حضارة

نظام اجتماعي يعين الإنسان على الزيادة من إنتاجه الثقافي

الحضارة هي نظام اجتماعي يعين الإنسان على الزيادة من إنتاجه الثقافي، وتتألف الحضارة من عناصر أربعة: الموارد الاقتصادية، والنظم السياسية، والتقاليد الخُلقية، ومتابعة العلوم والفنون؛ وهي تبدأ حيث ينتهي الاضطراب والقلق، لأنه إذا ما أمِنَ الإنسان من الخوف، تحررت في نفسه دوافع التطلع وعوامل الإبداع والإنشاء، وبعدئذ لا تنفك الحوافز الطبيعية تستنهضه للمضي في طريقه إلى فهم الحياة وازدهارها وباختصار الحضارة هي الرقي والازدهار في جميع الميادين والمجالات.[1]

وسط مدينة نيويورك أحد أبرز معالم الحضارة الحديثة
أهرامات الجيزة أحد أهم معالم حضارة مصر القديمة.

ويمكن تعريف الحضارة على إنها النتاج الفكري والثقافي والمادي المتراكم لأمةٍ من الأمم والتي تمحنها خاصيةً مميزة عن الأمم الأخرى.

ولا يمكن حصر الحضارة على الجانب المادي فقط كالمباني والقلاع والقصور أو اختزالها في أنماطٍ سياسية كالامبراطوريات و الأسر الحاكمة والدول بل بما تنتجه أمةٌ ما من خصائص مميزة و فنون.[2]

ترتكز الحضارة على البحث العلمي والفني التشكيلي بالدرجة الأولى، فالجانب العلمي يتمثل في الابتكارات التكنولوجيا وعلم الاجتماع فأما الجانب الفني التشكيلي فهو يتمثل في الفنون المعمارية والمنحوتات وبعض الفنون التي تساهم في الرقي. فلو ركزنا بحثنا على أكبر الحضارات في العالم مثل الحضارة الرومانية سنجد أنها كانت تمتلك علماء وفنانين عظماء. فالفن والعلم هما عنصران متكاملان يقودان أي حضارة.

وفي اللغة العربية هي كلمة مشتقة من الفعل حضر، ويقال الحضارة هي تشييد القرى والأرياف والمنازل المسكونة، فهي خلاف البدو والبداوة والبادية، وتستخدم اللفظة في الدلالة على المجتمع المعقد الذي يعيش أكثر أفراده في المدن ويمارسون الزراعة، التعدين، التصنيع على مستوى مصغر، والتجارة. على خلاف المجتمعات البدوية ذات البنية القبلية التي تتنقل بطبيعتها وتعتاش بأساليب لا تربطها ببقعة جغرافية محددة، كالصيد مثلاً، ويعتبر المجتمع الصناعي الحديث شكلاً من اشكال الحضارة.

تعتبر لفظة حضارة مثيرة للجدل وقابلة للتأويل، واستخدامها يستحضر قيم (سلبية أو ايجابية) كالتفوق والإنسانية والرفعة، وفي الواقع رأى ويرى العديد من أفراد الحضارات المختلفة أنفسهم على أنهم متفوقون ومتميزون عن أفراد الحضارات الأخرى، ويعتبرون أفراد الحضارات الأخرى همجيين ودونيين.

و يذهب البعض إلى اعتبار الحضارة أسلوب معيشي يعتاد عليه الفرد من تفاصيل صغيرة إلى تفاصيل أكبر يعيشها في مجتمعه ولا يقصد من هذا استخدامه إلى احدث وسائل المعيشة بل تعامله هو كإنسان مع الأشياء المادية والمعنوية التي تدور حوله وشعوره الإنساني تجاهها. ومن الممكن تعريف الحضارة على أنها الفنون والتقاليد والميراث الثقافي والتاريخي ومقدار التقدم العلمي والتقني الذي تمتع به شعب معين في حقبة من التاريخ. إن الحضارة بمفهوم شامل تعني كل ما يميز أمة عن أمة من حيث العادات والتقاليد وأسلوب المعيشة والملابس والتمسك بالقيم الدينية والأخلاقية ومقدرة الإنسان في كل حضارة على الإبداع في الفنون والآداب والعلوم.

و للتعرف على حضارات الشعوب تُدرس العناصر التالية:

  • طرق العيش والظروف الطبيعية.
  • الوضع الاقتصادي.
  • العلاقات الاجتماعية بين فئات المجتمع.
  • أنظمة الحكم السائدة.
  • الإنجازات العلمية والثقافية والعمرانية.

سمات مميزةعدل

سمّى علماء الاجتماع مثل: غوردن تشيلد عدد من السمات التي تميز الحضارة عن الأنواع الأخرى من المجتمع. تميزت الحضارات بوسائل عيشها وأنواع سبل العيش وأنماط الاستيطان وأشكال الحكم والطبقات الاجتماعية والأنظمة الاقتصادية ومحو الأمية وسمات ثقافية أخرى.   يجادل أندرو نيكيفوروك بأن الحضارات اعتمدت على العضلات البشرية، إذ استُخدمت طاقة العبيد لزراعة المحاصيل والإكساء وبناء المدن واعتُبرت العبودية سمة مشتركة لحضارات ما قبل الحداثة.[3]

اعتمدت جميع الحضارات على الزراعة، مع استثناء محتمل لبعض الحضارات المبكرة في بيرو والتي اعتمدت على الموارد البحرية. يمكن أن تؤدي مزارع الحبوب إلى تخزين متراكم وفائض من الغذاء، خاصة عندما يستخدم الناس تقنيات زراعية مثل التسميد الاصطناعي والريّ للمحاصيل. كانت الحضارات القائمة على البساتين نادرة جدًا.[4] كان لفائض الحبوب أهمية خاصة بسبب إمكانية تخزينها لفترة طويلة. سمح فائض الطعام لبعض الناس بالقيام بأشياء إلى جانب إنتاج الغذاء لكسب الرزق: شملت الحضارات المبكرة الجنود والحرفيين والكهنة والكاهنات وغيرهم من ذوي الوظائف المتخصصة. ينتج عن فائض الغذاء تقسيم العمل ونطاق أكثر تنوعًا للنشاط البشري، وهي سمة مميزة للحضارات.  ومع ذلك، في بعض الأماكن تمكن الصيادون - الجامعون من الوصول إلى الفائض الغذائي، كما هو الحال بين بعض الشعوب الأصلية في شمال غرب المحيط الهادئ وربما خلال ثقافة العصر الحجري.[5]

الحضارات لها أنماط استيطان مختلفة بشكل واضح عن المجتمعات الأخرى. أحيانًا تُعرّف كلمة حضارة ببساطة على أنها العيش في المدن. يميل غير المزارعين إلى التجمع في المدن للعمل والتجارة.

بالمقارنة مع المجتمعات الأخرى، فإن الحضارات لديها بنية سياسية أكثر تعقيدًا، وهي الدولة.[6]  مجتمعات الدولة طبقية أكثر من المجتمعات الأخرى. هناك فرق أكبر بين الطبقات الاجتماعية.[7] تسيطر الطبقة الحاكمة، المتمركزة عادة في المدن، على الكثير من الفائض وتمارس إرادتها من خلال تصرفات الحكومة أو البيروقراطية. صنّف مورتون فرايد، وإلمان سيرفيس، الثقافات البشرية على أساس النظم السياسية وعدم المساواة الاجتماعية، يحتوي نظام التصنيف هذا على أربع فئات:[8]

  • فرق الصيادين - الجامعين، والتي تعتبر متساوية بشكل عام.
  • المجتمعات البستانية/الرعوية التي توجد فيها عمومًا طبقتان اجتماعيتان؛ رئيسية وعامة.
  • هياكل شديدة الطبقية، مع العديد من الطبقات الاجتماعية الموروثة: الملك، والنبلاء، والأحرار، والعبيد.
  • الحضارات، ذات التسلسل الهرمي الاجتماعي المعقد والحكومات المؤسسية المنظمة.[9]

من الناحية الاقتصادية، تعرض الحضارات أنماطًا أكثر تعقيدًا للملكية والتبادل من المجتمعات الأقل تنظيمًا. يسمح العيش في مكان واحد للناس بتجميع ممتلكات شخصية أكثر من البدو.  يكتسب بعض الأشخاص أيضًا ملكية خاصة للأرض، نظرًا لأن نسبة من الناس في الحضارات لا يزرعون طعامهم، يجب أن يتاجروا في سلعهم وخدماتهم مقابل الغذاء في نظام السوق، أو يتلقوا الغذاء من خلال ضريبة الجزية أو ضرائب إعادة التوزيع من قطاع إنتاج الغذاء في الدولة. عملت الثقافات البشرية المبكرة من خلال أنظمة المقايضة المحدودة. بحلول أوائل العصر الحديدي، طورت الحضارات المعاصرة المال كوسيلة لتبادل المعاملات المعقدة بشكل متزايد. في القرية، يصنع الخزّاف قدرًا لمُصنِّع الجعة ويعوض صانع الجعة الخزّاف بإعطائه كمية معينة من البيرة. في المدينة، قد يحتاج الخزّاف إلى سقف جديد، وقد يحتاج عامل الأسقف إلى أحذية جديدة، وقد يحتاج الإسكافي إلى نعل حصان، وقد يحتاج الحداد إلى معطف جديد وقد يحتاج الدبّاغ إلى وعاء جديد. وقد لا يكون هؤلاء الأشخاص على معرفة شخصية بعضهم البعض وقد لا تحدث احتياجاتهم كلها في نفس الوقت. النظام النقدي هو وسيلة لتنظيم هذه الالتزامات لضمان الوفاء بها.[10]

لا يعني الانتقال من الاقتصاد الأبسط إلى الاقتصاد الأكثر تعقيدًا بالضرورة تحسنًا في مستويات معيشة السكان. على سبيل المثال، على الرغم من أن العصور الوسطى غالبًا ما تُصوّر على أنها حقبة تدهور من الإمبراطورية الرومانية، فقد أظهرت بعض الدراسات أن متوسط قامة الذكور في العصور الوسطى (نحو 500 إلى 1500 م) كان أكبر ما كان عليه بالنسبة للذكور خلال الإمبراطورية الرومانية السابقة والعصر الحديث المبكر لاحقًا (نحو 1500 إلى 1800 م). كذلك، كان هنود السهول في أمريكا الشمالية في القرن التاسع عشر أطول من نظرائهم الأمريكيين والأوروبيين المتحضرين. يعتبر متوسط قامة السكان مقياسًا جيدًا لمدى كفاية وصولهم إلى الضروريات، وخاصة الغذاء.

تعتبر الكتابة التي طورها الناس في الحضارة السومرية أولًا سمة مميزة ويبدو أنها رافقت صعود البيروقراطيات الإدارية المعقدة أو دولة الفتح. اعتمد التجار والبيروقراطيون على الكتابة للاحتفاظ بسجلات دقيقة. مثل المال، كانت الكتابة ضرورية بسبب حجم سكان المدينة وتعقيد تجارتها بين الأشخاص الذين ليسوا جميعًا على دراية شخصية ببعضهم البعض. مع ذلك، فإن الكتابة ليست ضرورية دائمًا للحضارة، كما هو موضح من قبل حضارة الإنكا في جبال الأنديز، والتي لم تستخدم الكتابة على الإطلاق باستثناء نظام تسجيل معقد يتكون من الحبال والعقد: (كيبو)، وما زالت تُعتبر مجتمع متحضر.

طورت الحضارات العديد من السمات الثقافية المتنوعة الأخرى بمساعدة تقسيم العمل والتخطيط الحكومي المركزي، مثل: الدين المنظم، والتطور في الفنون، والتطورات الجديدة التي لا حصر لها في العلوم والتكنولوجيا.

عبر التاريخ، انتشرت الحضارات الناجحة، واستولت على المزيد والمزيد من الأراضي، واستوعبت المزيد من الناس غير المتحضرين في السابق. ومع ذلك، فإن بعض القبائل أو الناس لا تزال غير متحضرة حتى يومنا هذا. يطلق على هذه الثقافات من قبل البعض (بدائية)، وهو مصطلح يعتبره البعض تحقيرًا. تشير كلمة (بدائية) بطريقة ما إلى أن الثقافة هي (الأولى) وأنها لم تتغير منذ بداية البشرية، على الرغم من إثبات عدم صحة ذلك. نظرًا لأن جميع ثقافات اليوم معاصرة، فإن ما يسمى بالثقافات البدائية اليوم ليست أبدًا سابقة لتلك التي نعتبرها حضارية.  يستخدم علماء الأنثروبولوجيا اليوم مصطلح (الأُميّين) لوصف هذه الشعوب.

لقد انتشرت الحضارة عن طريق الاستعمار والغزو والتحول الديني وفرض السيطرة البيروقراطية والتجارة وإدخال الزراعة والكتابة إلى الشعوب غير المتعلمة. قد يتكيف بعض الأشخاص غير المتحضرين مع السلوك المتحضر. لكن الحضارة تنتشر أيضًا من خلال الهيمنة التقنية والمادية والاجتماعية التي تولدها.

