نبيل القروي

رجل أعمال تونسي
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة.

نبيل القروي (1 أغسطس 1963 بنزرت) رجل أعمال وسياسي تونسي كان المرشح الفائز بالمركز الثاني في الجولة الأولى في الانتخابات الرئاسية التونسية لعام 2019، وخسر الجولة الثانية من الانتخابات لصالح قيس سعيّد الذي فاز برئاسة الجمهورية. كما يعد أحد اللاعبين الرئيسيين في المشهد الإعلامي التونسي ومؤسس قناة نسمة. كان له دور سياسي بارز سنة 2014 عبر التوجه الإعلامي الذي كرسه لصالح حزب نداء تونس وفوز مرشحه بالرئاسة.

نبيل القروي
Nabil Karoui
NabilKaroui.jpg
نبيل القروي في 2009

معلومات شخصية
الميلاد 1 أغسطس 1963 (57 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بنزرت، تونس
الجنسية  تونس
الزوجة سلوى السماوي
أبناء خليل (متوفي)، كنزة
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إيكس مارسيليا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة رجل أعمال
الحزب حزب قلب تونس
سنوات النشاط 1996-الآن
منظمة جمعية خليل تونس
تلفزيون قناة نسمة
أحزاب سابقة نداء تونس
تهم
التهم تهرب ضريبي و غسيل الأموال
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

المسيرةعدل

ريادة الأعمالعدل

تدرب في التسويق والمبيعات في شركات متعددة الجنسيات. بعد أن سافر إلى جنوب فرنسا للعمل في شركة في كولغيت - بالموليف، انضم إلى قسم المبيعات والتسويق في هنكل[1]. هناك اتصلت به شركة توظيف للانضمام إلى الوحدة الدولية لقناة كنال + التي بدأت في إنشائها في شمال إفريقيا[2]. التحق بها كأول موظف في فرع شركة شمال أفريقيا، حيث تمكن من المبيعات لمدة عامين. في عام 1996، أنشأ وكالة الاتصالات KNRG مع شقيقه غازي[3].

انضم بعد ذلك إلى شقيقه غازي وأسسوا معًا، في عام 2002، مجموعة دولية مستقلة من وسائل الإعلام والإعلان، قروي وقروي. على رأس المجموعة[4] وبعد نجاح أول مكتب في المغرب، افتتح على التوالي مكاتب في الجزائر، الرياض، الخرطوم، نواكشوط وطرابلس[5]. أصبحت مجموعته الآن معترف بها دوليًا[5] لإبداعه وأفكاره المبتكرة[6]، والتي أكسبته العديد من الجوائز من الجمهور والمهنيين[7].

بالتوازي مع التطور الدولي، تنتهج سياسة التنويع[2] وإنشاء فروع فرعية للإنتاج السمعي البصري، والتفاعل الرقمي، والعرض الحضر، والتسمية الموسيقية[8]. في عام 2009[2]، تولى منصب شركة التلفزيون التابعة للمجموعة، نسمة[9].

يستعمل القروي قناته الموجهة للمغرب العربي خصوصا، في إثبات جدواه، حيث انه يتعهد من خلال العنصر الثقافي: بجلب حياة جديدة إلى التراث الموسيقي المغاربي وينتج البرنامج التلفزيوني ستار أكاديمي المغرب[10] الكبير حيث يعيش شباب شمال إفريقيا معًا ويتعرفون سريعًا على بعضهم البعض، مما يثبت أن الحواجز التي تعترض الاتحاد هي سياسية فقط[11]. من عام 2016، سافر إلى أنحاء الجمهورية التونسية، بما في ذلك المناطق الأكثر حرمانًا لمقابلة هؤلاء السكان، ويقدم لهم الضروريات الأساسية والرعاية الطبية[12]

في 25 أبريل 2019، تم الاستيلاء على معدات نسمة بناءً على طلب الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري، والتي تشير إلى أن القناة تبث دون ترخيص منذ عام 2014 وبعد محاولات متعددة لإيجاد حل مع هذا سلسلة[13][14]. في 23 أغسطس، تمنع الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري والهيئة العليا المستقلة للانتخابات نسمة التي تبث بدون ترخيص، من تغطية الحملة الانتخابية[15].

