افتح القائمة الرئيسية

أبو بكر العدني (851 - 914 هـ): عالم دين حضرمي وشاعر عامي من سلالة آل البيت النبوي من السادة آل باعلوي.[1] اشتُهر في عدن بـ "العيدروس" نسبةً إلى أبيه، ولُقب بـ "العدني" لسكناه عدن. قام بإنشاء (مسجد العيدروس) الشهير بمدينة عدن، وحظي باحترام الكثير بسبب إسهاماته المجتمعية لرفاه سكان المدينة.[2] وبعد وفاته تم تبجيله باعتباره أحد أولياء الله الصالحين.[3]

أبو بكر العدني
معلومات شخصية
الميلاد 851 هـ
تريم،  اليمن
الوفاة 14 شوال 914 هـ
عدن،  اليمن
اللقب العدني، العيدروس
الديانة الإسلام
المذهب الفقهي أهل السنة والجماعة، شافعي
الأب عبد الله العيدروس  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
عائلة آل باعلوي
الحياة العملية
المهنة شاعر،  ومتصوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
أعمال بارزة جامع العيدروس (عدن)

وقد أفرد له بالترجمة تلميذه محمد بن عمر بحرق في كتابه «مواهب القدوس في مناقب ابن العيدروس». وله ديوان شعر جمعه تلميذه عبد اللطيف باوزير بعنوان «محجة السالك وحجة الناسك».

نسبهعدل

أبو بكر بن عبد الله العيدروس بن أبي بكر السكران بن عبد الرحمن السقاف بن محمد مولى الدويلة بن علي بن علوي الغيور بن الفقيه المقدم محمد بن علي بن محمد صاحب مرباط بن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيد الله بن أحمد المهاجر بن عيسى بن محمد النقيب بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب، والإمام علي زوج فاطمة بنت محمد  .

فهو الحفيد 23 لرسول الله محمد   في سلسلة نسبه.

مولده ونشأتهعدل

ولد في مدينة تريم بحضرموت عام 851 هـ/ 1447 م، ووالدته عائشة بنت عمر المحضار، ونشأ تحت رعاية والده عبد الله العيدروس، وعمه علي بن أبي بكر السكران، وسعد بن علي مذحج حيث كان لهم الأثر في بداية تعليمه وأخذه للعلم الشرعي. وقد أثر أن والده كان يأمر معلمه أن يتلطف به، وأن لا ينهره ولا يعاقبه. ومن عجيب تصرف والده معه أنه كان يجلسه معه في حلقة مدارسة القرآن، وإذا ما قرأ القرآن تركه يقرأ من غير أن يرد عليه أحد حتى لو أخطأ، فيتركه حتى يعود بنفسه مرة أخرى إلى تصحيح ما أخطأ فيه. وفي هذا العمر المبكر وجهه والده إلى قراءة مبادئ العلوم من لغة وحديث وتفسير وفقه وغيرها من العلوم المتداولة آنذاك. وكان يشجعه على المطالعة والمراجعة والبحث، حتى صار ميالا بطبعه للمطالعة في المؤلفات التي تزخر بها مكتبة والده، ومع هذا الميل الطبعي فقد حرص والده على أن يلاحظ توجهه من خلال مطالعاته. فيتحدث عن نفسه فيقول: "لا أذكر أن والدي ضربني ولا انتهرني قط؛ إلا مرة واحدة لما رأى بيدي جزءا من كتاب «الفتوحات المكية» لابن عربي، فغضب غضبا شديدا، فهجرتها من يومئذ". وقال: "وكان والدي ينهى عن مطالعة كتب «الفتوحات» و«الفصوص» لابن عربي، ويأمر بحسن الظن فيه، ويقول إن كتبه اشتملت على حقائق لا يدركها إلا أرباب النهايات، وتضر بأرباب البدايات".

شيوخهعدل

ومن الشيوخ الذين ارتبط بهم وأخذ عنهم:

  • والده عبد الله بن أبي بكر العيدروس
  • علي بن أبي بكر السكران
  • أحمد بن أبي بكر السكران
  • سعد بن علي مذحج
  • محمد بن علي مولى عيديد
  • محمد بن عبد الرحمن بلفقيه
  • عبد الله بن عبد الرحمن بافضل
  • محمد بن علي باجحدب
  • سالم بن غبري
  • إبراهيم بن محمد باهرمز
  • أحمد بن محمد بن عثمان العمودي
  • محمد بن أحمد بافضل
  • عبد الله بن أحمد بامخرمة
  • أحمد بن عمر المزجد
  • يحيى بن أبي بكر العامري
  • مقبول بن أبي بكر الزيلعي
  • مقبول بن موسى الزيلعي
  • محمد بن عبد الرحمن السخاوي
  • أحمد بن أحمد الشرجي
  • عبد الله بن عقيل باعباد
  • عبد اللطيف بن أحمد الشرجي
  • عبد اللطيف بن موسى المشرعي
  • محمد بن أحمد الدهماني
  • موسى بن عبد الرحمن صاحب أرحب

تلاميذهعدل

اتسعت دائرة الأخذ والتلقي عنه بحضرموت وسائر مناطق اليمن والحجاز وغيرها من البلاد التي زارها، وكثر مريدوه وتلامذته، ومن هؤلاء:

  • ابن عمه عبد الرحمن بن علي السكران
  • عمر بن عبد الله بن علوي العيدروس
  • أخوه شيخ بن عبد الله العيدروس
  • أخوه حسين بن عبد الله العيدروس
  • حفيده عبد الله بن شيخ العيدروس
  • ابنه أحمد المساوى بن أبي بكر العدني
  • محمد بن عمر بحرق
  • الحسين بن الصديق الأهدل
  • محمد بن أحمد باجرفيل
  • جار الله محمد بن فهد
  • عبد الله بن عبد الله باقشير
  • أحمد بن علي الحلبي
  • محمد بن عبد الله العيدروس
  • عبد اللطيف بن عبد الرحمن باوزير
  • جوهر بن عبد الله الحبشي
  • عبد العليم الحوايجي
  • عبد الله بن أحمد باكثير
  • نعمان بن محمد المهدي
  • محمد الطهطاوي المكي
  • مرجان بن عبد الله الظافري

رحلاتهعدل

عاش منذ ولادته في حضرموت متدرجا في السلوك والعلم والاستفادة، والقيام بمظاهر والده بعد وفاته، وقد بلغت مدة هذه الإقامة المتوالية ثمانية وثلاثين سنة تقريبا؛ إلا أنه بعد وفاة والده صار يتعهد السفر إلى الشحر كعادة والده، وقد كان والده دائم السفر إلى الشحر لزيارة الشيخ سعد بن علي الظفاري، وتأسيا بأبيه صار يسافر إلى شبام ودوعن لزيارة المشاهد والمآثر، ومنها زيارة قيدون، حيث ضريح الشيخ سعيد بن عيسى العمودي. وكان يتردد إلى شعب نبي الله هود، ويعبر أثناء رحلته على البداوة وأهل القرى لنشر الدعوة إلى الله.

وسافر إلى الحجاز للحج مرتين؛ الأولى كانت عام 880 هـ، وعاد منها إلى حضرموت، والثانية كانت عام 888 هـ، وسار في طريقه إلى بلاد كثيرة، عبر على عدن وتهائم اليمن كزبيد وبيت الفقيه والمراوعة، وكان مع ابن عمه عبد الرحمن بن علي، واتصلا في هذه الرحلة بجملة من العلماء والمحدثين. ثم عزم على السفر بعد الحج إلى زيلع، عاصمة بلاد الصومال آنذاك، للقاء حاكمها محمد بن عتيق، والذي له تعلق كبير بأبي بكر العدني، فقد ارتبط واتصل به قبل وصوله وكانت معرفته به من الحجة الأولى. وبعد أيام سافر إلى الحديدة بحرا، ومنها إلى تعز في أوائل عام 889 هـ.

توطنه في عدنعدل

وافق دخوله تعز اجتماع الناس للتعزية بوفاة السيد عمر بن عبد الرحمن صاحب الحمراء، وأرسل إليه علماء عدن بعزمهم على الوصول إلى تعز لتعزيته، فأرسل إليهم أنه سيأتي إلى عدن، فعزم على زيارة عدن، ولما وصل إلى الحوطة، عاصمة لحج، أرسل من يخبر أهل عدن بقدومه، فخرج علماء عدن ووجهاؤها وعامة أهلها لاستقباله، ودخل مدينة عدن في موكب مهيب يوم 13 ربيع الثاني سنة 889 هـ، واستقبل التعازي من الناس، ولازمه العدد الكثير طلبا لدعائه، وتعلق أهالي عدن به، فطلبوا منه الإقامة بها، فكان الأمر كذلك، ومنذ ذلك الحين أقام بمدينة عدن، وأشرف على بناء مسجده (مسجد العيدروس). وكان بادئ أمره يسكن بمنطقة صيرة قريبا من البحر حتى تم تشييد مسجده سنة 890 هـ، فانتقل إلى جواره، وفتح دروس العلم، وحلقات التذكير، وصار مسجده ومنزله ملتقى الأضياف والزوار من كافة النواحي والأقطار. ومع ذلك قام برحلات عودة في بعض الأحيان لعائلته في تريم؛ للإشراف على الوقف النقدي الذي يقدمه التجار في المنطقة.[4] وسافر أيضا إلى هرار بإثيوبيا لنشر علوم الدين بين المواطنين الإثيوبيين.[5]

وفي نهاية المطاف أصبح أبو بكر العدني زعيم ومرجعية دينية إسلامية في عدن، وحظي باحترام الكثير من سكان المدينة الذين وصفوه بأنه رجل رائع وطيب جدا مع إحساس ممتاز بالعدالة.[6] كما حظي أيضًا باحترام أعضاء الجالية اليهودية المحلية الذين يعانون من التحرش في بعض الأحيان من قطاع الطرق الصحراويين.[7]

أحوالهعدل

كان يقول: "إني إذا رأيت المؤمن قد وفقه الله لأداء الفرائض، واجتناب الكبائر أرحت خاطري منه؛ لأنه قد صار مع الركب يمشي على قدميه، وإنما أشغل خاطري، وأصرف عنايتي، وأبذل جهدي في خلاص من رأيته منهمكا في العصيان، واقعا في حبائل الشيطان". ولهذا كان بعد استقراره في مدينة عدن يجمع أتباعه ومحبيه في مجالسه كل ليلة، وخاصة من يعرف انصرافه وذهابه يعود عليه بالمعاصي والمخالفات، فكان يحفظهم بالمجالسة وسماع الذكر والقراءة حتى صلاة الفجر، فيصلي بهم في مسجده، ويعطي كل واحد منهم أجرة عمل يومه، ويسمح له بالذهاب إلى منزله لينام، حتى يتروض حاله على الطاعة، ويعزف عن حب المعصية، فيتركه بعد ذلك في كسبه وطاعته لله.

وكان جمالي المظهر، حسن الاختيار لكل طيب في الملبس والمأكل والمركب، وكان كثير الإنفاق حتى أثقلته الديون الكثيرة، ولامه بعض خاصته على كثرة إنفاقه فكان يقول لهم: "لا تدخلوا بيني وبين ربي، فما أنفقت ذلك إلا لرضاه، وقد وعدني أن لا أخرج من الدنيا إلا وقد أدى عني ديني"، فكان الأمر كما قال. وحول ما أثير عن كثرة الإنفاق من يده فقد جرى ذكر أبي بكر العدني بحضرة السلطان عبد الله الكثيري، وكأن بعض الحاضرين عرّض بالطعن في أبي بكر العدني، فزجره السلطان وقال: "أشهد أنه سيد أهل عصره؛ لأن سادة الناس في الدنيا الأسخاء، ولا أعلم على وجه الأرض أكرم منه".

من أعمالهعدل

كان من أجلّ أعماله في عدن إقامة الرباط، والمسجد المعروف إلى اليوم (مسجد العيدروس)، وما فيهما من الدروس، والحضرة الشريفة التي يقيمها في مسجده، ويحضرها الجم الغفير من أتباعه ومريديه وبقية الفئات في المجتمع، وبعد وفاته نقلت هذه الحضرة إلى داخل القبة بجوار الأضرحة المدفونة هناك، وإشارته على ذوي السلطان والمال بإقامة السدود للمياه الموسمية، وإصلاح الطرق في عدن وحضرموت وغيرها. كما كان له صدقات ومساعدات عظيمة في إصلاح وادي ثبي، وتجديد عمارة مساجد تريم، وغيرها من المصالح العامة، وكان يكل هذه الأعمال وإنجازها ومراقبتها والإنفاق عليها إلى السيد محمد بن أحمد بن حسن باعلوي.

وأجرى في عدن صدقات سنوية ثابتة على طلبة العلم ورواد المقام، واشتروا للمقام أراض واسعة لتغطية نفقات المقام ومناسباته، ويذكر المؤرخون أن مناسبة الزيارة السنوية كانت تعقد خلال حياته بعدن حيث كان يعيد هذه الذكرى ويجري فيها من العادة الحسنة ما يعود بالنفع على المحتاجين والفقراء، ومنها عادة الكسوة، فقد كان يحمل في الموكب أحمال من الكساء والملابس، ثم يوزعها على الفقراء والمحتاجين، وقد أبدلها المتأخرون بحمل الكسوة المعروفة الآن من الألبسة التي تكسى بها القبور.

من أقوالهعدل

جمع تلميذه عبد اللطيف بن عبد الرحمن باوزير في مقدمة الديوان «محجة السالك وحجة الناسك» بعضًا من المقولات التي سمعها في مجالس متعددة من شيخه أبي بكر العدني، ومنها:

  • "ما خسر صاحب حسن ظن وإن أخطأ، وما أفلح صاحب سوء ظن وإن أصاب".
  • "عليكم بزيارة الأولياء والتعرف بهم، وإن صحت النية، وثبتت العقيدة، فإن عالم الغيب والشهادة مرتبطان كالروح والجسد، لا تأتي بركة من عالم الغيب إلا بواسطة حركة من عالم الشهادة، وعليه الدليل بقوله جل وعلا لمريم عليها السلام: ﴿وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَة﴾[19:25]، ولموسى عليه السلام: ﴿اضْرِب بِعَصَاكَ الحَجَرَ﴾[2:60]، فجعل الهز وحركة العصا من عالم الشهادة سببًا للبركة النازلة من عالم الغيب".
  • "لا تستقلوا الطاعة وإن كانت يسيرة فإن فيها رضى الله، ولا تستحقروا المعصية وإن كانت صغيرة فإن فيها غضب الله".
  • وكان دعاؤه في غالب محاضر ذكره: "اللهم ارزقنا من العقول أوفرها، ومن الأذهان أصفاها، ومن الأعمال أزكاها، ومن الأخلاق أطيبها، ومن الأرزاق أجزلها، ومن العافية أكملها، ومن الدنيا خيرها، ومن الآخرة نعيمها، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم".

من شعرهعدل

يزخر ديوانه بالعديد من القصائد ذات الأغراض الشعرية عند الصوفية، وغالب أشعاره من الغزليات ذات العبارات الشعبية المنشدة بأصوات غنائية، وبأسلوب غير متكلف، وقد يخرج بعضها عن قواعد العروض المألوفة، وميزتها الأدبية تنوع مطالعها الإيقاعية على أصوات الإنشاد السائد آنذاك عند صوفية اليمن، وقاموسها اللغوي ممزوج بين اللهجة الشعبية والألفاظ العربية الفصيحة البارزة في قالب أدبي مقبول، حيث كان كثير من السلف عند كتابة الشعر لا يتكلفون الصور والمعاني، وخاصة أن غرضهم هو الدعوة إلى الله بين العامة، وغالب قصائدهم تؤلف للإنشاد والسماع، فلذلك يتوخون فيها البساطة، واللغة المتداولة. ونذكر هنا بعض النماذج الشعرية التي تتطرق إليها، والأسلوب الذوقي الذي ينتهجه.

يقول في محاسبة للنفس وإثارة إلى طبيعتها الروحية:

يا عينُ إن نام الخلي ففي الدجىلا تهجعي لا تهجعي لا تهجعي
جن الظلام ففي جنانك فارتعيوتمتعي وتمتعي وتمتعي
يا أُذن إن طال العذول عتابهلا تسمعي لا تسمعي لا تسمعي
لا يستميلك عن هواك مفندمنه ارعوي منه ارعوي منه ارعوي
يا مهجتي شقي الصفوف وبادريلا ترجعي لا ترجعي لا ترجعي
وإذا أتاك الموت من دون المنالا تجزعي لا تجزعي لا تجزعي
لا تطمعي من دونهم بسلامةلا تطمعي لا تطمعي لا تطمعي
غير الرياض المونقات فاتركيلا ترتعي لا ترتعي لا ترتعي
لا تدّعي رِيَب الهوى بجهالةلا تدعي لا تدعي لا تدعي
إن كنت صادقة فلا تخشِي الفنافله اكرعي فله اكرعي فله اكرعي
وتجرعي غصص المهالك واصبريوتجرعي وتجرعي وتجرعي
إن صاح ناقوس الهوى آن اللقاكوني اسرعي كوني اسرعي كوني اسرعي

وقال مستخدما الأسلوب الغزلي:

يا ساكنين وادي النقاما بين عيديد ودمون
أدعو لكم طول البقاأن لا يريكم ربنا هون
قلبي لكم متشوقٌوفي رباكم صار مرهون
متى يكون الملتقىلعل يسلو كل محزون
رعيا لأيام مضتما بين حوطتها وسرجيس
فكم بها غيد زهتكادت تفاخر حسن بلقيس
ما البدر ما الشمس إن بدتما ريم رامه ما الطواويس
العاليات المرتقىفكم بها من صب مفتون
يا أهل بيت المصطفىيا أهل الهداية والمعارف
كم فيكم صوفي صفاومنكم كم حبر عارف

ومن قصيدة أرسلها إلى السلطان عامر بن عبد الوهاب الطاهري يتفاءل بنصره على بعض أعدائه:

عناياتٌ وتيسيرٌ بيسرِولطفٍ شاملٍ ودوام نصرِ
وتأييدٌ من المولى تعالىوحفظٌ مانعٌ من كل ضرِّ
وفتحٌ عن قريبٍ في علاءٍوعافيةٍ مؤبدةٍ وسترِ
لمولانا الإمام ومن ترقىعلى كل الملوك بكل فخرِ
فأنت على الشريعة لا خلافلما قلناه في سر وجهرِ

وقال في التواجد والسماع:

مقام السماع مقام شريفْبصحب وذكر وموضع نظيفْ
لنا فيه يا صاح معنى لطيفْيقيم اللطيف ويفنى الكثيفْ
تظن السماع سماع الدفوفْأو أن التصوف لباسك صوفْ
أو الوجد هو التصديد بالكفوفْفلا يعتقد ذاك إلا سخيفْ
سماع الرجال شهود وحالْبحق اليقين ونفي المحالْ
بشوق وتوق لمعنى الجمالْوقلب تقي وجسم عفيفْ
وكل التواجد سوى ذا حرامْبنص الشيوخ الفحول الكرامْ
كراعي العوارف وعالي المقامْقشيري الرسالة وكم من منيفْ

مؤلفاتهعدل

  • «الجزء اللطيف في التحكيم الشريف» ذكر فيه مشايخه الذين أخذ عنهم.

وله تصانيف في الحقائق، وأجوبة تدل على سعة علمه ومعرفته، وله في الأذكار والأدعية النبوية ثلاثة مجاميع: «وسيط»، و«بسيط»، و«وجيز».

وفاتهعدل

توفي ليلة الثلاثاء الرابع عشر من شهر شوال عام 914 هـ/ 1509 م بمدينة عدن، ودفن بمسجده وعلى ضريحه قبة بيضاء، وقد نعاه الكثير من العدنيين، ونشر سكان المدينة نسخ من نعيات ذكرى حياة أبي بكر، وسرد لمسقط رأسه، كما نشرت تريم. ومنذ ذلك الحين يزور قبره الآلاف من المريدين كل عام.[8]

المراجععدل

  • المشهور، أبو بكر بن علي (1422 هـ). "الإمام أبو بكر العدني ابن عبد الله العيدروس" سلسلة أعلام حضرموت 13 (PDF). عدن، اليمن: فرع الدراسات وخدمة التراث - أربطة التربية الإسلامية. 

اقتباساتعدل

  1. ^ Roger Allen, Donald Sidney Richards, Arabic Literature in the Post-classical Period, pg 216
  2. ^ J. Spencer Trimingham, John O. Voll, The Sufi Orders in Islam, pg 73
  3. ^ José-Marie Bel, Théodore Monod, Aden: Port mythique du Yémen, pg 99 نسخة محفوظة 02 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Engseng Ho, The Graves of Tarim: Genealogy and mobility across the Indian Ocean, pg 133 The link is a direct one: the Adeni was born there in 1447, the great-grandson of 'Abd al-Rahman al-Saqqaf, initiator of the ritual forms of the
  5. ^ Rex S O'Fahey, Hussein Ahmed, The Writings of the Muslim Peoples of Northeastern Africa, pg 26
  6. ^ Muhammad ibn Aḥmad Nahrawālī, Clive K. Smith, Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign (1569-71) : Being a Translation from the Arabic of Part III of Al-Barq Al-Yamānī Fī Al-Fatḥ Al-ʻUthmānī by Quṭb Al-Din Al-Nahrawālī Al-Makkī as Published by Ḥamad Al-Jāsir, pg 43
  7. ^ Reuben Ahroni, The Jews of the British Crown Colony of Aden: History, Culture, and Ethnic Relations, pg 28
  8. ^ Anne K. Bang, Sufis and Scholars of the Sea: Family Networks in East Africa, 1860-1925, pg 22