فيرايزون للاتصالات

شركة إتصالات

فيرايزون للاتصالات (بالإنجليزية: Verizon Communications Inc.) هي تكتّل اتصالات أمريكيّ عملاق مُتعدِّد الجنسيات، وجزء من مؤشِّر داو جونز الصناعيّ.[14] تقع مقرَّات الشركة في جادَّة أميريكاز رقم 1095 في منطقة ميدتاون منهاتن في مدينة نيويورك،[4] ولكنَّها مُسجَّلة في ولاية ديلاوير.

فيرايزون للاتصالات
Verizon 2015 logo -vector.svg

Verizon Building (8156005279).jpg
مقرَّات فيرايزون في مدينة نيويورك

معلومات عامة
تاريخ التأسيس 7 أكتوبر 1983; منذ 37 سنة (1983-10-07)
النوع شركة عامة[1]
البورصة بورصة نيويورك (VZ)
بورصة نازداك (VZ)[2]  تعديل قيمة خاصية (P414) في ويكي بيانات
متداولة كـ [3][4]
الدولة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[5]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
أهم الشخصيات
المؤسس التليفون والتلغراف الأمريكي  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
المالك مجموعة فانغارد (0.054 ) (9 مارس 2015)[6]
بلاك روك (0.062 ) (9 مارس 2015)[6]  تعديل قيمة خاصية (P127) في ويكي بيانات
أهم الشخصيات هانز فيستبرغ (رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي)
المقر الرئيسي جادّة أميريكاز رقم 1095[7]
الشركات التابعة
عدد الموظفين 132200 (2020)[8]  تعديل قيمة خاصية (P1128) في ويكي بيانات
مناطق الخدمة عدد من الدول حول العالم وأهمها الولايات المتحدة[9]
الصناعة
المنتجات
موقع ويب verizon.com
ايرادات وعائدات
العائدات 131٫86 مليار دولار أمريكي[10]:40[11]
الأصول 291٫73 مليار دولار أمريكي[12][13]:40
Fleche-defaut-droite-gris-32.png
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

أصدرت وزارة العدل الأمريكيَّة في عام 1984 قرارًا يُلزم شركة أيه تي أند تي بتقسيم نظام بيل للشركات إلى سبع شركات مُنفصلة. اندرجت كل واحدة من هذه الشركات رسميًا تحت مظلَّة شركة بيل الإقليميَّة العاملة، والتي كان يُشار إليها باسم شركات بيل الصغار. أُعلِنَ عن استحداث شركة بيل أتلانتك[15] وهي إحدى هذه الشركات المُنبثقة عن شركة نظام بيل الأم في نفس العام. تألَّفت هذه الشركة بدورها من عدَّة شركات عاملة مُنفصلة وهي شركة بيل نيوجيرسي، وشركة بيل بنسلفانيا، وشركة دايموند للاتصالات، وشركة سي أند بي للاتصالات، فضلًا عن منصَّة خاصَّة بالتداول تمتد من نيوجيرسي حتَّى فرجينيا.

أخذت جميع الشركات العاملة التابعة لبيل أتلانتك القابضة اسم شركتهم الأم كجزء من الحملة الراميَّة لتجديد العلامة التجاريَّة لشركة نظام بيل المنفصلة في منتصف تسعينيات القرن العشرين. أعلنت شركة بيل أتلانتك عن توسُّعها في كل من ولاية نيويورك، وولايات منطقة نيو إنجلند بالاشتراك مع شركة نيكس نيويورك في عام 1997. حافظت الشركة الناشئة عن عملية الاندماج على اسم بيل أتلانتك، ونقلت مقرَّاتها من مدينة فيلادلفيا إلى المقرَّات القديمة لشركة نيكس في نيويورك. أعلنت بيل أتلانتك في عام 2000 عن استحواذها على شركة جي تي إي. كانت هذه الشركة تشرف على تشغيل البنية التحتيَّة للاتصالات في معظم مناطق الولايات المتَّحدة الأخرى التي لم تكن تتواجد فيها شركة بيل أتلانتك. هذا وقد بادرت الشركة إلى تغيير اسمها إلى "فيرايزون" وهو لفظ منحوت مُشتَّق من كلمتيّ "فيريتاس" اللاتينيَّة بمعنى "الحقيقة"، وكلمة "هورايزون" الإنجليزيَّة بمعنى "أفق".[16]

أعلنت فيرايزون عن توسيع مجال نشاطاتها بعد استحواذها على شركة أيه أو إل في عام 2015،[17][18] وأعلنت بعد ذلك بسنتين عن استحواذها على شركة ياهو!.[19] دمجت الشركة هاتين الشركتين في بادئ الأمر تحت مظلَّة شركة أوث،[20] ولكن غيَّرت بعدها الاسم ليصبح قسم فيرايزون الإعلاميّ. كانت فيرايزون بحلول عام 2016 واحدة من ضمن ثلاث شركات باقيَّة انبثقت عن نظام بيل للشركات حيث كان وجود الشركتين الأخرتين نتيجة لصفقات الاندماج التي مرَّت بها شركات نظام بيل بعد تفكُّكها. أعلنت سي بي سي للاتصالات عن شرائها شركة أيه تي أند تي، وغيَّرت اسمها ليقترن بها. كما أعلنت شركة لومن للتقانات (كانت تُدعى سينشري لينك) عن صفقة لشراء شركة كويست في عام 2011.

في أبريل عام 2019، أصبحت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة (وهي شركة تابعة لفيرايزون) ثاني أكبر خدمة مزوِّد اتصالات في الولايات المتَّحدة حيث بلغ عدد عملائها 153.1 مليون شخص.[21] كانت فيرايزون اعتبارًا من عام 2017 شركة الاتصالات الوحيدة التي تعرض أسهمها للتداول العام، والشركة الوحيدة في قطاعها التي تبادر إلى إدراج أسهمها في الولايات المتَّحدة في كل من بورصة نيويورك (كسوق رئيسيَّة)، وبورصة نازداك (كسوق فرعيَّة).[22] كما أنَّها ثاني أكبر شركة اتصالات بحسب قيمة عائداتها بعد أيه تي أند تي، وذلك اعتبارًا من عام 2017.[23]

التاريخعدل

شركة بيل أتلانتك (1983-2000)عدل

يعود تاريخ استحداث شركة بيل أتلانتك إلى عام 1984 حيث كانت واحدة من شركات بيل الإقليميَّة العاملة التي انبثقت عن انقسام مجموعة نظام بيل.[24][25] تضَّمنت الشركات العاملة التابعة لشركة بيل أتلانتيك كلًا من:

  • شركة بيل الهاتفيَّة في بنسلفانيا[26]
  • شركة بيل الهاتفيَّة في نيوجيرسي[27]
  • شركة دايموند الهاتفيَّة[28]
  • شركة سي أند بي الهاتفيَّة[28] (تتبع لها أربع شركات فرعيَّة)[29]

غطَّت نشاطات شركة بيل أتلانتك بالأصل كلًا من ولايات نيوجيرسي، وبنسلفانيا، وديلاوير، وميريلاند، وفرجينيا الغربيَّة، وفرجينيا، وواشنطن العاصمة.[28]

تولَّى الرئيس التنفيذيّ ورئيس بيل أتلانتك رايموند سميث الإشراف على عملية دمج الشركة مع شركة نيكس نيويورك في عام 1996.[30] وبعدها نقلت الشركة مقرَّاتها بعد الإعلان عن صفقة الدمج من مدينة فيلادلفيا إلى مدينة نيويورك.[30] وأخذت نيكس اسم شركتها الأم في عام 1997.[31]

صفقات الدمج (2000-2002)عدل

 
شعار فيرايزون القديم الذي استعملته الشركة من 19 مايو عام 1998 حتَّى 1 سبتمبر عام 2015

غيَّرت شركة بيل أتلانتك اسمها لتعتمد اسم "فيرايزون للاتصالات" في يونيو عام 2000، وجاء هذا التغيير على خلفية موافقة هيئة الاتصالات الفيدراليَّة على صفقة الدمج مع شركة جي تي إي للاتصالات والبالغة قيمتها 64.7 مليار دولار. هذا وقد توصَّلت الشركتين إلى الاتفاق بعد نحو سنتين من المفاوضات التي كانت قد بدأت في يوليو عام 1998.[32] اشترطت الهيئة على الطرفين بعد إصدارها للموافقة خمسة وعشرين شرطًا قانونيًا تهدف جميعًا إلى ضمان استمرارية المنافسة بين الشبكات الهاتفيَّة المحليَّة مثل تأكيدها على أحقية الجميع بالاستثمار في أسواق جديدة وتقنيات اتصال النطاق العريض. ترأَّس الشركة الجديدة الناتجة عن صفقة الاندماج رئيسين تنفيذيَّين مُشتركين وهما الرئيس التنفيذيّ السابق لشركة جي تي إي تشارلز لي، والرئيس التنفيذيّ لبيل أتلانتك إيفان سيدنبيرغ.[32]

أصبحت فيرايزون نتيجة الصفقة أكبر شركة هاتفيَّة محليَّة في الولايات المتَّحدة حيث بلغ عدد الخطوط الهاتفيَّة التي أدارتها 63 مليون خط توزَّعت على أربعين ولاية. في حين بلغ عدد العملاء المشتركين في خدمة خطوط الهواتف المحمولة 25 مليون شخص.[33] وفضلًا عن ذلك فقد استطاعت فيرايزون تقديم خدمات الإنترنت والاتصال عبر مسافات بعيدة في ولاية نيويورك قبل توسُّعها إلى ولايات أخرى في وقتٍ لاحقٍ.[34][32]

استوحت الشركة اسم فيرايزون من الجمع ما بين كلمة "فيريتاس" اللاتينيَّة بمعنى "الحقيقة"، وكلمة "هورايزون" الإنجليزيَّة بمعنى "أفق".[35] وقع الاختيار على هذا الاسم من بين أكثر 8,500 مرشح آخر. هذا وقد أنفقت الشركة 300 مليون دولار على تسويق علامتها التجاريَّة الجديدة.[36][35]

أعلنت بيل أتلانتك عن استحداث شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة في شراكة مُحاصة مع شركة فوادفون البريطانيَّة للاتصالات في أبريل عام 2000، وذلك قبل شهرين من إعلان هيئة الاتصالات الفيدراليَّة عن موافقتها النهائيَّة على تشكيل شركة فيرايزون للاتصالات.[37][38] اتفقت الشركتان على جعل شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة شركةً مستقلةً بحد ذاتها مع اشتراط تبعيتها الإداريَّة لبيل أتلانتك التي كانت تستحوذ على 55% من أسهمها.[37] أمَّا فودافون فكانت تملك نسبة 45% المتبقيَّة من هذه الشركة المُشتركة.[37] قُدِّرت قيمة الصفقة بنحو 70 مليار دولار، وكانت إحدى نتائجها الإعلان عن مزوِّد خدمة اتصالات خليويَّة بلغ عدد المشتركين فيه نحو 23 مليون شخص.[37][36] نصَّت صفقة الشراكة بين الطرفين على دمج شبكة بيل أتلانتك اللاسلكيَّة مع جميع خدمات جي تي إي، والعمليات الخدميَّة لكل من شركة آير-تاتش وبرايم-غو التابعتين لفودافون، لتصبح جميعها تحت مظلَّة شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة.[39][40] استطاعت الشركة الناشئة نظرًا لحجمها الضخم تأمين خدمات الاتصال اللاسلكيّ على مستوى كامل البلاد بأسعار تنافسيَّة مما أعطاها الأفضلية على منافسيها المحليين الذين انحصر وجودهم ضمن مناطق محدَّدة.[36]

أعلنت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة خلال سنتها الأول عن إطلاق خدمة ويب موبايل التي مكَّنت عملائها من تصفح عدد من مواقع الإنترنت التابعة لشركائها مثل إي-تريد، وأمازون، وأيه بي سي نيوز، وإي سي بي إن، وتيكت ماستر، وإم إس إن.[38] كما اُشتهِرت الشركة بعروضها مثل العرض الذي مكَّن عملائها من الحصول على هاتف محمول مجانيّ في حال اشتراكهم بعقد خدمات بمدة عامين.[41] أعلنت فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة بعد ذلك عن توقيعها على شراكة مع إم إس إن في عام 2002 حيث اتفقت الشركتان على إطلاق خدمة في زي دبليو الخاصَّة بالمحتوى الرقميّ على الهواتف المحمولة. كذلك اتفق الطرفان على إطلاق هاتف محمول يستعمل بعضًا من ميزات نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز.[42]

خرج نحو ثمانية ألاف عامل من عمَّال فيرايزون في اضراب استمر لثمانية عشر يومًا في شهر أغسطس من عام 2000، وجاء ذلك على خلفية انتهاء مدَّة عقودهم النقابيَّة المبرمة مع الشركة.[43][44] أثَّر الإضراب على العائدات الربعيَّة لشركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة[45] مما دفع إلى تأجيل الطرح الابتدائيّ لاسهم الشركة في أسواق التداول.[45] وتبِعَ هذا إلغاء الطرح بعدما سدَّت أرباح الشركة المتزايدة الحاجة[46] إلى جمع العائدات لتمويل رأسمال الشركة في عام 2003.[44] لم يشارك جميع موظَّفي الشركة في الإضراب لأن معظم الموظَّفين التقنيين الذين يتولون صيانة الخطوط أو يعملون على تقديم خدمة العملاء كانوا بالأصل أعضاء في نقابات عماليَّة.

أعلنت فيرايزون عن إطلاق خدمة الجيل الثالث من الاتصال المحمول في عام 2002. مكَّنت الخدمة الجديدة العملاء من التمتع بسرعات إنترنت مُضاعفة وصلت إلى 144 كيلوبت في الثانية.[47] وفي أغسطس عام 2002، بدأت فيرايزون تقديم خدمات باقات الاتصال عبر الإنترنت، والمكالمات الخلويَّة، والاتصال لمسافات بعيدة لجميع عملائها بعدما انحصر توفر هذه الخدمات في بادئ الأمر ضمن ولايتيّ نيويورك، وماساتشوستس.[34]

الفترة من عام 2003 حتَّى عام 2005عدل

أعلنت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة في يونيو عام 2003 عن مباشرتها الالتزام بالشرط الجديد الذي أقرَّته هيئة الاتصالات الفيدراليَّة. يضمن الشرط حق المستخدمين نقل أرقامهم من شبكة اتصالات محمولة إلى شبكة أخرى دون أن يطرأ عليه أي تغيير.[48] استطاعت الشركة اجتذاب مليون ونصف مشترك جديد في الربع الماليّ الذي أعقب الإعلان عن هذا التغيير حيث لعبت هذه الميزة دورًا في اجتذاب مشتركين جدد.[49] استطاعت الشركة الالتحاق بمؤشِّر داو جونز الصناعيّ في شهر أبريل من عام 2004،[50] بعدما استبدلت منافستها أيه تي أند تي التي كانت في السابق جزءًا من المؤشِّر منذ الكساد الكبير.[50]

في 22 ديسمبر عام 2004، أعلنت الشركة عن حظر خوادم موقعها الإلكترونيّ من استقبال البريد من أوروبا كإعداد افتراضيّ بسبب العدد الكبير من رسائل السخام الذي تلقته الشركة من المنطقة. هذا وقد أتاحت الشركة خيار رفع الحظر عن نطاقاتها بناءً على طلبات المشتركين.[51]

أعلنت فيرايزون عن إطلاق خدمة فيوس للاتصال بالإنترنت عبر الألياف البصريَّة في مدينة كيلر بولاية تكساس في عام 2004.[52][53] وأعقب ذلك إطلاق الشركة لخدمة فيوس التلفزيونيَّة بمدينة كيلر في سبتمبر عام 2005. وصلت نسبة المنازل المشتركة محليًا بخدمة الإنترنت الجديدة نحو عشرين بالمئة بحلول نهاية عام 2004.[54] هذا وقد وسَّعت خدمة فيوس التلفزيونيَّة من باقتها وتغطيتها حيث أتاحت لعملائها أكثر من 350 قناة تلفزيونيَّة ضمن ثماني ولايات أمريكيَّة اعتبارًا من يناير عام 2006. كما ضمَّت الباقة عشرين قناة عاليَّة الدقة بالإضافة إلى خدمة الفيديو حسب الطلب.[54]

الاستحواذ على إم سي آيعدل

بدأت فيرايزون إجراء مفاوضات للاستحواذ على شركة إم سي آي للاتصال المحمول عبر مسافات بعيدة في عام 2005.[55] إذ قبلت الشركة في بادئ الأمر عرض فيرايزون البالغ قيمته 6.75 مليار دولار في شهر فبراير، ولكنَّها تراجعت عنه بعد حصولها على عرض بمبلغ أعلى من شركة كويست للاتصالات. رفعت فيرايزون قيمة عرضها إلى 7.6 مليار دولار (بسعر 23.50 دولار للسهم الواحد) مما أقنع شركة إم سي آي بقبوله والإبرام على الاتفاق بتاريخ 29 مارس عام 2005. مكَّن اتفاق الاستحواذ فيرايزون من إدارة شؤون عملاء الشركة البالغ عددهم نحو مليون عميل، فضلًا عن التحكم بمفاصل شركات إم سي آي القابضة دوليًا وهو ما وسَّع وعزَّز من حضور فيرايزون في الأسواق العالميَّة.[55][56] دفعَ هذا التقدم المُحرز فيرايزون إلى تأسيس فرع خاص بالأعمال من أجل تولّي أمور عملاء الشركة في كل من القطاع الحكوميّ وقطاع الأعمال.[57] وافقت هيئة الاتصالات الفيدراليَّة على الصفقة التي وصلت قيمتها النهائيَّة إلى 8.5 مليار دولار بتاريخ 5 نوفمبر عام 2005.[58] هذا وقد ارتفعت عائدات الشركة بنحو 20% في سنة 2006 نتيجة الصفقة المبرمة.[59]

الفترة من عام 2006 حتَّى عام 2010عدل

نقلت صحيفة يو إس أيه توداي في تقرير نشرته في مايو عام 2006 قيام كل من فيرايزون، وأيه تي أند تي، وبلوساوث بتسليم سجِّلات المكالمات الأرضيَّة لوكالة الأمن القوميّ عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابيَّة.[60][61] رفع محاميَّين اثنين دعوى قضائيَّة بقيمة 50 مليار دولار على الشركة بالنيابة على مشتركيها كتعويض عن انتهاكها لخصوصيات المستخدمين، وبغية منعها من تسليم سجّلات جديدة دون الحصول على موافقة عملائها أو إشعارهم بصورة مسبقة.[60][61] نظَّم ناشطون يومًا وطنيًا للغضب خرجوا خلاله في مظاهرات احتجاجًا على ممارسات شركات الاتصال في هذا الصدد.[62] ادَّعت فيرايزون في عام 2007 أنَّ استجابتها للمحاولات الحكوميَّة من أجل الاطِّلاع على سجّلات ومعلومات مكالمات عملائها انحصرت فقط على "الطلبات المشروعة" على حد تعبير الشركة،[63] ولكنَّها اعترفت بتسليمها لمعلومات مكالمات عملائها للوكالات الحكوميَّة الأمريكيَّة 720 مرَّة دون أمر قضائيّ مُلزم خلال الفترة من عام 2005 حتَّى عام 2007.[64]

فازت فيرايزون في دعوى قضائيَّة على شركة فوناج بخصوص انتهاك في الحقوق القانونيَّة لثلاثة براءات اختراع في مارس عام 2007. كانت هذه البراءات الثلاث قد سُجِّلت باسم شركة بيل أتلانتك في عام 1997. ترتبط براءات الاختراع بابتكار طريقة لتحويل عناوين الآي بي إلى أرقام هاتفيَّة وهي واحدة من التقانات الأساسيَّة التي تستعملها شركة فوناج في خدماتها.[65] حصلت فيرايزون على تعويض عن خسائرها نتيجة الانتهاك بمبلغ قيمته 58 مليون دولار، فضلًا عن حصولها على الحق القانونيّ بتلقي الرسوم الماليَّة المستقبليَّة عند استعمال فوناج لهذه التقنية.[65] كذلك خسرت فوناج طلب استئناف بالحكم بعدما أمرتها المحكمة بدفع تعويض قدره 120 مليون دولار لفرايزون.[66]

أعلنت فيرايزون عن استحواذها على شركة سايبرترست الخاصَّة بخدمات أمن المعلومات الدوليَّة في شهر مايو من عام 2007.[67][68]

تراجعت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة في سبتمبر عام 2007 عن قرار مثير للجدل مَنعت فيه منظَّمة نارال المناصرة لحق المرأة بالإجهاض من الاستعانة برمز قصير يمكن من خلاله للمنظَّمة مراسلة أعضائها ممن اشتركوا بخدمة الرسائل القصيرة الخاصَّة بالمجموعة. رفضت الشركة في بادئ الأمر منح المنظَّمة إمكانية الوصول إلى الرمز القصير بداعي حق المستخدمين في حظر "الرسائل الجدلية أو البغيضة" على حد تعبير الشركة.[69]

أعلنت فيرايزون للمرَّة الأولى عن افتتاح شبكاتها للتطبيقات والأجهزة الوسيطة في نوفمبر عام 2007.[70] جاء هذا القرار على خلفية مساعي الشركة للمشاركة في مزاد الـ700 ميغاهيرتز لمجال الوصول المفتوح الذي أعلنت هيئة الاتصالات الفيدراليَّة عن انطلاقه في عام 2008.[70][71] فاز عرض الشركة البالغ قيمته 9.4 مليار دولار بمعظم رخص أمواج الاتصالات الهوائيَّة الممنوحة في المزاد على المستويين الوطنيّ والمحليّ، وهو ما مكَّن الشركة من الوصول إلى نحو 469 مليون شخص،[71][72] بالإضافة إلى توسيعها لمجال خدمة إنترنت الجيل الرابع التي تقدِّمها الشركة.[71]

أعلنت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة في يونيو عام 2008 عن استحواذها على شركة آلتيل لشبكة الهواتف الخلويَّة بصفقة بلغت قيمتها 28.1 مليار دولار. استطاعت فيرايزون من خلال هذه الصفقة ضم ثلاثة عشر مليون مستخدم جديد لقاعدة عملائها مما جعلها تتجاوز منافستها أيه تي أند تي من حيث عدد العملاء، فضلًا عن وصولها إلى أسواق جديدة في المناطق الريفيَّة من البلاد.[73]

سدَّدت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة في أكتوبر عام 2010 غرامات وتعويضات بقيمة 77.8 مليون دولار كانت قد فرضتها هيئة الاتصالات الفيدراليَّة على الشركة، وجاء ذلك على خلفية فرض الشركة لمبالغ زائدة عن الحد الطبيعيّ على 15 مليون من عملائها بداعي استخدامهم لخدمات التجوال واستخدام البيانات. اعتبرت الشركة أنَّ المبالغ الزائدة المفروضة على هؤلاء العملاء كانت بالخطأ، وأشارت إلى أنَّ الزيادة لم تتجاوز بضع دولارات لكل مشترك.[74][75]

بدأ منتدى 4تشان باستقبال شكاوى في 4 فبراير عام 2010 أفادت بمواجهة مستخدمي شركة فيرايزون لمشاكل صعَّبت عليهم الولوج للمنتدى الشهير. خلص مدراء الموقع إلى تأثر المدخل رقم ثمانين من عنوان النطاق بالنسبة لمستخدمي فيرايزون وهو ما دفعهم للاعتقاد بأنَّ الحظر كان متعمدًا وليس عرضيًا. وبالفعل فقد أكَّدت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة قرارها الصريح بحجب الموقع في 7 فبراير عام 2010.[76][77] وجاء هذا الحظر بعدما اكتشف الخبراء الأمنيين في الشركة حصول هجمات صادرة عن عنوان آي بي مرتبطة بشبكة 4تشان. هذا وقد رفعت فيرايزون الحجب عن الموقع بعد عدَّة أيام.[78]

اتفق كل من رئيس فيرايزون ورئيس غوغل في أغسطس عام 2010 على تعريف أطر مبدأ الحياد الشبكيّ والحد منه.[79][80]

أعلنت فيرايزون عن خدمة إنترنت الجيل الرابع العاملة بمعيار التطور طويل الأمد في ديسمبر عام 2010. إذ طرحت الشركة الخدمة في ثمانية وثلاثين سوقًا في بادئ الأمر، بالإضافة إلى عدد من المطارات وسبع مدن أخرى. كما أعلنت الشركة عن خطط لتوسيع وتحسين خدمة إنترنت الجيل الرابع الخاصَّة بها لمدَّة ثلاث سنوات.[81]

بيع الكابلات السلكية (الفترة 2005-2010 وعام 2015)عدل

نقلت فيرايزون عمليات تركيب وصيانة الكابلات السلكيَّة في عدَّة ولايات خلال الفترة من عام 2005 حتَّى عام 2010 إلى شركة فرونتير. كان الهدف من هذا القرار تركيز الشركة على شبكاتها اللاسلكيَّة، فضلًا عن خدمات فيوس للاتصال عبر الإنترنت وخدماتها تلفزيونيَّة التي أطلقتها حديثًا. باعت الشركة نحو 700 ألف خط في ولاية هاواي خلال عام 2005.[59][82] كما أطلقت فيرايزون عدَّة أعمال تجاريَّة مستقلة تولَّت أمر خطوط الشركة السلكيَّة في ولايات مين، ونيوهامبشر، وفيرمونت في شهر يناير من عام 2007. هذا وقد اشترت شركة فيربوينت للاتصالات هذه الخطوط بصفقة بلغت قيمتها 2.72 مليار دولار.[59] كذلك تخلَّت الشركة عن خدمات الخطوط الهاتفيَّة وباعتها في عام 2006.[83]

أعلنت الشركة في مايو عام 2009 عن نقل ملكية الخطوط السلكية في ولايات أريزونا، وأيداهو، وإلينوي، وإنديانا، وميشيغان، ونيفادا، وكارولاينا الشماليَّة، وأوهايو، وأوريغون، وكارولاينا الجنوبيَّة، وولاية واشنطن، وفرجينيا الغربيَّة، وويسكونسن إلى شركة أخرى ودمجتها مع شركة فرونتير للاتصالات في صفقة قُدِّرت قيمتها بنحو 8.6 مليار دولار.[84][85] أبرمت فيرايزون في عام 2016 صفقة باعت فيها عمليات تركيب وصيانة الخطوط السلكيَّة في ولايات تكساس، وفلوريدا، وكاليفورنيا إلى شركة فرونتير.[86]

من عام 2011 حتَّى الوقت الحاضرعدل

عقدت فيرايزون صفقة استحوذت فيها على شركة تيرمارك لخدمات تقانة المعلومات بقيمة 1.4 مليار دولار في 27 يناير عام 2011.[87] أعلن الرئيس التنفيذيّ إيفان سيدنبيرغ عن تقاعده من الشركة في 1 أغسطس عام 2011، ليخلفه لويل مكآدم.[88]

وجَّهت منظَّمة الحملة العامَّة وهي منظَّمة محايدة سياسيًا انتقادات بحق الشركة على ممارساتها في التهرُّب الضريبيّ في ديسمبر عام 2011. هذا وقد جاء ذلك بعدما أنفقت الشركة 52.34 مليون دولار في جهودها للضغط على السلطات والمسؤولين الحكوميين مقابل حصولها على 951 مليون دولار من المستردَّات والحسوم الضريبيَّة خلال الفترة من عام 2008 حتَّى عام 2010. وكانت فيرايزون في نفس الوقت قد قد جنت أرباحًا بلغ مجموعها 32.5 مليار دولار. كذلك انتقد نفس التقرير فيرايزون على زيادتها لنسب المستحقَّات الماليَّة لأعلى خمس مدراء في الشركة بنسبة 167% في عام 2010، فضلًا عن تسريحها لـ21,308 موظَّف في الفترة من عام 2008 حتَّى عام 2010.[89] بيدَّ أنَّ الكشف الضريبيّ الذي رفعته فيرايزون للجنة الأوراق الماليَّة والبورصة بتاريخ 24 فبراير 2012 كشف تسديد الشركة لما مجموعه 11.1 مليار دولار (وهذا يشمل ضرائب الدخل والتوظيف والمِلكية) خلال الفترة من عام 2009 حتَّى عام 2011. وعلاوةً على ذلك فقد كشفت تقارير الشركة الماليَّة المرفوعة للجنة الأوراق الماليَّة والبورصة منذ عام 2008 أنَّ معظم الانخفاض في عدد الموظَّفين كان نتيجة التقاعد الطوعيّ.[90]

أعلنت الشركة في يونيو عام 2012 عن استحواذها على شركة هيوز للمعلوماتية البعديّة المُصنِّعة لمعدَّات السيَّارات اللاسلكيَّة في صفقة بلغت قيمتها 612 مليون دولار، وذلك كجزء من خطتها الاستراتيجيَّة للتوسع في نواحي جديدة من قطاع الاتصالات اللاسلكيَّة.[91] وفي نفس الشهر شهدت خدمة تحديد موقع مُتصلي أرقام الطوارئ التي تُقدِّمها الشركة أعطالًا أوقفتها عن عملها في عدَّة ضواحي شمال مدينة واشنطن العاصمة بولاية فرجينيا جراء العواصف الرعديَّة الشديدة التي ضربت المنطقة في يونيو عام 2012 مما أدَّى إلى توقف الخدمة لعدَّة أيام.[92] فتحت هيئة الاتصالات الفيدراليَّة تحقيقًا في الحادثة،[92] وأصدرت تقريرًا يُفصِّل المشاكل التي أدَّت إلى تعطل الخدمة في يناير عام 2013. قالت فيرايزون أنَّها تعمل على معالجة جميع المشاكل الواردة في تقرير الهيئة، ومن ضمنها الأسباب الكامنة وراء تعطّل المولِّدات الكهربائيَّة حيث قالت الشركة أنَّها في صدد إجراء مراجعة شاملة لأنظمة الدعم الاحتياطيّ، فضلًا عن التقليل من مركزية نُظم المراقبة المرتبطة بالخدمة.[93] هذا وقد أشارت هيئة الاتصالات الفيدراليَّة في هذا الصدد إلى حاجة فيرايزون لإجراء تحسينات أخرى على هذه الخدمة الأساسيَّة.[94]

أصدرت هيئة الاتصالات الفيدراليَّة حكمًا في يوليو عام 2012 ألزمت فيه الشركة بإيقاف أخذ رسوم إضافيَّة من عملاءها مقابل استعمالهم لهواتفهم الذكيَّة وحواسبهم اللوحيَّة في توصيل شبكات إنترنت الجيل الرابع لأجهزة أخرى لاسلكيًا (باستعمال تقنية نقاط الوصول المحمولة) حيث كانت الشركة تتقاضى رسم شهريّ إضافيّ بقيمة 20 دولارًا على استعمال التقنية حتَّى من عملاءها الذين اشتروا من فيرايزون باقات "غير محدودة". وهكذا قامت فيرايزون بإبرام تسوية ماليَّة طوعيَّة مع وزارة الخزانة الأمريكيَّة سدَّدت فيها مبلغ 1.25 مليون دولار.[95]