العمل السياسيعدل

البداياتعدل

 
شكري بلعيد محامي نبيل القروي. قتل يوم 6 فبراير 2013

في 30 ديسمبر 2010 عندما هزت الاضطرابات منطقة سيدي بوزيد في وسط تونس ووضعت وسائل الإعلام من قبل نظام زين العابدين بن علي، يتعهد ببث[16] نقاش سياسي[17] على قناته الترفيهية، يتم الكشف عن حقيقة الوقائع لأول مرة للجمهور من قبل وسائل الإعلام المحلية[18]. خلال الثورة التونسية في 2011 تحول القناة إلى قناة إخبارية تصبح مرجعًا في المشهد الإعلامي التونسي[19]. بعد ذلك بث نبيل القروي مقابلة مع الباجي قايد السبسي، وهو شخصية غائبة عن المشهد السياسي لأكثر من عشرين عامًا[20]. بعد هذه المقابلة طُلب منه تولي منصب رئيس وزراء في مرحلة انتقالية[21].

في 9 أكتوبر 2011 تبث قناته فيلم برسيبوليس، حاول حوالي 200 من السلفيين حرق مقر قناة نسمة[22] قبل مهاجمة منزله بعد بضعة أيام[23]، ونتيجة لذلك تتم محاكمته بسبب تقويض قيم المقدسات أثناء "محاكمة برسبوليس"[24]، وهي محاكمة لها تداعيات في الخارج[25]. إذا كان يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، فقد حُكم عليه أخيرًا في 3 مايو 2012 بدفع غرامة قدرها 2400 دينار تونسي[26]، لكنه يحتفظ بالحق في الاستئناف[27]. في المحاكمة تسبب خطاب شكري بلعيد، زعيم اليسار ومحامي نبيل قروي، ضجة كبيرة. تغطي نسمة[28] الحدث ويستقيل رئيس الحكومة[29]. يتم قتل شكري بلعيد لاحقا[30].

حزب نداء تونسعدل

بعد انتصار حزب حركة النهضة في انتخابات المجلس التأسيسي، أطلق مع الباجي قايد السبسي ومجموعة صغيرة من الشخصيات السياسية، مشروعا لإنشاء حزب سياسي لمجابهة حركة النهضة الحاكمة آنذاك.[31].

اعتبره البعض العقل المدبر ومنظم لقاء باريس بين الشيخين عام 2013 [32]، بين راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة، والباجي قايد السبسي[33]، مثل اللقاء أحد مفاتيح الخروج من الأزمة السياسية القائمة والذهاب بالبلاد نحو سياسة التوافق.

في أقل من عامين أصبح نداء تونس أول تشكيل سياسي في البلاد[34]، جسدها بالفوز في الانتخابات البرلمانية في أكتوبر 2014 بأغلب المقاعد، بالإضافة لفوز مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية، وساهم القروي بقسط من هذا النجاح عبر ذراعه الإعلامية وتنصيبه رئيس حملة الباجي قايد السبسي[35]، خلال موقعه السياسي في البلاد دعم القروي حافظ قائد السبسي نجل الرئيس، في الكفاح من أجل قيادة الحزب وأصبح لاحقا عضوًا في مجلسه التنفيذي في يناير 2016، بعد مساعدته في عزل محسن مرزوق، ومع ذلك أمام الخلافات التي نشأت مع حافظ قايد السبسي، جمدت عضويته في الحزب في أبريل 2017[36]، ثم سرب على شبكات التواصل الاجتماعي فيديو حيث يقول إنه يريد حل وسط منظمة غير حكومية تحارب الفساد، ثم استهدف الإخوان نبيل القروي قبل عام بتهمة التهرب الضريبي وعدم سداد قرض إلى بنك الإسكان[36].

حزب قلب تونسعدل

في يونيو 2019 أعلن ترشيحه للانتخابات الرئاسية، التي هو على رأس توقعات كل التونسيين[37]. في 18 يونيو 2019 تم اعتماد تعديلات مثيرة للجدل صلب المجلة الانتخابية تهدف إلى منع ترشح كل من ثبت استعماله واستغلاله للجمعيات لغايات سياسية، بالإضافة إلى كل من قام بخطاب ضد الديمقراطية[38]، أو استفادوا من التمويل الأجنبي أو الإعلانات السياسية خلال الإثني عشر شهرًا التي سبقت الانتخابات أو لديهم سجل إجرامي. في 25 يونيو قدم 51 نائبا من نداء تونس والجبهة الشعبية رفض بعدم دستورية القرار[39]، في نفس اليوم أصبح رئيسًا لحزبه الجديد قلب تونس، كان يُطلق عليه سابقًا اسم الحزب التونسي للسلام الاجتماعي[40].

في يوليو 2019 أعلن أن حزبه يقدم مرشحين في الانتخابات التشريعية في 33 دائرة انتخابية، وقائمته المكونة من 8 نساء و 25 رجلاً بمن فيهم بعضهم من نداء تونس مثل رضا شارف الدين[41]. على الرغم من إلقاء القبض عليه إلا أن ترشيحه لا يزال مستمراً، حيث لم تصدر ضده أحكام من قبل المحاكم[42]، ولا يحرم من حقوقه المدنية[43].

في 9 أغسطس 2019 تم تثبيته من قبل الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات لأنه بدأ حملته قبل الموعد الرسمي[44]في 28 أغسطس، وللأسباب نفسها طلبت من فريق حملتها إزالة الملصقات التي تحمل شعار "لن يمنعنا السجن ... أراك يوم 15 سبتمبر"[45].

المحاكمات والتتبعات القضائيةعدل

في عام 2016 تتهمه المنظمة غير الحكومية أنا يقض بغسل الأموال والاختلاس في الخارج، من خلال شركات الواجهة[46]. في عام 2017 تم تسجيل تسريب حيث يدعو نبيل القروي إلى مهاجمة المنظمة غير الحكومية أنا يقض، والذي يسميه "خونة" و "عملاء من الخارج"، ويدعو إلى نشر تقرير زائف ضدهم (يبرره على كونه رد فعل "ساخنة")[47]. كما أنه مثير للجدل لعلاقاته مع الجيش الجزائري، وكذلك مع الإسلامي الليبي عبد الحكيم بلحاج[48].

في 8 يوليو 2019 كجزء من الاتهامات الموضوعة من عام 2016، وُجهت إليه تهمة غسل الأموال مع شقيقه غازي القروي، وتم تجميد ممتلكاته ومنع من مغادرة البلاد[49]. قُبض عليه في 23 أغسطس 2019 بعد مذكرة توقيف صادرة عن شعبة الاتهام التابعة لمحكمة الاستئناف بتونس[50]. ندد حزبه عبر بيان "الممارسات الفاشية"[51]. في 3 سبتمبر 2019 عند الاستئناف تم اعتقاله[52][53].

وفي صباح يوم الإربعاء 9 أكتوبر 2019 قررت محكمة التعقيب الإفراج عن نبيل القروي من السجن فورا، وذلك بعد قبول التعقيب الذي قدمه محاموه شكلا، وفي الأصل قضت بنقض القرار المطعون فيه دون إحالة وإبطال قرار الإيقاف التحفظي والإذن بالإفراج عن المعقب نبيل القروي من سجن إيقافه بالمرناقية، كان ذلك قبل إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية 2019 بـ 4 أيام فقط.[54][55]

النقدعدل

ذهب العديد من معارضي القروي إلى نعته بالمفيوزي[56] ورجل العصابات الخطير، واتهامه بالشعبوية واستغلال حاجة الناس وفقرهم والمتاجرة بهم مقابل شراء أصواتهم للنجاح في الانتخابات الرئاسية، باللجوء نحو تمكينهم من المساعدات الغذائية لاستجلاء عطف الناس في المناطق المحرومة، ما حدى بالبعض إلى تلقيبه ببرليسكوني تونس[57]، بالإضافة إلى ذلك فقد عَمَدَ لاستعمال الجمعيات الخيرية لأغراض انتخابية، والدعاية لنفسه عبر قناته نسمة وظهوره فيها بشكل متكرر للحديث عن إنجازاته، وتوجيه الرأي العام خدمة لأجنداته الانتخابية، واستخدام الزبونية في حملته الانتخابية التي تعتبر طريقة غير نزيهة للوصول لكرسي الرئاسة.[58] وقد أفرزت طرقه غير الشرعية في بروز عديد القضايا والاتهامات التي وجهت له من قبل القضاء التونسي والتي تتعلق بتهم الفساد وتبييض الأموال والتهرب الضريبي وغيرها من الدعاوى القضائية التي تعلقت بشخصه لأكثر من مرة، وقد عاب عليه البعض من خصومه طريقته الممنهجة في إقصاء الخصوم والتشهير بهم بعد التسريبات الصوتية التي تم تداولها بحقه، إذ ورد في فحواها تحدثه عن حافظ قايد السبسي، وكذلك تخطيطه لاستهداف منظمة أنا يقظ والعاملين بها مثل أشرف العوادي، واقتراحه لزرع جهاز تتبّع وتنصّت في سيارة المدير التنفيذي السابق لـ"أنا يقظ" مهاب القروي، وهذا الأخير كان هو السبب في إثارة قضايا الفساد بحقه على القضاء.[59] تتنامى خطورة القروي لدى ناقديه من ناحية الصلات التي يملكها في الخارج كعلاقته بالجيش الجزائري والإسلامي الليبي عبد الحكيم بلحاج.[60]

الأخطر من ذلك أن إحدى الوثائق التي قدمت من قبل وزارة العدل الأمريكية أفادت بتعاقد القروي مع إحدى الشركات الصهيونية بغية تلميع اسمه في الخارج، وترتيب مقابلات له مع زعماء كبار في العالم على غرار ترامب وبوتين وضمان تأييد واسع له من الخارج لضمان الفوز بالرئاسة، قوبلت الوثيقة باستهجان واسع شعبي وسياسي بدى ذلك واضحا أكثر عبر الانتخابات التشريعية بتقهقر حزب نبيل القروي إلى المرتبة الثانية رغم أن أغلب استطلاعات الرأي قبل الانتخابات أكدت تفوق حزب القروي بفارق كبير عن النهضة، كما أفرزت الوثيقة من جهتها تخوفات حقيقية من إمكانية التدخل الأجنبي وخاصة الإسرائيلي في الانتخابات عبر دعم طرف على حساب الأخر، فيما ذهب حزب التيار الديمقراطي إلى إقامة دعوى قضائية في حق القروي بتهمة التخابر مع جهات أجنبية وتجاوز السقف الانتخابي، والاستقواء بأجنبي وهي جرائم قد تسقط ترشح القروي بصفة كلية من الانتخابات الرئاسية إذا تم إثباتها، وقد تعهدت النيابة العمومية بالملف فيما أقرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بمتابعتها للموضوع وأنها تدرس كافة الخيارات، ومن جهته فند القروي كافة التهم وشجب زج اسمه في كل هذه القضايا، وعبر عن وقوفه الدائم مع الشعب الفلسطيني ونضالته وأن الدعاوى التي تتوارد وتتعالى حول دعمه من قبل قوى صهيونية هي مجرد افتراءات وحملات تشويه تقوم ضده.

الحياة الخاصةعدل

نبيل له طفلان، ابنة وابن، ابنه خليل توفي في 21 أغسطس 2016 في حادث سيارة على طريق قمرت. زوجته سلوى سماوي كانت في رحلة عمل إلى جنوب إفريقيا وتعود حتى اليوم التالي، دفن ابنهم في 23 أغسطس 2016 في قرطاج.

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ [وصلة مكسورة] (جرب الأرشيف : ArchiveWikiwixArchive.isGoogle).
  2. أ ب ت Sonia Mabrouk (27 octobre 2007). "Karoui et Karoui". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  3. ^ Qods Chabâa (1الأول {{{1}}} mars 2010). "La saga des frères Karoui". اطلع عليه بتاريخ 15 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  4. ^ [وصلة مكسورة] (جرب الأرشيف : ArchiveWikiwixArchive.isGoogle).
  5. أ ب [وصلة مكسورة] (جرب الأرشيف : ArchiveWikiwixArchive.isGoogle).
  6. ^ "Karoui&Karoui remporte deux prix". 9 février 2007. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  7. ^ "Tunisie. Ces fils de pub ont du génie !". 17 décembre 2010. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  8. ^ "La saga Karoui". 31 octobre 2006. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  9. ^ Samy Ghorbal (27 novembre 2006). "Citizens Karoui". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  10. ^ Fériel Berraies Guigny (16 juin 2007). "Star Ac Maghreb : le premier bébé médiatiatique des frères Karoui". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  11. ^ "Star AC, un bilan extrêmement positif". 3 juillet 2007. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  12. ^ Benoît Delmas (24 août 2019). "Tunisie - Nabil Karoui, populaire et gênant ?". اطلع عليه بتاريخ 24 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  13. ^ "Tunisie : saisie des équipements d'une importante télévision privée". 25 avril 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 avril 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  14. ^ "Nessma TV : la confiscation des équipements ne signifie pas la fermeture de la chaine". 26 avril 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 avril 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  15. ^ "Présidentielle en Tunisie : Nessma TV, Zitouna et Quran interdits de couvrir la campagne". 23 août 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  16. ^ "Spécial Sidi Bouzid sur Nessma TV". 31 décembre 2010. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  17. ^ "C'est bien un mouvement sans précédent que nous vivons là pour la Tunisie". 5 janvier 2011. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  18. ^ Marie Kostrz (31 décembre 2010). "Émeutes en Tunisie : à la télé, une brèche dans la censure". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  19. ^ Mustapha Benfodil (19 mai 2011). "Un paysage audiovisuel en pleine mutation". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  20. ^ "Présidentielle tunisienne : Béji Caïd Essebsi, le pouvoir et le style". 8 décembre 2014. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  21. ^ "Qui est Béji Caïd Essebsi, le nouveau Premier ministre tunisien ?". 27 février 2011. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  22. ^ "Tunis : les salafistes en colère". 9 octobre 2011. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  23. ^ "Le domicile du PDG de Nessma attaqué". 14 octobre 2011. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  24. ^ Ulysse Gosset (23 janvier 2012). "Nébil Karoui : « En Tunisie, je suis dans la peau de Salman Rushdie »". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  25. ^ "Le « procès Persepolis » interroge la liberté d'expression en Tunisie". 20 avril 2012. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  26. ^ [وصلة مكسورة] (جرب الأرشيف : ArchiveWikiwixArchive.isGoogle). نسخة محفوظة 25 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Ursula Soares (3 mai 2012). "Tunisie : le jugement du patron de Nessma TV ne satisfait personne". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  28. ^ "Les Tunisiens en masse aux obsèques de Belaïd". 9 février 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  29. ^ "Le Premier ministre tunisien, Hamadi Jebali, démissionne". 19 février 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  30. ^ "Meurtre de l'opposant tunisien Chokri Belaïd tué par balles devant son domicile". 6 février 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  31. ^ "Tunisie : s'excusera, s'excusera pas, les bisbilles continuent à Nida Tounes". 17 février 2015. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  32. ^ "Paris : une rencontre entre Ghannouchi et Sebsi avec la médiation de Nabil Karoui". 18 août 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  33. ^ Frida Dahmani (20 août 2013). "Que se sont dit Rached Ghannouchi et Béji Caïd Essebsi à Paris ?". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  34. ^ "La Tunisie confirme la victoire de Nidaa Tounès aux législatives". 30 octobre 2014. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  35. ^ "Tunisie : Nabil Karoui est décidément encombrant pour Nidaa Tounes". 