كلوروكين

مركب كيميائي
(بالتحويل من كلوروكوين)

كلوروكين (بالإنجليزية: Chloroquine)‏ هو دواء يستخدم للوقاية من الملاريا وعلاجها في المناطق التي يُعرف أن الملاريا حساسة لآثاره فيها.[3] مع ذلك فعادة تتطلب أنواع معينة من الملاريا، والسلالات المقاومة، والحالات المعقدة أدوية مختلفة أو إضافية. في بعض الأحيان يتم استخدامه لداء الأميبات الذي يحدث خارج الأمعاء والتهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة الحمامية. يؤخذ الدواء عن طريق الفم.

كلوروكين
Chloroquine.svg

الاسم النظامي
(RS)-N'-(7-chloroquinolin-4-yl)-N,N-diethyl-pentane-1,4-diamine
تداخل دوائي
أميودارون،  وأناغريليد،  وأكسيد الزرنيخ الثلاثي،  وأستيميزول،  وأزيثرومايسين،  وبيبريديل،  وكلوربرومازين،  وسيسابريد،  وسيتالوبرام،  وكلاريثروميسين،  وكوكايين،  وديسوبيرامايد،  ودوفيتيليد،  ودومبيريدون،  ودرونيدارون  [لغات أخرى]،  ودروبيريدول،  وإريثروميسين،  وإسيتالوبرام،  وفليكاينيد،  وهالوفانترين  [لغات أخرى]،  وهالوبيريدول،  وإيبوتيليد،  وميزوريدازين  [لغات أخرى]،  وميثادون،  وموكسيفلوكساسين،  وأوندانسيترون،  وبينتاميدين،  وبيموزيد،  وبروبوكول،  وبروكاييناميد،  وكوينيدين،  وسيفوفلوران،  وسوتالول،  وسبارفلوكساسين،  وسلبيريد،  وترفينادين  [لغات أخرى]،  وثيوريدازين  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P769) في ويكي بيانات
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Aralen
ASHP
Drugs.com
أفرودة
الوضع القانوني إدارة الغذاء والدواء:وصلة
بيانات دوائية
استقلاب (أيض) الدواء Liver
عمر النصف الحيوي 1-2 months
معرّفات
CAS 54-05-7 ☑Y
ك ع ت P01P01BA01 BA01
بوب كيم CID 2719
ECHA InfoCard ID 100.000.175  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00608
كيم سبايدر 2618 ☑Y
المكون الفريد 886U3H6UFF ☑Y
كيوتو D02366 ☑Y
ChEBI CHEBI:3638 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL76 Yes Check Circle.svg
NIAID ChemDB 000733
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C18H26ClN3 
الكتلة الجزيئية 319.872 غرام/مول

تشمل الآثار الجانبية الشائعة مشاكل العضلات وفقدان الشهية والإسهال والطفح الجلدي.[3] تشمل الآثار الجانبية الخطيرة مشاكل في الرؤية وتلف العضلات والنوبات وانخفاض مستويات خلايا الدم. يعتقد أن الدواء آمن للاستخدام أثناء الحمل.[4] الكلوروكين هو عضو في فئة الأدوية 4-أمينوكينولين. ويعمل ضد الطور اللاجنسي للملاريا داخل خلايا الدم الحمراء.

تم اكتشاف الكلوروكين في عام 1934 من قبل هانز أندرساج.[5][6] وهو مدرج في قائمة الأدوية الأساسية النموذجية لمنظمة الصحة العالمية، وهي الأدوية اللازمة في النظام الصحي التي تعتبر الأكثر أمانًا وفعالية.[7] وهو متاح كدواء مكافئ.[3] تبلغ تكلفة الجملة في العالم النامي حوالي 0.04 دولار أمريكي تقريبا.[8] بينما في الولايات المتحدة، يكلف الدواء حوالي 5.30 دولار أمريكي لكل جرعة.