أعلنت وزارة العدل الأمريكيَّة في أغسطس عام 2012 عن موافقتها على صفقة شراء الشركة لحقوق الخدمات اللاسلكيَّة المتقدمة من مجموعة من الشركات الكابليَّة ومن بينها كومكاست، وتايم وورنر كيبل، وبرايت هاوس بمبلغ 3.9 مليار دولار.[96] بدأت فيرايزون بعد ذلك في أكتوبر عام 2013 بالعمل على توسيع شبكاتها العاملة بتقنية التطور طويل الأمد باستعمال موجات الاتصال الجديدة المربوطة.[97]

نقلت صحيفة الغارديان في تقرير نشرته بتاريخ 5 يونيو عام 2013 عن حصولها على أمر موجَّه إلى فيرايزون صادر عن مكتب التحقيقات الفيدراليّ ومختوم بموافقة المحكمة الأمريكيَّة لمراقبة المخابرات الأجنبيَّة، يطلب من الشركة تسليم وكالة الأمن القوميّ البيانات الفوقيَّة الهاتفيَّة لجميع المكالمات الصادرة من الولايات المتَّحدة.[98][99] لم تكن شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة جزءًا من عملية جميع بيانات الحساب اللاسلكيَّة التي نفَّذتها وكالة الأمن القوميّ بسبب مشاكل ملكية أطراف أجنبيَّة لحصص من الشركة.[100]

في سبتمبر عام 2013، استحوذت فيرايزون على نسبة 45% من أسهم شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة المملوكة سابقًا لشركة فودافون في صفقة بلغت قيمتها 130 مليار دولار.[101] وفي النهاية أبرمت الشركتان على الصفقة بتاريخ 21 فبراير عام 2014 مما جعل شركة فيرايزون للاتصالات المالك الوحيد لشركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة. وأصبحت هذه الصفقة ثالث أكبر صفقة تجاريَّة في التاريخ.[102]

أصدرت محكمة الاستئناف الأمريكيَّة لدائرة مقاطعة كولومبيا حكمًا بإسقاط القواعد الناظمة لحياد الإنترنت في 14 يناير عام 2014. وجاء هذا القرار على خلفية الدعوى التي كانت فيرايزون قد رفعتها على قواعد الحياد بغية إبطالها في يناير عام 2010.[103][104] أصدرت محكمة الاستئناف الأمريكيَّة لدائرة مقاطعة كولومبيا في يونيو عام 2016 حكمًا مفصَّلًا بلغت عدد صفحاته 184 صفحة يؤيِّد فيها قواعد حياد الإنترنت التي وضعتها هيئة الاتصالات الفيدراليَّة ومبدأ اعتبار إتاحة الوصول للاتصال بالنطاق العريض كحاجة أساسيَّة مطابقة في أهميتها للمرافق العامَّة. صوَّت قاضيين فيها من أصل ثلاثة قضاة لصالح إصدار الحكم، في حين اعتراض عليه قاضٍ واحد. هذا وقد أعلنت أيه تي أند تي وعدد من شركات الاتصال الأخرى عن اعتزامها استئناف الحكم أمام المحكمة العليا الأمريكيَّة.[105]

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال تقرير في 22 يناير عام 2014 أفادت فيه عن تلقي الشركة لأكثر من ألف مذكرة قانونيَّة للحصول على معلومات حول مشتركيها على أسس الحفاظ على الأمن القوميّ. هذا وقد بلغ مجموع طلبات معلومات العملاء التي قدَّمتها السلطات الأمنيَّة في الولايات المتَّحدة للشركة على مستوى الولايات والمستويَّين الفيدراليّ والمحليّ 321,545 طلب.[106] أعلنت فيرايزون في مايو عام 2015 عن موافقتها على تسديد تسوية ماليَّة بمبلغ 90 مليون دولار لإغلاق تحقيقات كانت قد فتحتها كل من السلطات الفيدراليَّة وسلطات الولايات الأمريكيَّة بخصوص اِدِّعاءات عن قيام الشركة بفرض رسوم زائدة عن حدِّها على عملاءها ممن اشتركوا في باقات رسائل قصيرة مُميزة.[107]

أطلقت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة موقع "شوغر سترينغ" الخاص بمتابعة آخر مستجدات الأخبار التقنيَّة في أواخر أكتوبر عام 2014. سرعان ما أثار الموقع -الذي اعتبرته الشركة مشروعًا تجريبيًا- جدالًا بعدما تفشَّت معلومات أفادت بمنع الكتَّاب العاملين فيه من نشر مقالات حول المواضيع المرتبطة بحياد الإنترنت أو المراقبة الداخليَّة. بيدَّ أنَّ فيرايزون نفت هذه التقارير حول الموقع، ولكنَّها ما لبث أن بادرت إلى إغلاقه في شهر ديسمبر من نفس العام.[108][109]

كشفت فيرايزون خدمة وجهاز هوم الخاص بالكشف عن الأعطال في المركبات ومتابعتها في أغسطس عام 2015.[110] أعلنت الشركة في 1 أغسطس عام 2016 عن استحواذها على شركة فليتماتكس لتقنيات نظم الحاسوبيَّات البُعديَّة الخاصَّة بأساطيل النقل التجاريّ. بلغت قيمة صفقة الاستحواذ على الشركة 2.4 مليار دولار. ابتغت فيرايزون من هذه الصفقة تسخير إمكانيات الشركة التي تتخذ من مدينة دبلن الأيرلنديَّة مقرًّا لها، في تصنيع منتجات خاصَّة ستبيعها إلى الشركات المهتمة لتعزيز قدرات قواها العاملة من الناحيتين اللوجستيَّة والتنقليَّة.[111] أعلنت فيرايزون عن استحواذها على شركة سينستي الناشئة لتصنيع أجهزة الإنارة الذكيَّة المعتمدة على تقنية الثنائيات الباعثة للضوء في 12 سبتمبر عام 2016. رمت الشركة من الصفقة إلى تعزيز وتوسيع دائرة عملها في مجال إنترنت الأشياء.[112]

اتَّهمت منظَّمة عمَّال الاتصالات الأمريكيَّة شركة فيرايزون في أكتوبر عام 2016 بتعمُّد رفض الشركة لصيانة الخطوط النحاسيَّة التابعة لمرافقها الهاتفيَّة. إذ نشرت المنظَّمة مذكِّرات داخليَّة ووثائق أخرى تُثبت قيام الشركة بإصدار أوامر تطلب فيها من عمَّال الشركة في ولاية بنسلفانيا عدم القيام بإصلاح الخطوط النحاسيَّة، وتحويل العملاء الذين يشتكون من أعطال الخطوط في المناطق التي تعاني من مشاكل في الشبكة الهاتفيَّة إلى نظام فويس لينك لخدمة العملاء المرتبط بعمليات الشركة في مجال الاتصالات الهاتفيَّة اللاسلكيَّة. يشوب نظام فويس لينك لخدمة العملاء عدَّة مشكلات منها عدم ملائمته مع الأجهزة والخدمات التي تتطلب نقل البيانات عبر الخطوط الهاتفيَّة، فضلًا عن اعتماده على التخزين الاحتياطيّ للطاقة في حال انقطاع التيار. حذَّرت المذكرة الفنيين الذين لا يتبِّعون هذه السياسة من مغبَّة مواجهة "إجراءت عقابيَّة تصل إلى الفصل". ردَّ متحدِّث باسم فيرايزون على هذه الاِدِّعاءات بقوله أنَّ أولوية الشركة ارتكزت في المقام الأول على إصلاح الأعطال واستعادة الخدمة للعملاء المُتضرّرين بأسرع وقت ممكن، وأدَّعى أن اللجوء إلى نظام فويس لينك كان إجراءً احترازيًّا اعتمدته الشركة في حال حدوث مشاكل أكبر في البنية التحتيَّة. كما أضاف المتحدِّث بقوله أنَّه "لا مجال للخوض في تعرُّض أولئك الذين يتعمَّدون تجاهل العملاء إلى التأديب".[113][114]

أعلنت الشركة في نوفمبر عام 2016 عن استحواذها على شركة سوشال رادار وهي شركة ناشئة تعمل في مجال تقنيات تحديد الموقع الجغرافيّ حيث كشفت فيرايزون عن اعتزامها إدخال تقنيات الشركة في خدمة مابكويست التابعة لها.[115]

نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرًا في 26 يناير عام 2017 أفاد بإجراء محادثات لدمج فيرايزون مع شركة تشارتر للاتصالات.[116] وبعد ذلك أعلنت فيرايزون في عام 2017 عن دخولها في شراكة مع شركة آلي لتطوير عدد من مواقع العمل المشتركة مع شركات أخرى.[117][118][119]

قاضت سلطات مدينة نيويورك شركة فيرايزون في 13 مارس عام 2017، وجاء ذلك بعد حدوث انتهاك في اتفاق التوصيل الكبليّ المُبرم بين الطرفين، والذي اشترط على الشركة تمديد شبكة تعمل بتقنية الألياف الضوئيَّة في جميع الوحدات السكنيَّة في المدينة بحلول 30 يونيو عام 2014. خالفت فيرايزون هذه الاِدعاءات حيث أشارت إلى عدم سماح أصحاب كثير من المنازل والشقق للشركة بتركيب معدَّات الشبكة ضمن ممتلكاتهم، فضلًا عن وجود تفاهم مع الحكومة المحليَّة على وصل شبكة الألياف بنفس الخطوط الهاتفيَّة النحاسيَّة، وهو ما يعني عدم الحاجة إلى تمرير الخطوط من أمام جميع منازل المدينة بالضرورة.[120]

أعلنت الشركة في 27 أبريل عام 2017 عن صفقة بقيمة 10 مليون دولار للاستثمار بشركة رينوفو للسيَّارات ذاتيَّة القيادة والتي تتخذ من مدينة كامبيل بولاية كاليفورنيا مقرًّا لها.[121]

أعلنت الشركة في عام 2018 عن استحداث شركة فرايزون كونيكت الفرعيَّة التي جمعت تحت مظلَّتها كلًا من شركة تيليماتكس، وفليتماتكس، وتيلوغيس.[122][123][124]

كشفت فيرايزون في 17 يناير عام 2019 عن رغبتها تقديم ميزات لمكافحة السخام الإلكترونيّ والمكالمات الآليَّة المسجَّلة مجانًا لجميع عملائها اعتبارًا من شهر مارس.[125][126]

بدأت الشركة بتفعيل عمل شبكة الجيل الخامس الخاصَّة بالهواتف المحمولة في الولايات المتَّحدة بدءًا من شهر أبريل في عام 2019. هذا وقد أصبحت الشبكة الجديدة متاحة في ثلاثين مدينة بحلول نهاية العام.[127][128] ينحصر النطاق المستعمل في شبكة فيرايزون للجيل الخامس على الأمواج المليمتريَّة فقط، وذلك على عكس نظيراتها من شركات اتصال المحمول الأخرى في الولايات المتَّحدة.[129] تستطيع هذه الأمواج بلوغ سرعات عاليَّة للغاية، ولكن يعيبها محدودية تغطيتها، فضلًا عن قدرتها الضعيفة نسبيًا على اختراق المباني.[130][131]

أعلنت الشركة عن استحواذها على خدمة بلوجينز لإجراء المؤتمرات المرئيَّة في 15 مايو عام 2020. وقد جاء هذا الإعلان في ظل مساعي الشركة لتوسيع وإغناء مجال أعمالها ولا سيما في مجال الاتصالات المُوحَّدة. لم تُصرِّح الشركة بقيمة هذه الصفقة، ولكن يظن المراقبون أنَّ قيمتها تقترب من الـ500 مليون دولار.[132] هذا وقد توقعت الشركة الانتهاء من عملية النقل والضم في النصف الثاني من عام 2020.[133] كذلك أعلنت الشركة في شهر سبتمبر من نفس العام عن اعتزامها الاستحواذ على شركة تراكفون للاتصالات اللاسلكيَّة بقيمة 6.25 مليار دولار. هذا وتعدّ تراكفون شق فرعيّ تابع لشركة أميركا موفيل المكسيكيَّة للاتصالات.[134]

تعاونت فيرايزون مع شركة أبل على إدخال شبكة إنترنت الجيل الخامس لسلسلة هواتف الآي فون 12 في أكتوبر عام 2020.[135]

الاستحواذ على أيه أو إل وياهو!عدل

أعلنت فيرايزون في 12 مايو عام 2015 عن نيَّتها الاستحواذ على شركة أيه أو إل في صفقة قُدِّرت قيمتها بنحو 4.4 مليار دولار حيث ستدفع الشركة فيها 50 دولارًا على السهم الواحد.[136][137] وأعقب ذلك إعلان الشركة في السنة اللاحقة عن اعتزامها الاستحواذ على معظم عمليات الإنترنت الأساسيَّة لشركة ياهو! في صفقة قُدِّرت قيمتها بنحو 4.83 مليار دولار.[138][139] هذا وقد ضمَّت فيرايزون الشركتين بعد اتمام صفقتيّ الاستحواذ عليهما إلى شركة أوث الفرعيَّة المُتأسِّسة حديثًا.[20] لم تشمل صفقة استحواذ ياهو حصَّة الشركة في مجموعة علي بابا، والفرع اليابانيّ من ياهو.[140][141]

أعلنت فيرايزون في 16 مارس عام 2017 عن توقيفها لخدمات البريد الإلكترونيّ التي تُقدِّمها الشركة إلى مشتركيها وذلك من أجل نقل هذه الخدمات إلى خدمة أيه أو إل للبريد الإلكترونيّ.[142]

أكَّد المدير التنفيذيّ للشركة لويل مكآدم في 23 مايو عام 2017 عن وجود خطط ترمي من خلالها الشركة إلى إطلاق خدمتها الخاصَّة لعرض الأفلام والمسلسلات التلفزيونية عبر الإنترنت.[143] كما أشارت الشركة إلى تنظيمها لخدمات شركة أوث الفرعيَّة التي تجمع عمليات شركتيّ أيه أو إل وياهو تبعًا للأنواع الأساسيَّة المحتوى اللذين تقدمانه.[144]

استكملت فيرايزون صفقة الاستحواذ على ياهو بعد تسديدها لمبلغ 4.48 مليار دولار بتاريخ 13 يونيو عام 2017.[145]

 
شاحنة تابعة لشركة فيرايزون

أعلنت فيرايزون في 10 ديسمبر عام 2018 عن موافقة 10,400 من موظَّفي الشركة على ترك أعمالهم كجزء من "برنامج للانفصال الطوعيّ" الذي كانت الشركة قد عرضته على 44 ألف موظَّف، وهو ما أدَّى إلى تخفيض قوَّتها العاملة بنسبة 7%. كما أعلنت الشركة في نفس الوقت عن تخفيض قيمة أصول قسمها المعني بالشؤون الإعلاميَّة بنحو 4.6 مليار دولار، وذلك على خلفية ارتفاع مستوى التنافسيَّة الذي واجهته الشركة، والضغوط السوقيَّة المتزايدة خلال عام 2018، وهو ما أدَّى إلى تراجع قيمة العائدات إلى حدود أقل من المستويات المتوقعة.[146]

أطلقت فيرايزون في 14 يناير عام 2020 مُحرِّك بحث "وون سيرتش" المعني بالحفاظ على خصوصية المستخدم.[147][148]

الأرباح والإيراداتعدل

بلغت أرباح فيرايزون خلال سنة 2019 الماليَّة 19.265 مليار دولار، في حين بلغت قيمة عائداتها خلال تلك السنة 131.868 مليار دولار وهو زيادة بنسبة 0.77% عن السنة الماليَّة السابقة. تجاوز سعر تداول الشركة 45 دولارًا للسهم الواحد، بينما ناهزت القيمة السوقيَّة للشركة 229.1 مليار دولار في شهر أكتوبر من عام 2018.[149] وقد احتلَّت فيرايزون المرتبة السادسة عشر على قائمة فورتشين 500 لأضخم الشركات الأمريكيَّة من حيث العائدات في عام 2018، وتراجعت للمرتبة العشرين في عام 2020.[150]

السنة العائد

(بملايين الدولارات)

صافي الدخل

(بملايين الدولارات)

مجموع الأصول

(بملايين الدولارات)

سعر السهم الواحد

(بالدولار)

عدد الموظَّفين
2005 69,518 7,397 168,130 33.85
2006 88,182 6,197 188,804 34.05
2007 93,469 5,521 186,959 41.22
2008 97,354 −2,193 202,352 34.90
2009 107,808 4,894 226,907 30.46
2010 106,565 2,549 220,005 30.41
2011 110,875 2,404 230,461 36.64
2012 115,846 875 225,222 42.00
2013 120,550 11,497 274,098 48.66 176,800
2014 127,079 9,625 232,616 48.61 177,300
2015 131,620 17,879 244,175 47.17 177,700
2016 125,980 13,127 244,180 51.40 160,900
2017 126,034 30,101 257,143 48.24 155,400
2018 130,863 15,528 264,829 52.08 144,500
2019 131,868 19,265 291,727 58.06 135,000

الحملات التسويقيةعدل

أدارت شركة فيرايزون للاتصالات منذ انطلاقتها عددًا من الحملات التسويقيَّة كان من أبرزها:

حملة "هل تستطيع سماعي الآن؟"عدل

أطلقت شركة فيرايزون للاتصالات اللاسلكيَّة المُتأسِّسة حديثًا حملة "هل تستطيع سماعي الآن؟" في عام 2001. ظهر في الحملة المُمثِّل بول ماركاريلي الذي لعب دور شخصية "رجل الاختبار"، وهي شخصية مُستمدة عن موظَّفي شبكة فيرايزون. يجوب رجل الاختبار البلاد طارحًا سؤال "هل تستطيع سماعي الآن؟" على من يلتقي بهم من الناس في طريقه.[151][152][153] هذا وقد جاءت فكرة الحملة من وكالة بوزيل النيويوركيَّة. ظلَّت الشركة تعرض إعلانات ترويجيَّة مرتبطة بالحملة خلال الفترة الممتدة من مطلع عام 2001 حتَّى شهر سبتمبر من عام 2010.[154][155] أظهرت بيانات صادرة عن شركة مجموعة يانكي للإحصاء التقنيّ أنَّ الشركة حقَّقت زيادة صافيَّة في عدد العملاء الجدد المسجّلين خلال السنوات الأولى من الحملة بنسبة 10% وهو ما يُعادل مجموعه 32.5 مليون عميل في عام 2002. وازدادت نسبة النمو لتصل إلى 15% في عام 2003 ما رفع عدد المستخدمين الكليّ إلى 37.5 مليون عميل. كما تراجع مُعدَّل تخلّي العملاء عن عقود اشتراكهم من 2.5% في عام 2000 إلى 1.8% في عام 2001.[153] توقَّف ماركاريلي عن العمل لصالح الشركة في عام 2011، ليصبح مُتحدِّثًا باسم شركة سبرينت.[156]

حملة "هناك خريطة من أجل لذلك"عدل

أطلقت الشركة حملة "هناك خريطة من أجل ذلك" في أواخر عام 2009 بهدف السخرية من حملة "هناك تطبيق من أجل ذلك" التي كانت قد أطلقتها منافستها أيه تي أند تي. عرضت الإعلانات مقارنة بين خريطة التغطية اللاسلكيَّة لشبكة فيرايزون وبجانبها خريطة لتغطية شبكة أيه تي أند تي.[157] وهكذا سرعان ما بادرت الأخيرة إلى رفع دعوى على فيرايزون في محكمة أتلانتا الفيدراليَّة في مطلع نوفمبر عام 2009 مدَّعيةً أنَّ الخرائط المُستعملة في الإعلانات كانت مُضلِّلة.[158] أسقطت أيه تي أند تي هذه الدعوى بعد شهر، وذلك بالتزامن مع إسقاط فيرايزون لدعوى مشابهة على منافستها.[157]

حملة "هذا ليس رائعًا"عدل

انضمَّت فيرايزون في عام 2009 إلى شراكة جمعت كلًا من منظَّمة المجلس الإعلانيّ الأمريكيّ، ومنظَّمة مستقبل بلا عنف، ومكتب العنف ضد المرأة في حملة إعلانيَّة توعويَّة تحت عنوان "هذا ليس رائعًا". هدفت الحملة إلى توعية المراهقين حيال موضوع الإساءة النفسيَّة على مواقع المواعدة والتعرف عبر الإنترنت، والتأكيد على المشاركة الإيجابيَّة الفعَّالة لمنع حدوث هذه الظاهرة. عرضت فيرايزون إعلانات الحملة على خدمتها اللاسلكيَّة المحمولة، وخدمة فيوس التلفزيونيَّة، وخدمة فيوس للاتصال بالإنترنت.[159][160]

حملة "أجوبة مؤثِّرة"عدل

أطلقت فيرايزون حملة "أجوبة مؤثِّرة" في شهر يناير عام 2013. الحملة من تصميم وكالة مكغاري بوين،[161] وهي عبارة عن مسابقة تُمنح جوائزها الماليَّة البالغة قيمتها 10 مليون دولار للأفراد الذين وجدوا حلولًا مُبتكرة لما تعتبره المسابقة "أكبر التحديات التي يواجهها العالم" من خلال الاستفادة من مجموعة من الميزات التي تُقدِّمها الشركة وهي خدمات للحوسبة السحابيَّة، وخدمة الاتصال بالإنترنت بتقنية النطاق السريع، والشبكات اللاسلكيَّة.[162][163] أعلنت الشركة عن الفائزين بالمسابقة في معرض الإلكترونيات الاستهلاكيَّة الذي أُقِيمَ في عام 2014.[162] فازت شركة سمارت فيجن لابز من ولاية رود آيلاند بفئة الصحة، في حين فازت شركة تايني تاب الإسرائيليَّة بالفئة التعليميَّة، وفازت شركة موزاييك من مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا بالجائزة عن فئة الاستدامة.[162]

حملة "ألهموا عقلها"عدل

أطلقت فيرايزون حملة "ألهموا عقلها" للتوعية وتعزيز اهتمام الفتيات بمجالات العلوم والتقانة والهندسة والرياضيات في شهر يونيو من عام 2014. كما جاءت هذه الحملة على خلفية الاستطلاعات التي أجرتها مؤسَّسة العلوم الوطنيَّة الأمريكيَّة في أبحاثها والتي وجدت أنَّ نسبة 66% من البنات في الصف الرابع الابتدائيّ أبدوا اهتمامهم بالعلوم والرياضيات،[164] في حين لم تتجاوز نسبة النساء اللواتي تخصَّصن باختصاصات جامعيَّة مرتبطة بالعلوم والرياضيات سوى 18% فقط.[165][166]

حملة "قصص الجانب الآخر"عدل

أطلقت فيرايزون حملة "قصص الجانب الآخر" في فبراير عام 2015. هدفت هذه الحملة إلى إظهار الفروق بين خدمة إنترنت فيرايزون وخدمات منافسيها حيث ظهر في هذه الإعلانات شخصان يقفان بجانب بعضهما ويرويان قصة لذات الموقف، ولكن أحدهما كان مشترك بشبكة إنترنت فيرايزون أو خدمة فيوس التابعة للشركة، والآخر بأحد شبكات الإنترنت الأخرى.[167][168][169]

حملة "الأفضل هو الأهم"عدل

أطلقت فيرايزون حملة إعلانيَّة حملت عنوان "الأفضل هو الأهم" بغية الترويج لشبكتها في عام 2016.[170]

حملة "القدرة الإنسانية"عدل

أطلقت فيرايزون حملة "القدرة الإنسانيَّة" في عام 2017.[171][172] سعت الشركة من خلال هذه الحملة إلى إظهار مدى تنوع مصادر دخل الشركة وتقاناتها المختلفة الأخرى عدا تلك المرتبطة بالهواتف الذكيَّة. شملت الحملة إعلانات تعمل على الترويج لنشاطات الشركة في مجالات الإعلان الإلكترونيّ، والإعلام، وجمع البيانات، وإنترنت الأشياء، والمدن الذكيَّة، والحاسوبيَّات البُعديَّة.[172]

الهيكلية الإداريةعدل

مجلس الإدارةعدل

يتألَّف مجلس إدارة فيرايزون من الأشخاص الواردة أسمائهم أدناه (اعتبارًا من شهر يوليو عام 2019):[173]

  • هانز فيستبرغ، الرئيس والمدير التنفيذيّ
  • شيلي أرشمبو
  • مارك بيرتوليني
  • فيتوريو كولاو
  • ميلاني هيلي، الرئيسة السابقة لشركة بروكتر وغامبل[174]
  • كلارنس أوتس الابن
  • دانيال شولمان
  • رودني سلاتر
  • كاثرين تيسيجا، الرئيسة التنفيذيَّة السابقة لشركة تارغت
  • غريغوري ويفر، المدير التنفيذيّ السابق لقسم التدقيق والمخاطر في شركة ديلويت

المدراء التنفيذيينعدل

اعتبارًا من عام 2019:[175][176]

  • هانز فيستبرغ، الرئيس والمدير التنفيذيّ
  • رونان دون، نائب الرئيس التنفيذيّ والمدير التنفيذيّ لمجموعة فيرايزون الاستهلاكيَّة
  • تامي إروين، نائبة الرئيس التنفيذيَّة والمديرة التنفيذيَّة لمجموعة فيرايزون للأعمال
  • غورو غورابان، نائب الرئيس التنفيذيّ والمدير التنفيذيّ لمجموعة فيرايزون الإعلاميَّة

المسؤولية المهنيةعدل

تُعدّ مؤسَّسة فيرايزون الذراغ الخيريّ لشركة فيرايزون للاتصالات. تقوم المؤسَّسة بالتبرع بنحو 70 مليون دولار سنويًا لمجموعة من المنظَّمات غير الربحيَّة. ينصب تركيز واهتمام المؤسَّسة على قضايا التعليم، ومكافحة العنف المنزليّ، وإدارة الطاقة.[177] كما أولت مبادرات فيرايزون التعليميَّة اهتمامًا بمجالات العلوم والتقانة والرياضيات والهندسة،[178] ومن الأمثلة على ذلك رعاية الشركة لمسابقة تهدف لمساعدة الطلاب على تطوير مفاهيم مرتبطة بالتطبيقات المحمولة،[178] ومبادرة فيرايزون المدرسيَّة للتعلم الابتكاريّ التي تعمل على تنمية مهارات المعلِّمين من الناحية المهنيَّة في مجالات عدَّة،[179] بالإضافة إلى مبادرة الشركة الراميَّة إلى توفير العتاد والخدمات اللاسلكيَّة كجزء من برنامج التأهيل الطلابيّ الخاص الذي طرحه الرئيس باراك أوباما.[180] كما تشرف الشركة على كل من مبادرة هوب لاين الهادفة إلى تأمين هواتف محمولة لنحو 180 ألف امرأة من ضحايا العنف المنزليّ،[181][182] ومبادرة لتقديم المنح لضحايا العنف المنزليّ ومساعدتهن على افتتاح أعمال تجاريَّة منزليَّة تساعدهن على كسب لقمة عيشهن.[183] كذلك أعلنت فيرايزون على خطة للاستثمار بالألواح الشمسيَّة وخلايا وقود الغاز الطبيعيّ في منشآتها كجزء من مبادرة الشركة لخفض انبعاثات الكربون بنسبة 50% بحلول عام 2020.[184] ومن شأن هذه الخطّة جعل فيرايزون من الشركات الرائدة من ناحية الطاقة الشمسيَّة على مستوى شركات الاتصالات الأمريكيَّة.[185]

أعلنت فيرايزون عن دخولها سوق السندات البيئيَّة مع طرحها مليار دولار في 5 فبراير عام 2019. وفي النهاية بلغت مناقصات المستثمرين على هذا الطرح السنديّ نحو 8 مليار دولار. أبدت الشركة رغبتها في الاستثمار بالطاقة المتجدِّدة من خلال تطوير مشاريع لتوفير الطاقة من خلال اللجوء إلى طاقة الرياح والطاقة الشمسيَّة، وتغيير المعدَّات، والانتقال إلى تقانات الجيل الخامس للاتصال اللاسلكيّ بالشابكة، مما سيلعب دورً حيويًا في الاستجابة المباشرة للطلب المتزايد على الطاقة باستعمال نظم إدارة الأبنية والمدن الذكيَّة، والمباني الخضراء الصديقة للبيئة، والنظم المستدامة لإدارة الموارد المائيَّة، فضلًا عن الحفاظ على التنوع الحيويّ.[186]

قالت وكالة سي بوندز أنَّ سعر فائدة قسائم السندات البيئيَّة التي طرحتها فيرايزون يبلغ 3.875% ما يعني أن تاريخ استحقاقها سيكون يوم 5 أغسطس عام 2029. هذا وقد كان غولدمان ساكس، وميرل لينش المُحصِّليّن المصرفيَّين للصفقة.[187]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Verizon Communications Inc. (VZ) Income Statement". NASDAQ.com. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ https://www.prnewswire.com/news-releases/verizon-to-dual-list-its-stock-on-nasdaq-and-nyse-87457527.html — تاريخ الاطلاع: 6 فبراير 2021
  3. ^ "CBS MarketWatch profile, Verizon Communications, Inc". Marketwatch.com. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب McGeehan, Patrick (2014-06-29). "Verizon to Return to Its Former Midtown Tower, but on a Smaller Scale". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في May 2, 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Global Research Identifier Database — تاريخ الاطلاع: 6 يوليو 2020 — المخترع: Digital Science — الرخصة: CC0
  6. ^ http://verizon.api.edgar-online.com/EFX_dll/EdgarPro.dll?FetchFilingHTML1?SessionID=PHw4eTCYJ41ZvGu&ID=10581752#D813569DDEF14A_HTM_TOC813569_11
  7. ^ "Verizon Communications Inc. (VZ) Balance Sheet". NASDAQ.com. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ http://verizon.api.edgar-online.com/EFX_dll/EdgarPro.dll?FetchFilingHTML1?SessionID=n9EKUI9s_NC2dDQ&ID=14638717
  9. ^ "Verizon Fact Sheet" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Verizon Form 10-K" (PDF). Edgar-Online, a division of Donnelley Financial Solutions. 31 ديسمبر 2019. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Oath is now Verizon Media". 7 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Who We Are". www.verizon.com. Verizon. 2016-08-16. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Verizon realigns organization structure to optimize growth opportunities in 5G era". مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Companies in the Dow Jones Industrial Average". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Verizon | Company History". 2016-08-18. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Verizon p;— Investor Relations — Company Profile — Corporate History". مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lunden, Ingrid (2015-05-12). "In Big Media Push, Verizon Buys AOL For $4.4B [Memo From AOL CEO Tim Armstrong]". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Fitchard, Kevin (2015-06-24). "The real reason Verizon bought AOL". Fortune (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في January 9, 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Goel, Vindu; de la Merced, Michael J. (2016-07-24). "Yahoo's Sale to Verizon Ends an Era for a Web Pioneer". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Chokshi, Niraj; Goel, Vindu (2017-04-03). "Verizon Announces New Name Brand for AOL and Yahoo: Oath". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في April 4, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Grading the top 8 U.S. wireless carriers in the third quarter of 2014". FierceWireless. November 10, 2014. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Peterson, Kristina. "Verizon Begins Dual-Listing, Adds Presence At Nasdaq". مؤرشف من الأصل في September 6, 2018. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Gara, Antoine. "The World's Largest Telecom Companies: AT&T And Verizon Top China Mobile". مؤرشف من الأصل في June 3, 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Schofield, Jack (2 March 2005). "From 'Baby Bells' to the big cheese". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Mayer, Caroline (24 October 1983). "Bell Atlantic plans rapid growth after Jan. spinoff". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في October 8, 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "FINANCE/NEW ISSUES; Pennsylvania Bell To Buy Back Debt". The New York Times (باللغة الإنجليزية). Reuters. 1984-06-01. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Goodnough, Abby (14 January 1996). "A crack in the bedrock". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب ت Vise, David (7 August 1989). "CP Telephone workers strike after talks fail". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في October 8, 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Bell Atlantic, CWA reach agreement in Washington". The Associated Press. 25 August 1989. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Landler, Mark (1996-04-23). "A Sticking-to-Their-Knitting Deal;Nynex and Bell Atlantic Decide They Are Truly Made for Each Other". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Landler, Mark (1997-09-08). "Nynex Is Gone, But Its Name Has Yet to Go". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب ت "Bell, GTE merger approved". CNN Money. June 16, 2000. مؤرشف من الأصل في February 3, 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Labaton, Stephen (2000-06-17). "F.C.C. Approves Bell Atlantic-GTE Merger, Creating No. 1 Phone Company". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في May 5, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب Meyerson, Bruce (August 7, 2002). "Verizon, BellSouth bundling phone services". The Cincinnati Enquirer. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2004. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب Culp, Bryan (January 1, 2001). "Playing the Name Game Again". marketingprofs.com. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب ت Borland, John (April 3, 2000). "Wireless deals put pressure on competitors to grow". CNET. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب ت ث "Bell Atlantic-Vodafone pact". CNN Money. September 21, 1999. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب Luening, Erich (July 17, 2000). "Verizon Wireless kicks off mobile Net access". CNET. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Weiss, Todd R. (June 19, 2000). "AT&T buys Verizon wireless licenses for $3.3 billion". Computerworld. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Tahmincioglu, Eve (September 22, 1999). "Bell Atlantic, Vodafone seal deal". St. Petersburg Times. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Verizon Wireless Offers Free Phones". The New York Times (باللغة الإنجليزية). Bloomberg News. 2000-09-26. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Microsoft, Verizon tackling wireless together". USA Today. May 23, 2002. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Business Digest". The New York Times (باللغة الإنجليزية). 2000-07-31. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب "Verizon, union reach deal". CNN Money. August 24, 2000. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. أ ب Barnes, Cecily (October 30, 2000). "Verizon profits flat, revenues up 7 percent". CNET. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Verizon posts USD2.3 billion profit surge; cancels wireless IPO". January 30, 2003. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة December 22, 2015, على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Romero, Simon (2002-01-28). "Fast Hookup With Cellphone Is Expected From Verizon". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Richtel, Matt (2003-06-25). "TECHNOLOGY; In a Reversal, Verizon Backs Rule to Keep Cell Numbers". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Richtel, Matt (2004-01-29). "TECHNOLOGY; Verizon Wireless Outpaces Rivals in New Subscribers". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. أ ب Isidore, Chris (April 1, 2004). "AT&T, Kodak, IP out of Dow AIG, Verizon, Pfizer are the newest additions to the world's most widely watched stock index". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Leyden, John (January 14, 2005). "Verizon persists with European email blockade". The Register. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Svensson, Peter (June 20, 2007). "Verizon signs up millionth FiOS customer". USA Today. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Charny, Ben (19 July 2004). "Verizon's fiber race is on". CNET. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. أ ب Eckert, Barton (January 24, 2006). "Verizon FiOS TV service picks up Falls Church franchise". Washington Business Journal. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. أ ب La Monica, Paul (March 29, 2005). "MCI accepts new $7.6B Verizon bid franchise". CNNMoney.com. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Ewalt, David (February 14, 2005). "Verizon To Acquire MCI For $6.8B". Forbes. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Reardon, Marguerite (January 6, 2006). "Verizon closes book on MCI merger franchise". CNET. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Verizon and SBC deals clear final U.S. hurdle". The New York Times (باللغة الإنجليزية). 2005-11-01. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في February 2, 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. أ ب ت Harrison, Crayton (January 16, 2007). "Verizon Will Shed Phone Lines in Deal With FairPoint". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. أ ب McNamara, Melissa (May 12, 2006). "Verizon Sued For Giving Records To NSA". CBS. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. أ ب "Verizon stock takes hit on $50 billion lawsuit". CNNMoney.com. May 15, 2006. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  62. ^ McCullagh, Declan (May 24, 2006). "Protesters face off with Verizon, AT&T". CNET. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Lichtblau, Eric (2007-10-16). "Phone Utilities Won't Give Details About Eavesdropping". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Nakashima, Ellen (October 16, 2007). "Verizon Says It Turned Over Data Without Court Orders". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. أ ب Barrett, Larry (October 25, 2007). "Vonage Settles With Verizon, Stock Soars". Internetnews.com. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ St.Onge, Jeff (November 15, 2007). "Vonage's Appeal Refused; Verizon Owed $120 Million". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Duffy, Jim (2007-05-14). "Verizon Business acquires Cybertrust". مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Verizon Acquires Security Vendor Cybertrust". Network Computing (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Liptak, Adam (September 27, 2007). "Verizon Reverses Itself on Abortion Messages". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. أ ب Gardiner, Bryan (November 27, 2007). "Pigs Fly, Hell Freezes Over and Verizon Opens Up Its Network — No, Really". Gizmodo. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. أ ب ت Kaplan, Peter (April 4, 2008). "Verizon to use new spectrum for advanced wireless". Reuters. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Gardiner, Bryan (March 20, 2008). "In Spectrum Auction, Winners Are AT&T, Verizon and Openness". Gizmodo. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Carew, Sinead (June 6, 2008). "Verizon Wireless to buy Alltel". Reuters. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Woolley, Scott (October 4, 2010). "Verizon's refund is just the start of a shakeup in wireless". Fortune. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Kang, Cecilia (October 28, 2010). "Verizon Wireless pays FCC $25M for years of false data charges". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في September 2, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Verizon Wireless confirms block". 4chan.org. Moot. February 7, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  77. ^ Mills, Elinor. "Verizon temporarily blocks some 4chan sites". CNET (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Verizon Wireless restores 4Chan traffic نسخة محفوظة October 21, 2012, على موقع واي باك مشين., Wireless Federation, United Kingdom, 2010-02-10, accessed 2010-02-12, "After the concerns were raised over network attacks, Verizon Wireless restored traffic affiliated with the 4chan online forum."(بالإنجليزية)
  79. ^ Shields, Todd (2010-08-12). "Bloomberg.com". Bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Matt Schafer (أغسطس 9, 2010). "Five Sentences from Google/Verizon that Could Change the Net Forever". Lippmannwouldroll.com. مؤرشف من الأصل في أكتوبر 18, 2010. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 17, 2010. Despite Google and Verizon’s claims to support an open Internet, the two-page policy proposal removes any hope of moving forward with the open Internet as we know it. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Reardon, Marguerite (December 1, 2010). "Verizon: 4G Wireless Service Debuts this Sunday". CBS. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Sayer, Peter (July 27, 2005). "Verizon reports record revenue in second quarter". ARNnet. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Fuhrmann, Ryan (July 11, 2006). "Verizon Hangs Up on Directory Assistance". The Motley Fool. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Hansell, Saul (2009-05-13). "Frontier to Buy Verizon Lines for $8.5 Billion". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في July 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Verizon sells landlines in 14 states to Frontier in $8.6B deal". ABC News. 2009-05-13. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Frontier Weighs Sale of Ex-Verizon Landline Assets". Bloomberg. 2018-02-02. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Rusli, Evelyn M. (2011-01-27). "Verizon to Buy Terremark for $1.4 Billion". DealBook (باللغة الإنجليزية). The New York Times. مؤرشف من الأصل في July 9, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Svensson, Peter (July 22, 2011). "Verizon CEO Ivan Seidenberg Steps Down; Lowell McAdam Takes Helm". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Portero, Ashley (ديسمبر 9, 2011). "30 Major U.S. Corporations Paid More to Lobby Congress Than Income Taxes, 2008–2010". International Business Times. مؤرشف من الأصل في ديسمبر 26, 2011. اطلع عليه بتاريخ ديسمبر 26, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Verizon Form 10-K". مؤرشف من الأصل في يونيو 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ فبراير 29, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ de la Merced, Michael J. (2012-06-01). "Verizon to Buy Hughes Telematics for $612 Million". DealBook (باللغة الإنجليزية). The New York Times. مؤرشف من الأصل في July 9, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. أ ب Juvenal, Justin (July 4, 2012). "911 System Restored". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Edward Wyatt (January 11, 2013). "F.C.C. Says Failure of 911 In Storm Was Preventable". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Mary Pat Flaherty (January 11, 2013). "Verizon 911 fixes are found lacking". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في October 5, 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Steven J. Vaughan-Nichols (July 31, 2012). "FCC rules Verizon can't charge for Wi-Fi tethering". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Fitchard, Kevin (August 23, 2012). "FCC approves the sale of cableco spectrum to Verizon". GigaOM. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Goldstein, Phil (October 15, 2013). "Verizon starts deploying LTE in its AWS spectrum". FierceWireless. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة March 18, 2014, على موقع واي باك مشين.
  98. ^ MacAskill, Ewen; Spencer Ackerman (June 5, 2013). "NSA collecting phone records of millions of Verizon customers daily". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "NSA collecting phone records for millions of Verizon customers, report says". FoxNews. June 6, 2013. مؤرشف من الأصل في June 6, 2013. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Yadron, Danny; Perez, Evan (2013-06-14). "T-Mobile, Verizon Wireless Shielded from NSA Sweep". The Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Vodafone confirms Verizon stake sale". BBC News. 2013-09-02. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Devindra Hardawar (February 21, 2014). "Verizon, Vodafone agree $130 billion Wireless deal". VentureBeat. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Miranda, Leticia (December 6, 2013). "Verizon, the FCC and What You Need to Know About Net Neutrality". The Nation. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Singel, Ryan (January 20, 2011). "Verizon Files Suit Against FCC Net Neutrality Rules". Wired. مؤرشف من الأصل في June 7, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Kang, Cecilia (2016-06-14). "Court Backs Rules Treating Internet as Utility, Not Luxury". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Knutson, Ryan (January 22, 2014). "Verizon Says It Received More Than 1,000 National Security Letters In 2013". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Puzzanghera, Jim (May 12, 2015). "Verizon and Sprint to pay $158 million to settle mobile cramming case". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Verizon is scared of the truth". The Verge. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  109. ^ "Verizon has shuttered Sugarstring, its bizarre tech news experiment". The Verge. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Golson, Jordan (2015-08-26). "Verizon's 'Hum' Turns Any Clunker Into a Connected Car". Wired. ISSN 1059-1028. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Lunden, Ingrid (August 1, 2016). "Verizon buys Fleetmatics for $2.4B in cash to step up in telematics". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في August 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Pressman, Aaron (September 12, 2016). "How Verizon Is Moving From Telephone Poles to Light Poles for Smart Devices". Fortune. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة September 13, 2016, على موقع واي باك مشين.(بالإنجليزية)
  113. ^ "Verizon workers can now be fired if they fix copper phone lines". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في November 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ Lardinois, Frederic. "Verizon acquires SocialRadar to buff up MapQuest's location data". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "Verizon is reportedly in talks to merge with Charter, America's second-biggest cable company". Washington Post. 26 January 2017. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Broadbent, Andrew (2017-12-28). "Big companies were increasingly obsessed with co-working spaces in 2017". The Next Web (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في August 9, 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Gregg, Aaron (2017-06-11). "Why Verizon wants to be a landlord for start-ups". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Morris, Keiko (2017-03-19). "Virtual Reality Startups Get New Place to Connect". The Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في August 9, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "1 million NYC homes can't get Verizon FiOS, so the city just sued Verizon". Ars Technica. 2017-03-13. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Higgins, Tim (2017-04-27). "Verizon Invests in Self-Driving Car Startup Renovo". The Wall Street Journal. ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ FitzGerald, Drew; Hufford, Austen (2018-04-24). "Verizon Holds Its Ground in Wireless Market". The Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ Moritz, Scott; Coppola, Gabrielle (10 April 2018). "Telecom Giants Fear Missing the Money as Cars Go Online". Bloomberg LP. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ Andy Szal (7 March 2018). "Verizon Establishes New Connected Vehicle, Mobile Workforce Division". Wireless Week. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Moseley (17 Jan 2019). "Verizon Implements Free Spam Protection For All Customers". CybersGuards. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Van Dinter, Steve (2019-01-17). "Verizon to Robocallers". مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Haselton, Todd (2019-04-03). "Verizon begins rolling out its 5G wireless network for smartphones". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ de Looper, Christian (2020-01-28). "Verizon 5G rollout: Everything you need to know". Digital Trends. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Sherman, Alex; Haselton, Todd (2020-01-09). "There are three types of 5G — most of what you'll get is not the super-fast kind". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ Al-Falahy, Naser; Alani, Omar (November 2018). "Millimetre wave frequency band as a candidate spectrum for 5G network architecture: A survey" (PDF). Physical Communication (باللغة الإنجليزية). 32: 120–144. doi:10.1016/j.phycom.2018.11.003. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ Alleven, Monica (2020-01-30). "Verizon CEO defends mmWave strategy for 5G". FierceWireless (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  131. ^ "Verizon is buying B2B videoconferencing firm BlueJeans". مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Yahoo! The kingmaker – Jul. 23, 1998". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ Staff, Reuters (2020-09-14). "Verizon to buy pre-paid mobile service Tracfone in $6.25 billion deal". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ "Verizon partners with Apple to launch 5G Fleet Swap". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Verizon Said to Approach AOL About Possible Takeover or Venture". MSN News. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة January 6, 2015, على موقع واي باك مشين.(بالإنجليزية)
  136. ^ Imbert, Fred (2015-05-12). "Verizon to buy AOL for $4.4B; AOL shares soar". مؤرشف من الأصل في July 3, 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ Lien, Tracey (2016-07-25). "Verizon buys Yahoo for $4.8 billion, and it's giving Yahoo's brand another chance". مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Griswold, Alison. "The stunning collapse of Yahoo's valuation". مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Weinberger, Matt (January 9, 2017). "After the $4.8 billion Verizon deal, the husk of Yahoo will rename itself 'Altaba'". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ January 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ Dwoskin, Elizabeth (January 9, 2017). "How Yahoo came up with its new name: Altaba". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ "Verizon Dropping Its Email Business". Multichannel News. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ Sarah Perez (23 May 2017). "Verizon CEO confirms company's plan to launch a streaming TV service". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Spangler, Todd (May 22, 2017). "Verizon CEO: Combined Yahoo-AOL Will Be Platform to Test Over-the-Top Video Service". Variety. مؤرشف من الأصل في June 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ Fiegerman, Seth (June 13, 2017). "End of an era: Yahoo is no longer an independent company". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Brodkin, Jon (2018-12-13). "Verizon cuts 10,000 jobs and admits its Yahoo/AOL division is a failure". Ars Technica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "Verizon Media Launches Privacy-Focused Search Engine, OneSearch". Verizon Media. January 14, 2020. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ Lyons, Kim (January 14, 2020). "Yahoo parent Verizon promises it won't track you with OneSearch, its new privacy-focused search engine". The Verge. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "Verizon Financial Statements 2005-2020 | VZ". www.macrotrends.net. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "Verizon Communications | 2020 Fortune 500". Fortune (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ "Verizon Launches Nationwide Advertising Campaign to Introduce New Company Name". Sentinel. August 9, 2000. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ Martha Fulford (September 1, 2003). "Can you hear me now? Verizon tester logs 25,000 miles a year". ColoradoBiz. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  152. أ ب Theresa Howard (February 23, 2004). "'Can you hear me now?' a hit". USA Today. مؤرشف من الأصل في April 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  153. ^ Kunur Patel (April 14, 2011). "Reports of Verizon Guy's Demise (Slightly) Exaggerated". Advertising Age. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ April 8, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Spencer Morgranapr (April 2, 2011). "Hear Me Now?". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ April 8, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Morrison, Maureen (June 05, 2016). "Sprint's New Pitchman Is Verizon's 'Can You Hear Me Now' Guy". Advertising Age. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  156. أ ب "There's an end to that: AT&T drops Verizon Suite". NBCnews.com. Associated Press. December 2, 2009. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ Tom Bradley (November 3, 2009). "AT&T Sues Verizon Over 'There's a Map for That' Ads". PC World. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "Verizon Brings Ad Council PSAs on Teen Dating Abuse to Mobile, Internet and TV". Marketing Weekly News. October 3, 2009. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ Mike Shields (September 18, 2009). "Verizon, Ad Council Link Up for Teen PSA Campaign". Adweek. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ Gary Stibel (January 21, 2013). "Flipsides: Is Verizon's 'Powerful Answers' Campaign Genius or a GE Knockoff?". Advertising Age. مؤرشف من الأصل في April 2, 2015. اطلع عليه بتاريخ April 8, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. أ ب ت "Prize-Winning Amounts Reported in $10M Powerful Answers Award". Wireless News. January 13, 2014. مؤرشف من الأصل في April 2, 2015. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ Angela Mosaritolo (April 3, 2013). "Verizon Launches $10M Powerful Answers Contest". PC Magazine. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "Ad of the Day: Verizon Reminds Parents That Girls Aren't Just Pretty but 'Pretty Brilliant'". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ "Powerful Ad Shows What A Little Girl Hears When You Tell Her She's Pretty". The Huffington Post. June 24, 2014. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  165. ^ "#InspireHerMind: Viral Ad Hopes to Draw Girls to STEM Jobs". مؤرشف من الأصل في May 2, 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "Meet Poor Decision-Making Rob Lowe (He Has a Face Tattoo)". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ "NBA's Recovering Jabari Parker Makes Gatorade Debut". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ "These Verizon Ads Are All About Real Estate: We're Obsessed". 2015-03-03. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ Morrison, Maureen (9 September 2015). "See the spot: Verizon delivers 'connections that matter' in new brand campaign". Ad Age. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ Bruell, Alexandra (1 December 2017). "Verizon's new ad campaign: We're more than just a wireless network". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  171. أ ب Slefo, George. "Verizon rolls out new ad campaign as net neutrality protests loom". Advertising Age. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "Board of Directors". Verizon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "Melanie L. Healey - Verizon Board of Directors". www.verizon.com. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Verizon's Executive Leadership". Verizon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في July 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ Kapko, Matt (February 8, 2019). "Verizon elects Hans Vestberg to chairman of the board, Lowell McAdam retires". FierceWireless. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ Erin Killian (February 25, 2008). "Verizon Foundation to give $1M to literacy program". Washington Business Journal. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. أ ب "Verizon Foundation Launches Education Initiative to Strengthen Student Learning in Science, Technology, Engineering and Math through Mobile Technology". Journal of Technology. October 30, 2012. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ "After Achieving Early Success, Innovative Program That Helps Teachers Use Mobile Technology to Improve Student Learning Expands to 12 More Schools". Journal of Engineering. July 10, 2013. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Kristal Lauren High (مايو 3, 2014). "Verizon Foundation: Incubating New Social Solutions & Getting Kids ConnectEd". Politic365. مؤرشف من الأصل في يونيو 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 23, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ Alisa Reznick (April 19, 2013). "Donate your old phone, support domestic violence aid with Verizon's HopeLine". GeekWire. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Katie Delong (October 7, 2014). "Verizon presents grant to "End Domestic Abuse WI," Packers collecting no-longer-used wireless phones". FOX 6Now. مؤرشف من الأصل في October 9, 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  182. ^ "Verizon Launches Entrepreneurship Training Program to Help Domestic Violence Survivors Become Small Business Owners". Education Letter. March 14, 2012. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ Katie Fehrenbacher (April 30, 2013). "Verizon to spend $100M on solar panels, fuel cells for facilities". GigaOm. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Lucas Mearian (August 26, 2014). "Verizon to become solar-power leader in the U.S. telecom industry". Computer World. مؤرشف من الأصل في November 3, 2014. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ "New bond issue: Verizon Communications issued inagural green bonds (US92343VES97) with a 3.875% coupon for USD 1,000.0m maturing in 2029". www.cbonds.com. مؤرشف من الأصل في February 9, 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ "International bonds: Verizon Communications, 3.875% 8feb2029, USD". www.cbonds.com. مؤرشف من الأصل في February 9, 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل