افتح القائمة الرئيسية

قيس سعيد

رئيس الجمهورية التونسي المنتخب

قيس سعيّد (22 فبراير 1958)؛ رئيس الجمهورية التونسية المنتخب والرئيس السابع في تاريخ الجمهورية، ومن المقرّر أن تبدأ عهدته رسميًّا في 23 أكتوبر 2019. هو سياسي وأستاذ جامعي تونسي، مختص في القانون الدستوري[1]. اشتهر بإتقانه للغة العربية ومداخلاته الأكاديمية المميزة للفصل في الإشكاليات القانونية المتعلقة بكتابة الدستور التونسي بعد الثورة. ترشح قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية التونسية 2019. وانتقل على إثرها ليخوض الدور الثاني للانتخابات إلى جانب نبيل القروي فيما عرف في تونس "بالزلزال الانتخابي". الجدير بالذكر أن وصول قيس إلى الدور الثاني يعتبر بمثابة الانجاز الاستثنائي بدخوله غمار الانتخابات بتمويل ذاتي بسيط بما أنه رفض المنحة المقدمة من الدولة للقيام بالحملة الانتخابية بحجة أنه مال الشعب، فيما استند في حملته إلى مجموعة من المتطوعين الشباب من حوله. وفاز قيس سعيد بالأغلبية الساحقة في الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية التي دارت بتاريخ 13 أكتوبر 2019.

قيس سعيد
Kaïs Saïed 2019.jpg
 

رئيس الجمهورية التونسية السابع
تولى المنصب
23 أكتوبر 2019
Fleche-defaut-droite-gris-32.png الباجي قائد السبسي
محمد الناصر (مؤقت)
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 22 فبراير 1958 (61 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
معتمدية أريانة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Tunisia.svg
تونس  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة إشراف شبيل
عدد الأولاد 3   تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة تونس
المهنة أكاديمي،  وقانوني،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب مستقل
موظف في جامعة سوسة،  وجامعة تونس  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

السيرة الشخصية

هو قيس ابن منصف سعيد من بني خيار (الرأس الطيب) وأمه تدعى زكية، كان عمه هشام سعيد أول جراح للأطفال في تونس ، والمعروف في جميع أنحاء العالم بفصل التوائم السيامية في السبعينيات. وهو أستاذ بجامعة تونس. وشغل منصب الأمين العام للجمعية التونسية للقانون الدستوري بين عامي 1990 و 1995 ، وكان نائب رئيس المنظمة منذ عام 1995. شغل السيد قيس سعيد منصب رئيس قسم القانون في جامعة سوسة ، وكان خبيرا قانونيا في جامعة الدول العربية والمعهد العربي لحقوق الإنسان. كان سعيد أيضًا عضوًا في لجنة الخبراء التي دعيت لتقديم تعليقاتها على مشروع الدستور التونسي في عام 2014.

مؤهلاته العلمية

المسيرة المهنية

الترشح للانتخابات الرئاسية

في 15 سبتمبر 2019، وفقًا لنتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، والتي ترشح لها سعيد كمرشح مستقل حقق بشكل غير متوقع أفضل نتيجة وليأتي في المركز الأول (18.8 ٪)، يليه مباشرة نبيل القروي بنسبة (15.7 ٪) ممثلا حزب قلب تونس المنشأ حديثا قبيل الانتخابات بفترة قصيرة، لينتقلا معا إلى الجولة الثانية. بحلول هذا الوقت، كان سعيد قد اكتسب شهرة كسياسي غير عادي: فلقد رفض الأموال المخصصة لتمويل حملته من قبل الدولة، على الرغم من أنه كان لديه الحق القانوني لنيلها، وجمع وديعة ضمان قدرها 10000 دينار (حوالي 3000 يورو) للتسجيل في القائمة النهائية للمرشحين وذلك باللجوء للإستدانة من بين أفراد عائلته. يعد قيس سعيد من العائلة السياسية الثورية في تونس بما أن شعار حملته كان "الشعب يريد" واستطاع بهذه الحملة البسيطة أن يكسب صوت ما يقرب 700,000 ناخب تونسي وقد فسر بعض الشراح نجاحه بأنها خيبة أمل المجتمع في الطبقة السياسية التقليدية للبلد وتفضيلها لوجوه جديدة قد تحقق ما لم يستطع من سبقهم أن يحققها. و كما كان متوقعاً فقد فاز قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التي دارت يوم 13 أكتوبر 2019 بعد تحقيقه أغلبية أصوات الناخبين التونسيين و خاصة من فئة الشباب الذي حضر بقوة بمكاتب الإقتراع.

حياته الشخصية

متزوج من إشراف شبيل وهي قاضية ومستشارة بمحكمة الاستئناف ووكيل رئيس المحكمة الابتدائية بتونس، وله منها ثلاثة أولاد.

المراجع