طرق الاستعمالعدل

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم،[9][10] وفي حال حدوث اضطرابات حادة مرافقة، يمكن إعطاء الدواء للمريض عن طريق الحقن. يعطى دواء الكلوروكين بجرعة مخفضة، ويُتناول الدواء لمدة تمتد من أسبوع واحد وحتى 6 أسابيع.[11]

آثار جانبيةعدل

تشمل الآثار الجانبية المحتملة عدم وضوح الرؤية والغثيان والقيء وتشنجات البطن والصداع والإسهال وتورم الساقين/الكاحلين وضيق التنفس وشحوب الأظافر/الجلد وضعف العضلات وتسهيل الكدمات/النزيف ومشاكل سمعية وعقلية.[12][13]

  • حركات غير مرغوب فيها/غير منضبطة (بما في ذلك ارتعاش اللسان والوجه)[12]
  • الصمم أو الطنين.
  • الغثيان والقيء والإسهال وتشنجات البطن[13]
  • صداع الرأس.
  • التغييرات العقلية / المزاجية (مثل الارتباك، وتغييرات الشخصية، والأفكار/السلوك غير المعتاد، والاكتئاب، والشعور بالمراقبة، والهلوسة)
  • علامات العدوى الخطيرة (مثل الحمى، قشعريرة شديدة، التهاب الحلق المستمر)
  • حكة في الجلد وتغيرات في لون الجلد وفقدان الشعر وطفح جلدي.[14]
    • الحكة التي يسببها الكلوروكين شائعة جدًا بين الأفارقة السود (70٪)، ولكنها أقل شيوعًا في الأعراق الأخرى. تزداد مع تقدم العمر، وهي شديدة لدرجة قد تدعو للتوقف عن الامتثال للعلاج بالعقاقير. تزداد أثناء حمى الملاريا. ترتبط شدتها بمدى وجود طفيل الملاريا في الدم. تشير بعض الأدلة إلى أن لها أساسًا جينيًا.[15]
  • طعم معدني غير سار
    • يمكن تجنب ذلك عن طريق تركيبات معينة مثل المستحلبات المتعددة.[16]
  • اعتلال الشبكية
  • تغييرات تخطيط القلب الكهربائي[17]
    • يتجلى هذا إما كاضطرابات توصيل أو اعتلال عضلة القلب - غالبًا مع تضخم، وخلل فسيولوجي، وفشل القلب الاحتقاني. قد تكون التغييرات لا رجعة فيها. تم الإبلاغ عن حالتين فقط تتطلبان زراعة القلب، مما يشير إلى أن هذا الخطر منخفض للغاية.
  • قلة الكريات الشاملة، وفقر الدم اللاتنسجي، ندرة المحببات، قلة الصفائح الدموية، قلة الخلايا المتعادلة.[18]

الحملعدل

لم يثبت أن للكلوروكين أي آثار ضارة على الجنين عند استخدامه للوقاية من الملاريا.[19] تفرز كميات صغيرة من الكلوروكين في حليب الثدي لدى النساء المرضعات. ومع ذلك، يمكن وصف هذا الدواء بأمان للرضع، والآثار ليست ضارة. تظهر الدراسات التي أجريت على الفئران أن الكلوروكين المشع يمر عبر المشيمة بسرعة ويتراكم في عيون الجنين وبقي موجودا بعد خمسة أشهر من تطهير الدواء من بقية الجسم.[18][20] لا تزال النساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل ينصحن بعدم السفر إلى المناطق المعرضة لخطر الإصابة بالملاريا.

كبار السنعدل

لا توجد أدلة كافية لتحديد ما إذا كان الكلوروكين آمنًا ليتم إعطاؤه للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر. ومع ذلك، يتم التعامل مع الدواء عن طريق الكلى لذا، يجب مراقبة السمية بعناية عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى.[18]

الأبحاثعدل

مرض فيروس كورونا 2019عدل

في أواخر يناير 2020 خلال جائحة فيروس كورونا 2019-2020، ذكر باحثون طبيون صينيون أن الأبحاث الاستكشافية بشأن الكلوروكوين ودوائين أخرين، ريميديسيفير ولوبينافير/ريتونافير، يبدو أن لها "تأثيرات مثبطة جيدة إلى حد ما" على فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2، وهو الفيروس الذي يسبب مرض فيروس كورونا 2019. تم تقديم طلبات لبدء الاختبار السريري.[21] كان الكلوروكين قد اقترح أيضا كعلاج للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، حيث أثبتت الاختبارات في المختبر تثبيطه لفيروس سارس النوع 1.[22][23] ومع ذلك، فإن حالة واحدة على الأقل من التداوي الذاتي بالكلوروكين لكوفيد-19 قد تسببت في الوفاة، وذكر مركز نيجيريا للسيطرة على الأمراض أن مثل هذا التداوي الذاتي "سيسبب ضررًا ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة".[24]

