روبيديوم

عنصر كيميائي عدده الذري 37 ورمزه Rb

الروبيديوم عنصر كيميائي رمزه Rb وعدده الذري 37. ينتمي العنصر في الجدول الدوري إلى مجموعة الفلزّات القلوية، إذ هو رابع عناصر المجموعة الأولى، كما يقع ضمن عناصر الدورة الخامسة. الروبيديوم فلزٌّ ذو لون أبيض رمادي، وهو أكثف من الماء، ويشتعل بشكل قوي عند التماس مع الرطوبة. للروبيديوم في الطبيعة نظيرين، الأول هو روبيديوم-85 وهو الأكثر وفرة طبيعية بنسبة مقدارها 72%، أما النظير الثاني فهو روبيديوم-87، وهو نظير مشع بشكل طفيف بعمر نصف مقداره 48.8 بليون سنة.

سترونشيومروبيديومكريبتون
K

Rb

Cs
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنيسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سيليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: آرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بلاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسيوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
37Rb
المظهر
رمادي
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز روبيديوم، 37، Rb
تصنيف العنصر فلز قلوي
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 1، 5، s
الكتلة الذرية 85.4678 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Kr]; 5s1]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 8, 1 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 1.532 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 1.46 غ·سم−3
نقطة الانصهار 312.46 ك، 39.31 °س، 102.76 °ف
نقطة الغليان 961 ك، 688 °س، 1270 °ف
النقطة الحرجة (قيمة محسوبة) 2093 ك، 16 ميغاباسكال
حرارة الانصهار 2.19 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 75.77 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 31.060 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 434 486 552 641 769 958
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 1
(أكاسيده قاعدية قوية)
الكهرسلبية 0.82 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 403 كيلوجول·مول−1
الثاني: 2632.1 كيلوجول·مول−1
الثالث: 3859.4 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 248 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 9±220 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 303 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية مكعب مركزي الجسم
المغناطيسية مغناطيسية مسايرة[1]
مقاومة كهربائية 128 نانوأوم·متر (20 °س)
الناقلية الحرارية 58.2 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 1300 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 2.4 غيغاباسكال
معامل الحجم 2.5 غيغاباسكال
صلادة موس 0.3
صلادة برينل 0.216 ميغاباسكال
رقم CAS 7440-17-7
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر الروبيديوم
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
83Rb مصطنع 86.2 يوم ε - 83Kr
γ 0.52، 0.53،
0.55
-
84Rb مصطنع 32.9 يوم ε - 84Kr
β+ 1.66، 0.78 84Kr
γ 0.881 -
β 0.892 84Sr
85Rb 72.168% 85Rb هو نظير مستقر وله 48 نيوترون
86Rb مصطنع 18.65 يوم β 1.775 86Sr
γ 1.0767 -
87Rb 27.835% 4.88×1010 سنة β 0.283 87Sr


اكتشف الكيميائيان روبرت بنزن وغوستاف روبرت كيرشهوف هذا العنصر سنة 1861 بواسطة تقنية مطيافية الانبعاث الذري المكتشفة حديثاً آنذاك. يشتق اسم الروبيديوم من الكلمة اللاتينية rubidus، والتي تعني «أحمر غامق»، وذلك بسبب الخطوط الحمراء الساطعة التي ظهرت في طيف الانبعاث.

لمركبات الروبيديوم العديد من التطبيقات الكيميائية والإلكترونية. لفلز الروبيديوم نقطة انصهار منخفضة، ومن السهل تبخيره، كما أن لديه مجال امتصاص طيفي ملائم، مما يجعله خياراً مناسباً لأبحاث الليزر على الذرّات. لا يوجد للروبيديوم دور حيوي معروف، ولكن تماثل الشحنة الكهربائية ولتقارب حجم أيون الروبيديوم مع حجم أيونات البوتاسيوم، فإن أيونات الروبيديوم تؤخذ في الخلايا الحيوانية الحية بشكل مشابه لأيونات البوتاسيوم.

التاريخ وأصل التسمية عدل

 
ينسب اكتشاف عنصر الروبيديوم إلى الكيميائيين غوستاف روبرت كيرشهوف (يسار)، وروبرت بنزن (وسط). في الصورة أيضاً الكيميائي هنري روسكو مكتشف عنصر الفاناديوم.

اكتشف عنصر الفاناديوم في سنة 1861 من الكيميائيين غوستاف روبرت كيرشهوف [ط 1] وروبرت بنزن [ط 2] في مدينة هايدلبرغ الألمانية، وذلك أثناء تحليلهما لعينة من معدن الليبيدوليت [ط 3] باستخدام تقنية مطيافية الانبعاث الذري [ملاحظة 1]. وبسبب الألوان الحمراء الغامقة الموجودة في طيف الانبعاث الناتج، أطلقا على العنصر الجديد اسم «روبيديوم»، وذلك اشتقاقاً من اللفظ اللاتيني روبيدوس rubidus، والذي يعني الأحمر الغامق.[2][3]

يعد الروبيديوم مكوناً ثانوياً في معدن الليبيدوليت، لذلك احتاج كيرشهوف وبنزن إلى معالجة ما يقارب 150 كغ من هذا المعدن الحاوي على تركيز من الروبيديوم لا يزيد عن 0.24%، وذلك على شكل أكسيد الروبيديوم. قام العالمان بمعالجة الخامة بحمض كلورو البلاتينيك [ط 4]، ثم بإجراء تبلور تجزيئي [ط 5] من أجل الفصل عن أملاح البوتاسيوم المرافقة. بعد ذلك جرى الاختزال باستخدام الهيدروجين، مما أدى في النهاية إلى الحصول على ناتج كميته 0.51 غرام من كلوريد الروبيديوم. اضطر العالمان إلى زيادة المواد الأولية من أجل الحصول على مردود أكبر من أجل إجراء الدراسات التحليلية على العنصر الجديد.[2][3] كان الروبيديوم العنصر الثاني بعد السيزيوم، الذي اكتشف بواسطة طرق مطيافية، والتي كانت حديثة الاكتشاف آنذاك.[4]

استخدم هذان العالمان مركب كلوريد الروبيديوم الناتج من أجل تقدير الكتلة الذرية النسبية للعنصر الجديد، وكانت القيمة المقدرة (85.36) قريباً جداً من القيمة الفعلية المعتمدة حالياً (85.47).[2] كما حاولا استحصال العنصر بشكله الحر بواسطة التحليل الكهربائي [ط 6] لمصهور كلوريد الروبيديوم، ولكن بدلاً من الحصول على العنصر الحر، حصلا على مادة زرقاء متجانسة، والتي لم تبد أي خاصة فلزية سواء بالعين المجردة أو تحت المجهر. لذلك افترضا في البداية أنه مركب غير متكافئ لكلوريد الروبيديوم، ولكن على الأغلب أن يكون الناتج مزيج غرواني [ط 7] من كلوريد الروبيديوم وعنصر الروبيديوم.[5] في المحاولة الثانية لعزل العنصر، تمكن بنزن من الحصول على الروبيديوم من التفكك الحراري لملح طرطرات الروبيديوم [ط 8]. على الرغم من تلقائية اشتعال الروبيديوم النقي، إلا أن العالمان تمكنا من تحديد كثافة ونقطة انصهار العنصر الجديد المكتشف، وذلك بشكل دقيق جداً، مما عكس جودة العمل البحثي الذي قاما به في ذلك الوقت (أواسط القرن التاسع عشر).[6]

اكتشف نظير الروبيديوم المشع روبيديوم-87 87Rb في سنة 1908، وذلك قبل ترسخ نظرية انتشار النظائر المختلفة في الطبيعة في سنة 1910، كما ساهم معدل الاضمحال الإشعاعي البطيء لهذا النظير في صعوبة الحكم إن كان هذا النظير مشعاً أم لا. توجد هناك في الوقت الحالي عدة براهين على اضمحلال النظير روبيديوم-87 إلى نظير السترونشيوم المستقر 87Sr.[7][8] لم يكن للروبيديوم أهمية صناعية تذكر قبل عشرينات القرن العشرين؛[9] ولكن منذ ذلك الحين ازدادت أهمية هذا العنصر نتيجة الأبحاث العلمية ولاكتشاف تطبيقات جديدة. وفي سنة 1995 استخدم النظير روبيديوم-87 للحصول على تكاثف بوز-أينشتاين [ط 9]؛[10] وجراء ذلك حاز الباحثون إيريك ألين كورنيل [ط 10] وكارل ويمان [ط 11] وفولفغانغ كيترلي [ط 12] غلى جائزة نوبل في الفيزياء سنة 2001.[11]

الوفرة الطبيعية عدل

لا يعد الروبيديوم من العناصر الوفية في الطبيعة، إذ يعد واحداً من 56 عنصر كيميائي والتي مجموعها يشكل ما يقارب 0.05% من تركيب القشرة الأرضية، وهو يقع في المرتبة الثالثة والعشرين من حيث ترتيب العناصر نسبة إلى الوفرة الطبيعية في القشرة الأرضية.[12]:4 يوجد عنصر الروبيديوم طبيعياً في عدة معادن، منها الليوسيت [ط 13] والبولوسيت [ط 14] والكارناليت [ط 15] والزنفالديت [ط 16]. يحتوي الليبيدوليت على نسبة تتراوح بين 0.3% و 3.5% من الروبيديوم، وهو المصدر التجاري لهذا العنصر.[13] تحوي أيضاً بعض معادن البوتاسيوم على عنصر الروبيديوم بكميات تجارية معتبرة.[14]

يحوي ماء البحر على مقدار وسطي من أملاح الروبيديوم حوالي 125 ميكروغرام/الليتر، وهو أقل بشكل واضح من المحتوى الوسطي لأملاح البوتاسيوم (408 ميليغرام/الليتر)، وأكثر من المحتوى الوسطى لأملاح السيزيوم (0.3 ميكروغرام/الليتر).[15] يأتي ترتيب الروبيديوم في المرتبة الثامنة عشر من حيث ترتيب العناصر الكيميائية في ماء البحر.[16]

الاستخراج عدل

بسبب الكبر النسبي لنصف القطر الأيوني [ط 17]، لذا يعد الروبيديوم جيولوجياً من العناصر غير الملائمة [ط 18]؛[17][18] بالتالي، فإنه أثناء عملية التبلور التجزيئي الجيولوجية للصهارة الأرضية تركز الروبيديوم مع المشابهات من العناصر الثقيلة مثل السيزيوم في الطور السائل، مما أدى إلى تأخر تبلوره. لذلك توجد توضعات الروبيديوم والسيزيوم الكبيرة في أجسام خامات البيغماتيت [ط 19] المتشكلة عبر عملية التخصيب تلك، وعادة ما تشترك خامات الروبيديوم والسيزيوم في المعادن مثل البولوسيت والليبيدوليت،[12]، وكذلك الزنفالديت.[19] تنتشر خامات الروبيديوم بكثرة في كندا وإيطاليا على سبيل المثال.[20]

الإنتاج عدل

على الرعم من أنه أكثر وفرة من السيزيوم في القشرة الأرضية، فإن التطبيقات المحدودة لعنصر الروبيديوم وقلة انتشار الخامات الغنية بهذا العنصر لا تجعله من العناصر المستخرجة بكثرة، إذ اقتصرت الكمية المنتجة من مركبات الروبيديوم إلى ما بين 2 - 4 طن سنوياً.[12] توجد هناك عدة طرائق من أجل فصل عناصر البوتاسيوم والروبيديوم والسيزيوم عن بعضها البعض في الخامات المشتركة، وخاصة بأسلوب التبلور التجزيئي، إذ يمكن بهذه التقنية على سبيل المثال فصل الروبيديوم عن السيزيوم في مركب شب الروبيديوم والسيزيوم [ط 20] (Cs,Rb)Al(SO4)2·12H2O، وذلك بعد 30 مرحلة متعاقبة، للحصول على شب الروبيديوم [ط 21] النقي. من الطرائق الأخرى أيضاً كل من عملية كلورو القصديرات [ط 22] وعملية الفروسيانيد [ط 23].[12][21]

كان الروبيديوم يستحصل على هيئة لعدة سنوات بين خمسينيات وستينيات القرن العشرين على هيئة منتج ثانوي في عمليات إنتاج البوتاسيوم، والذي كان يدعى الكارب [ط 24]، والذي كان بدوره المصدر الرئيس للروبيديوم. فقد كان يحوي على نسبة تصل إلى 21%، والباقي من عنصر البوتاسيوم، مع وجود كميات صغيرة من السيزيوم.[22] أما حالياً فإن أكبر منتجي السيزيوم في السوق يستحصلون على الروبيديوم منتجاً ثانوياً أثناء تعدين البولوسيت.[12]

يمكن الحصول على الروبيديوم مخبرياً بكميات صغيرة من اختزال ملح كرومات أو ثنائي كرومات الروبيديوم باستخدام الزركونيوم:[23][24]

 

أو من التفكك الحراري لمركب أزيد الروبيديوم:[25]

 

ثم بالتقطير تحت التفريغ العالي. كما يمكن استحصال هذا العنصر من اختزال كلوريد الروبيديوم بالكالسيوم تحت الفراغ.[26]


طالع أيضًاً عدل

الهوامش عدل

ملحوظات
  1. ^ والتي كانت معروفة حينها باسم مطيافية اللهب flame spectroscopy
مصطلحات
  1. ^ Gustav Robert Kirchhoff
  2. ^ Robert Bunsen
  3. ^ lepidolite
  4. ^ Chloroplatinic acid
  5. ^ fractional crystallization
  6. ^ electrolysis
  7. ^ colloid
  8. ^ rubidium tartrate
  9. ^ Bose–Einstein condensate
  10. ^ Eric Allin Cornell
  11. ^ Carl Edwin Wieman
  12. ^ Wolfgang Ketterle
  13. ^ leucite
  14. ^ pollucite
  15. ^ carnallite
  16. ^ zinnwaldite
  17. ^ ionic radius
  18. ^ incompatible element
  19. ^ pegmatite
  20. ^ rubidium and caesium alum
  21. ^ rubidium alum
  22. ^ chlorostannate process
  23. ^ ferrocyanide process
  24. ^ Alkarb

المراجع عدل

  1. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  2. ^ أ ب ت Kirchhoff، G.؛ Bunsen، R. (1861). "Chemische Analyse durch Spectralbeobachtungen" (PDF). Annalen der Physik und Chemie. ج. 189 ع. 7: 337–381. Bibcode:1861AnP...189..337K. DOI:10.1002/andp.18611890702. hdl:2027/hvd.32044080591324.
  3. ^ أ ب Weeks، Mary Elvira (1932). "The discovery of the elements. XIII. Some spectroscopic discoveries". Journal of Chemical Education. ج. 9 ع. 8: 1413–1434. Bibcode:1932JChEd...9.1413W. DOI:10.1021/ed009p1413.
  4. ^ Ritter، Stephen K. (2003). "C&EN: It's Elemental: The Periodic Table – Cesium". American Chemical Society. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-25.
  5. ^ Zsigmondy، Richard (2007). Colloids and the Ultra Microscope. Read books. ص. 69. ISBN:978-1-4067-5938-9. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-26.
  6. ^ Bunsen، R. (1863). "Ueber die Darstellung und die Eigenschaften des Rubidiums". Annalen der Chemie und Pharmacie. ج. 125 ع. 3: 367–368. DOI:10.1002/jlac.18631250314.
  7. ^ Lewis، G. M. (1952). "The natural radioactivity of rubidium". Philosophical Magazine. Series 7. ج. 43 ع. 345: 1070–1074. DOI:10.1080/14786441008520248.
  8. ^ Campbell، N. R.؛ Wood، A. (1908). "The Radioactivity of Rubidium". Proceedings of the Cambridge Philosophical Society. ج. 14: 15.
  9. ^ Butterman، W. C.؛ Reese، R. G. Jr. "Mineral Commodity Profiles Rubidium" (PDF). United States Geological Survey. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-13.
  10. ^ "Press Release: The 2001 Nobel Prize in Physics". اطلع عليه بتاريخ 2010-02-01.
  11. ^ Levi، Barbara Goss (2001). "Cornell, Ketterle, and Wieman Share Nobel Prize for Bose-Einstein Condensates". Physics Today. ج. 54 ع. 12: 14–16. Bibcode:2001PhT....54l..14L. DOI:10.1063/1.1445529.
  12. ^ أ ب ت ث ج Butterman، William C.؛ Brooks، William E.؛ Reese، Robert G. Jr. (2003). "Mineral Commodity Profile: Rubidium" (PDF). United States Geological Survey. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-04.
  13. ^ Wise، M. A. (1995). "Trace element chemistry of lithium-rich micas from rare-element granitic pegmatites". Mineralogy and Petrology. ج. 55 ع. 13: 203–215. Bibcode:1995MinPe..55..203W. DOI:10.1007/BF01162588. S2CID:140585007.
  14. ^ Norton، J. J. (1973). "Lithium, cesium, and rubidium—The rare alkali metals". في Brobst, D. A.؛ Pratt, W. P. (المحررون). United States mineral resources. U.S. Geological Survey Professional. ج. Paper 820. ص. 365–378. مؤرشف من الأصل في 2010-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-26.
  15. ^ Bolter، E.؛ Turekian، K.؛ Schutz، D. (1964). "The distribution of rubidium, cesium and barium in the oceans". Geochimica et Cosmochimica Acta. ج. 28 ع. 9: 1459. Bibcode:1964GeCoA..28.1459B. DOI:10.1016/0016-7037(64)90161-9.
  16. ^ William A. Hart |title=The Chemistry of Lithium, Sodium, Potassium, Rubidium, Caesium, and Francium |page=371
  17. ^ McSween Jr., Harry Y؛ Huss, Gary R (2010). Cosmochemistry. Cambridge University Press. ص. 224. ISBN:978-0-521-87862-3.
  18. ^ P. Jakeš, A. J. R. White, "KRb ratios of rocks from island arcs" (in German), Geochimica et Cosmochimica Acta 34 (8): pp. 849–856, doi:10.1016/0016-7037(70)90123-7
  19. ^ J. Jandová, P. Dvořák, J. Formánek, Hong N. Vu, "Recovery of rubidium and potassium alums from lithium-bearing minerals" (in German), Hydrometallurgy 119-120: pp. 73–76, doi:10.1016/j.hydromet.2012.02.010
  20. ^ Teertstra، David K.؛ Cerny، Petr؛ Hawthorne، Frank C.؛ Pier، Julie؛ Wang، Lu-Min؛ Ewing، Rodney C. (1998). "Rubicline, a new feldspar from San Piero in Campo, Elba, Italy". American Mineralogist. ج. 83 ع. 11–12 Part 1: 1335–1339. Bibcode:1998AmMin..83.1335T. DOI:10.2138/am-1998-11-1223.
  21. ^ bulletin 585. United States. Bureau of Mines. 1995.
  22. ^ "Cesium and Rubidium Hit Market". Chemical & Engineering News. ج. 37 ع. 22: 50–56. 1959. DOI:10.1021/cen-v037n022.p050.
  23. ^ Georg Brauer, "Freie Alkalimetalle" (in German), Handbuch der Präparativen Anorganischen Chemie (Stuttgart: Ferdinand Enke Verlag): pp. 724ff
  24. ^ Mary Eagleson: Concise encyclopedia chemisry Berlin; New York: de Gruyter, 1994, ISBN 3-11-011451-8, S. 958
  25. ^ R.J. Meyer, Erich Pietsch (in German), Gmelins Handbuch der Anorganischen Chemie, 24 (8. völlig neu bearbeitete ed.), Berlin: Verlag Chemie GmbH, pp. 114
  26. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Harry H. Binder