ياهو!

شركة خدمات حاسوبية أمريكية
(بالتحويل من ياهو)

شركة ياهو! المندمجة[4][5] (بالإنجليزية: Yahoo! Incorporated)‏ هي شركة خدمات حاسوبية أمريكية مقرها في مدينة سانيفال (بالإنجليزية: sunnyvale)‏ بولاية كاليفورنيا، في وادي السيليكون (بالإنجليزية: silicon valley)‏ وتملكها شركة فرايزون ميديا.[6][7]

ياهو!
Yahoo! (2019).svg
صورة الشعار
Yahoo Headquarters.jpg
الصُّورة
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
الجوائز
  •  Silver Anvil Awards (en) ترجم (2012) عدل القيمة على Wikidata
موقع الويب
(الإنجليزية) www.yahoo.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
المالك
  • فيرايزون ميديا عدل القيمة على Wikidata
المؤسسون
المدراء التنفيذيون
الرئيس

تأسست شركة ياهو! الأصلية على يد جيري يانغ وديفيد فيلو في يناير 1994 وتم دمجها في 2 مارس 1995.[8][9] كان ياهو أحد رواد عصر الإنترنت المبكر في التسعينيات.[10]

تقوم شركة ياهو بإدارة بوابة الشبكة العالمية إنترنت ودليل للشبكة، كما تقدم منتجات وخدمات أخرى من أشهرها خدمة "البريد الإلكتروني"، "محرك بحثو"خدمة إخبارية"[11]، "ياهو! دليل - ديركتوري"، "ياهو! ماسنجر"، "ياهو! المالية - فيننس"، "ياهو! مجموعات - كربس"، "ياهو! الإجابات"، "الإعلانات"، "الخرائط عبر الإنترنت"، "ياهو! جيوسيتيز"مشاركة الفيديو"، "الرياضات الخيالية" وموقعها على وسائل التواصل الاجتماعي. في أوجها كان أحد أشهر المواقع في الولايات المتحدة[12]..

تأسست شركة ياهو! على يد خريجي جامعة ستانفورد جيري يانج (بالإنجليزية: Jerry Yang)‏ وديفيد فايلو (بالإنجليزية: David Filo)‏ في يناير عام 1994[13][14]، وأعلنت كشركة رسمياً في 2 مارس 1995.[14]

ووفقا لشركات تحليل بيانات الإنترنت (مثل أليكسا (بالإنجليزية: Alexa Internet)‏، كوم سكور (بالإنجليزية: comScore)‏ وكومبيت.كوم (بالإنجليزية: compete.com)‏، فان بوابة ياهو! هي من أكثر المواقع زيارة على الإنترنت، بأكثر من 130 مليون زائر مختلف شهريا، ومتوسط زيارات لصفحات شبكة ياهو! العالمية وصل لـ 3.4 مليار زيارة يوميا منذ أكتوبر 2007، مما يجعلها واحدة من أكثر المواقع الأمريكية زيارة.

وفقًا لمزودي تحليلات الويب دائما كأليكسا وسميلارويب،وصل موقع ياهولأكثر من 7 مليارات مشاهدة شهريًا - حيث احتل المرتبة السادسة بين أكثر مواقع الويب زيارة على مستوى العالم في عام 2016.[15][16][17]

في 1 فبراير عام 2008، قامت شركة مايكروسوفت بتقديم عرض لشراء شبكة ياهو! بسعر 31 دولار أمريكي للسهم الواحد، أي ما يعادل 44.6 مليار دولار لاستحواذ على البوابة ككل. رفض العرض من مجلس إدارة ياهو! في 11 فبراير بسبب انخفاض قيمة عرض مايكروسوفت على حد قولهم.

كانت ياهو ذات يوم واحدة من أكبر شركات الإنترنت، لكنها تراجعت ببطء بدءًا من أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.[18][19] وفي عام 2017 أعلنت شركة فيرايزون للاتصالات عن استحواذها على معظم أعمال ياهو على الإنترنت مقابل 4.48 مليار دولار[20][21][22][23][24]، باستثناء حصصها في "مجموعة علي بابا" و"ياهو! اليابان"، والتي تم نقلها إلى شركة "الطابة" التي خلفت ياهو.[25] على الرغم من تراجعه عن الشهرة، لا تزال مواقع نطاقات ياهو من بين أكثر المواقع شعبية، حيث تحتل المرتبة العاشرة في العالم وفقًا لتصنيفات أليكسا اعتبارًا من أكتوبر 2019.[26]

التاريخ والنموعدل

التأسيس (1994-1995)عدل

 
مؤسسا ياهو! جيري يانج (يسار) وديفيد فايلو

في يناير 1994، تخرج جيري يانج وديفيد فايلو من قسم الهندسة الكهربائية بجامعة ستانفورد. حينها أنشأوا موقعًا على الإنترنت باسم "دليل جيري وديفيد لشبكة الويب العالمية".[27][28] كان الموقع عبارة عن دليل لمواقع أخرى، تم تنظيمه في تسلسل هرمي، على عكس فهرس الصفحات القابل للبحث. وفي أبريل 1994، تم تغير اسم "دليل جيري وديفيد للانترنت" إلى "ياهو!". كلمة "ياهو" هي الاسم "المعكوس تاجي" لـ "آخر أوراكل منظم هرميًا آخر"[29] أو "آخرأوراكل هرمي رسمي آخر".[30] يصف مصطلح "هرمي" كيفية ترتيب قاعدة بيانات ياهو في طبقات من الفئات الفرعية. كان المقصود من مصطلح "أوراكل" هو "مصدر الحقيقة والحكمة"، ووصف مصطلح "الضابط"، بدلاً من أن يكون مرتبطًا بالمعنى العادي للكلمة، العديد من العاملين في المكاتب الذين سيستخدمون "قاعدة بيانات ياهو" أثناء تصفحهم من العمل.[31] ومع ذلك، أصرفايلو ويانج انهم اختارو الاسم بسبب اعجابهم بتعريف الكلمة، والذي يأتي من كتاب جولليفرز ترافلز (بالإنجليزية: Gulliver's Travels)‏ لجونثان سويفت (بالإنجليزية: Jonathan Swift)‏: "بذيء، ليس معقد وغير مألوف".[32] هذا المعنى مشتق من عرق ياهو للكائنات الخيالية من رحلات جوليفر.. وكان عنوان الموقع هو: "akebono.stanford.edu/yahoo".

بحلول نهاية عام 1994، كان موقع ياهو! قد تعدى مليون زيارة. أدرك يانج وفايلو أن موقعهما له قدرة تجارية هائلة، وفي 1 مارس عام 1995، أعلنت ياهو! كشركة رسميا، وفي 5 أبريل 1995، قامت سيكيوا كابيتال (بالإنجليزية: Sequoia Capital)‏ بمد ياهو! بدورتين من رأسمال مغامر به، وفي 12 أبريل 1995، تم أول عرض عام لياهو!، جمعت منه 33.8 مليون دولار، ببيع 2.6 مليون سهم بسعر 13 دولار للسهم الواحد. اسم "ياهو" كان بالفعل علامة تجارية مسجلة لصلصة شواء وسكاكين ملكا لشركة (إبيسكو للصناعات (بالإنجليزية: EBSCO Industries)‏، ولذلك، ولترخيص علامتهم التجارية، زود يانج وفايلوا علامة تعجب بنهاية الاسم ليصبح "ياهو!".

في عام 1995 أيضاً، تم إطلاق محرك البحث ياهو![33] والذي سرعان ما أصبح أول محرك بحث مشهور على شبكة الويب العالمية.[34]

النمو (1996 - 1999)عدل

نمت شركة ياهو بسرعة خلال التسعينات من القرن الماضي. أطلقت شركة ياهو أسهمها للعامة (للاكتتاب العام) في أبريل 1996 حيث ارتفع سعر السهم إلى 600% في غضون سنتين.[35] مثل العديد من محركات البحث وأدلة الويب، أضافت ياهو بوابة ويب، مما يجعلها في منافسة مع خدمات مثل إكست و لايكوس وإيه أو إل.[36] بحلول عام 1998، كانت ياهو هي نقطة البداية الأكثر شيوعًا لمستخدمي الويب[37]، ودليل ياهو الذي تم تحريره بواسطة الإنسان هو محرك البحث الأكثر شيوعًا[38]، حيث تلقى 95 مليون مشاهدة للصفحة يوميًا وهو ثلاثة أضعاف العدد مقارنة بالمنافسة إكست.[39]

أطلقت شركة ياهو خدمة البريد الإلكتروني في أكتوبر 1997 بعد استحواذها على خدمة روكيت ميل التي تم إعادة تسميتها إلى بريد ياهو!.[40] في عام 1999، قامت ياهو بأكبر عمليتي شراء لخدمة جيوسيتيز بقيمة 3.6 بليون دولار[41] وخدمة برودكاست (بالإنجليزية: Broadcast.com)‏ بقيمة 5.7 بليون دولار.[42]

الأزمات في سوق العملعدل

الصراع مع شركة جوجلعدل

في عام 2000، كانت ياهو تستخدم جوجل كمحرك بحث افتراضي لصفحاتها الأمريكية، لكنها توقفت عن استخدام جوجل وبدأت باستخدام آلياتها الخاصة في البحث في عام 2004.[43] بالإضافة إلى ذلك، قامت ياهو بتقديم سعة تخزين غير محدودة للبريد الإلكتروني في عام 2007 وذلك استجابةً إلى جوجل جي ميل. عانت شركة ياهو من أزمة اقتصادية في عام 2008 وقامت بإقالة عدد من موظفيها لهدف زيادة أرباحها.[44]

محاولة الاستحواذ الفاشلة لمايكروسوفتعدل

 
شعار الشركة منذ 1995 حتى 2013 (الشعار باللون الأرجواني مستخدم منذ 2009)

قام كل من مايكروسوفت وياهو! بالدخول في محدثات اندماج في 2005، 2006، و2007 جميعها باءت بالفشل. خلال هذا الوقت تشكك الكثير من المحللين في حكمة هذا الاندماج.