أوصت السلطات الصحية الصينية والكورية الجنوبية والإيطالية بالكلوروكين لعلاج مرض فيروس كورونا 2019.[25][26] حذرت هذه الوكالات من مضادات استطباب للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو مرض السكري.[27] ثبت أن كل من الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين يثبطان سارس- كوف 2 في المختبر، ولكن خلصت دراسة أخرى إلى أن هيدروكسي كلوروكوين أكثر فعالية من الكلوروكين، وأكثر سلامة.[28] أشارت النتائج الأولية للتجربة إلى أن الكلوروكين فعال وآمن في التهاب الرئة المرتبط بـ COVID-19، "حيث حسن نتائج تصوير الرئة، وعزز التحول السلبي للفيروسات، وقصر فترة المرض."[29] مع ذلك، تسبب التطبيب الذاتي بالكلوروكين في وفاة واحدة معروفة.[24]

فيروسات أخرىعدل

في أكتوبر 2004، قامت مجموعة من الباحثين في معهد ريجا للأبحاث الطبية بنشر تقرير حول الكلوروكين، مشيرين إلى أن الكلوروكين يعمل كمثبط فعال لتكاثر فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 1 (SARS- CoV) في المختبر.[22]

تم النظر في الكلوروكين في عام 2003 في النماذج ما قبل السريرية كعامل محتمل ضد حمى الشيكونغونيا.[30]

أبحاث أخرىعدل

بدأت استغلال خصائص التحسس الإشعاعي والتحسس الكيميائي للكلوروكين في استراتيجيات مكافحة السرطان في البشر.[31][32] في الطب الحيوي، يستخدم الكلوروكين للتجارب في المختبر لمنع التحلل الليزوزومي لمنتجات البروتين.

الفعاليةعدل

يتم امتصاص الدواء بسرعة وفعالية كبيرة، فيقوم بالقضاء على أعراض المرض في غضون ثلاثة أيام. قد لا يكون الكلوروكين ذو فعالية في بعض المناطق من العالم،[33][34] إذ قد تطورت في مناطق معينة القدرة على مقاومة مفعوله. ويستخدم الهيدروكسي كلوروكوين (Hydroxychloroquine)، وهو أحد مشتقات الكلوروكين، لمعالجة أمراض المناعة الذاتية.

المراجععدل

  1. ^ النص الكامل متوفر في: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823/ — المؤلف: Shobha Phansalkar، ‏Amrita A Desai، ‏Douglas S. Bell، ‏Eileen Yoshida و John Doole — العنوان : High-priority drug-drug interactions for use in electronic health records — المجلد: 19 — الصفحة: 735–743 — العدد: 5 — نشر في: Journal of the American Medical Informatics Association — https://dx.doi.org/10.1136/AMIAJNL-2011-000612https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22539083https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823
  2. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147767 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  3. أ ب ت "Aralen Phosphate". The American Society of Health-System Pharmacists. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Chloroquine Use During Pregnancy". Drugs.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2019. There are no controlled data in human pregnancies. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Manson's tropical diseases (الطبعة 22nd). [Edinburgh]: Saunders. 2009. صفحة 1240. ISBN 9781416044703. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Bhattacharjee M (2016). Chemistry of Antibiotics and Related Drugs. Springer. صفحة 184. ISBN 9783319407463. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ World Health Organization model list of essential medicines: 21st list 2019. Geneva: World Health Organization. 2019. WHO/MVP/EMP/IAU/2019.06. License: CC BY-NC-SA 3.0 IGO. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Chloroquine (Base)". International Drug Price Indicator Guide. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Plowe CV (2005). "Antimalarial drug resistance in Africa: strategies for monitoring and deterrence". Curr. Top. Microbiol. Immunol. 295: 55–79. doi:10.1007/3-540-29088-5_3. ISBN 3-540-25363-7. PMID 16265887. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Uhlemann AC, Krishna S (2005). "Antimalarial multi-drug resistance in Asia: mechanisms and assessment". Curr. Top. Microbiol. Immunol. 295: 39–53. doi:10.1007/3-540-29088-5_2. ISBN 3-540-25363-7. PMID 16265886. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Savarino A, Boelaert JR, Cassone A, Majori G, Cauda R (2003). "Effects of chloroquine on viral infections: an old drug against today's diseases?". Lancet Infect Dis. 3 (11): 722–7. doi:10.1016/S1473-3099(03)00806-5. PMID 14592603. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  12. أ ب "Drugs & Medications". www.webmd.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "Chloroquine Side Effects: Common, Severe, Long Term". Drugs.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Chloroquine: MedlinePlus Drug Information". medlineplus.gov (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Mechanisms of chloroquine-induced pruritus". Clinical Pharmacology and Therapeutics. 68 (3): 336. September 2000. PMID 11014416. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Slow release of chloroquine phosphate from multiple taste-masked W/O/W multiple emulsions". Journal of Microencapsulation. 11 (6): 641–8. 1994. doi:10.3109/02652049409051114. PMID 7884629. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Chloroquine cardiomyopathy – a review of the literature". Immunopharmacology and Immunotoxicology. 35 (3): 434–42. June 2013. doi:10.3109/08923973.2013.780078. PMID 23635029. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت "Aralen Chloroquine Phosphate, USP" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Malaria – Chapter 3 – 2016 Yellow Book". wwwnc.cdc.gov. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Accumulation of chorio-retinotoxic drugs in the foetal eye". Nature. 227 (5264): 1257–8. September 1970. Bibcode:1970Natur.227.1257U. doi:10.1038/2271257a0. PMID 5452818. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Could an old malaria drug help fight the new coronavirus?". asbmb.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب "In vitro inhibition of severe acute respiratory syndrome coronavirus by chloroquine". Biochemical and Biophysical Research Communications. 323 (1): 264–8. October 2004. doi:10.1016/j.bbrc.2004.08.085. PMID 15351731. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Devaux CA, Rolain JM, Colson P, Raoult D. New insights on the antiviral effects of chloroquine against coronavirus: what to expect for COVID-19? Int J Antimicrob Agents. 2020 Mar 11:105938. doi:10.1016/j.ijantimicag.2020.105938 ببمد 32171740
  24. أ ب Edwards, Erika; Hillyard, Vaughn (23 March 2020). "Man dies after ingesting chloroquine in an attempt to prevent coronavirus". NBCNews.com. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Physicians work out treatment guidelines for coronavirus". m.koreabiomed.com (باللغة الكورية). 2020-02-13. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Azioni intraprese per favorire la ricerca e l'accesso ai nuovi farmaci per il trattamento del COVID-19". aifa.gov.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Plaquenil (hydroxychloroquine sulfate) dose, indications, adverse effects, interactions... from PDR.net". www.pdr.net (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "In Vitro Antiviral Activity and Projection of Optimized Dosing Design of Hydroxychloroquine for the Treatment of Severe Acute Respiratory Syndrome Coronavirus 2 (SARS-CoV-2)". Clinical Infectious Diseases. March 2020. doi:10.1093/cid/ciaa237. PMID 32150618. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  29. ^ "Breakthrough: Chloroquine phosphate has shown apparent efficacy in treatment of COVID-19 associated pneumonia in clinical studies". Bioscience Trends. 14: 72–73. February 2020. doi:10.5582/bst.2020.01047. PMID 32074550. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Effects of chloroquine on viral infections: an old drug against today's diseases?". The Lancet. Infectious Diseases. 3 (11): 722–7. November 2003. doi:10.1016/S1473-3099(03)00806-5. PMID 14592603. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Risks and benefits of chloroquine use in anticancer strategies". The Lancet. Oncology. 7 (10): 792–3. October 2006. doi:10.1016/S1470-2045(06)70875-0. PMID 17012039. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Adding chloroquine to conventional treatment for glioblastoma multiforme: a randomized, double-blind, placebo-controlled trial". Annals of Internal Medicine. 144 (5): 337–43. March 2006. doi:10.7326/0003-4819-144-5-200603070-00008. PMID 16520474. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)"Summaries for patients. Adding chloroquine to conventional chemotherapy and radiotherapy for glioblastoma multiforme". Annals of Internal Medicine. 144 (5): I31. March 2006. doi:10.7326/0003-4819-144-5-200603070-00004. PMID 16520470. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Savarino A, Lucia MB, Giordano F, Cauda R (2006). "Risks and benefits of chloroquine use in anticancer strategies". Lancet Oncol. 7 (10): 792–3. doi:10.1016/S1470-2045(06)70875-0. PMID 17012039. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  34. ^ Sotelo J, Briceño E, López-González MA (2006). "Adding chloroquine to conventional treatment for glioblastoma multiforme: a randomized, double-blind, placebo-controlled trial". Ann. Intern. Med. 144 (5): 337–43. PMID 16520474. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
    "Summaries for patients. Adding chloroquine to conventional chemotherapy and radiotherapy for glioblastoma multiforme". Ann. Intern. Med. 144 (5): I31. 2006. PMID 16520470. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل