فرجينيا

ولاية أمريكية

فرجينيا أو فِرجنية (بالإنجليزية: Virginia)‏ واسمها رسميا كومنولث فرجينيا (بالإنجليزية: Commonwealth of Virginia)‏ هي ولاية تقع على ساحل المحيط الأطلسي للولايات المتحدة. فرجينيا هي جزء من كل من جنوب الولايات المتحدة، [8][9] وكذلك وسط الأطلسي.[10][11] وتسمى فرجينيا «الحكومة القديمة» لكونها أول ملك استعماري أنشئ في البر الرئيسى لمنطقة أمريكا البريطانية، [12] وتدعى أيضا «أم الرؤساء» لأن ثمانية من رؤساء الولايات المتحدة ولدوا هناك، أكثر من أي ولاية أخرى. وتشكل جبال بلو ريدج وخليج تشيزابيك جغرافيا ومناخ الكمنولث، وتوفر موطنا لكثير من النباتات والحيوانات. عاصمة الكومنولث هي مدينة ريتشموند، وأكبر مدينة من حيث السكان في فرجينيا بيتش، ومقاطعة فيرفاكس هي أكبر قسم سياسي من حيث السكان. وقدر عدد سكان الكومنولث في عام 2014 أكثر من 8.3 مليون نسمة.[13]

فرجينيا
 
 
علم
الشعار:(باللاتينية: Sic semper tyrannis)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1451) في ويكي بيانات
 
خريطة
الإحداثيات 37°30′N 79°00′W / 37.5°N 79°W / 37.5; -79   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[2]
تاريخ التأسيس 25 يونيو 1788  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
سبب التسمية مستعمرة فيرجينيا  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد الولايات المتحدة[3][4]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
العاصمة ريتشموند  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
التقسيمات الإدارية
مقاطعة أكوماك
مقاطعة ألبمارل
مقاطعة أليغاني
مقاطعة أميليا
مقاطعة أمهيرست
مقاطعة أبوماتوكس
مقاطعة أرلنغتون
مقاطعة أوغوستا
مقاطعة باث
مقاطعة بيدفورد
مقاطعة بلاند
مقاطعة بوتيتورت
مقاطعة برونزويك
مقاطعة بوكانان
مقاطعة بوكنغهام
مقاطعة كامبل
مقاطعة كارولاين
مقاطعة كارول
مقاطعة تشارلز سيتي
مقاطعة شارلوت
مقاطعة تشيسترفيلد
مقاطعة كلارك
مقاطعة كريغ
مقاطعة كلبيبر
مقاطعة كومبرلاند
مقاطعة ديكينسون
مقاطعة دينويدي
مقاطعة إيسكس
مقاطعة فيرفاكس
مقاطعة فاوكواير
مقاطعة فلويد
مقاطعة فلوفانان
مقاطعة فرانكلين
مقاطعة فريدريك
مقاطعة جايلز
مقاطعة غلوستر
مقاطعة غووتشلاند
مقاطعة غرايسون
مقاطعة غرين
مقاطعة غرينزفيل
مقاطعة هاليفاكس
مقاطعة هانوفر
مقاطعة هنريكو
مقاطعة هنري
مقاطعة هايلاند
مقاطعة آيل أوف وايت
مقاطعة جيمس سيتي
مقاطعة كينغ أند كوين
مقاطعة كينغ جورج
مقاطعة كينغ ويليام
مقاطعة لانكستر
مقاطعة لي
مقاطعة لودون
مقاطعة لويزا
مقاطعة لونينبرغ
مقاطعة ماديسون
مقاطعة ماثيوز
مقاطعة ميكلينبرغ
مقاطعة ميديلسكس
مقاطعة مونتغومري
مقاطعة نيلسون
مقاطعة نيوكينت
مقاطعة نورثهامبتون
مقاطعة نورثومبرلاند
مقاطعة نوتوواي
مقاطعة أورانج
مقاطعة بيج
مقاطعة باتريك
مقاطعة بيتيسيلفانيا
مقاطعة باوهاتن
مقاطعة برينس إدورد
مقاطعة برينس جورج
مقاطعة برينس ويليام
مقاطعة بولاسكي
مقاطعة راباهانوك
مقاطعة ريتشموند
مقاطعة رونوك
مقاطعة روكبريج
مقاطعة روكنغهام
مقاطعة روسيل
مقاطعة سكوت
مقاطعة شيناندوا
مقاطعة سميث
مقاطعة ساوثهامبتون
مقاطعة سبوتسيلفانيا
مقاطعة ستافورد
مقاطعة سوري
مقاطعة سوسيكس
مقاطعة تازويل
مقاطعة وارين
مقاطعة واشنغطون
مقاطعة ويستمورلاند
مقاطعة وايز
مقاطعة وايذ
مقاطعة يورك
واينيسبورو
ريتشموند
تشيسابيك
نورفولك
فرجينيا بيتش
إمبوريا
نيوبورت نيوز
هامبتون
سوفولك
بورتسموث
بوكيوسون
فرانكلين
فولز تشيرش
فريدريكسبورغ
ويليامزبرغ
وينشستر
كسينغتون
الإسكندرية، فرجينيا
فيرفاكس
كولونيل هايتس
روانوك
سالم
هوبويل
مارتينسفيل
ستونتون
بارك ماناساس
نورتون
جالاكس
بوينا فيستا
بريستول
كوفينغتون
دانفيل
هاريسونبورغ
بطرسبرغ
لينشبرغ
رادفورد
شارلوتسفيل
ماناساس  تعديل قيمة خاصية (P150) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
 المساحة 110862 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
ارتفاع 290 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان
 عدد السكان 8631393 (1 أبريل 2020)[5]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 77.85 نسمة/كم2
 عدد الأسر 3184121 (31 ديسمبر 2020)[6]  تعديل قيمة خاصية (P1538) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
منطقة زمنية أمريكا/نيو يورك  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الإنجليزية[7]  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 6254928  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
أيزو 3166 US-VA  تعديل قيمة خاصية (P300) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
معرض صور فرجينيا  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

بدأ تاريخ المنطقة بالعديد من الجماعات الأصلية، بما في ذلك قبيلة باوهاتان. في عام 1607 أنشأت شركة لندن مستوطنة فرجينيا لتكون أول مستعمرة إنجليزية دائمة في العالم الجديد. لعبت عمالة الرقيق والأراضي المأخوذة من السكان الأصليين دورا مهما في السياسة المبكرة واقتصاد المستعمرة. كانت فرجينيا إحدى المستعمرات الثلاث عشرة في الثورة الأمريكية وانضمت إلى الكونفدرالية في الحرب الأهلية الأمريكية، وأصبحت مدينة ريتشموند عاصمة الكونفدرالية وانفصلت عنها المقاطعات الشمالية الغربية لتشكل ولاية فرجينيا الغربية. ظل الكمنولث تحت حكم حزب واحد لقرن من الزمان تقريبا بعد عصر إعادة الإعمار، إلا أن كلا الطرفين الوطنيين الرئيسيين ينافسان الآن في سياسة فرجينيا الحديثة.[14]

جمعية فرجينيا العامة هي أقدم هيئة لسن القانون في العالم الجديد باقية إلى الآن.[15] وكانت حكومة الولاية الأكثر فعالية بين الولايات من قبل مركز بيو للأبحاث في عامي 2005 و2008.[16] وهي فريدة من نوعها في تعاملها مع المدن والمقاطعات على حد سواء، وإدارة الطرق المحلية، ومنع حكامها من الحكم لفترات متتالية. يعتمد اقتصاد فرجينيا على عديد القطاعات: الزراعة في وادي شيناندواه؛ والوكالات الاتحادية في شمال فرجينيا، بما في ذلك مقر وزارة الدفاع الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA)؛ والمرافق العسكرية في هامبتون رودز، موقع الميناء البحري الرئيسي في المنطقة. تغير اقتصاد فرجينيا من الزراعة إلى الصناعة خلال ستينات وسبعينات القرن العشرين، وفي عام 2002 أصبحت رقائق الكمبيوتر هي أهم صادرات الولاية من حيث القيمة النقدية.[17][18]

تاريخ ولاية فرجينيا

عدل

كان القبطان والتر رالي أول من حاول عدة مرات إنشاء مستوطنة بفرجينيا إلا أن محاولاته بائت بالفشل وفي عام 1607 م نزل القبطان جون سميث وجنوده في سواحل فرجينيا وأقاموا فيها أول مستوطنة إنجليزية تعرف باسم جيمس تاون.

الصحة

عدل

تتصف ولاية فرجينيا بأن لديها سجل صحي متباين؛ ففي حين تُصنف الولاية على أنها الأفضل من حيث بيئتها المادية في التصنيفات الصحية لمؤسسة الصحة المتحدة لعام 2023، فإنها تحتل المرتبة الـ19 من حيث نتائجها الصحية العامة والمرتبة الـ26 من حيث السلوكيات الصحية للسكان.[19] تحتل ولاية فرجينيا كذلك المرتبة الـ22، من بين الولايات الأمريكية، من حيث أدنى معدل للوفيات المبكرة، حيث تبلغ النسبة 8,709 لكل 100,000 شخص، ويبلغ معدل وفيات الرضع 5.61 لكل 1,000 من المواليد الأحياء. كما انخفض معدل سكان فرجينيا غير المؤمن عليهم صحيًا إلى 6.5% عام 2023، بعد توسيع برنامج الرعاية الطبية عام 2019.[20] قامت الشبكة الإعلامية الأمريكية يو إس نيوز آند وورد ريبورت بتصنيف كل من مدينة فولز تشيرش ومقاطعة لودون ضمن أفضل عشرة مجتمعات صحية في عام 2020.[21]

غير أن هنالك تفاوتات عرقية واجتماعية في مجال الصحة، إذ نجد أنه مع ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكري، فإن متوسط العمر المتوقع للأمريكيين من أصل أفريقي في فرجينيا أقل بأربع سنوات من الأمريكيين أصحاب البشرة البيضاء وأقل باثني عشر عامًا من الأمريكيين الآسيويين والأمريكيين ذوي الأصول اللاتينية، كما أنهم قد تأثروا بشكل غير متناسب بكوفيد-19 أثناء جائحة فيروس كورونا.[22] كذلك فإن الأمهات الأميركيات من أصل أفريقي هن أكثر عرضة للوفاة أثناء الولادة بنحو ثلاث مرات عن غيرهن من النساء في الولاية. ارتفعت أيضًا معدلات الوفيات بين سكان فرجينيا من الطبقة المتوسطة البيضاء، مع تنامي حالات تعاطي جرعات زائدة من المخدرات، والتسمم بالكحول، والانتحار كأسباب رئيسية لتلك الوفيات. زادت حالات الانتحار في الولاية بأكثر من 14% في الفترة بين عامي 2009 و2023، في حين تضاعفت الوفيات الناجمة عن جرعات زائدة من المخدرات في نفس تلك الفترة.[23] تمتلك فرجينيا نسبة 221.5 طبيبًا من مقدمي الرعاية الأولية لكل 10.000 ساكن، وهو المركز الخامس عشر من حيث الأسوأ على الصعيد الوطني، ونسبة 250.3 من مقدمي خدمات الصحة العقلية فقط لنفس هذا العدد، وهو المركز الرابع عشر من حيث الأسوأ على مستوى البلاد. خلص تقرير للجمعية العامة في ديسمبر 2023 إلى أن جميع المرافق العامة التسعة لرعاية الصحة العقلية كانت ممتلئة بنسبة تزيد عن 95%، ما تسبب في الاكتظاظ وتأخير دخول الحالات للمرافق الصحية.[24]

يمثل الوزن مشكلة بالنسبة للعديد من سكان فرجينيا، إذ أنه بحلول عام 2021 - أصبح 32.2% من البالغين و14.9% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عامًا يعانون من السمنة. علاوة على ذلك، يعاني 35% من البالغين من زيادة الوزن و23.3% لا يمارسون الرياضة بانتظام.[25] قامت السلطات، في يناير 2010، بحظر التدخين في الحانات والمطاعم، وانخفضت نسبة مدخني التبغ في الولاية من 19% في ذلك العام إلى 12.1% في عام 2023، هذا بالإضافة إلى 7.7% من مدخني السجائر الإلكترونية.[26] تمتلك فرجينيا نسبة مئوية أعلى من المتوسط من السكان الذين يتلقون التطعيمات السنوية، وتحتل المرتبة العشرين في التطعيمات السنوية ضد الإنفلونزا. أصبحت فرجينيا في عام 2008 أول ولاية أمريكية تفرض لقاح فيروس الورم الحليمي البشري على الفتيات للالتحاق بالمدارس، وقد حصل 62.7% من المراهقين على اللقاح اعتبارًا من عام 2023.[27]

يُشرف مجلس فرجينيا للصحة على مرافق الرعاية الصحية، ويوجد 88 مستشفى في فرجينيا تضم مجتمعة 17,024 سريرًا بحلول عام 2023. يُعد مستشفى إنوفا فيرفاكس هو أكبر تلك المستشفيات في كل من فرجينيا ومنطقة العاصمة واشنطن، وهو يخدم أكثر من 55,000 مريض سنويًا.[20] يوجد أيضًا مركز جامعة فرجينيا كومنولث الطبي، الذي يضم مستشفى جديدًا للأطفال يحتل مرتبة عالية في طب الأطفال، وهو مكون من 16 طابقًا وقد افتُتح عام 2023، في حين يحتل المركز الطبي الذي تشرف عليه هيئة النظام الصحي بجامعة فرجينيا كومنولث مرتبة عالية في رعاية مرضى السرطان، وتُصنف الولاية ضمن المراكز العشرة الأولى في فحوصات السرطان السنوية.[28] كما يُعد مستشفى سينتارا نورفولك العام، وهو مؤسسة تعليمية تابعة لكلية طب شرق فرجينيا، موقعًا لأول برنامج أمريكي ناجح للتخصيب في المختبر، وجدير بالذكر أن نحو 2.5% من المواليد في الولاية تتم عن طريق التلقيح الصناعي.[29]

