوسيلة لتبادل البيانات منذ أوائل العقد الأول من القرن العشرين،[26] خاصةً بالنسبة للتفاعلات الموجهة نحو الآلة مثل المشاركين في بروتوكولات موجهة إلى الويب مثل SOAP،[21] التي تصف "data-in-transit rather than ... data-at-rest".[26]

معالجة البياناتعدل

يحدد هيلبرت ولوبيز الوتيرة المتسارعة للتغير التكنولوجي (نوع من قانون مور): قدرة الآلات الخاصة بالتطبيقات على حساب المعلومات للفرد تتضاعف تقريبًا كل 14 شهرًا بين عامي 1986 و2007؛ تضاعفت سعة الفرد من أجهزة الحاسوب للأغراض العامة في العالم كل 18 شهرًا خلال نفس العقدين؛ تضاعفت قدرة الاتصالات العالمية للفرد كل 34 شهراً؛ تتطلب سعة التخزين في العالم للفرد حوالي 40 شهرًا لمضاعفة (كل 3 سنوات)؛ وتضاعفت معلومات البث للفرد كل 12.3 عامًا.[14]

يتم تخزين كميات هائلة من البيانات في جميع أنحاء العالم كل يوم، ولكن ما لم يكن من الممكن تحليلها وتقديمها بفعالية، فإنها تتواجد بشكل أساسي في ما يسمى مقابر البيانات: "أرشيفات البيانات التي نادراً ما تتم زيارتها".[27] لمعالجة هذه المسألة، ظهر مجال استخراج البيانات "عملية اكتشاف أنماط مثيرة للاهتمام ومعرفة من كميات كبيرة من البيانات"[28] في أواخر الثمانينات.[29]

المنظورعدل

المنظور الأكاديميعدل

في السياق الأكاديمي، فإن رابطة مكائن الحوسبة ACM تعرف تكنولوجيا المعلومات بأنها "برامج درجة البكالوريوس التي تعد الطلاب لتلبية احتياجات تكنولوجيا الكمبيوتر من الأعمال والحكومة والرعاية الصحية والمدارس، وأنواع أخرى من المنظمات... المتخصصين أي تي IT يتحملون المسؤولية عن اختيار منتجات الأجهزة والبرمجيات المناسبة للمنظمة، ودمج تلك المنتجات مع الاحتياجات التنظيمية والبنية التحتية، وتركيب هذه التطبيقات ومخصصتها والحفاظ عليها لمستخدمي الحاسوب في المنظمة".[30]

منظور تجاري وعمليعدل

غالبًا ما تتم مناقشة الشركات في مجال تقنية المعلومات كمجموعة باسم "قطاع التكنولوجيا" أو "صناعة التكنولوجيا".[31][32][33] تمتلك العديد من الشركات الآن أقسام تقنية المعلومات لإدارة أجهزة الحاسوب والشبكات والمجالات التقنية الأخرى لأعمالها.

في سياق الأعمال التجارية، عرّفت جمعية تقنية المعلومات المعلومات الأمريكية تقنية المعلومات بأنها "دراسة أو تصميم أو تطوير أو تطبيق أو دعم أو إدارة أنظمة المعلومات المستندة إلى الحاسوب".[34] مسؤوليات تلك يشمل العمل في هذا المجال إدارة الشبكات وتطوير البرامج وتثبيتها وتخطيط وإدارة دورة حياة التكنولوجيا الخاصة بالمؤسسة، والتي تتم من خلالها صيانة الأجهزة والبرامج وتحديثها واستبدالها.

المنظور الأخلاقيعدل

أسس عالم الرياضيات نوربرت وينر مجال أخلاقيات المعلومات في الأربعينيات من القرن الماضي.[35] بعض القضايا الأخلاقية المرتبطة باستخدام تقنية المعلومات تشمل:[36]

  • انتهاكات حقوق الطبع والنشر من قبل أولئك الذين يقومون بتنزيل الملفات المخزنة دون إذن من أصحاب حقوق الطبع والنشر.
  • أرباب العمل الذين يراقبون رسائل البريد الإلكتروني لموظفيهم واستخدامات الإنترنت الأخرى.
  • رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها.
  • قراصنة الوصول إلى قواعد البيانات على الإنترنت.
  • تقوم مواقع الويب بتثبيت ملفات تعريف الارتباط أو برامج التجسس لمراقبة أنشطة المستخدم عبر الإنترنت.

مواضيع في تقنية المعلوماتعدل


معرض صورعدل

انظر أيضاًعدل


المصادر والمراجععدل

المصادرعدل

المراجععدل

  1. ^ Daintith, John, المحرر (2009), "IT", A Dictionary of Physics, Oxford University Press, ISBN 9780199233991, مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020, اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2012 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (الاشتراك مطلوب)
  2. ^ "Free on-line dictionary of computing (FOLDOC)". مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Chaudhuri (2004), p. 3none
  4. ^ Lavington (1980), p. 11none
  5. ^ Enticknap, Nicholas (Summer 1998), "Computing's Golden Jubilee", Resurrection (20), ISSN 0958-7403, مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2019, اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. ^ Alavudeen & Venkateshwaran (2010), p. 178none
  7. ^ Lavington (1998), p. 1none
  8. ^ "Early computers at Manchester University", Resurrection, 1 (4), Summer 1992, ISSN 0958-7403, مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2018, اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  9. ^ Universität Klagenfurt (المحرر), "Magnetic drum", Virtual Exhibitions in Informatics, مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2019, اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. ^ The Manchester Mark 1, University of Manchester, مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2008, اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2009 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  11. ^ Khurshudov, Andrei (2001), The Essential Guide to Computer Data Storage: From Floppy to DVD, Prentice Hall, ISBN 978-0-130-92739-2, مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  12. ^ Wang, Shan X.; Taratorin, Aleksandr Markovich (1999), Magnetic Information Storage Technology, Academic Press, ISBN 978-0-12-734570-3 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. ^ Wu, Suzanne, "How Much Information Is There in the World?", USC News, University of Southern California, مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019, اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. أ ب ت Hilbert, Martin; López, Priscila (1 April 2011), "The World's Technological Capacity to Store, Communicate, and Compute Information", ساينس, 332 (6025): 60–65, Bibcode:2011Sci...332...60H, doi:10.1126/science.1200970, PMID 21310967, مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015, اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ "Americas events- Video animation on The World's Technological Capacity to Store, Communicate, and Compute Information from 1986 to 2010". The Economist. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب ت Ward & Dafoulas (2006), p. 2none
  17. ^ Olofson, Carl W. (October 2009), A Platform for Enterprise Data Services (PDF), IDC, مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 يونيو 2014, اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2012 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  18. ^ Ward & Dafoulas (2006), p. 3none
  19. ^ Silberschatz, Abraham (2010). Database System Concepts (باللغة الإنجليزية). McGraw-Hill Higher Education. ISBN 978-0-07-741800-7. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Pardede (2009), p. 2none
  21. أ ب Pardede (2009), p. 4none
  22. ^ Kedar, Seema (2009). Database Management System (باللغة الإنجليزية). Technical Publications. ISBN 9788184316049. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ van der Aalst (2011), p. 2none
  24. ^ Dyché, Jill (2000), Turning Data Into Information With Data Warehousing, Addison Wesley, ISBN 978-0-201-65780-7, مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  25. ^ Weik (2000), p. 361none
  26. أ ب Pardede (2009), p. xiiinone
  27. ^ Han, Kamber & Pei (2011), p. 5none
  28. ^ Han, Kamber & Pei (2011), p. 8none
  29. ^ Han, Kamber & Pei (2011), p. xxiiinone
  30. ^ The Joint Task Force for Computing Curricula 2005.Computing Curricula 2005: The Overview Report (pdf) نسخة محفوظة 21 October 2014 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "Technology Sector Snapshot". New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Our programmes, campaigns and partnerships". TechUK. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Cyberstates 2016". CompTIA. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Proctor, K. Scott (2011), Optimizing and Assessing Information Technology: Improving Business Project Execution, John Wiley & Sons, ISBN 978-1-118-10263-3 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  35. ^ Bynum, Terrell Ward (2008), "Norbert Wiener and the Rise of Information Ethics", in van den Hoven, Jeroen; Weckert, John (المحررون), Information Technology and Moral Philosophy, Cambridge University Press, ISBN 978-0-521-85549-5 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  36. ^ Reynolds, George (2009), Ethics in Information Technology, Cengage Learning, ISBN 978-0-538-74622-9 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)

الهوامشعدل

  1. ^ Information Technology is also known as Information and Communication(s) Technology (ICT) and Infocomm in Asia.