افتح القائمة الرئيسية

شفشاون

مدينة في المغرب

شفشاون مدينة في شمال المغرب، الاسم الأصلي للمدينة هو أشّاون أي القرون بالأمازيغية ،أُحدث إقليم شفشاون بموجب قانون رقم : 688.75.1 الصادر بتاريخ 23 أبريل 1975. تأسست مدينة شفشاون حاضرة الإقليم سنة 1471 م على يد علي بن راشد، لايواء مسلمي الأندلس بعد طردهم من طرف الأسبان ; حيث كانت بمثابة قلعة للمجاهدين ضد الاستعمار. تضم المدينة وحدها 35.709 نسمة (إحصاء 2004).

شفشاون
(بالعربية: شفشاون)[1]
(بالفرنسية: Chefchaouen)[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات
MoroccoChefchaouen fromhill1.jpg
صورة لشفشاون من الجبل المحاذي

شفشاون
شعار

اللقب الشاون
تاريخ التأسيس 1471  تعديل قيمة خاصية البداية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد  المغرب[2]
عاصمة لـ
الجهة الاقتصادية طنجة تطوان الحسيمة
المسؤولون
الإقليم إقليم شفشاون
الدائرة الإدارية بلدية شفشاون
العمدة محمد سفياني
خصائص جغرافية
إحداثيات 35°10′17″N 5°16′11″W / 35.17139°N 5.26972°W / 35.17139; -5.26972
المساحة 4،20 كم² كم²
الارتفاع 564 م
السكان
التعداد السكاني 35.709 [3] نسمة (إحصاء 2004)
  • عدد الأسر 10295 (2014)[1][4]  تعديل قيمة خاصية عدد الأسر (P1538) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت 0+
التوقيت الصيفي 1+ غرينيتش
الرمز البريدي 91000
الرمز الهاتفي 539 (212+)
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي 2553455  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

شفشاون على خريطة المغرب
شفشاون
شفشاون
صورة لوسط مدينة شفشاون
نساء من شفشاون

تاريخعدل

مدينة شاون أسسها علي بن راشد العلمي عام 1471 قصبةً صغيرة. أسسها علي بن راشد العلمي، وهو من سلالة عبد السلام بن مشيش وإدريس الأول والنبي محمد، لتصدي غزوات البرتغاليين في شمال المغرب. استقر فيها الموريسكيون واليهود بعد سقوط الأندلس إضافة لأعضاء قبيلة غمارة. احتل الإسبان مدينة شاون عام 1920، وأصبحت جزءا من المحمية الإسبانية. سجنت القوات الإسبانية عبد الكريم الخطابي في مدينة شاون من 1916 إلى 1917 بعد أن تكلم مع القنصل الألماني الدكتور فالتر دزيحلين (Walter Zechlin).

قامت سربة طيارين أميركيين مارقين متطوعين بقصف شفشاون في منتصف حرب الريف.[5] عملية القصف اقترحها تشارلز سويني على رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك بول بانليفيه والذي قبل بالاقتراح قبولا.[6]

نفي الخطابي إلى لا ريونيون عام 1926 بعد أن انهزم ضد الإسبان والفرنسيس. أعادت إسبانيا المدينة للمغرب إثر استقلال المغرب عام 1956.

الموقععدل

يقع إقليم شفشاون في أقصى شمال المغرب على سلسلة جبال الريف ويحده شمالا البحر الأبيض المتوسط بواجهة بحرية تمتد على ما يفوق 120 كلم وجنوبا إقليمي وزان وتاونات وشرقا إقليم الحسيمة وغربا إقليمي تطوان والعرائش. وينتمي الإقليم جهويا إلى جهة طنجة تطوان. تبلغ مساحة إقليم شفشاون 4350 كلم مربع.

أهم معالمهاعدل

تتسم مدينة شفشاون بالسمات الجبلية، ذات التضاريس الصعبة والانحدارات المفاجئة والأودية المنخفضة والانكسارات الحادة. وقد عرفت تواجد الإنسان منذ العصور القديمة. كما عرفت وصول الفاتحين العرب كموسى بن نصير الذي بنى مسجدا له بقبيلة بني حسان شمال غربي شفشاون، وكذا طارق بن زياد الذي لا يزال هناك مسجد يحمل اسمه بقرية الشرفات.(قيادة باب تازة) وهكذا، فمنذ الفتح الإسلامي للمغرب، أصبحت هذه المنطقة مركزا لتجمع الجيوش. وفي عهد الأدارسة (القرن التاسع)، أصبحت المنطقة تحت حكم عمر بن إدريس الثاني الذي جعل من فاس عاصمة لإمارته. وهكذا عرفت المنطقة وقوع حروب ونزاعات مختلفة حتى تأسيس مدينة شفشاون في 876هـ/1471م على يد مولاي علي بن راشد، لإيقاف الزحف البرتغالي على المنطقة. تحتضن المدينة العتيقة لشفشاون مجموعة مهمة من المباني التاريخية التي تعكس إلى حد كبير الطابع التاريخي والحضاري الذي تكتسيه المدينة.

القصبةعدل

تؤكد المصادر التاريخية على أن اختطاط المدينة كان في الجهة المعروفة بعدوة وادي شفشاون في حدود 876هـ/1471م، على يد الشريف الفقيه أبي الحسن المعروف بابن جمعة. وقام من بعده ابن عمه الأمير أبو الحسن علي بن راشد باختطاط المدينة في العدوة الأخرى، فبنى قصبتها وأوطنها بأهله وعشيرته.

تقع القصبة في الجزء الغربي للمدينة، وتعتبر نواتها الأولى، التي اتخذها مولاي علي بن راشد مقرا لقيادته وثكنة عسكرية من أجل الجهاد ضد البرتغاليين. من الناحية المعمارية، فالقصبة محاطة بسور تتوسطه عشرة أبراج، وتجسد طريقة بنائها النمط الأندلسي في العمارة. يحتوي الفضاء الداخلي للقصبة على حديقة كبيرة مزينة بحوضين. في حين يحتل المتحف الاثنوغرافي الجزء الشمالي الغربي من القصبة. يرجع تاريخ بناء المبنى الذي يأوي المتحف إلى نهاية القرن 11هـ/17م. وقد بناه علي الريفي والي السلطان مولاي إسماعيل على المنطقة. يتخذ هذا المبنى تصميم المنازل التقليدية المغربية التي تتوفر على ساحة داخلية مفتوحة تتوسطها نافورة مائية، محاطة بأروقة وغرف بالإضافة إلى طابق علوي.

ساحة وطاء الحمامعدل

تعتبر ساحة وطاء الحمام ساحة عمومية بالمدينة العتيقة نظرا لمساحتها التي تبلغ 3000م. كما أنها قطب المدينة التاريخي والسياحي باعتبار كل الطرق تؤدي إليها. صممت في البداية هذه الساحة لتكون مقرا لسوق أسبوعي، يؤمه سكان الضواحي والمدينة. تغيرت وظيفة الساحة حاليا من سوق أسبوعي إلى ساحة سياحية واحتلت المقاهي محل دكاكين البيع، كما زينت الساحة بنافورة مياه جميلة وبها يوجدالمسجد الأعظم والقصبة وبها تقام المهرجنات متل : مثل مهرجان الغر يا الشمالية و المهرجان الدولي للمسرح العربي.

المسجد الأعظمعدل

الأحياء العتيقةعدل

حي السويقةعدل

يعتبر هذا الحي ثاني أقدم تجمع سكني بني بعد القصبة، وقد ضم في بدايته ثمانين عائلة أندلسية قدمت مع مولاي علي بن راشد. سمي بهذا الاسم لوجود قيسارية به بنيت في أواخر القرن الخامس عشر. ويضم هذا الحي أهم وأقدم البيوتات الموجودة بمدينة شفشاون التي ترتدي لونا أبيضا ممزوجا بالأزرق السماوي خاصة. وتعتبر النافورة الحائطية الموجودة بأحد دروب القيسارية، من أهم نافورات المدينة نظرا للزخرفة التي تزين واجهتها.

حي الأندلسعدل

بني هذا الحي على أساس إيواء الفوج الثاني من المهاجرين الأندلسيين الذين قدموا إلى مدينة شفشاون سنة 897هـ/1492م. عموما، يتشابه هذان الحيان من حيث التصميم، غير أن حي الأندلس مختلف عنه فيما يخص طبوغرافية الموضع التي حتمت على ساكنيه بناء منازل ذات طابقين أو ثلاثة، مع وجود أكثر من مدخل.

حي العنصرعدل

يعتبر باب العنصر الحد الشمالي الغربي لسور المدينة الذي عرف عدة إصلاحات في بنائه، سيرا مع التوسع العمراني للمدينة. وهكذا فالمهاجرون القادمون من الأندلس لم يحافظوا على المعايير الأصيلة في بنائهم لهذا الحي، سيما في برج المراقبة الذي يختلف في بنائه عن حي السويقة. أضف إلى هذا أن برج المراقبة الحالي الذي يتوسطه سور الحي ليس سوى ترميم عصري للبرج القديم الذي بني على نمط مثيله الواقع بحي باب العين، والذي يذكرنا هو الآخر في عمارته بأبراج غرناطة.

حي الصبانينعدل

يقع هذا الحي على طول الطريق المؤدية إلى رأس الماء. يضم حي الصبانين مجموعة من الطواحين التقليدية التي كانت تستعمل لطحن الزيتون. كما يوجد به فرن تقليدي يجاور القنطرة التي توجد فوق نهر يسمى واد لفوارة.

منبع رأس الماءعدل

يشكل منبع رأس الماء أساس بناء مدينة شفشاون. فهذا المنبع كان ولا يزال المزود الوحيد للمدينة بالمياه الصالحة للشرب والزراعة أيضا. كما أنه شكل القوة المحركة وهو قرب من حي الصبانين.

شارع المغرب العربيعدل

يشكل شارع المغرب العربي طريق الحافلات و هو يؤدي إلى السوق الأسبوعي.

معرض صورعدل

هوامشعدل

  1. أ ب المحرر: المندوبية السامية للتخطيط
  2. ^    "صفحة شفشاون في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2019. 
  3. ^ المملكة المغربية, المندوبية السامية للتخطيط. population.pdf "الإحصاء العام للسكان و السكنى 2004" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF) (باللغة عربية و فرنسية). صفحات 32–33. مؤرشف من الأصل (pdf) في 1 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2012. 
  4. ^ http://rgph2014.hcp.ma/file/166326/
  5. ^ Yabiladi.com. "History : When an American squadron violated US neutrality laws, bombing Chefchaouen". en.yabiladi.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2019. 
  6. ^ Roberts, Charley, 1948- author. (2017-09-08). Charles Sweeny, the man who inspired Hemingway. ISBN 1476669945. OCLC 1011663811. 
  7. ^ A resolution of the city council of Issaquah, Washington, establishing Chefchaouen, Morocco as Issaquah's newest sister city. [1][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Chaouen está hermanada con Vejer de la Frontera (Cádiz), que a su vez estuvo bajo el dominio musulmán durante cinco siglos.
  9. ^ viendo Chaouen desde lejos podríamos pensar que se trata de uno de los pueblos blancos de la Serranía de Ronda. De hecho esta ciudad está hermanada con Ronda. [2][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.