في 1 فبراير، 2008 بعد رفض ياهو! لعرض مايكروسوفت الودي للاستحواذ، قامت مايكروسوفت بمحاولة استحواذ غير ملتمسه لشراء ياهو! مقابل 44.6$ مليار نقدا وأسهم من مايكروسوفت، بعدها بايام أخذت ياهو! باعتبارها عدة بدائل للاندماج مع مايكروسوفت، منها الاندماج مع عملاق الإنترنت جوجل أو صفقة محتملة مع شركة نيوز كورب (بالإنجليزية: News Corp)‏، وفي 11 فبراير، 2008 قررت ياهو! رفض عرض مايكروسوفت لانه "يقلل كثرا من قيمة علامة ياهو!"، الاستثمارات، وآفاق النمو. وفي 22 فبراير، 2008 رفعت شركتا معاشات من ديترويت، ميشيغان قضية على ياهو! ومجلس ادارتها بسبب خرقهم لواجباتهم نحو حملة الاسهم بمعارضة عرض مايكروسوفت للاستحواذ والسعي وراء صفقات "مدمرة للقيمة" مع شركات أخرى. وفي بداية مارس صرح رئيس مجلس إدارة جوجل اريك شميت عن انه قلق من احتمال الاندماج بين مايكروسوفت وياهو! لانه سيضر بالشبكة العالمية ويقلل انفتاحها. في نفس الوقت هبطت قيمة عرض مايكروسوفت النقدي والاسهم بحلول 4 أبريل إلى 42.2$ مليار بسبب هبوط قيمة سهم مايكروسوفت. وفي 5 أبريل، بعث رئيس مجلس إدارة مايكروسوفت ستيف بالمر رسالة إلى مجلس إدارة ياهو! يهدد بانه خلال ثلاث اسابيع ان لم توافق ياهو! على عرض مايكروسوفت، فان مايكروسوفت سوف تتقرب لحملة اسهم ياهو! مباشرة لحثهم على انتخاب مجلس إدارة جديد والتقدم بمحادثات الاندماج. فردت ياهو! في 7 أبريل بانهم ليسوا ضد عرض الاندماج، ولكنهم يريدون عرضا أفضل. وصرحوا بأن نهج مايكروسوفت العدواني يضر بالعلاقات بين الشركتين وبفرص اندماج ودي. ولاحقا بعد ذاك اليوم، صرحت ياهو! بأن عرض مايكروسوفت الاصلي ذا 45$ مليار دولار مرفوض. وبعدها، جرت محادثات جدية لبحث اندماج ياهو! وإيه أو إل الخاصة بـتايم ورنر، عوضا عن عرض مايكروسوفت.

بحلول عام 2011، بلغت القيمة السوقية لـ ياهو مكتوب 22.24 مليار دولار (فقط نصف ما عرضته شركة مايكروسوفت قبل ثلاث سنوات). حلت كارول بارتز محل يانغ كرئيس تنفيذي في يناير 2009.[45][46] في سبتمبر 2011، تمت إزالتها من منصبها في ياهو من قبل رئيس مجلس إدارة الشركة روي بوستوك، وتم تعيين المدير المالي تيم مورس كرئيس تنفيذي مؤقت للشركة.[47][48]

في أوائل عام 2012، بعد تعيين سكوت طومسون كرئيس تنفيذي، بدأت الشائعات تنتشر حول تسريح العمال الذي يلوح في الأفق. غادر العديد من المديرين التنفيذيين الرئيسيين، بما في ذلك مدير الإنتاج بليك إيرفينغ.[49][50] في 4 أبريل / نيسان 2012، أعلنت "ياهو" عن إلغاء 2000 وظيفة[51]، أو حوالي 14 بالمائة من عمالها البالغ عددهم 14100. كان من المتوقع أن يوفر الخفض حوالي 375 مليون دولار سنويًا بعد الانتهاء من عمليات التسريح في نهاية عام 2012.[52] في رسالة بريد إلكتروني تم إرسالها إلى الموظفين في أبريل 2012، كرر طومسون وجهة نظره بأن العملاء يجب أن يأتوا أولاً في ياهو. كما أعاد تنظيم الشركة بالكامل.[53]

في 13 مايو 2012، أصدرت شركة ياهو بيانًا صحفيًا جاء فيه أن طومسون لم يعد يعمل مع الشركة، وأنه سيتم استبداله على الفور على أساس مؤقت من قبل روس ليفنسون[54]، الذي تم تعيينه مؤخرًا كرئيس لمجموعة ياهو الإعلامية الجديدة.[53][55][56] كان إجمالي تعويض طومسون عن فترة عمله التي امتدت 130 يومًا مع ياهو 7.3 مليون دولار على الأقل.[57]

في 15 يوليو 2012، تم تعيين ماريسا ماير رئيسًا ومديرًا تنفيذيًا لشركة ياهو، اعتبارًا من 17 يوليو 2012.[58][59]

في 19 مايو 2013 وافق مجلس إدارة ياهو على شراء 1.1 مليار دولار لموقع التدوين تمبلر.[60] سيظل ديفيد كارب، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة تمبلر، مساهماً كبيراً. وبحسب ما ورد يشير الإعلان إلى اتجاه متغير في صناعة التكنولوجيا، حيث استحوذت الشركات الكبيرة مثل ياهو وفيسبوك وجوجل على شركات الإنترنت الناشئة التي حققت أرباحًا منخفضة كوسيلة للتواصل مع مجتمعات الإنترنت الكبيرة سريعة النمو. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن شراء تمبلر سوف يلبي حاجة ياهو إلى "مركز اتصالات وشبكات اجتماعية مزدهر".[61][62] في 20 مايو، أعلنت الشركة عن استحواذها على تمبلر رسميًا وتم الانتهاء من الصفقة في واحد شهر.[60][63] كما أعلنت الشركة عن خطط لفتح مكتب في سان فرانسيسكو في يوليو 2013.[64]

في 2 أغسطس 2013، استحوذت ياهو على روكميلت؛ تم الاحتفاظ بموظفيها، ولكن تم إنهاء جميع منتجاتها الحالية.[65]

كشفت البيانات التي جمعتها كوم سكو خلال يوليو 2013 أن عددًا أكبر من الأشخاص في الولايات المتحدة زاروا مواقع ياهو على الويب خلال الشهر أكثر من جوجل؛ كانت هذه المناسبة هي المرة الأولى التي يتفوق فيها أداء ياهو على جوجل منذ 2011.[66] لم تحسب البيانات استخدام الهاتف المحمول ولا تمبلر.[67]

في 12 ديسمبر 2014، أكملت شركة ياهو الاستحواذ على شركة برايت رول لإعلانات الفيديو مقابل 583 مليون دولار.

في 21 نوفمبر 2014، أُعلن أن ياهو استحوذت على كوليريس[68]، التي طورت منتجات عرض الصور على الأجهزة المحمولة والويب وسطح المكتب.

الرفض وخروقات الأمان وشراء فيريزون ميدياعدل

بحلول الربع الأخير من عام 2013، زاد سعر سهم الشركة بأكثر من الضعف منذ تولي ماريسا ماير منصب الرئيس في يوليو 2012؛ ومع ذلك، بلغ سعر السهم ذروته عند حوالي 35 دولارًا في نوفمبر 2013.[69] لقد ارتفع بالفعل إلى 36.04 دولارًا في منتصف بعد ظهر يوم 2 ديسمبر 2015، ربما بسبب الأخبار التي تفيد بأن مجلس الإدارة كان يجتمع لاتخاذ قرار بشأن مستقبل ماير، وما إذا كان سيتم بيع أعمال الإنترنت المتعثرة [70]، وما إذا كان سيستمر من حصتها في موقع التجارة الإلكترونية الصيني علي بابا.[71] لم يسير كل شيء على ما يرام خلال فترة ماير، بما في ذلك الاستحواذ على تمبلر بقيمة 1.1 مليار دولار والذي لم يثبت بعد أنه مفيد والغزوات في محتوى الفيديو الأصلي الذي أدى إلى شطب 42 مليون دولار. قال سيدني فينكلشتاين، الأستاذ في كلية توك للأعمال في كلية دارتموث، لصحيفة واشنطن بوست إنه في بعض الأحيان، "أفضل شيء يمكنك القيام به ... هو بيع الشركة".[72] سعر إغلاق شركة ياهو في 7 ديسمبر، 2015 كان 34.68 دولارًا.[73]

أفاد دوجلاس ماكميلان من صحيفة وول ستريت جورنال في 2 فبراير 2016 أنه من المتوقع أن تقوم ماريسا ماير، الرئيس التنفيذي لشركة ياهو، بخفض 15٪ من قوتها العاملة.[74][75]

في 25 يوليو 2016، أعلنت شركة فيرايزون للاتصالات أنها وافقت على شراء الأعمال التجارية الأساسية عبر الإنترنت لشركة ياهو مقابل 4.83 مليار دولار.[76][77][78][79] بعد إتمام عملية الشراء، تم دمج هذه الأصول مع إيه أو إل لتشكيل كيان جديد يُعرف باسم أوت أنس (فيريزون ميديا). في 13 يونيو 2017[80]؛ كان من المقرر أن تستمر ياهو وإيه أو إل وهافينغتون بوست في العمل بأسمائهم الخاصة، تحت قسم الشركة المظلة " أوت أنس (فيريزون ميديا)". [89] واستثنت الصفقة حصة ياهو البالغة 15٪ في مجموعة علي بابا و35.5٪ في ياهو! اليابان.[81][82] بعد الانتهاء من عملية الاستحواذ، تم الاحتفاظ بهذه الأصول تحت اسم ألتابا، مع فريق تنفيذي جديد.[83][84][85]

في 22 سبتمبر 2016، كشفت ياهو عن خرق للبيانات حدث في أواخر عام 2014، حيث كانت المعلومات مرتبطة بما لا يقل عن 500 مليون حساب مستخدم[86][87]، وهو أحد أكبر الخروقات المبلغ عنها حتى الآن.[88] وجهت الولايات المتحدة لائحة اتهام ضد أربعة رجال، بينهم اثنان من موظفي جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، لتورطهم في الاختراق.[89][90] في 14 ديسمبر / كانون الأول 2016، كشفت الشركة عن حدوث خرق منفصل آخر للبيانات في عام 2014، حيث حصل المتسللون على معلومات حساسة عن الحساب، بما في ذلك أسئلة الأمان، إلى ما لا يقل عن مليار حساب.[91] ذكرت الشركة أن المتسللين استخدموا برامج داخلية مسروقة لتزوير ملفات تعريف الارتباط أش تي تي بي.[92]

رداً على هذه الانتهاكات، ذكرت بلومبيرج نيوز أن فيريزون كانت تحاول إعادة التفاوض على الصفقة لخفض سعر الشراء بمقدار 250 مليون دولار[93]، مما تسبب في زيادة أسعار أسهم ياهو بنسبة 2٪.[94] في 21 فبراير 2017، وافقت شركة فيريزون على خفض سعر الشراء لـ ياهو بمقدار 350 مليون دولار، ومشاركة الالتزامات فيما يتعلق بالتحقيق في انتهاكات البيانات.[94]

في 8 يونيو 2017، وافق مساهمو ياهو على بيع الشركة لبعض أصولها على الإنترنت لشركة فيريزون مقابل 4.48 مليار دولار.[95] تم إغلاق الصفقة رسميًا في 13 يونيو 2017.[96][97][98][99]

في بيان صحفي بتاريخ 3 أكتوبر 2017، ذكرت شركة فيريزون ميديا التابعة لشركة فيريزون، أن جميع حسابات مستخدمي ياهو، حوالي 3 مليارات[100]، تأثرت بسرقة أغسطس 2013.[96][97][98][99]

شركة ألتاباعدل

في 16 يونيو 2017، تمت إعادة تسمية أجزاء من شركة ياهو الأصلية، والتي لم يتم شراؤها من طرف شركة فيرايزون للاتصالات، باسم "شركة ألتابا". على موقع الويب الخاص بلجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، وأدرجت الشركة الجديدة على أنها "غير متنوعة ومغلقة".[101] تم سحب رمز التداول شركة ياهوالسابق، "ياهو"، لصالح "أبا"، علمًا أن رمز التداول لـ ألتابا هو: "أبا" (ياهو! السابق) [25][102]، حدث ذلك يوم الاثنين 19 يونيو 2017.[103]

بعد بيع حصتها في مجموعة علي بابا، توقفت شركة ألتابا عن التداول في بورصة ناسداك في ختام يوم 2 أكتوبر 2019.[104] ثم قدمت شهادة حل في ولاية ديلاوير (حيث يقع مقرألتابا)، في 4 أكتوبر 2019.[105]

المنتجات والخدماتعدل

قامت ياهو بعرض بوابة توفر أحدث الأخبار والمعلومات الترفيهية والرياضية. كما أتاحت هذه البوابة للمستخدمين الوصول إلى خدمات ياهو الأخرى مثل "ياهو! دليل - ديركتوريياهو! البحث، "ياهو! بريد"، "ياهو! ماسنجر" "الياهو! أخبار"، "ياهو! المالية - فيننس"، "ياهو! مجموعات - كربس"، "ياهو! الإجابات"، "الإعلانات"، "الخرائط عبر الإنترنت"، "ياهو! جيوسيتيز"مشاركة الفيديوياهو سبورتس، "الرياضات الخيالية" وموقعها على وسائل التواصل الاجتماعي.

الاتصالاتعدل

قدمت ياهو خدمات الاتصال عبر الإنترنت مثل ياهو ماسنجر وياهو بريد. اعتبارًا من مايو 2007، صارت خدمة البريد الإلكتروني الخاصة بياهو توفر مساحة تخزين غير محدودة.[106]

قدمت ياهو خدمات الشبكات الاجتماعية والمحتوى الذي ينشئه المستخدمون، بما في ذلك منتجات مثل ماي ويب وياهو شخصية وياهو 360 ° و ديليشس وفليكر و ياهو بيز. أغلقت ياهو بيز ومدونة ماي بلوغ بلوغ والعديد من المنتجات الأخرى في 21 أبريل 2011.[107]

تم إغلاق ياهو صور في 20 سبتمبر 2007 لصالح فليكر. في 16 أكتوبر 2007، أعلنت شركة ياهو أنها ستتوقف استخدام ياهو 360 °، من أجل إصلاح إصلاحات الأخطاء البرمجية؛ أوضحت الشركة أنها في عام 2008 ستنشئ "ملفًا شخصيًا عالميًا" مشابهًا لنظام ياهو ماش التجريبي.[108]

في 14 أكتوبر 2020، أعلنت شركة الأم لشركة ياهو، فيريزون ميديا أنه سيتم إغلاق مجموعات ياهو في 15 ديسمبر 2020 بسبب "الانخفاض المستمر في الاستخدام على مدى السنوات العديدة الماضية".[109]

المحتوىعدل

تتعاون ياهو مع العديد من صناع المحتوى لتنشيط محتوى منتجاتها مثل ياهو رياضة، ياهو مالية، ياهو موسيقى، ياهو أفلام، ياهو طقس، ياهو أخبار، ياهو الإجابات وياهو ألعاب. توفر ياهو خدمة التخصيص، ماي ياهو، والتي تمكن المستخدمين من الجمع بين ميزات ياهو المفضلة وموجزات المحتوى والمعلومات في صفحة واحدة.

في 31 مارس 2008، أطلقت ياهو موقع شاين، وهو موقع مصمم خصيصًا للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 25 و 54 عامًا واللواتي يسعين للحصول على معلومات ونصائح عبر الإنترنت.[110]

خدمات الإنترنت ذات العلامات التجارية المشتركةعدل

طورت ياهو شراكات مع مزودي النطاق العريض مثل إيه تي آند تي. (عبر بروديجي، بيل ساوث وإس بي سي)، [111][112] فيرايزون للاتصالات، [113][114] روجرز كوميونيكيشنز، [115][116] والاتصالات البريطانية، مجموعة من محتويات وخدمات ياهو المجانية والمميزة للمشتركين.

خدمات المحمولعدل

"ياهو موبايلمشغل شبكة افتراضية للهاتف المحمول في اليابان، يقدم خدمات البريد الإلكتروني والمراسلة الفورية والمدونات عبر الهاتف المحمول، بالإضافة إلى خدمات المعلومات وعمليات البحث والتنبيهات. تشمل خدمات هاتف الكاميرا الترفيه ونغمات الرنين.

قدمت ياهو نظام البحث على الإنترنت، المسمى (بحث واحد - وان ساريش) للهواتف المحمولة في 20 مارس 2007. وتشمل النتائج عناوين الأخبار وصور من فليكر وقوائم الأعمال والطقس المحلي وروابط لمواقع أخرى. بدلاً من عرض الأفلام الشهيرة أوبعض المراجعات النقدية فقط، على سبيل المثال، يسرد "وان ساريش" المسارح المحلية التي تعرض الفيلم في الوقت الحالي، إلى جانب تقييمات المستخدمين وعناوين الأخبار المتعلقة بالفيلم. مطلوب رمز بريدي أو اسم مدينة لكي يبدأ " وان ساريش" في تقديم نتائج البحث المحلية.