29 décembre 2014. اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  36. أ ب Frida Dahmani (9 mai 2017). "Tunisie : avis de gros temps pour Nabil Karoui, le patron de Nessma TV". اطلع عليه بتاريخ 2 mai 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  37. ^ Benoît Delmas (8 juin 2019). "Tunisie : Nabil Karoui, un nabab qui dérange". اطلع عليه بتاريخ 1الأول {{{1}}} juillet 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  38. ^ "En Tunisie, un code électoral "taillé sur mesure pour éliminer certains candidats"". 20 juin 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 juin 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  39. ^ "Tunisie : recours contre une modification du code électoral". 25 juin 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 juin 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  40. ^ "Nabil Karoui récupère le parti de Houda Knani et en devient président". 25 juin 2019. اطلع عليه بتاريخ 1الأول {{{1}}} juillet 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  41. ^ "Le parti présidé par Nabil Karoui "Au cœur de la Tunisie" présente ses têtes de liste". 29 juillet 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 juillet 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  42. ^ "Tunisie : le parti du candidat arrêté accuse le Premier ministre". 24 août 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  43. ^ "Baffoun : rien n'empêche le maintien des candidatures de Nabil Karoui et Slim Riahi". 31 août 2019. اطلع عليه بتاريخ 1الأول {{{1}}} septembre 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  44. ^ "Présidentielle 2019 : Nabil Karoui ne respecte pas les délais de l'Isie pour démarrer sa campagne électorale !". 9 août 2019. اطلع عليه بتاريخ 1الأول {{{1}}} septembre 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  45. ^ "L'Isie décide de retirer les affiches de Nabil Karoui". 28 août 2019. اطلع عليه بتاريخ 1الأول {{{1}}} septembre 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  46. ^ Frida Dahmani (13 juillet 2016). "Tunisie : le groupe Nessma mis en cause par une ONG anticorruption". اطلع عليه بتاريخ 25 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  47. ^ "Tunisie : un enregistrement de Nabil Karoui menaçant l'ONG I Watch de diffamation fait polémique". 19 avril 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  48. ^ Pascal Airault (30 juin 2019). "En Tunisie, le malaise du président Essebsi ajoute à la confusion pré-électorale". اطلع عليه بتاريخ 1الأول {{{1}}} juillet 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  49. ^ "Nabil Karoui inculpé en Tunisie". 9 juillet 2019. اطلع عليه بتاريخ 9 juillet 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  50. ^ « En Tunisie, l'arrestation du candidat Nabil Karoui bouleverse la campagne présidentielle », في لو موند, 23 août 2019 ISSN 0395-2037 [النص الكامل (pages consultées le 24 août 2019)] .
  51. ^ "Arrestation de Nabil Karoui : le parti "Au coeur de la Tunisie" dénonce "des pratiques fascistes"". 23 août 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 août 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  52. ^ "Présidentielle en Tunisie : le candidat Nabil Karoui reste en prison". 3 septembre 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 septembre 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  53. ^ "Sa demande de libération refusée, le candidat à l'élection présidentielle Nabil Karoui maintenu en détention". 3 septembre 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 septembre 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  54. ^ "الإفراج عن نبيل القروي". MosaiqueFM (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "الإفراج عن نبيل القروي". الإذاعة التونسية. 2019-10-09. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "حذّر من وصوله إلى الحُكم.. محسن مرزوق يصف نبيل القروي بـ"مُرشّح المافيا" | الشاهد". www.achahed.com. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ في إشارة إلى نبيل القروي، الغنوشي يدعو انصاره إلى ''عدم التصويت للشعبويين الذين برزوا فجأة'' - أنباء تونس نسخة محفوظة 8 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ نبيل القروي.. متهرّب ضريبيّا يستعمل الفقر ورقة دعاية شخصية | الشاهد نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ https://web.archive.org/web/20200425113541/https://ultratunisia.ultrasawt.com/في-تسريب-جديد-لنبيل-القروي-جهاز-تتبع-وتنصّت-في-سيارة-مدير-أنا-يقظ/الترا-تونس/سیاسة/أخبار. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  60. ^ Pascal Airault (30 June 2019). "En Tunisie, le malaise du président Essebsi ajoute à la confusion pré-électorale". lopinion.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).