في ويكيبيديا عربية يوجد 124 مقالة مُرتبطة ببوابة مكناس.
بوابة مكناس
مدينة مكناس (بالأمازيغية: ⴰⵎⴻⴽⵏⴰⵙ) (وتعني المحارب بالأمازيغية) بناها المولى إسماعيل عاصمة لمملكته، تقع شمال شرق المملكة المغربية على بعد 140 كلم شرق العاصمة الرباط، تنتمي لجهة فاس مكناس. عدد سكانها نحو المليون نسمة. هذه المنطقة التي تمتد على مساحة 79210 كلم مربع، تحتل حوالي 11 بالمائة من مجموع جغرافيا التراب المغربي. وهي متنوعة التضاريس والمناخ، وتأوي هذه المنطقة حسب إحصائيات 1994: 73 بالمائة من مجموع سكان المغرب. أما مدينة مكناس فهي مقسمة إلى جزأين اثنين، هما: عمالة المنزه وعمالة الإسماعيلية. تقع مدينة مكناس في ملتقى الطرق التجارية، الواقعة بين الرباط والقنيطرة والدار البيضاء غربًا وفاس، وجدة، الناظور والحسيمة شرقًا، وطنجة، تطوان، وزان وشفشاون شمالًا، وإفران، الرشيدية، خنيفرة، بني ملال ومراكش جنوبًا، مما جعل منها منطقة عبور واستقرار منذ عهد قديم. ومما أكسبها أهمية كبيرة عند حكام المغرب المتعاقبين. مدينة مكناس


مقالة مختارة

المدرسة البوعنانية بمكناس، هي مدرسة علمية قديمة، أسسها السلطان المريني أبو الحسن، ثم أتمم بنائها ابنه أبو عنان فارس حوالي 1345 م. حظيت أعمدتها وأبوابها بزخارف رائعة جدا، بما في ذلك من نقش كتابات وزخارف زهرية وهندسية على الخشب والجبس والزليج، لا زالت لحد الآن تحتفظ ببهائها وعظمتها.

من الناحية الهندسية تحتوي البناية على قاعة للصلاة وساحة وأعمدة ومحراب كلها غنية بزخارف كتابية منقوشة.


صورة مختارة


تصنيفات



شخصية مختارة

إسماعيل بن الشريف والمعروف بمولاي إسماعيل (1645 - 1727م) كان سلطاناً مغربياً من سلالة العلويين. حكم منذ عام 1672 حتى 1727م، بعد أخيه الرشيد بن الشريف.

في عهده كانت الدولة العلوية في أزهى أيامها. وانتقلت عاصمة المغرب إلى مدينة مكناس من مراكش. بدأ مولاي إسماعيل ببناء قصر متقن وأنصاب أخرى . كما بنى جداراً طويلاً لحماية مكناس. توفي المولى إسماعيل في 22 مارس عام 1727، وخلفه إبنه أحمد الذهبي بن إسماعيل. المزيد


بوابات شقيقة


مشاريع شقيقة
المزيد عن مكناس في المشاريع الشقيقة:
ويكي كتب  كومنز ويكي أخبار  ويكي اقتباس  ويكي مصدر  ويكي جامعة  ويكي رحلات  ويكاموس  ويكي بيانات 
كتب وسائط متعددة أخبار اقتباسات نصوص مصادر تعليمية وجهات سفر تعاريف ومعاني قواعد بيانات


البوابات الرئيسية:
قارات:
بوابات شقيقة:
دول عربية:
بوابة المجتمع ] تصفح البوابات ]