يتم سرد نتائج بحث الويب في صفحة واحدة ويتم ترتيبها في فئات حسب الأولوية.[117]

اعتبارًا من عام 2012، استخدمت ياهو خدمة تحويل ترميز محتوى الهاتف المحمول من نوفارا لـ"وان ساريش".[118]

"ياهو موبايل" هي أيضًا شركة اتصالات في الولايات المتحدة.[119]

التجارةعدل

تقدم ياهو خدمات التسوق مثل "ياهو التسوق - شوبن"، "ياهو السيارات"، "وياهو غيل إستت - العقارات"، و"ياهو السفر- ترافل"، والتي تمكن المستخدمين من جمع المعلومات ذات الصلة وإجراء المعاملات التجارية وعمليات الشراء عبر الإنترنت. تم إيقاف "ياهو مزادات" في عام 2007 باستثناء آسيا.[120] "ياهو التسوق" هي خدمة لمقارنة الأسعار تستخدم "خدمة كيلكو" لمقارنة الأسعار التي حصلت عليها في أبريل 2004.[121]

إعلانعدل

تقدم ياهو "جمناي" (المعروفة الآن باسم "فيريزون وسائل الإعلام الأصلية"، المعروف سابقا باسم "ياهو الإعلان"، و"ياهو! البحث والتسويق") هي خدمة الإعلان على الإنترنت "تدفع عن كل نقرة" أو على أساس "كلمة البحث".

ياهو! تقدم خدمات مثل البحث الدعائي والإعلان المحلي وإرسال المنتج / السفر / الدليل الذي يتيح للشركات المختلفة الإعلان عن منتجاتها وخدماتها على شبكة ياهو.[122] بعد إغلاق إصدار "تجريبي" في 30 أبريل 2010، أعيد إطلاق "ياهو ببليشر نتوارك - شبكة الناشر" كأداة إعلانية تسمح للناشرين عبر الإنترنت بتحقيق الدخل من مواقع الويب الخاصة بهم من خلال استخدام الإعلانات ذات صلة بالموقع.[123]

أطلقت ياهو نظامها الجديد لبيع الإعلانات عبر الإنترنت في الربع الأخير من عام 2006، المسمى "بنما".[124] يسمح للمعلنين بتقديم عروض أسعار لمصطلحات البحث لعرض إعلاناتهم على صفحات نتائج البحث. يأخذ النظام في الاعتبار العطاءات وجودة الإعلان ونسب النقر إلى الظهور وعوامل أخرى في ترتيب الإعلانات. من خلال "بنما"، تهدف ياهو إلى تقديم نتائج بحث أكثر صلة للمستخدمين، وتجربة شاملة أفضل، وزيادة تحقيق الدخل.[125]

في 7 أبريل 2008، أعلنت ياهو عن "أداة متقدمة للحزم (أي بي تي) من ياهو"، والتي كانت تسمى في الأصل "أي أم بي من ياهو"[126]، منصة لإدارة الإعلانات عبر الإنترنت. تعمل المنصة على تبسيط مبيعات الإعلانات من خلال توحيد أسواق البائع والمشتري.[127] تم إطلاق الخدمة في سبتمبر 2008.[128]

في يوليو 2009، وافقت ياهو على استخدام تقنية مايكروسوفت كتقنية حصرية لخدمات البحث الخاصة بها، بينما قدمت مايكروسوفت إعلانات سياقية إلى ياهو على أساس غير حصري. كانت للعلاقات الحصرية في جميع أنحاء العالم قوة مبيعات لمعلني البحث المتميزين في ياهو ومايكروسوفت.[129][130] في سبتمبر 2011، شكلت ياهو شراكة استراتيجية لبيع الإعلانات مع اثنين من أكبر منافسيها، إيه أو إل ومايكروسوفت.[131] ولكن بحلول عام 2013، تبين أن هذا كان أداءً ضعيفًا من حيث حصتها في السوق والإيرادات، حيث قامت مايكروسوفت ببساطة بقشط أربعة في المائة من "سوق البحث من ياهو"، دون زيادة حصتها مجتمعة.[132]

ياهو التاليعدل

كان "ياهو التالي - نكست" مكانًا لاحتضان تقنيات ياهو المستقبلية التي تخضع للاختبار. احتوت على منتديات لمستخدمي ياهو لتقديم ملاحظاتهم للمساعدة في تطوير تقنيات ياهو المستقبلية.[133]

ياهو بوسعدل

"ياهو بوس" هي خدمة تتيح للمطورين إنشاء تطبيقات بحث تعتمد على تقنية بحث ياهو.[134] من أوائل الشركاء في البرنامج "هاكا" و"مي ديوم" و"ديلفر" و"داي لايف" و"يبول".[133]

في أوائل عام 2011، تحول البرنامج إلى نموذج مدفوع باستخدام نموذج التكلفة لكل استعلام من 0.40 دولارًا أمريكيًا إلى 0.75 دولار أمريكي لكل ألف ظهور (التكلفة لكل 1000 استعلام بوس). السعر، كما أوضحت ياهو، يعتمد على ما إذا كان الاستعلام على الويب أو الصورة أو الأخبار أو معلومات أخرى.[135]

ياهو ميميعدل

كانت "ياهو ميمي" خدمة اجتماعية تجريبية، تشبه مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة تويتر وجايكو.

ياهو! كان موقع ميمي عبارة عن موقع تدوين مصغر أطلقه فريق "ياهو أمريكا اللاتينية" في أغسطس 2009. وقد تم تصميم النظام الأساسي على أنه مزيج من الوظائف المستمدة من تويتر وتمبلر. تم إطلاق نسخته التجريبية في الأصل لجمهور برازيلي (لغة برتغالية) مع توسيع الإصدارات اللاحقة لتشمل الجماهير الإسبانية والإنجليزية [136] والصينية والإندونيسية.[137]

نعم! الاتصالعدل

يمكّن" نعم! الاتصال" (Y! Connect) الأفراد من ترك التعليقات في لوحات النشر عبر الإنترنت باستخدام معرف ياهو الخاص بهم، بدلاً من الاضطرار إلى التسجيل في المنشورات الفردية. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن ياهو تخطط لتقليد هذه الإستراتيجية التي تستخدمها شركة فيسبوك المنافسة للمساعدة في توجيه حركة المرور إلى موقعها.[138]

ياهو- إمكانية الوصولعدل

استثمرت ياهو موارد لزيادة وتحسين الوصول إلى الإنترنت لمجتمع المعاقين من خلال ياهو" إمكانية الوصول".[139]

ياهو المحورعدل

كان ياهو "أكسسا - المحور" امتدادًا لمتصفح الويب لسطح المكتب ومتصفح الهاتف المحمول لأجهزة آي أو إس التي أنشأتها وطورتها ياهو. ظهر التمديد لأول مرة في 23 مايو / أيار 2012 [140] وتقاعد في 28 يونيو / حزيران 2013.[141] تم تسريب نسخة من المفتاح الخاص المستخدم لتوقيع امتدادات مستعرض ياهو الرسمية لـ جوجل كروم بطريق الخطأ في الإصدار العام الأول من امتداد كروم.[142]

ياهو سيرشمونكيعدل

"ياهو سيرشمونكي" كانت خدمة ياهو تسمح للمطورين ومالكي المواقع باستخدام البيانات المنظمة لجعل نتائج بحث ياهو أكثر فائدة وجاذبية بصريًا، وجذب حركة مرور أكثر صلة إلى مواقعهم. تم إغلاق الخدمة في أكتوبر 2010 إلى جانب خدمات ياهو الأخرى كجزء من صفقة بحث مايكروسوفت وياهو. تم اختيار ياهو "سيرشمونكي" كواحد من أفضل 10 منتجات ويب دلالية لعام 2008.[143]

خدمات منتهيةعدل

" ياهوجيوسيتيز - جغرافية المدن " هي خدمة استضافة ويب شهيرة، تأسست في عام 1995 وكانت من أوائل الخدمات التي تقدم صفحات الويب للجمهور. في وقت من الأوقات كان الموقع ثالث أكثر المواقع تصفحًا على شبكة الويب العالمية.[144] اشترت ياهو جيوسيتيز في عام 1999 وبعد عشر سنوات تم إغلاق مضيف الويب وحذف حوالي سبعة ملايين صفحة ويب.[145] ضاع قدر كبير من المعلومات ولكن العديد من هذه المواقع والصفحات تم نسخها في أرشيف الإنترنت [146] وقواعد بيانات أخرى.[147]

تم إغلاق "ياهو غو"، وهو تطبيق هاتف يستند إلى جافا مع إمكانية الوصول إلى معظم خدمات ياهو، في 12 يناير 2010.[148]

كانت "ياهو 360°" خدمة تجريبية للتدوين / الشبكات الاجتماعية تم إطلاقها في مارس 2005 من طرف ياهو وأغلقت في 13 يوليو 2009.[149] "ياهو ماشا بيتا" كانت خدمة اجتماعية أخرى تم إغلاقها بعد عام واحد من التشغيل قبل ترك الحالة التجريبية.[150]

تم إغلاق "ياهو فوطوز- الصور" في 20 سبتمبر 2007 لصالح التكامل مع فليكر. كان موقع"ياهو تاك - تقنية" عبارة عن موقع ويب يوفر معلومات عن المنتج ونصائح الإعداد للمستخدمين. أطلقت ياهو الموقع في مايو 2006. في 11 مارس 2010، أغلقت ياهو الخدمة وأعادت توجيه المستخدمين إلى "قسم أخبار التكنولوجيا في ياهو".[151] تشمل الخدمات الأخرى المتوقفة "فاريشاس" و""مي ويب" و"البحث الصوتي" و"الحيوانات الأليفة" و"لايف" و"كيك سترت 0 - ركلة البداية " و"حقيبة ياهو للمعلمين".[152]