انظر أيضًا

عدل

مراجع

عدل
  1. ^ http://www.ereferencedesk.com/resources/state-motto/virginia.html. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-19. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^     "صفحة فرجينيا في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-15.
  3. ^    "صفحة فرجينيا في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-15.
  4. ^     "صفحة فرجينيا في ميوزك برينز". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-15.
  5. ^ تعداد الولايات المتحدة 2020، QID:Q23766566
  6. ^ مكتب تعداد الولايات المتحدة، المحرر (17 مارس 2022)، 2016–2020 American Community Survey، QID:Q111610221
  7. ^ http://www.languagepolicy.net/archives/va.htm. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-19. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  8. ^ Reed, John S. "The South: Where is it? What is it?" My Tears Spoiled My Aim. University of Missouri Press. 1993. Retrieved May 1, 2017 from http://xroads.virginia.edu/~drbr/REED/tears.html نسخة محفوظة 2019-10-23 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Cilliza, Chris (2014, April 29). We Need a Better Way to Talk About the South. Retrieved May 1, 2017 from https://www.washingtonpost.com/news/the-fix/wp/2014/04/29/we-need-a-better-way-to-talk-about-the-south-case-in-point-delaware/ نسخة محفوظة 2020-03-27 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Schapiro, J. E. (2016, November 13). Schapiro: Virginia votes to secede – from the South. Richmond Times-Dispatch. Retrieved April 29, 2017, from http://www.richmond.com/news/virginia/government-politics/jeff-schapiro/schapiro-virginia-votes-to-secede---from-the-south/article_0a644cd2-0024-5fb6-a102-b9ac21d048c0.html نسخة محفوظة 2017-08-06 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ When to Go to the Mid Atlantic States | Frommer's نسخة محفوظة 25 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Old Dominion". Encyclopedia Virginia. مؤرشف من الأصل في 2019-05-11.
  13. ^ "Table 1. Annual Estimates of the Resident Population for the United States, Regions, States, and Puerto Rico: April 1, 2010 to July 1, 2016". مكتب تعداد الولايات المتحدة. 22 ديسمبر 2016. مؤرشف من الأصل (CSV) في 2015-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-22.
  14. ^ Balz، Dan (12 أكتوبر 2007). "Painting America Purple". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2011-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-24.
  15. ^ "About the General Assembly". Website: Virginia General Assembly. State of Virginia. مؤرشف من الأصل في 2019-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-05.
  16. ^ Somashekhar، Sandhya (4 مارس 2008). "Government Takes Top Honors in Efficiency". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2018-01-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-11.
  17. ^ Richards، Gregory (24 فبراير 2007). "Computer chips now lead Virginia exports". The Virginian-Pilot. مؤرشف من الأصل في 2007-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-29.
  18. ^ "State Exports from Virginia". census.gov. إحصاء سكان الولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل في 2019-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-23.
  19. ^ Ely، Danielle M.؛ Driscoll، Anne K. (16 يوليو 2020). "Infant Mortality in the United States, 2018: Data From the Period Linked Birth/Infant Death File" (PDF). National Vital Statistics Reports. U.S. Department of Health and Human Services. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-29.
  20. ^ ا ب "Virginia" (PDF). America's Health Rankings. United Health Foundation. 28 نوفمبر 2023. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  21. ^ Woodfork، Rob (22 سبتمبر 2020). "Virginia has 2 of US News' 10 healthiest communities for 2020". WTOP. مؤرشف من الأصل في 2024-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-23.
  22. ^ Willis، Samantha (1 ديسمبر 2017). "Racial disparity in healthcare". Richmond Free Press. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  23. ^ Rife، Luanne (21 مارس 2018). "Report finds death rates rise for white, middle-class Virginians". The Roanoke Times. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  24. ^ Jouvenal، Justin؛ Portnoy، Jenna (12 ديسمبر 2023). "Surging need creates safety issues at Va. mental hospitals, study finds". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2023-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  25. ^ Janney، Elizabeth (10 مايو 2018). "Virginia Is Fatter Than 21 Other States: Report". Patch. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  26. ^ "Va. restaurant owners bracing for smoke ban". واشنطن تايمز. أسوشيتد برس. 30 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2011-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-06.
  27. ^ Kumar، Anita (27 فبراير 2012). "Va. Senate kills bill repealing HPV vaccine requirement for girls". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2022-11-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-02.
  28. ^ Swensen، Eric (9 أغسطس 2023). "UVA Health University Medical Center Named Best in State for Cancer Care". University of Virginia News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  29. ^ Moreno، Sabrina (7 مارس 2024). "Where IVF stands in Virginia after the Alabama ruling". Axios Richmond. مؤرشف من الأصل في 2024-03-13. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.