سيلينيوم

عنصر كيميائي

السيلنيوم هو عنصر كيميائي رمزه Se وعدده الذرّي 34؛ ويقع ضمن عناصر الدورة الرابعة وفي المجموعة السادسة عشر (المجموعة السادسة وفق ترقيم المجموعات الرئيسية) في الجدول الدوري. يُصنّف هذا العنصر كيميائياً ضمن اللافلزّات، وبما أنه يقع ضمن مجموعة الأكسجين، بالتالي فهو من الكالكوجينات. للسيلينيوم خواصٌ تأتي وسطاً بين خواص العنصرين الواقعين فوقه وتحته، وهما الكبريت والتيلوريوم، على الترتيب؛ كما أنّ لديه تشابهاً في الخواص مع الزرنيخ أيضاً. من النادر العثور على السيلينوم في حالته العنصرية في الطبيعة، لكنّه عادةً ما يرافق الكبريت في معادن الكبريتيدات. أعلن بيرسيليوس اكتشافه للسيلينيوم سنة 1817، وأعطاه هذا الاسم اشتقاقاً من الكلمة الإغريقية «σελήνη (سيلينه)»، والتي تعني «القمر».

برومسيلينيومزرنيخ
S

Se

Te
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: آرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسيوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
34Se
المظهر
متآصلات حمراء ورمادية وسوداء
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز سيلينيوم، 34، Se
تصنيف العنصر لا فلز
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 16، 4، p
الكتلة الذرية 78.96 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Ar]; 4s2 3d10 4p4]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 6 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) (رمادي) 4.81 غ·سم−3
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) (ألفا) 4.39 غ·سم−3
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) (مزجج) 4.28 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 3.99 غ·سم−3
نقطة الانصهار 494 ك، 221 °س، 430 °ف
نقطة الغليان 958 ك، 685 °س، 1265 °ف
النقطة الحرجة 1766 ك، 27.2 ميغاباسكال
حرارة الانصهار (رمادي) 6.69 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 95.48 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 25.363 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 500 552 617 704 813 958
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 6, 4, 2, 1,[1] -2
(أكاسيده حمضية قوية)
الكهرسلبية 2.55 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 941.0 كيلوجول·مول−1
الثاني: 2045 كيلوجول·مول−1
الثالث: 2973.7 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 120 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 4±120 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 190 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري سداسي
المغناطيسية مغناطيسية معاكسة[2]
الناقلية الحرارية (لا بلوري) 0.519 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
التمدد الحراري (لا بلوري) 37 ميكرومتر·متر−1·كلفن−1 (25 °س)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 3350 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 10 غيغاباسكال
معامل القص 3.7 غيغاباسكال
معامل الحجم 8.3 غيغاباسكال
نسبة بواسون 0.33
صلادة موس 2.0
صلادة برينل 736 ميغاباسكال
رقم CAS 7782-49-2
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر السيلينيوم
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
72Se مصطنع 8.4 يوم ε - 72As
γ 0.046 -
74Se 0.87% 74Se هو نظير مستقر وله 40 نيوترون
75Se مصطنع 119.779 يوم ε - 75As
γ 0.264, 0.136,
0.279
-
76Se 9.36% 76Se هو نظير مستقر وله 42 نيوترون
77Se 7.63% 77Se هو نظير مستقر وله 43 نيوترون
78Se 23.78% 78Se هو نظير مستقر وله 44 نيوترون
79Se نادر 3.27×105 سنة β 0.151 79Br
80Se 49.61% 80Se هو نظير مستقر وله 46 نيوترون
82Se 8.73% 1.08×1020 سنة ββ 2.995 82Kr

يوجد العنصر على عدّة أشكال في الطبيعة، منها الأحمر والأسود، إلّا أنّ الشكل الرمادي هو أكثرها استقراراً، وخواصه تشبه خواص بعض الفلزّات تقريباً. يُستحصَل على السيلينيوم من خاماته الأرضية ناتجاً ثانوياً أثناء تعدين الفلزّات الأخرى؛ وتوجد له تطبيقات في مجالات مختلفة مثل صناعة الزجاج والخُضُب؛ وكذلك في صناعة أشباه الموصلات والمستشعرات الضوئية وغيرها من التطبيقات الإلكترونية الأخرى.

للسيلينيوم دورٌ حيويٌّ عند وجوده بتراكيز ضئيلة، حيث يعدّ ضرورياً للوظائف الخلوية عند الكثير من الأحياء، وخاصّةً الحيوانات؛ وهو يدخل في تركيب عددٍ من الإنزيمات المضادة للأكسدة مثل بيروكسيداز الغلوتاثيون وريدوكتاز الثيوريدوكسين. كما يدخل السيلينيوم في تركيب ثلاثة من الإنزيمات النازعة لليود، والتي تلعب دوراً في التحويل فيما بين هرمونات الغدّة الدرقية. تتفاوت الحاجة إلى السيلينيوم بين الأنواع النباتية، إذ يتطلّب البعض منها كمّيّات مرتفعة نسبياً، في حين أنّ وجوده في التربة لا يكون ضرورياً بالنسبة للبعض الآخر.[3]

التاريخعدل

 
يونس ياكوب بيرسيليوس مكتشف عنصر السيلينيوم

أعلن يونس ياكوب بيرسيليوس اكتشاف هذا العنصر سنة 1817 بالتعاون مع يوهان غوتليب غان، فقد كان لهَذَين الكيميائيَّين منشأة صناعية بالقرب من قلعة غريبسهولم في السويد، وكانت مخصَّصةً لإنتاج حمض الكبريتيك وفق عملية غرف الرصاص، وقد كان فيها معدن البيريت المستخرج من منجم فالون مستخدماً من أجل تأمين مصدر للكبريت في العملية. لوحظ أنّ أكسدة البيريت كانت سبباً في تَشكُّل راسبٍ أحمر اللون في الغرف الرصاصية، وظنّ غان وبيرسيليوس في البداية أن ذلك قد يكون عائداً إلى مركّب من مركّبات الزرنيخ؛ إلّا أنّهما لاحظا بعد ذلك أنّ الراسب الأحمر يعطي رائحةً تشبه فجل الخيل عند حرقه، وهي رائحة غير نمطية للزرنيخ أو مركّباته، ولكنّها كانت قريبةً نوعاً ما إلى رائحة تصدرها مركّبات التيلوريوم، ممّا جعل بيرسيليوس يعتقد في مراسلاته العلمية الأولى مع ألكسندر مارسيت [ملاحظة 1] أنّ الراسب يعود لذلك العنصر. إلّا أنّ شُحَّ منجم فالون بعنصر التيلوريوم دفع بيرسيليوس إلى إجراء المزيد من التجارب اللاحقة من أجل إماطة اللثام عن تركيب هذا الراسب المجهول؛ إلى أن أعلن في مراسلاته اللاحقة مع مارسيت سنة 1818 اكتشاف عنصر كيميائي جديد شبيه بالكبريت والتيلوريوم. وبسبب تشابه خواص هذا العنصر الجديد مع التيلوريوم، والذي اشتُقَّ اسمه من الأرض، فلذلك أطلق عليه اسم «سيلينيوم»، وذلك من الكلمة الإغريقية «σελήνη (سيلينه)»، وهو اسم يطلق أيضاً على آلهة في علم الأساطير الإغريقية، ويعني «القمر».[4][5]

اكتشف ويلوبي سميث سنة 1873 خاصّية الموصلية الضوئية للسيلينيوم، حيث وجد أنّ المقاومة الكهربائية لهذا العنصر كانت متناسبةً مع شدّة الإضاءة.[6][7] دفع هذا الاكتشاف إلى استخدام السيلينيوم في بناء الأشكال الأولى من الخلايا الكهرضوئية، وكانت شركة فيرنر سيمنز أوّل شركة سَوّقت ذلك تجارياً أواخر القرن التاسع عشر؛ وقد استخدمت خلايا السيلينيوم في تركيب الهاتف الضوئي، الذي اخترعه ألكسندر غراهام بل سنة 1879؛ بالإضافة إلى استخدامه في تصميم مقياس الضوء؛ والعديد من التطبيقات الإلكترونية الأخرى.[8][9][10] بدأ التطوير في صناعة المقوّمات السيلينيومية في أوائل ثلاثينيّات القرن العشرين، وهي حلّت مقام المقوّمات المصنوعة من أكسيد النحاس لأنّها أكثر كفاءة؛[11][12][13] وبقيت مستخدمةً إلى سبعينيات القرن العشرين، حين حلّت بدورها المقوّمات المصنوعة من السيليكون مقامَها.