"ياهو كوبرول" هو موقع ويب إندونيسي لوضع العلامات الجغرافية يسمح للمستخدمين بمشاركة المعلومات حول المواقع دون استخدام جهاز التموضع العالمي(جي بي أس). استحوذت شركة ياهو [153] على كروبل بعد عام من إنشائها، وفي عام 2011، كان 1.5 مليون شخص يستخدمون الموقع، مع وجود المستخدمين أيضًا في سنغافورة والفلبين وفيتنام. ومع ذلك، فإن ثمانين بالمائة من المستخدمين كانوا إندونيسيين.[154] أوقفت ياهو رسميًا إنتاج "كروبل" في 28 أغسطس 2012، لأنها "لم تحقق أرباحًا أو تفاعلًا بشكل هادف".[155]

تم الإعلان عن إغلاق "ياهو ميل كلاسيك - بريد كلاسيكي" في أبريل 2013. وقد أصدرت ياهو إشعارًا مفاده أنه بدءًا من يونيو 2013، سيتم إغلاقه وكذا كل الإصدارات القديمة الأخرى من "ياهو ميل". من المتوقع أن ينتقل جميع مستخدمي "ميل كلاسيك" إلى "بريد ياهو الجديد" أو استخدام إي أم أي بي أو التبديل إلى خدمة بريد إلكتروني أخرى.[156] بالإضافة إلى ذلك، أدى أبريل 2013 إلى إغلاق قادم، صفقات ياهو، تنبيهات "ياهو أس أم أس"، "ياهو! كدس- أطفال"، ياهو ميل و"مسنجر الهاتف المميز (الجافا إصدار المايكرو 2 - جي 2 أم إي)".[157]

في أوائل يوليو 2013، أعلنت ياهو عن الإغلاق المجدول لخدمة إدارة المهام "أستريد" (تطبيق لإدارة قائمة المهام متعددة المنصات ). استحوذت ياهو على الشركة في مايو 2013 وكان من المقرر أن توقف الخدمة في 5 أغسطس 2013. وقد زود الفريق في "أستريد"، عملائه بأداة لتصدير البيانات وأوصى بمنافسين سابقين مثل "وندرلست - قائمة رائعة" و"ساندجلاز".[158][159]

خصوصيةعدل

في سبتمبر 2013، قال تقرير الشفافية الخاص بـ ياهو إن الشركة تلقت 29 ألف طلب للحصول على معلومات حول المستخدمين من الحكومات في الأشهر الستة الأولى من عام 2013. وجاء أكثر من 12 ألف طلب من الولايات المتحدة.[160]

في أكتوبر 2013، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وكالة الأمن القومي الأمريكية اعترضت الاتصالات بين مراكز بيانات ياهو، كجزء من برنامج يسمى "عضلي - مسكيلر (دي أس-200 بي)".[158][159]

في أواخر كانون الثاني (يناير) 2014، أعلنت "ياهو" في مدونة الشركة الخاصة بها أنها اكتشفت "جهدًا منسقًا" لاختراق ربما ملايين حسابات بريد ياهو. دفعت الشركة المستخدمين إلى إعادة تعيين كلمات المرور الخاصة بهم، لكنها لم توضح نطاق الاختراق المحتمل، مستشهدة بتحقيق فيدرالي مستمر.

في أغسطس 2015، حذر باحثون في مالواربيتس ياهو بشأن تعرض مستخدميها للاختراق بسبب نقاط الضعف في أدوبي فلاش بلاير. ووفقًا لهم، قد تسمح الثغرة للمهاجمين بتثبيت "برامج الفدية" على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمستخدمين وقفل ملفاتهم حتى يدفع العملاء للمجرمين.[104]

تخزين المعلومات الشخصية وتتبع الاستخدامعدل

من خلال العمل مع كوم سكور، وجدت صحيفة نيويورك تايمز أن ياهو كانت قادرة على جمع بيانات حول المستخدمين أكثر بكثير من منافسيها من مواقع الويب وشبكة الإعلانات. وفقًا لأحد المقاييس، كان لدى ياهو في المتوسط القدرة في ديسمبر 2007 على إنشاء ملف تعريف لـ 2500 سجل شهريًا حول كل زائر من زوارها.[161] ياهو تحتفظ بطلبات البحث لمدة 13 شهرًا. ومع ذلك، رداً على المنظمين الأوروبيين، تقوم ياهو بإخفاء عنوان بروتوكول الإنترنت (أي بي) للمستخدمين بعد ثلاثة أشهر عن طريق حذف آخر ثماني بتات.[162]

في 29 مارس 2012، أعلنت ياهو أنها ستقدم ميزة "عدم التعقب" في ذلك الصيف، مما يسمح للمستخدمين بإلغاء الاشتراك في تتبع زيارات الويب والإعلانات المخصصة.[163] ومع ذلك، في 30 أبريل 2014، أعلنت شركة ياهو أنها لن تدعم إعداد المتصفح "بميزة عدم التعقب".[164]

وفقًا لمقال نُشر عام 2008 في المجلة الرقمية كومبوتروالد، تمتلك ياهو مستودع بيانات بسعة 2 بيتابايت، تم بناؤه خصيصًا لتحليل سلوك نصف مليار زائر على الويب شهريًا، ومعالجة 24 مليار حدث يومي.[165] في المقابل، فإن قاعدة بياات

دائرة الإيرادات الداخلية لجميع دافعي الضرائب في الولايات المتحدة تبلغ 150 تيرابايت فقط.[165]

في سبتمبر 2016، تم إبلاغ عن سرقة بيانات من 500 مليون حساب ياهو على الأقل في عام 2014.[166]

في أكتوبر 2016، ذكرت وكالة رويترز أنه في عام 2015، أنشأت ياهو برنامجًا للبحث في البريد الإلكتروني لعملائها بناءً على طلب وكالة الأمن القومي أو مكتب التحقيقات الفيدرالي.[167]

انتقادعدل

في عام 2000، تم تقديم ياهو إلى المحكمة في فرنسا من قبل أطراف تسعى لمنع المواطنين الفرنسيين من شراء تذكارات تتعلق بالحزب النازي.[168] في مارس 2004، أطلقت ياهو برنامج تضمين مدفوع حيث تم ضمان قوائم المواقع التجارية على محرك بحث ياهو.[169] أوقفت ياهو البرنامج في نهاية عام 2009.[170] تم انتقاد ياهو لتقديم إعلانات عبر شبكة "إعلانات ياهو" للشركات التي تعرضها من خلال برامج التجسس والبرامج الإعلانية.[171][172]

تعاونت ياهو ومحركات البحث الأخرى مع الحكومة الصينية في مراقبة نتائج البحث. في أبريل 2005، حكم على المعارض شي داو بالسجن 10 سنوات بتهمة "إفشاء أسرار دولة لكيانات أجنبية" [173] نتيجة تحديد موقع ياهو له عن طريق عنوان أي بي.[174] اعترضت منظمات حقوق الإنسان والمستشار العام للشركة على مدى معرفة ياهو المسبقة بمصيرشي.[175] كما تتهم جماعات حقوق الإنسان ياهو بمساعدة السلطات في اعتقال المنشقين لي تشي وجيانغ ليجون. في أبريل 2017، تمت مقاضاة ياهو لفشلها في دعم اتفاقيات التسوية في هذه القضية. تعهدت شركة ياهو بتقديم الدعم لعائلات المعتقلين وإنشاء صندوق إغاثة لأولئك المضطهدين للتعبير عن آرائهم عبر الإنترنت مع "ياهو لحقوق الإنسان". من مبلغ 17.3 مليون دولار المخصص لهذا الصندوق، تم استخدام 13 مليون دولار لبناء منزل ريفي في واشنطن العاصمة ومشتريات أخرى.[176]

في سبتمبر 2003، أُدين المنشق وانغ شي اونينغ بتهمة "التحريض على تقويض سلطة الدولة" وحُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات. ربط "ياهو هونج كونج" مجموعة وانج بعنوان بريد إلكتروني محدد على ياهو.[177] رفعت كل من زوجة شي اونينج والمنظمة العالمية لحقوق الإنسان[178] دعوى قضائية ضد ياهو بموجب قوانين حقوق الإنسان نيابة عن وانج وشي.[179]

نتيجة للتدقيق الإعلامي المتعلق بمتحرش الأطفال عبر الإنترنت ونقص عائدات الإعلانات الكبيرة، تم إغلاق غرف الدردشة "التي أنشأها المستخدمون" في ياهو في يونيو 2005.[180] في 25 مايو 2006، تم انتقاد بحث ياهو عن الصور لإحضاره صور جنسية صريحة حتى عندما تكون خاصية "البحث الآمن" نشطًا.

في أغسطس 2015، اشترت ياهو 40٪ (23٪ في سبتمبر 2013)[181] منمالك مجموعة علي بابا،[182][183] والتي كانت موضع جدل لسماحها ببيع المنتجات المشتقة من أسماك القرش. حظرت الشركة بيع منتجات زعانف سمك القرش على جميع منصات التجارة الإلكترونية الخاصة بها اعتبارًا من 1 يناير 2009.

في 30 نوفمبر 2009، انتقدت مؤسسة الحدود الإلكترونية ياهو لإرسالها إشعار قانون الألفية للملكية الرقمية إلى موقع "كريبتوم" الخاص بالمبلغين عن المخالفات بسبب نشر التفاصيل والأسعار والإجراءات الخاصة بالحصول على معلومات خاصة تتعلق بمشتركي ياهو بشكل عام.[184]

بعد أن أثيرت بعض المخاوف بشأن الرقابة على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة فيما يتعلق بموقع ويب تابع لاحتجاجات حركة "احتلوا وول ستريت[185][186] ردت ياهو باعتذار وفسرتها على أنها حادث.[187]

بعد تقارير إعلامية عن بريسم، برنامج المراقبة الإلكترونية الضخم لوكالة الأمن القومي، في يونيو 2013، تم تحديد العديد من شركات التكنولوجيا كمشاركين، بما في ذلك ياهو.[188]

ياهو مدرج في أوراق الجنة، وهي مجموعة من الوثائق الإلكترونية السرية المتعلقة بالاستثمار الخارجي والتي تم تسريبها إلى صحيفة زود دويتشه تسايتونج الألمانية.[189]

إدارةعدل

المدراء التنفيذيينعدل

ماريسا ماير (2012-2017)[190]

روس ليفنسون المؤقت (2012)

سكوت طومسون (2012)

تيم مورس المؤقت (2011-2012)

كارول بارتز (2009-2011)

جيري يانغ (2007-2009)

تيري سيميل (2001-2007)

تيموثي كوغل (1995-2001)

غادر الرئيس التنفيذي السابق للعمليات، هنريك دي كاسترو، الشركة في يناير 2014 بعد أن قامت ماير، التي عينها في البداية بعد تعيينه كرئيس تنفيذي، بإقالته. دي كاسترو، الذي عمل سابقًا في جوجل وماكنزي، تم توظيفه لإحياء أعمال "إعلانات ياهو".[191]

ياهو الدوليةعدل

ياهو يقدم واجهة متعددة اللغات. الموقع متاح بأكثر من 20 لغة. المواقع الدولية للشركة مملوكة بالكامل لشركة ياهو، باستثناء مواقعها في اليابان والصين.

ياهو تمتلك 34.75٪ حصة أقلية في ياهو! اليابان، بينما تمتلك مجموعة سوفت بنك35.45٪،[192] ياهو!إكسترا في نيوزيلندا، وياهو! 7 تمتلك 51٪ من و49٪ تنتمي إلى تليكوم نيوزيلندا، وياهو! 7 في أستراليا، وهي اتفاقية بين 50-50 ياهو والشبكة السبعة. تاريخيا، دخلت ياهو في اتفاقيات مشروع مشترك مع مجموعة سوفت بنك للمواقع الأوروبية الرئيسية (المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا) وكذلك كوريا الجنوبية واليابان. في نوفمبر 2005، اشترت ياهو حصص الأقلية التي تمتلكها سوفت بنك في أوروبا وكوريا.

اعتادت ياهو أن تمتلك 40٪ من الأسهم و35٪ من قوة التصويت في مجموعة علي بابا،[181] التي تدير بوابة إلكترونية في الصين باستخدام الاسم التجاري "ياهو! الصين". ليس لدى ياهو في الولايات المتحدة سيطرة مباشرة على مجموعة علي بابا، التي تعمل كشركة مستقلة تمامًا. في 18 سبتمبر 2012، بعد سنوات من المفاوضات، وافقت "ياهو" على بيع حصة 20٪ إلى علي بابا مقابل 7.6 مليار دولار.[181][193]

في 8 مارس 2011، أطلقت ياهو خدماتها المحلية في رومانيا بعد سنوات من التأخير بسبب الأزمة المالية.[194][195][196][197][198]

دخلت ياهو رسميًا منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عندما استحوذت على مكتوب، وهي بوابة إلكترونية للاستضافة والخدمات الاجتماعية باللغة العربية على مستوى المنطقة، في 25 أغسطس 2009.[199] نظرًا لأن الخدمة إقليمية، أصبحت ياهو رسميًا ياهو مكتوب في المنطقة.

في 31 ديسمبر 2012، نشر موقع ياهو! أغلقت كوريا جميع خدماتها وغادرت البلاد، حيث قال المجال السابق باللغة الكورية، "بدءًا من 31 ديسمبر 2012، انتهى موقع ياهو! كوريا. يمكنك الانتقال إلى موقع ياهو الأصلي للحصول على مزيد من معلومات ياهو". وسرعان ما اختفت هذه الرسالة أيضًا، ولم يتبق منها سوى شريط بحث فارغ ومهجور مدعوم من بنيغ.[200]

في 2 سبتمبر 2013، نشر موقع ياهو! أغلقت الصين وأعيد توجيهها إلى taobao.com،[201] وتمت إعادة توجيهها إلى صفحة بحث ياهو سنغافورة.

"ياهو! كوريا" هي شركة تابعة لشركة ياهو! في كوريا الجنوبية، وقد تأسست في سبتمبر 1997. وكان مقرها الرئيسي ياهو! برج على طهران في منطقة كانغنام في سول. بسبب قلة عدد المستخدمين، أعلنت الشركة عن خروجها من السوق الكورية في 31 ديسمبر 2012.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "قاعدة بيانات معرفات البحث العالمية" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 6 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  2. ^ وصلة مرجع: https://apps.prsa.org/Awards/SilverAnvil/Search?sakeyword=6BW-1208C11. الوصول: 1 مايو 2020.
  3. ^ مذكور في: National Software Reference Library.
  4. ^ Yahoo Commercial 2006 على يوتيوب
  5. ^ Yahoo 'Flashing Lights' Commercial (1080p) على يوتيوب
  6. ^ Fiegerman, Seth (2017-06-13). "End of an era: Yahoo is no longer an independent company". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Stock Market Insights | Seeking Alpha". SeekingAlpha (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Yahoo! celebrates 20th anniversary". ياهو! نيوز. March 1, 2015. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "At 20, Yahoo celebrates and looks ahead". Yahoo!. March 1, 2015. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Yahoo's Sale to Verizon Ends an Era for a Web Pioneer". The New York Times. July 25, 2016. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Top 10 Services Offered by Yahoo – Start Using them Today!!! – RK Online Marketers" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Staff (2012). "yahoo.com". Quantcast – It's your audience. We just find it. Quantcast Corporation. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Yahoo! celebrates 20th anniversary". news.yahoo.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب "At 20, Yahoo celebrates and looks ahead". finance.yahoo.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "yahoo.com Competitive Analysis, Marketing Mix and Traffic - Alexa". www.alexa.com. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Yahoo.com Analytics". SimilarWeb.com. مؤرشف من الأصل في September 7, 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Top 50 sites in the world for News And Media". SimilarWeb.com. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ McGoogan, Cara (2016-07-25). "Yahoo: 9 reasons for the internet icon's decline". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "The Glory That Was Yahoo". 2018-03-21. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Feb 21, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Yahoo! Inc, Form SC TO-I/A, Filing Date Jun 14, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Verizon, Yahoo agree to lowered $4.48 billion deal following cyber attacks". Reuters. February 21, 2017. مؤرشف من الأصل في April 4, 2017. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Verizon to buy Yahoo's core business for $4.8 billion in digital ad push - reuters نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ فيريزون تؤكد استحواذها على ياهو مقابل 4.83 مليار دولار - عالم التقنية نسخة محفوظة 03 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب "Yahoo! Inc, Form SC TO-I, Filing Date May 16, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Yahoo.com Traffic, Demographics and Competitors – Alexa". www.alexa.com. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Yahoo! Inc. – Company Timeline". مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة). yhoo.client.shareholder.com
  28. ^ Clark, Andrew (February 1, 2008). "How Jerry's guide to the world wide web became Yahoo". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في October 5, 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Gaffin, Adam (September 11, 1995). "Hello, Is Anyone Out There?". Network World. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "The History of Yahoo! – How It All Started ..." Yahoo! Media Relations. 2005. مؤرشف من الأصل في April 2, 2013. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Gurnitsky, Joanna. "What Does 'Yahoo' Stand For?". About.com. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "The History of Yahoo! – How It All Started ..." Yahoo!. January 9, 2011. Archived from the original on January 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  33. ^ Marcus; Tomsu, Peter (2017-08-03). Inventing the Cloud Century: How Cloudiness Keeps Changing Our Life, Economy and Technology (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 978-3-319-61161-7. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "What is first mover? - Definition from WhatIs.com". SearchCIO (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Yahoo! the kingmaker - Jul. 23, 1998". money.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "AOL/Netscape merger presses smaller portals – Nov. 25, 1998". مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Yahoo! still first portal call". BBC News. June 5, 1998. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ The Yahoo Directory — Once The Internet’s Most Important Search Engine — Is To Close نسخة محفوظة June 11, 2017, على موقع واي باك مشين. September 26, 2014, retrieved in June 3, 2017
  39. ^ "Yahoo! The kingmaker – Jul. 23, 1998". مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Yahoo! To Acquire Four11 Corporation". NewMediaWire (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Yahoo! buys GeoCities - Jan. 28, 1999". money.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Yahoo to buy Broadcast.com for $5.7B - Apr. 1, 1999". money.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Hu, Jim. "Yahoo dumps Google search technology". CNET (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Helft, Miguel (2008-01-22). "Hundreds of Layoffs Expected at Yahoo (Published 2008)". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jan 15, 2009". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Job cuts help Yahoo! profits surge". BBC News. October 21, 2009. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Sep 7, 2011" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Yahoo reels as CEO Carol Bartz fired on the phone in sudden shake-up at floundering tech giant". NY Daily News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Yahoo! Inc, Form 10-K/A, Filing Date Apr 27, 2012" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Swisher, Kara (April 5, 2012). "Exclusive: Yahoo's Chief Product Officer Blake Irving Resigns". All Things D. مؤرشف من الأصل في January 4, 2013. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Apr 4, 2012". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Liedtke, Michael (April 4, 2012). "Yahoo dumping 2,000 workers in latest purge". The Jakarta Post. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Swisher, Kara (April 10, 2012). "It's Official: Yahoo Reorgs Itself Just Like We Said (Memo Time!)". All Things D. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date May 14, 2012". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Yahoo! Names Fred Amoroso Chairman and Appoints Ross Levinsohn Interim CEO" (Press release). Yahoo!. May 13, 2012. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Oreskovic, Alexei (May 10, 2012). "Yahoo CEO says he never provided a resume-source". Reuters. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Pepitone, Julianne (May 14, 2012). "Ousted Yahoo CEO will get no severance". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jul 19, 2012". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Matt McGee, Search Engine Land. "Confirmed: Marissa Mayer Leaving Google For Yahoo CEO Role نسخة محفوظة March 28, 2017, على موقع واي باك مشين.." July 16, 2012 . Retrieved March 27, 2017.
  60. أ ب "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date May 20, 2013" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Lublin, Joann S.; Efrati, Amir; Ante, Spencer E. (May 19, 2013). "Yahoo Deal Shows Power Shift". The Wall Street Journal. New York. مؤرشف من الأصل في February 3, 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(الاشتراك مطلوب)
  62. ^ "Yahoo to buy Tumblr – reports". 3 News NZ. May 20, 2013. مؤرشف من الأصل في October 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ October 8, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jun 20, 2013" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Yahoo Plans Splashy New San Francisco Digs (and Neon Billboard Dreams) – Kara Swisher – News نسخة محفوظة July 28, 2013, على موقع واي باك مشين.. AllThingsD (July 26, 2013). Retrieved on August 16, 2013.
  65. ^ "Yahoo Has Acquired Rockmelt, Apps To Shut Down On August 31st". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Hicken, Melanie. "Yahoo beats Google in traffic for first time in 2 years". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Garside, Juliet (August 23, 2013). "Google overtaken by Yahoo! in United States site visitors for first time in two years". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ By TechCrunch "[1] نسخة محفوظة July 6, 2017, على موقع واي باك مشين.."
  69. ^ Campos, Rodrigo (December 2, 2015). "With buyback help, Yahoo stock has soared under Mayer". Yahoo News. مؤرشف من الأصل في December 6, 2015. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Goliya, Kshitiz; Nayak, Malathi (December 7, 2015). "Verizon could explore Yahoo's Internet business, CFO says". Reuters. مؤرشف من الأصل في December 9, 2015. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Yahoo board in final talks on future of company". Reuters. December 5, 2015. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ McGregor, Jenna (December 7, 2015). "Scrutiny on Yahoo's Marissa Mayer grows more intense". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في December 8, 2015. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "YHOO Yahoo! Inc. NasdaqGS". Yahoo Finance. Yahoo! ABC News Network. December 7, 2015. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Spangler, Todd (February 2, 2016). "Yahoo to axe up to 15% of workforce: Report". Variety (via Yahoo.com). مؤرشف من الأصل في February 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ MacMillan, Douglas (February 2, 2016). "Yahoo's Marissa Mayer to Unveil Cost-Cutting Plan". The Wall street Journal. New York. مؤرشف من الأصل في February 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jul 25, 2016". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Goel, Vindu; Merced, Michael J. De La (July 24, 2016). "Yahoo's Sale to Verizon Ends an Era for a Web Pioneer". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Lien, Tracey (July 25, 2016). "Verizon buys Yahoo for $4.8 billion, and it's giving Yahoo's brand another chance". مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Griswold, Alison. "The stunning collapse of Yahoo's valuation". مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jul 27, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Yahoo! Inc, Form DEFA14A, Filing Date Aug 1, 2016" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Verizon, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jul 25, 2016". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Yahoo Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jun 19, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Altaba, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jun 21, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Weinberger, Matt (January 9, 2017). "After the $4.8 billion Verizon deal, the husk of Yahoo will rename itself 'Altaba'". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ January 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Sep 22, 2016". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Yahoo Says Hackers Stole Data on 500 Million Users in 2014". نيويورك تايمز. September 22, 2016. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Yahoo 'state' hackers stole data from 500 million users". BBC News. September 23, 2016. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Goel, Vindu (March 15, 2017). "Russian Agents Were Behind Yahoo Breach, U.S. Says". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Here's How Russian Agents Hacked 500 Million Yahoo Users". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Goel, Vindu (December 14, 2016). "Yahoo Says 1 Billion User Accounts Were Hacked". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Gallagher, Sean (February 15, 2017). "Yahoo reveals more breachiness to users victimized by forged cookies [Updated]". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Moritz, Scott; Sherman, Alex; Womack, Brian (February 15, 2017). "Verizon Said to Near Yahoo Deal at Lower Price After Hacks". Bloomberg News. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. أ ب Snider, Mike (February 21, 2017). "Verizon shaves $350 million from Yahoo price". USA Today. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Altaba, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jun 9, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. أ ب Weinberger, Matt (June 8, 2017). "It's official: Yahoo shareholders approve the $4.48 billion sale to Verizon". Business Insider. مؤرشف من الأصل في June 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. أ ب "Yahoo-Verizon deal set to close June 13". MenaFN.com. June 8, 2017. مؤرشف من الأصل في January 6, 2018. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. أ ب Spangler, Todd (June 8, 2017). "Yahoo Shareholders Approve Verizon Deal, Set to Close June 13". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. أ ب Kharpal, Arjun (June 13, 2017). "Verizon completes acquisition of Yahoo as Marissa Mayer resigns". CNBC. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ McMillan, Robert; Knutson, Ryan (October 3, 2017). "Yahoo Triples Estimate of Breached Accounts to 3 Billion". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "8-K". sec.gov. June 16, 2017. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Yahoo! Inc, Form N-2, Filing Date Jun 16, 2017". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Nasdaq. "Yahoo! Name Changed To 'Altaba Inc.' نسخة محفوظة August 18, 2017, على موقع واي باك مشين.." June 19, 2017. Retrieved August 18, 2017.
