افتح القائمة الرئيسية

بيانات : مفرد بيان- بيانات / مجموعة بيانات

1 - معلومات تفصيليّة حول شخص أو شيءٍ ما يمكن من خلالها الاستدلال عليه .

2 - ( الحاسبات والمعلومات ) رموز عدديّة وغيرها من المعلومات الممثَّلة بشكل ملائم لمعالجتها بالحاسوب . [1]

تحليل البيانات أو المعطيات (بالإنجليزية: Data analysis): هو عملية التفحيص والتدقيق للبيانات، وتمشيطها لتكون أكثر دقة، واعادة تشكيلها ،وتخزينها ايضا لنحصل ونستنبط في النهاية علي معلومات يمكن علي اساسها اتخاذ و تحديد القرارات . ولتحليل البيانات طرق عديدة تختلف باختلاف المجال المستخدمة فيه. حيث يمكننا استخدام تحليل البيانات في العلوم والعلوم الاجتماعية والمالية ايضا.

أصناف تحليل البياناتعدل

أحد التصنيفات لتحليل البيانات يصنفه إلى[2]:

  • تحليل وصفي: يُراد منه وصف ملخص للبيانات ولا يتطلب إيجاد تفسيرات لها، مثل ما يقدمه تحليل البيانات لإحصاء السكاني لبلد معين، حيث لا يقدم التحليل أكثر من خلاصة لما يشمله إستبيان الاحصاء من جنس، وعمر، وعنوان وغيرها.
  • تحليل إستكشافي: تحليل البيانات الاستكشافي يحاول إيجاد علاقات، اكتشافات، ارتباطات، ميول من القياسات لعدة متغيرات بغرض إيجاد أفكار وفرضيات معينة. مثال على التحليل الاستكشافي هو ما قام به مجموعة من الهواة الذين حللوا بيانات فضائية كثيرة جمعها مقراب كبلر فوجدوا نظاماً شمسياً من أربعة كواكب من خلال تحليل خصائص الضوء.
  • تحليل إستنتاجي: أحد أكثر تحليلات البيانات شيوعاً في البحوث العلمية، ويذهب إلى ما وراء التحليل الاستكشافي ليرى إن كانت الأنماط المكتشفة صالحة لكي تكون وراء مجاميع البيانات المتوفرة. مثال عليه كشف العلاقة بين التلوث البيئي ومتوسط العمر على مستوى الولايات في الولايات المتحدة. يقوم هذا التحليل بتقييس واحتساب العلاقات المختلفة بين القياسات المتوفرة.
  • تحليل تنبؤي: بينما يقوم النوع السابق بتقييس العلاقات واحتساب قيمها، يقوم التحليل التنبؤي بتوقع قياسات معينة من قياسات موجودة. مثلاً ما تقوم به مؤسسات الاحصاء في تنبؤ نتيجة الانتخابات من خلال تحليل سلوك التنبؤ الذي تتم ملاحظته في الإستبيانات.
  • تحليل سببي: يقوم هذا التحليل بإحتساب مقاييس معينة في حال تغير مقاييس أخرى، مثلاً إحتساب تأثير ممارسة طبية معينة على تقليل الإصابة بمرض معين.
  • تحليل ميكانيكي: يقوم التحليل السببي السابق بإيجاد علاقة لها نسبة معينة من الحدوث وعلى أثر بيانات قد تكون ضخمة جداً، مثلاً على مدى عقود تقول البيانات أن التدخين يؤدي إلى الإصابة بالسرطان، لكن الأمر ليس مؤكداً فقد لا تموت بالسرطان رغم تدخينك. ما يقوم به التحليل الميكانيكي هو إيجاد علاقة مؤكدة وحتمين بين قياسين.

الأهدافعدل

يهدف تحليل البيانات إلى اعداد ما يسمى بنموذج بيانات النظام. وتعتبر هذه العملية من الأنشطة الرئيسية لمرحلة التحليل وتتم نمذجة البيانات غالبا باستخدام النماذج البيانية،أي المخططات والرسوم التي تشبه إلى حد ما مخططات تدفق البيانات . [3]

خطوات نمذجة البياناتعدل

كما هو الحال عند نمذجة العمليات واعداد مخططات تدفق البيانات فان نمذجة البيانات تتم عادة في ثلاث خطوات الخطوة الأولى في تحليل البيانات تتم في مرحلة تحليل النظام ،بينما تتم الخطوتان،الثانية والثالثة في مرحلة التصميم .

مراحلهاعدل

تحديد متطلبات البيانات

هي الخطوة الاولي في تحليل البيانات ويقصد بها التعريف والتحديد بنوعية وكمية وغيرها من الاشياء المهمة المطلوب توافراها في البيانات المراد تحليلها.مثال: البيانات المطلوبة هل هي ارقام ، نصوص ام صور ، هل ستكون البيانات محسوبة لشخص واحد ام لكل الاشخاص في هذا المكان ، .... الخ من المتطلبات .

تجميع البيانات

يتم فيها تجميع البيانات من مصادر مختلفة بحيث تحقق المتطالبات في الخطوة الاولي . ومن الممكن ان يقوم بجمعها اشخاص ، او الحصول عليها من خلال التقنيات الحديثة مثل الاقمار الصناعية ، اشارات المرور ،الانترنت ... الخ .

تنظيم البيانات

بعد مرحلة تجميع البيانات تبدأ عملية توزيع البيانات في شكل جداول لها صفوف واعمد كما في ملفات Excel

فحص البيانات

من الضروري فحص البيانات حتي لا تكون المعلومات الناتجة بها اخطاء وغير صحيحة. ويتم ذلك من خلال مراجعة البيانات وازالة او تصحيح المغلوطة . البيانات المغلوطة قد تكون ارقام غير صحيحة ،بيانات مكررة ،بيانات مرتبات ولكن يوجد بها حروف ابجدية. ومن الممكن التخلص من البيانات المغلوطة بازالة المكرر واعادة حساب الارقام وفي عملية تدخيل البيانات نتأكد ان البيانات المدخلة لها نفس النوع لنفس العمود.

اعداد النموذج المفاهيمي للبياناتعدل

تسمى هذه الخطوة أيضا نمذجة بيانات النظام. ويتم خلالها بناء النموذج الذي يعكس الموضوعات(الأشياء) الرئيسية للبيانات ، وعلاقاتها مع بعضها البعض.ويسمى التحليل في هذا المستوى بتحليل المضمون أو المعنى.

تحليل العلاقاتعدل

ويتم فيه تحسين النموذج المفاهيمي بإعادة تصميم الكينونات بطريقة تقلل التكرارات وتحول الكينونات إلى علاقات مبسطة يمكن التعامل معها بمرونة وسهولة .وتسمى هذه العملية أيضا تسوية أو تطبيع البيانات وبناء النموذج العلاقي للبيانات.

تصميم قاعدة البياناتعدل

وتهتم بتحويل النموذج العلاقاني إلى توصيف قاعدة بيانات النظام .

هدفهاعدل

تهدف نمذجة البيانات إلى توصيف الخصائص الجوهرية لبيانات النظام . وتستخدم لتوصيل الأحصائيات الكاملة لراعي النظام.

طرقها وأساليبهاعدل

طرق وأساليب متنوعة لإعداد نماذج البيانات منها :

  1. مخططات هيكل البيانات .

المراجععدل