ساهمت جين جبسون سنة 1954 في الكشف عن الدور الحيوي للسيلينيوم في بعض أنواع الأحياء الميكروئية الدقيقة؛[14][15] في حين أنّ اكتشاف الأهمّيّة الحيوية لهذا العنصر بالنسبة للثديّيات يعود إلى سنة 1957.[16][17] أمّا في سبعينيّات القرن العشرين فقد اكتشف وجود السيلينيوم في بعض أنواع الإنزيمات، ثم تلاها اكتشاف السيلينوسيستئين في البروتينات وكيفية تشفيره في فترة ثمانينيّات القرن العشرين، ممّا أسهم في إحداث تقدّم في فهم مبدأ التشفير الجيني.[18]

الوفرة الطبيعيةعدل

 
توضعات للسيلينوم العنصري داخل صخر رملي في عينة من غرانتس (نيومكسيكو).

يمكن، ولو بشكلٍ نادرٍ، العثور على السيلينيوم في الطبيعة بشكله الحرّ، وحينها لا يكون على شكل بلّورات جيّدة كبيرة غالباً، إنّما على شكل بلّورات شعرية دقيقة.[19] كما يمكن أن يُعثَر على السيلينيوم على شكل أملاح لا عضوية، من ضمنها السيلينيد والسيلينيت والسيلينات؛ ولكنّ هذه المعادن نادرةٌ أيضاً على العموم، ومن ضمنها معدنا كلاوستاليت PbSe وناومانيت Ag2Se. يوجد السيلينيوم عادةً على شكل شائبة برفقة أو محلّ الكبريت في عددٍ من معادن الكبريتيدات،[20][21] وذلك في خامات النحاس والرصاص والزنك والذهب والحديد. تجدر الإشارة إلى أنّ معدن السيلينيت لا يحوي على السيلينيوم كما قد يوحي الاسم، إنّما هو شكل من أشكال الجصّ (كبريتات الكالسيوم المائية)، ولكنه سُمّي بذلك الاسم نسبةً إلى القمر أيضاً، وذلك قبل اكتشاف عنصر السيلينيوم. يؤثّر البشر على توزّع السيلينيوم في الطبيعة من خلال حرق الفحم والتعدين وصهر خامات الكبريتيدات.[22]

قد تكون بعض أنواع التربة غنيةً بالسيلينيوم، ويمكن أن يتركّز من بعض النباتات؛ وهو غالباً ما يكون موجوداً على شكل أملاح سيلينات منحلّة، والتي يمكن أن تَرشُحَ إلى الأنهار بسهولة بسبب الصرف السطحي.[20][21] كما تحوي مياه المحيطات على كميات معتبرة من السيلينيوم.[23][24] أمّا التربة الفقيرة بالسيلينيوم، فيمكن أن يُعوّض نقص هذا العنصر فيها باستخدام سماد حاوٍ على السيلينيوم، مثلما تصنع فنلندا على سبيل المثال منذ سنة 1984.[25] يوجد السيلينيوم في الكائنات الحيّة على شكل أحماض أمينية سيلينية مثل سيلينوميثيونين وسيلينوسيستئين وميثيل سيلينوسيستئين. كما يمكن العثور على بعض مركّبات سيلينيوم عضوية في الطبيعة، مثل مركّب سيلينيد ثنائي الميثيل.[26][27]

الإنتاجعدل

يُستحصَل على السيلينيوم صناعياً من السيلينيد الموجود والمرافق للكبريت في عددٍ من خامات معادن الكبريتيدات الطبيعية لفلزّات أكثر شيوعاً مثل النحاس أو الرصاص أو النيكل. يعدّ الاستخلاص الكهربائي الأسلوب الأكثر ملائمةً للحصول على الشكل النقي من السيلينيوم منتجاً ثانوياً، وذلك عندما يترسّب على المصعد من الطمي الناتج من عملية تنقية الفلزّات، وخاصّةً أثناء عملية استخراج النحاس كهربائياً على سبيل المثال؛[28][29] أو من طمي عملية غرف الرصاص، إلّا أنّ العملية الأخيرة أمست متقادمةً ولم تعد مستخدمة ً لإنتاج حمض الكبريتيك.[30][31]

يتضمّن الإنتاج الصناعي للسيلينيوم معالجة الطمي المصعدي المستَحصل أثناء استخراج النحاس من خاماته بإجراء عملية أكسدة له للحصول على ثنائي أكسيد السيلينيوم، والذي يُمزَج مع حمض في وسط مائي لتشكيل حمض السيلينوز؛ والذي يخضع بدوره إلى تفاعل أكسدة-اختزال بوجود ثنائي أكسيد الكبريت للحصول على عنصر السيلينيوم الحرّ.[32][33]

 

في سنة 2011 أُنتجَ من السيلينيوم حوالي 2000 طن عالمياً، ومن الدول الرائدة في الإنتاج كلّ من ألمانيا واليابان وبلجيكا وروسيا، بالإضافة إلى الصين والولايات المتحدة الأمريكية؛ في حين قُدّر الاحتياطي العالمي بحوالي 93 ألف طن.[34] وكانت أسعار السيلينيوم قد شهدت قفزاتٍ ملحوظة في السوق في عامي 2004 (حوالي خمس أضعاف) و2011 (حوالي الضعف). يُقسَم الاستهلاك النمطي للسيلينيوم في السوق بحوالي 30% في مجال علم الفلزات و30% في صناعة الزجاج و10% في علم الزراعة و10% في مجال تحضير الكيماويات والخُضُب و10% في مجال الصناعات الإلكترونية؛ وتعدّ الصين المستهلك الأكبر للسيلينيوم بحوالي 1500-2000 طنّ سنوياً.[34]

يمكن الحصول على السيلينيوم الحرّ مخبرياً من تفاعل حمض السيلينوز مع يوديد الهيدروجين:[35]

 

النظائرعدل

توجد هنالك سبعة نظائر طبيعية للسيلينيوم، خمسةٌ منها (سيلينوم-74 74Se، وسيلينيوم-76 76Se، سيلينوم-77 77Se، وسيلينوم-78 78Se، وسيلينوم-80 80Se) هي نظائر مستقرة؛ وأكثرها وفرةً في الطبيعية هو النظير سيلينيوم-80 80Se بنسبة 49.6%. من جهةٍ أخرى هناك نظيران مشعّان للسيلينيوم، أحدهما شبه مستقر، إذ يوجد على شكل النظير الابتدائي سيلينيوم-82 82Se، والذي يبلغ عمر النصف له مقدار 9.2 * 1019 سنة.[36] أمّا النظير المشعّ الآخر سيلينيوم-79 79Se فهو ليس بابتدائيّ، ولكنّه يوجد بكمّيات نزرة في خامات اليورانيوم ناتجاً عن عملية اضمحلالها الإشعاعي، ويبلغ عمر النصف له مقدار 327,000 سنة.[37][38]

للسيلينيوم العديد من النظائر المشعّة المصطنعة، والتي يتراوح مجال أعدادها الكتلية بين سيلينيوم-64 64Se إلى سيلينيوم-95 95Se؛ وأكثرها استقراراً هو النظير سيلينيوم-75 75Se بعمر نصف مقداره 119.78 يوم؛ والنظير سيلينيوم-72 72Se بعمر نصف مقداره 8.4 يوم.[36] تميل النظائر المشعّة الأخفّ من سيلينيوم-76 76Se إلى الخضوع إلى اضمحلال بيتّا من نمط انبعاث البوزيترون لتتحوّل إلى نظائر الزرنيخ؛ في حين أنّ النظائر الأثقل تميل إلى إصدار إلكترونات وفق اضمحلال بيتّا لتعطي نظائر البروم، وقد يترافق ذلك مع حدوث انبعاث نيوتروني في النظائر الأثقل.

الخواص الفيزيائيةعدل

 
الشكلان الأحمر والأسود من السيلينيوم
 
للسيلينيوم الرمادي بنية بلّورية من النمط السداسي

يشكّل السيلينيوم، مثلما هو الحال مع الكبريت، العديد من المتآصلات (اختلاف الأشكال الظاهرية مع اختلاف البنية الداخلية لنفس العنصر)، والتي تتحوّل فيما بينها عند حدوث تغيّرات في درجة الحرارة.[39] عند استحصال السيلينيوم من تفاعل كيميائي فهو غالباً ما يكون على شكل مسحوق لابلّوري ذي لون أحمر آجرّي، والذي يؤدّي صَهرُه السريع عند درجات حرارة تتجاوز 220 °س إلى تحولّه إلى شكلٍ زجاجيٍ أسود، والذي غالباً ما يباع تجارياً على شكل حبيبات خَرَزية؛[40] يؤدّي استمرار التسخين إلى الحصول على بخار أصفر من السيلينيوم. للسيلينيوم الأسود بنية معقّدة وغير منتظمة، وهي تتألّف من حلقات بوليميرية يصل فيها عدد الذرّات إلى حوالي 1000 ذرّة لكلّ حلقة. يوجد السيلينيوم الأسود على شكل حبيبات هشّة ذات مظهرٍ لمّاع، وهو قابل للانحلال في ثنائي كبريتيد الكربون CS2. يؤدّي تسخين السيلينيوم الأسود إلى تَلَيُّنه عند حوالي الدرجة 50 °س، ومن ثمّ يتحوّل إلى الشكل الرمادي عند الدرجة 180 °س؛ ويمكن أن تقلّل عتبة التحوّل الحراري بوجود آثار من الهالوجينات أو الأمينات.[41]

يُستحصَل على الأشكال الحمراء المختلفة ألفا (α) وبيتّا (β) وغامّا (γ) من محاليل السيلينيوم الأسود بالتحكّم بمعدّل سرعة تبخّر المذيب (غالباً CS2)؛ وتعدّ تلك الأشكال على العموم من المواد اللابلّورية، مع وجود انتظام ضعيف في البنية على شكل نوى بلّورية أحادية الميل، وهي تحوي حلقات غير مستوية وبترتيبات مختلفة من Se8، بشكل مناظر تقريباً لما في الكبريت؛ وأكثر ما يكون ترتيب الذرّات فيها متراصّاً لدى الشكل ألفا (α). تبلغ المسافة بين ذرّات السيلينيوم Se-Se في الحلقات الثمانية Se8 مقدار 233.5 بيكومتر؛ في حين أنّ الزاوية Se-Se-Se تبلغ مقدار 105.7°. يمكن أن توجد متآصلات أخرى للسيلينيوم مكوّنةً من حلقات سداسية Se6 أو سباعية Se7.[41] السيلينيوم الأحمر عازل للكهرباء، ويؤدّي تسخينه ببطء عند درجات حرارة تتجاوز 80 °س إلى تحوّله إلى الشكل الرمادي. لا يبدي السيلينيوم خاصّية التغيّر في اللزوجة التي يظهرها الكبريت عند التغيّر التدريجي في الحرارة.[40]

يعدّ الشكل الرمادي أكثر متآصلات السيلينيوم استقراراً وكثافةً، وله بنية بلّورية سداسية مؤلّفة من سلاسل بوليميرية حلزونية، تكون فيها المسافة Se-Se ذات بعدٍ مقداره 237.3 بيكومتر، والزاوية Se-Se-Se بمقدار 130.1°؛ في حين تكون المسافة الأدنى بين السلاسل بمقدار 343.6 بيكومتر. يتشكّل السيلينيوم الرمادي من التسخين اللطيف للمتآصلات الأخرى، أو من التبريد البطيء لمصهور السيلينيوم، أو من تكثيف بخار السيلينيوم بالقرب من نقطة انصهاره. يختلف الشكل الرمادي عن باقي المتآصلات الأخرى بعدم قابليته للانحلال في ثنائي كبريتيد الكربون CS2؛[41] كما يختلف الشكل الرمادي بأن له خواصاً شبه موصلة، وهو يبدي ظاهرة الموصلية الضوئية أيضاً.[41] تبلغ قيمة فجوة النطاق للسيلينيوم الرمادي مقدار 1.74 إلكترون فولت، وهي تقع على الحدّ الفاصل بين طاقة الضوء المرئي والأشعة تحت الحمراء. يؤدّي تعريض السيلينيوم الرمادي للضوء إلى حدوث تغيّر في موصليته الكهربائية، ولا يعود سبب ذلك إلى وجود إلكترونات في نطاق التوصيل، بل تحدث الموصلية الضوئية بسبب وجود ثغرات إلكترونية (أو ثقوب إلكترونية) غير متموضعة ومستمرة الحركة.[42]

الخواص الكيميائيةعدل

ينتمي السيلينيوم كيميائياً إلى اللا فلزّات؛ رغم أنه أحياناً يصنّف من البعض بشكلٍ نادرٍ إلى أشباه الفلزات، وقد يكون ذلك بسبب خواص السيلينيوم الرمادي شبه الموصلة؛ إلّا أن تلك الخواص محصورة على الشكل الرمادي فقط. يشبه السيلينيوم في خواصّه الكيميائية خواص الكبريت نوعاً ما؛ لكنه يقاوم أثر الأكسدة بشكل أكبر، كما أنّه يقاوم أثر الأحماض المعدنية غير المؤكسدة؛ أمّا التفاعل مع الأحماض المعدنية المؤكسدة مثل حمض النتريك فيؤدّي فقط إلى تشكيل حمض السيلينوز (مركّب بحالة أكسدة رباعية للسيلينيوم). من جهةٍ أخرى، يمكن عند إجراء تفاعلات أكسدة-اختزال مضبوطة الحصول على أشكال مختلفة من متعدّدات كاتيونات السيلينيوم، والتي يمكن عزلها، خاصّةً عندما يكون الأيون المقابل قاعدة لويس ضعيفة، مثل المعقّدات الهاليدية للفلزّات الانتقالية.[43] يحترق السيلينيوم لدى التسخين في الهواء بلهب أزرق حيث يتفاعل مع أكسجين الهواء ويعطي ثنائي أكسيد السيلينيوم. من جهةٍ أخرى، يتفاعل السيلينيوم مع الهيدروجين عند درجات حرارة تتجاوز 400 °س ليعطي سيلينيد الهيدروجين؛ ويشكّل هذا العنصر مع الفلزّات مركّبات السيلينيد، مثلما هو الحال في سيلينيد الصوديوم.

المركبات الكيميائيةعدل

يوجد السيلينيوم عادةً في مركّباته الكيميائية بحالات أكسدة تتراوح بين −2 و +2 و +4 و +6.

السيلينيدات

بشكلٍ مناظرٍ لعناصر مجموعة الأكسجين (الكالكوجينات) الأخرى، يكون السيلينيوم قادراً على تشكيل مركّبات ذات حالة أكسدة -2، وهي تدعى بالسيلينيدات، وأبسطها هو مركب سيلينيد الهيدروجين H2Se، وهو غاز سامّ عديم اللون، وذو رائحة قوية؛ وهو أكثر حموضةً من كبريتيد الهيدروجين H2S؛ ويتأيّن في المحاليل إلى الأنيون HSe. من جهة أخرى يكون السيلينيوم قادراُ على تشكيل أنيون السيلينيد الثنائي 2−Se مع عددٍ من الفلزّات، مثلما هو الحال في سيلينيد الزئبق HgSe وسيلينيد الرصاص PbSe وسيلينيد الزنك ZnSe. كلّما زادت كهرجابية الفلزّ (مثل الألومنيوم في سيلينيد الألومنيوم) كلّما زادت عرضة السيلينيد للحلمهة (التحلّل المائي):[40]

 

يمكن أن تتشكّل في بعض الحالات مركّبات متعدّد السيلينيد (بولي سيلينيد) وذلك إمّا من تفاعل الفلزّ مع كمّية فائضة من السيلينيوم:

 

أو من تفاعل سيلينيدات الفلزّات القلوية مع السيلينيوم. توجد أيضاً سيلينيدات لاعضوية تساهمية مثل ثنائي سيلينيد الكربون Se=C=Se.

الأكاسيد والأحماض
 
بنية ثنائي أكسيد السيلينيوم البوليميرية، حيث لُوّنت ذرّات السيلينيوم بالأصفر البرتقالي، وذرّات الأكسجين بالأحمر.

هناك أكسيدان شائعان للسيلينيوم، وهما ثنائي أكسيد السيلينيوم SeO2، وثلاثي أكسيد السيلينيوم SeO3. توجد هناك أكاسيد أخرى مختلطة حالات الأكسدة مثل Se2O5 وSe3O7؛ أمّا أحادي أكسيد السيلينيوم SeO، فهو غير مستقرّ ولا يمكن عزله.

يتشكّل ثنائي أكسيد السيلينيوم من التفاعل المباشر بين عنصري السيلينيوم والأكسجين:[40]

 

وهو مركّب بلّوري صلب عديم اللون، تتألّف بنيته من سلسلة بوليميرية، تكون وحدة التكرار فيها من جزيئات SeO2، والتي تتشكّل أيضاً في الطور الغازي لهذا الأكسيد. ينحلّ هذا الأكسيد في الماء ليعطي حمض السيلينوز H2SeO3، والذي يمكن الحصول عليه بشكل مباشر من أكسدة عنصر السيلينيوم بحمض النتريك:[44]

 

تدعى أملاح حمض السيلينوز باسم السيلينيت، ومن الأمثلة عليها مركّبا سيلينيت الفضة Ag2SeO3 وسيلينيت الصوديوم Na2SeO3.

يعطي تفاعل حمض السيلينوز مع كبريتيد الهيدروجين مركّب ثنائي كبريتيد السيلينيوم:

 

وتتألّف بنيته من حلقة ثمانية، وغالباً ذات تركيب متناظر على الشكل Se4S4؛ وهو مركّب له العديد من التطبيقات.[44]

على العكس من ثلاثي أكسيد الكبريت وهو أكسيد مستقرّ في حالة الأكسدة +6، فإنّ ثلاثي أكسيد السيلينيوم هو مركّب غير مستقرّ من الناحية الديناميكية الحرارية، وهو يتفكّك إلى ثنائي الأكسيد عند درجات حرارة أعلى من 185 °س.[40][44]

 

كما يمكن أن يُحضَّر ثلاثي الأكسيد مخبرياً من تفاعل سيلينات البوتاسيوم مع ثلاثي أكسيد الكبريت.[45] يعدّ ثلاثي الأكسيد من الناحية النظرية الشكل اللامائي من حمض السيلينيك H2SeO4، ويمكن تحضير هذا الحمض من أكسدة ثنائي أكسيد السيلينيوم بمركّب بيروكسيد الهيدروجين:[46]

 

حمض السيلينيك مؤكسد قويّ وتدعى أملاحه باسم السيلينات. يستطيع حمض السيلينيك المركّز والساخن أن يتفاعل مع اذهب ليشكّل سيلينات الذهب الثلاثي.[47]

المركبات الهالوجينية

يتفاعل السيلينيوم مع الفلور ليشكّل مركّب سداسي فلوريد السيلينيوم SeF6:

 

وهو مركّب أكثر تفاعلية بالمقارنة مع نظيره من سداسي فلوريد الكبريت، كما يتميّز بكونه مركّباً سامّاً ومهيّجاً للرئتين.[48] من الكلوريدات المستقرّة المعروفة للسيلينيوم مركّب أحادي كلوريد السيلينيوم Se2Cl2؛ كما يعرف البروميد الموافق أيضاً. يمكن الحصول على مركّب ثنائي كلوريد السيلينيوم SeCl2 من مفاعلة السيلينيوم مع كلوريد السلفوريل.[49]

لا تعرف مركّبات اليوديد للسيلينيوم. من جهةٍ أخرى يكون السيلينيوم قادراً على تشكيل هاليدات أكسجينية مثل أوكسي فلوريد السيلينيوم SeO2F2 (فلوريد السيلينويل) وأوكسي كلوريد السيلينيوم SeOCl2 (كلوريد السيلينويل)، وهي مركّبات ذات تطبيقات مخبرية.[40]

مركبات لاعضوية أخرى

من المركّبات اللاعضوية المعروفة للسيلينيوم مركّب رباعي نتريد رباعي السيلينيوم، وهو مركّب برتقالي انفجاري ومناظر لمركّب رباعي نتريد رباعي الكبريت؛[40][50][51] ويمكن أن يُحضّر من تفاعل رباعي كلوريد السيلينيوم SeCl4 مع معقّدات أميدية للسيليكون.[52]

يمكن للسيلينيوم أن يتفاعل مع سيانيد البوتاسيوم للحصول على مركّب سيلينوسيانات البوتاسيوم KSeCN:[40]

 
مركبات السيلينيوم العضوية

يستطيع السيلينيوم أن يشكّل عدداً من المركّبات العضوية، وخاصّةً في حالة الأكسدة الثنائية II، حيث يشكّل رابطة مستقرّة مع ذرّات الكربون، وبشكل مناظر لمركّبات الكبريت العضوية. من الأمثلة الشائعة السيلينيدات العضوية الأحادية R2Se (بشكل مناظر للثيوإيثرات) مثل مركّب سيلينوميثيونين أو سيلينيد ثنائي الميثيل، والسيلينيدات الثنائية R2Se2 (بشكل مناظر لثنائي الكبريتيدات) مثل مركّب ثنائي سيلينيد ثنائي الفينيل، وكذلك مركّبات السيلينول RSeH (بشكل مناظر للثيولات) مثل مركّب سيلينول البنزين (يعرف أيضاً باسم فينيل السيلينول). يمكن الحصول على مركّبات سيلينوكسيد RSe(O)R على شكل مركّبات وسطية ضمن تفاعلات عضوية خاصّة مثل تفاعل حذف السيلينوكسيد. من جهة أخرى، توجد مركّبات سيلينو الكيتونات R(C=Se)R وسيلينو الألدهيدات R(C=Se)H؛[53][54] إلّا أنّه من الصعب الحصول عليها عموماً، وذلك بشكل متوافق مع «قاعدة الرابطة الثنائية».[55]

التحليل الكيميائيعدل

يمكن الكشف عن السيلينات كمّيّاً بأسلوب كهركيميائي عن طريق قياس الاستقطابية وذلك بتراكيز تصل إلى نسبة 0.003 %؛ حيث تبدي السيلينات في محلول 0.1 مولار من كلوريد الأمونيوم عتبةً عند −1.50 فولت مقابل قطب الكالومل المشبع. أمّا للكشف عن الآثار من السيلينيوم فيستخدم أسلوب المطيافية الذرية، حيث يمكن الكشف عن تراكيز ضئيلة من السيلينيوم بطريقة مطيافية الامتصاص الذري تصل إلى عتبة 0.01 ميكروغرام/الليتر.[56]

الدور الحيويعدل

للسيلينوم دورٌ حيويٌّ مهمّ؛ فهو يدخل في تركيب الحمضَين الأمينيَّين غير النمطيَّين سيلينوسيستئين وسيلينوميثيونين، وهما يوجدان في عددٍ معتبرٍ من الكائنات الحيّة؛[57] وهما يقومان بوظائفَ حيويةٍ مهمّة.[58] يعدّ السيلينيوم بالنسبة للبشر من العناصر المعدنية الغذائية النّزِرَة، ويقوم بدور عامل مرافق في تفاعل اختزال الإنزيمات المضادّة للتأكسد، مثل بيروكسيداز الغلوتاثيون،[59] وكذلك في بعض أنواع الإنزيمات المختزلة للثيوريدوكسين الموجودة في الحيوانات وفي بعض النباتات.

يعدّ السيلينيوم عنصراً مهمّاً بالنسبة للغدّة الدرقية ولكلّ خليّة تستخدم هرموناتها،[60][61] وذلك لدخول السيلينيوم عاملاً مرافقاً مساعداً لثلاثة من الأنماط الأربعة المعروفة للإنزيمات نازعة اليود، والتي تؤثّر على نشاط هرمونات الغدّة الدرقية واستقلابها.[59] يمكن أن يكون الغذاء الغنيّ بالسيلينيوم عاملاً من عوامل تثبيط/أو التخفيف من مرض هاشيموتو، وهو مرض مناعي ذاتي يهاجم فيه الجسم خلايا الغدّة الدرقية.[62][63] كما أنّ تناول الغذاء الغنيّ بالسيلينيوم يخفّف من مخاطر التسمّم بالزئبق عند جرعات مخفّفة؛[64][65][66][67] حيث تدلّ بعض الشواهد على أنّ عملية التسمّم بالزئبق تتضمّن حدوث تثبيط غير عكوس للإنزيمات الحاوية على السيلينيوم، والتي هي بدورها ضرورية لمنع الإجهاد التأكسدي في الجسم.[68][69]

مصادره في الغذاءعدل

يوجد السيلينيوم في اللحوم والحبوب، ويمكن الحصول على السيلينيوم من المكسَّرات وخميرة البيرة وأنواع مختلفة من الملفوفيات والأرز الكامل والدجاج ومنتجات الألبان والثوم والبصل، بالإضافة إلى سمك السلمون والتونة والأغذية البحرية. ومن الأعشاب المحتوية على السيلينيوم: الشطة والبابونج وبذور الشمر والحلبة والثوم والجنسنج والبقدونس والنعناع وغيرها.[ْ 1] وأفضل مصادره المكسَّرات وبخاصّة الجوز البرازيلي.[70][71] تبلغ الكمّية الغذائية المرجعية للسيلينيوم في الولايات المتّحدة بالنسبة للمراهقين والبالغين مقدار 55 ميكروغرام في اليوم؛ وفي أوروبا حُددّت النسبة للرجال بمقدار 70 ميكروغرام/اليوم، وللنساء بمقدار 60 ميكروغرام في اليوم، وللنساء الحوامل بمقدار 75 ميكروغرام في اليوم.[72][73] كما أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الحدود المعيارية القصوى والدنيا من السيلينيوم الداخل في تركيب وصفة غذاء الرضع.[74]

النقصعدل

يحدث عارض نقص السيلينيوم (أو عوز السيلينيوم) عندما يلاحظ انخفاض بأكثر من 60% في مستويات النشاط والفعالية الطبيعية للإنزيمات الحاوية على السيلينيوم في الدماغ وخلايا جهاز الغدد الصماء، وعندما يترافق ذلك مع حدوث إجهاد أو توتّر إضافي، مثل الإجهاد التاكسدي،[75] أو حالات التسمّم بالزئبق.[76] يمكن أن ترتفع احتمالية حدوث نقص السيلينيوم مثلاً عند الأشخاص الذين يحصلون على تغذية بالحقن أو عند الطاعنين في السن (أكبر من 90 سنة).[77] على العموم، لا يزال تأثير نقص السيلينيوم على الصحّة، وخاصة في العلاقة مع مرض كاشين-بيك؛[78] محطَّ دراسة،[79] إذ يتداخل دور السيلينيوم الحيوي عند الحيوانات مثلاً مع دور عناصر معدنية أخرى مثل النحاس ووالزنك.[80]

الأثر البيئيعدل

عند ارتفاع تراكيزه في الأوساط البيئية يصبح السيلينيوم ضمن الملوّثات. تتضمّن مصادر التلوّث المُخلفّات الناتجة عن نشاطات بشرية مختلفة، مثل عمليات التعدين أو الزراعة أو الصناعات النفطية أو العمليات الصناعية. يحدث التلوّث بالسيلينيوم للأوساط المائية خاصّةً عند حدوث صرف سطحي في المناطق الجافّة النائية، ممّا يؤدّي إلى رشح مركّبات السيلينيوم المنحلّة (غالباً على شكل سيلينات) إلى الماء؛ وخاصّةً بالقرب من مناجم تعدين الفحم أو منشآت صهر الفلزات أو مصافي تكرير النفط أو أماكن ردم النفايات.[81]

تبدأ عملية التلوّث بهذا العنصر من التراكم الحيوي للسيلينيوم في الكائنات الحيّة البحرية، حيث تستطيع مركّبات السيلينيوم العضوية أن تتركّز في العوالق الحيوانية بشكل كبير، حتى وإن كان تركيز السيلينيوم في الماء ضمن مجال يقع بين 0.5 إلى 0.8 ميكروغرام/الليتر؛ في حين أنّ مركّبات السيلينيوم اللاعضوية ذات قابلية أكبر لأن تتركّز في العوالق النباتية. ينتقل التركيز المرتفع من السيلينيوم في السلسلة الغذائية، ومن الدلائل على ذلك ارتفاع تركيز السيلينيوم في السمك، والذي يؤدّي إلى نفوقها؛ كما حدث في عددٍ من البحيرات في ولاية كارولاينا الشمالية، حيث بلغ تركيز السيلينيوم فيها مستويات وصلت إلى 150-200 ميكروغرام/الليتر.

يعدّ تركيز 2 ميكروغرام من السيلينيوم/الليتر خطراً بالنسبة للأسماك والطيور البحرية. يؤدّي ارتفاع تركيز السيلينيوم إلى حدوث اضطرابات في عملية امتصاص الأكسجين من الماء لدى الأسماك، بالإضافة إلى حدوث خلل في الأداء الوظيفي للكبد والقلب، كما يؤثّر على عملية تكاثرها. من جهةٍ أخرى، يمكن للكائنات اللافقارية في النطاق القاعي أن تتحمّل تراكيز من السيلينيوم تصل إلى 300 ميكروغرام/الليتر.[82] ينتقل التلوّث بالسيلينيوم إلى النسل، ممّا يجعل من المشكلة مستديمة. تؤدّي المستويات المرتفعة من السيلينيوم في المسطّحات المائية إلى عيوب خلقية في بيوض عدد من الكائنات الحيّة، وخاصّة في الطيور المائية،[83] والأسماك.[84] يمكن أن يفاقم التلوّث بالزئبق من الضرر الحاصل من التسمّم بالسيلينيوم عند الأنواع التي تتكاثر بالبيوض.[85][86]

ينبغي أن يكون هناك توازن بين حاجة الكائنات الحيّة إلى السيلينيوم وبين التسمّم الحاصل عند زيادة تركيزه. فبالنسبة لسمك السلمون يكون التركيز المثالي من السيلينيوم بمقدار 1 ميكروغرام لكلّ غرام من وزن الجسم الكامل؛ إذ أن التدنّي الكبير عن هذه النسبة قد يؤدّي إلى نفوق أسماك السلمون الصغيرة نتيجة لنقص السيلينيوم؛[87] في حين أنّ الارتفاع الكبير عن تلك النسبة أيضاً يؤدّي إلى نفوقها بسبب الزيادة السامّة من هذا العنصر.[88]

الاستخداماتعدل

للسيلينيوم ومركّباته عددٌ من التطبيقات؛ منها الدخول في تركيب الأسمدة، وفي التحليل الكهربائي وفي صناعة الزجاج، وغيرها.

الأسمدة

وُجدَ أنّ إضافة أملاح السيلينيوم إلى تركيبات الأسمدة بكمّيات مدروسة يعود بفوائد على بعض الأنواع النباتية، مثل محاصيل المزروعات الورقية، كالخسّ، وكذلك للأشجار المثمرة مثل الإجاص والدرّاق؛ حيث يعمل السيلينيوم على التخفيف من عوامل الإجهاد على النباتات، مثل القحط والأشعة فوق البنفسجية وتفاوت درجات الحرارة، بالإضافة إلى ملوحة التربة.[89]

التحليل الكهربائي

تؤدّي إضافة ثنائي أكسيد السيلينيوم أثناء الاستخلاص الكهربائي للمنغنيز إلى التقليل من صرف الطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل خلايا التحليل الكهربائي.[34][90]

صناعة الزجاج

يستخدم السيلينيوم بشكل واسع في صناعة الزجاج، وذلك بشكل يستهلك أكثر من 50% من الإنتاج العالمي لهذا الفلزّ. يضفي السيلينيوم لوناً أحمر على الزجاج، وهو بذلك يخفي الآثار الصفراء أو الخضراء التي تسبّبها شوائب الحديد. يضاف السيلينيوم عادةً على شكل أملاح السيلينيت أو السيلينات.[91]

السبائك

يمكن أن يدخل السيلينيوم في تركيب سبيكة النحاس الأصفر (الصُّفْر) إلى جانب البزموت، وذلك بديلاً عن فلز الرصاص السام.[92] كما أن إضافة السيلينيوم إلى الفولاذ بتراكيز حوالي 0.15% يُحسّن من إمكانية الميكنة التشغيلية للفولاذ؛[93][94] وكذلك للنحاس وسبائكه.[95]

تطبيقات كهربائية
 
كان المقوّم السيلينيومي أحد المكوّنات الداخلة في تركيب الأجهزة الكهربائية أوائل القرن العشرين، قبل أن يُستغنى عنه لاحقاً.

كان السيلينيوم يستخدم في أوائل القرن العشرين في تركيب المقوّمات من أجل التزويد بالطاقة، إلى أن استُغنيَ عنها لاحقاً؛ كما كانت مادّة سيلينيد الزنك من أولى المواد المستخدمة في تركيب الثنائيات الباعثة للضوء الأزرق؛ إلّا أنّ نتريد الغاليوم هو المسيطر حالياً في هذا التطبيق.[96] كما كان سيلينيد الكادميوم من المواد شائعة الاستخدام في مجال النقاط الكمومية. وعلى العموم فإنّ استخدام السيلينيوم في الصناعات الإلكترونية في تضاؤل.[34] بالمقابل، وبشكل مناظر لمبدأ بطارية ليثيوم-كبريت، تجرى أبحاث ودراسات لتقييم استخدام بطارية ليثيوم-سيلينيوم (Li–Se) من أجل تخزين الطاقة.[97] كما تجرى أبحاث للاستفادة من الخواص البصرية من الموصلية الضوئية للشكل اللابلّوري من السيلينيوم (α-Se)، وذلك بجعله على شكل رقائق داخلة في تركيب مكشاف اللوحة المسطحة للأشعّة السينية.[98][99][100][101]

تطبيقات كهرضوئية

يستفاد من الخواصّ الكهرضوئية والموصلية الضوئية للسيلينيوم في عدد من التطبيقات، مثل تركيب النواسخ والطابعات الليزرية؛[102] والمستشعرات الضوئية وأجهزة قياس الإضاءة؛ في حين تدخل مادّة سيلينيد نحاس إنديوم غاليوم في بناء الخلايا الشمسية.[103]

تطبيقات مختلفة

تستخدم كمّيات صغيرة من مركّبات سيلينيوم عضوية في تركيب الحفّازات المستخدمة لعملية فلكنة المطاط.[29] في حين يستخدم النظير 75Se في إصدار أشعة غاما المستخدمة في التصوير الصناعي.[104]

المخاطرعدل

عندما يؤخذ السيلينيوم بتراكيز مرتفعة فإنّ ذلك يؤدّي إلى حدوث حالة تسمّم بالسيلينيوم،[ملاحظة 2] وذلك عند تجاوز مستوى الحدّ الأعظمي المسموح والمقدّر بحوالي 400 ميكروغرام في اليوم.[105][106] وقد تحدث الإصابة في حالات نادرة عند تناول غذاء مزروع في تربة ذات محتوى مرتفع وفوق العادة من السيلنيوم، كما حدث في إحدى المرّات في الصين.[107] كما سُجّلت في الولايات المتّحدة حالة نفوق لعدد من الأحصنة المستخدمة في رياضة البولو، وذلك عندما أُضيف السيلينيوم في علفها بنسبة أكبر بعشرين ضعف عن المستويات الطبيعية.[108]

تتضمّن أعراض التسمّم بالسيلينيوم ظهور رائحة للنَّفَس تشبه رائحة الثوم، وحدوث اضطرابات معويّة، وسقوط للشعر، وتقصُّف الأظافر، وحدوث حالات من التعب والتهيّج العصبي. وقد تسبب الحالات الحادّة من التسمّم بهذا العنصر إلى حدوث تشمّع الكبد أو وذمة الرئة أو الوفاة.[109] تبلغ الجرعة السامّة المزمنة لأيون السيلينيت مقدار 2400 إلى 3000 ميكروغرام في اليوم؛[110] أمّا مركّب سيلينيد الهيدروجين فهو غاز سام ومهيّج للغاية.[111]

عيّنت إدارة السلامة والصحّة المهنية الأمريكية حدّ التعرّض المسموح به من السيلينيوم في مكان العمل بمقدار 0.2 مغ/م3 في يوم عمل واحد من 8 ساعات؛ وهو أيضاً ما حدّده المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية الأمريكي بالنسبة لحدّ التعرّض الموصى به؛ في حين حُدِّدَت عتبة 1 مغ/م3 بأنها ذات خطورة فورية للحياة أو الصحة.[112]

هوامشعدل

  1. ^ Alexander Marcet
  2. ^ تعرف باللغة الإنجليزية باسم selenosis

مراجععدل

باللغة العربيةعدل

بلغات أجنبيةعدل

  1. ^ "Selenium : Selenium(I) chloride compound data". WebElements.com. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  3. ^ Ruyle, George. "Poisonous Plants on Arizona Rangelands" (PDF). The University of Arizona. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يوليو 2004. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Weeks, Mary Elvira (1932). "The discovery of the elements. VI. Tellurium and selenium". Journal of Chemical Education. 9 (3): 474. Bibcode:1932JChEd...9..474W. doi:10.1021/ed009p474. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Trofast, Jan (2011). "Berzelius' Discovery of Selenium". Chemistry International. 33 (5): 16–19. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) PDF
  6. ^ Smith, Willoughby (1873). "The action of light on selenium". Journal of the Society of Telegraph Engineers. 2 (4): 31–33. doi:10.1049/jste-1.1873.0023. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Smith, Willoughby (20 February 1873). "Effect of light on selenium during the passage of an electric current". Nature. 7 (173): 303. Bibcode:1873Natur...7R.303.. doi:10.1038/007303e0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bonnier Corporation (1876). "Action of light on selenium". Popular Science. 10 (1): 116. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Levinshtein, M.E.; Simin, G.S. (1 ديسمبر 1992). Earliest semiconductor device. صفحات 77–79. ISBN 978-981-02-3516-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Winston, Brian (29 مايو 1998). Media Technology and Society: A History: From the Telegraph to the Internet. صفحة 89. ISBN 978-0-415-14229-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Morris, Peter Robin (1990). A History of the World Semiconductor Industry. صفحة 18. ISBN 978-0-86341-227-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Bergmann, Ludwig (1931). "Über eine neue Selen-Sperrschicht-Photozelle". Physikalische Zeitschrift. 32: 286–288. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Waitkins, G.R.; Bearse, A.E.; Shutt, R. (1942). "Industrial Utilization of Selenium and Tellurium". Industrial & Engineering Chemistry. 34 (8): 899–910. doi:10.1021/ie50392a002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Pinsent, Jane (1954). "The need for selenite and molybdate in the formation of formic dehydrogenase by members of the Coli-aerogenes group of bacteria". Biochem. J. 57 (1): 10–16. doi:10.1042/bj0570010. PMC 1269698. PMID 13159942. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Stadtman, Thressa C. (2002). "Some Functions of the Essential Trace Element, Selenium". Trace Elements in Man and Animals 10. 10. صفحات 831–836. doi:10.1007/0-306-47466-2_267. ISBN 978-0-306-46378-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Schwarz, Klaus; Foltz, Calvin M. (1957). "Selenium as an Integral Part of Factor 3 Against Dietary Necrotic Liver Degeneration". Journal of the American Chemical Society. 79 (12): 3292–3293. doi:10.1021/ja01569a087. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Oldfield, James E. (2006). "Selenium: A historical perspective". Selenium. صفحات 1–6. doi:10.1007/0-387-33827-6_1. ISBN 978-0-387-33826-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Hatfield, D. L.; Gladyshev, V.N. (2002). "How Selenium Has Altered Our Understanding of the Genetic Code". Molecular and Cellular Biology. 22 (11): 3565–3576. doi:10.1128/MCB.22.11.3565-3576.2002. PMC 133838. PMID 11997494. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Native Selenium". Webminerals. اطلع عليه بتاريخ 6 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Kabata-Pendias, A. (1998). "Geochemistry of selenium". Journal of Environmental Pathology, Toxicology and Oncology. 17 (3–4): 173–177. PMID 9726787. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. أ ب Fordyce, Fiona (2007). "Selenium Geochemistry and Health" (PDF). AMBIO: A Journal of the Human Environment. 36: 94–97. doi:10.1579/0044-7447(2007)36[94:SGAH]2.0.CO;2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Public Health Statement: Selenium" (PDF). Agency for Toxic Substances and Disease Registry. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Amouroux, David; Liss, Peter S.; Tessier, Emmanuel; et al. (2001). "Role of oceans as biogenic sources of selenium". Earth and Planetary Science Letters. 189 (3–4): 277–283. Bibcode:2001E&PSL.189..277A. doi:10.1016/S0012-821X(01)00370-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Haug, Anna; Graham, Robin D.; Christophersen, Olav A.; Lyons, Graham H. (2007). "How to use the world's scarce selenium resources efficiently to increase the selenium concentration in food". Microbial Ecology in Health and Disease. 19 (4): 209–228. doi:10.1080/08910600701698986. PMC 2556185. PMID 18833333. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Selen in der Umweltmedizin. In: Bundesgesundheitsblatt - Gesundheitsforschung - Gesundheitsschutz. 49, 2006, S. 88, doi:10.1007/s00103-005-1185-4.
  26. ^ Wessjohann, Ludger A.; Schneider, Alex; Abbas, Muhammad; Brandt, Wolfgang (2007). "Selenium in chemistry and biochemistry in comparison to sulfur". Biological Chemistry. 388 (10): 997–1006. doi:10.1515/BC.2007.138. PMID 17937613. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Birringer, Marc; Pilawa, Sandra; Flohé, Leopold (2002). "Trends in selenium biochemistry". Natural Product Reports. 19 (6): 693–718. doi:10.1039/B205802M. PMID 12521265. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Bartos, P.J. (2002). "SX-EW copper and the technology cycle". Resources Policy. 28 (3–4): 85–94. doi:10.1016/S0301-4207(03)00025-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Naumov, A. V. (2010). "Selenium and tellurium: State of the markets, the crisis, and its consequences". Metallurgist. 54 (3–4): 197–200. doi:10.1007/s11015-010-9280-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Public Health Statement: Selenium – Production, Import/Export, Use, and Disposal" (PDF). Agency for Toxic Substances and Disease Registry. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Chemistry: Periodic Table: selenium: key information". webelements. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Hoffmann, James E. (1989). "Recovering selenium and tellurium from copper refinery slimes". JOM. 41 (7): 33–38. Bibcode:1989JOM....41g..33H. doi:10.1007/BF03220269. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Hyvärinen, Olli; Lindroos, Leo; Yllö, Erkki (1989). "Recovering selenium from copper refinery slimes". JOM. 41 (7): 42–43. Bibcode:1989JOM....41g..42H. doi:10.1007/BF03220271. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب ت ث "Selenium and Tellurium: Statistics and Information". United States Geological Survey. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ E. Riedel, Christoph Janiak: Anorganische Chemie. 8. Auflage. de Gruyter, 2011, ISBN 3-11-022566-2, S. 458
  36. أ ب Audi, G.; Kondev, F. G.; Wang, M.; Huang, W. J.; Naimi, S. (2017). "The NUBASE2016 evaluation of nuclear properties" (PDF). Chinese Physics C. 41 (3). Bibcode:2017ChPhC..41c0001A. doi:10.1088/1674-1137/41/3/030001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "The half-life of 79Se". Physikalisch-Technische Bundesanstalt. 23 سبتمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Jörg, Gerhard; Bühnemann, Rolf; Hollas, Simon; et al. (2010). "Preparation of radiochemically pure 79Se and highly precise determination of its half-life". Applied Radiation and Isotopes. 68 (12): 2339–2351. doi:10.1016/j.apradiso.2010.05.006. PMID 20627600. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ R. Steudel: Chemie der Nichtmetalle, 4. Aufl., de Gruyter, Berlin, 2013. ISBN 978-3-11-030797-9
  40. أ ب ت ث ج ح خ د House, James E. (2008). Inorganic chemistry. Academic Press. صفحة 524. ISBN 978-0-12-356786-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب ت ث Greenwood, Norman N.; Earnshaw, Alan (1997). Chemistry of the Elements (الطبعة الثانية). Butterworth-Heinemann. صفحات 751–752. ISBN 0-08-037941-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Saghaei, Jaber; Fallahzadeh, Ali; Saghaei, Tayebeh (June 2016). "Vapor treatment as a new method for photocurrent enhancement of UV photodetectors based on ZnO nanorods". Sensors and Actuators A: Physical. 247: 150–155. doi:10.1016/j.sna.2016.05.050. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ J. Beck: Rings, cages and chains – The rich structural chemistry of the polycations of the chalcogens. In: Coordination Chemistry Reviews. 163, 1997, S. 55–70, doi:10.1016/S0010-8545(97)00009-X.
  44. أ ب ت Wiberg, Egon; Wiberg, Nils; Holleman, Arnold Frederick (2001). Inorganic chemistry. San Diego: Academic Press. صفحة 583. ISBN 978-0-12-352651-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Greenwood, Norman N.; Earnshaw, Alan (1997). Chemistry of the Elements (الطبعة الثانية). Butterworth-Heinemann. صفحة 780. ISBN 0-08-037941-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Seppelt, K.; Desmarteau, Darryl D. (1980). Selenoyl difluoride. 20. صفحات 36–38. doi:10.1002/9780470132517.ch9. ISBN 978-0-471-07715-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) The report describes the synthesis of selenic acid.
  47. ^ Lenher, V. (April 1902). "Action of selenic acid on gold". Journal of the American Chemical Society. 24 (4): 354–355. doi:10.1021/ja02018a005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Proctor, Nick H.; Hathaway, Gloria J. (2004). Hughes, James P. (المحرر). Proctor and Hughes' chemical hazards of the workplace (الطبعة 5th). Wiley-IEEE. صفحة 625. ISBN 978-0-471-26883-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Xu, Zhengtao (2007). Devillanova, Francesco A. (المحرر). Handbook of chalcogen chemistry: new perspectives in sulfur, selenium and tellurium. Royal Society of Chemistry. صفحة 460. ISBN 978-0-85404-366-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Woollins, Derek; Kelly, Paul F. (1993). "The Reactivity of Se4N4 in Liquid Ammonia". Polyhedron. 12 (10): 1129–1133. doi:10.1016/S0277-5387(00)88201-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Kelly, P.F.; Slawin, A.M.Z.; Soriano-Rama, A. (1997). "Use of Se4N4 and Se(NSO)2 in the preparation of palladium adducts of diselenium dinitride, Se2N2; crystal structure of [PPh4]2[Pd2Br6(Se2N2)". Dalton Transactions (4): 559–562. doi:10.1039/a606311j. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Siivari, Jari; Chivers, Tristram; Laitinen, Risto S. (1993). "A simple, efficient synthesis of tetraselenium tetranitride". Inorganic Chemistry. 32 (8): 1519–1520. doi:10.1021/ic00060a031. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Lars-Börge Agenäs: Selenides and their derivatives. In: Daniel L. Klayman und Wolfgang H. H. Günther (Herausgeber): Organic Selenium Compounds: Their Chemistry and Biology, John Wiley & Sons, 1973, 173–222, ISBN 0-471-49032-6.
  54. ^ Shay Potash, Shlomo Rozen: A General and Efficient Method To Convert Selenides into Selenones by Using HOF·CH3CN. In: European Journal of Organic Chemistry. 2013, S. 5574–5579, doi:10.1002/ejoc.201300694.
  55. ^ Erker, G.; Hock, R.; Krüger, C.; Werner, S.; Klärner, F.G.; Artschwager-Perl, U. (1990). "Synthesis and Cycloadditions of Monomeric Selenobenzophenone". Angewandte Chemie International Edition in English. 29 (9): 1067–1068. doi:10.1002/anie.199010671. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ G. Schwedt: Analytische Chemie. Thieme Verlag, Stuttgart 1995, S. 197
  57. ^ Gladyshev, Vadim N.; Hatfield, Dolph L. (1999). "Selenocysteine-containing proteins in mammals". Journal of Biomedical Science. 6 (3): 151–160. doi:10.1007/BF02255899. PMID 10343164. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Stadtman, T. C. (1996). "Selenocysteine". Annual Review of Biochemistry. 65: 83–100. doi:10.1146/annurev.bi.65.070196.000503. PMID 8811175. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. أ ب "Selenium". Linus Pauling Institute at Oregon State University. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ D. Behne, A. Kyriakoupoulos, H. Meinhold, J. Köhrle (1990). "Identification of type I iodothyronine 5′-deiodinase as a selenoenzyme". Biochem. Biophys. Res. Comm. 173: 1143–1149. doi:10.1016/s0006-291x(05)80905-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  61. ^ J. R. Arthur, F. Nicol, G. J. Beckett (1993). "Selenium deficiency, thyroid hormone metabolism, and thyroid hormone deiodinases". Am. J. Clinical Nutrition. 57: 236–239. doi:10.1093/ajcn/57.2.236S. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  62. ^ Saranac, L.; Zivanovic, S.; Bjelakovic, B.; Stamenkovic, H.; Novak, M.; Kamenov, B. (2011). "Why is the Thyroid So Prone to Autoimmune Disease". Hormone Research in Paediatrics. 75 (3): 157–65. doi:10.1159/000324442. PMID 21346360. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Mazokopakis, E. E.; Papadakis, J. A.; Papadomanolaki, M. G.; et al. (2007). "Effects of 12 months treatment with L-selenomethionine on serum anti-TPO Levels in Patients with Hashimoto's thyroiditis". Thyroid. 17 (7): 609–612. doi:10.1089/thy.2007.0040. PMID 17696828. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Ralston, N. V.; Ralston, C. R.; Blackwell, JL III; Raymond, L. J. (2008). "Dietary and tissue selenium in relation to methylmercury toxicity" (PDF). Neurotoxicology. 29 (5): 802–811. CiteSeerX = 10.1.1.549.3878 10.1.1.549.3878. doi:10.1016/j.neuro.2008.07.007. PMID 18761370. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Penglase, S.; Hamre, K.; Ellingsen, S. (2014). "Selenium prevents downregulation of antioxidant selenoprotein genes by methylmercury". Free Radical Biology and Medicine. 75: 95–104. doi:10.1016/j.freeradbiomed.2014.07.019. PMID 25064324. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Usuki, F.; Yamashita, A.; Fujimura, M. (2011). "Post-transcriptional defects of antioxidant selenoenzymes cause oxidative stress under methylmercury exposure". The Journal of Biological Chemistry. 286 (8): 6641–6649. doi:10.1074/jbc.M110.168872. PMC 3057802. PMID 21106535. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Ohi, G.; Seki, H.; Maeda, H.; Yagyu, H. (1975). "Protective effect of selenite against methylmercury toxicity: observations concerning time, dose and route factors in the development of selenium attenuation". Industrial Health. 13 (3): 93–99. doi:10.2486/indhealth.13.93. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Ralston, NVC; Raymond, L. J. (2010). "Dietary selenium's protective effects against methylmercury toxicity". Toxicology. 278 (1): 112–123. doi:10.1016/j.tox.2010.06.004. PMID 20561558. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Carvalho, CML; Chew, Hashemy SI; Hashemy, J.; et al. (2008). "Inhibition of the human thioredoxin system: A molecular mechanism of mercury toxicity". Journal of Biological Chemistry. 283 (18): 11913–11923. doi:10.1074/jbc.M710133200. PMID 18321861. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Barclay, Margaret N. I.; MacPherson, Allan; Dixon, James (1995). "Selenium content of a range of UK food". Journal of Food Composition and Analysis. 8 (4): 307–318. doi:10.1006/jfca.1995.1025. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Selenium Fact Sheet". ODS.OD.NIH.gov. US: The Office of Dietary Supplements, National Institutes of Health. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (includes a list of selenium-rich foods)
  72. ^ A. P. Kipp, D. Strohm, R. Brigelius-Flohé, L. Schomburg, A. Bechthold, E. Leschik-Bonnet, H. Heseker: Revised reference values for selenium intake. In: Journal of trace elements in medicine and biology : organ of the Society for Minerals and Trace Elements. Band 32, Oktober 2015, S. 195–199, doi:10.1016/j.jtemb.2015.07.005, PMID 26302929.
  73. ^ K. S. Prabhu, X. G. Lei: Selenium. In: Advances in nutrition. Band 7, Nummer 2, März 2016, S. 415–417, doi:10.3945/an.115.010785, PMID 26980826, ببمد سنترال 4785479.
  74. ^ "FDA Issues Final Rule to Add Selenium to List of Required Nutrients for Infant Formula". www.fda.gov. مؤرشف من الأصل في نوفمبر 14, 2017. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 10, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Mann, Jim; Truswell, A. Stewart (2002). Essentials of Human Nutrition (الطبعة 2nd). Oxford University Press. ISBN 978-0-19-262756-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Ralston, N. V. C.; Raymond, L. J. (2010). "Dietary selenium's protective effects against methylmercury toxicity". Toxicology. 278 (1): 112–123. doi:10.1016/j.tox.2010.06.004. PMID 20561558. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Ravaglia, G.; Forti, P.; Maioli, F.; et al. (2000). "Effect of micronutrient status on natural killer cell immune function in healthy free-living subjects aged ≥90 y". American Journal of Clinical Nutrition. 71 (2): 590–598. doi:10.1093/ajcn/71.2.590. PMID 10648276. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Moreno-Reyes, R.; Mathieu, F.; Boelaert, M.; et al. (2003). "Selenium and iodine supplementation of rural Tibetan children affected by Kashin-Beck osteoarthropathy". American Journal of Clinical Nutrition. 78 (1): 137–144. doi:10.1093/ajcn/78.1.137. PMID 12816783. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ U. Schweizer, A. U. Bräuer, J. Köhrle, R. Nitsch, N. E. Savaskan: Selenium and brain function: a poorly recognized liaison. In: Brain research. Brain research reviews. Band 45, Nummer 3, Juli 2004, S. 164–178, doi:10.1016/j.brainresrev.2004.03.004, PMID 15210302 (Review).
  80. ^ Kachuee, R.; Moeini, M.; Suori, M. (2013). "The effect of dietary organic and inorganic selenium supplementation on serum Se, Cu, Fe and Zn status during the late pregnancy in Merghoz goats and their kids". Small Ruminant Research. 110 (1): 20–27. doi:10.1016/j.smallrumres.2012.08.010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Lemly, D. (2004). "Aquatic selenium pollution is a global environmental safety issue". Ecotoxicology and Environmental Safety. 59 (1): 44–56. doi:10.1016/S0147-6513(03)00095-2. PMID 15261722. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Lemly, Dennis (1998). Selenium Assessment in Aquatic Ecosystems: A guide for hazard evaluation and water quality criteria. Springer. ISBN 0-387-95346-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Ohlendorf, H. M. (2003). Ecotoxicology of selenium. Boca Raton: Lewis Publishers. صفحات 466–491. ISBN 978-1-56670-546-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Lemly, A. D. (1997). "A teratogenic deformity index for evaluating impacts of selenium on fish populations". Ecotoxicology and Environmental Safety. 37 (3): 259–266. doi:10.1006/eesa.1997.1554. PMID 9378093. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Penglase, S.; Hamre, K.; Ellingsen, S. (2014). "Selenium and mercury have a synergistic negative effect on fish reproduction". Aquatic Toxicology. 149: 16–24. doi:10.1016/j.aquatox.2014.01.020. PMID 24555955. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Heinz, G. H.; Hoffman, D. J. (1998). "Methylmercury chloride and selenomethionine interactions on health and reproduction in mallards". Environmental Toxicology and Chemistry. 17 (2): 139–145. doi:10.1002/etc.5620170202. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Poston, H. A.; Combs Jr., G. F.; Leibovitz, L. (1976). "Vitamin E and selenium interrelations in the diet of Atlantic salmon (Salmo salar): gross, histological and biochemical signs". Journal of Nutrition. 106 (7): 892–904. doi:10.1093/jn/106.7.892. PMID 932827. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Hamilton, Steven J.; Buhl, Kevin J.; Faerber, Neil L.; et al. (1990). "Toxicity of organic selenium in the diet to chinook salmon". Environ. Toxicol. Chem. 9 (3): 347–358. doi:10.1002/etc.5620090310. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Feng, Renwei; Wei, Chaoyang; Tu, Shuxin (2013). "The roles of selenium in protecting plants against abiotic stresses". Environmental and Experimental Botany. 87: 58–68. doi:10.1016/j.envexpbot.2012.09.002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Sun, Yan; Tian, Xike; He, Binbin; et al. (2011). "Studies of the reduction mechanism of selenium dioxide and its impact on the microstructure of manganese electrodeposit". Electrochimica Acta. 56 (24): 8305–8310. doi:10.1016/j.electacta.2011.06.111. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Bernd E. Langner "Selenium and Selenium Compounds" in Ullmann's Encyclopedia of Industrial Chemistry, 2005, Wiley-VCH, Weinheim. doi:10.1002/14356007.a23_525.
  92. ^ Davis, Joseph R. (2001). Copper and Copper Alloys. ASM Int. صفحة 91. ISBN 978-0-87170-726-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Isakov, Edmund (2008-10-31). Cutting Data for Turning of Steel. صفحة 67. ISBN 978-0-8311-3314-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Gol'Dshtein, Ya. E.; Mushtakova, T. L.; Komissarova, T. A. (1979). "Effect of selenium on the structure and properties of structural steel". Metal Science and Heat Treatment. 21 (10): 741–746. Bibcode:1979MSHT...21..741G. doi:10.1007/BF00708374. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Davis, Joseph R. (2001). Copper and Copper Alloys. ASM International. صفحة 278. ISBN 978-0-87170-726-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Normile, Dennis (2000). "The birth of the Blues". Popular Science. صفحة 57. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Eftekhari, Ali (2017). "The rise of lithium–selenium batteries". Sustainable Energy & Fuels. 1: 14–29. doi:10.1039/C6SE00094K. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Jafar, Mousa M. Abdul-Gader; Saleh, Mahmoud H.; Ahmad, Mais Jamil A.; Bulos, Basim N.; Al-Daraghmeh, Tariq M. (1 أبريل 2016). "Retrieval of optical constants of undoped amorphous selenium films from an analysis of their normal-incidence transmittance spectra using numeric PUMA method". Journal of Materials Science: Materials in Electronics (باللغة الإنجليزية). 27 (4): 3281–3291. doi:10.1007/s10854-015-4156-z. ISSN 0957-4522. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Saleh, Mahmoud H.; Ershaidat, Nidal M.; Ahmad, Mais Jamil A.; Bulos, Basim N.; Jafar, Mousa M. Abdul-Gader (1 يونيو 2017). "Evaluation of spectral dispersion of optical constants of a-Se films from their normal-incidence transmittance spectra using Swanepoel algebraic envelope approach". Optical Review (باللغة الإنجليزية). 24 (3): 260–277. Bibcode:2017OptRv..24..260S. doi:10.1007/s10043-017-0311-5. ISSN 1340-6000. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Minkov, D.A.; Gavrilov, G.M.; Angelov, G.V.; Moreno, J.M.D.; Vazquez, C.G.; Ruano, S.M.F.; Marquez, E. (2018). "Optimisation of the envelope method for characterisation of optical thin film on substrate specimens from their normal incidence transmittance spectrum". Thin Solid Films. 645: 370–378. Bibcode:2018TSF...645..370M. doi:10.1016/j.tsf.2017.11.003. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Kasap, Safa; Frey, Joel B.; Belev, George; et al. (2009). "Amorphous selenium and its alloys from early xeroradiography to high resolution X-ray image detectors and ultrasensitive imaging tubes". Physica Status Solidi B. 246 (8): 1794–1805. Bibcode:2009PSSBR.246.1794K. doi:10.1002/pssb.200982007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Springett, B. E. (1988). "Application of Selenium-Tellurium Photoconductors to the Xerographic Copying and Printing Processes". Phosphorus and Sulfur and the Related Elements. 38 (3–4): 341–350. doi:10.1080/03086648808079729. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Deutsche Gesellschaft für Sonnenenergie (2008). "Copper indium diselenide (CIS) cell". Planning and Installing Photovoltaic Systems: A Guide for Installers, Architects and Engineers. Earthscan. صفحات 43–44. ISBN 978-1-84407-442-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Hayward, Peter; Currie, Dean. "Radiography of Welds Using Selenium 75, Ir 192 and X-rays" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Dietary Supplement Fact Sheet: Selenium". National Institutes of Health; Office of Dietary Supplements. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Yang, G.; Zhou, R. (1994). "Further Observations on the Human Maximum Safe Dietary Selenium Intake in a Seleniferous Area of China". Journal of Trace Elements and Electrolytes in Health and Disease. 8 (3–4): 159–165. PMID 7599506. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Yang, Guang-Qi; Xia, Yi-Ming (1995). "Studies on Human Dietary Requirements and Safe Range of Dietary Intakes of Selenium in China and Their Application in the Prevention of Related Endemic Diseases". Biomedical and Environmental Sciences. 8 (3): 187–201. PMID 8561918. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Polo pony selenium levels up to 20 times higher than normal". 2009-05-06. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Public Health Statement: Health Effects" (PDF). Agency for Toxic Substances and Disease Registry. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Wilber, C. G. (1980). "Toxicology of selenium". Clinical Toxicology. 17 (2): 171–230. doi:10.3109/15563658008985076. PMID 6998645. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Olson, O. E. (1986). "Selenium Toxicity in Animals with Emphasis on Man". International Journal of Toxicology. 5: 45–70. doi:10.3109/10915818609140736. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "CDC - NIOSH Pocket Guide to Chemical Hazards - Selenium". www.cdc.gov. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)