  104. أ ب "A Surprise Ruling Puts Altaba Stock's Future Trading in Limbo". www.nasdaq.com. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Altaba Files Certificate of Dissolution". Business Wire. October 4, 2019. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Kremer, John (March 27, 2007). "Yahoo! Mail goes to infinity and beyond". Yodel Anecdotal. Yahoo! Inc. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ McCarthy, Caroline (December 16, 2010). "Yahoo! slashing products like Delicious, MyBlogLog | The Social – CNET News". News.cnet.com. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Social Guru (August 20, 2010). "Yahoo Decided to Close Yahoo360". SocialMirchi. مؤرشف من الأصل في July 4, 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Saroha, Aditya (October 13, 2020). "Yahoo Groups to shut down on December 15". الصحيفة الهندوسية (باللغة الإنجليزية). India. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Jesdanun, Anick (March 31, 2008). "New Yahoo site to 'Shine' on women". NBC News. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Maus, Helena; Noble, Bill; Izbrand, Joe; et al., المحررون (November 14, 2001). "SBC, Yahoo! Announce Landmark Strategic Alliance To Introduce Co-Branded, Customized High-Speed DSL Internet Service" (Press release). Yahoo!. Investor Relations. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |النوع= و |type= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  112. ^ EGAN, JOHN; THOMAS, MIKE W. (December 30, 2001). "Prodigy-SBC marriage alters Internet picture". Austin Business Journal. Austin Business Journal. American City Business Journals (نشر December 31, 2001). مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Lee, Cliff; Bergkamp, Brigida, المحررون (September 3, 2008). "Verizon and Yahoo! Extend Strategic Alliance with New Multiyear Co-branded Portal Agreement" (Press release). Yahoo!. Investor Relations. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |النوع= و |type= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  114. ^ JOHNSON, BARY ALYSSA (January 20, 2006). "Verizon, Yahoo Launch Co-Branded FiOS". News & Analysis. مجلة بي سي. Ziff Davis. PCMag Digital Group. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ BLACKWELL, RICHARD (July 14, 2004). "Rogers, Yahoo team up for new high-speed Internet package". The Globe and Mail Newspaper. Bell Globemedia Publishing Inc. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015. Will compete with Bell-Microsoft similar offering الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Staff writer (January 26, 2004). "Rogers Cable and Yahoo! Co-brand Services to Customers". LEXPERT. LEXPERT.CA. THOMSON REUTERS CANADA LIMITED. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Yahoo Gets Ahead of Google in the Mobile Search Market". February 21, 2008. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Gibbs, Colin (July 24, 2007). "Novarra to transcode for Yahoo!'s oneSearch". RCR Wireless US. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "Yahoo Mobile still exists, partners with ZTE to launch $50 Android phone". Android Police. 29 October 2020. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ "Yahoo to close North American auction site". NBC News. Associated Press. May 9, 2007. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ "The Leading E Commerce Optimization Site on the Net". ECommerceOptimization.com. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Yahoo! Inc, Form 10-K, Annual Report, Filing Date Feb 26, 2010". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Yahoo! Publisher Network". Yahoo! Inc. 2010. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Yahoo! Inc, Form 10-K, Annual Report, Filing Date Feb 23, 2007". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Elesseily, Mona (February 5, 2007). "New Panama Ranking System For Yahoo Ads Launches Today". Search Engine Land. Third Door Media, Inc. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Leggatt, Helen (September 25, 2008). "Yahoo gives APT an upgrade". BizReport. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Yahoo! Previews Powerful New Online Advertising Management Platform" (Press release). Yahoo!. April 7, 2008. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Keane, Meghan (September 24, 2008). "Yahoo Announces New Digital Ad Platform". Wired. مؤرشف من الأصل في October 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Jul 29, 2009" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Aug 4, 2009". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Kafka, Peter (September 14, 2011). "All for One! Yahoo, AOL, Microsoft Band Together for Ad Plan". All Things D. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Oreskovic, Alexei (February 13, 2013). "Yahoo's Mayer says Microsoft search deal underperforms". San Jose Mercury News. Reuters. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. أ ب Hane, Paula J. (July 17, 2008). "Yahoo! Expands Its Open Strategy With BOSS". Information Today. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Schonfeld, Erick (August 4, 2008). "Yahoo Boss Is So Open, It Runs on Google's App Engine". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "New Yahoo app to challenge Apple FaceTime on iPhone". Reuters. October 7, 2010. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ October 8, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Rao, Leena (2009-09-01). "Yahoo Launches Microblogging Platform Yahoo Meme In English". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Yahoo! Meme". مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Efrati, Amir (October 17, 2010). "Yahoo to Offer Media Links". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ =Cooper, Chet; Angeles, Liz (February–March 2011). "Yahoo! and Accessibility". Ability Magazine. مؤرشف من الأصل في October 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "A browser from Yahoo! makes surprise debut". 2012-05-24. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Rossiter, Jay (June 28, 2013). "Keeping our Focus on What's Next". Yahoo Tumblr Blog. Yahoo. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. If you installed the browser plug-in, it will no longer work. If you downloaded the app, it will continue to work, but won’t be actively maintained. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ "Yahoo ships private certificate by accident". The Register. London. May 24, 2012. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Top 10 Semantic Web Products of 2008, ReadWriteWeb award". ReadWriteWeb. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "GeoCities Climbs to Third Most Trafficked Site on the Internet" (Press release). California: PRNewswire. January 20, 1999. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Fletcher, Dan (November 9, 2009). "Internet Atrocity! GeoCities' Demise Erases Web History". Time. New York. مؤرشف من الأصل في July 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "Saving a Historical Record of GeoCities". Internet Archive. 2009. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ Milian, Mark (October 26, 2009). "GeoCities' time has expired, Yahoo closing the site today". Los Angeles Times blog. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ Arghire, Ionut (November 18, 2009). "Yahoo Go to Be Shut Down in Early 2010". Softpedia. مؤرشف من الأصل في October 5, 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ Ngo, Dong (May 29, 2009). "Yahoo 360 to close on July 13". CNET News. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ McCarthy, Caroline (August 28, 2008). "Yahoo Mash gets smashed, bashed, quashed". CNET News. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ "Yahoo closes tech website". New Statesman. London. February 11, 2010. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ "Yahoo! abandoning GeoCities". Physorg. April 23, 2009. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ "Yahoo! Inc, Form 10-K, Annual Report, Filing Date Feb 28, 2011" (PDF). secdatabase.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Grazella, Mariel (June 30, 2012). "Yahoo! drops Koprol in global overhaul". The Jakarta Post. مؤرشف من الأصل في July 3, 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Kevin, Joshua (June 29, 201). "Yahoo is Shutting Down Koprol in Two Months". Tech in Asia. مؤرشف من الأصل في August 2, 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ "Can I switch back to a previous version of Yahoo Mail?". Yahoo. 2013. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ Protalinski, Emil (April 19, 2013). "Yahoo cuts the deadwood with closures". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. أ ب Velazko, Chris (July 6, 2013). "Yahoo's Recently Acquired Task Tracking Service Astrid Will Go Dark On August 5". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ July 6, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. أ ب Paris, Jon (May 1, 2013). "Yahoo! acquires Astrid". Astrid Blog. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ July 6, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ "Altaba Files Certificate of Dissolution". Business Wire. October 4, 2019. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ "Yahoo users hacked because of Flash". AudioBooks Book Shop. August 5, 2015. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ Helfy, Miguel (January 19, 2010). "Yahoo! Limits Retention of Search Data". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ DeLuna, JoAnn (March 29, 2012). "Yahoo! to launch Do Not Track feature". Direct Marketing News. Haymarket Media. مؤرشف من الأصل في May 1, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ Yahoo Privacy Team (April 30, 2014). "Yahoo's Default = A Personalized Experience نسخة محفوظة May 4, 2014, على موقع واي باك مشين.". Yahoo. Retrieved May 6, 2014.
  165. أ ب Lai, Eric (May 22, 2008). "Size matters: Yahoo! claims 2-petabyte database is world's biggest, busiest". Computer World. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "500 million Yahoo accounts breached". مؤرشف من الأصل في September 9, 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Joseph Menn. "Exclusive: Yahoo secretly scanned customer emails for U.S. intelligence – sources نسخة محفوظة July 7, 2017, على موقع واي باك مشين.", Reuters, reuters.com, October 4, 2016. Retrieved October 4, 2016.
  168. ^ "Yahoo Has Tough Day in French Court". Computerworld.com.au. November 8, 2000. مؤرشف من الأصل في November 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ "Yahoo Introduces Paid-Inclusion Program". adweek.com. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ "Yahoo Shutting Down Paid Inclusion". webpronews.com. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ "Yahoo's Pop-Up Connection". Bloomberg BusinessWeek. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "Yahoo's Adware Counterattack". Bloomberg BusinessWeek. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ February 6, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "Jailed Chinese Journalist Wins WAN Golden Pen of Freedom". wmd.org. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Yahoo's Statement before the U.S. Congress" (PDF). The New York Times. مؤرشف (PDF) من الأصل في 26 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ "Rights Group Says Yahoo May Have Lied to Congress". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في September 9, 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ "Yahoo Is Sued for Failing to Keep 2007 China Dissident Promises". Bloomberg.com. April 11, 2017. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ O'Brien, Luke (March 15, 2007). "Yahoo Betrayed My Husband". Wired. مؤرشف من الأصل في September 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ "Yahoo plea over China rights case". BBC News. August 28, 2007. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Egelko, Bob (April 19, 2007). "Suit by wife of Chinese activist". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ Mills, Elinor (June 23, 2005). "Yahoo closes chat rooms over child sex concerns". CNET News. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. أ ب ت "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Sep 19, 2012". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ "Yahoo! Inc, Form 8-K, Current Report, Filing Date Aug 16, 2005". secdatabase.com. مؤرشف من الأصل في May 2, 2018. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ "Top shareholders back Alibaba's controversial corporate structure". Reuters. September 27, 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ "Yahoo Tries to Hide Snoop Service Price List". Electronic Frontier Foundation. 2009. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ Fang, Lee (September 20, 2011). "Yahoo Appears To Be Censoring Email Messages About Wall Street Protests (Updated)". Think Progress. Center for American Progress Action Fund. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ TheFreak (September 2011). "Yahoo Censoring "Occupy Wall Street" Protest Messages". Videosift. Sift Partners, Inc. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ Nelson, Miranda (September 20, 2011). "Yahoo admits blocking Wall Street protest emails, says censorship was "not intentional"". Straight.com. Vancouver. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Edward Snowden: Leaks that exposed US spy programme". بي بي سي نيوز. January 17, 2014. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ "So lief die SZ-Recherche نسخة محفوظة 5 November 2017 على موقع واي باك مشين.". Süddeutsche Zeitung. November 5, 2017.
  190. ^ Lee, Wendy (June 13, 2017). "Verizon-Yahoo deal is official; Marissa Mayer resigns". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في August 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ VINDU GOEL; CLAIRE CAIN MILLER (January 16, 2014). "Bumps on a Road to Revival for Yahoo". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Yahoo.co.jp". Ir.yahoo.co.jp. March 31, 2011. مؤرشف من الأصل في September 9, 2011. اطلع عليه بتاريخ November 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ "Yahoo sell 20% stake to Alibaba". Finance.yahoo.com. September 18, 2012. مؤرشف من الأصل في October 5, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ "Darren Petterson promises an important increase in Yahoo!, in Romania" (باللغة الرومانية). May 30, 2008. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ "Darren Patterson, Yahoo!: Yahoo.ro is scheduled to launch by the end of Q3" (باللغة الرومانية). Ziarul Financiar. May 15, 2008. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ "Fanache, the "only mohican" of Yahoo! in Romania: If there were no crisis, by now we will have had Yahoo! Mail and Messenger in Romanian" (باللغة الرومانية). Daily Business. April 13, 2009. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "Yahoo! Romania will launch in June 2010" (باللغة الرومانية). Smash.ro. November 2, 2010. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ "Mediacafe: "Yahoo.ro won't revolutionise the market, and neither will it gross three times more money"". Money.ro. December 2, 2010. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ Kincaid, Jason (August 25, 2009). "Confirmed: Yahoo Acquires Arab Internet Portal Maktoob". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في September 5, 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ "야후! 검색- 통합 검색". Yahoo! Korea. مؤرشف من الأصل في December 4, 2015. اطلع عليه بتاريخ December 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ "Yahoo ceases China news and community services". Bbc.co.uk. September 2, 2013. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل