عدوى

إجتياحُ أنسجةِ جسمِ كائنٍ حيٍّ بكائناتٍ مُسببةٍ لمرضٍ

العدوى هي استعمار كائن حي مضيف من قبل كائن متطفل أجنبي يسعى إلى استخدام موارد الكائن المضيف من أجل مضاعفة الكائن الأجنبي عادة على حساب المضيف،[1] كانتقال البكتريا أوالفيروسات أو الفطريات إلى أنسجة الجسم وانتشارها فيها.

مرض معد
صورة مجهرية الكترونية ملونة بألوان وهمية تظهر هجرة الحيوان البوغي للملاريا خلال ظهارة المعي المتوسط.

معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية
من أنواع ظرف فيزيولوجي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب ممراض،  والانتقال  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

التصنيفعدل

وتصنف العدوى عن طريق العامل المسبب والأعراض المرضية إما أن تكون ظاهرةً نشطة وقد تكون غير ظاهرة أو مختفيةً كامنة أي غير مرئية طبيًا.[2]

العدوى الثانويةعدل

عدوى تحدث أثناء علاج المرض الابتدائي أو بعده.

العلامات والأعراضعدل

علامات العدوى تعتمد علي نوع المرض بعض الامراض تؤثر علي كل الجسم مثل التعب، فقدان الشهية، فقدان الوزن، عرق أثناء الليل؛ بعض العلامات تصيب أجهزة معينة ف الجسم مثل الطفح الجلدي والكحة ورشح الأنف في بعض الحالات المريض يمكن يكون بلا أعراض يسمي حامل المرض عدوى بكتيرية أو فيروسية كل منهما يمكن أن يسبب نفس الأعراض وهنا يصبح من الصعب التميز بينهم على الرغم من ضرورة التفريق بينهم لأن العدوى الفيروسية لا تستجيب للمضاد الحيوي الذي يؤثر بفاعلية علي العدوى البكتيريه

الآليه الباثولوجيهعدل

هناك سلسلة من الأحداث التي يجب ان تتوفر لحدوث العدوى والتي تشمل وجود عامل مغدي، مخزن للعدوى، مضيف، مخرج للعدوى وطريق لانتقال العدوى إلى كائن آخر. كل العوامل يجب ان تتوفر بترتيب زمني من اجل حدوث العدوى كما أن فهم هذه العوامل يساعد الباحثين في مجال الرعاية الصحية من إنهاء العدوى ومنع حدوثها من البداية.

الاستعمارعدل

تبدأ العدوى عندما يدخل كائن حي (فيروس أو بكتيريا) الجسم بنجاح وينمو ويتضاعف بداخله، أغلب البشر لا يصابون بسهولة ولكن الضعفاء والمرضى الذين يعانون من سوء التغذية والمصابون بالسرطان أو السكري لديهم قابلية عالية للأمراض المزمنة ؛والمرضي بقمع الجهاز المناعي عرضي للأمراض الانتهازية. الدخول لجسم المضيف يحدث عن طريق الفتحات مثل الفم والأنف والعين والأعضاء التناسلية والشرج كما أن الميكروبات يمكن أن تظخل عن طريق جروح مفتوحة، بعض الميكروبات يمكنها أن تنمو في المكان التي تدخل منه ؛الغالبية يهاجرون إلى أعضاء الجسم المختلفة. بعض الجراثيم تنمو ف الخلايا المضيفة بينما الاخر ينمو في سوائل الجسم. ليست كل الخلايا الاستعمارية مضرة للجسم فهناك بعض المستعمرات البكتيرية في جسم الإنسان غير معدية مثل بعض انواع البكتيريا اللاهوائية التي تستعمر قولون الثدييات وبكتيريا ال staph التي توجد علي جلد الإنسان؛ الفرق بين العدوى والاستعمار هي الظروف المحيطة فالكائنات الغير مؤذية يمكن أن تتحول إلى ضارة عند تغير بعض الظروف المحيطة مثل نقص في مناعة الانسان. المتغيرات التي يتوقف عليها نتيجه مهاجمة الميكروبات للخلايا:

1-طريقة دخول الميكروب للجسم.

2-سلالة الميكروب.

3-طريقة وصول الميكروب للعضو المقصود ف الجسم المضيف.

المرضعدل

الامراض تنتج عند نقص المناعة، تنتج الميكروبات مجموعة من السموم والانزيمات التي تحطم خلايا المضيف وعلى سبيل المثال بكتيريا التيتانس تتتج سموم تحدث شلل ف العضلات وبكتريا ال staph تفرز سموم تؤدي إلى التعفن، لا تسبب كل الجراثيم في مرض للمضيف مثال ذلك ان اقل من 5%من الاشخاص المصابين بشلل الاطفال يظهر عليهم المرض. استمرارالعدوى يحدث لان الجسم يكون غير قادر علي التخلص من الميكروب بعد حدوث العدوى والعدوى الكامنة تتميز بعودة العدوى مرة اخري بعد اختفائهامثل بعض الفيروسات التي بمجرد ان تصيب الجسم لا تتركه مثال ذلك فيروس الهربس والذي يميل إلى الاختفاء في الأعصاب وينشط ف ظروف محددة

التشخيصعدل

هنالك علامات مميزة على وجه التحديد وتدل على وجود المرض وتسمى الأعراض المرضية. وهي نادرة الحدوث، عندما يكون هنالك شك في وجود عدوى ما فالخطوة الأولى: أخذ عينة من الدم، والبول، والبلغم للتذريع. تحليل الأشعة السينية للصدر، أو عينة براز المريض قد تساعد أيضا التشخيص. اختبار السائل الشوكي لضمان عدم وجود عدوى بالدماغ. في الأطفال وجود ازرقاق الجلد، وسرعة التنفس، والبقع الدموية الحمراء والطفح الجلدي يزيد من مخاطر احتمالية العدوى.[3] هنالك مؤشرات هامة أخرى تشمل متابعة ومراقبة الوالدين، والمتابعة الطبية والسريرية، وكذلك ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 40 °C.[3]

انتقال العدوىعدل

تنتقل الميكروبات المسببة للعدوى عبر طرق مختلفة. فقد يصاب المرء بالعدوى عن طريق تعرضه المباشر للميكروبات، ويتعلق الامر هنا بالبكتريا والفيروسات والفطريات والطفيليات وتنتقل العدوى كذلك من شخص مريض إلى شخص سليم. وتدخل الكائنات الحية المختلفة إلى جسم الإنسان من عدة طرق مثل الهواء عن طريق الرئتين ومع الطعام عن طريق الفم وكذلك عن طريق فتحات الجسم الأخرى مثل الإحليل والشرج والغدد العرقية وعن طريق جروح الجلد، وتسبب الكائنات الحية عدة أفعال على الثوي أهمها:

  1. الفعل الاختلاسي: وهو الفعل الثابت تقريبًا لأن جميع الكائنات تقوم به للحصول على غذائها، يكون الفعل الاختلاسي في بعض الحالات بسيطًا لا أثر له إذ لا يؤدي إلى أية ظواهر محسوسة، لكن يكون هذا الفعل ملحوظًا بشدة عندما يكون عدد الكائنات كبيرًا
  2. الفعل السمي: تفرز بعض الكائنات موادًا سامة في الجسم تؤدي إلى اضطرابات عصبية
  3. الفعل الخافض للمناعة: تؤدي بعض مفرزات الكائنات إلى أفعال أرجية أو أفعال تأقية أو انخفاض في الدفاع المناعي
  4. التبدلات النسيجية: حدوث أورام حبيبة ملتهبة تتليف لاحقًا

الوقايةعدل

قد تساعد تقنيات مثل غسل اليدين وارتداء الألبسة المهنية وأقنعة الوجه في الوقاية من الإصابة بالعدوى المنتقلة من شخص إلى آخر. بدأ استخدام التقنية التعقيم في الطب والجراحة في أواخر القرن التاسع عشر، وخفضت بصورة كبيرة من احتمال حدوث العدوى الناتجة عن الجراحة. يبقى غسل الأيدي المتكرر أهم وسيلة دفاعية في وجه انتشار الكائنات غير المرغوب بها.[4] ثمة أنواع أخرى للوقاية مثل تجنّب استخدام المخدرات غير المشروعة، واستخدام الواقي الذكري، وارتداء القفازات، واتّباع نمط حياة صحي يتضمن حمية غذائية متوازنة وتمارين رياضية منتظمة. ويُعتبر طبخ الأطعمة جيدًا وتجنّب تناول الأطعمة المتروكة خارجًا لفترة طويلة مهمًا أيضًا.

تشمل المواد المضادة للجراثيم التي تُستخدَم لمنع انتقال العدوى:

  • المعقمات: تُطبَّق على الجلد/ النسيج الحي.
  • المطهّرات: تُدمِّر الأحياء الدقيقة الموجودة على الأشياء غير الحية.
  • المضادات الحيوية: وتدعى بالواقيات عندما تستخدم على سبيل الوقاية لا لعلاج للعدوى. على كل حال، يؤدي الاستخدام طويل الأمد للمضادات الحيوية إلى حدوث مقاومة لدى الجراثيم. ورغم أن البشر لا يكوّنون مناعة ضد المضادات الحيوية، تكوّنالجراثيم مناعة ضدها. لذا فإن تجنّب استخدام المضادات الحيوية لفترة أطول من اللازم يساعد في منع الجراثيم من تشكيل طفرات قد تؤدي إلى حدوث مقاومة لديها على هذه المضادات الحيوية.

أحد طرق الوقاية أو تبطيء انتقال الأمراض المعدية هو التعرف على الميزات المختلفة للأمراض المتنوعة. تتضمن بعض ميزات الأمراض الخطيرة التي يجب تقييمها الفوعة (حِدّة الجرثوم أو الفيروس) والانتقال البعيد عبر الضحايا ودرجة العدوى. على سبيل المثال، تضعف السلالات التي تصيب البشر من فيروس إيبولا ضحاياها بسرعة وشدة، وتقتلهم بعد ذلك بفترة قصيرة. نتيجة لذلك، لا يحظى ضحية هذا المرض بفرصة السفر بعيدًا عن المكان الأولي للعدوى. يجب أن ينتشر هذا الفيروس عبر الآفات الجلدية أو الأغشية النفوذة مثل العينين. لذا لا تكون الفترة الأولى من الإصابة بفيروس إيبولا معدية جدًا كون ضحاياه يعانون فقط من نزف داخلي. نتيجة للسمات سابقة الذكر، يكون انتشار الإيبولا سريعًا جدًا، ويبقى عادة في منطقة جغرافية محددة نسبيًا.[5] على العكس من ذلك، يقتل فيروس عوز المناعة المكتسب البشري ضحاياه ببطء شديد عبر مهاجمة جهازهم المناعي. نتيجة لذلك، ينقل الكثير من ضحاياه الفيروس لأشخاص آخرين قبل أن يدركوا حتى أنهم يحملون هذا المرض. بالإضافة إلى ذلك، تسمح فوعة الفيروس المنخفضة نسبيًا لضحاياه بالسفر إلى مناطق بعيدة ما يزيد احتمال حدوث وباء.

إحدى الطرق الأخرى لإنقاص معدل انتقال الأمراض المعدية هي التعرف على تأثيرات شبكات العالم الصغير. في الأوبئة، غالبًا ما تحدث تفاعلات ُمكثَّفة بين البؤر أو مجموعات الأشخاص المصابين وتفاعلات أخرى بين البؤر المنفصلة للأشخاص المعرضين للعدوى. رغم التفاعل القليل بين البؤر المنفصلة، فإن المرض قد ينتقل وينتشر بين الأشخاص المعرَّضين من خلال عدد قليل من التفاعلات أو حتى تفاعل واحد فقط مع شخص مصاب. لذا يمكن تقليل معدل انتشار العدوى في شبكات العالم الصغير إذا استبعِدت التفاعلات بين الأشخاص في بؤر العدوى. على كل حال، قد تتناقص معدلات العدوى كثيرًا إذا كان التركيز كبيرًا على الوقاية من حدوث الانتقال بين البؤر. يعَد استخدام برامج تبديل الإبر في المناطق ذات الكثافة العالية بمتعاطي المخدرات المصابين بفيروس عوز المناعي المكتسب البشري أحد الأمثلة على التطبيق الناجح لهذه الطريقة العلاجية. أحد الأمثلة الأخرى هو استخدام الإزالة الانتقائية أو إعطاء اللقاح للماشية التي تكون محتملة التعرض في المزارع القريبة من أجل الوقاية من انتشار الفيروس الفم والقدم في عام 2001.[6]

إحدى الطرق العامة للوقاية من انتقال العوامل المرضية المنقولة بنقال هي مكافحة الحشرات.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Definition of "infection" from several medical dictionaries - Retrieved on 2012-04-03 نسخة محفوظة 19 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Medical microbiology. Stuttgart: Georg Thieme Verlag. 2005. صفحة 398. ISBN 3-13-131991-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Van den Bruel A, Haj-Hassan T, Thompson M, Buntinx F, Mant D (2010). "Diagnostic value of clinical features at presentation to identify serious infection in children in developed countries: a systematic review". Lancet. 375 (9717): 834–45. doi:10.1016/S0140-6736(09)62000-6. PMID 20132979. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  4. ^ ""Generalized Infectious Cycle" Diagram Illustration". science.education.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Preston, Richard (1995). The hot zone. Garden City, N.Y.: Anchor Books. ISBN 978-0-385-49522-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Ferguson NM, Donnelly CA, Anderson RM (May 2001). "The foot-and-mouth epidemic in Great Britain: pattern of spread and impact of interventions". Science. 292 (5519): 1155–60. Bibcode:2001Sci...292.1155F. doi:10.1126/science.1061020. PMID 11303090. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)