بوابة:علم الحيوان


بوابة علم الحيوان



مقدمة

Animal diversity.png

الحيوانات (بالإنجليزية: Animalia أو Metazoa) مجموعة أساسية من الكائنات الحية تصنف باعتبارها مملكة حيوية مستقلة باسم مملكة الحيوانات. تتصف الحيوانات بشكل عام بأنها عديدة الخلايا، قادرة على الحركة والاستجابة للمتغيرات البيئية، كما أنها تعتبر كائنات مستهلكة كونها تتغذى على الكائنات الأخرى من نباتات وحيوانات. توجد ثلاث مجموعات رئيسية في مملكة الحيوانات، وهي: الحيوانات العاشبة، آكلة الأعشاب، والتي تعتمد على النبات لتغذيتها. الحيوانات آكلة اللحوم أو اللاحمة وهي التي تفترس غيرها من الحيوانات. المجموعة متعددة المآكل، التي تأكل اللحوم والنباتات. وتوجد مجموعات أصغر ضمن هذه المجموعات.


علم الحيوان (باللاتينية: Zoology) (باليونانية zoon: حيوان وlogos: كلمة أو دراسة) هي أحد فروع علم الأحياء (البيولوجيا) الذي يدرس كافة نواحي الحياة الحيوانية. تشكل الحيوانات مجموعة أساسية من الكائنات الحية تصنف باعتبارها مملكة حيوية مستقلة باسم مملكة الحيوانات. تتصف الحيوانات بشكل عام بأنها عديدة الخلايا، قادرة على الحركة والاستجابة للمتغيرات البيئية. كما أنها تعتبر كائنات مستهلكة كونها تتغذى على الكائنات الأخرى من نباتات وحيوانات. يقسم أرسطو عالم الأحياء إلى حيوانات ونباتات، اتبع كارولاس لينيوس هذا التقسيم في أول تصنيف هيكلي متسلسل. منذ ذلك الحين يؤكد البيولوجيون على العلاقات التطورية، هذا ما أدى لتحديد مميزات كل مجموعة وحصرها. مثلا، الأوليات المجهرية اعتبرت في البداية حيوانات لأنها تتحرك لكنها الآن تعامل على أنها مجموعة منفصلة. تتميز مملكة الحيوانات بعدة خاصيات تميزها عن باقي الكائنات الحية. فالحيوانات كائنات متعددة الخلايا وحقيقية النوى، مما يميزها عن الجراثيم ومعظم الطلائعيات. الحيوانات كائنات غيرية التغذية، تقوم بهضم الغذاء عادة في جوف داخلي internal chamber، مما يميزها عن النباتات، والأشنيات (الطحالب)، والفطور فقدانها للجدران الخلوية.

Wikipedia progress icon.svg
مختارات أخرى

- اضغط على الصورة البانورامية أو الأيقونة الخاصة بأي قسم لتحوّلك مباشرةً إلى الأرشيف الخاص به -

P cat.svg
الثدييات

Masai Mara banner.jpg


Primates - some families.jpg

الرئيسيات رتبة من طائفة الثدييات، تضم السعالي البدائية والسعالي. تطورت الرئيسيات من أسلاف شجريّة (قاطنة للأشجار) كانت تعيش في الغابات الاستوائية؛ وبرزت خصائص العديد منها نتيجة التأقلم مع الحياة في هذه البيئة الصعبة. جميع أنواع الرئيسيات الباقية شجريّة ولو جزئيًاً، ما عدا قلَّة قليلة تخلَّت عن الحياة على الأغصان.

بإستثناء البشر المتواجدون في كل القارات [ب]، تعيش معظم الرئيسيات في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في الأمريكتين وأفريقيا وآسيا. تتراوح أحجم الأنواع الباقية من تلك فائقة الصِغر مثل ليمور السيدة بيرت الفأري الذي يزن 30 غرام فقط، إلى تلك الضخمة مثل غوريلا السهول الشرقية التي يتجاوز وزنها 200 كغم. تشير الأدلة الإحفورية إلى أن الأسلاف البدائية للرئيسيات ظهرت أواخر العصر الطباشيري (حوالي 65 مليون سنة مضت). وأقدم الرئيسيات المعروفة هي البليسيادابيس التي تعود أحافيرها إلى وقت متأخر من العصر الباليوسيني (حوالي 55-58 م.س.م). تقترح دراسات الساعة الجزيئية أن رتبة الرئيسيات قد تكون أقدم من ذلك، وبأن فترة نشوءها ترجع إلى منتصف العصر الطباشيري (حوالي 85 م.س.م )[ت].

تُقسم رتبة الرئيسيات إلي مجموعتين أساسيتين علي نحو تقليدي هما: السعالي البدائية والسعالي (أشباة البشر). السعالي البدائية لها خصائص أشبه بخصائص الرئيسيات الأولى، وتشمل الليموريات في مدغشقر، واللوريسيات، والترسيريات. أما السعالي فتشمل السعادين، والقِردة، والإنسانيات. مؤخراً، فضل علماء التصنيف تقسيم الرئيسيات إلى رتيبة الهباريات أو "رطبة الأنف "، تتشكل من السعالي البدائية الترسيرية، والنسناسيات بسيطة الأنف أو "الرئيسيات جافة الانف"، والتي تتكون من الترسيريات، والسعالي. تقسم السعالي إلى مجموعتين: سعادين العالم الجديد في أمريكا الوسطى والجنوبية، والنسناسيات نازلة الأنف التي تضم بدورها: السعادين والقرود في أفريقيا وجنوب شرق آسيا. سعادين العالم الجديد تشمل فصائل السعدان الكبوشي، وسعدان العواء والسعدان السنجابي؛ أما النسناسيات نازلة الأنف فتضم سعادين العالم القديم (مثل الرباح والمكاكوالشق والقردة العليا. يعد الإنسان العاقل النوع الوحيد الذي انتشر بنجاح خارج أفريقيا، بالرغم من الأدلة الإحفورية التي تبين تواجد العديد من الأنواع البشريَّة الأخرى المنقرضة في أوروبا. تم اكتشاف أكثر من 25 نوعاً من الرئيسيات خلال الألفينيات (2000)، و11 نوعاً منذ عام 2010. عِند النظر للثدييات عموماً، يلاحظ أن الرئيسيات تعرض نطاق واسع من الخصائص المميزة. فبعض الرئيسيات (بما في ذلك بعض القردة العليا والرباح) أرضية (قاطنة الأرض) في المقام الأول أكثر من كونها شجرية، لكن على الرغم من ذلك فإن جميع الأنواع بما فيها الأرضية تبقى قادرة على تسلق الأشجار والاحتماء بها. (تابع القراءة..).


P dove.png
الطيور

Sequence.jpg


Carduelis carduelis close up.jpg

الحَسُّونُ الأُورَاسِيّ أو الحَسُّونُ الأوروپيّ أو مُجرَّد الحَسُّونُ في الخِطاب العاميّ، أو المُقنين، هو طائرٌ صغير من رُتبة الجواثم وفصيلة الشُرشُوريَّات. يمتدُ موطن هذه الطُيور من أوروپَّا الغربيَّة وُصولًا إلى سيبيريا الوُسطى، ومن شمال أفريقيا حتَّى آسيا الغربيَّة والوُسطى. كذلك، فقد أُدخلت إلى الكثير من بُلدان العالم عن قصد أو بطريق الخطأ، عندما أُحضرت لِغرض تجارة طُيور الأقفاص، ومن تلك البُلدان: أستراليا ونيوزيلندا وعدد من الجُزر الأوقيانوسيَّة ودُول أمريكا الجنوبيَّة. غذاؤها الرئيسي يتكوَّن من بُزور النباتات المُعمِّرة، والأشواك البريَّة، وبعضُ ثمار الأشجار. تُشاهد أسرابها كثيرًا وهي تتنقل على امتداد جوانب الطُرق من بُقعة من النباتات الشوكيَّة إلى أُخرى. يُصنِّفُها الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة على أنها غير مُهددة بأيِّ شكلٍ من أشكال الانقراض. للحسُّون الأوراسي ريشٌ برَّاق مُمتع للنظر وتغريدٌ زقزقيٌّ عذب رخيم جعلهُ هدفًا في مُعظم أرجاء موطنه لِأشراك تجارة طُيور الأقفاص. وقد انقرضت بسبب هذا بعض الجُمهرات المحليَّة. لِهذا النوع نُويعات شتَّى تنقسم إلى زُمرتين مُتميزتين. النُويعات الغربيَّة، من أمثلة النُويعة البريطانيَّة قاطنة الجُزر البريطانيَّة، لها باحةٌ سوداء على الرأس، بينما تكونُ هذه الباحة رماديَّة في النُويعات الشرقيَّة، من أمثلة نُويعة پاروپانيس من أواسط آسيا. (تابع القراءة..).


P Marine Mammals.png
الحيوانات البحرية والمائية

Flynn Reef banner.jpg


Sperm whale pod.jpg

حُوتُ العَنبَرِ هو أحد أشهر أنواع الحيتان في العالم، وأكبر الحيتان المُسنَّنة (ذوات الأسنان) دون مُنازع. وهو النوعُ الوحيد الباقي من جنس العنبر (باللاتينية: Physeter) وأحد الأنواع الثلاثة المُنتمية إلى فصيلة حيتان العنبر (الآخران هما حوت العنبر القزمي وحوت العنبر القزم). يُشتقُّ اسم هذه الحيتان من سائلٍ شمعيّ يُعرف باسم "العنبريَّة" يوجد في رؤوسها الضخمة، كان البشر يستخرجونه لصناعة العطور والصَّابون وبعض أنواع الزيوت والمساحيق. يُعرف حوت العنبر أيضًا باسم حوت العنبر الكبير أو حوت العنبر الضخم أو مُجرَّد العنبر. تقتات حيتان العنبر على الحبَّارات العملاقة والحبَّارات الهائلة بشكلٍ رئيسيّ، وهي تغوص عميقًا حتى الأغوار السحيقة كي تحصل عليها، ويمكنها أن تغوص حتى عمق 3 كيلومترات (9,800 قدم) تحت سطح الماء، وبهذا فإنَّها أعمق الثدييات غوصًا. (تابع القراءة..).


P biology.svg
الحشرات

Wikivoyage page banner bee.jpg


Meat eater ant feeding on honey02.jpg

النمل من الحشرات الاجتماعية (الاسم العلمي:Formicidae)، ينتمي النمل إلى رتبة غشائيات الأجنحة. تطور النمل من أسلافه أشباه الدبابير في منتصف فترة العصر الطباشيري بين 110 و 130 مليون سنة مضت، وتعددت أنواعه بعد نشأة النباتات المزهرة. وقد صنف أكثر من 12500 نوع من مجموع ما يقدر ب22000 نوع. يمكن التعرف علي النمل بسهولة من قرون الاستشعار المعقوفة والهيكل الذي يشبه عقدة مميزة التي تشكل خصره النحيل. يشكل النمل مستعمرات تتراوح في حجمها من بضع عشرات من الأفراد الشرهة التي تعيش في تجاويف طبيعية صغيرة، إلى مستعمرات منظمة جداً والتي قد تحتل مساحات شاسعة من الأراضي، وتتألف من الملايين من الأفراد. هذه المستعمرات الكبيرة تتكون في معظمها من الإناث العقيمة الغير مجنحة التي تشكل طبقات "العمال"و "الجنود"، أو غيرها من المجموعات المتخصصة. الشيء المشترك أيضاً بين جميع مستعمرات النمل وجود بعض الذكور الخصيبة والذين يسمون "طائرات بدون طيار" ووجود واحدة أو أكثر من الإناث الخصبة تعرف بـ "الملكات". وتوصف المستعمرات أحيانا بأنها كائن عملاق لأن النمل يبدو أنه يعمل ككيان موحد، بشكل جماعي لدعم المستعمرة. (تابع القراءة..).


متفرقات

شجرة الحياة مبسطة.svg

التطوّر

التطور هو التغير في السمات الوراثية الخاصة بأفراد التجمع الأحيائي عبر الأجيال المتلاحقة. السيرورات التطورية تُحدث تنوعاً حيوياً في كل المستويات التصنيفية، بما فيها الأنواع، وأفراد الكائنات الحية، والجزيئات كالدنا والبروتينات.

نشأت الحياة على الأرض ومن ثم تطورت من سلف شامل أخير منذ نحو 3.7 بليون سنة. يُستَدل على الانتواع المتكرر والتخلق التجددي للحياة بالنظر إلى المجموعات المشتركة من السمات المورفولوجية والكيميائية الحيوية، أو من تسلسلات الدنا المشتركة. وهذه السمات والتسلسلات المتماثلة تكون متشابهة أكثر كلما كان السلف المشترك للأنواع أحدث. ويمكن استخدامها في إعادة بناء التاريخ التطوري بالاستناد إلى الأنواع الموجودة حالياً وأيضاً السجلات الأحفورية. أنماط التنوع الحيوي الموجودة تشكلت بفعل الانتواع والانقراض.

كان تشارلز داروين أول من صاغ محاججة علمية لنظرية التطور الذي يحدث بواسطة الاصطفاء الطبيعي. التطور بواسطة الاصطفاء الطبيعي هو عملية يُستدل عليها من ثلاث حقائق تخص التجمعات: أولاً، النسل الذي يتم انجابه يكون أكبر عددا من ذاك القادر على النجاة. ثانياً، السمات تتباين بين الأفراد، مما يؤدي لاختلاف معدلات النجاة والتكاثر. ثالثاً، الاختلافات في السمات هي وراثية. فأفراد التجمع الذين يموتون يُستبدلون بنسل الوالدِين الذين كانوا متكيفين أكثر على النجاة والتكاثر في البيئة التي حدث بها الاصطفاء الطبيعي. وهذه العملية تُنتِج سمات تبدو ملائمة للأدوار الوظيفية التي تقوم بها، وتحافظ عليها. الاصطفاء الطبيعي هو المسبب الوحيد المعروف للتكيف، ولكنه ليس المسبب الوحيد المعروف للتطور. فثمة مسببات غير تكيفية أخرى للتطور، ومنها الطفرات والانحراف الجيني.

في مطلع القرن العشرين، تم دمج علم الوراثة مع نظرية داروين للتطور بالاصطفاء الطبيعي في الوراثيات السكانية. وقُبلت أهمية الاصطفاء الطبيعي في توليد التطور في فروع علم الأحياء الأخرى. فضلا عن أن تصورات سابقة حول التطور، مثل نظرية استقامة التطور و"التقدم"، أصبحت مبطلة. ويواصل العلماء دراسة جوانب عدة من التطور عن طريق وضع فرضيات واختبارها، بناء نظريات علمية، استخدام معطيات ملاحظة، واجراء تجارب مخبرية وميدانية. يُجمع علماء الأحياء على أن التحدر مع تغييرات (أي التطور) هو من أكثر الحقائق المؤكدة على نحو موثوق في العلوم. ووفقاً لإحصاء تم عام 1995، إنًّ 99.85% من علماء الأرض والأحياء في الولايات المتحدة يدعمون النظرية. وقد تجاوز تأثير الاكتشافات في علم الاحياء التطوري حدود فروع الأحياء التقليدية، ويتمثل ذلك بتأثيرها الهائل في مجالات أكاديمية أخرى مثل علم النفس التطوري وعلم الإنسان) وفي المجتمع عامةً.


Structure du site icône.svg
التصنيف

متسويات التصنيف الحيوي.نوعجنسفصيلةرتبةطائفةشعبةمملكةنطاقالحياة

Magnify-clip.png
تسلسل المراتب الثماني الرئيسية للتصنيف الحيوي. المنزلات التصنيفية الفرعية لا تظهر في الشكل.

علم التصنيف (باللاتينية: Taxinomia من اليونانية τάξις أي ترتيب وνόμος أي علم) يهتم بتصنيف الكائنات الحية بشكل مترابط. ويرتبط علم التصنيف بشكل وثيق بما يسمى التصنيف الحيوي أو التصنيف العلمي للأحياء أو علم تصنيف الأحياء.

غالبا ما تكون التصنيفات الحيوية متسلسلة هرمياً ترسم بشكل أشجار، أو تمثل أحيانا بشكل مخططات علاقاتية بدلاً من مخططات هرمية، فتمثل ببنى شبكية. بعض التصنيفات قد تحوي طفل وحيد لعدة أسلاف. كما يمكن أن يكون ذو تنظيم بسيط يرتب الأغراض في مجموعات بسيطة، أو حتى حسب الترتيب الأبجدي.

يتم ترتيب المخلوقات الحية إلى مجموعات بناء على خصائصها، فالتصنيف الذي يستخدمه العلماء هو جزء من نظام هرمي متسلسل تقع فيه كل فئة ضمن الأخرى:

  • النوع (بالإنجليزية: species) يعرف بأنه مجموعة من المخلوقات الحية المتشابهة في الشكل والتكيف قادرة على التزاوج بينها وإنتاج جيل خصب في الظروف الطبيعية
  • الجنس (بالإنجليزية: genus) يعرف بأنه مجموعة من الأنواع أكثر ترابطاً وتشابهاً وتشترك في أصل واحد
  • الفصيلة (بالإنجليزية: Family) هي المرتبة الأعلى بعد الجنس وتتكون من أجناس متشابهة ومتقاربة فيما بينها
  • الرتبة (بالإنجليزية: order) وهي تضم عائلات متقاربة
  • الطائفة (بالإنجليزية: class) تضم رتباً ذات علاقة مع بعضها البعض
  • الشعبة (بالإنجليزية: phylum) تضم طوائف متشابهة
  • المملكة (بالإنجليزية: kingdom) ثاني أعلى مرتبة تصنيفية تحت النطاق، وتقسم الممالك إلى مجموعات أصغر تسمى الشعب.
  • النِطاق (بالإنجليزية: domain) هو أعلى مرتبة تصنيفية في علم تصنيف الأحياء

تقسم الحياة إلى ثلاثة نطاقات:



هل تعلم

   

قالب مختار

  • هل تعلم أنَّ الكائن المُسمّى نمر بالعربيَّة يُعرف في الواقع باسم «الببر» وأنَّ النمر مُرقط لا مُخطط. فكلمة نمر مُشتقَّة من «نِمار» وهي تعني «رُقط».
  • هل تعلم أنَّ الفهد هو أسرع الثدييات جريًا، إذ تتراوح سرعته بين 112 و120 كيلومتر في السَّاعة.
  • هل تعلم أنَّ الفهد هو السنّور (القط) الوحيد الذي لا يُمكنه غمد مخالبه.
  • هل تعلم أنَّ الأسود كانت تنتشر في جميع أنحاء المناطق التي تُشكّل الوطن العربي المعاصر، ومنها نويعين على الأقل: الأسد الآسيوي في المشرق، والأسد البربري في مصر والمغرب.
  • هل تعلم أنَّ هُناك رُتيبتان من الحيتان: الحيتان المُسننة (ذوات الأسنان) والحيتان البالينيَّة (ذات صفائح البال)، وأنَّ حوت العنبر أكبر أعضاء الرُتيبة الأولى هو في ذات الوقت أكبر اللواحم على وجه الأرض، والحوت الأزرق أكبر أعضاء الرُتيبة الثانية هو أضخم الثدييات في العالم.
  • هل تعلم أنَّ حوت العنبر هو أعمق الثدييات غوصًا، إذ يُمكن له الغوص حتّى عمق 3 كيلومترات (9,800 قدم) تحت سطح الماء.
  • هل تعلم أنَّ الشَّاهين هو أسرع الطيور انقضاضًا، إذ يُمكن أن تصل سُرعته خلال الانقضاض إلى 180 كيلومترًا في الساعة (112 ميلاً في الساعة).
  • هل تعلم أنَّ أكبر كائن لاحم برّي هو ديناصور السپينوصور التي اكتُشفت مُستحثاته في مصر والمغرب.
  • هل تعلم إن التطورات الكبيرة في تربية النحل كانت بفضل رجل الدين لورنزو لورين لانجستروث عندما إكتشف المسافة النحلية التي يتركها النحل كممر بين الأقراص (7.8 مم) ومنها إختراعه لخلية تحل اسمه (خلية لانجستروث).
  • هل تعلم أن الحمام لا يستطيع تمييز البعد الثالث؛ لأن مجال رؤية كل عين غير متداخل مع الأخرى (بعكس الإنسان مثلاً)؛ ولذلك يقوم بتحريك رأسه لأعلى وأسفل حتى يستطيع أخذ صورة ثلاثية الأبعاد عن المشهد.


صُورة مُختارة

   

تصنيفات

دُبٌ قُطبيّ يمُطُّ لسانهُ خارج فمه، في منطقة أرخبيل فرنسوا جوزف في المُحيط المُتجمِّد الشمالي
دُبٌ قُطبيّ يمُطُّ لسانهُ خارج فمه، في منطقة أرخبيل فرنسوا جوزف في المُحيط المُتجمِّد الشمالي
بوابات شقيقة
The Earth seen from Apollo 17 with transparent background.png Nuvola apps kalzium.svg Animal Cell.svg A sunflower-Edited.png Tyrannosaurus rex 1-heavyline.svg Mouse.svg BrahminyKite.svg Sharky.svg Tiger clipart.svg
كوكب الأرض علوم علم الأحياء علم البيئة انقراض ثدييات طيور قروش سنوريات
Commons-logo.svg
Wikispecies-logo.svg
Wiktionary-logo.svg
Wikibooks-logo.png
Wikinews-logo.png
Wikiversity-logo-ar.png