تستند تقييمات مستوى الحضارة الذي وصل إليه نظام الحكم إلى مقارنات بين الأهمية النسبية للقدرات الزراعية مقابل القدرات التجارية أو التصنيعية، والامتدادات الإقليمية لقوتها، وتعقيد تقسيم العمل، والقدرة الاستيعابية للمناطق الحضرية. تشتمل العناصر الثانوية على نظام نقل متطور وكتابة وقياس موحد وعملة وأنظمة قانونية والفن والهندسة المعمارية والرياضيات والفهم العلمي والتعدين والهياكل السياسية والدين المنظم.

تقليديًا، عرّفت الأنظمة السياسية التي تمكنت من تحقيق قوة عسكرية وأيديولوجية واقتصادية ملحوظة نفسها على أنها متحضرة على عكس المجتمعات أو التجمعات البشرية الأخرى خارج نطاق نفوذها - وتطلق عليهم ألقاب مثل: البرابرة أو المتوحشين.

تقسيم الحضاراتعدل

صامويل هنتنجتونعدل

قسم أستاذ العلوم السياسية صامويل هنتنجتون حضارات العالم الحالية إلى تسعة مناطق نفوذ ثقافي وهي:

لماذا تقوم الحضارات وتنهار؟عدل

أبدى الفلاسفة والمؤرخون وعلماء الآثار القديمة أسبابًا كثيرة لقيام الحضارات وانهيارها. وقد شبَّه جورج و. ف. هيجل الفيلسوف الألماني في أوائل القرن التاسع عشر المجتمعات بالأفراد الذين ينقلون شعلة الحضارة من واحد إلى الآخر، وفي رأي هيجل، أنه خلال هذه العملية تنمو الحضارات في ثلاث مراحل: 1- حُكْم الفرد. 2- حُكْم طبقة من المجتمع. 3- حُكْم كل الناس. وكان هيجل يعتقد أن هذا النسق تسفر عنه الحرية في آخر الأمر لجميع الناس.

كان الفيلسوف الألماني أوزوالد سبنجلر يعتقد أن الحضارات مثلها مثل الكائنات الحية تولد وتنضج وتزدهر ثم تموت. وفي كتابه انحدار الغرب (1918 - 1922م) ذكر أن الحضارة الغربية تموت، وسوف تحل محلها حضارة آسيوية جديدة.

وعرض المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي نظريته عن التحدي والاستجابة في كتابه دراسة التاريخ1 (1934ـ 1961م). كان توينبي يعتقد أن الحضارات تقوم فقط حيث تتحدى البيئة الناس، وحينما يكون الناس على استعداد للاستجابة للتحدي. على سبيل المثال، فإن الجو الحار الجاف يجعل الأرض غير مناسبة للزراعة ويمثل تحديًا للناس الذين يعيشون هناك. ويمكن أن يستجيب الناس لهذا التحدي ببناء أنظمة ري لتحسين الأرض. ورأى توينبي أن الحضارات تنهار حينما يفقد الناس قدرتهم على الابتكار. انظر: توينبي.

ويذهب معظم علماء الآثار القديمة إلى أن بزوغ الحضارات يرجع إلى مجموعة من أهم الأسباب تشمل البناء السياسي والاجتماعي للحياة والطريقة التي يكيف بها الناس البيئة المحيطة بهم والتغيرات التي تطرأ على السكان. وفي كثير من الحالات، يمكن أن تظهر الحضارات لأن رؤساء القبائل المحليين اتخذوا خطوات متعمدة لتقوية نفوذهم السياسي. ويعتقد كثير من العلماء أن سوء استخدام الأرض والمصادر الطبيعية الأخرى أسفرت عن الانهيار الاقتصادي والسياسي للحضارات الأولى. ويقال ان العنصرية والطبقية منعا من نشر الحضارة (استنادا على راي هيجل)

تطور الحضارات القديمةعدل

الحضارة الأوروبيةعدل

حضارات العالم الجديد (الحضارات الأمريكية)عدل

حضارات أمريكا الشماليةعدل

حضارات أمريكا الجنوبيةعدل

معرض الصورعدل

المصادرعدل

  • الحضارة (1977). د. حسين مؤنس. سلسلة عالم المعرفة. المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب: الكويت

