محمد بن أبي بكر الشلي

عالم مسلم ومتصوف يمني

محمد بن أبي بكر الشلي (1030 - 1093 هـ) عالم دين مسلم حضرمي من أهل القرن الحادي عشر الهجري. اشتغل بالعلوم الدينية وسمع الحديث من المسندين. ارتحل إلى ظفار والهند، وأخذ عن جماعة علم العربية والصوفية، ثم سكن الحجاز، واستوطن مكة، ودرّس في المسجد الحرام عدة أعوام. له مؤلفات مشهورة في سير العلماء الأعلام وما ورد من أخبارهم وأحوالهم، منها كتابه «المشرع الروي».[1][2][3]

السيد  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
محمد بن أبي بكر الشلي
معلومات شخصية
الميلاد 15 شعبان 1030 هـ
تريم،  اليمن
الوفاة 29 ذو الحجة 1093 هـ
مكة،  السعودية
مكان الدفن مقبرة المعلاة  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة الدولة العثمانية
الكنية أبو علوي
الديانة الإسلام
المذهب الفقهي الشافعي
العقيدة أهل السنة والجماعة
عائلة آل باعلوي
الحياة العملية
تعلم لدى أبو مهدي عيسى الثعالبي
صفي الدين القشاشي
عبد العزيز الزمزمي
التلامذة المشهورون مصطفى بن فتح الله الحموي  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  ومتصوف  [لغات أخرى] ،  ومدرس،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة المشرع الروي (كتاب)
السناء الباهر (كتاب)
عقد الجواهر والدرر (كتاب)

نسبهعدل

محمد بن أبي بكر بن أحمد بن أبي بكر بن عبد الله الشلي بن أبي بكر بن علوي الشيبة بن عبد الله بن علي بن عبد الله باعلوي بن علوي الغيور بن الفقيه المقدم محمد بن علي بن محمد صاحب مرباط بن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيد الله بن أحمد المهاجر بن عيسى بن محمد النقيب بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب، والإمام علي زوج فاطمة بنت محمد  .[4]

فهو الحفيد 27 لرسول الله محمد   في سلسلة نسبه.

مولده ونشأتهعدل

ولد في منتصف شعبان سنة 1030 هـ في تريم بحضرموت. حفظ القرآن على عبد الله بن عمر باغريب، وختمه وهو ابن عشر سنين. وحفظ «الجزرية»، و«العقيدة الغزالية»، و«الأربعين النووية»، و«الآجرومية»، و«القطر»، و«الملحمة»، و«الإرشاد»، وعرض محفوظاته على مشايخه. ثم اشتغل بالعلوم الدينية وسمع الحديث من المسندين، وقرأ ما تيسر من الكتب المعتبرة على أئمة أهل زمانه، مع الملازمة في تحصيل العلوم الشرعية والدينية والعربية، لا سيما الفقه وأصوله، والتصوف.

شيوخهعدل

أخذ عن جمع كثير في حضرموت، ثم ارتحل إلى الهند، وأخذ عن جماعة علم العربية، وصحب عددًا من الصوفية، ثم ارتحل منها إلى الحجاز واستقر بها، فمن مشايخه:[5]

تلاميذهعدل

أخذ عنه خلق كثير في عدة علوم، من أشهرهم:

من كلامهعدل

إن من أعظم العلوم نفعًا، وأكثرها لخيري الدنيا والآخرة جميعًا، وأشدها في حياة القلوب وقعًا معرفة سير أولياء الله تعالى العارفين، الذين بأفعالهم وأقوالهم على الله دالين، فيحصل بذلك حسن الظن بهم، ومحبتهم الموصلة إلى أعلى الرتب، لقوله  : "المرء مع من أحب".[6]

مؤلفاتهعدل

له مؤلفات في التاريخ والتراجم وبعض العلوم الأخرى، وقد ضاع أكثرها، منها:

  • «المشرع الروي في مناقب بني علوي»
  • «السناء الباهر بتكميل النور السافر» في موقع archive.org
  • «عقد الجواهر والدرر في أخبار القرن الحادي عشر» في موقع archive.org
  • «رسالة في علم المجيب»
  • «رسالتين مطولتين في علم الميقات بلا آلة»
  • «رسالة في معرفة ظل الزوال كل يوم لعرض مكة المشرفة»
  • «رسالة في معرفة اتفاق المطالع واختلافها»
  • «رسالة في المقنطر»
  • «رسالة في الإسطرلاب»
  • شرح على «الإيضاح» للشيخ ابن حجر
  • شرح «رسالة السنوسي في المنطق»
  • «المنح المكية» شرح مختصر الرحبية المسمى بـ«التحفة القدسية» لابن الهائم
  • «التحقيق الوافي شرح التنبيه»

وفاتهعدل

توفي بمكة ليلة الثلاثاء في التاسع والعشرين من شهر ذي الحجة سنة 1093 هـ ختام العام الهجري، وصلّى عليه ضحى يومها بالمسجد الحرام إمامًا بالناس أحمد البشبيشي، ودفن بالمعلاة بحوطة آل شيخان.[1]

المراجععدل

  • الشلي, محمد بن أبي بكر (1319 هـ). المشرع الروي في مناقب السادة الكرام آل باعلوي (PDF). الجزء الثاني. صفحة 17. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)

استشهاداتعدل

  1. أ ب مصطفى بن فتح الله الحموي (2011). فوائد الإرتحال ونتائج السفر في أخبار القرن الحادي عشر. المجلد الأول (الطبعة الأولى). دمشق، سوريا: دار نوادر. صفحة 175-184. ISBN 9789933418946. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "خلاصة عبقات الأنوار - السيد حامد النقوي - ج ٤ - الصفحة ٩٩". مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "al-Šillī, Muḥammad ibn Abī Bakr ibn Aḥmad, 1621‒1682" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ المشهور, عبد الرحمن بن محمد (1404 هـ). شمس الظهيرة. الجزء الأول. جدة، المملكة العربية السعودية: عالم المعرفة. صفحة 346. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. ^ الحبشي, عيدروس بن عمر (1430 هـ). عقد اليواقيت الجوهرية. الجزء الثاني. تريم، اليمن: دار العلم والدعوة. صفحة 914. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ القضماني, محمد ياسر (2014). السادة آل باعلوي وغيض من فيض أقوالهم الشريفة وأحوالهم المنيفة. دمشق، سوريا: دار نور الصباح. صفحة 209. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)