مراجععدل

  1. ^ Redirecting to Civilization Story نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أحمد فاضل العباسي (1-5-2021). كتاب الحاضرة. بغداد،العراق. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  3. ^ Nikiforuk, Andrew (2012). The Energy of Slaves: Oil and the new servitude. Greystone Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Moseley, Michael (1975). The Maritime Foundations of Andean Civilization. Menlo Park: Cummings. ISBN 978-0-8465-4800-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Mann, Charles C. (June 2011). "Göbekli Tepe". ناشونال جيوغرافيك. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Grinin, Leonid E (Ed) et al. (2004), "The Early State and its Alternatives and Analogues" (Ichitel)
  7. ^ Bondarenko, Dmitri et al. (2004), "Alternatives to Social Evolution" in Grinin op cit.
  8. ^ Bogucki, Peter (1999), "The Origins of Human Society" (Wiley Blackwell)
  9. ^ Beck, Roger B.; Linda Black; Larry S. Krieger; Phillip C. Naylor; Dahia Ibo Shabaka (1999). World History: Patterns of Interaction. Evanston, Ill.: McDougal Littell. ISBN 978-0-395-87274-1. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Leutwyler, Kristen. "American Plains Indians had Health and Height". Scientific American. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Cambridge University Historical Series, An Essay on Western Civilization in Its Economic Aspects , p.40: Hebraism, like Hellenism, has been an all-important factor in the development of Western Civilization; Judaism, as the precursor of Christianity, has indirectly had had much to do with shaping the ideals and morality of western nations since the christian era.
  12. ^ Caltron J.H Hayas, Christianity and Western Civilization (1953),Stanford University Press, p.2: That certain distinctive features of our Western civilization — the civilization of western Europe and of America— have been shaped chiefly by Judaeo - Graeco - Christianity, Catholic and Protestant.
  13. ^ Horst Hutter, University of New York, Shaping the Future: Nietzsche's New Regime of the Soul And Its Ascetic Practices (2004), p.111:three mighty founders of Western culture, namely Socrates, Jesus, and Plato.
  14. ^ Fred Reinhard Dallmayr, Dialogue Among Civilizations: Some Exemplary Voices (2004), p.22: Western civilization is also sometimes described as "Christian" or "Judaeo- Christian" civilization.
  15. ^ Colburn, Forrest D (2002). Latin America at the End of Politics. دار نشر جامعة برنستون. ISBN 978-0-691-09181-5. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Latin America." قاموس أكسفورد الإنجليزي الجديد. Pearsall, J., ed. 2001. Oxford, UK: Oxford University Press; p. 1040: "The parts of the أمريكتان where Spanish or Portuguese is the main national language (i.e. المكسيك and, in effect, the whole of أمريكا الوسطى and أمريكا الجنوبية including many of the الكاريبي islands)."
  17. ^ Huntington, Samuel P. (1991). Clash of Civilizations (الطبعة 6th). Washington, DC. صفحات 38–39. ISBN 978-0-684-84441-1. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019 – عبر http://www.mercaba.org/SANLUIS/Historia/Universal/Huntington,%20Samuel%20-%20El%20choque%20de%20civilizaciones.pdf (in Spanish). The origin of western civilization is usually dated to 700 or 800 AD. In general, researchers consider that it has three main components, in Europe, North America and Latin America. [...] However, Latin America has followed a quite different development path from Europe and North America. Although it is a scion of European civilization, it also incorporates, to varying degrees, elements of indigenous American civilizations, absent from North America and Europe. It has had a corporatist and authoritarian culture that Europe had to a much lesser extent and America did not have at all. Both Europe and North America felt the effects of the Reformation and combined Catholic and Protestant culture. Historically, Latin America has been only Catholic, although this may be changing. [...] Latin America could be considered, or a sub-civilization within Western civilization, or a separate civilization, intimately related to the West and divided as to its belonging to it. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Medieval visitors, like the Spanish traveller Pedro Tafur in 1436, viewed them however as "the Granaries of Joseph" (Pedro Tafur, Andanças e viajes نسخة محفوظة 29 June 2011 على موقع واي باك مشين.).
  19. ^ Alex, Bridget. "Which Ancient City is Considered the Oldest in the World?". Discover. Kalmbach Media CO. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Johandi, Andreas (2012). "Mesopotamian Influences on the Old Persian Royal Ideology and Religion: The Example of Achaemenid Royal Inscriptions" (PDF). ENDC Proceedings. 16: 159–179. مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Jacobsen, Thorkild. "Mesopotamian Religion". Britannica.com. Encyclopædia Britannica, Inc. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ David, Katie (2014). "From Babylon to Crete, a Millennium of Influence: The Creation of the Gortyn Law Code" (PDF). Brandeis.edu. Brandeis University. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Papakitsos, Evangelos C. (2020). "Inquiring into the Origin of the Minoan Civilization via Systems Modelling in Humanities". Social Science and Humanities Research. 3 (5): 40–58. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Ancient Mathematical Sources". Britannica.com. Encyclopædia Britannica, Inc. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Marvin Perry; Myrna Chase; James Jacob; Margaret Jacob; Theodore H. Von Laue (1 January 2012). Western Civilization: Since 1400. Cengage Learning. صفحة XXIX. ISBN 978-1-111-83169-1. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Spielvogel, Jackson J. (2016). Western Civilization: A Brief History, Volume I: To 1715 (الطبعة Cengage Learning). صفحة 156. ISBN 978-1-305-63347-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Neill, Thomas Patrick (1957). Readings in the History of Western Civilization, Volume 2 (الطبعة Newman Press). صفحة 224. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ O'Collins, Gerald; Farrugia, Maria (2003). Catholicism: The Story of Catholic Christianity. Oxford University Press. صفحة v (preface). ISBN 978-0-19-925995-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Roman Catholicism نسخة محفوظة 6 May 2015 على موقع واي باك مشين., "Roman Catholicism, Christian church that has been the decisive spiritual force in the history of Western civilization". موسوعة بريتانيكا
  30. ^ Caltron J.H Hayas, Christianity and Western Civilization (1953), Stanford University Press, p. 2: That certain distinctive features of our Western civilization—the civilization of western Europe and of America—have been shaped chiefly by Judaeo–Graeco–Christianity, Catholic and Protestant.
  31. ^ Cameron 2009.
  32. ^ Meyendorff 1982.
  33. أ ب Heinle & Schlaich 1996
  34. ^ Meyendorff 1982، صفحة 19.
  35. ^ Anastos 1962، صفحة 409.
  36. ^ Netton, Ian Richard (19 December 2013). Encyclopedia of Islamic Civilization and Religion (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحات 80–81. ISBN 978-1-135-17967-0. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Largest Buddhist Temple". Guinness World Records. Guinness World Records. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Zakharov, Anton O. (2012). "The Śailendras Reconsidered" (PDF). ISEAS. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. أ ب Dellios, Rosita; Ferguson, James R. (2015). "Thinking Through Srivijaya: Polycentric Networks in Traditional Southeast Asia" (PDF). Bond University, Australia. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Takakasu, Junjiro (1896). "A Record of the Buddhist Religion as Practised in India and the Malay Archipelago". Oxford University Press. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Takakusu, Junjiro (1896). "An Introduction to I-Tsing's Record of the Buddhist Religion as Practised in India and the Malay Archipelago (A.D. 671-695)". Oxford, The Clarendon press. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Sen, Sailendra (2013). A Textbook of Medieval Indian History. Primus Books. صفحة 34. ISBN 978-9-38060-734-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Takakasu, Junjiro (1896). "A Record of the Buddhist Religion as Practised in India and the Malay Archipelago". Oxford University Press. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "St Basil's Cathedral". لونلي بلانيت. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Largest Religious Structure". Guinness World Records. Guinness World Records. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Bang, Peter Fibiger; Bayly, C. A.; Scheidel, Walter (2020). The Oxford World History of Empire: Volume Two: The History of Empires (الطبعة Volume Two). Oxford University Press. صفحات 430–448. ISBN 978-0-19-753278-2. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Evans, Damian; Pottier, Christophe; Fletcher, Roland; Hensley, Scott; Tapley, Ian; Milne, Anthony; Barbetti, Michael (4 September 2007). "A Comprehensive Archaeological Map of the World's Largest Preindustrial Settlement Complex at Angkor, Cambodia". Proceedings of the National Academy of Sciences. Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 104 (36): 14277–14282. Bibcode:2007PNAS..10414277E. doi:10.1073/pnas.0702525104. PMC 1964867. PMID 17717084. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ A. Leo Oppenheim (1964). Ancient Mesopotamia (PDF). The University of Chicago Press. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Curry, Deborah A.; Blandy, Susan Griswold; Martin, Lynne M. (February 20, 1994). Racial and Ethnic Diversity in Academic Libraries: Multicultural Issues. Haworth Press. ISBN 9781560246565. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2021 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًاعدل